نبذه من تاريخ بنى لام - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
اريد معرف نسب عائلة الكناعره المتواجده بمركز طهطا محافظة سوهاج
بقلم : مصطفي كنعر
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: هذيل أخوال النبي صلى الله عليه وسلم, (آخر رد :عقلاني جداً)       :: مواطن الدعاء في الصلاة (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: اذا كنت مهتما به فقد فزت (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: اريد معرف نسب عائلة الكناعره المتواجده بمركز طهطا محافظة سوهاج (آخر رد :مصطفي كنعر)       :: عائلات السماعنة - فاقوس - محافظة الشرقية - انساب و تاريخ (آخر رد :نادر محمد مسعد)       :: مناظرة: هل الفراعنة هم قوم عاد ؟ (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: تقرير ترسيم الحدود القطرية السعودية العمانية المحرر عام 1369هـ - 1950م (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: أين هم نهد الشام .. مجرد سؤال (آخر رد :الجارود)       :: النفيعات بمصر و فلسطين من نافع الطائي ام من النفعة العتيبيين ؟ (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: اعقاب السيد ابراهيم جردقة بن الحسن بن عبيدالله بن العباس بن علي بن أبي طالب (آخر رد :د سليم الانور)      




إضافة رد
قديم 24-09-2012, 01:58 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي نبذه من تاريخ بنى لام

أحداث مهمة بتاريخ بني لام
  1. سنة 369 هجرية : في هذه السنة سار أبو تغلب (و هو فضل الله بن ناصر الدولة بن أبى الهيجاء عبد الله بن حمدان) و معه بنو عقيل (عقيل بن عامر بن صعصعة في هوازن) إلي الرملة و كان بها ابن الجراح الطائى (و هو دغفل بن المفرج بن الجراح بن شبيب بن مسعود بن حرب بن السكن بن ربيعه بن علقى بن حوط بن عمرو بن خالد بن معبد بن عدى بن أفلت بن سلسله بن غانم بن حارثه بن مثوب بن معن بن عتود بن عنين بن سلامان بن ثعل بن الغوث بن طيىء و هو جد ربيعة أبو آل فضل) و الفضل (و هو قائد جيوش العزيز صاحب مصر) فجمع الفضل العساكر من السواحل و كذلك جمع ابن الجراح ما أمكنه جمعه و تصاف الناس للحرب فلما رأت بنو عقيل كثرة الجمع انهزمت و لم يبقي مع أبي تغلب إلا نحو سبعمائة رجل من غلمان ابنه و لحقه الطلب فوقف يحمي نفسه و أصحابه فضرب على رأسه فسقط و اخذ أسيراً إلى أبن الجراح فقتلة
  2. سنة 370 هجرية : في هذه السنة سيرت العساكر من مصر لقتال المفرج بن دغفل بن المفرج بن الجراح و سبب ذلك ان أبن الجراح عظم شأنه بأرض فلسطين و كثر جمعه و قويت شوكته فجهز العزيز بالله العساكر و سيرها و جعل عليها القائد (بلتكين التركي) فسار إلي الرملة و اجتمع إلية من العرب من قبائل قيس و غيرها جمع كثير و كان مع ابن الجراح جمع من العرب يرمون بالنشاب و يقاتلون قتال الترك فالتقوا و نشبت الحرب بينهما و جعل (بلتكين) كميناً فخرج على عساكر ابن الجراح من وراء ظهورهم عند اشتداد الحرب فانهزموا و اخذتهم سيوف المغيرين و مضى ابن الجراح إلي انطاكية فاستجار حاكمها فاجاره
  3. سنة 379 هجرية : في هذه السنة خرج ابن الجراح الطائي على الحجاج بين سميراء و فيد و نازلهم فصالحوه على ثلاثمائة ألف درهم
  4. سنة 386 هجرية : في هذه السنة جهز الحاكم بن العزيز بالله صاحب مصر يختكين التركى للمسير إلي حلب لحصارها و سير معه العساكر الكثيرة فسار عنها حسان بن المفرج بن دغفل بن المفرج بن الجراح فلما رحل من غزة إلي عسقلان كمن له حسان و ولده و اوقع به و بمن معه و أسره و قتله و قتل من الفرقين قتلى كثيرة و ملكوا الرملة و ما والاها ثم ان الحاكم جهز عسكراً إلي الشام و استعمل عليها علي بن جعفر فلما وصل إلي الرملة أزاح حسان عن تلك الأرض و كان المفرج والد حسان قد توفي مسموماً وضع الحاكم عليه من سمه فبموته ضعف أمر حسان بن المفرج
  5. سنة 414 هجرية : اجتمع حسان بن المفرج أمير طيئ و صالح بن مرداس أمير بني كلاب و سنان بن عليان أمير بنى كلب و تحالفوا على أن يكون من حلب إلي عانة لصالح بن مرداس و من الرملة إلي مصر لحسان بن المفرج و دمشق لسنان بن عليان فسار حسان إلي الرملة فحصرها و بها انوشتكين التركى فسار عنها إلي عسقلان و استولي عليها حسان بن المفرج
  6. سنة 427 هجرية : في هذه السنة سار حسان بن المفرج في خمسة آلاف فارس نجدة لمن في (الرها) فسمع شبيب بن وثاب أمير بنى نمير صاحب حران بقربه فسار اليه مجداً ليلقاه قبل وصوله فخرج من الرها فخالفه الروم إلي حران فقاتلهم أهلها و سمع ابن وثاب الخبر فعاد مسرعاً الى حران فوقع على الروم فقتل منهم جمعا كثيراً و عاد المنهزمون إلي الرها
  7. سنة 462 هجرية : في هذه السنة أقبل ملك الروم من القسطنطينية في عسكر كثيف إلي الشام و نزل على مدينة منبج و نهبها و قتل أهلها و هزم محمود بن صالح بن مرداس و بنى كلاب و ربيعه بن حسان بن المفرج الطائي و من معهما من جموع العرب
  8. سنة 513 هجرية : في هذه السنة سار جوسلين صاحب تل باشر بجمع من الفرنجه من طبرية فكبس طائفة من طيئ يعرفون ببني خالد فأخذهم و أخذ أغنامهم و سألهم عن بقية قومهم من بني ربيعة (ربيعة بن حسان بن المفرج) فأخبروه أنهم وراء الحزن بوادي السلالة بين دمشق و طبرية فقدم جوسلين و أصحابه و واعد أصحابه بأنهم الصبح يكبسون علي بني ربيعة فوصلهم الخبر بذلك فأرادوا الرحيل فمنعهم أميرهم من بني ربيعة و كانوا في مائة و خمسين فارساً فوصلهم المائة و الخمسون من الفرنجه معتقدين ان جوسلين قد سبقهم أو سيدركهم فضل الطريق و تساوت العدتان فاقتتلوا و ظهر من أمير بنى ربيعه شجاعة و حسن تدبير و جودة رأي و هو الفضل بن ربيعة بن حسان الطائي فقتل من الفرنجه سبعون و اسر اثنا عشر من مقدميهم بذل كل واحد في فداء نفسه مالاً جزيلاً و عدة من الأسرى و أما جوسلين فإنه ضل الطريق و بلغه خبر الهزيمة فسار إلي طرابلس
  9. سنة 601 هجرية : في هذه السنة سارت جموع من طيئ و زبيد برئاسة آل الفضل بن ربيعه يريدون أخذ قبائل قيس (و هم عقيل بن عامر بن صعصعة) فلما بلغ قيس مسيرهم بعثوا الي ألأمير محمد بن أحمد بن أبي الحسين العيوني حاكم الاحساء فسار بعساكره حتى بلغهم فأغار عليهم فتطاردوا قليلاً فإقتتلوا و اسروا خلقاً كثيراً و أخذوا ما لا يعد و رجعوا سالمين و فى هذه السنه ايضا كانت واقعة المصارع ببدر بين أبو عزيز قتادة صاحب مكة و سالم بن قاسم بن جماز صاحب المدينة حيث زحف قتادة و حاصر المدينة و اشتد الحصار الي ان جاء المدد الي سالم بن قاسم من بني لام من طيىء فاقتتلوا و هلك من الفريقين خلق كتير و انهزم أبو عزيز قتادة و من معه الي مكة
  10. سنة 658 هجرية : سار الأمير نور الدين علي بن مجلي نائب حلب متوجهاً الي الساجور ليقيم على الفرات هو و من معه من عسكر حلب لحفظ الفرات لئلا يعبر منها أحد من التتار قاصداً الشام و وصل الي الأمير شرف الدين عيسي بن مهنا أمير آل فضل بن ربيعة و أقام عنده فبلغ نواب التتار ذلك فجهزوا اليهم جماعة من عرب خفاجة لكسبهم فحشدوا و توجهوا نحوهم فوصل الخبر الأمير نائب حلب و كان يقظاً فركب اليهم و التقاهم و كسرهم أقبح كسرة و اخذ منهم الفا و مائتي جمل
  11. سنة 678 هجرية : أمر السلطان قلاوون بتجهيز عسكر الي دمشق لقتال سنقر الأشقر و جعل مقدمهم الأمير علم الدين سنقر الحلبي و خرجوا من مصر إلي جهة الشام فصار عسكر دمشق الذي بالرملة كلما تقدم العسكر المصري منزلة تأخر هو منزلة إلي أن وصل أولهم الي دمشق في يوم الأربعاء ثاني صفر فخرج سنقر الأشقر من دمشق بنفسه بجمع من العسكر و ضرب دهليزه بالجسور و خيم هناك بجميع الجيش و جمع خلقاً عظيماً و حضر عنده عرب الأميرين ابن مهنا و ابن حجي و هما (عيسي بن مهنا أمير آل فضل بن ربيعة و أحمد بن حجي أمير آل مره بن ربيعة) و حضرت عنده نجدة حلب و نجدة حماه و رجاله كثيره من جبال بعلبك و رتب العساكر و صف العساكر ميمنة و ميسرة و وقف هو تحت عصائبه و سار العسكر المصري أيضا بترتيب هائل و عساكر كثيرة مرتبة و التقي الجيشان في يوم الأحد سادس عشر صفر وقت طلوع الشمس في المكان المذكور و تقاتلا أشد قتال و ثبت كل من الطائفتين ثباتاً لم يسمع بمثله الا نادراً لا سيما سنقر الأشقر فانه ثبت و قاتل قتالاً شديداً و استمر المصاف بين الطائفتين إلى ما بعد النهار و لم يقتل من الفريقين الا نفراً يسير جدا و اما الجراح فكثيرة فلما كان من بعد النهار خامر أكثر عسكر دمشق على سنقر الاشقر و غدروا به و انضافوا الي العسكر المصري و تخاذل عسكر الشام فمنهم من دخل بساتين دمشق و اختفى بها و منهم من دخل دمشق راجعاً و منهم من ذهب إلى طريق بعلبك و مع هذا استمر سنقر الاشقر يقاتل بنفسه و مماليكه إلي أن رأي عيسي بن مهنا آل فضل الهزيمة على سنقر فأخذه و مضي به الى الرحبه و أنزله عنده و نصب له بيوت الشعر و أما الأمير شهاب الدين أحمد بن حجى فانه دخل دمشق بالأمان و دخل في طاعة السلطان قلاوون
  12. سنة 680 هجرية (كسرة التتار) : في هذه السنة من يوم الخميس رابع عشر من شهر رجب ركب السلطان قلاوون للقاء التتار و رتب العسكر فجعل في الميمنه الملك المنصور صاحب حماه و الأمير علاء الدين بيبرس الوزير و الأمير عز الدين أيبك الأفرم و الأمير علاء الدين كتخدا و جعل في رأس الميمنه الأمير شرف الدين عيسي بن مهنا آل فضل و الامير احمد بن حجى آل مره و معهم جماعة كبيرة من آل مره و آل فضل زهاء أربعة الآف فارس شاكين السلاح علي الخيول المسومة و عليهم الدروع الحمر من الآطلس المعدني و اليباج الرومي و علي رؤوسهم البيض مقلدين سيوفهم و بأيديهم الرماح و الجنائب و وراءهم الظعائن و الحمول و جعل في الميسرة الامير سنقر الاشقر و الأمير بدر الدين بكتاش و الأمير علم الدين سنقر الحلبي و الأمير بغا العلائي و الأمير سيف الدين بكتوت و جعل في رأس الميسرة التركمان و الأكراد و جعل في مقدمة القلب الأمير حسام الدين طرنطاى نائب السلطنة بديار مصر و الأمير ركن الدين الحاجب و الأمير بدر الدين كرمون و المماليك السلطانيه فاشرفت كراديس التتار و هم كعساكر المسلمين لم يعدوا منذ عشرين سنة مثل هذه العده و لا جمعوا مثل جمعهم هذا فان كتبغا عرض من سيره صحبة أخيه منكوتمر فكانوا خمسة و عشرين ألف فارس فالتحم القتال بين الفريقين بوطاه حمص قريباً من مشهد خالد بن الوليد يوم الخميس رابع عشر من رجب من ضحوة النهار إلي آخره فصدمت ميسرة التتار ميمنة المسلمين صدمة شديده ثبتوا لها ثباتاً عظيماً و حملوا على ميسرة المسلمين فانكسرت الميسرة و انهزم من كان فيها و انسكر جناح القلب الايسر و ساق التتار خلف المسلمين حتى إنتهوا الي حمص و أرسلوا خيولهم ترعي في مرج حمص و اما ميمنة المسلمين فإنها ثبتت و هزمت ميسرة التتار حتى انتهت إلي القلب الا السلطان قلاوون ثبت و لم يبق معه غير ثلاثمائة فارس و الكوسات تضرب و تقدم سنقر الأشقر و بيبرس الوزير و قطامش السعدي و لاشين نائب دمشق و طرنطاي نائب مصر و الدويدار و أمثالهم من أعيان الأمراء إلي التتار و أتاهم الامير عيسي بن مهنا آل فضل فيمن معه فقتلوا من التتار مقتلة عظيمة فكانت النصرة للمسلمين
  13. سنة 682 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير شهاب الدين أحمد بن حجي أمير آل مره بن ربيعة من فرسان العرب المشهورين و كانت سراياه تغير إلي أقصى نجد و بلاد الحجاز و يؤدون له الخفر و كذلك صاحب المدينة الشريفة و كانت له المنزله العالية عند السلطان قلاوون
  14. سنة 683 هجري : في هذه السنة توفي الأمير شرف الدين عيسي بن مهنا أمير آل فضل بن ربيعه ملك العرب في وقته و كانت له منزلة عظيمة عند السلطان بيبرس ثم تضاعفت عند السلطان قلاوون و كان كريم الاخلاق حسن الجوار مكفوف الشر مبذول الخير لم يكن في العرب من يضاهيه و كان عنده ديانة و صدق و لما مات ولى السلطان قلاوون ولده مهنا عوضه و كان بين وفاته و وفاة أبن عمه الأمير أحمد بن حجي دون سنه
  15. سنة 693 هجرية : في هذه السنة قتل الأمير عساف بن أحمد بن حجي أمير العرب و في نفس السنة مات نجاد بن أحمد بن حجي و حضر ثابت بن عساف بن أحمد بن حجي إلي القاهرة و استقر عوضه
  16. سنة 720 هجرية : في هذه السنة قام فياض و سليمان أبناء مهنا بن عيسى آل فضل و قطعا الطريق على الحجاج و خاف الركب العراقي من عرب مهنا فاستدعى السلطان فضل أخي مهنا و أمره ان يمنع مهنا و أولاده من التعرض لركب العراق فقام في ذلك فضل و خدع أخاه مهنا حتى كف عنهم و لم يتعرض لاحد منهم و بعث مهنا بابنه موسي إلي السلطان بأنه لم يتعرض للركب فأكرمه السطان
  17. سنة 743 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير مظفر الدين موسي بن مهنا بن عيسي بن مهنا بن مانع بن حديثه بن عقبه بن فضل بن ربيعة أمير آل فضل بمدينة تدمر و كان من أجل أمراء العرب
  18. سنة 748 هجرية : في هذه السنة خرج فياض بن مهنا آل فضل عن الطاعة و أغار على جمال سيف بن فضل آل فضل و ساقها و هي نحو خمسة عشر ألف بعير و في نفس السنة سار أحمد و فياض و فواز و قاري أبناء مهنا آل فضل يريدون آل مره و قد نزلوا قريباً من سيف بن فضل آل فضل فركب سيف فى آل مره فنهبوا بيوته و أخذوا منها خمسمائة حمل دقيق و خمسة عشر ألف بعير و مر سيف بن فضل علي وجهه إلي القاهرة الي السلطان فتنكر السلطان على أولاد مهنا و قدم أحمد بن مهنا عقب ذلك فلم ير من السلطان إقبالا و في نفس السنة وقعت الحرب بين سيف بن فضل و عمر بن موسي بن مهنا أسر فيها سيف و قتل أخوه و جماعة من أصحابه
  19. سنة 751 هجرية : في هذه السنة أوقع الشيخ حسن نائب بغداد و الأمير حيار بن مهنا بن عيسي آل فضل بطائفة من العرب و قتل منهم نحو المائتين و أسر كثير منهم ففر عدة منهم الي الرحبة فطلب الأمير حيار من أزتمر النوري نائب الرحبه تمكينه منهم فأبي عليه و فيها اقتتل عمر بن موسي بن مهنا آل فضل و سيف بن فضل آل فضل فانكسر سيف و نهبت أمواله
  20. سنة 753 هجرية : في هذه السنة كثر بطش آل مهنا بالعربان بعد أن قووا و إستفحل أمرهم حتي صار من أولاد مهنا بن عيسي آل فضل نحو مائة و عشرين أميرا ما منهم الا و من له إمرة و إقطاع فأكثروا شن الغارات و قطع الطريق على الحجاج حتي إمتنعت السابله و ذلك بعد موت السلطان محمد بن قلاوون فقبض على فياض بن مهنا آل فضل و سجن و استقرت الامور لآخيه حيار بن مهنا فسكن الشر و سافرت القوافل و هي مطمئنة و في نفس السنة استدعي حيار بن مهنا أولاد إبن دلقادر في طائفة كبيرة من التركمان لينجدوه على سيف بن فضل و كان سيف قد ألتجأ إلي بني كلاب فالتقي الجمعان فانسكر التركمان و قتل منهم نحو سبعمائة رجل و أخذ منهم ستمائة أكديش
  21. سنة 759 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير سيف بن فضل بن عيسي بن مهنا بن مانع بن حديثة بن عقبة بن فضل بن ربيعه في ذي القعدة و كان جوادا شجاعاً ولي إمرة آل فضل
  22. سنة 760 هجرية : في هذه السنة اشتهر ان الأمير فياض بن مهنا آل فضل أمير العرب خرج على طاعة السلطان و توجه الي العراق فوردت المراسيم السلطانية لمن بأرض الرحبه من العساكر الدمشقية و هم أربعة مقدمين في أربعة ألاف و كذلك جيش حلب و غيره بطلبه و احضاره بين يد السلطان فسعوا في ذلك بكل ما يقدرون عليه فعجزوا عن لحاقه و خلص الي أرض العراق
  23. سنة 761 هجرية : في هذه السنة ورد خبر موت فياض بن مهنا آل فضل فاستبشر بذلك كثير من الناس و أرسل إلي السلطان بذلك الخبر يوم السبت الثامن عشر من ربيع الأخر
  24. سنة 762 هجرية : في شهر شعبان قدم الأمير حيار بن مهنا آل فضل من الديار المصرية فنزل القصر الابلق و تلقاه نائب السلطان و أكرم كل منهما الأخر و فيها يوم الثلاثاء سابع شوال قبض على ستة عشر من أمراء العرب بقلعة المنصوره منهم عمر بن موسي بن مهنا الملقب بالمصمع و معيقل بن فضل بن مهنا و آخرون و ذكروا أن سبب ذلك أن طائفة من آل فضل عرضوا للأمير سيف الدين الأحمدي أحد امراء المماليك و استاقوه إلي حلب و أخذوا منه بعض الأمتعة
  25. سنة 764 هجرية : في هذه السنة سار الأمير قشتمر نائب حلب و كبس أمير آل فضل فى عربه بتل السلطان فركب العرب و قاتلوه فقتل في المعركة هو و ولده الامير محمد بن قشتمر وكان الذي قتله حيار بن مهنا أمير آل فضل و ولده نعير بن حيار و كان ذلك يوم الجمعة خامس عشر ذي الحجة و لما بلغ السلطان الأشرف بن قلاوون عظم عليه و أرسل تقليدا للأمير قشتمر المارديني بنيابة حلب على يد الأمير ايقوتلو الشعباني و عزل حيار عن إمرة العرب و ولاها عوضا عنه الامير زامل بن موسي بن مهنا بن عيسي آل فضل
  26. سنة 776 هجرية : في هذه السنة مات الأمير حيار بن مهنا بن عيسي بن مهنا بن مانع بن حديثة بن عقبة بن فضل بن ربيعة أمير آل فضل
  27. سنة 781 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير قارى بن مهنا بن عيسي بن مانع بن مهنا بن حديثة بن عقبة بن فضل بن ربيعة أمير آل فضل و أمير العرب و كان كريماً جليلاً شجاعاً مشكور السيره
  28. سنة 786 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير معيقل بن فضل بن عيسي بن مهنا بن مانع بن حديثه أمير آل فضل
  29. سنة 787 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير عثمان بن حيار بن مهنا بن عيسي بن مهنا بن مانع بن حديثه بن عقبه أمير آل فضل
  30. سنة 790 هجرية : في هذه السنة قدم الأمير نعير بن حيار بن مهنا آل فضل أمير العرب إلي الديار المصرية لرؤية السلطان المنصور
  31. سنة 792 هجرية : في هذه السنة سار الامير المنطاش و نعير بن حيار بن مهنا أمير العرب و ابن برخان التركماني و ابن إينال التركماني في عسكر كثيف فلقيهم محمد بن قارى بن مهنا آل فضل أمير العرب على شيزر فقاتلهم و قتل ابن برخان و ابن إينال و جرح المنطاش و سقط عن فرسه فلم يعرف لانه حلق شاربه حتي أدركه ابن نعير و أردفه خلفه و انهزم به بعد أن قتل من الفريقين عالم كثير و في نفس السنة أغار الأمير يلبغا الناصري على الأمير نعير بن حيار آل فضل فكسره و قتل جمعاً من عربانه و في نفس السنة أغار الأمير يبلغا على آل علي و آل مره و قتل منهم مائتي نفس و نهب كثيرا من جمالهم
  32. سنة 794 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير عنقاء بن شطي أمير آل مره بن ربيعه و امير العرب
  33. سنة 796 هجرية : في هذه السنة ثار عرب بني عيسي بن مهنا بقليوب يريدون قتل الوالي ففر منهم إلي القاهرة و في نفس السنة خرج الأمير محمد بن قارى بن مهنا آل فضل عن الطاعة و التحق بالامير نعير بن حيار بن مهنا و صار بعربانه في جملته و في نفس السنة انهزم عامر بن ظالم من عرب زبيد بمن معه من آل مهنا إلي الفرات فغرق و غرق معه سبعة عشر من آل مهنا
  34. سنة 797 هجرية : في هذه السنة أغار التركمان على عرب آل نعير بن حيار و قتل ألف من عربانه و اخذ لهم نحو ثلاثة آلاف بعير
  35. سنة 800 هجرية : في هذه السنة قتل الأمير سليمان بن عنقاء بن مهنا بعد القبض عليه في كائنه جرت بينه و بين أبناء عمومته آل نعير بالقرب من الرحبة
  36. سنة 803 هجرية : في هذه السنة توجه الأمير شهاب الدين أحمد بن شيخو إلي الأغوار و جمع خلقاً كثيراً منهم آل علي و آل مره و بني مهدي وعرب حارثة و ابن القان و الغزاوي فصادفوا جماعة تيمورلنك التتري على ما يزيد على ألفي فارس فقاتلوهم و قتلوا أكثرهم و أخذوا منهم ذهباً و لؤلؤا
  37. سنة 806 هجرية : في هذه السنة تحارب آل نعير بن حيار و التركمان و انهزم التركمان أقبح هزيمة
  38. سنة 807 هجرية : في هذه السنة نزل الامير عجل بن نعير بن حيار آل فضل شرقي دمشق و أخذ ما وجد بها من الغلال
  39. سنة 808 هجرية : في هذه السنة تغلب الأمير جكم التركماني على حلب حيث حارب آل نعير و كسرهم و فيها ولي الأمير عجل بن نعير إمرة آل فضل عوضاً عن والده و فيها سار الأمير عجل بن نعير بعربه طالباً أخذ ثأره من جكم التركمانى و معه ابن الباز يريد أيضاً أخذ ثأر أخيه من جكم و معه جمع من التركمان فتوجه بهم الامير شيخو من المرج في ليلة الاثنين ثالث عشره إلي أن نزل قاره ليلة الثلاثاء فوصل تقليد الامير عجل بن نعير بإمرة العرب و قدم الأمير علان نائب حماة و حلب و كان في مصر و نزل الأمير شيخو حمص يوم الخميس عشر بالرستن فوقف الأمير شيخو نائب الشام و الأمراء في الميمنة و وقف العرب في الميسرة فحمل جكم التركمانى بمن معه على جهة شيخو فكسره و تحول إلي جهة العرب فكسرهم
  40. سنة 809 هجرية : في هذه السنة توفي الأمير نعير بن حيار بن مهنا آل فضل امير العرب قتله جكم التركمانى في قلعة حلب
  41. سنة 818 هجرية : في هذه السنة أخرب الامير حسين بن نعير بن حيار آل فضل الرحبة و رعى زروع نواحيها و كان السلطان قد ولى إمرة العرب للامير حديثة بن سيف آل فضل فعجز عن حسين أن يحاربه و فيها في التاسع عشر منه سار حسين بن نعير لاخذ الامير حديثه بن سيف فركب اليه و قاتله فظفر به حديثه و قطع راسه
  42. سنة 819 هجرية : في هذه السنة تحارب الأمير حديثة بن سيف آمير آل فضل و الأمير عذراء بن علي بن نعير آل فضل فانهزم الأمير عذراء
  43. سنة 820 هجرية : في هذه السنة حدث خلاف بين الأمير حديثة بن سيف أمير آل فضل و غنام بن زامل بن موسى آل فضل ثم تصالحا
  44. سنة 821 هجرية : في هذه السنة أوقع الأمير تنبكميق نائب حلب بعرب آل علي من آل فضل قريباً من حمص و كسرهم و أخذ لهم ألف و خمسمائة بعير
  45. سنة 831 هجرية : في هذه السنة كانت فتنة بين آل مهنا من آل فضل قتل فيها الأمير عذراء بن على بن نعير و استقر أخوه مدلج عوضه في إمرة آل فضل
  46. سنة 833 هجرية : في هذه السنة توجه الأمير قصروه نائب حلب و الأمراء المجردون من مصر بمن معهم لمحاربة آل حسين بن نعير من آل فضل فلقوا جموعه تجاه قلعة جعبر فأخذ العسكر في نهب البيوت فخرج عليهم العرب فقتلوا كثيراً منهم و فيهم أتابك حلب و سلبوهم فعادوا إلي حلب بأسوأ حال
  47. سنة 839 هجرية : في هذه السنة بعث السيد بركات بعثا لمحاربة بشر من حرب أحد قبائل مذحج و منازلهم حول سعفان نزلوها من سنة عشر و ثمنمائه و قد أخرجهم بنو لام من أعمال المدينة النبوية فكثر عبثهم و أخذهم السابله من الماره إلي مكة
  48. سنة 842 هجرية : في هذه السنة نزل الأمير طغرى على حلب و معه الأمير إينال بجموعهم من التركمان و الأمير مدلج بن نعير بعربه من آل مهنا من آل فضل فخرج إليهم برد بك نائب حماه فكانت بينهم وقعة قتل فيها و جرح جماعة من الفريقين
  49. سنة 855 هجرية : في هذه السنة غزا الامير زامل بن جبر العقيلى امير الاحساء و القطيف بجنود عظيمة من البادية و الحاضره بلاد الخرج (اليمامه) و أقام بها هناك نحو عشرة أيام ثم غزا آل مغيره من آل فضل فجاءهم النذير فانهزموا و لم يدركهم فقفل راجعا و فيها أغار آل مغيره من آل فضل على عنزه في مبايض و أخذوا إبلا كثيره فأدركتهم عنزه و ردوا الابل و قتل امير آل مغيره لاحم بن مدلج الحياري
  50. سنة 866 هجرية : في هذه السنة غزا الامير زامل بن جبر العقيلى امير الأحساء و القطيف و معه جنود كثيره من الحاضره و الباديه آل مغيره من آل فضل و كان آل مغيره قد أكثروا الغارات على بوادي الاحساء و القطيف ثم توجه إلي الخرج و أقام فيها نحو عشرة أيام ثم رجع الي وطنه
  51. سنة 869 هجرية : في هذه السنة توفي الامير عجل بن نعير بن حيار أمير آل فضل و كان من خيار آل فضل
  52. سنة 876 هجري : في هذه السنة أخذ آل مغيره من آل فضل قافلة كبيرة لأهل نجد خارجه من الاحساء بالقرب من جيفان الماء المعروف و نهبوا أموالهم
  53. سنة 877 هجريه : في هذه السنة تحارب آل مغيره من آل فضل و الدواسر في الخرج (اليمامه) و أقاموا في حربهم نحو خمسة عشر يوم يغادون القتال و يراوحونه ثم أنهم التقوا و اقتتلوا قتالا شديدا فانكسر آل مغيرة و قتل من الفريقين خلق كثير
  54. سنة 879 هجرية : في هذه السنة أغار آل كثير من آل فضل و معهم العوازم و زعب على قافله كبيره لأهل نجد على اللصافه و هي خارجه من البصرة و فيها من الأموال و الأمتعه شيء كثير
  55. سنة 881 هجري : في هذه السنة أغارت عنزه على آل فضل و هم على ثرمد و أخذوا لهم إبلا كثير
  56. سنة 885 هجرية : في هذه السنة أغار آل كثير من آل فضل على قافلة لعنزه في الوشم و نهبوها و فيها أن سيف بن نعير أمير آل فضل خرج عن الطاعة فحاربه نائب حماة أزدمر فقتل ازدمر في المعركة و قتل معه جماعة من أمراء حماة
  57. سنة 893 هجرية : في هذه السنة طرد الأمير جان باي البدوي الأمير عامر بن مقلد أمير آل مره عن حوران و تبعه و التقي الجمعان بأرض المرج من غوطة دمشق فانكسر عامر بن مقلد و هرب إلي آل علي من آل فضل فخرج آل على على جمع جان باي فقتلوا منهم جماعه و أخذوا منهم خيلاً و ابلا كثيره
  58. سنة 901 هجرية : في هذه السنة تعدى عجل بن عنقاء من بنى لام على حد صاحب مكة بالشرق فارتفع عرب شامان في الحره و انخذل جماعة من عرب عجل فظفر بهم الشامانيون و قتلوا إبناً له و أخذوا له ثمانية و عشرون فرسا
  59. سنة 908 هجرية : في هذه السنة أغار بنو لام على الحجاج بالعقبه و فرضوا عليهم ثلاثة آلاف دينار فجبى أمير الحاج ذلك من الحجاج و دفعها لبني لام حتى مكنوهم من طلوع العقبة و دخلوا بركة الحاج و هم في أسوا حال
  60. سنة 912 هجرية : في هذه السنة أغار بنو لام على ملاج نائب القدس و كسروه و قتلوا جماعه من المماليك السلطانية الذين خرجوا معه في التجريده
  61. سنة 917 هجرية : في هذه السنة أغار نائب دمشق على آل علي من آل فضل و عرب الجبل و كسرهم و أخذ منهم ابلا كثيرة
  62. سنة 919 هجرية : في هذه السنة أغار آل مغيره من آل فضل على قافلة لعنزه في العارض و قتلوا كبير القافله شخبوط بن عقل بن زايد
  63. سنة 929 هجرية : في هذه السنة غزا الامير أجود بن زامل بن جبر العقيلى أمير الأحساء و القطيف بجنود كثيرة من الحاضرة و البادية آل فضل على حفر الباطن و كسرهم و غنم ابلا كثيره
  64. سنة 939 هجرية : في هذه السنة أغار آل مغيره و آل كثير على قافلة لأهل الخرج خارجة من الأحساء و فيها من الأموال و الأمتعة شيء كثير
  65. سنة 967 هجرية : في هذه السنة تحارب الدواسر و آل مغيره و آل كثير من آل فضل في العرمه و أقاموا في حربهم نحو خمسة عشر يوماً يراوحون القتال و يغادونه و صارت الكسره على الدواسر و غنم آل فضل ابلا كثيرة
  66. سنة 976 هجرية : في هذه السنة أغار آل غزي من آل فضل على أهل المجمعة و أخذوا أغنامهم فلحقوهم في المشقر و حصل بينهم قتال شديد و صارت الكسرة على آل غزي
  67. سنة 980 هجرية : في هذه السنة تحارب الدواسر و آل مغيره من آل فضل على الحرمليه و مع آل مغيره آل كثير و السبيع و السهول و مع الدواسر قحطان و أقاموا في حربهم عشرين يوما ثم اقتتلوا قتالا شديداً فصارت الدائرة على الدواسر و أحلافهم و غنم آل فضل و احلافهم غنائم كثيرة
  68. سنة 998 هجرية : في هذه السنة تحارب الدواسر و آل مغيره من آل فضل في الخرج و مع الدواسر قحطان و مع آل مغيره آل كثير و السبيع و السهول و أقاموا في مناخهم عشرين يوما و صارت الدائرة على آل فضل و أحلافهم و قتل منهم جماعه منهم شافي الحياري و مساعد بن نبهان بن حصن
  69. سنة 999 هجرية : في هذه السنة تحارب الدواسر و آل مغيره من آل فضل في الخرج و مع الدواسر جنب و الروق من قحطان و مع آل مغيره آل كثير و آل صلال من آل فضل و السبيع و السهول و أقاموا في مناخهم شهرا يغادون القتال و يراوحونه و صارت الكسره على الدواسر و أحلافهم و غنم آل فضل و احلافهم غنائم كثيرة و ممن قتل من آل مغيره راضي بن هزاع و مخلف بن سرور و من السبيع جبر بن قاعد و علي بن سحمان و من السهول غضب بن بشر
  70. سنة 1022 هجرية : في هذه السنة تحارب آل مغيره من آل فضل و مطير فى العرمه و مع مطير زعب و الهتيم و مع آل المغيره آل كثير و أقاموا في حربهم عشرين يوماً يغادون القتال و صارت الكسره على مطير و احلافهم و غنم آل فضل غنائم كثيرة و ممن قتل من آل فضل صامل بن هميجان و جاسر بن عويد من آل كثير
  71. سنة 1051 هجرية : في هذه السنة أغار آل برجس من آل فضل على أهل العيينه و أخذوا أغنامهم ففزعوا و لحقوهم و صار بينهم قتال شديد و صارت الكسره على آل برجس
  72. سنة 1073 هجرية : في هذه السنة تحارب السبيع مع آل مغيره في الحيسيه و مع السبيع السهول و أقاموا في حربهم نحو ثمانية أيام ثم أن آل كثير جاءوا نجدة لآل مغيره و اقتتلوا قتالاً شديداً و صارت الكسره على السبيع و السهول و غنم آل فضل غنائم كثيره و ممن قتل من آل مغيره مشلح بن مروي و عكرش بن مثال
  73. سنة 1075 هجرية : في هذه السنة تحارب آل فضل و قحطان و مع قحطان السبيع و السهول و مع آل فضل زعب و الهتيم و آل كثير و ذلك على الانجل الماء المعروف و أقاموا في حربهم نحو عشرين يوماً يغادون القتال و يراوحونه و صارت الكسره على آل فضل و أحلافهم و قتل من الفريقين خلائق كثيره
  74. سنة 1085 هجرية : في هذه السنة وقع قحط شديد سمي بــ جرمان و فانحدرت بوادي آل فضل إلي جهة الشرق ثم إلي جهة العراق و نزلوا نواحي الحويزه و العمارة و بقي لهم بقايا قليلة بالعراق ثم رجع منهم إلي نجد و منهم من بقي هناك
  75. سنة 1098 هجرية : في هذه السنة غزا محمد بن غرير آل حميد شيخ الأحساء آل مغيره من آل فضل و كسرهم و قتل منهم محمد الحياري من آل مغيره
  76. سنة 1100 هجرية : في هذه السنة أخذ آل فضل و الظفير الحاج العراقي عند التنومه

  77. سنة 1132 هجرية : في هذه السنة خرج الموالي (و هم عشيرة من آل فضل) في أنحاء حلب عن الطاعة فأمرت الدولة ولاة عديدين للوقيعة بهم و من هؤلاء الولاة وزير بغداد حسن باشا على أن يكون الكل تحت قيادة علي باشا زاده والي الرقة فتناوشت العساكر و العربان من كل جانب فأذاقوهم أنواع المعاطب فزال خطرهم
  78. سنة 1133 هجرية : في هذه السنة غزا سعدون بن محمد بن غرير آل حميد أمير الأحساء و معه جنود كثيرة من الحاضرة و البادية آل كثير من آل فضل في عقرباء فكسرهم
  79. سنة 1137 هـجريه : في هذه السنه فى ثالث عشر شعبان التقى ابن معمر امير عيينه و آل كثير من آل فضل عند الإصيقع و انهزم ابن معمر و قتل من أهل العيينه جماعه كثيره
  80. سنة 1142 هجرية : في هذه السنة قتل خرفاش بن حمد بن عبد الله بن محمد بن معمر أمير العيينه قتله آل نبهان من آل كثير من آل فضل
  81. سنة 1241 هجرية : في هذه السنة رحل إلى الأحساء الامير تركي بن عبد الله آل سعود و تزوج بنت هادي بن مذود رئيس عربان آل كثير من آل فضل و أقام نحو شهر ثم رجع إلى الرياض
  82. سنة 1243 هجرية : في هذه السنة أخذ هادي بن مذود رئيس آل كثير قافلة لأهل نجد فقتل قبل أنقضاء السنة
  83. سنة 1329 هجرية : في هذه السنة في رمضان تجمهر البدور و آل غزي من آل فضل و الجوارين و العساكره و الحسينات و آل أزيرق و سائر أعراب الشاميه و أحاطوا بالناصرية إحاطة السوار بالمعصم و أمطروا على السعدون و من معهم رصاصاً حاميا و قد تدخلت الحكومة لحل هذه المشكلة التي وقعت بين السعدون و أعدائه



التعديل الأخير تم بواسطة أبو النصر ; 24-09-2012 الساعة 02:10 AM سبب آخر: تعديل
أبو النصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-2012, 07:09 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة ال كثير
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

من خلال عموم المراجع والمصادر يتضح لي أن آل فضل الشام ليس لهم علاقة في بني لام الجزيرة العربية ، كما أن التحالفات مع الفضل ، كان بصفتهم حكام الشام من قبل الدولة ، ولم يؤثر أي حدث لهم في الحجاز أو نجد أو الأحساء ، الا أن اسم فضل (اللغز) حير الجميع ولم يجدوا غير فضل ربيعة ...
مع أن(بني لام) الفضول والكثير والمغيرة و الظفير ، ظهروا بداية في الحجاز ثم نجد وليس في الشام ...
وكذلك عندما رحل بنو لام من الجزيرة اتجهوا للعراق وليس للشام .... فلو كان لهم عمق في الشام لذهبوا اليه ...
خلف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-2012, 11:08 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة ال كثير
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

لقد أفردت هذا الرد بخصوص ذكرك لآل كثير باضافتهم للفضل بن ربيعة ، وهذا خطأ لاختلاف النسب والتاريخ والمكان ، ارجع لعامود نسب الفضل وقارنه مع عامود نسب آل كثير لتعرف الفرق ...
وكما الرد السابق حفظك الله
خلف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2012, 08:40 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة بني لام
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

ذكر فرحان سعيد في كتابه عن آل ربيعة الطائيون أن من أحلاف فضل بن ربيعة آل غزي من الفضول من بني لام و هذا الكلام ينقل عن القلقشندي لكن لا أذكر نصه و من هذا يتضح أن فضول نجد حلفاء لفضول الشام و ليسوا منهم و كذلك ذكر فرحان السلطان و البرجس و الخرسان من حلفاء الفضل بن ربيعة أو مرا بن ربيعة و هذه البطون معدودة من بطون فضول نجد بني لام أي أنهم حلفاؤهم و ليسوا منهم و هناك كتاب اسمه قبيلة الفضول اللامية لكاظم شكر يقال أن فيه فصلا كاملا للتفريق بين فضول بني لام و فضول بني ربيعة
و هذا المشهور عندنا في نجد أن فضول نجد الذين رحل بعضهم للعراق غير فضول الشام و الله أعلم
محمد الفضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2012, 06:34 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة ال كثير
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

لا فض فوك أخي محمد الفضلي ...
وفيت ... فكفيت ....
خلف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2012, 12:38 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
باحث في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Kuwait

افتراضي

تعما بك وفي اصلك
د . عمر الفزاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2015, 07:58 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي

ونعم من ابناء العم
احمد الودي اللامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي و الرد على الشبهات 2 04-11-2017 09:30 AM
اهم كتب التاريخ فى مكتبتنا العربية محمد محمود فكرى الدراوى مجلس التاريخ الحديث 17 24-02-2017 04:14 PM
مقالات حسن جبريل العباسي الصالون الفكري العربي 82 07-05-2013 02:43 PM
كلما رفعت في أسماء الآباء والنسب وزدت انتفعت بذلك وحصل لك الفرق _ملك العرب _ غردقة الصغير _ معاوية على ابو القاسم مجلس التاريخ الحديث 4 07-09-2011 12:35 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه