..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - سيرة سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه
عرض مشاركة واحدة
قديم 08-03-2016, 05:04 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ومن الروايات الشعرية الشهيرة لخالد بن الوليد، تلك الرواية التى تتعلق بإرسال الرسول (صلى الله عليه وسلم) خالدًا إلى العُزَّى، ليهدمها، فأخذ يهدمها وهو يقول:
(يا عُزَّ كفرانَكِ لا سبحانكِ
إنى رأيتُ الله قد أهانكِ)
ولا شك أننا أمام شطريْن من أشطر الرجز، قالهما خالد، والرجز نوع من الشعر. وقد اشتهر هذان الشطران، بحيث وردا فى عشرات المصادر من كتب السيرة والتاريخ والأدب واللغة، مما يُثبت شاعرية خالد.
وقد كانت لخالد بن الوليد سيوف لها أسماء يسميها بها، ومنها سيف سمَّاه (الْـمِرْسَب)، كان يفخر به فى يوم مؤتة، حين ضرب رأس أحد القادة من الروم، أو (البطريق) بلغة الشام والروم آنئذٍ، فقال هذا الرجز:
ضَرَبْتُ بِالْمِرْسَبِ رَأسَ البِطْريقْ
عَلَوْتُ مِنْـهُ مَجْمَعَ الفُـرُوقْ
بِصَـارِمٍ ذِى هَبَّـةٍ فَتِيــقْ
وهذا رجَز آخر له، من خمسة أشطر، فإنه لَمَّا ذهب لقتال المرتدِّين من بنى حنيفة، سلَّتْ بنو حنيفة سيوفها من أجفانها، ثم ضَجُّوا ونفَروا نفرةً منكرة، فقال خالد: أيها القومُ أبشروا، فإن القوم مخذولون إن شاء الله تعالى، وإنما سلُّوا هذه السيوف ليُرْهِبُوكم، ولم يفعلوا ذلك إلاَّ جَزَعًا وفَشَلاً. ودنا القومُ بعضهم من بعض، وتقدَّمَ خالدُ بْنُ الوليد فى أوائل المسلمين وهو يقول:
لا تُوعِدُونا بِالسُّـيُوفِ الْمُبْرِقَهْ
إنَّ السِّـهَامَ بِالرَّدَى مُفَوَّقَهْ
والْحَرْبُ خلْوٌ مِنْ عِقَالٍ مُطْلَقَهْ
لا ذَهَبٌ يُنْجِيكُمُ ولا رِقَهْ
وخَالِدٌ مِنْ دِينِهِ على ثِقَهْ


توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس