دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م ,,, - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: فضل صلاة أربع ركعات متصلات بعد صلاة العشاء (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: استفساؤ عائلة شعيره (آخر رد :وليد شعيره)       :: الهجر .. يا زين عذبني (آخر رد :سمير الوادي .)       :: نسب آل الشمسي شبوة مرخة السفلى العريض (آخر رد :عوض الشمسي)       :: عشيرة ام الخطاب . الخطاب (آخر رد :عمر العودات أبو عودة)       :: عشائر قضاء الهندية بكربلاء (آخر رد :رافع البدري)       :: غزية الطائية (آخر رد :رافع البدري)       :: تاريخ هجرة الزقاريط من الجزيره العربية (آخر رد :رافع البدري)       :: السادة الاشراف ال مهنا الحسيني . اهل المهناوية (آخر رد :رافع البدري)       :: آل سعدون الأشراف يحاولون الاستقلال بالعراق عام 1787م (آخر رد :رافع البدري)      




إضافة رد
قديم 30-09-2020, 09:37 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م ,,,

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست الأولى(١)


اسمحوا لي في بداية سلسلة هذه البوستات ....
أن أعاهدكم أن أرعى الله في سرد أحداث هذا الدور ،،
وأقسم لكم أنني لن أكتب حرفاً واحداً يخالف الحقيقة التي رأيتها أنا وبنفسي وبعيني ،،
وأنني قدر الإمكان سأوضح لكم بين السطور في هذه البوستات
كيفية عمل القوات الجوية ، وأوضح لكم الشكل التنظيمي التي تعمل هي من خلاله
وأوضح لكم التجاوزات اللي كانت فيه علشان نفهم مدى الصعوبة
اللي نفذنا بها هذه الحرب ،، وبحمد الله انتصرنا فيها كمان.

بسم الله نبدأ الحديث
في مثل يوم ٢٩ سبتمبر ١٩٧٣ اللي كان امبارح - بس كان يوم سبت مش إثنين -
كنت راجع من أجازتي الأسبوعية إلى مطار بلبيس ،،
وبصفتي كنت مهندس السرب ٥٢ سوخوي٧ وكانت رتبتي رائد في الوقت ده ،
وكانت الساعة حوالي ٠٠ : ٩ الصبح لقيت قائد السرب الرائد طيار
عادل الجريدلي منتظرني في مكتبه لاجتماع عاجل معه
وباختصار انتهى الاجتماع معه بالمطالب التالية :

* الطلب الأول هو إني لازم وحتماً ومشدداً أرفع صلاحية الطيارات إلى ١٠٠٪ ،،
إحنا في الوقت ده كان عندنا ٢٦ طيارة سوخوي٧ وهوه عايزهم كلهم يبقوا جاهزين
للطيران والعمليات بدون أي أعطال نهائياً في غمضة عين ،،

وطبعاً ده من رابع المستحيلات لأن الطيارات "السوخوي٧"
كنا واخدينها من الاتحاد السوڤييتي أصلاً مستعملة وقديمة وكمان كانت غير مطورة
وكانت تحتاج لصيانات كتيرة وأحياناً بعض الطيارات منها كانت تحتاج تغيير محركات
بسبب أعطال فيها أو بسبب انتهاء عمرها الافتراضي ،،

علماً بأن تغيير المحرك وحده في أي طيارة بيحتاج ع الأقل يومين ونص ،،
والمصيبة كمان إن عدد الحظائر الخرسانية اللي إحنا بنسميها الدشم كان عددها المتوفر
عندنا لا تستوعب أصلاً إلا ١٥ طيارة فقط من ال ٢٦ والباقي مالوش حظائر ،

وكان لازم نحمي اللي مالهومش حظائر من هجوم العدو عليهم ،، فكنا بنخبيهم بين الأشجار
اللي في مزارع البرتقال اللي حوالين المطار ،، وكانت المزارع دي ملك الفلاحين
وكنا بنخاف من الفلاحين ليولعوا نار يعملوا عليها شاي وألا حاجة فيحرقوا الطيارات ،،
وفي نفس الوقت لو أخرجنا هذه الطيارات من المزارع وهجم عليها العدو
وضرب لنا واحدة بس منهم هناخد على الأقل إعدام أنا وقائد السرب.

* الطلب التاني هو إني أجهز له ٤ طيارات للطيران كل يوم وبصفة مستمرة
ووضعها في حالة الاستعداد القصوى من الفجر لغاية المغرب ،،
إحنا بنسمي هذه الطيارات عندنا في الطيران "طيارات الحالة الأولى" ،،

الأربع طيارات دول بيبقوا واقفين كل واحدة منهم في دشمة منفصلة قريبة جداً
من ممر الإقلاع وبيتربط في كابينة كل واحدة منهم طيار قديم ذو خبرة وبيتبدل
مع زمايله كل ساعتين للراحة ،،
الغرض من هذه الطيارات هو سرعة انطلاقها في الجو لمهاجمة
أي طيارات معادية تخترق المجال الجوي المصري ،،

وكنا دايماً نعمل تجارب في أوقات السلم علشان نقيس عدد الثواني
اللي الطيار يقلع فيها إلى السما ويبلغنا إنه مستعد أن يتلقى من غرفة العمليات
إحداثيات مكان العدو ليتوجه إليه ويهاجمه ،،

والحمدلله كنا وصلنا من التدريب المستمر لأزمنة غير مسبوقة في العالم كله ،،
مش هتصدقوا إن الروس نفسهم كانوا مبهورين من أداء الطيارين والفنيين بتوعنا
علشان كنا بنحقق ٥٣ ثانية لجعل ٤ طيارات تخرج من الدشم وتطير في الجو
وتبلغ كمان إنها في تمام الاستعداد لملاقاة العدو.

أنا سألت قائد السرب عادل الجريدلي :"ليه المطالب الصعبة دي ؟" ،،
قال لي علشان فيه احتمال حرب ياخويا ،، لكن امتى؟
قال لي ماعرفش وماحدش في المطار كله ياخويا عارف هي امتى ،،
خلينا جاهزين وبعدين هنحاول نفهم إيه اللي بيحصل.

ننتقل الآن لنقطة تانية أشرح لكم فيها يعني إيه "سرب" ،،
وثانياً يعنى إيه "طيارات الحالة الأولى".

القوات الجوية هي سلاح يتكون من عنصرين رئيسيين هما :
الطيار ، والطيارة ،، ولا يستغنى أحدهما عن الآخر ،،
فلا الطيارة تنفع بدون طيار ولا الطيار ينفع بدون طيارة.
ولكل منهما ملحقات أرضية تخدمه.

فالطيار له وحدات إدارية وطبية وتدريبية تحافظ له على صلاحيته كطيار.
والطيارة أيضاً لها وحدات خدمية (مهندسين وفنيين وجنود)
تحافظ لها على صلاحيتها كطيارة.كل هذه الوحدات موجودة في كل مطار
وأيضاً لها إدارات تشرف عليها في قيادة القوات الجوية.

وأصغر تشكيل في القوات الجوية هو "القسم" section يتكون من طيارتين ،،
وكل قسمين يكونان "رف" ،، وكل ٣ رفوف يكونوا سرب ،،
وكل سربين يكونوا لواء جوي ،،

هأشرح لكم في البوستات القادمة التجاوزات الفظيعة
اللي كانت مفروضة علينا وإحنا في هذه التشكيلات.

معلش أنا طولت عليكم شوية في الكلام علشان أخليكم تعيشوا الصورة
معانا اللي كانت في حرب أكتوبر وتتخيلوا المعاناة اللي شوفناها.

في البوست القادم راح أعيشكم في لحظات أصعب من كده ،، فكونوا مستعدين.
----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-09-2020, 10:00 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الثانى(٢)


تعالوا نتكلم الأول عن مطار بلبيس :
هو أصلاً مقر ومطار للكلية الجوية موجود في أطراف مدينة بلبيس/محافظة الشرقية ،،
اضطرت القوات الجوية بعد ٥ يونيه ٦٧ مباشرة لإخلائه
ونقل الطلاب منه إلى مطار المنيا ومطار مطروح.

وبحسابات بسيطة تلاقوا السوخوي لازم يشتغل من مطار بلبيس ،،
طب إزاي يعني الحسابات دي؟
تعالوا أوضحها لكم :

بعد حرب ٥ يونية ٦٧ أصبح الفاصل بين مصر وبين العدو هو قناة السويس ،،
وطبعاً الرادارات المصرية اللي كانت مسئولة عن رصد واكتشاف طيارات العدو كلها
ادمرت في سيناء فاضطرت القوات المسلحة أن تسحب رادارات من الصعيد
والمناطق النائية وتضعها على الشط الغربي للقناة علشان تكتشف طيارات العدو
مبكراً جداً لو جاءت لتهاجم القاهرة ،، طب اشمعنى القاهرة بالذات؟
لأن كل مدن القناة كانت مهجرة وأصبحت خالية من السكان
وحتى بعض أجزاء من محافظة الشرقية أصبحت أيضاً خالية من السكان ،،
إذن الخوف كله إن العدو يهاجم القاهرة لأنها أقرب مدينة له
وفي نفس الوقت تعتبر هدف ثمين جداً جداً له.

طيب هل طيارات العدو هتيجي على ارتفاع عالي علشان تهاجم القاهرة؟
والله لو حصل كده يبقوا أغبياء والرادارات بتاعتنا اللي ع القناة
ستكتشفهم بدري قوي قوي وتطلع لهم المقاتلات بتاعتنا وتصطادهم ،،
لكن طبعاً أكيد هييجوا على ارتفاع منخفض جداً علشان الرادارات ماتقدرش تكتشفهم ،
ولا الصواريخ المضادة للطيارات تقدر تنطلق من قواعدها
لأنها بتاخد أمر الانطلاق أتوماتيكي من الرادارات ،
ولا المدفعية المضادة للطيارات تقدر تتعامل مع هذه الطيارات
لأن ارتفاع طيرانها منخفض جداً.

طب إيه الحل؟ إزاي نمنع العدو من مهاجمة القاهرة؟
ببساطة هي دي مسئولية المخابرات والاستطلاع الحربي ،، طب إزاي يعني؟
بيحطوا أفراد إسمهم "أفراد الرصد" قاعدين على الشط الغربي للقناة
مفتحين عينيهم وودانهم كويس قوي ،،
وأول مايرصدوا طيارات للعدو تخترق القناة بيبلغوا قيادتهم فوراً.

هنا بقى يأتي دور الحسابات :
نفترض إن الاختراق تم من فوق البحيرات المرة على ارتفاع منخفض والراصد أبلغ
قيادته بهذا الاختراق بأسرع مايمكن ،، نقول مثلاً على الأقل في 10 ثواني ،،
ثم قيادته أبلغت العمليات في 10 ثواني أيضاً ،،
ثم العمليات أبلغت القوات الجوية في 10 ثواني ،،
والقوات الجوية استهلكت هي أيضاً 10ثواني في اتخاذ القرار اللازم
لصد هذا الاختراق ووجدت إن سوخوي بلبيس هو الأمثل
والأقرب لصد هذا العدو ،،

يبقى كم ثانية لغاية دلوقت؟ ،،
اجمعهم كده تلاقيهم 40 ثانية ،،
كمان سوخوي بلبيس راح تحتاج 53 ثانية لكي تقلع وتصعد في الجو ،،
مش قلنا كده امبارح في البوست الأول؟

يبقى المجموع الكلي للثواني من لحظة الاختراق
لغاية تمام استعداد السوخوي في الجو =40+53 ،، يعني 93 ثانية.

طيب لو كانت سرعة ميراچ العدو ألف كيلومتر/الساعة
هتكون دخلت في الأراضي المصرية متجهة نحو القاهرة مسافة كم كيلومتر
من لحظة الراصد مابلغ عنها لغاية اللحظة اللي أصبح فيها السوخوي مستعد في الجو؟

هتكون دخلت ٢٦ كيلومتر ،،
وحيث إن المسافة جواً بين بلبيس والبحيرات المرة ٦٦ كيلومتر
يبقى المسافة بين السوخوي والميراچ = ٦٦-٢٦ ،، يعني ٤٠ كيلومتر ،،

طبعاً السوخوي كمان هنفترض لتسهيل الحسابات إن سرعتها مثل سرعة الميراچ ،،
بقى ال ٤٠ كيلومتر نقسمها على ٢ ،،
لأن نص ال٤٠ كيلو راح يمشيهم الميراچ
والنص التاني راح تمشيهم السوخوي لملاقاة الميراچ ،،
يعني ٤٠÷٢=٢٠ ،،
معنى ذلك إن السوخوي سيقابل الميراچ على بُعد ٢٠ كيلو فقط من القاهرة ،،
ولو اتأخر السوخوي ١٠ ثواني كمان راح تصبح الميراچ فوق القاهرة.

طبعاً كده تبقى قاعدة بلبيس هي أهم قاعدة جوية في مصر لحماية القاهرة ،،
يعني السوخوي هوه اللي كان مسئول عن حماية مصر
القاهرة من ٦٧ لغاية اتفاقية كامب ديفيد.

شوفوا بقى الخريطة المرفقة وأقرأوا البوست مرة واتنين علشان تستوعبوا الحسبة دي.
بالمناسبة كل حسابات الطيران بتتم بهذا الأسلوب ،، أنا مش بأخترع حساب من نفسي.

نكمل في البوست القادم.

-----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-09-2020, 10:09 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي


زميل من الميج ٢١ بيقوللي إني متحيز للسوخوي
وإن عندهم في الميج ٢١ مفيش طيارة بتبات إلا وصلاحيتها ١٠٠٪.
أنا آسف ،، كان لازم أرد عليه بالرد التالي :

ياسيادة الزميل العزيز أنا مش متحيز ولا حاجة ،،
إنت اللي ماقريتش البوست الأول ولا حتى قريت عنوان هذا البوست.

أنا في البوست الأول قلت وأقسمت
إني سأتحدث فقط عن اللي شفته بعيني ،،
يعني ببساطة لا أنشاص ولا غيرها
هأتكلم عنه لأني ماشفته أيه اللي بيحصل في أنشاص ،،

ثانياً عنوان البوستات بيقول
"دور السوخوي" مش دور الميج ٢١ ولا غيره ،،
وإن شاء الله هأتكلم عن اللي شفته بعيني من الميج ٢١
لما ييجي الدور على أحداث الحرب نفسها.

أما حكاية مفيش طيارة في الميج ٢١ بتبات
إلا وصلاحيتها ١٠٠٪ ،،
فهذا كلام للاستهلاك المحلي ،، ... لأ طبعاً
لأن لو الطيارة مثلاً فيها تلف كبير في المحرك أو حادث ضخم مثلاً
في مدخل الهواء أو في أحد الأجنحة
عمره ما هيتصلح في ساعتين تلاتة بعد هبوطها من الطيران ،،
ولازم بالتأكيد هتبات الطيارة معطلة ،،

صحيح كلنا بنشتغل في تصليح أعطال طياراتنا بالليل والنهار
ومش هننام ونسيبها عطلانة ،،
لكن مش معنى كده إنها لازم تبات صالحة للطيران.
تحياتي.
------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2020, 04:36 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جدير بالمتابعة .. وعلى جانب كبير من الأهمية !
سلمت يداك والله عافاك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2020, 12:49 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست التالت (٣)


النهارده مازلنا في سرد أحداث يوم ٢٩ سبتمبر.

بعد أنا ماخرجت من الاجتماع مع قائد السرب الطيار عادل الجريدلي ،،
كان أيضاً كبير مهندسي اللواء : المقدم مهندس/عادل كامل تلقى
تعليمات مماثلة من قائد اللواء : العقيد طيار فاروق عليش.

كل التعليمات التي تلقيتها سواء من عادل الجريدلي أو عادل كامل
كانت كلها تشدد على رفع صلاحية الطيارات ١٠٠٪ ،،
والتأكد من جاهزية الطيارات الأربعة المخصصة للحالة الأولى ،،
وبأفكرك إن طيارات الحالة الأولى
هي ٤ طيارات مستعدة للإقلاع في أقل من ٥٣ ثانية.

طبعاً إحنا كمهندسين بنجهز كمان طيارتين احتياطي لربما تحدث مشكلة
في أي طيارة أو أكتر من الطيارات الأربعة اللي في وضعية "الحالة الأولى".

ورغم كل هذه التعليمات المحتاجة شغل كتير
لم تمنعنا من مواصلة التدريب المخصص للطيارين ،،
فهذا التدريب لازم يتم يومياً ،،

وعلشان تتصور حجم وضخامة هذا التدريب شوف ياسيدي :
لواء السوخوي بتاعنا اللي في بلبيس مكون من سربين :
● السرب ٥٢ وقائده عادل الجريدلي .......... ومعاه حوالي ٢٥ طيار ،،
● السرب ٥٣ وقائده طاهر محمد طاهر ...... وبرضه معاه حوالي ٢٥ طيار.

كل ال ٥٢ طيار + طياري قيادة اللواء
+ طياري الاستطلاع الموجودين في سرب منفصل عننا
المفروض لكل طيار فيهم يومياً
في المتوسط ٤ أو ٥ طلعات تدريب ،،
يعني حوالي أكتر من ٢٠٠ طلعة تدريب في اليوم ،،

ولأن المطار ولا منطقة التدريب اللي في الجو المخصصة لمطار بلبيس
تتحمل كل هذه الأعداد كنا بنقسّم ساعات اليوم على الأسراب ،،
يعني مثلاً السرب ٥٢ يشتغل تدريب من أول شروق الشمس لغاية منتصف النهار
ثم يبدأ بعده بالترتيب السرب ٥٣ ...... ويليه سرب الاستطلاع
وتاني يوم نغير هذا الترتيب وهكذا.

طبعاً أضف إلى ذلك بعد كل هذا الحجم من التدريب النهاري
يبدأ التدريب الليلي من بعد المغرب لغاية الساعة واحدة أو اتنين بالليل.

التدريب الليلي للطيارين مهم جداً لإكسابهم خبرة الملاحة ليلاً ،،
صحيح في ذلك الوقت في السبعينات
كانت تكنولوچيا التنشين في السوخوي متخلفة جداً
ولذلك لا تستخدم للضرب ليلاً ....
وأيضاً طيارات العدو اللي هي متطورة أكتر من طياراتنا
كانت برضه سيئة في التنشين ليلاً ،،
لأن تكنولوچيا التنشين في ذلك كانت تعتمد على أجهزة ميكانيكية بدائية ،،

أما حالياً في العصر الحالي توجد تكنولوچيا إلكترونية متطورة وعالية جداً ،،
فمثلاً تجد التنشين الآن يتم بشعاع الليزر
والرؤية لدى الطيار تتم بالأشعة تحت الحمراء
وبالأشعة التليفزيونية وتوجيه القذائف يتم بال GPS
وتوجيه الطيارات نفسها يتم عن بُعد بالأقمار الصناعية ،،

علشان كده دلوقت بتسمع إن
طائرة الرافال مثلاً تستطيع أن تتعامل مع ٤٠ هدف في وقت واحد ،،
وتقدر تضرب الأهداف من على بُعد دون الدخول في مسرح المعركة
وتعرض نفسها وللطيارين بتوعها للصواريخ والمدافع المضادة للطيارات ،،
كل ذلك ناتج من إختراعات التكنولوچيا الحديثة في الطيران.

تعالوا نشوف بقى طياري السرب ٥٢ كانوا مين وماهي كفاءتهم.
كان عندنا حوالي ٢٥ طيار في السرب ٥٢ كلهم ذوي خبرة عالية جداً
ومصنفين "طيار أول" منهم مثلاً حسب ذاكرتي :

وبدون ذكر الرتب وبدون ترتيب الأقدميات
الطيار/فيكتور نلسون
الطيار/أحمد السعدوني
الطيار/شريف عبد الوهاب (والد الصديق Wael Sherif)
الطيار/يحيى الحديدي( Yahia Hadidy)
الطيار/أحمد الدحدحي (احمد الدحدحي)
الطيار/السيد بخيت

الطيار/صلاح عطية
الطيار/حسن عزيز
الطيار/أحمد مسلم
الطيار/عماد اسكندر
الطيار/حسن عيد

الطيار/غبريال دانيال قلادة (والد الجميلة Mary Ghabriel)
الطيار/محمود جمال
الطيار مهندس/فتحي سليم
الطيار/خالد عزمي
الطيار/ابراهيم سليم(Ibrahim Seleam)

الطيار/مجدي سليم (مش فاكر ربما إسمه مش مجدي لأننا كنا نناديه بإسم سليم فقط)
الطيار/محمد الصيرفي ( Mohamed Elserafy)
الطيار/ محمد ضيف ( Mohamed DaifAllah)
الطيار/عاطف النادي

وآخرين يصعب تذكر كل الأسماء.

وبهذه المناسبة عايز أقولك معلومة صغيرة يمكن مش كلنا نعرفها وهي :
يمكنك إذا قابلت طيار حربي يرتدي الزي الرسمي
تستطيع أن تعرف درجة خبرته في الطيران
من الشارة الزرقاء المعلقة على صدره الشمال ،،
هتلاقي الشارة مكتوب عليها "1" ،،
يعني طيار شديد الخبرة ومصنف category 1 ،،
انظر في الصورة علشان تتعرف على هذه الشارة.
----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2020, 04:37 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جميل جدا .. ونتابعكم بشغف
سلمت يداك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2020, 04:27 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست الرابع (٤)


خلينا نتكلم النهاردة عن قاعدة بلبيس الجوية
قاعدة بلبيس الجوية هي طبعاً المسئولة عن توفير الدعم
الأرضي والجوي لأسراب الطيران الموجودة فيها ،،
وهي أيضاً بالنسبة لقيادة القوات الجوية وقيادة القوات المسلحة
هي المسئولة عن توفير الدعم المناسب للكلية الجوية

ولذلك فهي لها هيكل تنظيمي خاص أكبر في حجمه وقدراته ومسئولياته
عن باقي المطارات والقواعد العادية الأخرى ،،
ولذلك أيضاً فهي لأنها الكلية الجوية لابد أن يرأسها ضابط كبير
برتبة تتناسب مع أهمية وحجم هذه القاعدة الجوية.

العقيد طيار/مبارك (ومش هأكتب إسمه بالكامل لربما يسبب لي حظر فيسبوك ،
وإنتم عارفين طبعاً هوه مين وإسمه إيه بالكامل) كان قائد لواء القاذفات الثقيلة
"تيوبوليف ١٦" اللي بنسميها اختصاراً TU-16.

لكن في أعقاب أحداث حرب ٦٧ اختارت القيادة المصرية إخفاء طائرات ال TU-16 بإرسالها
وطياريها ومعداتها وأفرادها ومعها قائدها (مبارك) إلى قاعدة الحبانية الجوية في العراق ،

ثم عاد هذا اللواء الجوي إلى مصر في سنة ٦٨ بعد تأمين أجواء مصر مؤقتاً
ضد هجمات العدو ،، عاد ليبدأ الاشتراك معنا في حرب الاستنزاف
بشرط أن يتم توزيع طياراته في العراء وليس في دشم في عدة مطارات نائية

لأنه لا توجد له حظائر خرسانية ولا حتى حظائر معدنية مصنوعة من ألواح الصاج
تتسع لأي طيارة من طياراته ، لأنها طيارة ضخمة جداً - شوف صورتها أسفل البوست ،،
ولذلك استخدمت مع هذا اللواء الجوي لحمايته من هجوم العدو على طياراته
وهي على الأرض في العراء فكرة الانتشار dispersal ،، يعني إيه "انتشار"؟

"انتشار" يعني كل الطيارات اللي ملهاش حظائر تتوزع على المطارات النائية
بحيث لا تتواجد أكتر من طيارة واحدة في مطار واحد مع التشديد
على عدم بقاء أي طيارة في أي مطار انتشرت فيه لأكتر من ٣ أسابيع ،،
وإلزام قائد اللواء بالتشديد على إخفائها وتغطيتها دائماُ بشباك التمويه.

أنا اشتغلت في هذا اللواء ال TU-16 ستة شهور قبل انتقالي إلى السوخوي ،،
في هذه الستة شهور تنقلت فيها أثناء هذا "الانتشار" مع إحدى طياراته
في السرب ٣٦ أكتر من ٢٠ مرة بين عدة مطارات ،،

كنا نصحو الصبح لا نعلم أين سنبيت آخر النهار ،،
ربما تصدر لنا أوامر الصبح بإخفاء الطيارة في مطار الأقصر
أو ربما في مطار دراو في جنوب أسوان أو في مطار چناكليس جنوب الساحل الشمالي
أو في قاعدة بلبيس أو في مطار بني سويف ،، كنا رحالة ننام على الأرض خوفاً من
العقارب المنتشرة تحت مخدات السراير في بني سويف مثلاً أو الناموس القاتل في چناكليس.

المهم ترك مبارك لواء القاذفات وانتقل مديراً للكلية الجوية وفي نفس الوقت مديراً لقاعدة بلبيس ،،
وبعد ذلك بشهر واحد أعيدت غربلة القوات الجوية وقررت القيادة العليا إعادة توزيع عدد
من الطيارين والمهندسين والفنيين من الميج ١٧ إلى السوخوي ومن القاذفات الإليوشن ٢٨
إلى القاذفات تي يو ١٦ ... وكان نصيبي أن انتقلت رسمياً إلى السوخوي اللي في بلبيس

ويجب أن أنفذ النقل فوراً لكن هذا التنفيذ هو تنفيذ مؤقت إلى مطار طنطا في السرب ١٥ سوخوي
وذلك لكي أحل محل المهندس المسئول عن هذا السرب ١٥ بسبب مرضه وانتقاله إلى مستشفى
القوات الجوية ،، غير أنه للأسف بعد شفائه طلب نقل نفسه للعمل في جهة أخرى ليس بها طيارات.

ماتستغربش على هذه التنقلات اللي كانت بتتم فينا ولا تقارنها بالدول الأخرى اللي مفيهاش تنقلات
للأفراد من المهد إلى اللحد إلا نادراً وللضرورة القصوى ،،
لأننا كلنا في الجيش المصري نقدر نشتغل في أي جهة حتى لو كانت في صعوبة وغلاسة الطيران ،،
فمثلاً لو أي طيار أو مهندس من السوخوي احتاجت القوات الجوية لنقله مثلاً إلى الميج ٢١
بينفذ النقل فوراً ،، وهناك سيجد زملاءه في هذا العمل الجديد مستعدين لتدريبه خلال ١٥ يوم فقط
أثناء العمل ويبقى عشرة على عشرة ويمكن يتفوق عليهم ،،
بره في الخارج الكلام ده مايمشيش عندهم لأنهم مش بالمرونة بتاعتنا ولا بسرعة التعلم والتأقلم زينا.

قاعدة بلبيس بقيادة مبارك كان فيها عناصر كتيرة وكبيرة تفوق أي قاعدة جوية أخرى
ولذلك كان فيها نائب مدير للكلية برتبة كبيرة أيضاً
وكان فيها عناصر لخدمة الأسراب الجوية اللي فيها ،،

وماتنساش إن الأسراب اللي كانت في بلبيس كان مجموع عدد طياراتها يقارب ٦٠ طيارة
+ بعض طيارات التدريب الأولي للطلاب + بعض طيارات صغيرة لانتقال القادة
+ عدد من طيارات الإليوشن ١٤ + عدد من طائرات التدريب النفاثة L29
+ ورشة صيانة كبيرة لطيارات تدريب الطلاب تسمى ورشة ال L29
+ ورشة صيانة كبيرة للسوخوي + محاكي طيران (سميلاتور Simulator)
+ ... ، ... إلخ ، إلخ.

كل هذه الطيارات + الطيارين + المهندسين + الفنيين + جنود الحراسة + سرية البالونات
+ كتيبة المدفعية م/ط + سرية الشرطة العسكرية + مجموعة الأمن الحربي
+ سرية المطافي + مستشفى الكلية + المخازن الفنية + سرية المهندسين العسكريين المسئولة
عن سلامة الممرات وسلامة والدشم والهناجر الصاج + .... إلخ ، إلخ ،،،

كلها تحتاج إلى خدمات نقل ، وإعاشة ، ومياه ، ووقود وسوائل وغازات للطيارات ،
وأوناش للطوارئ وأخرى لتوزيع الذخائر والقنابل ،،
ولذلك لزم أن يكون بهذه القاعدة قسمان كبيران على غير العادة
إسمهما قسم "الشئون الإدارية" ، وقسم "الشئون الفنية".

خلينا نتكلم عن قسم الشئون الفنية لأن دوره مهم جداً في توفير الدعم الأرضي
لكل هذه العناصر الموجودة في مطار بلبيس وخاصة السوخوي.

رئيس هذا القسم الضخم كان هو الصديق العزيز عبد الجليل العراقي ،،
وهو مهندس كان وقتها برتبة رائد ،، وكان رغم صغر سنه عليه العبء الأكبر ده كله
في الهيكل التنظيمي لقاعدة بلبيس بصفته رئيس "الشئون الفنية" لأن هذه القاعدة كما ذكرت
تحتوي على مطار + كلية جوية ،، بالإضافة إلى أنه هو المسئول الأول عن تقديم
الخدمات الأرضية لطيارات السوخوي طوال أعوام التدريب وحرب الاستنزاف
وأثناء حرب أكتوبر ،، كان الله في عونه لحمل هذه المسئولية.

في البوست القادم سوف نتحدث عن دور الشئون الفنية ودور قائدها اللواء مهندس عبدالجليل العراقي
Abdelgilil Eraky في خدمة السوخوي أثناء سنوات التدريب وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر.

أرجوكم ما تستعجلوش على سرد أحداث حرب أكتوبر لأني سأكتبها في حينها بالتفصيل
وبصدق خالص من أي نفاق أو تحيز ،،
خلينا بس الأول نفهم كيفية عمل القوات الجوية.

أرجوكم كمان تتذكروا صورة الممرات الموجودة في مطار بلبيس
علشان راح نحتاجها في البوستات القادمة ،،
وهي مش أسرار عسكرية ولا حاجة لأني جايبها من جوجل إيرث ،،
لأحسن الفيسبوك يتفزلك ويعمل لي بسببها حظر.
-------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2020, 04:27 AM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ونستمر بالمتابعة .. سرد مميز !
بارك الله بك وعافاك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2020, 08:16 AM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الخامس (٥)


أذكركم أولاً أننا مازلنا في يوم ٩/٢٩ الذي أخبرني فيه قائد السرب
عن احتمال تكليف السوخوي بمهمة هجومية : لا نعلم متى موعدها؟
ولا نعلم ماذا حجمها؟ ولا نعلم ما هي؟ ،، كل اللي نعرفه هو أن نستعد لشيء ما.

أنا بأقول الكلام ده ليه؟
بأقوله علشان إحنا في سلاح الطيران من يوم ٩/٢٩ لغاية زي النهارده يوم ١٠/٣
لم نكن نعلم أي شيء عن ميعاد بدء هذه الحرب ولا عن حجمها ،،
ولكن بدأنا مساء هذا اليوم ١٠/٣ بالفعل
نعلم موعد تنفيذ هذه المهمة الهجومية باليوم والساعة والدقيقة ،،
لكن هذا العلم كان فقط مقصوراً على مستوى القادة وليس على مستوى المرؤوسين ،،
والقادة هنا هم في بلبيس الطيار فاروق عليش قائد اللواء الجوي ٢٠٥
وكبار معاونيه وكبير مهندسيه المهندس عادل كامل ،
وقائد السرب ٥٢ الطيار عادل الجريدلي ،
وقائد السرب ٥٣ الطيار طاهر محمد طاهر ،
وقائد سرب الاستطلاع (وهو إسمه السرب ٥٩)
لكن أنا مش فاكر إسم قائده لأنه كان سرب منفصل عن اللواء ٢٠٥
و لذلك له قيادة خاصة يعلمها الطيار عبد الرحيم صدقي
ولكن أفادني الطيار ابراهيم سليم Ibrahim Seleam بعد نشر البوست
بأن إسمه الطيار عادل عيد فلزم إضافة هذه المعلومة)
وطبعاً رؤوساء المهندسين المعاونين لهم.

هذه المعلومات جاءتنا مع فاروق عليش لما سافر في صباح هذا اليوم ١٠/٣
إلى قيادة القوات الجوية وحضر هناك اجتماعاً مع غيره من القادة استمعوا فيه
من رئيس عمليات القوات الجوية كل تفاصيل وتوقيتات الحرب ،،

ثم حضروا اجتماعاً خاصاً حصرياً للسوخوي والميج ١٧ والميج ٢١ فقط
مع رئيس فرع المقاتلات القاذفة العقيد طيار السيد الشناوي
(وهو بالمناسبة والد كبير طياري مصر للطيران الكابتن طارق الشناوي)
شرح لهم فيه كل ما يهم أنواع هذه الطيارات لتنفيذ مهامها في الحرب
واستلموا جميعاً في آخر هذا الاجتماع كل واحد منهم مظروفاً سرياً خاصاً به
مكتوب فيها كل البيانات والتوقيتات المتعلقة
بدوره في الحرب ودور طياراته في هذه المهمة.

بأقولكم كمان الكلام ده ليه؟
علشان ماتصدقوش واحد يطلع في التليفزيون يقول لكم
ما حدش كان يعرف ميعاد الحرب إلا قبلها بساعة ،،
إلا إذا كان بيتكلم عن نفسه هوه ،،

فقد كانت هناك جهات أخرى في القوات المسلحة عرفت ويجب أن تعرف
ميعاد الحرب قبلها بمدة كافيه علشان تقدر خلالها تخطط وتتدرب على الهجمة ،،
زي مثلاً عندنا في سلاح الطيران كان لازم الملاحين اللي بيخططوا مسارات الطيارات
لضرب مطارات وقواعد صواريخ العدو في سينا يعرفوا ميعاد الضربة ،،
وزي مثلاً مهندسين الأسراب علشان يجهزوا الطيارات لتنفيذ هذه المهمة ،
وعلشان يطلبوا من مخازن الذخيرة أنواع القنابل والصواريخ المناسبة للمهمة ،،
وزي مثلاً قادة الأسراب وقادة الألوية علشان يبدأوا يدربوا الطيارين بتوعهم
على تحقيق التزامن وعلى كيفية التجميع بين الطيارات بعد الإقلاع في الجو.

يمكن كلمة "التجميع" مش مفهومة شوية ،، أو قد يسأل واحد يعني إيه "تجميع" ؟

"التجميع" يعني :
إن كل الطيارات المتجهة لتنفيذ أي مهمة في أرض العدو بعد إقلاعها متفرقة من مطاراتها
(بلبيس مثلاً ، أو طنطا ، أو چناكليس ، أو ، أو .... إلخ)
يجب أن تتجمّع في الجو في تشكيلات قتالية ،

وفي نفس الوقت كمان لازم تتجمّع هي أيضاً مع الطيارات الأخرى اللي أقلعت من
مطارات أخرى زي مثلاً مطار طنطا ، أو مطار بني سويف ، أو مطار أبو حماد ، .... إلخ ،،

لأن ماينفعش تروح كل طيارة لوحدها للهدف
وماينفعش كمان أن تعبر كل واحدة لوحدها قناة السويس في التوقيت اللي يعجبها ،،
وعلشان كمان سرعات الطيارات تختلف حسب نوع الطيارة ،،
ولازم كلها تعبر القناة في نفس التوقيت بالثانية
ولازم تكون متجمعة في تشكيلات ثنائية أو رباعية ،،
ولازم كمان تكون قريبة من طيارات الحماية اللي سوف تحرسها في الذهاب والعودة ،،

وماتنساش كمان إن عملية الإقلاع بتستهلك وقت محسوب بالثواني ،،
ولو حسبت الثواني المطلوبة مثلاً لإقلاع ٢٤ طيارة سوخوي من بلبيس
هتلاقي الفرق بين أول طيارة وآخر طيارة أقلعت يصل إلى ٣ أو ٤ دقيقة
تكون فيهم أول طيارة ابتعدت عن آخر طيارة بمسافة في المتوسط ٣٠ أو ٤٠ كيلومتر ،،
وهذا غير مريح لأن كل تشكيل لازم يبقى متقارب
وشايف بعضه وإلا لن يحمي بعضهم البعض.

كمان لازم نعرف يعني إيه :
تشكيل ثنائي : يعني تشكيل مكون من طيارتين
إحداهما تسمى الطيارة القائدة
(يقودها طيار ذو خبرة عالية بنسميه في الطيران "ليدر" leader) ،،

والأخرى تسمى طيارة تابعة
(يقودها طيار حديث الخبرة بنسميه في الطيران "فورميتور" formator) ،،
كل منهما مكلف بحماية الآخر فوق أرض العدو أثناء الهجوم وأثناء العودة.

تشكيل رباعي : يعني تشكيل مكون من ٤ طيارات ،،
كل ٢ منهم عبارة عن تشكيل ثنائي اللي سبق ذكره.

هذا التجميع يحتاج لثواني قد تصل إلى دقائق في الجو ،،
هذه الثواني بيحسبها للطيارين ملاحون أرضيون ينظمون لهم توقيتات التجميع
وإحداثيات المكان اللي راح يتم فيه التجميع ،،

ولابد أن يتم هذا التجميع بدون خلل أو تجاوز في عدد الثواني المحسوبة
لعملية هذا التجميع وإلا فلن تعبر هذه الطيارات القناة أو تصل إلى هدفها
في توقيت واحد متزامن مع الأنواع الأخرى من الطيارات
(مثلاً طيارات الميج بمختلف أنواعها ، وطيارات القاذفات ،
وطيارات الحماية لأن سرعاتهم تختلف من نوع إلى الآخر) ،،

وفي نفس الوقت بجب أن تكون هذه التوقيتات متزامنة
مع توقيتات تفعيل قواعد صواريخ الدفاع الجوي والمدفعية م/ط بتاعتنا ،،
وإلا لو حصل أي خلل فسوف تتعرض هذه الطيارات للإصابة من قواتنا ،،
وهو ما يسمى في علم وتكتيك الحرب "الإصابة بالنيران الصديقة".

كفاية كده ونكمل في البوست القادم.
----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2020, 08:29 AM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

Ibrahim Seleam


كان لزاما عليا وانا اتابع هذة الشهادة الرائعة من الجنرال البنا
لدور السخوى فى حرب اكتوبر
ان اذكرة بما قام بة السرب 59مقل سطع جوى
والذى كان متمركزا بقاعدة بلبيس مع اللواءالجوى 205
فى منظمة واحدة مكملة لبعضها

حيث قامت طائرات الاستطلاع اثناء الاعداد للمعركة بتصوير
جميع خطوط العدو وانساقة ومراكز قياداتة ودفاعاتة وتمركز طائراتة فى عمق سيناء
لتكون امام القيادات اثناء التخطيط لضرب الاهداف واستطلاع نتائج الضرب

وكان تشكيل الاستطلاع يتكون من طائرتين مجهزتين بكاميرات تصوير
والتسليح المناسب فى حالة اعتراضها من طائرات العدو

ويدخل التشكيل فى سرية على ارتفاع لايزيد
عن5امتار بسرعة1000كم فى الساعة ليعود بالمعلومة .

ولم يستطع العدو ان يعترض طائرة واحدة باستثناء
وسائل دفاعة الجوى التى تحاول اسقاطهم دون جدوى دون ان تصاب طائرة واحدة
وذلك لعامل المفاجئة والمناورة والارتفاع المنخفض جدا
-----------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2020, 05:36 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست السادس (٦)


النهارده وبكره راح أحكي لكم كل اللي شفته في مطار بلبيس
بعد أن خرجت أنا من اجتماع قائد السرب الرائد طيار عادل الجريدلي الله يرحمه.

(وبالمناسبة خلونا نتفق إن أي زميل توفاه الله وفاة طبيعية
مش بسبب الحرب ولا بسبب التدريب في الحرب هنقول عليه "الله يرحمه"،،
أما المتوفى في القتال أو التدريب هنقول عليه "الشهيد"

علشان أنا لاحظت إن معظم الأصدقاء وخاصة المدنيين حصل عندهم لبس
في تسلسل الأحداث بسبب إضافة كلمة "الله يرحمه" بعد أسماء
زملائنا الأموات ،، لأنهم متصورين إنهم كلهم ماتوا في الحرب
وبعد ذلك يفاجأوا بأسمائهم تذكر تاني في أحداث أخرى بعد الحرب).

أنا بعد خروجي من الاجتماع لقيت حركة غير عادية في المطار.
لقيت :
- ظابط البالونات بيتمم على جنوده وبيعطيهم شوية أوامر ،،
فما هي حكاية البالونات دي؟

هي سرية مضافة على المطار لديها حوالي ٥٠ بالون منفوخ بغاز الهليوم خفيف الوزن
(انظر الصورة) ،، وكل بالون مربوط في الأرض بسلك صلب طويل تخين ومجدول ،،
ظباط وأفراد هذه السرية مسئولون عن هذه البالونات ،،
كل يوم من بعد الفجر مباشرة بيرفعوها في السماء لحوالي ٥٠ متر فوق ممرات المطار
وتفضل طول النهار مرفوعة في السما وآخر النهار فقط ينزلوها وتفضل ع الأرض لغاية الفجر ،،
ولما يبقى عندنا طلعات تدريب أو طلعات عمليات
بينزلوها لنا على الأرض لغاية ما ننتهي من الإقلاع أو الهبوط.

فايدة هذه البالونات أو فكرتها مأخوذة من أفكار الحرب العالمية التانية
لأن رفعها فوق الممرات لعلو ٥٠ متر بيمنع طيارات العدو من الإقتراب
من هذه الممرات لو حاول هذا العدو قذفها بالقنابل ،،

وإذا تهور أي طيار وعمل نفسه بطل وتجرأ ونزل إلى ارتفاع منخفض
علشان يضرب أي ممر اصطدمت طيارته بالبالونات أو بأسلاك شد البالونات
وتمزقت وسقطت على الأرض ومات هو طبعاً.

البالونات دي خطيرة جداً في التعامل معاها لأنها ضخمة ومنفوخة بغاز خفيف
ولما بترفع في الجو بتخلى شد السلك بتاعها حاد جداً زي السكين ،،
حدث مرة أثناء رفع أحد البالونات أن التف السلك على رقبة جندي ففصلها عن جسمه.

طب واحد راح يسألني ليه الطيار مايجيش على
ارتفاع أعلى من البالونات ويسقط القنابل بتاعته على الممر ،،

أقول له ماينفعش لأن قنابل ضرب الممرات لها في ذيلها براشوت صغير
بينفتح وهي نازلة ع الممر علشان القنبلة تظل ساقطة
على أسفلت الممر عمودياً عليه فتحدث حفرة عميقة فيه ،،
هذه الحفرة الواحدة تحتاج عدة ساعات
من المهندسين العسكرية لردمها وكسوتها بالأسفلت ،،

فلو هاجم العدو الممرات من على ارتفاع عالى تتسبب هذه البراشوتات
بفعل الريح في انحراف القنبلة عن الممر ولا تؤدي الغرض منها.

وطبعاً الهجوم أكيد مش بيكون بقنبلة واحدة ،،
دا بيبقى بعشرات القنابل فتسبب عشرات الحفر علشان هذه الحفر تعمل بلوك للمطار
أربع أو خمس ساعات وبالتالي مفيش طيارة هتقلع منه ،،
وخلال فترة هذا البلوك يستغلها العدو فيعمل اللي هوه عايزه في قواتنا البرية
أو في طياراتنا المشلولة على الأرض في هذا المطار ،،
وهوه ده اللي حصل فينا في ٦٧.

سرية البالونات دي طبعاً لها معدات ومركبات وشاحنات ولوريات وجرارات
تقع صيانتها وإصلاح أعطالها على عاتق مين؟
على عاتق "رئيس الشئون الفنية" في المطار ،،
يعني المسئول عنها هو الصديق العزيز عبد الجليل العراقي
اللي كان وقتها شاب صغير برتبة رائد مهندس.
أنا شفت إيه كمان يتحمل مسئولية أعطاله الرائد (أو اللواء حالياً) عبد الجليل العراقي؟؟

- شفت خلاطة تصنيع الأسفلت (انظر الصورة مع العلم بتاعتنا كانت هلكانة)
اللي راح تتردم بيه الحفر اللي ربما قد تحدث في الممرات بسبب القنابل لا قدر الله ،،
شفتها وأنا خارج من الاجتماع شغالة لتجربتها والاطمئنان على صلاحيتها ،،
صحيح هي تتبع سرية المهندسين العسكريين لكنها هي وعرباتها ولورياتها
تقع مسئولية صيانتهم على اللواء العراقي.

- شفت كمان سرية الشرطة العسكرية وفصيل الأمن الحربي ومحطات الوقود
وعربات المطافي وغيرهم وغيرهم في المطار في حركة ونشاط غير عادي ،،
الكل بيستعد لحرب مش معروف موعدها امتى ،،
وكل معدات ومركبات وسيارات هذه العناصر
تقع مسئولية صيانتها على اللواء العراقي.

- شفت اللواء العراقي بنفسه ومعاه ظباطه بيطمنوا على معدات ومركبات
وجرارات أسراب السوخوي ،، ودي عايزة قعدة لوحدها في البوست القادم.

عايز أضيف حاجة واحدة بس نسيت أذكرها في بوست امبارح
حصلت بعد استلامنا مظاريف توقيتات الحرب يوم ١٠/٣ هي :

١- صدور أوامر من قائد مطار بلبيس بإخراج جميع المدنيين
والعمال التابعين لأي شركات تعمل في المطار أو تعمل تبع القوات الجوية
من المطار فوراً ومنع دخولهم ابتداء من ساعة تاريخه.
٢- منع خروج العسكريين من المطار نهائياً.
٣- غلق جميع بوابات ومنافذ المطار تماماً.

تحياتي.
----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2020, 04:20 AM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ما شاء الله .. وكاننا نعايش الحدث
بارك الله بك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2020, 09:07 PM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست السابع (٧)

علشان إحنا النهارده ١٠/٤ (معلش أنا متأخر يوم بسبب الحظر اللي كان ع الصفحة
لأن النهارده فعلياً ١٠/٥) خليني أحكي لكم على اللي حصل في أسراب السوخوي

في مثل هذا اليوم الموافق الخميس ٤ أكتوبر٧٣ وبخاصة في سربي اللي هوه السرب ٥٢
ومن خلال هذا الحديث راح أكمل لكم كلامي كما وعدتكم عن كل اللي المفروض تعرفوه
عن الخدمات المطلوبة لأسراب السوخوي في قاعدة بلبيس وأحكي لكم كمان عن التدريب
التمثيلي والبروڤات اللي عملناها قبل الحرب في الأيام التلاتة الماضية
لتنفيذ الضربة الجوية الأولى يوم ٦ أكتوبر بكفاءة عالية جداً وبدون أي أخطاء :

كنا في الأيام التلاتة الماضية حتى قبل أن نستلم المظروف السري اللي فيه توقيتات
الضربة الجوية الأولى كنا قد نفذنا في أول يوم بروڤة على تحميل كل الطيارات
اللي في السربين ٥٢ ، و ٥٣ بالقنابل والصواريخ
وجهزناهم لطيران تمثيلي للعمليات لكن بدون إقلاع.

هذه البروڤة جعلناها مفاجأة للعاملين معانا في السربين
أثناء سريان طلعات التدريب المعتادة اللي بننفذها كل يوم ،،

هذه المفاجأة كانت معلومة مسبقاً للقيادات العليا فقط وغير معلومة لباقي المرؤوسين
سواء كانوا من الطيارين أو المهندسين المساعدين أو الفنيين المسئولين عن تجهيز الطيارات
ولا طبعاً عن العساكر المجندين ولا حتى القوات الأرضية الموجودة في مطار بلبيس
واللي كانت مسئولة عن تقديم الخدمات الأرضية لطياراتنا ،،
لأن المفاجأة والسرية الشديدة كانتا مطلوبتين علشان نعرف العوائق والأخطاء
اللي ربما قد تحدث يوم ٦ أكتوبر فتؤثر على نجاح الضربة الأولى.

بدأت هذه البروڤة المفاجئة حوالي الساعة واحدة ونص ظهراً وإحنا صايمين
بطلقة إشارة حمراء أطلقها الشهيد طيار/ زكريا كمال رئيس عمليات اللواء من برج المراقبة ،،
وعلى الفور بدأت سيمفونية التنفيذ ،، الكل يجري لينفذ المطلوب منه ،، مثلاً :

- رؤساء عمليات الأسراب التلاتة ٥٢ ، و ٥٣ ، و ٥٩ أوقفوا فوراً الطيران التدريبي
اللي كان شغال عندهم في الأسراب أول ما شاهدوا طلقة الإشارة الحمراء اللي انطلقت في الجو.

- مهندسو السربين ٥٢ ، و ٥٣ أعطوا الأوامر لمرؤوسيهم وللضباط الفنيين
اللي تبعهم ليقوموا بتوجيه أطقم الطيارات علشان ياخدوا القنابل والصواريخ المخبأة
في حفر تشوين المفرقعات ويعلقوها تحت أجنحة وجسم الطيارات ،،
هذه الحفر ليست قريبة وليست بعيدة عن الطيارات ولكنها على مسافة آمنة نسبياً منها
علشان لو حدث فيها انفجار يبقى بعيد نسبياً عن حظائر ودشم طياراتنا ،،

وبالمناسبة كان أهم ٤ دشم عندنا في السرب ٥٢ موجودين بالقرب من طرف
أحد ممرات الإقلاع وكان جنبهم حفرة تشوين قنابل نأخذ منها القنابل اللي كنا نحتاجها
لضرب العدو في حرب الاستنزاف ولسوء الحظ سقطت في هذه الحفرة طيارة إليوشن ١٤
تابعة للكلية الجوية أثناء إقلاعها ،،
ولولا رحمة ربنا كنا قتلنا جميعاً واحترقت طياراتنا من انفجار هذه القنابل
اللي كانت مخزنة في هذه الحفرة حيث استمر تسلسل الانفجارات فيها عدة أيام
رغم شجاعة قوات مطافي المطار واقتحامهم موقع الانفجار لتبريد القنابل بالماء
وإيقاف انفجار كل هذه المفرقعات.

في هذه البروڤة أيضاً :
- أسرع الطيارون كلهم بأقصى مايمكن للصعود فى كبائن الطيارات
والاستعداد لتدوير الطيارات فور انتهاء الفنيين من تحميل القنابل والصواريخ
وفتح أبواب الدشم لإخراج الطيارات من حظائرها ،،
وتم حساب الوقت الذي استهلكته كل طيارة لغاية اللحظة اللي انتهى فيها كل طيار
من تدوير محركه وسجلت ملاحظات الطيارين والمهندسين في سجل ورقي
كتبت فيه أسباب المعوقات التي صادفتهم وعرضت كل هذه السلبيات
في مؤتمر عقده لنا قائد اللواء بعد انتهاء البروڤة.

مش بقولك كانت البروڤة مثل السيمفونية التي لا تتحمل خطأ واحداً ،،
لأن الخطأ الواحد قد يؤدي لا قدر الله مثلاً لكارثة انفجار قنبلة
في طيارة أثناء تحميلها تحت جسم الطيارة ،
أو انطلاق صاروخ في بطن رقيب فني أو عسكري مجند من
العاملين في تجهيز الطيارات أثناء تعليقه تحت جناح الطيارة.

في نفس الوقت كان القادة الكبار في السوخوي
مثل قائد اللواء الطيار/فاروق عليش الله يرحمه أو كبير المهندسين المهندس/عادل كامل
يراقبون تنفيذ البروڤة ويحسبون الوقت المستهلك بالاستوب واتش stop watch
ويسجلون المعوقات والأخطاء.

هؤلاء القادة قاسوا الوقت المستهلك في هذه البروڤة الأولى
من أول إطلاق الطلقة الحمراء حتى إطلاق الطلقة الخضراء
وكان عظيماً جداً ،، كان على ما أذكر ٢٨ دقيقة.

وعلى الفور بعد الطلقة الخضراء أطفأ الطيارون محركات طياراتهم
وفك الفنيون القنابل والصواريخ منها وأرجعوها معبأة في أقفاصها
الخشبية إلى حفر التشوين المخصصة لتخزينها فيها.

بعد ١٠ دقايق من انتهاء هذه البروڤة قابلني عادل الجريدلي
عند بوابة الدشمة ١ وقال لي :
عايزين ياخويا نستأنف ونكمل الطيران التدريبي اليومي بتاعنا
اللي أوقفناه علشان البروڤة وابتداء من النهارده كل الطيارين
لن يسمح لهم نهاراً بالبقاء في مكاتبهم
ولكن ياخويا هتاخدهم عندك طول النهار في دشمة خرسانية
لحمايتهم من أي هجوم معادي عليهم أو على مكاتبهم".

طبعاً عادل الجريدلي الله يرحمه كان كلامه صح وكذلك باقي قادة الأسراب
لأن الحفاظ على الطيارين لازم يكون أهم من الحفاظ على الطيارات ،،
الطيارات تتعوض لكن الطيارين لا يمكن استعواضهم ،،

فكان لازم أنا أحافظ على الطيارين عندي في مكان آمن
زي ما بحافظ على الطيارات وأكتر شوية ،،
فاخترت لهم الدشمة ٢ اللي فيها مكتبي وراح أحد المرؤوسين عندي
وهو الملازم فكري أبو سمره جاب لهم حصيرتين بلاستيك من الميس
وشوية شلتات وجلسوا عندي على الأرض كل يوم من الفجر إلى المغرب
حيث يمارسون تدريباتهم وأعمالهم وتناول وجباتهم كلها عندي في دشم الطيارات.

كفاية كده النهارده.
-----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2020, 07:54 PM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا

البوست التامن (٨)


يوم ١٠/٤ عملنا بروڤتين متتاليتين ب ٢٤ طيارة
نصفهم من السرب ٥٢ والنصف التاني من السرب ٥٣ ،،
وبرضه كالعادة بدأت أول بروڤة بطلقة حمراء من برج المراقبة أثناء شغلنا المعتاد
في التدريب اليومي للطيارين أطلقها الشهيد طيار زكريا كمال
رئيس عمليات اللواء بتاعنا - اللواء ٢٠٥.

فأوقفنا طيران التدريب اللي إحنا شغالين فيه من الفجر وبدأنا تنفيذ البروڤات دي ،،
يبقى كده النهارده عملنا البروقة رقم ٢ ثم البروڤة رقم ٣
لأن امبارح كنا عملنا البروڤة رقم ١ اللي نفذناها مع تركيب الأسلحة والذخائر
في الطيارات لكن بدون خروج الطيارات من حظائرها لتنفيذ الإقلاع ،،
أما بروڤتين اليوم ٢، و ٣ فكانوا بدون تسليح
لكن نفذنا فيهم الطيران فعلاً وظبطنا طرق التجميع في الجو.

تعالوا نشوف ليه عملنا البروڤة ٢ والبروڤة ٣.
الغرض من البروڤة ٢ كان لتضبيط وقوف الطيارات على ممر الإقلاع ،،
لأن عملية إقلاع ٢٤ طيارة في وقت واحد هي عملية من رابع المستحيلات
ولم ولن تحدث في العالم لا قبل أكتوبر ولا بعد أكتوبر.

كان نجم تنظيم هذا الإقلاع ب ٢٤ طيارة سوخوي في وقت واحد
هو قائد اللواء العقيد طيار فاروق عليش الله يرحمه
ومعاه كبير المهندسين المقدم مهندس عادل كامل
كانت الصعوبة والخطورة والتحدي في هذا الإقلاع
اللي جعلته مستحيلاً ترجع للأسباب التالية :

١- الطيارات السوخوي أثقل من المقاتلات القاذفة الأخرى
مثل الميج ١٧ والميج ٢١ والميراچ اللى كان أرسلها لنا القذافي ،،
لأن وزن الطيارة السوخوي الواحدة وهي محملة بالقنابل أو الصواريخ
والوقود يصل لحوالي ١٣ إلى ١٤,٥ طن وهي بذلك أثقل طيارة
مقاتلة قاذفة في القوات الجوية المصرية ،،

هذا الثقل الكبير يجبر الطيار على ضرورة احتياجه لممر إقلاع طويل
ليستطيع رفع الطيارة من على الأرض بهذه الحمولة الثقيلة ،،
فيلزم لنا مضطرين كطيارين ألا نستخدم إلا الممرات الطويلة اللي في قاعدة بلبيس
ومن حسن الحظ إن بلبيس كان فيها ممرين قد تم تطويلهم أثناء حرب الاستنزاف ليناسبوا
استعمال السوخوي ،، لكن مش بالقدر اللي يناسب إقلاع ٢٤ طيارة في وقت واحد.

٢- الأهداف المكلفة بها السوخوي ليست على مسافة قريبة من خط الجبهة
مثل الأهداف المكلفة بها الميج ١٧ ،، أهداف الميج ١٧ كانت كلها قريبة
من خط القناة على أقصى بُعد حوالي ١٥ كم من خط العبور ،،

أما نحن في السوخوي فكانت أهدافنا كلها على مسافات بعيدة داخل سيناء
وتحتاج لمزيد من الوقود مما يجعل الطيارة أثقل لأنها تحمل وقود أكتر
وبالتالي تحتاج لممر أطول للإقلاع.

٤- حمولات القنابل في السوخوي أثقل من باقي أنواع الطيارات الأخرى
ولا يمكن تخفيف حمولتنا بحجة أن طول ممر الإقلاع لا يكفي للطيران ،،
عندنا أوزان القنابل هي نص طن للقنبلة الواحدة
والطيارة تقدر تشيل ٤ قنابل × ٥٠٠ كيلوجرام + ٢ قنبلة × ٢٥٠ كجم ،،
فالحمولة عندنا تقيلة وبالتالي الطيارة السوخوي تحتاج لممر أطول للإقلاع.

٥- عملية اصطفاف وتوقيف ٢٤ طيارة للإقلاع في وقت واحد على الممر
تحتاج لأكتر من نص طول الممر لرص هذه الطيارات على أسفلت الممر لتنفيذ الإقلاع ،،
وبالتالي لن تجد الطيارات المرصوصة في المقدمة أمامها مسافة تكفيها لتنفيذ الإقلاع.

فما هو الحل؟ ...
الحل يحتاج إلى مخاطرة بالنفس
لأن الإقلاع بالسوخوي في مسافة صغيرة يعرض الطيار للقتل
ويحتاج أيضاً للدقة في الحسابات علشان نضمن سلامة الطيارين أثناء الإقلاع -

الخوف من هذه المخاطرة إن لو طيار واحد حصل له مشكلة في الإقلاع ولو بسيطة :
مثلاً انفجار عجلة يبقى كل الطيارات اللي وراه راح تلبس فيه وتدمره
وتدمر كمان الطيارات اللي جايه وراهم ،،
ده غير إن كلها محملة بأطنان من القنابل ........ طب إيه الحل؟

الحل كما يلي :
فاروق عليش علشان يحل المشكلة دي طلب من الملاحين والمهندسين
يحسبوا له أقل طول تحتاجه الطيارة السوخوي للإقلاع بهذه الحمولة الثقيلة ،،

عملوا الحسابات فوجدوا :
أننا نستطيع تنفيذ هذا الإقلاع ولكن بصعوبة شديدة وجرأة عالية
لو استخدمنا الممر رقم 04 لإقلاع ١٢ طيارة من السرب ٥٢
وإقلاع ال ١٢ طيارة الأخرى بتاعة السرب ٥٣ من على الممر الآخر رقم 35.
(انظر صورة الممرات في مطار بلبيس)

نجحت هذه الفكرة واستطعنا في البروڤة رقم ٢ تنفيذها
في الإقلاع والهبوط ولكن بحذر شديد جداً.

هذا النجاح شجع قائد اللواء وكبير المهندسين
بعد هبوط الطيارات ال ٢٤ سالمين إلى تكرار البروڤة ،
وقياس الزمن المستهلك لتنفيذ البروڤة رقم ٣.

وبذلك اطمأن عادل كامل وفاروق عليش على الإقلاع
واطمأنوا أيضاً على سرعة وكفاءة الفنيين في لواء السوخوي
في تجهيز الطيارات بعد هبوطها من البروڤة رقم ٢
واستعدادها لتنفيذ الضربة الجوية الثانية بعد الضربة الجوية الأولى
بدون تأخير لو احتاجت القوات الجوية لتكرار الضربة أثناء الحرب الفعلية.

سجلنا كل الملاحظات والمعوقات اللي ظهرت في كل هذه البروڤات التلاتة
وناقشناها مع الطيارين وكل واحد اطمأن على سلامة الفكرة وتنفيذها.

تعالى بقى لتاني يوم اللي هوه ١٠/٥.
فاروق عليش نام قلقان بعد تنفيذ البروڤة ٢ ، و ٣ لكن في مخه بروڤة
رابعة أخيرة عايز ينفذها ويطمئن منها على شجاعة الطيارين عند بدء العبور ،،

طبعاً كل ده والطيارين لسه مايعرفوش ميعاد الحرب الحقيقي لكن الأحوال
والظروف المحيطة بيهم توحي لهم بأن فيه حاجة مهمة وخطيرة راح تحصل.

تاني يوم اللي هوه ١٠/٥ صحي فاروق عليش من النوم وفي دماغه فكرة مسيطرة عليه ،،
راح اتفق مع رئيس العمليات زكريا كمال إنهم يوهموا الطيارين إن الحرب بدأت
ويضربوا لهم الخرطوشة الحمراء من البرج فينطلق الطيارون إلى طياراتهم
والفنيون والمهندسون يجهزوا هذه الطيارات بالتسليح والذخائر المطلوبة فعلاً للحرب

وتصطف الطيارات فعلاً على الممر 04 وعلى الممر 35
استعداداً للإقلاع لعبور القناة وفي اللحظة المناسبة قبل الإقلاع مباشرة

يدعي فاروق عليش إنه حصل له وعكه في بطنه وألغى العملية كلها ،،
وعلى ذلك ترجع الطيارات إلى حظائرها ويكون هو قد اطمأن على أن
كل الطيارين ليس بينهم واحد متردد أو بيفكر يتراجع عن العبور ،،
نجحت هذه البروڤة ١٠٠٪.
------------------

توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2020, 03:37 PM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست التاسع (٩)


أرجو أولاً إننا ماننساش إن إحنا النهارده المفروض في يوم ١٩٧٣/١٠/٥ في تسلسل الأحداث ،،
يعني متأخرين يومين لأن النهارده فعلياً هو ٢٠٢٠/١٠/٧ ،،
ولذلك أنا مضطر النهاردة أكتب لكم بمعدل أسرع شوية عن أحداث ١٠/٥
ثم أحاول أن أكتب جزء من أحداث ١٠/٦ علشان أغطي هذا التأخير.

المهم تعالوا الأول نشوف أحداث ١٠/٥
الصبح طلبني قائد السرب (عادل الجريدلي) الساعة ٧ في التليفون وأنا في دشم الطيارات من الفجر
ومعايا برضه الطيارين علشان أحافظ عليهم في هذه الدشم الخرسانية الحصينة لأنهم ممنوعين
من البقاء في المباني العادية من أول ضوء لآخر ضوء خوفاً عليهم من أي هجمات محتملة
من طيران العدو ،،

وبالمناسبة كان عندنا تعليمات دائمة صدرت قبل الحرب بأن ممنوع من أول ضوء
لآخر ضوء في حالات الاستعداد القصوى تجمع أكثر من ٣ طيارين في مكان واحد ،،
ويجب تأمينهم دائماً حتى لو كانوا خارج المطار وكان لدى الشرطة المدنية تعليمات
بالمحافظة عليهم ولو حدث لأي واحد منهم مشكلة مدنية فلا يجوز لظابط الشرطة
تعطيله أو محاولة احتجازه لأي سبب لأن الطيارة بدون الطيار لا تساوي شيئاً.

عادل الجريدلي قاللي في التليفون :
"النهارده مفيش بروفات.. والطيران التدريبي المعتاد راح ننفذه لكن مخفض شوية ،،
بس عايزك ياخويا تجهز لنا محاضرة عن أزرار إطلاق الذخيرة والقنابل والصواريخ...
أنا مش عايز طيار يتحمل المخاطرة دي كلها لغاية ما يوصل للهدف اللي هيضربه عند العدو
ويروح هناك ولما ييجي يضرب ماتشتغلش معاه زراير الإطلاق الموجودة أمامه في كابينة
الطيارة ولا حتى يتلخبط فيها ويرجعلك بحمولته من الذخيرة بدون مايضرب الهدف" ،،

قلت له "حاضر... تحب المحاضرة الساعة كام؟" ،،
قال لي"الوقت اللي يناسبك أنا موافق عليه"..
واتفقت معاه على أن تكون المحاضرة بعد صلاة العشاء اليوم ١٠/٥
علشان يكون كل الطيارين حاضرين للمحاضرة وغير مكلفين بحالات الاستعداد القصوى أو حالات
الاسكرامبل (اسكرامبل scramble هي كلمة انجليزية معناها انطلاق الطيارات للجو بسرعة ،،
وهي برضه معناها خفق البيض علشان ماتنسوهاش) ،،
وفي نفس الوقت نكون محميين بساتر الليل من أي اعتداء إسرائيلي على هذا الحشد
من الطيارين في قاعة المحاضرات ،، لأن الدشم مش هتنفع فيها المحاضرة لأن معظمها
مفيهاش إنارة وحتى كمان الدشمة اللي فيها إنارة وبيقعد معايا فيها الطيارين
كانت إنارتها ضعيفة جداً.

في المساء بعد صلاة العشاء توجهت إلى قاعة المحاضرات وألقيت المحاضرة المطلوبة
على الطيارين وتأكدت من مهاراتهم في استخدامات هذه الأزرار عملياً على إحدي الطائرات
اللي في الدشم الضلمة وتعمدت أختبرهم على هذه الأزرار بدون إنارة كابينة الطائرة ،،
يعني في ظلام دامس زي مابيقولوا ،،

وهذا الأسلوب معتاد عندنا في تدريب الطيارين ليتعود الطيار على تشغيل الأزرار في أي
ظروف مثل حدوث دخان في الكابينة ، أو في وجود ضباب أو دخان كثيف فوق الهدف ،
أو وجود عطل في لمبات إضاءة الكابينة وحدوث ظلام تام فيها ،،

وكثيراً حتى في الطيران المدني دايماً نخلي الطيارين تلبس نظارات خاصة مغبشة
أو نعصب أعينهم وكذلك أيضاً المضيفات ونطلب منهم تشغيل زرار معين في الكابينة
أو أي سويتش على لوحات أزرار المضيفات ... لنتأكد من تعودهم
على هذه الأزرار في الظلام دون أن يستطيعوا قراءة الاسم المكتوب عليها.

وبالمناسبة كانت كل امتحاناتي في حصولي على شهادة مهندس جوي على الطائرة العملاقة
البوينج ٧٤٧ (Flight Engineer) تتم بحضور مندوب الهيئة الدولية للطيران المدني
"الإيكاو" حيث يعطيني نضارة خاصة غير شفافة (مصنفرة) لما ييجي يمتحني
في الجزء الخاص بمهارات لوحة الأزرار داخل كابينة القيادة.

تعالوا بقى نشوف كمان إيه الجديد اللي عملناه في هذا اليوم :
نفذنا الطيران التدريبي المخفض وانتهينا منه حوالي الساعة ١٢ ظهراً.
والظريف في هذا اليوم إن الطيارين كانت روحهم المعنوية عالية جداً
ونازلين هزار مع الطواقم الفنية اللي بتجهز لهم الطيارات
والكل صايم ومفيش مشاكل عندنا خالص.

كمان تأكدنا كلنا بعد انتهاء الطيران التدريبي من سلامة كل الطيارات واختبرنا الدوائر الكهربائية
اللي بتشغل منظومة إسقاط القنابل وإطلاق الصواريخ ،، وفحصنا أجهزة التنشين وظبطناها ،،
وحضر معانا المقدم مهندس عادل كامل للاطمئنان بنفسه على هذه التجهيزات ،،

ثم رتبنا توزيع المعدات الفنية على الطيارات وتأكدنا إن كل سواق متعين على معدة فنية
عارف كويس الطيارات اللي راح يخدمها وعارف كويس لو حصل عنده عطل هيتصرف إزاي ،،

وبالمناسبة كان قبل أسبوعين تم استدعاء السواقين اللي كانوا خرجوا رديف أو يعني خرجوا
على الاحتياط من زمان علشان يعوضوا النقص اللي عندنا في السواقين ،،
وكانوا في الحقيقة متحمسين جداً وفاهمين شغلهم كويس رغم إنهم سايبين أولادهم وأزواجهم
بدون فلوس يعيشوا منها وفضلوا معانا لغاية بعد العيد الصُغيّر بعد إيقاف إطلاق النار.

طبعاً معظمكم مايعرفش يعني إيه معدات فنية؟
المعدات الفنية هي عربات نقل روسي (أو حالياً اللي عندنا في المطارات كلها غربي)
محمول عليها أجهزة وسوائل وأسطوانات غازات تحتاجها كل طيارة للتزود
بها قبل السماح لها بالإقلاع ،، لأن الطيارة مش زي السيارة راح نحط فيها شوية
بنزين ونمشي بيها ،، لا ،، لا ،، ماينفعش.

لازم تعرفوا إن الطيارات سواء الحربية أو المدنية قبل كل رحلة غير التزود بالوقود
بتحتاج لزيوت تليين للمحرك ، وزيوت هيدروليكية لتشغيل أسطح التحكم ، وزيوت لتشغيل
رفع وخفض العجلات ، وتحتاج أيضاً لأكسيچين مضغوط للتنفس ، وأيضاً هواء مضغوط
للفرامل ، وأيضاً مولد كهرباء محمول على عربة لوري لتدوير المحرك ،، ،، إلخ إلخ. ،،

كل هذه العربات والشاحنات تسمى عندنا "المعدات الفنية ،،
وهي بالمناسبة تحتاج لصيانة دورية وإصلاح أعطال بصفة مستمرة وكانت عاملة صداع
للرائد عبد الجليل العراقي بصفته رئيس الشئون الفنية في قاعدة بلبيس ،،

لأن هذه المعدات الفنية اللي كانت عندنا كانت كلها روسية وقديمة ومتهالكة وأعطالها كتيرة جداً ،،
لدرجة إن إحدى عربات التزود بالوقود (بنسميها باوزر) في أيام حرب الاستنزاف اشتعلت
في داخل دشمة في السرب ٥٣ أثناء تزويدها الوقود لإحدي الطيارات السوخوي فأشعلت
معها الطيارة وانفجرت الطيارة بقنابلها وتدمرت واستشهد الطاقم الفني في هذه الحادثة
(وكان عددهم ٥ + عسكري مجند) بسبب الحرق بالنيران اللي حاصرتهم داخل الدشمة ،،
ولم تنطفيء هذه النيران ولا الانفجارات إلا تاني يوم حيث وجدنا زملاءنا الفنيين
ومعهم المجند عبارة عن هياكل عظمية سوداء متفحمة.

انتهى عملنا في هذا اليوم بعد العصر وفطرنا المغرب في الدشمة إحنا والطيارين.
كفاية كده النهاردة أحسن أنا لما بأفتكر شهداءنا بأتأثر جداً.
خلينا نكمل بكره ،،
وهيبقى البوست كله بتاع بكره عن الضربة الجوية الأولى إن شاء الله.
--------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2020, 04:08 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست العاشر (١٠)

النهارده السبت ٦ أكتوبر ٧٣ ،، وأنا أقسمت لكم في بداية هذه البوستات
إني مش راح أقول غير اللي حصل وشفته بعيني أو اتحكى لي من زملاء أنا متأكد منهم ،،
وربنا شاهد على كلامي ،، تعالوا نشوف إيه اللي حصل :

أولاً أنا ليلة ٦ أكتوبر بعد الفطار وصلاة العشاء كان لازم أعمل جولة مرورية على طيارات سربي لأطمئن
على سلامة الحراسة المعينة عليها وأطمئن على إغلاق بوابات الدشم الخرسانية عليها لأن العدو الإسرائيلي
كان في أعقاب يونيو ٦٧ لما مكنش بيعرف ينشن الضرب على ممرات مطاراتنا ولا على الطيارات
اللي فيها بسبب الدفاعات الجوية والمدفعية م/ط والبالونات المرفوعة فوق الممرات كان بيتبع أسلوب
الضرب بالقنابل العنقودية ،، كنا بنسميها قنابل "البلي" ،،

هذا الأسلوب في الهجوم علينا كان هو الأسهل عنده لأنه بهذا الأسلوب لا يخاطر بحياة الطيار الإسرائيلي
ويعرضه للارتفاع فوق المطار علشان يضبط التنشين بدقة فوق الهدف فتصطاده مدفعيتنا أو صواريخنا
وكمان لا يعرضه أيضاً لشظايا انفجارات قنابله أو صواريخه لأنه لا يهاجمنا بقنابل تنفجر فور اصطدامها
بالأرض ،، بل كان يهاجمنا بهذه القنابل العنقودية وهي محرمة دولياً ،،
هذه القنابل العنقودية أو قنابل البلي كانت اختراع جديد عاملاه أمريكا وأيضاً الاتحاد السوڤييتي ولكن لم
تعطيه لنا روسيا ولكن أمريكا أعطته لإسرائيل وكانت أمريكا قد سبق أن جربته في ڤيتنام سنة ١٩٦٤.

فكرة القنبلة العنقودية إيه؟
فكرتها عبارة عن إنها قنبلة زنة ٢٥٠ كجم محشوة بمئات القنابل الصغيرة في حجم كرة التنس
تقوم الطيارات الإسرائيلية بقذفها علينا بدون تنشين وبدون ما تحتاج لارتفاع معين تنضرب عليه ،،
كمان هذه القنابل الصغيرة المعبأة داخل القنبلة ال ٢٥٠ تتميز بأن كل قنبلة لها مفجر مستقل
عن باقي زميلاتها ويمكن تظبيط توقيت انفجارها بحيث تنفجر هي تلقائياً في وقت مختلف
عن زميلاتها فتصبح هذه القنابل البلية الصغيرة مصدر قلق في المطار لمدة يومين تلاتة ،،

وكان الأخطر من ذلك إنها كانت بتتدحرج على الأرض وتدخل دشم الطيارات من تحت الباب
الخرساني بتاع الدشمة وتفجر الطيارات وتقتل الطاقم الفني بتاعها ،،
وإحنا علشان نؤمن طياراتنا من خطر هذه القنابل ركبنا في أسفل هذه الأبواب شبكات سلك
تمنع تزحلق القنابل جوه الدشم ،، والصراحة أنا شفت فنيين في مطارات أخرى كانوا بيمسكوا
هذه القنابل ويحدفوها بعيد ،، ومش مقدرين إنها ممكن تنفجر فيهم ،، كانت شجاعة منهم
ومش منتظرين لا تكريم ولا وسام زي اللي اتكرموا وهم قاعدين في المكاتب.
ماعلينا ،، خلي التكريم عند ربنا أفضل.

أخدت معي في هذه الجولة المرورية الليلية المهندس عاطف نجيب
(مش فاكر رتبته - أعتقد كان وقتها برتبة نقيب)
لأنه كان هوه مهندس صيانة السرب معايا وينوب عني ويساعدني في الإشراف على طياراتنا
وفي السيطرة على أعمال خط الطيران ،،
وبالمناسبة أعمال خط الطيران سواء في الطيران الحربي أو الطيران المدني هي أصعب وأشق وأخطر
أعمال مهنة مهندسي الطيران لأن المهندس بيكون مسئول فيها عن كل طيارات السرب أثناء تنفيذ
طلعاتها التدريبية أو العملياتية ،، وفي حالتنا كان عندنا ٢٦ طيارة ١٠ منهم مالهمش دشم خرسانية ،،
فكنا نضع أحياناً طيارتين في دشمة واحدة بصعوبة جداً أو نضع بعضهم في هناجر الصيانة
(ولكن في الضرورة القصوى فقط) لأن هناجر الصيانة كانت مسقوفة بالصاج الخفيف
الذي لا يحمي الطيارة حتى من الهوا بتاع ربنا.

مريت أنا وعاطف وضابط كتيبة الحراسة على كل طيارة وكل معدة فنية واتأكدنا من سلامة كل شيء ،،
لكن هذا المرور انتهى بالسحور وأصبحنا على وشك الفجر يوم ٦ أكتوبر ،،
وكالعادة حضر الطيارين إلى الدشمة المخصصة لهم من أول ضوء وحضر أيضاً الفنيين
وبدأوا يجهزوا الطيارات حسب المهمة المخصصة لكل طيارة علشان ضربة الساعة ٢ ،،
الضربة الجوية الأولى.

كنا (في السرب ٥٢ سوخوي) مخصصين للضربة الجوية الأولى ٣ تشكيلات رباعية - يعني ١٢ طيارة ،
وكذلك السرب ٥٣ برضه مجهز ١٢ طيارة ،،

التشكيل الأول عندي كان ٤ طيارات بقيادة عادل الجريدلي محمل بكل طيارة ٦ قنابل زنة ٢٥٠ كجم ،،
يعني عادل الجريدلي بتشكيله الرباعي يبقى عبارة عن ٤ طيارات × ١,٥ طن = ٦ طن قنابل ،،

والتشكيل الرباعي التاني كان بقيادة ڤيكتور نلسون تادرس به ٤ طيارات محمل كل طيارة فيه
ب ٣٢ صاروخ "إس ٣ كيه" وبالروسي C-3K ،، هذا الصاروخ خارق ومخصص لضرب
التحصينات المدرعة لأنه يستطيع أن يخترق المواقع المحصنة بالحديد الصلب وينفجر في داخلها ،،
وبكده يبقى تشكيل ڤيكتور مكون من ٤ طيارات × ٣٢ صاروخ = ١٢٨ صاروخ خارق ،،
الصاروخ الخارق كان مخصص لضرب مراكز السيطرة وغرف العمليات
ومواقع التوجيه اللاسلكي عند العدو ،،

والتشكيل الرباعي التالت كان بقيادة أحمد السعدوني ومكون من ٤ طيارات ، محمل في كل طيارة فيه
٢٤ صاروخ "إس- ٥" وبالروسي C-5 ،، يعني ٤ طيارات × ٢٤ صاروخ = ٩٦ صاروخ ،،
الصاروخ إس - ٥ كان مخصص لضرب قواعد الصواريخ ومخازن الوقود وخلافه ،،

هذا بخلاف إن كل طيارة فيها ٢ مدفع رشاش عيار ٣٠ ملم جاهزة للتعامل مع طيارات العدو
أو ضرب تجمعات من المشاة الإسرائيلية ،، بس ده لم يكن من مهمتنا في الضربة الأولى
ضرب تجمعات مشاة ،، لأن الضربة الأولى كانت مركزة على شل وتعطيل مراكز القيادة والسيطرة
وشل محطات الصواريخ وضرب مواقع تجمعات القوات اللي في الخلف ،،

أما الميج ١٧ كما حكى لي الطيار سعد الدريني كان مهمته ضرب الخط التاني والتالت في مجموعة
خط بارليف ،، وبالمناسبة خط بارليف مش خط واحد ،، خط بارليف مكون من ٣ خطوط.

طبعاً علاوة على هذه التشكيلات التلاتة كنت أنا متفق مع عادل الجريدلي على تجهيز لكل تشكيل
منهم طيارة زيادة في دشمة قريبة منهم محملة بنفس الذخيرة لتكون احتياطي ،،
يعني يبقى عندنا ٣ طيارات كمان احتياطي ،، هذه الطيارات الاحتياطي كانت أيضاً مزودة بطيارين
احتياطي علشان يشغلوا طياراتهم ويستعدوا بها داخل دشمهم لو احتاجنا إليهم لا قدر الله أثناء الإقلاع

الساعة ٢ ،، كان هؤلاء الطيارين التلاتة الاحتياطيين واخدين نفس التلقين مثل الطيارين الأساسيين
وعارفين أهدافهم وعارفين كيف يدخلون في التشكيل لو احتاجنا لهم ،،
كمان أعطيت لهم الأوامر أن يظلوا في طياراتهم بمحركاتهم دايرة في داخل الدشم لحين أن أخبرهم
أنا بتمام إقلاع الطيارات الأساسية بدون مشاكل ،، وأيضاً أنا من نفسي وبناء على أوامر كبير
المهندسين المقدم عادل كامل

عينت ٢ ضباط مهندسين على طيارتين احتياطي زيادة يدوروهما لربما نحتاج إليهما ،،
كل هذه الاحتياطات كانت ضرورية لأن من عيوب السوخوي كثيراً مع ارتفاع درجة حرارة الجو
كانت بعض المحركات ترفض التدوير وتبقى مشكلة كبيرة خاصة في الضربة الأولى
لأنها كانت الساعة ٢ ظهراً في أشد أوقات ارتفاع درجة الحرارة في بلبيس.

وبالمناسبة حصلت معانا فعلاً في عملياتنا ضد الثغرة تقريباً يوم ١٠/١٨ مع تكرار الطلعات
المتتالية أن رفضت إحدى الطيارات التدوير بعد الطلعة التانية وكانت بقيادة الطيار احمد الدحدحي
وبسرعة نقلته بالسيارة الچيب إلى طيارة احتياطي أخرى كان مدورها المهندس عاطف نجيب.

كفاية كده النهارده لأن أحداث يوم ٦ كتيرة جداً ،،
ولسه عايز اتكلم فيها عن العميد السيد الشناوي وعن طيارة الربيتر Repeater
وعن كيفية الإقلاع وعن خساير هذه الطلعة وعن خط بارليف ،،
خلينا أحسن نكمل في البوست القادم.
-------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2020, 10:17 AM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الحادي عشر (١١)



تعالوا نكمل في أحداث يوم السبت ٦ أكتوبر :

طبعاً زي ماقلنا في البوست السابق إننا في هذا اليوم كنا في السرب ٥٢ والسرب ٥٣
مجهزين للاسرائيليين في عيدهم المقدس "يوم كيبور" ضمن الطلعة الجوية الأولى
٢٤ طيارة سوخوي + ٦ طيارات احتياطي كلهم محملين بالقنابل والصواريخ المناسبة
كهدية في العيد بتاعهم لتدمير مراكز القيادة وغرف العمليات ومحطات التوجيه
وقواعد الصواريخ وشل مطاراتهم في سيناء.

طبعاً نجاح الضربة الجوية الأولى كان لازم يكون حتمي وبكفاءة عالية جداً
لأن على هذا النجاح سيتوقف نجاح القوات البرية في عبور قناة السويس
للضفة الشرقية وحقن دماء قواتنا البرية ،،

كمان كانت سلامة هذا العبور المائي بالمشاة والمدرعات وباقي الأسلحة الأرضية
متوقف على نجاحنا نحن القوات الجوية وخاصة السوخوي في منع تدخل الطيران الإسرائيلي
وشله تماماً وقطع الاتصالات بينه وبين القوات الإسرائيلية الموجودة في النقاط الحصينة
الموزعة على خط بارليف علشان قواتنا البرية تستفرد بخط بارليف وتدمره بالكامل.

اللي عايز ياخد فكرة عن تجهيزات خط بارليف الذي قيل عنه أقوى مانع في تاريخ البشرية
وكانت إسرائيل تتباهى بيه ،، يتفرج ع الڤيديو المرفق مع هذا البوست.

تعالوا نرجع للطيران بتاعنا في ٦ أكتوبر.
حاجتين يمكن معظمكم مايعرفوهاش حصلت يوم ٦ أكتوبر :

١ - طيارة الخداع. ......... ٢- طيارة الإعادة.

أولاً : طيارة الخداع
هي في الحقيقة كانت طيارتين في تشكيل ثنائي ،،
الطيارة القائدة في هذا التشكيل تسمى ليدر leader كان يقودها
اللواء طيار /السيد عبد المنعم الشناوي رئيس فرع المقاتلات القاذفة بنفسه
والطيارة التانية تسمى فورميتور formator يعنى "المشكل"
كان يقودها الملازم أول طيار /محمد الصيرفي

فكرة عمل الطيارتين إيه؟
هي خداع العدو يوم ٦ أكتوبر من أول النهار
وإيهامه بأننا نمارس الطيران التدريب العادي
حتى يستبعد تماماً وبدون شك أننا نجهز لضربه الساعة ٢ ،،

طبعاً مطار بلبيس كان عامل سكون تام في هذا الوقت من أول الفجر
لمنع حدوث أي مشاكل في المطار قد تعطل تنفيذ الضربة ،،
لكن خطة الخداع كان لازم تبقى محبوكة ١٠٠٪ على العدو ،، فنعمل إيه؟

اللواء الشناوي وكان أيامها برتبة عقيد طيار أخد معاه الملازم أول الصيرفي
وراحوا مطار غرب القاهرة وعملوا طلعات تدريب وهمي بتشكيل ثنائي
من هناك وتعمدوا يتكلموا مع بعض كتير في اللاسلكي ويطيروا على
ارتفاعات عالية ومنخفضة وفي اتجاهات مختلفة بشكل مكشوف قوي
للعدو تجعله لا يخطر على باله إننا نجهز لضربه.

قصة الطلعات الخداعية دي عايزة بوست لوحده لأن كان فيها
مواقف خطرة جداً وصعبة كادت أن يستشهد فيها اللواء الشناوي.

ثانياً : طيارة الإعادة Repeater

هي في الحقيقة اختراع مصري بحت ،، ابتدعناه من أول حرب الاستنزاف.

فكرة عمله إيه؟


لما بدأنا حرب الاستنزاف كان كل هجماتنا على العدو في سيناء تتم ذهاباً وإياباً على ارتفاع
منخفض جداً لا يتجاوز ٦ أو ٧ متر على وش الأرض علشان راداراته ما ترصدناش ،،

طيب ،، لكن على هذا الارتفاع المنخفض جداً لا تستطيع الطيارات التواصل مع مطار بلبيس لاسلكياً
لأن موجات الإرسال والاستقبال اللاسلكي تحجبها الجبال والمرتفعات اللي في سيناء ،، وبالتالي كان
يصعب علينا التواصل مع طيارتنا وهي تعمل داخل سيناء ،، صحيح بيكون "الآر - تي" RT صامت
( RT هي اختصار لكلمة Radio Transmission يعنى الإرسال اللاسلكي) ،،

لكن هذا لا يمنع من إننا لابد أن يكون بيننا وبين طياراتنا تواصل لاسلكي نستعمله في
الضرورة القصوى ،، مثلاً قد نحتاج لإلغاء الهجمة لو وجدنا خطورة على طياراتنا ،
أو نتواصل معهم بشفرة خاصة لتعديل مساراتهم ،... إلخ.
من هنا بقى جاءتنا فكرة طيارة الإعادة ،، أو بنسميها طيارة الربيتر Repeater.

بتطلع طيارة فوق بلبيس على ارتفاع حوالي ١٠٠٠ متر تفضل طايرة في الجو
والطيار اللي فيها يبقى جاهز لاستقبال أي اتصالات من طياراتنا اللي في سيناء
ويكرر لنا حواراتهم ويرسلها لنا على الأرض في بلبيس والعكس بالعكس ،،
علشان كده بنسميها "الربيتر" ،، طبعاً الارتفاع ١٠٠٠ متر
بيقوي جداً الإرسال والاستقبال اللاسلكي.

بكره نتكلم عن زيارة اللواء المسيري
وعن كيفية إقلاع ٢٤ طيارة في وقت واحد من بلبيس.
---------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2020, 06:50 PM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الثانى عشر (١٢)


خلينا نتكلم النهارده عن :
صعوبة ، بل استحالة ، تنفيذ الإقلاع ب ٢٤ طيارة سوخوي إقلاعاً جماعياً
في وقت واحد في الضربة الجوية الأولى من مطار بلبيس.

ونتكلم كمان عن صعوبة تنفيذ هبوط هؤلاء ال ٢٤ طيارة في مطار واحد (وهو بلبيس) ،
بل وعلى ممر هبوط واحد لأن كل هذه الطيارات راجعة بوقود قارب النفاذ.

بالمناسبة أنا بأستغل هذه البوستات الحربية في حشوها بمعلومات في الثقافة الجوية
لأني عايزكم تبقوا عايشين في جو الطيران بحيث لما تقرأوا مثلاً
أي خبر أو حادث أو مقال عن الطيران تبقوا فاهمين الصح من الغلط.

نرجع تاني للكلام عن صعوبات الإقلاع وصعوبات الهبوط
لكن بالشرح والتوضيح العلمي.


إحنا طبعاً كنا وصلنا لحل هذه الصعوبات سواء في الإقلاع أو الهبوط
في البروڤات اللي عملناها يوم ٤ أكتوبر ،، لكن تعالوا نعرف إزاي حلناها
وماهي أسباب هذه الصعوبات أصلاً في الإقلاع أو الهبوط :

أولاً - أسباب صعوبة الإقلاع.
لازم علشان نفهم هذه الأسباب يجب الأول نسأل أنفسنا هذا السؤال :
ليه إحنا مضطرين في بلبيس أن نقلع بال ٢٤ طيارة معاً
إقلاعاً جماعياً في بلوك واحد وفي وقت واحد؟

الإجابة :
علشان لو أقلعنا فردياً (يعني طيارة ورا طيارة) سوف تحتاج كل طيارة لوحدها
حوالي ٥٣ ثانية جرياً على ممر الإقلاع ،،
يعنى مجموع وقت الإقلاع ل ٢٤ طيارة × ٥٣ ثانية راح يساوي أكتر من ٢١ دقيقة ،،
وهذا وقت طويل جداً ومثير للسخرية 😅 😅 ،،

لأن هذا الوقت الطويل سيترتب عليه أن أول طيارة أقلعت ستبقى طايرة في الجو
منتظرة كل هذه المدة لحين انتهاء باقي ال ٢٤ طيارة من إقلاعهم ويتجمعوا جميعاً
في تشكيل واحد لعبور القناة في وقت واحد ،،

وبالتالي سوف يصبح وقود أول طيارة أقلعت قد استهلك وقارب على وشك النفاذ
لأنها انتظرت في الجو ٢١ دقيقة حتى انضمت لها آخر طيارة أقلعت.

طيب لو أقلعنا زوجياً يعني كل طيارتين معاً ثم وراهم طيارتين أخرتين ،،
أو أقلعنا رباعياً يعني كل ٤ طيارات معاً ثم وراهم ٤ طيارات أخريات
(وهذا الإقلاع الرباعي هو أقصى ماتوصل له التدريب على الإقلاع في العالم) ،،

برضه راح يبقى عندنا قلق من نفاذ الوقود وأيضاً قلق من المدة اللازمة
لتضبيط تجميع طياراتنا ال ٢٤ لعبور قناة السويس في وقت واحد ،،
وكمان قلق من تظبيط الوقت مع التشكيلات الأخرى المنطلقة
من باقي المطارات الأخرى المشتركة معانا في الضربة الجوية الأولى.

يبقى كده عرفنا أول سبب في صعوبات الإقلاع ب ٢٤ طيارة وهو :
استهلاك زمن طويل في الإقلاع يترتب عليه خطورة وخوف
من نفاذ الوقود في بعض الطيارات قبل أن تذهب للمعركة ،
وخوف أيضاً من عدم تظبيط العبور مع الطيارات الأخرى مثل
الميج ٢١ والميج ١٧ والسوخوي ٢٠ فوق القناة في وقت واحد.

طيب تعالوا نشوف السبب التاني في صعوبات الإقلاع.
السبب التاني هو مطار بلبيس نفسه ،،
لأن مطار بلبيس أصلاً كانت ممراته قصيرة لأنها مصممة لتدريب
طلبة الكلية الجوية بإقلاعات فردية بطيارات خفيفة وبطيئة ،،

والآن نحن بالسوخوي الثقيلة والسريعة التي تتجاوز في وزنها وسرعتها
أضعاف أضعاف طيارات التدريب بتاعة الطلبة ونريد الإقلاع بها جماعياً
ب ٢٤ طيارة في وقت واحد وكمان محملة بالقنابل والصواريخ.

صحيح القوات الجوية كانت قد طورت لنا في بلبيس الممر 04 في بداية حرب الاستنزاف
وبعد مرور سنة طورت كمان الممر 35 لكي يتناسب الممران مع إقلاع وهبوط السوخوي
لكن مش بالقدر اللي يسمح بإقلاع ٢٤ طيارة إقلاعاً جماعياً ،،

لأن الإقلاع الجماعي ده ماحصلش قبل كده في العالم
بطيارات سريعة وثقيلة ،، وحتى أنا بحثت ع النت أحاول أجيب
لكم صورة أو ڤيديو لمثل هذا الإقلاع الجماعي الصعب لم أجد.

فالطيارة السوخوي يحتاج إقلاعها لوحدها أن تجرى على أسفلت الممر ما لا يقل
عن ١٨٠٠ متر لتتمكن من ترك الأرض وتبدأ الصعود في الجو بهذه الحمولة الثقيلة ،،

والمفروض كمان أن يكون أمامها وفرة من الأسفلت بعد تمام الإقلاع
لا تقل عن ٨٠٠ متر كمسافة أمان ربما تحتاجها الطيارة لا قدر الله للتوقف فيها
إذا اضطرت لإلغاء الإقلاع بسبب عطل مفاجئ أو انفجار عجلة مثلاً أثناء الجري ،،

لكن تطوير هذين الممرين 04 ، و 35 لم يكن في حسبانه أن يكون كافياً
بالقدر المناسب للإقلاع الجماعي ب ٢٤ طيارة في وقت واحد ،،

فهؤلاء ال ٢٤ طيارة يحتاجون لحوالي ١٢٠٠ متر بس
لمجرد وقوفهم فقط في ١٢ نسق زوجي خلف بعضهم
استعداداً للإقلاع بحيث نترك فاصل ١٠٠ متر
بين كل نسق والنسق الذي يليه ،،

فما بالك بقى بمسافة الجري التي يحتاجها كل نسق للجري على الممر ،،
يعني يحتاج كمان حوالي ١٨٠٠ متر؟؟🤭 🤭

خليني قبل ما أقولكم ع الحل أعرفكم معلومة ف الثقافة الجوية :
المطارات المدنية الدولية في العالم كله تخضع لسيطرة وتفتيش
المنظمة الدولية للطيران المدني "الإيكاو" ICAO
(اختصاراً لإسمها بالإنجليزي
International Civil Aviation Organization)

أما المطارات الحربية في العالم كله لا تخضع لهذه المنظمة
(ربما يستثنى من ذلك مطارين أو ثلاثة في أمريكا).

هذه المنظمة وضعت تصنيفات لكل المطارات المدنية نسميها
"كاتجوري" Category وقسمت كل "كاتجوري"
إلى فئات نسميها "كلاس" Class.

فمثلاً تجد مطار القاهرة الدولي ومطار هيثرو في لندن ومطار چون كينيدي
في نيويورك واخدين درجة Category 1 ولكن فئاتهم تختلف
فتجد بعضهم Class 1 والبعض الآخر Class 2 وهكذا.

هذه التصنيفات والفئات تتوقف على أطوال الممرات وعددها ،
وأعداد الركاب التى يتحملها المطار في السنة ،
وأنواع الخدمات الأرضية في المطار ، ودرجة دقة أجهزة التوجيه فيه ،
ونوع نظام الهبوط الآلي المستخدم فيه ، ... ، ... ، إلخ.

أما المطارات الحربية فلا تسري عليها هذه التصنيفات
لأنها ليست تحت سيطرة أو إشراف الإيكاو ،،
وبالتالي تجد في الغالب بعضها ممراته قصيرة والبعض الآخر ليس به
تجهيزات هبوط آلي أو برج مراقبة مثلاً.

المهم ،، إحنا نفذنا هذا الإقلاع الصعب
من مطار بلبيس ونفذنا كمان الهبوط الأصعب منه.

راح نعرف في البوست القادم كيف حصل ذلك.
--------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2020, 08:31 AM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

سؤال ....
ما الفرق بين السوخوي ٧ والسوخوي ٢٠ ،
وهل اشتركت السوخوي٢٠ في حرب أكتوبر ، ومن أين؟

الإجابة :

السوخوي ٢٠ كانت طيارة فاشلة ،، بل فاشلة جداً كمان ،،
أنا اشتغلت عليها ٣ سنين بعد أن تقاعدت السوخوي ٧.

قصة بيعها لمصر تنحصر في أنها بيعت لنا
كحقل تجارب عندنا فهي لم تعمل في روسيا بتاتاً
لغاية أنا ما انتقلت للطيران المدني في أوائل التسعينات
ولا أظن أنها اشتغلت في روسيا بعد التسعينات.

هي كانت عبارة عن تطور للسوخوي ١٧ ،،
والسوخوي ١٧ هي أيضاً كانت تطور فاشل للسوخوي ٧ ،،

هذا التطور الأول كان عبارة عن محاولة لتقليل سرعة
الطيارة عند ضربها للأهداف لتحسين عملية التنشين
لأن بديهي أن التنشين بطيارة بطيئة أفضل من السريعة.

هذا الإبطاء كان يتحقق بجعل جناحي الطيارة يتحركان بطريقة تجعل
مساحتهما تزداد وبالتالي طالما اتسعت مساحة الجناحين أمكن للطيار
أن يقلل سرعة الطيارة ويحسّن عملية التنشين ،

لكن كان هذا التحريك له مساوئه :
فكان يتعطل كثيراً وكان يحرم الطائرة من نصف حمولتها
من القنابل لأن الجناح المتحرك لا يتحمل الوزن الكبير للقنابل
مثل الجناح الثابت اللي في السوخوي ٧.

المهم ،، برضه أيضاً قبل أن أنسى :
الروس أعطونا السوخوي ١٧ برضه كحقل تجارب وفشلت
وأرجعناها لروسيا بعد حوالي سنة أثناء حرب الاستنزاف ،،

لكن الروس لم يسكتوا
فاخترعوا السوخوي٢٠ وهي أيضاً مثل السوخوي ١٧
لها جناح متحرك لكن محركاتها كانت مختلفة عن
السوخوي ٧ وال ١٧ حيث محركهما كان قوي وقليل الأعطال ،

أما محرك السوخوي ٢٠
فكان كله أعطال عجز الروس نفسهم عن حل مشاكله
فتوقفت الطيارات السوخوي ٢٠ بعد الحرب بسنتين تلاتة
بسبب أعطال المحركات التي لا حل لها ،،

وطبعاً في ذلك الوقت كانت علاقتنا بالروس مقطوعة
فتُركت الطيارات معطلة وانتهت بالرمي في الزبالة.

السو ٢٠ اشتركت في الضربة الأولى من بني سويف.
--------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2020, 04:23 AM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ونتابع بشوق للحصول على المعرفة
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2020, 11:54 PM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الثالث عشر (١٣)

راح أتكلم في هذا البوست والبوست القادم عن ٣ نقاط في الضربة الجوية الأولى :
١- إزاي قدرنا نقلع ب ٢٤ طيارة سوخوي في أقل من ٣ دقايق ونص.
٢- إزاي قدرنا نهبط ب ٢٠ طيارة سوخوي قبل نفاذ الوقود منهم.

٣- إزاي طياراتنا قدرت توصل لأهدافها بدون أي انحراف في مسارها ورجعت تاني
لمطارنا بدون أي خطأ رغم أنها تطير في الذهاب والعودة على ارتفاع الصفر
(بالمناسبة الطيران المنخفض اللي غالباً بيكون على ارتفاع أقل من ٢٠ متر
بنسميه "الطيران على ارتفاع الصفر zero feet وهو أخطر أنواع الطيران
ويحتاج لمهارة فائقة جداً جداً).

طيب تعالوا نعرف :
أولاً : كيف تم هذا الإقلاع المعجزة :
تم هذا الإقلاع المعجزة على الممرين 04 ، و 35 لكن بفاصل اضطراري
بين هذين الممرين لأنهما متقاطعان والحمد لله جعلناه لا يتجاوز ٨ ثواني.

تعالوا نشوف إزاي تم هذا التنفيذ.
المرحوم فاروق عليش كلف مساعديه من الطيارين والملاحين أن يختاروا له
بعد حسابات دقيقة أفضل طريقة للإقلاع تحقق أقل زمن وتضمن السلامة
والأمان للطيارات والطيارين فاستقر الرأي واتفق عليه الجميع أن :

يتم إقلاع طيارات السرب ٥٢ وعددهم ١٢ طيارة من على الممر 04 دفعة واحدة ،،

وأن يتم أيضاً دفعة واحدة
إقلاع طيارات السرب ٥٣ وعددهم أيضاً ١٢ طيارة من على الممر 35
مع الأخذ في الاعتبار أنهما ممران متقاطعان (انظر صورة مطار بلبيس).

واستقر الرأي أيضاً على أن :
كلا السربين ٥٢ و ٥٣ لكي يتم إقلاع كل منهما دفعة واحدة
يجب أن يستخدم كل منهما طريقة الإقلاع "الزوجي الجماعي"

وهي الطريقة التي اقترحها فاروق عليش ووجدها طريقة آمنة
تحقق وفرة في زمن الإقلاع خاصة وأن كل طيارات السربين
تحمل أطناناً من القنابل والصواريخ ،،

وللتأكد من سلامة هذه الطريقة جربناها بالفعل في بروڤات
يوم ٤ أكتوبر مرتين لكن بدون تحميل القنابل والصواريخ.

هذا الإقلاع "الزوجي الجماعي" اللي استخدمناه في الإقلاع
كان بيتم بطيارتين ورا طيارتين
بفاصل ٨ ثواني فقط بين كل زوج من الطيارات ،،
هذه ال ٨ ثواني هي الزمن المطلوب لتشغيل الحارق الخلفي ،،

والحارق الخلفي أو "البيرنر" كما نسميه في الطيران لأن إسمه بالإنجليزي after burner
هو لمن لا يعرفه عبارة عن ماسورة وقود إضافية مثبتة داخل فوهة خروج غازات عادم المحرك ،،
هذه الماسورة تقوم بنثر مزيد من الكيروسين (أو الجاز كما نسميه عادة) في مخرج غازات العادم
في محرك السوخوي أو الميج ٢١ مثلاً ،،

هذا الجاز بعد تناثره واختلاطه بالعادم تأتيه شرارة كهربائية أتوماتيكياً خلال ال ٨ ثواني
اللي ذكرناها فيشتعل في شكل لهب طويل مضيء وشديد الحرارة جداً
وبالتالي يرفع درجة حرارة الغازات الخارجة من المحرك فتزداد قوة المحرك
وتسبب زيادة كبيرة جداً في سرعة الطيارة أثناء الإقلاع

وبالتالي تستطيع الطيارة الإقلاع بحمولتها الثقيلة
في مسافة جري قصيرة نسبياً على ممر الإقلاع ،،
وسوف أتكلم عن هذا البيرنر في بوست قادم لأنه مهم جداً
عندما سأحكي لكم عن مشاكل طيارات السرب الجزائري.

وبالمناسبة هذا اللهب المضيء يمكنكم رؤيته يندفع من مؤخرة الطيارات المقاتلة ليلاً
عندما يشغله الطيار ليزيد سرعة الطيارة وهي في الجو أو يشغله لتنفيذ الإقلاع
فيظهر هذا اللهب واضحاً في الطيران الليلي ،،
أما في النهار فلا يمكن رؤية هذا اللهب بسبب شدة ضوء النهار
ولكن يمكن سماع دوي صوته العالي جداً.

ما علينا.
تعالوا نشوف كيف يجري الملاحون هذه الحسابات الدقيقة لتنفيذ الإقلاع دفعة واحدة :

أول حاجة :
حسب الملاحون مسافة الإقلاع بالأمتار كما يلي :

- تحتاج الطيارة بهذه الحمولة الثقيلة أن تجري ١٨٠٠ متر على ممر الإقلاع.
- طول الممر 04 وأيضاً الممر 35 تقريباً حوالي ٢٤٠٠ متر.

- توقيف ١٢ طيارة على الممر في شكل ٦ أنساق متتالية بحيث كل نسق فيه طيارتين متجاورتين
استعداداً للإقلاع يحتاج إلى فواصل ١٠٠ متر بين كل نسق وبين النسق الذي يليه ،،

يعني مجموع المسافة المطلوبة لوقوف ال ٦ أنساق
هو حاصل ضرب ٥ فواصل × ١٠٠ متر = ٥٠٠ متر.

- يبقى مجموع المسافة الكلية لإقلاع ال ١٢ طيارة هو
١٨٠٠ متر للجري + ٥٠٠ متر للتوقيف = ٢٣٠٠ متر.

إذن طول الممر 04 (وبالمثل أيضاً الممر 35) الذي يساوي تقريباً ٢٤٠٠ متر يكفي للإقلاع
لكن للأسف يصبح المتبقي منه كمسافة أمان لو لا قدر الله حدث أي مكروه أثناء الإقلاع
هو فقط ٢٤٠٠ - ٢٣٠٠ = ١٠٠ متر فقط كأمان لأول نسق زوجي سيبدأ الإقلاع
ثم يصبح ٢٠٠ متر كأمان للنسق التاني ..... ثم يصبح ٣٠٠ متر للتالت
وهكذا حتى النسق الأخير حيث تصبح مسافة الأمان المتبقية له ٦٠٠ متر فقط ،،

وهذه مجازفة جريئة من الطيارين لأن مسافة الأمان المطلوبة
المعترف بها في الطيران لكل الأنساق لا تقل عن ٨٠٠ متر.

يعنى عندنا كده في هذا الإقلاع خطورة كبيرة جداً على كل الأنساق الستة
في السربين ٥٢ ، و ٥٣ تبدأ شدة خطورتها عالية جداً على النسق الأول
ثم تتناقص الخطورة للنسق التاني ثم التالت وهكذا ،،
وبالتالي احتاط فاروق عليش لهذه الخطورة
بجعل الطيارين القدامى ذوي الخبرة الكبيرة في الأنساق الأولى.

تاني حاجة :
حسب الملاحون أزمنة هذه الإقلاعات بالثواني كما يلي :

- تحتاج كل الأنساق أن تجري على ممر الإقلاع بحمولتها الثقيلة حوالي ٥٣ ثانية.
- كل نسق يحتاج لفاصل حوالي ٨ ثواني لتشغيل البيرنر ،،
يعني ال ٥ أنساق التالية خلف النسق الأول تحتاج ه × ٨ = ٤٠ ثانية ،،
يبقى مجموع زمن الإقلاع للأنساق ال ٦ هو ٥٣ + ٤٠ =٩٣ ثانية.

يليهم بالمثل ال ١٢ طيارة بتوع السرب ٥٣ من على الممر 35
حيث يستغرق إقلاعهم أيضاً ٩٣ ثانية ،،

يضاف إليهم لأن الممرين متقاطعان ٨ ثواني كفاصل بين
لحظة انتهاء إقلاع السرب ٥٢ وبدء إقلاع السرب ٥٣

وبالتالي يبقى مجموع زمن الإقلاع كله اللازم لل ٢٤ طيارة السوخوي
هو ٢ × ٩٣ ثانية + ٨ ثواني فاصل بين السربين = ١٩٤ ثانية ،،
يعني ٣ دقايق و ١٤ ثانية ،،
وهذا لوحده يعتبر معجزة لم ولن تحدث في العالم أبداً.

ملحوظة :
١ - نظراً لأن الطيارة السوخوي ٧ تتميز بأنها
تستطيع تقليل زمن ومسافة الإقلاع إلى الثلث تقريباً
وتغنينا عن هذه الحسابات وتضمن لنا السلامة من أخطار
هذا الإقلاع المعجزة لو استعملنا صواريخ الإقلاع السريع ،،

لكن روسيا لم تزودنا بهذه الصواريخ ،، ليه؟ ماأعرفش.


٢- الڤيديو الأول راح تشوف فيه كيف أقلعت طيارات السرب ٥٢
بالحمولة المتفجرة وتجمعت في الجو.

٣- الڤيديو التاني راح تشاهد فيه إقلاع السوخوي ٧ في دول
حلف وارسو الشيوعية بالدفع الصاروخي اللي لم تزودنا به روسيا.

٤- الڤيديو التالت راح تشوف فيه اللهب المندفع من مؤخرة محرك طيارة إف ١٦ أثناء تشغيل
البيرنر بالليل للإقلاع ،، لاحظ إن كلما يزداد ظلام الليل كلما وضح اللهب أكثر فأكثر.

خلينا نتكلم في البوست القادم عن معجزة إنزال ٢٤ طيارة بوقود اقترب من النفاذ.
----------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2020, 06:38 PM   رقم المشاركة :[22]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الرابع عشر (١٤)


خلينا نتكلم النهارده عن لمحة سريعة عن شكل مطار بلبيس
قبل الإقلاع بساعات لتنفيذ الضربة الجوية الأولى ،،

ثم نتكلم بكره عن صعوبة هبوط ال ٢٤ طيارة سوخوي التي رجعت
من الضربة الأولى بوقود قارب على نفاذ وإنزالها على ممر هبوط واحد.

نبدأ بنظرة عامة على مطار بلبيس علشان اللي بيفبركوا
مقالات وبيقولوا حاجات محصلتش يتسدوا ويسكتوا ،،

وإحنا معانا هنا زملاء على هذه الصفحة حضروا الحرب من أولها إلى آخرها
ويشهدون على ما أقوله ومنهم طيارون كانت لهم بطولات رائعة ونجوا
من مخاطرها وعايشين معنا والحمدلله (ربنا يحفظهم جميعاً) ،،
منهم مثلاً وبدون حفظ الرتب العسكرية وبدون ترتيب الأقدميات :
المهندس عادل كامل Adel Kamel /الطيار عبد الرحيم صدقي Abdel Rahim Sedky
المهندس عبدالجليل عراقي Abdelgilil Eraky / المهندس ابراهيم مدكور
الطيار يحيى الحديدي Yahia Hadidy / الطيار احمد الدحدحي / الطيار أحمد مسلم
الطيار عماد اسكندر Emad Iskander / المهندس عاطف نجيب Atef Nasr
الطيار ابراهيم سليم Ibrahim Seleam / الطيار محمد الصيرفي Mohamed Elserafy
(الذي كان في مطار غرب القاهرة مع رئيس فرع المقاتلات القاذفة الشهيد الطيار السيد الشناوي
Tarek EL Shenawy،،
لتنفيذ طلعات الخداع المتكررة اللي بدأت مبكراً صباح يوم ٦ أكتوبر
واستمرت لغاية دقيقتين قبل الضربة الجوية الأولى مباشرة وكادت
هذه الدقيقتان أن يستشهد بسببها القائد العظيم اللواء السيد الشناوي ،،

وبالمناسبة اللواء الشناوي رغم أنه كان أكبر الطيارين سناً
لكنه قاتل في كل أيام حرب أكتوبر ،،
أحياناً بالطائرات السوخوي وأحياناً أخرى بالميج ١٧ أو الميج ٢١
لأنه كان محترفاً وطياراً بارعاً على كل هذه الطرازات في وقت واحد ،،
لكنه استشهد رحمة الله عليه في طائرة أخرى بعد الحرب).

الطيار محمد ضيف الله Mohamed DaifAllah/ المهندس أحمد المليجي
المهندس مجدي حمد / الفني حسن أبو العطا Hassan Abo El A'ata
الفني محمد عبد السلام Mohamed Abdelsalam Elhawary

وعذرا لباقي الأسماء لأنني اخترت فقط هذه الأسماء بالذات
لأنها مضافة عندي على صفحتي ومتابعة لمقالاتي
وأيضاً لأنهم كلهم شاركوا في حرب أكتوبر من أولها لآخرها في بلبيس ،،
وأنا أقبل شهادتهم لو وجدوا في كلامي شيئاً مخالفاً للحقيقة.

نعود الآن للمنظر في قاعدة بلبيس من الفجر حتى الدقيقة التي
أقلعت فيها طيارات السوخوي لتنفيذ الضربة الجوية الأولى :

أولاً هدوء تام في القاعدة كلها ماعدا أصوات تدوير الطيارات ال ٢٤ سوخوى
لمدة ٥ دقايق لكل طيارة للاطمئنان على سلامة محركاتها ،،
وما عدا أيضاً بعض الأصوات الضعيفة جداً الصادرة من عربات الوقود المطلوبة
للدخول على الطيارات لاستكمال ملئها بالوقود الذي نقص بسبب تدوير محركات الطيارات ،

وأيضاً أصوات عربات شحن الهواء المضغوط وشحن أكسيچين التنفس في كل هذه الطيارات ،،
كل ذلك تم في الفترة بين الفجر وشروق الشمس داخل الدشم في ظلام تام
لأن الدشم حتى في الليل كانت أبوابها طبعاً محكمة الغلق لتأمين الطيارات
من أي احتمال لضربة إجهاض جوية قد يشنها علينا العدو في هذا الصباح.

قبل الشروق بدقائق قليلة حضر كل الطيارون للاحتماء
داخل دشم الطيارات لأنها حظائر خرسانية قوية جداً ،،

لا تنسى أبداً أن حماية الطيار هي أهم من حماية الطيارة لسببين
فوق سبب أن له روح غالية :
السبب الأول أنه مدرب جداً ولا يمكن استعواضه ،،
والسبب التاني أننا عندنا نقص كبير في عدد الطيارين ،،

وبالمناسبة حسب أسس التدريب الجوي تقول التعليمات
أن كل طيارة يلزمها احتياطياً ٣ طيارين ،،
يعني أننا في السرب ٥٢ عندنا ٢٦ طيارة يبقى المفروض عندنا ٧٨ طيار ،،
هذا في أسس التدريب ،
أما في أوقات الحرب فيضاعف هذا العدد ،،

إحنا بقى في ذلك الوقت في السرب ٥٢ لا يتجاوز عدد الطيارين عندنا ٣٠ طيار فقط ،،
والله الحرب دي ربنا ستر فيها جامد قوي
والطيارين عملت فيها شغل إعجاز وبكفاءة وشجاعة لم ولن
تقارن بأي حرب حصلت ولا هتحصل بعد كده في العالم.

طبعاً أكتر من ٥٠ بالون ضخم مرفوعين على جانبي الممر 04
والممر 35 لمنع العدو من أي محاولة إجهاض عن طريق ضرب الممرات.

المدفعية المضادة للطيارات الموجودة حول الممرات في حالة إستعداد قصوى
ومعمرة بشرايط الذخيرة وأطقمها من الظباط والمجندين مربوطة فوقها
وكمان فرد الرصد الجوي المعين عليها ممسك بالنظارة المعظمة يجوب
بها السماء في جميع الاتجاهات ليرصد أي طيارة قد تقترب من بلبيس.

اللواء المسيري رئيس أركان القوات الجوية جاء لنا الساعة ١٠ ونص من القاهرة
في هليكوبتر على ارتفاع منخفض جداً واجتمع بنا في ملجأ تحت الأرض وقال :
مصر أمانة في إيديكم ،، ومش عايز تهور وكل طيار ينفذ مهمته المطلوبة
منه فقط ويرجع بدون مايتهور أو يحاول يعرض نفسه للخطر.

مطار بلبيس في ذلك الوقت كان قد تم زرع ألغام حواليه قبل الحرب بيومين
لتأمين عدم التسلل أو إحداث تخريب في الطيارات ،،
وطبعاً الطيارات كان عليها حراسة بالرشاشات ،،
كل طيارة عليها ٢ مجند معمرين سلاحهم وعندهم أوامر
بضرب النار على أي شخص يقترب من الطيارات
إذا كان يجهل كلمة سر الليل حتى لو كان مصري.

بين الحين والآخر تُسمع أصوات انفجارات بسبب الكلاب
التي تخترق حاجز الألغام فتنفجر فيها ،،
طبعاً كل البوابات اللي على مداخل المطار مغلقة وعليها حراسات
بالشرطة العسكرية وبجنود كتيبة الدفاع المسلحة بالرشاشات.

- في الليلة السابقة اجتمع معي قائد السرب الطيار عادل الجريدلي الله يرحمه
واتفق معي على ترتيب معين في الطيارات داخل الدشم لأننا قسمنا طياراتنا
إلى ٣ تشكيلات × ٤ طيارات ،،
كل تشكيل يحمل المتفجرات اللازمة لمهمته ،،
مثلاً بعضهم يحمل قنابل ضرب ممرات لشل الطيران الإسرائيلي
والآخر يحمل قنابل حارقة لضرب مستودعات الوقود والإعاشة
وثالث يحمل صواريخ لضرب قواعد صواريخ الهوك الإسرائيلي
ومراكز الاتصال وغرف العمليات والقيادة والسيطرة.

كل الطيارين كانت تعرف مهمتها وتعرف تسليح طياراتها وتعرف كويس
جداً الأزرار الكهربائية التي سوف تستخدمها في الضرب على العدو ،،
وزيادة في التأكيد وضعت لهم بطاقة ورقية صغيرة على الزرار
الذي سيستخدمه هذا الطيار في ضرب ذخيرته وباقي الأزرار التي
لا تخص ذخيرته أغلقتها بغطاء مربوط بالسلك حتى يعلم أنها لا تخصه.

لم تهبط ولا طيارة واحدة ميج ٢١ في هذا اليوم عندنا في بلبيس
كما يدعي البعض بأن سرب ميج ٢١ نزل في بلبيس قبل الضربة الجوية بساعتين أو تلاتة ،،

مش عارف بيجيبوا الكلام ده منين ،،
والعباطة بقى إن الناس بتشيره وتلاقيه انتشر في العالم كله ،،
وهو كذب والمصيبة أنه كلام غير معقول لأن :
أولاً إزاي الطيارات دي اللي يقال إنها نزلت في بلبيس
مين راح يزودها بالوقود والهواء المضغوط ويصلح أعطالها ،،

وكمان إزاي راح إحنا نخفيها ونحميها من هجمة إجهاض محتملة
من العدو وإحنا أصلاً عندنا نقص في الدشم اللازمة للسوخوي ،،
وثالثاً هي ليه تنزل أصلاً في بلبيس ،،
ورابعاً إزاي حتى نزلت والبالونات مرفوعة على كل الممرات في بلبيس ،،
عجايب والله بتتقال ،،

يمكن ياربي نزلت وأنا ماشفتهاش؟
طب ونزلت ليه؟
طب وطارت بدون تزود بالوقود إزاي؟
ياجماعة لو حد شافها في بلبيس يصلح لي معلوماتي.

بكره نتكلم على كيفية الإقلاع والهبوط.
-------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-10-2020, 07:42 PM   رقم المشاركة :[23]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الخامس عشر (١٥)


تعالوا نتكلم ابتداء من النهاردة وفي البوستات القادمة
عن إقلاع وهبوط ال ٢٤ طيارة يوم ٦ أكتوبر ،، ونعرف في وسط
هذا الكلام كيف وصلت الطيارات لأهدافها وكيف رجعت لبلبيس
ولماذا خسر السرب ٥٣ في الضربة الجوية الأولى ٤ طيارات
ولم يخسر السرب ٥٢ ولا طيارة واحدة.

أولاً - نبدأ بالإقلاع :
بعد ماظبطنا ساعات الطيارات على آخر دقة "بيح بن" الساعة ١٢ ظهراً
من إذاعة القاهرة في البرنامج العام ،، بدأنا نستعد لتنفيذ الضربة ،،
كل الطيارين (وهم موجودين عندي في الدشمة الخرسانية رقم ٣ لحمايتهم خوفاً
عليهم من أي ضربة إسرائيلية يراد بها إجهاض الهجوم المصري على سيناء)

بدأوا يتناقشون مع بعضهم في حوار عن كيفية تنفيذ الهجوم على مختلف الأهداف ،،
لأن كيفية الهجوم على الهدف بالطيارة لها أساليب كتيرة متنوعة تعتمد على
نوع الهدف وأيضاً على نوع القنبلة أو الصاروخ اللي هينضرب بيه الهدف ،،

فالضرب بالقنابل المضادة للممرات يختلف أسلوبه عن الضرب بالقنابل الحارقة المضادة
لمستودعات الوقود ومناطق الإعاشة ويختلف أيضاً عن أسلوب ضرب الصواريخ
المضادة للدبابات وعن الصواريخ المضادة لمراكز الاتصال والشوشرة ،،

وأثناء هذه الحوارات مع الطيارين كان الطيار ڤيكتور نلسون والطيار حسن عيد
هيموتونا من الضحك من كثرة التنكيت والهزار والقفشات المضحكة ،،
وأذكر منها نكتة قالها لي ڤيكتور نلسون لا أنساها أبداً لا مجال لذكرها هنا ،،

طبعاً أثناء هذا الهزار كنا نتناقش لكن بجدية وبدون هزار عن أزرار إطلاق
الذخائر وخاصة الصواريخ "إس ٣ كيه" C-3K من الطيارة السوخوي
لأن إطلاق هذه الصواريخ فيه صعوبة وخطورة
تختلف عن باقي أنواع الذخائر والقنابل الأخرى ،،

هذه الخطورة والصعوبة سببها أن الدخان المتصاعد من مؤخرة هذه
الصواريخ كثيف جداً وبيدخل في محرك الطيارة ويطفيء المحرك ،،
وطبعاً هذا الطفيان معناه رشق الطيارة في الأرض بالطيار ،،

طب ليه انطفاء المحرك بيسبب سقوط الطيارة؟ ،،... الإجابة :
لأن تنشين هذه الصواريخ لازم يتم بزاوية إنقضاض حادة نحو
الهدف والإطلاق يجب أن يكون على ارتفاع قريب من الهدف ،،

يعني من ارتفاع حوالي ١٥٠ متر تقريباً ليتجنب الطيار الشظايا المنطلقة
من إصابة الهدف من جهة ومن جهة أخرى يكون قريب جداً من الهدف
حتى لا تجرف الرياح هذه الصواريخ فتنحرف وتبتعد عن الهدف.

فإذا انطفأ المحرك على هذا الارتفاع المنخفض أصبح مفيش فرصة للطيار لإعادة
تدوير المحرك مرة أخرى وبالتالي ترشق الطيارة هي الأخرى في الهدف وتتحطم.

هذه الصواريخ كانت دائماً بالنسبة لنا مصدر قلق لخطورة إطلاقها خاصة
وأن المطلوب منا في يوم ٦ أكتوبر هو إطلاق الأربعة وعشرين
صاروخ المحمولة في كل طيارة شايلة صواريخ دفعة واحدة
- هذا الإطلاق بنسميه إطلاق سالڤو SALVO ،،

وبالمناسبة في أوائل استلامنا للسوخوي من الروس بعد ٦٧ مباشرة
استشهد منا أثناء التدريب على إطلاق هذه الصواريخ عدد من الطيارين الله يرحمهم
بسبب طفيان المحرك ولذلك سميت السوخوي بالنعش الطائر ،،

معلش أنا بأطول عليكم علشان بعضكم طلب مني المزيد من التفاصيل ،،
وكمان علشان تعرفوا قد إيه ضحى الطيارون من أجل الوصول لهذا النصر ،
وعلشان تعرفوا كمان بدائية الأسلحة اللي كنا بنحارب بيها.

النهاردة الطيارات أصبح فيها تكنولوچيات حديثة جداً لدرجة إنها تقدر تضرب الهدف
بدقة عالية جداً من على مسافة ١٠٠ كم وارتفاع ١٠ آلاف قدم بدون الدخول
في مسرح المعركة ولا التعرض لصواريخ ومدفعية العدو زي ماكنا بنعمل في ٧٣.

ماعلينا ،، طب إيه الحل لمشكلة طفيان المحرك؟
خاطبنا الروس علشان يشوفوا لنا حل طلعوا لا فاهمين حاجة ولا عارفين حاجة.

إحنا بقى اخترعنا الحل وعدلناه في الطيارة ،،
وبالمناسبة أنا ذكرت هذا التعديل بالإضافة إلى تعديلات أخرى في الطيران المدني
كانت مطلوبة مني في برنامج حصولي على درجة استشاري في هندسة الطيران.

لكن كيف توصلنا إلى التعديل ووجدنا الحل لمنع انطفاء المحرك؟
لو كان يهمكم معرفة هذا الحل وطلبتم مني ذلك في تعليقاتكم
فلا مانع عندي من الكلام عنه في البوست القادم
خوفاً من التطويل في هذا البوست.

تعالوا نرجع للضربة الجوية الأولى :
بالظبط في تمام الساعة واحدة ونص ظهراً توزع الطيارون على طياراتهم
وانتظرنا كلنا انطلاق الخرطوشة الخضراء من برج المراقبة
لكي يبدأ الطيارون تدوير محركات طياراتهم ثم خرجوا بطياراتهم من الدشم
الساعة اتنين إلا تلت في منظر رهيب مع دعوات أطقم الفنيين لهم بالسلامة
وتوجهوا إلى أول الممر 04 للوقوف عليه استعداداً للإقلاع
وكذلك أيضاً فعل السرب ٥٣ للإقلاع من الممر 35.

كل ممر وقفت عليه ١٢ طيارة مقسمة أزواجاً على ٦ أنساق
بفاصل ١٠٠ متر بين كل نسق والذي يليه.
الساعة ٢ إلا ربع انطلقت الخرطوشة التانية إيذاناً ببدء الإقلاع ،،
وخلال ٦ دقايق كان انتهى الإقلاع وتم التجميع في الجو
وانطلقت الطيارات لتعبر القناة الساعة ٢ بالظبط.

بعد الساعة ٢ أطفأنا محركات ال ٣ طيارات اللي كانوا احتياطي على الأرض
وانتهت مهمة هذه الطيارات الاحتياطية طالما ال ١٢ طيارة صعدت في الجو.

طبعاً كل الطيارات المنطلقة في هذه الهجمة كانت في صمت لاسلكي تماماً
ولهذا كنا نستخدم خراطيش الإشارة الخضراء بدلاً من الاتصال اللاسلكي ،،
وبمجرد التجميع اتخذت الطيارات مسارها لعبور قناة السويس على ارتفاع الصفر.

وأحب هنا أوضح لكم بعض المعلومات والجهود اللي بذلت في مسألة هذا الصمت اللاسلكي.
طبعاً كل الطيارات سواء الحربية أو المدنية
فيها ٣ منظومات لاسلكية أساسية لا غنى عنها في أي طيارة :

١- منظومة جهاز الاتصال بين الطيار وبين المراقبين الأرضيين ،، بنسميها ال RT
وهي اختصار لكلمة : Radio Transmission يعني الإرسال اللاسلكي.

٢- منظومة جهاز التعارف بين الطيارة وبين المضادات الأرضية الصاروخية ،، بنسميها ال IFF
وهي اختصار لكلمة : Identification Friend or Foe يعني تمييز الصديق من العدو.

٣- منظومة جهاز تحديد الاتجاه باللاسلكي ،، بنسميها ال RC
وهي اختصار لكلمة : Radio Compass يعني البوصلة اللاسلكية.

علاوة على هذه المنظومات التلاتة الأساسية توجد حديثاً في الطيارات المتطورة حالياً
منظومات لاسلكية أخرى إضافية في بعض أنواع الطيارات مثل :
منظومة ال GPS ، ومنظومة ADS-B ،
ومنظومة ال WIFI ، ومنظومة ال ILS ،، وغيرها ،،
لكن على أيامنا طبعاً في حرب أكتوبر لم تكن هذه التكنولوجيات قد استحدثت ،،
وبلاش أتكلم عنها هنا اختصاراً للتطويل.

ومن المعلوم طبعاً إن كلمة لاسلكي تستلزم وجود أجهزة في الطيارة
تعمل بترددات VHF أو بترددات UHF ،،
واللي يهمنا هنا هو ترددات منظومة الاتصال اللاسلكي ال RT
اللي فرضنا عليها الصمت الكامل ،،

فعلى الرغم من فرض هذا الصمت اللاسلكي الكامل على كل الطيارين لإجبارهم
على عدم استعمال أجهزة الاتصال اللاسلكي في جميع عمليات الطيران في حرب أكتوبر
حتى لا يكتشف العدو نوايانا في الهجوم عليه ويستعد لها ،،

إلا أن تردداتها كان يتم تغييرها أو تحديثها بأخرى جديدة كل ساعة أو ساعتين
عن طريق رسائل مشفرة تأتينا من المخابرات الحربية وكان نجم برمجة هذه
الترددات الجديدة كل شوية وصاحب الجهد الرهيب في إدخال تحديثاتها في أجهزة الطيارات
عدة مرات في اليوم هو المهندس أحمد المليجي والمهندس أبو المكارم الزغل الله يرحمه.

مع هذا البوست شوية ڤيديوهات يتحدث فيها الرئيس حسني مبارك الله يرحمه
عن الضربة الجوية الأولى ياريت تشوفوها علشان تعرفوا فايدة نجاح الضربة الجوية الأولى.
--------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-10-2020, 09:24 AM   رقم المشاركة :[24]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست السادس عشر (١٦)


النهاردة وبكره راح أتحدث أساساً عن إجابة السؤال :
"كيف تصل الطيارات الحربية إلى أهدافها؟ "
لأن هذا السؤال جاءني أكتر من مرة من أصدقاء كثيرين ،، وفي نفس الوقت
سأستغل توظيف هذه الإجابة في إعطائكم فكرة أيضاً كثقافة جوية عن : "
كيف تصل الطيارات المدنية إلى مطاراتها" ،، لأن هناك فروق جوهرية
في جواب السؤالين بين الطيارات الحربية وبين الطيارات المدنية.

خلينا الأول نستجيب لطلب الأصدقاء ونتكلم باختصار عن الحل اللي اخترعناه
للتغلب على عطل انطفاء المحرك بسبب دخان الصواريخ "إس-٣ كيه" C-3K ،،
وبالمناسبة خدوا بالكم إن الحرف C ينطق بالروسي "إس" مش "سي".

فكرة الحل استوحيناها من صمام كهرومغناطيسي بيسموه مهندسين الكهربا solenoid
موجود في مضخة وقود المحرك ،، هذا الصمام رغم إنه موجود في المضخة إلا أنه
ملغي تشغيله عندنا في السوخوي لكن مش ملغي في السوخوي في روسيا ،، ليه؟
لأن شغلته هي منع طفيان المحرك أثناء الطيران داخل السحاب السميك ،،
طيب إيه حكاية السحاب السميك دي وهل فعلاً بيطفي المحرك؟

نعم ،، نعم ،، السحاب السميك اللي تخانته مثلاً ٢ أو ٣ كيلومتر فأكتر بيطفي المحرك
إذا استمرت فيه الطيارة لفترة طويلة ولذلك حتى في الطيران المدني لازم نلتف
بالطيارة حول هذا السحاب السميك لنقلل أو نتجنب الدخول فيه لفترة طويلة.

طبعاً عندنا في منطقة الشرق الأوسط مفيش السحاب السميك ده لكنه موجود في
أوروبا بكثرة ولذلك تجد هذا الصمام متركب عندنا في مضخات محركات
السوخوي لكن وظيفته ملغية علشان معندناش سحب كثيفة وسميكة.

طب فكرة عمله أو وظيفته إيه؟
فكرة عمله ببساطة هي تقليل كمية الوقود الخارج من المضخة ورايح لغرفة الاحتراق
في المحركات النفاثة لأن دخول أبخرة السحاب في المحركات النفاثة بكثرة بتطفي المحرك ،،

طب ليه بتطفيه؟
بتطفيه علشان نسبة خليط الأكسيچين مع الوقود انخفضت وأصبحت كمية الوقود الداخلة
في المحرك أكتر من مقدار الأكسيچين اللازم لاحتراقها لأن السحاب هو هواء مشبع
ببخار الماء أكتر من تشبعه بالأكسيچين ،،

ولذلك فإن عمل هذا الصمام الكهرومغنطيسي هو تقليل كمية الوقود لتتناسب
مع نقص الأكسيچين الموجود في الهواء المشبع بالسحاب الداخل للمحرك ،،

وبالتالي بسبب هذا التقليل في الوقود تنتظم نسبته مع نسبة الأكسيچين فيظل المحرك دائر
لكن على معدلات سرعة أبطأ ولا ينطفيء ،، طبعاً هذا البطء في السرعة لا يستمر
طويلاً ولكن يستمر لأقل من دقيقة ثم يعود المحرك لسرعته العادية أتوماتيكياً ،،
ولذلك يلزم على الطيار أن يخرج بسرعة من هذا السحاب الكثيف.

وللعلم علشان تطمنوا يوجد أيضاً في بعض الطيارات المدنية مثل هذا الصمام في محركاتها
تحسباً لعدم انطفاء المحرك إذا دخلت هذه الطيارات واستمرت تسير في السحاب.

أما البعض الآخر من الطيارات المدنية ففي محركاتها استحدثت لها مصانع
الطيارات فكرة جديدة كتطوير لحل مشكلة الطيران داخل السحاب ،، إيه هي؟
اللي عايز يعرفها يقول ،، هاهاها ؟

إحنا بقى في السوخوي استغلينا هذا الصمام الملغي وشغلناه في الدايرة الكهربائية اللي بتطلق
الصواريخ دفعة واحدة ،، وبالتالي لما المحرك يستشعر نقص الأكسيچين بسبب دخان هذه
الصواريخ على طول يخلي المضخة تقلل الوقود اللي رايح للمحرك وبالتالي يبطيء دورانه
لثواني فلا ينطفيء ،، تماماً مثل ما يحدث أثناء الطيران في السحاب ،،

وبالمناسبة الطيار مش بيشعر بالبطء ده لأن عنف وقوة ارتداد الطيارة
عند انطلاق الصواريخ منها للأمام بيغطي على إحساس الطيار بتباطؤ المحرك.

والله المعلومات دي ما راح تلاقوا حد يقولها لكم.
مشكلتي بس إني بخاف عليكم من التطويل.

تعالوا نكمل حديثنا ونعرف كيف تصل الطيارات إلى أهدافها :
خليني أشرح لكم ده من أوله لآخره لكن باختصار.

أول خطوة في هذا الشرح بتبدأ عند المخابرات الحربية لما بييجي لها عن طريق جماعات
الاستطلاع اللي أرسلتها خلف خطوط العدو بلاغات ومعلومات عن مواقع العدو ،،
جماعات الاستطلاع دي بتكون عبارة عن ظباط وأفراد عسكريين ومدنيين متسللين
خلف خطوط العدو قبل الحرب بشهور وسنين ،،

ولما تتلقى المخابرات بلاغات منهم عن مواقع العدو بتدرسها وتعرضها على قيادات الجيش ،،
وبالتالي قيادات الجيش بتطلب من الطيران ضرب هذه الأهداف إذا كانت تشكل خطورة
عليهم أو كانت بمثابة عقبة صعبة أمامهم.

إحنا في الطيران برضه عندنا أيضاً فرع استطلاع بيستلم طلبات الجيش ويحللها
ويطلب من قادة أسراب الاستطلاع الجوية تصوير هذه المواقع تمهيداً لاختيار أحسن وسيلة
لضربها وأيضاً لمعرفة مكانها بالضبط على الخريطة ومعرفة نشاطها بالصور الحية.

إحنا في حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر كان ماعندناش غير سربين اتنين للاستطلاع
أحدهما سرب ميج ٢١ كان في مطار أنشاص اللي جنب مطار بلبيس ،،
ومش راح أتكلم عن نشاطه لأني ماشفتش حاجة عنه بعيني ،،

والسرب التاني كان سوخوي٧ موجود معانا في بلبيس لكن لا يتبعنا قيادياً
وإنما يتبع قيادة استطلاع أنشاص ،، وبالمناسبة السرب ده اللي في بلبيس
كان أحد أبطاله صديقي العزيز الطيار/ عبد الرحيم صدقي .

السرب السوخوي ده بدأ في شكل رف استطلاع سنة ٦٩ تقريباً ،، يعني مكون
من ٤ طيارات فقط لأن الروس أصلاً معندهمش طيارات استطلاع سوخوي ،،

وكان البديل لنا هو إننا نعمل لأنفسنا إحنا تعديلات في ٤ طيارات من عندنا
ونركب فيهم كاميرات في بطن الطيارة ليصبحوا طيارات استطلاع ،،
وطبعاً التعديلات دي في جسم الطيارة مكنتش سهلة لأن كاميرات الاستطلاع
حجمها كبير وثقيلة ولازم تتركب بزوايا معينة في جسم الطيارة علشان
مايبقاش في تصويرها أي لمعان ولا ظلال ولا كلام من ده.

المهم ،، كانت المخابرات طول حرب الاستنزاف لغاية قبل بدء حرب أكتوبر
بأيام قليلة بتطلب من طياراتنا الاستطلاعية تصوير معظم مواقع العدو.

صعوبة وخطورة طلعات طيارات الاستطلاع تتلخص في إنها
أولا بتدخل فوق مواقع العدو بدون حماية جوية من طيارتنا المقاتلة علشان
تحقق التخفي تماماً ولا يشعر بها العدو ،،

وثانياً بتضطر للارتفاع عالياً فوق الهدف لتصويره وطبعاً بتبقى عرضة لإسقاطها
بالصواريخ لأنها عالية ومكشوفة جداً برادارات وصواريخ العدو ،،

وثالثاً لأنها في الغالب بتكون قرب المغرب علشان مايلحقش العدو يطلع بطياراته
ويطاردها ويسقطها بصورها وأفلامها ،، وطبعاً أصعب أوقات الطيران هي المغرب ،،

ورابعاً بيبقى المطلوب من الطيارين تصوير أفلام للهدف من عدة زوايا مما يضطر الطيار
للبقاء فوق الهدف مدة طويلة لتكرار التصوير من كذا جهة ،، ولازم الطيار يكون ذكي جداً
علشان يعرف يختار الزاوية اللي شمس الغروب☀ تكون ساقطة عليها فوق الهدف لأن
الكاميرات في تلك السنوات مكنش فيها تقنيات التصوير الحراري اللي في الضلمة ،،

وخامساً لأن الاستطلاع الجوي لا يكتفي بتصوير أفلام فقط ولكن مطلوب من كل طيار
أن يضطر للانخفاض فوق الهدف علشان يشوف بعينه ويكتب تقرير للمخابرات
بما شاهده وأحياناً بيضطر يكتب اللي شافه على ورقة وهو مشغول بقيادة الطيارة
لو كانت المعلومات المطلوبة منه عن الهدف كتيرة.

خلينا نكمل في البوست القادم علشان نعرف كيف تستخدم هذه الصور والأفلام
في وصول طيارات القاذفات والمقاتلات القاذفة للهدف ومهاجمته.
-------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2020, 09:24 AM   رقم المشاركة :[25]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست السابع عشر (١٧)



النهارده راح نكمل إجابة السؤال بتاع كيف تصل الطيارات إلى أهدافها ،،
بس عندي ملحوظة صغيرة في البوست ١٦ بتاع امبارح وهي :

أني أنا قلت إن الصواريخ اللي كانت بتطفي المحرك كان إسمها صواريخ إس-٣ كيه
لكن لقيت اللواء طيار/صدقي بيكلمني بالتليفون وبيقوللي ياأحمد كان إسمها
"إس ٢٤" مش "إس-٣كيه" ومصمم على كلامه وأنا مصمم كمان على كلامي
لأني عارف نفسي إن ذاكرتي قوية جداً ،،

لكن آخر النهار لقيت مهندس تسليح السرب اللواء مهندس/عادل غراب
كاتب لي تعليق بيقوللي برضه إن إسمها إس ٢٤ ،،
وده تخصصه لأنه هو اللي أدرى بيها وكمان كان هو المسئول عن كل الذخائر
والصواريخ اللي بتتركب في الطيارات عندنا في السوخوي ،، بكده يبقى أكيد
ذاكرتي أنا خانتني ،، ومعلش إنتم بقى صححوها عندكم واعرفوا إنها كانت
صواريخ "إس ٢٤" C-24 وليست C-3K............ ماعلينا،،،

تعالوا نكمل إجابة السؤال بتاع كيفية الوصول للأهداف :
عرفنا امبارح إن طيارات الاستطلاع بتاعتنا بتنفذ طلعات تصوير جوية علشان الجيش والبحرية ،،
وغالباً هذه الطلعات بتكون في أوقات المغرب علشان تكنولوچيات الطيارات في التنشين في
ذلك الوقت كانت غير متطورة وبالتالي مكنش فيه قتال جوي ولا ضرب أهداف بالطيران و
لا تصوير ليلاً ،، لا عندنا ولا عند إسرائيل ،، إلا طبعاً طيارات القاذفات الثقيلة مثل طيارات
تي يو ١٦ TU 16 لأنها كانت بتضرب الأهداف بتقنية الصواريخ الموجهة من مسافات بعيدة
عن الهدف ،، ولا طبعاً الأقمار الصناعية الأمريكية اللي كانت بتصور لصالح إسرائيل ،،
ولذلك كان في ذلك الوقت معظم نشاط الطيران عندنا وعند العدو يتوقف ليلاً
وننعم نحن وهم بنوم هادئ حتى الفجر.

كان هذا التصوير المطلوب للجيش بيتم بواسطة طيارات الاستطلاع على شرايط أفلام
كوداك وكان معمل التصوير عندنا في المطار بيحمضها بسرعة ويبعتها مع مندوب
سري لقيادة القوات الجوية في روكسي فور هبوط الطيارات وأحياناً كتيرة كانت
القيادة تطلب حضور الطيار بنفسه ليستوضحوا منه اللي شافه بعينيه ،،
ولذلك كانت كل طلعات التصوير تتم بطيارتين ،،
واحدة للتصوير والتانية قائدها يشوف بعينيه.

إيه اللي بيحصل بقى في قيادة القوات الجوية بهذه الأفلام؟
بيحصل إن فرع الاستطلاع الجوي بيستخلص من هذه الأفلام كل المعلومات الدقيقة
عن هذا الهدف مثل :إحداثيات موقعه على الخريطة ، ومساحته ، ونشاطه ، وتسليحه ،
وأفضل الأوقات للهجوم عليه ، .... إلخ ،، ويعطي كل هدف إسم كودي سري ،،
مثلاً بيسميه الهدف "ياقوت" ، أو الهدف "نجم" ، أو الهدف "عنبر" ،، وهكذا.
ولما يحين الاحتياج لضربه بيبلغنا قبلها بساعتين علشان نستعد لتنفيذ عملية الضرب.

إحنا بقى بنعمل إيه لما ينطلب مننا ضرب الهدف؟
بنتحول لخلية عمل زي النحل ،،
علشان نلحق نجهز للإقلاع في الميعاد المحدد خلال الساعتين ،،
بنعمل الآتي طبعاً بأوامر من قائد اللواء :
١- قائد اللواء (نقول مثلاً الطيار فاروق عليش) بيختار السرب اللي راح ينفذ العملية ،،
نقول مثلاً إنه اختار السرب ٥٢ ،، ويعطي لقائده (نقول مثلاً الطيار عادل الجريدلي)
كل تفاصيل الهدف.

٢- عادل الجريدلي (بصفته قائد السرب ٥٢) بيدرس بسرعة جداً مع رئيس عمليات
السرب ومع ملاح السرب ومع مهندس السرب عدد الطيارات المطلوبة لضرب الهدف ،
ويقرر نوع الذخيرة المناسبة لتدمير الهدف ، ويختار بالاتفاق مع الضابط الملاح
اللي معانا في السرب خط سير الذهاب للهدف ، وخط سير العودة الآمن بعد الهجوم ،

ويحدد معاه كمية الوقود المطلوبة للذهاب والعودة ، ويختار معاه أسماء المطارات
الاحتياطية اللي راح نرجع عليها لو لا قدر الله تمكن العدو من ضرب مطارنا
قبل عودتنا من تنفيذ المهمة ،

ويختار مع ضابط العمليات وهو أيضاً طيار أسلوب الهجوم
المناسب لنوع الهدف ولنوع الذخيرة اللي اختارها للهدف ،،

وهل مثلاً سيتم ضربه من هجوم بالطيران الأفقي leveled attack
أو بالهجوم من الطيران الغاطس dive attack ،،
وهل الضرب سيتم بهجمة واحدة أو هجمات متكررة فوق الهدف ،،
وإزاي نتفادى وسائل دفاع العدو الموزعة حول الهدف ،،
ويحدد لنا ارتفاعنا فوق الهدف ،،
ويختار أسماء الطيارين اللي راح ينفذوا الضربة ،،
وغالباً اختيارهم بيكون بالدور ،،
بحيث مفيش طيار ياخد دور زميله بدون وجه حق
إلا لو كانت المهمة تحتاج خبرات معينة ،، ... إلخ.

٣- بعد كل هذه الاختيارات والقرارات وبسرعة جداً يرسل لنا قائد السرب
إحنا المهندسين ولضباط قسم التحركات ولقائد اللواء صورة من النموذج المطبوع اللي سجل
عليه توقيتات الإقلاع والهبوط وسجل عليه كميات الوقود المطلوبة وعدد ونوع الذخائر ،،
وإحنا المهندسين ننفذ المطلوب مننا فوراً ونظبط الطيارات حسب المطلوب للمهمة ،،

وضابط التحركات يتصل بوسائل الدفاع الجوي ويحجز لنا التوقيتات بالساعة والدقيقة والثانية
اللي سيتم فيها سكون قواعد الصواريخ وكتايب المدفعية م/ط بتاعتنا الموزعة تحت خطوط
السير والعودة لتأمين طيارتنا وعدم ضربها بدفاعاتنا الأرضية ،،
لأن بعد زوال هذه التوقيتات ستتحول وسائل الدفاع الجوي والمدفعية
من السكون إلى النشاط الحر وتبقى خطر على طياراتنا.

٤- تعالوا نتكلم بقى عن دور الملاح في سلسلة هذه الإجراءات
- أولاً من هو الملاح؟ ،،
هو ضابط جوي متخرج من قسم الملاحة في الكلية الجوية ،،
هذا القسم بيمنح الخريج شهادة بكالوريوس ملاحة جوية وينقسم الخريجون
إلى ملاحين أرضيين وملاحين جويين ،،
الملاحون الجويون بيشتغلوا في الجو على أنواع الطيارات اللي تصميمها يتطلب
وجود ملاح أو أكتر فيها مثل الطيارات الثقيلة لأن حسابات التشغيل فيها
معقدة جداً وتحتاج لملاح في الطيارة لتنفيذها ،، مثال ذلك :

- طيارات القاذفات الثقيلة تي يو ١٦ لأن تنشين الذخيرة وتوجيهها على الهدف معقد جداً.
- طيارات التشويش والإعاقة الجوية.
- طيارات التوجيه والسيطرة الجوية.
- طيارات المراقبة لمسرح العمليات.
من أنواع هذه الطيارات الثقيلة مثلاً : طيارات ال E2C ، وطيارات الأواكس AWACS.

أما الملاحون الأرضيون فشغلهم بيكون على الأرض في الأسراب أو في قيادات اللواء ،،
وهوه ده الشغل اللي يهمنا الحديث عنه في كيفية وصول الطيارات لأهدافها.

بيعملوا إيه هؤلاء الملاحون الأرضيون ؟ :
أول حاجة بينزلوا إحداثيات الهدف على الخريطة ،،
ثم يختاروا خط السير اللي الطيارات هتمشي عليه للوصول للهدف ،،
طبعاً بيختاروا خط السير الأقصر والأكثر أماناً.

خد بالك خط السير اللي بيختاروه مابين مطار الإقلاع وبين الهدف مش خط مستقيم ،،
وبالمناسبة ولا حتى في الطيران المدني بيكون خط مستقيم بين مطار الإقلاع وبين مطار الوصول ،،

أومال بيكون إيه؟
بيكون خط متعرج ومتقطع في شكل عدة أجزاء مستقيمة ،،
كل جزء بنسميه "قفزة" أو بالإنجليزي leg.

يعني مثلاً لو طيارة حربية طالعة من مطار بلبيس (نسميه مثلاً A)
علشان تضرب مطار المليز (نسميه مثلاً E)
مش هيكون خط سيرها في الذهاب هو المستقيم AE ،، ولا في العودة هو المستقيم EA ،،
بل هيكون في الذهاب عبارة عن قفزات من A إلى B ، ثم من B إلى C ،
ثم من C إلى D ، ثم من D إلى E(الهدف).

وفي العودة برضه هيكون خط السير عبارة عن قفزات أخرى
من طريق آخر مختلف تماماً عن مسار الذهاب.

زي إنت مثلاً لما تسافر رحلة بالسيارة من القاهرة إلي مرسى مطروح ،،
أكيد بتبقى رحلتك مقسمة لقفزات : من بيتك لميدان الرماية بالهرم ،،
ثم من الهرم للريست هاوس ،، ثم إلى العامرية ،، ثم إلى العلمين ،، ثم إلى مطروح.

طب ليه كل ده ؟ وليه مايكونش خط مستقيم ونخلص ؟ ،،
ما السما فاضية واللي عايز يمشي فيها يمشي؟

لأ طبعاً ،، السما مش فاضية ،، السما عليها قيود كتيرة جداً.
طيب ،، ماشي سامعك بتقول علشان خداع العدو ،، صح ،، وإيه كمان؟ 🤭 🤭

"إيه كمان؟" دي لها مبررات كتيرة جداً منها مثلاً طبيعة الأرض :
هل الأرض جبلية خطرة وألا مسطحة سهلة وتريح في الطيران المنخفض؟

هل الأرض دي منتشر عليها قوات خطرة ومدافع وصواريخ للعدو؟
هل الطقس في الأرض دي هيكون معتدل وألا سيء؟
هل في الأرض دي علامات مميزة يستدل بها الطيار لتصحيح مساره؟
واعتبارات أخرى كثيرة جداً بيدرسها الملاح ويختار على أساسها النقاط B ، و C ، و D.

وأهم اعتبار لازم يراعيه الملاح عند اختيار هذه القفزات هو أن تكون أطوالها قصيرة ،،
لأنه كلما زاد طول القفزة كلما تسببت هذه القفزة الطويلة في الإنحراف عن الهدف بكيلومترات كثيرة ،،
ولذلك دائماً ما يختار الملاح أن تنتهي كل قفزة بعلامة إشارية واضحة على الأرض ،،
مثل كوبري معين ، أو برج كنيسة ، أو مئذنة مسجد مثلاً ، أو مدخنة مصنع ،،
علشان الطيار لو انحرف في تنفيذ هذه القفزة بسبب خطأ ضئيل جداً في بوصلة الطيارة أ
و بسبب انجراف الطيارة مع الرياح يستطيع أن يصحح هذا الانحراف لما يشوف
العلامة الإشارية المذكورة في نهاية القفزة ،، وهكذا مع كل قفزة حتى يصل إلى الهدف E.

بعد اختيار الملاح لهذه القفزات وبعد رسمها على الخريطة يقيس زاوية اتجاه كل قفزة
بالمنقلة ويقيس طولها بالمسطرة ويحسب زمن تنفيذها ويحسب كمية الوقود المستهلكة فيها ،
، ويسجلها في جدول ورقي بإسم كل قفزة وعلامتها الإشارية ووقودها وطولها بالكيلومتر
وزمن تنفيذها ،، ويلصق هذا الجدول أمام الطيار في كابينة القيادة ،،
وما على الطيار إلا تنفيذ هذا الجدول.

نكمل في البوست القادم علشان نعرف كيف يتم ذلك
لو كانت بعض أجزاء القفزات موجودة داخل أراضينا ،
وكيف يتم ذلك في الأجزاء اللي بتكون داخل أرض العدو ،
وكيف يتم ذلك في الطيارات الحربية الحديثة مثل الرافال والإف ١٦ ،
وكيف يتم ذلك في الطيران المدني.

معلش أنا آسف لأني طولت ع الآخر المرة دي.

--------------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2020, 02:44 AM   رقم المشاركة :[26]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست الثامن عشر (١٨‏‏)



عرفنا من البوست السابق إن وصول الطيارات الحربية من مطار إقلاعها
(A مثلاً) إلى هدفها (E) وأيضاً وصول الطيارات المدنية إلى مطاراتها (E برضه مثلاً)
لا يتم في خط مستقيم قطعة واحدة ومباشر من A إلى E ،، ولكن لابد ولزماً وغصباً عنا
وعنكم أن يكون المسار مقسماً إلى قفزات legs تتكون من مجموعة مستقيمات قصيرة متتالية
من A إلى B ثم إلى C ثم إلى D ثم إلى E ،، وطبعاً كلما كبرت المسافة بين A و E
كلما زادت أعداد هذه المستقيمات القصيرة اللي بنسميها قفزات Legs.

طيب تعالوا نشوف مثلاً طيارة سوخوي من عندنا نفرض إنها طارت من مطار بلبيس (A)
علشان تضرب في سينا مطار المليز (E) ،، لو تخيلت مسارها اللي اختاره لها الملاح
على الخريطة راح تلاقيه مجموعة من خطوط السير المستقيمة القصيرة المتتالية من A إلى E ،،
وستجد أن مجموعة الخطوط الأولى اللي هي من A إلى B ثم إلى C موجودة في أرضنا غرب
قناة السويس والخطوط الباقية من C إلى D ثم إلى E كلها موجودة عند العدو بعد عبور القناة.

طبعاً مجموعة الخطوط اللي عندنا في أرضنا تتميز عن الخطوط اللي في أرض العدو بالآتي :


أولاً - مجموعة الخطوط القصيرة اللي عندنا في أرضنا من A إلى B ثم من B إلى C آمنة
لأن الدفاع الجوي بتاعنا بصواريخه ومدفعيته واخد تعليمات من فرع التحركات
الجوي بمواعيد مرور طيارتنا فيها وبالتالي طيارتنا راح تبقى ظاهرة في راداراتنا
بتاعة الدفاع الجوي إنها "صديق" فلن يضربها،،،

أما لما تبقى طيارتنا في الخطوط اللي عند العدو اللي هي من C إلى D
ثم من D إلى E فهي ليست آمنة ،، بل العدو مفتح عينيه كويس قوي
ومايصدق يكتشف طيارتنا فيها ويضربها ،، لكن لو طيارتنا طارت
على ارتفاع منخفض جداً بيبقى صعب عليه إنه يكتشفها.

ثانياً - الخطوط اللي في أرضنا يستحسن الملاح يختار النقط
بتاعتها B ، و C بحيث يكون فيهم منارات لاسلكية.

إيه بقى حكاية المنارات اللاسلكية دي؟
وليه يستحسن اختيارها؟ وإيه فايدتها؟🤭 🤭

المنارات اللاسلكية هي بالظبط فكرتها تشبه فكرة منارات السفن في البحر ،،
بس مناراتنا اللاسلكية ليست فانوس مضيء مثل منارات السفن ولكنها عبارة عن محطة
إذاعة لاسلكية منصوبة على الأرض أو مثبتة على سفينة أو قارب ثابت لا يتحرك في البحر ،،

هذه المحطات بتعطي إشارات لاسلكية قوية وبترددات معينة يستقبلها عداد لاسلكي
ذو مؤشر موجود أمام الطيار في لوحة العدادات ،، وما على الطيار إلا التوجه بالطيارة
حسب اتجاه هذا المؤشر نحو المنارة اللاسلكية ،، يعني نحو النقطة B ثم النقطة C.

مميزات اختيار النقط اللي فيها منارات لاسلكية بتفيد في جعل خطوط القفزات طويلة
شوية لأن قوة إرسال هذه المحطات بتغطي مسافات بعيدة لكن عيبها إن الطيارة غالباً
لا تستطيع استقبال ترددات هذه المنارات اللاسلكية أثناء الطيران المنخفض.

أما أثناء الطيران فوق أرض العدو فليس لنا إطلاقاً أي منارات لاسلكية عنده على أرضه
لكي يستعملها الطيار في مساره نحو الهدف ولذلك يضطر الطيار أن يستعمل قياس
الزاوية اللي كتبه له الملاح على الورقة الملصقة أمامه في كابينة القيادة.

عيوب خطوط السير اللي في أرض العدو أنها تعتمد على قياس الزاوية المحسوبة
من الخريطة وبالتالي غالباً هيكون قياسها غير دقيق وكمان مؤشر بوصلة الطيارة
أيضاً غالباً مش دقيق جداً رغم أن الملاح بيضبط لنا الخطأ فيه ويعايره بين الحين
والآخر بواسطة تضبيط اتجاه الطيارة على نقطة مرجعية معلومة على الأرض ،،

وبالتالي بسبب كل هذه الدقة المنعدمة وبسبب كثرة احتمالات الخطأ في قياس زوايا
المسارات اللي في أرض العدو وأيضاً بسبب تأثير الرياح على اتجاه الطيارة قد ينحرف
الطيار عن مساره نحو الهدف عدة كيلومترات وبالتالي لا يستطيع أن يري الهدف ،،

ولتجنب ذلك يلزم من الملاح أن يكتب للطيار في الورقة الملصقة أمامه بعض
العلامات الإشارية التي يصحح عليها الطيار مساره ،،
مثلاً يكتب له أن العلامة الإشارية عند D هي مسجد معين 🕌
أو كنيسة واضحة ⛪ أو شجرة مميزة 🌳 ،، وبمناسبة شجرة مميزة :
كان كل طياري السوخوي أثناء تدريباتهم على كيفية الوصول إلى الأهداف طول فترة
حرب الاستنزاف من ٦٧ لغاية ٦ أكتوبر بيتم فوق الدلتا وينطلب من الطيار أن يصل
إلى نخلة وحيدة مميزة ومشهورة عند الطيارين في الصحراء الغربية تسمى نخلة البراق 🌴،،

فكان كل طيار يُعطى خط سير مجزأ إلى قفزات قصيرة وكثيرة وبزوايا مختلفة في تمرين
طويل مدته ٣٠ أو ٤٠ دقيقة يسمى تمرين اختراق الضاحية Cross Country
ينتهي به إلى نخلة البراق ثم يعود إلى بلبيس من مسار آخر مختلف.

ولذلك بسبب هذا التمرين المتكرر شبه يومي لكل الطيارين من مسارات مختلفة فوق
الدلتا وفوق الساحل الشمالي وصولاً إلى نخلة البراق 🌴 كان كل طياري السوخوي
أخذوا خبرة كبيرة وأصبحوا محترفين ومهرة جداً جداً في الوصول إلى أهدافهم
في العمق البعيد داخل سيناء بدون أدنى خطأ.

خلينا نكتفي لغاية هنا النهاردة في الكلام عن مسارات الطيارات ونكمل الباقي في البوست القادم.

لكن أحب أوضح لكم هنا كلمتين عن التطوير الحديث في محركات الطيارات النفاثة لمنع انطفاء
المحرك أثناء الطيران في السحاب وأشرح لكم باختصار جداً ما هو هذا التطوير الجديد :

كلنا طبعا عارفين إن عندما يبدأ الطيار في تدوير المحرك النفاث على الأرض تنطلق شرارة
كهربائية في غرفة الاحتراق بتاعة المحرك النفاث فيشتعل الوقود بفعل هذه الشرارة ويظل
مشتعلاً إلى نهاية الرحلة لغاية الطيار ما يطفي المحرك بيده عن طريق قطع الوقود عنه ،،
والمفروض ألا ينطفيء المحرك أبداً في الجو ،،

لكن لا قدر الله لو انطفأ المحرك في الجو يجب أن يعيد الطيار التدوير بسرعة ،،
وبالتالي تحدث الشرارة الكهربائية مرة أخرى لإشعال الوقود ،،

ومش راح أتكلم هنا عن عوائق واشتراطات إعادة التدوير في الجو ومصائبها ومخاطرها ،،
لكن اللي عايز أقوله هنا وأؤكد عليه إن الشرارة الكهربائية اللازمة لإشعال الوقود لا تحدث
في المحرك إلا لما الطيار يضغط على زرار التدوير سواء وهو على الأرض أو في الجو.

من هنا جاءت فكرة التعديل الجديد وهي :
تركيب جهاز كهربائي يغذي المحرك باستمرار بشرارة كهربائية متقطعة
كل حوالي ٢ ثانية رغم أن المحرك لم ينطفئ ،،
وبالتالي سوف تعمل هذه الشرارة المتقطعة على استمرار اشتعال الوقود
في المحرك حتى لو دخل الطيار في السحاب...أظن وضحت فكرة التطوير الجديد.
---------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2020, 12:13 AM   رقم المشاركة :[27]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست التاسع عشر (١٩‏‏)



تعالوا نتكلم النهاردة إجمالاً عن اللي حصل في الضربة الجوية الأولى ،،
وتفصيلاً عن اللي حصل مع طيارتنا السوخوي ،، وكيف نفذنا هبوطها في بلبيس ،،
وماذا حدث بعد الهبوط؟

لقد كانت أول هدية في عيد الغفران (أو "يوم كيبور" كما ينطق بالعبرية)
تلقتها إسرائيل من قواتنا المسلحة كانت من قاذفات القنابل الثقيلة التبوليڤ تي يو ١٦ Tu-16 ،،
تفاصيل هذه الهدية يرويها لنا الزميل اللواء/وفيق البوهي Wafik Elbohy
لأنه هو مهندس طيارات ال تي يو ١٦ في تعليق أرسله لي على صفحتي بالنص التالي :

"الزميل العزيز سياده اللواء احمد البنا ..
الثابت والموثق لدور القاذفات tu16 في حرب أكتوبر ١٩٧٣ هو تدمير مركز القياده
والسيطره الرئيسي في ام مرجم وقد حدث ذلك بواسطه ٤ صواريخ ks أطلقت
من فوق الزقازيق بواسطه طائرتين الأولى بقياده الرائد احمد صادق الجواهرجي
والثانيه بقياده الرائد محمد طموم وقد هبطت الطائرتان في مطار القاهره الدولي."..انتهى التعليق.

الصاروخ ks هو صاروخ يشبه الطيارة الميج ١٥ تحمله الطيارة القاذفة ال Tu-16 تحت جناحها ،،
يعني كل طيارة تحمل صاروخين ،، وزن الصاروخ الواحد حوالي ٤ طن محشو بعبوة شديدة الانفجار
وزنها تقريباً ١ طن والباقي وقود ومعدات رادارية وأجهزة تحكم ذاتية لقيادة الصاروخ ،،

هذا التحكم الذاتي لا دخل للطيارة ال تي يو ١٦ فيه لأنه يعمل بخاصية البحث الراداري عن الهدف ،،
وهذه الخاصية تصب بدورها في أتوبيلوت داخلي موجود في الصاروخ لتوجيهه في مساره أثناء طيرانه
إلى الهدف بسرعة ألف كيلومتر في الساعة حتى لو كان هذا الهدف على بُعد ٢٠٠كم ،،

لأن هذا الصاروخ بعد انطلاقه من ال تي يو ١٦ تنتهي علاقته تماماً بهذه الطيارة
ويعتمد على نفسه في الوصول إلى هدفه ،، يعني بالشرح المبسط هو عبارة عن صاروخ
يحمل طن مفرقعات شديدة الانفجار ومزود في رأسه الأمامي بجهاز رادار صغير باحث
عن الهدف ويطير بسرعة تقارب سرعة الصوت (١١٠٠كم/الساعة)
بعد إطلاقه من الطيارة ال تي يو ١٦ القاذفة.

وأنا عايزكم تتخيلوا معايا حجم الدمار اللي نتج من انفجار ٤ أطنان ديناميت شديدة الانفجار
(وفي بوست آخر هأبقى أشرح لكم يعني إيه شديدة الانفجار لأنها نوع من أنواع عديدة للقنابل) ،،
المهم ،، استقرت هذه المتفجرات دفعة واحدة في مركز قيادة العمليات والسيطرة الإسرائيلي
الذي يتحكم في كل القوات الإسرائيلية الموجودة في سيناء ،، وهذا يعني أنه تم القضاء التام
على كل القادة المسيطرين على سيناء وإحداث شلل كامل في كل الاتصالات ووسائل السيطرة
في القوات الإسرائيلية. وهذه ميزة تميزت بها الضربة الجوية الأولى يمكن مكنتوش تعرفوها ،،

وتحقق من خلالها التالي :
فقد حدث خلال الخمس دقايق اللي سبقت الساعة ٢ قبل عبور السوخوي وعبور باقي الطيارات
إن طيارتين ال تي يو ١٦ أسكتوا العقل القيادي في مركز أم مرجم ،، ولذلك كانت نتائج
الضربة الجوية الأولى بتاعة طياراتنا السوخوي ومعاها باقي الطيارات ناجحة بنسبة ٩٥٪ ،،
وبالتالي ألغيت الضربة الجوية التانية اللي كانت مقررة في الخطة يوم ٦ أكتوبر وكنا
بالفعل بدأنا نجهز فيها ،، ألغيت لأن الضربة الأولى حققت كل المطلوب منها بنجاح.
تحية عظيمة لأبطال القاذفات تي يو ١٦ لأنهم كانوا أول مفتاح في تحقيق النصر.

بأفكركم تاني إن السوخوي كان من نصيبه في الضربة الأولى تدمير الأهداف البعيدة في سيناء
خاصة مطار المليز وقواعد الصواريخ والرادارات اللي في سيناء لمنع الطيران الإسرائيلي
من استخدامها والإقلاع منها للهجوم على قناة السويس لعرقلة أو منع قواتنا البرية ومدرعاتنا
من عبور القناة ومنع المهندسين العسكريين بتوعنا من فتح الثغرات في الساتر الترابي ،،

إحنا بنسميها ثغرات لأنها مش مجرد ساتر ترابي وبس ،، لأ ،، دي فيها ألغام وأسلاك شائكة
ومزاغل يضربونا منها بالرشاشات ،، ولذلك كان لازم يبقى فيه دور فعال تقوم بيه أسراب
الميج ١٧ كما حكى لي عنها المرحوم لواء طيار/سعد حسن الدريني قائد تاني السرب ٦٢ ميج ١٧
(سلام للسيدة العظيمة حرم اللواء سعد الدريني Nagwa Nour) الذي تولى قيادة السرب أثناء
الحرب بعد استشهاد قائده ،، وهو بالمناسبة أول من نطق في ال RT "الله أكبر" عند عبور القناة
من شدة الحماس والوطنية رغم إن ال RT كان صامت ،، لكن مايضرش كسر الصمت بعد العبور ،،
لأن خلاص السرية والإخفاء انتهت مهمتهم.

سعد الدريني الله يرحمه حكى لي أن :
طيارات الميج ١٧ قامت بتدمير دبابات الخط التاني والتالت لخط بارليف.
وأنا ذكرت لكم في بوستات سابقة إن خط بارليف مش خط واحد زي ما معظم الناس فاكرة ،،
لأ طبعاً ،،خط بارليف مكون من ٣ خطوط متتالية خلف بعضها ،،
الخط الأول منها هوه اللي الناس بتسميه تجاوزاً خط بارليف ،، وهو يتكون من ٣٦ نقطة حصينة
أمامها الساتر الترابي المرفوع بزاوية ميل حادة جداً ليستحيل تسلقه بالمشاة أو بالدبابات وبارتفاع
٢٠ متر يعني يوازي حوالي ٧ طوابق في عمارة سكنية ،، هذه النقاط الحصينة ال ٣٦ كانت
مصبوبة بالخرسانة المسلحة وبجوارها قواعد خرسانية مسطحة بنسميها مصاطب لوقوف الدبابات
عليها لضرب قواتنا اللي تنجح في العبور.

طبعاً كلكم عارفين إن هذه النقاط الحصينة كان فيها خزانات نابالم بتصب من خلال مواسير يفتح
محابسها الجندي الإسرائيلي في قناة السويس لحرق قواتنا لأن النابالم يزداد اشتعالاً في الماء ،،
لكن قوات الصاعقة تسللت بالليل قبل العبور وسدت هذه المواسير بمادة سريعة الجفاف في الماء.

أما الخط التاني وهو يبعد خلف النقاط الحصينة بحوالي من ٥ إلى ٨ كم فكان فيه دبابات إسرائيلية
مهمتها لو حصل عبور مصري فإنها تندفع للأمام وتملأ الفراغات اللي بين النقاط الحصينة لأن هذه
النقاط ال ٣٦ الحصينة متوزعة على طول القناة من الشمال عند بور سعيد إلى الجنوب عند السويس
وطبعاً القناة طولها كلها حوالي ١٦٥ كم ،، يعني لو حسبتها تلاقي إن الفراغات اللي بين النقاط
الحصينة واسعة (حوالي من ٤ إلى ٥ كم) وبالتالي اضطر الاسرائيليون أن يسدوها بالدبابات
أمام العبور المصري.

أما الخط التالت فكان على بُعد ٢٠ كم وكان أيضاً فيه دبابات من المفروض أنها ستندفع للأمام
لملء الخط التاني عندما تتقدم دباباته لملء الفراغات اللي بين النقاط الحصينة.

الميج ١٧ بقى كانت مهمته تدمير الخط الأول اللي هوه النقاط الحصينة
والقضاء على دبابات الخط التاني والتالت.
علشان كده كان العبور ناجح وبخسائر بسيطة جداً.

تعالوا نشوف بقى طياراتنا رجعت إزاي بعد مانفذت ضرباتها في سيناء :
للأسف من ال٢٤ طيارة سوخوي رجع ٢٠ وفقدنا ٤ طيارات من السرب ٥٣
استشهد معاهم ٤ طيارين منهم الرائد زكريا كمال رئيس عمليات اللواء ومنهم النقيب عاطف السادات ،،

أما السرب ٥٢ اللي أنا كنت مهندسه رجع الحمدلله سليم بالكامل وضارب كل حمولته في العدو
ومفيهوش ولا شظية ،، وبالمناسبة وللأمانة أنا لا دخل لي برجوع طياراتي سليمة ،،
دي حاجة وكرم من عند ربنا ،، رجعوا ماشاء الله عشرة على عشرة ،،

وبالمناسبة أنا أخدت تريقة من الزملاء وضحك وهزار وأطلقوا عندنا في السرب على عودة طياراتي
سليمة " طيارات الشيخ البنا" على أساس عمي الشيخ محمود البنا كان هو قارئ المسجد البدوي
في طنطا وكان بيزورني في مطار محلة مرحوم كل يوم جمعة بعد الصلاة ويقعد معايا ساعة
ومع مصطفي حافظ قائد السرب يتكلمون عن الوطنية والجهد اللي بنبذله كلنا أثناء التدريب في
السرب ١٥ في مطار طنطا ،،

وكان معانا في طنطا أيضاً في السرب ١٥ من الطيارين فيكتور نلسون والشافعي فوزي والسيد رشوان
ومحمود جمال وعاطف السادات وطبعاً كان قائد اللواء ٢٠١ بتاع طنطا في ذلك الوقت هو فاروق عليش ،،
وإحنا السوخوي ظلينا في مطار طنطا وماسبناهوش إلا علشان تحتله طيارات الميراچ اللي اشتراها
لنا القذافي ،، لأن المطار اتقلب من شرقي إلى غربي لأن الوقود والزيوت والخدمات الأرضية
للطيارات الغربية تختلف عن الشرقية.

المهم نزلنا العشرين طيارة بفواصل زمنية صغيرة جداً بين كل طيارة وبين اللي وراها ،،
واستغرق ذلك حوالي ١٢ دقيقة علشان طبعاً كنا كلنا مستعجلين لإنزالهم قبل نفاذ الوقود منهم.

في البوست القادم راح أحكي لكم عن استعدادات عملية النزول المستعجلة دي لل٢٠ طيارة كانت إزاي.
------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-10-2020, 11:00 PM   رقم المشاركة :[28]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

البوست العشرين( ٢٠)


راح نتكلم النهارده عن الاستعدادات اللي اتخذناها علشان ننفذ عملية هبوط ال٢٠ طيارة ،،
وبعدين نتكلم عن أحداث اليوم التاني في الحرب ،، وهو يوم ٧ أكتوبر.

أولاً لازم نعرف إن المساعدات الأرضية اللازمة لهبوط الطيارات قد تطورت
جداً في العشرين سنة الأخيرة عن ماكنا نستخدمه في السبعينات ،، وأنا بأعتبر
البوست ده فرصة تعرفوا فيها كيف كانت الطيارات الحربية في السبعينات تهبط
في المطارات ونقارنها بالوسائل الحديثة المستخدمة حالياً ،، ونسقط ذلك على
وسائل الهبوط المستعملة سابقاً وحالياً في الطيران المدني.

بالطبع كلنا نعرف أن الطيارات الحربية تفضل أن يكون هبوطها في المطار اللي أقلعت منه ،، ليه؟
لأنه توجد فيه كل الخدمات الأرضية اللي تحتاجها ، وفيه أيضاً الحظائر الخرسانية
المخصصة لحمايتها ، وأماكن المبيت لطياريها ، والمعدات الفنية المصممة لتزويدها
بالوقود والزيوت والهواء المضغوط وأكسيچين التنفس اللازم لها ، إلخ إلخ.
أما الطيارات المدنية فلا يهمها ذلك لأنها غالباً ستجد ماتحتاجه في أي مطار سوف تهبط فيه.

زمان في السبعينات كانت الطيارات بتعود إلى مطاراتها عن طريق تنفيذ قفزات legs تعتمد
على وجود منارات لاسلكية Radio Beacons منصوبة لها على الأرض تحت مساراتها ،،
هذه المنارات اللاسلكية عبارة عن محطات إرسال لاسلكي تستقبل منها الطيارات إرسالها
في أجهزة استقبال ملاحية موجودة في الطيارة وتترجمه للطيار وتعرضه له في عداداته
الملاحية الموجودة أمامه في كابينة القيادة في شكل مؤشر يبين اتجاه هذه المحطات.

طبعاً أجهزة الطيارة لا تستقبل إلا المحطة التي تم إدخال ترددها في جهاز الاستقبال ،،
وإن تعذر وجود هذه المنارات على الأرض وجب على الطيار أن يستخدم طريقة الملاحة
اليدوية التي شرحناها في البوست السابق التي تعتمد على قياس زاوية الاتجاه وحساب المسافة
المطلوبتين للوصول إلى نهاية كل قفزة من القفزات التي توصله إلى مطار الهبوط.

ولتسهيل تمييز الطيار للمطار الذي ستهبط فيه الطيارة عن باقي المطارات الأخرى
كانت القوات الجوية تثبت محطتين لاسلكيتين أُخرتين بالقرب من كل مطار حربي
لتوجيه الطيار نحو هذا المطار للهبوط فيه ،، هاتان المحطتان هما :

١- المحطة الأولى - تسمى محطة ال "ڤي أوه آر" VOR ،،
وهي مختصر لكلمة ،، VHF Omnidirectional Range
مش مهم تحفظ الإسم كاملاً ولكن كفاية قوي تحفظ إن إسمها محطة "ڤي أوه آر" VOR ،،
وكفاية تعرف إن معناها بالعربي هو : "المحطة الأحادية الاتجاه ذات التردد العالي جداً".

وطبعا هذه المحطة ال VOR هي محطة أساسية تختلف عن المحطات اللاسلكية الأخرى
اللي اتكلمنا عليها في البوست السابق ،، اللي قلنا إن الملاح بيختارها في مسار الطيارات
عند نهاية كل قفزة Leg ،، وأيضاً بتستخدم في الطيران المدني على طول المسارات
الدولية اللي بتستخدمها الطيارات التجارية خاصة عند تقاطعات المسارات الجوية الدولية ،،
هذه المحطات الأخرى تسمى محطات NDB ،، وهي اختصار
لكلمة Non Directional Beacon ومعناها "المنارات اللا-اتجاهية".

٢- المحطة التانية - تسمى" المنارة الإشارية" ،، أو بالإنجليزي Marker Beacon ،،
وهي في الواقع عبارة عن ٣ هوائيات أو إيريالات منصوبة في اتجاه محور الممر
المستخدم في الهبوط ،، تشغل هذه الهوائيات عربات لاسلكية ،، هذه الهوائيات
أو الايريالات تتخذها الطيارة كدليل ممتد لمحور الممر اللي هتنزل عليه.

هذه الإريالات التلاتة تبدأ بالإيريال الأول الذي تمر فوقه الطيارة أثناء النزول ،،
وهو يسمى المنارة الخارجية فيسمع الطيار عند مروره فوقها إشارة صوتية خاصة
في سماعته اللاسلكية وتنور له لمبة زرقاء أمامه في لوحة عدادات الكابينة
وبالتالي يعرف أنه يمر فوق المنارة الخارجية وأنه في الاتجاه الصحيح نحو ممر الهبوط
ولذلك لابد أن يضبط ارتفاعه عن الأرض حسب قيمة الارتفاع المذكور في كتالوج المطار ،،

ثم تقابله بعد ذلك المنارة الوسطى وتنور له لمبة برتقالي ثم المنارة الداخلية تنور له
لمبة بيضاء ،، فايدة كل هذه المنارات التلاتة هي مساعدة الطيار في ظبط اتجاهه
وظبط ارتفاعه وتدرج نزوله نحو المهبط بحيث يلمس الأسفلت بنعومة.
طبعاً مع التكنولوچيا الحديثة اللي جاءت بعد التسعينات انقرضت هذه المنارات.

النهارده الطيارات بتستخدم أنظمة رقمية جديدة مثل منظومة ال "چي بي إس" GPS
ومنظومة ال"تاكان" TACAN ومنظومة ال "آر-ناڤ" R-NAV وغيرها وغيرها.

وإحنا في أكتوبر ١٩٧٣ لم تكن لدينا مثل هذه الأنظمة الحديثة ولا عندنا حتى أنظمة التوجيه
نحو ممر الهبوط باستخدام الأنوار الملونة المسماة أنوار "بابي" PAPI (انظر الصورة) ،،

بل كنا نستخدم الأنظمة القديمة اللي بتعتمد على المنارات اللاسلكية البدائية
ولذلك كان لزاماً علينا أن نعيّن في كل أيام الطيران سواء في التدريب أو في العمليات
أحد الضباط الطيارين القدامى ذوي الخبرة العالية ومعه ضابط ملاح ومعه ضابط مهندس
يتواجدون التلاتة في عربة لاسلكية تقف على جانب أول ممر الهبوط ليتولوا مراقبة
كل طيارة أثناء هبوطها ويتولى هذا الضابط الطيار (ويسمى ضابط عظيم الطيران)
مهمة تعديل مسار الطيارة الهابطة بالتحدث مع قائدها باللاسلكي لظبط اتجاه الطيارة
وسرعة اقترابها من ممر الهبوط وأيضاً ضبط تدرج نزولها لكي تلمس الأسفلت بنعومة.

ونظراً لعدم دقة هذه المنارات اعتمدنا على زيادة خبرة الطيارين في تنفيذ عمليات
الهبوط اليدوي وبذلك تجنبنا العديد من الحوادث بفضل التدريب المستمر كل يوم.

نزول ال ٢٠ طيارة سوخوي كلهم على الممر 04 خلال زمن لم يتجاوز ١٢ دقيقة
هو أيضاً بالمعجزة اللي ربنا ستر فيها ويرجع الفضل فيها بعد ستر ربنا إلى خبرة
الطيارين بعد الجهد الكبير اللي بذلوه في التدريب خلال الست سنوات ما بين ٦٧ إلى ٧٣ ،،
وأيضاً إلى خبرة ضابط عظيم الطيران والطاقم المساعد له اللي أشرفوا على عملية الهبوط ،،
لأن المطلوب منهم كان أيضاً يعتبر جهداً فوق العادة ،،........
فقد كان عليهم مثلاً :
فحص كل طيارة على حدة بدقة وبسرعة جداً وهي تستعد للهبوط لمعرفة سلامتها
من شظايا القنابل التي أسقطتها وأيضاً سلامتها من دفاعات العدو التي أُطلقت عليها ،،

ومطلوب أيضاً منهم إعطاء أولوية الهبوط للطيارات اللي قاربت على نفاذ الوقود
أو الطيارات اللي بها أعطال تتطلب تعجل هبوطها ،،

وأيضاً مطلوب منهم اليقظة التامة وسرعة التصرف مع باقي الطيارات اللي في الجو
لو حدث عطل على ممر الهبوط بسبب أي طيارة من الطيارات اللي هبطت بالفعل ،،

ولهذا السبب الأخير وضعنا طاقم من الفنيين قرب نهاية ممر الهبوط
وآخر عند منتصفه كنجده للطيارات التي تتعطل ،،

وأيضاً استدعينا سيارتي مطافي من سرية الإطفاء للوقوف بجانب
طاقمي الفنيين ليكونا مستعدين لأي طارئ أثناء الهبوط.
في نفس الوقت كانت غرفة عمليات المطار على اتصال دائم بضابط عظيم الطيران.

وللعلم غرفة العمليات في أي مطار حربي هي غرفة مشتركة يتواجد فيها مندوبين عن كل الأسلحة ،،
فهي لابد أن يتواجد فيها على مدار ال ٢٤ ساعة يومياً بصفة عامة وأثناء العمليات الحربية
بصفة خاصة مجموعة من قيادات المطار أو ماينوب عنهم مثل :
قائد أسراب الطيران ، وقائد كتيبة الدفاع الأرضي ، وقائد فوج الصواريخ المكلف بحماية المطار ،
وقائد المدفعية م/ط (يعني المضادة للطيران) ، وقائد سرية البالونات ، والموجهون الأرضيون
اللي راح يوجهوا الطيارات لو حدث اشتباك جوي مع العدو ،،.... إلخ إلخ.

هنا وبعد تمام هبوط الطيارات بسلام ، وبعد إلغاء الضربة الجوية التانية ، وبعد تجهيز الطيارات
لكي تكون مستعدة لتنفيذ أي مهمة أخرى محتملة انتهى يومنا الأول في حرب أكتوبر

وتناولنا طعام الإفطار مع كل الزملاء الصائمين وبقينا في دشم الطيارات ،، بعضنا لم ينام ،،
وقليل من الأخوة ناموا فوق أجنحة الطيارات داخل الدشم ،، وآخرون صعدوا فوق الدشم
للاستمتاع بجو رمضان الجميل على أصوات القنابل والمدافع التي كنا نسمعها بوضوح
جداً في بلبيس وهي تنطلق من الجيش التاني على خط بارليف حتى فجر اليوم التالي
يوم ٧ أكتوبر الموافق ١١ رمضان......بعد صلاة هذا الفجر بساعة ونصف تقريباً ،،
يعني حوالي الساعة ٧ إلا دقائق حدثت مفاجأة عجيبة في مطار بلبيس.

بكره نعرف هذه المفاجأة بإذن الله.
------------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-2020, 07:55 AM   رقم المشاركة :[29]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

الحادى والعشرون( ٢١)



بسم الله الرحمن الرحيم
راح أحكي لكم النهارده عن أحداث يوم ٧ أكتوبر.

بدأنا العمل في هذا اليوم كالعادة من الفجر بعد السحور مباشرة وقبل شروق الشمس بحوالي ساعة ،،
وللعلم كنا كلنا لم نغادر دشم الطيارات منذ انتهاء الضربة الجوية الأولى يوم ٦ أكتوبر ليس لجوءاً
للاحتماء بهذه الدشم ولا خوفاً من من المبيت في غرف نومنا اللي في المباني السكنية العادية ،،

فلا خوف من ذلك بتاتاً لأننا نعرف أن المقاتلات الإسرائيلية بل وكل مقاتلات العالم في ذلك الوقت
كانت لا تستطيع تنفيذ هجمات ليلية بسبب قصور تكنولوچياتها في التنشين وتوجيه القذائف في ذلك الوقت ،،
ولذلك كنا وكانت إسرائيل أيضاً في ذلك الوقت في مأمن جداً من هجمات الطيران الحربي ليلاً
إلا طبعاً من هجمات الطيارات الهليكوبتر رغم أن معظم الهليكوبتر عندنا وعند إسرائيل غير
مؤهل جيداً للهجوم ليلاً ولكنه بالطبع مؤهل جيداً لنقل جنود القوات الخاصة والمتسللين لتنفيذ
عمليات ليلية في خلف الخطوط أو الهجوم على طياراتنا وعلى مطارنا بالكوماندوز ،،

وأيضاً كنا لسنا في مأمن من هجمات طيارات القاذفات الثقيلة لأنها غالباً بتكون مزودة بأجهزة رادارية
لتوجيه الصواريخ المنطلقة منها نحو مطاراتنا وبالتالي فهي تستطيع الهجوم علينا ليلاً ،،
وعلى ذلك كنا نعتبر أنفسنا مع دخول الليل في مأمن نسبياً وقليلاً من هجمات الطيران الليلي ،،
ولكن بالرغم من كل ذلك كنا برضه حريصين ومتيقظين لأعلى درجات الاستعداد لمنع أو صد
أي هجوم معادي علينا ،، فالمدفعية م/ط لا تنام ليلاً ولا نهاراً ولا حتى البالونات الواقية
للممرات تقدر تتكاسل وتهبط على الأرض.

لكن الذي جعلنا نبيت في الدشم في هذه الليلة وفي باقي الليالي القادمة ليس خوفنا من قضاء الليل
في المباني العادية بل كان بسبب خوفنا على طياراتنا نفسها من أي تسلل أرضي أو هجوم
من كوماندوز العدو ليلاً عليها ،، وكلنا طبعاً كنا مسلحين بالمسدسات حسب رتبنا العسكرية
وحسب طبيعة عملنا ،، فكان كل الطيارين ومهندسي اللواء ومهندسي الأسراب مسلحين بالطبنجات
وباقي الزملاء والفنيين والمجندين مسلحين بالرشاشات والبنادق الآلية ،، وكانت كل الحراسات التابعة
لكتيبة الدفاع الأرضي اللي خصصتها القوات البرية للدفاع عن مطارنا مضافاً إليها كل الفنيين بتوعنا
العاملين في أطقم طياراتنا تتخذ مواقعها مشددة جداً ومصوبة أسلحتها الرشاشة حول الدشم ليلاً لحماية طياراتنا.

أنا طولت عليكم كتير في شرح هذه اليقظة المشددة لأن شدة الحماس دي وخاصة اللي كانت عند
المجندين في هذه الليالي كانت كارثية علينا في مساء يوم ٨ أكتوبر ،، وإن شاء الله سأحكي لكم
عن جانب من هذه الكارثة الحماسية في البوست القادم..... المهم ،،
بعد أن تأكدت من تجهيز كل الطيارات واستعدادها التام لتنفيذ أي مهمة قد تطلبها منا القيادة العليا ،،
توجهت حوالي الساعة ٧ ونص الصبح إلى ميس الظباط علشان أشوف طلبات الطباخين اللازمة
لإعداد الفطار والسحور ،، لأنني كنت رئيس لجنة المشرفين على إعداد الطعام.

بالمناسبة منظومة الطعام في الأسراب الجوية تنقسم إلى ٤ أنواع :
١- طعام مخصوص للطيارين على حسابهم الشخصي بدعم نقدي رمزي (يعني نقود)
من القوات المسلحة ،، ولذلك يشكل الطيارون لجنة خاصة منهم تشرف على طباخيهم
المدنيين المدعومين ببعض الطباخين المجندين وتشرف أيضاً على إنفاق هذا الدعم
النقدي في شراء الطعام وتسديد أجور الطباخين.

٢- طعام مخصوص لباقي فئات الضباط بدعم مادي رمزي (يعني مواد غذائية) من القوات المسلحة ،،
ولذلك تشكل كل فئة من هؤلاء الضباط غير الطيارين لجنة خاصة بهم للإشراف على طباخيهم المجندين
أو توظيف طباخين مدنيين من مدينة بلبيس بأجر خاص على حسابهم ،، هذه اللجان تسمى لجان تحسين
الطعام الميري وتحتكم كل منها على صندوق مالي خاص يموله هؤلاء الضباط من جيبهم الخاص.

٣- طعام خاص للفنيين وأطقم الطيارات على حساب القوات المسلحة لكن أيضاً مدعوم
باشتراك مالي رمزي يدفعه الفنيون من جيبهم الخاص.

٤- طعام ميري للمجندين المحظوظين بالعمل في الأسراب الجوية لكنه مدعوم بتحسينات من طعام
الفنيين باشتراك مالي رمزي أو أصبح بعد ذلك مجاني بأوامر من اللواء طيار/عبد الرحيم صدقي
نظراً لصغر مرتبات المجندين ،، أما باقي المجندين في المطار فهم غير محظوظين بالعمل معنا
في الأسراب الجوية ولذلك فطعامهم ميري صرف بلا تحسينات ومجاني طبعاً على حساب القوات المسلحة.

أنا بس حبيت أعطيكم فكرة عن الظروف المعيشية في القوات الجوية في السبعينات ،،
ولذلك كنت مضطراً للذهاب إلى ميس الطعام في صباح يوم ١٠/٧ لتصريف الطلبات التي يريدها
الطباخون للإفطار والسحور ،، وبالمناسبة كمان كان الطباخون المدنيون مُنعوا من دخول المطار
قبل الحرب بثلاثة أيام ،، وكان اعتمادنا الكلي في إعداد الطعام من قبل بدء الحرب على المجندين
الذين لا يميزون بين البدنجان وخرطة الجبنة ،، لأنهم مجندين عاديين بدون مؤهلات بس واخدين
لذر الرماد في العيون دورة تعليمية سريعة في الطبيخ لمدة أسبوعين تلاتة لا تنفع ولا تشفع
حتى في تمييز البدنجان الأسود من الجبنة البيضا.

لما وصلت مبنى ميس الطعام وكان هذا المبنى قريباً جداً من منطقة سربنا السرب ٥٢
وخلال ١٠ دقايق وأنا داخل الميس مع الطباخين سمعت صوت اصطدام 💥 عالى جداً
فخرجنا جميعاً سريعاً نشوف إيه اللي حصل.

لقينا طيارة ميج ٢١ أعتقد أنها من إحدى المطارات القريبة من بلبيس نفذ وقودها أثناء معركة جوية
وحاولت النزول في بلبيس لكنها لم يحالفها الحظ وسقطت في بيارة الوقود ،، بيارة الوقود هي
صهريج كبير مدفون تحت الأرض مملوء بمئات الألاف من لترات وقود الطيارات.

ربنا ستر مع هذه الطيارة فلم تشتعل أو تشعل الوقود اللي في البيارة ،،
وإلا كانت ستصبح كارثة كبرى في مطار بلبيس.

أخرجنا الطيار من كابينته وأرسلناه بالسيارة الچيب لإسعافه في عيادة المطار ،،
لكني لم أتمكن من معرفة مصير الطيارة ولا مصير البيارة والوقود اللي فيها ،،
وأعتقد أن سيادة اللواء عبد الجليل عراقي يعرف مصيرهما بالضبط لأنه كان
رئيس الشئون الفنية في المطار والمسئول عن رفع آثار هذا الحادث المؤلم.

بكره إن شاء الله نواصل الحديث عن بقية يوم ٧ أكتوبر.
-------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-2020, 08:07 AM   رقم المشاركة :[30]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

الثانى والعشرون( ٢٢)

راح أكمل معاكم النهارده بقية أحداث يوم ١٠/٧.
يوم ٧ كان هادي جداً عندنا في بلبيس ولم نرى في هذا اليوم لغاية قرب المغرب سوى الطيارة
الميج ٢١ اللي هبطت أو نقول سقطت في بيارة الوقود ،، لأنها فعلاً كانت تقريباً تحاول الهبوط
بدليل إن سرعتها في الاصطدام بالبيارة كانت بطيئة جداً ،، ويبدو إن المحرك انطفأ منها لنفاذ
الوقود فلم يستطع الطيار التحكم فيها وانتهت بأن سقطت في البيارة.

قبل المغرب بساعة انطلب مننا في السرب ٥٢ بتاعنا طلعة مكونة من ١٢ طيارة
كلها محملة بالصواريخ المضادة للدبابات ،، كانت علشان تضرب تجمعات الدبابات
الإسرائيلية اللي بدأت تخرج من مخابئها المجهزة لها خلف الجبهة بحوالي ٢٠ كم
وأرادت أن تستغل ستار الليل في الهجوم على قواتنا اللي عبرت القناة وهي مشغولة
في تجهيز سواتر لنفسها ولأسلحتها اللي معاها وتأمين مواقعها ليلاً قبل حلول الفجر
فينشط عليها الطيران الإسرائيلي ويدمر المكشوف منها.

التوقيت اللي اخترناه للضرب قبل المغرب مباشرة كان مناسب جداً
لعدة أسباب وفي نفس الوقت كان صعب جداً برضه لعدة أسباب.

تعالوا نعرف بعض الأسباب اللي تخليه مناسب جداً ،،
من هذه الأسباب مثلاً :
- إن الدبابات الإسرائيلية بتكون خرجت من مخابئها وأصبحت ظاهرة على الأرض.
- إن أطقم هذه الدبابات بتكون مشغولة بتجهيز نفسها للسير نحو الجبهة.

- إن الرؤية البصرية قبل المغرب بتكون سيئة جداً بسبب نزول الضباب على الأرض
وبالتالي إحنا كده نضمن عدم قدرة الدبابات على استخدام أسلحتها المضادة على طياراتنا ،،
ما تنساش إن كل دبابة بيبقى على ظهرها مدفعجي معاه رشاش م/ط ،، وكمان كل فصيل
دبابات بيبقى معاه دبابة مزودة براجمة صواريخ (انظر الصور).

- إن في هذا التوقيت بنكون ضامنين أكتر إن الطيران الإسرائيلي مش
هيقدر يلاحق طياراتنا أثناء عودتها لأن الليل هيكون دخل.

- إن شمس الغروب☀ بتكون كمان في صالحنا ،،
لأنها في الغرب ورا ظهرنا وبالتالي منورة لنا الهدف ،،
وفي نفس الوقت مزغللة عينين مدفعجي الدبابة فلا يستطيع
التنشين على طياراتنا القادمة له من الغرب.

تعالوا نعرف كمان الأسباب اللي تخليه صعب جداً ،،
من هذه الأسباب مثلاً :

- إن الطيران عموماً معروف إنه صعب وخطر في وقت المغربية 🌆 ،،
وله تدريب خاص إسمه "طيران الداسك" Dusk Flight ،، ليه؟؟

لأننا دايماً بيبقى مطلوب مننا في العمليات الطيران في الذهاب والعودة على ارتفاع الصفر ،،
وهذا الطيران اللي على ارتفاع الصفر في هذا التوقيت ساعة المغربية بيكون الجو
فيه شبه مظلم وتوجد على سطح الأرض في معظم الأحيان طبقة من الشبورة الخفيفة
مغطية الأرض فيصعب على الطيار رؤية المرتفعات الجبلية والكثبان الرملية أثناء
طيرانه على وش الأرض ويضطر للارتفاع لأعلى لتجنب الاصطدام بها.

- إن كمان عند العودة للهبوط في بلبيس بيكون الشفق الأحمر في ساعة الغروب
حاجب رؤية الممر أثناء الهبوط وكمان الأسفلت بتاعه بيكون مغطيه الضباب
فيصعب جداً إنزال الطيارات عليه.
لكن بفضل الله كان كل طيارينا مدربين جيداً على كيفية الهبوط في "الداسك" ،،

رغم إن في ذلك الوقت مكنش عندنا في بلبيس تجهيزات للهبوط الآلي
اللي بيعوضنا عن مشاكل "الداسك" ،، ولا حتى كان عندنا إنارة للممرات ،،
بل كانت الإنارة المتوفرة عندنا في ذلك الوقت هي عبارة عن شوية مشاعل مليانة جاز
ومغروس فيها فتيل قماش مشتعل ،، ومعظمها كانت الرياح بتطفيها بعد دقائق من إشعالها.

نجاحاتنا في هذا اليوم حققت تدمير معظم دبابات العدو
وعرفنا بعد كده إن العقيد عساف ياجوري تم أسره تاني يوم.

خسايرنا كانت طيارتين أسقطوا بصواريخ الهوك الأمريكية ،،
واستشهد فيهم اثنين طيارين من أبطال السرب ٥٢.
----------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-2020, 09:58 PM   رقم المشاركة :[31]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

وكأننا نشاهد الموقف بأم اعيننا
نتابع الراوي وللناقل أفضل تحية وسلام
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-10-2020, 05:30 PM   رقم المشاركة :[32]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

الثالث والعشرون( ٢٣)


النهارده من أولها كده البوست ده هيبقى طويل وراح اضطر أن أنقل جزء منه
في تكملة منفصلة علشان أنا راح أحكي لكم فيه عن أحداث تالت يوم في الحرب
خاصة في السرب ٥٢ ، وأحكي لكم عن سرب السوخوي الجزائري ،
وعن المصيبة اللي حصلت من فرط الحماس اللي عند المجندين اللي في كتيبة
الدفاع الأرضي المعينة للدفاع عن المطار وخاصة الدفاع عن الطيارات السوخوي.

معلش ياريت في الأول تسمحوا لي أفكركم تاني بأن تشكيلات السوخوي٧ اللي في مصر
كلها كانت عبارة عن ٣ تشكيلات هم :
السرب ٥٢ ، والسرب ٥٣ ، وورشة متوسطة الحجم والامكانيات تسمى "جناح الصيانة" ،،
هؤلاء التلاتة كانوا تحت قيادة اسمها "قيادة اللواء الجوي ٢٠٥" ،، وهذا اللواء ٢٠٥ كان
هو الوحيد في مصر اللي سوخوي٧ وكان كله بتشكيلاته التلاتة موجود في مطار بلبيس ،،

ويوجد معنا أيضاً في بلبيس السرب ٥٩ سوخوي استطلاع ،، لكنه غير تابع لقيادة ال٢٠٥ بتاعنا ،،
وكانت عنده فقط ٤ طيارات سوخوي٧ معدلة بواسطة زملاءنا المهندسين اللي ركبوا في كل طيارة
من الطيارات الأربعة ٤ كاميرات للتصوير الجوي وتركوا باقي طياراته غير معدلة لضيق ذات اليد ،،

والحق يقال كمان إن طياري السوخوي٧ في سرب الاستطلاع كان عليهم العبء الأكبر في تصوير
مسرح العمليات في سيناء وتحديث هذه الصور مئات المرات بشكل شبه يومي طول حرب الاستنزاف
وأثناء حرب أكتوبر ،، والشكر والتقدير موصول أيضاً لهؤلاء الطيارين لأنهم حافظوا على هذه
الطيارات الأربعة ذات الكاميرات ولم نفقد منها ولا واحدة.

أرجوكم ماتنسوش كمان أسماء القادة وأسماء الطيارين والشهداء وباقي الزملاء والأطقم الفنية اللي
خططوا ونفذوا كل أحداث الحرب الجوية طوال أكتر من ٦ سنوات بدءاً من حرب الاستنزاف
وحرب أكتوبر وحرب تحرير الثغرة وانتهاء بإجراءات فض الاشتباك وتحرير الحصار اللي
فرضته إسرائيل على الجيش التالت ،،

كل هذه الفترات كانت للسوخوي٧ اليد الطولى فيها ،،
لكن للأسف الإعلام لم يذكرها ولو بلمحة عابرة في برامجه ،، والله العظيم الناس دي كلها عاشت هذه
الفترة في جهد كبير وحزن عميق على فقد طيارين أعزاء وأيضاً فقد وإصابة عدد من أطقم الفنيين
العاملين على هذه الطيارات نحسبهم جميعاً عند الله شهداء ،،

منهم في بلبيس فقط من قطعت رجله ، ومن احترق داخل دشم الطيارات وهو يجهز طائرته للتدريب
أو للعمليات ، ومنهم من انفجر فيه صاروخ وهو ينفذ عليه أعمال الصيانة ، ومنهم الكثير من
الطيارين اللي استشهدوا أثناء التدريب ومنهم من استشهد بسبب جهل الخبراء الروس اللي كانوا معانا ،،
وكل ذلك يحتاج لصفحات وصفحات لسرد أحداثه.

أرجو أن تتذكروا كمان إن قائد اللواء ٢٠٥ كان الطيار فاروق عليش ومعه معاونين طيارين
وملاحين وضباط إشارة إلخ ،، وأيضاً المهندس عادل كامل كان كبير المهندسين ومعه معاونين
في مختلف التخصصات الهندسية وعليهم العبء الأكبر في الإشراف على هذه التشكيلات التلاتة.

أما السرب ٥٢ بتاعنا فكان قائده الطيار عادل الجريدلي وهو المسئول في سربنا عن الطيران
والتدريب الجوي لكل الطيارين الموجودين عندنا في السرب ،، وللأسف كان عددهم غير كافي
أبداً لدخول مثل هذه الحرب ولا حتى حرباً أقل منها ،،

كانوا حوالي ٣٠ طيار والمفروض ألا يقل عددهم عن ٦٥ إلى ٧٠ طيار كما جاء في كتب تكتيك الحروب ،،
وأنا كنت معه مسئولاً عن كل مايتعلق بالطيارات وأيضاً مسئول عن تدريب الطيارين هندسياً على السوخوي٧ ،
ومعي بديل لي هو المهندس عاطف نجيب ،، ومعنا ٥ ضباط خريجي المعهد الفني برتب حديثة التخرج
+ ٤ ضباط مهندسين برتب صغيرة في تخصصات هندسية مختلفة منها مثلاً هندسة منظومة الكهرباء ،
وهندسة معدات التسليح ، وهندسة الأجهزة اللاسلكية ، وهندسة الأڤيونات ،إلخ إلخ.
الأڤيونات Avionics هي كلمة مركبة من كلمتين هما :
كلمة aviation ومعناها طيران ، وكلمة electronics ومعناها علم الإلكترونيات.

كنت أنا ومعي زملائي مسئولين عن ٢٦ طيارة سوخوي يعاوننا في ذلك الأطقم الفنية بواقع ٤ فنيين
على كل طيارة ،، لكن أيضاً لضيق ذات اليد كان عندنا طيارات ليس لها طواقم فنيين لتشغيلها ،،
فكنا نسند في نفس الوقت تجهيز طائرتين أو تلاتة لطاقم واحد ،، وهذا كان في منتهى الخطورة
على الطاقم وعلى الطيارة وعلى الطيار نفسه.

معلش أنا بأطول عليكم لأن هذه المعلومات السابقة مطلوبة جداً في سرد الأحداث القادمة.

تعالوا نبدأ بالأحداث القتالية للسوخوي في يوم ١٠/٨ :
طبعاً بدأنا يومنا كالعادة بعد السحور في تجهيز كل الطيارات المفردة (يعني ال solo بالإنجليزي) ،،
وهأشرح لكم يعني إيه solo دي :
إحنا في السرب ٥٢ كان عندنا ٢٦ طيارة منهم ٦ ديوال dual والباقي ٢٠ طيارة سولو.

الطيارات الديوال هي طيارات سوخوي٧ ذات كابينتين لتدريب الطيارين ، علشان كده إسمها طيارات ديوال ،،
بيبقى فيها الطيار المتدرب في إحدى الكابينتين والطيار المدرب (أو يعني المدرس) في الكابينة الأخرى ،،
أما الطيارات السولو فهي ذات كابينة واحدة بها طيار واحد.

الطيارات الديوال طبعاً مكنش مخطط لها الدخول في الحرب إلا (لا قدر الله) لو تدهور بنا الحال
وخسرنا كل طياراتنا فنضطر لإدخال الديوال في الحرب ،، وهذا لم يحدث والحمدلله.

المصيبة بقى إن عدد الحظائر (اللي هي الدشم الخرسانية المخصصة لحماية طياراتنا) كان ١٦ دشمة فقط ،،
وهذا يعني إن من ال ٢٦ طيارة اللي عندنا سيبقى ١٠ طيارات في العراء ، وهذا في منتهى الخطورة
خوفاً من هجوم العدو عليهم وضربهم في العراء ،،

ولذلك كنا مضطرين أن نحشر ال ٦ الديوال مع بعضهم في حظيرة واحدة مسقوفة بألواح الصاج المعدني
الضعيف جداً أفضل من تركهم في العراء ،،
أما بقية ال ٢٠ طيارة السولو وهم ٤ كنا نحشرهم كل طيارتين سولو في دشمة خرسانية واحدة ،،
يعني أنا كده عندي ٤ دشم بكل دشمة واحدة منهم طيارتين والباقي ١٢ دشمة بكل دشمة طيارة واحدة ،،

ومش هأقولك على صعوبة هذا الحشر وعلى صعوبة إخراج إحدى الطيارتين دون أن تحتك أحدهما بالأخرى ،،
لأن الاحتكاك نفسه يسبب عدم صلاحية الطيارة للطيران وبالتالي لابد من تبليغ القيادة العليا
في القاهرة بأن هاتين الطيارتين المحتكتين معطلتان عن الطيران ويترتب على ذلك طبعاً
تحقيق عسكري جنائي لي ينتهي بتوقيع عقوبة جزائية عليا أنا.

إحنا طبعاً في السرب ٥٢ بأفكركم إننا كنا قد خسرنا امبارح طيارتين (سولو طبعاً)
واستشهد معهم ٢ طيارين ،، وكانت دي أول مرة يستشهد لنا طيارين منذ بدء الحرب يوم ١٠/٦.
النهارده بقى انطلب مننا طلعة ب ١٢ طيارة الساعة ١١ الصبح وأخرى الساعة ٢ ونص وقت العصر ،،
والحمد لله نفذناهم بدون خساير.

الساعة ٤ تقريباً بعد العصر جاءني عادل الجريدلي عند الدشمة رقم ٣ اللي فيها مكتبي ومعايا معظم
الطيارين وكان مبتسماً وكانه بيهزر معايا أو عايز يتريق على حاجة معينة ،، وقال لي بضحك :
استعد ياخويا وجهز كل الأطقم الفنية بتاعتك علشان جاي لك دلوقت سرب جزائري قادم من ليبيا كدعم لك ،،

قولت له سوخوي٧ برضه؟ قال لي أينعم بضحك ،، ثم قال لي هتحطهم فين؟ يقصد في أي الدشم؟
قولت له "سيادتك معنديش دشم فاضية" ،، قال لي اتصرف ياخويا ،، إنت المسئول ،،
واكشف عليهم كويس وافحصهم وبعد الفطار تعالى نقعد مع بعض ونشوف هندخلهم إزاي
معانا في الحرب.فعلاً مافتش نص ساعة ولقيت الطيارات نازلة على الممر 04 وتايهين
مش عارفين يروحوا فين بعد الهبوط.

والحق يقال لقيت الفنيين والظباط اللي معايا بسرعة ركبوا أي عربيات موجودة عندنا وراحوا
للطيارات ووجههوها للوقوف مستترة في أماكن متفرقة خلف الدشم اللي في جناين البرتقال ،،

كانت حلوة قوي الأماكن دي لأن الطيارات اختبأت فيها كويس وكان الليل بدأ يدخل علينا
وأصبحوا في مأمن من هجمات العدو.

لكن كان لازم برضه في هذا السرب الجزائري نلاقي الحلو مايكملش ،،
بل والله لا كان حلو ولا حاجة ،، بل كان كله مصايب وجات لنا ،،
أول هذه المصائب كانت مفاجأة لي ،، إن شاءالله في التكملة القادمة تعرفوها.
---------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2020, 01:32 AM   رقم المشاركة :[33]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

تكملة الثالث والعشرون( ٢٣)


إحنا لسه في ذكريات يوم ١٠/٨ ،، تعالوا نكمل البوست اللي فات :
إحنا بعد مانفذنا من السرب ٥٢ في هذا اليوم
طلعتين سوخوي بنجاح وعادت طيارتنا سليمة والحمدلله ،،
وكانت كل طلعة منهم مكونة من ١٢ طيارة محملة كلها بصواريخ مضادة للدبابات ،،
وبالمناسبة ميزة هذه الصواريخ المضادة للدبابات إنها كانت من النوع اللي بيعمل بتقنية
ال hollow charge ،، يعني الشحنة المفرغة ،، هذه التقنية كانت لسه جديدة وفعالة
جداً ضد المجنزرات وخاصة الدبابات ،،

كان هذا الصاروخ لا يتعدى طوله ٤٠ سم لكنه عندما يصطدم بالدبابة
لا ينفجر ولكن يخرج من رأسه شعلة من اللهب المركز جداً تخرم
جسم الدبابة المصفح والسميك جداً ،، وبالتالي ينزلق الصاروخ كله
داخل كابينة الدبابة ثم تنفجر عبوته في الطاقم فتقتلهم جميعاً

ماعلينا،، بعد هذا التنفيذ الناجح بحوالي ساعة ونص
وصلت عندنا في بلبيس طيارات السرب الجزائري ،،
عددهم كان ١٨ طيارة سوخوي ٧ ،، والمفروض كانوا ٢٠ ،،
ولما سألت طيار منهم فين الباقيين قاللي وقعوا في السكة ،،
آه والله قال لي كده ،، قلت في بالي ياحلاوة 😂😅😛 ،،
إذا كانوا في السكة ووقعوا ،، أومال في الحرب هيعملوا إيه؟؟

العيال الطيارين دي كانت صغيرة في السن وكل واحد فيهم معملش ٥٠ ساعة طيران
وكانوا كلهم برتبة شاويش (أقصد رقيب) وعريف ورقيب أول ومعاهم ظابط واحد
برتبة نقيب قائد السرب وآخر برتبة ملازم أول قائد ثان السرب ،،

وكلهم شعرهم خنافس ومربيين دقنهم
وأفرولاتهم عادية مش الأفرولات المخصصة للطيران ،،
وكل واحد حاشر شنطة هدومه معاه في الكابينة لو صغيرة ،،
ولو كبيرة حاشرها في الفراغ اللي خلف الكابينة اللي فيه الأجهزة اللاسلكية.

المهم فحصنا الطيارات ولقينا الملاحظات الآتية :
١- كلها مش معدلة زي التعديل اللي إحنا عاملينه في طياراتنا
علشان تشيل نص طن قنابل زيادة.

٢- كلها مش معدلة لضرب الصواريخ S24 سالفو.

٣- كلها مفيهاش جهاز ال SOD ، ولا جهاز الصارب SARP ،،
الجهازين دول واحد منهم بيحذر الطيار لو صاروخ انطلق خلفه
فيستطيع الزوغان منه قبل أن يصيبه ،،

والتاني بيعطي إشارة لبطاريات صواريخ الدفاع الجوي
بتاعتنا علشان ماتضربش طياراتنا.

٤- نصها مفيهاش حارق خلفية Afterburner ،،
يعني ماتقدرش تقلع بحمولة قنابل زينا ،، لأنها بتقلع بالصواريخ الدافعة ،،
وماجابوش معاهم هذه الصواريخ الدافعة ،،
وإحنا أصلاً ماعندناش من هذه الصواريخ لأننا ما بنستعملهاش.

٥- كلها مش معدلة بالبيروسكوب الخلفي زينا (انظر الصورة) ،،
لأن طيارتنا أثناء حرب الاستنزاف عدلناها وركبنا في سقف كابينة الطيار
منظار (بيروسكوب) علشان يشوف منه أي طيارة بتهاجمه من الخلف.

٦- معاهمش سلالم للطيارات ، ولا مهمات توقيف للطيارات داخل الدشم ،
ولا قضيب لجر الطيارات على الأرض ، ولا بطاريات للتدوير الأرضي ،
ولا معدات لتركيب القنابل ، ولا حمالات للصواريخ ،
ولا.... ، ولا.... إلخ إلخ.

سألتهم : هل فيه طيارة نقل جاية من عندكم في السكة جايبة الحاجات الناقصة دي ،،
قعدوا يرطنوا بالفرنساوي ،، لا فاهمني ولا أنا فاهمهم ،،
بس جالي قائد السرب بتاعهم وكان خريج كلية بلبيس
ويعرف بعض الطيارين السوخوي بتوعنا اللي اتخرجوا معاه ،،
وبيعرف عربي طبعاً وكان طيب جداً ومحترم للغاية
وقال لي : لأ ،، هوه إحنا كده بس.

كلمت أنا قائد سربي عادل الجريدلي وعرضت عليه كل هذه الملاحظات ،،
قال لي : طب هتعمل إيه؟
قلت له معنديش حل غير إنها تتخزن في دشم الليمون ،،
دشم الليمون دي كانت في منطقة مهجورة في مطار بلبيس مشهورة بأشجار الليمون.

وتاني يوم الصبح قال لي أنا مش هأدخلهم في العمليات معنا لأنهم بدون خبرة نهائي ،،
ومادرسوش البرامج التدريبية اللي إحنا بقى لنا ٦ سنين بنتدرب عليها ،،

أنا ياخويا حرام أدخلهم الحرب ،، وهأبلغ القيادة في القاهرة بالملاحظات دي ،،
إنت متأكد من ملاحظاتك؟ قلت له : آه ،، ومسئول عنها كمان.
واتركنت ال ١٨ طيارة بدون شغل لغاية آخر الحرب.

بكره أحكي لكم عن تعاملاتنا معاهم في البوست ٢٤.
------------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2020, 08:57 AM   رقم المشاركة :[34]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م


مهندس طيار أحمد البنا

الرابع والعشرون( ٢٤)


تعالوا نكمل الأول إزاي كنا بنتعامل مع سرب السوخوي الجزائري ،،
وبعدين نتكلم على الكارثة اللي عملها المجندون
بتوع كتيبة الدفاع الأرضي يوم ١٠/٨ بعد صلاة العشا.

طبعاً بعد القرار اللي أُتخِذ بعدم مشاركة طيارات السوخوي بتاعة الجزائريين في
الحرب للأسباب اللي حكيتها لكم في البوست السابق واللي أهمها إن طياراتهم
كانت تنقصها تعديلات ومواصفات هندسية كتيرة تمنعنا من إشراكهم في الحرب
وكمان كان الطيارون بتوعهم غير مدربين على المستوى المطلوب لدخول هذه الحرب ،،

فكان الحل اللي نقدر نعمله معاهم هو إننا نخزّن هذه الطيارات ال ١٨ في بعض الدشم
اللي في الجهة الشرقية من مطار بلبيس ،، وطلبنا من النقيب قائد سربهم إنه يتولى مع
أفراد سربه تنفيذ أعمال الصيانة اللازمة لهذه الطيارات حتى لا تفقد صلاحيتها للطيران
وتتحول إلى طيارات خردة بعد هذه الركنه في الدشم بدون طيران ،،

وأكدت له أن كل معداتنا وأفرادنا وأطقمنا ومخازننا تحت أمره لو احتاج
منا أي مساعدة أو قطع غيار أو أي شيء ،، لكن للأسف كان أفراد سربه
غير متقبلين لنصائحنا وأهملوا الصيانة جداً ، وكانوا نادراً ما يتواجدون
على طياراتهم ولو حتى من باب الإطمئنان عليها..... ماعلينا،،

هذه الطيارات الجزائرية بقيت بلا طيران ولا صيانة
لغاية بعد وقف إطلاق النار يوم ١٠/٢٢ بأكتر من أسبوعين ،،
بعدها قرر قائد سربنا الطيار عادل الجريدلي استئناف
التدريب لطيارينا وللطيارين الجزائريين.

عادل الجريدلي سمح لهم بتشكيل رباعي واحد يطير ضمن الطيران
التدريبي اليومي بتاعنا ،، لأن التدريب بتاعنا وبتاعهم أيضاً كان
مخفض جداً لأننا رغم وقف إطلاق النار كنا لسه في حالة حرب
مع إسرائيل 🇮🇱 وليس من الأمان فتح التدريب على مصراعيه ،،

لأن أثناء تدريبات الطيران بيبقى لازم نطلب من الدفاع الجوي تقييد
محطات الصواريخ وبطاريات المدفعية م/ط علشان ماتضربناش ،،
وهذا غير مستحب مع وجود العدو في جيب الثغرة بدباباته وصواريخه.

هذا التشكيل الرباعي عند إقلاعه من على الممر 04 ،،
كان قائد التشكيل هو النقيب قائد السرب بتاعهم ومعاه الفورميتور بتاعه كان
شاويش طيار ،، فورميتور يعني الطيارة اللي طايرة جنب طيارة القائد ،،

وبالمناسبة التشكيل الرباعي بيتكون من ٤ طيارات ،،
كل اتنين منهم بنسميهم سكشن section أو يعني "قِسْم" ،،
والقسم بيبقى قائده طيار قديم وزميله اللي في الطيارة اللي جنبه إسمه formator
يعني "مشكل" هذا المشكل او الفورميتور بيبقى طيار حديث الخبرة ،،

يعني الخلاصة :
إن التشكيل الرباعي عبارة عن ٢ سكشن ،، وكل سكشن مكون من طيارتين ،،
قائد الطيارة الأولي لازم يكون طيار ذو خبرة بنسميه الليدر leader ،،
وقائد الطيارة التانية بيكون غالباً حديث الخبرة وبنسميه فورميتور formator ،، وبالعربي "المُشَكِّل".

المهم ،، السكشن الأول كان قائده هو النقيب (قائد السرب الجزائري) وعمل إقلاع سليم وطلع في الجو ،،
أما السكشن اللي وراه كان قائده الملازم أول الجزائري (اللي كان قائد ثان السرب)
وللأسف أثناء إقلاعه فرقع عجلته الشمال وللأسف أيضاً كان كمان معندوش الخبرة
في كيف يتصرف لما تفرقع عجلة منه ،، ولذلك انحرفت منه الطيارة جهة اليسار
وخرجت بره أسفلت الممر واشتعلت الطيارة عن آخرها ولحقناه في آخر الممر

لأن من حسن حظه وستر ربنا إن طيارته لما انحرفت ناحية العجلة الشمال
اللي فرقعت وخرجت بره الأسفلت توقفت الطيارة في الرمال اللي على جانب الممر ،،
ومن حسن حظه كان بالقرب من هذا الممر سواق من عندنا كان قريب من الحادث
فدخل في النار وتسلق على الطيارة وشال الملازم أول وأخرجه من كابينة الطيارة ،،

لكن ساق هذا الطيار انكسرت وهوه بينزل من الكابينة المشتعلة
فشاله السواق تاني وأخده في العربية ووصله لمستشفى المطار ،،
المهم الحمدلله إنه طلع حي من هذا الحادث ،،
طبعاً الطيارة كانت جزائرية وساحت كلها تماماً على الأرض
وأصبحت كتلة ألمونيوم منصهرة.

قائد السرب بقى كان له حكاية تانية جامدة قوي
يوم وقف إطلاق النار ١٠/٢٢ أبقى أحكيها لكم في حينها.

تعالوا نشوف بقى المجندين بتوع كتيبة الدفاع بتاعتنا عملوا إيه؟
يوم ١٠/٨ آخر النهار انتشر بينهم أشاعة :
إن مطار طنطا امبارح اتهاجم بكوماندوز إسرائيلين جاءوا بهليكوبتر.

الأشاعة دي سخنت العساكر المجندين قوي قوي لدرجة إن بعد صلاة العشاء
واحد منهم شاف السيارات الملاكي اللي ماشية على بُعد حوالي ١٠ كيلومتر
من المطار على طريق الاسماعيلية الصحراوي منورة النور بتاعها بالليل
فافتكرها هليكوبتر إسرائيلي ،، فصرخ في زملائه " افتح النار ،، هليكوبتر معادي" ،،

راح كل المجندين بتوع الكتيبة المنتشرين حول الممرات والطيارات
للحراسة والدفاع عن طياراتنا فاتحين النار في كل الاتجاهات ،،
آه وربنا في كل الاتجاهات وبغشم يودي في ستين داهية ،،
وما أوقفوش ضرب النار إلا بأعجوبة.

الحمدلله ماحصلش خساير لا في الأرواح ولا في الطيارات من ضرب النار ده.
بكره نكمل باقي الأحداث.
----------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-11-2020, 11:49 PM   رقم المشاركة :[35]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م ,,,

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست الخامس والعشرون (٢٥)



●● يوم ١٣ أكتوبر كان من أهم الأيام في دور السوخوي في الحرب ،،
في هذا اليوم كان الاحتياطي العام الإسرائيلي من الدبابات والعربات المصفحة بدأ
يستعد للتوجه نحو قواتنا في محاولة لمنع قواتنا من تطوير الهجوم نحو مضايق سيناء.

مضايق سيناء أو تسمى عندنا في القوات المسلحة الممرات ،،
اللي يهمنا منها هو ٣ ممرات مقابلين للجبهة المصرية بتاعتنا
اللي عبرت واحتلت خط بارليف في شرق قناة السويس.

هذه الممرات التلاتة إسمها :
ممر متلا ،، وممر الجدي ،، وممر الخُتمية.
وهي عبارة عن مدقات ممهدة بين سلاسل جبال سيناء الممتدة من شمالها إلى جنوبها ،،
ولأن هذه الجبال عبارة عن سلسلة طولية تقسم سيناء طولياً إلى منطقة شرقية ومنطقة غربية
ولا يمكن للمجنزرات والمركبات والمصفحات الإسرائيلية العبور من شرق سيناء إلى غربها
إلا من مدقات هذه المضايق التلاتة ،،
أصبح من الأفضل لنا أن نحبس كل هذه المدرعات في هذه المدقات الموجودة في هذه
الممرات ونجهز عليها بالصواريخ الإس ٣ كيه c-3k المحمولة على طياراتنا السوخوي.

أطوال هذه المدقات تبلغ حوالي من ٣٢ كم في ممر متلا إلى حوالي ٧٥ كم في ممر الخُتمية ،،
كان لازم لنا أن نضرب هذه القوات الإسرائيلية أثناء سيرها في هذه المضايق ،، ليه؟

لأننا لو تركنا هذه القوات الإسرائيلية تعبر هذه المضايق من الشرق إلى الغرب
فسوف تجد الأرض مكشوفة أمامها بعد العبور وعندئذ تستطيع أن تدافع عن نفسها
وتنتشر في الأرض الفضاء اللي أمام قواتنا البرية ويبقى صعب على طياراتنا ضربها ،،

فكان لازم ننتهز فرصة وجودها في هذه المضايق وهي محصورة بين الجبال المرتفعة
على جانبي كل مضيق من المضايق التلاتة ونهاجمها في مقتل لا تستطيع الفرار منه ،،
وبالتالي نضمن الأمان لقواتنا المتمركزة في شرق قناة السويس لأن العدو طبعاً عايز يهاجم قواتنا بهذه
المدرعات لأن الطيران بتاعه أصبح مش قادر ينفذ أي هجوم على قواتنا بسبب حائط الصواريخ بتاعنا ،،
وكنا إحنا كمان بطياراتنا السوخوي باستمرار طوال هذه الحرب بنضرب له مطاراته المؤثرة على قواتنا.

علشان كده في يوم ١٠/١٣ انطلب منا من القيادة العامة مهاجمة هذه القوات الإسرائيلية المدرعة أثناء
سيرها في هذه المضايق ،، لأن المضايق تعتبر بالنسبة لنا منطقة مقتل جيدة جداً نقضي عليهم فيها.

كان الرائد طيار/ڤيكتور نلسون تادرس الله يرحمه هو المكلف بقيادة التشكيل اللي هيهاجم
هذه القوات الإسرائيلية ،، وبالمناسبة هو توفى طبيعياً من سنوات قليلة وليس في الحرب ،،

الله يرحمه كان من أرق وألطف الشخصيات اللي أنا أعتز بها طول حياتي ،،
فقد خدمت معه في سوخوي مطار طنطا/السرب ١٥ ،، ثم انتقلنا سوياً إلى سوخوي مطار بلبيس
في السرب ٥٢ لما القذافي اشترى لمصر سرب طيارات ميراچ ورأت القيادة العليا إن الأفضل
لتمركزه هو مطار طنطا ،، وطبعاً ماننفعش إحنا الاتنين - سوخوي شرقي وميراچ غربي -
في مطار واحد ،، فكان لازم إحنا نتفكك وننضم على سوخوي بلبيس ،، وبذلك ألغت
القيادة العليا السرب ١٥ سوخوي اللي في طنطا وألغت معه اللواء الجوي ٢٠١ بأكمله ،،

فانتقل معنا أيضاً إلى بلبيس (من طنطا) المقدم طيار/ فاروق عليش والرائد طيار/أحمد سعيد
وتبعثر باقي الطيارين والمهندسين بتوع طنطا في مطارات أخرى للعمل على طيارات بطرازات
أخرى مثل الميج ٢١.

الكابتن ڤيكتور نلسون لما اتنقل معايا إلى بلبيس كانت رتبته وأقدميته تخليه قائد ثان السرب بتاعنا
بعد عادل الجريدلي ،، والحقيقة رغم مشغولياته كقائد ثان السرب إلا أنه اشترك في كل هجمات
السوخوي من أول يوم ٦ إلى آخر يوم ١٠/٢٢ اللي أعلن فيه وقف إطلاق النار ،،

واشترك كمان في كل طلعات حرب الاستنزاف لضرب الإسرائيليين في سيناء ،،
وطبعاً من ضمن مسئولياته كان هو المدرس الأول في السرب بتاعنا لتدريب الطيارين ،،
وبالرغم من المجهود الكبير اللي كان شايله كانت والله كفاءته رائعة جداً وعمري ماشفت منه
أي خطأ في استخدامه للطيارة وعمره ما اشتكى من عطل ،، وكنت أنا دايماً أهاديه بالطيارات
اللي فيها مشاكل علشان يعمل لها تست في الجو لأن ثقتي فيه عاليه جداً وأعرف إن خبرته رائعة ،،

ولما مشي من عندنا من السرب في سنة ٧٤ ربنا عوضنا عنه بالكابتن عبد الرحيم صدقي
اللي اتنقل لنا من السرب ٥٩ استطلاع ليقود لنا السرب بتاعنا (السرب ٥٢) ،،
وكانت كفاءته هو أيضاً رائعة جداً.

وبالمناسبة أنا طول عمري كنت ومازلت دايماً أحب الطيارين الأذكياء قوي اللي أطمئن منهم
على أعمال التست الجوي لأنهم فاهمين جداً هندسة الطيارات وبالذات السوخوي ،،
كان عندنا من هؤلاء الطيارين الأذكياء حوالي خمستاشر طيار بيعجبوني قوي ،،
منهم مثلاً وبدون ترتيب الرتب ولا الأقدميات :

أحمد السعدوني / يحيى الحديدي / حسن عيد (الله يرحمه) / عماد اسكندر /
غبريال دانيال قلادة (الله يرحمه) والد ابنتنا العزيزة ماري غبريال /
ابراهيم سليم / محمد الصيرفي / أحمد الدحدحي/ ناجي سليم (الله يرحمه)/
محمود جمال (الله يرحمه)/ أحمد عز (توفي شهيداً في حرب أكتوبر) /
شريف عبد الوهاب (الله يرحمه) وبالمناسبة ،، شريف يبقى أخو زميلي ودفعتي
اللواء مهندس/محمد عبد الوهاب ،، وكان شريف ساكن معايا في شقتي واشتركت
أنا وهو معاً في تأليف كتاب عن تكتيك المقاتلات موجود حالياً في مكتبة القوات الجوية ،،

وكان بييجي عندي في مركز حلوان علشان أخلى الخمس بنات السكرتيرات اللي عندنا
في المركز تكتب لنا على الكمبيوترات الصفحات اللي كنا بنجهزها بالليل في الشقة.

وطبعاً كان فوق كل هؤلاء الطيارين وأستاذهم اللواء طيار/السيد عبد المنعم الشناوي رئيس فرع
المقاتلات القاذفة والد الكابتن طيار طارق الشناوى كبير طياري البوينج في شركة مصر للطيران.

اللواء الشناوي ترك مكتبه في قيادة القوات الجوية وترك منزله أيام الحرب كلها لكي يشترك
معانا في الحرب ،، وكانت مشاركته ليست فقط على طيارات السوخوي ،، بل أيضاً على
الميج ١٧ وعلى الميج ٢١ (الله يرحمه/ توفي شهيداً في حادث جوي في الطيران المدني).

هؤلاء الطيارون المفروض يتعمل لهم والله تماثيل تخلد لهم ذكراهم وبطولاتهم ،،
أنا يمكن أكتر واحد شفتهم بعينيا وأنا بأبلغهم بطلعاتهم في حرب أكتوبر ،،
وأنا أعلم إن يمكن دي آخر مرة أشوفهم فيها ،،

لأن عادل الجريدلي كان كل يوم مش عايز يتجرأ ويشوف الطيارين في آخر نظرة عليهم
وكان بيكلفني أنا بتبليغ الطيارين اللي هو اختارهم لتنفيذ المهمة المطلوبة منهم لأنهم كانوا
متواجدين عندي في حماية الدشمة الخرسانية رقم ٣ خوفاً عليهم من هجوم جوي إسرائيلي
لو بقيوا في مكاتبهم.

الكابتن ڤيكتور نلسن تادرس لا يمكن أن يتكرر أبداً ،، ذوق وأخلاق وطيبة قلب
وكفاءة وشجاعة ووطنية ودم خفيف جداً ،، كنت أموت فيه حباً واحتراماً.

حتى بعد ماتركنا القوات الجوية وانتقلنا معاً للعمل في الطيران المدني على الطيارة العملاقة
الإليوشن ٧٦ ،، ودرسنا معاً في روسيا 🇷🇺 كان له نوادر جميلة معي سأحكي لكم عنها
في مناسبات أخرى.

حتى الآن لا أنسى منظره عندما عاد بعد أن نفذ ضرب المدرعات الإسرائيلية في هذه المضايق ،،
فقد رأيته ينزل من طيارته ينادي عليا : ياأحمد ،، ياأحمد ،، وهو فرحان جداً علشان يعطيني
الفيلم السينمائي اللي قام بتصويره لعملية الضرب علشان أبعته سبيشيال للتحميض ،،
الفيلم كان واضح فيه جداً ضرباته على الدبابات الإسرائيلية ،، ولذلك طبعنا كل صور هذا الفيلم على
لوحات مقاس ٤٠×٦٠ سم وعلقناها في مكاتبنا وعلى حائط سلالم الدور التاني في مبنى السرب ،،

كانت فعلاً رائعة ،، تشاهد فيها بعض من هذه الدبابات الإسرائيلية مشتعلة والبعض الآخر ينفجر ،،
وأجمل المناظر فيها كانت للجنود الإسرائيليين وهم يفرون من دباباتهم ويجرون على الرمال
وزحفاً على الأرض، زي بالظبط الفيلم بتاع محمود عبد العزيز ، ليبحثوا عن مكان يستترون
فيه من ضربات ڤيكتور نلسون بالطيارة السوخوي.
أكيد كل طيارين السوخوي في بلبيس فاكرين هذه الصور.

ونظراً لنجاح هذا الهجوم بطيارتنا على مدرعات القوات الإسرائيلية لم تطلب منا
القيادة في مركز عمليات الجيوشي تكرار الهجوم عليها مرة أخرى في ذلك اليوم.

مركز عمليات الجيوشي للي مايعرفوش ،، هو مركز القيادة الرئيسي للقوات المسلحة كلها ،، وهو
عبارة عن صالة كبيرة مدفونة في عمق جبل المقطم ولا يظهر منها فوق الجبل سوى الهوائيات بتاعتها.

ولو تصادف إنك حظيت برحلة على الطيارات المدنية وكان من نصيبك الهبوط في مطار القاهرة الدولي
على الممر 05L اللي على امتداد شارع العروبة هتلاقي على شمالك الكلية الحربية وعلى يمينك قبلها
بشوية إيريالات غرفة عمليات الجيوشي وإيريالات الإذاعة المصرية.

بكرة أنا معنديش شغل وإن شاء الله نستكمل معاً هذا البوست ونجاوب فيه على سؤال الصديقة
دعاء يوسف عن التشكيلات القتالية للطيارات أثناء الهجوم على الهدف وأثناء التدريبات.

ونجاوب كمان على سؤال الصديق العزيز ع. ع.(بريق الأمل) اللي بيسأل عن مستوي الصيانة
اللي تحتاجه الطيارات أثناء تخزينها لفترات طويلة وعن المدة اللي تعتبر فيها الطيارة غير صالحة
للاستخدام لو تركت بدون صيانة.

تحياتي لكم ،، وآسف جداً على التطويل لأني سرحت مع الذكريات.
--------------


توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2020, 12:15 AM   رقم المشاركة :[36]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست السادس والعشرون (٢٦)


النهارده راح أحكي لكم عن المأزق أو الموقف المرعب اللي شافه الطيار/يحيى الحديدي وعشناه
معه في ضرب المدرعات الإسرائيلية في ممر متلا. ومن خلال هذا الموقف راح أجاوب على
سؤال دعاء يوسف عن التشكيلات القتالية للطيارات أثناء الهجوم على الهدف وأثناء التدريبات.

بسم الله الرحمن الرحيم
●● ابتداء من يوم ١٣ أكتوبر يعني بعد الأسبوع الأول في الحرب بدأنا نلاحظ تغيّر واضح متزايد في
كفاءة الأسلحة الإسرائيلية وخاصة في الدبابات والمجنزرات وبشكل عام في وسائل الدفاع الجوي بتاعها
اللي هي قواعد الصواريخ والمدفعية م/ط. وكان واضح جداً كفاءة مجهود الجسر الجوي اللي أنشأته
أمريكا ابتداء من ١٠/٧ لدعم إسرائيل بالأسلحة والدبابات والمدافع الحديثة اللي لم نسمع عنها ولا حتى
في الكتب ،، لكن إحنا في بلبيس لم نلحظ هذا التغير الناتج من الجسر الجوي إلا ابتداء من يوم ١٠/١٣ ،،
فقد تأخر وضوح نتائجه على قواتنا لحوالي أسبوع كانت فيه إسرائيل بالتأكيد تعمل في تجهيز هذه الأسلحة
والمعدات الجديدة وفك تخزينها وتجميعها لإرسالها إلى الجبهة للدخول في المعركة ،، وكان ذلك واضحاً
جداً من صور الدبابات الجديدة اللي دمرتها السوخوي في مضايق سيناء التلاتة ابتداء من يوم ١٠/١٣.

يحيى الحديدي في حرب أكتوبر في ذلك الوقت كان برتبة ملازم أول طيار عندنا في السرب ٥٢ ،،
وصغير السن جداً ،، وهذا واضح من صورته المرفقة ،، اختاره عادل الجريدلي (قائد السرب) ليكون
الفورميتور بتاعه في إحدى غاراتنا على الممرات التلاتة اللي تكررت في يوم ١٤ و ١٥ أكتوبر ،،
وبالتحديد على ممر متلا. ............... أكيد طبعاً هتسأل يعني إيه فورميتور؟
الفورميتور هي الطيارة رقم ٢ في أي تشكيل جوي مكون من طيارتين.

عموماً خلينا الأول نسمع بقية حكاية المأزق وبعدين نشرح بالتفصيل جداً يعني إيه فورميتور ،
ويعني إيه تشكيل جوي ، وإيه فايدة الفورميتور فيه.

عادة في كل تشكيل قتالي سواء كان تشكيلاً مكوناً من طيارتين أو من أربعة تلاقي قائد التشكيل
لازم يجتمع بباقي الطيارين الموجودين معاه في التشكيل قبل صعودهم في كبائن طياراتهم
علشان يتفق معاهم على الطريقة اللي هيضربوا بيها الهدف ، وعلى ترتيب كل واحد منهم
في الهجوم على الهدف ، وعلى الفواصل الزمنية بين هجوم كل طيار وبين الذي يليه ،
وعلى كيفية مغادرتهم موقع الهدف بعد ضربه ، وعلى عدد مرات الانقاض عليه ،.... إلخ إلخ.

كل هذه الاتفاقات الهدف منها سلامة طياراتنا من هجوم العدو عليها ، وسلامتها من أن تصيب بعضها
البعض ، وسلامتها من أن تتصادم مع بعضها ، وسلامتها من أن تصاب من شظايا انفجارات بعضها البعض.

هذا الاجتماع القصير السريع بنسميه "تلقين ماقبل الطيران"
Pre-flight Briefing أو اختصاراً بنسميه "بريفنج" Briefing.

أما الاجتماع اللي بيعمله القائد بعد الهبوط سالمين بإذن الله بنسميه "تلقين مابعد الطيران"
De-briefing وفايدته تحليل أخطاء الطيارين أثناء تنفيذ العملية وتدارس الخبرات
وتلقينها لبعضهم البعض ،، طبعاً كل هذه التلقينات يديرها القائد في غرفة المحاضرات ،،
أو أحياناً تحت الطيارة قبل الصعود في كابينة القيادة.

ليه بنعمل البريفنج؟
بنعمله لأسباب كتيرة أهمها إن ممنوع علينا أن نتكلم في جهاز اللاسلكي أثناء الطلعة الهجومية كلها
من لحظة الإقلاع إلى لحظة العودة والهبوط في مطاراتنا ،، يعني جهاز اللاسلكي RT صامت ،،
علشان طبعاً نفاجئ العدو دون أن يتصنت علينا لاسكياً ويسمع حواراتنا ويكتشفنا.

عادل الجريدلي كان قد اتفق مع يحيى الحديدي في البريفنج إنهما قبل الهجوم على
دبابات العدو في ممر متلا راح يشغلوا البيرنر burner بتاع محركاتهم ،،

طب إيه هو البيرنر؟
البيرنر هو رشاشات وقود إضافية موجودة في المحرك بيشغلها الطيار لتضخ وقود أكتر في المحرك
فتزداد قوته مرة ونص وبالتالي تزداد سرعة الطيارة أثناء ضرب الهدف وأثناء الفرار بعد ضرب الهدف.

لكن للأسف لما وصلوا إلى الهدف في ممر متلا حدث عطل في بيرنر طيارة يحيى الحديدي
ولم يستجب للتشغيل وأصبح الجريدلي يسبقه بسرعة أكبر منه مرة ونص ،،
والحديدي لا يستطيع التحدث في اللاسلكي لإبلاغ الجريدلي بأنه يسير نحو الهدف بسرعة أبطأ منه ،،
فهل يقرر الحديدي الانسحاب من ضرب الهدف؟
أو يخرق حظر التحدث في جهاز اللاسلكي لإبلاغ الجريدلي بعدم قدرته اللحاق به؟

الحديدي قرر بمنتهى الشجاعة أن يهاجم الهدف بسرعته البطيئة لوحده دون حماية من الجريدلي
رغم أن ذلك في منتهى الخطورة لأنه سيهاجم الهدف بعد أن تنبهت باقي الدبابات الاسرائيلية
من الهجوم اللي نفذه عليها عادل الجريدلي قبل دقائق من هجوم الحديدي عليها
وهذا يعرضه للخطر المميت.

من حسن الحظ ومع ذكاء الحديدي استطاع أن يخرج من هذا المأزق
وينفذ هجمته بنجاح لوحده ويغادر بعدها موقع الهدف ويرجع أيضاً لوحده.

لكن لم ينتهي هذا المأزق عند هذا الحد بسهولة ،،
فقد رجع الجريدلي قبل الحديدي إلى بلبيس يسبقه بحوالي ١٠ دقائق ،،
وكلنا افتقدنا الحديدي لأننا اعتبرناه قد استشهد في هذه العملية ،
، فالعشر دقائق اللي تأخرها الحديدي بسبب تعطل البيرنر كافية جداً لنشر الحزن بيننا على فراقه.

ولكن فجأة ظهر الحديدي في سماء بلبيس يستعد للهبوط بطيارته سالماً ،،
ومن الفرحة بعد أن هبط بطيارته احتضنه الجميع وخاصة عادل الجريدلي
لأنه هو اللي كان مفروض يحميه بصفته المسئول الأول عن عودته سالماً.

تعالوا نفهم دلوقت يعني إيه تشكيل قتالي :
الطيارات المقاتلة القاذفة مثل السوخوي والميراچ والفانتوم والميج ٢١ إم إف والرافال وغيرها
لا تنفذ مهامها ذهاباً ولا عودة ولا هجوماً على الأهداف وهي فرادى ،،
بل الأفضل لها أن تنفذ ذلك وهي في تشكيل يتكون من طيارتين :
الطيارة الأمامية يقودها طيار ذو خبرة عالية يسمى "قائد التشكيل" Leader
وعلى يمينه طيارة أخرى يقودها زميل أقل خبرة يسمى "مُشَكِّل" Formator "فورميتور".

هذا التشكيل كله على بعضه يسمى "قسم" أو بالإنجليزي Section "سكشن" ،،
فايدة هذا التشكيل "السكشن" أنه أولاً يزيد الكثافة النيرانية فوق الهدف ،،
لأن طيارتين أفضل من طيارة واحدة تهاجم الهدف ،،
وثانياً بهذا التشكيل الثنائي نستطيع الاستفادة من الفورميتور الأقل خبرة
لأنه بيكون خاضع لتوجيهات القائد ذو الخبرة العالية ،،
وثالثاً أن الاثنان يحمي كل منهما الآخر من طائرات العدو اللي قد تحاول الهجوم عليهما.

طبعاً كل ٢ سكشن معاً يكونان تشكيل رباعي يسمى "فنجر فور" Finger four ،،
لأن ترتيب توزيع الطيارات الأربعة فيه تشبه ترتيب أصابع اليد الأربعة ،،

هذا التشكيل الرباعي إذا شابه أصابع اليد اليمنى فيسمى تشكيل رباعي أيمن ،،
وإذا شابه اليسرى فيسمى رباعي أيسر.

وقد تتبدل مراكز الطيارات في داخل التشكيل الرباعى وتسمى في هذه الحالة Echelon إيشيلون ،،
يعني "تشكيل قُول" أو تشكيل بالمواجهة ،،
وقد يكون أيضاً قائد "القول" في اليسار والثلاثة الباقين على يمينه فيسمى
"إيشلون رايت" echelon right يعني "قُول يمين"
أو العكس بالعكس فيسمى "إيشلون لفت" echelon left يعنى "قُول يسار".

الخلاصة :
مش مهم تعرف كل هذه الأسماء ولكن اللي يهمنا هو أن تعرف إن
"السكشن" مكون من طيارتين هما :
الليدر leader ذو خبرة عالية + الفورميتور Formator ذو خبرة أقل.

وأن الليدر يملي تعليماته على الفورميتور بتاعه ليتمكنا من حماية بعضهما البعض
في الذهاب والعودة والهجوم على الهدف.
-------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2020, 12:40 AM   رقم المشاركة :[37]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست السابع والعشرون (٢٧)



●● النهارده راح أتكلم عن الثغرة اللي ابتدينا إحنا في القوات الجوية بصفة عامة وفي سوخوي بلبيس
بالذات بصفة خاصة نتعامل معها ابتداء من يوم ١٠/١٦ ،، لأن هذه الثغرة للأسف لن ننساها أبداً
لأنها أخدت منا مجهود مضاعف يعادل أضعاف المجهود اللي بذلناه في ال ١٠ أيام السابقة
(من يوم ٦ أكتوبر حتى يوم ١٥) ،،

وبإحصائية بسيطة أجريناها بعد الحرب بيومين عن حجم مجهودنا في هذه الثغرة اتضح لنا
إننا استهلكنا في الثغرة فقط ضعف عدد القنابل والصواريخ اللي استهلكناها في ال ١٠ أيام
السابقة وخسرنا فيها ضعف عدد الشهداء من الطيارين والطيارات ،،

وأنا هنا بالمناسبة بأنحني احتراماً للرئيس أنور السادات لأنه كان عاقل جداً وذكي عندما قبل وقف إطلاق
النار يوم ١٠/٢٢ ليس لأننا غير قادرين على مواصلة الحرب ضد إسرائيل ولكن لأننا فعلاً في بلبيس
كنا بدأنا نخسر أكتر من اللي خسرناه في الأيام السابقة ولم يعوضنا الروس عن خسائرنا ولو بقشة واحدة
بينما إسرائيل تتمتع بجسر جوي هايل من الأسلحة الأمريكية ، وتستفيد من طلعات التجسس وعمليات
الاستخبارات الحربية اللي كانت طيارات أمريكا وأقمارها الفضائية بتنفذها علينا كل يوم بل وكل ساعة ،،

وكنا إحنا في بلبيس بنشوف بالليل في توقيتات ثابتة ومنتظمة أنوار هذه الطيارات عالية جداً في السماء
لدرجة إن كان معايا ظابط إسمه الملازم أول/محمود المليجي كان بيظبط ساعته على توقيت مرور هذه
الطيارات بالليل ،، وطبعاً كان صعب علينا بالنهار اكتشافها في السماء بسبب انعكاسات ضوء الشمس
على أعيننا ،، لكن كنا متأكدين من مرورها بالنهار أيضاً فوقنا. كمان إنتم تذكرون بعد وقف إطلاق
النار بشهرين تقريباً إن السادات قال في أحد خطبه : "أنا مقدرش أحارب أمريكا".

وإحنا كمان في بلبيس كنا عارفين ومتأكدين إن إسرائيل بدأت تستعمل أسلحة وذخائر جوية
أمريكية حديثة جداً ،، منها مثلاً الصواريخ الموجهة بالليزر ، والقنابل التليفزيونية ، وأمريكا
بتراقب لها مطاراتنا بأقمار التجسس ، وبتصور لها مواقع وقواعد صواريخ الدفاع الجوي
بتاعنا بطيارات الاستطلاع المسماة SR-71 اللي بتطير في طبقة الاستراتوسفير العالية جداً
على ارتفاع أعلى من ٢٠ كيلومتر بعيداً جداً عن قدراتنا في اعتراضها أو إسقاطها بأي
صواريخ أو طيارات لدينا ولا حتى لدى العالم كله في ذلك الوقت.

خلينا الأول نبدأ هنا بتصحيح وإضافة بعض المعلومات عن الثغرة ، وعن الخلل اللي كان السبب فيها ،
وعن فايدتها للعدو الإسرائيلي : بدأت الثغرة فعلياً يوم ١٠/١٣ ،، وهذا التاريخ أنا واثق منه
لأن كان عندي ظابط احتياط إسمه الملازم أول/جابر ،، هذا الملازم جابر كان أسير في
الدفرسوار ثم انضم علينا في السرب ٥٢ بعد فض الاشتباك وإطلاق سراحه من الأسر.

الحقيقة جابر حكى لي بالتفصيل كيف نفذت إسرائيل عملية الثغرة ،، قال لي :
أنا كنت ملازم مجند في فصيل تابع لقواتنا الجوية مسئول عن إدارة مهبط الدفرسوار ،،
وخد بالك من كلمة"إدارة" وليس" حماية" ،، لأن "إدارة" معناها أنه غير مسلح إلا بسلاح شخصي
للدفاع عن نفسه وليس للدفاع عن المهبط ،، وهأتكلم بعد شوية وأشرح لكم يعني إيه "مهبط"؟

بالليل يوم ١٠/١٣ - والكلام مازال على لسان الملازم جابر -
فوجئنا في الفصيل بتاعنا بهجوم ٦ دبابات إسرائيلية علينا واستولوا على المهبط ،،
حاولنا نتواصل مع قيادتنا ونستنجد بهم ولكن للأسف لم يستجب لنا أحد ،،
وازدادت أعداد هذه الدبابات واختبأ بعضها في دشم الطيارات لأنها كلها كانت فاضية ومفيهاش
طيارات والبعض الآخر اختبأ في دشم مطار كسفريت ومطار فايد ،، انتهى كلام جابر.

طبعاً كلنا عارفين إن هذا التسلل بال ٦ دبابات الأولى كان في الفاصل الموجود بين
الجيش التاني والجيش التالت في منطقة الدفرسوار قرب مدينة الإسماعيلية.

وأنا هنا سأحكي عن بعض المعلومات ولن ألوم فيها أي اعتراض أو اختلاف
في الرأي يراه أي صديق وعايز يكتبه في تعليق على هذا البوست ،،
لأني مقتنع تماماً بأن الاختلاف في الرأي لا يفسد الصداقة بيننا ،،
ومقتنع جداً بأن الملازم جابر حكى لي كل وقائع الثغرة بصدق وأمانة.

خلينا الأول نعرف ماهو الجيش التاني والجيش التالت ،، وهل لدينا مايسمى الجيش الأول؟
علشان أنا كتير جداً بأشوف إجابات خاطئة عن هذه الأسئلة وهذه المعلومات بتموتني من الضحك ،،
وإحنا طبعاً محتاجين نعرف كل هذه المعلومات علشان عايزنها في الحديث عن الثغرة.

هذه الإجابات الخاطئة نابعة من عدم فهم تسميات أقسام القوات المسلحة ،
وعدم معرفة أسماء مراكز السيطرة بتاعتها ، ولا توزيعاتها الجغرافية.

القوات المسلحة المصرية مقسمة لعدة تقسيمات مختلفة :
بعض هذه التقسيمات قائمة على التوزيع الجغرافي للقوات ،
وأخرى قائمة على توزيع المهام القتالية المكلفة بها ،
وغيرها قائمة على نوع السلاح المستخدم فيها ، .... إلخ

فتجدها مقسمة حسب التوزيع الجغرافي مثلاً إلى :
- منطقة مركزية - - تشمل : القوات الموجودة في القاهرة وأجوارها حتى بني سويف جنوباً وحتى طنطا شمالاً.
- منطقة شمالية - - تشمل : القوات الموجودة في الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ ،، ،، إلخ.
- منطقة غربية - - تشمل : القوات الموجودة في مطروح والسلوم وسيدي براني وسيوة ،، ،، إلخ
- منطقة جنوبية - - تشمل : القوات الموجودة في جنوب بني سويف حتى مطار دراو في جنوب أسوان.
- منطقة شرقية - - تشمل : القوات الموجودة في أجزاء من محافظة الشرقية والاسماعيلية ،، ،، إلخ.

ومقسمة أيضاً حسب نوع السلاح إلى :
قوات برية ، وبحرية ، وجوية ، ودفاع جوي.

ومقسمة أيضاً حسب المهام القتالية المكلفة بها إلى :
- الجيش الأول - - يشمل : القوات الموجودة في المنطقة المركزية ،، وهي في أغلبها قوات قيادية زي
مثلاً مقر وزارة الدفاع ، وقيادة القوات الجوية ، وقيادة الدفاع الجوي ، وبعض الكليات والمعاهد العسكرية
، وقيادات المدفعية والمدرعات والمركبات ، والمخازن الرئيسية ، والورش الأساسية ،، ،، إلخ.
- الجيش التاني - - يشمل : القوات الموجودة في المنطقة الشرقية
بدءاً من بورسعيد شمالاً حتى الاسماعيلية جنوباً.
- الجيش التالت - - يشمل : القوات الموجودة في المنطقة اللي تبدأ من جنوب الإسماعيلية
حتى السويس جنوباً ومعه أيضاً القوات الموجودة في صعيد مصر والبحر الأحمر.

في الحقيقة تقسيمات القوات المسلحة كتيرة جداً ولا مجال لذكرها كلها هنا ،،
عندك مثلاً لها تقسيمات إدارية زي إدارة الأسلحة والذخائر ، وإدارة الحرب الكيماوية ، وإدارة الخدمات
الطبية ، وإدارة المعاشات العسكرية ، وإدارة شئون الضباط ، وإدارات مناطق التجنيد ، .... إلخ.

عموماً ،، خلينا في موضوع الثغرة ،،،،، الثغرة حصلت في الفاصل اللي بين الجيش التاني والتالت ،،
يعني عند الإسماعيلية ،، وبالتحديد عند مهبط الدفرسوار ،، وبالمرة تعالوا نعرف يعني إيه مهبط.

المهبط هو أرض مستوية ليس بها عوائق وغالباً مكسوة بالأسفلت أو ممهدة بالحصى أو النجيل تستعملها
الطيارات في الهبوط عليها اضطرارياً ،، وغالباً ليس بها أي وسائل ملاحية ولا وسائل لاسلكية
ولا برج مراقبة ولا أي حاجة خالص سوى دشمة أو اتنين لإيواء الطيارات اللي ستضطر للهبوط فيها.

قواتنا الجوية كانت قد أنشأت بعضاً من هذه المهابط قبل وبعد سنة ٦٧ ،،
ويمكن تذكرون المهبط اللي كان على طريق مصر إسكندرية الزراعي في المنطقة اللي بين قويسنا
وبركة السبع وكان عبارة عن منطقة مسفلتة استغلت فيها القوات الجوية الطريق الزراعي في الطالع
والنازل لمسافة حوالي ٤ كم وأنشأت في بدايته وفي نهايته دشمتين خرسانيتين لإيواء الطيارات فيهما ،،
وفعلاً تم تجربته وإنزال طيارات فيه بعد توقيف حركة مرور السيارات عليه بمعرفة الشرطة العسكرية الجوية.

السؤال اللي أكيد في ذهنك دلوقت هو :
ليه إسرائيل اختارت الدفرسوار بالذات لتنفيذ الثغرة فيها ومن هو المسئول عن سبب حدوثها؟

إسرائيل اختارت الدفرسوار لأنها أضعف نقطة بين الجيشين التاني والتالت علشان هي المنطقة الفاصلة بينهما ،،
ومعروف في التكتيك العسكري (التكتيك العسكري هو : فن تنظيم وتوزيع وتأمين القوات في مسرح العمليات)
إن أضعف نقطة بين كل قوتين في الحرب هي المنطقة الفاصلة بينهما ،،
ولذلك بيتولى مسئوليتها وتنظيم العمل فيها رئيسا أركان القوتين ،، يعني اللي بيتولى مسئولية تأمين
هذا الفاصل بين الجيشين التاني والتالت هما رئيس أركان الجيش التاني ورئيس أركان الجيش التالت ،،

الاتنين بيقعدوا مع بعض في اجتماع خاص قبل بدء العمليات ويتفقوا ويحرروا محضر ويمضوا عليه
مكتوب فيه كيفية حماية الفاصل بينهما ، وكيفية تنظيم التعاون بين الجيشين في هذا الفاصل علشان
العدو مايستغلش هذا الفاصل ويهاجم الجيشين منه ، وعلشان كمان قوات الجيشين ماتضربش في
بعضها لأن هذه القوات ماتعرفش بعضها معرفة شخصية ،،
وبالمناسبة محضر هذا الاجتماع إسمه في العلوم العسكرية "محضر تنظيم التعاون" ،،
ولازم ياخدوا تصديق عليه من رئيس أركان القوات المسلحة اللي كان في ذلك الوقت هو الفريق
الشاذلي ،، وأي خلل في حماية هذا الفاصل تقع مسئوليته على كل هؤلاء اللي إسمهم رؤساء الأركان.
يعني بالعربي كده الفريق الشاذلي لأنه رئيس أركان القوات المسلحة هو أول المسئولين عن حدوث الثغرة.

خلينا نكمل بكرة لأن البوست بقى طويل قوي.
وبكره إن شاء الله هنعرف إزاي كنا بنضرب في الثغرة
وليه ضرباتنا المركزة والكثيفة جداً كانت غير فعالة في القضاء على الثغرة.
---------------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2020, 12:53 AM   رقم المشاركة :[38]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست الثامن والعشرون (٢٨)


●● بدأنا في ضرب الثغرة من يوم ١٠/١٦ ولمدة أسبوع لغاية إعلان وقف إطلاق النار يوم ٢٢ ،،
وبدأنا الأول بالصواريخ إس ٣ كيه C-3k لأنها فعالة جداً في الهجوم على الدبابات ،،
لكن طبعاً لأنها صواريخ غير موجهة كانت بتحتاج من الطيارين دقة في التنشين على الدبابة ،،
وللأسف جهاز التنشين في الطيارات الروسية في ذلك الوقت وخاصة في السوخوي ٧ والسوخوي ٢٠
والميج ٢١ والميج ١٧ اللي اشتركوا في ضرب هذه الدبابات في الثغرة كان بدائي جداً وما ينفعش معاه
إن الطيار ينشن على الدبابة وهو في وضعية الطيران الأفقي ،،
وبالتالي كان لازم الطيار يناور بالطيارة ليجعلها في وضعية بنسميها بالإنجليزي Dive Bombing
يعني الضرب من الغطس أو بيسموها أيضاً Strafing يعني الضرب من الارتفاع المنخفض.

طيب ليه الطيار مضطر يعمل هذه المناورة؟

لأن الصواريخ أو القنابل لما بتنطلق من الطيارة مش بتمشي في الخط المستقيم اللي بينشنه الطيار
على الهدف ولكن بتمشي في مسار منحني يخليها ماتنزلش في الهدف ،، طب إيه هوه السبب اللي
بيخليها تمشي في خط منحني مش في خط مستقيم زي الطيار ما هو عايز أثناء تنشينها على الهدف؟

الإجابة :
الحقيقة مش سبب واحد بل عدة أسباب ،، هذه الأسباب بتخلي عملية التنشين معقدة جداً ومش سهلة أبداً ،،
ولذلك اهتم مهندسو مصانع الطيارات بتطوير عملية التنشين وأدخلوا عليها تكنولوچيات ديچيتال
في الطيارات الحديثة وأصبحت تعمل بالكمبيوتر ، وربطوا كمان الكمبيوتر بتاع التنشين في منظومة
ال GPS ،، وعلى الرغم من كل هذه التطورات واستحداث التكنولوچيا الحديثة في التنشين لازال
برضه خبرة الطيار ومستوى تدريبه هما الأساس في نجاح عملية التنشين.

تعالوا نشوف ليه عملية التنشين صعبة وخطرة في نفس الوقت.
افترض إنك قاعد في سيارتك وفتحت الشباك وأسقطت من يدك علبة عصير🥤مثلاً
في حفرة تحت شباك السيارة ،، هل فعلاً علبة العصير هتنزل في الحفرة؟

الإجابة :
نعم هتنزل في الحفرة لو كانت السيارة واقفة ما بتتحركش ،،
لأن العلبة هتنزل في خط مستقيم رأسي مباشر في الحفرة.

أما لو كانت السيارة ماشية بسرعة ١٠٠كم/الساعة هيبقى صعب جداً عليك أن تسقط علبة العصير في الحفرة ،، ليه؟ ،،
لأنك لما بتسقط العلبة من يدك أثناء سير السيارة بسرعة ١٠٠كم/الساعة بتكون العلبة أيضاً ماشية أفقياً
وهي في يدك بنفس سرعة السيارة ،، يعني ماشية بسرعة ١٠٠كم/الساعة أفقياً زي السيارة ،،
وبالتالي بيبقى صعب عليك تسقطها في الحفرة ،، لأن مسار العلبة لما تسقطها من يدك مش هيبقى خط
مستقيم رأسي مباشر نازل في الحفرة بل هيبقى مختلط بين الخط المستقيم اللي نازل للحفرة وبين المسار
الأفقي اللي ماشي بسرعة ١٠٠كم/ الساعة ،، هذا الاختلاط بين المسار الرأسي والمسار الأفقي يخلي
العلبة لا تسقط في الحفرة في خط رأسي مستقيم بل في خط منحني.

الآن تخيّل بقى إنك طيار في طيارة تسير بسرعة ٨٠٠ كم/الساعة وبترمي قنابل أو صواريخ على الهدف ،،
هيبقى صعب جداً عليك إنك تنشنهم على الهدف وأكيد سينحرف مسارهم منك بسبب سرعة الطيارة ،
وكمان بسبب سرعة الرياح الجانبية المؤثرة على هذه القنابل والصواريخ ، وأيضاً بسبب انحناء مسار
الطيارة نفسه أثناء الرمي ،، لأن مسار الطيارة هو أيضاً في الغالب ليس مستقيماً زي السيارة ،،

بل ربما يكون منحرفاً نحو اليمين أو اليسار أو لأعلى أو لأسفل ،، علاوة على أسباب أخرى كتيرة
تسبب عدم نزولهم فوق الهدف مثل وزنهم مثلاً ، ومثل شكلهم الهندسي ودرجة انسيابيتهم ، ودرجة
احتكاك الهواء بهم ، وشكل الزعانف المركبة فيهم ، وسرعة انطلاق محركهم الصاروخي ، .... إلخ إلخ.

من هنا وبسبب هذه المناورة اللي هي الضرب من الغطس زادت خسائرنا أثناء الضرب في الثغرة
لأن الطيار لازم يرتفع أولاً فوق الهدف ثم يسقط عليه غاطساً لأسفل ليضبط التنشين عليه وبالتالي
يتعرض لهجمات الصواريخ الإسرائيلية المرافقة لهذه الدبابات ،، لأن إسرائيل لم تترك دباباتها بدون
حماية ،، بل دفعت بقواعد صواريخ أرض/جو محمولة على دبابات لحماية دباباتها اللي اخترقت الثغرة.

كمان الدبابات الإسرائيلية كانت بتستخبى بالنهار في دشم الطيارات اللي في مطار كسفريت ومطار فايد.
وطبعاً إحنا بالتالي كنا بنضرب هذه الدشم بقنابل شديدة الانفجار وبأوزان ثقيلة جداً ،،
زنة القنبلة الواحدة نص طن. كمان كانت قوات الصاعقة المصرية بتهاجم هذه الدبابات
بالليل لما تخرج من دشم الطيارات علشان تتوزع في حزام يحاصر قوات الجيش التالت.
وبالرغم من كل هذا التركيز بتاعنا في ضرب الثغرة كانت إسرائيل متمسكة بيها جداً
ومستميتة عليها رغم خسايرها العالية فيها.

والدليل على كده لما اتفك الاشتباك بعد نجاح مباحثات الكيلو ١٠١ واستلمنا مطار كسفريت وفايد
أرسلنا أطقم فنية من عندنا بقيادة النقيب مهندس/ الدمرداش الخطيب لمعاينة المطارين ،،
ولما رجعوا قالوا لنا إن الدماء الإسرائيلية كانت على حوائط دشم الطيارات بغزارة جداً.

بكره راح أكتب لكم آخر بوست في هذه السلسلة وهيكون قصير جداً ،،
وراح أحكي لكم فيه عن الطلعة الجزائرية الوحيدة اللي عملها السرب الجزائري معانا في الحرب
-------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2020, 01:11 AM   رقم المشاركة :[39]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا


البوست التاسع والعشرون (٢٩)



معلش ،، اعذروني لأني المفروض في هذا البوست كنت راح أتحدث عن الطلعة
القتالية الوحيدة اللي اشترك فيها السرب الجزائري معانا في حرب أكتوبر كلها ،،

لكن لفت نظري بصراحة تعليقان من التعليقات المكتوبة في البوست السابق (البوست ٢٨)
أحدهما من زميلي المهندس/أحمد ماهر ماضي ، والتعليق الآخر من الصديق العزيز الأستاذ/وجيه هنري،،
وأيضاً كان لابد أن أذكر الاتصال التليفوني اللي جاءني من زميلي المهندس/عاطف نجيب ،، والاتصال اللي
وصلني عبر الماسنجر من الصديق سمير رمزي اللي أرسل لي صورة خاله الشهيد البطل الطيار/صلاح عطية ،،

وكان واجب عليا أن أعلق على كل هؤلاء لأنهم من الأحداث الهامة في حربنا في الثغرة ،،
وعلشان كمان تعرفوا مدى بشاعة وضراوة هذه الحرب اللي دارت في الثغرة ،، وتشوفوا كمان بشاعة
وضراوة تمسك إسرائيل بها ،، وتتعرفوا أيضاً على الآثار المدمرة علينا من الجسر الجوي الأمريكي
اللي جاء بالمعدات الحديثة للعدو الإسرائيلي ،،
رغم أن الاتحاد السوڤييتي كله لم يحرك ساكناً ولو بقشة واحدة أو حتى بكلمة حلوة.

نبدأ بنص تعليق الزميل العزيز المهندس/أحمد ماهر ماضي ،، قال فيه :
"خليك فاكر الطياره اللى الخزان بتاعها كان والع وطفناه بالجواكت الجلد".
انتهى تعليق الزميل أحمد ماضي. 🌹 ❤️ 🌺

طبعاً أنا فاكر كويس هذه الطيارة بتاعتنا اللي رجعت لنا مشتعلة بعد أن قذفت حمولتها في المدرعات
الإسرائيلية اللي في الثغرة وعلى ما أذكر كان قائدها الطيار/سمير حسام قائد ثان اللواء ٢٠٥ بتاعن
ا ( وبالمناسبة هو والد السيد اللواء شرطة/هشام سمير المدير بجوازات مطار القاهرة الدولي ،،
اللواء هشام من الضباط المحترمين جداً ،، وبيحب جداً كل من عمل في السوخوي مع والده الله يرحمه).

ومن هنا كان لازم أولاً أنحني أمام شجاعة المرحوم الطيار/سمير حسام اللي خاطر بحياته للهبوط بطائرته
المشتعل جناحها بعدة طلقات حارقة أصابته في خزان الوقود لأنه كان من الممكن جداً أن ينفجر هذا الخزان
ويفجر معه كل الطيارة والطيار كمان ،،
وأشكر أيضاً الزميل أحمد ماهر ماضي وكان رتبته في أيام الثغرة ملازم أول تقريباً ،،
وأشكر معه كمان كل طاقم الطيارة وزملائي الفنيين لأنهم فعلاً وبشجاعة رائعة خلعوا قمصان أڤرولاتهم
والچاكتات الجلد بتاعتهم وصعدوا فوق جناح الطيارة الموجود فيه خزان الوقود المشتعل وكتموا النيران
بملابسهم وأطفأوها وكان من الممكن أن ينفجر فيهم هذا الخزان المشتعل ،، 🤭🤭🤭.

لعلمكم إحنا في ذلك اليوم على غير العادة رجعت لنا ٣ طيارات مشتعلة من طلقات المدفعية الإسرائيلية ،،
الطلقات دي لم تكن هي الطلقات العادية المعروفة عندنا ،، لا ،، لا ،، أبداً ، أبداً ،،
بل كانت طلقات حارقة استلموها من الجسر الجوي الأمريكي ،، وخصصوها لإشعال النار🔥🔥
في طياراتنا ،، الطلقات دي كانت نوعية حديثة جداً لم تستخدم من قبل ،، وكانت إسرائيل تستخدمها
في الثغرة بكثافة جداً وبتركيز على طياراتنا ،، وبدأت هذه الطلقات تغيّر فعلاً شكل تفوقنا الجوي
في ضرب المدرعات في الثغرة ،، لأن الإسرائيليين كان واضح إنهم استلموها من الجسر الجوي
الأمريكي وخصصوها لضرب طيراننا المنخفض اللي فشلت في ضربه صواريخ الهوك بتاعتهم ،،
ولأن طياراتنا كمان كانت بتهجم عليهم بأعداد كبيرة وبذخائر ثقيلة حارقة وشديدة الانفجار.

ذخائرنا الحارقة كانت في شكل قنابل زنة نصف طن محشوة بالديناميت ولفائف القطن
المشبع بالبنزين علشان لما تسقط عليهم تقتلهم حرقاً بهذه اللفائف القطنية المشتعلة.

أما ذخائرنا شديدة الانفجار فكانت أيضاً قنابل زنة نصف طن معبأة بمسحوق بودرة أصفر من مادة
ال "تي إن تي" TNT ،، حيث TNT هي اختصار لكلمة "ثالث نترو التلوين" Tri Nitro Toluene ،،
هذا المسحوق الإصفر عند انفجاره يمتص كل الأكسيچين المحيط بمنطقة الانفجار ويطلق بدلاً منه موجة
قوية جداً من ضغط الغازات المنبعثة من تفاعله مع الأكسيچين فتنفجر بقوة هذا الضغط كل الأجسام
البشرية الموجودة في دايرة الانفجار وأيضاً تتمزق دروع الدبابات والمجنزرات المصفحة ،،
وكنا بنضرب هذه القنابل في مداخل دشم الطيارات اللي مستخبية فيها الدبابات الإسرائيلية في الدفرسوار
وفايد وكسفريت ،، لكن طبعاً صواريخ ومدفعية قوات الدفاع الجوي الإسرائيلي لم تترك طياراتنا تفع
ل ذلك بسهولة ،، بل كانت تهاجمها بشراسة بهذه الطلقات الجديدة الحارقة.



أما تعليق الصديق العزيز جداً الأستاذ وجيه هنري فهذا نصه :
"انا فاكر ياجنرال فى ميدان الرمى الجوى لاحدى القواعد غرب الدلتا اثناء التدريبات ١٩٧٢
والشهور التسعه الاولى من ١٩٧٣ كانت السوخوى والميج٢١ تلقى قنابل التدريب(الدخانيه الاسمنتيه)
زنة ٥٠ كجم قبل الهدف بحسابات معينه من الطيارين اعتقد حسب الارتفاع والسرعه مع الغطس
dive bombing and dive shooting والرمايه بالطلقات ٣٠ مم للسوخوي٧ ،
والطلقات ٢٣ مم للميج ٢١...... وسبب الرمايه قبل الهدف فني بحت اكيد سيادتك عارفه
وذلك لمحاولة اصابة الهدف بدقه اكثر".
انتهى تعليق الصديق/ وجيه هنري. ❤️🌹🌺

طبعاً تدريباتنا في السنوات السابقة لحرب أكتوبر كانت مكثفة جداً وكلها منصب على اتقان الرماية
بالطيارة السوخوي ،، وكنا على الأقل في كل شهر نخصص يوم كامل للتدريب على ضرب الأهداف
في ميادين رماية القوات الجوية وبالذات ميدان الرماية الموجود في منطقة جبل حمزة ،،
في البوست القادم سأعطيكم فكرة مبسطة عن كيفية التنشين بالطيارات.
بالمناسبة أتذكر هنا للأسف إن إحنا مرة خسرنا طيارة بطيارها في ميدان رماية جبل حمزة أثناء التنشين.

أيضاً من الأحداث الهامة اللي أتذكرها في ضرب الثغرة تلك الطيارة بتاعتنا اللي أصيبت
بطلقة من المدفعية الإسرائيلية في الحزام المنظم للضغط داخل المحرك النفاث ،،

أنا مش عايز أدخل معكم في تفاصيل هندسية كتيرة تتعلق بهذه الإصابة لكن باختصار هي
إصابة خطيرة جداً المفروض أنها تسبب انفجار المحرك وانفجار الطيارة كلها بالطيار أيضاً ،،

لكن لولا عناية الله وشجاعة الطيار اللي يجب أن أنحني له أيضاً لأنه استطاع الهبوط بها مصابة بهذا التلف القاتل ،،
وأنحني أيضاً أمام زميلي المهندس/عاطف نجيب اللي خاطر بنفسه لاستبدال هذا الحزام
خلال الليل رغم أن استبدال مثل هذا الحزام لابد أن يتم في مصانع العمرة في روسيا
لأن أي خطأ في تركيبه سوف يتسبب في اشتعال المحرك وانفجاره أثناء التدوير ،،
ولكنه استبدله وأدار المحرك رغم الخطورة المتوقعة منه.

حكايات مخاطر الثغرة كانت كتيرة جداً ،،
لكن ما أحزنني فيها هو عدد الطيارين الذين استشهدوا فيها ،،
أذكر هنا منهم صديقي الشهيد الطيار/صلاح عطية الذي استشهد في الثغرة يوم ١٠/٢٠
خاصة وأنه كان يسكن قريباً من منزلي ،، لكن أثناء عملي في الخليج افتقدت التواصل مع أهله
لأنهم تركوا منزلهم وانتقلوا لمدينة أخرى ،، وحتى السكان الجدد في منزلهم لا يعلمون عنهم شيئاً ،،
لولا الصديق سمير رمزي اللي أرسل لي صورة الشهيد.

تحياتي ،، وإن شاء الله في البوست ٣٠ سوف أتحدث عن مشاركة السرب الجزائري في الحرب.
------------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2021, 09:47 AM   رقم المشاركة :[40]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

دور (طائرات السوخوى٧) في حرب أكتوبر ١٩٧٣م

مهندس طيار أحمد البنا

البوست الثلاثون (٣٠)


خلينا نبدأ النهاردة قبل الحديث عن السرب الجزائري بالمكالمة التليفونية اللي تشرفت بها صباح اليوم من
قائدي العظيم سيادة اللواء مهندس/عادل كامل Adel Kamel كبير مهندسي لواء السوخوي في بلبيس ،،
سيادة اللواء عادل كامل من الشخصيات القيادية الراقية جداً اللي أدارت منظومة العمل الهندسي على
الطيارات السوخوي قبل وأثناء وبعد حرب أكتوبر بنزاهة وكفاءة وأعصاب هادية جداً ومتزنة للغاية ،،
رغم القلق اللي كان يحيط بنا من عدم توافر قطع غيار للطيارات ولا توافر الدعم الروسي بعد طرد
الخبراء من مصر في ١٩٧١ ،، والله استريحنا منهم ومن أطماعهم في السبرتو بتاع طياراتنا ،،

فاكرين لما حكيت لكم عن الشمبانيا اللي كان بيعملها خبير السوخوي الروسي مستر ڤاسيلي ،،
والله رغم طرده مع بقية الخبراء الروس وترحيلهم إلا أنه برضه ترك لنا بصماته
في إصلاح طيارة اللواء عادل عيد (الله يرحمه) ،، لأن هذا الڤاسيلي ترك لنا
بعض الأدوات والعدد اللي استخدمناها في تصليح بعض الأعطال في هذه الطيارة ،،
طبعاً لم يترك لنا العدة مجاناً ولكن بصفيحة سبرتو مقابل ذلك.

تعالوا نرجع لمكالمة اللواء/عادل كامل
اللواء عادل في مكالمته الرقيقة معي النهارده في التليفون عاتبني بنبرة كلها ود وذوق حين قال لي :
إنت نسيت الطيارة اللي عادت من ضرب الثغرة مصابة بعدة طلقات في الجناحين ، وفي جهاز التكييف
والمبرد التربيني بتاع الطيارة ، وفي المحرك ، وفي الزجاج الواقي الأمامي اللي تهشم وربنا ستر على
قائدها اللواء طيار/عادل عيد قائد السرب ٥٩ استطلاع ، ونجا والحمدلله منها وهبط سالماً
لكن كانت الطيارة بها إصابات بليغة جداً يصعب إصلاحها بإمكانياتنا؟

اللواء عادل كامل بعد هبوط هذه الطيارة قام بنفسه بفحص الإصابات المنتشرة فيها استجابة
لطلب العقيد فاروق عليش الذي طلب منه ابداء الرأي الهندسي فيها ،
وهل يمكن إصلاحها بإمكانياتنا؟ وأين يمكن تنفيذ هذا الإصلاح؟ وكم المدة الزمنية المطلوبة لتنفيذه؟

بالفحص الشامل وجد اللواء عادل كامل أن الطائرة تحتاج الآتي :
١- مطلوب استبدال الزجاج الأمامي الواقي لكابينة الطيار لأنه تهشم من طلقات المدافع الإسرائيلية
وتركيب آخر جديد بدلاً منه ،، هذا الزجاج الجديد غير متوفر لدينا ولا في مخازن القوات الجوية ،،
فهو ليس زجاجي عادي ،، بل هو عبارة عن لوح زجاجي سميك جداً ،، سُمكه ١٠,٣سم ،،
مدفون فيه أسلاك تسخين كهربائية لمنع ترسب الضباب عليه ومصقول بمعامل شفافية عالي جداً
وغير عاكس لوميض الشمس وقوي جداً ليتحمل الفرق بين الضغط الجوي داخل كابينة الطيار
وبين الضغط الجوي المنخفض جداً خارج الكابينة حتى ارتفاع ١٥ كيلومتر.

٢- مطلوب كمان فك وإرسال محرك الطيارة إلى مصانع تعمير المحركات في روسيا 🇷🇺 ،،
لأن عقود تعمير المحركات في روسيا كانت لا زالت سارية المفعول رغم طرد الخبراء الروس ،،
لأننا بندفع تمن عَمْرات هذه المحركات كلها بالعملة الصعبة ،، وروسيا محتاجة لهذه العملة الصعبة ،،
كمان هذه العَمْرة سوف تستغرق لا يقل عن ٣ شهور في روسيا.

٣- مطلوب أيضاً إصلاح الثقوب اللي أتلفتها طلقات المدفعية الإسرائيلية في أجنحة الطيارة ومنع تسرب
الوقود منها ، وإصلاح منظومة التكييف واستبدال جهاز المبرد التربيني ،، وهذا الإصلاح لدينا الإمكانيات
اللازمة له لكن بشرط أن يستطيع اللواء عادل كامل إقناع الفنيين المدنيين المتخصصين في ترقيع هذه
الثقوب وإحكام غلقها بالمعجون المانع لتسرب الوقود بالبقاء ليلاً للعمل في ظروف الإظلام التام رغم
أنهم مدنيون لا يخضعون للأوامر العسكرية ولكنهم مشبعون بالوطنية وحب مصر.

سيادة اللواء عادل كامل وضع خطة سريعة وكلف بها مهندسي الصيانة التابعين له وأقنع هؤلاء المدنيين
المسئولين عن إصلاح هذه الثقوب بالبقاء في المطار ليلاً وتواجد هو شخصياً معهم لحل كل المشاكل
التي صادفتهم حتى تم الانتهاء من كل هذا العمل في نفس الليلة قبل الفجر لتصبح الطائرة جاهزة
في الصباح لضرب الإسرائيليين مرة أخرى في الثغرة........ طبعاً راح تسألني :
ماذا فعل اللواء عادل كامل مع مشكلة الزجاج الواقي غير المتوفر في القوات الجوية؟
عادل كامل ذكي جداً ،، هاهاها ،،

راح غرفة العمليات اللي في مطار بلبيس واتصل منها بمركز العمليات الرئيسي للقوات الجوية
وأبلغ فيها سيادة الوزير/محمد فهيم ريان مدير شعبة الشئون الهندسية في القوات الجوية
بحالة الطيارة وطمأنه بأنه قادر على إنجاز كل الإصلاحات المطلوبة فيها في ٦ ساعات
لكن ينقصه الزجاج الواقي الجديد وأبلغه بأنه غير متوفر لدينا.

العجيب بقى إن سيادة اللواء/ ريان ما شعر بحماس عادل كامل قال له :
خلال ساعتين سيكون عندك الزجاج الجديد المطلوب.
وفعلاً في أقل من ساعتين كانت سيارة مخصوصة قادمة من قائد القوات الجوية تدخل من
بوابة مطار بلبيس وتتوجه إلى عادل كامل شخصياً بالزجاج الجديد اللازم للطيارة.
القادة برضه لهم فانوسهم السحري الخاص بهم في توفير قطع الغيار النادرة.

معلش بأعتذر مرة تانية عن حكاية السرب الجزائري وأطلب منكم تأجيلها لباكر.
تحية خالصة للمهندس عادل كامل وللطيار/عادل عيد الله يرحمه وللمهندس سمير الحاروني
اللي أصلح المحرك في ٦ ساعات بدلاً من ٣ شهور وللزميل الفني المدني الأستاذ/ريحان
وزملائه اللي أصلحوا ثقوب الطيارة في ظلام الليل داخل هنجر وقوف الطيارات المظلم تماماً
إلا من بطاريات طورش صغيرة كنا قد اشتريناها قبل الحرب من مدينة بلبيس ،،
ولا الحاجة للروس ولا للدعم السوڤييتي...... تحياتى لكم
------------------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذكرى تأسيس موقع النسابون العرب تواكب نصر اكتوبر 1973 د ايمن زغروت رسالة اتحاد النسابين العرب 86 22-04-2021 09:35 PM
أعــــــــلام الشــــــرقيــــــــة نبيل زغيبر تاريخ مصر المعاصر 36 26-10-2013 05:53 PM
الشهيد الحى و البطل الأسطورة / عبد الجواد محمد مسعد سويلم السماعينى ( أبطال من الشرقية ) دكتور الباز الباز تاريخ مصر المعاصر 19 01-02-2012 02:36 AM
عظمة المصريين والعرب في حرب أكتوبر 1973م محمد صلاح تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي 2 02-01-2011 11:31 PM
أيــــن ذهب الرجــــــال ؟! الكاتب/ محمود الباز الصالون الفكري العربي 8 26-12-2010 12:58 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه