..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - الحلقة (95) الأقلية المسلمة في ناميبيا
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 31-03-2016, 07:01 AM
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس كنانة و التاريخ و التراجم
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,308
1 (7) الحلقة (95) الأقلية المسلمة في ناميبيا

الحلقة (95) الأقلية المسلمة في ناميبيا
مجموعة دول جنوبي أفريقيا : (ملاوي - زامبيا - زمبابوي - بتسوانا -

اتحاد جنوب أفريقيا - سوازيلاند - ليسوتو - ناميبيا)



كانت مستعمرة ألمانية، ثم خضعت لانتداب جنوب أفريقيا في نهاية الحرب العالمية الأولى حتى نالت استقلالها، وناميبيا إحدى دول جنوب أفريقيا، تقع في الجنوب الغربي من القارة الأفريقية، وتبلغ مساحتها 824.292 كيلو مترًا مربعًا، تحدها أنجولا من الشمال، وبتسوانا من الشرق، وجمهورية اتحاد جنوب أفريقيا من الجنوب والجنوب الشرقي، والمحيط الأطلنطي من الغرب، وتمتد أرضها بين دائرتي عرض 30 – 19ْ – و29 ْ جنوبًا.

نالت ناميبيا استقلالها في سنة 1410هـ - 1990م، وعاصمتها "وندهوك"، وتتكون أرض ناميبيا من سهول ساحلية، ترتفع بعدها أرضها نحو الداخل، حيث توجد هضبة بيهة، وهضبة دامارا، يليها صحراء كلهاري، ومناخ ناميبيا صحراوي في القطاع الشرقي، وشبه صحراوي في الغرب.

قدر سكان ناميبيا في سنة 1408هـ - 1988م بحوالي 1.700.000 نسمة، يعملون في الرعي والزراعة والتعدين، وأهم المعادن الماس والذهب، وتربى الحيوانات بأعداد كبيرة.

وصول الإسلام إلى ناميبيا:



دخل الإسلام إلى ناميبيا منذ فترة قريبة قدرت بحوالي 60 سنة، ويرجع تأخير وصوله إلى احتلالها وضرب الحصار حولها مدة طويلة، وقصور الدعوة بها، وتبعثر سكانها فوق مساحة واسعة، ولقد وصلتها الدعوة الإسلامية من اتحاد جنوب أفريقيا، وحوالي نصف المسلمين في ناميبيا من خارجها، والباقي من القبائل الوطنية، ويتوقع أن تنشط الدعوة الإسلامية بعد استقلالها، ولقد أخذ مؤتمر الشباب المسلم في جنوب أفريقيا يهتم بالدعوة في ناميبيا.

مناطق انتشار المسلمين في ناميبيا:

عدد المسلمين في ناميبيا غير معروف، ويقدرهم البعض بحوالي 250 مسلمًا، وهذا قبل أكثر من 20 سنة، ورغم قلة هذا العدد إلا أنه ينتشر في مناطق متعددة، وأكبر تجمع للمسلمين في ناميبيا في العاصمة وندهوك، وفي منطقة لودريتز، وفي منطقة ولفش، وفي منطقة كيتيمان شوب، ومنطقة أورنجموند.

المؤسسات الإسلامية:

توجد منظمة الحركة الإسلامية الناميبية ويشرف عليها الشيخ يعقوب عيسى السيبي من جنوب أفريقيا. ولهذه المؤسسة عدة مشروعات إسلامية، منها: تأسيس مركز للدعوة الإسلامية في وندهوك، وجمعية إسلامية في ناميبيا، وتنشيط الحركة النسائية في البلاد، ومشروع مدرسة إسلامية، وتكوين لجنة للدعوة، ومشروع مركز إسلامي في ضاحية من ضواحي العاصمة وهي كاتوتورا، وأهم متطلباتها تدعيم الدعوة، والحاجة إلى الكتب الإسلامية باللغة الإنجليزية، واستكمال مشروع المدرسة الإسلامية، ودعم المنظمات الإسلامية خصوصًا حركة الشباب المسلم.

أهم التحديات:

1- التفرقة العنصرية التي سادت البلاد أيام حكم جنوب أفريقيا لناميبيا ولا تزال رواسبها.

2- الحاجة إلى التنقل في المساحة الشاسعة للدولة.

3- التحدي التنصيري.

4- قلة الدعاة.
المصدر /موقع الإسلام
رد مع اقتباس