..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - فضائل بني تميم و عنزة و ربيعة و الازد
عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 28-10-2009, 06:13 AM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 10,991
افتراضي فضائل بني تميم العدنانيين

ثالثا : فضائل بني تميم العدنانيين
و ختامها مسك


جاء في فضل بني تميم في حديث أبي زرعة قال : قال أبو هريرة رضي الله عنه: لا أزال أحب بني تميم من ثلاث سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( هم أشد أمتي على الدجال) قال : وجاءت صدقاتهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( هذه صدقات قومنا) قال: وكانت سبية منهم عند عائشة رضي الله عنها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( أعتقيها فانها من ولد اسماعيل) . ( أخرجه البخاري : 2543, ومسلم: 2525) . (1)
قال أبن حزم الاندلسي في جمهرة أنساب العرب في الرد على من جعل قحطان من بني اسماعيل ما نصه : وأما قحطان فمختلف فيه من ولد من هو؟ فقوم قالوا :هو من ولد اسماعيل عليه السلام وهذا باطل بلا شك اذ لو كا نوا من ولد اسماعيل لما خص رسول الله صلى الله عليه وسلم بني العنبر بن عمرو بن تميم بن مر بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بأن تعتق منهم عائشة واذ كان عليها نذر عتق رقبة من بني اسماعيل فصح بهذا أن في العرب من ليس من ولد اسماعيل واذ بنو العنبر من ولد اسماعيل فاباؤه بلا شك من ولد اسماعيل
يقصد تميم (2)
جاء في المبحث الثاني من كتاب فضائل بني تميم في السنة النبوية لدكتور عبدالعزيز الفريح ما جاء أن بني تميم من بني اسماعيل عليه السلام من الصفحة رقم 78- 85 يحسن الرجوع اليه وذكر الفائدة من أحاديث هذا المبحث والفائده منها أن أحاديث هذا المبحث تدل دلالة واضحة على أن بنب العنبر من بني اسماعيل والعنبر هو ابن عمرو بن تميم كما تدل على أن العرب ليسوا كلهم من بني اسماعيل الى أخر ما ذكر (3) .
المراجع :
1- مختصر صحيح مسلم للحافظ زكي الدين عبدالعظيم المنذري الصفحة 485
2- جمهرة أنساب العرب لابن حزم الاندلسي الصفحة رقم الصفحة 7
3- فضائل بني تميم في السنة النبوية لدكتور عبدالعزيز الفريح الصفحة رقم
أبي هريرة رضي الله عنه قال: ما زلت أحب بني تميم منذ ثلاث سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيهم سمعته يقول .......... وكانت سبية منهم عند عائشة فقال:( أعتيقيها فانها من ولد اسماعيل ) أخرجه البخاري ومسلم
عن عائشة أنها كان عليها رقبة من ولد اسماعيل فجاء سبي من اليمن من خولان فأرادت أن تعتق منهم فنهاني النبي صلى الله عليه وسلم ثم جاء سبي من مضر من بني العنبر فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تتعتق منهم . أخرجه أحمد والبزار من طريق ابي احمد محمد بن عبدالله بن الزبير عن مسعر عن عبيد بن حسن عن ابن معقل عنها به رجاله ثقات ما عدا ابن معقل وهو عبدالله بن معقل المحاربي قال العراقي: ( هذا حديث صحيح. أخرجه أحمد في مسنده والبزار ورجالهما رجال الصحيح وروي مرسلا عن ابن معقل) قال الهيثمي: ( رواه أحمد والبزار بنحوه ورجاله أحمد رجال الصحيح) قلت: لعلهما ظنا ان(ابن معقل) المذكور في السند هو عبدالله بن معقل المزني وهو من رجال الصحيح بلا شك لكن الصواب أن المذكور هنا هو عبدالله بن معقل المحاربي كما ذكره الحافظ ابن حجر وعبدالله بن معقل المحاربي هذا مختلف فيه فقال الذهبي( صاحب عائشة فمحله الصدق روى عنه يونس بن عبيد وأشعث بن ابي الشعثاء قلت: وعبيد بن الحسن رجل ثالث فيمن روىعنه فمثله ترتفع عنه جهالة العين ولم يأت فيه جرح ولا تعديل وقد قال فيه الحافظ ابن حجر (مجهول) وحكى قول الذهبي في التهذيب وسكت عنه وقول الذهبي فيه( محله الصدق) يدل على أنه وثق والله أعلم لكن هذا الحديث اختلف في وصله وارساله . فقد رواه أبو أحمد محمد بن عبدالله بن الزبير عن مسعر موصولا وخالفه أبو نعيم الفضل بن دكين الملائي ويزيد بن هارون فروياه عن مسعر به مرسلا ولم يذكرا في الاسناد عائشة رضي الله عنها . أخرجه اسحاق بن راهوية عن الفضل بن دكين والحاكم والبيهقي من طريق يزيد بن هارون كلاهما عن مسعر عن عبيد بن الحسن عن ابن معقل قالك كانت على عائشة... وذكر الحديث هذا لفظ الفضل بن دكين . ولفظ يزيد بن هارون: عن ابن معقل: أن سبيا من خولان.... وتابع مسعرا على الارسال شعبة بن الحجاج فرواه عن عبيد بن الحسن به مرسلا . أخرجه الحاكم من طريق وهب بن جرير عن شعبة عن عبيد بن الحسن قال: سمعت عبدالله بن معقل: كان على عائشة.......ز وذكر الحديث . قال الحاكم:( هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه) ووافقه الذهبي . قال البزار بعد ما أخرج حديث مسعر من رواية ابي أحمد:( رواه شعبة عن عبيد بن حسن عن ابن معقل قال: كان على عائشة, ولم يقل عن عائشة) . قلت: الحاصل أنه روى عن عبيد بن حسن اثنان أحدهما: شعبة عن عبيد عن ابن معقل ولم يقل: عن عائشة ولم يختلف عليه . والثاني: مسعر عن عبيد بن حسن به واختلف عليه . فرواه عنه الفضل بن دكين ويزيد بن هارون ولم يقولا عن عائشة . ورواه أبو أحمد الزبيري وقال: عن عائشة . ورواية الفضل بن دكين ويزيد بن هارون لا شك أولى من رواية أبي أحمد الزبيري وحده وهما امامان جبلان في الحفظ والاتقان ولو لم يقع الخلاف على مسعر وثبت عنه الوصل لكان القول قوله فقد قال ابو نعيم: مسعر اثبت ثم سفيان ثم شعبة وكان شعبة وغيره يسمونه مصحفا) ولكن لما وقع الخلاف عليه ترجحت رواية ابي نعيم ويزيد بن هارون من حيث الحفظ والعدد ولا سيما وقد تابعهما شعبة عن عبيد على الارسال . فالاصح في حديث ابن معقل مرسل لكن للحديث شواهد ترفعه الى درجة الحسن لغيره . ومنها : حديث ابن مسعود أخرجه البزار والطبراني وسيأتي ومنها: حديث ابن عمر عند البزار وسيأتي ومنها: حديث أبي هريرة عند أبي يعلى واسناده صحيح واصله في الصحيح وقد تقدم .
عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: كان على عائشة محرر من ولد اسماعيل فقدم سبي بلعنبر فامرها النبي صلى الله عليه وسلم ان تعتق منهم وقال: من كان عليه محرر من ولد اسماعيل فلا يعتق من حمير احدا . اخرجه البزار والطبراني كلاهما من طريق أصبغ بن الفرج عن علي بن عباس عن اسماعيل بن ابي خالد عن قيس بن ابي حازم عنه رضي الله عنه لفظ البزار: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ان سرك أن تقي نذرك فأعتقي من هذا) اسناده ضعيف فيه على بن عباس الاسدي الكوفي(ضعيف) وبه أعله الهيثمي فقال رواه الطبراني والبزار باختصار عنه وفيهما علي بن عباس الكوفي وهو ضعيف وأما أصبغ بن الفرج فهو الاموي مولاهم الفقيه المصري(ثقه) ولكن الحديث صحيح لشاهده من حديث أبي هريرة رضي الله عنه المتقدم .
عن ابن عمر قال: كان على عائشة محرر من ولد اسماعيل فقدم سبي من بلعنبر فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تعتق منهم أو هذا المعنى . اخرجه البزار عن أبي عبيدة بن ابي السفر عن يحي بن ابي بكير عن ابراهيم بن نافع عن عمرو بن دينار عنه رضي الله عنه . اسناده ضعيف فيه احمد بن عبدالله بن أبي السفر قال فيه النسائي:( ليس بالقوي) وقال أبو حاتم: (شيخ) قلت: لم يؤثر توثيقه عن غير ابن حبان لكن يعتبر به في المتابعات والشواهد . قال البزار( لا نعلم رواه عن عمرو بن دينار عن ابن عمر الا ابراهيم) قال الهيثمي: (رواه البزار عن شيخه أحمد بن عبدالله بن ابي السفر وهو ثقه وبقية رجاله رجال الصحيح) اعتمد الهيثمي في توثيق الرجل على ابن حبان وهو معروف بالتساهل في باب التوثيق والحديث له شواهد صحيحه كما تقدم .
عن زينب بن ثعلبه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من كان عليه رقبة من ولد اسماعيل فليعتق من بلعنبر) أخرجه البخاري في تاريخية والطبراني من طريق موسى بن اسماعيل عن شعيث بن عبدالله بن زبيببن ثعلبة عن أبيه عن جده . في اسناده شعيث بن عبدالله وابوه عبدالله بن زبيب لم يوثقهما غير ابن حبان فقد ذكرهما في الثقات وقال الحافظ في الاول:(مقبول) قال الهيثمي: وفيه عبدالله بن زبيب وبقية رجاله ثقات.
غرة العرب كنانة، وأركانها تميم، وخطباؤها أسد، وفرسانها قيس، ولله تعالى من أهل الأرض فرسان، وفرسانه في الأرض قيس‏
لايدخل الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من بنى تميم قيل يا رسول الله سواك قال سواي فلما قام قلت من هذا قالوا هذا بن أبي الجدعاء قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب وابن أبي الجدعاء هو عبد الله وإنما يعرف له هذا الحديث الواحد حدثنا أبو كريب حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن خالد الحذاء عن عبد الله بن شقيق قال كنت مع رهط بإيلياء فقال رجل منهم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يدخل الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من بنى تميم قيل يا رسول الله سواك قال سواي فلما قام قلت من هذا قالوا هذا بن أبي الجدعاء قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب وابن أبي الجدعاء هو عبد الله وإنما يعرف له هذا الحديث الواحد
مضر
33987- لا تسبوا مضر فإنه كان قد أسلم‏.‏
‏(‏ابن سعد - عن عبد الله ابن خالد مرسلا‏)‏‏.‏
33988- إذا اختلف الناس فالعدل في مضر‏.‏
‏(‏طب - عن ابن عباس‏)‏‏.‏
الإكمال من مضر
33989- إذا اختلف الناس فالحق في مضر‏.‏
‏(‏ش - عن ابن عباس‏)‏‏.‏
33990- إن جبريل أخبرني أني رجل من مضر‏.‏
‏(‏ابن سعد - عن يحيى بن جابر مرسلا‏)‏‏.‏
33991- لتضربن مضر عباد الله حتى لا يعبد لله اسم وليضربنهم المؤمنون حتى لا يمنعوا ذنب تلعة ‏(‏تلعة‏:‏ التلاع‏:‏ مسايل الماء من علو إلى سفل، واحدها تلعة، ومنه الحديث ‏(‏فيجيء مطر لا يمنع منه ذنب تلعة‏)‏ يريد كثرته وأنه لا يخلو منه موضع، والحديث الآخر ‏(‏ليضربنهم المؤمنون حتى لا يمنعوا ذنب تلعة‏)‏‏.‏ 1/194 النهاية‏.‏ ب‏)‏‏.‏
‏(‏حم - عن أبي سعيد‏)‏‏.‏
إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ؛ لا تزال طائفة من أمتي منصورين
لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة)
رواه البخاري في المناقب 3641
اتعلمين من المقصود هم (( بنوتميم )) قالها الرسول صلى الله عليه وسلم .. سوف يضيع نسب العرب إلا بني تميم في اخر الزمان .. وسوف يأتي لهذه القبيله يوم .. وترفع السيوف الهنديه والرايات التميميه .
فوائد هذه الاحاديث :
1- أحاديث هذا المبحث تدل دلالة واضحة على ان بني العنبر من بني اسماعيل والعنبر هو ابن عمرو بن تميم .
2- كما تدل على أن العرب ليسوا كلهم من بني اسماعيل فالعرب على قسمين: قسم من ولد اسماعيل وقسم من غيرهم فان خولان من اليمن كما جاء ذلك في حديث عائشة رضي الله عنها المتقدم: (فجاء سبي من اليمن من خولان) وليسوا من ولد اسماعيل قال الحافظ ابن حجر: ( وفيه الرد على من نسب جميع اليمن الى بني اسماعيل لتفرقته صلى الله عليه وسلم بين خولان وهم من اليمن وبين بني العنبر وهم من مضر والمشهور في خولان انه ابن عمرو بن مالك بن الحارث من ولد كهلان بن سبأ) الى أخر الفوائد التي ذكرها الدكتور عبدالعزيز الفريح في كتابه .
المرجع : كتاب فضائل بني تميم في السنة النبوية المبحث الثاني ما جاء أن بني تميم من بني اسماعيل عليه السلام لدكتور الشيخ عبدالعزيز بن محمد الفريح من الصفحة 78-86 ز
للحديث صلة


منقول عن الاخ الذهبي التميمي


التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 28-07-2014 الساعة 02:52 PM
رد مع اقتباس