..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - قبائل السودان و اصولها
عرض مشاركة واحدة
قديم 19-10-2012, 03:41 PM   رقم المشاركة :[37]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز محمد عباس
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Sudan

افتراضي الاشراف العباسيين بالسودان

العباسيين بالسودان:
كتاب الأساس فيأنساب بني العباس للسيد الشريف حسني بن أحمد العباسي الأمين العام للسادةالعباسيين، حيث أفرد للسادة الأشراف العباسيين بالسودان 98 صفحة في كتاب الأساس مليئة بتاريخهم و بسيرهموأنسابهم ومشجراتهم وكان مما ذكره:
السادة الأشراف الجعليين من أشهر بني العباس نسبا كانت لهم إمارة في السودان استمرت من عام 658هــ وحتى عام 1280هـ. وينتمون إلى الشريف إدريس بن قيس بن يمن بنعدي بن قصاص بن كرب بن محمد هاطل بن أحمد بن محمد ذي الكلاع بن سعد بن الفضل بنالعباس بن محمد الكامل بن علي السجاد بن حبر الأمة عبد الله بن العباس عم النبي صلىالله عليه وسلم.
الشريف إدريس انف الذكر كان ممن نجا بأسرته وذويه من القتل على يد التتار عنداجتياحهم لبغداد عاصمة الخلافة العباسية سنة ست وخمسين وست مئةللهجرة. وكانت بلاد النوبة بالسودان توجد بها قبيلتين عربيتين هما قضاعة وهي قحطانية، وفزارة وهي عدنانية. فتوجه إليها الشريف إدريس، فاستقبلوه ورحبوا به وجعلوه حاكما عليهم، وإماما لهم. لكونه من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بني العباس بيت الخلافة والشرف. وعاش هناك بينهم تسع سنوات حتى توفي ودفن مابين خرسي وباره بالسودان سنة667 للهجرة، وكان دخوله بلاد النوبة بالسودان سنة ثمان وخمسين وست مئةللهجرة. أعقب من الأبناء: إبراهيم المشتهر بـ (جعل) وتولى إبراهيم جعل بن الأمير إدريس العباسي الإمارة بعد وفاة والده، فقام بأمر البادية خير قيام، وأصلح شئونها، وكان ذا ثروة، ويتصدق كثيرا على الفقراء ويجعل لهم عطايا دائمة وهبات، فكانالواحد من رعاياه يقول للمحتاج من جماعته اذهب إلى الأمير يجعل لك جعلا تسترزق به، فاشتهر بذلك، وكان له سطوة ونفوذ. استمر في الحكم حتى توفي سنة تسع وثمانين وست مئةللهجرة ودفن مع أبيه. وكانت مدة حكمه اثنين وعشرين عاما. واشتهرت ذريته إلى يومنا هذا بـ (الجعليين) وأعقب من الأبناء أحمد.
وتشكل المجموعة الجعلية قدرا كبيرا من سكان شمال السودان وغربه وأجزاء كثيرة من مناطقه الأخرى، وبالأخص من أبي حمد إلى الخرطوم، وهم ينتسبون إلى إبراهيم جعل الذي ينتهي نسبه إلى سيدنا العباس لذلك فهم يسمون أيضا عباسيين. ويطلق اسم الجعليين إطلاقا عاما فيشمل جميع أبناء إبراهيم جعل.
و تتركز قبائل المجموعة الجعلية في الولاية الشمالية، و ولاية نهر النيل، و ولاية الخرطوم، و الجزيرة، و ولاية شمال كردفان، كما ينتشرون في ولايات أخرى.
و من تلك القبائل:

• البديرية: بنو محمد البدير بن سمرة بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• البطاحين: بنو محمد جديد الأبطح بن قحطان بن سميرة بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• التراجمة: بنو ترجم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• القريشاب: بنو قريش بن رباط بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الأحامدة: بنو حامد بن فهيد بن أحمد بن سعد الفريد بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الجباراب: بنو جبر بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الجبلاب: بنو جبل بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الجمع: بنو جمع بن فهيد بن أحمد بن سعد الفريد بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الجوامعة: بنو جامع بن فهيد بن أحمد بن سعد الفريد بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الجموعية: بنو جموع بن منصور بن جموع بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الجميعاب: بنو جميع بن منصور بن جموع بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الخوالدة: بنو خالد بن قصاص بن سميرة بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الرباطاب: بنو رباط بن ضياب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الزيداب: بنو زيد بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الشايقية: بنو شايق بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الشعديناب: بنو شاع الدين بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الشقالو: بنو عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الصفر: بنو الأصفر بن عبد المعبود بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• العبدايماب: بنو عبد الدايم بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• العمراب: بنو عمر بن محمد بن عبد العال بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• العوضية: بنو عوض بن رباط بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الغديات: غدي بن سميرة بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الفاضلاب: بنو فضل اليسر بن ضياب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الفتيحاب: بنو إبراهيم فتاحة بن منصور بن جموع بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الكالياب: بنو عبد العال بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الكبوشاب: بنو كبوش بن عبد العال بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الكتياب: بنو أحمد كتيب بن محمد بن عبد الله أبي خمسين بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الكراكسة: بنو عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الكناويين: بنو كنه بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• المجاذيب: بنو حمد بن عبد العال بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• المسلماب: بنو مسلم بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• المكابراب: بنو مكابر بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.

• المغاوير: بنو محمد المغوار بن يعقوب بن زيد بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• المناصير: بنو منصور بن قحطان بن سعد الفريد بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الميرفاب: ميرف بن ضيغم بن إدريس الأسد بن ضياب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• النصرلاب: بنو نصر الله بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• النافعاب: بنو نافع بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• النفيعاب: بنو نفيع بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• الهاشماب: بنو هاشم بن محمد بن أحمد بن علي قمر بن إدريس بن رحمة بن إدريس بن إبراهيم بن سرور بن جودة الله بن عبد العال بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• السعداب: بنو سعد أبي دبوس بن عبد السلام بن عبد المعبود بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.
• السناهير: بنو السنهوري بن حمودة بن علي بن سليمان بن حمودة بن ربيع بن حسب الله بن ضياب بن غانم بن حميدان بن صبح بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبي الديس بن قضاعة بن عبد الله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل.

و تجدر الإشارة إلى أن مجموعات تنتسب إلى هذه المجموعة قد هاجرت في فترات من التاريخ و استقروا في بلاد أخرى مثل مصر و المملكة العربية السعودية و إريتريا، و من تلك المجموعات التي استقرت بجنوب مصر: قبيلة البداري، و القريشاب، و الرباطاب، و الحرايزة.
وتوجد روايتان رئيسيتان بشأن أول من هاجر إلى السودان، أولاهما أنه الأمير إدريس بن قيس (تاريخ و أصول العرب – الفحل الطاهر)، و ثانيهما أنه السلطان حسن (كردم الفوار) بن أبو الديس (الجعليون – معروف و نمر).
ومن ثم امتد نفوذهم ليشمل كردفان و الساحل الغربي للنيل الأبيض، و انساب نفوذهم شمالاً في نهاية القرن الخامس عشر و بداية القرن السادس عشر ليمتد عبر أرض النوبة العليا و السفلى، إلى أن وصل إلى أرض الدناقلة و المحس محاذاة الحدود الجنوبية لمصر.
تعاقب علي ملك الجعليين عدد من الملوك كل ملك يرث الحكم عن أبيه، ثم بعد تولي الأمير جموع بن الأمير غانم بن الأمير حميدان لزمام الأمور في قبيلة الجعليين، تنازع الإخوة و أبناء العمومة علىالزعامة، و انتقل الأمير جموع إلى المنطقة التي تعرف الآن بـ جبل الأولياء جنوب الخرطوم مباشرة، و توفي هناك، وخلفه أخوه الأمير ضواب الذي سار شمالاً و أقام عاصمته عند مدينة شندي على الضفةالشرقية للنيل شمالي الخرطوم، ومنذ ذلك الزمان– أي القرن السادس عشر الميلادي- صارهو و ذريته من بعده يعرفون باسم الجعليين واحتفظوا بهذا الاسم إلى يومنا هذا، وانحصر ملكالجعليين بين الشلال السادس شمال الخرطوم إلى ملتقى نهر عطبرة مع النيل شمالاً بجوار ديار الميرفاب. و قد اشتهر الجعليون في السودان بالفروسية واقتحام الأخطار، ولهم وقائع معدودة مع الفونج أصحاب سلطنة سنار، وقبائلالبادية المجاورين لهم كالشكرية والكواهلة، وكانت عاصمتهم شندي كما ذكرنا، وكانت شندي قبيل الفتح التركي من أهم مراكز التجارة في السودان، وقد وصفهاكايو(الفرنسي) الذي رافق حملة محمد علي باشا إلى السودان: (بأنها بلدة عامرة فيهانحو 900 بيت و 7000 نسمة وبيوتها مربعة الشكل وكلها طبقة واحدة إلا بيت الملكفإنه كان طبقتين ومطلياً بالجير، وكان عند الملك نمر نحو 300 فارس وأربعين عبدا مسلحين بالبنادق وهم رجاله المقربين ولكن كان إذا هاجمه عدو قام الجعليون كلهملنصرته).
واشتهر من الجعليين فرع السعداب من ذرية الملك سعد(أبو دبوس) بن الملك عبدالسلام بن الملك عبد المعبود بن الملك عدلان بن الملك عرمان بن الأمير ضواب بنالأمير غانم بن الأمير حميدان بن الأمير صبح العلا(أبو مرخي) بن الأمير مسمار بن الأمير سرار بنالسلطان حسن (كردم الفوار) العباسي، فلقد تزعموا القبيلة حتى مجئ الأتراك عام 1821م.
ومن فرع السعداب، اشتهر الملك إدريس بن الملك الفحل بن الملك سعد بن الملك إدريس بن الملك عبد السلام بن الملك إدريس بن الملك سعد أبو دبوس الجعلي، ملك الجعليين في خلال القرن الثامن عشر الميلادي، قيل فيه أنه أقوى فرسان زمانه وما بارز فارساً إلا غلبه، وعرف عنه عدله وكرمه، وفي ذلك الحين كانت عاصمته المتمة على الضفةالغربية للنيل، والتي انتقل إليها من قبله جده الملك سعد بن الملك إدريس بن الملكعبد السلام بن الملك إدريس بن الملك سعد أبو دبوس الجعلي، في حين أن وكيله في شنديكان الأرباب نمر بن الملك عبد السلام. وخلف الملك سعد أباه الملك إدريس في أثناءذلك كان بشندي الأرباب محمد بن الأرباب نمر، وأراد الاستقلال بالشرق في أيامه، ماأثار الحرب بين الجانبين، ودامت الحرب سجالاً، وقتل الأرباب محمد بن الأرباب نمرعلى يد الفونج، واستمر الحال إلى أن تقلد الملك نمر بن الأرباب محمد بن الأربابنمر زمام أمور أتباع أبيه، واتجه نحو شندي لاستردادها وأفلح في ذلك، أما الملكالمساعد الذي خلف أباه الملك سعد، فقد كادت أن تقع بينه وبين الملك نمر موقعةعظيمة، لولا توسط الحكماء، فاستوي الأمر أن تكون شندي وشرق النيل للملك نمر، وأنتكون المتمة وغرب النيل للملك المساعد وكان ذلك بداية القرن التاسع عشر الميلادي، واستمر الحال كذلك إلى أن دخلت جيوش الأتراك السودان عام 1821م.
والملك نمر،أو المك نمر كما يقال محلياً، هو ابن الأرباب محمد بن الأرباب نمر وأمه منالعبدلاّب، ولد في سنة 1785 م، و كان صغيراً عندما قتل أبوه، و عاش في كنف عمهالأرباب سعد بن الأرباب نمر، في منطقة البطانة بين نهر النيل و نهر عطبرة، و في عام 1802م انتهز المك نمر فرصة انشغال الفونج بحرب المسبعات في كردفان، فكر على الملكالمساعد واستعاد شندي، وتم الصلح النهائي بينهما في العام 1818م، و قسمت مملكة الجعليين كما ذكرنا آنفاً، وتزوج المك نمر من الشكرية من آل أبي سن و هم شيوخالقبيلة التي تسكن منطقة البطانة. وعند مقدم جيش إسماعيل باشا سنة 1821م إلى السودان و وصوله ديار الجعليين، استسلم له ولكن سرعان ما حدث أن أهان إسماعيل باشا المك نمر، مما دعاه للانتقام، فأحرق الباشا في شندي، وقتلت حامية الجيش في المتمة، وتم ذلك بالتعاون مع المك المساعد. ولكن كان رد فعل الدفتردار عنيفاً، وهوالمرافق لإسماعيل باشا وكان عندها قائداً على الجيش بجهات كردفان، فعاد بعد تجهيزحملة انتقامية جديدة، وسار نحو المتمة فحرقها و قتل أهلها و كذا حدث في سائر قرىالجعليين، فشردوا ومزقوا شر ممزق، ومنهم من اتجه صوب الحبشة، كما فعل المك نمر وأهله، ومنهم من اتجه صوب تقلي بجنوب كردفان، وكان ذلك الحدث معروفاً في التاريخالمحلي باسم قتلة أو كَتْلَة المتمة الأولى، أي مقتلة المتمة والتي راح ضحيتهاآلاف الأبرياء وسقطت مملكة الجعليين. وأما المك نمر، فسار بصحبة أهله نحو البطانةعند ورود الأنباء عن مجيء الدفتردار للانتقام، وقيل أن أهل الرأي بشندي نصحوهبالخروج من البلد، ولكن ذلك لم يشفع فحدث ما حدث ولوحق المك في سهول البطانة، وحدثت معارك ضارية بينه ومن معه وبين الجيش الملاحق له وكان منهم فرسان الشايقيةبقيادة جاويش العدلانابي الشايقي، ولكنه كف أيدي الجند عنه وتركه يمضي في سبيله وعند وصوله للجبال على تخوم الحبشة استقر بها و أقام عاصمته التي أسماها المتمة، وتوفي المك نمر في سنة 1825م، وخلفه ابنه عمر. وفي وصف المك نمر، جاء أنه كان أسمرفاتح طويل القامة متوسط الجسم جميل الشكل. أما دار الجعليين فلقد نصبت الحكومة التركية بشير بن عقيد المسلمابي الجعلي علىالمنطقة بكاملها، وخضعت له إلى أن تم عزله، وخلفه في المتمة الحاج سليمان بن فرحالنفيعابي الجعلي، واستمر الحكم لآل فرح النفيعاب إلى زمن المهدية، وكان علىالجعليين في ذاك الوقت الحاج علي بن سعد بن الحاج سليمان بن فرح، الذي بايعالمهدي وقاد الجعليين في المعارك ضد الإنجليز والأتراك، وبعد وفاته -و قيل قتلمسموماً- تولى أخوه عبد الله بن سعد زعامة القبيلة، و لم تكن العلاقة بينه و بينخليفة المهدي عبد الله التعايشي على ما يرام، وتطور الأمر إلى مرحلة الصدام في أخر سنة للمهدية عام 1898م، فعندها حدث خلاف بين عبد الله بن سعد وعبد الله التعايشي أدى توجيه للجيش بقيادة محمود بن أحمد، والذي يفترض سيره لملاقاة جيش الإنجليزالقادم من الشمال، فسار باتجاه المتمة، وبلغ عدده نحو ثلاثين ألفاً مزودينبالبنادق والمدافع، وثبت عبد الله بن سعد ومعه فرسان الجعليين، ولكن النتيجة كانت محسومة مسبقاً فتم سحقهم، وقتل الأمير عبد الله بن سعد و قتل عدد كبير من أهله، وتفرق الجعليون مرة أخرى في سائر أنحاء البلاد، وإلى اليوم لا زالت أسر جعلية تعيش في أقاليم السودان المختلفة على إثر ذلك الحدث الرهيب والذي عرف بـكَتْلَة المتمة الثانيةوبعد أن انفض سامر المهدية عينت الحكومة الجديدة أحد أقرباء الأمير عبد الله بن سعد زعيماً للجعليين، وهو إبراهيم بن الحاج محمد بنسليمان بن فرح النفيعابي الجعلي، ومنح درجة البكوية، وأطلق مصطلح "الناظر عموم"على منصب رأس الجعليين، ودامت النظارة في بيت آل إبراهيم بك فرح إلى أن تم حل نظامالإدارة الأهلية في عهد الرئيس السابق جعفر نميري عام 1970م، وكان آخر ناظر عمومللجعليين هو الناظر إبراهيم بن الناظر الحاج محمد بن الناظر إبراهيم بك بن الحاجمحمد بن الحاج سليمان بن الشيخ فرح بن أحمد بن محمد بن حمراي بن مري بن علي بن نفيع)جد النفيعاب) بن الملك عدلان بن الملك عرمان بن الأمير ضواب بن الأمير غانم بنالأمير حميدان بن الأمير صبح العلا بن الأمير مسمار بن الأمير سرار بن السلطان حسن (كردم الفوار)الجعلي العباسي.

توقيع : عبدالعزيز محمد عباس
عبدالعزيز محمد عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس