..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. (https://www.alnssabon.com/index.php)
-   موسوعة التراجم الكبرى (https://www.alnssabon.com/f378.html)
-   -   حاتم الطائي (https://www.alnssabon.com/t43823.html)

الفضلي الطائي 19-12-2014 04:59 PM

حاتم الطائي
 
حاتم الطائي


هو حاتم بن عبدالله بن سعد بن الحشرج بن أمرىء القيس بن عدى بن أخزم بن أبى أخزم واسمه هزومه بن الربيعه بن جرول بن عمرو بن الغوث بن طىء
ويكنى حاتم أباسفانه وأباعدى وقد أدركت سفانه وعدى الأسلام فأسلما
كان حاتم من شعراء العرب وكان جواد يشبه شعره جوده ويصدق قوله فعله وكان حيثما نزل عرف منزله مظفر اذا قاتل غلب واذا غنم أنهب واذاا سئل وهب واذا ضرب بالقداح فاز واذا سابق سبق واذا أسر أطلق وكان يقسم بالله أن لايقتل واحد أمه وفى الشهر الأصم (رجب)الذى كانت مضر تعضمه فى الجاهليه ينحر فى كل يوم عشرا من الأبل فأطعم الناس واجتمعوا اليه




كرم حاتم:


لقد أقترن الكرم والجود والسخاء بحاتم الطائى
ان الأبطال خلدتهم بطولتهم وحاتم خلده كرمه وشعره
ونرى ذلك عند نقاشه مع والده عندما قدم لضيوفه كل الأبل التى كان يرعاها وهو يجهل هويتهم وعندما تعرفهم كانو شعراء ثلاثه عبيد بن الأبرص و والنابغه الذبيانى وكانت وجهتهم النعمان فسألوه القرى فنحر لهم ثلاثه من الأبل فقال عبيد :أنما أردنا بالقرى اللبن وكانت تكفينا بكره اذ كنت لابد متكلفا لنا شيئا
فقال حاتم : قد عرفت ولكنى رأيت وجوها مختلفه وألونا متفرقه فطننت أن البلدان غير واحده فأردت أن يذكر كل واحد منكم مارأى اذا اتى قومه فقالو فيه أشعارا امتدحوه بها وذكرو فضله
فقال حاتم أردت أن أحسن اليكم فصار لكم الفضل على وأنا أعاهد أن أضرب عراقيب ابلى عن أخرها أوتقوموا اليها فتقسموها ففعلو فأصاب الرجل تسعه وثلاثون ومضوا الى النعمان
وان أبا حاتم سمع بما فعل فأتاه فقال له اين الأبل ؟
فقال حاتم :ياأبت طوقتك بها طوق الحمامه مجد الدهر وكرما لا يزال الرجل يحمل بيت شعر اثنى به علينا عوضا من ابلك
فلما سمع أبوه ذلك قال أبابلى فعلت ذلك؟
قال :نعم
قال :والله لا أساكنك ابدا فخرج أبوه بأهله وترك حاتما ومعه جاريته وفرسه
فقال حاتم فى ذلك شعرا :





لعـف الفـقـر مشـتـرك الغـنـى ===وتـارك شكـل لا يوافقـه شكـلـى



وشكلـى شكـل لا يـقـوم لمثـلـه ===من الناس الا كـل ذى نيقـه مثلـى



وأجعل مالـى دون عرضـى جنـه ===لنفسى وأستغنى بما كان من فضلـي



وماضرنـى أن سـار سعدبأهـلـه ===وأفردنى فى الدار ليس معـى أهلـى



سيكفى ابتنائى المجد سعد بن حشرج ===وأحمل عنكم كل ماضاع مـن نفلـي



ولى مع بدل المال فى المجد صولـه ===اذا الحرب أبتدت من نواجدها العصلي





حاتم وقيصر الروم :


حادثه مشهوره قيل ان أحد قياصره الروم بلغته أخبار جود حاتم فأستغربها فبلغه أن لحاتم فرسا من كرام الخيل عزيزه عنده فأرسل اليه بعض حجابه يطلبون الفرس
فلما دخل الحاجب دار حاتم أستقبله أحسن أستقبال ورحب به وهو لايعلم أنه حاجب القيصر
وكانت المواشى فى المرعى فلم يجد اليها سبيلا لقرى ضيفه فنحر الفرس وأضرم النار
ثم دخل الى ضيفه يحادثه فأعلمه أنه رسول القيصر قد حضر يستميحه الفرس
فساء ذلك حاتم وقال :هل أعلمنتى قبل الأن فأنى فد نحرتها لك اذا لم أجد جزورا غيرها
فعجب الرسول من سخائه وقال: والله لقد رأينا منك أكثر مما سمعنا




دمتم بحفظ الله ,,

محمد الواصلي 20-12-2014 12:28 AM

مشكووووووووووووور

الشريف ابوعمر الدويري 20-12-2014 06:17 AM

ذاك ... حاتم !!!

نقل جميل .. سلمت يداك

المحامي عادل الأسدي 11-01-2015 06:51 PM

أنعم وأكرم بقبيلة طي وحاتمها ... ويكفينا فخرا"أمة العرب أن لها في الجود والكرم حاتمها .. من شعره :
فلا الجود يفنى المال قبل فنائه ..... ولا البخل في المال الشحيح يزيد
فلا تلتمس بخلا بعيش مقتر ..... لكل غد رزق يعود جديد
ألم ترى أن الرزق غاد ورائح..... وأن الذي يعطيك سوف يعود
وله أيضاً :
أضاحك ضيفي قبل إنزال رحله ....ويخصب عندي والمحل جديب
وما الخصب للأضياف أن يكثر القرى ..... ولكنما وجه الكريم خصيب

المحامي عادل الأسدي 11-01-2015 06:53 PM

وقد روي عن حاتم الكرم مخاطبا زوجــه :
نعما محل الضيف لو تعلمينه ..... بليل إذا ما استشرفته النوابح
تقصى إليَ الحيَ إما دلالة ..... عليَ وإما قاده ليَ ناصح
وقال حاثا على الجود والكرم ناقدا على من يجمعون المال فلا يجودون به :
إذا كان بعض المال ربا لأهله ..... فإني بحمد الله مالي معبد
يفك به العاني ويؤكل طيبا ..... ويعطي إذا منَ البخيل المطرد
إذا ما البخيل الخبَ أخمد ناره .....أقول لمن يصلى بناري أوقدوا
توسع قليلا أو يكن ثم حسبنا ..... وموقدها الباري أعف وأحمد
وروي عن الطائي يرد على زوجته التي تلومه على بذل المال :
وعاذلة هبت بليل تلومني ..... وقد غاب عيوق الثريا مغردا
تلوم على إعطائي المال ضلة ..... إذا ضن بالمال البخيل وصردا
تقول ألا أمسك عليك فإنني ..... أرى المال عند الممسكين معبدا
ذريني وحالي إن مالك وافر .....وكل أمرىء جار على ما تعودا
أريني جوادا مات هزلا لعلني ..... أرى ما ترين أو بخيلا مخلدا
وإلا فكفي بعض لومك واجعلي ..... إلى رأي من تلحين رأيك مسندا
ألم تعلمي أني إذا الضيف نابني ..... وعز القرى أقرى السديف المسرهدا
أسود سادات العشيرة عارفا ..... ومن دون قومي في الشدائد مذودا
وألفي لأعراض العشيرة حافظا .....وحقهم حتى أكون المسودا

ابن جنـاب 19-11-2017 01:42 PM

لايكاد شعر ينسب لحاتم الجود الا وبه مايحبه العرب من ايثار وكرم وقرى وفروسية :
أماوي! قد طال التجنب والهجر،.. وقد عذرتني، من طلابكم، العذرُ
أماوي! إن المال غادٍ ورائح، .. ويبقى ، من المال، الآحاديث والذكرُ
أماوي! إني لا أقول لسائلٍ، ..إذا جاءَ يوْماً، حَلّ في مالِنا نَزْرُ
أماوي! إما مانع فمبين، .. وإما عطاءٌ لا ينهنهه الزجرُ
أماوي! ما يغني الثراءُ عن الفتى ،.. إذا حشرجت نفس وضاق بها الصدرُ
إذا أنا دلاني، الذين أحبهم، ..لِمَلْحُودَة ٍ، زُلْجٌ جَوانبُها غُبْرُ
وراحوا عجلاً ينفصون أكفهم،.. يَقولونَ قد دَمّى أنامِلَنا الحَفْرُ
أماوي! إن يصبح صداي بقفرة ٍ... من الأرض، لا ماء هناك ولا خمرُ
ترى ْ أن ما أهلكت لم يك ضرني،.. وأنّ يَدي ممّا بخِلْتُ بهِ صَفْرُ
أماوي! إني، رب واحد أمه .. أجرت، فلا قتل عليه ولا أسرُ
وقد عَلِمَ الأقوامُ، لوْ أنّ حاتِماً ..أراد ثراء المال، كان له وفرُ
وإني لا آلو، بكالٍ، ضيعة ، ..فأوّلُهُ زادٌ، وآخِرُهُ ذُخْرُ
يُفَكّ بهِ العاني، ويُؤكَلُ طَيّباً.. وما إن تعريه القداح ولا الخمرُ
ولا أظلِمُ ابنَ العمّ، إنْ كانَ إخوَتي .. شهوداً، وقد أودى ، بإخوته، الدهرُ
عُنينا زماناً بالتّصَعْلُكِ والغِنى .. كما الدهر، في أيامه العسر واليسرُ
كَسَينا صرُوفَ الدّهرِ لِيناً وغِلظَة ً.. وكلاً سقاناه بكأسيهما الدهرُ
فما زادنا بأواً على ذي قرابة ٍ، ..غِنانا، ولا أزرى بأحسابِنا الفقرُ
فقِدْماً عَصَيتُ العاذِلاتِ، وسُلّطتْ .. على مُصْطفَى مالي، أنامِلِيَ العَشْرُ
وما ضَرّ جاراً، يا ابنة َ القومِ، فاعلمي .. يُجاوِرُني، ألاَ يكونَ لهُ سِترُ
بعَيْنيّ عن جاراتِ قوْميَ غَفْلَة ٌ .. وفي السّمعِ مني عن حَديثِهِمِ وَقْرُ

معلمة أجيال 19-11-2017 02:18 PM

وعلى النقيض من هذا تطالعنا قصة حليمة زوجة حاتم الطائي التي اشتهرت بالبخل كما اشتهر هو بالجود والكرم وقد ذكرت غير مرة هنا في المنتدى لكن لتوافقها مع هذا الموضوع اعيد ذكرها هنا حيث تناقل العرب ان"حليمة" هي زوجة حاتم الطائي الذي اشتهر بالكرم، كما اشتهرت هي بالبخل،، فكانت إذا أرادت أن تضع سمناً في الطبخ، ارتجفت الملعقة في يدها، فأراد حاتم أن يعلمها الكرم فقال لها: إن الأقدمين كانوا يقولون أن المرأة كلما وضعت ملعقة من السمن في طنجرة الطبخ زاد الله بعمرها يوماً، فأخذت حليمة تزيد ملاعق السمن في الطبخ، حتى صار طعامها طيبًا وتعودت يدها على السخاء!

ولما مات ابنها الوحيد الذي كانت تحبه أكثر من نفسها، جزعت حتى تمنت الموت، وأخذت لذلك تقلل من وضع السمن في الطبخ حتى ينقص عمرها وتموت فقال الناس:

"عادت حليمة إلى عادتها القديمة".

خلدون عبدالله شحاده الدويري 19-11-2017 08:01 PM

سبحان الله الجواد الاكرم ،الذي نسب لعبده حاتم الكرم
سبحانه من اذا شاء رفع ومن اذا شاء وضع ..
سبحان من اذا شاء اعطى ومن اذا شاء منع

تحياتي . موضوع رائع

خالد ابوغوش 20-04-2018 06:22 AM

حاتم وأخباره في الجود والكرم سيظلو فخرا بطيء والعرب باذن الله تعالى. يكفي أن حاتم انجب الصحابي الجليل عدي بن حاتم والصحابية الجليلة سفانة بنت حاتم

فـارسـ 12-09-2018 07:49 PM

شكرا


الساعة الآن 05:56 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..