علاقة جهينة بالدولة الإسلامية في عهد الرسول - بقلم محمد بن صالح بن عسكر - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حقيقة الموقع الجيني للتحور fgc7393
بقلم : السيف السليل
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: مصر. محافظة. الجيزة (آخر رد :محمد كامل عباس عيد طلبة)       :: احمد ومحمد ومحمود. (آخر رد :الدكتور احمد عبد الله العوضي)       :: حقيقة الموقع الجيني للتحور fgc7393 (آخر رد :السيف السليل)       :: الاسر العربية الاصيلة التي تنتمي لقبيلة شمر العريقة . (آخر رد :دريهم بن محيا)       :: الرشيدات (آخر رد :العرادي البلوي)       :: عائلة باشا في مصر (آخر رد :عمرو باشا)       :: الرويعي المهاشير بني خالد (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: مشجرة قريش الحجاز وبعض فروعها الحالية (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: نسب آل شاهين القبيبة ونابلس (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: كتاب " تحرير القول في بيان حكم الصدقة على آل الرسول" كتبه أبو أيوب عمر الحسني (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس قبائل بلاد الجزيرة العربية ( منبع العروبة ) > مجالس القبائل القضاعية > مجلس قبيلة جهينة


إضافة رد
قديم 15-09-2014, 11:16 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي علاقة جهينة بالدولة الإسلامية في عهد الرسول - بقلم محمد بن صالح بن عسكر

علاقة جهينة بالدولة الإسلامية في عهد الرسول

نقلا من كتاب " علاقة القبائل العربية المقيمة حول المدينة بالدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم " للمؤلف " محمد بن صالح بن محمد العسكر

قبيلة جهينة " نسبها، وبطونها، وأماكن إقامتها "
موقف قبيلة جهينة من الدولة الإسلامية
سياسة الدولة الإسلامية تجاه قبيلة جهينة



الباب الأول : قبيلة جهينة " نسبها، وبطونها، وأماكن إقامتها"

أ- نسبها :
ترجع إلى جهينة بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة.

ب- بطونها :
1- بنو ذبيان بن غيان (رشدان) بن قيس بن جهينة.
2- بنو الربعة بن غيان (رشدان) بن قيس بن جهينة.
3- بنو رفاعة بن نصر بن مالك بن غطفان بن قيس بن جهينة.
4- بنو كاهل بن نصر بن مالك بن غطفان.
5- بنو قحمة بن عدي بن كاهل.
6- بنو بذيل بن سعد بن عدي بن كاهل.
7- بنو ضيف بن الطول بن عوف بن غطفان.
8- بنو خزامة بن مالك بن عدي بن الطول.
9- بنو دهمان بن مالك بن عدي بن الطول.
10- بنو نصر بن مالك بن عدي بن الطول.
11- بنو عمرو بن عدي بن الطول بن عوف.
12- بنو نصر بن ذبيان بن غيان (رشدان).
13- بنو ثعلبة بن خرشة بن عمرو بن سعد بن ذبيان.
14- بنو جهينة بن عدي بن الربعية.
15- بنو طحيل بن عدي بن الربعية.
16- بنو مبذول بن عدي بن الربعية.
17 بنو الحرقة.
18- بنو عرك، ويسكنون في الحث.
19- بنو عثم : يسكنون في وادي عباثرة.
20- بنو حبيش: يسكنون في صرة حبيش شمال ينبع.
21- بنو سنان: يسكنون في صرة بني سنان شرق صرة حبيش.
22- بنو شبابة، بطن قليل.
23- بنو حميس بن عمرو بن ثعلبة بن مودوعة.
24- بنو جمان بن ثعلبة.
25- بنو إبراهيم.
26- بنو الحارث.
27- بنو حسل بن نصر بن مالك.
28- بنو زهرة، هم بنو سعد بن عدي بن كاهل بن نصر بن مالك بن غطفان بن جهينة.
29- بنو سباع.
30- بنو سلمة بن نصر بن مالك بن غطفان.
31- بنو عبس بن مالك بن الحارث بن مازن بن سعد بن مالك بن رفاعة بن نصر بن ذبيان.
32- بنو كلب.
33- بنو مرة بن الربعية.
34- بنو مالك بن غطفان.
35- بنو منادح، بطن صغير.
36- بنو مليح من بطن الربعية.
37- بنو شنخ.
38- بنو زرعة.
39- بنو الجرمز.
( معظم هذه القائمة من التفرعات القديمة لقبيلة جهينة، لأن البحث مخصص عن جهينة في عهد صدر الإسلام لذا لم يذكر التفرعات الحديثة )

ج- أماكن إقامتها:
تمتد بلاد جهينة من غرب المدينة بمحاذاة البحر وما حولها إلى مفيض وادي الحمض، وتصل إلى قرب العلا غرباً، فتشمل أودية السلسة الجبلية والجبال الواسعة غرب المدينة وشمالها، كجبل رضوى وجبل الأشعر وجبل الأجرد وقدس، وأودية بواط وينبع والعيض وما غُرب من الأودية نحو البحر وتمتد بلادها إلى أكرى، وهي الحد بين بلي وجهينة جنوب الوجه، وهذا الإمتداد جعلها تجاور عدة قبائل عربية، مثل الأوس والخزرج في المدينة وتحالفت جهينة مع الخزرج.
وكانت قبيلة مزينة من أقدم القبائل التي جاورت جهينة في شرق بلادها، ويجاور قبيلة جهينة من الجنوب بإمتداد ساحل البحر الأحمر قبيلة خزاعة، ومن القبائل التي جاورت جهينة أيضاً في أطراف بلادها الجنوبية قبيلة كنانة العدنانية، ونلحظ مناعة بلاد جهينة وصعوبة مسالكها لتعدد جبالها وأوديتها، ولموقعها أهمية من حيث وقوعها على الطرق التجارية التي تربط مكة بالمدينة والشام.
وتكثر ببلادهم العيون، مما ساعد على استقرار كثير من بطون جهينة، وإقامة القرى مثل قرية الصفراء، وقيام زراعة ببلادهم، ومن المنتوجات الزراعية التمور، والبقول والبطيخ والزيتون والبان والياسمين والعسل، كما تتوفر المراعي وتزداد أهمية بلاد جهينة بتوفر المعادن، ومنها:
1- معادن الذهب والفضة في ( ذي المروة ) وما حولها.
2- معد الشب في شعب من شعاب وادي ( حورة ) الوادي المنحدر من جبل الأشعر.
3- معدن الرام.
4- حجر المسنن يقطع من جبل رضوى.
ونجد أن قبيلة جهينة تحيا حياتين مختلفتين، حيث كان قسم منهم يسكن في الوبر في نواحي جبلي رضوى وعزوز، على حين يسكن قسم آخر منها في المدر في ينبع وفي قرية الصفراء.

وفيما يلي رصد لأهم الجبال والقرى والأودية والمياه التي تقع في ديار جهينة:

أولا: الجبال ومنها :
1- الأجرد: بفتح أوله، وإسكان ثانيه.
2- أراة: بفتح أوله وثانيه، ويقع في بين حرة بني سليم والمدينة.
3- الأشعر: بفتح أوله، وإسكان ثانيه، وينحدر الأشعر على ينبع من أعلاه.
4- أشمذان: بفتح أوله وإسكان ثاينه، وأشمذان تثنية أشمذ : جبلان بين المدينة وخيبر على بعد 97 كم، وتسكن معها قبيلة أشجع.
5- إضم: بكسر اوله وفتح ثانيه.
6- برقة رواوة: بضم أوله، وإسكان ثانيه.
7- بواط: بضم أوله وفتح ثانيه.
8- الحت: بضم أوله وتشديد ثانيه، ويسكنه بنو عرك وهو من جبل القبلية.
9- ذهبان: بفتح أوله وثانيه.
10- رضوى: بفتح أوله، وإسكان ثانيه، ويقع قرب ينبع.
11- شعر: بفتح اوله وثانيه.
12- قرس: بكسر أوله، وإسكان ثانيه، ويقع قرب حرة النار.
13- المرابد: بفتح اوله وثانيه، يقع يسار ينبع، مطل على الفور.
14- ورقان: بفتح أوله، وكسر ثانيه، ويعرف بالجبل الحمر.

ثانياً: القرى والمحال التي يسكنونها ومنها :
1- أجرب: بفتح أوله وإسكان ثانيه.
2- أرابن: بضم أوله، وفتح ثانيه، ويقع قرب المدينة على مضيق الصفراء.
3- الحصين: بضم أوله وفتح ثانيه، والحصين تصغير حصن، وهي قرية في وادي العيص تكثر بها الزراعة.
4- حنك: بفتح أوله وثانيه، وهي قرية صغيرة للصيادين على ساحل البحر الأحمر ( القلزم ) شمال أملج على بعد 65 كيلاً.
7- الخبط: بفتح أوله وثانيه.
8- ذو المروة: بفتح أوله، وإسكان ثانيه، وهي قرية تقع بوادي القرى ويسكنها بنو رفاعة وتعرف الآن بأم زرب وتتبع العلا.
9- الصفراء: بفتح أوله، وإسكان ثانيه، وهي قرية فوق ينبع مما يلي المدينة ويسكنها مع جهينة، الأنصار ونهد وتتميز بكثرة النخل والمزارع والعيون.
10- صفينية: بضم أوله وفتح ثانيه.
11- الصهوة : بفتح أول، وإسكان ثانيه.
12- ظبية: بفتح أوله وإسكان ثانيه.
13- العرج: بفتح أوله وثانيهن والعرج تبعد عن السقيا 17 ميلاً وتتميز بكثرة الآبار.
14- العيص : بكسر أوله وإسكان ثانيه، وتقع بالقرب من سيف البحر الأحمر.
15- فيف: بفتح أوله، وإسكان ثانيه.
16- لظى: بفتح أوله وثانيه، وهي جهة خيبر.
17- لقف: بفتح أوله وثانيه، وَادٍ مِنْ رَوَافِدِ وَادِي الْفَرْعِ يَصُبُّ فِيهِ مِنْ ضَفَّتِهِ الشَّمَالِيَّةِ عِنْدَ بِئْرِ رِضْوَانَ ، قَبْلَ اجْتِمَاعِ الْفَرْعِ وَالْقَاحَةِ .
18- المخاضة: بفتح أوله وثانيه
19- المصلى: بضم أوله وفتح ثانيه.
20- النخبار: بفتح أوله مع تشديده، وإسكان ثانيه، ويقع على ساحل البحر الأحمر من وراء ذي المروة.
21- النفض: بفتح أوله مع تشديده، وإسكان ثانيه، وتقع بالقبلية ناحية ساحل البحر الأحمر، بينها وبين المدينة خمسة أيام.
22- ينبع: بفتح أوله وإسكان ثانيه، تقع غرب المدينة ويسكنها الأنصار وليث مع جهينة وتتميز بكثرة العيون وتصل إلى مائة وسبعين عيناً.

ثالثا: الأودية والمياه ومنها:
1- الباطن : بفتح اوله، وكسر ثانيه، يمر جنوب وادي الحمض بحوالي 25 كم ويتميز بكثرة الأشجار وخاصة شجر السمر.
2- البرك : بفتح أوله وثانيه، وهي عين بوادي ينبع النخل.
3- البقاع : بكسر أوله فتح ثانيه، وهي عين بينبع النخل.
4- تيدد : بفتح أوله، وإسكان ثانيه، ينحدر من جبل الأجرد، ويلي وادي الحاضر، وتكثر به العيون الصغار، ومنها عين أذينة وعين الطليل.
5- جبار : بضم أوله وإسكان ثانيه، وهو ماء لبني خميس ( ورد في الكتاب بني خميس ولعله خطأ مطبعي والصحيح بني حميس بن عامر ) يقع بين المدينة وفيد.
6- خذوة: بكسر أوله، وإسكان ثانيه، ويصب في وادي الحمض من جهة الجنوب..
7- دبراء: بفتح أوله وثانيه، ويصب في وداي الحمض من جهة الجنوب.
8- ذو أمر : بضم أوله وفتح ألفه.
9- رشاد : بفتح أوله وثانيه، وينحدر من جبل الأجرد، وكان اسمه غوى وهو لبني غيان.
10- الشبا : بفتح أوله مع تشديده، وفتح ثانيه، ويقع قرب الأبواب وهو من أودية المدينة.
11- عباثر : بفتح أوله وثانيه، ينحدر من جبل الأشعر وهو لبني عثم (عنمة).
12- الفيض : بفتح أوله، وإسكان ثانيه.
13- مثعر : بفتح أوله، وإسكان ثانيه، من أودية القبلية، والقبلية سراة بين المدينة وينبع، ما سال منها إلى ينبع يسمى بالغور، وما سال منها في أودية المدينة يسمى القبلية.
14- مشجر : بفتح أوله، وإسكان ثانيه.
15- وسوس : بفتح أوله وإسكان ثانيه، من أودية القبلية، ينحدر من جبل الجرد ويصب في الحاضرة والنكباء، وتكثر بهما الخيل.
16- هزز: بضم أوله وفتح ثانيه، ينحدر من جبل الأجرد، يسكنه بنو عثم من بني مالك وجهينة.

وقد تغيرت الخريطة السكانية لجهينة بعد اعتناقهم الإسلام وهجرتهم، فقد حدد السمهودي منازلهم بعد الهجرة " ما بين خط قبيلة أسلم الذي يفصلها عن جهينة إلى دار حرام بن عثمان السلمي الأنصاري التي في بني سلمة إلى الجبل الذي يقال له جبل جهينة إلى يماني ثنية عثعث التي عليها دار ابن حكيم الطيب " وقد بنوا لهم مسجداً صلى به الرسول صلى الله عليه وسلم.



الباب الثاني : مواقف قبيلة جهينة
تقع بلاد جهينة غرب المدينة المنورة، وتمتد بمحاذاة البحر الأحمر (القلزم) وما حوله إلى مفيض وادي الحمض في البحر، وتصل إلى قرب العلا، وهذا الموقع جعلها تقع بين عدة قبائل عربية كان لها أثراً في تحديد مواقفها من الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، فقبيلة مزينة جاورت جهينة في شرق بلادها، وهذه المجاورة جعلت موقفها من الأوس والخزرج مختلفاً، فمزينة كانت مع الأوس والخزرج ضد حلفاء جهينة، مما جعل لها صلات قوية بالإسلام عند ظهوره، ويجاور قبيلة جهينة من الجنوب بإمتداد ساحل البحر قبيلة خزاعة التي بادرت في الدخول مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حلف، ومن القبائل التي جاورت جهينة أيضا في أطراف بلادها الجنوبية قبيلة كنانة العدنانية التي منها قريش، ومن كنانة هذه بنو ليث وبنو ضمرة وبنو غفار.
وتأتي أهمية بلاد جهينة أنها قريبة من المدينة المنورة عاصمة الدولة الإسلامية، وتشرف على جزء من طريق القوافل التي تذهب إلى الشام على طريق الساحل، مما ساعد على اتخاذ موقف مبكر من الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم من قبل جهينة.
وأول ذكر لموقف جهينة من الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلمن يرد في مصادرنا عند الحديث عن سرية حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه إلى سيف البحر في شهر رمضان على رأس سبعة أشهر من مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم، لاعتراض قافلة لقريش جاءت من الشام تريد مكة، فيها أبو جهل بن هشام في ثلاث مئة راكب من أهل مكة، والتقت السرية والقافلة في أرض جهينة، عند ذلك تدخل قائد جهينة مجدي بن عمرو الجهني بينهم، وشكل قوة تحجز بين الطرفين منعاً للقتال، وكان حليفاً للفريقين جميعاً، ونجح مجدي بن عمرو في وساطته فلم يعصه الطرفان، وتوادعا على عدم القتال، فتوجه أبو جهل في عيره وأصحابه إلى مكة، وعاد حمزة بن عبدالمطلب إلى المدينة.
ويفهم من هذا أن جهينة لها علاقات طيبة مع قريش، وكان لها حلف معها، وأن أحد فروع جهينة قد عقد حلفاً مع النبي صلى الله عليه وسلم في وقت مبكر من قيام الدولة الإسلامية، أي في النصف الأول من السنة الأولى للهجرة.
ومما يقوي هذا الفهم ما رواه أحمد عن سعد بن أبي وقاص أنه قال " لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة جاءته جهينة، فقالوا : إنك قد نزلت بين أظهرنا، فأوثق لنا حتى نأتيك وتؤمنا، فأوثق لهم فأسلموا " ( صحيح مسلم ) وفي رواية أخرى " لم يسلموا "( ابن أبي شيبة – المغازي ) وهي الأقرب إلى الصحة، نظراً إلى أن إسلام بطون جهينة كان متأخر عن هذا التاريخ، وكان قبيل فتح مكة، وفي سياق هذا الحديث أنه بعثهم في رجب إلى كنانة وهذه السرية في رجب من السنة الثامنة.
وقد لمس المسلمون من مجدي الجهني النصفة لهم، فلما رجع حمزة ابن عبدالمطلب رضي الله عنه، أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بما لمسوه من زعماء جهينة، وكان له الأثر في تقدير الرهط الجهني الذين قدموا إلى المدينة بعد عودة سرية حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنهم حيث كساهم الرسول صلى الله عليه وسلم وصنع إليهم خيراً.
كما لمس بعض المسلمون من كشد الجهني النصرة، فقد أجار كشد طلحة بن عبيدالله وسعيد بن زيد، عيني رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث بعثهما عندما خرج بدر للقتال، فنزلا على كشد بالنخبار، وخبأهما لمدة عشرة أيام لرصد عير قريش المنصرفة من الشام، وعندما سئل كشد : هل رأى أعيناً لمحمد ؟ أجاب إجابة تدعوا إلى الإطمئنان للسائل، فقال " أعوذ بالله، وأنى عيون محمد بالنخبار " فهو بهذا الموقف سهل مهمة العينين، مما ساعد على جمع معلومات عن القافلة، إلا أن تغير خط سيرها ساهم في إفلاتها من جيش الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.
وأصبحت جهينة ملجأ لجيوش الدولة الإسلامية عندما تتجه إلى الساحل، فعن سعد بن أبي وقاص قال " بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في رجب ولا نكون مئة، وأمرنا أن نغير على حي من كنانة جنب جهينة، قال : فأغرنا عليهم فمنعونا، وقالوا: لم تقاتلون في الشهر الحرام؟ فقلت : إنما نقاتل من أخرجنا من البلد الحرام في الشهر الحرام"
وأما بداية دخول جهينة في الإسلام، فيذكر ابن كثير عن عمرو بن مرة الجهني قال " خرجت حاجاً في جماعة من قومي في الجاهلية الخ الحديث " وخلاصة الحديث أن جميع قوم عمرو بن مرة أسلموا كلهم إلا رجلاً واحداً منهم، فدعا عليه عمرو بن مرة فسقط فوه، فما كان يقدر على الكلام، وعمي واحتاج، وبعد ذلك وفد بهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويظهر أنه أسلم مبكراً قبل غزوة بدر الكبرى هو وبنو عبس بن مالك أحد بطون جهينة، حيث كان ينتسب لهم ( الصحيح كما نعرف أن عمرو بن مرة ينتسب لرفاعة بن نصر بن مالك بن غطفان وليس بنو عبس) وكان إسلام بقية بطون جهينة قبيل فتح مكة.
ولم تكتف جهينة بالدخول في الإسلام فحسب، بل انضموا إلى جيش الدولة الإسلامية، وشاركوا في غزوة بدر، ونظراً إلى معرفة رجال جهينة الطرق التي بين المدينة ومكة، ولعدم استنكارهم في تلك المناطق بسبب وجود مساكنهم قرب بدر، أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم اثنين من أبناء تلك القبيلة عينين له أثناء تحرك جيش الدولة الإسلامية إلى بدر، هما عدي بن أبي الزغباء حليف بني النجار، وبسبس بن عمرو الجهني حليف بني ساعدة، ونجحا في مهمتهما، حيث نزلا على تل قرب ماء بدر، وكان عليه مجدي بن عمرو الجهني، وعندما سقيا من البئر سمعا جاريتين من جواري جهينة تتحدثان عن مقدم قريش غداً إلى المورد، فعادا وأخبرا الرسول صلى الله عليه وسلم بما سمعا، مما كان له أثر في تحرك جيش الدولة الإسلامية في عهد صلى الله عليه وسلم إلى بدر.
ويفهم من إجابة مجدي بن عمرو الجهني عندما قدم عليه أبو سفيان بن حرب وسأله " هل أحسست أحداً، فقال : ما رأيت أحداً أنكرهن إلا أنني قد رأيت راكبين قد أناخا إلى هذا التل، ثم استقيا في شن لهما ( والشن هو القرية القديمة الصغيرة ) ثم إنطلقا " أي أنه لم يعرف الراكبين، أو أنه ما زال يمار الازدواجية في موقفه من قريش والدولة الإسلامية، وهذا أقرب حيث، كان بإمكانه الإجابة بالنفي، لكن إجابته ساعدت أبا سفيان في سرعة التحرك وتغيير خط سير القافلة، مما أدى إلى إفلاتها من جيش الدولة الإسلامية.
وممن شارك مع المسلمين من جهينة في غزوة بدر إضافة إلى عدي بن أبي الزغباء، بسبس بن عمرو: وديعة عمرو بن جراد الجهني، وضمرة بن عمرو بن كعب الجهني وزياد بن عمرو الجهني، وكعب بن جماز بن ثعلبة الجهني، وعنمة بن عدي الجهني، ورفاعة بن عمرو الجهني.
وإستمرت مشاركتهم في جيش الدولة الإسلامية، فلا تكاد سرية أو غزوة إلا ولجهينة أفراد في تلك السرية أو الغزوة، ففي غزوة أحد شارك مع جيش الدولة الإسلامية بسبس بن عمرو، وخالد بن إساف، ورفاعة بن عمرو، وضمرة بن عمرو بن كعب، وضمرة بن عياض وعدي بن أبي الزغباء.
وفي غزوة بني المصطلق في السنة الخامسة للهجرة شارك مع جيش الدولة الإسلامية سنان بن وبرة، وسلمة بن الميلاء، وشهد مع جيش الدولة الإسلامية يوم الخندق سبرة بن معبد ( ويقال سبرة بن عوسجة بن حرملة بن سبرة الجهني ) كما شارك رافع بن مكيث في سرية عبدالرحمن بن عوف إلى دومة الجندل في شهر شعبان من السنة السادسة للهجرة وف معركة ذات السلاسل.
وقد ساهمت قوة من فرسان جهينة في استرجاع لقاح النبي صلى الله عليه وسلم عندما أغار عليها العرنيون في السنة السادسة للهجرة، حيث كان ضمن السرية التي قادها كرز بن جابر الفهري لاسترجاع اللقاح خمسة من جهينة يمثلون ربع السرية، وهم : جندب بن مكيث بن عمرو، وعبد الله بن بدر بن زيد، ومعبد بن خالد، وأبو ضبيس، وسويد بن صخر.
وشهد الحديبية أربعة منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبايعوه تحت الشجرة بيعة الرضوان، وهم : تميم بن ربيعة، ورافع بن مكيث، وجندب بن مكيث، وسويد بن صخر.
وخرج جندب بن مكيث في سرية غالب بن عبدالله إلى الكديد ( لحرب بن الملوح، وهم بطن من يعمر الشداخ الليثي ) في شهر صفر من السنة الثامنة للهجرة.
وعلى الرغم من تلك العلاقة الجيدة بين جهينة والدولة الإسلامية، من خلال المواقف السابقة لهذه القبيلة، إلا أن بطنين من بطون جهينة ظلت علاقتها عدائية حتى السنة الثامنة من الهجرة، ففي رجب من السنة الثامنة للهجرة بعث الرسول صلى الله عليه وسلم إلى بني الحرقة سرية لإخضاعهم للدولة الإسلامية، فعن أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ " بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْحُرَقَةِ فَصَبَّحْنَا الْقَوْمَ فَهَزَمْنَاهُمْ وَلَحِقْتُ أَنَا وَرَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ رَجُلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا غَشِينَاهُ قَالَ لا إِلَهَ إلا اللَّهُ فَكَفَّ الْأَنْصَارِيُّ فَطَعَنْتُهُ بِرُمْحِي حَتَّى قَتَلْتُهُ فَلَمَّا قَدِمْنَا بَلَغَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا أُسَامَةُ أَقَتَلْتَهُ بَعْدَ مَا قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ قُلْتُ كَانَ مُتَعَوِّذًا فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ أَسْلَمْتُ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ " رواه البخاري
كما بعث عليه الصلاة والسلام في رجب من السنة الثامنة سرية بقيادة أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح إلى بطن من جهينة ( لعل ذلك البطن هو بنو عرك حيث كانا يسكنون تلك الناحية )، يسكنون القبلية ( من نواحي الفرع بالمدينة، وهي سراة ما بين المدينة وبين ينبع، وبينها وبين المدينة خمس ليال) فعن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال " بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثاً قبل الساحل، وأمر عليهم أبا عبيدة بن الجراح وهم ثلاث مئة إلى قومه ثم انتهينا إلى البحر " وفي رواية أخرى : قال جابر بن عبدالله " بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مئة راكب أميرنا أبو عبيدة الجراح ترصد عير قريش، فأقمنا بالساحل نصف شهر " إلى آخر الحديث.
وما ذكره الواقدي وابن سعد لا يغاير ظاهر ما في الصحيح، لأنه يمكن الجمع بين كونهم يتلقون عيراً لقريش ويقصدون حياً من جهينة، وتلقيهم للعير ليس لمحاربتهم، بل لحفظهم من إحدى بطون جهينة التي لم تدخل مع إيلاف قريش، ومن ثم أخذ القافلة.
ولم تلبث جهينة أن أظهرت موقفاً إيجابياً من الدولة الإسلامية، حيث استجابت لنداء رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قرر فتح مكة، فقد بعث إليهم اثنين من بني جلدتهم هما : جندب ورافع ابنا مكيث يأمرهم بأن يحضروا رمضان من السنة الثامنة للهجرة بالمدينة، استعداداً لفتح مكة، فحضرت جهينة في ثمان مئة رجل، وخمسين فرساً، وجعل فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة ألوية، لواء مع سويد بن صخر، ولواء مع رافع بن مكيث، ولواء مع أبي زرعة، ولواء مع عبدالله بن بدر.
وهذا الموقف الإيجابي تجاه الدولة الإسلامية، والعدائي لقريش استغربه ابو سفيان بن حرب، فعندما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم العباس بن عبدالمطلب بحبس أبي سفيان بن حرب واستعراض جيش الدولة الإسلامية أمامه، كتيبة كتيبة، فلما مرت جهينة، قال أبو سفيان للعباس : من هؤلاء ؟ قال : هذه جهينة، قال : ما لي ولجهينة، والله ما كان بيني وبينهم حرب قط.
وقتل منهم يوم الفتح سلمة بن الميلاء وهو من الفرسان الذين كانوا تحت قيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه، واستمرت مشاركة جهينة في جيش الدولة الإسلامية المتجه إلى حنين بنفس العدد والأولية.
وفي آخر غزوة غزاها الرسول صلى الله عليه وسلم كان لجهينة أثر في ذلك الجيش، فقد ذكر أن من بين أفراد الجيش عقبة بن عامر الجهني، وكان لمن هاجر من جهينة إلى المدينة مساهمة في إيواء المسلمين وتقديم النصح والإرشاد لمن قدم تائباً ومسلماً من القبائل العربية، فبعد عودة رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف، قدم كعب بن زهير بن أبي سلمى إلى المدينة مسلماً بعد أن ضاقت به الأرض، فنزل على رجل من جهينة، كانت بينه وبينه معرفة، فغدا به إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أشار له إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " هذا رسول الله، فقم إليه فأستأمنه، ففعل كعب فعفا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم "
ويظهر أن جهينة لم تكن كبقية القبائل العربية الأخرى في إرسال وفودها إلى المدينة، فقد كانت وفادات جهينة متعددة وفردية في وقت مبكر، فمنذ علمت جهينة بهجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفد إليه ثلاث وفادات، ذكر ابن سعد أنه لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وفد إليه عبدالعزى بن بدر بن زيد بن معاوية الجهني وبنو الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة، ومعه أخوه لأمه أبو روعة، وهو ابن عم له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبدالعزى " أنت عبدالله، ولأبي روعة: أنت رعت العدو إن شاء الله، وقال: إلا من أنتم ؟ قالوا : بنو غيان، قال: أنتم بنو رشدان " وكان اسم واديهم غوى، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم رشداً، وقال لجبلي جهينة الأشعر والأجرد : " هما من جبال الجنة لا تطؤهما فتنة "
كما وفد عليه عمرو بن مرة الجهني وقد سبقت الإشارة إلى وفادته في بداية إسلام جهينة، كما أن عقبة بن عامر الجهني قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مبكراً، فقد ذكر عقبة، قال: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وأنا في غنم لي أرعاها، فتركتها ثم ذهبت إليه، فقلت: تبايعني يا رسول ؟ قال : " فمن أنت " ؟ فأخبرته، فقال : أيما أحب إليك : تبايعني بيعة أعرابية أو بيعة هجرة ؟ قلت : بيعة هجرة. فبايعني.



الباب الثالث
سياسة الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم تجاه قبيلة جهينة
لما قامت الدولة الإسلامية في المدينة، وظهر الإسلام كانت قبيلة جهينة من أولى القبائل التي وفدت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأعلنت اعترافها بهذه الدولة الجديدة، وهاجر أناس منها إلى المدينة، وبقي أناس منهم على كفرهم في بداية قيام الدولة الإسلامية، لكنهم دخلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حلف، فعندما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة بن عبدالمطلب على رأس سرية إلى سيف البحر، على رأس سبعة أشهر من مهاجرة الرسول صلى الله عليه وسلم لاعتراض عير قريش، نجد أن مجدي بن عمرو الجهني يحجز بينهم، ولم يحدث قتال، حيث استجاب الطرفان لوساطته لما يتمتع به من مكانة عند الطرفين، فقد كان " موادعاً للطرفين " ويظهر أن هذه الموادعة مع الدولة الإسلامية وقعت بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بأشهر، ولم تذكر المصادر شيئاً عن هذه الموادعة، ونجد أن هذه الموادعة سهلت لجيش الدولة الإسلامية الانتقال عبر أراضي جهينة جهة الساحل للوصول إلى هدفها، وهو اعتراض تجارة قريش، ومن أبرز ملامح سياسة الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم تجاه قبيلة جهينة ما يلي :

1- إقراره صلى الله عليه وسلم لهم على ديارهم وأموالهم والتأمين لها:
يظهر أن بعض بطون جهينة كانت مترددة في الدخول تحت لواء الدولة الإسلامية، وربما كان ذلك ناتجاً عن خوفها من القبائل القريبة منها وخاصة غطفان أو خوفها من قريش، لذا نجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب لبعض هذه البطون ملتزماً لبعضهم ببقائهم في ديارهم وأنهم أحق بها من غيرهم، فقد روى ابن سعد " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب لبني زرعة، وبني الربعة من جهينة، أنهم آمنون على أنفسهم وأموالهم، وأن لهم النصر على من ظلمهم أو حاربهم إلا في الدين والأهل، ولأهل باديتهم، من بر منهم واتقى، ما لحاضرتهم، والله المستعان "
كما كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم لبني الجرمز بن ربيعة، أحد بطون جهينة " أنهم آمنون ببلادهم، لهم ما أسلموا عليه، وكتب المغيرة "
ويظهر أنه بعدما أسلمت بنو الجرمز كتب لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاب أمان وشمل ذلك الكتاب بطنا آخر من بطون جهينة، وهم بنو الحرقة، ومعم عمرو ابن معبد الجهني وبني الحرقة من جهينة، وبني الجرمز، من أسلم منهم، وأقام الصلاة، وآتى الزكاة، وأطاع الله ورسوله، وأعطى من الغنائم الخمس، وسهم النبي الصفي، ومن أشهد على إسلامه، وفارق المشركين، فإنه آمن بأمان الله وأمان محمد، وما كان من الدين مدون لأحد من المسلمين قضي عليه برأس المال، وبطل الربا في الرهن، وأن الصدقة في الثمار العشر، ومن لحق بهم فإن له مثل ما لهم "
ويبدوا أن هذا الأمان كتب في شهر رجب من السنة الثامنة للهجرة، ففي هذا التاريخ بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى بني الحرقة لإخضاعهم للدولة الإسلامية.

2- إعطاؤهم مواضع في بلادهم :
أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجة بعض أفراد جهينة وبطونها إلى مساعدة، فأعطاهم مواضع يقيمون بها، ورغبة منه صلى الله عليه وسلم في إيجاد عمل شبه مستقر – يتمثل في الزراعة – يساعدهم على التغلب على ظروف المنطقة التي يسكنون بها، فقد أعطى أفراداً منهم مثل : عوسجة بن حرملة الجهني، فقد روى ابن سعد : " وكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعوسجة بن حرملة الجهني : بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أعطى الرسول عوسجة بن حرملة الجهني من ذي المروة، أعطاه ما بين بلكثة* إلى المصنعة، إلى الجفلات، إلى الجد جبل القبلة لا يحاقه أحد، ومن حاقة فلا حق له وحقه حق، وكتب عقبة* وشهد " وهو عطاء واضح محدد من الجهات الأربع
* ( الذي يظهر أن في الرواية تصحيفاً لكلمة ( بلكشة ) فإنها بلا شك التي هي عرض من المدينة عظيم، وتقع فوق ذي المروة، بينه وبين ذي خشب بطن أخم، وعقبة المذكور هو عقبة بن وهب )
ويذكر ابن الأثير أن عوسجة أتى النبي صلى الله عليه وسلم وكان ينزل من المروة، وكان يقعد في أصل المروة الشرقي، ويرجع إلى نصف النهار إلى الرومة التي بني عليها المسجد، وكان يدور بين هذين الموضعين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم حين رآه وأعجب به، ورأي من قيامه ما لم يره من غيره من بطون العرب: " يا عوسجة، سلني أعطك "
كما كتب لبني شنخ أحد بطون جهينة، فقد روى ابن سعد قال " قالوا : وكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم لبني شنخ من جهينة، أعطاهم ما خطوا من صفينة* وما حرثوا، ومن حاقهم فلا حق له وحقهم، حق وكتب العلاء بن عقبة وشهد "
* صفينة : قرية غناء تقع في جنوب المدينة، وفي الطريق النجدية بينها وبين مكة بقرب مهد الذهب، ويظهر أن صفينة التي لجهينة غير هذه لبعدها عن بلادهم إن يكن الإسم صحيحاً.

ومن ملامح سياسته صلى الله عليه وسلم تجاه جهينة : توفير سبل العيش لهم، فقد أعطاهم مكاناً خصباً لرعي ماشيتهم، مقابل دفع الزكاة المشروعة. فقد كتب لهم : " بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب من الله العزيز على لسان رسول بحق صادق، وكتاب ناطق مع عمرو بن مرة لجهينة بن زيد : إن لكم بطون الأرض وسهولها، وتلاع الأودية وظهورها، على أن ترعوا نباتها وتشربوا ماءها، على أن تؤدوا الخمس، وفي التيعة* والصريمة* شاتان إذا اجتمعتا، فإن فرقتا فشاة. ليس على أهل المثير صدقة، ولا على الوادة لبقة، والله شهيد على ما بيننا ومن حضر من المسلمين "
* التيعة : الأربعون من غنم الصدقة، وقيل هي أدنى ما يجب من الصدق، كالأربعين فيها شاة، والخمس من الإبل فيها شاة.
* الصريمة : تصغير الصرمة، وهي القطيع من الإبل والغنم، وقيل : هي من العشرين إلى الثلاثين إلى الأربعين.

وتقديراً لما قدمه كشد الجهني من مساعدة لعيون الدولة الإسلامية التي كانت ترقب تجارة قريش، يذكر الواقدي " أنه لما قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم حباه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكرمه، وقال : ألا أقطع لك بينبع ؟ فقال : إني كبير، وقد نفد عمري، ولكن أقطعها لابن أخي، فقطعها له "

3- تكليفهم ببعض الأعمال :
لقد اهتم الرسول صلى الله عليه وسلم بجمع المعلومات عن العدو، وخاصة ما يتعلق بالعدد، والأرض، ومنطقة الأعمال التي يجري عليها القتال، لأن الحصول على المعلومات الكاملة معناه اتخاذ قرار صحيح.
لذا نجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلف اثنين من أبناء جهينة، هما : بسبس بن عمرو بن ثعلبة، وعدي بن أبي الزغباء، بالخروج عينين لجيش الدولة الإسلامية المتجه إلى بدر لأخذ تجارة عدوه الأول قبيلة قريش، ووفقاً في جمع معلومات عن عير قريش فقد حددا موعد وصول القافلة إلى بدر بعد يوم أو يومين، وساهما – بعد توفيق الله سبحانه وتعالى- في هزيمتها في أول معركة فاصلة بينهما.
كما استعمل بعضهم على جمع الصدقات، فقد استعمل النبي صلى الله عليه وسلم جندب بن مكيث ابن عمرو على صدقات جهينة، ومما يؤكد قرب من أسلم من جهينة من رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يشهدهم على الكتب التي يرسلها إلى الأمراء والملوك، فقد أشهد عرابة بن شماخ على الكتاب الذي كتبه صلى الله عليه وسلم للعلاء بن الحضرمي حين بعثه إلى البحرين.

4- تسمية بعض أفرادها بأسماء إسلامية :
من أجل اندماج العناصر الجديدة في مجتمع الأمة الإسلامية، وحرصاً من الرسول صلى الله عليه وسلم أن تكون أسماء أصحابه رضوان الله عليهم لا تتعارض مع ما يدعو إليه من إخلاص العبودية لله وحده، حرص على تسمية بعض الصحابة بأسماء إسلامية، فعندما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وفد إليه عبد العزى بن بدر بن زي بن معاوية الجهني من بني الربعة، ومعه أخوه لأمه أبو روعة : " أنت روعت العدو إن شاء الله " وقال صلى الله عليه وسلم " : من أنتم ؟ قالوا بنو غيان، فقال صلى الله عليه وسلم " أنتم بنو رشدان " وكان اسم واديهم غوى، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم " رشداً " وقال لجبلي جهينة الأشعر والأجرد " هما من جبال الجنة لا تطؤهما فتنة " كما غير اسم عثم بن الربعة الجهني عندما قدم إليه.
وروى عقبة بن عبدالله بن عقبة بن بشير بن عقربة عن أبيه، عن جده، قال : " سمعت أبي بشيراً يقول : " قتل أبي عقربة يوم احد، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أبكي، فقال : " ما اسمك ؟ " قلت : عقربة، قال : " أنت بشير، أما ترضى أن أكون أباك وعائشة أمك ؟ فسكت "
وفي مظهر يوضح حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على أسرة المجاهد الذي خرج لنصرة كلمة التوحيد، يذكر لنا ياسر الجهني أن رسول صلى الله عليه وسلم وجهه في خيل وامرأته حامل، فولد له مولود، فحملته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : قد ولد لي هذا وأبوه في الخيل، فسمه، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر يده عليه ودعا لهم، وقال " سميه مسرعاً، فقد أسرع في الإسلام، فهو مسرع بن ياسر "



5- إجازة وافدهم وإكرامه والثناء عليهم :
إن مقابلة الإحسان بالإحسان نهج إسلامي، حتى ولو بالدعاء لمن أحسن، إن لم يجد ما يعطيه، فنتيجة لما حصل من مجدي بن عمرو الجهني تجاه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قدموا إلى دياره، حول ساحر البحر الأحمر ( القلزم )، على رأس سبعة أشهر من هجرته صلى الله عليه وسلم حيث لمسوا منه نصفة لهم من قريش، فعندما قدم رهط مجدي ابن عمرو على النبي صلى الله عليه وسلم كساهم وصنع إليهم خيراً. وعندما وفد عمرو بن مرة الجهني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مرحبا بك يا عمرو بن مرة " ووجهه صلى الله عليه وسلم عندما عاد إلى قومه قائلا " عليك بالرفق والقول السديد، ولا تكن فظاً ولا متكبراً ولا حسوداً " وأثمرت هذه الوصية، حيث أسلم كل من دعاه عمرو بن مرة إلا رجلاً واحداً منهم، وعندما وفد بهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رحب بهم وحياهم.
وبعد أن هاجر عدد من جهينة إلى المدينة خرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحدد لهم مسجدهم، فيذكر جابر بن أسامة الجهني أنه لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسوق في أصحابه، فسألهم : أين تريدون ؟ قالوا نخط لقومك مسجداً، وغرز لنا في القبلة خشبة، فأقامها فيها. وكل ذلك كان تقديراً لهم، ورفعة لمكانتهم في مجتمع الأمة الإسلامية.
وعندما وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن ثعلبة الجهني دعاه للإسلام فأسلم، ومسح رأسه، فمضت لعمرو بن ثعلبة مائة سنة وما شاب موضع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم. فأي بركة لهذا الرجل، وأي ميزة تميز بها من بين قبيلته.

6- محاربة بعض بطونها:
على الرغم من أن جهينة من أوائل القبائل العربية التي وادعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، واعترفت بدولته، إلا أن بعض بطونها ظل معادياً للدولة الإسلامية حتى السنة الثامنة للهجرة، عند ذلك بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية بقيادة أسامة بن زيد، وكان ذلك في رجب من العام الثامن للهجرة، وحققت هذه السرية هدفها، حيث هزموا بني الحرقة، ولم يعد لهم أي منشط عسكري بعد هذه السنة، مما يعطي مؤشراً على أنهم أسلموا قبل فتح مكة.
وتعد هذه السرية الأولى والأخيرة التي بعثها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جهينة، نتيجة لوضوح موقفها من الدولة الإسلامية، فمنذ الأشهر الأولى من قيامها عقدت جهينة مع الدولة الإسلامية موادعة ضمنت منها الدولة الإسلامية حياد هذه القبيلة من الصراع مع قريش.
إلى هنا انتهي أعزائي من نقل هذا البحث، وكلي أمل أن تستفيدوا من هذا البحث القيم عن قبيلة جهينة وعلاقتها بالدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وأسال الله عز وجل أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع به من قرأه إني ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

مالك الجهني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة ذخائر البرلس فى تاريخ وحضارة البرلس .. صابر الشرنوبى مجلس قبائل مصر العام 4 20-10-2018 12:33 AM
أنساب اسر حديثة احمد عبدالنبي فرغل سجل نسب عائلتك في جمهرة انساب العرب الحديثة 6 29-12-2016 10:01 PM
أكثر من 400 كتاب ومرجع في علم الأنساب من الأقدم إلى الأحدث عبير ابو عاليه ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 5 13-02-2016 05:17 PM
تاريخ السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 12:00 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 03:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه