" أَلۡهَىٰكُمُ ٱلتَّكَاثُرُ " تفســير يهز الوجدان - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب عائلة بدوى بمصر (آخر رد :أسامه بدوى)       :: نسب قرية بني يحي بحري مدنيه ديروط محافظه أسيوط (آخر رد :الصعيدي الهواري)       :: نسب الامير جميل امير الصوامعه شرق (آخر رد :الاستاذ محمود الزناتي)       :: هوامش (آخر رد :القمر المدلل)       :: نسب السادة عشيرة الحوامدة آل الحامد الحامدي العتيلي العتيري الحسيني الهاشمي : امين الحوامدة (آخر رد :العتيلي الحسيني)       :: عظم ثواب التضحية يوم العيد (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: فضل الايام العشر المطلق (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: أستفسار عن نسب عائلة (آخر رد :محمد يوسف القحطاني)       :: بطلان دعوى نسب آل (دربان) للسادة الأشراف آل (بيش) المساوى الذروات بجازان (آخر رد :درباني وافتخر)       :: مواصفات بلس -اسعار ومواصفات الموبايلات (آخر رد :القمر المدلل)      




إضافة رد
قديم 05-02-2022, 01:14 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي " أَلۡهَىٰكُمُ ٱلتَّكَاثُرُ " تفســير يهز الوجدان

تفســير آية "أَلۡهَىٰكُمُ ٱلتَّكَاثُرُ " تفســير يهز الوجدان

بقلم أ. د. فتحي زغـروت رحمه الله
والد مؤسس الموقع

تقرع الآيات العظيمة وجداننا, سوف تعلـمون عاقبـة تكاثركم و تفـاخركم إذا نـزل بـكم الموت
"أَلۡهَىٰكُمُ ٱلتَّكَاثُرُ حَتَّىٰ زُرۡتُمُ ٱلۡمَقَابِرَ كَلَّا سَوۡفَ تَعۡلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَوۡفَ تَعۡلَمُونَ كَلَّا لَوۡ تَعۡلَمُونَ عِلۡمَ ٱلۡيَقِينِ لَتَرَوُنَّ ٱلۡجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيۡنَ ٱلۡيَقِينِ ثُمَّ لَتُسۡ‍َٔلُنَّ يَوۡمَئِذٍ عَنِ ٱلنَّعِيمِ"

الشــرح والتفســير:
"ألهاكم التكاثر": أى شغلتكم المباهاة والمفاخرة والمكاثرة بكثرة المال والعيال عن طاعة ربكم وما ينجيكم من سخطه.
قال قتادة : نزلت فى حيين من قريش؛ بنى عبد مناف بن قصى، وبنى سهم بن عمرو، كان بينهم تفاخر، فتعاد السادة والأشراف أيهم أكثر عددا؟ فقال بنو عبد مناف : نحن أكثر سيدا وأعز عزيزا وأعظم نفرا وأكثر عددا ، وقال بنو سهم مثل ذلك فكثرهم بنوعبد مناف، ثم قالوا: نعد موتانا، حتى زاروا القبور فعدوهم، فقالوا: هذا قبر فلانوهذا قبر فلان فكثرهم بنو سهم بثلاثة أبيات لأنهم كانوا فى الجاهلية أكثر عدا، فأنزل الله تعالى هذه الآية .
وقد روى عن ابي قتادة قال : انتهيت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم- وهو يقرأ هذه الآية :"ألهاكم التكاثر" ، قال : "يقول ابن آدم : مالي مالي ، وهل لك من مالك ، إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت".

هذه السورة ذات إيقاع جليل رهيب عميق وكأنما هي صوت نذير، قائم على شر فعال. يمد بصوته ويدوي بنبرته. يصيح بنوم غافلين مخمورين سادرين، أشرفوا على الهاوية وعيونهم مغمضة، وحسهم مسحور.

فهو يمد بصوته إلى أعلى وأبعد ما يبلغ:

ألهاكم التكاثر. حتى زرتم المقابر ..



أيها السادرون المخمورون. أيها اللاهون المتكاثرون بالأموال والأولادوأعراض الحياة وأنتم مفارقون. أيها المخدوعون بما أنتم فيه عما يليه. أيها التاركون ما تتكاثرون فيه وتتفاخرون إلى حفرة ضيقة لا تكاثر فيها ولا تفاخر..استيقظوا وانظروا.. فقد ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر .

ثم يقرع قلوبهم بهول ما ينتظرهم هناك بعد زيارة المقابر في إيقاع عميق رزين:

كلا سوف تعلمون .

ويكرر هذا الإيقاع بألفاظه وجرسه الرهيب الرصين:

ثم كلا سوف تعلمون .

ثم يزيد التوكيد عمقا ورهبة، وتلويحا بما وراءه من أمر ثقيل، لا يتبينون حقيقته الهائلة في غمرة الخمار والاستكثار:

كلا لو تعلمون علم اليقين ..

ثم يكشف عن هذه الحقيقة المطوية الرهيبة:

لترون الجحيم ..

ثم يؤكد هذه الحقيقة ويعمق وقعها الرهيب في القلوب: ثم لترونها عين اليقين..

ثم يلقي بالإيقاع الأخير، الذي يدع المخمور يفيق، والغافل يتنبه، والسادر يتلفت، والناعم يرتعش ويرتجف مما في يديه من نعيم:

ثم لتسألن يومئذ عن النعيم !

لتسألن عنه من أين نلتموه؟ وفيم أنفقتموه؟ أمن طاعة وفي طاعة؟ أم من معصية وفي معصية؟ أمن حلال وفي حلال؟ أم من حرام وفي حرام؟ هل شكرتم؟ هل أديتم؟ هل شاركتم؟ هل استأثرتم؟

لتسألن عما تتكاثرون به وتتفاخرون.. فهو عبء تستخفونه في غمرتكم ولهوكم ولكن وراءه ما وراءه من هم ثقيل!

إنها سورة تعبر بذاتها عن ذاتها. وتلقي في الحس ما تلقي بمعناها وإيقاعها.وتدع القلب مثقلا مشغولا بهم الآخرة عن سفساف الحياة الدنيا وصغائر اهتماماتها التي يهش لها الفارغون!

إنها تصور الحياة الدنيا كالومضة الخاطفة في الشريط الطويل.. ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر .. وتنتهي ومضة الحياة الدنيا وتنطوي صفحتها الصغيرة..ثم يمتد الزمن بعد ذلك وتمتد الأثقال; ويقوم الأداء التعبيري ذاته بهذا الإيحاء. فتتسق الحقيقة مع النسق التعبيري الفريد..

وما يقرأ الإنسان هذه السورة الجليلة الرهيبة العميقة، بإيقاعاتها الصاعدة الذاهبة في الفضاء إلى بعيد في مطلعها، الرصينة الذاهبة إلى القرار العميق في نهايتها.. حتى يشعر بثقل ما على عاتقه من أعقاب هذه الحياة الوامضة التي يحياها على الأرض، ثم يحمل ما يحمل منها ويمضي به مثقلا في الطريق!

ثم ينشئ يحاسب نفسه على الصغير والزهيد!!!

التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 05-02-2022 الساعة 02:19 PM
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفســير آية د فتحي زغروت الدراسات الإسلامية 0 01-07-2020 12:57 PM
تفســير آيـة د فتحي زغروت الدراسات الإسلامية 0 08-06-2020 01:25 PM
تفســير آيـة د فتحي زغروت الدراسات الإسلامية 0 07-06-2020 01:32 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه