ثبوت الشرف من جهة الام - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عائلة عوض الله جاد الله - الأقصر (آخر رد :حمدى السنوسى)       :: تحقق من نسب عائلة أبو عبية إلي الأشراف الحسنيين من شهادة نقابة الأشراف بمصر (آخر رد :محمد بن خالد أبوعبية)       :: عشيرة الغنيمات الطائية من سنجارة بالاردن (آخر رد :احمد غنيمات)       :: نسب عائلة احمد همام اسماعيل (آخر رد :محمد الزوايده)       :: ما هو نسب قبيلة الجلابة (آخر رد :محمد النور)       :: عائله الزوايد (آخر رد :محمد بغدادى عامر الزوايدى)       :: الجعافرة الاشراف في بنبان - دراو - اسوان (آخر رد :محمد بغدادى عامر الزوايدى)       :: عائلة القفاص (آخر رد :منيرة ابراهيم رشدي)       :: البحث عن نسبي (آخر رد :محمود بهجت)       :: عشيرة الحميمات (آخر رد :ماعين)      




إضافة رد
قديم 23-09-2015, 09:54 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي ثبوت الشرف من جهة الام

نقاش ثبوت الشرف من جهة الام

اورد ابن عوفه الاستدلال على ماذكر بالايه بان ماثبت فيمن لا اب له لايلزم ثبوته فيمن له اب قلت ولهذا اختلفوا فى الشرف من جهة الام ولقدسئل ابو السعود افندى رحمه الله تعالى عن ثبوت الشرف من جهة الام هل هو صحيح ام وهل هو بمنزلة الشرف ام لا وما دليله وما تعليله افتونا ماجورين .
الاجابة:
فأجاب رحمه الله عن ذلك بمانصه :- نعم ثبوت الشرف من جهة الام صحيح معتد به شرعا واجب قبوله شرعا وعرفا فان ثبت لامراءة إنها شريفه صحيحه النسب كان اولادها لبطنها ذكورا واناثا اشرافا ثابتا شرفهم من قلها مع قطع النظر عن ابائهم وان كانوا ارقاء أو عتقاء لايضرهم ولا يمنعهم من ثبوت سيادتهم من جهة والدتهم ويثبت لهم من السياده ما ثبت لها وتعين تمييزهم على غيرهم مما لاشرف لهم بوضع العلامة خوفا من انتقاصهم وعدم احترامهم بين العامة .
فمن كانت امه شريفه ثبت الشرف له ولاولاده ونسله وعقبه وانتظم فى سلك الاشراف والادله على ذلك كثيرة يضيق عنها المقام ويكفى الاشاره إلى بعضها وهو ان جميع الاشراف الموجودين ألان فى مشارق الأرض ومغاربها انما ثبت لهم الشرف من جهة والدتهم فاطمة الزهراء من جهة السيدين الحسن والحسين وهما انما ثبت لهما الشرف من جهة والدتهما رضي الله عنهما لا من جهة سيدنا على والا كان اولاده من غيرها كابن الحنفيه اشرافا فليس خفيا ان علماءنا جعلوا فى ذلك قياسا منطقيا من الضرب الأول من الشكل الأول مركبا من صغرى وكبرى وبيان صغراه من عشرة اوجه واما كبراه فلا نحتاج إلى بيان وتحرير نظمه ان الولد بضعة من الام والام بضعة من ابيها فكيف لا يثبت له مايثبت لها ولهذا حكمنا بشرف الحسن والحسين وقد افرزت هذه المساله بالتصنيف وحظيتها بالتاليف وفيه كفايه .

واجاب الشيخ حسن الشرنبلالى بمانصه الحمد لله مانح الصواب فان من له ام شريفه فهو شريف بشرف امه وانتسابها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكفى بذلك شرفا فهو واجب القبول شرقا وغربا ولايمنع ذلك ثبوت نسبه إلى ابيه الذي ليس له صفة الام ومن لايعلم نسبه الا بعلامه الاشراف فيلبسها صيانة لمقامه واحتراما لنسبه وتعظيما لنسبه للنبي صلى الله عليه وسلم ومن المقرر ان جميع الاشراف انما حصل لهم الشرف من جهة فاطمة الزهراء رضي الله عنها حتى ان اخوة اولادها من ابيهم لم يحصل لهم ذلك الشرف كابن الحنفيه رضي الله عنه .


التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 30-12-2017 الساعة 04:00 PM
مفيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2015, 01:03 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

روى مسلم عن زید بن أرقم رضي الله عنھ،قال :"قام رسول الله صلى الله علیھ وسلم یوما فينا خطیبا بماء یدعى {خمّا} بین مكة والمدینة فحمد الله وأثنى علیھ،ووعظ وذكر،ثم قال:ألا أیھا الناس فإنما أنا بشر یوشك أن یأتي رسول ربي فأجیب ،وأنا تارك فیكم ثقلین؛أولھم كتاب الله فیھ الھدىوالنور،فخذوا بكتاب الله واستمسكوا بھ . فحث على كتاب الله و رغب فیھ ثم قال :وأھل بیتي . أذكركم الله في أھل بیتي(كررها ثلاثا). فقال لھ حصین: ومن أھل بیتھ یا زید،ألیس نساؤه من أھل بیتھ ؟ قال: نساؤه من أھل بیتھ؛ولكن أھل بیتھ ممن حُرم الصدقة بعده . قال: ومنھم؟ قال ھم آل علي وآل عقیل وآل جعفروآل عباس. قال: كل ھؤلاء حرم الصدقة ؟ قال :نعم .

- الخلاصة : كل من له صلة بأهل البيت من الأشراف .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2015, 05:41 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

تعليل منطقي !!
بالإضافة لما ذُكر وثبت من العلماء الأفاضل .. نُذكّر بقول المصطفي " صلى الله عليه وسلم " : إبن بنت القوم منهم !!
وهذا لعامّة الناس .. فما بال من كانت أمّهم سيدة نساء العالمين وابنة خير نساء العالمين " رضي الله عنهما " وفوق ذلك ابنة سيد ولد آدم " صلوات ربي وسلامه عليه " ؟؟؟
بارك الله بالناقل والكاتب ...
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2016, 05:29 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

http://ممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.php.n...:news&Itemid=8
ارجو ان تفيد في هذا الموضوع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2016, 08:57 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حياكم الله.. وأرى لزاما علي إيراد القول وبسطه..فالمقال لم يبسط الاقوال واكتفى بواحد منها..وهذا لتعزيز وجهة نظر صاحب المقال أو لرفعه للنقاش ..وحسب علمي، فالمسألة فيها خلاف شديد..والصواب بسط الاقوال والآراء وأدلتها ووزنها وبيان الرأي الصواب الراجح منها..وأعتذر الآن لعدم تمكني من ذلك..لكنني أعرض الرأي الصواب لكم..فمن قبله فأهلا به ومرحبا ومن أعرض عنه فهو وشأنه..فأقول في عجالة بتوفيق من الله سبحانه، فإن أصبت فمنه سبحانه، وإن أخطأت فمن نفسي القاصرة عن الفهم..أقول:
الحديث في مسلم هو الصحيح الاصح في المسألة، فهو حصر نسبة آل البيت إلى:
- آل علي وآل العباس وآل جعفر وآل عقيل وفي رواية آل الحارث.
-حصر النسبة في الذكور الرئيسيين دون الإناث
- أخرج نسل صفية بنت عبدالمطلب..والدة الزبيريين..والذي يحتج بحديث "ابن بنت القوم منهم" قاله صلى الله عليه وسلم للزبير حواريه..فهل ما قاله كان قبل حديث مسلم أم بعده؟ وهل ما قاله صلى الله عليه وسلم من باب تطييب خاطر الزبير أم إثبات نسبة الزبير الى آل البيت..أو تكريم فقط من غير مترتبات عليه..؟!
- الحديث في حصر آل البيت بمن ورد ذكرهم لم يشمل غيرهم ممن لم يسلم..فجعل آل البيت فقط فيمن أسلم، مع علمنا بأن آل البيت بعد الفتح كلهم مسلمون، فقد هلك الكفار من بني هاشم قبل الفتح ممن عاند واستكبر..وكان اخرهم دخولا في الاسلام ابوسفيان بن الحارث وابنه جعفر وكان ذلك قبيل الفتح بأيام وحسن اسلامهما وحاربا المواطن الباقية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم..
وعلى ما تقدم، فإني أوجز القول بعدم ثبوت نسب ابناء وبنات الام الشريفة ولا يقع على ذريتها ما يقع على الاشراف من اب شريف..وذلك للحديث في مسلم بأعلاه ولأن حديث ابن بنت القوم ولو كان متأخرا فهو من باب التكريم ولم يعمل الخلفاء الراشدون ولا من بعدهم..
ويدخل في الشرف جميع ذرية علي من جميع زوجاته..ولا يتناقل الشرف في نسل البنات الأشراف من نسلهن من ازواج غير أشراف..
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
والسلام
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-07-2016, 01:50 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

بسم الله والحمد لله
والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله ومن والاه .

مسألة : القول وأخذ البعض بالشبهات بشرعية الانتساب إلى البطون وذلك للانتساب إلى الحسن والحسين وبالتالي إلى ال البيت الكرام أو لادعاء الشرف : شرف الانتساب لآل البيت الكرام .

قلت انا العبد الفقير إلى رحمة الله الشريف ابن الوجيه الحسيني : الحسن والحسين عليهما السلام كما ورد عن أحمد بن حنبل والشافعي وغيرهما نص النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام أنهما ال بيته الكرام في عدة مواضع منها حديث الكساء وبه فلهم الشرف وذريتهم إجماعا متواترا نصا مشتهرا مستفيضا بالنصوص المحمدية صحيحة الأسانيد . قلت وشرفهم بأنهم ال البيت المحمدي نصا نبويا مثبت لهم ولذريتهم دون غيرهم لم يدخل به غيرهم حتى من اخوانهم أو ابناء عمومتهم وان طالهم وطال غيرهم الشرف العلوي والطالبي وال هاشمي والقرشي ولكن ليس شرف ال البيت . والشرف درجات أعلاها ال بيت محمد ولا تخلط بين آل البيت وعموم الال . فتنبه .

فإن كان هؤلاء الاقربون ليسوا ال البيت من الحسن والحسين وذريتهما فكيف يدخلون من ليس اصلا منهما نسبا علويا أو مطلبيا أو هاشمي إلى نسب آل البيت وذريتهم ؟ قلت : وبيانه إقامة الحجة والبيئة الشرعية بالقول إن إحدى بنات الحسنيين أو الحسينيين لسبب ما تزوجت من المسلمين - وهو موجود - الذين في ديار العرب من أصول رومية أو اعجمية أو من أصول هندية أو مملوكية أو بربرية او غيرهم . فكيف ابن الروم أو العجم أو ابن المملوكي أو غيره ... وذريته كذلك ... تنسبه إلى الحسن او الحسين بن علي وفاطمة بنت محمد الهاشمين القرشين وتدخله في ال البيت زورا وظلما وعدوانا على ال البيت نسبا وشرفا .

أما القول بالحديث النبوي الشريف ان ابن اخت القوم منهم اقول نعم هو منهم حلفا وليس صلبا : وبيانه يرد عليه بالحديث النبوي الشريف : لعن الله من انتسب إلى غير أبيه .

وبه تقوم الحجة والبيئة الشرعية ويسقط ما دونها من الشبهات .

أقول : لعن الله من انتسب إلى غير أبيه . ولا مزايدات تقبل على ال البيت الكرام في شرف انتمائهم إلى ال البيت من كائن من كان . ولو كان قرشيا . فليفهم .

وقد أجمعت الأمة منذ عهد النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام إلى الان أن الحسن والحسين وذريتهم هم ال البيت وهم ينسبون إلى أبيهم الإمام علي وهو من أل البيت في جميع النصوص المحمدية الشريفة المعنية . فهو الحسن أو الحسين بن علي ( من ال البيت ) ثم ابن فاطمة بنت محمد . فافهم واعلم .

وقد أجمعت جميع المراجع السابقة واللاحقة في أنساب ال البيت الكرام بذكر الذرية للأباء ( الذكور ) دون ذكر ذرية الامهات ( الاناث ) فعند ذكر ذرية الحسن أو الحسين مثلا لا يرد ان ابنته فلانة اعقبت فلان الذي أعقب قلان ... الى أخره . بل يورد ابناءهما ... فلان وفلان ... الى أخره الذي أعقب فلان و ... الى أخره . أنتهى .

كتبه العبد الفقير إلى رحمة الله الشريف ابن الوجيه الحسيني .


----------------------------------------------
ابن الوجيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-07-2016, 02:17 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
من مؤسسي الموقع
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

لا يوجد شيء اسمه الشرف من ناحيه الام
سيدنا الزبير امه السيده صفيه و مع ذلك فهو ليس شريف و لا تحرم عليه الزكاه و لا الصدقه
و من استدل بحديث ابن اخت القوم منهم فمعني هذا ان ذريه ابن الشريفه (احفاد الشريفه ) ليسوا اشراف
م محمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-07-2016, 10:34 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أحسنت وأجدت شريفنا الغالي ابن العم المهندس ابن الوجيه..
واسمح لي بمخالفتك في قول بسيط..أن رواية مسلم وهي الاصح في هذا الباب لا يتم تعطيلها..فكل من ورد فيها هم آل البيت الذين تحرم عليهم الصدقة..فهم آل علي بن أبي طالب وآل جعفر بن أبي طالب وآل العباس..الخ ممن بقوا على اسلامهم عند وفاة حبيبنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..فالشرط في الشرف اثنان هما..أن يكون مسلما..والثاني أن يكون من ذرية هؤلاء في رواية مسلم..أما حصر السادة والشرف على السبطين رضي الله عنهما دون غيرهما فهو بخلاف الصحيح الوارد في الحديث..وهذه التي أخالفك بها فقط..
والله الموفق وهو من وراء القصد.
يحفظكم ربي حبيبنا الغالي ويرعاكم
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 11:41 AM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي مناقشة هادئة في ثبوت النسب من جهة الام

بداية وقبل الخوض في هذا الموضوع من نفي او ثبوت - من وجهة نظري - يجب ان نضع في الاعتبار مسائل عديدة
أولها اللغة التي تحكم السند الشرعي في موضوع البحث وهي اللغة العربية يقول الحق تبارك وتعالي { ‏إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون‏} ‏(يوسف الآية 2) وذلك لأنه لغة العرب أفصح اللغات وأبينها وأوسعها، وأكثرها تأدية للمعاني التي تقوم بالنفوس، فلهذا أنزل أشرف الكتب، بأشرف اللغات، على أشرف الرسل، بسفارة أشرف الملائكة، وكان ذلك في أشرف بقاع الأرض، وابتدئ إنزاله في أشرف شهور السنة وهو رمضان‏"‏فكمل من كل الوجوه؛ (تفسير أبن كثير)
وسوف أوجز وجهة نظري في هذا الموضوع لاضع بعض الاراء التي ذكرت لاثبات أو نفي ثبوت النسب الشريف من جهة الام وذلك في مداخلات غرضها التوضيح لا الرد علي ما أثير من قبل الطرفين منتهيا برأي الشخصي في الموضوع والله من وراء القصد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 11:45 AM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي معني الام في اللغة

معني الام
الأم معناها الوالدة والأم هي والدة الإنسان التي ولدته،
. وأم الشيء أصله ومجمعه؛ كما في مختار الصحاح، ولذلك سميت الأم إما لكونها أصلا فهي مجمع خلق الإنسان إذ يجمع في رحمها، وقد تفرع عنها وهي عماده، وأم كل شيء أصله وعماده. قال ابن دريد: كل شيء انضمت إليه أشياء فهو أم لها.
وفي بيان المحرمات من النسب فيحرم على الرجل أن يتزوّج بإحدى محارمه، وهنّ سبعة أصناف الأوّل منها الأم وإن علت، فتشمل الجدّة لأب ولأم، وتشمل جدّة الأم والأب، وهكذا.
أم الرجل تشمل جميع النساء اللائي ولدهن من لدن حواء من جهة الام والأب معا
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 11:48 AM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي معني الآل

الآل في اللغة : من الأول . وهو الرجوع ، وآل الرجل : أهل بيته ، وعياله ، لأنه إليه مآلهم ، واليهم مآله وجاء أن آل البيت : أهل الرجل . والتأهل: التزويج. قال الخليل : وأهل البيت سكانه ،
وأهل الإسلام من يدين به
وكذلك جاء في معجم مقاييس اللغة قوله : آل الرجل : أهل بيته.
وقال ابن منظور: ( وآل الرجل أهله، وآل الله ورسوله: أولياؤه . أصلها ( أهل ) ثم أبدلت الهاء همزة فصار في التقدير (أأل) فلما توالت الهمزتان أبدلت الثانية ألفا . وهو لا يضاف إلا فيما فيه شرف غالباً، فلا يقال (آل الحائك ) خلافا لأهل، فيقال: أهل الحائك، وبيت الرجل داره وشرفه. وإذا قيل: البيت، انصرف إلي بيت الله ( الكعبة ). لأن قلوب المؤمنين تهوي إليه، والنفوس تسكن فيه، وهو القبلة . إذا قيل : أهل البيت في الجاهلية انصرف إلى سكانه . وبعد الإسلام: إذا قيل : أهل البيت ، فالمراد آل الرسول محمد صلي الله عليه وسلم
ومن معاني الآل في اللغة الأتباع، يقال آل الرجل : أتباعه . وأولياؤه ، وقد استعمل لفظ أهل مرادفا للفظ آل ، لكن قد يكون لفظ أهل أخص إذا استعمل بمعني زوجة ، كما جاء في قوله تعالي خطابا لزوجة خليله إبراهيم عليه السلام عندما قالت : ( ألد وأنا عجوز ) ( رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت ) وقوله صلي الله عليه وسلم .{خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي}. رواه الترمذي ، وابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنه
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 11:51 AM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي معني شرف ومن تصريفها شريف وأشراف

شريف [مفرد]: ج أشراف وشُرفاءُ، مؤ شريفة، ج مؤ شريفات وشرائِفُ:

صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من شرُفَ: نبيل، عالي المنزلة، سامي المكانة، رفيع الدّرجة أشراف القوم: عليتهم وأصحاب المنزلة منهم- حُبٌّ شريف: عُذْريّ عفيف- نفس شريفة: عزيزة يأنف صاحبُها من الدنايا.

ومن معنى شرف في تاج العروس
الشَّرَفُ مُحَرَّكةً : الْعُلُوُّ والْمَكانُ الْعَالِي نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وأَنْشدَ :
آتِي النَّدِىَّ فلا يُقرَّبُ مَجْلِسِي ... وأَقُودُ لِلشَّرَفِ الرَّفِيعِ حِمَارِي يقول : إنِّي خَرِفْتُ فلا يُنْتفعُ برَأْيِي وكبِرْتُ فلا أَسْتطِيعٌ أنْ أَرْكبَ مِن الأَرْضِ حِمَارِي إلاَّ مِن مَكانٍ عَالٍ
وقال شمِرٌ : الشَّرَفُ : كُلُّ نَشْزٍ مِن الأَرْضِ قد أَشْرَف على ما حَوْلَهُ . قادَ أَو لم يَقُدْ وإِنَّمَا يَطُولُ نحْواً مِن عَشْرِ أُذْرُعٍ أَو خمْسٍ قلَّ عَرْضُ ظهْرهِ أَو كَثُرِ
ويُقال : أَشْرَفَ لي شرَفٌ فما زِلْتُ أَرْكُضُ حتى عَلوْتُهُ ومنه قوْلُ أَسَامَة الهُذلِيُّ :
إذا مَا اشْتَأَى شَرَفاً قبْلهُ ... ووَاكَظَ أَوْشك منه اقْتِرَابَا والشَّرَفُ : الْمَجْدُ يُقال : رَجُلٌّ شرِيفٌ أي : مَاجِدٌ أَو لا يَكُونُ الشَّرَفُ والمَجْدُ إلاَّ بِالآبَاءِ يُقال : رَجُلٌ شرِيفٌ ورَجُلٌّ مَاجِدٌ : له آباءٌ متقدِّمون في الشَّرَف ؛ وأَما الحَسَبُ والكرَمُ فيكونان في الرَّجُلِن وإِن لم يَكنْ له أباءٌ قالهُ ابنُ السِّكِّيتِ
أو الشَّرَفُ : عُلُوُّ الْحَسَبِ قالهُ ابنُ دُرَيْدٍ

________________________________________
ومن معنى شرف في لسان العرب الشَّرَفُ الحَسَبُ بالآباء شَرُفَ يَشْرُفُ شَرَفاً وشُرْفَةً وشَرافةً فهو شريفٌ والجمع أَشْرافٌ غيره والشَّرَفُ والمَجْدُ لا يكونانِ إلا بالآباء ويقال رجل شريفٌ ورجل ماجدٌ له آباءٌ متقدِّمون في الشرَف قال والحسَبُ والكَرَمُ يكونانِ وإن لم يكن له آباء لهم شَرَفٌ والشَّرَفُ مصدر الشَّريف من الناس وشَريفٌ وأَشْرافٌ مثل نَصِيرٍ وأَنْصار وشَهِيد وأَشْهادٍ الجوهري والجمع شُرَفاء وأَشْرافٌ
________________________________________
معنى شرف في مختار الصحاح ش ر ف : الشَّرَفُ العُلُوُّ والمكان العالي وجبل مُشْرِفٌ أي عالٍ ورجل شَرِيفٌ والجمع شُرَفاءٌ و أشْرَافٌ مثل يتيم وأيتام وقد شَرُفَ من باب ظرُف فهو شَرِيفٌ اليوم و شارِفٌ عن قليل أي سيصير شريفا ذكره الفراء و شَرَّفهُ الله تَشْرِيفاً و شَرَفَهُ أي غلبه بالشرف فهو مَشْروفٌ وبابه نصر وفلان أشْرَفُ من فلان و شُرْفَةُ القصر واحدة الشُّرَف كغرفة وغرف و تشرَّف بكذا عدَّه شرفا و أشْرَفَ المكان علاه وأشرف عليه اطلع عليه من فوق وذلك الموضع مُشْرَفٌ و المَشْرَفِيَّةُ سُيوف منسوبة إلى مَشَارِفَ وهي قرى من أرض العرب تدنو من الريف يقال سيف مَشْرَفِيٌ ولا يقال مَشَارِفيّ لأن الجمع لا يُنسب إليه إذا كان على هذا الوزن و شارَفَ الشيء أشرف عليه وشارف الرجل غيره فاخره أيهما أشرف
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 12:42 PM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي بعض الاسانيد الشرعية للفريقين

من القرآن:
1- سورة الاحزاب (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (1) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (2) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (3) مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ۚ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ ۚ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (4) ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَٰكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (5) النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ۗ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَىٰ أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا( (6).
2- وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا (36) وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ۖ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (37) مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ ۖ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا (38) الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا (39) مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (40)
3-آيةُ التطهيرِ:[إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ] [الأَحْزَاب:33]
من السنة:
1- بخاري رقم 3523 ، 3556 ، ومسلم برقم 2449
روى البخاري ومسلم عن المسور بن مخرمة أنه قال :" إن عليا خطب بنت أبي جهل ، فسمعت بذلك فاطمة فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك ، وهذا علي ناكح بنت أبي جهل ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسمعته حين تشهد يقول : أما بعد ، أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدثني وصدقني ، وإن فاطمة بضعة مني وإني أكره أن يسوءها ، والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله عند رجل واحد ، فترك علي الخطبة " وفي رواية للبخاري " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني "
2- ورد في صحيح الإمام مسلم عن يزيد بن حيان . قال : انطلقت أنا وحصين بن سبرة ، وعمرو بن مسلم إلى زيد ابن أرقم ، رضي الله عنه . فلما جلسنا إليه قال له حصين : لقد لقيت يا زيد خيراً كثيراً ، رأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم . وسمعت حديثه ، وغزوت معه . وصليت خلفه : لقد لقيت يا زيد خيرا كثيراً ، حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله .صلي الله عليه وسلم . قال يا ابن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي، ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله . صلي الله عليه وسلم ، فما حدثتكم فاقبلوا وما لا فلا تكلفونيه ثم قال : قام رسول الله صلي الله عليه وسلم . يوما فينا خطيبا بماء يدعى خمّاً بين مكة والمدينة .فحمد الله، وأثني عليه ،ووعظ ، وذكر ،ثم قال( أما بعد :ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك
أن يأتي رسول ربي فأجيب ،وأنا تارك فيكم ثقلين : أولهما كتاب الله ،فيه الهدي والنور ،فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به )
فحث علي كتاب الله ،ورغب فيه ثم قال( وأهل بيتي ،أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي )
فقال له حصين :ومن أهل بيته يا زيد ؟أليس نساؤه من أهل بيته ؟ قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده، قال: من هم ؟ قال : هم آل علي ،وآل عقيل ،وآل جعفر ، وآل عباس، كل هؤلاء حرم الصدقة ؟قال : نعم " حديث رقم 2408
3-بحديث عمر بن سلمة ، قال : نزلت هذه الآية ( إنما يريد ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) في بيت أم سلمة فدعى النبي .صلي
الله عليه وسلم ، فاطمة ، والحسن ، والحسين ، فجلله بعيباء ، وعلي خلف ظهره
فجله بعيباء ، ثم قال ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فاذهب الرجس وطهرهم تطهيراً )
قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت علي مكانك ، وأنت إلى
خير .
وفي رواية : عن زينب بنت أبي سلمة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم . كان
عند أم سلمة فدخل عليها الحسن والحسين من شق وفاطمة في حجرة وقالت رحمة
الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد .) فبكت أم سلمه .فقال ( ما
يبكيك ) فقالت : يا رسول الله خصصت هؤلاء . وتركتني أنا وابنتي ؟ فقال:
(أنت وابنتك من أهل البيت )
4- تخريج العلامة الألباني - رحمه الله - بنصه :
... نعم ؛ قد صح الحديث موقوفا على علي رضي الله عنه فها أنا أذكرها إن شاء الله تعالى .
الـطـريـقُ الأولـى : عن أبي البختري قال : قالوا لِعَليٍّ : أخبرنا عن سلمان ، قال : أدرك العلم الأول ، والعلم الآخر ، بحر لا ينزح قَعْرُه ، هو منا أهل البيت .
أخرجه ابن أبي شيبة في " المصنف " ، وابن سعد ، وأبو نعيم في " الحلية " ، وابن عساكر .
وإسناده صحيح على شرط الشيخين ، واسم أبي البختري سعيد بن فيروز .
الثانية : عن زاذان قال : سئل عليٌّ عن سلمان الفارسي ؟ فقال : ذاك أميرٌ منا أهل البيت ، مَنْ لكم بمثل لقمان الحكيم ، عَلِمَ العلم الأول ، وأدرك العلم الآخر ، وقرأ الكتاب الأول والكتاب الآخر ، وكان بحرا لا ينزف .
أخرجه ابن سعد ، والبغوي في " مختصر المعجم " ، ومن طريقه وطريق غيره : ابن عساكر .
ورجاله ثقات .
الثالثة : عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبي الأسود عنه .
أخرجه البغوي وابن عساكر ، وكذا أبو نعيم مقرونا بالطريق الثانية .
وله عن علي طريق آخر موقوفا عليه مختصرا في أثناء حديث لعبد الله بن سلام بلفظ : دعوه فإنه رجل منا أهل البيت . وسنده حسن .ا.هـ.
فالحديث لا يصح مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ويصح موقوفا عن علي رضي الله عنه .
5-صحيح البخاري حديث رقم 3327 حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال دعا النبي صلى الله عليه وسلم الأنصار فقال هل فيكم أحد من غيركم قالوا لا إلا ابن أخت لنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن أخت القوم منهم.
6-روى البخاري في " صحيحه " (حديث رقم/2704) عَنْ أَبِي مُوسَى ، قَالَ : سَمِعْتُ الحَسَنَ ، يَقُولُ :
اسْتَقْبَلَ وَاللَّهِ الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ مُعَاوِيَةَ بِكَتَائِبَ أَمْثَالِ الجِبَالِ ، فَقَالَ عَمْرُو بْنُ العَاصِ : إِنِّي لَأَرَى كَتَائِبَ لاَ تُوَلِّي حَتَّى تَقْتُلَ أَقْرَانَهَا ، فَقَالَ لَهُ مُعَاوِيَةُ - وَكَانَ وَاللَّهِ خَيْرَ الرَّجُلَيْنِ -: أَيْ عَمْرُو ! إِنْ قَتَلَ هَؤُلاَءِ هَؤُلاَءِ، وَهَؤُلاَءِ هَؤُلاَءِ مَنْ لِي بِأُمُورِ النَّاسِ، مَنْ لِي بِنِسَائِهِمْ، مَنْ لِي بِضَيْعَتِهِمْ !
فَبَعَثَ إِلَيْهِ رَجُلَيْنِ مِنْ قُرَيْشٍ مِنْ بَنِي عَبْدِ شَمْسٍ : عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ سَمُرَةَ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَامِرِ بْنِ كُرَيْزٍ ، فَقَالَ : اذْهَبَا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فَاعْرِضَا عَلَيْهِ ، وَقُولاَ لَهُ ، وَاطْلُبَا إِلَيْهِ .
فَأَتَيَاهُ ، فَدَخَلاَ عَلَيْهِ فَتَكَلَّمَا ، وَقَالاَ لَهُ ، فَطَلَبَا إِلَيْهِ ، فَقَالَ لَهُمَا الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ : إِنَّا بَنُو عَبْدِ المُطَّلِبِ قَدْ أَصَبْنَا مِنْ هَذَا المَالِ ، وَإِنَّ هَذِهِ الأُمَّةَ قَدْ عَاثَتْ فِي دِمَائِهَا . قَالاَ : فَإِنَّهُ يَعْرِضُ عَلَيْكَ كَذَا وَكَذَا ، وَيَطْلُبُ إِلَيْكَ وَيَسْأَلُكَ . قَالَ : فَمَنْ لِي بِهَذَا ؟ قَالاَ : نَحْنُ لَكَ بِهِ . فَمَا سَأَلَهُمَا شَيْئًا إِلَّا قَالاَ: نَحْنُ لَكَ بِهِ ، فَصَالَحَهُ ، فَقَالَ الحَسَنُ : وَلَقَدْ سَمِعْتُ أَبَا بَكْرَةَ يَقُولُ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى المِنْبَرِ - وَالحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ إِلَى جَنْبِهِ -، وَهُوَ يُقْبِلُ عَلَى النَّاسِ مَرَّةً، وَعَلَيْهِ أُخْرَى وَيَقُولُ: ( إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ ، وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنَ المُسْلِمِينَ )
7- عنْ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ غَيْرُ أَبِيهِ فَالْجَنَّةُ عَلَيْهِ حَرَامٌ"
رواه البخاري ومسلم

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
"لَا تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ أَبِيهِ فَهُوَ كُفْرٌ"
رواه البخاري ومسلم

عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ:
خَطَبَنَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَ : مَنْ زَعَمَ أَنَّ عِنْدَنَا شَيْئًا نَقْرَؤُهُ إِلَّا كِتَابَ اللَّهِ وَهَذِهِ الصَّحِيفَةَ قَالَ وَصَحِيفَةٌ مُعَلَّقَةٌ فِي قِرَابِ سَيْفِهِ فَقَدْ كَذَبَ......... إلى أن قال :
"وَمَنْ ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ أَوْ انْتَمَى إِلَى غَيْرِ مَوَالِيهِ فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ لَا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صَرْفًا وَلَا عَدْلًا"
رواه مسلم
8-إن عمر بن الخطاب خطب إلى عليٍ ابنته أم كلثوم، فذكر له صغرها، فقيل لعمرٍ:
((إن ردَّك فعاوده, -أي بإلحاح- ثم خطبها إلى أبيها علي بن أبي طالب فقال: إنها صغيرة، فقال عمر: زوِّجْنيها يا أبا الحسن، فإني أرصد من كرامتها ما لا يرصده أحد، هي عندي مكرمةٌ أشد التكريم، فقال له علي: أنا أبعثها إليك، فإن رضيتها فقد زوَّجْتكها، فبعثها إليه ببردٍ، فقال لها: قولي له: هذا البرد الذي قلت لك، فقالت ذلك لعمر، فقال عمر: قولي له قد رضيت، رضي الله عنه))
فقصة هذا الزواج قصة اكتساب الشرف، اكتساب السبب، سبب الاتصال بالله عز وجل لأن النبي عليه الصلاة والسلام يقول:
((كل سببٍ ونسبٍ منقطعٌ يوم القيامة إلا سببي ونسبي))
.
أيها الأخوة, العلماء قالوا:
((جلس عمر إلى المهاجرين في الروضة، وكان يجلس المهاجرون الأولون في روضة مسجد رسول الله, فقال: رفؤني، -العرب كانت تقول للمتزوج: بالرفاء والبنين، العوام يقولون: بالرفاه، هي بالرفاء، والرفاء الوفاق، بالوفاق الزوجي والبنين، وأثمن ما في الزواج الوفاق والبنون- فقال: رفؤني، فقالوا: بماذا يا أمير المؤمنين؟ قال: تزوجت أم كلثوم بنت علي، لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((كل سببٍ ونسبٍ وصهرٍ ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي وصهري))
وكان لي به عليه الصلاة والسلام النسب والسبب، فأردت أن أجمع إليه الصهر، فرفؤني ، -أي عد هذه مغنماً كبيراً، أنه اتصل نسبه، أو تزوج بنتَ بنتِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو أصبح صهر رسول الله- .
قالوا: تزوجها على مهر أربعين ألفاً، فولدت له زيد بن عمر الأكبر ورقية))

يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 01:04 PM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي المقصود بآل البيت والاهل من كلام رسول الله

واختلف العلماء في تحديد آل بيت الرسول صلي الله عليه وسلم: علي أقوال
الأول : آل البيت :. هم الذين حرمت عليهم الصدقة ، وهم بنو هاشم ، وبنو عبد المطلب ، أو بنو هاشم خاصة ، أو بنو هاشم ، ومن فوقهم إلى غالب . وهذا هو المختار عند أكثر أهل العلم
ولاشك أن بعضهم أخص بكونه من آل البيت من بعض ، فعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهما . أخص من غيرهم
وأستدل أصحاب هذا القول بحديث زيد ابن الأرقم بروايتيه ، حيث قال في
الرواية الأولى ولكن أهل بيته من حرم الصدقة ) والمراد بالصدقة الزكاة ،
وهي حرام علي بني هاشم ، وبني عبد المطلب وقال الإمام مالك : بنو
هاشم فقط . وقيل بنو حصين ، وقيل قريش كلها.
واستدلوا أيضا بحديث عمر بن سلمة ، قال : نزلت هذه الآية ( إنما يريد ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) في بيت أم سلمة فدعى النبي .صلي
الله عليه وسلم ، فاطمة ، والحسن ، والحسين ، فجلله بعيباء ، وعلي خلف ظهره
فجله بعيباء ، ثم قال ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فاذهب الرجس وطهرهم تطهيراً )
قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت علي مكانك ، وأنت إلى
خير .
وفي رواية : عن زينب بنت أبي سلمة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم . كان
عند أم سلمة فدخل عليها الحسن والحسين من شق وفاطمة في حجرة وقالت رحمة
الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد .) فبكت أم سلمه .فقال ( ما
يبكيك ) فقالت : يا رسول الله خصصت هؤلاء . وتركتني أنا وابنتي ؟ فقال:
(أنت وابنتك من أهل البيت ) .
الثاني: آل البيت. هم ذريته صلي الله عليه وسلم. وزوجاته. واستدل أصحاب هذا
القول بقوله تعالى( يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة) .إلى قوله
تعالي ( أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً )
الأحزاب 33.(1).
فنساء النبي . صلي الله عليه وسلم . دخلن في آل البيت ، لأن هذا الخطاب كله في سياق ذكرهن ، فلا يجوز إخراجهن من شئ منه .
واستدلوا أيضا : بأنّ الله سبحانه وتعالي جعل امرأة إبراهيم من آله ، فقال
: (رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنّه حميد مجيد) سورة هود74.
كما جعل امرأة لوط من أهله فقال تعالي ( إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك )العنكبوت33.
كما استدلوا أيضاً بما روي الإمام البخاري بسنده عن أنس رضي الله عنه
قال: بنى النبي صلي الله عليه وسلم بزينب بنت جحش بخعيبٍ ولحم ، فأرسلت علي
الطعام علياً داعياً .. فخرج النبي صلي الله عليه وسلم فانطلق لحجرة عائشة
فقال: ( السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته) ، فقالت : وعليك
السلام ورحمة الله وبركاته ، كيف وجدت أهلك ؟ بارك الله لك، فتقري حجر
نسائه كلهن يقول لهن كما قال لعائشة ، وقلن له كما قالت عائشة .
ولما جاء في روايات حديث الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم بعد التشهد
" اللهم صل علي محمد وآل محمد " قالوا: فإنّه مفسر في مثل حديث أبي حميد
الساعدي : أنهم قالوا : يا رسول الله : كيف نصلي عليك ؟ قال: " قولوا اللهم
صلي علي محمد وعلي أزواجه وذريته. كما صليت علي إبراهيم ، وبارك علي محمد
وعلي أزواجه وذريته ، كما باركت علي آل إبراهيم إنك حميد مجيد . رواه
الإمام مسلم .
وقال ابن حجر في فتح الباري : وذريته بضم المعجمة وعيبرها هي النسل وقد يختص
بالنساء والأطفال ، وقد يطلق على الأصل ، وهي من ذرأ أي من خلق ، إلا أن
الهمزة سهلت لكثرة الاستعمال .... واستدل به علي أن المراد بآل محمد صلي
الله عليه وسلم أزوجه وذريته ..
واستدل الإمام البيهقي علي أن الأزواج من أهل البيت وأيده بقوله تعالي : (
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت وتطهركم تطهيراً ) الأحزاب 33 .
الثالث: أن آل النبي محمد صلي الله عليه وسلم هم أتباعه إلى يوم القيامة .
واستدلوا بما رواه الطبراني من حديث نوح بن مريم عن يحى بن سعيد الأنصاري
عن أنس بن مالك قال : سئل رسول الله صلي الله عليه وسلم عن آل محمد ؟فقال "
كل تقي وتلا النبي صلي الله عليه وسلم قوله تعالي: ( إن أولياؤه إلا
المتقون ) الآية 34 من سورة الأنفال .
وبحديث واثلة بن الاسقع : أن النبي صلي الله عليه وسلم دعا حسنا وحسينا
فأجلس كل واحد منهما علي فخده ، وأدنى فاطمة الزهراء رضي الله عنها من حجره
وزوجها ثم لف عليهم ثوبه ، ثم قال :" اللهم هؤلاء أهلي " فقلت يا رسول
الله وإنا من اهلك ، فقال : "وأنت من أهلي " ومعلوم أن واثله من بني بكر بن
عبد مناف ، فهو من اتباع النبي صلي الله عليه وسلم وتخصيص واثلة بذلك أقرب
من تعميم الأمة به وكأنه جعل واثلة في حكم الأهل تشبيها بمن يستحق هذا
الاسم .
ستدلوا أيضا بحديث عمر بن سلمة ، قال : نزلت هذه الآية ( إنما يريد ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) في بيت أم سلمة فدعى النبي .صلي
الله عليه وسلم ، فاطمة ، والحسن ، والحسين ، فجلله بعيباء ، وعلي خلف ظهره
فجله بعيباء ، ثم قال ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فاذهب الرجس وطهرهم تطهيراً )
قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت علي مكانك ، وأنت إلى
خير .
وفي رواية : عن زينب بنت أبي سلمة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم . كان
عند أم سلمة فدخل عليها الحسن والحسين من شق وفاطمة في حجرة وقالت رحمة
الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد .) فبكت أم سلمه .فقال ( ما
يبكيك ) فقالت : يا رسول الله خصصت هؤلاء . وتركتني أنا وابنتي ؟ فقال:
(أنت وابنتك من أهل البيت ) .
واستدلوا أيضا بقول البيهقي : ويحتج لهم بقوله تعالي لنوح عليه السلام :{احمل فيها من كل زوجين اثنين واهلك }هود 40 .
وقوله تعالي { فنادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي إلي قوله تعالي { أني
أعظك أن تكون من الجهلين } هود 45 – 46. فأخرجه بالشرك عن أن يكون من أهل
نوح عليه السلام فعلم أن آل الرسول صلي الله عليه وسلم أتباعه .
كما استدلوا بقوله تعالي : { إلا آل لوط إنا منجوهم أجمعين }الحجر 33.
وإن مرجع الأتباع إلى متبوعهم لأنه إمامهم وموئلهم ، والمراد بآله :
أتباعه المؤمنون به من أقاربه وغيرهم . وهذه أقوال أهل العلم في تحديد آل
البيت ومن المراد بهم والصحيح في أن المراد بآل بيت رسول الله عليه وسلم :
هم من تحرم عليهم الصدقة ، وهم أزواجه وذريته ، وكل مسلم ومسلمة من نسل عبد المطلب وبني هاشم بن عبد مناف .
ويدل لدعيب بني أعمامه في أهل بيته حديث عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث ابن
عبد المطلب انه ذهب هو والفضل بن عباس إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم _
يطلبان منه أن يولهما علي الصدقة ليصيبا من المال ما يتزوجان به ، فقال
صلي الله عليه وسلم : " إن الصدقة لا تنبغي لآل محمد ، وإنما هي أوساخ
الناس . رواه مسلم . ثم أمر بتزويجهما وصداقهما في الخمس .
أما دعيب أزواجه رضي الله عنهن في آله صلي الله عليه وسلم : فدليله قوله تعالي : { وقرن في بيوتكن } – إلي قوله تعالي :
{ إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً }الأحزاب33 .
و بعد الرجوع إلى أغلب التفاسير المعتمدة عند أهل السنة والجماعة تبين :
بأن الآية تدل علي دعيبهن حتماً ، لأن سياق الآيات التي قبلها والتي بعدها
خطاب لهن.
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 01:10 PM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الهلال الخصيب - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أحمد القيسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

حوار شيق بارك الله بكم .. نتابع ..
توقيع : أحمد القيسي
باحث في التاريخ والأنساب
مديراً في المشاريع الجينية : مشروع القبائل العربية ، مشروع العرب ، مشروع الحجاز وتهامة ، مشروع الشام ، مشروع J1c3d2 ، مشروع بني قيس ، ومشاريع أخرى ..
أحمد القيسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 01:30 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي لب المشكلة من وجهة نظري

والحقيقة ان كلام الفريقين القائلين بإثبات الشرف من جهة الام الشريفة أو نفيه لم يتحقق فيه معنى ومقصود الشرف المتنازع فيه نفياً و إثباتاً ، ذلك أن أكثر المتكلمين ينحنون نحو أن الشرف هو النسب ، في حين اري أن الشرف المقصود هنا هو الفضيلة على الغير
أي أن لب المشكلة من وجهة نظري هو هل الانتماء الي أم شريفة يحقق فضيلة علي الغير لابنائها من عدمه
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 01:53 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي خصوصية الأصل المحقق لمعني الفضيلة علي الغير 1

الاصل المحقق لمعني الفضيلة علي الغير يتمثل في شرف الانتماء الي الرسول عليه الصلاة والسلام
وفي معني الافضلية علي الغير توجد درجات هي :
1- من ينتمي الي أمة محمد فهو من أتباع الرسول ومن آل بيته ويفضل علي من سواه من المشركين من أهل الكتاب والكافرين من الصابئة والمجوس وعبد الطاغوت.
2- من ينتمي الي رسول الله نسبا او مصاهرة ((كل سببٍ ونسبٍ وصهرٍ ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي وصهري)) فهو ذو شرف في أمة محمد يوجب له الاحترام بينهم علي خلاف بين العلماء في مسائلة الرئاسة علي المسلمين لا مجال لذكره هنا
3- وهؤلاء المنتمين الي رسول الله نسبا يفضلون علي المنتمين اليه صهرا ولكل احترامه.
4- والمنتمون الي رسول الله صهرا من أزواج بنات بني هاشم عامة وبني علي بن ابي طالب خاصة يفضلون علي من عداهم من الاصهار في علو الفضل.
5- والمنتمون الي رسول الله صهرا من أزواج بنات بني علي بن ابي طالب من قريش يفضلون علي من عداهم من الاصهار في علو الفضل.
6- والمنتمون الي رسول الله صهرا من أزواج بنات بني علي بن ابي طالب من العرب يفضلون علي من عداهم من الاصهار في علو الفضل.
7- والمنتمين الي رسول نسبا يتفاضلون فيما بينهم علي درجات هي
أ- الذين ينتمون الي بني هاشم وهم أقل درجة في الفضل العظيم علي باقي الانسباء في علو الفضل.
ب- الذين ينتمون الي بني عبد المطلب وهم أعلي درجة من سابقيهم علي باقي الانسباء في علو الفضل.
ج- الذين ينتمون الي علي بن إبي طالب من غير أبنائه من زوجته فاطمة بنت رسول الله صل الله عليه وسلم وهم أعلي درجة من سابقيهم علي باقي الانسباء في علو الفضل.
د- الذين ينتمون الي علي بن إبي طالب من بناته الأناث من زوجته فاطمة بنت رسول الله صل الله عليه وسلم إذا صاهروا من "أ او ب او ج " وهم أعلي درجة من سابقيهم علي باقي الانسباء في علو الفضل.
هـ- الذين ينتمون الي علي بن إبي طالب من السبطين " الحسن والحسين" من زوجته فاطمة بنت رسول الله صل الله عليه وسلم وهم منتهي الشرف في علو الفضل.
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 02:10 PM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي هل النسب الي السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله قائم بذاته ام لابدبان يتحد مع الامام علي بن أبي طالب

السؤال هنا والذي يرتبط بموضوع البحث هل آهل الانتماء الي السيدة فاطمة الزهراء يكفي وحده لشرف الانتماء الي رسول الله أم لابد من أن يكون من خلال أحد السبطين "الحسن بن علي او الحسين بن علي"
قبل الاجابة علي هذا السؤال نذكر بالحديث الذي ورد في صحيح البخاري رقم 3523 ، 3556 ، ومسلم برقم 2449
روى البخاري ومسلم عن المسور بن مخرمة أنه قال :" إن عليا خطب بنت أبي جهل ، فسمعت بذلك فاطمة فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك ، وهذا علي ناكح بنت أبي جهل ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسمعته حين تشهد يقول : أما بعد ، أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدثني وصدقني ، وإن فاطمة بضعة مني وإني أكره أن يسوءها ، والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله عند رجل واحد ، فترك علي الخطبة " وفي رواية للبخاري " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني " .... !!!
والبضعة في اللغة اجمالا هي قطعة من اللحم...

ومعنى بضعة مني أي قطعة من لحمي وجزء مني

أي أن أي جزء من فاطمة الزهراء هو جزء من رسول الله سواء كان زوجها علي بن أبي طالب أو قدر الله أن تتزوج غيره فمن كان ليتزوج بالسيدة فاطمة الزهراء ولو كان عربيا في المطلق لآصبح أبنائه آل بيت رسول الله ودعوا الي قوم أبيهم والي قوم أمهم
فالانتماء الي السيدة فاطمة الزهراء يكفي بذاته لثبوت الانتماء الي الرسول صلي الله عليه وسلم .
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 02:27 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي هل النسب الي السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله قائم بذاته 2

انتهينا الي أن الانتماء الي السيدة فاطمة الزهراء يكفي بذاته لثبوت الفضيلة بالانتماء الي رسول الله
فاذا أحتج علي ذلك أحد بالقول بأن السيدة/أمامة بنت أبي العاص بن الربيع بنت السيدة زينب بنت رسول الله لم يثبت لها صفة آل البيت نقول له أن إمامة رضي الله عنها وأرضاها كان يشار اليها بأنها امامة بنت زينب وتنسب الي رسول الله فقد روت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها : «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أُهْدِيَتْ لَهُ هَدِيَّةٌ فِيهَا قِلادَةٌ مِنْ جَزْعٍ، فَقَالَ: لأَدْفَعَنَّهَا إِلَى أَحَبِّ أَهْلِي إِلَيَّ. فَقَالَ النِّسَاءُ: ذَهَبَتْ بِهَا ابْنَةُ أَبِي قُحَافَةَ. فَدَعَا رسول الله صلى الله عليه وسلم أمامة بِنْتُ زَيْنَبَ فَأَعْلَقَهَا فِي عُنُقِهَا»
وهو ما يؤكد:-
1- أن العرب كانت تعترف بالنسب الي الام اذا كانت ذات شرف.
2-أن الرسول صل الله عليه وسلم قد أعتبر أن إمامة بنت أبي العاص بن الربيع من أهله "أحب أهله" وهو ما يقطع في أن شرف الانتماء الي أحد بنات الرسول وليس فاطمة الزهراء - رضي الله عنها- فحسب يوجب الشرف بالانتماء الي رسول الله.
وبالتالي فان شرف الانتماء الي رسول الله يثبت من جهة بناته مطلقا
يبتع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 02:53 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

الفرق ليس فقط في اثبات نسبة الشرف من جهة الاناث..بل في تحديد معنى الآل وأهل البيت..وهذا ما سأخوض به الآن قبل الخلاص الى نتيجة البحث..
ف آل الرجل لسانا فهم من يؤولون وينتهون اليه شخصا باعتبار ابوته لهم..لذلك قال سبحانه "للذين يؤلون من نسائهم"
أمّا أهل الرجل لسانا..فهم من بهم يحصل أهليته لهم وبهم بالزواج..لذلك ورد بالأثر: ألك أهل؟!وقال سبحانه "رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت:..ولمّا يحصل له ذرية بعد!!!
الآن وقد أوضحنا بناءنا الفقهي لهذه المسألة فإنّني أؤكد على فتواي التي ذكرت من قبل..بأنه لا اعتبار للشرف من جهة الانثى..ولا داعي لليّ الادلة وتحميلها ما لا تحتمل..والسلام
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 03:18 PM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي ما المقصود بمن أدعي الي غير ابيه

وبالنسبة لمن قد يحتج بالآتي:
1- بما ورد في سورة الاحزاب (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (1) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (2) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (3) مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ۚ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ ۚ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (4) ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَٰكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (5) )
فنقول له أن احتجاج بالآية في غير موضعه لان هذه الآية تتعلق بالتبني وليس بالانتماء الي الاب أو الام وقومهما ، ودليل ذلك
- في تفسير البغوي ( ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما ( 5 ) )

( ادعوهم لآبائهم ) الذين ولدوهم ( هو أقسط ) أعدل ( عند الله ) أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، أخبرنا محمد بن إسماعيل ، أخبرنا معلى بن أسد ، أخبرنا عبد العزيز بن المختار ، أخبرنا موسى بن عقبة ، حدثني سالم عن عبد الله بن عمرأن زيد بن حارثة مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ما كنا ندعوه إلا زيد بن محمد حتى نزل القرآن . [ ص: 318 ]

( ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم ) أي : فهم إخوانكم ( في الدين ومواليكم) إن كانوا محررين وليسوا ببنيكم ، أي : سموهم بأسماء إخوانكم في الدين . وقيل : " مواليكم " أي : أولياءكم في الدين ( وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ) قبل النهي فنسبتموه إلى غير أبيه ( ولكن ما تعمدت قلوبكم ) من دعائهم إلى غير آبائهم بعد النهي .

وقال قتادة : " فيما أخطأتم به " أن تدعوه لغير أبيه ، وهو يظن أنه كذلك . ومحل " ما " في قوله تعالى : " ما تعمدت " خفض ردا على " ما " التي في قوله " فيما أخطأتم به " مجازه : ولكن فيما تعمدت قلوبكم
( وكان الله غفورا رحيما ) أخبرنا عبد الواحد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أخبرنا محمد بن يوسف ، أخبرنا محمد بن إسماعيل ، أخبرنامحمد بن بشار ، أخبرنا غندر ، أخبرنا شعبة عن عاصم ، قال : سمعت أبا عثمان قال : سمعت سعدا ، وهو أول من رمى بسهم في سبيل الله ، وأبا بكرة وكان قد تسور حصن الطائف في أناس ، فجاءا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالا سمعنا النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : " من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم فالجنة عليه حرام " .
- وفي تفسير الطبري "القول في تأويل قوله تعالى : ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (5) يقول الله تعالى ذكره: انسبوا أدعياءكم الذين ألحقتم أنسابهم بكم لآبائهم، يقول لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: ألحق نسب زيد بأبيه حارثة، ولا تدعه زيد بن محمد. وقوله: (هُوَ أقْسَطُ عِنْدِ اللَّه) يقول: دعاؤكم إياهم لآبائهم هو أعدل عند الله، وأصدق وأصوب من دعائكم إياهم لغير آبائهم ونسبنكموهم إلى من تبنَّاهم وادّعاهم وليسوا له بنين.
كما حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة قوله: (ادْعُوهُمْ لآبائهِمْ هُوَ أقْسَطُ عِنْدِ اللَّهِ) : أي أعدل عند الله، وقوله: (فإنْ لَمْ تَعْلمُوا آباءَهُمْ فَإخْوانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ) يقول تعالى ذكره: فإن أنتم أيها الناس لم تعلموا آباء أدعيائكم من هم فتنسبوهم إليهم، ولم تعرفوهم، فتلحقوهم بهم، (فإخوانكم في الدين) يقول: فهم إخوانكم في الدين، إن كانوا من أهل ملَّتكم، ومواليكم إن كانوا محرّريكم وليسوا ببنيكم.
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:
حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة (ادْعُوهُم لآبائهِمْ هُوَ أقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ) : أي أعدل عند الله (فإنْ لَمْ تَعْلَمُوا آباءَهُمْ فإخْوَانُكُمْ فِي الدّينِ وَمَوَالِيكُمْ) فإن لم تعلموا من أبوه فإنما هو أخوك ومولاك.
حدثني يعقوب، قال: ثنا ابن علية، عن عُيينة بن عبد الرحمن، عن أبيه، قال: قال أبو بكرة: قال الله: ( ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ) فأنا ممن لا يُعرف أبوه، وأنا من إخوانكم في الدين، قال: قال أبي: والله إني لأظنه لو علم أن أباه كان حمَّارًا لانتمى إليه.
وقوله: (وَلَيْسَ عَليْكُمْ جُناحٌ فِيما أخْطأْتُمْ بِهِ) يقول: ولا حرج عليكم ولا وزر في خطأ يكون منكم في نسبة بعض من تنسبونه إلى أبيه، وأنتم ترونه ابن من ينسبونه إليه، وهو ابن لغيره(وَلَكِنْ ما تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ) يقول: ولكن الإثم والحرج عليكم في نسبتكموه إلى غير أبيه، وأنتم تعلمونه ابن غير من تنسبونه إليه.
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:
حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة (وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُناحٌ فِيما أخْطأْتُمْ بِهِ) يقول: إذا دعوت الرجل لغير أبيه، وأنت ترى أنه كذلك (وَلَكِنْ ما تَعمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ) يقول الله: لا تدعه لغير أبيه متعمدا. أما الخطأ فلا يؤاخذكم الله به (وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ).
حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد (تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ) قال: فالعمد ما أتى بعد البيان والنهي في هذا وغيره، و " ما " التي في قوله: (وَلَكِنْ ما تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ) خفض ردّا على " ما " التي في قوله: (فِيما أخْطأْتُمْ بِهِ) وذلك أن معنى الكلام: ليس عليكم جناح فيما أخطأتم به، ولكن فيما تعمدت قلوبكم.
وقوله: (وكانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيما) يقول الله تعالى ذكره: وكان الله ذا ستر على ذنب من ظاهر زوجته فقال الباطل والزور من القول، وذمّ من ادّعى ولد غيره ابنا له، إذا تابا وراجعا أمر الله، وانتهيا عن قيل الباطل بعد أن نهاهما ربهما عنه، ذا رحمة بهما أن يعاقبهما على ذلك بعد توبتهما من خطيئتهما.
- وفي شرح أبن كثير (وقوله : ( ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله ) : هذا أمر ناسخ لما كان في ابتداء الإسلام من جواز ادعاء الأبناء الأجانب ، وهم الأدعياء ، فأمر [ الله ] تعالى برد نسبهم إلى آبائهم في الحقيقة ، وأن هذا هو العدل والقسط .

قال البخاري ، رحمه الله : حدثنا معلى بن أسد ، حدثنا عبد العزيز بن المختار ، حدثنا موسى بن عقبة قال : حدثني سالم عن عبد الله بن عمر ; أن زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ما كنا ندعوه إلا زيد بن محمد ، حتى نزل القرآن : ( ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله ) . وأخرجهمسلم والترمذي والنسائي ، من طرق ، عن موسى بن عقبة به .

وقد كانوا يعاملونهم معاملة الأبناء من كل وجه ، في الخلوة بالمحارم وغير ذلك; ولهذا قالت سهلة بنت سهيل امرأة أبي حذيفة : يا رسول الله ، كنا ندعو سالما ابنا ، وإن الله قد أنزل ما أنزل ، وإنه كان يدخل علي ، وإني أجد في نفس أبي حذيفة من ذلك شيئا ، فقال صلى الله عليه وسلم : " أرضعيه تحرمي عليه " الحديث

ولهذا لما نسخ هذا الحكم ، أباح تعالى زوجة الدعي ، وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش زوجة زيد بن حارثة ، وقال : ( لكيلا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا ) [ الأحزاب : 37 ] ، وقال في آية التحريم : ( وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم ) [ النساء : 23 ] ، احترازا عن زوجة الدعي ، فإنه ليس من الصلب ، فأما الابن من الرضاعة ، فمنزل منزلة ابن الصلب شرعا ، بقوله عليه السلام في الصحيحين : " حرموا من الرضاعة ما يحرم من النسب " . فأما دعوة الغير ابنا على سبيل التكريم والتحبيب ، فليس مما نهي عنه في هذه الآية ، بدليل ما رواه الإمام أحمد وأهل السنن إلا الترمذي ، من حديث سفيان الثوري ، عن سلمة بن كهيل ، [ ص: 378 ] عن الحسن العرني ، عن ابن عباس ، رضي الله عنهما ، قال : قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أغيلمة بني عبد المطلب على حمرات لنا من جمع ، فجعل يلطخ أفخاذنا ويقول : " أبيني لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس " . قال أبو عبيد وغيره : " أبيني " تصغير بني . وهذا ظاهر الدلالة ، فإن هذا كان في حجة الوداع سنة عشر ، وقوله : ( ادعوهم لآبائهم ) في شأن زيد بن حارثة ، وقد قتل في يوم مؤتة سنة ثمان ، وأيضا ففي صحيح مسلم ، من حديث أبي عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكري ، عن الجعد أبي عثمان البصري ، عن أنس بن مالك ، رضي الله عنه ، قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا بني " . ورواه أبو داود والترمذي .

وقوله : ( فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم ) : أمر [ الله ] تعالى برد أنساب الأدعياء إلى آبائهم ، إن عرفوا ، فإن لم يعرفوا آباءهم ، فهم إخوانهم في الدين ومواليهم ، أي : عوضا عما فاتهم من النسب . ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خرج من مكة عام عمرة القضاء ، وتبعتهم ابنة حمزة تنادي : يا عم ، يا عم . فأخذها علي وقال لفاطمة : دونك ابنة عمك فاحتمليها . فاختصم فيها علي ، وزيد ، وجعفر في أيهم يكفلها ، فكل أدلى بحجة ; فقال علي : أنا أحق بها وهي ابنة عمي - وقال زيد : ابنة أخي . وقال جعفر بن أبي طالب : ابنة عمي ، وخالتها تحتي - يعني أسماء بنت عميس . فقضى النبي صلى الله عليه وسلم لخالتها ، وقال : " الخالة بمنزلة الأم " . وقال لعلي : " أنت مني ، وأنا منك " . وقال لجعفر : " أشبهت خلقي وخلقي " . وقال لزيد : " أنت أخونا ومولانا " .

ففي هذا الحديث أحكام كثيرة من أحسنها : أنه ، عليه الصلاة والسلام حكم بالحق ، وأرضى كلا من المتنازعين ، وقال لزيد : " أنت أخونا ومولانا " ، كما قال تعالى : ( فإخوانكم في الدين ومواليكم ) .

وقال ابن جرير : حدثني يعقوب بن إبراهيم ، حدثنا ابن علية ، عن عيينة بن عبد الرحمن ، عن أبيه قال : قال أبو بكرة : قال الله ، عز وجل : (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم ) ، فأنا ممن لا يعرف أبوه ، وأنا من إخوانكم في الدين . قال أبي : والله إني لأظنه لو علم أن أباه كان حمارا لانتمى إليه .

[ ص: 379 ] وقد جاء في الحديث : " من ادعى لغير أبيه ، وهو يعلمه ، كفر . وهذا تشديد وتهديد ووعيد أكيد ، في التبري من النسب المعلوم ;ولهذا قال : ( ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم ) .

ثم قال : ( وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ) أي : إذا نسبتم بعضهم إلى غير أبيه في الحقيقة خطأ ، بعد الاجتهاد واستفراغ الوسع; فإن الله قد وضع الحرج في الخطأ ورفع إثمه ، كما أرشد إليه في قوله آمرا عباده أن يقولوا : ( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ) [ البقرة : 286 ] . وثبت في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " قال الله : قد فعلت " . وفي صحيح البخاري ، عن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا اجتهد الحاكم فأصاب ، فله أجران ، وإن اجتهد فأخطأ ، فله أجر " . وفي الحديث الآخر : " إن الله رفع عن أمتي الخطأ والنسيان ، وما يكرهون عليه " .

وقال هاهنا : ( وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما ) أي : وإنما الإثم على من تعمد الباطل كما قال تعالى : ( لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم ) . وفي الحديث المتقدم : " من ادعى إلى غير أبيه ، وهو يعلمه ، إلا كفر " .وفي القرآن المنسوخ : " فإن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم " .

قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ، عن ابن عباس ، عن عمر أنه قال : بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق ، وأنزل معه الكتاب ، فكان فيما أنزل عليه آية الرجم ، فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورجمنا بعده . ثم قال : قد كنا نقرأ : " ولا ترغبوا عن آبائكم [ فإنه كفر بكم - أو : إن كفرا بكم - أن ترغبوا عن آبائكم ] ، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تطروني [ كما أطري ] عيسى بن مريم ، فإنما أنا عبد ، فقولوا : عبده ورسوله " . وربما قال معمر : " كما أطرت النصارى ابن مريم " .

ورواه في الحديث الآخر : " ثلاث في الناس كفر : الطعن في النسب ، والنياحة على الميت ، والاستسقاء بالنجوم "
فالآية الكريمة لا تتحدث الانتماء الي أهل الام وقومها باعتبار وجود سند وأصل لاهذا الانتماء وانما تتحدث عن التبني وتحرمه وتنهي عنه وتدعو الي إعادة أسم المتبني لاصله ونسبته الي ابيه فان لم له اب فهو أخ في الدين او من الموالي.
2- بما ورد في حديث الرسول صل الله عليه وسلم عنْ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ غَيْرُ أَبِيهِ فَالْجَنَّةُ عَلَيْهِ حَرَامٌ"
رواه البخاري ومسلم

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
"لَا تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ أَبِيهِ فَهُوَ كُفْرٌ"
رواه البخاري ومسلم

عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ:
خَطَبَنَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَ : مَنْ زَعَمَ أَنَّ عِنْدَنَا شَيْئًا نَقْرَؤُهُ إِلَّا كِتَابَ اللَّهِ وَهَذِهِ الصَّحِيفَةَ قَالَ وَصَحِيفَةٌ مُعَلَّقَةٌ فِي قِرَابِ سَيْفِهِ فَقَدْ كَذَبَ......... إلى أن قال :
"وَمَنْ ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ أَوْ انْتَمَى إِلَى غَيْرِ مَوَالِيهِ فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ لَا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صَرْفًا وَلَا عَدْلًا"
رواه مسلم

قال النووي في شرحه على مسلم:
"... وَأَمَّا قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( فِيمَنْ اِدَّعَى لِغَيْرِ أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَم أَنَّهُ غَيْر أَبِيهِ ، كَفَرَ )
فَقِيلَ : فِيهِ تَأْوِيلَانِ :
أَحَدُهُمَا أَنَّهُ فِي حَقّ الْمُسْتَحِلِّ .
وَالثَّانِي : أَنَّهُ كُفْر النِّعْمَة وَالْإِحْسَان وَحَقّ اللَّه تَعَالَى ، وَحَقّ أَبِيهِ ، وَلَيْسَ الْمُرَاد الْكُفْر الَّذِي يُخْرِجهُ مِنْ مِلَّة الْإِسْلَام . وَهَذَا كَمَا قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( يَكْفُرْنَ ) ، ثُمَّ فَسَّرَهُ بِكُفْرَانِهِنَّ الْإِحْسَان وَكُفْرَانِ الْعَشِير . وَمَعْنَى اِدَّعَى لِغَيْرِ أَبِيهِ أَيْ اِنْتَسَبَ إِلَيْهِ ، وَاِتَّخَذَهُ أَبًا .
وَقَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَهُوَ يَعْلَم )
تَقْيِيد لَا بُدَّ مِنْهُ فَإِنَّ الْإِثْم إِنَّمَا يَكُون فِي حَقّ الْعَالِم بِالشَّيْءِ..."

وقال :
"...قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( اِثْنَتَانِ فِي النَّاس هُمَا بِهِمْ كُفْرٌ : الطَّعْنُ فِي النَّسَب ، وَالنِّيَاحَةُ عَلَى الْمَيِّتِ )
وَفِيهِ أَقْوَال أَصَحُّهَا أَنَّ
مَعْنَاهُ هُمَا مِنْ أَعْمَال الْكُفَّار وَأَخْلَاق الْجَاهِلِيَّة .
وَالثَّانِي : أَنَّهُ يُؤَدِّي إِلَى الْكُفْر .
وَالثَّالِث : أَنَّهُ كُفْرُ النِّعْمَةِ وَالْإِحْسَانِ .
وَالرَّابِعُ : أَنَّ ذَلِكَ فِي الْمُسْتَحِلِّ .
وَفِي هَذَا الْحَدِيث تَغْلِيظُ تَحْرِيمِ الطَّعْنِ فِي النَّسَب وَالنِّيَاحَةِ . وَقَدْ جَاءَ فِي كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا نُصُوصٌ مَعْرُوفَةٌ . وَاَللَّه أَعْلَم ..."

ومما جاء في الشرح أيضاً:
"....قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَمَنْ اِدَّعَى إِلَى غَيْر أَبِيهِ أَوْ اِنْتَمَى إِلَى غَيْر مَوَالِيه فَعَلَيْهِ لَعْنَة اللَّه وَالْمَلَائِكَة وَالنَّاس أَجْمَعِينَ )
هَذَا صَرِيح فِي غِلَظ تَحْرِيم اِنْتِمَاء الْإِنْسَان إِلَى غَيْر أَبِيهِ ، أَوْ اِنْتِمَاء الْعَتِيق إِلَى وَلَاء غَيْر مَوَالِيه ؛ لِمَا فِيهِ مِنْ كُفْر النِّعْمَة وَتَضْيِيع حُقُوق الْإِرْث وَالْوَلَاء وَالْعَقْل وَغَيْر ذَلِكَ ، مَعَ مَا فِيهِ مِنْ قَطِيعَة الرَّحِم
فنقول أن هذه الاحاديث جميعها تندرج ضمن القاعدة العامة في الانتساب الي الاب والتي أنتهينا الي وجود خصوصية لرسول الله يستثني منها من ولد من السيدة فاطمة الزهراء والذي ينسب ولدها - ذكراً كان أو أنثي- الي رسول الله بل ويستثني من هذه القاعدة من انتسب الي رسول الله بنص القران او بقول رسول الله نفسه
-كزوجات رسول الله فقد سمهن القرآن آل البيت في قولَه سبحانه وتعالى:[إِنَّمَـا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا] فهي ليست آيةً مُستقِلَّةً ، بل هو جُزْءٌ مِن آيةٍ تتكلَّمُ عن نساءِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم ، وتبِعتْها آيةٌ تتكلَّمُ كذلك عنهنَّ . وهذا وِاضح جدًا لِـمَـن تأمَّلَ هذه الآيةَ وقرأها قراءةً مُتأنِّيَةُ بتجرُّدٍ وإنصافٍ .
و أيضا بحديث عمر بن سلمة ، قال : نزلت هذه الآية ( إنما يريد ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) في بيت أم سلمة فدعى النبي .صلي
الله عليه وسلم ، فاطمة ، والحسن ، والحسين ، فجلله بعيباء ، وعلي خلف ظهره
فجله بعيباء ، ثم قال ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فاذهب الرجس وطهرهم تطهيراً )
قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت علي مكانك ، وأنت إلى
خير .
- وممن جعلهم رسول الله من آل البيت ما ورد في رواية : عن زينب بنت أبي سلمة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم . كان
عند أم سلمة فدخل عليها الحسن والحسين من شق وفاطمة في حجرة وقالت رحمة
الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد .) فبكت أم سلمه .فقال ( ما
يبكيك ) فقالت : يا رسول الله خصصت هؤلاء . وتركتني أنا وابنتي ؟ فقال:
(أنت وابنتك من أهل البيت ) فهل بنت أم سلمة من آل البيت وأبناء فاطمة الزهراء من بنات الحسن والحسين وأن نزلوا ليسوا من آل البيت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وكذا سلمان الفارسي فيما ورد بتخريج العلامة الألباني - رحمه الله - بنصه :
... نعم ؛ قد صح الحديث موقوفا على علي رضي الله عنه فها أنا أذكرها إن شاء الله تعالى .
الـطـريـقُ الأولـى : عن أبي البختري قال : قالوا لِعَليٍّ : أخبرنا عن سلمان ، قال : أدرك العلم الأول ، والعلم الآخر ، بحر لا ينزح قَعْرُه ، هو منا أهل البيت .
أخرجه ابن أبي شيبة في " المصنف " ، وابن سعد ، وأبو نعيم في " الحلية " ، وابن عساكر .
وإسناده صحيح على شرط الشيخين ، واسم أبي البختري سعيد بن فيروز .
الثانية : عن زاذان قال : سئل عليٌّ عن سلمان الفارسي ؟ فقال : ذاك أميرٌ منا أهل البيت ، مَنْ لكم بمثل لقمان الحكيم ، عَلِمَ العلم الأول ، وأدرك العلم الآخر ، وقرأ الكتاب الأول والكتاب الآخر ، وكان بحرا لا ينزف .
أخرجه ابن سعد ، والبغوي في " مختصر المعجم " ، ومن طريقه وطريق غيره : ابن عساكر .
ورجاله ثقات .
الثالثة : عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبي الأسود عنه .
أخرجه البغوي وابن عساكر ، وكذا أبو نعيم مقرونا بالطريق الثانية .
وله عن علي طريق آخر موقوفا عليه مختصرا في أثناء حديث لعبد الله بن سلام بلفظ : دعوه فإنه رجل منا أهل البيت . وسنده حسن .ا.هـ.
فالحديث لا يصح مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ويصح موقوفا عن علي رضي الله عنه
فلو أعقب سلمان الفارسي - رضي الله عنه وأرضاه- ولدا لكان هذا الولد وابناؤه من آل البيت وهم ليسوا بعرب وأنما من الفرس وفي هذا رد علي من قال انه لا يصح أن يكون ولد الشريفة من أعجمي شريفا فان سلمان الفارسي أعجمي من بلاد فارس وجعله رسول الله لعمله وإيمانه من نسبه من آل البيت.
ونقول أخيراً أنه لو كان معني الأية الكريمة والاحاديث المذكورة علي نحو ما ذهب اليه منكروا ثبوت الشرف من جهة الام لكانوا ممن أنطبقتهم عليهم حجتهم من باب أولي ذلك ان الاية الكريمة في سورة الاحزاب والاحاديث المتقدم ذكرها تكون ناسخة لآي أحاديث أخري تجعل لولد فاطمة الزهراء نسب موصول بالرسول مباشرة ولنفت خاصية انتمائهم للرسول بجانب إنتمائهم لآبائهم فاذا كان الحكم الوارد في الاية والاحاديث السالفة بلا استثناء فهو يمنع الهاشمين مطلقاً وابناء علي بن أبي طالب خاصة من الانتماء الي غير ابائهم وإلا وقعوا في الحظر الذي يزعمونه خاصة وان الله عز وجل وفي نفس السورة الاحزاب ذكر في الاية "40"( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) فهذه الآية بمنطق من نفي ثبوت النسب من الام الشريفة تكون ناسخة للحديث الشريف في حق الحسن بن علي " أن أبني هذا سيد" إذ أن رسول الله ليس بوالد أحد من رجال المسلمين مجازاً فضلا عن أن ابناءه الذكور قد درجوا صغاراً
ويكون آل البيت قد أنقطعوا بوفات أمهات المؤمنين وأنما بقي من رسول الله أهله وهم الهاشميين والشرف فيهم سواء لهم ولغيرهم من قريش والمسلمين.
يتبع
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 03:32 PM   رقم المشاركة :[22]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي هل السيدة فاطمة الزهراء أم لكل من ولد من ولدها

نقول نعم فان اللغة العربية لغة القرآن الكريم قد جعلت اما للانسان كل من ولد منها وأن علت فحواء أم البشر جميعاً
وفاطمة الزهراء أما لمن ولد من ولدها - ذكورا كانوا أو إناثا، عرباً كانوا أو عجماً- ولهم شرف بنسبتهم اليها وأنما يفضلون فيما بينهم ولا يحق لاحدهم نفي هذا الفضل عن الآخرين
ففاطة الزهراء - رضي الله عنها - بضعة من رسول الله صل الله عليه وسلم وأبناؤها جميعا بضعة منها وهي لهم أما وكما أن الاشراف من السبطين يقول ون نحن بنو فلان بن فلان بن فلان بن علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب
فلمن كانت امه شريفة ان يقول أنا فلان بن فلان بن فلان بن فلان وأمه هي فلانة بنت فلان بن علي بن ابي طالب وفاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب فليس في ايراده نسبه بهذا الشكل ادعاء منه الي غير ابيه أو إنكاراً لنسبه من أبيه ولكن تصديقا لقوله سبحانه وتعالي (ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)الحجرات الآية 13 فان الله قد جعل النسب في الاية الكريمة من الاب والام معا وجمعهما بحرف العطف (الواو) بما يفيد إتحاد الحكم في النسب من جهة الاب او الام بالنسبة للاانسان بما وضعه الشرع من ضوابط.
وأخيرًا يمكن القول بأن الشرف من جهة الأم ثابت بثبوته من جهة الأب، لأن نسب النبي عليه الصلاة والسلام وسببه موصول إلى يوم القيامة.
هذا رأي فإن أصبت فمن الله وإن أخطات فمن نفسي وارجو من الله وحده المغفرة
والله من وراء القصد.
وأخر دعوانا أن الحمد الله رب العالمين
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 03:44 PM   رقم المشاركة :[23]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

السيد/ مخلد بن زيد بن حمدان
بداية كنت أرجو أن ترد علي ما أكتب دون أن تنسب إلي لي الادلة
وكنت أرجو ان تتمعن جيدا في ما ذكرت فانا لم أورد نص او معني الا مدعما بالدليل عليه من الشرح وكتب التراث
وكنت أمل أن تنظر الي ما أوردته في تعريف الأل لغة لتعرف أنها تقتصر علي الاباء الذكور دون الاناث وهي القاعدة العامة التي لو طبقت لخرج السبطين وأبناء الامام علي كرم الله وجه من شرف الانتساب الي الرسول كنسب مباشر ، فالاستئناء في نسب الرسول انه يثبت من جهة السيدة فاطمة الزهراء.
وكنت أرجو أن تقرأ ما كتبت جيدا لتعرف أن الاية الكريمة آيةُ التطهيرِ:[إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ] [الأَحْزَاب:33] خاصة فقط بزوجات الرسول وهو التفسير الذي ينتهي اليه كل رأي منصف بالنظر الي الاية السابقة علي هذه الآية واللاحقة عليها
وأخيرا فان ساحة النقاش تقتضي مقارعة الحجة بالحجة دون أن تطيش منا سهام التجريح فلسنا في ساحة محكمة نثبت فيها نسباً لريع وقف او ميراث بل نتناقش في أمر عظيم هو قطع صلة الرحم بنفي ثبوت النسب عن من كانت أمه شريفة دون سند.
والله من وراء القصد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 03:50 PM   رقم المشاركة :[24]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أخي الحبيب الاستاذ لطفي..
بارك الله فيك..فقد أغنيتني عن إيراد الأدلة وكفيتني الرد بها على من يقول بثبوت الشرف من جهة الام..ولكنّك يحفظك الله أوردت الاستثناء من غير طلب دليل..وهذا لا يستقيم والبحث هنا شرعي مئة بالمئة..ولا سبيل فيه للمجاملة!!!
فالحديث الذي أورده مسلم ينسب آلية البيت الى من شملهم الحديث ولم يرد فيه قوله "آل محمد" صراحة..لكنه في مواضع أخر..أورد فيها قوله آل محمد وليست في سياق ما انتهى اليه الامر واستوى من حصر الآل فيمن ذكرهم الحديث الشريف في مسلم..هذا من جهة..ومن جهة أخرى..لا يمنع أن نقول بأنّ البنت فلانة شريفة لشرف أبيها..لكن لا يتعدّى حقها في النسبة الى الاشراف بحال الى ولدها سواءا ذكرا كان أو أنثى..فلو تعدّى لاستحقت بنتها الأنثى كما استحقّت هي..وضاع من الشريف الاصلي من غيره..فالبناء الفقهي يوجب الحقوق بتوارث الاسم..وهذا ما نصّت عليه الادلة من آيات وأحاديث..
والسلام
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 03:55 PM   رقم المشاركة :[25]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله اخي الحبيب
نفع الله بك
ولكن البحث هنا كما قلت لا يتعلق بالنسب والحقوق المتفرعة عنه ولكن يتعلق بان في المسلم الذي له أم شريفة بضعة منها وهي بضعة من فاطمة الزهراء وعلي بن أبي طالب وهي - أي فاطمة الزهراء- بضعة من رسول الله صل الله علي وسلم اليس لهذا الجزء فينا حق علي كل مسلم واليس هذا الجزء نسباً وصهراً موصول الي رسول الله له أثره إن شاء الله عز وجل يوم القيامة اليس لهذا الجزء نصيب من شرف الانتماء الي رسول الله نفتخر به بحسن السيرة في أمورنا ديننا ودنيانا وأخيرا نحن لا ننتفي من أبينا ولكنا أيضا لا نقفو أمنا
والله من وراء القصد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 04:07 PM   رقم المشاركة :[26]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أخي الحبيب الاستاذ لطفي..
لو أثبتنا جدلاً أحقية كل من نسب نفسه الى الاشراف بسبب أمّه..لطالب بالحق الشرعي..فللنسب شرعا حقوق وواجبات..وارجع لقولنا في شأن الزبير بن العوام من صفية بنت عبدالمطلب..وهي من آل هاشم..ولم يمنحها الرسول صلى الله عليه وسلم هي وبنيها ما منحه به ممن وردت اسماؤهم في الحديث الشريف عند مسلم..فلم يقل وآل صفية مثلا..ومع هذا فقلنا بقوله صلى الله عليه وسلم ابن بنت القوم منهم..تكريما وتأنيسا وتأليفا لقلوبهم..لكن ليس من باب الحقوق في شيء..حتى أنه في هذا الحديث قال "ابن بنت القوم" ولم يقل بنت بنت القوم..وهذا ليس من باب إغماط لحق الانثى..ولكن لما قد يترتب على ذلك من فهم..ولو قال ..ولد بنت القوم منهم..لدخل بذلك الانثى كما الذكر..
والسلام

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مروان ; 28-07-2016 الساعة 11:14 PM سبب آخر: إعادة تنسيق جملة(من نسب نفسه) بفصل الكلمات عن بعضها
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 05:47 PM   رقم المشاركة :[27]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

السلام عليكما أبا علي و الأستاذ لطفي ، و إذا سمحتما لي بالمشاركة في هذه المسألة ، فإني أرى ما يراه أخونا لطفي ، و الدليل قوله تعالى في سورة الأنعام ، حين نسب عيسى عليه السلام إلى إبراهيم ، و ليس لعيسى أب يرث منه النسب ، فورثه من أمه مريم البتول بصفتها من ذرية إبراهيم عليه السلام ، و هو ما يقول به الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية في ذكر ذرية إبراهيم بسورة الأنعام:

{ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ} (85الأنعام)
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 08:58 PM   رقم المشاركة :[28]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

الاخ الكريم مخلد بن زيد بن حمدان
حوار ممتع معك ودعنا نتبادل الحجة
لقد ذكرت ان حديث زيد في صحيح مسلم لم يذكر ال صفية فاقول لك امرين هامين يمكن ان تتأكد منهما اذا راجعت نص الحدث كاملا كما ورد في مشاركتي:
1- ان زيد نبه المخاطبين بكلامه الي انه قد كبر في السن وقد يخلط في كلامه فلا يجب الاخذ بكلامه مطلقاً
2- ان ذكر من تحرم عليه الصدقة من ال بيت النبي الواردين في الحديث ليس من صلب كلام الرسول صل الله عليه وسلم وانما هو مما حصله زيد من الفهم فهو ما يندرج تحت قول الصحابي ولا يؤخذ به الا بعد عدم وجود دليل من القران او السنة او الاجماع او القياس
-اما عدم ذكر ال صفة في الحديث فاتعجب منك في ذلك واليس الزبير بن العوام من بني اسد من قريش فمتي اصبحتم تنسبونه الي أمه فتقولون آل صفية واذا كان ذلك في عرفكم فلما تمنعون النسب الي فاطمة الزهراء فنقول بقولك اذا ان ال فاطمة ذكروا بحديث صحيح صريح الا وهو حديث ان فاطمة بضعة مني
فنكرر النسب الي فاطمة الزهراء قائم بذاته وهو يتضح جليا في خصوص المسألة المعروضة فمن كانت امه شرفة فهو شريف
والله من وراء القصد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2017, 05:42 PM   رقم المشاركة :[29]
معلومات العضو
مشرف مجلس عشيرة الدويرية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

افضلت واجملت العم الشريف ابو عمر الفاروق الدويري
هذا كان راي ايظا
خلدون عبدالله شحاده الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2017, 08:41 PM   رقم المشاركة :[30]
معلومات العضو
مشرف عام مجلس السادة الاشراف - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جاء في حديث جابر بلفظ : { إن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه ، وإن الله جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب }

في هذا الحديث خصص رسول الله صلى الله عليه وسلم مسألة الشرف من جهة الأم ، وهي الاستثناء للشرف من جهة الأم
الشريف يحيى بن زكريا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-01-2018, 10:35 AM   رقم المشاركة :[31]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

801 - " إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي في صلبه ، و إن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب " .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 212 ) :
موضوع .

رواه الطبراني ( 1 / 258 / 2 ) : عن عبادة بن زياد الأسدي : حدثنا
يحيى بن العلاء الرازي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر مرفوعا . قلت : و
هذا موضوع ، آفته يحيى بن العلاء ، كذاب يضع كما تقدم مرارا . و الحديث أورده
السيوطي في " الجامع " ، من رواية الطبراني عن جابر ، و الخطيب في " التاريخ "
عن ابن عباس ، فقال المناوي في رواية الطبراني : " قال الهيثمي ( 9 / 172 ) :
فيه يحيى بن العلاء و هو متروك . و قال ابن الجوزي قال أحمد : يحيى بن العلاء
كذاب يضع . و قال الدارقطني : " أحاديثه موضوعة " . و ذكر في " الميزان " نحوه
في ترجمة العلاء ، و أورد له أخبارا هذا منها " . ثم قال في رواية الخطيب : "
قال ابن الجوزي : " حديث لا يصح ، فيه ابن المرزبان ، قال ابن الكاتب : كذاب ،
و من فوقه إلى المنصور ما بين مجهول و غير موثوق " . و في " الميزان " في ترجمة
عبد الرحمن بن محمد الحاسب : " لا يدرى من ذا ؟ و خبره كذب ، رواه الخطيب " .
ثم ساق هذا الخبر " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة...

للألباني/المجلد الثاني:حديث رقم(801).
توقيع : لطفي صلاح لطفي
اللــــــــــــــــــه من وراء القصـــــــد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-01-2018, 10:37 AM   رقم المشاركة :[32]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

إن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه وجعل ذريتي في صلب علي
عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
« إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي في صلبه وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
موضوع
قال الهيثمي «رواه الطبراني وفيه يحيى بن العلاء وهو متروك»
(مجمع الزوائد9/172).
توقيع : لطفي صلاح لطفي
اللــــــــــــــــــه من وراء القصـــــــد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-01-2018, 10:47 AM   رقم المشاركة :[33]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
السيد الشريف يحي بن زكريا
اخي في الله
كنت أرجو الا نقحم في هذا المقام احاديث الشيعة الموضوعة علي رسول الله ومنها الحديث الذي تفضلتم بذكره والذي لأوضحت فيما تقدم أنه حديث موضوع ضعفه غير واحد من علماء الحديث.
وأضع أمام عينيك حديث أخر موضوع ينفي الحديث السابق الذي أوردتموه فما ردكم عليه الا وهو " إن لكل بني أب عصبة ينتمون إليها إلاَّ ولد فاطمة فأنا وليهم وأنا عصبتهم ، وهم عترتي خُلِقُوا من طينتي ، ويل للمكذبين بفضلهم ، من أحبهم أحبه الله ، ومن أبغضهم أبغضه الله "
روى أوله أبو يعلى والطبراني .
وقال الهيثمي : رواه الطبراني ، وفيه بشر بن مهران ، وهو متروك.
وقال عن الطريق الأخرى للحديث : رواه الطبراني ، وفيه شيبه بن نعامة ، وهو ضعيف .
وقال ابن الجوزي : هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال ابن حبان : لا يجوز الاحتجاج بشيبة بن نعامة .
فهذا الحديث الموضوع - وحكمه كحكم حديثكم الذي أوردتموه -قد جعل الرسول صل الله عليه وسلم عصبة لولد فاطمة مطلقاً وليس من صلب الامام علي فقط رضي الله عنهما
ارجو سماع وجهة نظركم

التعديل الأخير تم بواسطة لطفي صلاح لطفي ; 15-01-2018 الساعة 10:47 AM سبب آخر: خطأ املائي
توقيع : لطفي صلاح لطفي
اللــــــــــــــــــه من وراء القصـــــــد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-01-2018, 12:07 PM   رقم المشاركة :[34]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

بارك الله فيك يا استاذ لطفي , و والله زمان وحشنا قلمك ..
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2018, 07:44 AM   رقم المشاركة :[35]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

نعم .. الثناء الجميل على ما تفضل به الأخ الكريم " د ايمن " !
وحشنا تواجد الأخ الفاضل لطفي .. وقد اسعدنا عودك المميز والممتع !
عود أحمد عزيزنا
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2018, 01:36 PM   رقم المشاركة :[36]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
د.أيمن زغروت، الشريف أبو عمر الدويري
خالص تحياتي وشكري لكما
توقيع : لطفي صلاح لطفي
اللــــــــــــــــــه من وراء القصـــــــد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-02-2018, 09:10 PM   رقم المشاركة :[37]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

ورد في كتاب البداية والنهاية لابن كثير - الجزء التاسع فصل خطبة الحجاج لأهل العراق أن الحجاج أنكر يوما أن يكون الحسين من ذرية رسول الله ﷺ لأنه ابن بنته، فقال له يحيى بن يعمر: كذبت ! فقال الحجاج: لتأتيني على ما قلت ببينة من كتاب الله أو لأضربن عنقك، فقال: قال الله: { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ } [الأنعام: 84] إلى قوله: { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى } [الأنعام: 85] فعيسى من ذرية إبراهيم، وهو إنما ينسب إلى أمه مريم، والحسين ابن بنت رسول الله ﷺ. فقال الحجاج: صدقت، ونفاه إلى خراسان.
توقيع : لطفي صلاح لطفي
اللــــــــــــــــــه من وراء القصـــــــد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 07:27 AM   رقم المشاركة :[38]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

صدق ربنا سبحانه وتعالى !
عيسى بن مريم .. من ذرية ابراهيم .. بيان رباني لا يملك أحد الخوض فيه أو القرب منه !
بارك الله بك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2022, 08:40 PM   رقم المشاركة :[39]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي ثبوت النسب من جهة جده الام و جده الاب

السلام عليكم
جدتي ام امي منسوبه من آل عابدين
و جدتي ام ابي منسوبة من آل الشويكي
وكلا العائلتين لديها مشجرة ممهورة
فهل اعتبر انا الحفيد من الهاشميين في هذه الحاله
او ان هناك ما يعزز نسبي الهاشمي بما اني منسوب من جهتين
ارجو الافاده

google.com, pub-6158667176473643, DIRECT, f08c47fec0942fa0
محمد السائل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب عمدة الطالب في انساب ال ابي طالب . ابن عنبة د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 12 12-09-2022 12:59 PM
تحفة السلطان في النسب والنسب القاسمي : السيد حسين الحسينى الزرباطى. (1) ابن الوجيه مكتبة الانساب و تراجم النسابين 25 05-04-2019 01:24 PM
ال عليوه - من امام المسلمي -همذاني- حسيني- من بحر انساب الرفاعي ص 32-33 السيد الغازي منتدى السادة الاشراف العام 9 06-06-2018 07:05 AM
مشروع إنشاء نقابة وموقع وتأليف كتاب للبكريين !! شاركونا الشريف عكرمة مجلس القبائل البكرية و التيمية العام 91 30-06-2017 07:40 AM
من يقف وراء جرائم إغتيال أكثر من 300 من علماء الدين (السُنة) في العراق حنان حسن موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 21-10-2010 08:32 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 08:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه