..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - حوار هادئ مع الشيعة
عرض مشاركة واحدة
قديم 16-01-2011, 11:01 AM   رقم المشاركة :[45]
معلومات العضو
كاتب و محقق انساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي


أخي العزيز
( محمود )
أشكر لك لك ردك وعبق حرفك .


وسأستسمحك بأن أقتطف من ردك الكريم بعض الجمل لتعليق عليها حتى تتضح لك ولي الرؤية ..

العلة والمشكلة لا تكمن في الكتاب والسنة .... بل تكمن في فهمنا لها ..
النصوص ليست مشكلة ولكن المشكلة في التفسير لمدلولها ..

مثال : قلت

( وأعتصموا بحبل الله جميعا )
والله الذي لا إله إلا هو لو أردنا بيان أو تفسير مدلول ( حبل الله ) الذي ورد في الأية الكريمة لأحتجنا إلى تأليف مجلدات لبيان حبل الله فيها .
فحبل الله عز وجل الذي نعتصم به هو :
1 - ( الأسلام )
2 - ( سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم )
3 - ( مكارم الأخلاق )
4 - ( الدعوه بالموعظة الحسنة وأنما الدين النصيحة والدين الخلق )
الــــــــــــــــــــــــــــــــــــخ .

فعندما نتحقق من قول الله تعالى ونبين التفسير الصحيح أو االأقرب لأتفاق على مدلوله ... من قوله تعالى ( حبل الله ) . قد تزيل الكثيرا من الأختلافات وتظهر أرضية صحية للحوار والألتقاء على مفهوم أو مدلول أو رأي يكون هو أقرب للصواب .. وقد لا يكون الصواب كله .
وقد تجد أن مفهوم ( حبل الله ) لدي البعض يتمثل في ( رأيه ونظرته وفهمه فقط ) أو يمثل فيما يعتقد فقط دون النظر إلى حقيقة أعتقاد الأخرين لو من باب المناقشة الهادئ والحوار الهادف فكل مخالف في عقيدته هو ظال وكل معارض لرأيه هو منافق وخارج عن المله وتناسى بأنه بشر مهما على شأنه أو زاد من علمه وأنه ليس معصوم من الخطأ وأنه ليس من الملائكة وليس من الرسل ...


أما قولك أن نتفق على ما أتفقوا عليه ( سلف الأمة ) نعود كما عدنا سلفا لبيان وتوضيح مفهوم ( سلف الأمة ) ..
لو قراءنا التاريخ الأسلامي بعد حقبة الخلفاء الراشدين والتمعن في الفرق والمذاهب الكثيرة والأختلافات في تفسير وفهم النصوص والأحكام الشرعية لأتضح لنا بأن مفهوم السلف للأمة يختلف من فرقة لفرقة .
ودائما تجد بأن الدين أصبح مطية للكثير للوصول لسدة الحكم ومقاليد السلطة فكل حركة دينية قامت لا بد أن يتبعها غاية سياسية .. بل اصبح الساسة في التاريخ الاسلامي يصخرون الدين ورجاله ترهيبا أو ترغيبا للوصول لاياتهم الدنياوية وهذه هي بوادر وبذور الشقاق وظهور الدجل والنفاق ....
( فلا تنسى أن الساسه والحكام والسياسيين لهم دور في أنشاء الفرق والمذاهب والأختلاف المفتعله أو الموجوده لكل سياسي رجال يستعين بهم لتحقيق أهدافه ومأربه وتوطيد أركان حكمه سواء من العامه أو من رجال الدين أو من المؤرخين والنسّابة )
وحتى أن قصدنا السنة المحصور فقهها في الأئمة الأربعة نجد بأن الأصل في مذاهبهم الأختلاف وليس الأتفاق ..
فهناك مسائل كثيرة أختلفوا فيها ...وكانت لهم أراء متباينه ومختلفه ..
ستتضح لنا الرؤرية بأن المقصود في قوله تعالى وأعتصموا بحبل الله جميعا هو خطاب موجهه لعموم المسلمين ولكل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله .. بل قد يشمل مفهومه الشامل أنه خطاب موجهه إلى كافة الناس ..
وليس هو خطاب موجهه للشيعه فقط أو السنه مثلا ..
ولكن لا بد أن نبين التفسير الصحيح لهذا المدلول فهمه فهما صحيح شامل كامل لجميع جوانبه .

أما تعليقك الكريم على فتنة معاوية رضي الله عنه وعلى كرم الله وجهه وعدم الخوض فيها فأننا نحترم رغبتك رغم أنها هي لب الخلاف والتباين وتعتبر عقر الخلاف والتباين بين الشيعه والسنة وهي الجذور التي لا بد أن تعالج قبل البحث للتقريب في الفروع دون الأصول لمسببات المشكلة ...

قلت :

( الرأي في مسالة )
( الأجتهاد )
( سلف الأمة )
( المنافقين )
( المؤمنين )
( المسلمين )
( المشركين )
( الكافرين )
( أهل الذمة )
( النصيحه )
( الخلق والأخلاق )
الـــــــــــــــــــــــــخ .
هناك مفاهيم كثيرا لا بد أن نقف على حقيقة مدولالاتها وتفسيراتها الصحيحة ... الأمر يحتاج لبحث شاق حتى نصل إلى تفسير مقبول للجميع في تفسير تلك المفاهيم التي نستخدمها وقد يختلف التفسير الشخصي لها من فرد إلى فرد .



هناك جمل كثيرة تحتاج لرد ولكن نختصر للفائدة وحرصا منا على عدم الأطالة ..

وتأكد أخي العزيز محمود بأن من دلالات التي تبين لك أننا كمسلمين كافة شيعه وسنة لا نفهم الأسلام فهم صحيح ولم تصل عقولنا بعد إلى غاياته ومقاصيده كدين ...
هو : وضعنا الحالي المزري والأنحطاط المخجل في شتى المجالات ..

وأعتقد في النهاية أن جماعة السنة لديها أخطاء وجماعة الشيعه لديها أخطاء ..
وليس هناك من هو منزهه أو معصوم من الخطأ ..
لذلك أصبح هذا حالنا ...


المشكلة ليست بالأسلام المشكلة تكمن في الفهم الخاطئ من قبلنا للأسلام ..
وما زاد النار حطب هو التعصب من قبل البعض لرأيه وأن الصحيح الذي لا يقبل الخطأ البته .. وأنه الطريق الوحيد في الدنيا لدخول الجنة ..


وأخيرا شكراا لك
ردك وحسن خلقك ..



.


حكمة اليوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس