..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - نقاش ؟
الموضوع: نقاش ؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 14-02-2018, 10:29 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

بوركتِ شاعرتنا هند ، فقد نصحت و بينتِ ،و ما على الرسول إلا البلاغ .
و لكن لي سؤال لشبابنا حتى يتبينوا كره الكافرين لديننا :
هل رأيتم قوما من الكافرين يحتفلون بأعياد المسلمين ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعرة هند المطيري مشاهدة المشاركة
السؤال/
ما حكم الاحتفال بعيد الحب، مع الدليل، مع بيان من قال بذلك من أهل العلم ؟
الإجابــة/
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
ولهذا نقول: إنه يحرم الاحتفال بهذا العيد وبغيره من أعياد المشركين،،، فالأعياد والاحتفال بها من الدين والشرع، والأصل فيما كان من هذا الباب الاتباع والتوقيف . قال ابن تيمية رحمه الله: (إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى: ( لكل أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه) كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد وبين مشاركتهم سائر المنهاج. فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر لأن الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع).
ولم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية، فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: "ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر" رواه أبو داود والنسائي.
وبهذا نعلم أن هذا العيد ليس من أعياد المسلمين ، بل هو عيد وثني نصراني ، وأنه لايجوز ـ تبعا لذلك ـ أن يحتفل به ، أو تكون له مظاهر تدل عليه ، ولايجوز بيع مايكون وسيلة إلى إظهاره ، فإن فعل ذلك من التعاون على الأثم والعدوان ، ومن الرضا بالباطل وإقراره ، ومن مشابهة الكفار
والله نسأل أن يبصر المسلمين ، وأن يرشدهم إلى الحق. والله أعلم.
#إسلام ويب


أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس