نور على نور. - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
فض النزاع حول ضريح العارف بالله خضر بن عنان العُمري
بقلم : خالد عنان
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: كبد وقوانص الدجاج.. (آخر رد :هلا حيدر)       :: قبائل التحور FGC1713 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: اصل العرب ومساكنهم (آخر رد :الديباج)       :: سوهاج\ جهينه\الحرافشه (آخر رد :اسماعيل عثمان)       :: شرح نتيجة J-M267 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: ثلاث عينات لبني أسد على التحور FGC2 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: عينة هلالية صريحة من بني دريد تونس FGC7 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: الله دليل على وجود الله ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: مالا تعرفونه عن سوزان مبارك......... شيء رهيب (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ادعيه واذكار (آخر رد :هلا حيدر)      



الأنساب في السيرة النبوية مدارسة السيرة النبوية لاستخراج أنساب وأحوال قبائل العرب في العهد النبوي


إضافة رد
  #1  
قديم 15-12-2012, 12:51 AM
الصورة الرمزية دوبلالي
دوبلالي غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: 16-06-2012
الدولة: سوس-المغرب
العمر: 47
المشاركات: 2,737
افتراضي نور على نور.



***

ـ الموقع الإلكترونى : www.atharwadoaa.com
ـ بريـــد إلكترونـــى : talal@atharwadoaa.com

من كان له توجيهات أو ملا حظات فالرجاء إرسالها على العنوان التالى:
المملكة العربية السعودية ـ مكة المكرمة ص،ب 952 أو الشرائع مخطط (1) بجوار جامع الشيخ : عمر أحمد نوح وحرمة رحمهم الله

حقوق الطبع محفوظة
ح) طلال مكى الخيمى ، 1424هــ
فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر الخيمى ، طلال مكى
نور على نور السيرة والنسب والحياة المباركة لسيد الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ـ مكة المكرمة ، 1424هــ
106 صفحة : 25 × 17 سم ردمك : 7 ـ 218 ـ 44 ـ 9960 1ـ السيــرة النبويــة أـ العنــــوان ديوى 239 6619/1424

رقم الإيداع : 6619 / 1424
ردمك : 7 ـ 218 ـ 44 ـ 9960
المقدمة:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبى الأمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين وبعد ...
فإن من فضل الله عز وجل علينا أن هدانا للإيمان وأرشدنا للطريق المستقيم وأرسل إلينا خير رسله صلى الله عليه وسلم وأنزل إلينا خير كتبه ومن علينا الاهتداء إلى شريعته فله الحمد عز وجل وله الفضل والمنة.
ويسرنى أن أقدم السيرة والنسب الكريم والحياة المباركة لسيد الخلق محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وبضم السلسلة المباركة من كان يقوم بالعمل ومعه...... صلى الله عليه وسلم
وأضع هذا العمل بين يدكم وهى السيرة الخالدة للأبد لسيد الخلق فما من صواب فمن الله وما كان من خطأ فمن نفسى والشيطان ، وأستغفر الله عز وجل اللهم أنفعنا مما علمتنا ما ينفعنا وزدنا علماً وآخر دعواناأن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله فى الأولين والآخرين وعلى آله وصحبه وسلم أفضل الصلاة والتسليم، والحمد لله رب العالمين ...
طـلال مكـى الخيمـى


النسب النبوى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم
تسلماً كثيراً
ولد عام الفيل ، يوم الأثنين ، لاثنتى عشرة ليلة خلت من ربيع الأول، وتوفى أبوه وهو ابن شهرين، وقيل : بل توفى وهو حمل (1) ، وأرضعته حليمه بنت أبى ذؤيب السعدية ، وأقام عندها فى بنى سعد أربع سنين ، وردته إلى أمه حين شق عن فؤاده ، وخرجت به والدته إلى المدينه تزور أخواله ، فتوقيت بالأبواء ، وهى راحة إلى مكة ولرسول الله صلى الله عليه وسلم ست سنين وثلاثة وأشهر وعشر ة أيام ، فلما دفنت حملته أم أيمن إلى مكة بعد وفاة أمة بخمسة أيام (2) .
وتوفى عبد المطلب وعمره صلى الله عليه وسلم ثمان سنين ، وأوصى به جده عبد المطلب إلى أبى طالب ولده ، وشهد به حرب الفجار ، وهو ابن عشرين سنة ، وقيل : أقل من ذلك ، وخرج معه إلى الشام وهو ابن اثنتى عشرة سنة (3) .
وخرج إلى الشام فى تجارة لخديجة رضى الله عنها وهو ابن خمس وعشرين سنة ، ومعه غلامها ميسرة ، وتزوجها صلى الله عليه وسلم بعد ذلك بشهرين وأيام.
وبنيت الكعبة ، ورضيت قريش فيها بحكمة فى وضع الحجر ، وهو ابن خمس وثلاثين سنة وبعث صلى الله عليه وسلم إلى الثقليـن الإنـس والجـن وهـو ابـن أربعيـن سنـة ، وتوفـى عمه أبو طالب وقد قارب الخمسين سنة ، توفيت خديجة بعد أبى طالب بثلاثة أيام ، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحزن ؛ لأن أبا طالب كان يحميه إذا خرج إلى الطريق ممن يؤديه. وخديجة تصدقه إذا أوى إلى منزله ، وتسليه عن كل ما يجرى عليه ، وتقول : أنت
(1) السيرة النبوية ابن كثير ، الجزء الأول ، ص206.
(2) السيرة النبوية لابن هشام ، الجزء الأول ، الثانى ص177.
(3) السيرة لابن هشام ، الجزء الأول والثانى ، ص177.
رسول الله حقاً . صلى الله عليه وسلم آله الطيبين الطاهرين ، ورضى الله عن التابعين ، وتابعى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
وأسرى به صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس على البراق ، وإلى السموات فى المعراج يجسده فى اليقظة فى ليلة ، بعد سنة ونصف من رجوعة إلى مكة ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان قد خرج بعد موت خديجة بثلاثة أشهر إلى الطائف ، ثم رجع إلى مكة (1) .
ثـم هاجـر ومعـه الصديـق صاحبـه ، وعامـر بـن فهيرة رضى الله عنه وعبدالله بن أريقط ، وخاف عليا رضى الله عنه على فراشة بمكة ؛ ليرد ودائع كانت عنده ، ويقضى ديوناً ، ويلحق به ، وكانت هجرته وهو ابن ثلاث وخمسين سنة . ودخل المدينة يوم الإثنين لاثنتى عشرة ليلة خلت من ربيع الأول ، وكان التاريخ من ذلك ، ثم حول إلى المحرم (2) .
وتوفى صلى الله عليه وسلم بالمدينة بعد أن مكث فيها عشر سنين وشهرين وبمكة ثلاث عشرة سنة.فمات عليه الصلاة والسلام يوم الإثنين مستهل ربع الأول سنة أربع وستين من عام الفيل، ومن الهجرة سنة إحدى عشرة، وله ثلاث وستون سنة وثلاثة أشهر صلى الله عليه وسلم. ودغن فى بيت عائشة رضى الله عنها، وغسله على بن أبى طالب، والفضل بن العباس، واحتضنه إلى صدره، والعباس يصب الماء، وثوبه عليه، لم يترع.
وغزا صلى الله عليه وسلم تسع عشرة غزوة، وقيل ستاً وعشرين، والغزوات التى قاتل فيها تسع، ولم يحج من المدينة غير حجة الوداع سنة عشر من الهجرة، ودفن ليلة الأربعاء ثالث يوم توفى عليه الصلاة والسلام ، وهو يوم الإثنين ، وصلى عليه العباس وعلى فى بن هاشم ثم دخل المهاجرين والأنصار، ثم الناس، لا يؤمهم أحد، ثم النساء، ثم الصبيان.
(1) السيرة لابن هشام ، الجزء الأول والثانى ، ص421.
(2) الشجرة النبوية.

1ـ عبدالله
ولد عبدالله (1) بن عبد النطلب أبو النبى صلى اللع عليه وسلم قبل الفيل بخمس وعشرين سنة ،


(1) السيرة النبوية لابن كثير.
كان عبد الله من أجمل رجال قريش وجهاً وهيئة حتى لقبوه قمر البطحاء ، وكان النور المحمدى صلى الله عليه وسلم ستطعاً من جبينه ، وكان هو عمود النسب والسلسلة المتصلة بالنبى الأكرم صلى الله عليه وسلم من دون الواسطة وربما كان يظهر لسيدنا عبدالله ببركة نور النبى أمور عجيبة.
إن عبد المطلب حين لقى من قريش ما لقى فى حفر زمزم نذر لئن ولد له عشرة أولاد بلغوا معه حتى يمنعوه لينحرن أحدهم لله عند الكعبة فلما توافى لسه بنوه عشرة وعرف أنهم سيمنعونه ، جميعهم ثم أخبرهم بنذرة ودعاهم إلى الوفاء لله بذلك.
فلما سمع منه أولاد ذلك أطاعوه ، وقالوا : كيف تصنع ؟ قال : يأخذ كل رجل منكم قدخاً ثم يكتب فيه اسمه ثم التونى به ففعلوا ثم أتوا به فدخل بهم جوف الكعبة وأخير كفيل القرعة بنذرة وأمره أن يقترع على بنيه بالقداح فقام هو يدعو الله ويطلب رضاه.
ثم ضرب صاحب القداح على بنى عبد المطلب فخرج القدح على عبد المطلب وجاء به إلى المذبح قرب زمزم وبيدة الشفرة فقامت إلى قريش من أنديتها فقالوا : ماذا تريد يا عبد المطلب ؟ قال : أذبحه. =


فقالت له قريش وبنوه: والله لا تذبحه أبداً حتى تعذر فيه لئن فعلت لا يزال الرجل يأتى بايته حتى يذبحة وهذا لا يمكن أن يمون . وقال المغيرة بن عبدالله من بنى مخزوم الذين يعتبرون عبدالله ابن أختهم: والله لا تذبحه حتى تعذر فيه فإن كان فداءه بأموالنا قديناه.
وقالت له قريش وبنوه: لا تفعل وانطلق به إلى الحجاز فإن فيها عرافه لها تابع فسلها فإن أمرتك بالذبح فتذبحه وإلا فقيه فرج له. فقبل عبدالمطلب اقتراحهم فانطلقوا إليها فوجدها عند خبير فقص عليها عبدالمطلب خير ابنه ونذره فيه.
فقالت له : ارجعوا عنى اليوم حتى يأتينى تابعى فأسأله فأجيبكم. ثم خرجوا من عندها وقام عبدالمطلب يدعو الله ثم غدوا عليها فقالت: نعم جاءنى الخير فكم الدية فيكم ؟ قالوا : عشرة من الإبل وكانت الدية يومئذ كذلك.
قالت عرافة : فارجعوا إلى بلادكم ثم قربوا صاحبكم وقربوا عشراً مـن الإبـل ثـم تصربـوا عليـه وعليها القداح فاخرجت على صاحبكم فزيـدوا فـى الإبـل عشـراً فهكـذا إلـى أن تخـرج القـداح علـى الإبـل فانحروها فقد رضى بكم صاحبكم.
ثم خرجوا من عندها حتى قدموا مكة ، فلما أجمعوا لذلك من الأمر قــام عبدالمطلــب يدعــو الله. ثـم قربـوا عبـدالله وعشـراً مـن الإبـل فضربوا بالقداح فخرجت على عبدالله فزادوا عشراً على عشرين فضربـوا القـداح فخـرج السهـم علـى عبـدالله ثم لم يزالوا يضربون بالقداح وتخرج على عبدالله فكلما خرج عليه زادوا من الإبل عشراً حتى ضربوا عشر مرات مبلغت الإبل مائة وعبدالمطلب قائم يدعو ثم ضربوا القداح فخرجت على الإبل فقالت قريش ومن حضر : قد انتهى الأمر ورضى ربك يا عبدالمطلب.
فقال عبدالمطلب : لا والله حتى أضرب عليه ثلاث مرات فضربوا على الإبل وعلى عبدالله وعبدالمطلب يدعو الله ، فخرج القدح على الإبل ثم عادوا ثانية فثالثة فخرج فى كل مرة على الإبل فحمدوا الله ونحروا الإبل ثم أخذ عبدالمطلب يد ابنه عبدالمطلب فانصرف عن المنحر وبذلك وبذلك سن دية النفس مائة إبل بعد ما كانت عشرة.

وكان أبو طالب والزبير شقيقة، وكذا البنات ما خلا صفية، وتوفى أبو رسول أبو رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن شهرين، واختلف فى ذلك، وكان يحيه؛ وكان يحيه؛ لأنه كان أحسن أولاده وأعفهم وأنبلهم، وكان أبوه بعثه ليمثار له، ومرض بالمدينة فمات بها، ودفن فى دار النابغة، واسمه الحارث بن إبراهيم ابن سراقة العذرى من بنى النجار، وهم أخوال عبد المطلب (1) .











ثـم خـرج عبدالله مـع تجـار قريـش إلى الشام فى تجارة فلما رجعوا مـروا بالمدينـة وكـان مريضـاً فتخلـف عـن الرافقـة عند بنى النجار فمات فيهم ، وقبل أن عبدالمطلب بعثه إلى المدينة ليحمل لهم تمراً فمـرض هنـاك وبقـى عنـد أخـوال إبيـه وهـم بنو النجار ، فلما خير عبدالمطلب لعث إليه ولديه الحارث والزبير فى طلبه فلما قدما المدينة وجداه قد مات ، ودفن فى دار النابغة النجارى فرجعا وأخبرا إياهم فحزن عليه حزناً شديداً.
(1) السيرة النبوية لابن كثير ، الجزء الأول ، ص206.




2ـ عبدالمطلب
اسمه شيبة الحمد (1) ، وقيل ذلك لأنه ولد وله شيبة فى رأسه ، أدخله مكة عمه المطلب من عند أخواله بنى النجار مردقة،عليه ثياب رثة،فقالت قريش : من هذا ؟ فقال : عبدى . فمضت عليه : عبدالمطلب. =


(1) الرحيق المختوم.
وهـو صاحـب النـور المقـدس النبـوى صلـى الله عليه وآله وسلم ، وحامــل الولايــة والوصايـة ، وأحـد السلسـة المباركـة الميمونـة ، وتولد بيثرب فى أهل أمه من بنى النجار ونشأ فيهم وكان بينهم عزيزاً مكرماً إل أن بلغ عمره سبع سنين.
وكان سيدنا عبدالمطلب طويلاً جسيماً عظيماً فصيحاً جواداً وتفوح منه رائحة المسك الأزفر ونور رسول الله صلى الله عليه وسلم يضىء فى غرته.
وكان مسلماً حنيفاً على ملة إبراهيم ولم يعبد صنماً قط ويحمى الحرم حق الحماية وما كان يأكل من ذبيحة باسم الأزلام.
وفى أواخر عمره بثمانى سنين قبل وفاته، ملك اليمن أبرهة حفيد الأشرم من جانب النجاسى، فبنى كنيسة وأراد صرف الحاج إليها وكانت قريش تسميها هيكل فأكبرن ذلك حتى لولها رجل من بنى كنانة، أو احترقت بأيدى فتية من قريش، فلما سمع بذلك النجاشى أسف غضباً فأمر أبرهة بهدم الكعبة، فحلف أبرهة ليهد من بيت عز العرب وهى الكعبة فسار بجيش كالسيل وكان معهم فيل عظيم لم ير مئله فى الأرض جسماً وعظماً بعث به النجاشى إليه، ولذلك عرفوا بأصحاب الفيل وقبل أنه كانمعهم ثلاثة عشر فيلاً. =



وقال عبدالمطلب حينما بلغه ذلك : يا معشر قريش إنهم لا يقدرون على هدم البيت، لأن للبيت رباً يحميه. ثم جاء مقدم جيش أبرهة فاستاق إبلاً لقريش فيها أربعمائة ناقة لعبدالمطلب.
فركب عبدالمطلب فى قريش وطلع جبل ثبير فإذا بنور أشرق من جبينه وانتشر شعاعه إلى بيت الحرام مثل ضوء السراج، فلما نظر عبدالمطلب إلى ذلك، قال: يا معشر قريش ارجعوا قد كفاكم الله هذا الأمر فوالله ما استدار هذا النور منى النور إلا أن يكون ظفر لنا فرجعوا متفرقين.
ثم قصد عبدالمطلب إلى خياء أبرهة فكان جالساً على سرير من الذهب فقدم عليه فلما وقع نظره على عبدالمطلب استعظمه ولم يرض أن يعقده فى جنبه على السرير وأكبره أن يقعد على الأرض فنزل عن سريره واستبله وأعوه.
فقال عبدالمطلب : إبل لى استاقها بعض جيشك فقال أبرهة للترجمان : قل له لقد عظمت أولاً فى عينى وحيت تكلمت عن إبلك سقطت رتبتك عندى ، قال عبدالمطلب : ولم ذاك ؟ قال : لأنك قد علكت أنى إنما أنيت لهدم هذا البيت وهو عزك أبائك فلم يكن لك هم إلا الإبل وردها عليك .فقال له عبدالمطلب : نعم أنا رب الإبل وللبيت رب يحميه فشأنك وإياه . ثم قام من المجلس فأمر أبرهة برد الإبل عليه.
ثـم عـاد عبدالمطلـب إلـى القـوم وأمرهم بالخروج من مكة والتحرز فـى شعـف الجبـال والشعـاب ، وقـام مـع نفر من قريش يدعون الله ويستنصرتـه علـى أبرهـة وجنـده فأتـى البيـت وأخـذ بحلقتـى الباب وقال:



لا هم إن المرء يمنع رحلة فأمنع حلالك
لا يغلبن صليبهم ومحالهم عدواً محالك
وانصر على آل الصليب وعابديه اليوم ألك
إن كنت تاركهم وكعبتنا فأمر يا بدا لك
ثم أرسل عبدالمطلب حلقة الباب وأنطلق هو ومن معه من قريش إلى شعف الجبال فتحرزوا فيها ينتظرون ماذا يعمل أبرهة.
فلمــا أصبــح أبرهــة تهيـأ قومـة لدخـول مكـة ووجـه فيلـه العظيـم المسمى بمحمود نحو مكة ، ولكنه برك وما قام فضربوا رأسه بالطبرزين فأبى ذلك ، ولكن كل ما وجهوه إلى اليمين أو الشام ـو المشرق كان يقوم ويهرول مسرعاً إذا وجهوه إلى مكة كان يبرك ولم بقم.
أبابيل :
فعند ذلك أرسل الله طيراً بيضاً من شاطىء البحر ما كانت تعرف لا نجدية ولا تهامية ولا غريبة ولا شامية ، أشباه اليعاسبب فوجاً خلف فوج يقود كل فوج طير مع كل طائر ثلاث أحجار على وزن طسوح وعلى هيئة العدس أصغر من الحمصة ، حجر فى منقارة وحجران فى رجليه وقيل : أنه مكتوب على كل حجر اسم صاحبه . ورودى عن ابن عباس أنه رأى منها عند أم هانىء خرازات مخططة كالجذع الظفارى.
ثم أقبلت الطير حتى إذا حاذت معسكر القوم ، وكرت فوق رؤوسهم ثـم قذفــت الحجــارة عليهـم تصيب الفـارس فـى قنـة رأسـة فتقطـع أمعـاءه وتخـرج مـن أسفلـه وتغـوص فـى الأرض مـن شدة وقعه ، وكـل مـن أصيـب بالحجـر هلـك سريعـاً ثـم رجعـت الطيـر إلـى حيث جاءت بعد هذه العملية.
فخرج القوم هريين يتساقطون بكل طريق ويهلكون على كل منه ، وبيتدرون الطريق الذى جاءوا منه يسألون عن نفيل بن حبيب الخثعى ليدلهم على الطريق ، فقال نفيل حين ما رأى ما نزل بهم من النقمة:
أبن المقر والإله الطالب والأشرم المغلوب ليس الغالب =


فولى أبرهة ومن بقى معه هرباً ، وأصيب فى جسده بداء تسقط أناملة وأعضاءه ، وسأل منه القيح والدم حتى قدموا به صنعاء وهو مثل فرخ الطائر، فما مات حتى انصدع صدره عن قلبه فهلك.
ويقال : أنه حدث بالحجر الحصبة والجدرى وهو أول جدرى ظهر فى الأرض أو أول ما شوهد الجدرى والحصبة بأرض العرب ذلك العام.
ثم أرسل الله سبيلاً فذهب بالموتى إلى البحر، وروى عن عائشة أنها قالت:رأيت قائد الفيل وسائسة أعميين بمكة مقعدين يستطعان.
فلما رد الله الحبشة عن مكة فأصابهم من النقمة عظمت قريش فى أعين العرب ، وقالوا إنهم أهل الله قاتل الله عنهم فمفاهم مؤونة عدوهم ، وساد عبدالمطلب بذلك قريشاً وجميع العرب أكثر ما كان له من السيادة.
وكان مهلك أصحاب الفيل سبعة عشر من المحرم فصار عام الفيل مبدأ لتاريخ العرب ، وبعد وفاة كعب بن لؤى بأربعمائة وتسع وثلاثين سنة .( وكان فى أيام عسكرى أنوشروان وذلك لمضى اثنين وأربعين سنة من ملكه ).
وكان عمر سيدنا عبدالمطلب مائة وأثنتى عشر يوماً ، وعمر سيدنا عبدالله والد النبى خمسة وعشرين عاماً ، وكان مولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فى هذا العام وذلك بعد وفاة والدة عبدالله بقليل.
وكان سيدنا عبدالمطلب أول من اتخذ للكعبة بابا من الحديد وأول من سن دية النفس مائة إبل فجرت فى قريش ثم فى العرب . وأقرها رسول الله صلى الله عليه وآلاه وسلم فى الإسلام. وأول من جعل سقاية الحاج من بئر زمزم. =


توفى عبدالمطلب وعمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانى سنين ، واستسقى برسول الله صلى الله عليه وسلم فسقى ، فلما الوفاة كفل أبا طالب رسول الله صلى الله عليه وسلم (1) .
أولاد : عبدالمطلب :
• العباس بن عبدالمطلب ، أعقب منه الخلفاء (2) .
• الحارث بن عبدالمطلب ، منه الحارثيون والهاشميون.
• أبوطالب بن عبدالمطلب، أعقب عبدمناف، ومنه الطالبيون والجعافرة.
• أبو لهب عبد المطلب.






فبالجملة كان لسيدنا عبدالمطلب فضائل عديدة ، تعترف بها قريش والعـرب حتـى الملـوك والرؤسـاء ، مثـل النجاشـى وكسرى وملوك اليمن.
فعاش مائة وعشرين عاماًَ وقبل مائة وأربعين عاماً وأوصى إلى أبى طالب ، حيث أنه فى حياته توفى سيدنا عبدالله عمود النسب ومات عن أحد عشر ولداً وستة بنات ، ودفن بالحجون عند جده قصى بن كلاب وروى أنه يبعث يوم القيامة بزى الملوك وجمال الأنبياء.
(1) السيرة النبوية لا بن هشام ، الجزء الأول ، ص194.
(2) الشجرة النبوية لابن الميرد ، ص21.

3ـ هاشم
واسمـه (1) عمـرو العـلا ، وأمـه : عائكـة بنـت أمـة بـن هلال بن فالج بن ذكوان.
(1) الرحيق المختوم ، ص42.
وكـان سيدنـا هاشـم موسـراً وذا همـة وفتوة ولم يكن غافلاً عن المعسرين والضعفاء كما أنه وقع فى بعض الأزمنة غلاء بمكة فاشتد على أهلها الجوع وقلة المأكول فخرج بأهله إلى أرض فلسطين فاشترى منها الدقيق وقبل الكعك فأتى به مكة وأمر بـأن يخبـز الدقيـق ، وكـان ينجـر فـى كـل يـوم جـزوزاً ، وسوى الأمـراق وهشـم الخبـز أو الكعـك وفيهـا ، فكـان بأمـر بالنداء فى الناس وطلبهم إلى الضيافة فى كل صباح ومساء ولذلك لقبوه هاشماً لهشمه أى لكسره الخبز أوالكعك فى الثريد إصعام الناس.
وهو أول من سن الرحلتين رحلة الشتاء ورحلة الصيف وأشار إليهما القرآن الكريم فى سورة قريش ، وكانوا يرحلون فى الشتاء إلى اليمن للتجارة حيث كانت المنطقة مناسبة للشتاء ، ويرحلون فى الصيف إلى الشام لكونه بارداً يناسب للصيف ، وكانوا يجلبون الأرزاق بالأفة والأمن إلى الحرم ولذلك من الله عليهم أس أصحاب الفيل.
وحيث كان سيدنا هاشم متولياً لسقاية الحاج ورفاتهم ويقوم بواجبه بما هو أفضل ، حسده أمية بن عبد شمس وكان ذا مال فتكلف أن يصنع ما يصنع هاشم قعجز عنه ، فشمت به ناس من قريش فغضب ونال من هاشم ودعاخ إلى المنافرة فكره هاشم ذلك لسنه وقدره ولكنه أصر على ذلك ، فقال هاشم : أنافرك على خمسين ناقة سود والجلاء عن مكة عشر سنين . فرضى بذلك أمية فجعلا بينهما الكاهن الخزاعى وهوجد عمرو بن الحمق فقال الكاهن : والقمر الباهر، والكوكب الزاهر ، والغمام الماطر،وما بالجو من طائر إلى أن قال : لقد سبق هاشم أمية إلى المآثر ، أول منه آخر.فقضى لهاشم بالغلبة فأخذ هاشم الإبل فنحرها وأطعمها وغاب أمية عن مكة بالشام عشر سنين فكانت هذه أول عداوة وقعت بين بى هاشم وبنى
4ـ عبدمناف ( المغيرة )
وكان يقال له قمر البطحاء لجماله (1)،وأمه: حبى بنت حليل بن حبشية بن

وحيث أن النور الشريف كان ساطعاً فى وجهه ويجذب إليه كل ناظر وسامع ، رغب فى مصاهرته كثير من الكبار والأعاظم . وكانوا يبعثون إليه الهدايا بل يدعوته إلى المصاهرة ونكاح بناتهم كل ذلك على حساب أشواقهم الشديدة إلى النور المتساطع عن وجهه ، رجاء أن ينتقل منه إليهم ويحصلوا مزيد شرف وسؤدد.
ولكنه تزوج امرأة من قومه وجاء بأولاد ، منهم أسد بن هاشم جد سيدنا على بن أبي طالب لأمة فاطمة.
أما النور المقدس كان باق فى وجهه ، فطاف ذات ليلة بالكعبة المشرفة وسأل الله وابتهل إليه أن يرزقه ولداً يحمل هذا النور منه . فرأى فى الطيف بأنه قد أمر أن يتزوج سلمى بنت عمرو بن زيد من بنى النجار بالمدينة.
فشخص فى تجارة إلى الشام ، فقدم المدينة ونزل على عمرو بن زيد فخطب ابنته سلمى حيث أعجبته ، وكانت قبل ذلك تحت أحيحة بن الجلاح فولدت له عمرو بن أحيحة.
فوافقوه على أن لا تلد سلمى إلا فى أهلها بالمدينة ، ولا يأخذها أحد إلى مكة ، فقبل هاشم الشرط وتزوجها ، فمضى إلى الشام وعاد إلى المدينة وأتم الزواج معها فى أهلها . ثم حملها إلى مكة فحلبت ، فلما أثقلت وصارت مقربا ردها حسب الشرط إلى أهلها وسلمها إليهم ، فمضى إلى الشام للتجارة فارغاً باله فى أن النور الشريف قد أودعه فى سلمى الحامل لخلقه. فمات بغزة وهى مدية تبعد عن عسقلان بستة أميال وهى من نواحى فلسطين وبها قبره ولذلك يقال لها : غزة هاشم.
(1) الرحيق المختوم.
تزوج بعائكة بنت مرة بن هلال وكان اسم أم مرة أيضاً عائكة وكذلك أم هلال فأتى من بنت مرة بثلاثة أولاد : هاشم ، عبدالشمس ، المطلب ، وكان الأولان منهم توأمين خرجا وكانت جبهة أحدهما ملنصقة بجبهة الآخر، وقيل: أنه كان أصبح أحدهما متصلة =
سلول بن كعب بن خزاعة.
ومن أولاد عبد مناف :
ـ المطلب بن عبد مناف ومنه المطيبون ومنهم الشافعى.
ـ نوفل بن عبد مناف ومنه التوفليون المنسبون إلى نوفل بن عبد مناف.
ـ عبد شمس بن عبد مناف ومنه ينو أمية ومنهم ذو النورين عثمان بن عفان.
5ـ قصى
واسم قصى (1) : زيد ، وأمه : عائكة بنت هلال
بجبهة صاحبه واضطروا إلى فصلهما بالحديد فتقطر الدم حين فصلهما فقال بعض الكهان : إن سبقع بين ذريتها دم إلى الأبد .
فوقع ما تكهن بين أولادها فعبد الشمس أو أمية ولد لأمية الحرب وربيعة ، وولد للأول أبو سفيان وأخته أم جميل زوجة أبى لهب عم النبى ، وولد للثانى عبتة بن ربيعة أبو هند زوجة أبى سفيان ، وحروبهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنهم لا يغزونا بعدها بل نحن نغزوهم . وكان هذا إشارة إلى فتح المسلمين لمكة حيث أن أبا سفيان وأسرته اضطروا إلى قبول الإسلام.
وكذلك توارث هذه الخصومات جارية فى الأعقاب من ما جرى بين على ومعاوية والحسين ويزيد حيث كان فرحاناً لإسائته إلى السبط الشهيد:
وينتسب إلى المطلب الإمام الشافعى وعبيدة بن الحارث المقتول بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر ، ثم تزوج عبد مناف امرأة أخرى يقال لها واقدة بنت عمرو المازنى وجاء بها نوفل النسوب إليه جبير بن مطعم.
(1) الرحيق المختوم ،ص41.
كان قصى صاحب النور ووصى الأوصياء والخلف الصالح وانتقلت إليه الودائع والمواريث المختصة بالأولياء. =
وكان فطيماً حينما توفى أبوه كلاب فتزوجت أمه ربيعة بن حرام ، ونقلها إلى بلاد الشام وجملت معها طفلها الفطيم وخلفت ابنها الأكبر فى قومه لكبرة ورشده وهو زهرة جد وهب أبى آمنة والدة النبى صلى الله عليه وسلم فولدت فاطمة لربيعة ولداً كان اسمه رزاح ، فشب زبد فى أرض قضاعة بالشام بعيداً عن قومه وبلاده ، ولذلك سمى قصياً مصغر القصى بمعنى البعيد وتصغيره لإبتعاده عن أهله منذ صغره.
وحيـث كـان قصى قد تربى فى حجر ربيعة لا ينتمى إلا إليه ، حتى كبر ووقع بينه وبين رجل من قضاعة شىء من التشاجر والنزاع فغيرة القضاعى بالغربة وقال له : ألا تلحق بنسبك وقومك فإنك لست منا.
فلما سمع ذلك قصى مضى إلى أمه حزيناً وكان فى نفسه شىء مما قاله القضاعى، فأخبرها عما وقع وسأها الحقيقة فقالت له أمه:أنت والله يا بنى خير منه وأكرم نفساً وأبا ، أنت ابن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى وقومك بمكة عند البيت الحرام وما حوله.
فلما عرف الحقيقة فرح بذلك وكره الغربة والبقاء فى أرض قضاعة فعزم الخروج إلى قومه واللحاق بهم ، فقالت له أمه : يا بنى لا تعجل بالخروج فاصبر حتى يدخل علينا الشهر الحرام فتخرج فى حاج العرب فإنى أخشى عليك.
فصبر حتى دخل الشهر الحرام فودع أمه وأخاه وأخاه رزاح وخرج مع حاج قضاعة حتى قدم مكة ، وأقام مع أخيه زهرة فعرف قومه فضله وقدموه وأكرموه وكان أمر قصى فى قومه كالدين المتبع فى حياته ومماته لا يخالف ولا يرد عليه شىء من أفعاله ، ولا يعمل بغيره لنفوذ سلطانه وعظم شأنه.
وكان قصى أول من ولى البيت من قريش، وكان هو أول من أحدث وقود النار بالمزدلفة وكانت توقد على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن بعده، وكان أول من ثرد الثريد بمكة للحج وأشبعهم، وأول من سقى اللبن بعد نابت بن إسماعيل، وأول من حفر البئر بمكة من قريش وأول بئر حفرها يقال لها : العجول الواقعة فى دار أم هانى بنت أبى طالب. =



ومن أولاد قصى
ـ عبد العزي بن قصى ومنه خديجة بنت خويلد زوجة الرسول عليه الصلاة والسلام.
عبد الدار بن قصى ومنه بنو شيبة الحجبة.
6ـ كلاب
واسمه (1) الحكيم وأمه هند بنت سرير بن ثعلبة وكان له إبنان قصى وزهرة.
ونقل عنه كلمات فى المواعظ والأخلاق منها : من أكرم لئيماً أشركه فى لؤمة.
ومنها : من استحسن قبيحاً نزل إلى قبحه . ومنها : من لم تصلحه الكرامه أصلحة الهوان.
ومنها: من طلب فوق قدره استحق الحرمان.
(1) السيرة النبوية لابن هشام
كان كنيته أبا زهرة أبوه مرة وأمه هند بنت سرير ، وهو وصى أبيه والمستلم منه عمود النسب الخاتمية.
وهذا الاسم إما من المصدر الذى بمعنى المكالبة أى المنافسة وإما جمع الكلب لإرادة الكثرة كلما كانوا يسمون شخصاً واحداً سباع وأثمار.
وكانوا يسمون أولادهم بمثل هذه الأسماء المهيبة لتخويف الأعداء ، وسئل أحدهم لم تسمون أبناءكم بشر الأسماء نحو كلب وذئب وسنان ؟ وتسمون عبيدكم بأحسن الأسماء نحو مرزق ورباح ؟ فقال : إنا تسمى أبناءنا لعدونا وعبيدنا لأنفسنا ، أى أن الأبناء عدة للأعداء وسهام فى نحورهم فاخترنا لهم هذه الاسماء. =


7ـ مرة
وكنيته (1) أبو يقظة وأمه ومخشية بنت شيبان بن محارب بن فهر وله من الولـد : كـلاب وتيـم رهـط أبـى بكـر الصديـق وطلحة بن عبيد الله ويقظة المكنى به ومنهم ينو مخزوم.

الرحيق المختوم ، ص41.
فتزوج كلاب فاطمة بنت عمرو بن سعد بن سيل بن أزد اليمانى ، وهذا سعد كان من أشجع أهل ومانه.
فتولد له من فاطمة ولدان أحدهما زهرة وهو جد وهب بن عبد مناف والد أم النبى صلى الله عليه وآله وسلم ، وثانيها : زيد المعروف بقصى عمود النسب ومجمع القريش ، وتوفى كلاب عن هذين الولدين وزهرة شاباً وقصى فطيماً ولكن الزعامة قد انتهت إلى قصى بن كلاب.
(1) علـى وزن قـره يقـال : أنـه منقـول من وصف الحنظلة ويقال : أنه منقول من بقلة تؤكل بالخل والزيت ، ويكنى مر أبا يقظة أبوه كعب وأمه مخشية ابنة شيبان وانتقل إليه من أبيه النور الشريف وكان وجهه يتلألأ كالكوكب.
فقام مقام أبيه فى السيادة والشرافة وتزوج هند إبنة سرير بن ثعلبة بن الحارث بن فهر، فولدت له كلاب عمود النسب الشريف ويقظة.
و-له ولد آخر باسم تيم ويقال : أن أمه أسماء البارقية ، بل يقال : إن يقظة أيضاًمن أسماء ، وينتسب إلى تيم أبو بكر بن أبى قحافة وطلحة بن عبدالله من بنى تيم ، وإلى يقظة تنتسب قبيلة بنى مخزوم فمنهم أم سلمة المخزومية زوج النبى الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأبوجهل وخالد بن الوليد وبنو مخزوم هم أولاد مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب.
وتوفى مرة عن أولاده الثلاثة المذكورين وانتقل النور منه إلى ولده كلاب بن مرة
8ـ كعب
وأم كعب (1) : ما رية بنت كعب بن القين القضاعية وله من الأولاد الذكور ثلاثة : مرة وهصيص المكنى به وعدى.
9ـ لؤى:
وكنيتـه (2) أبـو كعـب ولـه مـن الذكـور سبعـة كعـب وعامـر وسامـة وخزيمة وسعد والحارث وعوف وأمه : عائكة بنت يخلد ويقال سلمى بنت الحارث.

(1) وهو من كعب القدم كناي عن الشجاع يقال كعب رايت أى ثابت.
ويكنى أبا هصيص ( على زون قريش ) أبوه لؤى وأمه مارية القضاعية ، وهو وصى الأوصياء وعمود النسب فى السلسلة الطاهرة.
وقام بعد أبيه بأحسن القيام فى تبليغ الحنيفية ملة أبيهم إبراهيم ، وكان يخطب الناس أيام الحج فكانت قريش تجتمع إليه يوم الجمعة ، وهو أول من سمى هذا اليوم " يوم الجمعة " وقبل ذلك كانوا يسمونه " يوم العروبة ".
وكان يخطبهم فى هذا اليوم وفى الموسم ويخبرهم ويذكرهم يمبعث النبى الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ويعلمهمأنه من ولده وبأمرهم باتباعه والإيمان به.
وكان كعب عظيم القدر والمنزلة عند العرب ويلجأ إليه كل لاجىء ويقصده كل قاصد فلهذا اعتبر موته حينما توفى داهية عظيمة فأرخوا لموته إلى عام الفيل ، وكان عام وفاته على قبل خمسة آلاف وستمائة وأربعة وأربعون سنة بعد الهبوط فعلى هذا كانت وفاته على قبل خمسة آلاف وستمائة وأربعة وأربعون سنة بعد الهبوط فعلى هذا كانت وفاته قبل ولادة النبى صلى الله عليه وآله وسلم بأربعمائة وتسعين سنة تقريباً وبعد ولادة المسيح عليه السلام باثنين وعشرين عاماً.
(2) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وهو تصغير اللأى بمعنى الثور وقبل الوحشية ، ويكنى أبا كعب وهو ابن غالب وأمه عائكة بنت يخلد وهى إحدى العوائك اللاتى ولدن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. =
10ـ غالب
ولغالب ولدان (1) : لؤى وتيم المكنى به وهو المصروف بتيم الأدرم وأمه ليلى بنت الحارث بن تيم بن هزيل بن مدركة.
11ـ فهر
هو قريش (2) وأمه جندلة بنت عامر بن الحارث.
وأولهـن مـن قريـش ، وهـو الخلـف الصالح والوصى الأمين والمستسلم لما كان بيد أبيه من من شؤون الوصاية وكان هو عمود النسب.
وكـان يتساطـع النـور الشريـف مـن وجهـه وكـان مطاعاً فى قومـة وسيـد عشيرته ، فتزوج مارية بنت كعب بن القين بن جسر وهى من أحفاد قضاعة وبيب معد ، فولدت له كعب عمود السلسلة الشريفة وعامر وسامة.
وكـان لسيدنـا لـؤى ثلاثـة أولاد آخريـن مـن ثـلاث زوجـات أحدهم : عوف بن لؤى وأمه الباردة بنت عوف الغطفانى ، فلما مات لؤى خرجت الباردة بابنها عوف إلى قومها ، فتزوجهـا سعـد بن ذبيـان الغطفانـى فتبنـى عوفاً وانتمى إلى غضفان مع أنه قرشى.
والثانـى : خزيمـة وأمـه عائـدة مـن خثعـم ، والثالـث : سعـد وأمه بناته ، فتفرقوا فيا لبادية والحاضرة.
ثم توفى لؤى عن أولاده الستة ، وكان وصيةابنه الأفضل كعب صاحب النوم.
(1) كنيته أبو تيم وهو ابن قهر وأمه ليلى ، وهو وصى أبيه فى المواريث والودائع المختصة بالعمود وكان حامل النور وعمود النسب الشريف.
وكان غالب رئيس القوم وسيدهم بعد أبيه فتزوج عائكة بنت يخلد بن النضر بن كنانة ، فولدت له لؤى وتيم وقيس ولم يبق من قيس ذرية.
وانتقل النور المحمدى منه إلى ولده الأفضل لؤى وأوصى إليه فقضى نحبه عن ثلاثة أولاده.
(2) الرحيق المختوم.
كنية عن ، اسم حجر رقيق تستحق به الأودية ، وقيل : أن هذا هو لقبه واسمه قريش ، وقيل : بل اسمه فهر ولقبه قريش والأكثر على أن قريشاً لقب للنضر بن كناية.


12ـ مالك
يكنى أبا الحارث (1) وأمه عائكة.

أبوه مالك وأمه جندلة الجرهمية، انتقل إليه من أبيه مالك أمر الزعامة والوصاية وكان هو عمود النسب وحامل النور وصار بعد أبيه زعيم الناس بمكة وجامع القريش ومطاعاً فيهم. فأقبل فى زمائه حسان بن عبد كلال الحموى ملك حمير فى قبائل من اليمن بما فيهم حمير، يقصد نقل خجارة الكعبة المشرفة من مكة إلى اليمن ليجعل حج الناس عنده ببلاده، ونزل بنخلة فأخذ بالإغارة ومنع الناس عن الطريق.
فخرج فهر فى قبائل القريش وكان هو رئيسهم فاقتتلوا قتالاً شديداً، وقتل فى المعركة ابن أبى فهر قيس بن غالب بن فهر، ولكن قد هزموا حمير ورئيسهم حسان قد أسره الحارث بن فهر، وبقى أسيراً فى أيدى القريش بمكة ثلاث سنين ثم افتدى منهم نفسه فاطلقوا فتوجه إلى اليمن فمات فى الطريق بين مكة واليمن.
وزوجه فهر ليلى بنت الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة ، فولدت له عدة من الأولاد أرشدهم وأفضلهم سيدنا غالب عمود النسب ، وكان فهر يكنى باسمه ويقال له أبو غالب ، وبقية أولاده من ليلى هم الحارث ومحارب وأسد وعوف وجون فلما قربت أوصى إلى ولده الأكبر غالب وتوفى.
(1) الرحيق المختوم.
أبوه النضرة وأمه عائكة الملقية بـ عكرشة وأقام بعد أبيه بتدبير الأمور وزعامة العشيرة وكان وهو عمود النسب المحمدى وحامل نوره الشريف.
وكان له أخوان أحدهما : يخلد ، وأولاده لحقوا بينى مالك بن كنانة فخرجوا من جماع القريش لأن من يستند إلى النضر بن كنانة يسمى قريشاً ، وثانيهما : يقال له الصلت ، ولم يبق له ذرية ، وقيل : أنه أبو قبيل خزاعة فإذن ترجع قبائل كلها إلى مالك بن نضر. =
13ـ النضر
واسم النضر : قيس (1) وأمه عائكة بنت عدوان بن قيس بن عمرو.
14ـ كنانة
أمة : عوانة (2) بنت سعد بن قيس بن عيلان بن مضر وله من الذكور ملكان والنضر وعمر وعامر.

تزوج مالك بنت عامر بن الحارث الجرهمى المسماة بجندلة فولدت له فهراً، وزاد بعضهم ولد آخر باسم الحارث فأوصى مالك إلى ولده صاحب النور وهو فهر ومات.
(1) الشجرة النبوية لابن المبرد ، ص36.
وكنيته أبو يخلد ووجه تسميته بالنضر لنظارة وجهه ، أبوه كنانة وأمه برة ، وهو حامل النور الشريف وصار فى قومه وقبائل العرب سيداً مطاعاً.
وهـو الـذى جمـع الأفـراد المتفرقـة وحيزهـم بمكة ونواحيها وكـان يحضـر على طعامـه المساكيـن كل صبـاح ولذلـك لقب بقريش وهو المشتق من النقريش ومعناه التجميع.
وقيل: اشتقاق قريش وهو التكسب،أنهم كانوا أرباب التجارة والإكتساب وقيل غير ذلك ولكن الوجه الأول أحسن الوجوه.
فعلى هذا كل من انتسب إلى النظر بن كنانة يسمى قرشياً، وأول من سمى بذلك كان قصياً حيث جمع ما تفرق من القريش ثم لوج عائكة بنت عدوان بن عمرو بن قيس عيلان فأولدها مالكاً صاحب النور المحمدى،وللنظر ولدان آخران أحدهما يخلد وبه يكنى والآخر الصلت وتوفى عن أولاده الثلاثة،وكان وصية وحامل ودائعة مالكاً.
(2) نفس المرجع.
وهو ابن خزيمة وأمه عوانة وكنيته أبو النضر ، وكان سيد العشيرة وزعيم قومه ومرجع القبائل. =
15ـ خزيمة (1)
يكنى أبا أسد وأمه سلمى بنت أسلم بن الحاف بن قضاعة.
16ـ مدركة
واسمه عمرو (2) وكنيته أبو هذيل ويقال له : أبو خزيمة.

ثـم تـزوج بـرة فولـدت لـه أربعـة عشـر ولـداً وهـم : مضـر ونضيــر ومالــك وملكــان وسعــد وعـوف وعامـر والحـارث وعمرو وغيرهم.
وتزوج امرأة أخرى المسماة بنفراء من ذرية إلحاق بن قضاعة فجاءت له بعبد مناة ولكن النور المحمدى قد انتقل منه إلى ابنه المبشر به عنى النضر فأوصى إليه وتوفى عن خمسة عشر ولداً.
(1) السيرة النبوية ، لابن هشام.
أبوه مدركه وأمه سلمى وكنيته أبو أسد،وهو القائم بعد أبيه بأمر الوصية والحكم فى القبائل،وكان النور الشريف ساطعاً من وجهه وكان الناس يتوجهون إليه من كل جانب.
فتـزوج عوانـة بنـت سعـد بـن قيس عبلان بن مضر فولد له منها ثلاثة أولاد:أسد، الهون، كنانة عمود النسب المحمدى. وقد وقيل أن أسد والهون إخوة كنانة من أبيه فقط وأمهما غيــر أمــه، وأســد ممــن ولــى مكـة مـن مضـر وتبيـن مـن المحاسبات السابقة أنه قريب العهد لسيدنا سليمان بن داود لأن ضية بن طابخة ابن عم أبيه كان والياً من جانب سليمان على اليمن والحجاز وخزيمة وضية كانا أبنى عمين وفى عصر واحد.
(2) الطبقات لابن سعد.
اسمه عمرو ومنيته أبو هذيل ، أبو الياس وأمه ليلى الملقبة بخندف ولقبه مدركة ، وقيل أنه لقب مدركة لدركة كل مزية وشرافة وتيلة جميع ما كان لآبائه من السيادة والرياسة. =
17ـ الياس (1)

وكـان هـو وصـى أبيـه إلياس والمستلم منه مواريث الأنبياء والأوصيـاء ، وقد أشـرق نـور خاتـم الأنبيـاء من جبينه لأنه كان عمود نسبه الطاهر.
وصار كدركة فى قبائل العرب كبيراً وسيداً وملجأ للخاص والعام ، ثم تزوج سلمى بنت أسد بن ربيعة بن نزار وجاءت له بولدين أحدهما : هذيل أبو قبائل عديدة وبه بكى مدركة ، والآخر خزيمة صاحب النور الشريف فأوصى وانتقل إلى رضوان ربه تعالى.
(1) جمهرة أنساب العرب للسيوطى.
يقال أنه من قولهم: رجل اليس إذا كان شجاعاً يفتر ـ أبوه مضر وأمه رباب بنت حيدة بن معد،وهو كان وصى أبيه والخلف الصالح من أبائه الصالحين وصاحب النور الشريف وأحد السلسلة الشريفة من آباء النبى الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم،وكان هو سيد العشيرة ومطاعاً فى قومه ويفصل الخطاب بينهم وكانت العرب والقبائل يعظمونه دائماً.
ثم تزوج ليلى بنت حلوان بن الحاف بن قضاعة الذى نسب إلى معد وأمها بنت ربيعة بن نزار المسماة بضربة، فولد له منها ثلاثة أولاد: الأول: عمرو، والثانى: عامر، والثالث : عمير، فنشأوا وشبوا فى حياة والديهم.
فخرجت ذات يوم ليلى من إبل إلياس وكان معها عمرو وعامر فاعترضت أرنب فنفرت الإبل وفرت الأرنب، فتبع عمر الإبل فأدركها وردها، ولحق عامر الأرنب فأخذها وذبحها وطبخها، وأما عمير فلم يخرج من البيت بل أدم فيه فلقبوه قمعة أى المقيم، ولقبوا عمروا مدركة، عامراً طابخة.
فلما رأت ليلى هذه الجلادة من أولادها فرحت وتبخترت فمشت بطراً وكبراً ، قرأها إلياس أنها تخندف أى تمشى مع نوع من الفرح والمرح فقال لها : إلى أين تخندفين ؟ فقالت : ما زلت أخندف فى أثركم ـ فلقيت خندف ـ أى المتبخترة فى مشيا. =
وأمــه : قيـل هـى الربـاب بنـت قيـده بن معـد بن عدنـان وقيل هى الحنفاء بنت إياد.
18ـ مضر
واسم مضر (1): عمرو وكنيته : أبو إلياس وأمه سودة بنت عك بن عدنان.
ثم أطلقوا هذا اللفظ على القبيلة التى تنسب إليها ، كما يلقب باسم الجد على القبيلة فلما توفى سيدنا إلياس حزنت عليه خندف حزناً شديداً ، فلم تقم حيث مات ولم تستطل سقفاً حتى هلكت ، فضرب بها المثل فكانت تبكى كل خميس من الغداة إلى الليل لأن وفاة إلياس كان يوم الخميس ، فانتقل نـور النبـى الأكـرم منـه إلـى ولـده الأكبـر عمـرو بـن إليـاس الملقب بمدركة.
(1) السيرة النبوية لابن كثير.
اسمه عمر ولقبه مضر معدول من ماضر بمعنى اللبن الحامض لقب بذلك لأنه كان مولعاً بشرب اللبن المضر ، وأبوه نزار وأمه سودة بنت عك ، وقام بعد أبيه واستلم منه أمر الوصاية وعود نسبه الشريف وزعيماً على قومه وسيد عشيرته ، وكان يدعو الناس إلى شريعة إبراهيم عليه السلام وهو أول من سن للعرب حداء الإبل وكان أحسن الناس صوتاً.
وكـان هو وإخواتـه الثلاثـة فـى نهايـة الفطانـة والذكاء فلهم حكايات لطيفة تحكى عن شدة تفرسهم بالأمور الوقعة.
ومنها أن أباهم نزار قد قسم بينهم أمواله فى حياته ، ووصاهمفى ما إذا اختلفوا بعده فى تقسيم الأموال أن يحكموا الأفعى الجرهمى وهو ساكن بنجران ، وكان ذا رأى ومسكة يراجعون إليه فى الأمور المعضلة.
فاختلف الأخوة الأربعة بعد وفاة أبيهم فى قسمة الأموال وغادروا مكة قاصدين نجران لتحكيم الأفعى حسب وصية أبيهم.
فلما وصلوا أثناء الطريق وجدوا أثر بعير من دون أن يروا نفس البعير ، فقال مضر هذا البعير أزور ، وقال ربيعة : وأعور ، قال أياد : وأبتر ، قال أنمار : وشرود. =



ثم سـاروا فـإذا هم بصاحـب البعيـر يطلبـه فقـال الآخرة له : أبعيرك أزور ؟ فقال : نعم قال : فأبتر ؟ قال : نعم ، فلم يشك الرجل فى أنهم غرماءه فطالبهم ببعيره ، قالوا : لا علم لنا به ، فما تركهم الرجل ولازمهم إلى أنت وصلوا إلى نجران وقدموا على الأفعى.
فقال صاحب البعير : إنى لا أدعك أيها الشيخ حتى تحكم بينى وبين هؤلاء اللصوص ، شرد بعيرى فطلبته فى الشعاب والقفاز فما وجدته ، ولكن أرى أن كل أوصافه عند هؤلاء فإذا هم مسؤولون.
فسالهم الأفعى عن الحقيقة ، فأقسموا أنهم لم يروا البعير ولا علم لهم به ، وإنما قلنا من أوصافه بمجرد الفطانة والذكاء فقال مضر : أما أنا فقلت إنه أزور لما رأيت أن إحدى يديه بشدة فأثرت فى الأرض تأثيراً ظاهراً بخلاف الأخرى حيث تكون غير ثابتة الوطاة.
وقال ربيعة : وأما أنا فقلت له أنه أعور لما رأيت أن رعيه فى القلاة لجهة واحدة دون الجهة المقابلة.
وقال إياد : أما أنا فقلت أبتر لما رأيت أنه روله مجتمعاً تحت المخرج ولو كان ذيالاً لأطار بروثه يميناً وشمالاً.
وقال أنمار : أما أنا فقلت شرود لما رأيت أنه ترك قطعة مخصبة ورعى فى قطعة أخرى غير مخصبة فترك المرعى الخصيب خوفاً من دركه ، فقال أفعى للرجل صاحب البعير : المتسبعيرك فإنهم ليسوا بأصحاب بعيرك.
ثم سألهم من أنتم ؟ فأخبروه بقصتهم فرحب بهم ، فضى لهم بما قسم بينهم أبوهم وأضافهم ثلاثة أيام بأحسن الضيافة ، وجعل عليهم عيناً يوصل إليه خبرهم من دون أن يعلموا ذلك.
قال مضر ما رأيت لحماً أطيب كاليوم قط ، لولا أنه غذى بلبن كلبة ، وقال ربيعة : ولم أر كاليوم خمراً قط أجود إلا أنه نبتت كرمتها على قبر ، وقال أياد كاليوم خبزاً =
قط إلا أن التى جنته حائض ، وقال أنمار : ما رأيت كاليوم رجلاً أسرى لولا أنه ينسب إلى غير أبيه.
فلما سمع العين منهم هذه الكلمات، ذهب فأخبره بما سمع من أقوالهم، فعجب من ذلك فكلم خدمة عن الشاة التى ذبحوها لهم، فقالوا: كانت الشاة عندنا تدجن فولدت كلية لنا فأرتضعت هذه الشاة منها أصبحت أسمن الغنم فذبحناها لهم لفرط سمنها، فسأل مشؤول الخمر عن الحقيقة فقال: هى من كرمة غرستها على قبر أبيك تكون أغذى الكرم عندنا.
ثم سأل العاجنة فوجدها حائضاً ، ثم دخل على أمه فسألها الموضوع وهددها على الإنكار وأمنها على الصدق فأخبرته : أنها كانت تحت ملك مطاع فى قومه ولكنه لم يرزق ولداً قالت : فخشيت ضياع الملك عنا فمكنت الخيار من نفسى فحلمت وأتيت بك ، فوجد الأفعى كل ما قالوا يطابق الواقع فازداد عجبه.
ثم خرج إلى القوم وسألهم : بم علمتم ذلك ؟ فقال مضر : رأيت اللحم فوق الشحم فعلمت أنه غذى بلبن الكلبة لأن لحوم الكلاب فوق شحمها ، وقال ربيعة : إن الخمر توجد فى الإنسان فرحاً ورأيت أن هذه الخمر توجد حزناً فعلمت أنها اكتسبت من ثرى القبر حزناً.
وقال إياد : إنى رأيت باطن الخبز لا يروى من الثريد ولا يتجاوز عن ظاهرة ، وقال أنمار: رأيتك أضفتنا وقدمت لنا الطعام ولم تحضر معنا عليه لغير شاغل فعلمت أن هذا من لؤم الآباء ولكن من انتسبت إليه كريم فقضيت عليك بذلك ، فقال الأفعى : ارحلوا فما أنتم إلا شياطين.
تزوج سيدنا مضر رباب بنت عمه حيدة بن معد فولدت له ابنين أحدهما : إلياس وهو عمود النسب والآخر : الناس وهو قيس عيلان قيل سمى بذلك لأنه ولد فى أصل جبل كان يدعى عيلان وقيل لأنه كان له فرس يقال له عيلان وهو جد عوانة أم كنانة بن خزيمة ، ثم أوصى مضر إلى ابنه إلياس وسلم إليه كل المواريث فقضى نحبه.
19ـ نزار
وكنيته : أبو إياد (1) وقيل أبو ربيعة وأمه : معانة بنت جوشم.


وفى الحديث النبوى الشريف أنه قال صلى الله عليه وسلم : " لا تسبوا مضر زربيعة فإنهما مسلمان ". وقد كثرت القبائل منهما حتى ينسب نصف العرب إليهما وضرب المثل بهما من جهة الكثرة ، وأنمار لحق بديار اليمن وكثرت أولاده ، وينسب إلى أياد قس بن ساعدة الأيادى من حكماء العرب وفصحائهم.
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وقيل فى تسميته بنزار وجهان : الأول أن نزار وفد إلى كسرى الأول فقال له كسرى : أى ابن كسى فضائل بيسار وجسم نزار ، ومعنى العبارة أنه قال : يا بن من يكون فضله جزيلاً وجسمه هزيلاً فسمى بنزار ، فعليه يلزم كون لفظة نزار بمعنى المهزول غير عربية.
والثانى : وهو الأقرب أنه لما ولد نزار كان النور الشريف ساطعاً من وجهه وفرح معد بذلك فرحاً شديداً ثم نحر له ألف جزور وأطعم القبائل ممن كانوا حوله فقال : كل هذا نزر فى حق هذا المولد فسمى نزار لأنه اسم من نزر بمعنى القلة فعليه تكون اللفظة عربية.
ثم تزوج نزار بنت عمه عك بن عدنان المسماه ببسودة ، فولدت له ولدين أحدهما : مضر وهو عمود النسب الشريف والآتى ذكره فى السلسلة ، وثانيهما : أياد . وكان له ولدان آخران من غير سودة بل من امرأة جرهمية المسماة يجدالة أحدهما : ربيعة وهو جد سلمى أم خزيمة بن مدركة ، والآخر أنمار.
وكان نزار يكنى أبا ربيعة أو أبا أياد ، فبقى مكان أبيه معد فى القبائل إلى أواخر عمره ، ثم انتقل مع أولاده من البداية إلى مكة ، وأمضى بقية عمره فيها وأوصى إلى ابنه مضر ، وتوفى عن أربعة أولاد ودفن بمكة. =
20ـ معد
وكنيتـه أبـو قضاعـة (1) وقيـل أبـو نـزار وأمـه : مهدد بنت اللهم بن حجب ابن جديس.


(1) الشجرة النبوية فى النسب خير البرية.
وكان ابن اثنى عشر سنة حينما غزا يختنصر العرب.
فاحتمل إرميا معاً على البراق إلى أرض الشام، فنشأ فى بنى إسرائيل بحران وتزوج هناك امرأة اسمها ناعمة أو معانة بنت خوشم الجرهمى ، وبقى عندهم حتى سكنت الحرب وهلك يختنصر.
فلما أرتاحت العرب من هذه النقمة بعثوا رجالاً فى طلب ابن سيدهم، فجاؤوا به من حران إلى مكة واتخذوا رئيساً مطاعاً ، وقيل أن بعد هلاك يختنصر قد رده إرميا إلى مكة فوجد أن إخواته وعمومته قد لحقوا بطوائف اليمن وتزوجوا فيهم فرجع بهم إلى بلادهم.
وكان معد على ما نقل عن الزبيدى معاصراً لسيدنا موسى علي نبينا وآله وعليه السلام.
وولـد لمعـد مـن زوجتـه معانـة ثلاثـة أولاد : نـزار، وقنص، وأياد. وزاد بعضهم ولداً آخر عليهم المسمى بقضاعة جد خندق أم مدركة ، ولكنه ليس من معد بل أبوه مالك المتوفى عن أمه فنشأ فى بيت معد حينما تزوج أمه فعرف بهذا النسب وزاد الآخرون له عدة من البنين البنات منهم حيدة أبو رباب زوجة مضر.
ويظهر من بعض التواريخ أنه بعدما رجع من حران بقى فى القبائل خارج الحرم إلى نهاية عمره وأوصى إلى ابنه فقضى نحبه.


21ـ عدنان (1)
وكنيته : أبو معد وأمه : بلهاء بنت يعرب بن قحطان.


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
لمـا كـبر سيدنـا عدنـان وبلـغ رشـده تزوج بنت خاله يشجب بـن يعـرب بـن قحطـان المسمـاة بتيمة فولدت له أولاداً، كان أكبرهم وأفضلهم معد عمود النسب منهم عك أبو زوجة نزار ومنهـم عدن المنسوب إليه ومنهم أد والضحاك والعى وأبين وأبـى وغيـرهم.
وصـار عدنـان كبيـراً فى قومه حيث أطاعته القبائل واتخذته سيــداً وزعيمــاً، فكــان فيهــم نافـذ القـول ومتبوعـاً إلـى أن ظهـر يختنصـر فـى بـلاد العـرب بعـد غـزو بنـى إسرائيل فى القـدس ، وعـزم قتـال عدنـان فخـرج إليه عدنان فى أنصاره وأعوانـه ودافـع عـن وطنـه حـق الدفـاع حتـى قتـل كثير من أفراده وضعف فى مقابل العدو الأقوى.
فقتل يختنصر من العرب خلفاً كثيراً، فما استطاع عدنان أن يبقى فى هذا البأس الشديد وقد هرب بقايا أعوانه كل منهم إلى ناحية، فما رأى عدنان إلا أن يأخذ أهله وولده ويتوجه إلى اليمن ثم استقر بعدن وأمن من بأس العدو فأستمر فيه على البقاء إلى أدركه الموت.

22ـ أد (1)
أمه : النعجاء بنت عمرو بنت تبع.

23ـ أدد (2)
وأمه حية القحطانية.

24ـ اليسع (3)

25ـ الهيسع (4)


(1) لم تأتينا المراجع التاريخية بما يفيدنا عنه بشىء فكل ما عرفناه عنه أنه أبوه الهيسع وكان ذلك فى كتاب تاريخ الأمم والملوك للطبرى حيث لم يرد فيه سوى اسمه واسم أبيه فقط.
(2) وتزوج أدد بنتاً من بنات يعرب بن قجطان المسماه ببلهاء فولدت له عدنان وبنتاً وعامر.
(3) ولم يذكر عنه شىء لا فى كتاب المبرد ولا فى المراجع التاريخية الثابتة إلا أنه ثابت ذكره فى الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
(4) ويقال له زيد أبو زند وأبوه قيدار وكذلك لم تأتى مراجع التاريخ بشىء عنه أو عمره وكيف مات وأين دفن.

26ـ سلامان (1).

27ـ نبت
وأمه : هامة بنت زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

28ـ حمل

29ـ قيدار (2)
أمه هالة بنت الحارث بنت مضاض الجرهمى.


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
كذلك لم يذكر عنه شىء فى كتاب المبرد ولا فى باقى الكتب التاريخية إلا أنه ثابت فى الشجرة النبوية المطهرة.
(2) نفس المرجع.
أبو إسماعيل وأمه آسية بنت مضاض بن عمرو الجرهمى ، وفسر قيدار بصاحب ملك وكان هو الملك فى عصره بعد أبيه إسماعيل وصاحب إيله ، وكان هو أول من ملك من ولد إسماعيل.
30ـ إسماعيل (1)


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
لقــد ذيبـح الله أبـوه إبراهيـم وأمـه هاجـر بنـت هـارون ملـك الأردن أحد ملوك القبط ، وولد وكان عمر أبيه إبراهيم سته وسبعين عاماً.
وكان سيدنا إسماعيل عمود النسب المحمدى ، وكان سيدنا إبراهيم يحبه حباً شديداً . فأخذت الغيرة على سارة حتى طلبت من زوجها إبعاد الطفل وأمه عن البلاد المقدسة ، فاخذهما وأسكنهما بواد غير دى زرع وهو مكة المكرمة.
ولما بلغ سيدنا إسماعيل مايقرب أربعة عشر سنة،رأى أبوه فى المنام أن يذبحة وعلم أنه أمر من الله تعالى ، لأن رؤيا الأنبياء إلهام من الله فقال لابنه إساعيل : يا بنى خذ المدية والحبل لنحطب لأهلنا من هذا الشعب ، فأخذ إسماعيل المدية والحبل فتبع إياه وانطلقا إلى الشعب.
فتمثل الشيطان إنساناً وجاء إلى هاجر فوسوس لها، وقال : أتدرين أن إبراهيم ماذا يريد بإبنك ، قالت ذهب ليحتطبا لنا من هذا الشعب ، فقال لها الشيطان : لا والله ما أخذه إلا ليذبحه ، قالت : كلا إنه والد شفيق هو أشقق عليه منى وأشد حباً قال الشيطان : إن زوجك يزعم أن ربه أمره يذبح ابنه ، قالت هاجر : فإذا كان الأمر ذلك فواجب عليه أن يطيع أمر ربه تعالى ، ثم رحمته وطردته من عندها وانصرف اللعين خائباً.
فلما بئس الشيطان من إغوائه للسيدة هاجر خرج من عندنا وتوجه إلى إسماعيل وأدركه على أثر أبيه يمشى خلقه ، فقال له : يا غلام أتدرى أين يذهب بك بوك ؟ قال : لنحطتب لأهلنا من هذا الشعب ، قال الشيطان : كلا بل زعم أبوك أنه مأمور من الله بدبحك ، فقال إسماعيل : فليفعل ما أمر الله به رسمعاً وطاعة لأمر الله تعالى ، فوجد اللعين أن إسماعيل مستعد لقبول السبلاء وبئس منه وانصرف ثم أقبل الشيطان على سيدنا إبراهيم ، فقال له أيها الشيخ ماذا تريد من هذا العلام وأين تذهب ؟ قال إبراهيم : أريد هذا الشعب لحاجة ، قفال الشيطان له : إنى أرى قد خدعك بهذا المنام الذى رأيته وتريد أن تذبح ابنك وفلذة كبدك بمجرد نوم وأنا أنصحك أن لا تفعل ذلك أنك ستندم بعده حيث لا ينفعك الندم ، فعرفه سيدنا =

إبراهيـم أنه الشيطـان بذاتـه. وقـال عليـه السلام : إليك عنى ملعون ، وإن لأمضين لأمر ربى ، ورحمه وطرده من عنده فتكص إبليس على عقبه خاسراً ولم ينل من إبراهيم شيئاً.
ثم صارت المواضع الثلاث التى رجم فيها الشيطان من هاجر وإسماعيل وإبراهيم عليه السلام محل الجمرات الثلاث دحضاً للشيطان ، وسنة فى شرعنا إلى يوم القيامة تذكيراً لشأن إسماعيل وأبيه وأمه من شدة انقيادهم لأمر وبهم ودفع كل مانع عن الوصول إلى مرضاة الله تعالى ، ويقال إنه أمر برمى الجمار لأن إبليس كان يتراىء لإبراهيم عليه السلام فى مضع الجمار فيرحمه إبراهيم فجرت بذلك السنة.
فلما خلا سيدنا إبراهيم بابنه فى الشعب ، وهو الشعب ثبير الواقع فوق المنحر المشهور والمروى أنه كان عند الجمرة الوسطى أخبره بما قد أمره الله به فى المنام بقوله " يا بنى إنى أرى فى المنام أنى أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت أفعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله من الصابرين "
سورة الصافات 102.
ثم قال إسماعيل لأبيه عند ذلك: يا أبناه أشدد وثاقى حتى لا يصيبك من دمى فيقص من أجرى فإن الموت شديد ولا آمن أن اضطرب عنده إذا وجدت مسه،أو قال: أشدد رباطى حتى لا اضطرب، وأكفف عنى ثيابك حتى لا ينتفخ من دمى شيئاً فتراه آمى وأشحذ شفرتك وأسرع من السكين على حلقى ليكون أهون على . وروى أيضاً أنه قال: فإن أنت أضجعتنى فاكفنى على وجهى ولا تضجعنى لشقى فإنى أخشى إن نظرت إلى وجهى أن تدركك الرأفة فتحول بينك وبين أمر ربك وأن ترد قميصى إلى أمى فعسى أن يكون إسلاء لها ما بقى ، فلما سمع إبراهيم هذه الوصايا من ولده الحليم . قال له : نعم العون أنت يا بنى على أمر الله.
فلما أسلما لأمر الله ربطه بالحبل فأوثقه ثم حد شفرته ثم تله للجبيــن أى صرعــه إلـى الأرض وأتقـى النظـر إلـى الأرض واتقـى النظـر إلـى وجهـه ثـم أدخـل الشفـرة حلقـه فمر عليه وسعى فى ذبحه بالإرادة الجدية ، لكن اللهتبارك وتعالى سلب التأثير عن السكين وأرسل جيرائيل لقلبه على قفاه.
البلاء والفداء.

ثم نودى " وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا إنا كذلك تجـزى المحسنيـن " إن هـذا لهـو البـلاء المبيـن " ( سـورة الصافات 105 ) أى قـد امتثلـت أمرنـا الـذى كـان للإمتحـان فقـط ، حيـث تهيـأت للفعل وأشرقت عليه ، فهذا هو الامتثال المطلـوب وبذلـك تجزيـك جـزاء المحسنيـن الذيـن يتحملـون المشاق فينا ويبتلون بعظيم بلائنا كما أن بلاءك فى ذبح ولدك عظيم قد نجحت فيه ونجوت منه.
ثم جاء جبرائيل بكبش واجتذب الشفرة من يده واجنر الغلام من تحته ووضع الكبش مكان الغلام أى هذه ذبيحتك فداء لإبنك فاذبحها دونه لقوله تعالى : " وفديناه بذبح عظيم " ( سورة الصافات ).
وزعم اليهود أن الذبيح هو إسحاق دون إسماعيل ، فلو كان ذلك لكان السعى والرجم والنحر بأرض الشام منشأ إسحاق لا مكة منشأ إسماعيل.
مـع أن التـوراة علـى مـا حكـى عنهتا ، تعترف بأن إسماعيل تولــد لإبراهيـم قبـل إسحـاق مـا يقـرب أربعـة عشـر عامـاً ، وتقول أن الله قال لإبراهيم : خذ ابنك الوحيد إسحاق إلى المذبــــح ، وغيــــر خفـــى أن إسحـــاق مـــا كـــان وحيـــداً وأخـوه إسماعيل كان غلاماً مراهقاً ، فالأبن الوحيد لإبراهيم كما يمكن أن يكون إلا سيدنا إسماعيل لأن الذبح كان قبل ولادة إسحاق بقليل حيث أن الله تبارك وتعالى قد بشر سيدنا إبراهيم بإسحاق بعد إشراقه على ذبح ولده إسماعيل.
ثم إنه ولد لسيدنا إسماعيل من زوجته آسية بنت مضاض اثنا عشر رجلاً مذكروين فى المقصلات وأكبرهم بنت أو قيدار الذى هو عمود النسب المحمدى صلى الله عليه وآله وسلم " وعاش يدنا إسماعيل مائة وثلاثين عاماً فلما قضى نحبه دفن بالحجر عند أمه هاجر " فسلام على إبراهيم وآل إبراهيم.
31ـ إبراهيم.
هو نبى الله ورسوله وخليله أبو الأنبياء (1) واسم أنه نونار ويقال ليوثى .

(1) قصص الأنبياء لابن كثير.
وكان مولده بمدينة سوس أوبابل فى عهد النمرود بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح.
ويقال أن نمرود ، أول من ملك مشارق الأرض ومغاربها وهو من الأربعة الذين ملكوا الأرض كلها والثلاثة الآخرون هـــم : سليمـــان بـــن داود عليــه الســلام . وذو القرنيــن ، ويختنصر مؤمنان وكافران.
وكانت أرض باب عاصمة بلاد نمرود ، فأخبره منجموه ، أن مولوداً يولد فى سنة كذا وشهر كذا فى بلدتك هذه ، يخالـف دينكـم ويكسر أصنامكم ، فلما أتى الموعد ، بعث إلى كـل امـرأة حبلـى ، أخذهـا وحبسهـا فـى القربة إلا أم إبراهيم وهـى حبلـى لأنـه لا يعلـم بحبلهـا فكـان غـلام يولـد فـى هـذا الشهر أمر بذبحه.
فلما وجدت أم إبراهيم الطلق ، خرجت ليلاً إلى مغارة كانت قريبة منها ، فولدت فيها إبراهيم وأصلحت من شأنه ما يصنع بالمولود ، ثم سدت عليه المغادرة وعادت إلى بيتها ثـم كانـت تطالعـه فـى المعـارة ، لتنظـر ما يفعل ، فتجده حياً يمنص إبهامه وقيل كان يتغذى من إبهامه وكان اليوم عليه كالشهر والشهر كالسنة ، فلم يلبث إلا خمسة عشر شهراًَ والصحيح ثلاثة عشر سنة حتى قال لأمه أخرجينى انظر ، فأخرجنه إلى البيت ليلاً.
وثد ثبت فى التوراة أن عمر إبراهيم كان يوم وفاة نوح ثلاثاً وخمسون سنة لأنه قال أن أرفحشد ولد لسام بعد سنتين من الطوفان ولما بلغ خمساً وثلاثون سنة ولد له ابنه شالح ، وبعــد ثلاثيــن سنـة ولـد لـه ابنـه عابـر ، وبلـغ عابـر أربعـاً وثلاثين سنة فولد له ابنه فالغ ، ولما بلغ فالغ ثلاثين سنة ولــد لـه أرغـو ، وبلـغ أرغـو إثنيـن وثلاثيـن سنـة فولـد لـه شاروغ ، وبلغ شاروغ ثلاثين سنة فولد له ناحور ، وبلغ ناحور تسعاً وعشرين سنة فولد له نارح ، وبلغ تارح خمساً وسبعيــن سنتـة فولـد لـه إبراهيـم وحملــة هــذه السنيــن مــن الطوفـان إلـى ولادة إبراهيـم مئتـان. =
وسبعـة وتسعـون سنـة . وعمـر نـوح بعـد الطوفـان ثلثمائـة وخمسـون سنـة ، فيكـون عمـر إبراهيـم عند وفة نوح ثلاثة وخمسون سنة.
فيكون لقى نوحاً صلوات الله عليهما ، وخالطة وأخذ عنه وهو على رأى بعضهم أب لجميع الشعوب من بعده . لذلك كان الأب الثالث للخليفة من بعد آدم ونوح عليهم السلام أجمعين.
وهاجر إبراهيم إلى مصر وقد بلغ من العمر خمسة وسبعين سنة وقدم إلى مصر وبها فرعون وأراد بسارة سوءاً لأنها كانت جميلة ، فلم يملك نفسه فمد يده إليها فجمدت يده وتيبست فقال لها : سلى ربك أن يطلق يدى فلا أوذيك فقالت : اللهم إن كان صادقاً فأطلق يديه فأجابها الله.
فعند ذلك صرف الفرعون عنها ، فوهب لها هاجر القبطية كانت بن ملك أردن واسمهصارون جارية هذا الجبار وقتله وأسر هاجر من جمله الأسارى ، وكانت جميلة فأخذها سارة وقالت لإبراهيم : كفى الله يد الفاجر ووهبنى هاجر.
وهبت سارة مملوكتها هاجر القبطية لإبراهيم بعد ما ترك مصر متوجهاً إلى أرضكنعان وقالت له لعل الله يرزقك منها ولداً ، وكان إبراهيم قد سأل أن يهب له ولداً ، فوعده به وكانت سارة قد كبرت وعصمت عن الولد فولدت هاجر لإبراهيم إسماعيل عليهما السلام وكان عمر إبراهيم آن ذاك ستة وثمانين سنة. وأدركت سارة الغيرة من هاجر وطلبت من إبراهيم إخراج هاجر ، فأمره الله أن يطيع سارة ، فهاجر بها إلى مكة ووضعها وأبنها بمكان زمزم وانطلق فقالت له هاجر : الله أمرك ؟ فقال : نعم ، فقالت : إذا لا يضعينا وأقامت هاجر تتردد بين الصفا والمروة إلى أن صعدت عليها سبع مرات لعلها تجد شيئاً . ثم أتنه وهو يفحص برجليه فتبعت زمزم . ثم مرت قافلة من جرهم قادمة من كداء ونزلوا أسفل =

مكة فرأوا الطير حائمة فقالوا : لا نعلم بهذا الوادء ماء . ثم أشرفوا فرأوا المرأة ونزلوا معها هنالك ، وشب إسماعيل بينهم وتعلم اللغة العربية منهم ، وأعجبهم وزوجوه امرأة منهم.
وكان سيدنا إبراهيم عندما يريد زيارة هاجر وإسماعيل يكب البراق ويغدو من الشام وينزل مكة ويتفقد عنهما ويروح منها ويبيت عند أهلها بالشام.
وكان ابن تسعين تقريباً حيث رأى فى المنام أن يذبح ابنه ، وكان هذا المنام مالإلهام لأن منامات الأنبياء والأولياء ليست كمنام الأفراد العادية ، بل عبارة عن كشف النقاب عن الحقائق بواسطة الذهود عن الدنيا وما فيها ، فيرون جلوت الربوبية وهذه هى من مراتب النبوة فيقطعون من المنامات أن أمر من الله أو نهيه ، فيعلمون حسب ما يرون وقد ذكرنا قضية الذبح عند ذكر سيدنا إسماعيل.
ثم استنذن سارة لزيارة هاجر فأذنت له على ألا ينزل عندها ، فقدم مكة ووجد أنها قد ماتت وإسماعيل قد تزوج من بنى جرهم ، وما كان فى البيت موجوداً ولم تستقبله زوجته الجرهمية، فقال: إذا جاء صاحبك فأقرأى السلام ، وقولى له أن شيخاً بصفات كذا وكذا قال غير عتبة بابك، ثم انصرف.
وجاء بعد مدة إلى مكة وسأل عن إسماعيل ، فوجد أن إسماعيل لم يكن موجوداً فى البيت وقد طلق المرأة وتزوج بأخرى سهلة ، وطلبت منه النزول والتضيف وحتى غسلته بالماء ، ووضع قدميه على حجر وبقى أثر القدمين فيه ، ورضى عن زوجة إسماعيل ، وقال : إذا جاء صاحبك فاقرأيه السلام ، وقولى له أن الشيخ قال : استقامت لك عتبة بابك ، فالزمها ثم انصرف.
وكان ابن مائة عام حيث ولد إسحاق وذلك بعد هلاك قوم لوط حب بشارة الرسل.

32ـ تارح (1)
قيل اسمه أزر ، وقيل : كان يسمى تارح وآزر ، وقيل : أرز اسم الصنم وأمه : سلمى.

33ـ ناحور (2)

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وهو ابن ناحور ووصية من بعده ، وأحد عمود النسب المحمدى صلى الله عليه وآله وسلم.
وكان تارح ابن سبعين سنة حيث ولد له إبراهيم ثم أخوته وبقــى فــى أرض بابــل حتــى كبــر الأولاد وتزوجـوا ومـات هارون فى حياته وخلف لوطا ثم رحل من بابل مع أولاده حران وبقى فيها حتى توفى ودفعه فيها وكان عمره مائتين وخمس سنين.
(2) نفس المرجع.
وهو ابن ساروغ وتفسيره بالعربيه ـ النهار ـ وما ظفرنا باسـم أمـه ، وقام بأمر الله بعد أبيه وله من العمر ماءتا عام ، فتسلــم الودائــع والمواريــث وهــو حامــل النــور النبـوى الشريف وكان ابن سبعة وعشرين عاماً ، حيث ولد له ابنه الوصى تارح أبو إبراهيم.
وكان له ابن آخر ، اسمه هاران الذى كان أبا سارة زوجة سيدنا إبراهيم وملكاً زوجة ناحور أخى إبراهيم.
فلما بلغ سيدنا ناحور من العمر ، ماتين وثمانية وأربعين عاماً ، قضى نحبه.
34ـ ساروغ (1)
وقيل فى اسمه " شاروخ "
35ـ أرغو (2)

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
أبــو أرغــو وكانــت أمــه المسمــاة بعــروة . استلــم ودائـع الأوصياء من أبيه أرغو وله من العمر يقارب مائتين سنة ، وكان حامل النور النبوى الشريف. د
وله أولاد وعشيرته جبابرة هلكوا جميعاً ، وصار ملكه كبيراً مــع وصايتــه عــن آبائـه ولـم يـزل حيـاً هلـك الضحـاك بيـد أفريدون.
ثم رجع ساروغ إلى بابل فى زمان أفريدون الملك الذى كان ديناً وسالكاً سبيل أبائه المؤمنين بشريعة نوح مثل هوشنج وطمهورث.
وكان ساروغ محفوظاً ومكرماً عند الملك حتى كمل عمره إلى مائتين وثلاثين سنة ، فلما حضر الوفاة أوحى الله إليه أن يستودع الاسم الأعظم والمواريث ابنه ناحور ، ففعل ذلك وأوصى إليه ثم قضى نحبه.
(2) نفس المرجع.
وفسر بالعابد ، أبو فالغ وما ظفرنا باسم أمه ، وكانت ولادته فى زمن هوشنك ، وانتقل إليه النور الشريف.
وكان معززاً عند " الملك جمشيد ملك الأقاليم السبعة ، وكا جمشيد لم يزل محمود السيرة وحسن الصنيعة فى رعيته ".
وهذا الملك قد أمر الناس باتخاذ النيروز عيداً لهم إلى خمسة أيام ، يتنعمون فيها ويتلذذون لأعجوبه جرت بيده فى ذلك اليوم.
ثم بعد ذلك قد جحد إحسان الله إليه وبطر نعمة الله عنده ، وجمع الجن والإنس فأخبرهم بأنه وليهم ومالكهم وكان ذلك بإغواء إبليس إياه.
26ـ فانغ (1)

فتمادى فى غية ثم سلط عليه الضحاك بن علوان، ويقال أنه كان ابن جمشيد فسار إليه فى مائتى ألف فهرب جمشيد منه مدة.
ثم إن الضحـاك قـد ظفـر به فنشـره بالمنشـار ، وتسلـط على الملك وتجير وطغى وغير شريعة نوح وطلب لأرغو ومن معه ليقتلهم.
فهرب أرغو مع أهله وأصحابه منه إلى ديار يافث ، فأخذ باستخـراج المعـادن والرصـاص بدلالـة الله تعالـى ، ثـم بنـى على الجبل بقعة من الرصاص فجعلها مأمنا لنفسه ومن معه وقاية من شرور الضحاك وأتباعة.
واستمـر علـى البقـاء فيهـا إلـى آخر عمره مرتقباً لأمر الله ، حتى بلغ من العمر مائتين وتسعاً وثلاثين سنة ، وقد ظهرت له إمارات الرحيل فاستودع الاسم الأعظم ومواريث الأنبياء إلى ابنه صاروغ ووصى إليه أن يدفنه فى البقعة وذلك فى أيام ملك الضحاك.
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
ومعناه بالعربية قاسم وإنما سمى بذلك لأنه فى أيامه قسمت الأرض وتبلبلت الألسن ، أبوه عابر وأمه عروة وكان هو ابن ثمانين سنة إذ قضى أبوه هود بعدما تعلم من أبيه الصحف واستلم منه ودائع النبوة وقام مقامه بأحسن القيام.
وسكن هو مع عدد قليل من أتباعة فى قرية الثمانين ، وكان ملك زمانه أحد أولاد يافث بن نوح وكان متجيراً ، وأراد غزو فالغ ولكنه خاف من طوفان يشبه طوفان نوح لقربهم بزمانه. =
ويقال : " فالغ " بغين مصجمية . وقيل هو هود عليه السلام ، وهو جماع قيس ويمن.

فأخذ ببناء مدينة رفيعة صوناً من الطوفان المحتمل وسماه المجدل ، فلما فرغ من البناء عزم محاربة فالغ.
فعلـم فالـغ العزم فاستعاذ بالله عز وجل من شرورهم ، وكان الملـك مصـراً فـى غـزو فالـغ فبات هو وأتباعه ذات ليلة فى مجدلهـم فغضـب الله عليهـم وخـر عليهـم السقتف فأهلكهـم ، وذلـك قولـه تعالـى : " قـد مكـر الذيـن مـن قبلهم فأتى الله بنيانهـم مـن القواعـد فخـر عليهـم السقـف من فوقهم وأتاهم العـذاب مـن حيـث لا يشعـرون " ( سورة النحل 26). فنجى الله تعالـى فالـغ ومـن تبعـه مـن شـرور هـذا الملـك الجبـار ، ثـم ملـك علـى بنـى سـام ببابـل ملـك ديـن ، وخطـب النـاس وحذرهم سخط الله مثل الطوفان وخراب المجدل ووجههم إلى فالغ صاحب النور الشريف.
فقال : من دان بدين فالغ أنا منه وله الأمن والإحسان ، ومن جحد الرحمن قتلته ولو كان ابنى وأخى واتقوا الله واعبدوه . فدانوا بدين الله وسلكوا شريعة نوح ، وكان يتوجه بنفسه إلى فالغ فى أى وقت كان يحتاج إليه.
ويقال أن هذا الملك هو هوشنك بيشدادى وقد مر فى ذكر مهلائيل قول بأنه هو هوشنك والله أعلم ، وكان مدة ملكه أربعين سنة وبنى عدة من المدن وكان مدة ملكه ثلاثين سنة.
ثم بعده ملك أخوه جمشيد ومعناه الشجاع أو الشعاع لجماله وصباحته ، وهو الذى جند الأجناد وجعل الناس خمسة أصناف : مقاتله ، نساك ، كتاب ، صناع ، خدام . وهو أول من أثار علم الطب وطبع السيوف وصبغ اللبوس بالأوان المختلفة وأخذ السروالات ، وبنى استخر وهمدان وطوس.
وفى زمان هذا الملك توفى فالغ بعد ما عاش مئاتين وتسعاً وثلاثين سنة ، وأوصى إلى ابنه أرغو ثم قضى نحبه فجهزه صاحب النور أرغو.
37ـ عابر (1)
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
لقبه هو أبوه شالخ ولد آدم وكان أكمل قومه جمالاً ، وقد أرسل بنبوة خاصة ، إذا أعلمه الله أولاً فى نومه أنه مرسله إلى قومه ، وشرح صدره لتحمل ذلك.
فلما بلغ أربعين سنة أرسل إلأيه جبرئيل بأن ينذر قومه ، وكان قومه بنى عاد بن عوص بن إيرم بن سام بن نوح ، وكان منزلهم بالأحقاف وكانوا أهل الأوثان وعبادة الأصنام ومتمادين فى الطغيان.
ثم قام فى سبيل إرشاد قومه وإنذارهم وشد وسطه ، وكان هو وقومه من العرب العارية ونادى فيهم وقال : " يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون (65) قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك فى سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين (66) قال يا قوم ليس بى سفاهة ولكنى رسول من رب العالمين (67) أبلغكم رسالات ربى وأنا ناصح أمين (68) " ( الأعراف 65ـ68 ).
وكـان قومـه يستكبرون أنفسهم ويستخفون أمر هود ، لأنهم كانــوا جباريــن وقــد بنـوا قصـوراً علـى المرتفعـات للفسـق والفجور والعبث والمصانع المتنوعة للانتفاعات المتلزنة.
وكان لهم من الأنعام والجنات والعيون والمزارع على ما اغتروا بها حيث ما كانوا يحسبون الفناء والزوال بل كانوا يعتبرون أنفسهم مخلدين وغير معذبين.
فلما يئس هود من هداية قومه : " قال إنى أشهد الله واشهدوا أنى برىء مما تشركون (54) من دونه فكيدونى جميعاً ثم لا تنظرون (55) " ( هود 54ـ 56).

هناك دعى هود عليهم فأصابهم الفحط من المطر ووقع عليهم رجس وغضب من الله فبعث عليهم الربح العقيم أى شر اللواقح التى تلقح الأشجار.
فلما رأوها تستقبلهم فرحوا فى أنفسهم أنها تمطرهم ولكن حينما دنت إليهم رأوها ربحاً صرصراً " تنزع الناس كأنهم أعجار دخل منقعر " ( القمر 20).
" ما تذر من شىء أتت عليه إلا جعلته كالرميم "
( الزاريات 42 ).
والذين كان يقولون من هو أشد قوة منا لما نظروا إلى الريح تطير بكل شىء ، حتى الإبل والرجال بين السماء والأرض تبادروا فى الدخول إلى قصورهم وبيوتهم قراراً من الربح ولكنها تبعتهم ودخلت عليهم فأهلكنهم ثم أخرجنهم من البيوت.
استمر العذاب عليهم سبع ليال وثمانية أيام ، حسمت الربح كل شىء مرت به فصار القوم فيها صرعى كأنهم من النخل أعجاز ساطقة منخورة ، فلم يبق منهم واحد وبعد إهلاكهم بعث الله طيوراً سوداً فنقلتهم كلهم إلى البحر وألقتهم فيه ، فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم "كذلك نجزى القوم الظالمين"
( الأحقاف 25 ).
" وتلك عاد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسلة واتبعوا أمر كل جبار عنيد (59) وأتبعوا فى هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة ألا إن عادا كفروا ربهم ألا بعدا لعاد قوم هود (60) "
( هود 59ـ60 ).
أما سيدنا هود وقومه ما أصابتهم من الريح إلا تلين جلودهم وما أضرهم شيئاً لقوله تعالى : " ولما جاء أمرنا نجينا هوداً والذين آمنوا معه برحمة منا ونجيناهم من عذاب غليظ (58) " ( هود 58 ).

ويقال عيبر. وقحطان بن عابر جد اليمن كلها، إليه ترجع قبائل: الأزد، وخثعم، وبحيلة، وهمدان،وألهان، والأشهر، وطيئ وذحج، فولان، والعافر، وعاملة، وجذام، وتخم، وكنده وحمير.
38ـ شالخ (1)
قال السهيلى: ومعناه الرسول أو الوكيل.

وقد عاش عابر وهو سيدنا هود أربعمائة وأربع وسبعين سنة، وولد له من الأولاد ملكان وهو أبو سيدنا خضر النبى.
وقحطان ولد له يعرب ويقطان، وكان مترلهم باليمن وكانوا ملوكاً، والثالث فالغ وهو عمود النسب الحمدى.
ولما حان وقت رحيله من هذه الدنيا، أوصى إلى حامل النور النبــوى الشريــف وهــو فالــغ، وتوفــى وفــدن بمكـة وقبـل بحضرموت.
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
أبو أرفخشد وكان اسم أمه شبروما، وتلقى الوصية وهو ابن ثلاثمائة وسنين تقريباً وكان حاملاً للنور الشريف.
وكان سيداً ومطاعاً فى بنى أبيه إلى أن جعل أبليس يغوى بن آدم بكل طريق، حتى بلغ مراده واغوى بنى يافث وبنى حام ولم يبق مع شالخ إلا قليل من بنى سام.
فما استطاع شالخ أن يحاربهم مع عدده القليل إلى أن حضريه الوفاة.
فدعا شالخ أبنه عابر وأوصى إليه الأمور، وقضى نحبه وكان عمره أبعمائة سنة وثلاثاً وثلاثين سنة، وتكفل بتجهيزه ابنه عابر ودفنه إلى جانب أبيه أرفخشد بمكة.
39ـ أرفخشد (1)
40ـ سام (2)
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
معناه مصباح مضيئ، أبوه سام وأمه رحمة وكان ابن مائتين سنة حيث توفى والده سام.
فمن ولد أرفخشد الأنبياء والرسل وخيار الناس والعرب كلها والفراعنة بمصر، وكان له من العمر أربعمائة وخمسة وستين سنة حيث جعل ابنه شالخ وصياً له وسلم إليه الودائع، وجاءه الموت وجهزه ابنه شالخ ودفنه على ما يظهر بمكة إلى جانب أبيه.
(2) نفس المرجع.
أبو سيدنا نوح وأمه عمودا وهو أكبر أولاد سيدنا نوح، واستلم من أبيه ودائع النبوة وانتقل إليه النور الحمدى،وهو أبو الأنبياء باعتبار دعاء سيدنا نوح له فجعل الله النبوة والكتاب والجمال والأدمة والبياض فى ولده.
وكانت ولادته على ما قيل بثمان وتسعين سنة قبل الطوفان، وتزوج بامرأة مؤمنة اسمها رحمة صاحبة التنور الذى فار منه الماء عند الطوفان.
وركب مع أبيه السفينة وأطاعه فى جميع الامور واظهر له الإخلاص فى تمام الشؤون، وولد له بعد الطوفان عدة من الأولاد منهم، لاوذ بن سام حيث نكح شبكة ابنة عمه يافث فولد له فارس وجرجان وعمليق أبو عمالقة الشام ومصر.
ومنهم أرم بن سام الذى من ذريتةه صالح النبى صاحب الناقة، ومن ذريته النبطيون بمصر وكذلك من ذريته لقمان الحكيم وعاد وثمود وخلق كثير آخر.
ومن أولاد أشوذ بن سام فولد له إيران ،ومنهم فلوج بن سام فولد له كرمان واصبران حيث سميت البلاد بأسمائهم.
41ـ نوح (1)

وكـان سيدنـا سـام ابـن أربعمائـة سنة حينما ولد له أرفخشد وهو أفضل أولاده حيث انتقل إليه النور المحمدى الشريف.
ثـم اتخـذ سيدنـا سـام مكـة المكرمـة مقامـاً لنفسـه، وعـاش ستمائتة سنـة وأوصـى إليـه ابنه أرفخشد، وقضى نحبه بعد تمام ستمائة سنة دفن بمكة.
(1) قصص الأنبياء.
ويقال له عبد الملك.( وألقابه عديدة منها شيخ المرسلين وصاحب الفلك والأب الثانى وآدم الثانى ) أبوه ملك بن متوشلخ وأمع فيسوس، تولد بعد وفاة آدم بمائة وست وعشرين عاماً وبعد وفاة شيت بأربعة عشر عاماً وبعد رفع إدريس بتسعة وستين عاماً وكان ذلك بعد الهبوط بألف سنة وست وخمسين عاماً.
فبلغ من العمر أربعة وثماين عاماً ثمانين عاماً حيث توفى بجده الأعلى بعد آدم وشيشت وهو أنوش بن شيث، وبلغ مائة وتسعة وسبعين سنة فتوفى قينان بن أنوش، وفى عام مائتين وأربعة وثلاثين من عمره قد توفى مهلائيل بن قينان ، وفى عام ثلاث مائة وست وستين من عمره قد توفى يرد بن مهلائيل.
( فلما بلغ أربعمائة وثمانين سنة )( وقيل ثلاثمائة وخمسين سنة بعث نبياً ) وكان ذلك فى حياة أبيه لمك وجده متوشلخ واستلمهما ودائع النبوة ومواريث الخلافة وهو أول نبى بعد إدريس.
وفى عام خمسمائة وثلاثة عشرة من عمره توفى جده الأدنى متوشلخ وعاش مع أبيه خمسمائة سنة وخمسة وتسعين عاماً ثم مات أبوه لمك وهو فى هذا العمر ، وكان وصياً لآبائه فى احتفاظ الودائع والصحف النازلة عليهم.
فألهمه الله النجارة وصنع باباً وركبة عليا لمغارة التى كانت فيها الصحف لحفظها عن الكفارة من قومه من بنى قابيل ، وكانوا يعيدون الأصنام حتى كثرت فيهم إلى ألف وسبعمائة صنم : ود وسواع ويعوق ونسر. =

ثــم أخــذ سيدنـا نـوح فـى إرشـاد قومته وموعظتهـم وكانـوا مرتدين عن الحق وسالكين سبيل الصابئين.
فلـم ينفعهـم وعظـه وكـان يعيـش فـى المغـارة المذكورة آنفا فنـزل يومـاً مـن الجبـل الـذى كانـت فيـه المغارة ، وكان ذلك اليوم عيداً لهم يسجدون فيه للأصنام.
فأخذته الغيرة فوضع أصبعيه فى أذنيه ورفع صوته وكان جهورى الصوت وقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا معبود سواه اعبدو الله واتقوا وأطيعوه يغفر لكم من ذنوبكم.
فوقعت الأصنام على وجوهها فأمن به كل من كان مؤمناً على هد أبيه لمك، وأول من آمن به امرأة اسمها عمورا ( فتزوجها وهو ابن خسمائة سنة له سام وحام ويافث ).
وقيل أن يافث وكنعان ـ الذى غرق ـ من امرأة أخرى آمنت بنوح بعد عمورا وتزوجها نوح وكان اسمها وأهله فولدت له يافث وكنعان ثم اردت ورجعت إلى الأول.
ثم إن نوحاً يزل منذراً قومه ومخوفهم من سطوات الله فلم يزدهم دعاءه إلا فراراً وظلوا عاكفين على ركوب الفواحش وشرب الخمور وعبادة الأوثان وتركوا نوحاً وقالوا: " إن هو إلا رجل به جنة "( المؤمنون 25 ).
ونازعوه قالوا:" إنا لنراك فى ضلال مبين "(الأعراف 60).
وقالوا له : قد أغريت الضعفاء فاطردهم من حولك ، فقال: " وما أنا بطارد المؤمنين (114) إن أنا إلا نذير مبين (115) قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين (116) "
( الشعراء 114ـ116 )
قال نوح : وإن رأيتمونى على بينة من ربى ؟ " إنى أخاف عليكم عذاب يوم أليم " ( هود 26 ).
" قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأنتا بما تعدنا إن كنت من الصادقين (32) قال إنما يأتيكم به الله إن شاء الله وما أنتم بمعجزين (33) " ( هود 32ـ33 ).
فمضـى قـرن بعـد قـرن فمـا استجابوا له حتى لبث فيهم ألف سنـة إلا خمسيـن عاماً وكان يدعوهم إلى الله علاناً وإسراراً ، فلمـا يئـس منهـم قـال: " توكلـت علـى الله رب وربكـم " ( هود 56 ) ثـم دعـا عليهم فقال: " رب لا تذر على الأرض من الكافرين دياراً " ( نوح 26 ) " إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجراً كفاراً " ( نوح 27 ).
فلما أراد الله إهلاك قومه استجابه لدعائه أمره أن يغرس شجـرة فغـرس نـوح الشجـرة ويقال أنها شجرة ساج فكبرت وعظمـت فذهـب أغصانهـا كـل مذهـب ثـم أمـره بالقطـع بعـد أربعين سنة.
فأوحى الله إليه: " أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون (36) وأصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبنى فى الذينظلموا إنهم مغرقون (37) "
( هود 36ـ37 ).
فأخذ فى صنع السفينة وكان يمرون به ويسخرونه بقولهم: يا نوح قد صرت بعد النبوة نجاراً فأجاباهم بقوله: "أن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون (38)"(هود 38).
وكانوا يقولون له : يا نوح تعمل السفينة فى البر فكيف تجرى ، فيقول فى جوابهم " فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزية ويحل عليه عذاب مقيم " ( هود 39 ).
فلم ينزل نوح فى عمل السفينة بوحى الله حتى فرغ من صنعه وجعل طولها ثلاثمائة ذراع وعرضها خمسون ذراعاً وارتفاعها ثلاثين ذراعاً ، وجعل بابها فى عرضها وقيل طوها ألف ومائتى ذراع وعرضها ستمائة ذراع ، ويقال فى هذه المدة جعل الله أرحام النساء عقيماً حتى لا يلدن.

وجعل السفينة ثلاث أطباق بعضها فوق بعض فلما قرب موعد الغرق وما بقى إلا سبعة أيام ، نادى بالسريانية أن يجتمع إليه جميع إليه جميع الحيوانات فحضرت جميعهن إلا الفار والنسور حيث لم يخلقا حينذاك وإنما خلقا فى السفينة.
فحمل فيها من كل حيوان زوجين ، ولم يحمل نوح إلا ما يتوالد ويبيض ، فمثل البقة والبعوضة المتكونة من الطين ، أما الدود والذباب المتولدة من العفونات لم يحمل شيئاً منها.
أما الحية والعقرب لم يحملهما حتى ضمنا له أن لن يضراً أهل السفينة ، فمن يقرأ : سلام على نوح فى العالمين عند خوف ضررهما فلن يضراه.
وأمره الله أن يصنع تابوتاً من الشجرة الشمشاد فيحمل فيه جسد آدم وسجعله حاجزاً فى الفلك بين الرجال والنساء فى الطبقة الأولى.
وجعــل الطيــور والوحــوش فــى الطبقـة الثانيـة ، والسبـاع والـدواب فـى الطبقـة الثالثـة ، فألقـى الله الحمـى على الأسد حتـى يشتغل بنفسه عن الدواب ( فأول من حمله من الطيور والدرة ـ الببغاء ـ وآخر ما حمله من البهائم الحمار ).
أما بنى آدم الذين آمنوا وهم كانوا قليلاً فكلهم ثمانون إنساناً بما فيهم زوجته المؤمنه وسام ويافث وحام وأزواجهم.
وكان من عهد الله إليه أنه " فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلــك فيهـا " ( أى السفينـة ) " مـن كـل زوجيـن اثنيـن " ( المؤمنون 27 ) وقد جعل الله التنور آية فيما بينه وبين نوح وكان ذلك التنور من الحجر الأسود وكان من عمل آدم وكانت حوا تخبر فيه ، وتوارثه الأوصياء من ولدهما تبركاً به إلى أن ورثه نوح وكان آنذاك فى بيت ابنه سام بناحية الكوفة وقيل بأرض الهند، وكانت رحمة زوجة سام تخبر فيه. =

فقال لها نوح : يا رحمة إن أية الطوفان من هذا التنور ، فإذا رأيت الماء فار منه فأسرعى إلى الفلك.
فلمـا أصبـح اليـوم السابـع وهو آخر الميعاد ، ولم يبق لنوح شـىء يحتـاج إليه ، وفرغت رحمة من خبزها وأخرجت آخر رغيــف ، إذ بدرهـا المـاء مـن تحـت الحجـر ، فأخبرتـه بـأن التنور قد فار.
فقال نوح : ولا حول ولا قوة إلا بالله عليه العظيم هلك والله قومى ، فأسرع إلى بيت رحمة فإذا الماء قد ملأ المنزل ، ويخرج من أبوابه كالنهر وله غليان وحثيث ما يمر بشىء إلا أغرقه وأحرقه فأسرع إلى الفلك ونادة بالمؤمنين : النجاة النجاة فأستعجل قومه للدخول فقال نوج: "وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها إن ربى لغفور رحيم"
( هود 41 ).
دخل نوج ومن آمن معه السفينة لعشر مضين من رجب ، وأمره الله أن يقول يعد ما استوى على الفلك " الحمدلله الذى نجانا من القوم الظالمين (28) " ( المؤمنون 29 ) ففتح الله أبواب السماء بماء منهمر وفجر الأرض فأنفجرت عيون الجبال ونبعت مياه الأرض وأرتفع الماء على أعلى الجبال أربعين ذراعاً ، فهلك كل من فى الأرض وكان دوى الماء كصوت الرعد القاصف والسفينة تشق الماء شقاً عنيقاً ـ ( وهى تجرى بهم فى موج كالجبال " ( هود 42 ).
وكان سيدنا نوح من هذه الحالات المهيبة ينادى : العفو العفو يا الله ، ولم تزل السفينة تطوف الأرض إلى أن وصلت موضع الكعبة ، وقد رفع الله ذلك البيت الذى بناه آدم حفظاً له من الغرق فطافت أسبوعاً ، ثم عادت إلى حدة وطلبت الحبشة ، ثم عادت ، ثم عادت إلى الروم وسارت إلى جبال الأراضى المقدسة.
فلما استقرت السفينة عليا لجودى قيل : " يا أرض ابلعى ماءك ويا سماء أقلعى " ( هود 44 )، فأرست السفين إلى شهر حتى بلغت الأرض ماءها ، فأول ما ظهر بعد انقطاع العذاب جبل أبى قبيس بمكة.

ثم استجاب السحاب وطلعت الشمس وفتح نوح باب السفينة وبان السفينة قوس قزح وكان آية بينه وبين الله للأمان من الغرق ، كما أنه كان فور التنور آية بينه وبين الله للعذاب.
فكبر نوح وكبر كل من كان معه فانتفضت الطيور وتحركت الوحوش فلم يأذن لهم نوح النزول من السفينة إلى أن يستخير الحال. ثم إنه بعدما استقرت السفينة على الجودى أرسل سيدنا نوح الغراب لينظر وجه الأرض ويخيره عن الحال، فاستنظره سبعة أيام ولم يعد الغراب يخيره عن شىء ، واشتغل بأكل جيفة دابة غرقت وهلكت بالطوفان ونسى ما ترحه إليه ، فلعنه نوح وقال : اللهم قتر رزقه وبغضه إلى بنى آدم وقيده فى مشية فصار وحشياً لا يستأنس ومبغوضاً فى بنى آدم.
ثم بعث بعد ذلك الحمامة وانتظرها فطارت ولم تجد فى الأرض قراراً ، فوقفت على شجرة الزيتون بأرض سبأ وحملت ورقة منها ورجعت وأخبرته الحال.
ثم بعثها ثانية بعد أيام فسارت على وجه الأرض فكرت ببلاد الهند ، ثم أتت وادى لحرم فرأت من الماء قد نضب عن موضع الكعبة ، فخضبت رجليها وتطوقت بها وكانت الطينة حمراء.
فرجعت فى أسرع الوقت وقالت : يا نبى الله قد نضب الماء عن الأرض وهلك كل من عليها ولم يبق على وجه الأرض إلا الزيتون ، فإنه أخضر لم يتغير وما رأيت الماء إلا ببلاد الهند.
فبارك نوح فى شجرة الزيتون ودعا للحمامة فقال : اللهم اجعلها أبرك الطيور وأزكاها وأنسها ببنى وأكثرها فرخاً ، فاستجاب الله لدعاءه فيها.
وكذلك نجاه ومن آمن معه واتبعه من قومه ، وأجابه فيما ناداه بقوله : " ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون (75) ونجيناه وأهله من الكرب (76) " ( الصافات 76 ).


وجعل ذريته فى الدنيا هم الباقين واهلك وأباد كل من كان من غير ذريته، حتى الذين كانوا اتبعوه وركبوا معه فى الفلك ونزلوا معه فلم يبق لهم عقب.
وكل من يعيش فى الدنيا بعد الطوفان يكون من ذرية نوح من ولده الثلاثة، وهم سام وحام ويافث لا من غيرهم، لقوله تعالى " وجعلنا ذريته هم الباقين (77) وتركنا عليه فى الآخرين " (الصافات 77 - 78) ولذلك لقب بآدم الثانى والأب الثانى.
ثم أخذ الأولاد الثلاثة بالتوالد والتناسل حتى كثر الأحفاد وتناكح أولاد العمومة بنوهم وبناتهم، وكانوا يعيشون فى قرية ثمانين ولم يكن معهم من غيرهم.
وزادوا وإزدادوا إلى أن ضاقت القرية فتحولوا إلى بابل، فبنوا فيها البيوت وهى أول مدينة بعد الغرق بعد سوق الثمانين.
ثم تكثرت عدتهم فزادوا فى البناء حتى توسعت المدينة إلى أثنى عشر فرسخاً فى أثنى عشر فرسخاً، وكان كلامهم السريانية ودينهم الإسلام، إلى أن ملكهم نمرود بن كوش بن كعنان بن حام بن نوح، فدعاهم إلى عبادة الأصنام فاتبعوه ثم أصبحوا وقد بلبل الله ألسنتهم، فما كان يعرف بعضهم لسان بعض، حتى صار بينهم اثنى وسبعين لغة مختلفة، فمنها ستة وثلاثين لبنى يافث، وثمانية عشر لبنى سام.
وكل يعرف بعضهم لسان بعض، حتى صار بينهم اثنى وسبعين لغة مختلفة،فمنها ستة وثلاثين لبنى يافث، وثمانية عشر لبنى حام، وثمانية عشر لبنى سام.
وكل من جبل من هذا الزمان على اللسان العربية يقال لهم العرب العاربة، ومن سكن بين أظهرهم وتكلم بلساتهم يقال لهم العرب المتعربة.
ثم إن ذرية نوح بعد تبلبل ألسنتهم قصد كل فريق منهم أرضاً فسكنوها وخصصوها بأنفسهم ودفعوا غيرهم عنها.
فجميع أجناس الهند والسند والسودان والحبش والزنج والقبط والنوبة والبربر ذرارى حام بن نوح من أولاد الثلاثة كوش وقوط وكنعان، وأضاف بعض عليهم رابعاً وهو مصر الذى سميت باسمه وقيل إن هذا هو مصر بن بيصر بن حام، وعليه يكون بيصر الولد الرابع لحام بن نوح
هو نبى الله ورسوله عليه الصلاة والسلام . هو اسم أعجمى وقيل هو عربى واشتقاقه من ناح ينوح نوحاً ونياحة.

ومن هؤلاء الذرية نمرود بن كوش بن حام بن نوح الذى تجبر وتنمر ودعا الخليل حيث أمر له بالنار.
فجيمع أجناس الترك والصين ويأجوج ومأجوج والصقالية وخزر وفرنج من ذرارى يافث من أولاده السبعة، وهم: جامر، وموعع ويترش، ويوان، وموادى، وثوبال، وماشج.
وخرج من هؤلاء ثمانمائة قبيلة وكثرت فيهم أمم لا تعد ولا تحصى، وجميع العرب والفرس من ذارارى سام بن وفى جميع هؤلاء خير، وخلاصة القول (أن المروى عن النبى صلى الله عليه آله وسلم أن سام أبو العرب ويافث أبو الروم وحام أبو الحبش).
ثم عاش سيدنا نوح بعد الطوفان ثلاثمائة وخمسين سنة، فحج من قبة الإسلام وأخذ معه ابنه سام وأدى مناسكة.
فلما رجع من حجه قسم الأرض بين أولاده الثلاثة ، فأعطى ساماً الشام واليمن وبينهما بما فيها مكة المكرمة.
ثــم أوحــى الله إليــه أن نبوتــك قـد أنقضـت فاجعـل الاسـم الأعظـم ومواريث الأنبياء عند سام، فسلم إليه الصحف والمواديع وجعله وصياً.
فجاءة ملك الموت وكان فى الشمس فقال: السلام عليك، فرد عليه نـوح السـلام، وقـال: مـا جـاء بـك، قـال: جئت لأقبض روحك، قال: فدعنى أدخل من الشمس إلى الظل، فقال له: نعم، فتحول إلى الظل فقبض روحه، فجهزه ابنه سام حسب وصيته وصل عليه هو وأخوته ودفنوه فى الموضع الذى مات فيه ، وروى أن قبره واقع بظهر الكوفة.
وقد مضى من عمره باعتبار ما سبق ألف وثلاثمائة سنة وقيل ألفين وخمسمائة سنة، وكان أبو الأنبياء بل أبو البشر من بعد الطوفان لأن عقبة كل من كان معه فى السفينة دثر بالوباء فنسل الخليفة منه وحده ، وكانت رسالته عامة سلام على نوح فى العالمين.

42ـ لمك (1)
ويقال : لأمك . وتفسيرة : متواضع.


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
أبوه متوشلخ وأمه شملة وهو وصى أبيه وأبائه لأنه استخلفه أبوه متوشلخ على أمره وأوصاه بمثل ما أوصاه الأسلاف بها.
وكان ابن ستة وخمسين سنة حيث توفى الأب الأكبر أدم على نبينا وآلــه وعليـه السـلام، وفـى هـذا الوقـت كـان عمـر والـده متوشلـخ مائتين وثلاثة وأربعين عاماً وعمر جده إدريس ثلاثمائة وثمان أى قبـل رفعه إلى السماء بست وخمسين عاماً، وهو آخر حفيد من آدم حيث أنه امتاز عن من تأخر عنه يدرك الأب الأعلى وعاش معه ست وخمسين عاماً وما كان متزوجاً إلى الحين.
فلما بلغ من العمر ما يقرب مائة وأثنين وثمانين عاماً تزوج بامرأة أسمها فيسوس فولدت له نوحاً، وحيث وأن سيدنا لمك كان يرشد الناس إلى الحق والصواب ويحذرهم من مخالطة بنى قابيل خاف على ولده نوح لأن قومه أقلين فى مقابل أعدائهم الأكثرين، فأخفى ولـده بمغـارة فـى الجبـل وأمـر أم الولـد أن تبقـى معـه وسلـم إليهـا الصحف المقدسة لحفظ الولد عن الشياطين وبنى قابيل ..
فلمــا أدرك نــوح قــال لـه والـده: قـد علمـت أنـه لـم يبـق فـى هـذا الموضـــوع ـ أى موضـــوع الديانــة والدفــاع عنهــا ـ غيرنــا فــلا تستوحش ولا تتبع الأمة الخاطئة واستخلفه فأوصى إليه بعد ما قد أودع فيه النور المحمدى وانتقل إلى دار البقاء وهو ابن ثمانمائة سنة تقريباً وكان مدة مكثة بعد أبيه ما يقرب سبع وسبعين سنة.
42ـ متوشلخ (1)


(1) قصص الأنبياء لابن كثير.
أبوه إدريس وأمه أدانة وكان وصياً لأبيه وحينما استخلفه أبوه ورفع كان عمره ثلاثمائة سنة، وكان حاملاً للنور المحمدى ونكح خمسة عشر امرأة واحدة بعد واحدة لإيداع هذا النور ولم ينتقل منـه حتـى تـزوج بشملـة بنـت عمـه الـذى استشهـد فـى قتـال أبيـه إدريس، فانتقل النور إليها وولدت له ملك أبو نوح، فبقى بعد ما تولد له لمك سبعمائة سنة فولد له بنون وبنات وكان آدم حياً.
وكان متوشلخ قائماً بأمر الله مثل آبائه وسالكاً للعمل بطاعة الله وكان أول من ركب الخيل فى الجهاد اقتفاء لرسم أبيه فى القتال على الأعداء.
فخرج للحج ونهض إبليس عدة من بنى قابيل لقتاله وعدة منهم لسبى ذرارى المؤمنين، وقد نصر الله متوشلخ على عدوه مع قله عدده وصاح جبريل على من أراد بذرارى المؤمنين فمات ثلث منهم وصعق الثالث الثانى، ثم أفاقوا وهربوا إلى بيوتهم ومسخ الثلث الأخير، وهذا أول مسخ فى الدنيا وعقب المسوخ الهاربين إلى بيوتهم وقتلوا أكثرهم بالضراب.
ثم عقب متوشلخ بنى قابيل وقتل منهم خلقاً كثيراً وأخذ أموالهم ورجع مع أصحابه إلى قومه سالمين غانمين وسكنوا جبلاً كثير الخير والشجر يقال له راسخ، حتى جاء الموت وهو ابن ثمانمائة وسبعة وثمانين سنة وعاش بعد رفع أبيه خمسمائة وسبعة وثمانين سنة جده يرد مائة وأثنين وخمسين سنة، وانتقلت الوصاية إلى ولده لمك أبى نوح.
44ـ أخنوخ (1)
ويقال : خنوخ وهو إدريس عليه السلام.




(1) قصص الأنبياء لابن كثير.
وهو إدريس أبوه يرد وأمه بركنا تولد حينما كان عمر آدم ستمائة وأثنيـن وعشريتن عامـاً، وسمـى إدريـس لكثـرة درسـة صحف آدم وشيث وهو أول نبى بعث بعد آدم وهو حامل النور المحمدية وهو أول من خاط الثوب ولبسها، وجاء فى الحديث أن أرزاق الأنبياء كانت إما فى الزرع أو فى الزرع أو فى الضرع إلا إدريس فإنه كان خياطاً، وعن أبى عبد الله الصادق عليه السلام: أن مسجد السهلة ـ بالكوفة ـ بيت إدريس كان يخيط فيه ويصلى.
فلما بلغ من العمر خمس وستين عاماً تزوج بامرأة اسمها أدانة فولدت له متوشلخ وبنون وبنات آخرين فدعا بنى شيت أن يعبدوا الله ولا يطيعوا الشيطان ولا يخالطوا بنى قابيل للفحشاء والغاء فلم يقبلوا منه ونزل جماعة إلى بنى قابيل فكثرت فيهم المحرمات وكلما نهاهم إدريس ما انتهوا عن أعمالهم السيئة فجاهد فى سبيل الله وقاتل معهم وسبى من أولاد قابيل واسترقهم وذلك كله فى حياة آدم.


45ـ ياردة (1)
ويقال : يرد ، وتفسير يارد : ضابط.
46ـ مهلاييل (2)

(1) قصص الأنبياء لابن كثير.
ومعناه الضابط أبوه مهلائيل وأمه سمعة وكان وصياً لأبيه قام بما قام أبائه وأجداده فى أيام حياتهم، وفى زمانه عملت الأصنام ورجع أولاد شيث عن التوحيد واختلطوا مع أولاد قابيل حيث وصل إليهم خير ملاهيهم فتركوا سنة أبائهم فمشى إليهم مائة منهم، فبلغ ذلك يــرد فوعظهــم ونهاهــم فأبــوا أن يتعظــوا فنزلـوا إلـى ولـد قابيـل وتسرعــت نساءهــم إليهـم فأعجبهـم مـا رأوا منهـن فأنهمكـوا فـى الطغيان وفشت الفاحشة وشرب الخمر وأنواع الملاهى وبعد ذلك ما أثرت عليهم مواعظ يرد.
وكـان مائـة واثنيـن وستيـن سنـة حيـث تـزوج بامـرأة اسمها بركنا فولد له أخنوخ وهو إدريس، وبقى إلى أن رفع ابنه إدريس وعمره حينئــذ خمسمائــة وسبـع وعشريـن عامـاً ـ وعـاش بعـد رفـع ابنـه أربعمائـة وخمـس وثلاثيـن عامـاً وولد له بنون وبنات وتوفى وهو ابـن تسعمائـة واثنيـن وستيـن عامـاً وذلـك بعـد وفاة آدم بأربعمائة واثنين وتسعين عاماً.
(2) نفس المرجع.
ومعناه الممدوح أبوه قينان وأمه عيطول، تولى بعد أبيه أمر بنى آدم وهــو ابــن ثمانمائــة وأربعيـن عامـاً، وهـو أول مـن استخـرج المعــادن وبنــى المــدن ومنهـا مدينـة بابـل بسـواد الكوفـة ومدينـة الشوش.
وهو أول من استنبط الحديد واتخذ منه الأدوات للصناعة، وحض الناس على الزراعة والحراثة، وأمر بقتل السباع وليس جلودها وذبح البقر والغنم الوحشى وأكل لحومها.
وكان محموداً فى سيرته وسياسة رعيته وكان أول من وضع الأحكام والحدود، فلما استقام له الملك عقد على رأسه الثاج وحكم على الشياطين ومردتهم من بنى آدم أن لا يتعرضوا على أحد من الناس وقتل جماعة من الغيلان فهربوا إلى الغاور والجبال. =
47ـ قينان (1)
ويقال : قينن .



وهو الذى ملك الاقاليم السبعة وقيل هو أوشهنج يعنى هو شنج وكان ملقباً ببيشداد يعنى أول من حكم بالعدل، وتزوج وهو ابن خمس وستين عاماً بامرأة اسمها سمعة فولدت له يرد وغيره من البنين والبنات، وعند وفاته سلم الوصاية إلى ولده يرد وانتقل منه نـور المحمديـة الـذى كـان حاملـة إلى يرد، وتوفى وهمره ثمانمائة وخمـــس وتسعيـــن عامـــاً، ومــدة ملكــه بعــد أبيــه كــان خمــس وخمسين سنة.
(1) قصص الأنبياء لابن كثير.
ومعناه المستولى، أبوه أنوش وأمه نعم وهما ابن العم وبنت العم وقد أنجبا هذان قينان وهو كان وصياً لأبيه، وتعلم منه الصحف لآدم وشيت فصار أفصح أهل زمانه وأكملهم براعة وفضلاً وكان حاملاً لنور المحمدية وهو ظاهر فى وجهه ويزداد كل يوم إشراقاً.
فظهر فى أيامه وهو فى خمسين عاماً من العمر عوج بن عناق العاصى الطاغى فأفسد فى الأرض وأشتد الأمر، وهذا عوج ابن بنت آدم، وعناق أمه هى أول امرأة زنت فى الأرض.
ثم تزوج بامرأة اسمه عيطول وهو ابن سبعين سنة، فولدت له مهلائيل وعاش بعد ذلك ثمانمائة وأربعين سنة، وتوفى وهو ابن تسعمائة وعشرة سنين.


48ـ أنوش (1)
ويقال : يانش .
49ـ شيث (2)

(1) قصص الأنبياء.
ومعناه الصادق أبوه شيث وأمه نزلة الحوراء النازلة من الجنة وكــان عمـره حيـن توفـى أبـوه ثمانمائـة وسبـع سنيـن، وقـام أبيـه بسياسـة الملـك وتدبيـر الرعيـة ولم يترك منهاج أبيه وتسلم تابوت جــده آدم الــذى قــد استــودع فيــه الصحـف والمواثيـق السماويـة وإمارات الوصى.
ثم تزوج بابنة عمه يافث من المنزلة الحوراء واسمها نعم، وكانت أشبه النساء بحواء وذلك فى عام تسعين من عمره، فولد له من ابنة عمه قينان وعدة من البنين والبنات والصفوة من الأنبياء والمرسلين من نسلهما.
وعاش بعد ما ولد له قينان ثمانمائة وخمس عشر عاماً، وعلم ابنه قينان الصحف النازلة على شيث وآدم، وتوفى وله من العمر تسعمائة وخمس سنين.
(2) قصص الانبياء.
وهو هبة الله ولدته حواء وحده بلا توأم، وهبه الله لآدم بدل هابيل تسلية له ولحواء لأنه لما قتل هابيل جزع آدم عليه جزعاً قطعه على إتيان النساء إلى خمس سنين، وكان لم يزل حاملاً لنور الحمدية حين تجلى ما به من الجزع فغشى حوا فانتقل النور إليها فحبلت بشيث" وولدته وليس معه ثان وكان عمر آدم حينئذ مائة وثلاثون عاماً.
ثم ولد لآدم من بعد شيث يافث وليس معه أيضاً ثان، فلما أدركا أراد الله انتشار نسل آدم فترل الله بعد العصر فى يوم الخميس حوراء من الجنة اسمها نزلة فأمر الله آدم أن يزوجها من شيث فزوجها منه، ثم أنزل بعد العصرمن الغد حوراء أخرى من الجنة اسمها مترلة فأمر أن يزوجها من يافث فزوجها منه.

50ـ آدم (1)

فولد لشيث غلام اسمه أنوش وليافث جارية اسمها نعم ،، فلم أدركها أمر الله تعالى أدم أن يزوج ابن يافث من ابن شيث ، ففعل وولد الصفوة من النبيين والمرسلين من نسلهما " وأنساب الناس كلهم اليوم تنتهى إلى شيث لأن نسل بقية ذرية آدم قد انقطعت فجهلت أنسابهم ".
وسيدنا شيث هو أول وصى من الآدميين فى الأرض ، فهو قد بنى الكعبة بالحجارة والطين مكان الخيمة التى أنزلها الله لآدم من الجنة لعبادته ولم يزل مقيماً بمكة يحج ويعتمر إلى أن مات وأنزل الله عليه خمسين صحيفة وجمعها مع صحف أبيه آدم وعند انقضاء نزول الصحف قضى نحبه.
وقد تولد ابنه أنوش من نزلة الحوراء ، وانتقل نور المحمدية منه إليه وعمره حينذاك مائة وخمس سنين ، فلما بلغ من تسعمائة واثنتى عشر سنة مرض وأوصى إلى ابنه أنوش ، وتوفى وصلى عليه ابنه الوصى له أنوش ودفنه مع والديه آدم وحواء . وكانت مدة تصدية لأمر الوصاية بعد آدم مائة وأثنتا عشر عاماً.
(1) عندما أراد الله خلق آدم خاطب الملائكة قائلاً :" إنى جاعل فى الأرض خليفة "( البقرة 30 ).فقد أخبرهم بذلك على سبيل التنويه يخلق آدم وذريته ، كما يخيربالأمر العظيم قبل كونه ، هنا قالت الملائكة سائلين على وجه الاستكشاف والاستعلام عن وجه الحكمة لا على وجه الاعتراض والتنقص لبنى آدم والحسد لهم ، كما قد يتوهم بعض جهلة المفسرين ، قالوا :" قالوا أتجعل منها من يفسد فيها ويسفك الدماء "( البقرة 30 ). قيل لأنهم عملوا أن الأرض لا يخلق منها إلا من يكون بهذه المثابة غالباً.
" ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " ( البقرة 30 ). أى نعبدك دائماً ولا يعصيك منا أحد ، فإن كان المراد بخلق هؤلاء أن يعبدك فما نحن لا نفتر ليلاً ولا نهاراً عن عبادتك.
" قال إنى أعلم ما لا تعلمون " ( البقرة 30 ). أى أعلم من المصلحة الراجحة فى خلق هؤلاء ما لا تعلمون ، أى سيوجد منهم الأنبياء والمرسلون والصديقون والشهداء والصالحون.
ثم بين لهم شرف آدم عليهم فى العلم فقال" وعلم آدم الأسماء كلها " فقد غرس الله فى آدم معرفة لا نهاية لها ، وكذلك حباً للمعرفة ورغبة فيها يورثها لذريته جيلاً يعد جيل . وهذه هو تكريم آدم.
" ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئونى بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين " ( البقرة 31 ). لما أراد الله خلق آدم ، قالت الملائكة . لا يخلق ربما خلقاً إلا كنا أعلم منه. فابتلوا بهذا، وذلك قوله :" إن كنتم صادقين " قالوا :" قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم " ( البقرة 32 ). أى سبحانك أن يحيط أحد بشىء من علمك من غير تعليمك " قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إنى أعلم غيب السموات والأرض وأعلم وما تبدون وما كنتم تكتمون " ( البقرة 33 ) أى أعلم السر كما أعلم العلانية.
وقوله :" وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر " ( البقرة 34 ) هذا إكرام عظيم من الله تعالى لآدم حين خلقه بيده ، ونفخ فيه من روحه كما قال " فإذا سويته ونفخت فيه من روحى فقعوا له ساجدين " ( الحجر 29 ) هنا شرف الله آدم أربعة تشريفات : خلقه بيده الكريمة ، ونفخ فيه من روحه ، وأمر الملائكة بالسجود له ، وعلمه الأسماء كلها.
ثم خاطب الله تعالى إبليس " ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين " ( الأعراف 22 ) قاس إبليس وهو أول من قاس. ومعنى هذا أنه نظر بطريقة المقايسة بينه وبين آدم. فرأى نفسه أشرف من آدم فامتنع عن السجود له.

ولاقياس إذا كان مقابلاً بالنص كان فاسد الاعتبار. ثم هو قاسد فى نفسه.فإن الطين أنفع وخير من النار،لأن الطين فيه الرذانة والحلم والأناة والنمو، والنار فيها الطيش والحفة والسرعة والإحراق.
أخرج الله إبليس من الجنة وأسكن آدم الجنة فكان يمشى فيها وحشياً ليس له فيها أنيس ولا جليس فنام نومة فاستيقظ وعند رأسه امرأة قاعدة خلقها الله من ضلعه. فسألها : ما أنت ؟ قالت : إمراة. قال : ولم خلقت ؟ قالت : لتسكن إلى ، فقالت له الملائكة ينظرون ما بلغ من علمه : ما اسمها يا آدم ؟ قال : حواء ، قالوا : ولم كانت حواء ؟ قال لأنها خلقت من شىء حى.
واختلف الفقهاء فى ذكر الجنة التى دخلها آدم : هل هى فى السماء أم فى الأرض ؟ وذهب جمهور الفقهاء على أنها هى التى فى السماء، وهى جنة المأوى ، لظاهر الآيات والأحاديث كقوله تعالى: " وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجتك الجنة "( سورة البقرة ) والألف واللام ليست للعموم ولا لمعهود لفظى، وإنما تعود على معهود ذهنى ، وهو المستقر شرعاً من جنة المأوى.
نعود ذكر سيدنا آدم ، وإنما نهاه الله هو وزوجته حواء عن القرب من شجرة يقال أنها شجرة حنطة أو عنب ، وما كان لآدم أن يقرب هذه الشجرة ، حتى جاء إبليس مختبئاً بين لحيى الحية والتى كانت من أجمل دواب الجنة.
فقال لآدم : ما نهاكما ركما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين ، أو تعلما الغيب أو تكونا خالدين. فرده آدم دون أن يعلم أنه إبليس اللعين حتى يأس إبليس من آدم ثم توجه إلى حواء ووسوس لها قاتلاً : أبشرى بحلية ما كانت محرمة عليك وعلى آدم جزاء بما كنتما تعملان من حن الطاعة ، فإذا تناولت أنت قبل آدم تكونين مسلطة عليه امرأة وناهية فوقه.
فاغترت حواء ، وتناولت منها وجاءت إلى آدم قائلة : ألم تعلم أن الشجرة المحرمة قد أبيحت لنا ولم تمانع الملائكة من الأكل فيها. حينئذ أغتر آدم بهذه الكلمات وأكل من نفس الشجرة.
ثم بعدما تناولا الشجرة بدت لهما سوأتها ونزع عنهما لباسهما وظهرت عوراتها فأخذا يخصفان من ورق الجنة ويلزقان منه عليهما بعضها فوق بعض ليواربا سوءاتهما.
وبعد ذلك قد أخرج الله آدم وحواء وابليس من الجنة وأهبطهم إلى الأرض، وجعل بعضهم لبعض عدواً فآدم وحواء واولادهما أعداء لإبليس والحية، وولدهما أعداء لبنى آدم إلى يوم القيامة.
فأهبط آدم بالهند بسرانديبه أو غيرها وحواء بجدة، وبكيا على ما فاتهما من نعيم الجنة مائتى سنة، ولم يأكل آدم ولم يشرب أربعين يوماً ولم يقرب حواء مائة سنة ولم يرفع رأسه إلى السماء استحياء.
فتلقى آدم من ربه كلمات وهى الاستغفار، وأمره بالسير إلى مكان البيت الحرام، فلما جاءه أنزل عليه خيمة من الجنة فوضعها موضع الكعبة حذاء البيت المعمور، أو بنى البيت بدلالة الله من خمسة جبال وهى طور سيناء وطور زيتون وجبل الجودى وجبل لبنان، وبنى قواعده من حراء مكة، فلما فرغ من بناء الكعبة فطاف.
بها ونسك المناسك بتعليم الله إياه وتمنى لقاء حواء فى منى فسميت منى،والتقى بحواء فى العرفات فتعارفا فسميت العرفات، ثم ازدلف كل منهما إلى الآخر بمزدلفة فسميت المزدلفة، واجتمعا بجمع فسميت العرفات، ثم ازدلف كل منهما إلى الآخر بمزدلقة فسميت المزدلفة، واجتمعا بجمع فسمبت جمعا، ثم أخذ آدم زوجته ورجع إلى الهند وكل حيوان خاف من هيئة آدم واستقامته صار وحشياً، وكل مااستأنس به صار أهلياً.
فاتخذ بالهند مغارة يأويان إليها ليلاً نهاراً فأرسل إليهما ملكاً يعلمهما ما يلبسان ويستتران به.
فلما بلغ من العمر تسع مائنة وثلاثين سنة ألهم بالموت. ونزلت الملائكة وغسلته وكفنته وحنطته من الجنة تكريماً له لأنه كان صفى الله.
وكان شيث يقول لجبرئيل: صل على آدم، وقال له جبرئيل: بل تقدم أنت وصل على أبيك، وتقدم شيث وصلى عليه بثلاثين تكبيرة تفضيلاً له، ثم دفنون إما فى غار أبى قبيس أو فى بيت المقدس، وبعد سنة من وفاء أبينا آدم توفيت أمنا حواء وصلى عليها ابنها شيث ودفنها عند زوجها فى الغار، حتى جاء الطوفان فأخرجهما نوح وحملهما فى السفينة فلما غاص الماء ردهما إلى مكانهما، قصص الأنبياء.


العشــرة المبشــرون بالجنــة ونسبهــم
1ـ أبو بكر(1) (عتيق) بن أبى قحافة (عثمان) بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب.
عتيق بن أبى قحافة، صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصاحبه فى الغار، وحبيبه وصديقه، بويع يوم قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فى سقيفه بنى ساعدة الخزوجى، وله ستون سنة وأشهر، كانت خلافته ثلاث سنين وعشرين يوماً، قبض يوم الأثنين لعشر بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة، وهو ابن ثلاث وستين سنة وأشهر، وصلى عليه عمر بن الخطاب رضى الله عنه، ودفن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى بيت عائشة رضى الله عنها، وقيل إنه سم فى خزيرة وأنه أول خليفة مات بالسم ذكر ذلك ابن الكلى. رضى الله عنه وعن الصحابة أجمعين.
2- عمر بن الخطاب(2) بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح ابن عدى بن كعب بن لؤى.
عمر بن الخطاب رضى الله عنه، حليف المحراب، الناطق بالصواب، الذى أعز الله به النبى وصاحبه، وأذل به الشيطان وحزبه. وامه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، ولد بعد عام الفيل بثلاثة عشرة سنة، وروى عنه أنه قال: ولدت قبل الفجار الأعظم بأربع سنين.
بويع له بالخلافة يوم مات أبو بكر رضى الله عنه، بوصيته فيه بذلك لثلاث عشرة بقين من جمادى الآخرة، وله اثنتان وخمسون سنة وشهر، وكانت خلافته عشر سنين ستة أشهر واربعة أيام، قتله أبو لؤلؤة غلام المغيرة بن شعبة لعنه الله، يوم

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
(2) نفس المرجع.
الأربعاء لأربع بقين من ذى الحجة سنة ثلاث وعشرين، وهو ابن ثلاث وستين سنة، وصلى عليه صهيب الرومى رضى الله عنه، ودفن مع النبى عائشة رضى الله عنها، ومنذ قتل تضعضع الإسلام . رضى الله عنه وعن جميع الصحابة أجمعين.
3ـ عثمان بن عفان بن أبى العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد ماف بن قصى.
عثمان بن عفان، أمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد ماف، وأمها أم الحكم البيضاء، عمه النبى صلى الله عليه وسلم. وعثمان صهر النبى صلى الله عليه وسلم، وأحد العشرة، ومن استحيت منه ملائكة السماء، وجهز جيش العسرة، وفضائله أكثر من أن تذكر.
بويع بالخلافة يوم الأربعاء مستهل محرم سنة أربع وعشرين، وله تسع وستون سنة، بعد وفاة عمر - رضى الله عنه - بثلاثة أيام، وكانت خلافته إحدى عشرة سنة وأحد عشر شهراً وتسعة وعشرون يوماً،سوى ثلاثة أيام الشورى، وقتل يوم الجمعة لثمانى عشرة خلت من ذى الحجة سنة خمس وثلاثين، وله إحدى وثمانون سنة، وقيل أكثر، والذى قتله عبد الرحمن بن عديس المصرى من تجيب، وقتل والمصحف فى حجرة، فطار دمة على المصحف . رضى الله عنه وهن كل الصحابة أجمعين.
4ـ على بن على أبى طالب : أخو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وابن عنه، وصهره، وناصره، وأحد العشرة، وإمام البررة، المكنى بأبى تراب، المسمى بحيدرة، ولد بمكة فى البيت الحرام لثلاث عشرة ليلة خلت من رجب، بعد ثلاثين سنة من عام الفيل، وضرب لسبع عشرة ليلة خلت من رمضان سنة أربعين، وقبض ليلة إحدى وعشرين،
والذى قتله عبد الرحمن بن ملجم المرادى لعنه الله، ونادى ملك يوم بدر: "لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا على".
5- طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب.
أبو محمد، أمة الحضرمية، وهى الصعبة بنت عبد الله بن عداد بن مالك ابن ربيعة بن أكبر بن مالك بن عوف بن مالك بن أخروخ بن إياد بن صيرف بن حضرموت من كندة، من اليمن.
أخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين كعب بن مالك شاعره الخزرجى، أحد ثلاثة الذين خلفوا ولم يشهد بدرا، لأنه كان فى تجارة بالشام، فلما قدم بعد رجوع النبى من بدر، كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فى سهمه، فقال له النبى صلى الله عليه وسلم "لك سهمك. فقال: وأجرى يا رسول الله ؟ قال وأجرك".
وكان طلحة من المهاجرين الأولين، ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد، واتقى عند النبل حتى شلت أصبعه، وضرب الضربة فى رأسه، وحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى استقل على الصخرة، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"اليوم أوجب طلحة يا أبا بكر".
فلما كان يوم الجمل دعاه أمير المؤمنين على رضى الله عنه، فذكره أشياء من سوابقه وفضله، فرجع طلحة عن قتاله على نحو ما صنع الزبير بن العوام رضى الله عنهم، واعتزل فى بعض الصفوف، فرمى بسهم فقطع من رجله عرق النسا، فلم يزل يترف حتى مات، والصحيح أن مروان بن الحكم هو الذى قتل طلحة يومئذ، رماه بسهم فوقع فى لبته، وكانت وقعة الجمل لعشر خلون من جمادى الأولى سنة ست وثلاثين، وعمره أربع وستون سنة.
من تيم: نسب الصديق وطلحة رضى الله تعالى عنهما.

6ـ الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصى بن كلاب.
ابن العوام، ولد هو وأمير الؤمنين على بن أبى طالب وطلحة وسعد بن أبى وقاص فى عام واحد، قتله عمرو بن جرموز السعدى بوادى السباع، يوم وقعة الجمل، وكان سنة يوم قتل سبعاً وستين سنة.
7ـ سعد بن أبى وقاص (مالك) بن أهيب بن عبد مناف بن كعب بن زهرة كلاب بن مرة.
سعد بن أبى وقاص أمه حمنه بنت سفيان بن أمية بم عبد شمس، وهو أول من رمى يسهم فى سبيل الله، كان سبع الإسلام، لأنه أسلم سابع سبعة، وشهد يدراً والحديبية وسائر المشاهد.
وهـو أحـد السنـة الذيـن جعـل فيهـم عمر الشورى، وتوفى سنة ثمان وخمسيـن، ولـه ربـع وسبعـون سنـة، ودعـا عنـد موتـه بخلـق جبـة مـن الصوف، فقال : كفنونى فى هذه فإنى لقيت المشركين فيها يوم بدر وهى على، وإنما كنت أخبئها لهذا اليوم . رضى الله تعالى عنه.
بنو زهرة : نسب سعد بن أبى وقاص، أحد العشرة، ونسب أم النبى صلى الله عليه وسلم، وعبد الرحمن ابن عوف أحد العشرة، رضى الله عنهم أجمعين.
8ـ سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدى بن كعب بن لؤى.



سعيد بن زيد، أمه فاطمة بنت نعجة بن مليح الخزاعية، وهو من المهاجرين الأولين، وكان إسلامه قديماً قبل عمر رضى الله عنه، ولم يشهد بدراً، بل كان غائباً بالشام، فقدم بعقبها، فضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره كما فعل بطلحة بن عبيد الله التيمى، وتوفى بأرضه بالعقيق، ودفن بالمدينة المنورة فى أيام معاوية سنة خمسين أو إحدى خمسين، وهو ابن بضع وسبعين سنة رضى الله عنه.
9ـ عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرضة.
ابن عوف، أحد العشرة، أمة الشفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زرة، بنت عمه، ولد بعد الفيل بعشر سنين، وأسلم قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، وكان من المهاجرين الأولين جمع الهجرتيـن، آخـى رسـول الله صلـى الله عليـه وسلـم بينـه وبيـن سعـد بـن الربيع، وشهد بدراً والمشاهد كلها، وعممه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وأسدل العمامة بين كتفيه فى غزاة دومة الجندل حين بعثه، وقال :" إن فتح الله عليك فتزوج ابنة مليكهم "، وكان شريفهم الأصبغ بن ثعلبة بن ضمضم الكلبى، فتزوج ابنته تماضر، فهى أم ابنه أبى بكر، وتوفى رضى الله عنه سنة اثنين وثلاثين، وهو ابن خمس وستين سنة، وفى سنة خلاف، وصلى عليه عثمان، وكان له مال عظيم من التجارة، حتى إنه لما مات صولحت امرأته التى طبقها فى مرضه فى ثلث ثمنها، بثلاثة وثمانين ألف دينار، ويجمع نسب عبدالرحمن بن عوف وسعد بى أبى وقاص فى زهرة، ويتصل بنسب أم النبى صلى الله عليه وسلم.









10ـ أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة ابن الحارث بن منبه بن لؤى بن غالب بن فهر.
ابن عبد الله الجراح شهد بدراً وما تعبها من المشاهد، وهاجر الهجرتين إلى الحبشة، وانتزع من وجه النبى صلى الله عليه وسلم حلقى الدرع يوم أحد، وسقطت ثنيتان، فكان لذلك من أحسن الناس ثرمة، وكن من فضلاء الصحابة، توفى وهو ابن ثمان وخمسين سنة فى طاعون عمواس، سنة ثمانى عشرة بالأردن بالشام، وبها قبره، وصلى عليه معاذ بن جبل رضى الله عنهما.













أزواج النبى صلى الله عليه وسلم
قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم:
" ترجــى مــن تشــاء منهــن وتــؤوى إليــك مــن تشــاء "
( الأحزاب 51 ).












1ـ خديجة(1) بنت خويلد زوج النبى صلى الله عليه وسلم
خديجة هى أول من آمن بالله ورسوله، وكانت تدعى فى الجاهلية : الطاهرة، وكانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أبى هالة هند بن النباش، فولدت له هند بن أبى هالة خال الحسن والحسين، صاف رسول الله صلى الله عليه وسلم. خلف عليها بعد أبى هالة عتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومى، فولدت له جارية يقال لها هند، وهى خاذلة الحسن والحسين وربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم تزوج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل المبعث وهو ابن خمس وعشرين سنة، وماتت قبل هجرة النبى عليه الصلاة والسلام بثلاث سنينـ وبين موتها وموت أبى طالب ثلاثة أيام، فسمى رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك السنة عام الحزن ودغنت بالحجون، ولها خمس وستون سنة.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" سيدة نساء أهل الجنة : مريم، ثم فاطمة، ثم خديجة، ثم آسية " وقال فى حديث آخر :" أفضل نساء الجنة : خديجة بنت خويلد، وفاطنة بنت محمد، ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم " وبشرها الرسول بالسلام من رب العالمين، ومن جبريل، فقالت : الله السلام ومنه السلام وعلى جبرائيل السلام.

(1) اليرة النبوية لابن كثير ، الجزء الأول ، ص262.
قال ابن عباس:كانت خديجة يوم تزوجها رسول الله (1)ابنه ثمانية وعشرين سنة.
وقال محمد بن بكر : إن خديجة ولدت قبل عام الفيل بخمس عشر سنة وأنها كانت يوم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بنت أربعين سنة.
وعن أبى حبيبة مولى الزبير قال: سمعت الحكم بن حزام يقول: تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة وهى ابنة أربعين سنة.
وعن أبى هريرة قال: أتى جبريل عليه السلام النبى فقال: يا محمد، هذه خديجة قد أتتك بأناء قيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هى أتتك فاقراً عليها السلام من ربها ومنى ( أخرجه مسلم وبخارى ).


2ـ سودة بنت زمعة زوج النبى صلى الله عليه وسلم (1).
سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة بعد موت خديجة قبل العقد على عائشة، وفى ذلك خلاف، كانت قبل ذلك عند السكران بن عمرو العامرى. فأسنت عند رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهم بطلاقها، فقالت : لا تطلقنى، فأنت فى حل من قسمى، فإنما أحب أن أحشر فى أزواجك، فإبى وهبت يومى لعائشة، فأمسكها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى توفى، وفيها نزل قوله تعالى :" وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضاً " ( النساء 128 )وتوفيت فى خلافة عمر رضى الله عنها.


(1) السيرة النبوية لابن كثير ، ص143.
وفيها نزلت آية الحجاب : إذ كان أزواج النبى يخرجن بالليل إذا أردن أن يقضين حاجتهن فى الخلاء فكان عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول للنبى صلى الله عليه وسلم أحجب نسائك، فلم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل . فخرجت سودة ليلة من ليالى عشاء، وكانت إمرأة طويلة، فنادها عمر : الآن قد عرفناك يا سودة حرصاً على أن ينزل الحجاب، فأنزل الله الحجاب.
وقيل أنها توفيت فى المدينة سنة أربع وخمسين من الهجرة ولما توفيت سجد ابن عباس فقيل له فى ذلك، فقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا رأيتم آية فسجدوا، وأى آية أعظم من ذهاب أزواج النبى صلى الله عليه وسلم.
3ـ عائشة (1) بنت أبى بكر الصديق
رضى الله تعالى عنه ـ زوج النبى صلى الله عليه وسلم.
عائشة رضى الله عنها، أمها أم رومان بنت عامر الكنانية، تيمية قرشية، بنت أبى بكر الصديق عبد الله بن أبى قحافة بن عثمان التيمى السعدى الفرشى، تزوجها

(1) السيرة النبوية لابن هشام.
عن عائشة رضى الله عنها قالت : فضلت على نساء النبى صلى الله عليه وسلم بعشر ـ قيل : ماهن يا أم المؤمنين : قالت :
1. لم ينكح بكراً قط غيرى.
2. لم ينكح إمرأة أبواها مهاجران غيرى.
3. أنزل الله عز وجل براءتى من السماء.
4. جاءه جبريل بصورتى من السماء فى حريرة وقال : تزوجها فإنها امرأتك.
5. كنت أغتسل أنا وهو من إنا وهو إناء واحد ولم يكن يصنع ذلك أحد من نسائه غيرى.
6. كان يصلى وأنا معترضة بين يدية ولم يكن يفعل ذلك بأحد من نسائه غيرى.
7. كان ينزل عليه الوحى وهو معى ولم يكن ينزل عليه مع أحد من نسائه غيرى.
8. قبض الله نفسه وهو بين سحرى ونحرى.
9. مات فى الليلة التى كان يدور على فيها 10 ـ دفن فى بيتى.
وقد روت عائشة 2210 حديثاً أخرجلها منها فى الصحيحين 297 حديثاً والمتفق عليه منها 174 حديثاً وأنفرد البخارى بـ 54 حديثاً وبذلك تأتعى عائشة من ثالث راوية للحديث من حيث العدد بعد أبى هريرة.
ــ وتوفيت عائشة ليلة الثلاثاء الموافق سبعة عشر من رمضان بعد صلاة الوتر وهى يومئذ بنت ست وستين سنة.







رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة بثلاث سنين، وهى بنت ست سنين، وأبتنى بها وهى بنت تسع سنين المدينة، وتوفيت سنة ثمان وخمسين، وأمرت أن تدفن ليلاً، فدفنت بالبقيع، وصلى عليها أبو هريرة الدوسى رضى الله عنه وعنها، وقدس روحها الطاهرة، المبرأة من العيب والدنس لقول الله تعالى فى براءها :" الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات " ( النور 26 ) ورسول الله صلى الله عليه وسلم سيد الطيبين، وكذلك زوجته وأزواجه جميعاً.
وقيل له عليه الصللة والسلام : من أحب النساء ؟ قال :" عائشة " وقيل : فمن الرجال ؟ قال :" أبوها " رضى الله عنه وعنها.









4- حفصة بنت عمر بن الخطاب زوج النبى صلى الله عليه وسلم
حفصة بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العدوى القرشى، كانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند خنيس بن حذافة السهمى القرشى (1)، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث من الهجره (2)، وتوفيت فى سنة خمس وأربعين، وفى ذلك خلاف،وطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ عمر ذلك فحثا على رأسه التراب، وقال: ما يعبأ الله بعمر ولا ابنته. فترل جبريل عليه السلام من الغد فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله يامرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر (3). وأوصى إليها أمير المؤمنين رضى الله عنه، وأوصت هى إلى أخيها عبد الله

(1) السيرة النبوية لابن هشام.
وقد هاجرت مع خنيس إلى المدينة ومات عنها بعد الهجرة وقبل مقدم النبى صلى الله عليه وسلم من بدر.
(2) نفس المرجع.
عن بن عمر قال: لما تأيمت حفصة لقى عمر عثمان وعرضها عليه فقال عثمان: مالى فى النساء حاجة. فلقى أبا بكر مفرضها عليه فسكت، فغضب على أبى بكر فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خطبها فتزوجها فلقى عمر أبا بكر فقال: إنى عرضت على عثمان إبنتى فردنى، فقال أبو بكر: إنه قد كان النبى صلى الله عليه وسلم ذكر منها شيئاً وكان سراً فكرهت أن أفشى السر.
(3) نفس المرجع.
عن قيس بن زيد: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة بنت عمر فأتاها خالاها عثمان وقدامة ابنا مظعون فبكت وقالت: والله ما طلقنى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شبع. فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليها فتجلببت فقال رسول الله .. : إن جبريل صلى الله عليه أتانى فقال لى: ارجع حفصة فإنها صوافة قوامة وهى زوجتك فى الجنة.


بما أوصى به عمر، وبصدقة تصدقت بها، عدوية قرشية، قبض عنها النبى عليه الصلاة والسلام، وأمها زينب بنت مظعون الجمحى القرشى.
5- زينب بنت خزيمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم
زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة العامرية القيسية.
كانت تحت عبد الله بن جحش، قتل عنها يوم أحد، وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث، ولم تلبث عنده إلا شهرين أو ثلاثة (1). توفيت فى حياته صلى الله عليه وسلم (2)، فهى هلالية قيسية، وهى أم المساكين، رضى الله عنها وعن أزواج رسول الله أجمعين.



قال محمد بن عمر: توفيت حفصة فى شعبان سنة خمس وأربعين فى خلافة معاوية من أبى سفيان وهى يوميذ ابنة ستين سنة. وقيل: سنة سبعة وعشرين فى خلافة عثمان، وأوصت إلى أخيها عبد الله بما كان أوصى به إليها عمر رضى الله عنه من صدقته وصلى عليها أخوها عبد الله.
(1) وقيل أنها مكثت عنده ثمانية أشهر وكانت من ارق وارحم النساء للفقراء والمساكين فى الجاهلية والإسلام.
(2) توفيت زينب بنت خزيمة فى حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة سنة 3 هجرياً وقيل سنة 4 هجرياً وقد بلغت من العمر ثلاثين سنة أو نحوها . السيرة النبوية فى نسب خير البرية .


6- أم سلمة بنت أبى زوج النبى صلى الله عليه وسلم
أم سلمة (1) بنت أبى أمية زاد الركب، حذيفة بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم بن عطاء بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب القرشى، كانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أبى سلمة بن عبد الأسد المخزومى ابن عمها (2)، كان من كبار الصحابة فرزقت منه: عمر ودرة وسلمة وزينب بعد وقعة بدر، وعقد عليها فى شوال، وأبتنى بها فيه، وتوفيت فى عهد إمارة يزيد بن معاوية (3).

(1) حياة الصحابة الكاندهلوى.
واسمها هند بنت حذيفة وقيل: سهيل.
(2) السيرة النبوية لابن هشام.
عن زياد بن أبى مريم قال : قالت أم سلمة: بلغنى أنه ليس إمراء يموت زوجها وهو من أهل الجنة وهى من اهل الجنة ثم لم تزوج بعده إلا جمع الله بينهما فى الجنة، وكذلك إذا ماتت المرأة وبقى الرجل بعدها.فتعال أعاهدك ألا تزوج بعدى ولا أتزوج بعدك، قال: اتطميعينى ؟ قالت: ما أستأمرتك إلا وأنا أريد أن أطيعك. قال: فإذا مت فتزوجى ثم قال: اللهم أرزق أم سلمة بعدى رجلاً خيراً منى لا يحزنها ولا يؤذيها. قال فلما مات أبو سلمة قالت من هذا الفتى الذى هو لى من أبى سلمة ؟ فلبثت ما لبثت. ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام على الباب فذكر الخطبة إلى ابن أخيها أو إلى ابنها وإلى وليها فقالت أم سلمة: أرد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أتقدم عليه بعيالى. قالت: ثم جاء الغد فذكر الخطبة فقالت مثل ذلك ثم قالت لوليها: إن عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوجها.
(3) نفس المرجع.
وفى رواية أنها توفيت بالمدينة فى ذى القعدة سنة تسع وخمسين، فصلى عليها أبو هريرة بالبقيع وهى ابنة أربع وثمانين سنة.
7- زينب بنت جحش زوج النبى صلى الله عليه وسلم
زينب (1) بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد خزيمة.
أمها أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فى سنة خمس من الهجرة ، وقيل سنة ثلاث. وكانت قلبة تحت زيد ابن حارثة ، وهى التى قال الله تعالى :" فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها "
( الأحزاب 37 ).
وكانت رضى الله عنها تقول مفتخرة على نساء النبى صلى الله عليه وسلم : ‘ن أباء كن أنكحوكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم لقولها فى صفية بنت حيى : تلك اليهودية. فهجرها لذلك ذا الحجة ومحرماً وبعض يوم من صفر.
وكانت أول نساء النبى صلى الله عليه وسلم وفاة بعده ولحوقاً به ، وصلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنها.
وقال صلى الله عليه وسلم لنسائه :" أسرعكن لحاقاً بى أطولكن يداً " فكن يتطاولن أيتهن أطول يداً قالت عائشة رضى الله عنها : فكانت زينب أطولنا يداً ، لأنها كانت تعمل بيدها وتتصدق.

(1) وقيل : كان اسمها بره فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب ، وقد روت أم المؤمنين زينب بنت جحش عن رسول الله صلى الله عليه وسلمى إحدى عشر حديثاً. أخرج لها منها فى الصحيحين حديثان متفق عليهما. الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وتوفيت زينب رضى الله عنها سنة عشرين (1) ، وفيها فتحت مصر ، وهى أول من غطى نعشها بعد وفاة فاطمة رضى الله عنها.
8ـ جويرية بنت الحارث زوج النبى صلى الله عليه وسلم
جويرية بنت الحارث ، هى برة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية كما اسمى ميمونة. وهى جويرية بنت الحارث بن أبى ضرار بن حبيب بن عائذ ابن مالك بن جذيمة ـ وهو المصطلق ـ بن سعد بن كعب بن عمرو، هو خزاعة بن ربيعة بن حارثة بن امرىء القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن عساف بن الأزد.
سباها رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم المريسيع ، فصارت لثابت بن قيس بن شماس الأنصارى ، أو لابن عم له ، وكاتبها ، فأنت رسول الله صلى الله عليه وسلم تسأل فى مكاتبها، فقال :" أو خير من ذلك أشتريك وأعتقك وأتزوجك ؟ " قالت : نعم. فتزوجها (2)، فأطلق الناس ما بأيديهم من السبى ، وقالوا ، قد ساهر إليهم تالنبى عليه الصلاة والسلام ، وكانت جويرية أعظم امرأة بركة على قومها.

(1) السيرة النبوية لابن هشام ، ص503.
وقد توفيت وهى ابنه ثلاث وخمسين سنة.
(2) السيرة النبوية لابن كثير.
وقد أخرج الواقدى عن عروة قال : قالت جويرية بنت الحارث رأيت قبل قدوم النبى صلى الله عليه وسلم بثلاثة ليال كأن القمريسير من يثرب حتى وقع فى حجرى ، فكرهت أن أخبر به أحداً من الناس حتى قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتزوجنى ، والله ما كلمته فى قومهحتى كان المسلمون هم الذين أرسلوه ، وما شعرت إلا بجارية من بنات عمى تخبرنى الخبر فحمدت الله تعالى.
وقيل: تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة خمس بعد الهجرة (1)، وتوفيت سنة ست وخمسين رضى الله عنها (2).
9- أم حبيبة بنت أبى سفيان زوج النبى صلى الله عليه وسلم
أم حبيبة، واسمها رملة بنت أبى سفيان، وهى أخت معادية رضى الله تعالى عنه، كانت عند النجاشى بالحبشة، مع زوجها عبيد الله بن جحش الأسدى حليف بن أمية، فولدت له حبيبة بارض الحبشة، وكان عبد الله بن جحش هاجر مسلماً، ثم تنصر هنالك وهلك، وبقيت أم حبيبة مسلمة بارض الحبشة (3)، فخطبها رسول

(1) السيرة النبوية لابن هشام، ص 153.
ويقال أن النبى صلى الله عليه وسلم قد تزوج جويرية وهى بنت عشرين سنة.
(2) وقيل أنها توفيت عن خمس وستين سنة، وقيل سبعين سنة، ويقال أنها توفيت فى خلافة معاوية بن أبى سفيان وصلى عليها مروان بن الحكم وهو يومئذ وإلى المدينة.
(3) نفس المرجع.
وفى قصة زواجها من النبى صلى الله عليه وسلم حدث إسماعيل بن عمرو بن سعيد بن العاص قال: قالت أم حبيبة: رأيت فى النوم عبيد الله بن جحش زوجى بأسوأ صورة وأشوهها ففزعت، فقلت: تغيرت والله حاله فإذا هو يقول حيث أصبح: يا أم حبيبة إنى نظرت فى الدين فلم أر ديناً خيراً من النصرانية، وكنت قد دنت بها، ثم دخلت فى دين محمد، ثم قد رجعت إلى النصرانية، فقلت: والله ما خير لك وأخبرته بالرؤيا التى رأيت له، فلم يحفل بها وأكب على الخمر حتى مات، فارى فى النوم كان آتياً يقول: يا أم المؤمنين ففزعت فأولتها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يتزوجنى قالت: فما هو إلا أن انقصت عدتى فما شعرت إلا برسول النجاشى على بابى يستأذن فإذا جارية له يقال لها: أبرهة كانت تقوم على نيابه ودهنه فدخلت على فقالت: إن الملك يقول لك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى أن أزوجه فقالت. بشرك الله بخير.

الله صلى الله عليه وسلم إلى النجاشى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعمائة دينار، وولى تزويجها عثمان بن عفان بن أبى العاص رضى الله عنه، وهى ابنة عمته، وأولم عليها عثمان لحماً ثريداً، وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم شرحبيل بن حسنة فجاء بها. وقال أبو عبيدة: كان تزويج النبى صلى الله عليه وسلم إليها فى سنة ست من التاريخ، وأنها توفيت سنة أربعين رضى الله عنها(1)،وعن كل أزواجه الطيبات الطاهرات، وآل بيته وصحابته، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، والحمدلله رب العلمين.
10ـ صفية بنت حيى زوج النبى صلى الله عليه وسلم
صفية بنت حيى بن أخطب بن سعية بن ثعلبة بن عبيد بن كعب بن الخزرع بن أبى حبيب ابن النحام بن ينحوم من بنى إسرائيل، من سبط هارون عليه الصلاة والسلام بن عمران، كانت عند سلام بن مشكم الشاعر ثم خلف عليها كنانة بن أبى الحقيق الشاعر، فقتل يوم خبير، وكانت مما أفاء الله على رسوله، فحجبها بعد أن اصطفاها، وصارت فى اسمه، ثم أعتقها، وجعل عتقها صداقاً، فأولم عليها بتمر وسويق، وقسم لها، وكانت إحدى أمهات المؤمنين، وذلك فى سنة سبع من الهجرة.
وروى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على صفية وهى تبكى، فقال لها :" ما يبكيك؟ فقالت : بلغنى أن عائشة وحفصة ينالان منى ويقولان : نحن من صفية، نحن بنات


(1) حياة الصحابة ، الكانوهلوى.
وقيل أنها توفيت بالشام سنة أربع وأربعين فى خلافة معاوية.

عم النبى صلى الله عليه وسلم وأزواجه ، قال :" ألا قلت لهن : كيف تكن خيراً منى وأبى هارون، وعمى مؤسى، وزوجى محمد صلى الله عليه وسلم"(1).
وكانت صفية خليمة عاقلة،وتوفيت فى رمضان فى زمن معاوية سنة خمسين (2)، رضى الله عنها ، وهى مرجاة نضرية.
أمها برة بنت شموأل.
11ـ ميمونة بنت الحارث زوج النبى صلى الله عليه وسلم
ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن رؤية بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن نزار معد بن عدنان.
كانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت أبى رهم بن عبد العزى العامرى القرشى ، وكان اسمها برة ، فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة. وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة سبع بعد الهجرة (3)، وتوفيت بسرف، وهو الموضع الذى دخل عليها فيه، فماتت سنة

(1) السيرة النبوية لابن هشام ،ص155.
وقد أخرج بن سعد عن عطاء بن يسار قال لما قدمت من خبير، أنزلت فى بيت لحارثة بن النعمان رضى الله عنه ، فسمع نساء الأنصار فجئن ينظرن إلى جمالها وجاءت عائشة رضى الله عنها متنقبة ، فلما خرجت خرج النبى صلى الله عليه وسلم على أثرها ، فقال :" كيف رأيت يا عائشة ؟ " قالت : رأيت يهودية!! فقال " لا تقولى ذلك، فإنها أسلمت وحسن إسلامها".
(2) وقيل أنها توفيت سنة ست وثلاثين هــ . ودفنت بالبقيع.
(3) حدث موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة بنت الحارث فى شوال سنة سبع من الهجرة.

إحدى وخمسين ، وصلى عليها عبد الله ابن عباس ، رضى الله عنها ، وعن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعين (1).
12ـ أسماء بنت النعمان زوج النبى صلى الله عليه وسلم
أسماء : هى بنت النعمان بن الجون بن شراحيل، وقيل : أسماء بنت النعمان بن الأسود بن الحارث بن شراحيل بن النعمان من كندة ، فأجمعوا على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها ، واختفوا فى قصة فراقة لها. فقال بعضهم : لما دخلت عليه دعاها ، فقالت : تعال أنت ، فأبت أن تجىء وقال بعضهم : إنها قالت أعوذ بالله منك. فقال :" قد عذت بمعاذ، وقد أعاذك الله منى " (2). فطلقها. وقيل: إنما قالت ذلك امرأة جميلة من

وعن ابن عباس قال : تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حلال.
وعن عكرمة بن عباس قال: أن رسول لله صلى الله عليه وسلم تزوج ميمونة وهو محرم.
وعن أيوب عن ميمونة بن مهران قال : كتب إلى عمر بن عبد العزيز أن سل يزيد بن الأصم عن تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة فسألته فقال : حلالأ وبنى بها حلالأ وبنى بها يسرف وذاك قبرها تحت السقيفة.
(1) السيرة النبوية لابن هشام.
وقال يعقوب بن سقيان : إنها توفيت سنة تسع وأربعين هــ . وقال بن سعد والحاكم : توفيت ولها من العمر إحدى وثمانون سنة.
(2) نفس المرجع.
وعن عباس بن سهل قال : سمعت أبا أسيد الساعدى يقول : لما طلقت بها على الصوم تصابحوا وقالوا : إنك لغير مباركة ما دهاك ؟ فقالت : خدعت فقيل لى : كيت وكيت للذى قيل لها فقال أهلها : لقد جعلتينا فى العرب شهرة فبادرت أبا أسيد الساعدى فقالت : قد كان ما كان فاللذى أصنع ما هو فقال : أقيمى فى بيتك وأحتجبى إلا من ذى محرم ، ولا يطمع فيها طامع ولا ترى إلا لذى محرم حتى توفيت فى خلافة عثمان بن عفان عند أهلها بنجد.
بنى سليم، تزوجها، فخاف نساؤه أن تغلبهن على النبى صلى الله عليه وسلم، فقلن لها : إنه سعجبه أن تقولى : أعوذ بالله منك. فلما قالت ذلك أرقها، فكانت تسمى نفسها الشقية. وقيل : هذه الكندية. والعلم عند الله تعالى(1).
13ـ أم شريك بنت دودان زوج النبى صلى الله عليه وسلم(2)
أم شريك: اسمها غزية بنت دودان بن عوف بن عامر بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص ابن عامر بن لؤى بن غالب، روى أنها التى وهبت نفسها للنبى، ومن

(1) السيرة النبوية لابن هشام.
وقد توفيت أسماء بنت النعمان سنة ثلاثين هجرية ويقال أنها ماتت كمداً.
(2) نفس المرجع.
وقد لاقت أم شريك ما لاقت فى سبيل تمسكها بالإسلام فعندما أسلم زوجها سألها: لعلك على دين زوجك. فقالت : أى والله إنى لعلى دينه. فأخذوا يعذبونها عذاباً شديداً، حتى أنهم حملوها على جمل فى الصحراء وأخذوا يطعمونها الخبز والعسل دون أن يسقوها ماء ثم يتركونها فى شدة حرارة الشمس أياماً حتى ذهب عقلها أو دكاد وذهب معه سمعها وبصرها. وأهما كلما ترددوا عليها أشارت إليهم بإصبعها إلى السماء بالتوحيد. وإذ بها على ذلك حتى وجدت دلو على صدرها فأخذته فشربت منه نفساً واحداً ثم انتزع منها فنظرت حولها فإذا بهذا الدلو معلق بين السماء والأرض. فعاد إليها الدلو مرة تلو الأخرى فشربت وغسلت رأسها ووجها وثيابها. فخرجوا ينظرون عليها فإذ هى مبللة ثيابها فسألوها من أين لك بهذا الماء فقلت : من عند الله. فأخذوا ينظرون إلى قربهم وأدواتهم فوجودها كما هى لم يمسها حراك ولم تحل من مكانها فقالوا: نشهد أن ربك هو ربنا وأن رزقك فى هذا الموضع بعد أن فعلنا بك ما فعلنا هو الذى شرع الإسلام. فأسلموا وهاجروا جميعاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال إن النبى صلى الله عليه وسلم تزوجها قال: كان ذلك بمكة، وكانت عند أبى العكر سمى بن الحارث الأزدى، فولدت له شريكاً، وقيل: أم شريك هذه كانت تحت الطفيل بن الحارث، والأول أصح، وقيل أم شريك الأنصارية، تزوجها ولم يدخل بها؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كره غيرة نساء الأنصار.
14ـ خولة بنت الهذيل زوج النبى صلى الله عليه وسلم
خولة بنت الهذيل بن هبيرة بن قبيصة بن الحارث بن حبيب بن حرفة بن ثعلبة بن بكر بن حبيب بن عمرو بن م بن ثعلبة بن وائل بن عاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن ربيعة الفرس، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فماتت فى الطريق قبل وصولها إليه، فرضى الله عنها وعن أزواجه الطيبات الطاهرات(1).
سرارة رسول الله صلى الله عليه سلم
1ـ مارية بنت زوج النبى صلى الله عليه وسلم
مرية بنت شمعون : قبطية أهداها المقوقس صاحب الإسكندرية لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأهدى أختها سيرين وخصيا يقال له مابور، فوهب رسول الله صلى الله عليه وسلم أختها لحسان بن

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وقيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج خولة بنت الهذيل فهلكت فى الطريق قبل أن تصل إليه، وكانت ربيبتها خالتها خرنق بنت خليفة أخت دحية ابن خليفة.

ثابت الأنصارى، فهى أم عبد الرحمن بن حسان، ورزقت مارية من رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم ابن النبى عليه الصلاة والسلام، أعتقها ولدها (1).
وتوفيت مارية ـ رضى الله عنها ـ فى خلافة أمير المؤمنون عمر بن الخطاب رضى الله عنه، وكان ذلك فى المحرم سنة ست عشرة، وكان عمر ـ رضى الله عنه ـ يحشر الناس إلى جنازتها بنفسه وصلى عليها.
2ـ ريحانة بنت شمعون زوج النبى صلى الله عليه وسلم
ريحانة بنت شمعون بن زيد بن عمرو بن خناقة بن شمعون، من بنى قريظة، فعرض عليها الإسلام، فأبت إلا اليهودية، فعزلها، ثم أسلمت بعد، فعرض عليها التزويج وضرب الحجاب. فقالت : بل يترلنى فى ملكة ، فلم تزل فى ملكة صلى الله عليه وسلم حتى توفيت(2).

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
عن كعب بن مالك قال : قال رسول الله : أستوصوا بالقبط خيراً فإن لهم ذمة ورحماً، قال : ورحمهم إن أم إسماعيل بن إبراهيم منهم وأم إبراهيم بن النبى صلى الله عليه وسلم منهم.
وعن أنس بن مالك قال : ولد مارية إبراهيم فجاء جبريل عليه السلام إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال : السلام عليك يأبا إبراهيم فاطمأن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك.
وعن محمد بن كعب قال : كانت ريحانة مما أفاء الله عليه فكانت امرأة جميلة وسيمة فلما قتل زوجها وقعت فى السبى فكانت صفى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بنى قريظة، فخبرها رسول الله بين الإسلام وبين دينها، فاختارت الإسلام فاعتقها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوجها وضرب عليها الحجاب. فغارت عليه غيرة شديدة فطلقها تطليقة وهى فى موضعها لم تبرح، فشق عليها وأكثرت البكاء، فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى على تلك الحال فرجعها فكانت عنده حتى ماتت عنده قبل أن توفى صلى الله عليه وسلم. الشجرة النبوية فى نسب خير البشرية.
ومن النساء اللواتى لم يدخلن بهن أيضاً
1ـ عمرة الكلابية (1) :
بنت يزيد بن رواس بن كلاب. بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها بها بياضاً، فطلقها صلى الله عليه وسلم ولم يدخل بها.
2ـ قتيلة الكندية (2) :
بنت قيس بن معدى كرب بن جبلة الكندية، أخت الأشعت بن قيس، قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل خروجها إليه من اليمن، فخلف عليها عكرمة بن أبى جهل، كان سبب تزوجه إياها؛ أن الأشعت قال للنبى لما بلغه تعوذ أسماء منه : والله يا رسول الله لأزواجك من هى أشرف وأجمل وأنبت منها، فزوجه قتيلة أخته.
3ـ سناالسلمية (3).
بنت أسماء بن الصلت بن حبيب بن جابر بن حارثة بن هلال بن حرام بن سمال بن عوف السلمىـ ماتت قبل أن يصل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وقد روى عن عائشة أن رسول الله صلى اله عليه وسلم تزوجها ولم يدخل بها فتعوذت منه، فقال لها : لقد عذت بمعاذ فطلقها وأمر أسامة بن زيد فمتعها بثلاثة أثواب.
(2) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وقد خيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم إما أن تكون من أمهات المؤمنين وتضرب الحجاب أو أن تختار الفراق وتتزوج ممن تشاء فاختارت الزواج.
(3) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وقيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلقها قبل أن يدخل بها.

4ـ شراف الكلبية (1).
أخت دحية الكلبى الذى كان جبريل عليه السلام يأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على صورته ، ماتت قبل دخول النبى صلى الله عليه وسلم عليها.
5ـ العالمية الكلابية (2).
بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبيد بن أبو بكر بن كلاب.
روى أنها مكثت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شاء الله ثم طلقها صلى الله عليه وسلم.
6ـ الجونية الكندية:
ليست بأسماء بنت النعمان، كان أبو أسيد الساعدى قدم بها عليه، فتولت عائشة وحفصة مشطها وإصلاح أمرها، وقالت إحداهما لها: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه من المرأة إذا دخلت أن تقول له: أعوذ بالله منك. فوضع كمه على وجهه وقال :" عذت بمعاذ " وقد تقدم ذكر ذلك فى أسماء، فقيل: إن ذلك جرى لها. ذكر ابن عبد البر أن تلك صاحبة القصة، وذكر ابن حبيب أن هذه صاحبة القصة.

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
وقيل : لما هلكت خولة بنت الهذيل تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم شراف بنت خليفة أخت دحية ولم يدخل بها.
(2) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
ويقال لها أم المستكين، وكانت من فواضل نساء عصرها، وقد قيل أنها تزوجت قبل أن يحرم الله نكاح أزواج النبى فنكحت ابن عم لها وأنجبت منه ولداً.


7ـ ليلى الأوسية.
بنت الخطيم الأوسى، أتته وهو غافل، فتخطت مكبة، فقال :" من هذا أكله الأسد ؟" قالت : أنا ليل بنت الخطيم، بنت مطعم الطير، جئتك لأعراض عليك نفسى قال : قد قبلتك فرجعت إلى أهلها، فقلن لها إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير الضرائر وأنت امرأة غيور، ولسنا نأمن أن تغضبيه فيدعو عليك، فأتته، فأقالها، فدخلت حيطان المدينة فشد عليها الأسد فأكلها.
8ـ صفية العنبرية:
بنت بشانة العنبرية، وبنو العنبر فخذ من تميم، وهو العنبر بن عمرو بن تميم. كانت سبيت، فعرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ردها إلى أهلها أو تزوجه، فاختارت أهلها، فدرها إليهم صلى الله عليه وسلم.
9ـ ضباعة القشيرية:
كانت عند عبد الله بن جدعان التيمى، ثم طلقها فتزوجها هشام بن المغيرة لمخزومى فأولدها : سلمو بن هشام، وكان خيراً. فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سلمة، قال : حتى أستأمرها فقالت: أفى رسول الله صلى الله عليه وسلم تستأمرنى ؟! قد رضيت. وبلغ رسول لله أنها مسنة كبيرة، فأمسك عنها، ولم يتكلم عنها بعد.
• فهؤلاء أزواج النبى صلى الله عليه وسلم ممن دخل بها، ومن سبيت له، ومن أرجى منهن، ومن أوى.










• واللائى قبض عنهن ـ بلا خوف فى ذلك ـ تسع حرائر وأم ولد : عائشة وحفصة، وأم حبيبة، وسودة، وأم سلمة، زينب، وجويرية، وصفية، وميمونة. أخرى منهن خمساً: سودة، وصفية، وجويرية، وأم حبيبة، وميمونة. وأروى أربعاً، وهن اللواتى قسم عليهن الليالى، رضى الله تعالى عن جميعهن.








أولاد النبى صلى الله عليه وسلم
1ـ الطيب ابن النبى صلى الله عليه وسلم
واختلف فى وجوده، هل هو فى الجاهلية أو الإسلام ؟ وهل هو عبد الله أو غيره ؟ واختلف فى أمه، هل هى خديجة أو عائشة ؟ فإن كانت خديجة فإنه ولد بمكة ومات بها، وقيل : إنه هو الطيب والطاهر، واسمه عبد الله وقيل : إن الطيب والمطيب ولدا فى بطن والله تعالى أعلم.
2ـ إبراهيم ابن النبى صلى الله عليه وسلم (1).
أمه مارية القبطية، أهداها له المقوقس، ولد بالمدينة فى ذى الحجة سنة ثمان، ومات بها سنة عشر، وهو ابن سبع عشر شهراً، أو ثمانية عشر شهراً، وكسفت الشمس يوم مات، فقال الناس: كسفت الشنس لموت إبراهيم، فقال صلى الله عليه وسلم :" إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته "(2).

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
ولد إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم فى ذى الحجة سنة 8هـ . وعندما تم إبراهيم سبعة أيام عق عنه الرسول بكبش، وحلق رأسه وتصدق بذنة شعره ورقاً على المساكين. ودفنوا شعره فى الأرض.
وقد تنافس الأنصار فى إرضاعه حتى يفرغوا مارية لرسول الله صلى الله عليه وسلم لما علموا عن ميل رسول الله لها.
(2) السيرة النبوية لبن كثير.
وقد توفى إبراهيم يوم الثلاثاء العاشر من ربيع الأول سنة 10هـ . وهو بذلك قد عاش سنتان ودفن بالبقيع.


وقال عليه الصلاة والسلام عند موته :" العين تدمع، والقلب يحزن، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون، ولو قضى أنه يكون نبى بعدى لعاش، ولكن لا نبى بعدى ".
ولما مات عليه الصلاة والسلام " إنه له مرضعاً فى الجنة " والله سبحانه أعلم.
3ـ الطاهر ابن النبى صلى الله عليه وسلم:
اختلف فى وجوده، وعلى القول به فأمه خديجة رضى الله عنها، ولد بمكة ومات بها وقيل : هو عبد الله، وعلى هذا فاختلف فيه هل من خديجة أو من عائشة ؟ وقيل : الطاهر والمطهر ولداً فى بطن واحد، والله تعالى أعلم.
4ـ القاسم ابن النبى صلى الله عليه وسلم:
ولد بمكة قبل النبوة، ومات بها إبن سنتين وأشهر، وقيل : عمره سبعة أيام، وقيل : سبعة أشهر، وقيل : عاش حتى مشى . وأمه خديجة بنت خويلد، وقيل : إنه لم يكن له ولد اسمه القاسم، وإنما سمى عليه الصلاة والسلام بأبى القاسم ؛ لأنه يقسم بين الناس. وهذا قول مردود. صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً.




5ـ زينب بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
أول من ولد من البنات (1) ، تزوجها أبو العاص بن الربيع، وهو الذى قال النبى عليه الصلاة والسلام فيه : حدثنى فصدقنى، ووعدنى فوفانى". فولدت له علياً، وأمامة، وهى التى حملها النبى عليه الصلاة والسلام فى الصلاة، وأم زينب خديجة، وأسلم زوجها أبو العاص، فردها النبى صلى الله عليه وسلم إليهعلى النكاح الأول، وقيل : بل ردها إليه بنكاح جديد. رضى الله عنهما (2).
6ـ رقية بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
وهى البنت الثانية من بنات النبى صلى الله عليه وسلم(3)، وأمها خديجة ، وقد كان تزوج بها قبل الإسلام عتبة ابن أبى لهب، فلما نزل الوحى، ونزلت " تبت يدا أبى لهب وتب " ( المسد 1 ) قال لوالده : رأى من رأسك حرام إن لم تطلقها ولم يكن دخل بها. وأسلمت حين أسلمت أمه خديجة، ثم تزوجها عثمان بن عفان. رضى الله عنهما (4).

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
ولدت زينب وكان النبى صلى الله عليه وسلم ثلاثين عاماً، وقد تزوجت من أبو العاص بن ربيعة قبل أن ينزل الوحى على الرسول صلى الله عليه وسلم.
(2) نفس المرجع : وقد توفيت زينب فى حياة أبيها صلى الله عليه وسلم سنة 8هـ ، وكان سبب وفاتها سقوطها من فوق بعيرها على صخرة.
(3) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
ولدت رقية بنت النبى صلى الله عليه وسلم سنة عشرين قبل الهجرة، وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة وثلاثون سنة.
(4) وقد توفيت رقية لسنة وعشرة أشهر وعشرين يوما من مقدم الرسول صلى الله عليه وسلم المدينة.
7ـ أم كلثوم بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
وهى البنت الثالثة من بنات النبى صلى الله عليه وسلم، وأمها خديجة رضى الله عنها، تزوجها عثمان بن عفانأختها رقية، وماتت عنده وقال عليه الصلاة والسلام عند موتها :" ولو كانت عندى ثالثة لزوجتها عثمان" رضى الله عنه(1).
8ـ فاطمة بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
أمها خديجة، وهى آخر بنات النبى صلى الله عليه وسلم واحبهن إليه (2) ، ولدت سنة إحدى وأربعين من مولده، وقيل : قبل النبوة بخمس سنين، وماتت بعده بسته أشهر، قيل : تسعين يوماًـ قيل : غير ذلك وتزوجها على بن أبى طالب رضى الله عنه، فولدت له الحسن والحسين وزينب ومحسناً، وأم كلثوم التى تزوجها عمر بن الخطاب. وجهزها عليه الصلاة والسلام بجلد وجرة ورحى. رضى الله عنهم (3).

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
ماتت أم كلثوم فى 9هـ ، وصلى عليها النبى صلى الله عليه وسلم.
(2) عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قبل يوماً نحر فاطمة، فقلت له: يا رسول الله، فعلت شيئاً لم تفعله، فقال: يا عائشة، إنى إذا اشتقت إلى الجنة قبلت نحر فاطمة.
وقد روت فاطمة عن النبى صلى الله عليه وسلم ثمانية عشر حديثاً. أخرج لها منها فى الصحيحين حديث واحدمتفق عليه فى مسند عائشة. وروى لها الترمذى وابن ماجه وأبو داود.
(3) وعن وفاة فاطمة فقد إشتد الخلاف فيما مكثت هى بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل أربعين يوماً، وقبل ثلاثة أشهر، وقيل توفيت ليلة الثلاثاء الثالث من رمضان سنة11هـ وهى إبنة تسع وعشرين سنة، وأكثر ما قيل فى وفاتها أنها توفيت بعد النبى صلى الله عليه وسلم بثمانية أشهر والله أعلم. وقد دفنها على رضى الله عنه فى زاوية فى دار عقيل.
أولاد بنات النبى صلى الله عليه وسلم ومن أولد منهم
أولاد فاطمة بنت النبى صلى الله عليه وسلم (1):
1ـ الإمام الحسن.
2ـ الإمام الحسين.
3ـ زينب.
4ـ أم كلثوم.
5ـ محسن.
1ـ الإمام الحسن رضى الله عنه :
ولد الإمام الحسن سنة ثلاث للهجرة، فى النصف من شهر رمضان، وعق عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبش،وحلق رأسه ورأس الحسين أيضاً وتصدق بوزن شعرها فضة على المساكين،وفيها علقت فاطمة بالحسين . وقيل : كان بين ولادة الحسن وعلوق فاطمة بالحسين خمسون ليلة، وقيل بل ولد منصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر. وقيل بينهما ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً ورباء، بعد أحد ؛ لأن أمير المؤمنين على بنى بفاطمة كما ذكرنا بعد بدر بأربعة أشهر، والله أعلم.
وأهدى جبريل عليه السلام اسم الحسن فى سرقة من حرير الجنة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، واشتق اسم الحسين من اسم الحس، فكان صلى الله عليه وسلم يسمى شبهاً باسم ولد هارون بن عمران.
وكان الحسن أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم من رأسه إلى صدره، والحسين أشبه به من صدره إلأى رجليه، وكان فوق الربعة ودون الطويل، وبويع فى شهر رمضان

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
سنة أربعين بعد قتل أبيه وخوطب بإمرة : أمير المؤمنين. وصالح معاوية لخمس بقين من ربيع الأول سنة إحد وأربعين، وكان مقامة على الإمرة ستة أشهر وعشرين يوماً، وسم فاشتكى أربعين يوماًـ ومات رضى الله عنه فى ربيع الأول سنة تسع وأربعين، وفيه خلاف، ودفن بالبقيع مع أمه فاطمة رضى الله عنهما.
2ـ الإمام الحسين رضى الله عنه:
ولد سنة أربع وقيل سنة ثلاث، وعلقت فاطمة به بعد أخيه الحسن بخمس سنين وسته أشهر من التاريخ.
وعق عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم كما عق عن أخيه. وكان الإمام الحسين أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم من صدره إلى رجليه.
وقتل ـ رضى الله عنه ـ يوم الجمعة لعشر خلون من محرم سنة إحدى وستين، بموضع يقال له كربلاء من أرض العراق بناحية الكوفة، ويعرف الموضع أيضاً بالطف. قتله سنان بن أنس النخعى، وهو جد شريك القاضى، وحز رأسه شمر بن ذى الجوشن الضبابى، وكان شمر أبرص وأمير ذلك الجيش الذى قتله عمر بن سعد بن أبى وقاص الزهرى، وأبوه سعد أحد العشرة، وكان بعد قتل الحسين إذا جار على الناس يقولون : هذا قاتل الحسين بن على.
3ـ أم كلثوم:
أبوها أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه، وخطبها عمر بن الخطاب، ففوض على أمرها إلى السيد العباس عمه، فزوجها عمر بن الخطاب. وروى أن أم كلثوم ولدت قبل وفاة النبى صلى الله عليه وسلم، ولذلك عدها ابن عبد البر النمرى النساب فى كتاب " الصحابة " ممن ولد فى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولما خطبها عمر من على قال له


على: إنها صغيرة. فقال له عمر: زوجنيها يا أبا الحسن! فإنى أرصد من كرامتها ما لا يرصده أحد. فقال على: أنا أبعثها إليك فإن رضيتها زوجتكها. فبعثها إلى ببرد، وقال لها: قولىله هذا البرد الذى قلت لك. فقالت لعمر رضى الله عنه. فقال لها: قولى له: قد رضيه، ووضع يده على ساقها فكشفه، فقالت له: أتفعل هذا؟ لوللا أنك أمير المؤمنين لكسرت أنفك. ثم خرجت حتى أباها، فأخبرته الخبر، وقالت: بعثتنى إلأى شيخ سوء. فقال : يا بنية ! فإنه زوجك. فجاء عمر إلى مجلس المهاجرين الأولين فقال لهم زفونى. فقالوا: بماذا يا أمير المؤمنين ؟ قال تزوجت أم كلثوم بنت على. سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" كل سبب ونسب وصهر ينقطع يوم القيامة إلا نسبى ورسبىوصهرى : فكان لى به عليه الصلاة والسلام السبب والنسب وأردت أن أجمع إليه الصهر. فزفوه، وأصدقها عمر رضى الله عنه أربعين ألف درهم فولدت لعمر بن الخطاب زيداً ورقية، رضى الله عنهم جميعاً.
4ـ زينب:
وأما زينب فقد خرجت إلى عبد الله الجواد بن جعفر الطيار بن أبى طالب، فولدت له جعغراً، وعوناً الأكبر، وأم كلثوم، وعليا، أعقب، ويقال لوالده: الزينبيون لأجل أنهم ذرية زينب روت زينب عن أمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم غير شىء. كذا يحيى بن الحسن بن جعفر العبيدى النسابة، صاحب أخبار المدينة على ساكنها أفضل الصلوات والتسليمات.



5ـ محسن(1):
قيل: سقط. وقيل: بل درج صغيراً، والصحيح أن فاطمة أسقطته جنيناً.
أولاد زينب بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ على بن زينب.
2ـ أمامة بنت زينب.
1ـ على بن زينب بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
أمه السيدة زينب: وأبوه أبو العاص لقيط بن ربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف، وهو ابن خالة زينب رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن أمه هالة أخت خديجة بنت خويلد.
كان على بن زينب مستعرضاً فى بنى غاضرة، فضمه رسول الله صلى الله عليه وسلم،وأبوه يومئذ مشرك،وقال عليه الصلاة والسلام:" من شاركنى فى بنى فأنا أحق بهم " وتوى وقد ناهز الحلم.
2ـ أمامة بنت زينب بنت النبى صلى الله عليه وسلم:
أبوها أبو العاص بن الربيع المذكور، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبها، وربما حملها على عنقه فى الصلاة وأهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قلائد من جزع، فقال:" لأدفعنها إلى أحب أهلى إلى " فدعا أمامة فعلقها فى عنقها.
وتزوجها أمير المؤمنين على بعد وفاة فاطمة بوصية منها بذلك، فلما حضرت أمير المؤمنين علياً الوفاة قال لإمامة: لا آمن أن يخطبك معاوية، فإن كنت لا بد لك من

(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.


الحاجة إلأى الرجال، فقد رضيت لك المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب عشيراً. فلما انقضت عدتا خطبها معاوية، وبذل لها مائة ألف دينار، فأرسلت إلى المغيرة إن كان بك إلينا حاجة فأقبل، فزوجها منه الحسين بن على، ودرجت. وقيل: ولدت له يحيى، وبه يكنى رضى الله تعالى عنه.
أعمام النبى صلى الله عليه وسلم
1ـ العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم:
العباس بن عبد المطلب بن هاشم أعقب، يكنى أبا الفضل، وأمه أم ضرار، وكان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين، واسم أمه نتيلة بنت جناب بن كليب بن مالك بن عمرو بن عامر بن زيد مناة بن عامر بن سعد بن الخزرج بن تيم الله بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة الفرس بن نزار بن معد بن عدنان.
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب عمه العباس ويلزمه ، وكان بمكة مع المشركين، وهو ممن يكتم إيمانة، وأخذ لرسول الله صلى الله عليه سلم البيعة على أهل العقبة من الأنصار والعهود، واشترط عليهم له عليهم الصلاة والسلام.
وكان جواداً كريماً، وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين، وهو فى ركابة صلى الله عليه وسلم أخذ بلجام بغلته، وهذه النهاية فى الثبات والشجاعة.
واستسقى بعد عمر بن الخطاب فى خلافته رضى الله عنه، وسقى الناس.
وكان قد ولى السقاية بعد أبى طالب أخيه، وأظهر إسلامه يوم فتح مكة، وشهد حنيناً والطائف وتبوك، وأقام فى الجاهلية ستاً وخمسين سنة، وفى الإسلام اثنين



وثلاثين سنة.( وتوفى رضى الله تعالى عنه بالمدينة يوم الجمعة لاثنتى عشرة ليلة خلت من رجب، وقيل: من رمضان سنة اثنتين وثلاثين، وصلى عليه عثمان بن عفان رضى الله عنه، ودفن بالبقيع، وهو ابن ثمان وثمانين سنة، فرضى الله تعالى عن أصحاب رسول الله أجمعين ).
2ـ أبو طالب عم النبى صلى الله عليه وسلم:
ويقال له اليد المملق،وينعت ذا الكفلين لكفالته النبى عليه الصلاة والسلام وهو ابن عبد المطلب. وأمه فاطمة بنت عمرو بن مخزوم القرشية، وهى أم عبد الله أبى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأم الزبير، وجميع بنات عبد المطلب ما خلا صفية. وأم فاطمة صخرة بنت عبد بن عمران بن مخزوم.
( ولد أبو طالب الفيل بخمس وعشرين سنة، وتوفى بعد العثة بعشر سنين، وله خمس وسبعون سنة، ودفن بمكة، وتوفى قبل عبد الله أبو رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل،ولرسول الله صلى الله عليه وسلم شهران ، وولى أبو طالب كفالة رسول الله صلى الله عليه وسلم بوصية أبيه عبد المطلب إليه بذلك، لأنه كان أفضل ولده نبلاً وبلاغة وكراماً وسؤدداً وشعراً وحسناً، واستسقى برسول الله صلى الله عليه وسلم أيضاً فسقى. وكانت له عارضة بمكة وعند الملوك، ودون كلامه وشعره، وكان به عرج، أصاب يوم الفجار، وكان مقدماً فى عشيرته، وصان رسول الله صلى الله عليه وسلم بلسانه من الكفار وبيده، ومدح رسول الله صلى الله عليه وسلم. وتوفى أبو طالب كما تقدم قبل الهجرة بثلاث سنين ).
3ـ ضرارعم النبى صلى الله عليه وسلم.


4ـ أبو لهب عم النبى صلى الله عليه وسلم.
أبوه عبد المطلب أعقب وأمه لبنى بنت هاجر، ابن عبد مناف بن ضاطر بن حبشية بن سلول بن كعب بن سلول بن عمرو الخزاعى. ومات بالحديبية. وكنى بأبى لهب ؛ لأنه كان يلتهب حسناً، وكانت كنيته أبا عتيبة.
5ـ المقوم عم النبى صلى الله عليه وسلم:
أبوه عبد المطلب.
6ـ عبد الكعبة عم النبى صلى الله عليه وسلم:
أبو عبد المطلب.
7ـ حمزة عم النبى صلى الله عليه وسلم:
حمزة بن عبد المطلب، أمه هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب.
يكنى أبا يعلى،وقيل: أبو عمارة،وكان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين. وهو أحد الرجلين اللذين أعز الله تعالى بهما الإسلام لما أسلما هو وعمر بن الخطاب، وظهر الدين بهما وبرح الخفاء، أسلما رضى الله عنهما فى السنة الثانية من المبعث، وقيل: بل كان إسلامه فى السنة السادسة. وقال ابن عبد البر: ولا يصح عندى أن يكون أكبر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين ؛ لأنه أخو رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أرضعتهما ثوبية مولاة أبى لهب، ولم تدرك الإسلام، إلا أن يكون أرضعتهما فى زمانين. وقيل كان حمزة أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم سنتين.
شهد حمزة بدراً، وأبلى بها بلاء حسناً مشهوداً، قتل بها عتبة بن ربيعة مبارزة، وقيل: بل قتل أخاه شيبة بن ربيعة مبارزة، وطعيمة بن عدى، وقتل سباع بن عبد


عمرو بن ثعلبة الخزاعى،وقيل: بل قتله يوم أحد قبل أن يقتل، فقتل حمزة يوم أحد قبل شهيداً، قتله وحشى بن حرب الحبشى، مولى جبير بن مطعم بن عدى ، الذى قتل عمه طعيمة بن عدى، جاءة وحشى اختباء له، فطعنه بحربة، فأنفذها فمات صريعاً.
فمثلت به هند ابنة عتبة بن ربيعة،وهى أم معاوية؛لأنه قتل أباها وعمها فشقت فؤاده، ولاكت كبده نيئة، وذلك هلى رأس اثنين وثلاثين شهراً من الهجرة، وكان حمزة يوم قتل ابن تسع وخمسين سنة، ودفن هو وابن أخته عبد الله بن جحش فى قبر واحد، وحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم حزناً شديداً، حتى قال صلى الله عليه وسلم لوحشى بعد أن أسلم :" غيب وجهك عنى ". وقال صلى الله عليه وسلم فى حمزة :" حمزة سيد الشهداء " وروى " خير الشهداء " وأنزل الله تعالى :" وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين (126) واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولاتك فى ضيق مما يمكرون (127) إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون (128)"( النحل 126ـ128 ).
لأنه عليه الصلاة والسلام كان قد حلف ليقتلن منهم سبعين، فترك ذلك بعد نزول الآية.
8ـ الزبير عم النبى صلى الله عليه وسلم:
أبو طاهر: ويكنى أبا الحارث، لا عقب له، ابن عبد المطلب.
9ـ الحارث عم النبى صلى الله عليه وسلم:
الأكبر، أعقب، أمه صفية أو أسماء بنت حنيدب بن حجير بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة بن قيس.

10ـ قثم عم النبى صلى الله عليه وسلم(1):
أمه أم الحارث، وأبوه عبد المطلب.
11ـ حجل عم النبى صلى الله عليه وسلم:
اسمه المغيرة، ولا بقية له، أبوه عبد المطلب، وأمه أم حمزة.
12ـ الغيداق عم النبى صلى الله عليه وسلم:
أبوه عبد المطلب، ومن العلماء من أسقط الغيداق وقال: هو حجلّ، فجعله واحداً، ولا بقية له أيضاً فى كلا القولين.
7ـ جعفر بن أبى طالب:
هو الطيار أعقب واستشهد بمؤتة سنة ثمان من الهجرة وكان أشبه الناس بالنبى صلى الله عليه وسلم وهو أصغرمن عقيل بعشر سنين وهو جد الجعافرة.
8ـ أم هانى بنت أبى طالب:
اسمها فأخته إحدى المهاجرات وانفذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح اجارتها لبعض المشركين، وخرجت إلى هبيرة وهب المخزومى، فولدت له عمراً وجعده.
9ـ جمانة بنت أبة طالب:
إحدى المبيعات، ولدت لها بن سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ابن عمها.


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
بنو أعمام النبى صلى الله عليه وسلم وبنات أعمامه
1ـ بنو الحارث عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ عبد الله بن الحارث:ليس له عقب،كان اسمه عبد شمس،فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله.مات فى حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم
2ـ أبو سفيان بن الحارث: اسمه المغيرة، الشاعر، كان ممن نفر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم من الله عليه وقواه الإسلام، وثبت فيمن ثبت يوم أنهزم الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبى سفيان :" إنى لأرجو أن تكون خلفاً من جمزة " رضى الله تعالى عنه وعن كل الصحابة أجمعين، ويروى أنه حفر قبر نفسه قبل موته بثلاثة أيام.
3ـ أمية بن الحارث: لا بقية له.
4ـ نوفل بن الحارث: أبو الحارث، كان أسن من عميه حمزة والعباس، ومن أخويه، وكان ممن ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين، وتوفى لسنتين خلتا من خلافة عمر، ودفن بالبقيع.
5ـ ربيعة بن الحارث: أعقب، يكنى أبا أروى، وكان أسن من عمه العباس، ولم يشهد بدراً مع المشركين، كان غائباً بالشام، وأطعمه رسول الله صلى الله عليه وسلم مئة وسق من خيبر فى كل سة، وتوفى فى خلافة عمر بعد أخوية نوفل وأبى سفيان.
6ـ أروى بنت الحارث: خرجت لأبى وداعة بن ضبيرة بن سعد السهمى، فولدت له: المطلب ( أبا سفيان ) وأم جميل، وأم حكيم، والربعة بنى أبى وداعة.
وأم ولد الحارث عدية قيس بن طريق الفهرية الحارثية.


2ـ بنو حمزة عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ يعلى بن حمزة.
2ـ عمارة بن حمزة: انقرض.
3ـ فاطمة بنت حمزة: كانت تحت المقداد بن الأسود، روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
3ـ بنو أبى لهب عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ عتبة بن أبى لهب: كانت رقين بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم عنده، فطلقها، فتزوجها أمير المؤمنين عثمان بن عفان، شهد عتبة حنيناً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وثبت فى ركابه، وأقام بمكة ولم يأت المدينة، وكان أسلم يوم الفتح، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشهد الطائف.
2ـ عتيبة بن أبى لهب: أكله الأسد بدعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عقب له.
3ـ معتب بن أبى لهب: أسلم يوم الفتح، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم، وثبت معه يوم حنين فى ركابه، وأصيبت عين معتب يومئذ.
وأم الثلاثة: أعنى: عتبة وعتيبة ومعتباً: أم جميل بنت حرب بن أمية بن عبد شمس، حمالة الحطب، وهى عمة معاوية بن أبى سفيان.
4ـ درة بنت أبى لهب: خرجت إلى الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف، لها منه عقبة والوليد وغيرها. روت درة عن النبى صلى الله عليه وسلم، وهى من الصحابة.



4ـ بنو الزبير عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ عبد الله بن الزبير: انقرض ولا عقب له، ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين، وأمه عاتكة بنت أبى وهب المخزومية، قتل يوم أجنادين، فى خلافة أبى بكر رضى الله تعالى عنه شهيداً.
2ـ طاهر بن الزبير: كان من أظرف فتيان قريش، ثم بنى هاشم، درج، وبه سمى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولده الطاهر.
3ـ أم الحكم بنت الزبير: كانت تحت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وهى صحابية روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
4ـ ضباعة بنت الزبير: كانت زوج المقداد بن الأود، فولدت له عبد الله وكريمة، روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن زوجها المقداد.
5ـ بنو العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ الفضل بن العباس: درج عن بنت.
3ـ عبد الله بن العباس: ربانى هذه الأمة، ولد عبد الله قبل الهجرة بثلاث سنين فى الشعب وذلك قبل خروج بنى هاشم، وتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن أربععشرة سنة، مات رضى الله عنه بالطائف سنة ثمان وستين فى أيام بن الزبير، وكان ابن الزبير قد أخرج من مكة، ومات وهو ابن اربع وسبعين سنة،وصلى عليه محمد ابن الحنفية وكبر عليه أربعاً.




ورأى جبريل يحدث النبى صلى الله عليه وسلم، ودعا له :" اللهم فقهه فى الدين وعلمه التأويل " وفى حديث آخر :" اللهم بارك فيه، وانشر منه، وأجعله من عبادك الصالحين ".
أمه أم الفضل لبابة بنت الحارث الهلالية، أخت ميمونة بنت الحارث، وخالة خالد بن الوليد المخزومى سيف الله تعالى.
3ـ عبيد الله بن العباسى: أمه أم عبد الله أخيه، وكان أصغر من عبد الله بسنة، أنقرض ولا عقب له.
4ـ قثم بن العباس: أمه أم عبد الله الحبر، استشهد بسمرقند.
5ـ عبد الرحمن بن العباس: لا عقب له، وأمه أم عبد الله، قتل بالشام وقيل بإفريقية.
6ـ معبد بن العباس: أعقب، أمه أم عبد الله أخيه، قتل شهيداً بإفريقية.
7ـ أم حبيبة بنت العباس: أمها أم الفضل بنت الحارث، صحابية.
8ـ تمام بن العباس: لا عقب له، وأمه أم ولد.
9ـ كثير بن العباس.
10ـ الحارث بن العباس: أعقب، وأمه من هذيل.
11ـ صبيح بن العباس: لا عقب له، أمه أم ولد.
12ـ مسهر بن العباس: أمه أم صبيح، درج ولا عقب له.




13ـ أمينة بنت العباس: أمها أم ولد.
14ـ صفية بنت العباس: أمها أم ولد.
6ـ بنو حجل عم النبى صلى الله عليه وسلم:
مرة بن حجل.
7ـ بنو المقوم عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ هند بنت المقوم.
2ـ أروى بنت المقوم.
8ـ بنو أبى طالب عم النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ على بن أبى طالب: أمير المؤمنين.
2ـ طالب بن أبى طالب: توفى ولم يسلم، ومدح النبى صلى الله عليه وسلم، وهو أكبر من عقيل بعشر.
3ـ عقيل بن أبى طالب: كان أكبر من جعفر، الذى هو أكبر من أمير المؤمنين على بعشر سنين، وتوفى فى خلافة معاوية.
4ـ جعفر بن أبى طالب: هو الطيار، أعقب واستشهد بمؤتة سنة ثمان من الهجرة، وكان أشبه الناس بالنبى صلى الله عليه وسلم، وهو أصغر من عقيل بعشر سنين، وهو جد الجعافرة.



5ـ أم هانىء بنت أبى طالب: اسمها فاختة، إحدى المهاجرات، وأنفذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح إجارتها لبعض المشركين، وخرجت إلى هبيرة بن وهب المخزومى، فولدت له عمرأ وجعدة.
6ـ جمانة بنت أبى طالب: إحدى المبايعات، ولدت لأبى سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ابن عمها.
عمات النبى صلى الله عليه وسلم
قال مؤلفه رحمه الله تعالى: الذى ثبت ووقع عليه الاتفاق، أنه له صلى الله عليه وسلممن العمومية ثمانينة عشر: اثنا عشر ذكوراً، ومن الإناث ستة لا غير.
1ـ عاتكة عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
كانت تحت أبى أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهرـ وهو قريش: فولدت له عبد الله وزهيراً وقريبة الكبرى، وهى صاحبة الرؤيا فى قصة بدر.
2ـ أميمة عمه النبى صلى الله عليه وسلم:
بنت عبد المطلب، وأمها أم عبد الله وأبى طالب، تزوجت بجحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة ابن مرة بن كبير بن غنم بن دودان بن برة بن أسد بن خزيمة، فولدت له: عبد الله الشهيد يوم أحد، المجدع فى الله، وأبا أحمد: الشاعر الأعمى، واسمه عبد، هاجر إلى المدينة، وعبيد الله، أسلم ثم هاجر إلى الحبشة: فقحنا وصأصاتم. وزينب: زوجة النبى عليه الصلاة والسلام، وكانت قبل عند زيد بن حارثة، وأم

حبيبة: وهى المستحاضة، كانت عند عبد الرحمن بن عوف أحد العشرة، وحمنة بنت جحش: خرجت لمصعب بن عمير، فقتل عنها يوم أحد، فتزوجها طلحة ابن عبيد الله، فولدت له: محمداً وعمران.
3ـ برة عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
بنت عبد المطلب بن هاشم، وأمها أم عبد الله وأبى طالب والزبير، كانت عند عبد الأسد ابن هلال بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، فولدت له أبا سلمة بن عبد الأسد؛ زوجة أم سلمة قبل النبى، ثم خلف عليها أبو رهم بن عبد العزى بن أبى قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل العامرى، من بنى عامر بن لؤى، فولدت له: أبا سبرة، وقيل: كانت أولاً عند أبى رهم، ثم خلف عليها عبد الأسد، وهو ما اقتصر عليه صاحب المواهب.
4ـ صفية عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
بنت عبد المطلب بن هاشم، أمها هالة بنت أهيب أم حمزة والمقوم وحجل. كانت عند العوام ابن خويلد بن أسد بن عبد العزى أخى خديجة، فولدت له: الزبير: حوارى رسول الله صلى الله عليه وسلم/ وأحد العشرة. والسائب: الشهيد يوم اليمامة. وأم حبيبة: درجت. ولم يكن لصفية هذه مما وجد غير ما ذكر. وكانت قبل العوام بن خويلد عند الحارث بن حرب بن أمية، فولدت له صيفى، توفيت فى خلافة عمر بن الخطاب ـ رضى الله عنه فى سنة عشرين، ولها ثلاث وسبعون سنة، ودفنت بالبقيع. قيل: لم يسلم من عمات النبى غيرها، بل أسلم أروى وعاتكة.




5ـ أم حكيم عمة النبى صلى الله عليه وسلم(1):
وهى البيضاء بنت عبد المطلب بن هاشم، وأمها أم عبد الله أبى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأم أبى طالب. خرجت إلى كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف، فولدت له: عامراًَ، وأم طلحة ـ واسمها أروى، وهى أم عثمان بن عفان، أحد العشرة، الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم رضى الله عنهم أجمعين.
6ـ أروى عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
أمها أم عبد الله وأبى طالب فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، كذا فى العيون، والذى فى الموهب؛ أن أمها صفية بنت جنيدب، فهى بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب فى فهر: طليباً، من المهاجرين الأولين، وهو بدرى، وقد هاجر إلى الحبشة، واستشهد بأجنادين، ولا عقب له، ثم تزوجت أروى بكلدة بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى، فولدت له فاطمة.



(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.




بنو عمات النبى صلى الله عليه وسلم
وبنات عماته
1ـ بنو عاتكة عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ زهير بن عاتكة: من المؤلفة قلوبهم.
2ـ عبد الله بن عاتكة.
3ـ قريبة بنت عاتكة.
أبو هم: زاد الركب أبو أمية بن المغير بن عمر بن مخزوم.
2ـ بنو أميمة عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ زينب بنت أميمة: زوج النبى صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى فيها :" فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها "(الأحزاب 37).
2ـ أم حبيبة بنت أميمة: كانت تحت عبد الرحمن بن عوف.
3ـ حمنة بنت أميمة: كانت عند مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى بن كلاب، فقتل عنها يوم أحد، فتزوجها طلحة بن عبيد الله التيمى؛ أحد العشرة فولدت له: محمداً وعمران وكانت ممن خاص فى الإفك، وجلدت مع من جلد، روى عنها ابنها عمران ابن طلحة.
4ـ عبيد الله بن أميمة: تنصر بأرض الحبشة، ومات بها نصرانياً، وبقيت بعده امرأته أم حبيبة بنت أبى سفيان، وزوجها النجاشى لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تقدم زكرها.


5ـ عبد الله بن أميمة: من المهاجرين الأولين، هاجر الهجرتين، وشهد بدراً، واستشهد يوم أحد، مثل به يوم أحد، فقيل له: المجدع فى الله، وانقطع سيفه، فأعطاه النبى صلى الله عليه وسلم عرجون نخل، فطار فى يده سيفاً، كان قائمة يسمى العون، ولم يتناقل حتى بيع من بغا التركى بثمانين ديناراً. وكان يوم قتل ابن سبع وأربعين سنة، وفدن مع حمزة، رضى الله عنهما.
6ـ أبو أحمد بم أميمة: هاجر الهجرتين.
أبو هم: جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرة الأسدى.
3ـ بنو برة عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ أبو سلمة بن برة: أبو عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، واسم أبى سلمة عبد الله، هاجر بامرأته أم سلمة بنت أبى أمية المخزومى، ابنه أحد جرحاً اندمل، ثم انتقض فمات منه لثلاث مضين من جمادى الآخرة سنة ثلاث من الهحرة، وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأته أم سلمة، أم المؤمنين رضى الله عنها.
2ـ أبو سبرة بن برة: أعقب، أبوه أبو رهم بن العزى بن أبى قيس بن عبد ود بن حسل بن عامر بن لؤى بن غالب بن فهر، وهو قريش. هاجر الهجرتين، آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين سلامة بن وقش، وشهد بدراً واحداً وسائر المشاهد، وتوفى فى خلافة عثمان بن عفان، رضة الله عنهم أجمعين.


4ـ بنو صفية عمه النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ السائب بن صفية.
2ـ عبد الكعبة بن صفية.
3ـ الزبير بن صفية: ولد الزبير، وأمير المؤمنين على بن أبى طالب، وطلحة وسعد بن أبة وقاص، رضى الله عنهم، فى عام واحد، وأسلم الزبير وعمره ست عشرة سنة، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين عبد الله بن مسعود بمكة، آخى بينه وبين سلمة بن سلامة بن وقش. ولم يتخلف عن غزوة زاها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وثبت يوم حنين. وقال النبى عليه الصلاة والسلام :" لكل نبى حوارى وحوارى الزبير " وشهد بدراً معتجراً بعمامة صفراء، فنزلت الملائكة يوم بدر على سيما الزبير، وكان الزبير مشقق الصفوف، مفرق الزحوف.
وهو أحد العشرة، وشهد الجمل، فقاتل ساعة، فناداه على ـ رضى الله عنه ـ وانفرد به وذكره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهما ـ فذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهما ـ وقد وجدهما بعضهما إلى بعض ـ أما إنك ستقاتل علياً وأنت له ظالم " فذكر الزبير ذلك ذلك فانصرف عن القتال، فاتبعة ابن جرموز بن عبد الله، وقيل: عمير، ويقال: عمر السعدى. فقتله بموضع يعرف بوادى السباع، وجاء بسيفة إلى على رضى الله عنه، فقال له على: بشر قاتل ابن صفية بالنار. وذلك اليوم كانت رقعة الجمل، وأتى قاتل الزبير برأسه علياً أيضاً.
4ـ صفية بنت صفية.
5ـ أم حبيبة بنت صفية.



5ـ بنو البيضاء عمة النبى صلى الله عليه وسلم(1):
1ـ أروى بنت البيضاء.
2ـ عامر بنت البيضاء.
3ـ أم طلحة بنت البيضاء.
6ـ بنو أروى عمة النبى صلى الله عليه وسلم:
1ـ طليب بن أروى: لا عقب له، ويكنى: أبا عدى. أبوه عمير بن وهب بن عبد العزى بن قصى بن كلاب، هاجر إلى أرض الحبشة، ثم شهد بدراً، وكان من خيار الصحابة، وقتل: سعد بن أبى وقاص، رضى الله عنه.
2ـ فاطنة بنت أروى: أبوها كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى بن كلاب.




(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.



أخوال النبى صلى الله عليه وسلم
من النسب
1ـ الأسود بن عبد يغوث، خال النبى صلى الله عليه وسلم:
أبو وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، وعبد يغوث أخو آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبيها، وأمه ضعيفة بنت هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرة بن نزار، وهو الذى نسب إلى اسمه المقداد بن الأسود الكندى، وإنما سمى المقداد بن عمرو البهرانى من برا قضاعة. وإنما الأسود هذا تزوج أم المقداد، فتبناه وحالفه فى الجاهلية، فقيل له: المقداد بن الأسود، وقيل له: الكندى؛ لأن أباه عمرو بن ثعلبة كان حليفاً فى كندة.
وجأ جبريل ظهر الأسود، ورسول الله صلى اله عليه وسلم ينظر.
2ـ عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث، خال النبى صلى الله عليه وسلم.
أمه هند بنت مازن بن عامر بن علقمة من اليمن. كان عبد الله كاتب رسول الله صلى الله عليه وسلم فى كتاب أجاب فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعجبه جوابه، وكان فى خلافة عمر رضى الله عنه كاتباً على بيت المال رضى الله عنه.



(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية، ص137.





أبو النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة
الحارث أبو النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة(1):
الحارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملأن بن ناصرة بن فصية بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن بن منصور، بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان، زوج حليمة. هو أبو رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة، وكان يكنى أبا كبشة، وقيل: (وهو) المعنى فى قولهم: ابن أبى كبشة، يريدون أن أباه هذا من الرضاعة، ليتم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفى







أمهات النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة
1ـ ثويبة أم النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة:
مولاة أبى لهب، عم رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضعته بلبن أبنها مسروح.
2ـ حليمة أم النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة:
بنت أبى ذؤيب: عبد الله بن الحارث بن شجنة بن جابر بن زرام بن ناصرة بن فصية بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن القيسى.
أرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بلبن ابنها عبد الله، وأقام رسول لله صلى الله عليه وسلم عندها أربع سنين.
إخوة النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة
1ـ مسروح أخو النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة:
أمة ثويبة مولاة أبى لهب: عبد العزى بن عبد المطلب، عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلبن هذارضع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
2ـ حمزة أخو النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة:
ابن عبد المطلب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، أرضعته قبل رسول الله ثوبية، مولاة أبى لهب النبى صلى الله عليه وسلم، وأخى حمزة: بأربع سنين.
3ـ أبو سلمة أخو النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة:
ابن عبد الأسد المخزومى، وزوج أم سلمة أم المؤمنين، أرضعته ثوبية مولاة أبى لهب عم رسول اله صلى الله عليه وسلم، قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين.
4ـ عبد الله أخو النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة(1):
يلقب برضيع رسول الله صلى الله عليه وسلم، أم حليمة بنت أى ذؤيب السعدية،وابن الحارث بن عبد العزى ابن عم حليمة السعدية، أبى النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة.
5ـ حذافة أخت النبى صلى الله عليه وسلم من الرضاعة:
أمها حليمة بنت أبى ذؤيب: عبد الله بن الحارث بن شجنة بن جابر بن رزام بن ناصرة بن فصية، المذكورة فى نسب زوجها، وهى أم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة.
6ـ أنيسة أخت النبى صلى الله عليه وسلم:
أمها حليمة بنت أبى ذؤيب السعدية، وأبوها الحارث بن عبد العزى ابن عم حليمة، أم النبى صلى الله عليه وسلم.
مؤذنوه عليه الصلاة والسلام
1ـ بلال بن رباح.
2ـ عبد الله بن عمرو بن أم مكتوم الأعمى.
3ـ سعد القرظ.
4ـ أبو محذورة.
حجابة عليه الصلاة والسلام
1ـ أبو موسى.
2ـ رباح الأسود: هو الذى استأذن العمر.
3ـ أنسه بن باداه: ذكره ابن كثير.

(1) الشجرة النبوية لابن المبرد، ص143.

سعاته عليه الصلاة والسلام
1ـ سلمة بن الأكوع.
حراسة عليه الصلاة والسلام
1ـ الزبير بن العوام.
2ـ عباد بن بشر.
3ـ أبو أيوب الأنصارى.
4ـ سعد بن أبى وقاص.
5ـ محمد بن مسلمة.
6ـ بلال بن رباح.
7ـ ذكوان بن عبد القيس.
إماء النبى صلى الله عليه وسلم
1ـ أمة الله بنت رزينة، ذكرها أبو يعلى.
2ـ أميمة، ذكرها ابن الأثير.
3ـ بركة، أم أيمن، زوج زيد، وأم أسامة.
4ـ خضرة، ذكرها ابن مندة.
5ـ خليس، ذكرها ابن الأثير.
6ـ خولة، ذكرها ابن الأثير.
7ـ رزينة، ذكرها ابن عساكر.
8ـ رضوى، ذكرها ابن الأثير.
9ـ ريحانة، ذكرها ابن كثير.
10ـ رزينة، بتقديم الزاى المعجمة، ذكرها ابن الأثير.
11ـ سائبة، ذكرها ابن الأثير.
12ـ سائبة، ذكرها أبو نعيم، وابن مندة.
13ـ سلامة، حاضنة إبراهيم.
14ـ سلمى، أم رافع، امرأة أبى رافع.
15ـ سيرين، أخت مارية.
16ـ عنقودة، أم صبيح الحبشية.
17ـ ليلى، مولاة عائشة.
18ـ مارية، القبطية، أم إبراهيم.
19ـ ميمونة، بنت سعد، ذكرها الإمام أحمد.
20ـ ميمونة، بنت أبى عسيب، ذكرها ابن منده.
21ـ أم ضميرة، ذكرها ابن كثير.
22ـ أم عياش، ذكرها البغوى.
خدم النبى صلى الله عليه وسلم
1ـ أسامة بن زيد.
2ـ أسلم أبو رافع القبطى.
3ـ أيمن بن عبيد.
4ـ باذم.

5ـ ثوبان بن بجدد.
6ـ حنين.
7ـ رافع.
8ـ رباح الأسود.
9ـ رويفع.
10ـ زيد بن حارثة.
11ـ زيد، أبو يسار.
12ـ سفينة، أبو عبد الرحمن.
13ـ سلمان الفارسى.
14ـ شقران الحبشى، واسمه صالح بن عدى.
15ـ ضميرة بن أبى ضميرة الحميرى.
16ـ طهمان.
17ـ عبيد.
18ـ فضالة.
19ـ قفيز، ذكره ابن منده.
20ـ كركرة.
21ـ كيسان، ذكره البغوى.


22ـ مابور القبطى، أهداه المقوقس مع مارية، وكان خصياً.
23ـ مدعم الأسود، أهداه له أحد بنى الضبيب.
24ـ مهران.
25ـ ميمون.
26ـ نافع.
27ـ مفيع، ويقال له نفيع بن مسروح، والصحيح نفيع بن الحارث بن كلدة.
28ـ واقد، وقيل: أبو واقد.
29ـ هشام.
30ـ يسار، الذى قتله العرنيون.
31ـ أبو الحمراء، ويقال: اسمه هلال بن الحارث.
32ـ أبو سلمى، راعى رسول اللخ صلى الله عليه وسلم ويقال: أبو سلام، واسمه حريث.
33ـ أبو صفية.
34ـ أبو ضميرة، والد ضميرة المتقدم، ذكره البغوى.
35ـ أبو عبيد، ذكره الإمام أحمد.
36ـ أبو عسيب، ذكره ابن كثير.
37ـ أو كبشة الأنمارى، من أنمار.
38ـ أبو مويهبة، ذكره ابن كثير، اسمه سليم، وقيل: عمرو(1).


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.

من خدم النبى صلى الله عليه وسلم من الأحرار
1ـ أبو بكر الصديق، خدم النبى صلى الله عليه وسلم فى الهجرة.
2ـ أنس بن مالك، خدمة عشر سنين.
3ـ أسلع بن شريك، ذكره ابن بدر وغيره.
4ـ أسماء بن حارثة، ذكره الإمام أحمد.
5ـ بلال بن رباح، مولى أبى بكر.
6ـ بكير بن الشداخ، ذكره ابن منده.
7ـ حبة، ذكره الإمام أحمد.
8ـ ذو مخمر، ابن أخى النجاشى.
9ـ ربيعة بن كعب، ذكره الأوزاعى.
10ـ سعد مولى أبى بكر، ذكره أبو داود.
11ـ عبد الله بن رواحة، ذكره ابن كثير.
12ـ عقبة بن عامر، ذكره الإمام أحمد.
13ـ عبد الله بن سد، ذكره جماعة.
14ـ المغيرة بن شعبة، ذكره ابن كثير وغيره.
15ـ المقداد بن الأسود، ذكره الإمام أحمد.
16ـ هند بن حارثة، ذكره ابن عساكر وابن كثير.
17ـ مهاجر، مولى أم سلمة. ذكر الطبرانى.
18ـ هلال بن الحارث، ذكره ابن شاكر وغيره.
19ـ أربد بم حمير، ذكر ابن شاكر.
20ـ الأسود بن مالك، ذكره ابن شاكر.
21ـ الجدرجان بن مالك، ذكره ابن شاكر.
22ـ الجراح بن الجرحان، ذكر ابن شاكر.
23ـ ثعلبة بن عبد الرحمن، ذكره ابن شاكر.
24ـ سالم مولى ثعلبة، ذكره ابن اكر.
25ـ نعيم بن ربيعة، ذكره ابن شاكر.
26ـ أبو السمح، ذكره ابن إسحاق.
27ـ أبو ذا الغفارى، ذكره ابن شاهين.
أمراء النبى صلى الله عليه وسلم
1ـ أبو بكر الصديق.
2ـ على بن أبى طالب.
3ـ عبد الرحمن بن عوف.
4ـ أبو عبيدة بن الجراح.
5ـ زيد بن حارثة.
6ـ أسامة بن زيد.
7ـ جرير بن عبد الله.
8ـ جعفر بن أبى طالب.
9ـ خالد بن الوليد.
10ـ مالك بن نويرة.
11ـ عدى بن حاتم.
12ـ معاذ بن جبل.
13ـ صرد بن عبد الله.
14ـ عبد الله بن رواحة.
15ـ محمد بن مسلمة.
16ـ عبد الله بن عتيك.
17ـ العلاء بن الحضرمى.
18ـ عمرو بن أمية الضمرى.
19ـ المنذر بن عمرو.
20ـ علقمة بن مخزز.
21ـ قطبة بن عامر.
22ـ عروة بن مسعود.
23ـ الطفيل بن عمرو.
24ـ عيينة بن حصن.
25ـ كعب بن عمرو.
26ـ قيس بن عاصم.
27ـ الزبرقان بن بدر.
28ـ أبو قتادة بن ربعى.
29ـ عمرو بن العاص.
30ـ شجاع بن أبى وهب.
31ـ بشير بن سعد.
32ـ زياد بن لبيد.
33ـ غالب بن عبد الله.
34ـ كرز بن جابر.
35ـ عكاشة بن محصن.
36ـ الضحاك بن سفيان.
37ـ عامر بن ثابت.
كتاب النبى صلى الله عليه وسلم(1)
1ـ أبو بكر الصديق.
2ـ عمر بن الخطاب.
3ـ عثمان بن عفان.
4ـ على بن أبى طالب.
5ـ أبان بن سعيد.
6ـ أبى بن كعب.
7ـ أرقم بن أبى الأرقم.
8ـ ثابت بن قيس.
9ـ حنظلة بن الربيع.
10ـ أبو رافع القبطى.
11ـ خالد بن سعيد.
12ـ خالد بن الوليد.
13ـ الزبير بن العوام.
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
14ـ زيد بن ثابت.
15ـ سعد بن أبى السرح.
16ـ السجل.
17ـ عامر بن فهيرة.
18ـ عبد الله بن أرقم.
19ـ شرحبيل بن حسنة.
20ـ عبد الله بن مسعود.
21ـ العلاء بن الحضرمى.
22ـ العلاء بن عقبة.
23ـ محمد بن مسلمة.
24ـ معاوية بن سفيان.
25ـ المغير بن شعبة.
26ـ عبد الله بن زيد.
عمالة صلى الله عليه وسلم
1ـ على بن أبى طالب.
2ـ أبو عبيدة بن الجراح.
3ـ العلاء بن الحضرمى.
4ـ بلال الحبشى.
5ـ أبو هريرة.
6ـ المهاجرين بن أبى أمية.
7ـ زياد بن لبيد.
8ـ عدى بن حاتم.
9ـ مالك بن نويرة.
10ـ الزبرقان بن بدر.
11ـ قيس بن عاصم.
وزراؤه عليه الصلاة والسلام
من أخل السناء: جبريل عليه السلام، والثانى ميكائيل عليه السلام.
ومن أهل الأرض: أبو بكر الصديق رضى الله عنه، والثانى عمر بن الخطاب رضى الله عنه.
قضاته عليه الصلاة والسلام
1ـ على بن أبى طالب.
2ـ معاذ بن جبل.
أمناؤه وخزانة عليه الصلاة والسلام(1)
1ـ أبو عبيدة بن الجراح.
2ـ معيقيب.
3ـ بلال بن رباح.


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.

أصحاب شرطة ومقيموا لحد له
1ـ على بن أبى طالب.
2ـ الزبير بن العوام.
3ـ المقداد.
4ـ المغيرة بن شعبة.
5ـ قيس بن سعد.
6ـ عاصم بن ثابت.
7ـ محمد بن مسلمة.
أصحاب أسراره عليه الصلاة والسلام
1ـ أنس بن مالك.
2ـ حذيفة بن اليمان.
3ـ فاطمة رضى الله عنها.
رعاته عليه الصلاة والسلام
1ـ أبو سلمى، وقيل أبو سلام.
2ـ يسار، الذى قتله العرنيون.
خازن داره والقائم على نفقته(1)
1ـ بلال بن رياح رضى الله عنه، وقال له:" أنفق بلال ولا تخش من ذى العرش إقلالا "
2ـ على بن أبى طالب رضى الله عنه.
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
حمال راياته عليه الصلاة والسلام
1ـ على بن أبى طالب.
2ـ الزبير بن العوام.
3ـ سعد بن عبادة.
4ـ زيد بن حارثة.
5ـ جعفر بن أبى طالب.
6ـ خالد بن الوليد.
7ـ عبد الله بن رواحة.
من كان يرحل دوابه عليه الصلاة والسلام
1ـ عبد الله بن مسعود، ذكره الطبرانى.
2ـ الأسلع بن شريك.
3ـ طلحة بن عبيد الله.
شعراؤه عليه الصلاة والسلام
1ـ حسان بن ثابت.
2ـ عبد الله بن رواحة.
3ـ كعب بن مالك.
سلحدا ريته عليه الصلاة والسلام(1)
1ـ المغيرة بن شعبة.
2ـ أبو طلحة.
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
من كان يلى حمل نعله
1ـ المغيرة بن شعبة.
2ـ عبد الله بن مسعود.
حداة سفرة عليه الصلاة والسلام
1ـ أنجشة.
2ـ عبد الله بن رواحة.
من أمة من أصحابه عليه الصلاة والسلام
1ـ أبو بكر الصديق رضى الله عنه.
2ـ عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه. على خلاف فى ذلك.
خطيبة عليه الصلاة والسلام
1ـ ثابت بن قيس ين شماس رضى الله عنه.
سلاح النبى صلى الله عليه وسلم
أسياف تسعة :
1ـ أبو سلمى، وقيل أبو سلام.
2ـ مأثور، ورثه من أبيه.
3ـ العضب، من سعد بن عبادة.
4ـ ذو الفقار، غنمه يوم بدر.
5ـ الحنف، من سلاح بنى قينقاع.
6ـ الرسوب، أصابه مما كان على صنم طىء.
7ـ المخدم، أصابه مما كان على صنم طىء.
8ـ القلعى، من سلاح بن قينقاع.
9ـ البتار، من سلاح بن قينقاع.
حرب ثلاثة:
1ـ النبعة، ذكرها البابلى.
2ـ البيضاء، حربة كبيرة.
3ـ العنزة، هى التى كانت تركز له عند الصلاة.
أترس ثلاثة:
1ـ الزلوق.
2ـ الفتق.
3ـ الموجر.
دروع سبعة:
1ـ ذات الفضول.
2ـ ذات الوشاح.
3ـ ذات الحواشى.
4ـ السغدية.
5ـ البتراء.
6ـ فضة.
7ـ الخرنق.

رماح خمسة:
1ـ رمح: أخذ من بنى قيتقاع.
2ـ رمح: من بنى قينقاع.
3ـ المثوى.
4ـ رمح: من بنى قينقاع.
5ـ المثنى.
قسى خمسة:
1ـ الروحاء، كان من نبع.
2ـ الصفراء، كان من نبع.
3ـ البيضاء، كانت من شوحط.
4ـ الزوراء.
5ـ الكتوم.
مغفران:
1ـ الموشح.
2ـ السبوغ.
رايات ثلاثة:
1ـ الزينة، كانت بيضاء.
2ـ الصفراء، ذكرها أبو داود وغيره.
3ـ العقاب، كانت سوداء مربعة.
قضيب: يسمى الممشوق، كان من شوحط.(1)
(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
محجن: كان يسمى الدفن، وكان طوله ذراع.
مخصرة: كانت تسمى العرجون.
فسطاط: كان يقال له: الكن.
سرج: يسمى السراج.
مراكب النبى صلى الله عليه وسلم
الخيل :
1ـ فرس يقال له: الكسب، اشتراه من أعرابى.
2ـ فرس اسمه: ملاوح.
3ـ فرس أسمه: المرتجز، الذى شهد به خزيمة.
4ـ فرس اسمه: لزاز، أهداه له المقوقس.
5ـ فرس اسمه: الظرب، أهداه له فروة بن عمرو.
6ـ فرس اسمه: اللحيف: أهداه له ابن أبى البراء.
7ـ فرس يقال له: السداد.
8ـ فرس اسمه: الورد، أهداه لله تميم الدارى.
9ـ فرس اسمه: سبحة.
10ـ فرس اسمه: الأبلق.
11ـ فرس يقال له: ذو العقال.
12ـ فرس يقال له: ذو اللمة.
13ـ فرس يقال له: المرتجل.
14ـ فرس يقال له: السرحان.

15ـ فرس يقال له: اليعسوب.
16ـ فرس يقال له: البحر.
17ـ فرس يقال له: الأدهم.
18ـ فرس يقال له: الشحا.
19ـ فرس يقال له: السجل.
20ـ فرس يقال له: المراوع.
21ـ فرس يقال له: النجيب.
22ـ فرس يقال له: الطرف..
البغال :
1ـ بغبته الشهباء.، أهداها له المقوقس، يقال: إنها هى الشهباء، وهى التى يقال لها: دلدل.
2ـ بغلة يقال لها: فضة، أهداها له فروة بن عمرو.
3ـ بغلة أهداها له صاحب دومة.
4ـ بغلة أهداها له كسرى، وفيها خلاف، والصحيح لا.
5ـ بغلة أهداها له ابن العلماء صاحب أيلة.
6ـ بغلة أهداها له النجاشى.
الحمير :
1ـ حمار يقال له يعفور.
2ـ حمار يقال له عفير.
النوق :
1ـ ناقة يقال لها: العضباء.
2ـ ناقة يقال لها: الجدعاء.
3ـ ناقة يقال لها: القصواء.
القاح :
كان له صلى الله عليه وسلم عشرون بقحة..منها:
1ـ لقحة يقال لها السمراء.
2ـ لقحة يقال لها مرة.
3ـ لقحة يقال لها الربا.
4ـ لقحة يقال لها اليسيرة.
5ـ لقحة يقال لها البغوم.
6ـ لقحة يقال لها السعدية.
7ـ لقحة يقال لها العريس.
8ـ لقحة يقال لها الشقراء.
9ـ لقحة يقال لها الحسناء.
ومن الغنم سبعة :
1ـ أطلال.
2ـ عجوة.
3ـ أطراف.
4ـ سقيا.
5ـ بركة.
6ـ زمزم.
7ـ ورسة.
ومن المعز سبعة:
كانت يرعاها أيمن بن أم أيمن.
ويقال: كان له مئة شاة، كلما نتجت سخلة، ذبح شاة.
آلاته وآثاره صلى الله عليه وسلم
تور، من حجارة، هو المخضب. مكحلة. ميل. مقراض. مرأة. تسمى المرأة. خفاق أربعة. نعلان سبتيتان. ثوب حبرة. إزار عمانى. ثوبان صحاريان. قميص صحارى. قميس سحولى. جبة يمنية. جبة شامية. كساء أبيض. قلانض صغار. خميصة. ملحفة. رداء مربع. فراش من أدم، حشوه ليف.
عمائم أربعة :
1ـ عمامة محنكة، كان يلبسها فى غالب أوقاته.
2ـ عمامة سواء كان يلبسها فى الأعياد.
3ـ عمامة ذات ذؤابة كان يلبسها فى بعض أوقاته.
4ـ عمامة بيضاء كان يلبسها فى غالب أوقاته.
ودخل يوم فتح مكة وعلى رأسه عمامة سوداء،قد أخرى طرفيها بين كتفيه.
مدرى كان يحك بها جسده. قربة كان يشرب منها ويوضأ. سكين وقدر كان يطبخ له فيها.


أقداح ثلاثة (1):
1ـ الريان.
2ـ المضبب، فيه ثلاثة نصبات فضة وحلقة. كان للسفر.
3ـ الزجاج.
مخضب للحناء. ركوة تسمى الصادرة. مغسل سن صفر. ربعة اسكندرانية، أهداها المقوقس، من عاج يضع فيها مشطة، ومكحلته، ومقراضه، ومرأته.
قصعة: سرير. كساء أحمر. قطيفة: كساء من شعر. منديل كان يمسح به وجهه عليه الصلاة والسلام.
قدح، من عيدان، كان يبول فيه بالليل. حصير مرمل. سلة، فيها طيبة مشط، يسرح به شعره. بردة. فسطاط يسمى الكن.
خواتم ثلاثة :
1ـ خاتم من ذهب، وهو الذى رماه ولم يلبسه صلى الله عليه وسلم.
2ـ خاتم من فضة، كان يلبسه صلى الله عليه وسلم.
3ـ خاتم من الحديد، ملوى بفضة.


(1) الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.


السنــــة الوقائـــــــــع

السنــــة الأول مـــن البعثــــة

السنــة الثانيــة مــن البعثــة

السنــة الثالثــة مــن البعثــة

السنــة الرابعـة مــن البعثــة

السنــة الرابعـة مــن البعثــة
ابتداء الوحى ـ عرض ذلك على ورقة بن نوفل ـ إسلام أبى بكر ـ إسلام خديجة ـ إسلام زيد بن حارثة ـ إسلام على بن أبى طالب.

إسلام عثمان ـ إسلام الزبير ـ إسلام عبد الرحمن بن عوف ـ إسلام سعد بن أبى وقاص ـ إسلام طلحة بن عبيد الله ـ سعى أبى بكر فى إظهار الإسلام.

إسلام عمرو بن عبسة ـ إسلام خالد بن سعيد.



إظهار الدعوة ـ أمر الشعب ـ إسلام حمزة عم النبى ـ إسلام عمر بن الخطاب.

هجرة الحب + شة الأولى ـ إرسال قريش فى طلب من هاجر ـ أمر الصحيفة.
وقائع النبى صلى الله عليه وسلم من مبعثه إلى وفاته





السنــــة الوقائـــــــــع

السنة السادسـة مـن البعثة

السنــة السابعة مــن البعثــة

السنــة الثامنة مــن البعثــة

السنــة التاسعة مــن البعثــة

السنــة العاشرة مـن البعثــة
إخباره صلى الله عليه وسلم عن الصحيفةـ أكل الأرضة لها.



الإسراء والمعراج ـ وفاة خديجة ـ وفاة أبى طالب ـ تزوج النبى بعائشة ـ تزوجها بسودة ـ عرضه نفسه على القبائل.


عرضه نفسه على الأنصار وابتداء أمر العقبة.


انشقاق القمر ـ أمر العقبة الثانية.


هجرة النبى صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة المشرفة.




السنــــة الوقائـــــــــع

السنـــة الأول مــــن الهجرة







السنــة الثانية مـــن الهجرة


بناء المسجدين: مسجده ومسجد قباء ـ بناؤه بعائشة ـ هجرة سودة ـ ولادة عبد الله بن الزبير ـ عقد لواء حمزة ـ عقد لواء عبيدة بن الحارث ـ عقد لواء سعد بن أبى وقاص ـ وفاة كلثون الهدم ـ وفاة أبى أمامة ـ هلاك الوليد بن المغيرة ـ هلاك العاص بن وائل ـ إسلام عبد الله بن سلام ـ إسلام سلمان الفارسى ـ وفاة أسعد بن زرارة ـ المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار ـ موادعة اليهود.



غزوة الأبوء ـ غزوة العشيرة ـ غزوة بواط وطلب كرز بن جابر الذى أغار على سرح الميدنة ـ بعث سعد بن أبى وقاص ـ سرية عبد الله بن جحش ـ تحويل القبلة ـ زكاة الفطر ـ صلاة العيد ـ غزوة بنى قينقاع ـ غزوة قرقرة الكدر ويقال لها بحران ـ غزوة السويق ـ تزوج على بفاطمة.








السنــــة الوقائـــــــــع

السنــة الثالثة مـــن الهجرة







السنــة الرابعة مـــن الهجرة


مسيرة عليه الصلاة والسلام إلى جمع بنى ثعلبة ـ غزوة بنى سليم ـ مقتل كعب بن الأشرف ـ سرية قردة ـ قتل أبى رافع ـ تزوجه بحفصة بنت عمر ـ غزوة أحد ـ غزوة حمراء الأسد ـ استشهاد حمزة ـ استشهاد عمرو بن الجموح ـ استشهاد أنس بن النصر ـ استشهاد سعد بن الربيع.





غزوة الرجيع ـ إرسال عمرو بن أمية الضمرى لقتل أبى سفيان ـ غزوة بئر معونة ـ إجلاء بنى النضير ـ غزوة ذات الرقاع ـ غزوة بدر الثانية ـ تزوجه بأم سلمة ـ ولادة الحسين ـ استشهاد عاصم بن ثابت ـ استشهاد عامر بن فهيرة ـ وفاة عبد الله بن عثمان بن رقية ـ خروج أبى سفيان.








السنــــة الوقائـــــــــع

السنـة الخامسة مـن الهجرة







السنـة السادسة مـن الهجرة


تزوجه بزينب بنت جحش ـ غزوة دومة الجندل ـ غزوة الخندق ـ غزوة بنى قريظة ـ وفاة سعد بن معاذ ـ استشهاد خلاد بن سويد ـ هلاك أمية بن أبى الصلت ـ مبارزة على وأصحابة ـ ضيافة جابر فى الخندق ـ حكم سعد فى بنى قريظة ـ موت أم سعد بن عبادة ـ كوادعة النبى عليه الصلاة والسلام عينيه بن حصن.




غزوة بنى لحيان ـ غزوة ذى قرد ـ غزوة بنى المصطلق ويقال لها المريسيع ـ حديث الإفك ـ عمرة الحديبية ـ سرية عكاشة ـ سرية محمد بن مسلمة إلى القرطاء ـ سرية أبى عبيدة ـ سرية زيد بن حارثة إلى بنى سليم ـ سريته إلى العيص ـ سريته إلى بنى ثعلبة ـ سريته إلى حسمى ـ سرية عبد الرحمن بن عوف على دومة الجندل ـ بعث زيد إلى أم قرفة ـ سرية كرز بن جابر إلى العرنيين ـ استسقاؤه عليه الصلاة والسلام.






السنــــة الوقائـــــــــع

السنــة السابعة مــن الهجرة






السنــة الثمانية مــن الهجرة






السنــة التاسعة مــن الهجرة

غزة خيبر ـ سرية عمر بن الخطاب إلى تربة ـ بعث أبى بكر إلى بنى كلاب أو فزارة بناحية الضرية ـ بعث بشير بن سعد إلى بنى مرة بفك ـ سرية بشير بن سعد إلى يمن وجبار ـ إرسال الكتب إلأى الملوك ـ سرية قبل نجد ـ كتابه إلى جبله بن الأيهم ـ قتل شيروية أباه كسرى أبرويز ـ وصول هدية المقوقس ـ عمرة القضاء ـ تزوج ميمونة ـ سرية ابن أبى العوجاء إلى بنى سليم.


إسلام خالد بن الوليد وعمر بن العاص وعثمان بن طلحة الحجبى ـ اتخاذ المنبر ـ سرية عمر بن العاص إلى ذات السلاسل ـ غزوة فتح مكة ـ إسلام أبى سفيان بن حرب ـ سرية خالد بن الوليد إلى العزى ينخلة ـ سرية عمر بن العاص إلى سواع صنم هذيل ـ شرية خالد بن الوليد إلى بنى جذيمة ـ غزوة الطائف ـ بعث عمرو بن إلى جيفر ـ إسلام عروة بن مسعود الثقفى.


بعث عيينة بن حصن إلى بنى تميم ـ بعث الوليد بن عقبة إلى بنى المصطلق ـ إسلام كعب بن زهير غزوة تبوك ـ سرية خالد بن الوليد إلى أكيدر ـ موت عبد الله ذى البجادين ـ قصة اللعان ـ إسلام ثقيف ـ كتاب ملوك حمير ـ رجم.





السنــــة الوقائـــــــــع



السنــة العاشرة مـن الهجرة






السنـــــة الحاديـــــة عشرة مــن الهجرة


وفاة النبى صلى الله عليه وسلم
الغامدية ـ وفاة النجاشى ـ وفاة أم كلثوم ـ حج أبى بكر بالناس.

بعث أبى موسى الأشعرى ومعاذ بن جبل إلى اليمن ـ بعث خالد بن الوليد إلى بنى الحارث بنجران ـ بعث على أبى طالب إلى اليمن ـ بعث جرير بن عبد الله البجلى إلى ذى الكلاع ـ بعث أبى عبيدة بن الجراح إلى أهل نجران ـ قصة بديل وتميم الدارى ـ وفاة إبراهيم بن النبى صلى الله عليه وسلم ـ قدوم فيروز الديلمى إلى المدينة ـ حجة الوداع ـ موت باذأن والى اليمن ـ نزول آية الاستئذان.


قدوم وفد النخع ـ سرية أسامة بن زيد إلى أهل أبنى ـ ظهور الأسود العنسى ـ قصة سجاح ـ قصة طليحة بن خويلد ـ ابتاء مرضه عليه الصلاة والسلام فى أواخر صفر ـ سره إلى فاطمة أنها أول أهله لحوقاً به صلى الله عليه وسلم.

يوم الأثنين فى شهر ربيع الأول سنة إحدى عشر، وعمره ثلاث وستون، غسله على والعباس، وكفن فى ثلاثة أبواب، وصلى عليه المسلمون فرادى، ودفن فى بيت عائشة.




الخليفــة بدء خلافته ـ مدتها ـ تاريخ وفاته ـ عمره ـ مكان دفنه

1ـ خلافـــة أبــي بكــر الصديــــــق رضــــــى الله عنه.
2ـ خلافـــة عمـــر بـن الخطــــــاب رضــــــى الله عنه.

3ـ خلافـــــة عثمــــان ابــــن عفـــان رضـــى الله عنه.
4ـ خلافـــة علــى بــن أبـــى طالـــب رضـــى الله عنه.
سنة إحدى عشرة ـ مدته سنتان ونصف ـ توفى يوم الثلاثاء سنة ثلاثة عشر ـ وغسلته زوجته أسماء ـ وكفن فى ثلاثة أثواب ـ ودفن بالحجرة النبوية.
سنة ثلاث عشرةـ مدته عشرة سنين ـ توفى فى شهر ذى الحجة سنة ثلاث وعشرين وعمره اثنتان وستون سنة ـ وغسله ابنه عبد الله على الصحيح ـ كفن فى ثلاث أثواب ـ دفن بالحجرة النبوية.
سنة أربع وعشرين ـ مدته إحدى عشرة سنة ـ توفى يوم الجمعة سنة خمس وثلاثين ـ فى غسلة قولان ـ كفن فى ثلاثة أثواب ـ دفن بالبقيع.
سنة خمس وثلاثين ـ مدته خمس سنين ـ توفى ليلة الجمعة سنة أربعين وعمره ثمان وخمسون سنة ـ غسله الحن رضى الله عنه ـ كفن فى ثلاثة أثواب ـ دفن بقصر الإمارة بالكوفة.
جدول يحتوى على مدة خلافة الخلفاء الراشدين وبنى أمية وأعمارهم حتى وفاة عمر بن عبد العزيز



الخليفــة بدء خلافته ـ مدتها ـ تاريخ وفاته ـ عمره ـ مكان دفنه

5ـ خلافــــة الحســــن بــــن علــــى رضــــى الله عنه.
6ـ خلافــــة معاويــــة بــــن أبـــــى سفيــــان رضى الله عنه.
7ـ خلافــة يزيــد بـــن معاوية.

8ـ خلافـة معاويـة بـن يزيد.

9ـ خلافـــة عبــــد الله بـــن الزبيــــر رضـــى الله عنه.
سنة أربعين ـ سبعة أشهر ـ توفى فى منتصف شعبان سنة تسع وأربعين وعمره سبع وأربعون سنة ـ غسله إخوته ـ كفن فى ثلاثة أثواب دفن بالبقيع.
سنة أربعين ـ مدته عشرون سنة ـ توفى رجب سنة ستين وعمره ثمان وسبعون سنة ـ غسل وكفن فى ثلاثة أثواب ـ دفن بدمشق.
سنة ستين ـ مدت ثلاث سنوات وأشهر ـ توفى فى نصف ربيع الأول سنة أربع وستين وعمره ثمان وثلاثون سنة ـ غسل وكفن ودفن بدمشق.
سنة أربع وستيم ـ مدته أربعون يوماً ـ توفى سنة أربع وستين وعمره ثلاثة وعشرون سنة ـ صلى عليه أخوه ـ دفن بدمشق.
سنة أربع وستين ـ توفى فى ربيع الآخر سنة ثلاث وسبعين ـ صلب بمكة ـ صلبه الحجاج ظلماً ـ دفن بمكة.



الخليفــة بدء خلافته ـ مدتها ـ تاريخ وفاته ـ عمره ـ مكان دفنه

10ـ خلافــة مــروان بــــن الحكـــم رضـــى الله عنه.
11ـ خلافــــــــــــــــة عبـــــد الملــــك ابــــن مروان.
12ـ خلافـــة الوليـــد بن عبد الملك.
13ـ خلافــة سليمـــان بن عبد الملك.
14ـ خلافـــــة عمــــر بن عبدالعزيز.
سنة أربع وسبعين ـ مدته سنة وقريب من عشرة أشهر ـ توفىسنة خمس وسبعين وعمره ثلاث وستون سنة ـ دفن بدمشق.
سنة خمس وسبعين ـ توفى سنة ست وثمانين ـ عمره ستون سنة ـ دفن بدمشق.

سنة ست وثمانين ، توفى سنة ست وتسعين ـ مدته عشر سنوات ـ دفن بدمشق.
سنة ست وتسعين ـ توفى سنة تسع وتسعين ـ دفن بدمشق.
سنة تسع وتسعين ـ توفى سنة إحدى ومئة ـ مدته سنتان وخمسة أشهر ـ دفن بحمص.


الحمدلله رب العالمين
وصلى الله على سيدنا محمد على آله وصحبه أجمعين


أهم المراجع
1ـ الأعلام للزركلى.
2ـ الاستيعاب ابن عبد البر.
3ـ تاريخ الطبرى.
4ـ جمهرة أنساب العرب للسيوطى.
5ـ حياة الصحابة الكندملاوى.
6ـ الرحيق المختوم.
7ـ السيرة النبوية لابن كثير.
8ـ السيرة النبوية لابن هشام.
9ـ الشجرة النبوية فى نسب خير البرية.
10ـ الطبقات لابن سعد.
11ـ العقد الفريد ابن عبد البر.
12ـ قصص الأنبياء لابن كثير.
13ـ الكامل فى التاريخ لابن الأثير.
14ـ الكمال فى معرفة الرجال للمقدس.











15ـ محمد كانك تراه.
16ـ مروج الذهب للمسعودى.
17ـ المعارف لابن فتيبة.
18ـ مناقب أمهاب المؤمنين لابن عساكر.
19ـ نهاية الأب النويرى.







شجرة نسب النبى صلى الله عليه وسلم
كــــــلاب



















الفهرس
الموضوع الصفحة
ـ المقدمة .................................................. .....
ـ النسب النبوى............................................ .....
ـ محمد صلى الله عليه وسلم .................................
ـ عبد الله .................................................. .....
ـ عبد المطلب ..................................................
ـ هاشم .................................................. .......
ـ عبد مناف (المغيرة) ........................................
ـ قصى .................................................. .......
ـ كلاب .................................................. .......
ـ مره .................................................. .........
ـ كعب .................................................. ........
ـ لؤى .................................................. ........
ـ غالب .................................................. .......
ـ فهر .................................................. .........
ـ مالك .................................................. ........

ـ النضر .................................................. .....
ـ كنانة .................................................. ......
ـ خزيمة .................................................. ....
ـ مدركة .................................................. .....
ـ الياس .................................................. .....
ـ مضر .................................................. ......
ـ نزار .................................................. .......
ـ معد .................................................. ........
ـ عدنان .................................................. .....
ـ أد، أدد، اليسع ..............................................
ـ الهميع، سلامان، نبت، حمل ..............................
ـ قيدار .................................................. ......
ـ إسماعيل .................................................. ..
ـ إبراهيم .................................................. ....
ـ تارح .................................................. ......
ـ ناحور، ساروغ .............................................
ـ أرغو .................................................. ......
ـ فانغ .................................................. .......


ـ عابر .................................................. .......
ـ شالخ .................................................. ......
ـ أرفخشد .................................................. ...
ـ سام .................................................. ........
ـ نوح .................................................. .......
ـ لمك .................................................. ........
ـ متوشلخ .................................................. ...
ـ أخنوخ .................................................. .....
ـ يارد .................................................. ........
ـ مهلابيل .................................................. ....
ـ قينان .................................................. ......
ـ أنوش .................................................. ......
ـ شيت .................................................. .......
ـ آدم .................................................. .........
ـ العشرة المبشرين بالجنة ونسبهم .........................
ـ أزواج النبى صلى الله عليه وسلم .........................
ـ سرارى رسول الله صلى الله عليه وسلم ..................
ـ النساء اللواتى لم يدخل بهن ...............................


ـ أولاد النبى صلى الله عليه وسلم.........................
ـ أولاد بنات النبى ومن أولد منهم ..........................
ـ أعمام النبى صلى الله عليه وسلم ........................
ـ بنو أعمام النبى وبنات أعمامة ...........................
عمات النبى صلى الله عليه وسلم .........................
ـ بنو عمات النبى وبنات عماته ...........................
ـ أخوال النبى من النسب ....................................
ـ أبو النبى من الرضاعة ...................................
ـ أمهات النبى من الرضاعة ...............................
ـ أخوه النبى من الرضاعة .................................
ـ مؤذنوه، ححابه، سعادته، حراسه .......................
ـ إما النبى صلى الله عليه وسلم ............................
ـ عبيد النبى صلى الله عليه وسلم .........................
ـ خدام النبى من الأحرار ...................................
ـ أمراء النبى ................................................
ـ كتاب النبى .................................................
ـ عمالة النبى ...............................................
ـ وزراءه، قضائه، أمناؤه، أصحاب شرطة ومقيموا لحد له ..............


ـ لأصحاب أسراره، رعاته، خازم داره....................
ـ حمال راياته، من كان يرجل دوابه، شعراؤه سلحداريته، من كان يلى حمل نعله .......................
ـ حداة سفرـ من أمه من الصحابة، خطيبة ...............
ـ سلاح النبى ................................................
ـ مراكب النبى ...............................................
ـ آلاته وآثاره ...............................................
ـ جدول يحتوى على وقائع من مبعثه إلى وفاته..........
ـ جدول يحتوى على مدة خلافة الخلفاء الراشدين وبنى أمية وأعمارهم حتى وفاة الإمام عمر بن عبد العزيز.....
ـ أهم المراجع ..............................................
ـ شجرة نسب النبى .........................................
__________________
وفوق كل ذي علم عليم
الشريف الذوبلالي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-12-2012, 03:44 PM
عبدالمالك غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 12-12-2012
الدولة: السعوديه جده اصول من الحبشه
العمر: 27
المشاركات: 76
افتراضي

جوزيت خيرا أخي ..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-02-2013, 12:47 AM
مهند رداد غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2013
العمر: 29
المشاركات: 31
افتراضي

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-01-2016, 06:00 PM
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً
مشرف المجلس الاسلامي
 
تاريخ التسجيل: 18-06-2014
الدولة: كوم الاشراف
العمر: 57
المشاركات: 799
افتراضي

اللهم ماصلى وسلم وارك وانعم على سيدنا محمد وعلى اله وصحابته اجمعين بيته الغر الميامين
__________________
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-01-2016, 08:54 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 14,093
افتراضي

جميل ... ولكن !
حرب بن عبد شمس بن عبد مناف ... وليس حرب بن عبد الشمس بن عبد الشمس بن عبد مناف !!!
تكرار الاسم خطأ وأل التعريف لعبد شمس خطأ آخر
اقتضى التنويه
بارك الله بكم
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 03:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه