..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. (https://www.alnssabon.com/index.php)
-   مجلس قبائل الصومال (https://www.alnssabon.com/f457.html)
-   -   الصوماليون الأوائل قبل ألف عام (https://www.alnssabon.com/t48248.html)

الارشيف 20-09-2015 09:43 PM

الصوماليون الأوائل قبل ألف عام
 
الصوماليون الأوائل قبل ألف عام


بقلم انور احمد ميو
كان الصوماليون منذ وصولهم إلى السواحل الشمالية الشرقية من الصومال قبل ألف عام يعرفون بالبرابرة، وقد أطلق عليهم العرب القدامي بذلك، فقال ياقوت الحموي – وهو مؤرخ سوري ومن أبرز الجغرافيين المسلمين – في كتابه “ معجم البلدان” عند حديثه عن مدينة مقديشو: ” مقدشو – بالفتح ثم السكون وفتح الدال وشين معجمة – مدينة في أول بلاد الزنج في جنوب اليمن في برِّ البربر في وسط بلادهم، وهؤلاء البربر غير البربر الذين هم بالمغرب، هؤلاء سُود يشبهون الزنوج جنس متوسط بين الحبش والزنوج، وهي مدينة على ساحل البحر وأهلها كلهم غرباء ليسوا بسودان ولا ملك لهم إنما يدبر أمورهم المتقدمون على اصطلاح لهم” إهـ.
توفي ياقوت الحموي في بغداد عام 622هـ الموافق 1224م أي قبل تسعة قرون، وقوله: “جنس متوسط بين الحبش والزنوج”، لا أشك في أنه يقصد بالحاميين الصوماليين.
وقال الرحالة ابن بطوطة في وصفه لأجزاء من الصومال قبل ثمانية قرون: “ ووصلت إلى مدينة زيلع وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان شافعية المذهب، وبلادهم صحراء مسيرة شهرين، أولها زيلع، وآخرها مقدشو، ومواشيهم الجمال، وهي أغنام مشهورة السمن، وأهل زيلع سود الألوان، وأكثرهم رافضة، وهي مدينة كبيرة لها سوق عظيمة”.
أما زيارته إلى مقديشو فقال: ” ووصلنا مقدشو .. وهي مدينة متناهية في الكبر، وأهلها لهم جمال كثيرة ينحرون منها المئين في كل يوم، ولهم أغنام كثيرة، وأهلها تجار أقوياء.
وسلطان مقديشو كما ذكرناه، إنما يقولون له الشيخ، واسمه أبو بكر ابن الشيخ عمر، وهو في الأصل من البرابرة، وكلامه بالمقدشي، ويعرف اللسان العربي..” إهـ.
توفي ابن بطوطة في مصر عام 779هـ الموافق عام 1369م، أي قبل ثمانية قرون، وقوله في زيلع إنها مدينة البرابرة يقصد بالصوماليين، وقوله في سلطان مقديشو ” وهو في الأصل من البرابرة وكلامه بالمقدشي ويعرف اللسان العربي”، لا أشك أنه يقصد بأنه صومالي، والشيخ أبوبكر بن عمر، هو ابن هلولي اليعقوبي الأبغالي سلطان هراب، كان حاكما لمقديشو هو وذريته، وذكر المؤرخ عيدروس في بغية الآمال أنه في سنة 1097هـ تولى سلطنة مقديشو سلطان هراب الإمام محمد بن إمام أحمد بن إمام محمود بن إمام عمر هلولي اليعقوبي، وهذا متأخر، والذي لحقه ابن بطوطة كان في عام 738هـ.
وقال العلامة ابن خلدون في المقدمة أثناء وصفه للبحار والأراض الشاسعة: ” وعليه من جهة الجنوب بلاد الزنج وبلاد بربر التي ذكرها امرؤ القيس في شعره، وليسوا من البربر الذين هم قبائل المغرب، ثم بلد مقدشو، ثم بلد سفالة، وأرض الواق واق، وأمم أخرى ليس بعدهم إلا القفار والخلاء…” إهـ.
توفي ابن خلدون في مارس عام 1406م أي قبل سبعة قرون.

ظهور كلمة (الصومال) ومعناها:
قال د. محمد شيخ أحمد دودشي في ورقته (القبائل الصومالية): إن كلمة الصومال وردت لأول مرة في تاريخها في أنشودة حبشية تخلد انتصارات النجاشي إسحاق، ملك الحبشة على مملكة أفات، إحدى الممالك الإسلامية في منطقة القرن الإفريقي التي سقطت بأيدي الأحباش عام 1415م، وعقب ذلك ترددت الكلمة كثيراً في كتاب فتوح الحبشة للمؤرخ اليمني عرب فقيه، وقد اختلف الباحثون حول معنى هذه الكلمة في ثمانية آراء:
“الرأي الأول يرى أن كلمة الصومال مأخوذة من كلمة حبشيَّة تَمَّ تحريفها وهي (سوماهة) ومعناها الكفار أو غير المتحضرين، وهي تسمية أطلقها الأحباش على الصوماليين إبّان غزوات الإمام أحمد بن إبراهيم (غري) على بلادهم.
ويرى الرأي الثاني أن كلمة الصومال مأخوذة من كلمتين صوماليتين هما (Samey) وتعني يد الرمح و (Leh) وتعني ذو أو صاحب، وجمع الكلمتين يكوِّن معنىً جديداً وهو صاحب الرمح، والرُّمح هو السِّلاح السائد وسط المجتمع الصومالي التقليدي.
ويرى الرأي الثالث أن كلمة الصومال مكونة من حرف (Soo)، وهو من الحروف المساندة للفعل وخاصة فعل الأمر، و (maal ) وهو مال، ومعناها احلب الناقة أو البقرة.
ويرى الرأي الرابع أن كلمة الصومال مأخوذة من واد الصومال في اليمن حيث هاجر منها الجدّ الأكبر للصوماليين.
ويرى الرأي الخامس أن كلمة الصومال مأخوذة من الكلمة العربية سمل أي: (فقأ) التي كان يلقَّب بها زعيم قبلي صومالي سمل عين أخيه.
ويرى الرأي السادس أن كلمة الصومال مأخوذة من اسم لمدينة أو جزيرة قديمة كانت في منطقة شمال شرق الصومال والتي كانت تسمى سمالي (Samaale).

ويرى الرأي السابع أن كلمة الصومال مأخوذة من الكلمة العربية (ذو مال) التي كان يلقب بها الجد الأكبر للقبائل الصومالية، وبعد مرور الزمن تم تحريف كلمة (ذومال) إلى (صومال).
ويرى الرأي الثامن أن كلمة الصومال مأخوذة من اسم الجد الأكبر لبعض القبائل الصومالية الذي كان يسمى سمالي (Samaale) إهـ.
أقول: الرأي الأمثل للصواب هو أن كلمة (الصومال) جاءت من الجد الأعلى لمعظم القبائل الصومالية وهو (سمالي) (samaale) ثم بات الاصطلاح بعد مئات السنين يرمز إلى قومية، حيث يطلق على كل من انتسب إلى تلك القومية إما بالنسب والصهر أو باللغة والتقليد والعادات والدين باسم (الصومالي)، وما عدا هذا الرأي فهو ضعيف.
نعم هناك واد في اليمن يسمى (صومل)، لكن هل الجدّ سمالي جاء من هذا الوادي؟!، وهل الرعاة الصوماليون ينتسبون إلى الأماكن؟، يقول د. محمد شيخ أحمد: ” ومما يضعف هذا المحور هو أن أغلب القبائل الصومالية التي استوطنت في منطقة شمال شرق الصومال قبائل رعوية قلَّما تستقر في مكان واحد، ولذلك كان انتماؤها إلى أجدادها أقوى من انتمائها إلى أماكن إقامتها التي تتغير بصورة مستمرة، ولذلك نجد أن أسماء أسلاف القبائل الصومالية الرعوية كلها أسماء أشخاص وليس فيها اسم واحد يدل على أنه مستمد من مكان إقامتهم” إهـ.
وقد سمعت من الإذاعة اسم شخص يعيش في شمال الصومال يسمى فلان بن سمالي، مما يدل على أن هذا الاسم لا زال موجودا في المجتمع الصومالي، وأن الصوماليين القدماء كانوا يطلقون على أنفسهم بهذا الاسم وإن لم يعرفه العرب إلا بعد تأليف كتاب فتوح الحبشة.
والصوماليون كانوا من أهل الرعاة العزَّل، ولم يحتكوا بأي شعب إلا بعد أخذهم بالإسلام دينا على يد بعض التجَّار العرب، ثم تحمَّسوا لنشره بعد مشاركتهم في الحروب الدينية في غزوات أحمد غري، وكان المؤرخ اليمني عرب فقيه أوَّل من أطلق اسم الصوماليين عليهم في القرن الرابع عشر الميلادي أعقاب تلك الحروب، وكان المؤرخون العرب القدامي مثل ياقوت الحموي صاحب معجم البلدان والمسعودي صاحب جغرافية البلدان وابن خلدون وابن بطوطة الرحَّالة وغيرهم يسمونهم بالبرابرة السُّود، لأنهم لم يحتكُّوا بهم ولم يعرفوا الاسم الذي يصطلح فيما بينهم كما سبق النقل عنهم.
قال د.محمد شيخ أحمد: ” كانت القبائل الرعاة الصوماليون تخوض حروباً دينية وسياسية مع المسيحيين الأحباش، ويمكن القول بأن اسم “الصومال” مستمدٌّ من اسم (سمالي) الذي تطور من اسم لمدينة أو قبيلة معينة إلى اسم يشمل تحالف القبائل الرعوية المسلمة في شمال الصومال (شمال نهر شبيلي) ثم انداح تدريجياً إلى بقية أنحاء الصومال، ولعل هجرات القبائل الرَّعوية الشمالية إلى الجنوب ساهمت في انتشار اسم سمالي على القبائل الجنوبية الأخرى” إهـ.
أقول: كما سيأتي بيانه في الحلقة المقبلة فإن انتصار السماليين على الغالا وحلفائهم منذ مئات السنين أمكنهم من انتشار ثقافتهم اللغوية حتى غلبوا بالاسم على القبائل الأخرى غير السماليين مثل الزنوج والعرب والكوشيين الآخرين الأصغر عددا في جنوب الصومال.

صلاح سليمان أحمد 23-04-2020 01:11 PM

لا إله إلا الله محمد رسول الله

صلاح سليمان أحمد 23-04-2020 01:17 PM

لا إله إلا الله محمد رسول الله


الساعة الآن 08:08 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..