..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - كنت اسأل عن مردوده . فهل من مجيب ؟
عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 31-08-2017, 04:05 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 14,093
افتراضي

المردود المادي الدنيوي ... والمردود التربوي !!!
بعد التحية والاكرام نتوكل على الله ونقول :
إن أي مردود مادي دنيوي لا يمكن أن يكون ذو قيمة في أي مجال دون الحصول أولاً على المردود التربوي " أي ان التربية هي الأساس " ...!
ولما أن كان السؤال عن توحيد وترديد وحفظ أسماء الله الحسنى والإيمان المطلق بها كصفات لله تعالى .. فإن ترديدها وحفظها مع الإيمان بها لهو العامل المميّز بل ألأهم في توعية النفس وترسيخ الإيمان في القلب بأن الله هو الواحد الأحد الخالق الذي ما خلقنا إلا لنعبده ! وحينما تترسخ هذه القناعة لدينا نكون قد حصلنا على المردود التربوي المطلوب لننطلق منه الى تحصيل المردود المادي الدنيوي ...!
هنا نأتي الى عظمة ما حصلت عليه النفس من تربية لنرتكز عليها - بإيمان مطلق - ونسعى للدنيا وما فيها .. ومن حصل واكتسب ذلك المردود التربوي بالقطع سينبهر بما يحصل عليه من مردود مادي دنيوي !!! وأول مردود دنيوي هو " الزهد في كل ما في الدنيا وبيع ما فيها وشراء الآخرة " وهذا مردود شخصي للنفس .. ويترتب على حصوله للفرد أن يكون عامل بناء في مجتمعه خالياً من حظ النفس - الانانية - ساعيا لخير الناس جميعا غير طالب لثمن ما بل يسعى لوجه ربه الذي وهبه المردود التربوي .. وهذه المزايا هي المؤهلة للفرد كي يكسب الاثنتان ( الدنيا والآخرة ) .. ففي الدنيا يكرمه الناس بما أكرمه الله به من خلق كريم وعمل وسعي لخير الناس .. وفي الآخرة الجائزة التي تتمناها نفس المؤمن من ربه الكريم الذي قال ( أنا عند أمل عبدي بي ) وهذه غاية النجاح وأمنية النفوس ...!
هذا رأينا المتواضع .. ونرجوا أن نكون قد ساهمنا بشيء يفيد القارى الكريم .
والشكر موصول للأخ الكريم " د ايمن " لتفضله بافساح المجال لطرح آراء تفيد الناس وتذكرهم وتحثهم على إعمال الفكر كي يساعدوا في بناء مجتمع متماسك تحكمه المودة والمحبة بين الناس كعباد لله إخواناً ...!
والحمد لله رب العالمين .

__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس