المولد النبوي الشريف ... وذكرى عطرة - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
شوف كيف الدنيا وأتعجّب
بقلم : سليم هريسه
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عائلة عليان (آخر رد :محمد عليان)       :: قبيلة نهد القضاعية [ بحث متجدد] (آخر رد :ابن جنـاب)       :: كتاب (مكسب البيان في نسب بني ذبيان) (آخر رد :صقر بن عبيد العتيبي)       :: السؤال عن نسب عائلة الماضي من قبيلة الالمدا (آخر رد :آل حسين)       :: شأن الجنس العربي ومسؤوليته في الرسالة المحمدية ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ((وأشرفها نسلا خزيمة والنضر)) (آخر رد :الجارود)       :: السؤال عن نسب اللويسات (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: اعقاب منصور الاعمى بن الشيخ عز الدين أبو حمرا في الشوبك (آخر رد :محمد عليان)       :: الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَام ,,, (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ﴿ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ﴾ ,,, (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      



الاسلام باقلامنا " و من احسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال انني من المسلمين "

Like Tree163Likes

إضافة رد
قديم 18-01-2013, 12:50 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي المولد النبوي الشريف ... وذكرى عطرة

المولد النبوي الشريف ... وذكرى عطرة


ما أجمل الاهتمام بالذكريات العطرة ...
ما أروع أن نسترجع ذلك التاريخ المجيد.

وما أجمل أن نقدم للناشئة صورا
من حياة الحبيب صلى الله عليه وسلم:
مولده
، نشأته، دعوته، جهاده في الله حق جهاده.

تطوف بنا الذكريات العطرة
في سيرة سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ،
ونحس بتجدد العهد مع هذه السيرة العطرة؛

لأنها تربطنا بحياته، ودعوته ونشأته وولادته.
ــ صلى الله عليه وسلم ــ

ومن هنا فإن من واجب الأمة اغتنام مثل هذه الذكريات العطرة
والجلوس مع الأهل والأولاد لاسترجاع جوانب من هذه السيرة،
ثم أن مدارسنا لابد
أن تغتنم الفرصة وتتوقف في مثل هذه المناسبات
ولو لأوقات قصيرة توصي فيها الأساتذة ومسؤولي الثقافة
بربط الأولاد بجوانب السيرة النبوية؛

وذلك لأنه هو القدوة وهو الأسوة

والله ــ سبحانه وتعالى ــ
علمنا من فوق سبع سماوات أنه اختاره
ليكون نبي هذه الأمة وقدوتها وقائد مسيرتها،


وأن طاعته بأمر الله عز وجل
(من يطع الرسول فقد أطاع الله)
(النساء: الآية 80)


حتى أنه جعل محبته عز وجل
تبدأ باتباع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:
(قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله)
(آل عمران: الآية 31)


ولابد أن نتعلم هذه السيرة وهذه السنة النبوية حتى نتبع
سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ على الأسس السليمة.


فنعلم الأولاد أنه ـ
ـ صلى الله عليه وسلم ــ
صفوة المصطفين وخاتم المرسلين ودعوة إبراهيم
وبشارات موسى وعيسى وهو إمام النبيين،


ونربط هؤلاء الناشئة بحياته صلى الله عليه وسلم،
وأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم.
وبالتالي نغرس حب
سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ

في قلوب أولادنا، لأنه كما علمنا
«من أحبني فقد أحب الله ومن أطاعني فقد أطاع الله»،

وكلما فعلنا ذلك اقتربنا من قمة الإيمان:

«إن المؤمن لا يصدق ولا يذوق حلاوة الإيمان
حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما».


والمناسبة التي تمر بنا في هذه الأيام
هي مناسبة كريمة كانت بداية لتاريخ عظيم
وهي ذكرى المولد النبوي الشريف
وعندما نحتفي بالمولد النبوي الشريف
فلابد أن نعرف أن المحبة الحقيقية تبدأ باتباع
سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ والسير على هداه.


فالحب يبدأ من هنا ..
يبدأ من السير على نهجه
وينطلق من متابعة سيرته وتعلم سنته
صلى الله عليه وسلم

حتى نستطيع أن نقترب من هذه الحياة الكريمة
التي نتعلم منها
كيف عاش النبي صلى الله عليه وسلم في مكة؟
وكيف دعاها إلى الله وصبر واحتسب

ليعلمنا من خلال ذلك أن نصبر ونحتسب
عند الدعوة إلى الله وعند التحرك للدفاع عن دين الله،
وكل هذا وغيره نستفيده منه كلما اقتربنا من السيرة النبوية.


ومن هنا فهذه المناسبة الطيبة التي تظللنا
في ذكرى المولد النبوي الشريف ومشرق المجد الإسلامي المنيف
نتعلم منها سيرة هذا الإنسان الذي شاد صروح هذا المجد بأمر الله واختيار الله.


وليس المولد هو مجرد تجمع عابر،
وإنما فرصة للإقبال على سيرته وتعطير الأجواء بصور من حياته،
والمسلمون في شتى بقاع الأرض يستقبلون المولد النبوي سعداء مستبشرين به ،


والمجالس تبدأ بقراءة القرآن الكريم واستعراض سيرته
وجمع صفوة من العلماء ليتحدثوا إلى الناس
عن بعض جوانب العظمة في سيرته صلى الله عليه وسلم
وصور الكمال والجمال في خلقه وخلقه،
ويتأملون كيف أنقذ الله البشرية من ظلام الشرك والوثنية
وحقق لها العزة والكرامة.

فولادته صلى الله عليه وسلم كانت نعمة وضياء،



ورحم الله الشاعر أحمد شوقي وهو يقول:

ولد الهدى فالكائنات ضياء
وفم الزمان تبسم وثناء
والروح والملأ الملائك حوله
للدين والدنيا بها بشراء
والعرش يزهو والحظيرة تزدهي
والمنتهى والسدرة العصماء


وإنها لمناسبة مفعمة بالنور، مترعة بالسعادة
لكي نقرأ السيرة الزكية، ونستوعب أحداثها،
ونستعيد ما حوته من دروس وعبر،
وإن هذا لمن أقوى الأسباب التي تشعر الأبناء
بعظمة الرسول صلى الله عليه وسلم،
وثراء حياته المشرقة بصدق الإيمان،
المضيئة بجلائل الأعمال وجسيم التضحيات
وتملأ نفوسهم بحب رسول الله وتعظيمه وتوقيره،


وإن هذا بدوره لمن أقوى الأسباب التي تجعلهم
يحبون سنته ويعظمونها ويحرصون على العمل بها،

ويا ليتنا ننتهزها فرصة في كل عام
فنجمع الأبناء والبنات ونتدارس معهم
تاريخ هذا الرسول الكريم
ونتعرف إلى أخلاقه الفاضلة وشمائله الكاملة
وما أكرمه الله به من صفات ومزايا
وما ميزه به على سائر الأنبياء من منح ومنن

وكيف جعل خلقه القرآن وامتدحه فيه
بقوله تعالى:
(وإنك لعلى خلق عظيم)
(القلم: الآية 4).


وختاما، فأنا ممن يشعرون بأن من حق هذه الأجيال علينا
أن نربطها بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم،
وأن نغتنم المناسبات لنعلمهم جوانب من تلك السيرة المشرقة
التي كلما قرأوها أضاءت لهم الطريق
لسيرة هذا الحبيب الذي أحبه الله،
وأمرنا بحبه والسير على نهجه وجعله القدوة والأسوة.


والله من وراء القصد، وهو الهادي إلى سواء السبيل.
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2013, 01:33 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

فلنحتفِ بمولد النبي ...


د. محمد عبده يماني

الحمد لله الذي أكرمنا بالإسلام وبعث إلينا خير الأنام فختم به الرسالات وكرمه وأكرمه وجعله رحمة للعالمين من إنسهم وجنهم وجمادهم وحيوانهم ونباتهم، وحتى الكفار والمشركون الذين حاربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم استفادوا من رحمته وأمهلوا من عذاب الدنيا ولم يقس عليهم..

فهذه النعمة تستوجب منا الشكر أولا لله عز وجل، وثانيا أن نؤدي الأمانة الواجبة علينا من السير على سنته صلى الله عليه وسلم واقتفاء أثره
وتربية أولادنا بنين وبنات على حب هذه السيرة وأن نعمد الى تذكيرهم بها بصورة مستمرة في مدارسهم وفي منازلهم وكلما استطعنا الى ذلك سبيلا..لأنه صلى الله عليه وسلم القدوة والأسوة..


لا شك أنه صلى الله عليه وسلم القدوة والأسوة لجميع الأمة، وهذا ما نقرأه في قول الله تعالى وهو يخاطب الصحابة بقوله الكريم:
(لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) (سورة الأحزاب: 21).


بل لقد كان صلى الله عليه وسلم الأسوة والقدوة لأصحابه قبل أن ينزل عليه هذا القول المبارك الذي أنزله الله تعالى عليه على أثر غزوة الأحزاب، يوم جاءت قريش ببطونها وبأحلافها بعشرة آلاف من المقاتلين فحاصروا المدينة المنورة في أشد الظروف وطأة على المسلمين في تاريخهم كله، فأنزل الله عز وجل على أثر ذلك: (إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا) (سورة الأحزاب: 10/11).

ولكن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفزع ولم يخف، بل كان على ثقة من ربه بنصره وتأييده فكان حاله كما حكى القرآن ذلك قدوة في الثبات والثقة بالله تعالى فقال عز وجل: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) (سورة الأحزاب: 21).

ثم وصف الله تعالى حال الصحابة رضوان الله عليهم في صبرهم وثباتهم وثقتهم بنصر ربهم في تلك الايام العصيبة فقال في الآية التي بعدها:
(ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما) (سورة الأحزاب: 22).


ثم ازداد المؤمنون ايمانا بربهم وحبا لنبيهم صلى الله عليه وسلم حتى أصبح حب الله ورسوله أحب اليهم من أنفسهم ومن كل ما في الوجود.

وما كان للصحابة ان يبلغوا هذه المرتبة العالية من حب الله ورسوله والجهاد في سبيله الا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كان أسوتهم في كل شيء.. وكذلك كان شأن الأمة التي اختارها الله تعالى لتبليغ رسالته والسير على خطاه، فكان أسوتهم في كل شيء، وبهذا بلغت ما بلغت من عز ونصر وقوة ومنعة بعد أن جاء نصر الله وفتحه المبين عليها في مشارق الأرض ومغاربها، فكانت بحق: (خير أمة أخرجت للناس).
لأنه صلى الله عليه وسلم رباهم، وكان الأسوة والقدوة لهم في كل أحواله.


ولهذا فإن من أهم واجبات أمته اليوم أن ترجع الى سيرته وسيرة أصحابه فتقرأها بوعي وتدبر، وأن تعود الى دراسة حياته منذ ولادته حتى وفاته ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأن تعلم أولادها ذلك منذ نعومة أظفارهم ليكون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ القدوة والأسوة والمثل الأعلى لنا ولأولادنا منذ ولد يتيما، وحتى توفاه الله تبارك وتعالى نبيا رسولا وقد نصره الله نصرا عزيزا بعد أن ربى للانسانية أفضل (القرون) وربى لها الأمة التي أثنى عليها ربها بقوله الكريم: (كنتم خير أمة أخرجت للناس) (سورة آل عمران: 110).

ومن هنا أقول ـ ونحن نستقبل يوم مولده الشريف في هذا الشهر المبارك: فإن علينا أن نحيي هذه الذكرى الكريمة بما تستحقه من الدراسة والعناية والاهتمام، وأن نعود الى سيرته العطرة نشم عبقها، ونستجلي مواقفها، ونتتبع مراحلها من البداية وحتى بعثه الله عز وجل خاتما للنبيين، وإماما للمتقين، وأسوة لطلاب الحق والمجاهدين في سبيل الله الى يوم الدين.

لأن في ولادته ويتمه ورضاعته وفتوته وشبابه وما أودع الله تعالى فيه من كريم الصفات مثلا يحتذى لكل من كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا..

وإني لأرى أن من أوجب واجبات الأمة المسلمة اليوم وغدا وحتى يرث الله الأرض ومن عليها أن تعود الى هذه السيرة المباركة وتقرأها على مكث وفي تدبر وعناية كبيرة، خصوصا في هذا الشهر المبارك الذي ولد فيه صلى الله عليه وسلم، بل وفي سائر الشهور بعد ذلك، وأن لا نجعل الاحتفاء بذلك في يوم مولده فحسب، ولا في شهر مولده فحسب، بل في كل حين وآن ولكن في هذا الشهر أكثر وأكثر، وفي يوم مولده ـ وان اختلف فيه ـ
أكثر وأكثر، لأن ذلك أدعى الى التذكر والتدبر،

ولقد سئل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن صيام يوم الاثنين فقال: (ذاك يوم ولدت فيه، ويوم بعثت أو قال ـ أنزل عليّ فيه) ألا يستحق هذا اليوم منا مزيد عناية بدراسة سيرته ومعرفة نشأته وتربيته وشبابه وبعثته وقيامه بواجب الدعوة إلى الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة حتى توفاه الله عز وجل وقد بلّغ الرسالة وأدّى الامانة ونصح الأمة وجاهد في سبيل الله حق جهاده، وربى خير أمة أخرجت للناس·

واني اذ ادعو الى الاحتفاء بمولده لدراسة سيرته (صلى الله عليه وسلم) في هذه الذكرى العطرة فإني لا ادعو الى بدعة ولا اقبل من أحد كائنا من كان أن يفعل شيئا لم يفعله النبي (صلى الله عليه وسلم) ولم يفعله اصحابه (رضي الله عنهم)

بل اقول بكل الوضوح: ان علينا ان نلتزم بسنته وسنة الخلفاء الراشدين من بعده، وان نحبه ونوقره ونسمع له ونطيع في كل ما أمر وفي كل ما نهى عنه وزجر، عملا بقول الله عز وجل: (قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم)
(سورة آل عمران 31).


ولكني أقول في الوقت ذاته ان اظهار السرور والحبور بمناسبة مولده أمر مشروع، بل ومأمور به من الله عز وجل بقوله الكريم: (يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)
(سورة يونس 57/58).


ألم يقل الله تعالى في خطابه: (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين) (سورة الانبياء 107).

وهنا اسأل: أليس رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هو الرحمة المهداة إلى هذا العالم، ألم يقل صلى الله عليه وسلم: (يا أيها الناس انما انا رحمة مهداة) والى الانسان خاصة في هذه الارض.

ومن هذا وغيره أخذت مجموعة من العلماء بجواز الاحتفاء بمولده الشريف (صلى الله عليه وسلم) قصة حمله وولادته ورضاعته وشق صدره ونشأته وأدبه في صباه وشبابه، وحفظ الله له من الشرك وعبادة الاصنام ومما كان من أمور الجاهلية من محرمات، والاجتماع على ذلك لدراسة سيرته ثم الحديث عن صدقه وأمانته وعن أخلاقه وتذكير الأمة ببعثته ونزول الوحي عليه، وما أنزل الله تعالى عليه من اقرأ ويا أيها المدثر قم فأنذر إلى يا أيها المزمل·· والضحى والليل اذا سجى.. وما كان بعد ذلك من صبره وجهاده، وتربية لاصحابه وما انزل الله عليه في كتابه من القرآن..
وما فيه من الهدى والنور.


ونحن لا نقول إن الاحتفاء بمولده سنة متبعة، بل يدخل في المباح المستحب لما فيه من التعرف على سيرته وسيرة اصحابه وجهاده حتى نصر
الله نبيه وصدق وعده وأظهر دينه، وسادت أمته العالم في مشارق الارض ومغاربها بفضل ما حباه الله عز وجل من الخلق العظيم، وهداه إليه من الصراط المستقيم.


وانني اعود مرة اخرى للتأكيد على ان الاحتفاء بالمولد ينبغي ان يكون خاليا من كل مخالفة شرعية مهما تكن صغيرة، لان حب النبي
(صلى الله عليه وسلم) يوجب علينا الالتزام بهديه والعمل بسنته، ولان الحب يقاس بالالتزام والاتباع كما قال الله عز وجل في كتابه:
(قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم) (سورة آل عمران31).


فمن فعل في مولده فعلاً يخالف الشرع فهو مردود، والذين يفعلونه يقعون في الحرام، ويخالفون بأعمالهم ما شرع الله لهم من الحدود التي أمرهم بالتزامها، ويخالفون ما شرعه لهم النبي (صلى الله عليه وسلم) من الشرائع وما أدبهم به من الآداب الاسلامية العظيمة التي صلح بها أمر الدنيا والاخرة، وجعلت اصحابها خير أمة اخرجت للناس.

وختاما.. فما أجمل ان نقف هذه الايام ونحتفي بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونقتدي به يوم احتفى بهذا المولد وعلم الصحابة رضوان الله عليهم انه يصوم يوم الاثنين لانه يوم ولد فيه فنحن اولى بالسير على هداه ومثل هذه المواسم العطرة تربطنا بسيرته صلى الله عليه وسلم وتجعل القلوب والعقول تهفو نحوه وتحنو اليه

واذا كان جزع جاف حنّ الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبكى حتى نزل إليه من فوق المنبر بأبي أنت وأمي يا رسول الله واحتضنه فهدأ بعد ان خيره فاختار ان يكون معه صلى الله عليه وسلم في الجنة.. فهذا الجزع الجاف يحنّ الى رسول الله صلى الله عليه وسلم· أفلا تحنّ قلوبنا إليه والى سماع سيرته العطرة وقد أحبه كل ما في الكون من جماد وحيوان وإنس وجان.. وأن الله سبحانه وتعالى أكرم به العالمين وجعله رحمة لنا ولهم أجمعين.


وختاما نقول ان الواجب يملي علينا ان نعلم اولادنا:محبة الله.. ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم·
محبة آل بيته الطيبين الطاهرين. محبة صحابته الاكارم المخلصين رضي الله عنهم اجمعين.

فاللهم علّمنا واكرمنا بحبهم وحب من يحبهم.وابقنا في صحبة هذا النبي الكريم..
نسعد بشفاعته.. ونشرب من الحوض بيديه الشريفتين ونلقاه وهو راض عنا.. يا رب العالمين.

اللهم صلِ وسلم وبارك وعظم على سيدنا وحبيبنا محمد بن عبد الله
وآل بيته الطيبين الطاهرين وصحابته الكرام البررة وارزقنا الادب معه والسير على هداه.


والله الموفق وهو الهادي الى سواء السبيل.
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2013, 04:16 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
عضو متميز
 
الصورة الرمزية الشيخ الضبع الدسوقي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صل اللهم على سيدنا محمدوعلى اله وصحبه وسلم
توقيع : الشيخ الضبع الدسوقي
رحم الله إمرءً أحيا حقاً وأمات باطلاً ودحض الجور وأقام العدل
الشيخ الضبع الدسوقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2013, 04:13 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2013, 04:32 AM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي


حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-01-2013, 01:08 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

قصيدة نهج البردة في مدح الرسول

الإمام البوصيري


أَمِنْ تَذَكُّرِ جِيرَانٍ بِذِي سَلَمٍ
مَزَجْتَ دَمْعًا جَرَى مِنْ مُقْلَةٍ بِدَمِ


أَمْ هَبَّتِ الرِّيحُ مِنْ تِلْقَاءِ كَاظِمَة
وَأَوْمَضَ البَرْقُ فِي الظُلْمَاءِ مِنْ إِضَم

فَمَا لِعَيْنَيْكَ إِنْ قُلْتَ أكْفُفَا هَمَتَا
وَمَا لِقَلْبِكَ إِنْ قُلْتَ اسْتَفِقْ يَهِمِ

أَيَحْسَبُ الصَّبُّ أَنَّ الحُبَّ مُنْكَتِمٌ
مَا بَيْنَ مُنْسَجِمٍ مِنْهُ وَمُضْطَرِمِ

لَوْلاَ الهَوَى لَمْ تَرِقْ دَمْعًا عَلَى طَلَلِ
وَلاَ أَرِقْتَ لِذِكْرِ البَانِ وَالْعَلَمِ

فَكَيْفَ تُنْكِرُ حُبًّا بَعْدَمَا شَهِدَتْ
بِهِ عَلَيْكَ عُدُولُ الدَّمْعِ وَالسِّقَمِ

وَأَثْبَتَ الوَجْدُ خَطَّيْ عَبْرَةٍ وَضَنىً
مِثْلَ البَهَارِ عَلَى خَدَّيْكَ وَالعَنَمِ

نَعَمْ سَرَى طَيْفُ مَنْ أَهْوَى فَأَرَّقَنِي
وَالحُبُّ يَعْتَرِضُ اللَّذَّاتَ بِالأَلَمِ

يَا لاَئِمِي فِي الهَوَى العُذْرِيِّ مَعْذِرَةً
مِنِّي إِلَيْكَ وَلَوْ أَنْصَفْتَ لَمْ تَلُمِ

عَدَتْكَ حَالِي لاَ سِرِّي بِمُسْتَتِرٍ
عَنِ الْوِشَاةِ وَلاَ دَائِي بِمُنْحَسِمِ

مَحَّضْتَنِي النُصْحَ لَكِنْ لَسْتُ أَسْمَعُهُ
إَنَّ المُحِبَّ عَنْ العُذَّالِ فِي صَمَمِ

إَنِّي اتَّهَمْتُ نَصِيحَ الشَّيْبِ فِي عَذَليِ
وَالشَّيْبُ أَبْعَدُ فِي نُصْحِ عَنِ التُّهَمِ

فَإِنَّ أَمَّارَتيِ بِالسُّوءِ مَااتَّعَظَتْ
مِنْ جَهْلِهَا بِنَذِيرِ الشَّيْبِ وَالهَرَمِ

وَلاَ أَعَدَّتْ مِنَ الفِعْلِ الجَمِيلِ قِرِى
ضَيْفٍ أَلَمَّ بِرَأْسِي غَيْرَ مُحْتَشِمِ

لَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ أَنِّي مَا أُوَقِّرُهُ
كَتَمْتُ سِرًّا بَدَاليِ مَنْهُ بِالكِتَمِ

مَنْ ليِ بِرَدِّ جِمَاحٍ مِنْ غِوَايَتِهَا
كَمَا يُرَدُّ جِمَاحَ الخَيْلِ بِاللُّجَمِ

فَلاَ تَرُمْ بِالمَعَاصِي كَسْرَ شَهْوَتِهَا
إِنَّ الطَّعَامَ يُقَوِّي شَهْوَةَ النَّهِمِ

وَالنَّفْسُ كَالطِّفِلِ إِنْ تُهْمِلْهُ شَبَّ عَلَى
حُبِّ الرَّضَاعِ وَإِنْ تَفْطِمْهُ يَنْفَطِمِ

فَاصْرِفْ هَوَاهَا وَحَاذِرْ أَنْ تُوَلِّيَهُ
إِنَّ الهَوَى مَا تَوَلَّى يُصْمِ أَوْ يَصِمِ

وَرَاعِهَا وَهِيَ فيِ الأَعْمَالِ سَائِمَةٌ
وَإِنْ هِيَ اسْتَحَلَّتِ المَرْعَى فَلاَ تُسِمِ

كَمْ حَسَّنَتْ لَذَّةُ لِلْمَرْءِ قَاتِلَةً
مِنْ حَيْثُ لَمْ يَدْرِ أَنَّ السُّمَّ فيِ الدَّسَمِ

وَاخْشَ الدَّسَائِسَ مِنْ جُوعٍ وَمِنْ شَبَعِ
فَرُبَّ مَخْمَصَةٍ شَرُّ مِنَ التُّخَمِ

وَاسْتَفْرِغِ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنٍ قَدِ امْتَلأَتْ
مِنَ المَحَارِمِ وَالْزَمْ حِمْيَةَ النَّدَمِ

وَخَالِفِ النَّفْسَ وَالشَّيْطَانَ وَاعْصِهِمَا
وَإِنْ هُمَا مَحَّضَاكَ النُّصْحَ فَاتَّهِمِ

وَلاَ تُطِعْ مِنْهُمَا خَصْمًا وَلاَ حَكَمًا
فَأَنْتَ تَعْرِفُ كَيْدَ الخَصْمِ وَالحَكَمِ

وَاسْتَغْفِرُ الله مِنْ قَوْلٍ بِلاَ عَمَلٍ
لَقَدْ نَسَبْتُ بِهِ نَسْلاً لِذِي عُقُمِ

أَمَرْتُكَ الخَيْرَ لَكِنْ مَا ائْتَمَرْتُ بِهِ
وَمَا اسْتَقَمْتُ فَمَا قَوْليِ لَكَ اسْتَقِمِ

وَلاَ تَزَوَّدْتُ قَبْلَ المَوْتِ نَافِلَةً
وِلَمْ أُصَلِّ سِوَى فَرْضٍ وَلَمْ أَصُمِ

ظَلَمْتُ سُنَّةَ مَنْ أَحْيَاالظَّلاَمَ إِلىَ
أَنْ اشْتَكَتْ قَدَمَاهُ الضُّرَّ مِنْ وَرَمِ

وَشَدَّ مِنْ سَغَبٍ أَحْشَاءَهُ وَطَوَى
تَحْتَ الحِجَارَةِ كَشْحًا مُتْرَفَ الأَدَمِ

وَرَاوَدَتْهُ الجِبَالُ الشُّمُّ مِنْ ذَهَبٍ
عَنْ نَفْسِهِ فَأَرَاهَا أَيَّمَا شَمَمِ

وَأَكَّدَتْ زُهْدَهُ فِيهَا ضَرُورَتُهُ
إِنَّ الضَرُورَةَ لاَ تَعْدُو عَلىَ العِصَمِ

وَكَيْفَ تَدْعُو إِلىَ الدُّنْيَا ضَرُورَةُ مَنْ
لَوْلاَهُ لَمْ تُخْرَجِ الدُّنْيَا مِنَ العَدَمِ

مُحَمَّدٌ سَيِّدُ الكَوْنَيْنِ وَالثَّقَلَيْــنِ
وِالفَرِيقَيْنِ مِنْ عُرْبٍ وَمِنْ عَجَمِ

نَبِيُّنَا الآمِرُ النَّاهِي فَلاَ أَحَدٌ
أَبَرَّ فيِ قَوْلِ لاَ مِنْهُ وَلاَ نَعَمِ

هُوَ الحَبِيبُ الذِّي تُرْجَى شَفَاعَتُهُ
لِكُلِّ هَوْلٍ مِنَ الأَهْوَالِ مُقْتَحِمِ

دَعَا إِلىَ اللهِ فَالْمُسْتَمْسِكُونَ بِهِ
مُسْتَمْسِكُونَ بِحَبْلٍ غَيْرِ مُنْفَصِمِ

فَاقَ النَبِيّينَ فيِ خَلْقٍ وَفيِ خُلُقٍ
وَلَمْ يُدَانُوهُ فيِ عِلْمٍ وَلاَ كَرَمِ

وَكُلُّهُمْ مِنْ رَسُولِ اللهِ مُلْتَمِسٌ
غَرْفًا مِنَ البَحْرِ أَوْ رَشْفًا مِنَ الدِّيَمِ

وَوَاقِفُونَ لَدَيْهِ عِنْدَ حَدِّهِمِ
مِنْ نُقْطَةِ العِلِمِ أَوْ مِنْ شَكْلَةِ الحِكَمِ

فَهْوَ الذِّي تَمَّ مَعْنَاهُ وَصُورَتُهُ
ثُمَّ اصْطَفَاهُ حَبِيبًا بَارِئُ النَّسَمِ

مُنَزَّهٌ عَنْ شَرِيكٍ فيِ مَحَاسِنِهِ
فَجَوْهَرُ الحُسْنِ فِيِهِ غَيْرُ مُنْقَسِمِ

دَعْ مَا ادَّعَتْهُ النَّصَارَى فيِ نَبِيِّهِمِ
وَاحْكُمْ بِمَا شِئْتَ مَدْحًا فِيهِ وَاحْتَكِمِ

وَانْسُبْ إِلىَ ذَاتِهِ مَا شِئْتَ مِنْ شَرَفٍ
وَانْسُبْ إِلىَ قَدْرُهُ مَا شِئْتَ مِنْ عِظَمِ

فَإِنَّ فَضْلَ رَسُولِ اللهِ لَيْسَ لَهُ
حَدٌّ فَيُعْرِبَ عَنْهُ نَاطِقٌ بِفَمِ

لَوْ نَاسَبَتْ قَدْرَهُ آيَاتُهُ عِظَمًا
أَحْيَا أسْمُهُ حِينَ يُدْعَى دَارِسَ الرِّمَمِ

لَمْ يَمْتَحِنَّا بِمَا تَعْيَا العُقُولُ بِهِ
حِرْصًا عَلَيْنَا فَلَمْ نَرْتَبْ وَلَمْ نَهِمْ

أَعْيَا الوَرَى فَهْمُ مَعْنَاهُ فَلَيْسَ يُرَى
فيِ القُرْبِ وَالْبُعْدِ فِيهِ غَيْرُ مُنْفَحِمِ

كَالشَّمْسِ تَظْهَرُ لِلْعَيْنَيْنِ مِنْ بُعُدٍ
صَغِيرَةً وَتُكِلُّ الطَّرْفَ مِنْ أَمَمِ

وَكَيْفَ يُدْرِكُ فيِ الدُّنْيَا حَقِيقَتَهُ
قَوْمٌ نِيَامٌ تَسَلَّوْا عَنْهُ بِالحُلُمِ

فَمَبْلَغُ العِلْمِ فِيهِ أَنَّهُ بَشَرٌ
وَأَنَّهُ خَيْرُ خَلْقِ اللهِ كُلِّهِمِ

وَكُلُّ آيٍ أَتَى الرُّسْلُ الكِرَامُ بِهَا
فَإِنَّمَا اتَّصَلَتْ مِنْ نُوِرِهِ بِهِمِ

فَإِنَّهُ شَمْسُ فَضْلٍ هُمْ كَوَاكِبُهَا
يُظْهِرْنَ أَنْوَارُهاَ لِلنَّاسِ فيِ الظُّلَمِ

أَكْرِمْ بِخَلْقِ نَبِيٍ زَانَهُ خُلُقٌ
بِالحُسْنِ مُشْتَمِلٍ بِالبِشْرِ مُتَّسِمِ

كَالزَّهْرِ فيِ تَرَفٍ وَالبَدْرِ فيِ شَرَفٍ
وَالبَحْرِ فيِ كَرَمٍ وَالدَّهْرِ فيِ هِمَمِ

كَأَنَّه وَهُوَ فَرْدٌ مِنْ جَلاَلَتِهِ
فيِ عَسْكِرٍ حِينَ تَلَقَاهُ وَفيِ حَشَمِ

كَأَنَّمَا اللُّؤْلُؤْ المَكْنُونُ فيِ صَدَفٍ
مِنْ مَعْدِنَيْ مَنْطِقٍ مِنْهُ وَمْبَتَسَمِ

لاَ طِيبَ يَعْدِلُ تُرْبًا ضَمَّ أَعْظُمَهُ
طُوبىَ لِمُنْتَشِقٍ مِنْهُ وَمُلْتَثِمِ

أَبَانَ مَوْلِدُهُ عَنْ طِيبِ عُنْصُرِهِ
يَا طِيبَ مُبْتَدَإٍ مِنْهُ وَمُخْتَتَمِ

يَوْمٌ تَفَرَّسَ فِيهِ الفُرْسُ أَنَّهُمُ
قَدْ أُنْذِرُوا بِحُلُولِ البُؤْسِ وَالنِّقَمِ

وَبَاتَ إِيوَانُ كِسْرَى وَهُوَ مُنْصَدِعٌ
كَشَمْلِ أَصْحَابِ كِسْرَى غَيْرَ مُلْتَئِمِ

وَالنَّارُ خَامِدَةُ الأَنْفَاسِ مِنْ أَسَفٍ
عَلَيْهِ وَالنَّهْرُ سَاهِي العَيْنَ مِنْ سَدَمِ

وَسَاءَ سَاوَةَ أَنْ غَاضَتْ بُحَيْرَتُهَا
وَرُدَّ وَارِدُهَا بِالغَيْظِ حِينَ ظَميِ

كَأَنَّ بِالنَّارِ مَا بِالمَاءِ مِنْ بَلَلٍ
حُزْنًا وَبِالمَاءِ مَا بِالنَّارِ مِنْ ضَرَمِ

وَالجِنُّ تَهْتِفُ وَالأَنْوَارُ سَاطِعَةٌ
وَالحَّقُ يَظْهَرُ مِنْ مَعْنىً وَمِنْ كَلِمِ

عَمُوا وَصَمُّوا فَإِعْلاَنُ البَشَائِرِ لَمْ
يُسْمَعْ وَبَارِقَةُ الإِنْذَارِ لَمْ تُشَمِ

مِنْ بَعْدِ مَا أَخْبَرَ الأَقْوَامَ كَاهِنُهُمْ
بِأَنَّ دِينَهُمُ المِعْوَجَّ لَمْ يَقُمِ

وَبَعْدَمَا عَايَنُوا فيِ الأُفْقِ مِنْ شُهُبٍ
مُنْقَضَّةٍ وِفْقَ مَا فيِ الأَرْضَ مِنْ صَنَمِ

حَتَّى غَدَا عَنْ طَرِيقِ الْوَحْيِ مُنْهَزْمٌ
مِنَ الشَّيَاطِينِ يَقْفُوا إِثْرَ مُنْهَزِمِ

كَأَنَّهُمْ هَرَبًا أَبْطَالُ أَبْرَهَةٍ
أَوْ عَسْكَرٍ بِالحَصَى مِنْ رَاحَتَيْهِ رُمِي

نَبْذًا بِهِ بَعْدَ تَسْبِيحٍ بِبَطْنِهِمَا
نَبْذَ المُسَبِّحِ مِنْ أَحْشَاءِ مُلْتَقِمِ

جَاءَتْ لِدَعْوَتِهِ الأَشْجَارُسَاجِدَةً
تَمْشِي إِلَيْهِ عَلَى سَاقٍ بِلاَ قَدَمِ

كَأَنَّمَا سَطَرَتْ سَطْرًا لِمَا كَتَبَتْ
فُرُوعُهَا مِنْ بَدِيعِ الْخَطِّ بِاللَّقَمِ

مَثْلَ الغَمَامَةِ أَنَّى سَارَ سَائِرَةً
تَقِيهِ حَرَّ وَطِيسٍ لِلْهَجِيرِ حَميِ

أَقْسَمْتُ بِالْقَمَرِ المُنْشِقِّ إِنَّ لَهُ
مِنْ قَلْبِهِ نِسْبَةً مَبْرُورَةَ القَسَمِ

وَمَا حَوَى الغَارُ مِنْ خَيْرٍ وَمِنْ كَرَمِ
وَكُلُّ طَرْفٍ مِنَ الكُفَّارِ عَنْهُ عَميِ

فَالصِّدْقُ فيِ الغَارِ وَالصِّدِّيقُ لَمْ يَرِمَا
وَهُمْ يَقُولُونَ مَا بِالْغَارِ مِنْ أَرِمِ

ظَنُّوا الحَمَامَ وَظَنُّوا الْعَنْكَبُوتَ عَلَى
خَيْرِ الْبَرِيَّةِ لَمْ تَنْسُجْ وَلَمْ تَحُمِ

وِقَايَةُ اللهِ أَغْنَتْ عَنْ مُضَاعَفَةٍ
مِنَ الدُّرُوعِ وَعَنْ عَالٍ مِنَ الأُطُمِ

مَا سَامَنيِ الدَّهْرُ ضَيْمًا وَاسْتَجَرْتُ بِهِ
إِلاَّ وَنِلْتَ جِوَارًا مِنْهُ لَمْ يُضَمِ

وَلاَ الْتَمَسْتُ غِنَى الدَّارَيْنِ مِنْ يَدِهِ
إِلاَّ اسْتَلَمْتُ النَّدَى مِنْ خَيْرِ مُسْتَلَمِ

لاَ تُنْكِرِ الْوَحْيَ مِنْ رُؤْيَاهُ إِنَّ لَهُ
قَلَبًا إِذَا نَامَتِ العَيْنَانِ لَمْ يَنَمِ

وَذَاكَ حِينَ بُلُوغٍ مِنْ نُبَوَّتِهِ
فَلَيْسَ يُنْكَرُ فِيهِ حَالُ مُحْتَلِمِ

تَبَارَكَ اللهُ مَا وَحَيٌ بِمُكْتَسِبٍ
وَلاَ نَبيُّ عَلَى غَيْبٍ بِمُتَّهَمِ

كَمْ أَبْرَأَتْ وَصِبًا بِاللَّمْسِ رَاحَتُهُ
وَأَطْلَقَتْ أَرِبًا مِنْ رِبْقَهِ اللَّمَمِ

وَأَحَيتِ السَّنَةَ الشَّهْبَاءَ دَعْوَتُهُ
حَتَّى حَكَتْ غُرَّةً فيِ الأَعْصُرِ الدُّهُمِ

بِعَارضٍ جَاَد أَوْ خِلْتَ البِطَاحَ بِهَا
سَيْبًا مِنَ اليَمِّ أَوْ سَيْلاً مِنَ العَرِمِ

دَعْنيِ وَوَصْفِي آيَاتٍ لَهُ ظَهَرَتْ
ظُهُورَ نَارِ القِرَى لَيْلاً عَلَى عَلَمِ

فَالدُّرُّ يَزْدَادُ حُسْنًا وَهُوَ مُنْتَظِمٌ
وَلَيْسَ يَنْقُصُ قَدْرًا غَيْرَ مُنْتَظِمِ

فَمَا تَطَاوُلُ آمَالِ المَديحِ إِلىَ
مَا فِيهِ مِنْ كَرَمِ الأَخْلاَقِ وَالشِّيَمِ

آيَاتُ حَقٍّ مِنَ الرَّحْمَنُ مُحْدَثَةٌ
قَدِيمَةُ صِفَةُ المَوْصُوفِ بِالقِدَمِ

لَمْ تَقْتَرِنْ بِزَمِانٍ وَهِيَ تُخْبِرُنَا
عَنْ المَعَادِ وَعَنْ عَادٍ وَعَنْ إِرَمِ

دَامَتْ لَدَيْنَا فَفَاقَتْ كُلَّ مُعْجِزَةً
مَنَ النَّبِيِّينَ إِذْ جَاءَتْ وَلَمْ تَدُمِ

مُحْكَّمَاتٌ فَمَا تُبْقِينَ مِنْ شُبَهٍ
لِذِي شِقَاقٍ وَمَا تَبْغِينَ مِنْ حَكَمِ

مَا حُورِبَتْ قَطُّ إِلاَّ عَادَ مِنْ حَرَبٍ
أَعْدَى الأَعَادِي إِلَيْهَا مُلْقِيَ السَّلَمِ

رَدَّتْ بَلاَغَتُهَا دَعْوَى مُعَارِضِهَا
رَدَّ الغَيْورِ يَدَ الجَانيِ عَنِ الْحَرَمِ

لَهَا مَعَانٍ كَمَوْجِ البَحْرِ فيِ مَدَدٍ
وَفَوْقَ جَوْهَرِهِ فيِ الْحُسْنِ وَالقِيَمِ

فَمَا تُعَدُّ وَلاَ تُحْصَى عَجَائِبُهَا
وَلاَ تُسَامُ عَلَى الإِكْثَارِ بِالسَّأَمِ

قَرَّتْ بِهَا عَيْنُ قَارِيهَا فَقُلْتُ لَهُ
لَقَدْ ظَفِرْتَ بِحَبْلِ اللهِ فَاعْتَصِمِ

إِنْ تَتْلُهَا خِيفَةً مِنْ حَرَّ نَارِ لَظَى
أَطْفَأْتَ حَرَّ لَظَىَ مِنْ وِرْدِهَا الشَّبِمِ

كَأَنَّهَا الحَوْضُ تَبْيَضُّ الوُجُوهُ بِهِ
مِنَ العُصَاةِ وَقَدْ جَاءُوهُ كَالحُمَمَ

وَكَالصِّرَاطِ وَكَالمِيزَانِ مَعْدَلَةٍ
فَالقِسْطُ مِنْ غَيْرِهَا فيِ النَّاسِ لَمْ يَقُم

لاَ تَعْجَبَن لِحَسُودٍ رَاحَ يُنْكِرُهَا
تَجَاهُلاً وَهُوَ عَيْنُ الحَاذِقِ الفَهِمِ

قَدْ تُنْكِرُ الْعَيْنُ ضَوْءَ الشَّمْسِ مِنْ رَمَدٍ
وَيُنْكِرُ الفَمُ طَعْمَ المَاءِ مِنْ سَقَمِ

يَا خَيْرَ مَنْ يَمَّمَ العّافُونَ سَاحَتَهُ
سَعْيًا وَفَوْقَ مُتُونِ الأَيْنُقِ الرُّسُمِ

وَمَنْ هُوَ الآيَةُ الكُبْرَى لِمُعْتَبِرٍ
وَمَنْ هُوَ النِّعْمَةُ العُظْمَى لِمُغْتَنِمِ

سَرَيْتَ مِنْ حَرَمٍ لَيْلاً إِلىَ حَرَمٍ
كَمَا سَرَى البَدْرُ فيِ دَاجٍ مِنَ الظُّلَمِ

وَبِتَّ تَرْقَى إِلىَ أَنْ نِلْتَ مَنْزِلَةً
مِنْ قَابِ قَوْسَيْنِ لَمْ تُدْرَكْ وَلَمْ تُرَمِ

وَقَدَّمَتْكَ جَمِيعُ الأَنْبِيَاءِ بِهَا
وَالرُّسْلِ تَقْدِيمَ مَخْدُومٍ عَلَى خَدَمِ

وَأَنْتَ تَخْتَرِقُ السَّبْعَ الطِّبَاقَ بِهِمْ
فيِ مَوْكِبٍ كُنْتَ فِيهِ الصَّاحِبَ العَلَمِ

حَتىَّ إِذَا لَمْ تَدَعْ شَأْوًا لِمُسْتَبِقٍ
مِنَ الدُّنُوِّ وَلاَ مَرْقَى لِمُسْتَنِمِ

خَفَضْتَ كُلَّ مَقَامٍ بِالإِضَافَةٍ إِذْ
نُودِيتَ بِالرَّفْعِ مِثْلَ المُفْرَدِ العَلَمِ

كَيْمَا تَفُوزَ بِوَصْلٍ أَيِّ مُسْتَتِرٍ
عَنْ العُيُونِ وَسِرٍّ أَيِّ مُكْتَتَمِ

فَحُزْتَ كُلَّ فَخَارٍ غَيْرَ مُشْتَركٍ
وَجُزْتَ كُلَّ مَقَامٍ غَيْرَ مُزْدَحَمِ

وَجَلَّ مِقْدَارُ مَا وُلِّيتَ مِنْ رُتَبٍ
وَعَزَّ إِدْرَاكُ مَا أُولِيتَ مِنْ نِعَمِ

بُشْرَى لَنَا مَعْشَرَ الإِسْلاَمٍ إِنَّ لَنَا
مِنَ العِنَايِةِ رُكْنًا غَيْرَ مُنْهَدِمِ

لَمَّا دَعَا اللهُ دَاعِينَا لِطَاعَتِهِ
بِأَكْرَمِ الرُّسْلِ كُنَّا أَكْرَمَ الأُمَمِ

رَاعَتْ قُلُوبَ الْعِدَا أَنْبَاءُبِعْثَتِهِ
كَنَبْأَةٍ أَجْفَلَتْ غُفْلاً مِنَ الْغَنَمِ

مَا زَالَ يَلْقَاهُمُ فيِ كُلِّ مُعْتَرَكٍ
حَتىَّ حَكَوْا بِالْقَنَا لَحْمًا عَلَى وَضَمِ

وَدُّوا الفِرَارَ فَكَادُوا يَغْبِطُونَ بِهِ
أَشْلاَءَ شَالَتْ مَعَ الْعِقْبَانِ وَالرَّخَمِ

تَمْضِي اللَّيَالِي وَلاَ يَدْرُونَ عِدَّتَهَا
مَا لَمْ تَكُنْ مِنْ لَيَالِي الأَشْهُرِ الْحَرَمِ

كَأَنَّمَا الدِّينُ ضَيْفٌ حَلَّ سَاحَتَهُمْ
بِكُلِّ قَرْمٍ إِلىَ لَحْمِ العِدَا قَرِمِ

يَجُرُّ بَحْرَ خَمْيسٍ فَوْقَ سَابِحَةٍ
يَرْمِى بِمَوْجٍ مِنَ الأَبْطَالِ مُلْتَطِمِ

مِنْ كُلِّ مُنْتَدَبٍ للهِ مُحْتَسِبٍ
يِسْطُو بِمُسْتَأْصِلٍ لِلكُفْرِ مُصْطَلِمِ

حَتىَّ غَدَتْ مِلَّةُ الإِسْلاَمِ وَهْيَ بِهِمْ
مِنْ بَعْدِ غُرْبَتِهَا مَوْصُولَةَ الرَّحِمِ

مَكْفُولَةً أَبَدًا مِنْهُمْ بِخَيْرِ أَبٍ
وَخَيْرِ بَعْلٍ فَلَمْ تَيْتَمْ وَلَمْ تَئِمِ

هُمُ الجِبَالُ فَسَلْ عَنْهُمْ مُصَادِمَهُمْ
مَاذَا رَأَى مِنْهُمُ فيِ كُلِّ مُصْطَدَمِ

وَسَلْ حُنَيْنًا وَسَلْ بَدْرًا وَسَلْ أُحُدًا
فُصُولَ حَتْفٍ لَهُمْ أَدْهَى مِنَ الوَخَمِ

المُصْدِرِي البِيضِ حُمْرًا بَعْدَ مَا وَرَدَتْ
مِنَ العِدَا كُلَّ مُسْوَدٍّ مِنَ اللِّمَمِ

وَالكَاتِبِينَ بِسُمْرِ الخَطِّ مَا تَرَكَتْ
أَقْلاَمُهُمْ حَرْفَ جِسْمٍ غَيْرَ مُنَعَجِمِ

شَاكِي السِّلاَحِ لَهُمْ سِيمَا تُمَيِّزُهُمْ
وَالوَرْدُ يَمْتَازُ بِالسِّيمَا عَنِ السَّلَمِ

تُهْدِي إِلَيْكَ رِيَاحُ النَّصْرِ نَشْرَهُمُ
فَتَحْسَبُ الزَّهْرَ فيِ الأَكْمَامِ كُلَّ كَمِي

كَأَنَّهُمْ فيِ ظُهُورِ الخَيْلِ نَبْتُ رَبًا
مِنْ شِدَّةِ الحَزْمِ لاَ مِنْ شِدَّةِ الحُزُمِ

طَارَتْ قُلُوبُ العِدَا مِنْ بَأْسِهِمْ فَرَقًا
فَمَا تُفَرِّقُ بَيْنَ البَهْمِ وَالبُهُمِ

وَمَنْ تَكُنْ بِرَسُولِ اللهِ نَصْرَتُهُ
إِنْ تَلْقَهُ الأُسْدُ فيِ آجَامِهَا تَجِمِ

وَلَنْ تَرَى مِنْ وَليٍّ غَيْرِ مُنْتَصِرٍ
بِهِ وَلاَ مِنْ عَدُوٍّ غَيْرَ مُنْقَصِمِ

أَحَلَّ أُمَّتَهُ فيِ حِرْزِ مِلَّتِهِ
كَاللَّيْثِ حَلَّ مَعَ الأَشْبَالِ فيِ أَجَمِ

كَمْ جَدَّلَتْ كَلِمَاتُ اللهِ مِنْ جَدَلٍ
فِيهِ وَكَمْ خَصَمَ البُرْهَانُ مِنْ خَصِمِ

كَفَاكَ بِالْعِلْمِ فيِ الأُمِّيِّ مُعْجِزَةً
فيِ الجَاهِلِيَّةِ وَالتَّأْدِيبِ فيِ اليُتُمِ

خَدَمْتُهُ بِمَدِيحٍ أَسْتَقِيلُ بِهِ
ذُنُوبَ عُمْرٍ مَضَى فيِ الشِّعْرِ وَالخِدَمِ

إِذْ قَلَّدَانِيَ مَا تَخْشَى عَوَاقِبُهُ
كَأَنَّنِي بِهِمَا هَدْىٌ مِنَ النَّعَمِ

أَطَعْتُ غَيَّ الصِّبَا فيِ الحَالَتَيْنِ وَمَا
حَصَلْتُ إِلاَّ عَلَى الآثَامِ وَالنَّدَمِ

فَيَا خَسَارَةَ نَفْسٍ فيِ تِجَارَتِهَا
لَمْ تَشْتَرِ الدِّينَ بِالدُّنْيَا وَلَمْ تَسُمِ

وَمَنْ يَبِعْ آجِلاً مِنْهُ بِعَاجِلِهِ
يَبِنْ لَهُ الْغَبْنُ فيِ بَيْعٍ وَفيِ سَلَمِ

إِنْ آتِ ذَنْبًا فَمَا عَهْدِي بِمُنْتَقِضٍ
مَنَ النَّبِيِّ وَلاَ حَبْلِي بِمُنْصَرِمِ

فَإِنَّ ليِ ذِمَّةً مِنْهُ بِتَسْمِيَتيِ
مُحَمَّداً وَهُوَ أَوْفَى الخَلْقِ بِالذِّمَمِ

إِنْ لَمْ يَكُنْ فيِ مَعَادِي آخِذًا بِيَدِي
فَضْلاً وَإِلاَّ فَقُلْ يَا زَلَّةَ القَدَمِ

حَاشَاهُ أَنْ يَحْرِمَ الرَّاجِي مَكَارِمَهُ
أَوْ يَرْجِعَ الجَارُ مِنْهُ غَيْرَ مُحْتَرَمِ

وَمُنْذُ أَلْزَمْتُ أَفْكَارِي مَدَائِحَهُ
وَجَدْتُهُ لِخَلاَصِي خَيْرَ مُلْتَزِمِ

وَلَنْ يَفُوتَ الغِنَى مِنْهُ يَدًا تَرِبَتْ
إَنَّ الحَيَا يُنْبِتَ الأَزْهَارَ فيِ الأَكَمِ

وَلَمْ أُرِدْ زَهْرَةَ الدُّنْيَا الَّتيِ اقْتَطَفَتْ
يَدَا زُهَيْرٍ بِمَا أَثْنَى عَلَى هَرِمِ

يَا أَكْرَمَ الخَلْقِ مَالَي مَنْ أَلُوذُ بِهِ
سِوَاكَ عِنْدَ حُلُولِ الحَادِثِ العَمِمِ

وَلَنْ يَضِيقَ رَسُولُ اللهِ جَاهُكَ بيِ
إِذَا الكَرِيمِ تَجَلَّى بِاسْمِ مُنْتَقِمِ

فَإِنَّ مِنْ جُودِكَ الدُّنْيَا وَضُرَّتَهَا
وَمِنْ عُلُومِكَ عِلْمَ اللَّوْحِ وَالقَلَمِ

يَا نَفْسُ لاَ تَقْنَطِي مِنْ زَلَّةٍ عَظُمَتْ
إَنَّ الكَبَائِرَ فيِ الغُفْرَانِ كَاللَّمَمِ

لَعَلَّ رَحْمَةَ رَبِّي حِينَ يَقْسِمُهَا
تَأْتِي عَلَى حَسَبِ العِصْيَانِ فيِ الْقِسَمِ

يَا رَبِّ وَاجْعَلْ رَجَائِي غَيْرَ مُنْعَكِسٍ
لَدَيْكَ وَاجْعَلْ حِسَابِي غَيْرَ مُنْخَرِمِ

وَالْطُفْ بِعَبْدِكَ فيِ الدَّارَيْنِ إَنَّ لَهُ
صَبْرًا مَتَى تَدْعُهُ الأَهْوَالُ يَنْهَزِمِ

وَأْذَنْ لِسُحْبِ صَلاَةٍ مِنْكَ دَائِمَةً
عَلَى النَّبِيِّ بِمُنْهَلٍّ وَمُنْسَجِمِ

مَا رَنَّحَتْ عَذَبَاتِ الْبَانِ رِيحُ صَبًا
وَأَطْرَبَ الْعِيسَ حَادِي الْعِيسِ بِالنَّغَمِ

ثُمَّ الرِّضَا عَنْ أَبِي بَكْرٍ وَعَنْ عُمَرٍ
وَعَنْ عَلِيٍّ وَعَنْ عُثْمَانَ ذِي الْكَرَمِ

وَالآلِ وَالصَّحْبِ ثُمَّ التَابِعِيَن فَهُمْ
أَهْلُ التُّقَى وَالنَّقَا وَالحِلْمُ وَالْكَرَمِ

يِا رَبِّ بِالمُصْطَفَى بَلِّغْ مَقَاصِدَنَا
وَاغْفِرْ لَنَا مَا مَضَى يَا وَاسِعَ الكَرَمِ

وَاغْفِرْ إِلَهِي لِكُلِ المُسْلِمِينَ بِمَا
يَتْلُونَ فيِ المَسْجِدِ الأَقْصَى وَفيِ الحَرَمِ

بِجَاهِ مَنْ بَيْتَهُ فيِ طَيْبَةٍ حَرَمٌ
وَاسْمُهُ قَسَمٌ مِنْ أَعْظَمِ الْقَسَمِ

وَهَذِهِ بُرْدَةُ المُخْتَارِ قَدْ خُتِمَتْ
وَالحَمْدُ للهِ فيِ بِدْءٍ وَفيِ خَتَمِ

أَبْيَاتُهَا قَدْ أَتَتْ سِتِّينَ مَعْ مِائَةٍ
فَرِّجْ بِهَا كَرْبَنَا يَا وَاسِعَ الْكَرَمِ





التعديل الأخير تم بواسطة حسن جبريل العباسي ; 25-01-2013 الساعة 02:45 AM
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-01-2013, 01:20 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي



نهج البردة فى مدح سيدنا رسول الله
صلى الله عليه وسلم


للشيخ عبد العظيم العطوانى


حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عشيرة السادة آل بلحه الاشرفة الحسنية في السما وة الباحث وادي حمد الحسني مجلس السادة الاشراف العام 2 21-03-2014 12:15 AM
السؤال عن بيت الشريف عبدالله حسين البحث عن الاصول.. اصول و انساب العائلات و القبائل 9 18-01-2013 08:44 PM
امراء مكة علي مر التاريخ الاسلامي كاملا وثائقيا السيد الغازي مجلس السادة الاشراف العام 3 09-01-2011 03:24 AM
أمراء مكة قبل الإسلام وبعده إلى اليوم !! درع الجزيرة مجلس قبيلة قريش العام 2 08-10-2010 08:10 PM
السادة الاشراف آل الشريف السقواتي في المعمورة الشريف يحيى بن زكريا مجلس السادة الاشراف العام 2 25-01-2010 08:28 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 08:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه