..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - عائلة مصاروة
الموضوع: عائلة مصاروة
عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 17-07-2012, 02:12 PM
الصورة الرمزية الخطاب الفاروقي
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس القبائل العمرية و العدوية
 
تاريخ التسجيل: 21-03-2011
الدولة: الاردن
العمر: 50
المشاركات: 960
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم ,,

لا مانع من عرض بعض الروايات الموروثة من أبناء عائلة المصري لزيادة الفائدة , فسأذكر ما نقله الأستاذ خلف فلاح المصري حيث قال :-



عشيرة المصري العشائر الاردنية الرئيسية



عشيرة المصري


عن عشيرة المصري / تلاع العلي – صويلح :
يُـلاحظ أن بعض المؤرِّخين الباحثين عن تاريخ وأصول العشائر الأردنية اقتصر بحثهم على العشائر الكبيرة دون الإشارة إلى أصول العشائر والعائلات الأردنية المتواضعة الأعداد والتي نمت فيما بعد ، وقد نسبت هذه العشائر والعائلات ( في بعض الحالات ) إلى العشائر الكبيرة التي سكنت إلى جوارها دون الإشارة إلى أصولها ، ومن هنا إرتأيت وضع بعض المعلومات المتوفرة عن عشيرة المصري في تلاع العلي وصويلح التي هاجرت من مصر( الصعيد ـ سوهاج - دير شرف – المنفلوط ) ، وهم من الأشراف حيث نسبت إليهم دير شرف في صعيد مصر حيث كانوا يقطنون ، و قد هاجروا إلى شرق الأردن خلال العقد الثالث من عام 1800 ميلادي وكانت مؤلفة سبعة فرسان وصلوا إلى شونة ابن عدوان حيث حطت رحالهم هناك وما أن علم بهم شيخ قبيلة ابن عدوان الشيخ ذياب الحمود العدوان حتى استقبلهم وقدَّم لهم واجب الضيافة (نزالة) وعرض عليهم التحالف معه وقد رحَّـبوا بهذا العرض ووقفوا بجانبه وبدأوا ( جريا على ما كان سائدا في تلك المرحلة) الغزو مع العدوان شأنهم شأن العديد من العشائر التي تحالفت معهم والتي أطلق عليهم ( عشائر القرضه)، وكما روي عن معمري عشيرة المصري أنه وفي ذات يوم وإذ بفرسان عشيرة المصري وقد عادوا من الغزو وهم (قاطين ) أمامهم ما كسبوه من طرش ( وهي الغنائم من الحلال ) مع طلوع الفجر حيث تعرف عليهم ابن عدوان وتأكد له أنهم أبناء عشيرة المصري الذين تحالفوا معه للتو فأطلق عليهم (فرسان المصري ) ، كما كان القاص المرحوم موسى المعدي أحد العارفين والحافظين لنسب هذه العشيرة وغيرها هو والمرحوم عودة الدلاهمة وآخرون هم في ذمة الله ، كما نقل عن معمري رجال المصري أنه تم النسب فيما بين عشيرة المصري وعشيرة المنديل – العدوان ، ويذكر أن العدد الأكبر من عشيرة المصري عاد إلى مصر ولم يبق منهم غير إثنين وهما أبناء عم( صياح وقاسم المصري ) الذين سكنوا مع العدوان آنذاك ، واستقرَّ أبناؤهم و أحفادهم مع باقي عشائر
القرضة و الكايد التي سكنت شفا بدران وتلاع العلي وصويلح ، أما الذرية فعقب صياح "محمد" و محمد عقب "موسى و هزعه" ، أما قاسم فعقب "فلاح"، وفلاح عقب "عبدالعزيز" ، وعبدالعزيز عقب "فلاح و سليمان" ، و فلاح عقب "نايف و خلف و خليفة و محمد" ، أما سليمان عقب " هاني وغازي ومحمد وأحمد و نايف وعبد العزيز" ، أما نايف فلم يعقب ذكور ، وخلف عقب "نايف ومحمد ، أما "نايف " فعقب زيد ومحمد وسيف " و محمد عقب "سند" ، أما خليفة عقب" يزن ومحمد وعبدا لله" ، ويزن عقب "عبدا لله" ، ومحمد فلاح عقب "ليث" ، أما هاني عقب " حمزة ومحمد وحازم " ، و غازي عقب " محمد واحمد وإبراهيم " ، وأحمد عقب "سليمان"، كما عقب نايف بن سليمان "زيد" ، أما عبد العزيز فعقب "سلطان" أراضيهم بركة – تلاع العلي تشترك في ها عشيرة المصري مع عشيرة أبو سحيبان وأبو غويلة إلى جانب عشيرة العساف ، ومنهم من هذه الأراضي الآن ومنهم من يقطن صويلح كما تمَّ تخصيص أراضي كواجهة عشائرية في حوض الغباوي جناعة بدل أراضيهم في صويلح في عهد إمارة شرق الأردن ، ومنذ ذلك الحين والأجيال المتعاقبة من أبناء عشائر الكايد والقرضة ومنهم المصري تقوم على خدمة تلك الأراضي حيث تقوم بحراثتها و وزراعتها ، في حين أن المرحوم فلاح عبدالعزيز المصري قام بحفر بئر لجمع مياه الأمطار عند "رجم جناعة" وما زال ماثلا إلى يومنا هذا ويشار إليه ب "بئر المصري" ، كما تؤكد ذلك الوثيقة العشائرية الموقعة من شيوخ ووجهاء عشيرة الكايد وعلى رأسهم المرحوم الشيخ قفطان الشبيب.



شهدت شعوب البلاد العربية بعد إعادة توحيدها تحت راية الخلافة
العثمانية الإسلامية بعد انتصار السلطان سليم على متأخري سلاطين
الدولة المملوكية ( 1615 م ) حرية مطلقة في التنقل من بلد إلى
آخر داخل حدود الدولة العثمانية ، ودرجت العادة آنذاك على تسمية
العشائر والعائلات بعد استقرارها في بلد ما بإسم البلد الذي قدمت
منه ، وأحيانا بإسم المدينة التي قدمت منها ، ولذلك يلاحظ أن
عددا كبيرا من العشائر والعائلات التي استقرت في الأردن وفلسطين
وسرويا ولبنان وغيرها من بلاد الشام تحمل إسم المصري ، وغالبا ما
تكون هذه العائلات لا ترتبط بعلاقات القرابة وإنما تلتقي في
الإسم فقط ،
وتـُعتبرُ عائلةُ " آل المصري " في نابلس بفلسطين من أقدم
العائلات التي سكنت في نابلس ، وجاءت تسميتها بالمصري بسبب
امتداد جذورها إلى مصر كغيرها من العائلات والعشائر في الأردن
وفلسطين التي تمتد جذورُها إلى مصر ، ويذكر كتاب ( تاريخ نابلس
والبلقاء ) لمؤلفه الباحث إحسان النمر أن جذور آل المصري في
نابلس تمتد إلى بلدة بلبيس في مصر ، ويوردُ كتابُ ( قاموس
العشائر في الأردن وفلسطين )أسماءَ العديد من العائلات التي
تحمل اسمَ المصري في الأردن وفلسطين على النحو التالي :
في فلسطين :
• آل المصري في بلدة أذنا في منطقة الخليل وأصلُهم من أبو كبير
في مصر .
• آل المصري في بلدة بيت أولا في منطقة الخليل وأصلُهم من خربة
أم برج .
• آل المصري وهم بطنٌ من عائلةِ المصاروة بالحارة الفوقا في طيبة
بني صعب .
• آل المصري الذين ينحدرون من العائلات الخليلية التي جلت إلى
جبل نابلس أثناء الصراعات بين التميمية والأكراد في عام 878هـ .
• آل المصري في بلدة حلحول القريبة من الخليل ، وأصلُهم من مصر
وقدموا إلى فلسطين مع إبراهيم باشا نجل محمد علي باشا حاكم مصر ،
وينتمون إلى عشيرة الزعامرة .
• آل المصري في بلدة حلحول القريبة من الخليل وهم من عشيرة
الكرجه .
• آل المصري في طولكرم ، وأصلهم من عشيرة السمُّور .
• آل المصري في اللد .
• آل المصري في بئر سبع .
• آل المصري في بلدة دورا القريبة من الخليل ، وأصلُهم من مصر .
في الأردن :
• عشيرة المصري في سحاب وهم من عشيرة الزيود ويُقال لهم عيال علي
وعيال خليل .
• عشيرة المصري من الحناظلة من أولاد غانم من الشوافين من أولاد
سعد صادق الوعد من عشائر الأحيوات في جنوب الأردن .
ملاحظة : تجدر الإشارة إلى وجود عشيرة في النعيمة بشمال الأردن
تحمل إسم المصري .
كما يوردُ الكتابُ اسمي عائلتين مسيحيَّتين تحملان إسم المصري
وهما : آل المصري في الأردن الذين ينتسبون إلى ثلث الطوال من
عشائر العزيزات ، وجاء جدُّهم الأوَّلُ سليمان من مصر ، وآل
المصري في فلسطين وأصلُهم من بيت أرزا وينتمون إلى الرزوز التي
تضمُّ عائلات الصوص والجغيني والقسيس وموسى وإبراهيم ، ويسكنون
في بيت جالا .
وأورد كتاب ( معجم العشائر الفلسطينية ) لمؤلفه الباحث محمد
محمد حسن شرَّاب أسماء (20) عائلة تحمل اسم "المصري" تتوزَّع في
المدن الفلسطينية ، وركز على عائلتي آل المصري في نابلس واللد.
ويشير الباحث إحسان النمر في كتابه ( تاريخ نابلس والبلقاء ) إلى
أن عائلة المصري في قيسارية تلتقي مع عائلة المصري في طوباس بصلة
أبناء العمومة وأنهم من ذرية الحاج محمد المجارحي المصري ، ولا
تربطهم صلة قرابة بعائلة المصري في حبله.
ويشير النمر إلى أن أصل عائلة المصري في حبله يعود إلى حمولة
الغفاري في الخليل ذات الجذور المصرية ، وأنهم ارتحلوا إلى نابلس
في أواخر القرن الحادي عشر الهجري .


__________________
(( اللهم لا تدعني في غمرة ، ولا تأخذني في غرة ، ولا تجعلني مع الغافلين ))
رد مع اقتباس