..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - قبائل الحكلي ودولة السقاف في ظفار
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-08-2019, 07:54 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

رأي أخر حول أصل تسمية ظفار

ماهي الأظفار التي تتبخر بها المحتدة



✔أولاً الحديث :
في البخاري من حديث أم عطية قالت : [ كنا ننهى أن نحد على ميت فوق ثلاث ، إلا على زوجٍ أربعة أشهرٍ وعشرا ، ولا نكتحل ولانتطيب ولانلبس ثوباً مصبوغاً إلا ثوب عصبٍ ، وقد رخص لنا عند الطهور إذا اغتسلت احدانا من محيظها في نبذةٍ من كست أظفار ]
وفي رواية مسلم : [ كست وأطفار ] أي قسط وأظفار

✔ثانياً الشرح اللغوي :
قال ابن الأثير في النهاية 310 /4 : كست أظفار هو القسط الهندي عقار معروف وفي رواية [ كسط ] بالطاء وهو هو والكاف والقاف يبدل أحدهما مع الآخر اهـ
قال ابن عبدالبر في شرح السنة 311/9 : وأراد بالكست القسط وتبدل القاف بالكاف والطاء بالتاء كما يقال : كافور وقافور اهـ
قال ابن بطال في شرح صحيح البخاري 428/1 : كست أظفار ، صوابه كست ظفار منسوب إلى ظفار وهو ساحل من سواحل عدن ، والكست والقسط لغتان اهـ
قال العلامة العيني في عمدة القاري شرح صحيح البخاري 370/3: وقال الصنعاني في النسخ أظفار وصوابه ظفار وهو بفتح الظاء المعجمة وتخفيف الفاء موضع بساحل عدن وقال التيمي وهي بلفظ أظفار والصواب ظفار اهـ
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري على صحيح البخاري 414/1: قال ابن التين صوابه قسط ظفار ، كذا قال ولم أر هذا في هذه الرواية لكن حكاه صاحب المشارق ووجهه بأنه منسوب إلى ظفار مدينة معروفة بسواحل اليمن يجلب إليها القسط الهندي وحكى في ضبط ظفار وجهين كسر أوله وصرفه أو فتحه والبناء بوزن قطام
ووقع في رواية مسلم من هذا الوجه من قسط أو أظفار بإثبات أو وهي للتخيير قال في المشارق القسط بخور معروف وكذلك الأظفار قال في البارع الإظفار ضرب من العطر يشبه الظفر وقال صاحب المحكم الظفر ضرب من العطر أسود مغلف من أصله على شكل ظفر الإنسان يوضع في البخور والجمع إظفار اهـ
وقال أيضاً 491/9 : كست اظفار كذا فيه بالكاف وبالاضافة وفي الذي بعده من قسط وأظفار بقاف وواو عاطفة وهو أوجه وخطأ عياض الأول اهـ
ثالثا ًالنتيجة :
اختلف العلماء في كلمة أظفار من ناحيتين اثنتين :
الناحية الأولى : من حيث لفظها هل هي ظفار أم أظفار
الناحية الثانية : من حيث معناها
فالذي قالوا : إن الصواب أظفار استدلوا برواية العطف ( كست وأظفار ) والذين قالوا : إن الصواب ظفار استدلوا برواية الاضافة ( كست أظفار
فرواية الاضافة تجعل الـ ( الاظفار ) وصف للكست أي أنه نوع من أنواعه وسمي أظفار ، إما لأنه يشبه الأظفار أو لأنه يأتي عن طريق سواحل ظفار ولايمنع اجتماع الأمرين فالقسط فعلا يأتينا عن طريق البحر وبقي اثبات هل يوجد نوع يشبه الأظفار أم لا
ورواية العطف تجعل الكست شيء والأظفار شيء آخر
اشكال وجوابه :
الأخذ برواية العطف تعطل رواية الاضافة ورواية الاضافة لاتعطل رواية العطف والقاعدة تقول : إذا تعارض الدليلان فالجمع بينهما اولى من تعطيل أحدهما ، ومن هنا فالظاهر والله أعلم أنه نوع من أنواع القسط إما أنه يشبه الأظفار أو أنه نسب لسواحل ظفار كما هو قول الأكثر والله أعلم

كتبه أنور الرفاعي
نجم عدن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس