..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - مبايعة عبد الله حميدي عجيل الياور الجربا شيخا لعموم قبائل شمر
عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 12-08-2017, 11:16 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 11,329
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجارود مشاهدة المشاركة
ونعم بالجربان شيوخ شمر بالجزيرة الفراتية ، فهم مشيخة قديمة وذات صيت بعيد ، فكان منهم شيخ علم قد شنقه حاكم بغداد التركي ، فكان ذلك الشيخ علم ذكره وصيته قد طبق الآفاق خصوصا في جزيرة العرب وبلاد الشام والعراق ، وهو الشيخ عبد الكريم الجربا والملقب (بأبو خوذه) وذلك كل من وفد عليه من العرب وطلب حاجته وحددها قال له وبدون تردد : خوذه وهي بلسان العراق أي أخذه أو خذه مباشرة يعني استلم ما تريده ، فممن يتداوله البدو عنه هو نقاش دار بينه وبين أمه عندما عاتبته في الاسراف والمبالغة في العطاء والكرم رد عليها قاءلا : ولما أسميتيني بعبد الكريم اذن ، فمن طراءف ما ذكر عنه : ان رجاله قبضوا ليلة من الليالي على حاءف أي حنشولي بلسان البدو يعني سارق واتوا به الى الشيخ عبد الكريم صباحا ، فقال له : ما مهنتك ؟ قال : حايف ، قال : فأرني الآن كيف تتصرف حين تحوف الابل وتسرقها ! فكانت الابل في عقلها وفي مباركها صباحا ، فأراه طريقته في السرقة ، كأنه يمثل جريمته على الواقع ، فأطلق اثنتان او ثلاثة ، فقال له الشيخ : فقط هكذا ؟! خوذه خوذه يعني خذ كل ما أطلقته فهو لك حلالا ، فوهب له ذلك القطيع ولم يحاسبه ولم يعنفه فاعتبره ضيفا عليه ، فعندها قال السارق : لو كنت أعلم ما مدى كرمه ، وما يدور بخلده لأطلقت الابل كلها وذهبت بها .
ومن طراءفه الكثيرة والتي لا تنتهي انه غزا يوما من الايام على قبيلة عنزة الربعية ، وكان في معيته أحد فرسان عنزة يدعى بمحدى الهبداني ، وكان شاعرا فحل لا يساوم على مبدأه وقومه ، فعندما رأى رسوم مضارب قومه من العام السابق خاوية وان مضيفه الجربا أتى لغزوهم وقتالهم واخذ أموالهم لم يتحمل ما رأى وما ازمع عليه الشيخ الجربا ، فلم يبت ليلته تلك ، فأحس الشيخ الجربا بذلك فطلبه في الصباح الباكر ، فسأله ماذا قلت البارحة يا محدى ؟ فتردد محدى في اخباره ولكنه أصر عليه بذلك ، فأنشده عندءذ قوله من قصيدة طويلة :
يا دار وين اللي بك العام ... كاليوم
ما كن مرك عقب خبري ....انجوعي
خالى جنابك بس يلعي بك ... البوم
ولا كن دوج بك من الناس .. دوعي
وين اهل الرفاف مزبنة كل مضيوم
اهل الرماح مظافرين ...... الدروعي
راحوا لنا عدوان وحنا لهم ...... قوم
ولا ظنتي عقب التفرق ..... رجوعي
خيالهم ينطح من الخيل ..... حثلوم
ويودع سكران للمجانين ..... يوعي
يا مير ربعي ولاني عند ربعي بمليوم
ربعي وانا دون ربعي ........ جزوعي



فأقسم الشيخ الجربا ان لا يغزو عنزة ما دام محدى الهبداني في ضيافته بقيت حياته . وكان الهبداني قد اقام عند الشيخ الجربا مغاضبا لقومه عنزة .
وسكران المجانين : هو لقب اطلق على الشيخ عبد الكريم الجربا لشجاعته منقطعة النظير . وما فعله الشيخ الجربا مع الهبداني هو من افضل مكارم الاخلاق التي عرف بها وعرفت بها العرب .
اشكرك م أيمن على ما طرحته من مقال عن شهرة هذه الاسرة الشمرية المشهورة لاهنت .
ردك على الموضوع اكثر اشراقا و ابداعا منه يا ابا سلمان الغالي , و مواقف عالية الهمة من هذا الفارس غفر الله لنا و له و لموتى المسلمين ...
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس