الرد الاول والاخير للقداح على مقال الاحيوي الاخير ( بطلان ادعاء النفيعات انهم من عتيبه ) - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
ميعادك البارد
بقلم : ابراهيم العثماني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: العين حق (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: وعجلت اليك رب (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: طلب التحاق بدبلومة الانساب (آخر رد :ألأمير فهمي ألأدهم)       :: دورة توجيه القراءات من " طيبة النشر" . للشيخ مصطفى القصاص (آخر رد :ألأمير فهمي ألأدهم)       :: شركة بيع وتركيب كاميرات مراقبة/شركات كاميرات المراقبة (آخر رد :مازن محمد خالد)       :: الكنزا ربا كتاب الصابئة المقدس هل هو كتاب سماوي؟ (آخر رد :متابع بصمت)       :: العقال تاج العرب ورمزا للقيم والمبادئ (آخر رد :ألأمير فهمي ألأدهم)       :: ميعادك البارد (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: القبائل التي دفعت الجزية لـ محمد بن هادي بن قرمله (سلطان نجد) (آخر رد :خالد ابن شتوي)       :: قبيلة بني حماد التميمية في سدير - حوطة بني تميم - الجبل - العديد - بر فارس (آخر رد :جعفر المعايطة)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مركز الدكتور ايمن زغروت لدراسات الانساب > ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب .

ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . عبر عن ارائك العلمية باسلوب راق و تواصل مع الباحثين و النسابين العرب


إضافة رد
قديم 21-03-2011, 06:05 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية فهد القثامي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي الرد الاول والاخير للقداح على مقال الاحيوي الاخير ( بطلان ادعاء النفيعات انهم من عتيبه )

الرد الأول والأخير للقدّاح على مقال الأحيوي الأخير .. بقلم الشيخ المؤرخ تركي بن مطلق القداح النفيعي العتيبي

أخبرني أحد الأخوة بما كُتِب عني في الأنترنت، وقد طالعت باستغراب شديد في موقع (عتيبة الهيلاء) على المقال الذي كتبه الأخ راشد بن حمدان الأحيوي،وذكر فيه أن من يكتب باسم سهل هو تركي القدّاح، أو واجهة له، ومايغضب راشد في كلام سهل، أو غيره هو أن ليس لمساعيد شمال الحجاز صلة بقبيلة عتيبة، وسبب استغرابي هو أن راشد يعلم تمام العلم أنني قلت رأي له شخصياً، وأعلنته في أكثر من مناسبة بوضوح وصراحة وعلانية أن مساعيد شمال الحجاز ليس لهم صلة بقبيلة عتيبة، فإذا كنت قد أخبرته شخصياً، وأعلنت ذلك أيضاً فما الذي يجعلني أخفي اسمي الحقيقي، ولماذا ألجأ إلى اسم مستعار هو سهل؟، أو شخص اسمه سهل؛ ليعلن عن رأي أنا، وهناك أمر آخر على راشد أن يعرفه وهو أن عتيبة قبيلة كبيرة وباحثوها كثر، ولايملك تركي، أو غيره أن يمنعهم من الكتابة، أو يأمرهم بها فكلهم لديهم غيرة على قبيلتهم، ولذلك لا أريد أن يظن الأخ أن من أتى برأي يخالفه هو مدفوع من تركي القدّاح.
وكيف يخالف قول الله عز وجل القائل في كتابه الكريم: ( ولاتقفُ ماليس لك به علم إنّ السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا) الإسراء:36. وقوله: ( يأيها الذين ءامنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم) الحجرات:12.
وزعم راشد الأحيوي أن هناك فروع في شمال الحجاز، وبلاد الشرقية في مصر تتفق أسماؤها مع أسماء فروع النفعةمن عتيبة أنها من عتيبة؟! وسأرد على هذا الزعم باختصار :

1-ذكر أبوثبيت وقال عنه :أن شيوخ قبيلة بني العمرو أبناء عم المساعيد، والنفيعات هم الثبيتات والشياخة في المناصير منهم، والمناصير فرع من الثبتة من عتيبة وواحد الثبيتات هو ابن ثبيت.
قلت: الجزيري لم يقل أن المدعو أبوثبيت هذا هو من الثبتة من عتيبة، وتشابه الأسماء لايصلح لأن يكون حجة في اتفاق الأنساب.
أضف إلى ذلك أن ماذكره الجزيري المتوفى نحو سنة 980هـ عن عقال من بني عقبة- جد العمرو هو قوله:" وعقال هذا أبو طائفة يقال لها العقالات،وهو أصل من أصول بني عقبة جد العمرو،والمناصير والمسالمة،وعقال بن عمرو،وعمرو وهو والد العمرو الذين شيخهم الآن عمرو بن عامر ابن داود" (الدرر:2/1364).ونقل هذا الجاسر(العرب س20ص705).
وذكر فالين الرحالة الفلندي عن انقسام بني عقبة قوله:" يروي بنوعقبة أنهم كانوا في الماضي البعيد قبيلة كبيرة ذات نفوذ تملك الأراضي الممتدة من شاما إلى داما- شاما تعني: الصحراء السورية، وداما تشير إلى وادٍ مايزال يحمل اسمها بين ضبا واسطبل عنتر- ويقولون أن القبيلة انقسمت في صدر الاسلام قسمين كبيرين: مسالمة وبني عمرو،وجدها واحد اسمه معروف.وبسبب خلافات عائلية بين شيخ بني عمرو وزوجته (عييفة) شقيقة علي بن النجدي زعيم البطن الآخر،نشبت نزاعات انتهت بأن مسالمة طردت بني عمرو من ضواحي المويلح .." انظر: (صور من شمالي جزيرة العرب:143).
وقبيلة عتيبة لايوجد فيها من يعرف بهذا الاسم – أعني قبيلة العمرو- لافي القديم ولافي الحديث -حسب علمي- وإنما يعرف هذا الاسم في قبائل جذام قال المقريزي:" ومنهم عمرو وبنوعمرو بن مالك بن الضبيب بن قرط وبنو عمرو بن سود بن بكر بن بديل بن جشم بن جذام،وبنوعمرو بن مطرود بن كعب بن علي بن سعد بن أبامة بن غطفان بن سعد بن مالك بن حرام بن جذام" انظر: البيان:14-15

2-ذكر الحصنة وقال عنهم الأحيوي هم فرع من النفعة ذكرهم الجزيري في القرن العاشر في الشرقية والحصنة فرع من الطفحة من النفعة.
قلت: لم يذكر الجزيري أن الحصنة هؤلاء من عتيبة؟! كما أن عبارة النفعة وردت عند الجزيري في صور متعددة مثل: (الفقعة:2/1364) وتارة (القفعة:2/1182) وثالثة(القعفة:2/1196) وأخرى: (النفعة:1/336) فلانعلم أيهما الصواب؟ وقد ورد لدى ابن فضل الله العمري المتوفى سنة 749هـ في المطبوع وأصل المخطوط هكذا: ( البقعة)،ونقلها عنه القلقشندي: ( البقعة)، القلائد:ص85 .
وقد ذكر ابن فضل الله العمري المتوفى سنة 749هـ بنو حصن من جذام، وبنو حصن يطلق عليهم الحصنة.انظر: (مسالك الأبصار)،ط1-1406هـ/1985م ص 173.
وأضاف العمري عن ديارهم:"..أن عمرو بن مالك بن الضبيب، وعسرة،وزهير،وخليفة، وحصن،أفخاذ من الضبيبيين،وأن بني خليفة، وحصن قد انضافوا إلى بني عُبيد بالحلف؛ولهم موضع من هربيط يعرف بالأحراز".

وذكر محقق كتاب البيان الدكتور عبدالممجيد عابدين:أن بني حصين من جذام انضافوا إلى بني عبيد بالحلف، ولهم موضع من حقوق هربيط ،وهربيط من المدن القديمة،بمركز كفر صقر بمديرية الشرقية ورد ذكرها في المسالك لابن خردابة انظر:( المسالك:173-174) و(البيان والإعراب:9-23حاشية).

3-ذكر الزيادات، وقال عنهم الأحيوي هم فرع من النفعة ذكرهم الجزيري في القرن العاشر في الشرقية من الديار المصرية.
قلت: رسم النفعة ورد بأشكال متعددة كما أوضحناه، ولم يذكر الجزيري أن الزيادات هؤلاء من ذوي زياد الذين ينتمون إلى نفعة عتيبة، ولايستطيع أحد أن ينسب الزيادات هؤلاء إلى عتيبة إلا بنص واضح وموثوق.
فاتفاق الأسماء لايعني اتفاق الأنساب،وقد نبّه علماء النسب على ذلك منذ أقدم العصور قال الجاسر نقلاً عن لسان اليمن الهمداني:" أنني أشرت إلى أن التشابه في الأسماء يوقع الخلط في الأنساب، كما ذكر ذلك الهمداني في كتاب " صفة جزيرة العرب "- ص180 طبعة دار اليمامة...حينما ذكر بني جعدة من بني رُعينٍ من حمير،وأنهم اليوم يقولون : أنهم من بني جعدة بن كعب، قال: ولا تُعرف هذه البطون في بطون جعدة بن كعب ، ثم بعد أن ذكر بطون جعدة بن كعب ، قال : وكذلك سبيل كل قبيلة من البادية تضاهي باسمها اسم قبيلة أشهر منها، فإنها تكاد أن تتحصل نحوها، وتنتسب إليها، رأينا ذالك كثيراً" (العرب،مصدرسابق :ص250).

4-ذكر المساعيد: وقال عنهم الأحيوي فرع من النفعة ذكرهم الجزيري في القرن العاشر في الشرقية من الديار المصرية.
قلت:للأخ راشد مقال نسب فيه مساعيد الشمال إلى مساعيد هذيل انظر: العرب:س 23ص204.
وفي بطون جذام أكثر من مسعود، وفي بني ضبيب من جذام عدة أفخاذ و عد المقريزي منها: بنومسعود،انظر: البيان والإعراب:12.
وفي مالك بن سويد من جذام:بنورديني من عقب حسين بن مسعود، انظر: (المسالك:172 والبيان:25).
وجاء لدى ابن فضل الله العمري(ت749هـ) في ذكر هلبا بن مالك بن سويد من جذام قوله: وفيهم إمرة ، وهم في نجمٍ وبنيه. وفيهم من أمر بالبوق والعلم؛وهو أبو رشد بن حبشي بن نجم بن إبراهيم بن مسلم بن يوسف بن وافد بن غدير بن عقيل بن قرة بن موهوب بن عبيد بن مالك بن سويد، ودحية وثابت ابناء هانئ بن حوط بن نجم بن إبراهيم.ولم تزل الإمرة في نجم وبنيه. (المسالك:170)،و(البيان،مصدرسابق:23-24).
قلت:ألا يكون هانئ بن حوط بن نجم بن إبراهيم بن مسلم..إلخ هذا والمتصل نسبه بمالك بن سويد الجذامي هو والد مسعود الذي يذكر رواة مساعيد شمال الحجاز أن جدهم هو مسعود بن هانئ خاصة أن لهانئ هذا أبناء وعقب مثل: دحية وثابت.
وقد ذكرالمساعيد الجزيري (ت نحو 980هـ) ونسبهم إلى بني عقبةمن جذام، ولم يقل الجزيري أنهم من عتيبة، قال الشيخ حمد الجاسر –رحمه الله – في نسب مساعيد الشمال :" ونسبة المساعيد هذه العشيرة التي تسكن شمال الحجاز وصلتها بقبيلة عتيبة يظهر أنها قائمة على أساس تطابق الاسم،للفخذ المعروف باسم(ذوي مسيعيد) من النفعة من عتيبة واسم تلك العشيرة – يقصد بذوي مسيعيد المساعيد- والتطابق، أو التشابه في الأسماء كثيراً ماأوقع الخلط في النسب منذ أقدم العصور..(حتى قال):"أما ماأراه صحيحا واطمئن إلى صحته فهو أن المساعيد الذين ينتشرون في شمال الحجاز وما اتصل به من البلاد يرجعون في أصلهم إلى قبيلة جذام القحطانية النسب،وأنهم من يقايا بني عقبة،القبيلة التي كانت تحل البلاد التي لاتزال بقية المساعيد مقيمة فيها في نواحي البدع. فيما بين بلدة ظبا وحقل وقبيلة بني عقبة قبيلة قحطانية،ذات حسب ونسب وكانت لها شهرة في الماضي..." ثم يضيف الجاسر عن مساعيد الشمال الجذاميين ماقوله:" ففي القرن العاشر الهجري يجد الباحث تفصيلا وافياً عن المساعيد،في كتاب الدرر الفرائد المنظمة بأخبار الحاج وطريق مكة المعظمة" ثم يقول مانصه:" والمعلومات التي يحويها هذا الكتاب عن أصل العشيرة مما لايتطرق إليه الشك لأمور منها:أن مؤلف الكتاب قد خالط تلك العشيرة عند مروره بلادها من طريق الحج فنقل مانقل عن خبرة ومعرفة. ومنها أن تلك المعلومات تدل علىتتبع وعناية واهتمام قل أن نجد أمثالها عن – عشائر ذلك العهد،ومنها أنها تتفق في مضمونها مع ماأشار إليه بعض المتقدمين من انتشار الفروع المتفرعة من قبيلة جذام في تلك النواحي من أقدم العصور بخلاف الفروع العدنانية الطارئة من بلاد الحجاز،وقد يلاحظ الباحث أن صاحب (الدرر) نسب المساعيد آونة إلى بني شاكر،وأخرى إلى بني عطية،وثالثة إلى بني عقبة،وليس في هذا مايعتبر تناقضاً أو تضارباً في النسبة،فبنوشاكر وبنو عطية من بني عقبة، وفروع بني عقبة قد تختلط أنسابها باختلاط مساكنها،وهذا أمر معروف بين القبائل حتى عصرنا الحاضر" .
كما قال الجاسر:" واسم المساعيد يطلق على عدد من العشائر منها من لايزال معروفاً بين قبائل عصرنا مع تباعدها في النسب،ولا داعي للإطالة بذكر أمثلة ذلك،ومعروف أن اسم مسعود من الأسماء المحببة التي تستعمل كثيراً؛ولهذا فلا غرابة أن تكثر العشائر التي تنتسب إلى ذلك الاسم" وأضاف الجاسربعد أن ذكر تفصيلات المساعيد:" بعد هذه التفصيلات التي أوردها الجزيري عن عشيرة المساعيد مما لم يوردها غيره من المتقدمين لم يبق مجال للشك في سعة أطلاعه ومعرفته وعلمه بأحوال هذه العشيرة ".
ثم يرد الشيخ الجاسر على راشد الأحيوي فيقول:" أما ما أشار إليه الأخ راشد من أن المساعيد ذكروا قبل الجزيري في مؤلفات ابن فضل الله والقلقشندي- وهما ينقلان عن الحمداني بدون زيادة- فليس في تلك المؤلفات مايمكن الاعتماد عليه في انتساب تلك العشيرة والجزيري ذكر أصل نسبها،فهو عالم بذلك، وهو حجة على من لم يعرف إلى من تنتسب" ثم يتكلم الجاسر عن الحمداني فيقول:" ومما ينبغي أن يلاحظ،هو أن الحمداني واسمه يوسف بن زماخ كان (مهمنداراً) أي مدير ضيافة في مصر عند حكامها في آخر القرن السابع الهجري، وكان يعتني بالأنساب،فيسجل أسماء القبائل التي تفد إلى مصر،وماسجله كان مرجعاً لمن جاء بعده،ومع الأسف فإنّ ماسجل عن أصول كثير من القبائل كان ناقصاً،ولهذا نجد في مؤلفات القلقشندي فيما نقل عن الحمداني أسماء قبائل ذات أصول معروفة،ونقل عن الحمداني أنه لم يذكر لها أصلاً.ومن ذلك شمر والدواسر،وهما قبيلتان عريقتان في النسب،ولكن الحمداني ليس بعمق النظرة في ذلك،وسبق أن أشرت إلى أن الجزيري حين نسب المساعيد إلى بني عطية وإلى بني عقبة وإلى بني شاكر، وأنه يقصد من ذلك اختلاط هذه العشائر التي ترجع إلى أصل واحد وهو عقبة من قبيلة جذام من قحطان.
ويقال هذا في كلام فؤاد حمزة الذي نسب المساعيد إلى الحويطات،فإن الحويطات على ماذكره الجزيري في كتاب "الدرر الفرائد المنظمة" فرع من بني عطية،وبنوعطية من بني عقبة،فلا تخالف فيما ذكر الجزيري وفؤاد حمزة فالأصل واحد،وإنما وقعت النسبة إلى بعض فروع العشيرة بسبب اشتراكها في المنازل واختلاطها.
والقول بأن المساعيد من عرب الحجاز قول صحيح،فبلاد المساعيد الأصلية القديمة هي شمال الحجاز،ولاتزال بقية تلك العشيرة تقيم هناك،فيما بين مدينتي ظبا والعقبة،وتلك البلاد هي بلاد بني عقبة،وقبلهم جذام الذين هم أصل القبيلة.
ونعوم شقير وقع في كلامه- عن أصول القبائل التي كانت تسكن سيناء- أخطاء ليس هذا محل بيانها،وقوله بأن المساعيد كانوا يقطنون بلاد نجد لم يذكر مصدراً لهذا القول من كلام المتقدمين الذين يعتمد على أقوالهم،ولعله قال هذا حين سمع بأنهم انتقلوا من الجنوب،فظن أن المقصود بلاد نجد،أو أن أحد العامة قال له هذا القول.
وكون بني عطية لايعرفون انتساب المساعيد، أو الأحيوات إليهم لايعتبر دليلاً على عدم اشتراك العشيرتين في النسب،فكثير من العشائر جهلت أصولها ومن ثم جهلت الفروع التي تشترك معها في النسب" انظر: (مجلة العرب س20ص702 ومابعدها).
ويجزم الجاسر بنسب الأحيوات والمساعيد إلى بني عقبة الجذامية فيقول:" ومجمل القول أن عشيرة المساعيد التي كانت تقطن شمال الحجاز ولها بقية هناك تتصل بنسبها إلى قبيلة بني عقبة الجذامية القحطانية،وأنها كانت متشعبة الفروع،أما في العهد الحاضر فقد انكمشت بعد انتشار كثير من فروعها، واختلاطهم بعشائر أخرى خارج بلادها القديمة.
وهذا لاينفي وجود فروع تنتسب إلى المساعيد من عشائر أخرى بحيث لا تجتمع معهم في أصل النسب.
إلا أن فخذ الأحيوات لاشك باتصاله بنسب هذه العشيرة، فقد عد الجزيري هذا الفخذ من عشيرة بني عطية،فقال – ص1345-: ( ومن أعيان بني عطية طائفة الرشيدات)إلى أن قال: ( ومنهم الحواريين وأصلهم حضري منهم عمران بن حويران وهو شريك لعتيق بن مسعود في درك الباب بخان عقبة أيلة، ومنهم الأحيوات،منهم أولاد أبي سنينة،أصحاب درك الدلالة على المياه والأحطاب،من عقبة أيلة إلى شرفة بني عطية،ولهم مقرر قديم من الخزائن السلطانية عشر دنانير،..)"(المصدرالسابق:709).
أما دعوى الحجر الذي يردده الأخ راشد والذي كتب عليه أن المساعيد من عدنان نحو سنة 777هـ فإننا لانعلم هل المقصود بعدنان الجد الأعلى للقبائل العدنانية؟، أو أن المقصود به جد قريب العهد من تاريخ كتابة الحجر؟ ثم لماذا يتجاوزون قبيلتهم التي تنتسب إلى عدنان!؟ ويقفزون إلى الجد الأعلى؟! وهذا مما يثير الشك حول صحة ماورد فيه من انتسابهم إلى عدنان.

5- نقل الأحيوي عني كلاماً مبتوراً وهو أن عبدالعاطي خضر من النفيعات الذين في الشرقية في مصر حدثني أن النفيعات الذين في الشرقية قدموا من الدار الحمراء؟ وقالوا إنها في بر الحجاز؟ دون تحديد لموضعها.

قلت:بعد البحث اتضح لي موضع اللبس وهو أن هناك دارتين تسمى بهذا الاسم(الدار الحمراء)،وكلاهما في الحجاز واحدة في شماله، والثانية في جنوبه أما الأولى فهي الأشهر تقع على طريق الحاج قريب من العقبة وهي المنزل الثاني من منازل الحاج المصري، ذكرها الرحالة العلماء أمثال: الجزيري(ت نحو980هـ)، والنهروالي(990هـ)،والنابلسي(ت1143هـ)، في رحلاتهم انظر: (الدرر:3/875-919-1269-1305-1319-1337)و(تذكرة النهروالي:ص163) و(الحقيقة والمجاز في الرحلة إلى بلاد الشام ومصر والحجاز :ص297-483).

أما الثانية: فهي في جنوب الطائف وهي بلدة صغيرة لم يذكرها أحد من المؤرخين المتقدمين،و لاأعلم لماذا أغفل راشد مثل هذه النصوص التي تخص الدار الحمراء المشهورة في شمال الحجاز ؟!وتمسك برواية رجل معاصر وهو عبالعاطي خضر القائلة: بأنهم قدموا من الدار الحمراء؟ ويجزم راشد أنها التي في جنوب الطائف بناءً على رواية معاصره؛ لأنها في بلاد عتيبة؟!!

6-ذكر العلاقة مع آل مسعود :
قال أكدها عبدالرحمن المرشدي العتيبي، وأكدها المغيري، وكأنّ هؤلاء هم الفصّل، أو قضاة في الأنساب،مع أنهم لايملكون شيئاً من الأدلة المدونة التي تؤيّد صحة ماذهبوا إليه خاصة أن الأول عرف عنه تعصبه للقحطانية وكتابه(المنتخب!) شاهد عليه والرجل يعتمد على تشابه الأسماء بين فروع القبائل، ومعروف توجهه ومنهجه- رحمه الله.
كما أشار راشد إلى ماكتبته في كتابي عن النفعة من عتيبة حول التقاء آل مسعود من قحطان بمساعيد عتيبة في إحدى المعارك وقالوا نحن بعضنا من بعض؟! ولست هنا بصدد الرد على ذلك؛ لأن في تعقيبي على المرشدي، والمغيري في جريدة المدينة مايغني عن إعادة الرد هنا ومن أراد الاطلاع عليه، فليرجع إلى تعقيبي المشار إليه.

7-ذكر مامعناه أن الدهينات يؤكدون الصلة بآل مسعود من قحطان؟!

ولم يذكر مصدراً لمعلومته هذه إلا مانقله عن المرشدي الذي لايملك من الأدلة غير رواية بعض العامة.

8-قال حول صلة مساعيد عتيبة بآل مسعود من قحطان :" شيخان عظيمان من شيوخ عتيبة، وقحطان كانا ساذجين جدا عندما أقرا صلة نسب بينهما...إلخ"
أقول لقد قوّل على لساني أمور كثيرة منها هذا الكلام ؟! لكن من المؤكد أن الاثنان - أعني الدهينة وابن عبود لم يثبت عنهم مانقل لنا. وفي تعقيبي على الأخ عبدالرحمن والمغيري ومن نقل عنهم مايكفي عن إطالة الرد هنا.
وماينطبق على هذه الرواية الهشة التي لاصحة لها، والتي لايقرها عقلاء القوم ينطبق على رواية البعض الآخر الذي يرى أن مساعيد عتيبة من هذيل،وليس هناك إجماع على أي من الروايتين،باستثناء أوناس قلة تجدهم في كثير من فروع القبائل يرددون مثل هذا ويقعون في تشابه الأسماء.

9 - مقارنة نص الجزيري بنص المؤرخ المكي حول الأنساب:
حاول الأحيوي مقارنة النصيين، وهذه المقارنة في نظري لاتصح؛ لأن الأول كتابه كتاب تاريخ، ولايحوي معلومات عن الأنساب مثل مايحويه كتاب الجزيري" الدرر الفرائد" الذي يحوي معلومات هامة جداً عن قبائل شمال الحجاز وغيرهم، فقد قال شيخنا الشيخ حمد الجاسر – رحمه الله – عن كتاب الجزيري مانصه:" ففي القرن العاشر الهجري يجد الباحث تفصيلاً وافياً عن المساعيد،في كتاب الدرر الفرائد المنظمة بأخبار الحاج وطريق مكة المعظمة" ثم يضيف الجاسر:" والمعلومات التي يحويها هذا الكتاب عن أصل العشيرة مما لايتطرق إليه الشك،لأمور منها:أن مؤلف الكتاب قد خالط تلك العشيرة عند مروره بلادها من طريق الحج فنقل مانقل عن خبرة ومعرفة.ومنها أن تلك المعلومات تدل على تتبع، وعناية، واهتمام قل أن نجد أمثالها عن – عشائر ذلك العهد،ومنها أنها تتفق في مضمونها مع ماأشار إليه بعض المتقدمين من انتشار الفروع المتفرعة من قبيلة جذام في تلك النواحي من أقدم العصور،بخلاف الفروع العدنانية الطارئة من بلاد الحجاز،وقد يلاحظ الباحث أن صاحب(الدرر) نسب المساعيد آونة إلى بني شاكر،وأخرى إلى بني عطية،وثالثة إلى بني عقبة،وليس في هذا مايعتبر تناقضا، أو تضاربا في النسبة،فبنوشاكر، وبنوعطية من بني عقبة وفروع بني عقبة قد تختلط أنسابها باختلاط مساكنها،وهذا أمر معروف بين القبائل حتى عصرنا الحاضر".(العرب،مصدر سابق).
وهذه نصوص العلماء حول نسب قبيلة الأحيوات الكريمة والمنسوبة إلى جذام:
وقبل أن أذكر هذه النصوص أود أن أذكر معلومة موجزة عن إقطاع قبائل جذام وثعلبة من قبائل اليمن منذ صدر الإسلام حيث يقول ابن فضل الله العمري المتوفى سنة 749هـ :" ومن إقطاعهم هربيط ،وتل بسطة،ونوب،وأم رماد وغير ذلك.وجميع إقطاع ثعلبة كان في مناشير جذام من زمن عمرو بن العاص، وإنما السلطان صلاح الذين وسّع لثعلبة في بلاد جذام؛ ولذلك كانت فاقوس وماحولها لهلبا سويد" .
1-قال ابن فضل الله العمري(ت749هـ) عن الأحيوات:" وهلبا سويد. ومنهمالعطويون،والحميديون،والجابريون،والغثاورة.ويقا ل لهم أولاد طرّاح المكوس.وحمدان،ورمان،وحمران،وأسود- ويعرف هؤلاء الأربعة بالأخيوة،واللكين،والقتلان"
قلت: والأخيوة: تصحيف الأحيوة، وهذا ماجاء في أصل المخطوط الذي نبهني إليه الأخ الفاضل الأستاذ علي الصيخان حيث ذكر أن صواب الأخيوة هو الأحيوة وذكر لي أن المخطوطة هي النسخة الوحيدة،التي نشرها فؤاد سزكين سنة 1407هـ.
2-قال القلقشندي(ت821هـ) وهو يعدد بطون جذام ومنها البطن الأول وهم بنو زيد بن حرام من جذام،ومنازلهم بلاد الشرقية من الديار المصرية،وهي عمل بلبيس،وتعرف ببلاد الحوف ومنهم بنو هلبا سويد حيث يقول:" ومنهم أيضا:الأخيوة،هم أولاد حمدان،ورمان،والسود" والأخيوة :تصحيف الأحيوة كما جاء في أصل مخطوط مسالك الأبصار،لابن فضل الله العمري.

3-قال الجزيري(ت980هـ) عن فروع بني عطية من جذام:"... ومنهم الأحيوات، منهم أولاد أبي سنينة،أصحاب درك الدّلالة على المياه والأحطاب، من عقبة أيلة إلى شرقة بني عطية،ولهم مقرر قديم من الخزائن السلطانية عشرة دنانير" انظر: (الدرر:2/1346)،ونقل هذا النص الجاسر.

4-قال جون لويس بوركهارد في رحلته للحجاز سنة 1230هـ:" الحويطات..ينحدر أصل القبيلة من بني عطية والتي تنتسب إليها أيضا الحيوات" انظر: (ملاحظات حول البدو:166).
وقد أخبرني راشد الأحيوي بمعلومة لاتليق بقبيلة الحويطات الكريمة وليس هنا محل ذكرها،واتمنى أن يكون قد تراجع عنها؟!،وإن كان يرى الأخ راشد من الصواب الإعتماد على جميع الروايات العامية حول الأنساب فإني أحتفظ بروايات عن بعض شيوخ بني عطية تؤكد أن الأحيوات من قبيلة بني عطية الكريمة وانفصلوا عنها في وقت سابق وهو مايتفق مع المصادر القديمة التي مضى على بعضها خمسة قرون وأكثر ! وأنا لست بحاجة إلى حلفه، أو سماع رأيه مع احترامي له.
أما طلبه اليمين فسفاهة لا أرد عليها وتشابه الأسماء بين فروع القبيلة نفسها لايعني اتفاق الفرع،فضلاً عن قبائل العرب التي لاتعد ولاتحصى داخل الجزيرة العربية وخارجها فتشابه أسماؤها لايعني أبداً اتفاق أنسابها،وبعد هذا أعتقد أنه لامجال للمراآت للرد؛ لأن أي إنسان عاقل يعرف الخطى من الصواب والدليل الواضح من الكلام الذي لايستند على أدلة وأكثره تأويل للنصوص .

وأختم كلامي بالقول أنني لم أكن لأكتب هذا لولا أن المذكور ذكرني باسمي فيما كتب في هذا الموقع الكريم.
والله الموفق ،،،
كتبه
الشيخ المؤرخ تركي بن مطلق القدّاح النفيعي العتيبي
الخميس 21/12/1424هـ


فهد القثامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2011, 03:38 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو منتظم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

وهذا رد الشيخ المؤرخ الاستاذ / راشد بن حمدان الاحيوي المسعودي على رد القداح وبعدها صمت القداح و احتاط لنفسه في البدايه بان قال الاخير لعدم استطاعته مجراة الاحيوي في بحوثه فآثر السلامة من البداية
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد إن لا اله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ( يا أيها الناس اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا ) ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ) .
طالعت ما كتبه الأخ تركي القداح في منتدى الهيلا بعنوان : ( الرد الأول والأخير للقدّاح على مقال الأحيوي الأخير ) وفيما يلي بيان ما ذكره وبيان إجابتي عليه :
1ــ قال تركي : " أن راشد يعلم تمام العلم أنني قلت رأي له شخصياً، وأعلنته في أكثر من مناسبة بوضوح وصراحة وعلانية أن مساعيد شمال الحجاز ليس لهم صلة بقبيلة عتيبة " .
قال الأحيوي : ما قاله الأخ تركي هنا صحيح فهو قد ذكر لي رأيه بأنه لا يوجد دليل يربط بين المساعيد في الشمال ومساعيد عتيبة . هذا رأيه والأخ تركي يريد أن يلزمنا برأيه ولكن ما لم يذكره الأخ تركي هنا أمور هي :
1ــ أنه حدثني بأن القول بوجود صلة نسب بين مساعيد عتيبة ومساعيد الشمال قول مستفيض وأظن أن لي الحرية الكاملة بالأخذ بروايته دون الأخذ برأيه !
2ــ أنه حدثني بأن القول بوجود صلة نسب بين مساعيد عتيبة وآل مسعود من قحطان قول مستفيض عند مساعيد عتيبة في نجد وسيأتي بيان ذلك
3ــ أنه حدثني بان القول بوجود صلة نسب بين مساعيد عتيبة وبني مسعود من هذيل قول مستفيض عند مساعيد عتيبة في الحجاز لا سيما عند الصفيان منهم وهم أكبر فرع من مساعيد عتيبة
والسؤال المطروح الذي أتمنى أن أجد إجابته عند الأخ تركي من أين جاء قومك المساعيد بهذه الروايات المستفيضة عندهم ولماذا ؟؟؟
وأود الإشارة إلى أن الأخ تركي يعلم أنني نسبت المساعيد والعمرو والنفيعات إلى شبابة فديار هذه القبائل هي ديار شبابة القديمة لا سيما في السراة وأودية الغور كوادي يلملم والليث باتجاه إلى اليمن وإنني وفقا للوثيقة التي نشرها نسبت عتيبة إلى شبابة وأن شبابة من كنانة والعجيب أن الأخ تركي قد اقتنع بطرحي حول كنانية شبابة ونشر موضوعا في جريدة المدينة السعودية ذهب فيه إلى كنانية عتيبة التي تنحدر نسبا من شبابة الكنانية وهو الذي أراه وليته ـــ من باب إحقاق الحق ـــ أشار إلى أنني صاحب هذا الطرح وأنه قد اقتنع بهذا بعد محاروات علمية اتضح له صحتها
2ــ وقال تركي : " ذكر أبوثبيت وقال عنه :أن شيوخ قبيلة بني العمرو أبناء عم المساعيد، والنفيعات هم الثبيتات والشياخة في المناصير منهم، والمناصير فرع من الثبتة من عتيبة وواحد الثبيتات هو ابن ثبيت.
قلت: الجزيري لم يقل أن المدعو أبوثبيت هذا هو من الثبتة من عتيبة، وتشابه الأسماء لايصلح لأن يكون حجة في اتفاق الأنساب." .
قلت : تركي كسهل لا يزال مصرا على القول عن ابن ثبيت أبو ثبيت وابن ثبيت هو واحد الثبيتات ويقال لهم الثبتة والجزيري لم يذكر الثبيتات ولم يذكر ابن ثبيت والايحاء بأنني عزوت للجزيري هذا الذكر غير صحيح بل الذي ذكرته أن شياخة قبيلة العمرو هي في الثبيتات وهذا وفق المحفوظ عند قبائل العمرو في الأردن وفلسطين فهم شيوخ قبيلة العمرو منذ قدومهم من جنوبي الحجاز والذي افدناه من نصوص الجزيري هوان شيوخ القبيلة هم من المناصير فقد ذكر الجزيري أن عمرا جد العمرو أنجب عقالا فأنجب عقال المسالمة بنو مسلم بن عقال والمناصير أي أن العقالات هم فرعان هما : المسالة والمناصير ومن فروع هؤلاء المتاريك : العوامرة والمزايدة قال الجزيري : " شيخهم الأمير عمرو بن عامر بن داود وهو عين هذه الكتيبة جميعها وله المرتبات الوافرة والهبات المتظافرة " ( الدررالفرائد ص1366 و 1364 ) فاذا كان وجود اسم المناصير صدفة لتشابه الأسماء فماذا عن الثبتة والنفعة والحصنة والمساعيد والزيادات والربيع ألخ ونحن لا نختلف مع الأخ تركي أن تشابه الأسماء لا يكفي حجة في اتفاق النسب ولكن إذا اتفقت هذه الأسماء مع واقع الديار اليس ذلك قرينة لا يستطيع أحد تجاوزها بل لا بد من اعتبارها ؟؟؟
3ــ وقال تركي : " وقبيلة عتيبة لا يوجد فيها من يعرف بهذا الاسم – أعني قبيلة العمرو- لا في القديم ولا في الحديث -حسب علمي- وإنما يعرف هذا الاسم في قبائل جذام قال المقريزي:" ومنهم عمرو وبنوعمرو بن مالك بن الضبيب بن قرط وبنو عمرو بن سود بن بكر بن بديل بن جشم بن جذام،وبنوعمرو بن مطرود بن كعب بن علي بن سعد بن أبامة بن غطفان بن سعد بن مالك بن حرام بن جذام" انظر: البيان:14-15 " .
قلت : النصوص التي ذكرت هجرة العمرو من جنوبي الحجاز من الكثرة بمكان والعمرو وأخوانهم المساعيد والنفيعات لا ينكرون صلتهم ببني عقبة وهي صلة قائمة على الحلف ولا زال بعض بطون العمرو يحملون اسم بني عقبة ومنهم بنو عقبة في شمالي الحجاز وهم من سلالة مسلم بن عقال بن عمرو جد العمرو وهم الذين ذكرو نسبهم الى المسالة لجورج أوغست فالن ولا أدري منذ متى أصبح الحلف حجة في النسب . أما ذكر تركي لبني عمرو بن مالك من جذام فقد ذكر لنا أنهم يقطنون الشرقية من الديار المصرية فقال : " ولهم موضع من حقوق هربيط ،وهربيط من المدن القديمة،بمركز كفر صقر بمديرية الشرقية " . والأخ تركي لا يعلم أنه لا وجود لقبيلة العمرو في الديار المصرية فهم من قبائل الحجاز بل إن قدومهم إلى جنوبي الأردن من شمالي الحجاز حديث جدا كما هو معروف في تاريخ الأردن كما ذكره الباحثون مما لا يحتاج إلى عناء بحث
4ــ قال تركي : " ذكر الحصنة وقال عنهم الأحيوي هم فرع من النفعة ذكرهم الجزيري في القرن العاشر في الشرقية والحصنة فرع من الطفحة من النفعة.
قلت: لم يذكر الجزيري أن الحصنة هؤلاء من عتيبة؟! كما أن عبارة النفعة وردت عند الجزيري في صور متعددة مثل: (الفقعة:2/1364) وتارة (القفعة:2/1182) وثالثة(القعفة:2/1196) وأخرى: (النفعة:1/336) فلانعلم أيهما الصواب؟ وقد ورد لدى ابن فضل الله العمري المتوفى سنة 749هـ في المطبوع وأصل المخطوط هكذا: ( البقعة)،ونقلها عنه القلقشندي: ( البقعة)، القلائد:ص85 .
وقد ذكر ابن فضل الله العمري المتوفى سنة 749هـ بنو حصن من جذام، وبنو حصن يطلق عليهم الحصنة.انظر: (مسالك الأبصار)،ط1-1406هـ/1985م ص 173 " .
قلت : الجزيري لم يتعمق في أنساب القبائل العربية فمن ذلك أن ذكر فروع قبيلة الصوالحة الصغرى ولم يذكر شيئا عن أسماء فروعها الرئيسة التى تعود اليها تلك الفروع وقد ذكر نعوم شقير في كتابه تاريخ سيناء فروع الصوالحة الكبرى وما ذكره وجدت مصداقه في وثائق دير سانت كاترين في وثائق تعود إلى القرن العاشر أي القرن الذي عاش فيه الجزيري . أما الصور المختلفة لاسم النفعة فالصحيح هو رسم النفعة لأن الجزيري ذكرهم في الشرقية في ذات القرن الذي ذكر فيه ابن اياس ذكر أحد أبطالهم ونسبه النفعي أي أنه من النفعة وهذا يتفق مع أحد الرسوم التي ذكرها الجزيري . اما ما ورد عند ابن فضل الله العمري وغيره فليت الأخ ذكر النص كاملا دون بتر لأن ذلك سيوضح صحة الاسم فقد ذكر ابن فضل الله العمري ما نصه : " البقعة وسبل ولد نافع بن قروان " أ . هــ وسبل تصحيف شبل كما تجده في نسختي نهاية الأرب وقلائد الجمان للقلقشندي وقروان تصحيف مروان كما تجده في نهاية الأرب للقلقشندي ويتضح من نص ابن فضل الله العمري أن البقعة من ولد نافع بن مروان فهل يسمى أولاد نافع بالبقعة أم بالنفعة ؟؟؟ مالكم كيف تنطقون وهذا هو المحفوظ عند قبائل النفيعات في الديار المصرية فقد ذكر نعوم شقير أن النفيعات بنو نافع بن مروان وهو ما حدثني به النفيعات من قبائل فلسطين . كما القبيلة الموجودة في زماننا في بلاد الشرقية وغيرها هي قبيلة النفيعات وليس الفقيعات أو النقيعات أو القعيفات . أما ذكر الحصنة فيبدو أنها صدفة أخرى كصدفة الزيادات والمساعيد !!! أما أنا فإنني لا اؤمن بتصادف كهذا التصادف العجيب
5ــ وقال تركي : " ذكر الزيادات، وقال عنهم الأحيوي هم فرع من النفعة ذكرهم الجزيري في القرن العاشر في الشرقية من الديار المصرية.
قلت: رسم النفعة ورد بأشكال متعددة كما أوضحناه، ولم يذكر الجزيري أن الزيادات هؤلاء من ذوي زياد الذين ينتمون إلى نفعة عتيبة، ولا يستطيع أحد أن ينسب الزيادات هؤلاء إلى عتيبة إلا بنص واضح وموثوق.
فاتفاق الأسماء لايعني اتفاق الأنساب " .
قلت : ذكر الزيادات فرعا من النفعة في الديار المصرية صدفة أخرى كصدفة الحصنة والمساعيد !!!
6ــ وقال تركي : " ذكر المساعيد: وقال عنهم الأحيوي فرع من النفعة ذكرهم الجزيري في القرن العاشر في الشرقية من الديار المصرية.
قلت:للأخ راشد مقال نسب فيه مساعيد الشمال إلى مساعيد هذيل انظر: العرب:س 23ص204.
وفي بطون جذام أكثر من مسعود، وفي بني ضبيب من جذام عدة أفخاذ و عد المقريزي منها: بنومسعود،انظر: البيان والإعراب:12.
وفي مالك بن سويد من جذام: بنورديني من عقب حسين بن مسعود، انظر: (المسالك:172 والبيان:25).
وجاء لدى ابن فضل الله العمري(ت749هـ) في ذكر هلبا بن مالك بن سويد من جذام قوله: وفيهم إمرة ، وهم في نجمٍ وبنيه. وفيهم من أمر بالبوق والعلم؛وهو أبو رشد بن حبشي بن نجم بن إبراهيم بن مسلم بن يوسف بن وافد بن غدير بن عقيل بن قرة بن موهوب بن عبيد بن مالك بن سويد، ودحية وثابت ابناء هانئ بن حوط بن نجم بن إبراهيم.ولم تزل الإمرة في نجم وبنيه. (المسالك:170)،و(البيان،مصدرسابق:23-24) قلت:ألا يكون هانئ بن حوط بن نجم بن إبراهيم بن مسلم..إلخ هذا والمتصل نسبه بمالك بن سويد الجذامي هو والد مسعود الذي يذكر رواة مساعيد شمال الحجاز أن جدهم هو مسعود بن هانئ خاصة أن لهانئ هذا أبناء وعقب مثل: دحية وثابت." .
قلت : يبدو أن ذكر المساعيد فرعا من فروع النفعة في الديار المصرية صدفة أخرى كصدفة الحصنة والزيادات !!! . أما القول أنني نسبت مساعيد الشمال إلى مساعيد هذيل فإنني لا زلت عند قولي بصلة النسب بين مساعيد الشمال ومساعيد هذيل ولا يخفى على الأخ تركي أن وسم القبيلتين واحد فالمساعيد في شمالي الأردن وجنوبي سورية والمساعيد في شمالي الحجاز والمساعيد في الديار المصرية يسمون وسم المطرق على فخذ البعير وهو نفس وسم بني مسعود من هذيل . يبدوأنها صدفة أخرى تتفق مع مرويات المساعيد بأنه ظلت لهم بقية في نواحي مكة المكرمة . أما ما ذكره عن بني مسعود من جذام فانه غفلة شديدة ما كنت آمل للأخ تركي الوقوع فيها وفيما يلي بيان ذلك :
1ــ أن بني مسعود من بني ضبيب هم من قبائل الشرقية ولا وجود لهم بالحجاز ( أنظر عن بني ضبيب وفروعهم ودارهم في بلاد مصر البيان والاعراب حاشية ص9
2ــ أن هلبا بن مالك بن سويد من قبائل الشرقية وقد ذكر فروعهم وبين ديارهم القلقشندي في نهاية الأرب
3ــ ما ذكره عن حوط بن هانىء يثير الضحك لفرط شذوذه فتركي يبدو انه لم يفهم أن ابن فضل الله العمري نقل نص الحمداني ( ت 700هــ ) الذي يتكلم عن معاصريه ومنهم دحية وثابت ابني هانىء بن حوط بن نجم بن ابراهيم بن مسلم بن يوسف بن وافد بن غدير بن عقيل بن قرة من شيوخ هلبا ين مالك بن سويد في بلاد الشرقية من ديار مصر في الوقت الذي كان المساعيد آنذاك من قبائل الحجاز المعروفة والتي أخذت بالامتداد إلى جنوبي الأردن اللهم إلا إذا كان هاني قد انجب مسعود فانجب مسعود قبيلة المساعيد فأصبحت قبيلة معروفة في عهد هاني وولده مسعود ؟؟؟!!!.
7ــ أورد تركي ما ذكره أستاذنا الشيخ العلامة حمد الجاسر رحمه الله تعالى حول نسب المساعيد ونقله نصوص الجزيري ونحن لا ننكر الصلة ببني عقبة القائمة على الحلف ومن عجب أن تركي أغمض عينيه عما نشره الجاسر لي عن صلة النسب التي يؤكدها اتحاد الوسم بين مساعيد الشمال وبني مسعود من هذيل بل وتطابق وسم مساعيد الليث الذين ينتسبون إلى بني مسعود من هذيل ووسم مساعيد عتيبة وهذا الوسم هو الحلقة ( أنظر العرب سنة 30 ص 408 ــ 412 ) والجاسر رحمه الله تعالى من العلماء لا يتوانون عن ابداء رأيهم بكل صراحة ولا يجامل أحدا في إظهار الحقيقة ولو لم يقر هذه النسبة لتعقبها وهو المشهور بتعقب الأخطاء في كثير من المجلات والصحف فكيف بما يرد في مجلته الحبيبة العرب . إن هذا يعني إقرار الجاسر رحمه الله تعالى بهذه النسبة . ويبقى أن نشير إلى أمور ثلاثة هي :
1ــ أن هناك مساعيد في منطقة وادي الليث وهم ينتسبون إلى هذيل الشام كما ذكره صاحبنا الأستاذ عبد الرحمن المرشدي الذي زارهم هناك ومن هذيل الشام بنو مسعود
2ــ أن مساعيد عتيبة في الحجاز ولا سيما الصفيان ينتسبون إلى بني مسعود من هذيل كما ذكره الأخ تركي نفسه وهو ما سبق أن ذكره لي صاحبنا الأستاذ عبد الرحمن المرشدي
3ــ أن مساعيد الليث وهم من بني مسعود من هذيل يسمون الحلقة على عنق البعير من الجانب الأيمن وسمة الحلقة يسمها مساعيد عتيبة على الجانب الأيمن من العنق وقد يسمها البعض منهم على الجانب الأيسر لا سيما الصفيان منهم ( وسم الإبل عند بعض القبائل ص69 و 71 ) وهو ما ذكره لي الأخ الكريم الشريف البحاثة محمد بن منصور في رسالة أرسلها الي جزاه الله خيرا ( أنظر العرب سنة 30 ص410 )
قلت : كل هذه صدف مجنونة ؟؟؟!!!
7ــ وقال تركي : " أما دعوى الحجر الذي يردده الأخ راشد والذي كتب عليه أن المساعيد من عدنان نحو سنة 777هــ فإننا لا نعلم هل المقصود بعدنان الجد الأعلى للقبائل العدنانية؟، أو أن المقصود به جد قريب العهد من تاريخ كتابة الحجر؟ ثم لماذا يتجاوزون قبيلتهم التي تنتسب إلى عدنان!؟ ويقفزون إلى الجد الأعلى؟! وهذا مما يثير الشك حول صحة ما ورد فيه من انتسابهم إلى عدنان" .
قلت : هذا القول يتطابق مع ما أورده سهل ؟! الذي قال فيما كتبه بتاريخ 4 / 12 / 1424هــ في موضوع ( قبيلة المساعيد في شمالي الحجاز ص3 ) : " وقولك فيما تزعم عن الحجر المنقوش المكتوب عليه جماعة رجب الزبيدي من مساعيد عدنان! فمتى كانت القبائل تنقل انسابها عن الاحجار المنقوشة؟! وعلى هذا ساطرح بعض التساؤلات المجانية لعلك تستفيد منها:
1ــ هل يقصد بعدنان الجد الأعلى -جد الجذم العدناني المعروف؟! ام اسم جد قريب العهد من كاتبه؟!
2ــ هل جماعة رجب الزبيدي هم جميع المساعيد المنشرين في بلاد فلسطين وحوران ومصروالاردن...؟!! ام المعني رهطه الأقربين ولاصلة له بجميع فروع المساعيد الذين يملؤن الديار هناك!!؟؟
3ــ هل رجب هذا الذي لم نعرفه إلا على الحجر مكتوب اسمه رجل معروف؟! وهل سلالته لاتزال معروفة؟! " . قلت : سنعيد ما ورد في ذلك النقش : جاء في نص أثري نفيس جدا يعود إلى الثامن من ذي الحجة سنة 777هــ الموافق 29 / 4 / 1375م وجد مسطورا على حجر تم العثور عليه في أذرح في جنوبي الأردن سنة 1384هــ 1964م وهذا الحجر حجر مربع طول ضلعه 36 سم جاء ما نصه بحرفه :
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد عبدك ورسولك وشفيع
المسلمين وخاتم النبيين وإمام المهتدين
ورسول رب العالمين كما بلغ رسالتك
وجاهد في سبيلك حق جهادك
وكتبه جماعة رجب الزبيدي من المساعيد
من عدنان في جبل بني هلال غفر الله له
ولوالديه ذو الحجة الثامن من عام سبعماية وسبع وسبعين
( الآثار الإسلامية في فلسطين والأردن ــ محمود العابدي ــ عمان ــ الأردن ــ 1973م ص 271ــ272 )

قلت : هذا النص نقله عالم جليل من علماء الآثار في الأردن هو الأستاذ محمود العابدي وليس الناقل غير مختص بالآثار بل هو من أهل العلم بها وهذا الحجر الذي سطر عليه النقش وجد في بلدة أذرح قرب منطقة الشوبك في جنوبي الأردن وهو يفيد أن رجب الزبيدي من المساعيد من عدنان والزبيدي نسبة الى الزبيدات وقد ذكرهم الجزيري وذكر انهم من ذرية سياح بن محمد وسياح هذا يجمعهم بقبيلة العمرو وسياح هو سياح بن محمد الذي يجمعهم بقبيلة المساعيد وقد سماهم الجزيري الزبدة وعدهم من فروع قبيلة العمرو في شمالي الحجاز قال : منهم حجير بن رميم ( الدرر الفرائد1364 و 1368 ) وقد كان فريق منهم في بلاد الشوبك مع المساعيد ذكرتهم الوثائق العثمانية في القرن العاشر باسم الزبيدات ( دفتر مفصل لواء عجلون طابو دفتري رقم 185 ص 316 و 327 ) . ويتضح من هذا أن الزبيدات قبيلة معروفة في ذلك الزمن . أما التساؤل بأنه جد قريب العهد فكيف ذلك وقد كان المساعيد منذ عهد الحمداني المولود سنة 600هــ قبيلة معروفة فأين مسعود ؟؟؟ وبينهم وبين عدنان أمد سحيق . وأما التساؤل لم انتسبوا إلى عدنان وتجاوزوا قبيلتهم فهذا يشبه التساؤل ذاته عن انتساب قبائل جنب وغيرهم إلى قحطان فما كان جوابه فهو جوابي . والغريب أن الأخ تركي لم يربط هذا النص النفيس بما يرويه المساعيد عن ديارهم القديمة وأنهم دخلوا في بني عقبة حلفا ترى لماذا ؟؟؟ أما ما ذكره سهل ؟! فهو ينم عن جهل فاضح بعلم التاريخ فكأنه لا يعلم أن النقوش والكتابات الأثرية هي من مصادر التاريخ عند أهل العلم .
8ــ وقال تركي : " نقل الأحيوي عني كلاماً مبتوراً وهو أن عبدالعاطي خضر من النفيعات الذين في الشرقية في مصر حدثني أن النفيعات الذين في الشرقية قدموا من الدار الحمراء؟ وقالوا إنها في بر الحجاز؟ دون تحديد لموضعها " .
قلت : الأخ تركي يريدني أن أنقل عنه الرواية والرأي وهذا ليس من منهج أهل العلم في شيء فإذا وجدت على سبيل المثال رأيا للإمام أحمد في كتاب المحلى لابن حزم فنقلته ونسبته فقلت : قال ابن حزم : " قال الإمام أحمد ... فهل أنا ملزم بنقل رأي ابن حزم في قول أحمد بالطبع لا . ما هذا الهراء ؟ والذي نقلته عن الأخ تركي هو النص التالي : " حدثني الأخ الكريم الأستاذ تركي بن مطلق المسعودي العتيبي فقال: حدثني الأستاذ عبد العاطي خضر النفيعي فقال : قدمت قبيلة النفيعات من ديارها الأصلية في الحمراء وقال في مقالة له حول قبيلة النفيعات في الديار المصرية : " ذكر لي عبد العاطي خضر أن النفيعات قدموا الى سيناء ومحافظة الشرقية من بلدة تدعى الدار الحمراء " وقال : " إن الدار الحمراء التي يذكرها بعض النفيعات يقولون أنها في بر الحجاز " ( جريدة أخبار مصر ــ القاهرة ــ سنة 8 جمادى الآخرة 1424هــ 27 / 8 / 2003م عدد 101 ص2 ) وقال نقلا عن الأستاذ عبد العاطي خضر النفيعي وكان قد التقاه في مصر : " إن النفيعات قدموا من موضع يدعى الدار الحمراء " وقال : " وكنت اسمع من رواة قبيلتي أننا قدمنا من الدار الحمراء " وأضاف الأستاذ تركي المسعودي أن رواة قبيلة النفيعات في الديار المصرية مثل عبد العاطي خضر يقولون : " أن النفيعات قدموا الى سيناء ومصر من الدار الحمراء " ( رسائل ومسائل في الأنساب والتاريخ والجغرافية . المجلد الرابع . ص98 ) . وهنا فالأخ تركي يريد أن انقل رأيه حول الدار الحمراء وليس له ذلك وما أود قوله أن ما ذكره القداح نقلا عن الأستاذ عبد العاطي خضر النفيعي يتفق مع ما ذكره نفيعات فلسطين كما حدثوني به ويتفق مع ما يرويه المساعيد والعمرو عن قدومهم من جنوبي الحجاز وهو ما ذكره كثير من الكتاب من عرب وغربيين وعليه فان رأي تركي لا يلزمنا بشيء وله كامل الحرية بإبدائه .وبهذا يتضح أن النقل صحيح وانه نقل لرواية الأستاذ عبد العاطي خضر وليس رواية لتركي الذي يزعم أنني نقلت عنه نصا مبتورا فالنص ليس نصه بل هو للأستاذ عبد العاطي خضر وقد نقلته بحرفه فأين البتر ؟ أما قول القداح : " وتمسك برواية رجل معاصر وهو عبدالعاطي خضر القائلة: بأنهم قدموا من الدار الحمراء؟ ويجزم راشد أنها التي في جنوب الطائف بناءً على رواية معاصره؛ لأنها في بلاد عتيبة؟!! " .
قلت : " قال الأستاذ عبد العاطي خضر النفيعي من نفيعات الديار المصرية في مقالة له حول النفيعات كتبها في مجلة الأنصار في سنتها الرابعة في عددها الصادر في أول جمادى الآخرة عام 1363 هــ 1944 م ص24 : " لقبيلة النفيعات إلى الآن آثار بيت على مسير بضعة أميال من مكة يعرف بالدار الحمراء " ا. هــ وبهذا يتضح أن النص نص قديم يعود لما قبل 60 عاما والأستاذ عبدالعاطي خضر وهو الكاتب الأديب المؤلف لم يختلق هذا النص بل نقله عن كبار قومه النفيعات الذين توارثوه عن أسلافهم وان كانت القضية قضية دعوى أما كان الأجدر ادعاء العتيبية التي دندن حولها القداح ؟؟؟ إن هذا شاهد قوي على صحة ما نقله عبد العاطي خضر عن كبار قومه النفيعات ولا بد أن نسجل للقداح وصفه لعبد العاطي خضر بأنه من كبار السن من النفيعات قال : " وهو مثقف وسألته هل انتم من عتيبة أو من النفعة فقال لم اسمع بهذه الرواية " وأضاف القداح يقول نقلا عنه : " كنت أسمع من بعض رواة قبيلتي أننا قدمنا إلى سيناء من الدار الحمراء " ( رسائل ومسائل مجلد 4 ص98 ) فشكرا للأخ القداح الذي بين لنا أن عبد العاطي خضر نقل هذه الرواية عن رواة قومه دون أن يدعي صلة ما بالنفعة أو بعتيبة وهو ما ذكره الأخ الفاضل الأستاذ مجدي النفيعي فيما كتبه بتاريخ14 / 11 / 1424هــ في موضوع ( نعم يوجد عتبان في مصر ص3 ) حيث قال بالحرف : " عندما نزح النفيعات إلى مصر من بر الحجاز أصبحوا كيان قائم بذاته له وزنه وثقله فى المجتمع المصري وحصيلة أحد هم عن نسبه أنه لا يعرف سوى أنه ( نفيعي من عربان الحجاز ) شأنه فى ذلك شأن إخوانه من البدو فى جزيرة العرب " .
9ـ وقال القداح : " ذكر العلاقة مع آل مسعود :
قال أكدها عبدالرحمن المرشدي العتيبي، وأكدها المغيري، وكأنّ هؤلاء هم الفصّل، أو قضاة في الأنساب،مع أنهم لايملكون شيئاً من الأدلة المدونة التي تؤيّد صحة ماذهبوا إليه خاصة أن الأول عرف عنه تعصبه للقحطانية وكتابه(المنتخب!) شاهد عليه والرجل يعتمد على تشابه الأسماء بين فروع القبائل، ومعروف توجهه ومنهجه- رحمه الله. كما أشار راشد إلى ما كتبته في كتابي عن النفعة من عتيبة حول التقاء آل مسعود من قحطان بمساعيد عتيبة في إحدى المعارك وقالوا نحن بعضنا من بعض؟! ولست هنا بصدد الرد على ذلك؛ لأن في تعقيبي على المرشدي، والمغيري في جريدة المدينة مايغني عن إعادة الرد هنا ومن أراد الاطلاع عليه، فليرجع إلى تعقيبي المشار إليه " وأضاف يقول : " ذكر ما معناه أن الدهينات يؤكدون الصلة بآل مسعود من قحطان؟!
ولم يذكر مصدراً لمعلومته هذه إلا ما نقله عن المرشدي الذي لايملك من الأدلة غير رواية بعض العامة" .

وقال : " قال حول صلة مساعيد عتيبة بآل مسعود من قحطان :" شيخان عظيمان من شيوخ عتيبة، وقحطان كانا ساذجين جدا عندما أقرا صلة نسب بينهما...إلخ"
أقول لقد قوّل على لساني أمور كثيرة منها هذا الكلام ؟! لكن من المؤكد أن الاثنان - أعني الدهينة وابن عبود لم يثبت عنهم مانقل لنا. وفي تعقيبي على الأخ عبدالرحمن والمغيري ومن نقل عنهم ما يكفي عن إطالة الرد هنا.
وما ينطبق على هذه الرواية الهشة التي لا صحة لها، والتي لا يقرها عقلاء القوم ينطبق على رواية البعض الآخر الذي يرى أن مساعيد عتيبة من هذيل،وليس هناك إجماع على أي من الروايتين،باستثناء أوناس قلة تجدهم في كثير من فروع القبائل يرددون مثل هذا ويقعون في تشابه الأسماء.. " .
قلت : ها هنا أمور لا بد من بيانها وهي :
1ــ أنني قلت في بحث قصير لي حول مساعيد عتيبة ما يلي : " الصلة بن مساعيد عتيبة وال مسعود من قحطان
إن أول إشارة خطية وصلتنا حول صلة آل مسعود بالمساعيد هي ما كتبه المغيري ( ت1364هــ في ذكره آل الجمل من قحطان قال ( ومنهم آل مسعود والإمارة في آل عبود ويلحق بهم المساعيد من عتيبة وينقل عنهم أن المقاطعة وقعت بينهم في زمان عجير بن عضيب المسعودي وجعفر بن عبود ولمقاطعتهم سبب ( المنتخب ص 119 )
قلت : هاهنا أمور هي :
1ــ صاحب القلائد هو القلقشندي وليس السيوطي
2ــ لم يذكر القلقشندي في القلائد أن المساعيد من جذام وكل ما فيه أنهم من عرب الحجاز دون بيان نسبهم فقد قال نقلا عن ابن فضل الله العمري ( ت 749 هــ ) : " أما بقية عرب الحجاز : المضارجة والمساعيد والزراق وآل جناح والحبور فدارهم يتلوا بعضها بعضا في الحجاز " ( قلائد الجمان ص90 ) ( انظر قبائل العرب في القرنين السابع والثامن الهجريين ص153 ) وفي نص بعض التصحيفات هي :
1ــ المضارجة تصحيف المفارجة
2ــ الحبور تصحيف الجبور
ويدلك على عدم صحة ما عزاه المغيري إلى القلقشندي بان المساعيد من جذام قول القلقشندي : " المساعيد بطن من عرب الحجاز ذكرهم الحمداني ولم ينسبهم في قبيلة " ( نهاية الأرب ص159 )
3ــ أن الأرقان تصحيف الزرقان
وقد ذكر هذه الصلة الأستاذ عبد الرحمن بن زين المرشدي العتيبي فقال : " ومن آل مسعود هؤلاء المساعيد في عتيبة يقول الفريقين قالوا : انهم في أيام الغزو والغارات لا يأخذ بعضهم بضا صلة للقرابة وكانت إذا أقبلت الخيل على الخيل وسمعوا الاعتزاء بمسعود وذكر الشرفاء كف بعضهم عن بعض " ( العرب سنة 29 ص 688 ) وقال تركي بن مطلق المسعودي العتيبي :" يذكر أن الشيخ سعود الدهينة غزا آل مسعود من قحطان بجماعته المساعيد وعندما تلاقي فرسان المساعيد بفرسان آل مسعود قال كل منهم خيال الشرفا مسعودي عندها كف منهم عن القتال واتفقوا ألا يغزو أحدهم الآخر بحكم أن العزوة واحدة وانهم أقارب واحضروا الذبائح واعدوا الولائم بعدها ذهب كل منهم آلي دياره " وقال : " ذكرني اكثر من واحد من مساعيد قحطان وغيرهم أن اصله من مساعيد عتيبة " ( النفعة ص 270 وحاشيتها ) وكتب الي الأخ الكريم عبد الرحمن بن زبن العتيبي في رسالة أرسلها آلي بتاريخ 14 / 7 /1404 هـ المساعيد العتبان والذين منهم مساعيد الشمال وقال : إن المشتهر أن المساعيد العتبان من آل مسعود من قحطان حتى أن عزوتهم واحدة وهي خيال الشرفا مسعودي وقال إن الرواة يذكرون انهم إذا تقابلوا في غزو وتنادوا بهذه العزوة كف بعضهم عن بعض لما يعتقدون من سبب الصلة " أ . هــ وقال : المساعيد متفقون على أنهم وآل مسعود من قحطان وهذا ما يقره آل مسعود . -وحدثني الأستاذ نياف بن عبيد المسعودي فقال : إن الصلة بين المساعيد وآل مسعود تعود الى ثمانية أجيال ففي عهد سعود الدهينة الجد الثامن لمقعد الدهينة التقت عتيبة وقحطان في إحدى المواقع وكان المساعيد يعتزون بخيال الشرفا وكذلك آل مسعود فكفوا عن بعضهم البعض وتعارفوا وحدثني الأخ تركي المسعودي فقال : المستفيض عند المساعيد في نجد أنهم وآل مسعود من أصل واحد
قلت : ومما يزيد من صحة ذلك أن وسم القبيلتين واحد فوسم قبيلة المساعيد هو المطرق على عنق البعير من الجانب الأيسروبعضهم يسم مطرقين بينهما حلقة على الجانب الأيسر فيما يسمه هذا الوسم آخرون على الجانب الأيمن من عنق البعير أما وسم آل مسعود فقد ذكره الأستاذ عقاب بن عبود آل مسعود فقال :
وسم آل مسعود قديماً ثلاثة المطارق (111) .
وكل فرع له وسم أشهرها وسم آل عبود، المطرق على رقبة الناقة من اليسار ( / ) " .
2ــ ان الشيخ سعود الدهينة عاش في الفترة بين 1265 ــ1322 أو 1325هــ ( كتاب النفعة ص266 و270 ) وهو والد الشيخ المشهور مقعد الدهينة
3ــ أن الذي ذكره القداح أن المساعيد من عتيبة وآل مسعود من قحطان تقاروا على وحدة النسب وأحضروا الذبائح وأعدوا الولائم وأتفقوا الا يغزو كل منهم الآخر . هذا ان لم نقل أن الصلة أقدم من ذلك العهد فماذا يعني أن يقر شيخ المساعيد وفرسانهم وفرسان آل مسعود بوحدة النسب اليس هذا دليلا قاطعا على صحة ما ذكره المغيري والمرشدي العتيبي حول وحدة نسب القبيلتين وهو ما أكده لي الأستاذ عقاب بن عبود من آل مسعود ؟؟؟
3ــ ذكر القداح أن مصدر قولي بوحدة النسب بين مساعيد عتيبة وآل مسعود هو العامة وتناسى أنه هو نفسه قد أورد هذا بالاضافة الى المرشدي والمغيري وأبن عبود ثم من هم العامة اليسوا هم من أخذ عنهم معلومات كتابه النفعة ؟؟؟ مرة أخرى يريد القداح أن يلزمنا برايه دون نقله ونحن سنأخذ نقله وندع رأيه
4ــ أما قوله أن هذه الروايات لا يقرها عقلاء القوم فمن هم عقلاء القوم غير شيوخهم وفرسانهم احتفلوا باعلان وحدة النسب كما ذكره هو نفسه؟؟؟ وأما القول بانها لم تثبت فنقول يكفينا نصك لاثباتها
5ــ قوله : " رواية البعض الآخر الذي يرى أن مساعيد عتيبة من هذيل،وليس هناك إجماع على أي من الروايتين،باستثناء أوناس قلة " .
قلت : شكرا جزيلا لك فقد اقررت بوجود الروايات التي تذكر صلة نسب مساعيد عتيبة بمساعيد هذيل وآل مسعود من قحطان . أما وصفهم بالقلة فهل العارفون بالأنساب في أي قبيلة هم من الكثرة بمكان أم أنهم قلة كحال هؤلاء الذين ذكرتهم ؟؟؟ ومن علم حجة على من لم يعلم والمثبت مقدم على النافي
10ــ وقال القداح : " مقارنة نص الجزيري بنص المؤرخ المكي حول الأنساب:
حاول الأحيوي مقارنة النصيين، وهذه المقارنة في نظري لا تصح؛ لأن الأول كتابه كتاب تاريخ، ولا يحوي معلومات عن الأنساب مثل ما يحويه كتاب الجزيري" الدرر الفرائد" الذي يحوي معلومات هامة جداً عن قبائل شمال الحجاز وغيرهم " .
قلت : لنعرض بعض الأمثلة عن معلومات الجزيري في الأنساب الذي نص على ما يلي :
1ــ النفيعات بطن من العليقات في جنوبي سيناء وهم بطن من العمرو في شمالي الحجاز ( الدررالفرائد ص1181 و 1367 )
2ــ العليقات بطن من العايد ( الدررالفرائد ص1181 )
3ــ مزينة بطن من العليقات في جنوبي سيناء وهم بطن من بني سالم من حرب في الحجاز ( الدررالفرائد ص1181 و 1564 )
3ـ الشرفاء بنو حسين بطن من العايد ( الدررالفرائد ص1181 )
4ــ الأحامدة بطن من بني سالم من حرب ( الدررالفرائد ص1564 )
5ــ المراوحة بطن من بني سالم من حرب ( الدررالفرائد ص1564 )
فهل هذه النصوص نصوص انساب ؟؟؟ سيقول القداح أن الجزيري رافق القوافل 50 عاما وكان يعرف القبائل وشيوخها وسنقول نعم انه يعرف القبائل من القاهرة الى مكة المكرمة ورغم ذلك فان محفوظات كثير من القبائل التي ذكرها في عداد قبائل أخرى حلفا لا تزال تحفظ أنسابها وبعضها واضح النسب كالشرفاء بنو حسين ومزينة أم أن ما ذكره عنهم هو نص في الأنساب والغريب العجيب أن القداح لم يبال بنص الجزيري حول المراوحة وشيوخهم المضايين حيث قال في حديثه عن مخطوطة إتحاف فضلاء الزمن : " ومن نفائس المعلومات التي وردت في هذه المخطوطة نص نفيس جدا يبين نسب المراوحة وهم بطن كبير جدا في حرب بأنهم من مراوحة عتيبة نسبا وهذا ما قاله المؤرخ بالنص الحرفي : " عمي مبارك بن مضيان ثم مرض وتوفي مكفوف البصر عفا الله عنه وولوا بعده ابن عمه بدوي شيخا عليهم وحرب طائفة عظيمة عليهم حفظ طريق المدينة والمضايين نسبهم يرجع إلى المراوحة فخذ من عتيبة " . قلت : وهذا النص يتفق مع بعض المحفوظات لدى رواة عتيبة بان بعض فروع حرب ترجع بنسبها إلى عتيبة ومن ذلك أن المضايين الذين ورد ذكرهم في هذا النص هم من المضاين من ذوي زياد من النفعة حسب ما تواترت به الرواية عند رواة المضايين خاصة وذوي زياد عامة " ( الأربعاء الملحق الأسبوعي لجريدة المدينة . 18 / جمادى الأولى / 1422هــ ص15 )
قلت : لقد اصبح نص المؤرخ المكي نصا هاما في النسب رغم أن الجزيري لم يذكر شيئا عن ذلك النسب وهو الذي سبق المكي بنحو قرنين مع الاشارةالى أن الجزيري كان يعرف ابن مضيان معرفة جيدة ( أنظر الدررالفرائد ص1564 و1564 ) فلماذا لم يعتد القداح بنص الجزيري حول المراوحة ظ ثم هل اخذ الباحثون بنصوص الجزيري حول القبائل التي ذكرها على أنها نصوص في الأنساب ؟؟؟ بالطبع لم ياخذ الباحثون بنصوص الجزيري ومن ذلك ان الجاسر رحمه الله تعالى نسب الأحامدة الى سليم ومزينة ليست من حرب نسبا بل هي منهم حلفا كما أنها في بلاد الطور في سيناء من العليقات حلفا في عهد الجزيري... الخ ترى علام يدل فعل القداح هذا ؟
11ــ قال القداح : " وهذه نصوص العلماء حول نسب قبيلة الأحيوات الكريمة والمنسوبة إلى جذام:
وقبل أن أذكر هذه النصوص أود أن أذكر معلومة موجزة عن إقطاع قبائل جذام وثعلبة من قبائل اليمن منذ صدر الإسلام حيث يقول ابن فضل الله العمري المتوفى سنة 749هـ :" ومن إقطاعهم هربيط ،وتل بسطة،ونوب،وأم رماد وغير ذلك.وجميع إقطاع ثعلبة كان في مناشير جذام من زمن عمرو بن العاص، وإنما السلطان صلاح الذين وسّع لثعلبة في بلاد جذام؛ ولذلك كانت فاقوس وماحولها لهلبا سويد" .
1ــ قال ابن فضل الله العمري(ت749هـ) عن الأحيوات:" وهلبا سويد. ومنهم العطويون،والحميديون،والجابريون،والغثاورة.ويقال لهم أولاد طرّاح المكوس.وحمدان،ورمان،وحمران،وأسود- ويعرف هؤلاء الأربعة بالأخيوة،واللكين،والقتلان"
قلت: والأخيوة: تصحيف الأحيوة، وهذا ماجاء في أصل المخطوط الذي نبهني إليه الأخ الفاضل الأستاذ علي الصيخان حيث ذكر أن صواب الأخيوة هو الأحيوة وذكر لي أن المخطوطة هي النسخة الوحيدة،التي نشرها فؤاد سزكين سنة 1407هـ.
2ــ قال القلقشندي(ت821هـ) وهو يعدد بطون جذام ومنها البطن الأول وهم بنو زيد بن حرام من جذام،ومنازلهم بلاد الشرقية من الديار المصرية،وهي عمل بلبيس،وتعرف ببلاد الحوف ومنهم بنو هلبا سويد حيث يقول:" ومنهم أيضا:الأخيوة،هم أولاد حمدان،ورمان،والسود" والأخيوة :تصحيف الأحيوة كما جاء في أصل مخطوط مسالك الأبصار،لابن فضل الله العمري.

3ــ قال الجزيري(ت980هـ) عن فروع بني عطية من جذام:"... ومنهم الأحيوات، منهم أولاد أبي سنينة،أصحاب درك الدّلالة على المياه والأحطاب، من عقبة أيلة إلى شرقة بني عطية،ولهم مقرر قديم من الخزائن السلطانية عشرة دنانير" انظر: (الدرر:2/1346)،ونقل هذا النص الجاسر.

4ــ قال جون لويس بوركهارد في رحلته للحجاز سنة 1230هـ:" الحويطات..ينحدر أصل القبيلة من بني عطية والتي تنتسب إليها أيضا الحيوات" انظر: (ملاحظات حول البدو:166) " .
قلت : لا يزال تركي القداح يدور حول الأحلاف ويجعلها أنسابا وها هنا أمور :
1ــ كون الأحيوات من المساعيد قول لا يقبل المناقشة فهذا النسب لا ينتسبه الأحيوات وحدهم بل هو قول قبائل المساعيد في شمالي الحجاز وفلسطين وسيناء وأنحاء الديار المصرية ليس ذلك فقط بل هو مشهور عند مجاوريهم من قبائل جنوبي الأردن وفلسطين وسيناء والشرقية وهو ما ذكره الباحثون من عرب وغربيين
2ــ بل بلغ من اشتهار الأحيوات أن بعض الكتاب نسب المساعيد للأحيوات والعكس هو الصحيح
3ــ أنه لا زال لبعض الأحيوات المصريين نخل معروف في شمالي الحجاز الى يومنا هذا في عداد نخيل قومهم المساعيد ولا تزال آثار الأحيوات في ديار المساعيد في البدع بل ونزيد القداح من الشعر بيتا أن المحفوظ عند الأحيوات أن أقرب الناس لهم نسبا هم أمراء المساعيد في فلسطين والأحيوات من نسل الأمر على المنطار فيما أمراء المساعيد من سلالة أخيه الأمير سليمان المنطار ووسم الأمراء في فلسطين هو نفس وسم الأحيوات وقد ذكر نعوم شقير فيما كتبه عام 1906م نقلا عن الأحيوات في سيناء : " في تقاليدهم أنهم من بني عطية المساعيد المنتسبين إلى مسعود بن هاني " ( تاريخ سيناء ص117 ) وقال في ذكر المساعيد : " انهم والأحيوات من أصل واحد " ( تاريخ سيناء ص122 ) وقد جاء في بعض وثائق دير سانت كاترين المحفوظة في مركز الوثائق والمخطوطات في الجامعة الأردنية ( ولدي نسخة من كثير من وثائقها المتعلقة بالقبائل ) جاء ذكر عدد من شيوخ قبيلة المساعيد ومنهم نجم بن عليان وقد ذكر سنة 1007 و1012 1013هــ وذكرت هذه الوثائق أنه كان يتلقى من الرهبان عشرين نصفا من الفضة في السنة وجاء ذكر لأخيه دغيم بن عليان وقد ذكر سنة1014 و 1017 وكان يتلقى أيضا عشرين نصفا من الفضة وجاء ذكر أخيهما خليفة بن عليان الأعرج وقد ذكر سنة 1007 1015 و 1016 وكان يتلقى أيضا عشرين نصفا من الفضة وجاء ذكر أخوهما سمرة بن عليان وقد ذكر سنة 1009 و 1010وكان يتلقى مثلهم عشرين نصفا من الفضة وجاء ذكر مسعد بن عتيق وقد ذكر سنة 1019 وكان يتلقى مثلهم أيضا عشرين نصفا من الفضة وقد وجدنا في أحدى وثائق الدير نصا نفيسا لغاية كشف لنا أن المساعيد هؤلاء هم من قبيلة الأحيوات حيث جاء في الوثيقة : أن رسلان بن أحمد الأحيوي أخو نجم يقبض عشرين نصفا فضيا في السنة وقد ورد ذلك سنة 993هــ وهذا يعني أن رسلان المذكور هو ابن أخي الشيوخ المذكورين آنفا فهو رسلان بن أحمد بن عليان وعليان هذا هو عليان بن مشور بن دغيم الذي ذكره الجزيري فقد قال الجزيري في ذكر المساعيد: " من أكابرهم عتيق بن مسعود بن دغيم وعليان بن مشور " وقال : " واما عربان المساعيد : فهم أصحاب درك مبضشر الحاج في العود منهم عتيق بن مسعود بن دغيم وعيسى قريبه وعليان بن مشور بن دغيم ولهم عن درك الباب والضبة بخان عقبة أيلة قديما سبعة وأربعون دينارا ونصف دينار وهي مستمرة الصرف إلى تاريخه ثم قرر لمسعود بن دغيم في الأيام المظفرية إنعاما عليه من غير درك خمسون دينارا واستمرت بيد ولده من بعده واعلم أن درك مبشر الحاج لهذه الطائفة فمتى جهز أمير الركب مبشره إلى القاهرة بالعود ولم يدفع لهم عادتهم ويرضي خاطرهم على ذلك كان توجهه على خطر كبير كما اتفق ذلك مرارا عديدة وعاد الجاويش وهو مسلوب ومجروح ولم يقدر على التوجه منهم " ( الدرر الفرائد ص139 و 1345 ) بل أوردت وثائق الدير وتذكر إحدى وثائق الدير اسم سليمان الأمير المسعودي شاهدا في وثيقة مؤرخة بتاريخ 1087هــ وتذكر وثيقة أخرى أن البدوي سليمان بن سعد الأمير من بدنة المساعيد قد قبض عشرين فضية وذلك في شهر رجب سنة 1082هــ وقد أوردت احدى وثائق الدير نصا نفيسا آخر بين أن هؤلاء الشيوخ هم من بني عطية المساعيد حيث جاء في الوثيقة ما نصه : " بتاريخ ثاني عشر ربيع الثاني حضر شعيب بن كيزان ونجم بن عليان من أولاد عطية بدنة المساعيد وأخذ من الأقلوم لفرنديوس غفرتهم عن سنة ستة بعد الألف مبلغ عشرين نصفا " .
قلت : يتحقق من هذا كله أن الأحيوات بالوثائق من قبيلة المساعيد بل هم من بني عطية من فروع المساعيد وأن الجزيري ذكرهم في الحجاز باسم الأحيوات وذكرهم في العقبة بالاسم الأكبر وهو المساعيد وقد بينت هذه الوثائق أن قبيلة المساعيد هذه هي قوم الأمراء زعماء القبيلة والأمراء اليوم في فلسطين وسيناء هم أمراء وشيوخ قبائل المساعيد في فلسطين والديار المصرية والذين ذكرهم الجزيري بأنهم أمراء هم المساعيد في بلاد الكرك بامتداد الى شمالي الحجاز ومما لا بد من الإشارة إلى أن ملاك النخيل من المساعيد في العقبة هم الشوافين من الأحيوات الذين ذكرهم الجزيري باسم المساعيد أما أحيوات الحجاز فلا يزال لبعضهم نخيل هناك إلى يومنا هذا وهم من الفرع الآخر من الأحيوات وهم الصفايحة وهم أحدث هجرة من شمالي الحجاز من الشوافين الأحيوات الأقدم عهدا في منطقة العقبة .
4ــ جزم القداح بان الأخيوة هم الأحيوة وبالتالي هم الأحيوات وهذه غفلة ماكنت أتوقعها من القداح ذلك انه غض بصره عن النصوص التي تذكر أن الأحيوات المساعيد من قبائل الحجاز حيث لا تزال لهم آثار هناك الى يومنا هذا ولأن القداح جاهل تماما بقبائل الشمال نعذره لهذه الغفلة ذلك أن الأحيوات طارئون على الديار المصرية التي يقطنونها الآن فالجزيري ذكرهم في شمالي الحجاز والعقبة وقد توسعوا في سيناء في ديار قبيلة الترابين والعليقات وكان الترابين والعليقات يقطنون منطقة وسط وجنوب سيناء إلى ما قبل قرنين بل إن الأحيوات حينما اختلفوا مع قبيلة الحويطات على حدود الديار بينهما في منطقة العقبة عام 1931م طلب الأحيوات شهادة أبو مدخل شيخ قبيلة العليقات في جنوبي سيناء الذين كانت ديارهم تصل إلى العقبة ثم توسع فيها الأحيوات بامتدادهم إلى جنوب العقبة داخل سيناء كما توسعوا في بلاد التيه بعد نزاع مع قبيلة الترابين وقد ذكر الجزيري ديار الترابين في بلاد التيه غرب العقبة أي أن الأحيوات لا وجود لهم في سيناء قبل توسعهم في بلاد هاتين القبيلتين . ويبقى أن نشير إلى أن فروع قبائل الحجاز كجهينة وبلي والحويطات وبني عطية والمساعيد في الديار المصرية هي فروع هاجرت خلال القرون الأخيرة لذلك نجد أن كثيرا من هذه الفروع لا تزال له أملاك ضمن أملاك قومه في الحجاز فيما القبائل التي ذكر الحمداني وابن فضل الله العمري وجودها آنذاك في بلاد الشرقية من مصر لا تجد لها اثرا في بلاد الحجاز وقد أشار غير واحد من الباحثين إلى هجرة الأحيوات من الحجاز حديثا إلى الديار المصرية حيث لم يكن لهم وجود فيها .
5ــ أما نص بوركهارد فليت القداح ذكر بقيته ففيه أن الترابين والتياها هم من بني عطية أيضا وهذا غير صحيح فالتياها فرع كبير من بني هلال كما ذكره الرحالة الفنلندي جورج أوغست فالن عام 1845م وهو المحفوظ عندهم الى يومنا هذا وهو المشهور عند مجاوريهم وهو ما ذكره غير واحد من الكتاب . أما الترابين فهم فرع كبير من قبيلة البقوم من تربة وهذا أيضا محفوظ عند الترابين ومشهور عند مجاوريهم وعليه فما ذكره بوركهارد لا علاقة له بالنسب وهو يشبه نصوص الجزيري الذي عد قبائل الشمال في منطقة العقبة وشمالي الحجاز وسيناء من بني عطية وهذا غير صحيح فلكل قبيلة نسبها كالسواركة والجبارات والمساعيد والترابين والرتيمات ... ألخ القبائل الأخرى إلا إذا أراد القداح أن يقول أن هذه القبائل نسيت أنسابها ثم أخترع كل منها لنفسه نسبا جديدا وأصبحت بطون كل قبيلة تحفظ نسبها الجديد دون أن تحفظ ذات القبائل نسبها القديم رغم تجاور ديارها واختلاف سماتها وعاداتها بل ولهجاتها . إن كل هذا يدل على وحدة النسب لا الحلف الذي ذكره الجزيري !!!!
12ــ أما ما ذكره بخصوص رواية عن الحويطات القبيلة الكريمة العريقة فهذه شنشنة نعرفها من أخزم وليهنأ أخي القداح فأحاديثه ومكالماته مسجلة لم يسقط منها حرف واحد وفيها ما لا يسر أحدا من ..... وليثق أنني لست ممن يذيع سرا فهنا حفرنا وهنا دفنا !!!!
13ــ وقال القداح : " ،وإن كان يرى الأخ راشد من الصواب الإعتماد على جميع الروايات العامية حول الأنساب فإني أحتفظ بروايات عن بعض شيوخ بني عطية تؤكد أن الأحيوات من قبيلة بني عطية الكريمة وانفصلوا عنها في وقت سابق وهو ما يتفق مع المصادر القديمة التي مضى على بعضها خمسة قرون " .قلت : كل يدعي وصلا بليلى ********** وليلى لا تقر لهم بذاكا
فعلام يدل ما ذكره ؟؟؟ الا يدل على أن الناس يتكثرون بنا كما ادعى آخرون قومنا المساعيد فالناس لا تدعي الوضعاء بل يدعون أصحاب المجد والتاريخ وقد أبطلنا فيما تقدم القول بوجود علاقة للمساعيد عامة والأحيوات خاصة ببني عطية ( المعازة )
14ــ وقال القداح : " أما طلبه اليمين فسفاهة لا أرد عليها " .
قلت : هل سؤالك بالله لأداء شهادتك عما تعرفه عن روايات مساعيد عتيبة عن صلتهم بمساعيد الشمال وآل مسعود وبني مسعود سفاهة أألسؤال بالعلي القدير سفاهة ؟ انا لله وانا إليه راجعون يا أخي لقد سالتك بالعظيم فلم لا تجيب ؟
قلت : وها هنا همسة صغيرة وهي رواية نقلت إلي من عتيبي من أهل نجد والعهدة عليه وهو أن الهدفان فخذ تركي القداح ليسوا من مساعيد عتيبة ولا يعرف ممن هم !!! وانا لا أقول بذلك إنما نقلت رواية كرواية القداح عن الأحيوات .
وفي الختام للجميع خالص المحبة وليتأكد الأخ القداح أن الخلاف عندي لا يتجاوز السطور الى الصدور هدانا الله تعالى لما فيه مرضاته
وكتبه راشد بن حمدان الأحيوي المسعودي
الهيل والبن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2011, 04:12 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية فهد القثامي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

راشد الاحيوي ليس من قبيلة عتيبه حتى نأخذ رأيه

ومنتدى شبابة مرجعهم تركي القداح وتركي القداح مرجعه الكتب والمخطوطات وكلام شيبان عتيبه

عندك ادله اهلا وسهلا هاتها لنا بشرط تكون مصادر عتيبيه وليست من راشد الاحيوي مزور التاريخ
فهد القثامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2011, 05:05 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية فهد القثامي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي







الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبة وسلم


صورة حجة النفعة التاريخية ( حجة الديرة ) المؤرخة عام 1005 هـ


توضيح مختصر فيما جاء في حجة النفعه المؤرخة عام 1005هـ وهذا بعض الشيء الذي جاء في الوثيقة


" لقد حضر كبار النفعه وطلبوا من سيدهم سيد الجميع الشريف حسن بن نمي الديرة فأعطاهم عفى عنه ومتع حياته وطلبوا منه كبار النفعه.... أن يحدد لهم الديرة وهم بأسماهم خضر بن سماح ، وزيدان بن زياد الزيادي ، وخاتم بن ضامر الفليت ، ومحيا النخيش ، وحسن المسعودي ، وحاسن بن رشود ، ومحسن بن عويمر الحصيني ، وغالي بن ردعان الحليفي ، ومقبل بن مقدم السويط ووزان بن زاير الجعيد ، وسلمان الحليس ... وأعطاهم أياها سيد الجميع عطا تام نافذ شهد من حضر شهد أحمد العجاجي الثبيتي وشهد محمد الشبيلي وشهد حمدان الشلوي وحميدان الشلوي وشهد علي المطاري وشهد محيا الثمالي وناصر الثمالي وحسن العدواني والله خير الشاهدين وتقاروا النفعه على نسبتهم في الجدان أولاد نفاع صرار ومجنون أولاد صالح بن نافع بن نفاع ، وبركوت ومزروع أولاد علي بن طويفح بن نفاع بن رائق بن فلاح بن شملان بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعدبن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب العربي نسب والشافعي مذهب والله أعلم " أنتهـــى


ويلحق في سياق النسب الشبابي ما توصل له الباحث القدير تركي القداح بربط هذا النسب بقبيلة كنانة بما ظهر له من نصوص قاطعة وأدله دامغة بكانية النفعة والطفحة والمقطه خاصة وعتيبة عامة ليصبح بعد ذلك تسلسل هذا النسب " أبناء رايق بن فلاح بن بن شملان ( شملى ) بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعد بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب ( عتيبة ) بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب ( شبابة )
بن فهم
من بني مالك بن كنانة
بن خزيمة
بن عمرو (( مدركة ))
بن اليأس
بن مضر (( الحمراء ))
بن نزار
بن معد
عدنان


الوثائق ودورها في علم الأنساب


لاشك أن للوثائق دوراً مهما لايقلُّ شأناً عن دور الكتب والمصنفات وهو مكمل لها وقد مرت الجزيرة العربية وغيرها من المناطق بفترة ركود تفشى فيها الجهل فأصبحت الكتب لاتفي بهذا الغرض مما جعل الناس يعتمدون على الوثائق المحفوظة لدى كثير من الناس التي هي عبارة عن حجج وصكوك ومشاهد قديمة شيء منها معتمد من قبل المحاكم في ذلك الوقت وشيء منها معتمد من قبل نسابين معروفين 00الخ
ويشترط للوثيقة لكي تكون معتمدة عدة أُمور :
1- أن تكون معتمدة موثقة
2- أن تكون مؤرخة
3- أن تكون غير مخالفة لما هو معروف عند المؤرخين أو النسابين
4- أن لاتكون مزورة
5- أن تكون واضحة غير مبهمة
فهد القثامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاكراد بين القوميه العربيه وزيف القوميه الكرديه عامر القتادي مجلس القبائل الكردية 1 27-09-2012 11:30 PM
الافسادين الاول والثاني والعلو الكبير في سورة الاسراء فهمي الادهم مجلس علم التفسير 1 07-03-2011 06:14 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه