..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - إعداد النسابة علمياً
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 15-11-2016, 06:42 AM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 11,133
افتراضي إعداد النسابة علمياً

العلوم اللازمة لاعداد النسابة

الحمد لله حمدا يوافي نعمه و يكافئ مزيده و نصلي و نسلم على سيدنا محمدا المبعوث رحمة للعالمين صلوات ربي عليه و على اله و صحبه و من اتبع هداه و سنته الى يوم الدين و بعد ..

علم الانساب من العلوم الصعبة المنال , فالناسب كي يكون نسابة معتبرا فلابد له ان يكون مؤرخا و جغرافيا و اديبا و محققا في ان واحد.

و مراتب النسابين متدرجة و هي:

- الناسب المبتدئ : و هو الملم بأنساب اسرته و انساب قبيلته. و امثال هذا الناسب المبتدي تملأ الاسر العربية.

- نسابة قومه : و هو الملم بانساب قبيلته فروعا و اجذاما قديما و حديثا.
و من أمثال نسابي قومهم قديما المصعب الزبيري صاحب كتاب نسب قريش , و هذا النوع من اكثر انواع النسابين توفرا , فهم موجودون بكل قبيلة و قد تخلو بعض القبائل الصغيرة من ناسب لها من ابنائها.

- نسابة اقليمه : و هو نسابة متقدم قد احاط بانساب قبائل اقليمه قديما و وسيطا و حديثا.
و من أمثال هؤلاء بالاقاليم: احمد لطفي السيد صاحب كتاب القبائل العربية في مصر, و العزاوي صاحب كتاب عشائر العراق , و احمد وصفي زكريا صاحب كتاب عشائر الشام , و حمد الجاسر صاحب معجم قبائل المملكة و البلادي صاحب كتاب معجم قبائل الحجاز , و السيابي صاحب كتاب اسعاف الاعيان في انساب اهل عمان, و التليسي مترجم معجم سكان ليبيا , و غيرهم من نسابي الاقاليم.

- النسابة الموسوعي : و هو من صفوة النسابين و مثله معدودون في العصر الواحد , و النسابة الموسوعي هو نسابة قد احاط بقسط وافر من انساب قبائل كل اقاليم العرب ينفي عنه الجهل و يوفر له قاعدة قوية ينطلق منها في الربط بين القبائل زمانيا فهو قادر على الربط بين البطون القديمة و الحديثة , و قادر على الربط بين القبائل المتحركة مكانيا من اقليم الى اخر.
و من مشاهير النسابين الموسوعيين قديما : دغفل النسابة الخليفة الاول ابو بكر الصديق و عدد من الصحابة تعلموا على يديه.
و في العصر الوسيط : الامام ابن حزم الاندلسي الذي جمع انساب العرب و البربر و بني اسرائيل في جمهرته , و ابن الكلبي و ابن خلدون و الاسدي و القلقشندي و المقريزي و الحمداني و ابن فضل الله العمري و غيرهم.
و في العصر الحديث فهناك عمر رضا كحالة صاحب كتاب معجم قبائل العرب و محمد سليمان الطيب صاحب موسوعة القبائل العربية و غيرهم من فطاحل قدماء النسابين الموسوعيين الذين احاطوا بالانساب عموما.

- النسابة المحقق: و هو نسابة انتهى اليه علم النسب , قد حاز علوما تؤهله لتحقيق المبهم الغامض و ربط الفجوات و تدقيق اعمدة الانساب و تحقيق المخطوطات النافعة و غير ذلك من الاجتهادات الدقيقة.
و من مشاهير النسابين المحققين : ابن عميد الدين النجفي صاحب المشجر الكشاف و السيد محمد مرتضى الزبيدي صاحب التذييلات على هذا المشجر للنجفي , و الزبيدي حقق عشرات الاعمدة التي انقطعت قبل سنة 900 هجرية بدخول العثمانيين الى بلاد العرب و توقف التدوين ردحا من الزمن, و هو رجل جمع بين العلوم الشرعية و علم الرواية و اصول الفقه و اللغة و الادب مع علو الشأن في الانساب و التاريخ و حيازته و تأليفه لعشرات الكتب الكبرى في التاريخ و التراجم و الانساب و الرواية و الفقه رحمه الله.

ما يحتاجه النسابة المحقق:
و النسابة المحقق لابد له ان يحوز الكثير من العلوم , فهو على سبيل الاختصار يحتاج الى:

- علوم المقدمات : و هي العلوم التي لابد من حيازتها حتى تستطيع تعلم الانساب , و هي اللغة و الادب و الجغرافية.


- علوم الآلات : و هي العلوم التي بها تنسب القبائل و العوائل و هي :

* علم التاريخ قديما و وسيطا و حديثا للاقليم المدروس.

* علم النسب, الاحاطة بالمدون و الشفوي و القديم و الوسيط و الحديث من انساب القبائل في الاقليم.



* الاحاطة بمناهج البحث العلمي كالمنهج الوصفي و المنهج التحليلي الاستقرائي و المنهج الاحصائي و غيرها من اساليب البحث العلمي.
* تحليل البصمة الجينية احد اساليب المنهج الوصفي لانها تصف بدقة نسب الاشخاص, فقط تحتاج الى النضوج و الثقة بها اكثر و هذا قادم مع المزيد من البحث و التطوير بحيث ستصير موثوقة مثل بصمة الاصبع.

- علوم المؤخرات : و هي العلوم التي تحوذها بعد تمكنك من علوم المقدمات و علوم الالات , و منها على سبيل الاختصار:
* تحقيق اعمدة الانساب
* الربط بين القديم و الحديث من القبائل و البطون
* التمييز بين القبائل المتشابة في الاسم من القبائل
* تصحيح انساب شائعة بالكشف عن مصادر جديدة غير منشورة
* تحقيق و نشر المصادر القديمة

اهمية التجرد لله و حسن النية
و بعد فان ما هو اهم من كل ما سبق ان يجدد الناسب النية لله عز و جل في كل عمل حتى يقبل منه و يصير علما ينتفع به .
و ليحذر فان كل علم حازه او اجتهاد قام به لم يرد به الانسان وجه ربه فلا طائل منه في الدنيا و الاخرة , و لن يبارك الله فيه "إن الله لا يصلح عمل المفسدين".
و من ثمار حسن النية لله في هذا العلم , ان تتحقق الشفافية و النزاهة البحثية , و تتوفر الامانة و العدلية.

فاللهم اجعل عملنا صالحا ,و اجعله لوجهك كله خالصا ,و لا تجعل لاحد فيه شيئا ,و أخلص نياتنا اليك في الامور كلها .

و صلى الله على سيدنا محمد و على اله و صحبه و سلم تسليما كثيرا ..
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس