بكائية مالك بن الريب التميمي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
استفسار عن عائلة الشناوي (مصر - فلسطين - الآردن)
بقلم : م.خالد عبد الهادي
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ياما نشوف يكسر الخاطر (آخر رد :مرزوق حبلشني)       :: نسب عائلات الجبلاو بمحافظة قنا مصر قرية الجبلاو (آخر رد :مصطفي حمص محمد)       :: اصل عائلة ابو هاني (آخر رد :ابراهيم ابوهاني)       :: نرجوا الأفاده فى نسب عائلة الحمامصى (آخر رد :مصطفي حمص محمد)       :: J-M172 (آخر رد :قربك)       :: اصل ونسب عائلة البادي في الاحساء (آخر رد :خالد ال حباش)       :: قبيلة الرياشي واحفادهم في المملكة الأردنية الهاشمية من عشائر ذبيان ومريان والرياشي وابو ذويب والذياب (آخر رد :ابوالوليد فلسطين)       :: تحقيق نسب ذوي صالح وال معوض من محمد ابوجعافر بالسعودية (آخر رد :معوض الأقرع)       :: التحور الجيني لذرية الأميرالشريف محمد أبو الجعافر الحسيني (آخر رد :معوض الأقرع)       :: استفسار عن عائلة الشناوي (مصر - فلسطين - الآردن) (آخر رد :م.خالد عبد الهادي)      



مجلس الشعراء العرب ( شعر الفصحى ) ملتقى الشعر و الشعراء و المسابقات الشعرية


إضافة رد
قديم 15-09-2010, 09:49 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
النائب الاول لرئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشافعي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي بكائية مالك بن الريب التميمي


سم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرثية مالك بن الريب

هو مالك بن الريب التميمي شاعر إسلامي مجيد مقل، لم يشتهر من شعره إلا هذه القصيدة، ومقاطع شعرية في الوصف والحماسة وردت في كتاب الأغاني.

كان مالك شابا شجاع فاتكاً لا ينام الليل إلا متوشحاً سيفه ولكنه استغل قوته في قطع الطريق هو وثلاثة من أصدقائه. لازم شظاظ الضبي الذي قالت عنه العرب (ألص من شظاظ).
وفي يوم مر عليه سعيد بن عثمان بن عفان -حفيد الصحابي عثمان بن عفان- وهو متوجه لإخماد فتنة في تمرّد بأرض خُرسان فأقنعه بالجهاد في سبيل الله بدلاّ من قطع الطريق، فاستجاب مالك لنصح سعيد وذهب معه، وأبلى بلاءً حسناً وحسنت سيرته، وفي عودته بعد الغزو وبينما هم في طريق العودة إلى (وادي الغضا) في نجد وهو مسكن أهله، مرض مرضاً شديدا أو يقال أنه لسعته أفعى وهو في القيلولة فسرى السم في عروقه وأحس بالموت فقال قصيدة يرثي فيها نفسه. وصارت قصيدته تعرف ببكائية مالك بن الريب التميمي.

ألاَ لَيتَ شِعرِي هَـلْ أبيتَنّ ليلةً .... بجَنبِ الغَضَا ، أُزجي القِلاص النّواجِيا
فَلَيتَ الغَضَا لم يقطَعِ الركبُ عَرضَهُ .... وليـتَ الغَضَا مَاشىَ الـركابَ لَياليِا
لقد كان في أهل الغضا، لو دنا الغضا .... مـزارٌ، ولكـنّ الغضـا ليْسَ دانيا
أَلمْ تَـرَني بِـعتُ الضّـلالةَ بالهُـدى .... وَأَصْبَحْتُ فـي جيشِ ابنِ عفّان غازيا

دَعاني الهَوى من أهل وُدّي وصُحبتي .... بِـذِي الطَّبَسَـين ، فالتفـتُّ وَرَائِيا
أَجَبْـتُ الهَـوَى لَمّا دَعَاني بِـزَفْرَةٍ .... تَقَنّعْـتُ مِنْـهَا ، أن أُلامَ ، ردائيـا
لَعَمْري لئـن غالتْ خُراسانُ هامَتي .... لقـد كُنْـتُ عن بابَيْ خراسان نائيا
فللّـه درّي يَـوْمَ أَتْـرُكُ طـائعاً .... بَنـيَّ بأَعْلـى الـرّقمَتَيـْنِ، وماليا

ودَرُّ الظّبـاءِ السّـانِحـاتِ عَشِيّةً .... يُخَبّـرْنَ أنـي هالِكٌ مِن وَرَائِيا
وَدَرُّ كَبيـرَيَّ اللّـذين كِـلاهُمَا .... عَلـيّ شَفيـقٌ ، ناصِحٌ ، قد نَهانِيا
وَدرُّ الهَوَى من حَيْثُ يدعو صِحَابَهُ .... وَدَرُّ لَجـاجـاتي ، ودَرُّ انتِهـائيا
تَذَكّرْتُ من يَبْكي عليّ ، فلمْ أَجِدْ .... سِوَى السَيْفِ والرّمحِ الرُّدَينيِّ باكيا
وَأَشْقَـرَ خِنْـذِيذٍ يَـجُرّ عِنـَانَهُ .... إلى الماء، لم يتْـرُكْ لَهُ الدهْـرُ ساقيا

ولَكِـنْ بِأَطْـرَافِ السُّمَيْنَة نِسْـوَةٌ .... عَـزيزٌ عَلَيْهِـنّ العـشيّةَ ما بيا
صَـرِيعٌ على أيْدِي الـرّجَالِ بِقَفْرَةٍ .... يُسَـوُّوْنَ قَبْـري، حَيْثُ حُمَّ قضائيا
وَلَمّـا تَـرَاءَتْ عِنْـدَ مَـرْوٍ مَنيّتي .... وَحَـلَّ بِهَا جِسْـمي، وَحَانَتْ وَفَاتِيا
أَقـولُ لأصْـحابي ارْفعـوني لأنّني .... يَقِـرّ بِعَيْـني أن سهَيـلٌ بَـدَا لِيا

فيا صاحبَي رحلي! دنا المَوْتُ، فَانزلا .... بـِرابِيَـةٍ ، إنّـي مُـقِيـمٌ لَيـاليِا
أَقيما عليّ اليَوْمَ ، أو بَعْـضَ ليلةٍ .... ولا تُعْجِـلاني قـد تبيّـنَ ما بِيا
وَقُوما ، إذا ما استُلّ روحي ، فهيِّئا .... ليَ القـبرَ والأكفـانَ، ثُمّ ابكيا ليا
وخُطّا بأطْـرَافِ الأسِنّةِ مضجعي .... ورُدّا علـى عَيْنَـيَّ فضـلَ ردائيا
ولا تحسُـداني ، باركَ اللَّهُ فيكما .... من الأرْضِ ذَاتِ العَرضِ أن توسِعا ليا
خُـذَاني ، فجُـرّاني بِبُرديْ إليكما .... فقـد كُنْتُ ، قبل اليوم ، صَعباً قِياديا

فقد كنتُ عطَّافاً، إذا الخيلُ أدْبَرَتْ .... سَـريعاً لـدى الهَيْجا، إلى مَن دعانِيا
وقد كُنْتُ محموداً لدى الزّاد والقِرَى .... وعـنْ شَتْـمِ ابن العَمّ وَالجارِ وانِيا
وَقد كُنْتُ صَبّاراً على القِرْن في الوَغى .... ثَقِيـلاً على الأعـداء، عَضْباً لسانيا
وَطَوْراً تراني فـي ظِلالٍ وَمَجْمعٍ .... وَطَـوْراً تَـراني ، والعِتَـاقُ ركابيا
وَقُوما علـى بِئْرِ الشُّبَيكِ ، فأسمِعا ..... بها الوَحْشَ والبِيضَ الحسانَ الروانيا
بِأَنَّكُمـا خَلَّفْتُمَـانـي بِقَفـْرَةٍ .... تُهيـلُ علـيّ الـرّيحُ فيها السَّوافيا

ولا تَنْسَيا عَهْدي ، خَليليّ ، إنّني .... تقطَّع وصـالي وَتَـبْلـى عِظـامِيَـا
فلنْ يَعْـَدم الـوالون بيتاً يَجُنُّني .... وَلَـنْ يَعْـدَمَ المـيراثَ منّي الموالِيا
يقولون :لا تَبعُدْ ، وهُم يدفِنونني .... وأيْـنَ مَـكانُ البُعْـدِ إلاّ مَـكانِيا؟
غَدَاةَ غَدٍ، يا لَهْفَ نَفْسي على غدٍ .... إذا أَدْلجـوا عـني ، وخُلّفتُ ثاويا
وَأَصْبَحَ مالي ، من طَريفٍ ، وتالدٍ .... لِغَيْـري وكان المالُ بالأمـسِ ماليا

فيا ليْتَ شعري، هل تغيّرَتِ الرَّحى .... رحى الحْرب،أو أضْحت بفَلج كماهيا
إذا القـْومُ حلّـوها جميعاً، وأَنْزَلوا .... لها بَقـراً حُـمَّ العيـونِ، سواجِيا
وَعِـينٌ وَقَـدْ كان الظّلامُ يَجُنّها .... يَسُفْنَ الخُـزامي نَورَها والأقاحيا
وَهَلْ تَرَكَ العيسُ المَرَاقيلُ بالضّحى .... تَعَالِيَهَـا تَعلـو المُتـونَ الفيَافِيَا
إذا عَصِـبَ الـرُّكْبَانُ بَيْنَ عُنيزةٍ .... وبُولانَ ، عاجُـوا المُنْقِياتِ المَهَاريا

ويا لَيْتَ شعري هل بَكَتْ أُمُّ مالكٍ .... كمـا كُنْـتُ لَوْ عَالَوا نَعِيَّكَ باكيا
إذا مُتُّ فاعْتَادي القُبُورَ ، وسلّمي .... على الرَّيمِ ، أُسقيتِ الغَمامَ الغَواديا
تَرَيْ جَدَثاً قد جَرّتِ الرّيحُ فوقَه .... غُبـارًا كلـونِ القسْطَـلانيّ هَابِيا
رَهِينـة أَحْجَـارٍ وتُرْبٍ تَضَمّنَتْ .... قَـرارَتُها منّـي العِظَـامَ البَوالِيا



فيـا راكِباً إمّا عَـرَضتَ فبلّغَنْ .... بني مالكٍ والـرَّيْبِ أنْ لا تـلاقِيا
وَبَلّغ أخي عِمران بُردي وَمِئزَري .... وبلّغ عَجُوزي اليومَ أن لا تـدانيا
وَسَلّمْ على شيخيّ مِنيّ كِلَيْهِما .... وبلِّغ كَثـيراً وابْنَ عمّـي وخَاليا
وعطِّل قَلوصي في الرِّكاب، فإنّها .... ستُـبرِدُ أكباداً وتُبكـي بَواكِيا

أُقَلِّبُ طَرْفي فَوْقَ رَحْلي، فلا أرَى .... بِهِ مـن عُيُونِ المُؤْنِساتِ مراعِيا
وبالرَّملِ منّي نِسْـوَةٌ لـو شَهِدنَني .... بَكَيْنَ وَفَـدّيْنَ الطّـبيبَ المُداويا
فمِنْهـُنّ أُمّـي، وابْنتاها، وخالتي .... وباكِيَةٌ أُخـرى تَهِيـجُ البَواكِيا
وما كانَ عَهْـدُ الرّمْل منّي وأهلِه .... ذميمًا ، ولا بالـرّمْل ودّعْتُ قَاليا


شرح بعض المفردات :
- القلاص: مفردها قلوص هي الناقة الفتية.
- الرديني : الرمح القوي نسبه إلى ردينه وهي قبيلة كانت تجيد صنع الرماح
-أشقر محبوك: يعني حصانه الأشقر القوي
-تراءت :ظهرت وبدت. مرو:عاصمة خرسان .خل:ضعف
-سهيل : نجم لامع يطلع من الجنوب كان العرب يحبونه ويكثرون من ذكره
-ياصحبي رحلي: ياصاحبي في سفري
-السدر: ورق السدر العرب يستخدمونه بدل الصابون
-فضل ردائيا : الزائد من ثوبي
-بردي :ثوبي
- عطافاً: انعطف نحو الأعداء مهاجماً.أحجمت:تراجعت
- باكيه أخرى :يعني زوجته


__._,_.___
الشافعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب القلقشندي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 04-04-2019 09:00 PM
نهاية الارب في معرفة انساب العرب . ابو العباس القلقشندي الفزاري د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 8 10-12-2017 09:23 AM
انتشار المذهب المالكي . مذهب الامام مالك بن انس الاصبحي جليس الفقهاء مجلس فقه السنة 0 24-07-2017 11:30 AM
توتى والمحس معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 36 31-03-2017 10:27 AM
الإكليل من أنساب اليمن وأخبار حمير ابورعد البحث عن الاصول.. اصول و انساب العائلات و القبائل 2 02-09-2016 11:24 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه