الجذور التاريخية لتدمير المرأة المصرية بقلم محمد فكرى الدراوى - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
البحث عن شجرة سيدى مبارك
بقلم : fodil1982
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: رئيس دار الوثائق: لا نمنح شجرة العائلة ولا توجد جهة بالبلاد تصدرها مطلقًا (آخر رد :wafz)       :: مسميات بني عطيه (آخر رد :فياض)       :: بقلم النسابة علي حمادي المشبك السعيدي المنتفگي (آخر رد :قسورة الفلوجي)       :: كيف تزيد من نسبة مبيعاتك و أرباحك من خلال التسويق عبر الانترنت! (آخر رد :إيثار عرفات)       :: يا خي بالله لا تشعللها (آخر رد :أمين الحلا وشلي)       :: قبيلة الطواهر - الخزرج الأنصار الأندلسيين في ليبيا (آخر رد :عربية بكل تأكيد)       :: التقويم الهجري (آخر رد :معلمة أجيال)       :: نصائح غالية ! (آخر رد :معلمة أجيال)       :: الغشاء العاقل (آخر رد :معلمة أجيال)       :: الحروب الصليبية مستمرة . بقلم جلال العالم (آخر رد :الملك عمولادي)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > استراحة المجتمع العربي > الصالون الفكري العربي

الصالون الفكري العربي مجلس الحوار العربي و استطلاعات الرأي


إضافة رد
  #1  
قديم 14-12-2011, 08:48 PM
الصورة الرمزية محمد محمود فكرى الدراوى
محمد محمود فكرى الدراوى غير متواجد حالياً
عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 10-12-2009
العمر: 54
المشاركات: 2,610
الجذور التاريخية لتدمير المرأة المصرية بقلم محمد فكرى الدراوى

بقلم محمد محمود فكرى الدراوى




فى البداية يجب ان نوضح ان ما تراه الآن من تبرج شائن للمرأة المسلمة الذى يصل فى احيان كثيرة الى حد العرى .

وما نراه من انهيار اخلاقى شنيع وتحلل اجتماعى ودينى مريع فى اخلاقيات الاسرة المسلمة ان هذا الانهيار وهذا التحلل لم يحدثا بين عشية وضحاها . بل كانا نتيجة مؤامرة دنيئة استمرت ما يقرب من قرن كامل من الزمان ، اشترك فيها حكام للمسلمين – عملاء للغرب – فعلوا بهم ما لم يستطيع ان يفعله الاستعمار الصليبى واشترك فى هذه المؤامرة ايضا : علمانيون مقلدون للغرب أعمتهم ما وصلت اليه الحضارة الغربية من تقدم بعد ان تقاعس المسلمون وتخلفوا عن ركب الحضارة وأصبحوا عالة على غيرهم بعد أن كانوا أئمة العالم .

دعا هؤلاء الحكام الخونة والعلمانيون المقلدون للغرب الى دعوة اسموها تحرير المرأة ، وكانت فى حقيقتها تدميرا للمرأة وليس تحريرا لها كما زعموا وبدأت هذه الدعوة الخبيثة أول ما بدأت فى تركيا .. فبعد سقوط الخلافة الاسلامية على يد الطاغية – كمال اتاتورك – وضع هذا الطاغية خطة علمانية شاملة لازالة كل أثر للاسلام فى تركيا وكان ضمن هذه الخطة – بعد تعطيل الشريعة الاسلامية – خطة لنزع حجاب المرأة المسلمة لاول مرة فى تاريخ الإسلام فأصدر قانونا لنزع حجاب المرأة التركية وراقب تنفيذه وشنق معارضية واعطى اوامره لرجال الشرطة بنزع الحجاب عن النساء بالقوة فى الطرقات ووصل به الامر بأن طلق زوجته لا لشئ الا لانها رفضت ان تتخلى عن الحجاب وأصرت على ارتدائه .

وقلده فى ذلك صديقة وصديق الانجليز – الكولونيل رضا خان بهلوى – شاه ايران فاصدر هو الآخر اوامره الى الشرطة بمضايقة النساء المحجبات وحظر على الفتيات والمعلمات وضع الحجاب ودخول مدارسهن به ، ومنع اى ضابط من ضباط الجيش من الظهور فى الاماكن العامة او فى الشوارع برفقة امرأة محجبة .

أما فى مصر فكان أول من آثار ما يسمى بقضية تحرير المرأة – الشيخ رفاعة الطهطاوى - فقد سافر رفاعة الطهطاوى فى بعثه الى باريس لمدة خمس سنوات (من سنه 1826 الى سنه 1831م) فعاد الى مصر وكان قد استوحى من واقع الحياة الفرنسية افكارا عن المرأة هى ابعد ما تكون عن شرائع الاسلام وآدابه فألف كتابا اسماه (تخليص الابريز فى تلخيص باريز) قال فيه :

(ان السفور والاختلاط بين الجنسين ليس داعيا الى الفساد) وذلك ليبرر دعوته الى الاقتداء بالفرنسيين حتى فى انشاء المسارح والمراقص . مدعيا ان الرقص على الطريقة الاوروبية ليس من الفسق فى شئ ، بل هو أناقة وفتوة .

وعندما قرأ محمد على باشا (والى مصر) هذا الكتاب آمر بطبعه وترجمته الى التركية وتوزيعه على الدواوين والمدارس المصرية .

وفى سنه 1894م (اى بعد الاحتلال الانجليزى لمصر بحوالى اثنتى عشرة سنه) اصدر شخص يدعى – مرقص فهمى المحامى – وهو غير مسلم كما هو واضح من اسمه – كتابا اسماه (المرأة فى الشرق) دعا فيه صراحة وللمرة الاولى فى مصر الى تحقيق اهداف خمسة محددة هى :

1- القضاء على الحجاب الإسلامى

2- اباحة واختلاط المرأة المسلمة بالاجانب عنها

3- تقييد الطلاق وايجاب وقوعه امام القاضى

4- منع الزواج بأكثر من واحدة

5- اباحة الزواج بين المسلمات والاقباط (1)


وفى سنه 1899 أصدر قاسم امين كتاب (تحرير المرأة) الذى اقام الدنيا واقعدها وقد تناول فى كتابه اربع مسائل هى :-

1- الحجاب

2- استغال المرأة بالشئون العامة

3- تعدد الزوجات

4- الطلاق



وهو يذهب فى كل مسألة من هذه المسائل الى ما يطابق مذهب الغربيين زاعما ان ذلك هو مذهب الاسلام .

وقد انصرف جهد المؤلف فى هذا الكتاب الى التدليل على ما زعمه من أن حجاب المرأة المسلمة بوضعه السائد ليس من الإسلام وان الدعوة الى السفور ليس فيها خروج على الدين او مخالفة لقواعده وان الشريعة ليس فيها نص بوجوب الحجاب على الطريقة المعهودة وانما هى فى زعمه عادة عرضت للمسلمين من مخالطة الامم فاستحسنوها واخذوا بها والبسوها لباس الدين كسائر العادات الضارة التى تمكنت من الناس باسم الدين والدين منها براء .

ويستمر (قاسم أمين) بنفس التهافت فى علاج القضايا الأخرى .ويزيد على ذلك تهكمه بالفقهاء واستهزاءه بعلماء الشريعة ، بل وبنصوصها الصريحة ، كما فعل فى قضية تعدد الزوجات .

وهو فى كل ذلك يستدل بالنصوص القرآنية والاحاديث النبوية ، ثم يعرض لشرحها شرحا ملتويا مغرضا يوجه لتبرير فكرة معينة يحاول ان يسخر النصوص لخدمتها تلبيسا على ضحاياه المخدوعين وما أصدق ما قاله بعض معاصريه : (ما رأيت باطلا أشبة بحق من كلام قاسم أمين) .

يقول الدكتور محمد محمد حسين فى كتابه (الاتجاهات الوطنية فى الادب المعاصر) فى حديثه عن قاسم أمين :

(وجاء كتابه – تحرير المرأة – مملوءا بالمغالطات سواء كان ذلك فى تفسير الآيات القرآنية او فى النصوص التاريخية والفقهية او الادلة العقلية ، وهذا الاتجاه الذى يفسر النصوص تفسيرا جديدا مخالفا لكل ما هو ثابت متواتر فى تفسيرها هو جزء من اتجاه عام تزعمه الشيخ محمد عبده متذرعا اليه بالدعوة الى فتح باب الاجتهاد الذى زعم ان الفقهاء اغلقوا بابه وهو يدعى الى الملاءمة بين الاسلام وبين الحضارة الغربية) أ.هـ .

وقد استقبلت الاوساط الاسلامية دعوة قاسم أمين بضجة عنيفة لانها دعوة مخالفة للاسلام صادرة من (مسلم) يشغل وظيفة مستشار فى الدولة (2) .

فهاجمها علماء الدين هجوما عنيفا وعدها الكثيرون ضربا من المبالغة فى تقليد الغرب واتهمه آخرون بالجناية على الدين وأنه ينفذ أمنية من أمانى الامم الصليبية التى يريد بها هدم الاسلام وتقويض الاداب والاخلاق .

ولم يحدث كتاب تحرير المرأة دويا شديدا فى الاوساط الاسلامية الغيورة على دينها فحسب بل الاوساط الوطنية والادبية كذلك لانه كان بمثابة تحد صريح الرأى الإسلامى العام وهجوم سافر ضد الاسلام .

فألف الزعيم الوطنى (محمد طلعت حرب) كتاب (تربية المرأة والحجاب) وهو اول كتاب فى الرد على قاسم أمين استنكر عليه دعوته ودافع عن الحجاب وكان مما قال : (ان رفع الحجاب والاختلاط ، كلاهما أمنية تتمناها اوربا من قديم الزمان لغاية فى النفس يدركها كل من وقف على مقاصد اوربا بالعالم الاسلامى) ,

وقال ايضا فى نفس الكتاب :

(انه لم يبق حائل يحول دون هدم المجتمع الاسلامى فى المشرق لا فى مصر وحدها الا ان يطرأ على المرأة المسلمة التحويل) أهـ .

كما تصدى الزعيم (مصطفى كامل) لدعوة قاسم أمين ووقف منها موقف المقاومة اذ تحسس وراءها الاصابع البريطانية وانها وسيلة من وسائل الاستعمار الانجليزى (5) الملتوية فى القضاء على مقومات الأمة فسارع الى مقاومة هذه الدعوة الخائنة وتحذير الامة منها .




وفى اول اجتماع عام عقد عقب صدور كتاب قاسم أمين فى الخامس من شعبان سنه 1317هـ الموافق الثامن عشر من سبتمبر سنه 1899م قال : (انى لست مما يرون ان تربيه البنات يجب ان تكون على المبادئ الاوروبية فان فى ذلك خطرا كبيرا على مستقبل الامة ، فنحن مصريون ويجب ان نبقى كذلك ، ولكل امة مدنيه خاصه بها فلا يليق بنا ان نكون قرده مقلدين للاجانب تقليدا اعمى بل يجب ان نحافظ على الحسن فى اخلاقنا ولانأخذ من الغرب الا فضائله فالحجاب فى الشرق عصمه واى عصمه فحافظوا عليه فى نسائكم وبناتكم ، وعملوهن التعليم الصحيح وان اساس التربية التى بدونه تكون ركيكة غير نافعة هو تعليم الدين) .

ومنع قاسم أمين من دخول قصر الخديوى بدعوى انه يدعو فى الاباحية واقفل الناس بيوتهم فى وجهه وذهب عدد من الشباب المتحمسين الى بيته فى شارع الهرم ، واقتحموه وطالبوه ان يسمح لهم بان يجتمعوا بزوجته على انفراد تطبيقا لدعوته الى سفور المرأة (4)

ولم يلبث قاسم حين واجهته هذه المعارضه التى احرجته كثيرا ان اسفر عن وجهه الحقيقى وخلع عنه ثوب الحياء ، وقناع التدين ، وكشف فى جراة وصراحة عن اهدافة المغرضة فى كتاب ظهر له فى العام التالى وهو كتاب (المرأة الجديدة) الذى بدأ فيه أثر الحضارة الغربية واضحا .

واهدى هذا الكتاب الى سعد زغلول صديقه ونصيره الاول (3) وكما تصدى مصطفى كامل من جديد لقاسم امين وكتب فى جريدة اللواء بتاريخ 9/2/1901م معلقا على كتاب المرأة الجديدة :

(اخرجه اخيرا قاسم امين ليدعم به امر كتابه الاول ، ويفتح افاقا جديدة لتحلل المسلمين من دينهم وأخلاقهم) .

وقد بلغ بمصطفى كامل الاهتمام بمقاومة هذه الحركة المسمومة الى الحد الذى جعله يفتح صدر صحيفة (اللواء) منذ اول ظهورها سنه 1900م لكل طاعن على قاسم امين وافكاره وافسح لعلماء المسلمين المجال ليتصدوا لهذه الدعوة الاستعمارية وليبينوا حكم الإسلام فيها وفى اصحابها .



دور سعد زغلول فى تشجيع قاسم أمين :

كان سعد زغلول زعيم (حرب الامة) من اكبر مؤيدى قاسم امين فى حركته المسماه بتحرير المرأة فعندما اقفل كبار المصريين بيوتهم فى وجهه فتح سعد زغلول له بيته ودعاء هو وزوجته (صفيه زغلول) ليتناول الغذاء والعشاء على مائدته وأصر أن يخرج فى عريته مع قاسم (قاسم أمين) ويطوف شوارع العاصمة متحديا للاصدقاء الذين نصحوه بالا يظهر معه فى مكان عام والاضربه الناس بالحجارة .

والذى لا يعرفه الكثيرون أن – سعد زغلول كان لايقل تحمسا الدعوة تحرير المرأة عن صديقه قاسم أمين .

وان هذه الدعوة ما كانت تحقق ما حققته بدونه لانه كما يقول عنه العقاد فى كتابه (سعد زغلول) ((كان رجلا له رأى فى المرأة وفيما ينبغى ان تكون عليه شريكة الحياة يخالف رأى السواد الغلب فى تلك الاوقات ، وفى جميع الاوقات ، وحسبه من تلك انه هو الذى أعان قاسم أمين زميله وصديقه الحميم على اظهار كتابه (تحرير المرأة) وتشجيعه على احتمال ما لقى فى سبيله من سخط وعداء)) أهـ .

ويقول الشيخ محمد رشيد رضا فى مجله المنار (28/711 ، 712) عن سعد زغلول (دخل فى اطوار التفريج فى معيشته ، وافكاره الاجتماعية وغلبت (نزعة المصرية) عنده على فكرة (الجامعة الاسلامية) ولم يعد يذهب الى المساجد (وهو خريج الازهر الشريف) الا فى مناسبات الاحتفالات الرسمية فى عهد وزارته وبعض الجمعة فى زمن زعامته ، وانكر عليه أهل الدين أمورا . منها عمله فى تجزئه النساء على السفور المتجاوز للحد الشرعى ) أهـ .

وعندما اصدر حزب الأمة الذى يتزعمه سعد زغلول صحيفته الجريدة فى 9 مارس 1907 اظهرت هذه الصحيفة نوايا حزب الامة فى تطليق فكرة الاسلامية نهائيا والعمل على تغيير الافكار والعادات الاجتماعية فى مصر وسواء كان تأسيس حزب الأمة واصدار الجريدة عن رغبة مباشرة فى الارتقاء بالامة ، او رفع راية فكرة (المصرية) وغيرها فقد كان كذلك تعبيرا صريحا عن قبول افكار اللورد كرومر (6) فى التحديث الكامل لمصر والمصريين على الطريقة الاوروبية ، دون ما اعتماد على تعاليم الاسلام ، كما عكست رغبة أكيدة من حزب الامة فى التغاضى عن توفيقية الشيخ محمد عبده التى ظهرت فى كتاباته حتى وفاته سنه 1905 والتى عبرت عن معادلة صعبة تجمع بين ما فى الاسلام ، والعلم الاوربى والتوفيق بينهما ، وبهذا يكون هذا الحزب قد انهى علاقاته بالجذور القديمة الاسلامية ، وصفى آثارها تماما ليهيئ الجو للفكر العلمائى الذى اطبق على البلاد – لاول مرة – وفرض اسلوب الغرب فى الحكم والتربية والتشريع والاقتصاد .



رجوع قاسم امين عن ارائه :


وقد اعلن قاسم امين فى عام 1906 (قبل موته بعام ونصف) انه قد رجع عن رايه واعلن انه كان مخطئا فى الدعوة الى تحرير المرأة وذلك ضمن حديث له الى صحيفة (الظاهر) التى كان يصدرها (محمد ابو شادى المحامى) قال فيه :

(لقد كنت ادعوا المصريين قبل الان الى اقتفاء اثر الترك بل الافرنج الى تحرير نسائهم ، وغاليت فى هذا المعنى حتى دعوتهم الى تمزيق ذلك الحجاب ، والى اشتراك النساء فى كل أعمالهم ومآدبهم وولائهم . ولكنى ادركت الان خطر النساء فى كثير من احياء العاصمة والاسكندرية لاعرف درجة احترام الناس لهن وماذا يكون شأنهم معهن اذا خرجن حاسرات ، فرأيت من فساد اخلاق الرجال بكل أسف ، ما حمدت الله على ما خذل من دعوتى ، واستنفز الناس الى معارضتى) .

وبموت قاسم امين لم تهدأ هذه الدعوة الى تدمير المرأة الا قليلا . كيف يهدأ للانجليز بال والخطة لم تصل بعد الى اهدافها .

وان مات قاسم أمين فهناك على الساحة السياسية من يستأنف الدور ويحمل اللواء هناك ((حزب الامة)) وزعامته المعروفة بعمالتها للانجليز من أمثال (احمد فتحى زغلول) شقيق (سعد زغلول) وعضو محكمة دنشواى و(الهلباوى) ، و(احمد لطفى السيد) الملقب بأستاذ الجيل الذى حمل على عاتقه الدعوة الى خروج النساء باسم التحرير .

ولما قامت الحرب العالمية الاولى كانت الفرصة سائحة لاخفاق صوت الإسلاميين وتشريد دعاتهم وكتم انفاسهم فعتقلت السلطات البريطانية رجال الحزب الوطنى ، وانتهز انصار هذه الحركة الخبيثة الفرصة فاصدروا مجلتهم (السفور) باسم (عبد الحميد حمدى) واخذت على عاتقها نشر الدعوة ضد الحجاب ، وضد الاداب والتقاليد الاسلامية .

وبعد ذلك انتشرت – الاحزاب النسائية – وقامت تتزعم هذه الاحزاب نسوة من أمثال (صفية زغلول) زوجة (سعد زغلول) والملقبة (بأم المصريين) ، و(هدى شعراوى) ، و(سيزا نبراوى) .

ومن المعروف ان هؤلاء النسوة تعلمن فى مدارس تبشرية (تنصرية) كان الاستعمار الانجليزى قد اسسها فى مصر لتنشئ جيلا من المتعلمين تعليما مدنيا بعيدا عن تعاليم الإسلام وقد صرحت المنصرة (آنا ميلجان) عن هدف هذه المدارس ومهمتها فى بلاد العرب المسلمين فقالت عن كلية البنات الخاصة بالقاهرة :

(فى كلية البنات فى القاهرة بنات آباؤهن ((باشوات وبكوات)) وليس ثمه مكان آخر يمكن ان يجتمع مثل هذا العدد من البنات المسلمات تحت النفوذ المسيحى وليس ثمه طريق الى دحض الاسلام اقصر من هذه المدرسة) .

ويقول القس الشهير (زويمر) فى وصاياه للمنصرين :

(ينبغى للمبشرين الا يقنطوا اذا رآوا نتيجة تبشيرهم للمسلمين ضعيفة ، اذ من المحقق ان المسلمين قد نما فى قلوبهم الميل الشديد الى علوم الاوروبيين وتحرير النساء) .

وما هو الا وقت قصير حتى آتت هذه المؤامرة أكلها وسرعان ما امتدت يد التحرير الى الخمار الذى كان لا يزال يستر شعر الرأس وبدأ شعر المسلمة لاول مرة فى تاريخ الامها وخرجت بثياب ضيقة كبعض جلدها وتجاوزت ذلك كله الى الظهور على شواطئ البحر فى المصايف بما لا يكاد يستر شيئا ولم تعد عصمه النساء فى ايدى ازواجهن واكنها اصبحت فى ايدى صانعى الازياء فى باريس وغيرها من اليهود ومشيعى الفجور . وحطمت الحواجز التى كانت تقوم بينهن وبين الرجال فخالطت الرجال فى المواصلات فاختفت المقاعد التى جرت العادة بتخصيصها للسيدات .

فاذا جاءت ثورة 1952 نجد ان عبد الناصر نادى فى جلسات المؤثمر الوطنى للقوى الشعبية فى شرح الميثاق . بوجوب عمل المرأة ، وفى المؤتمر نفسه ابدى عزمه على تعيين المرأة فى كل الاعمال ابتداء من الاعمال اليدوية حتى الوزارة . وبالفعل عين الدكتورة (حكمت ابو زيد) وزيرة الشئون الاجتماعية سنه 1962 ومنذ ذلك التاريخ صارت وزارة الشئون الاجتماعية قصرا على النساء .

وبعد ليلتين من خطاب جمال عبد الناصر فى المؤتمر الوطنى اى مساء 28/5/1962 رأى عبد الناصر تحرير المرأة بدنيا ومعنويا برفضه لطلب مواطن سأله بصفته رئيسا للجمهورية ان يوجه نظر الناس الى اهمية الحجاب الشرعى للمرأة لانه على حد تعبيره لا يريد ان تدخل معركة كبيرة جدا مع 25 مليونا من المواطنين (هم كل تعداد مصر فى ذلك الوقت) او مع نصفهم على الاقل وهكذا اعطى عبد الناصر المرأة ما طلبت ، وما لم تطلب ، وفوق ما كانت تطمع بل اعطاها تصريحا بالامعان فى السفور.

فقطعت المرأة مراحل التعليم المختلفة واقتحمت الجامعة مخالطة للرجال فى المدرجات مزاحمة فيما يلائمها من ثقافات وصناعات .

وبعد ان احست المرأة انها استدرجت حتى وقعت فى الشرك بعد ان خرجت من بيتها باسم دعوى التحرير فأهملت بيتها وأطفالها نرى الان من بين النساء من يطالبها بالعودة الى بيتها فها هى الدكتورة عائشة عبد الرحمن تصف حركة تحرير المرأة بأنها مؤامرة ضدها وتقول ان المرأة دفعت ضريبة فادحة ثمنا للتطور ويكفى ان اشير فى ايجاز الى اخطأ الاكبر الذى شوة نهضتنا وأعنى به انحراف (المرأة الجديدة) عن طريقها الطبيعى وترفعها عن التفرغ لما تسميه خدمة البيوت وتربية الاولاد ، ذلك لان الامة لم تخرج فتياتها من دورهن لتسد بهن فراغا كانت تشكوه فى ميادين الاعمال ، وانما ارادات ان تجد فيهن الامهات المستنيرات المثقفات ، وها هى اليوم ترى البيوت منهن مقفرة خلاء اما الابناء فتركوا للخدم وبلغ من سوء ما وصلت اليه الحال ، ان نادت مناديات بحذف نون النسوة من اللغة ، كأنما الانوثة نقص ومذلة وعار ، واهدر الاعتراف بأمومة كعمل من الاعمال الاصلية لنا ، حتى سمعنا من يسأل كيف تعيش أمة برئة معطلة ؟ يقصد بالرئة المعطلة : هؤلاء الباقيات فى بيوتهن يرعين الاولاد ، وزعموا ان المرأة تستطيع ان تجمع بين عملها فى البيت ووظيفتها فى الخارج) .

اما درية شفيق فتقول :

(ان المرأة خلقت وفى مقدمة وظائفها ان تنجب اطفالا وترعاهم فاذا ساويناها بالرجل حرمناها من مسئوليتها الطبيعية فالمرأة فى المصنع غير قادرة على مساواة الرجل فى العمل ، وليس فى مقدورها ان تساهم فى الحقل مساهمة تعادل مساهمة الرجل ... ولا اخالنا غافلين عن ان مساواة المرأة بالرجل ، سلبها حقها فى رعاية رجلها لها ، لان هذه المساواة ستترك البيت فوضى ، لان مشكلة ستنشأ فى بيوتنا هى مشكلة من المسئول عن البيت الرجل ام المرأة) .

ومما يدل على عجز المرأة البين وعدم قدرتها ومثابرتها على العمل كالرجل ما نراه من طلبها الخروج على المعاش فى سن الخمسين مقابل الحصول على معاشها كاملا فمنذ عام 1981 وحتى الان تطالب الجمعية العامة لاتحاد عمال مصر بهذا المطلب بناء على رغبة النساء .

وهناك دراسة اجرتها جريدة الاخبار فى 4/8/1983 تحت عنوان هل المرأة فى مصر مظلومة رأت الدراسة ان التشتت البدنى فى العمل والفكرى فى العمل والبيت أثر دون شك على قدرتها الانتاجية الامر الذى ادى الى لجوء المسئولين الى سياسات غير مكتوبة تمارسها ادارتهم لتعيين الذكور فقط ، وترقيتهم الى المناصب القيادية العليا ، ورأت الدراسة ان ذلك يرجع الى عدم تناسب القدرات والخصائص الانثوية مع متطلبات بعض الوظائف مثل العمل فى اماكن نائية ،او السفر المستمر او العمل الليلى او العمل بين او تحت الالات الضخمة ، وامام الافران عاليه الحرارة كذلك الاعمال التى تؤدى جماعيا او تؤدى على مراحل ، بحيث يتوقف اداء كل مرحلة على المرحلة السابقة لها ، فان اختلافات القدرات الجسمانية والاستعدادات النفسية بين الاناث ممثلا فى محدودية طاقتهن الجسمانية وقدرتهن على التحمل ، لا سيما فى اوقات الحمل ، يؤدى الى افتقاد الاناث لمرونة التوافق ، والتكيف مع هذه الاعمال مما يؤثر بشكل مباشر وسلبى على سرعة العمل ، والانتاجية وتبين ان 70% من الموظفات يتجاوزن فى حدود الاجازات المقررة ، وانهن اكثر حساسية للانتقاد من الرجل ، ولذلك فانه لا يمكن لرئيس العمل انتقادها دون مراعاة لشعورها ، لانها تاخذ النقد الموضوعى على انه موجه لشخصها كما كشفت الدراسة ان السبب فى اختيار الرجل للاعمال القيادية الى انهن ضعيفات فى القيادة ، وانهن اقل موضوعية من الرجل فى اتخاذ القرارات .

ومما سبق يتضح لنا ان انصار ما يسمى بحركة تحرير المرأة قد اخطاؤا حينما ادعوا ان المرأة يمكنها ان تقوم بنفس الاعمال التى يقوم بها الرجل ولم يراعوا ان هناك اختلافات جوهرية بين الجنسين من حيث التكوين الجسمانى والنفسى ..

فقد اثبت الاطباء والعلماء والباحثون : ان المرأة جنس مختلف تماما من جنس الرجل واننا نظلمها اذا ما قارنا بينها وبين الرجل فها هو العالم الطبيعى الروسى الشهير (انطون بيميلاف) يسود مائتى صفحة فى كتابه (لاثبات عدم المساواة الفطرية بين الرجل والمرأة بتجارب العلوم الطبيعية ومشاهدتها)

والفت الدكتورة (آن موير) و (ديفيد جيسل) كتابا بعنوان ((جنس الدماغ الاختلاف الحقيقى بين الرجل والمرأة)) .

(اثبتا فيه ان هناك اختلافات جوهرية بين مخ الرجل ومخ المرأة وان هذه الاختلافات تبدأ من اللحظة الاولى التى يتكون فيها الجنين) .

واثبت العلماء ايضا بأن المرأة تنتابها حالات من القلق وتهيج الاعصاب وعدم التركيز فى ايام الحيض

يقول الاستاذ لابنسكى فى كتابه(( تطور الشخصية فى المرأة))

(ان مدة الحيض تحرم المرأة حريتها العملية فهى تكون فى اثنائها تابعة لحركاتها الاضطرارية وتنقصها جدا قوة استعمال ارادتها للاقدام على عمل او تركه ) .

واستنتج الدكتور فواستشفكى من شاهداته الدقيقة ان المرأة يضمحل فيها الجهد العقلى والتركيز الفكرى ايام الحيض) وهذا ما استنتجه ايضا الاستاذ / كرشى شكفسكى من اختباراته النفسية التى اجراها على عدد كبير من النساء .

وقد اثبت الاطباء ايضا : ان المرأة يحدث لديها اثناء الحمل اختلال فى جهازها العصبى مما يؤثر على قدرتها الذهنية والنفسية . فيقول الدكتور فيشر (انه لا تسلم حتى المرأة الصحيحة من الاضطراب الشديد فى زمان الحمل فتصاب فى مزاجها بالتلون وفى افكارها بالتشوش وفى عقلها بالشرود) . ويقول هيولاك ايلى والبرت مول : (ان الشهر الاخير من اشهر الحمل لا يصح فيه البته ان تكلف المرأة جهدا بدنيا وعقليا) ويقول الدكتور الكسيس كاريل وهو واحد من اكبر المتخصصين فى علم وظائف الاعضاء وقد منح جائزة نوبل لابحاثه الطبية الفذة فى كتابه (الانسان ذلك المجهول) :

(ان المرأة تختلف اختلافا كبيرا عن الرجل . فكل خلية من خلايا جسمها تحمل طابع جنسها . والامر نفسه صحيح بالنسبة لاعضائها . وفوق كل شئ بالنسبة لجهازها العصبى فالقوانين الفسيولوجية غير قابلة للين . شأنها شأن قوانين العالم الكوكبى فليس فى الامكان احلال الرغبات الانسانية محلها . ومن ثم فنحن مضطرين الى قبولها كما هى . فعلى النساء ان ينمين اهليتهن تبعا لطبيعتهن ، دون ان يحاولن تقليد الذكور فان دورهن فى تقديم الحضارة اسمى من دور الرجال فيجب عليهن الا يتخلين عن وظائفهن المحددة ) .

--------------------
(1) لم يكن مرقص فهمى هو النصرانى الوحيد الذى تجرأ وقال هذا بل طلب ذلك ايضا سلامه موسى فى كتابه (اليوم والغد) فدعا الى تعطيل الشريعة الاسلامية فى تعدد الزوجات وفى الطلاق (بحيث يعاقب بالسجن كل من تزوج أكثر من امرأة ، ومنع الطلاق الا بحكم المحكمة) .
(2) درس قاسم أمين الحقوق فى فرنسا وعاد الى مصر سنه 1885م فتعين وكيلا للنائب العمومى فى محكمة مصر المختلطة وما زال يرتقى حتى صار مستشارا فى الاستئناف الى أن مات بالسكته ليلة 24 أبريل سنه 1908 وهو فى الثالثة والاربعين من عمره . ويقول مصطفى أمين فى مقال نضر بجريدة المساء يوم 4/8/1983 بعنوان هل انتحر محرر المرأة ((أنه لم يمت موتا طبيعيا ولكنه انتحر)) .


(3) يقول مصطفى امين : انه حدثت بين الصديقين (سعد زغلول وقاسم امين) حتى الموت تسببت من لعب (قاسم امين) بالورق (القمار) حتى خسر مبالغ طائلة اودت بثروته واثقلته بالدين .

(4) هناك مفارقة قدرية تدعو إلى الدهشة وهى ان منزل قاسم أمين الكائن بشارع الهرم بالجيزة لم يتحول الى متحف او مكتبة بعد وفاته بل قام على انقاضه ملهى ليلى شهير هو ملهى الاريزونا.


(5) لا شك ان الانجليز كان لهم دور كبير فيما يسمى بحركة تحرير المرأة فها هو (جلادستون) رئيس وزراء انجلترا يقول فى اواخر القرن الماضى (لن يستقيم حال الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن) وكان مصطفى كامل قد ارسل جلادستون هذا فى باريس يسأله رآيه فى مسألة مصر والاحتلال فأجابه جلادستون (اننا يجب ان نترك مصر بعد ان تتم فيها بكل شرف العمل الذى من اجله دخلناها) .
(6) اللورد كرومر – المعتمد البريطانى فى مصر – هو القائل : لن اخرج من مصر حتى اهدم ثلاثة القرآن والكعبة والاسرة المسلمة.
المرجع : كتاب المرأة على مر العصور لكاتب المشاركة صـ 103 :120 ط المكتب المصرى 1993

التعديل الأخير تم بواسطة محمد محمود فكرى الدراوى ; 28-10-2012 الساعة 11:50 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-12-2011, 09:51 PM
محمد محمد غير متواجد حالياً
كاتب و محقق انساب
 
تاريخ التسجيل: 16-06-2010
المشاركات: 233
افتراضي

مقال مهم جزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-12-2011, 11:33 PM
الصورة الرمزية محمد الجيلاني
محمد الجيلاني غير متواجد حالياً
كاتب بالنسابون العرب
 
تاريخ التسجيل: 12-09-2011
الدولة: فلسطين
العمر: 32
المشاركات: 551
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الفاضل العزيز أ.محمد محمود الدراوي، على هذا الموضوع القيم .
__________________
" طيبوا قلوبكم بحب رسول الله"
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-12-2011, 12:52 AM
احمد عبدالنبي فرغل غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2010
المشاركات: 2
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله .. موضوع رائع .. تسلم الايادي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-12-2011, 08:05 PM
الصورة الرمزية يحي الحساني الجعفري
يحي الحساني الجعفري غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
تاريخ التسجيل: 30-12-2010
الدولة: موريتانيا(أزويرات)
العمر: 37
المشاركات: 2,194
افتراضي

مبدع سلمت يداك
لقد أصبت لب الحقيقة (إن الإنحلال الأخلاقي مهلكة)
اللهم أحفظ أمة رسولك سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام
__________________
سبحان الله و الحمد لله
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-01-2012, 02:14 PM
الصورة الرمزية محمد محمود فكرى الدراوى
محمد محمود فكرى الدراوى غير متواجد حالياً
عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 10-12-2009
العمر: 54
المشاركات: 2,610
افتراضي

اشكر جميع الاخوة الاعزاء على المرور الطيب العطر
بارك الله فيكم جميعا
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زبيد 4 خليل ابراهيم خلف مكتبة الانساب و تراجم النسابين 15 29-06-2017 01:07 PM
نسب آل خطاب الادارسه محمد الشارف عبدالله مجلس قبائل الجزائر 6 29-10-2016 12:30 AM
قبيلة أولاد فـــــايد الحــــــــــــرابي بالفيوم ( عرب الفيوم) أشرف أل عمود مجلس قبائل مصر العام 7 17-06-2016 08:27 AM
نسب الزوايدة بالجبلاو - قنا الشريف منتصر عبدالراضى مجلس السادة الاشراف الجعافرة 26 09-11-2014 10:54 PM
الأشراف العقيليون في المخلاف السليماني وتهامة ايلاف مجلس الاشراف العقيليين 6 25-01-2013 07:38 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 03:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه