عبد المنعم الغلامي - المؤرخ النسابة الموصلي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 269 لعام 1202 هجري من سجلات دفاترأحكام القدس الشريف
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: سجل رقم 269 لعام 1202 هجري من سجلات دفاترأحكام القدس الشريف (آخر رد :جواد البزلميط)       :: أرغب بمعرفة عن عائلة الهدهود في السعودية (آخر رد :ابوووصالح)       :: نصوص (مرجحة) تعضد نسب حرب الخولاني المجيد (آخر رد :ناصر الخثعمي)       :: تحقق من نسب عشيرة السعودي ل آل البيت (آخر رد :يزن المزايده السعودي)       :: مريض يطلب الشفاء !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: فضح وكالة الفضاء ناسا (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: استفسار (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: استفسار (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: لن تدركها حتى تقول (لا) (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: إذا فاخرتهم ذكروا الجدودا (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      



موسوعة التراجم الكبرى تراجم و سير الشخصيات و الجماعات و الحضارات


إضافة رد
قديم 08-12-2012, 11:17 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
منتقي المقالات
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي عبد المنعم الغلامي - المؤرخ النسابة الموصلي

عبد المنعم الغلامي - المؤرخ النسابة الموصلي

بسم الله الرحمن الرحيم

عبد المنعم الغلامي
1899 - 1967 م

بقلم : د . واثق محمد نذير الغلامي (*)

(*) مجلة المؤرخ العربي ، العـدد ( 56 ) تصدر عـن الأمانة العامة لإتحاد المؤرخـين العـرب، (بغداد : 1418 هـ - 1998 م) ص 111-113 .

عبد المنعم الغلامي

ينتمي إلى الأسرة الغلامية، وهي من أقدم الأسر الموصلية، بيت علم وأدب توارثوا منصب الإفتاء على المذهب الشافعي في الموصل جيلا بعد جيل.. فيهم ظهر هذا المنصب وبهم انتهى .
كما تولى بعضهم منصب القضاء إلى جانب منصب الإفتاء في العهد العثماني . وبرز منهم شعراء وأدباء وعلماء ومؤرخون.. منهم الشيخ علي الغلامي مفتي الشافعية معاصر نادر شاه الذي حاصر الموصل سنة 1156 هـ . وبعد اندحار الأخير وفشله في الحصار وطلبه الصلح كان الشيخ علي الغلامي على رأس الوفد الموصلي الذي فاوض نادر شاه وابرم الصلح معه .
ومنهم الشيخ محمد الغلامي المتوفى سنة 1186 هـ صاحب كتاب شمامة العنبر والزهر المعنبر، الذي ترجم فيه لخمسين شاعراً وأديباً موصلياً . وله تآليف عديدة أخرى وتصانيف كثيرة في مختلف العلوم.. وغير هذين العلمين من الغلاميين كثيرون من مشاهير عصرهم من الشعراء والأدباء..
وعبد المنعم الغلامي هو ابن العالم الزاهد الشيخ محمد سعيد أفندي ابن محمد طاهر أفندي الغلامي: كان مولده في اليوم الخامس من شهر رمضان سنة 1316 هـ الموافق لليوم السابع من شهر كانون الثاني سنة 1899 م . ولد في الموصل، ونشأ على سيرة آبائه في الانصراف إلى الدرس والانكباب على تحصيل العلوم . قرأ القرآن الكريم وعلوم الدين والعربية على والده، ثم دخل المدرسة الابتدائية والإعدادية، والتحق بدار المعلمين في الموصل قبيل الاحتلال البريطاني.. وكان لأسرته وخاصة لأخيه محمد رؤوف الغلامي، اثر كبير في توجهه نحو التاريخ والعمل السياسي والقومي والوطني، ذلك أن محمد رؤوف الغلامي كان من ابرز المؤسسين لجمعيتي " العلم " السرية و" العهد العراقي " فرع الموصل اللتين قامتا بدور سياسي كبير خلال العهد العثماني والاحتلال البريطاني .
أعماله في الحقلين السياسي والأدبي
1. كانت باكورة أعماله في الميدان السياسي انتسابه إلى جمعية العلم السرية التي شكلت في الموصل سنة 1914 م، انتسب إليها سنة 1917 م لما كـَمُلَ فكره وقوي ساعده . وكان أخوه الأكبر محمد رؤوف الغلامي قد انتخب يومها (مرخصاً) للجمعية باسم مستعار هو (نادب الحق)؛ وكانت الجمعية تهدف إلى التخلص من حكومة الاتحاد والترقي التركية والى استقلال البلاد العربية في ظل علم واحد وحكومة عربية وطنية مسلمة موحدة، وكان اسم المترجم المستعار فيها (سعد) تيمناَ بالقائد العربي الفاتح والصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص .
2. انتسب إلى الفرع العراقي لجمعية العهد السياسية في الموصل، الذي شكله الوطنيون العراقيون في الشام؛ فحل هذا الفرع محل جمعية العلم السرية الموصلية نتيجة الاتفاق مع المركز العام لجمعية العهد. وكان يرأس الفرع بعنوان (معتمد الجمعية) أخوه محمد رؤوف الغلامي وباسمه المستعار (المنصور) .
3. شارك مع أخويه محمد نذير ومحمد رؤوف ورفاقهما في تأسيس معهد أدبي باسم (جامعة الآداب) سنة 1917 م التي انبعثت عنها مكتبة الخضراء الوطنية سنة 1919 م فكان المترجم مديرا لها؛ كما عمل مع أخويه المذكورين في تأسيس مدرسة أطلقوا عليها (مدرسة دار النجاح) الأهلية . فكان أخوه محمد نذير مديراً لها؛ وكان هو معلماً فيها بصورة فخرية وبدون أجر . وسارت المدرسة سيراً وطنياً عربياً إسلامياً، ومن أجل ذلك لم ترق لأنظار حكومة الاحتلال . فوضعوا أيديهم عليها، واعتقلوا أخويه، وزجوا بهما في سجن الاحتلال، والحقوا (مدرسة دار النجاح) بالمدارس الخاضعة لإشرافهم المباشر ثم اخذوا يطاردون (المترجَم) بنقله من مدرسة إلى أخرى خارج مدينة الموصل . ولما جاءت الحكومة الوطنية أرسلته إلى الشرقاط ليؤسس فيها مدرسة فكان مديرها ومعلمها . ثم نقلته إلى سامراء، وبعدها أعيد إلى الموصل بعد إلحاح وكفاح ومطالبة . واستمر الحال بنقله من مدرسة إلى أخرى في القرى الشمالية واحدة بعد أخرى إلى أن استقر به الحال في مدارس الموصل فبقي فيها حتى السنوات الأخيرة من حياته التعليمية إلى أن أحيل على التقاعد في 20 / 10 / 1959 م. فانتقل بعدها إلى بغداد ليقضي بقية حياته مواصلا جهاده الوطني وبحوثه العلمية والتاريخية وإكمال مؤلفاته، حتى وافاه الأجل ببغداد سنة 1967 م .
4. انضوى في جمعية سياسية هي (جمعية التعاضد) بعد أن أوقفت جمعية العهد أعمالها يوم اعتلى الملك فيصل الأول عرش العراق .
5. كان يخطب في الاجتماعات التي تعقد في المناسبات الدينية والاجتماعية والسياسية، وجميع مقالاته تلك وخطبه مدونة ومحفوظة في سجلاته .
6. كان عضوا في النادي الأدبي في الموصل الذي أسسه أخوه محمد رؤوف الغلامي والسيد محمد أمين أفندي ألعبيدي وعبد الله أفندي باشعالم العمري.. واشترك في تمثيل أول رواية هي (رواية فتح عمّورية) التي أقامها النادي الأدبي مع عدد من منتسبي النادي من الوطنيين الأحرار سنة 1922 م .
7. ساهم في الآونة الأخيرة مساهمة فعالة في الأعمال الوطنية لمقاومة المبادئ الهدامة، والأفكار الوافدة، والدسائس التي كانت تحاك في شمال العراق لتمزيق وحدته الوطنية والعبث بمقدراته .
أسلوب كتاباته ومنهجه في التأليف
عبد المنعم الغلامي موثق دقيق الرصد للأحداث الوطنية وعرض الوقائع التاريخية، جريء الرأي؛ انعكس توجهه الوطني على كتاباته، ومما ساعد على ذلك احتفاظه بوثائق ومنشورات وبيانات تتعلق بنشاط الأحزاب والجمعيات السرية السياسية الموصلية وبعضها يعود لأخيه محمد رؤوف الغلامي الذي تسلم مسؤولية بعض الأحزاب والجمعيات .
ويقوم أسلوب الغلامي في كتابة التاريخ على أساس ضبط الأحداث التاريخية وتوثيقها وإحكام الربط بينها وبين الأشخاص الذين لعبوا دورا في صنع تلك الأحداث . وكان يتعامل مع الحوادث بفكر عربي إسلامي، وكان منهجه يقوم على نشر الأحداث في الصحف ووضع المعلومات أمام الآخرين وخاصة من أسهم منهم في صنع تلك الأحداث؛ وحين تنشر في الصحف والمجلات فإنها تكتسب الحكم القطعي في حالة عدم الاعتراض على مضامينها، فيقوم بنشرها في كتاب مستقل مع تثبيت ما ورده من إيضاحات .
ولقد حرص الغلامي على تدوين التاريخ المحلي لمدينة الموصل، وكان من ابرز ما أكد عليه قدرة هذه المدينة على مواجهة المحن والنكبات والمخاطر التي تعرضت لها وآخرها محنة الموصل على اثر فشل ثورتها في آذار 1959 م ضد الدكتاتورية القاسمية . وكان الغلامي قد تصدى سابقا في هذا الإطار نفسه لكتابات (المس بل)، السكرتيرة الشرقية لدار المندوب السامي البريطاني، التي ترجمها جعفر خياط في كتاب فصول من تاريخ العراق القريب إذ عقب عليها الغلامي في عشرين مقالة نشرها تعقيبا على الكتاب المذكور . وتمثل تلك المقالات صورة واضحة للجهود العلمية التي دحض بها الغلامي ادعاءات (المس بل) ومغالطاتها بشان الحركة الوطنية وقادتها في العراق .
لقد كان الغلامي من المؤرخين العراقيين الرواد الذين عرفوا فضل الوثيقة واهتموا بجمعها والحرص على استخدامها، والإحاطة بمضامينها .
ولم تقتصر كتابات الغلامي على التاريخ المحلي، وإنما نجده يهتم بالتاريخ العربي الإسلامي . وتدلل كتابات الغلامي، ومقالاته التي أنجزها خلال أربيعين عاما من حياته الثقافية على مدى حيوية هذا المؤرخ وتأثيره في حياة مدينته السياسية والثقافية .
أعماله في التأليف والنشر
اتجه الغلامي بميل شديد إلى التأليف والكتابة في الصحف المحلية والعربية فصار ينشر بتوقيعه الصريح تارة وبتواقيع مستعارة تارة أخرى.. ففي جريدة صدى الأحرار، جريد شقيقه محمد رؤوف الغلامي كان يكتب باسم (مؤرخ) .. وفي جريدة العراق البغدادية باسم (تغلبي) . أما في جريدة نصير الحق الموصلية فكان يكتب باسم (أبو وائل) .. وقد كتب وألف في المجالات التاريخية والدينية والأدبية والوطنية والاجتماعية والسياسية . وكان يكتب ويبعث بمقالاته إلى الصحف الموصلية والى جرائد بغداد وسوريا ومصر .
ومن مؤلفاته المنشورة:
1. كتاب السوانح في الأحداث الوطنية: طبع في الموصل سنة 1351 هـ / 1933 م، ويتضمن مجموعة مقالات تبحث في نشوء الفكرة القومية بالموصل والمدارس الأهلية والحكومية وأعمال الجمعيات السرية والسياسية في العراق والبلاد العربية زمن الأتراك والاحتلال البريطاني وبعده .
2. كتاب خروج العرب من الأندلس: وهو رسالة صغيرة طبعت في الموصل سنة 1359 هـ / 1940 م .
3. كتاب مآثر العرب والإسلام في القرون الوسطى: طبع في الموصل سنة 1359 هـ / 1940 م .
4. كتاب بقايا الفرق الباطنية في لواء الموصل: طبع في الموصل 1369 هـ / 1950 م .
5. كتاب الضحايا الثلاث: طبع في الموصل سنة 1375 هـ / 1955 م ؛ أرخ فيه لثلاثة أحداث شهدها تاريخ العراق الحديث.. وهي قضية الشيخ عبد السلام البرازاني، وقضية الشيخ ضاري الزوبعي، وقضية الشيخ سعيد البرزنجي.. تلك القضايا التي كان لها تأثيرات اجتماعية ايجابية وسلبية في التاريخ العراقي والموصلي الحديث، وانعكاساتها على وحدة نضال العراقيين ضد الاحتلال الأجنبي .
6. كتاب أسرار الكفاح الوطني في الموصل – الجزء الأول: أشرف على طبعه مؤيد الغلامي وطبع في مطبعة شفيق ببغداد في شهر رجب سنة 1377 هـ / كانون الثاني سنة 1958 م، تناول فيه تاريخ الفترة من 1908 – 1925 م وهو تاريخ التنظيمات السياسية الموصلية السرية والعلنية منذ الانقلاب الدستوري العثماني وحتى تسوية مشكلة الموصل مع تركيا .
7. كتاب جغرافية جزيرة العرب: طبع في بغداد سنة 4138 هـ / 1965 م .
8. كتاب الأنساب والأسر – الجزء الأول: طبع في بغداد سنة 1384 هـ / 1965 م .
9. كتاب ثورتنا في الشمال – الجزء الأول: طبع في بغداد سنة 1385 هـ / 1966 م . أرخ فيه لأحداث الانتفاضات التي اندلعت في شمال العراق خلال السنتين 1919 و 1920 م ضد سلطات الاحتلال البريطاني – وقد ابرز هذا الكتاب دور جمعية العهد في الموصل في تفجير ودعم هذه الانتفاضات .
10. قام بنشر كتاب العلم السامي في ترجمة الشيخ محمد الغلامي: تأليف محمد رؤوف الغلامي، طبع قي الموصل سنة 1341 هـ / 1942 م .
آثاره المعدة للطبع
- كتاب أسرار الكفاح الوطني في الموصل – طبع الجزء الأول، أما بقية الأجزاء فجاهزة للطبع .
- كتاب معارف الموصل في عهد الاحتلال فما بعده .
- كتاب التآمر على وحدة العراق ما بين سنتي 1918 - 1933 م .
- كتاب تراجم معاصرة لبعض الشخصيات السياسية والأدبية .
- كتاب صور وأحاديث: وهو مجموعة من مقالات وخطب في التاريخ والأدب والسياسة، والنقد والتوجيه . ألقيت ونشرت في الصحف والمجلات العراقية والعربية خلال الفترة الواقعة بين 1921 – 1958 م .
- كتاب الأنساب والأسر - بقية الأجزاء .
- كتاب تغلب في التاريخ .
- كتاب الموصل إبان الحرب العالمية الأولى، وفي أيام الاحتلال البريطاني .
- الجزء الثاني من كتاب ثورتنا في الشمال: يتضمن عرضا للحركات الثورية التي اندلعت ضد المحتلين الانكليز في تلعفر ودير الزور وجنوب غربي الموصل .



المصادر والمراجع:
(1) موسوعة الموصل الحضارية عن أعلام مدينة الموصل إصدار جامعة الموصل .
(2) كتاب أعلام الموصل للأستاذ محمد رؤوف الغلامي – مخطوط .
(3) كتاب تاريخ الموصل في العهد العثماني – فترة الحكم المحلي – للدكتور عماد عبد السلام .
(4) كتاب العلم السامي في ترجمة الشيخ محمد الغلامي – تأليف محمد رؤوف الغلامي .

ـــــــــــــــــ

منقول
توقيع : الارشيف
الارشيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2018, 11:51 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

قام النجدي بتصوير أحد كتبه والباقي من كتبه مازال غير مصور
فمن له PDF
مولاي محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحفة السلطان في النسب والنسب القاسمي : السيد حسين الحسينى الزرباطى. (1) ابن الوجيه مكتبة الانساب و تراجم النسابين 24 04-08-2018 03:09 PM
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 10 28-10-2017 06:20 PM
كتاب عمدة الطالب في انساب ال ابي طالب . ابن عنبة د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 4 01-06-2017 04:48 PM
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 01-02-2017 05:11 PM
التعريف ببني صالح ملوك غانةومالي وربط فروعهم بأصلهم الشريف وما كتبه النسابة جعفر اﻷعرجي الحسيني عن ذ الحسن الصالحي الحسني مجلس السادة الاشراف ذرية الحسن بن علي 1 21-08-2016 06:36 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه