..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - جزء من استراتيجيات البحث في التاريخ والأنساب
عرض مشاركة واحدة
قديم 24-11-2011, 09:21 AM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل فلسطين
 
الصورة الرمزية أسد الدين الصقري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة palestine

افتراضي

النقد التاريخي :
(لكي تنتقد كتابا في التاريخ أو الأنساب ، أو حتى مقالٌ في صحيفة ، لابد لك من أن تعرف ماهو النقد التاريخي )

وهذه محاضرة في النقد التاريخي ، وهي جزء من استراتيجيات البحث في التاريخ وعلم الأنساب " التعليم عن بعد "
النقد التاريخي :
من العمليات الأساسية في المنهج التاريخي ، هو النقد الذي يختص بنقد المادة التاريخية ، التي يجمعها الباحث ، سواء إستخدم في الحصول عليها مصادر أولية أو مصادر ثانوية ، فالغرض من هذا النقد هو التأكد من صدق المصدر وصحة المادة التي يتضمنها أو ينقلها ، ومن المعلومات المألوفة عن الدراسات التاريخية أن الشك هو بداية الحكمة في الدراسات ويتطلب هذا الباحث أن يفترض مقدما أن المعلومات التي يجمعها تحتاج إلى نقد وإثبات لصحتها ، وتزداد الحاجة إلى نقد المادة التاريخية كلما بعد الزمن بين حدوث واقعة معينة ووقت تسجيلها ، وكلما رأى الباحث إحتمالا للتميز في المادة المسجلة ، وعلى الأخص في المصادر الثانوية .
وينقسم النقد التاريخي إلى نوعين رئيسيين ، وهما
أولا النقد الخارجي :-
ويهدف إلى التحقق من صحة الوثائق من حيث انتسابها إلى أصحابها وإلى العصر الذي تنسب إليه ويتطلب ذلك من الباحث التاريخي دراسة صاحب الوثيقة وكذلك دراسة عصره من حيث خصائص وملامح معينة تعطي الباحث مؤشرات يمكن في ضوئها أن يستدل على مدى صحة الوثيقة ، ولذا فالنقد الخارجي يشمل (نقد التصحيح – نقد المصدر )
فمثلا نقد المصدر له قواعد كثيرة منها :
· دراسة الخط الذي كتبت به الوثيقة نظرا لاختلاف الخط العربي باختلاف العصور
· فحص المعلومات التي يرد ذكرها في الوثيقة
· معرفة المصادر التي استندت إليها الوثيقة
· استقصاء وفحص اقتباسات المؤلفين الآخرين من هذه الوثيقة
ثانيا النقد الداخلي :-
وهو يهدف إلى التأكد من حقيقة المعاني والمعلومات والبيانات التي إشتملت عليها الوثيقة بشتى الطرق المختلفة والوقوف على ما تضمنته من تناقضات وأخطاء ، حيث يهتم النقد الداخلي بالتحقق من معنى وصدق المادة الموجودة في الوثيقة ، ولكي يصل المؤرخ إلى هذا نجده يبحث عن إجابات للأسئلة التالية :-
ما الذي يعنيه المؤلف من كل كلمة وكل عبارة ؟
هل العبارات التي كتبها المؤلف يمكن الثقة بها ؟
ويمكن القول أن النقد الداخلي يهدف إلى تحديد الظروف التي أنتجت فيها الوثيقة والتحقق من صدق المعلومات الواردة بها ..
ولذا فإن النقد الداخلي يتضمن الأمور التالية :-
1- تحديد المضمون الفعلي لنص الوثيقة
2- بيان حدود أهلية كاتب الوثيقة للكتابة في مثل موضوعها من حيث سنه حين كتبها أو من حيث لغة الوثيقة وألفاظها أو من حيث خبرته ، وما هو معروف عنه (سيرة ذاتية)
3- دراسة ظروف تدوين الوثيقة وهل تمت كتابتها مباشرة إثر الحدث أو نقلا عن شهود عيان وقفوا على الحدث أو آخرين نقلوا عمن سمعوا الحدث
4- دراسة الارتباط من جوانب ما تحويه الوثيقة ومدى خلوه من التناقض أو الشطب أو الإضافة
5- دراسة مدى الارتباط بين ما حوته الوثيقة وما حوته وثائق أخرى تدور حول الموضوع ذاته
6- دراسة الوثيقة من حيث تحيزها لفئة معينة أو مذهب معين أو غير ذلك من وجوه النقد .
مفاهيم :
الوثيقة: يقصد بها كل شيء تم توثيقه من مستندات ونصوص وكتب وغيرها
استقصاء: ويقصد به التحقيق والتقصي قبل النقل والاقتباس
أهلية الكاتب: ويقصد بها مؤهلاته العلمية والأدبية والفكرية والنفسية وخبراته ومجال اختصاصه
نقد التصحيح : فحص صحة الوثيقة ، هي الأصلية أو محرفة عنها
نقد المصدر : فحص التواقيع والأسماء الأصلية الحقيقة لكشف انتحال الشخصية والتزييف
مصادر أولية : ويقصد بها المعلومات المباشرة مثل الآثار والوثائق والنصوص القديمة المتبقية عن الحضارات السابقة ، وكذا شهود العيان فهم من المصادر الأولية ..
مصادر ثانوية : معلومات غير مباشرة ، تم نقلها وكتابتها عن المصادر الأولية مثل الكتب والحكايات الموروثة عن الماضي .
... وكتبها / أسد الدين الصقري
في 24/نوفمبر /2011م
والله الموفق والمستعان


التعديل الأخير تم بواسطة نبيل زغيبر ; 24-11-2011 الساعة 02:42 PM
أسد الدين الصقري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس