..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - هل الانبياء سكنوا جزيرة العرب فقط و هل ادم ليس اول البشر ؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 26-12-2017, 12:27 AM   رقم المشاركة :[30]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

ثانيا تفنيد تفصيلي لمباحث الكتاب :

الفصل الأول:

- خلط الكاتب خلطا عجيبا بين وجود اشباه للبشر ببصمات جينية بها عدد كروموسومات مختلف عنا و بين الانسان المعاصر (بني ادم) فاغلب علماء المسلمين المعاصرين يجمعون على وجود اشباه بشر كالنياندرثال المنقرض و غيره لكنه ليس من بني ادم و هو غير مكلف و لا يمكن التزاوج بينهم و بيننا لاختلاف عدد الكروموسومات و هذه حقيقة علمية بحتة غير قابلة للنقاش .
.
- كل البشر المعاصرين اليوم هم من بني ادم و لا دليل لديك في شطحتك ان أبناء ادم تزوجوا من اجناس معاصرة لادم , و ان كان ذلك ممكنا فلم خلق الله عز و جل لادم زوجا من ضلعه الا لتكون مثيلة له في عدد الكروموسومات , بينما الحقائق المادية تؤكد ان كل اشباه البشر التي عثر على احافيرها ليس لها عدد كروموسوماتنا و لا يصلح علميا التزاوج بيننا و انتاج اجنة و هذا نهائي و محسوم , مثلما ان البغل لا ينجب لنفس مشكلة الكروموسومات.
.

- ادعى الكاتب ان 4% من الجينات البشرية الانثوية ترجع لامهات من النياندرثال , و لم يذكر المصدر و لم يذكر ان كان قول رجل يفترض فرضية ام هي حقيقة اجمع العلماء عليها او لم يعارضها احد حتى الان.
و المجمع عليه في كل مواقع البصمة الجينية ان عدد كروموسومات النياندرثال لا تساوي عدد كروموسوماتنا و يستحيل التزاوج بيننا , فلا تروج الاشاعات او تنقل عن الشواذ .
.
- سنظل نذكر دائما ان اليهود هم منشأ هذه النظرية حيث ينص تلمودهم على ان بقية البشر من غير اليهود ليسوا ادميين و لا ذنب عليهم ان قتلوهم او زنوا بهم او سرقوهم , كما لا ننسى ان دارون صاحب نظرية تطور الانسان من القرود هو يهودي .
.
- ذكر الكاتب استنتاجاته دون توضيح ما بنى عليه فرضيته علميا و لا انها نقلت عن عالم محدد مشهود له فادعى ان التحور j هي أبناء ادم فقط دون بقية التحورات الأخرى , ان هذا الفعل غباء علمي فج حيث انه علميا كل التحورات متتطابقة في اكثر التفاصيل و بينها جميعا قواسم مشتركة جمة و كل تحور هو احد أبناء تحور اسبق منه , فمن المسلم به ان التحور k مثلا هو ابن للتحور B و هو ابن للتحور A و هكذا.
.
- رأي الكاتب يوافق رأي اليهود الذين لجأوا للادعاء ان ادم ليس اب لكل البشر محاولة منهم للدفاع عن توراتهم المحرفة التي تدعي ان ادم عاش من 10 الاف عام فقط بينما اصطدموا هم بالحفريات الموغلة في القدم , فلجأوا الى تلك الكذبة و لم تجدي.
.
- و حتى الادعاء بان التحور J هو ادم لن يحل معضلة اليهود لان هذا التحور وجد فيما بين 25 الى 48 ألف عام و ليس 10 الاف التي تدعيها التوراة المحرفة.
.
- نكاح المحارم هو ما حرمه الله في كل شريعة , و الدين عند الله هو الإسلام عقيدة واحدة و شرائع متعددة حسب زمان و مكان كل امة , لذلك فشرع من كان قبلنا يقبل في حالة عدم نسخه بحكم في الإسلام , فمثلا كان هناك جمع بين الاختين و كان هناك جمع بين البنت و عمتها او خالتها و كان هناك الزواج من زوجة الاب و كلها كان حلالا مسوغا قبل ان يحرمه القران الكريم و لا يمكن ان تقول عليه نكاح محارم لانه لم يكن محرما في شرعهم .
و قد تزوج أبناء و بنات ادم نكاحا حلالا في شريعة ادم و حرمت فيما بعد مثل غيرها من الأمثلة التي ضربتها لك . و بهذا فقد سلبتك حجتك و لا داعي للوي الحقائق العلمية عن عدد كروموسومات البشر و النياندرتثال التي يستحيل انجاب أطفال بينهما. فاله عن ذلك .
.
- ذكر الكاتب انه يعرف ان البشر سيغضبون منه , و أقول طبعا سيغضبون من اتهامك لاخوة لك بانهم حيوانات و انهم ليسوا من جلدتك و لا مثلك و " بني ادم" و لعمرك ربما هذا الادعاء يعاقب عليه القانون أيضا في بعض ابلدان . و هي مثل ان يقول الأول للثاني : يا حيوان !!!

يتبع ..

توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس