رجالٌ خالدون - الصفحة 3 - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
إمرأه اشجع من رجل
بقلم : الشاعرة هند المطيري
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: فك السحر السفلي الناري 00201276826571 (آخر رد :ام وعدد)       :: السحر الناري (آخر رد :ام وعدد)       :: فك تابعة الصبيان 00201274705807 (آخر رد :ام وعدد)       :: قبيلة الفوايد عائلة كيشار بالبحيرة (آخر رد :قبيلة الفوايد)       :: تاريخ قبيلة الفوايد (آخر رد :قبيلة الفوايد)       :: جبر الخاطر !!! (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: إمرأه اشجع من رجل (آخر رد :أمين الحلا وشلي)       :: إذا كان عندك دجاجة تعطيها للقاضي ... (اضحك و اعتبر) (آخر رد :أمين الحلا وشلي)       :: تعينات جديدة في المجلس التنفيذي للموقع (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: المجتمع العربي : بين القبيلة و الدولة الوطنية (آخر رد :د ايمن زغروت)      



موسوعة التراجم الكبرى تراجم و سير الشخصيات و الجماعات و الحضارات


إضافة رد
  #81  
قديم 08-03-2013, 02:51 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الخليفة أبو جعفر المنصور

يعتبر أبو جعفرالمنصور هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية،
يقول أبن طباطبا فى الفخرى أنه هو الذي سن السنن وأرسى السياسة واخترع الاشياء ,وسار أبناؤه الخلفاء من بعدة على مسيرته؛
كان الخليفة أبو جعفر المنصور رجل عمل وجد، لم يتخذ من منصبه وسيلة للعيشة المرفهة والانغماس في اللهو والاستمتاع بمباهج السلطة والنفوذ، يستغرق كل وقته للنظر في شئون الدولة، ويستأثر بمعظم وقته أعباء الحكم.




وكان يعرف قيمة المال وحرمته، فكان حريصا على إنفاقه فيما ينفع الناس؛ ولذلك عني بالقليل منه كما عني بالكثير، ولم يتوان عن محاسبة عماله على المبلغ الزهيد، ولا يتردد في أن يرسل إليهم التوجيهات والتوصيات التي من شأنها أن تزيد في دخول الدولة، وكان يمقت أي لون من ألوان تضييع المال دون فائدة، حتى اتهمه المؤرخون بالبخل والحرص، ولم يكن كذلك فالمال العام له حرمته ويجب إنفاقه في مصارفه المستحقة؛ ولذلك لم يكن يغض الطرف عن عماله إذا شك في أماناتهم من الناحية المالية بوجه خاص لأنه كان يرى أن المحافظة على أموال الدولة الواجب الأول للحاكم.
وشغل أبو جعفر وقته بمتابعة عماله على المدن والولايات، وكان يدقق في اختيارهم ويسند إليهم المهام، وينتدب للخراج والشرطة والقضاء من يراه أهلا للقيام بها، وكان ولاة البريد في الآفاق يكتبون إلى المنصور بما يحدث في الولايات من أحداث، حتى أسعار الغلال كانوا يطلعونه عليها وكذلك أحكام القضاء. وقد مكنه هذا الأسلوب من أن يكون على بينة مما يحدث في ولايات دولته، وأن يحاسب ولاته إذا بدر منهم أي تقصير.
ولم يكن المنصور قوي الرغبة في توسيع رقعة دولته ومد حدوده؛ لأنه كان يؤثر توطيد أركان الدولة والمحافظة عليها وحمايتها من العدوان والقلاقل والثورات الداخلية، لكنه اضطر إلى الدخول في منازعات وحروب مع الدولة البيزنطية حين بدأت بالعدوان وأغارت على بلاده، وقد توالت حملاته على البيزنطيين بعد أستقرار أحوال دولته سنة (149هـ = 766م) حتى طلب إمبراطور الروم الصلح فأجابه المنصور إليه، لأنه لم يكن يقصد بغزو الدولة البيزنطية الغزو والتوسع بقدر إشعارهم بقوته حتى يكفوا عن التعرض لدولته.
وعلى الرغم من الشدة الظاهرة في معاملة المنصور، فقد كان يقبل على لقاء العلماء الزاهدين ويرحب بهم ويفتح صدره لتقبل نقدهم ولو كان شديدا. وتمتلئ كتب التاريخ والأدب بلقاءاته مع سفيان الثوري وعمرو بن عبيد وابن أبي ذئب والأوزاعي وغيرهم.
دامت خلافة أبي جعفر المنصور اثنين وعشرين عاما، نجح خلالها في تثبيت الدولة العباسية ووضع أساسها الراسخ الذي تمكن من الصمود خمسة قرون .
وبعد حياة مليئة بجلائل الأعمال توفي الخليفة العباسي في
(6 من ذي الحجة 158هـ = 7 من أكتوبر 755م) وهو محرم بالحج والعمرة، ودُفن في مقبرة المعلاة (بئر ميمون) في أعلى مكة المكرمة.


........................................
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 08-03-2013, 02:54 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

هارون الرشيد
كما هو فى الواقع
===============

أحمد تمام

لم يحظَ خليفة بعد الخلفاء الراشدين بالشهرة الواسعة وذيوع الذكر،
مثلما حظي الخليفة العباسي هارون الرشيد،
غير أن تلك الشهرة امتزج في نسجها الحقيقة مع الخيال، واختلطت الوقائع مع الأساطير،
حتى كادت تختفي صورة الرشيد، وتضيع قسماتها وملامحها،
وتظهر صورة أخرى له أقرب إلى اللهو واللعب والعبث والمجون،
وأصبح من الواجب نفض الروايات الموضوعة،
والأخبار المدسوسة حتى نستبين شخصية الرشيد
كما هي في الواقع، لا كما تصورها الأوهام والأساطير.



ما قبل الخلافة
نشأ الرشيد في بيت ملك، وأُعد ليتولى المناصب القيادية في الخلافة،
وعهد به أبوه الخليفة "المهدي بن جعفر المنصور" إلى من يقوم على أمره تهذيبًا وتعليمًا وتثقيفًا، وحسبك أن يكون من بين أساتذة الأميرالصغير.. "الكسائي"، والمفضل الضبي، وهما مَن هما علمًا ولغة وأدبًا، حتى إذا اشتد عوده واستقام أمره، ألقى به أبوه في ميادين الجهاد، وجعل حوله القادة الأكفاء، يتأسى بهم، ويتعلم من تجاربهم وخبراتهم، فخرج في عام (165 هـ= 781م) على رأس حملة عسكرية ضد الروم، وعاد محملاً بأكاليل النصر، فكوفئ على ذلك بأن اختاره أبوه وليًا ثانيًا للعهد بعد أخيه موسى الهادي.
وكانت الفترة التي سبقت خلافته يحوطه في أثنائها عدد من الشخصيات السياسية والعسكرية،
من أمثال "يحيى بن خالد البرمكي"، و"الربيع بن يونس"، و"يزيد بن مزيد الشيباني" و"الحسن بن قحطبة الطائي"، و"يزيد بن أسيد السلمي"، وهذه الكوكبة من الأعلام كانت أركان دولته حين آلت إليه الخلافة، ونهضوا معه بدولته حتى بلغت ما بلغت من التألق والازدهار.



تولّيه الخلافة
تمت البيعة للرشيد بالخلافة في
(14 من شهر ربيع الأول 170هـ= 14 من سبتمبر 786م)، بعد وفاة أخيه موسى الهادي،
وبدأ عصر زاهر كان واسطة العقد في تاريخ الدولة العباسية التي دامت أكثر من خمسة قرون، ارتقت فيه العلوم، وسمت الفنون والآداب، وعمَّ الرخاء ربوع الدولة.
وكانت الدولة العباسية حين آلت خلافتها إليه مترامية الأطراف تمتد من وسط أسيا حتى المحيط الأطلنطي، مختلفة البيئات، متعددة العادات والتقاليد، معرضة لظهور الفتن والثورات، تحتاج إلى قيادة حكيمة وحازمة يفرض سلطانها الأمن والسلام، وتنهض سياستها بالبلاد،
وكان الرشيد أهلاً لهذه المهمة الصعبة في وقت كانت فيه وسائل الاتصال شاقة، ومتابعة الأمور مجهدة، وساعده على إنجاز مهمته أنه أحاط نفسه بكبار القادة والرجال من ذوي القدرة والكفاءة،


ويزداد إعجابك بالرشيد حين تعلم أنه أمسك بزمام هذه الدولة العظيمة وهو في نحو الخامسة والعشرين من عمره، فأخذ بيدها إلى ما أبهر الناس من مجدها وقوتها وازدهار حضارتها.


استقرار الدولة
ولم تكن الفترة التي قضاها الرشيد في خلافة الدولة العباسية هادئة ناعمة، وإنما كانت مليئة بجلائل الأعمال في داخل الدولة وخارجها، ولم يكن الرشيد بالمنصرف إلى اللهو واللعب المنشغل عن دولته العظيمة إلى المتع والملذات،وإنما كان "يحج سنة ويغزو كذلك سنة".
واستهل الرشيد عهده بأن قلد "يحيى بن خالد البرمكي" الوزارة، وكان من أكفأ الرجال وأمهرهم، وفوّض إليه أمور دولته، فنهض بأعباء الدولة، وضاعف من ماليتها، وبلغت أموال الخراج الذروة، وكان أعلى ما عرفته الدولة الإسلامية من خراج، وقدره بعض المؤرخين بنحو 400 مليون درهم، وكان يدخل خزينة الدولة بعد أن تقضي جميع الأقاليم الإسلامية حاجتها.
وكانت هذه الأموال تحصل بطريقة شرعية، لا ظلم فيها ولا اعتداء على الحقوق، بعد أن وضع القاضي "أبو يوسف" نظامًا شاملاً للخراج باعتباره واحدًا من أهم موارد الدولة، يتفق مع مبادئ الشرع الحنيف، وذلك في كتابه الخراج.


وكان الرشيد حين تولى الخلافة يرغب في تخفيف بعض الأعباء المالية عن الرعية، وإقامة العدل، ورد المظالم، فوضع له "أبو يوسف" هذا الكتاب استجابة لرغبته، وكان لهذا الفائض المالي أثره في انتعاش الحياة الاقتصادية وزيادة العمران وازدهار العلوم والفنون وتمتع الناس بالرخاء والرفاهية.
وأُنفقت هذه الأموال في النهوض بالدولة، وتنافس كبار رجال الدولة في إقامة المشروعات كحفر الترع والأنهار، وبناء الحياض، وتشييد المساجد، وإقامة القصور، وتعبيد الطرق، وكان لبغداد نصيب وافر من العناية والاهتمام من قبل الخليفة الرشيد وكبار رجال دولته، حتى بلغت في عهده قمة مجدها وتألقها؛ فاتسع عمرانها، وزاد عدد سكانها حتى بلغ نحو مليون نسمة، وبُنيت فيها القصور الفخمة، والأبنية الرائعة التي امتدت على جانبي دجلة، وأصبحت بغداد من اتساعها كأنها مدن متلاصقة، وصارت أكبر مركز للتجارة في الشرق، حيث كانت تأتيها البضائع من كل مكان.

وغدت بغداد قبلة طلاب العلم من جميع البلاد، يرحلون إليها حيث كبار الفقهاء والمحدثين والقراء واللغويين، وكانت المساجد الجامعة تحتضن دروسهم وحلقاتهم العلمية التي كان كثير منها أشبه بالمدارس العليا، من حيث غزارة العلم، ودقة التخصص، وحرية الرأس والمناقشة، وثراء الجدل والحوار. كما جذبت المدينة الأطباء والمهندسين وسائر الصناع.


وكان الرشيد وكبار رجال دولته يقفون وراء هذه النهضة، يصلون أهل العلم والدين بالصلات الواسعة، ويبذلون لهم الأموال تشجيعًا لهم، وكان الرشيد نفسه يميل إلى أهل الأدب والفقه والعلم، ويتواضع لهم حتى إنه كان يصب الماء في مجالسه على أيديهم بعد الأكل.
وأنشأ الرشيد "بيت الحكمة" وزودها بأعداد كبيرة من الكتب والمؤلفات من مختلف بقاع الأرض كالهند وفارس والأناضول واليونان، وعهد إلى "يوحنا بن ماسوية" بالإشراف عليها، وكانت تضم غرفًا عديدة تمتد بينها أروقة طويلة، وخُصصت بعضها للكتب، وبعضها للمحاضرات،

وبعضها الآخر للناسخين والمترجمين والمجلدين.



هارون الرشيد مجاهدًا
كانت شهرة هارون الرشيد قبل الخلافة تعود إلى حروبه وجهاده مع الروم،

فلما ولي الخلافة استمرت الحروب بينهما، وأصبحت تقوم كل عام تقريبًا،
حتى إنه اتخذ قلنسوة مكتوبًا عليها: غاز وحاج.
وقام الرشيد بتنظيم الثغور المطلة على بلاد الروم على نحو لم يعرف من قبل، وعمرها بالجند وزاد في تحصيناتها، وعزل الجزيرة وقنسرين عن الثغور، وجعلها منطقة واحدة، وجعل عاصمتها أنطاكية، وأطلق عليها العواصم، لتكون الخط الثاني للثغور الملاصقة للروم، ولأهميتها كان لا يولي عليها إلا المقربين إليه مثل "عبد الملك بن صالح" ابن عم أبي جعفر المنصور أو ابنه "المعتصم".
وعمّرالرشيد بعض مدن الثغور، وأحاط كثيرًا منها بالقلاع والحصون والأسوار والأبواب الحديدية، مثل: قلطية، وسميساط، ومرعش، وكان الروم قد هدموها وأحرقوها فأعاد الرشيد بناءها، وأقام بها حامية كبيرة، ... وأنشأ الرشيد مدينة جديدة عرفت باسم "الهارونية" على الثغور.


وأعاد الرشيد إلى الأسطول الإسلامي نشاطه وحيويته، ليواصل ويدعم جهاده مع الروم ويسيطر على الملاحة في البحر المتوسط، وأقام دارًا لصناعة السفن، وفكّر في ربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، وعاد المسلمون إلى غزو سواحل بحر الشام ومصر، ففتحوا بعض الجزر واتخذوها قاعدة لهم، مثلما كان الحال من قبل،فأعادوا فتح "رودس" سنة (175هـ= 791م)، وأغاروا على أقريطش "كريت" وقبرص سنة (190هـ= 806م).
واضطرت دولة الروم أمام ضرباتالرشيد المتلاحقة إلى طلب الهدنة والمصالحة، فعقدت "إيريني" ملكة الروم صلحًا مع الرشيد، مقابل دفع الجزية السنوية له في سنة(181هـ= 797م)،
وظلت المعاهدة سارية حتى نقضها إمبراطور الروم، الذي خلف إيريني في سنة (186هـ = 802م)، وكتب إلى هارون: "من نقفور ملك الروم إلى ملك العرب، أما بعد فإن الملكة إيريني التي كانت قبلي أقامتك مقام الأخ، فحملت إليك من أموالها، لكن ذاك ضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي فاردد ما حصل قبلك من أموالها، وافتد نفسك، وإلا فالحرب بيننا وبينك".
فلما قرأ هارون هذه الرسالة ثارت ثائرته، وغضب غضبًا شديدًا، وكتب على ظهر رسالة الإمبراطور: "منهارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون أن تسمعه، والسلام".
وخرج هارون بنفسه في (187 هـ= 803م)، حتى وصل "هرقلة" وهي مدينة بالقرب من القسطنطينية، واضطر نقفور إلى الصلح والموادعة، وحمل مال الجزية إلى الخليفة كما كانت تفعل "إيريني" من قبل، ولكنه نقض المعاهدة بعد عودة الرشيد،
فعاد الرشيد إلى قتاله في عام (188هـ= 804م) وهزمه هزيمة منكرة، وقتل من جيشه أربعين ألفا، وجُرح نقفور نفسه، وقبل الموادعة، وفي العام التالي (189هـ=805م) حدث الفداء بين المسلمين والروم، ولم يبق مسلم في الأسر، فابتهج الناس لذلك.


غير أن أهم غزوات الرشيد ضد الروم كانت في سنة ( 190 هـ= 806م)، حين قاد جيشًا ضخماً عدته 135 ألف جندي ضد نقفور الذي هاجم حدود الدولة العباسية، فاستولى المسلمون على حصون كثيرة، كانت قد فقدت من أيام الدولة الأموية، مثل "طوانة" بثغر "المصيصة"، وحاصر "هرقلة" وضربها بالمنجنيق، حتى استسلمت، وعاد نقفور إلى طلب الهدنة، وخاطبه بأمير المؤمنين، ودفع الجزية عن نفسه وقادته وسائر أهل بلده، واتفق على ألا يعمر هرقلة مرة أخرى.


بلاط الرشيد محط أنظار العالم
ذاع صيت الرشيد وطبق الآفاق ذكره، وأرسلت بلاد الهند والصين وأوروبا رسلها إلى بلاطه تخطب وده، وتطلب صداقته، وكانت سفارة "شارلمان" ملك الفرنجة من أشهر تلك السفارات، وجاءت لتوثيق العلاقات بين الدولتين، وذلك في سنة
( 183هـ= 779م)؛ فأحسن الرشيد استقبال الوفد، وأرسل معهم عند عودتهم هدايا قيمة، كانت تتألف من حيوانات نادرة، منها فيل عظيم، اعتبر في أوروبا من الغرائب، وأقمشة فاخرة وعطور، وشمعدانات، وساعة كبيرة من البرونز المطلي بالذهب مصنوعة في بغداد، وحينما تدق ساعة الظهيرة، يخرج منها اثنا عشر فارسًا من اثنتي عشرة نافذة تغلق من خلفهم،
وقد تملك العجب شارلمان وحاشيته من رؤية هذه الساعة العجيبة، وظنوها من أمور السحر.



الرشيد وأعمال الحج
نظم العباسيون طرق الوصول إلى الحجاز، فبنوا المنازل والقصور على طول الطريق إلى مكة، طلبًا لراحة الحجاج، وعُني الرشيد ببناء السرادقات وفرشها بالأثاث وزودها بأنواع الطعام والشراب، وبارته زوجته "زبيدة" في إقامة الأعمال التي تيسر على الحجيج حياتهم ومعيشتهم، فعملت على إيصال الماء إلى مكة من عين تبعد عن مكة بنحو ثلاثين ميلاً، وحددت معالم الطريق بالأميال، ليعرف الحجاج المسافات التي قطعوها، وحفرت على طولها الآبار والعيون.



وفاة الرشيد
كان الرشيد على غير ما تصوره بعض كتب الأدب، دينا محافظًا على التكاليف الشرعية، وصفه مؤرخوه أنه كان يصلي في كل يوم مائة ركعة إلى أن فارق الدنيا، ويتصدق من ماله الخاص، ولا يتخلف عن الحج إلا إذا كان مشغولاً بالغزو والجهاد، وكان إذا حج صحبه الفقهاء والمحدثون.
وظل عهده مزاوجة بين جهاد وحج، حتى إذا جاء عام (192 هـ= 808م) فخرج إلى "خرسان" لإخماد بعض الفتن والثورات التي اشتعلت ضد الدولة، فلما بلغ مدينة "طوس" اشتدت به العلة،
وتُوفي فى (3 من جمادى الآخر 193هـ 4 من إبريل 809م) بعد أن قضى في الخلافة أكثر من ثلاث وعشرين سنة، عدت العصر الذهبي للدولة العباسية.




.........................................
من مراجع الدراسة:

محمد جرير الطبري ـ تاريخ الرسل والملوك ـ تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم ـ دار المعارف ـ القاهرة 1979.
  • عبد المنعم ماجد ـ العصر العباسي الأول ـ مكتبة الأنجلو المصرية ـ القاهرة ـ 1979.
  • محمد الخضري ـ محاضرات تاريخ الأمم الإسلامية (الدولة العباسية) ـ المكتبة التجارية الكبرى ـ القاهرة ـ 1959م.
  • فاروق عمر ـ الخليفة هارون الرشيد ـ وزارة الثقافة والإعلام ـ بغداد ـ 1989م.
  • حسن إبراهيم حسن ـ تاريخ الإسلام السياسي والديني والثقافي والاجتماعي (العصر العباسي الأول) مكتبة النهضة المصرية ـ القاهرة ـ 1948م.
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 08-03-2013, 02:56 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الرشيد وتأثره بالمواعظ

قال أبو معاوية الضرير: ما ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم بين يدي الرشيد
إلا قال : صلى الله على سيدي ... وحدثه بحديثه صلى الله عليه وآله وسلم
"ووددت أني أقاتل في سبيل الله فأقتل ثم أحي فأقتل"
فبكى حتى أنتحب.


ذكر أبن حجر في لسان الميزان:
عن هارون الرشيد ... أنه قال:
بلغني أن بشراً يقول القرآن مخلوق على أن أظفرني الله به أن أقتله.


وورد في سير أعلام النبلاء:
عن عبدالله الانباري قال: سمعت فضيلا يقول:
لما قدم الرشيد إلى مكة قعد في الحجر هو وولده وقوم من الهاشميين وأحضروا المشايخ
فبعثوا إلي ... فأردت أن لا أذهب واستشرت جاري... فقال: أذهب لعله يريد أن تعظه
فدخلت المسجد.. فلما صرت إلى الحجر قلت لأدناهم: أيكم أمير المؤمنين ؟ فأشار إليه
فقلت: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته ... فرد علي وقال: أقعد
ثم قال: إنما دعوناك لتحدثنا بشئ وتعظنا ..... فأقبلت عليه
فقلت: يا حسن الوجه ..... حساب الخلق كلهم عليك ..... فجعل يبكي ويشهق
فرددت عليه وهو يبكي حتى جاء الخدام فحملوني وأخرجوني
وقال: أذهب بسلام


وورد أيضا في تاريخ دمشق:
أخذ هارون الرشيد زنديقا فأمر بضرب عنقه
فقال له الزنديق: لم تضرب عنقي يا أمير المؤمنين ؟
قال: أريح العباد منك
قال: فأين أنت من ألف حديث وضعتها على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
ما فيها من حرف نطق به رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
قال:فأين أنت يا عدو الله من أبي إسحاق الفزاري وعبد الله بن المبارك
ينخلانها فيخرجانها حرفاحرفا.


وروي أن أبن السماك دخل على الرشيد يوما ... فاستسقى فأتى بكوز
فلما أخذه قال: على رسلك يا أمير المؤمنين ..... لو منعت هذه الشربة بكم كنت تشتريها ؟؟
قال: بنصف ملكي ..... قال:أشرب هنأك الله تعالى .......... فلما شربها
قال:أسألك لو منعت خروجها من بدنك ... بماذا كنت تشترى خروجها ؟ قال:بجميع ملكي
ثم قال:
إن ملكا قيمته شربة ماء وبوله لجدير أن لا ينافس فيه
وبكى هارون الرشيد بكاء شديدا.


وقال ابن الجوزي:
قال الرشيد لشيبان: عظني .... قال:
لأن تصحب من يخوفك حتى يدركك الأمن ..
خير لك من أن تصحب من يؤمنك حتى يدركك الخوف .
فقال الرشيد: فسر لي هذا
قال: من يقول لك أنت مسئول عن الرعية فاتق الله
أنصح لك ممن يقول أنتم أهل بيت مغفور لكم
وأنتم قرابة نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم
فبكى الرشيد حتى رحمه من حوله.


وجاوزت خشيته من الله الحدود
فكان جسده يرتعد ويسمع صوت بكائه إذا أوعظه أحد من الناس
يحكي أنه جالس الشاعر (أبا العتاهية)
وكلف أحد جنوده بمراقبته وإخباره بما يقول
فرآه الجندى يومًا وقد كتب على الحائط:


إلى ديان يوم الـدين نمضــــي ***وعند الله يجتمع الخصـــــوم


فعلم الرشيد بذلك فبكي
وأحضر أبا العتاهية وطلب منه أن يسامحه وأعطاه ألف دينار .



وقال الأصمعي: وضع الرشيد طعامًا وزخرف مجالسه وزينها
وأحضر أبا العتاهية وقال له: صف لنا ما نحن فيه من نعيم هذه الدنيا
فقال أبو العتاهية:


فعش ما بدا لك سالمـــًا*** في ظـل شاهقــة القصـــــور


يسعى إليك بما اشتهيـــــت*** لدى الرواح وفي البكــــــور


فـــإذا النفـــوس تقعقعت*** في ظل حشرجــــة الصـــدور
فهنــــاك تعلــم موقـنًا*** مـــا كنت إلا فـي غــــرور


فبكى الرشيد
فزجر أحد الحاضرين أبا العتاهية لأن المقام مقام فرح وسرور
فقال الرشيد: دعه
فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا منه.


.....................................
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 08-03-2013, 02:57 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الرشيد ومجالس العلماء


كان الرشيد شديد التواضع محبا لأهل العلم والعلماء
قعد بين يدي مالك ... و قبل يدي حسين الجعفي ...
و صب الماء على يدي أبي معاوية الضرير .

حدث عن أبيه وعن جده .. ومبارك بن فضالة..
وروى عنه أبنه المأمون وغيره.
ومما رواه الرشيد من الحديث
قال الصولي: حدثنا عبد الرحمن بن خلف حدثني جدي الحصين بن سليمان الضبي
سمعت الرشيد يخطب فقال في خطبته
حدثني مبارك بن فضالة عن الحسن عن أنس قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إتقوا الله ولو بشق تمرة

حدثني محمد بن علي عن سعيد بن جبير عن أبن عباس عن علي بن أبي طالب قال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم
نظفوا أفواهكم فإنها طريق القرآن


وكان الرشيد يحب العلماء ويعظم حرمات الدين ويبغض الجدال والكلام
وقال القاضي الفاضل في بعض رسائله:
ما أعلم أن لملك رحلة قط في طلب العلم إلا للرشيد
فإنه رحل بولديه الأمين والمأمون لسماع الموطأ على مالك رحمه الله.

قال ابن حبان:
حدثنا عمر بن سعيد بن سنان .. حدثنا هارون الفروى ..
سمعت مصعبا يقول:
سأل هارون الرشيد مالك بن أنس - وهو في منزله ومعه بنوه - أن يقرأ عليهم
فقال: ما قرأت على أحد منذ زمان وإنما يقرأ على
فقال هارون: أخرج الناس عنى حتى أنا أقرأ عليك ؟
فقال: إذا منع العام لبعض الخاص لم ينتفع الخاص
فأمر معن بن عيسى فقرأ عليه.


ولما بلغه موت عبد الله ابن المبارك حزن عليه وجلس للعزاء فعزاه الأكابر.

وعن خرزاد العابد قال حدث أبو معاوية الرشيد بحديث أحتج آدم وموسى
فقال رجل شريف: فأين لقيه
فغضب الرشيد وقال:
النطع والسيف .. زنديق يطعن في الحديث .
فما زال أبو معاوية يسكنه ويقول:
بادرة منه يا أمير المؤمنين حتى سكن.

وعن أبي معاوية الضرير قال :
صب على يدي بعد الأكل شخص لا أعرفه
فقال الرشيد: تدري من يصب عليك ؟ ..... قلت: لا
قال: أنا ..... إجلالا للعلم .

وورد في تهذيب التهذيب لإبن حجر:
وقال النضر بن شميل سمعت هارون الرشيد يقول:
ما رأيت في العلماء أهيب من مالك ولا أورع من الفضيل.

رحم الله أمير الخلفاء وأجل ملوك الدنيا

.......................................
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 08-03-2013, 03:01 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الرشيد ..... والشعراء


داود بن رزين الواسطى :

بهارون لاح النور فـي كـــل بلـدة *** وقام به في عدل سيـرته النهـج
إمــام بـــذات الله أصـبح شـغله *** فأكثر ما يعنى بـه الغزو والحـج

تضيق عيون الخلق عن نور وجـهه *** إذا ما بدا للناس منـظره البلج

تفسحت الآمال في جـــود كفـــه *** فأعطى الذي يرجوه فوق الذي يرجو
أبو المعالي الكلابي:
الرشيد كثير الغزو والحج يغزو سنة ويحج سنة


فمن يطلب لـقـاءك أو يـرده *** فبالحرمين أو أقصى الثغـور

ففي أرض العـدو على طـمر *** وفي ارض الترفه فوق كـور




عبد الله بن يوسف التيمي:

رسالة الرشيد إلى نقفور ملك الروم



نقض الذي أعطيته نقفور *** فعليه دائرة البوار تدور

أبشر أمير المؤمنين فـإنه *** غنم أتاك به الإله كبـير




أبى الشيص .... فى رثاء الرشيد:

غربت في الشرق شمس** فلها عيني تدمع

مـا رأينا قط شمسا** غربت من حيث تطلع



الفضيل بن عياض ..... فى وفاةالرشيد :

ما من نفس تموت أشد على من موت أمير المؤمنين هارون الرشيد

ولوددت أن الله زاد من عمري في عمره .




بنى الرشيد قبره قبل موتة بفترة،

وكان مداوما على زيارة القبر ،

ويبكى عنده ويقول:

يا من لا يزول ملكك ارحم من زال ملكة





قال ابن حبان:

وكان نقش خاتم هارون : باللـه ثقـتى




من أعجب أقوال الرشيد

وقف في يوم من الأيام أمام سحابة ،

وقال مخاطبا لها:

أمطري حيثما شئت فسوف يأتيني خراجك
رحم الله تعالى أمير المؤمنين هارون الرشيد

أمير الخلفاء وأجل ملوك الدنيا
..........................
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 08-03-2013, 03:04 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

أبو إسحاق محمد المعتصم بالله



هو ..
أبو إسحاق محمد بن هارون الرشيد بن المهدى بن المنصور المعتصم بالله العباسى

179هـ
- 18 ربيع الأول227هـ،
5 يناير
842
ثامن الخلفاء العباسيين. المشهور عنه قصة
وامعتصماه.
نقل عاصمة الخلافة العباسية الى
سامراء.
وأمه أم ولد من مولدات
الكوفة اسمها ماردة
وكانت أحظى الناس عند الرشيد.



مولده ونشأته
ولد المعتصم بالله سنة (179هـ) وكَرِه التعليم فى صغره،
فنشأ ضعيف القراءة يكاد يكون أُميًّا. وكان ذا شجاعة وقوة وهمة.
بُويع بالخلافة سنة (218 هـ) بعد وفاة أخيه المأمون وبعهد منه.
وقد سلك مسلك المأمون فى سيرته،
وفتح عَمُّورية من بلاد الروم الشرقية،
وبنى مدينة سامراء سنة (222هـ) حين ضاقت بغداد بجنده.
وهو أول من أضاف اسمه إلى اسم الله تعالى
من الخلفاء فقيل المعتصم بالله
وكان يُقال له المُثمَّن
لأنه ثامن الخلفاء من بنى العباس، وثامن أولاد الرشيد،
وملك سنة ثمان عشرة،
وملك ثمان سنين وثمانية أشهر وثمانية أيام،
وعاش ثمانية وأربعين سنة،
وفتح ثمانية فتوح، وقتل ثمانية أعداء،
وخلف ثمانية بنين وثمانية من البنات.
وتُوفى المعتصم فى سامراء سنة (227هـ).
وكان نقش خاتمه
الحمد الله الذي ليس كمثله شيء.
.................................
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 08-03-2013, 03:05 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

خلافته

آلت دولة الخلافة العباسية إلى المعتصم بالله
بعد أن استقرت أحوالها، وامتدت أطرافها،
وانتعشت الحياة الاقتصادية بها، وازدهرت الزراعة،
فنمت غلتها، ورخصت أسعارها،
وتقدمت الصناعة، واستُخرجت الثروات المعدنية من باطن الأرض،
وانتعشت التجارة على نحو لم تعرفه الدولة الإسلامية من قبل
بسبب الطرق الآمنة،
وسهولة الانتقال من شرق البلاد إلى غربها دون عوائق تذكر.

وكان من أثر تلك النهضة الاقتصادية
أن نمت موارد الخلافة، وزادت إيرادات بيت المال؛
الأمر الذي جعل الدولة
تعمل على تحسين المرافق العامة وتيسير الحياة على الناس،
وتأمين حدود الدولة المترامية،
وتشجيع العلم ومكافأة أهله والعناية بالترجمة،
وبناء المؤسسات العلمية،
وإنشاء المكتبات.


.........................................
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 08-03-2013, 03:06 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

ولاية المعتصم بالله


مرض الخليفة المأمون في طرسوس،
ولم يكن قد عقد لأحد بعده بولاية العهد،
فاستدعى أخاه المعتصم وعهد إليه بالخلافة من بعده،
دون ابنه العباس الذي كان موجودا معه في طرسوس
للقيام بغزو الدولة البيزنطية، ورد هجماتها،
لكن مرضه حال دون إتمام ذلك.


ولعل الذي جعل المأمون يؤثر أخاه بالحكم دون ابنه
أن الخلافة العباسية كانت تتهددها الأخطار من الداخل والخارج
في ثورة بابك الخرمي في فارس، وهجمات البيزنطيين،
وكان المعتصم بطلا شجاعا متمرسا بالحرب خبيرا بشئونها،
فآثر المأمون المصلحة العليا للخلافة بتولية من يصلح لهذه الفترة،
وتمت البيعة بعد وفاته في
(19 رجب218هـ= 10 أغسطس833).
وكان المعتصم يتميز بقوته الجسدية وشدته في الحرب،
حتى قيل عنه إنه كان يصارع الأسود
ويحمل ألف رطل،
ويمشي بها خطوات .
.................................
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 08-03-2013, 03:07 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

القضاء على الفتن والثورات


كانت وصية المأمون لأخيه المعتصم
أن يقضي على فتنة بابك الخرمي،
وكان زعيم طائفة ضالة، يعتقد أصحابها بالحلول والتناسخ،
ويدعون إلى الإباحية الجنسية،وبدأت تلك الفتنة في أذربيجان
ثم اتسع نطاقها إلى همدان وأصبهان وبلاد الأكراد، وجرجان،
وأصبحت خطرا يحدق بالدولة العباسية،
ووجدت عونًا ومساندة من الروم.
وحاول المأمون أن يقضي على تلك الفتنة التي اشتعل أوزارها،
وأرسل إليها الحملات العسكرية،
لكنها لم تستطع القضاء على تلك الفتنة،
وتوفي المأمون دون أن يتحقق أمله،


وحمل المعتصم مهمة القضاء على هذه الحركة،
فنجح في ذلك
على الرغم من مهارة بابك الخرمي العسكرية،
وقدرته على وضع الخطط العسكرية،
مستغلا معرفته بطبيعة الإقليم الذي يتحصن فيه،
من جبال و مضايق و وديان.
وامتدت الحرب أربع سنوات،
حتى تمكن "الأفشين" أبرع قادة المعتصم من إخماد الفتنة،
والقبض على بابك الخرمي في
(10 شوال222هـ، 16 سبتمبر837


وكانت هذه الفتنة من أعظم الفتن
التي تعرضت لها الدولة العباسية،
شغلت الخلافة أكثر من عشرين سنة،
وقُتل من أجل القضاء عليها آلاف المسلمين،
قدّرهم الطبري المؤرخ بنحو مائتين وخمسين ألف مسلم،
وأنفقت الدولة العباسية من أجلها ملايين الدراهم والدنانير.


ولم يكد المعتصم يستريح من فتنة بابك الخرمي
حتى شبّت فتنة أخرى في إقليم طبرستان،
حيث قام وليها "المازيار" بشق عصا الطاعة،
ومحاولة الاستقلال بالإقليم بعيدا عن سلطة الدولة العباسية،
ولم تفلح المحاولات التي بذلها المعتصم
لحل المشكلة سلمًا مع المازيار الذي تمادى في غيه،
فلجأ المعتصم إلى السيف،
حتى تمكن من القضاء عليه في سنة (224هـ،839).
.....................................
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 08-03-2013, 03:08 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

بناء سامرّاء

لم يكن قد انقضى على بناء بغداد قرن واحد
حتى عرضت للمعتصم فكرة بناء عاصمة جديدة،
بعدما ضاقت بغداد بجنده الأتراك
الذين أكثر من استخدامهم في الجيش،
ولم تسلم العاصمة من مضايقاتهم،
حتى أكثر الناس الشكوى من سلوكهم.

و هو أول خليفة أدخل الأتراك الديوان.

واختار المعتصم لعاصمته الجديدة
مكانا يبعد 130 كم رأسا من شمال بغداد، شرقي نهر دجلة،
وشرع في تخطيط عاصمته سنة (221هـ،836م)
وبعث إليها بالمهندسين والبنّاءين
وأهل المهن من الحدادين والنجارين وغيرهم،
وحمل إليها الأخشاب والرخام وكل ما يحتاج إليه البناء.
وعُني الخليفة بتخطيط المدينة وتقسيمها
باعتبارها مركزا حضاريا ومعسكرا لجيشه،
ففصل الجيش ودواوين الدولة عن السكان،
واهتم بفصل فرق الجيش بعضها عن بعض،

وامتدت المدينة على ضفة دجلة الغربية نحو 19 كم،
وكان تخطيط المدينة رائعا،
يتجلى في شق عدة شوارع متوازية على طول النهر،
يتصل بعضها ببعض عن طريق دروب عدة،
وكان أهم شوارع المدينة بعد شارع "الخليج" الذي على دجلة
"الشارع الأعظم"، وكان يمتد في عهد المعتصم
19 كم من الجنوب إلى الشمال بعرض مائة متر تقريبا.
وعُنِي المعتصم بزراعة القسم الغربي من دجلة تجاه المدينة،
وشجع قادته على المساهمة في الزراعة،
وحرص أن تكون عاصمته الجديدة
مجمعا للصناعات المعروفة في عهده،
واهتم ببناء الأسواق،
وجعل كل تجارة منفردة مثلما هو الحال في أسواق بغداد،
وجعل شارع الخليج الذي على دجلة رصيفًا ومرسى لسفن التجارة.
وكانت المدينة الجديدة
جميلة بقصورها الضخمة ومبانيها الرائعة وشوارعها المتسعة،
ومسجدها الجامع وغيره من المساجد،
فدعيت بـ"سُرّ مَن رأى"،
وزاد إقبال الناس على السكنى بها.
وتكشف الآثار الباقية من سامراء عن مدى التقدم العمراني والحضاري
الذي كانت عليه الخلافة العباسية في القرن الثالث الهجري.
..................................
رد مع اقتباس
  #91  
قديم 08-03-2013, 03:09 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

وامعتصماه..
فتحت عمورية


إستغل الروم إنشغال الخليفة المعتصم
في القضاء على فتنة بابك الخرمي،
وجهزوا جيشا ضخما قاده ملك الروم،
بلغ أكثر من مائة ألف جندي،
هاجم شمال الشام والجزيرة،
ودخل مدينة "زِبَطْرة" التي تقع على الثغور،
وكانت تخرج منها الغزوات ضد الروم،
وقتل الجيش الرومي من بداخل حصون المدينة من الرجال،
وانتقل إلى "ملطية" المجاورة فأغار عليها،
وعلى كثير من الحصون،
ومثّل بمن صار في يده من المسلمين،
وسَمَلَ أعينهم، وقطع آذانهم وأنوفهم،
وسبى من المسلمات فيما قيل أكثر من ألف امرأة.
وصلت هذه الأبناء المروعة إلى أسماع الخليفة،
وحكى الهاربون الفظائع التي ارتكبها الروم مع السكان العزل؛
فتحرك على الفور، وأمر بعمامة الغزاة فاعتم بها
ونادى لساعته بالنفير والاستعداد للحرب.


ويذكر بعض الرواة
أن امرأة ممن وقعت في أسر الروم
قالت: وامعتصماه،
فنُقل إليه ذلك الحديث،
وفي يده قَدَح يريد أن يشرب ما فيه، فوضعه،
ونادى بالاستعداد للحرب.
وهذا ما عناه أبو تمام في قوله
مادحا للخليفة بعدما حقق نصر:


لبيّت صوتًا زِبَطريًا هَرَقْتَ لَهُ
كَأْسَ الْكَرَى وَرُضَابَ الْخُرّدِ الْعُرُبِ


وخرج المعتصم على رأس جيش كبير،
وجهّزه بما لم يعدّه أحد من قبله
من السلاح والمؤن وآلات الحرب والحصار،
حتى وصل إلى منطقة الثغور،
ودمّرت جيوشه مدينة أنقرة ثم اتجهت إلى عمورية في
(جمادى الأولى223هـ= أبريل838)
وضربت حصارا على المدينة المنيعة دام نصف عام تقريبا،
ذاقت خلاله الأهوال حتى استسلمت المدينة،
ودخلها المسلمون في
(17 رمضان سنة 223هـ، 13 أغسطس838)
بعد أن قُتل من أهلها ثلاثون ألفا،
وغنم المسلمون غنائم عظيمة،
وأمر الخليفة المعتصم
بهدم أسوار المدينة المنيعة وأبوابها


وكان لهذا الانتصار الكبير صداه في بلاد المسلمين،
وخصّه كبار الشعراء بقصائد المدح،
ويأتي في مقدمة ذلك،
بائية أبي تمام الخالدة.
....................................
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 08-03-2013, 03:11 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

وفاة المعتصم

ظل المعتصم يواصل فتوحاته وغزواته،
ففُتحت بعض مدن صقلية،
وغزت جنوده "قِلّورية" وتقع في جنوب إيطاليا،
وتسمى الآن "كالبريا
وكذلك جزيرة "مالطة"
ولم تكن غُزيت من قبل.

وفي يوم الخميس الموافق
(18 ربيع الأول227هـ= 5 يناير842)
وافاه الأجل المحتوم،

بعد أن أصبح اسمه نموذجا دائما
للمروءة والدفاع عن الدين والوطن.
وذلك عن عمر ثمان و أربعون سنة.
........................
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 08-03-2013, 03:12 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

بائية أبي تمام الخالدة
فى مدح الخليفة
المعتصم

أَتَتْهُمُ الكُرْبَةُ السَّوْدَاءُ سَادِرَةً

مِنْهَا وكانَ اسْمُهَا فَرَّاجَةَ الكُرَبِ

جَرَى لَهَا الفَألُ بَرْحَاً يَوْمَ أنْقِرَةٍ

إذْ غُودِرَتْ وَحْشَةَ السَّاحَاتِ والرِّحَبِ

لمَّا رَأَتْ أُخْتَها بِالأَمْسِ قَدْ خَرِبَتْ

كَانَ الْخَرَابُ لَهَا أَعْدَى من الجَرَبِ

كَمْ بَيْنَ حِيطَانِهَا مِنْ فَارسٍ بَطَلٍ

قَانِي الذَّوائِب من آني دَمٍ سَربِ

بسُنَّةِ السَّيْفِ والخطي مِنْ دَمِه

لاسُنَّةِ الدين وَالإِسْلاَمِ مُخْتَضِبِ

لَقَدْ تَرَكتَ أَميرَ الْمُؤْمنينَ بِها

لِلنَّارِ يَوْماً ذَليلَ الصَّخْرِ والخَشَبِ

غَادَرْتَ فيها بَهِيمَ اللَّيْلِ وَهْوَ ضُحًى

يَشُلُّهُ وَسْطَهَا صُبْحٌ مِنَ اللَّهَبِ

حَتَّى كَأَنَّ جَلاَبيبَ الدُّجَى رَغِبَتْ

عَنْ لَوْنِهَا وكَأَنَّ الشَّمْسَ لَم تَغِبِ

ضَوْءٌ مِنَ النَّارِ والظَّلْمَاءُ عاكِفَةٌ

وَظُلْمَةٌ مِنَ دُخَانٍ فِي ضُحىً شَحبِ

فالشَّمْسُ طَالِعَةٌ مِنْ ذَا وقدْ أَفَلَتْ

والشَّمْسُ وَاجِبَةٌ مِنْ ذَا ولَمْ تَجِبِ

تَصَرَّحَ الدَّهْرُ تَصْريحَ الْغَمَامِ لَها

عَنْ يَوْمِ هَيْجَاءَ مِنْهَا طَاهِرٍ جُنُبِ

لم تَطْلُعِ الشَّمْسُ فيهِ يَومَ ذَاكَ على

بانٍ بأهلٍ وَلَم تَغْرُبْ على عَزَبِ

مَا رَبْعُ مَيَّةَ مَعْمُوراً يُطِيفُ بِهِ

غَيْلاَنُ أَبْهَى رُبىً مِنْ رَبْعِهَا الخَرِبِ

ولا الْخُدُودُ وقدْ أُدْمينَ مِنْ خجَلٍ

أَشهى إلى ناظِري مِنْ خَدها التَّرِبِ

سَماجَةً غنِيَتْ مِنَّا العُيون بِها

عَنْ كل حُسْنٍ بَدَا أَوْ مَنْظَر عَجَبِ

وحُسْنُ مُنْقَلَبٍ تَبْقى عَوَاقِبُهُ

جَاءَتْ بَشَاشَتُهُ مِنْ سُوءِ مُنْقَلَبِ

لَوْ يَعْلَمُ الْكُفْرُ كَمْ مِنْ أَعْصُرٍ كَمَنَتْ

لَهُ العَواقِبُ بَيْنَ السُّمْرِ والقُضُبِ

تَدْبيرُ مُعْتَصِمٍ بِاللهِ مُنْتَقِمٍ

للهِ مُرْتَقِبٍ فِي اللهِ مُرْتَغِبِ

ومُطْعَمِ النَّصرِ لَمْ تَكْهَمْ أَسِنَّتُهُ

يوْماً ولاَ حُجِبَتْ عَنْ رُوحِ مُحْتَجِبِ

لَمْ يَغْزُ قَوْماً، ولَمْ يَنْهَدْ إلَى بَلَدٍ

إلاَّ تَقَدَّمَهُ جَيْشٌ مِنَ الرعُبِ

لَوْ لَمْ يَقُدْ جَحْفَلاً ، يَوْمَ الْوَغَى ، لَغَدا

مِنْ نَفْسِهِ ، وَحْدَهَا ، فِي جَحْفَلٍ لَجِبِ

رَمَى بِكَ اللهُ بُرْجَيْهَا فَهَدَّمَها

ولَوْ رَمَى بِكَ غَيْرُ اللهِ لَمْ يُصِبِ

مِنْ بَعْدِ ما أَشَّبُوها واثقينَ بِهَا

واللَّهُ مِفْتاحُ بَابِ المَعقِل الأَشِبِ

وقال ذُو أَمْرِهِمْ لا مَرْتَعٌ صَدَدٌ

للسَّارِحينَ وليْسَ الوِرْدُ مِنْ كَثَبِ

أَمانياً سَلَبَتْهُمْ نُجْحَ هَاجِسِها

ظُبَى السُّيُوفِ وأَطْرَاف القنا السُّلُبِ

إنَّ الحِمَامَيْنِ مِنْ بِيضٍ ومِنْ سُمُرٍ

دَلْوَا الحياتين مِن مَاءٍ ومن عُشُبٍ

لَبَّيْتَ صَوْتاً زِبَطْرِيًّا هَرَقْتَ لَهُ

كَأْسَ الكَرَى وَرُضَابَ الخُرَّدِ العُرُبِ

عَداكَ حَرُّ الثُّغُورِ المُسْتَضَامَةِ عَنْ

بَرْدِ الثُّغُور وعَنْ سَلْسَالِها الحَصِبِ

أَجَبْتَهُ مُعْلِناً بالسَّيْفِ مُنْصَلِتاً

وَلَوْ أَجَبْتَ بِغَيْرِ السَّيْفِ لَمْ تُجِبِ

حتّى تَرَكْتَ عَمود الشرْكِ مُنْعَفِراً

ولَم تُعَرجْ عَلى الأَوتَادِ وَالطُّنُبِ

لَمَّا رَأَى الحَرْبَ رَأْيَ العين تُوفَلِسٌ

والحَرْبُ مُشْتَقَّةُ المَعْنَى مِنَ الحَرَبِ

غَدَا يُصَرفُ بِالأَمْوال جِرْيَتَها

فَعَزَّهُ البَحْرُ ذُو التَّيارِ والحَدَبِ

هَيْهَاتَ ! زُعْزعَتِ الأَرْضُ الوَقُورُ بِهِ

عَن غَزْوِ مُحْتَسِبٍ لاغزْو مُكتسِبِ

لَمْ يُنفِق الذهَبَ المُرْبي بكَثْرَتِهِ

على الحَصَى وبِهِ فَقْرٌ إلى الذَّهَبِ

إنَّ الأُسُودَ أسودَ الغيلِ همَّتُها

يَومَ الكَرِيهَةِ فِي المَسْلوب لا السَّلبِ

وَلَّى، وَقَدْ أَلجَمَ الخطيُّ مَنْطِقَهُ

بِسَكْتَةٍ تَحْتَها الأَحْشَاءُ فِي صخَبِ

أَحْذَى قَرَابينه صَرْفَ الرَّدَى ومَضى

يَحْتَثُّ أَنْجى مَطَاياهُ مِن الهَرَبِ

مُوَكلاً بِيَفَاعِ الأرْضِ يُشْرِفُهُ

مِنْ خِفّةِ الخَوْفِ لامِنْ خِفَّةِ الطرَبِ

إنْ يَعْدُ مِنْ حَرهَا عَدْوَ الظَّلِيم ، فَقَدْ

أَوْسَعْتَ جاحِمَها مِنْ كَثْرَةِ الحَطَبِ

تِسْعُونَ أَلْفاً كآسادِ الشَّرَى نَضِجَتْ

جُلُودُهُمْ قَبْلَ نُضْجِ التينِ والعِنَبِ

يارُبَّ حَوْبَاءَ لمَّا اجْتُثَّ دَابِرُهُمْ

طابَتْ ولَوْ ضُمخَتْ بالمِسْكِ لَمْ تَطِبِ

ومُغْضَبٍ رَجَعَتْ بِيضُ السُّيُوفِ بِهِ

حَيَّ الرضَا مِنْ رَدَاهُمْ مَيتَ الغَضَبِ

والحَرْبُ قائمَةٌ فِي مأْزِقٍ لَجِجٍ

تَجْثُو القِيَامُ بِه صُغْراً على الرُّكَبِ

كَمْ نِيلَ تحتَ سَناهَا مِن سَنا قمَرٍ

وتَحْتَ عارِضِها مِنْ عَارِضٍ شَنِبِ

كَمْ كَانَ فِي قَطْعِ أَسبَاب الرقَاب بِها

إلى المُخَدَّرَةِ العَذْرَاءِ مِنَ سَبَبِ

كَمْ أَحْرَزَتْ قُضُبُ الهنْدِي مُصْلَتَةً

تَهْتَزُّ مِنْ قُضُبٍ تَهْتَزُّ فِي كُثُبِ

بيضٌ ، إذَا انتُضِيَتْ مِن حُجْبِهَا

رَجعَتْ أَحَقُّ بالبيض أتْرَاباً مِنَ الحُجُبِ

خَلِيفَةَ اللَّهِ جازَى اللَّهُ سَعْيَكَ عَنْ

جُرْثُومَةِ الديْنِ والإِسْلاَمِ والحَسَبِ

بَصُرْتَ بالرَّاحَةِ الكُبْرَى فَلَمْ تَرَها

تُنَالُ إلاَّ على جسْرٍ مِنَ التَّعبِ

إن كان بَيْنَ صُرُوفِ الدَّهْرِ مِن رَحِمٍ

مَوْصُولَةٍ أَوْ ذِمَامٍ غيْرِ مُنْقَضِبِ

فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا

وبَيْنَ أيَّامِ بَدْرٍ أَقْرَبُ النَّسَبِ

أَبْقَتْ بَني الأصْفَر المِمْرَاضِ كاسْمِهمُ

صُفْرَ الوجُوهِ وجلَّتْ أَوْجُهَ العَرَبِ

..................................
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 11-03-2013, 06:58 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الإمام على السجاد
علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب


على بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي،
كنيته أبو محمد،
أمه .... زرعة بنت مشرح بن معدي كرب،
ولد علي بن عبد الله سنة أربعين بعد مقتل علي بن أبي طالب
فسماه عبد الله بن العباس عليًا وكناه بأبي الحسن،
قال له عبد الملك بن مروان
لا أحتمل لك الاسم والكنية جميعاً فغيره بأبي محمد.

الصحابة الذين تعلم على أيديهم

نهل من علم أبيه حبر الأمة، وحفظ عنه،
وتعلم على يد أبي سعيد الخدري وأخذ عنه،
فانطلقا إليه ومعه مولاه عكرمة
ليتعلما منه ويأخذا عنه من حديثه،
يقول :
فأتيناه وهو في حائط له فلما رآنا قام إلينا
فقال: مرحبا بوصية رسول الله
ثم أنشأ يحدثنا فلما رآنا نكتب
قال :لا تكتبوا واحفظوه كما كنا نحفظ ولا تتخذوه قرآنًا.
وحدث عن أبي هريرة وعبد الله بن عمر وغيرهم
وهو قليل الحديث.

مَن تعلموا منه

حدث عنه بنوه عيسى وداود وسليمان وعبد الصمد،
وحدث عنه ابن شهاب وسعد بن إبراهيم قاضي المدينة،
ومنصور بن المعتمر وجملة وآخرون.

بلد المعيشة والرحلات

عاش في المدينة، وسافر إلى البصرة والشام وقد أقطعه الأمويون
قرية بصقع الشام طريق المدينة تعرف
(بالحميمة) فأقام بها.

من أهم ملامح شخصيته

الفراسة وبعد النظر

رؤى على بن عبد الله بن عباس
مضروبًا وهو على جمل مقلوبًا ينادى عليه:
هذا علي الكذاب لأنهم بلغهم
(يعنى بني أمية وكان هذا في عصر الوليد )
عنه أنه كان يقول:
أن هذا الأمر "يعني الخلافة" يصير في ولدى
وحلف ليكونن فيهم وقد كان،
وكان علي بن عبد الله هو جد الخلفاء.

علمه وعبادته
كان رحمه الله عالماً عاملاً،
وقال ابن سعد: ثقة إلا أنه كان قليل الحديث،
وقال عنه الإمام ابن كثير:
وكان علي هذا في غاية العبادة والزهادة والعلم والعمل
وحسن الشكل والعدالة والثقة.

وقد كان رضي الله عنه عظيم الهيئة
وعن أبي المغيرة قال:
إن كنا لنطلب الخف لعلي بن عبدالله بن العباس
فما نجده حتى نصنعه له صنعة،
والنعل فما نجدها حتى نصنعها له صنعة،
وإن كان ليغضب فيعرف ذلك فيه ثلاثا،
وإن كان ليصلي في اليوم والليلة ألف ركعة.

وقد قال عبيد الله بن محمد قال وقال أبي:
سمعت الأشياخ يقولون
والله لقد أفضت الخلافة إليهم
وما في الأرض أحد أكثر قارئا للقرآن
ولا أفضل عابدا وناسكا منهم بالحميمة.


من كلماته
ذُكِرَ عند على بن عبد الله بن عباس بلاغة رجل فقال:
إني لأكره أن يكون مقدار لسانه فاضلا على مقدار علمه
كما أكره أن يكون مقدار علمه فاضلا على مقدار عقله.

وقال:
إن اصطناع المعروف قربة إلى الله
وحفظ في قلوب العباد وشكر باقي.

وأنشد قائلاً:
وزهدني في كل خير صنعته
إلى الناس ما جوزيت من قلة الشكر

وفاته
اختلف في وفاته فقيل:
مات بالشام سنة ثمان عشرة ومائة،
وقيل سنة أربع عشرة ومائة،
وقيل سنة سبع عشرة ومائة.
.........................

المصادر
الثقات لابن حبان - تاريخ دمشق - مشاهير علماء الأمصار -
ثمار القلوب - روضة العقلاء - سير أعلام النبلاء - البداية والنهاية.
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 11-03-2013, 07:03 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الفضل بن العباس بن عبد المطلب


الفضل بن العباس بن عبد المطلب
بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي،
يكنى أبا عبد الله، وقيل: بل يكنى أبا محمد.
أمه.. أم الفضل لبابة الصغرى بنت الحارث،
أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي.
وهو ابن عم رسول الله،
وهو أكبر ولد العباس، وبه كان العباس يكنى

بعض المواقف من حياته مع الرسول
قيل: إن الفضل بن العباس غسل إبراهيم
-ابن النبي- ونزل في قبره مع أسامة بن زيد.
وكان ممن ثبت مع رسول الله في غزوة حنين؛
إذ أقبل رسول الله وأصحابه وانحط بهم الوادي في عماية الصبح،
فلما انحط الناس ثارت في وجوههم الخيل فشدت عليهم،
فانكفأ الناس منهزمين، وركبت الإبل بعضها بعضًا،
فلما رأى رسول الله
أمر الناس ومعه رهط من أهل بيته ورهط من المهاجرين
والعباس آخذ بحكمة البغلة البيضاء وقد شجرها.
وثبت معه من أهل بيته:
علي بن أبي طالب، وأبو سفيان بن الحارث،
والفضل بن العباس، وربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وغيرهم.
وثبت معه من المهاجرين: أبو بكر وعمر. فثبتوا حتى عاد الناس.

وفي سنن الدارمي
"...وَأَرْدَفَ الْفَضْلَ بْنَ الْعَبَّاسِ وَكَانَ رَجُلاً حَسَنَ الشَّعْرِ أَبْيَضَ وَسِيمًا،

فَلَمَّا دَفَعَ النَّبِيُّ مَرَّ بِالظُّعُنِ يَجْرِينَ، فَطَفِقَ الْفَضْلُ يَنْظُرُ إِلَيْهِنَّ،
فَأَخَذَ النَّبِيُّ يَدَهُ فَوَضَعَهَا عَلَى وَجْهِ الْفَضْلِ،
فَحَوَّلَ الْفَضْلُ رَأْسَهُ مِنْ الشِّقِّ الآخَرِ، فَوَضَعَ النَّبِيُّ يَدَهُ مِنْ الشِّقِّ الآخَرِ".

وروى الإمام أحمد بسنده عن علي بن أبي طالب ،
أن النبي وقف بعرفة وهو مردف أسامة بن زيد فقال:
"هذا الموقف وكل عرفة موقف...". وفي آخر الحديث "..
.ثُمَّ جَاءَتْهُ امْرَأَةٌ شَابَّةٌ مِنْ خَثْعَمَ، فَقَالَتْ:
إِنَّ أَبِي شَيْخٌ كَبِيرٌ، وَقَدْ أَفْنَدَ، وَأَدْرَكَتْهُ فَرِيضَةُ اللهِ فِي الْحَجِّ،
وَلا يَسْتَطِيعُ أَدَاءَهَا، فَيُجْزِئُ عَنْهُ أَنْ أُؤَدِّيَهَا عَنْهُ؟
قَالَ رَسُولُ اللهِ: "نَعَمْ".
وَجَعَلَ يَصْرِفُ وَجْهَ الْفَضْلِ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنْهَا".
قال العباس: يا رسول الله، إني رأيتك تصرف وجه ابن أخيك.
قال: "إني رأيت غلامًا شابًّا وجارية شابة، فخشيت عليهما الشيطان".

وقد غزا مع رسول الله حنينًا، وشهد معه حجة الوداع،
وشهد غسله، وهو الذي كان يصب الماء على عليٍّ يومئذ.
وكان فيمن غسّل رسول الله، وولي دفنه.

أثره في الآخرين
من تلاميذه والذين رووا عنه أحاديث النبي:
1- ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب.
2- رفيع بن مهران.
3- سليمان بن يسار.
4- عامر بن واثلة.
5- عباس بن عبيد الله بن عباس القرشي الهاشمي.
6- أبو هريرة (عبد الرحمن بن صخر).
7- عبد الله بن عباس بن عبد المطلب القرشي الهاشمي.
8- عكرمة مولى ابن عباس.
9- كريب بن أبي مسلم مولى ابن عباس.

بعض الأحاديث التي نقلها عن رسول الله
روى البخاري بسنده عن ابن عباس -رضي الله عنهما-
أن النبي أردف الفضل، فأخبر الفضل أنه لم يزل يلبي حتى رمى الجمرة.
وروى مسلم بسنده عن ابن عباس،
عن الفضل بن عباس وكان رديف رسول الله
أنه قال في عشية عرفة وغداة جمع للناس حين دفعوا
"عليكم بالسكينة"
وهو كافٌّ ناقته حتى دخل محسرًا وهو من منى،
قال: "عليكم بحصى الخذف الذي يُرمى به الجمرة".
وقال: لم يزل رسول الله يلبي حتى رمى الجمرة.

وحدثنيه زهير بن حرب، حدثنا يحيى بن سعيد، عن ابن جريج،
أخبرني أبو الزبير بهذا الإسناد غير أنه لم يذكر في الحديث "
ولم يزل رسول الله يلبي حتى رمى الجمرة"،
وزاد في حديثه: والنبي يشير بيده كما يخذف الإنسان.
وفي سنن النسائي عن الفضل بن العباس أنه كان رديف النبى
فجاءه رجل فقال: يا رسول الله، إن أمي عجوز كبيرة
إن حملتها لم تستمسك، وإن ربطتها خشيت أن أقتلها.
فقال رسول الله: "أرأيت لو كان على أمك دين،
أكنت قاضيه؟" قال: نعم. قال: "فحج عن أمك".

وفاته
خرج مجاهدًا إلى الشام، فمات بناحية الأردن في طاعون عمواس
سنة 18هـ في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.
لم يترك ولدًا إلا أم كلثوم تزوجها الحسن بن علي
- رضي الله عنهما- ثم فارقها،
فتزوجها أبو موسى الأشعري.

................................................
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 11-03-2013, 07:10 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

قثم بن العباس بن عبد المطلب


قُثَم
بن العباس بن عبد المطلب
بن هاشم بن عبد مناف
وأمه ... لبابة بنت الحارث الهلالية
كان قُثَم يشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم
ويقال إن الذين كانوا يشبهون
رسول الله صلى الله عليه وسلم
جعفر بن أبي طالب .. والحسن بن علي
وقثم بن العباس
وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب
والسائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم

أهم ملامح شخصيته
ولي إمارة مكة ويُعد الأمير السابع عشر لمكة من بداية الفتح
وذلك بعد أبي قتادة الأنصاري الذي وليها سنة 36 هـ
بعض المواقف من حياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم
روى ابن ماجة في سننه بسنده عن قابوس قال:
قالت أم الفضل يا رسول الله
رأيت كأن في بيتي عضوا من أعضائك
قال : خيرا رأيت
تلد فاطمة غلاما ... فترضعيه
فولدت حسينا أو حسنا
فأرضعته بلبن قثم
قالت : فجئت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم
فوضعته في حجره فبال فضربت كتفه
فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
أوجعت ابني رحمك الله

في البخارى
حدثنا أيوب.. ذكر شر الثلاثة عند عكرمة فقال :
قال ابن عباس :
أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقد حمل قثم بين يديه والفضل خلفه
أو قثم خلفه والفضل بين يديه

( فَأَيّهمْ شَرّ أَوْ أَيّهمْ خَيْر )؟
هَذَا كَلَام عِكْرِمَة
يَرُدّ بِهِ عَلَى مَنْ ذَكَرَ لَهُ شَرّ الثَّلَاثَة
شرح الحديث
قَوْله: ( أَتَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) بِفَتْحِ الْهَمْزَة
مِنْ أَتَى وَرَسُول اللَّه بِالرَّفْعِ أَيْ جَاءَ ،
وَقَدْ حَمَلَ قُثَم بَيْن يَدَيْهِ وَالْفَضْل خَلْفه
وَهُمَا وَلَدَا الْعَبَّاس بْن عَبْد الْمُطَّلِب
وَأَخَوَا عَبْد اللَّه بْن عَبَّاس رَاوِي الْحَدِيث.
قَوْله: ( أَوْ قُثَم خَلْفه ) شَكّ مِنْ الرَّاوِي ،
وَقُثَم بِقَافٍ وَمُثَلَّثَة وَزْن عُمَر ،
لَيْسَ لَهُ فِي الْبُخَارِيّ رِوَايَة ، وَهُوَ صَحَابِيّ ،
وَذَكَرَهُ الْحَافِظ عَبْد الْغَنِيّ مَعَ غَيْر الصَّحَابَة فَوَهَمَ.

قَوْله: ( فَأَيّهمْ شَرّ أَوْ أَيّهمْ خَيْر )؟
هَذَا كَلَام عِكْرِمَة
يَرُدّ بِهِ عَلَى مَنْ ذَكَرَ لَهُ شَرّ الثَّلَاثَة...
أي ذكروا أن ركوب الثلاثة على الدابة معا شروظلم
وهل المقدم أشر أم المؤخر؟
فأنكر عكرمة ذلك واستدل بفعل
النبي صلى الله عليه وسلم على جوازه....

عن كثير بن العباس قال:
كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
يجمعنا أنا وعبد الله وعبيد الله وقثم
فيفرج يديه هكذاويمد باعيه
ويقول : من سبق إليّ فله كذا وكذا
وكان رضي الله عنه أحدث الناس عهدا
بالرسول صلى الله عليه وسلم
قال ابن سعد في الطبقات:
أحدث الناس عهدا
برسول الله صلى الله عليه وسلم قثم بن العباس
كان أصغر من كان في القبر وآخر من صعد.

شهد عبدالله بن عباس وقثم مع الإمام على
الجمل وصفين والنهروان
وشهد معه الحسن والحسين ومحمد بنوه

ولما ولي علي بن أبي طالب الخلافة
إستعمل قثم بن العباس على مكة
فلم يزل عليها حتى مقتل الإمام علي

وفاته
قُثَم بن العباس كان بقى إلى أن خرج مع سعيد بن عثمان بن عفان
في آخر امارة معاوية بن أبى سفيان إلى خراسان
ثم خرج منها فعبر النهر وفتح ما وراء النهر
واستشهد في تلك الناحية وذلك سنة 57 للهجرة
فمنهم من زعم أن قبره بسمرقند ومنهم من زعم أن قبره بمرو...
عن عيينة بن عبد الرحمن عن أبيه
أن ابن عباس نعي إليه أخوه قثم وهو في منزله
فاسترجع وأناخ عن الطريق
فصلى ركعتين فأطال فيهما الجلوس
ثم قام إلى راحلته وهو يقرأ..
" واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين "
ولم يعقب قثم

حقا إنها أسرة مجاهدة:
" ويقال إنه ما رؤيت قبور أشد تباعدا بعضها من بعض
من قبور بني العباس بن عبد المطلب
ولدتهم أمهم أم الفضل في دار واحدة
واستشهد الفضل بأجنادين ... ومات معبد وعبد الرحمن بإفريقية
وتوفي عبد الله بالطائف .... وعبيد الله باليمن
وقثم بسمرقند ..... وكثير بينبع أخذته الذبحة.
....................................
المراجع:
الطبقات الكبرى - الاستيعاب - أسد الغابة - مشاهير علماء الأمصار..
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 11-03-2013, 07:15 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

الخليفةالمأمون
أبو العباس عبد الله المأمون
هو :
عبد الله بن هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد
بن علي بن عبد الله بن العباس
ولد ليلة الجمعة
(15 ربيع الأول170 هـ = 6 سبتمبر786م)
صفته
عصره عصر العلم حيث يقال ...
لو لم يكن المامون خليفة لصار أحد عالم عصره
ولإن خسر العلم تفرغ المامون
فقد كسب العلم مئات العلماء الذين رعاهم المأمون
وقليلا مايتولى الحكم عالم فينصف العلم والعلماء
كان من أفضل حكام بني ًا لعباس وأكثرهم رجاحة بالعقل
كان محبا للعلم جدا
فتبحر في علوم الفلسفه وعلوم القران
ودرس كثير من المذاهب فكان من أكثر ذاك الزمان قراءه
عم في زمانه السلام بين العرب والروم
مما ساعد بانتشار العلم واستقرار الدولة وزيادة دخلها
إنشاء كثير من المكتبات والمستشفيات
وشجع على نشر العلم والمعرفة.
...............................
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 11-03-2013, 07:17 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

خلافته
أصبح الأمر في المشرق والمغرب تحت سلطان المأمون
بعد أن أرسل جيشا عظيما من خرا سان لقتال الخليفة الأمين
حيث أن الأمين قد تراجع عما قطعه لأبيه من عهود ومواثيق،
و جعل ابنه موسى وليًا للعهد بدلاً من أخويه المأمون و المؤتمن
كما رفض أن يردَّ إلى أخيه المأمون
مائة ألف دينار كان والده قد أوصى بها إليه،
وسرعان ما تطور الخلاف بين الأخوين إلى صراع وقتال،
ودارت حرب عنيفة بين الجانبين،
وهو سابع خلفاء بنى العباس،
وقد كان المأمون في ذلك الوقت واليًا من قبل والده على خراسان
وكان يقيم في عاصمتها مرو
وكان من الطبيعى أن يفضِّلها بعد أن انفرد بالخلافة.
إنها تضم أنصاره ومؤيديه، فهو هناك في أمان واطمئنان،
وكان الفرس يودون أن يبقى بمرو لتكون عاصمة الخلافة،
ولكنها بعيدة عن مركز الدولة، وهي أكثر اتجاهًا نحو الشرق،
مما جعل سيطرتها على العرب ضعيفة،
بل إن أهل بغداد أنفسهم دخلوا في عدة ثورات ضد المأمون؛
حتى إنهم خلعوه أخيرًا، وبايعوا بدلا منه عمه إبراهيم بن المهدى.
مما اضطر المأمون أخيرًا أن يذهب إلى بغداد
وأن يترك مرو للقضاء على هذه التحركات في مهدها.
..................................
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 11-03-2013, 07:18 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

القضاء على الفتن والثورات
سعى المأمون منذ الوهلة الأولى للعمل على استقرار البلاد،
والقضاء على الفتن والثورات،
فتصدى بحزم وقوة لثورات الشيعة،
وواجه بحسم وعنف حركات التمرد
ومحاولات الخروج على سلطة الخلافة،
فقد قضى على حركة "ابن طباطبا العلوي"
سنة 199هـ،814م،
وثورة "الحسن بن الحسين" في الحجاز،
و"عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عمر
بن علي بن أبي طالب" في اليمن
سنة 207هـ،822م.
وفي مقابل ذلك فإنه أقدم على خطوة جريئة،
وأمر لم يسبقه إليه أحد من الخلفاء،
فقد اختار أحد أبناء البيت العلوي وهو
علي بن موسى الرضا ليكون وليًا للعهد من بعده،
وقد أثار هذا الأمر غضب واستياء العباسيين؛
مما دفعهم إلى مبايعة إبراهيم بن المهدي
–عم المأمون– بالخلافة سنة 202هـ،817م.
لما علم المأمون بذلك جهز جيشًا كبيرًا،
وسار على رأسه من خراسان قاصدًا بغداد،
فهرب إبراهيم بن المهدي من بغداد.
وفي ذلك الوقت توفي علي بن موسى،
فكان لذلك أكبر الأثر في تهدئة الموقف،
فلما دخل المأمون بغداد عفا عن عمه.
....................................
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 11-03-2013, 07:20 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

ثورة مصر
كان أخطر هذه الثورات جميعًا ثورة مصر؛
ذلك أن جند مصر كانوا قد اشتركوا في خلافات الأمين والمأمون
كل فريق في جانب،
وبعد أن انتهى الخلاف بفوز المأمون،
ظل الخلاف قائمًا بين جند مصر،
وأصبح موضع الخلاف التنافس على خيرات مصر،
فكان الجند يجمعون الخراج لا ليرسل للخليفة،
بل ليحتفظوا به لأنفسهم.
قد قامت جيوش المأمون كثيرًا بمحاربتهم
مع أهل مصر الذين شاركوا في هذه الثورات،
ولكن هذه الثورات ما لبثت أن أشعلت من جديد
حتى أرسل إليهم جيشًا ضخمًا،
فاستطاع القضاء على الثورة نهائيًا،
كما تمكن قائده "طاهر بن الحسين"
من القضاء على ثورات العرب أنصار الأمين،
وهكذا سيطر على الدولة في سكون وهدوء.
...................................
رد مع اقتباس
  #101  
قديم 11-03-2013, 07:21 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

نهضة علمية
شهد عصر المأمون نهضة حضارية كبيرة،
فقد كان المأمون محبًا للعلم والأدب وكان شاعرًا وعالمًا وأديبًا،
يحب الشعر ويجالس الشعراء ويشجعهم،
وكان يعجب بالبلاغةوالأدب،
كما كان للفقه نصيب كبير من اهتمامه،
وكان العلماء والأدباء والفقهاء لا يفارقونه في حضر أو سفر،
وقد أدى تشجيعه للشعراء في أيامه إلى إعطاء الشعر دفعة قوية،
وكان تشجيعه للعلوم والفنون والآداب والفلسفة
ذا أثر عظيم في رقيها وتقدمها،
وانبعاث حركة أدبية وعلمية زاهرة،
ونهضة فكرية عظيمة امتدت أصداؤها
من بغداد حاضرة العالم الإسلامي ومركز الخلافة العباسية
إلى جميع أرجاء المعمورة،
فقد استطاع المأمون أن يشيد صرحًا حضاريًا عظيمًا،
وأن يعطي للعلم دفعة قوية ظلت آثارها واضحة لقرون عديدة.
لقد أرسل المأمون البعوث إلى
"القسطنطينية" و"الإسكندرية" و"أنطاكية" وغيرها من المدن
للبحث عن مؤلفات علماء اليونان،
وأجرى الأرزاق على طائفة من المترجمين
لنقل هذه الكتب إلى اللغة العربية،
وأنشأ مجمعًا علميًا في بغداد،
ومرصدين أحدهما في بغداد والآخر في "تدمر
وأمر الفلكيين برصد حركات الكواكب،
كما أمر برسم خريطة جغرافية كبيرة للعالم.
................................
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 11-03-2013, 07:22 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

حركة الترجمة
وكان لتشجيعه حركة الترجمة
أكبر الأثر في ازدهارها في عهده،
فظهر عدد كبير من العلماء ممن قاموا بدور مهم
في نقل العلوم والفنون والآداب والفلسفة إلى العربية،
والإفادة منها وتطويرها،
ومن هؤلاء:
حنين بن إسحاق
الطبيب البارع الذي ألف العديد من المؤلفات الطبية،
كما ترجم عددًا من كتب أرسطو وأفلاطون إلى العربية.
يحيى بن ماسويه
الذي كان يشرف على "بيت الحكمة" في بغداد
وكان يؤلف بالسريانية والعربية،
كما كان متمكنًا من اليونانية،
وله كتاب طبي عن الحميات اشتهر زمنًا طويلاً،
ثم ترجم بعد ذلك إلى العبرية واللاتينية.
ميخائيل بن ماسويه
وكان طبيب المأمون الخاص،
وكان يثق بعلمه
فلا يشرب دواءً إلا من تركيبه.
..............................
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 11-03-2013, 07:24 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

المأمون والروم
ولعل من أبرز الأسباب التي أدت إلى
ظهور تلك النهضة الحضارية والعلمية في عصر المأمون
ذلك الهدوء الذي ساد الأجواء بين الخلافة العباسية و الروم،
والذي استمر لأكثر من عشرة أعوام.
ولكن ما لبث أن تبدد ذلك الهدوء
حينما كان المأمون يكتب إلى عمّاله على خراسان
في غزو من لم يكن على الطاعة والإسلام من أهل ما وراء النهر،
ولم يغفل المأمون عن قتال الروم، بل غزاهم أكثر من مرة،
وخرج بنفسه على رأس الجيوش الإسلامية لغزو الروم
سنة 215 هـ / 830م،
فافتتح حصن "قرة" و حصن "ماجدة" و حصن "سندس"
وحصن "سنان"، ثم رحل عنها إلى الشام،
وعاود غزو الروم في السنة الثالثة
سنة 216هـ، على "طرسوس"
وقتلوا نحو ألف وستمائة من أهلها،ففتح "هرقلة"
ثم وجّه قواده فافتتحوا مدنًا كبيرة وحصونًا،
وأدخلوا الرعب في قلوب الرومان،
ثم عاد إلى دمشق،
ولما غدر الروم ببعض البلاد الإسلامية
غزاهم المأمون للمرة الثالثة وللعام الثالث على التوالى
سنة 217هـ،
واستطاع أخوه "المعتصم"
أن يفتح نحو ثلاثين حصنًا من حصون الروم.
فاضطر الروم تحت وطأة الهزيمة إلى طلب الصلح.
فطلب منه "تيوفيل" – ملك الروم- الصلح،
وعرض دفع الفدية مقابل السلام.
...............................
رد مع اقتباس
  #104  
قديم 11-03-2013, 07:25 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

من أشعاره
يا خير من دبت المطي به ومن تقدى بسرجه فرس
هل غاية في المسير نعرفها أم أمرنا في المسير ملتبس
ما علم هذا إلا إلى مـلـك من نوره في الظلام نقتبس
إن سرت سار الرشاد متبعاً وإن تقف فالرشاد محتبس
وفاته
أولا كان المأمون في بغداد وفي الحج اتجه إلى مكة المكرمة
وفي محرم عاد إلى بغداد وهو مريض
ثم ذهب إلى "البندون" قريبًا من مدينة طرسوس
ليقيم الحرب عليها وأثناء الحرب اشتد المرض عليه
ثم في صفر وبينما المأمون نائما أتته نوبة قلبية
وتوفي يوم الخميس في 6 رجب218 هـ.
عن عمر بلغ ثمانية وأربعين عامًا،
قضى منها في الخلافة عشرين عامًا.
ودفن بطرسوس
................................
رد مع اقتباس
  #105  
قديم 11-03-2013, 07:33 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

أبو عبد الله محمد المهدي
هو :
أبو عبد الله محمد بن عبد الله المنصور
بن محمد بن علي المهدي بالله .
هو ثالث خلفاء الدولة العباسيةبالعراق
ولد بإيذج من كور الأحواز سنة 127 هـ
ولي الخلافة بعد وفاة أبيه أبي جعفر المنصور
عام 158 هـ.
وأمه أم موسى بنت منصور الحميرية.
توليه الخلافة
في سنة 159هـ
بايع المهدي بولاية العهد لموسى الهادي
ثم من بعده لهارون الرشيد .
فى سنة 160هـ
فتحت أربد من الهند عنوة وفيها حج المهدي
فأنهى إليه حجبة الكعبة أنهم يخافون هدمها
لكثرة ما عليها من الأستار
فأمر بها فجردت واقتصر على كسوة المهدي
وحمل إلى المهدي الثلج إلى مكة
قال الذهبي:
لم يتهيأ ذلك لملك قط.
في سنة 161هـ
أمر المهدي بعمارة طريق مكة وبنى بها قصوراً وعمل البرك
وأمر بترك المقاصير التي في جوامع الإسلام
وقصر المنابر وصيرها على مقدار منبر
رسول اللهصلى الله عليه وسلم.
في سنة 163هـ
وما بعدها كثرت الفتوح بالروم كما بنى جامع الرصافة.
واستمر انتعاش بغداد في وقته
وازدادت شهرتها واستقطبت المزيد من المهاجرين إليها
من شتى الأعراق والأديان
حتى يقال أنها كانت أكثر مدن العالم سكانا في ذاك الوقت
في سنة 166هـ
تحول المهدي إلى قصره المسمى بعيساباذ وأمر
فأقيم له البريد من المدينة النبوية ومن اليمن و مكة
إلى الحضرة بغالا وإبلا
قال الذهبي:
وهو أول من عمل البريد من الحجاز إلى العراق.
وفيها وفيما بعدها
جد المهدي في تتبع الزنادقة وإبادتهم
والبحث عنهم في الآفاق والقتل على التهمة
في سنة 167هـ
أمر بالزيادة الكبرى في المسجد الحرام
وأدخل في ذلك دوراً كثيرة.
............................
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 11-03-2013, 07:35 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

صفاته
كان جواداً ممدحاً مليح الشكل محبباً إلى الرعية
حسن الاعتقاد تتبع الزنادقة وأفنى منهم خلقاً كثيراً
وهو أول من أمر بتصنيف كتب الجدل
في الرد على الزنادقة والملحدين
روي الحديث عن أبيه وعن مبارك بن فضالة
حدث عنه يحيى بن حمزة وجعفر بن سليمان الضبعي
ومحمد بن عبد الله الرقاشي وأبو سفيان سعيد بن يحيى الحميري
قال الذهبي:
وما علمت قيل فيه جرحاً ولا تعديلا.
ولما شب المهدي أمره أبوه على طبرستان وما والاها
وتأدب وجالس العلماء وتميز.
وكان يجلس للمظالم إلاحياء منهم لكفى.
قال نفطويه:
لما حصلت الخزائن في يد المهدي
أخذ في رد المظالم
فأخرج أكثر الذخائر ففرقها وبر أهله ومواليه.
أسند عن أبي عبيدة قال:
كان المهدي يصلي بنا الصلوات الخمس
في المسجد الجامع بالبصرة
لما قدمها فأقيمت الصلاة يوماً
فقال أعرابي:
لست على طهر وقد رغبت في الصلاة خلفك
فأمر هؤلاء بانتظاري
فقال: انتظروه
ودخل المحراب
فوقف إلى أن قيل قد جاء الرجل
فكبر
فعجب الناس من سماحة أخلاقه.
..........................
رد مع اقتباس
  #107  
قديم 11-03-2013, 07:36 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

قيل فيه

عزاه بأبيه أبو دلامة فقال:

عيناي واحدة ترى مسرورة ... بأميرها جذلى وأخرى تذرف
تبكي وتضحك تارة ويسوؤها ... ما أنكرت ويسرها ما تعرف
فيسوءها موت الخليفة محرماً ... ويسرها أن قام هذا الأرأف
ما إن رأيت كما رأيت ولا أرى ... شعراً أسرحه وآخر ينتف
هلك الخليفة يا لدين محمد ... وأتاكم من بعد من يخلف
أهدى لهذا الله فضل خلافة ... ولذاك جنات النعيم تزخرف
قال سلم الخاسر يرثيه:
وباكية على المهدي عبرى ... كأن بها وما جنت جنونا
وقد خمشت محاسنها وأبدت ... غدائرها وأظهرت القرونا
لئن بلى الخليفة بعد عز ... لقد أبقى مساعي ما بلينا
سلام الله عدة كل يوم ... على المهدي حين ثوى رهينا
تركنا الدين والدنيا جميعاً ... بحيث ثوى أمير المؤمنينا
من أشعاره
من شعر المهدي ما أنشده الصولي:
ما يكف الناس عنا ... ما يمل الناس منا
إنما همتهم أن ... ينبشوا ما قد دفنا
لو سكنا بطن أرض ... فلكانوا حيث كنا
وهم إن كاشفونا ... في الهوى يوماً مجنا
وفاته
في سنة 169هـ مات المهدي ساق خلف صيد
فاقتحم الصيد خربة وتبعه الفرس فدق ظهره في بابها
فمات لوقته وذلك لثمان بقين من المحرم
وقيل إنه مات مسموماً
وكانت مدة خلافته عشر سنين وشهرا .
.............................
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 14-03-2013, 02:52 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحسن بن علي بن أبي طالب
رضي الله عنهم

الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم القرشي الهاشمي حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى أبا محمد ولد في النصف من شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة هذا أصح ما قيل . وعق عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم سابعه بكبش و حلق رأسه وأمر أن يتصدق بزنة شعره فضة.

عن علي رضي الله عنه قال لما ولد الحسن جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " أروني ابني ما سميتموه " . قلت سميته حرباً قال بل هو حسن فلما ولد الحسين قال: " أروني ابني ما سميتموه " . قلت سميته حرباً قال بل هو حسين فلما ولد الثالث جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " أروني ابني ما سميتموه " . قلت حرباً قال: " بل هو محسن " .
زاد أسد ثم قال: " إني سميتهم بأسماء ولد هارون شير وشبير ومشبر " .
وبهذا الإسناد عن علي رضي الله عنه قال كان الحسن أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين الصدر إلى الرأس ولحسين أشبه الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم ما كان أسفل من ذلك.

وتواترت الآثار الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لحسن ابن علي: " إن ابني هذا سيد وعسى الله أن يبقيه حتى يصلح به بين فئتين عظمتين من المسلمين " . رواه جماعه من الصحابة.
وفي حديث أبي بكرة في ذلك: " وأنه ريحانتي من الدنيا " . ولا أسود ممن سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سيداً
وكان رضي الله عنه حليماً ورعاً فاضلاً دعاه ورعه وفضله إلى أن ترك الملك والدنيا رغبة فيما عند الله وقال والله ما أحببت منذ علمت ما ينفعني وما يضرني أن إلي أمر أمة محمد صلى الله عليه وسلم على أن يهراق في ذلك محجمة دم.

وكان من المبادرين إلى نصرة عثمان والذابين عنه ولما قتل أبوه علي رضي الله عنه بايعه أكثر من أربعين ألفاً كلهم قد كانوا بايعوا أباه علياً قبل موته على الموت وكانوا أطوع للحسن وأحب فيه منهم
في أبيه فبقي نحواً من أربعة أشهر خليفة بالعراق وما وراءها من خراسان ثم سار إلى معاوية وسار معاوية إليه فلما تراءى الجمعان وذلك بموضع يقال له مسكن من أرض السواد بناحية الأنبار علم أنه لن تغلب إحدى الفئتين حتى تذهب أكثر الأخرى فكتب إلى معاوية يخبره أنه يصير الأمر إليه على أن يشترط عليه ألا يطلب أحداً من أهل المدينة والحجاز ولا أهل العراق بشي كان في أيام أبيه فأجابه معاوية وكاد يطير فرحاً إلا انه قال أما عشرة أنفس فلا أؤمنهم.
فراجعه الحسن فيهم فكتب إليه يقول إن قد آليت أني متى ظفرت بقيس بن سعد أن أقطع لسانه ويده فراجعه الحسن إني لا أبايعك أبداً وأنت تطلب قيساً أو غيره بتبعة قلت أو كثرت فبعث إليه معاوية
حينئذ برق أبيض وقال أكتب ما شئت فيه وأنا ألتزمه.
فاصطلحا على ذلك واشترط عليه الحسن أن يكون له الأمر من بعده فالتزم ذلك كله معاوية فقال له عمرو بن العاص إنهم قد انفل حدهم وانكسرت شوكتهم فقال لهم معاوية أما علمت أنه قد بايعه علياً أربعون ألفاً على الموت فوالله لا يقتلون حتى يقتل أعدادهم من أهل الشام ووالله ما في العيش خير بعد ذلك واصطلحا على ما ذكرنا وكان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الله سيصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين " .

حدثنا عبد الوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا هارون بن معروف حدثنا ضمره عن ابن شوذب قال لما قتل علي سار الحسن فيمن معه من أهل الحجاز والعراق وسار معاوية في أهل الشام فالتقوا فكره الحسن القتال وبايع معاوية على أن يجعل العهد للحسن من بعده قال فكان أصحاب الحسن يقولون له يا عار المؤمنين فيقول العار خير من النار.

حدثنا خلف بن قاسم قال حدثنا عبد الله بن عمر بن إسحاق بن معمر قال حدثنا أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين قال حدثني عمرو إبن خالد مراراً قال حدثني زهير بن معاوية الجعفي قال حدثني أبو روق الهمداني أن أبا الغريف حدثهم قال كنا في مقدمة الحسن بن علي إثني عشر ألفاً بمسكن مستميتين تقطر أسيافنا من الجد والحرص على قتال أهل الشام وعلينا أبو العمر طه فلما جاءنا صلح الحسن بن علي كأنما كسرت ظهورنا من الغيظ والحزن فلما جاء الحسن الكوفة أتاه شيخ منا يكنى أبا عامر سفيان بن ليلى فقال السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال لا تقل يا أبا عامر فإني لم أذل المؤمنين ولكني كرهت أن أقتلهم في طلب الملك.

وحدثنا خلف حدثنا عبد الله حدثنا أحمد حدثنا يحيى بن سليمان حدثني الحسن بن زياد حدثني أبو معشر عن شرحبيل بن سعد قال مكث الحسن بن علي نحواً من ثمانية أشهر لا يسلم الأمر إلى معاوية وحج بالناس تلك السنة سنة أربعين المغيرة بن شعبة من غير أن يؤمره أحد وكان بالطائف قال وسلم الأمر الحسن إلى معاوية في النصف من جمادى الأولى من سنة إحدى وأربعين فبايع الناس معاوية حينئذ ومعاوية يومئذ إن ست وستين إلا شهرين.

قال أبو عمر رضي الله عنه هذا أصح ما قيل في تاريخ عام الجماعة وعليه أكثر أهل هذه الصناعة من أهل السير والعلم بالخبر وكل من قال إن الجماعة كانت سنة أربعين فقد وهن ولم يقل بعلم والله أعلم.

ولم يختلفوا أن المغيرة حج عام أربعين على ما ذكر أبو معشر ولو كان الاجتماع على معاوية قبل ذلك لم يكن كذلك والله أعلم.

ولا خلاف بين العلماء أن الحسن إنما سلم الخلافة لمعاوية حياته لا غير ثم تكون له من بعده وعلى ذلك انعقد بينهما ما انعقد في ذلك ورأى الحسن ذلك خيراً من إراقة الدماء في طلبها وإن كان عند نفسه أحق بها.

حدثنا خلف حدثنا عبد الله حدثنا أحمد قال حدثنا أحمد بن صالح ويحيى بن سليمان وحرملة بن يحيى ويونس بن عبد الأعلى قالوا حدثنا ابن وهب قال أخبرني يوسف بن يزيد عن إبن شهاب قال لما دخل معاوية الكوفة حين سلم الأمر إليه الحسن بن علي كلم عمرو بن العاص معاوية أن يأمر الحسن بن علي فيخطب الناس فكره ذلك معاوية وقال لا حاجة بنا إلى ذلك قال عمرو ولكني أريد ذلك ليبدو عيه فإنه لا يدري هذه الأمور ما هي لم يزل بمعاوية حتى أمر الحسن أن يخطب وقال له قم يا حسن وكلم الناس فيما جرى بيننا.
فقام الحسن فتشهد وحمد الله وأثنى عليه ثم قال في بديهته أما بعد أيها الناس فإن الله هداكم بأولنا
وحقن دماءكم بآخرنا وإن لهذا الأمر مدة والدنيا دول وإن الله عز وجل يقول:
" وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون أنه يعلم الجهر من القول ويعلم ما تكتمون إن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين " . الأنبياء: 109: 111.
فلما قالها قال له معاوية اجلس فجلس ثم قام معاوية فخطب الناس ثم قال لعمرو هذا من رأيك.

وأخبرنا خلف حدثنا عبد الله حدثنا أحمد قال حدثني يحيى بن سليمان قال حدثني عبد الله الأجلح أنه سمع المجالد من سعيد يذكر عن الشعبي قال لما جرى الصلح بين الحسن بن علي ومعاوية قال له معاوية قم فاخطب الناس واذكر ما كنت فيه.
فقام الحسن فخطب فقال الحمد الله الذي هدى بنا أولكم وحقن بنا دماء آخركم ألا إن أكيس الكيس التقي وأعجز العجز الفجور وإن هذا الأمر الذي اختلفت فيه أنا ومعاوية إما أن يكون كان أحق به مني وإما أن يكون حقي فتركته لله ولإصلاح أمة محمد صلى الله عليه وسلم وحقن دمائهم قال ثم التفت إلى معاوية فقال: " وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين " . الأنبياء:111. ثم نزل.
فقال عمرو لمعاوية ما أردت إلا هذا.

ومات الحسن بن علي رضي الله عنهما بالمدينة واختلف في وقت وفاته فقيل مات سنة تسع وأربعين وقيل بل مات في ربيع الأول من سنة خمسين بعد ما مضى من إمارة معاوية عشر سنين وقيل بل مات سنة إحدى وخمسين ودفن ببقيع الغرقد وصلى عليه سعيد بن العاص وكان أميراً بالمدينة قدمه الحسين للصلاة على أخيه وقال لولا أنها سنة ما قدمتك.

وقد كانت أباحت له عائشة أن يدفن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتها وكان سألها ذلك في مرضه فلما مات منع من ذلك مروان بن أمية في خبر يطول ذكره.

وقال قتادة وأبو بكر بن حفص سم الحسن بن علي سمته امرأته جعدة بنت الأشعث بن قيس الكندي.
وقالت طائفة كان ذلك منها بتدسيس معاوية إليها وما بذل لها من ذلك وكان لها ضرائر والله أعلم.

ذكر أبو زيد عمر بن شبة وأبو بكر بن أبي خيثمة قالا حدثنا موسى ابن إسماعيل قال حدثنا أبو هلال عن قتادة قال دخل الحسين على الحسن فقال يا أخي إني سقيت السم ثلاث مرات لم أسق مثل هذه المرة إني لأضع كبدي فقال الحسين من سقاك يا أخي قال ما سؤالك عن هذا أتريد أن تقاتلهم أكلهم إلى الله.
فلما مات ورد البريد بموته على معاوية فقال يا عجباً من الحسن شرب شربة من عسل بماء رومة فقضى نحبه.

وأتى ابن عباس معاوية فقال له يا بن عباس احتسب الحسن لا يحزنك الله ولا يسوءك فقال أما ما أبقاك الله لي يا أمير المؤمنين فلا يحزنني الله ولا يسوءني قال فأعطاه على كلمته ألف ألف وعروضاً وأشياء وقال خذها وأقسمها على أهلك.

حدثني عبد الوارث حدثنا قاسم حدثنا عبد الله بن روح حدثنا عثمان بن عمر بن فارس قال حدثنا ابن عون عن عمير بن إسحاق قال كنا عند الحسن بن علي فدخل المخرج ثم خرج فقال لقد سقيت السم مراراً وما سقيته مثل هذه المرة لقد لفظت طائفة من كبدي فرأيتني أقلبها بعود معي فقال له الحسن يا أخي من سقاك قال وما تريد إليه أتريد أن تقتله قال نعم قال لئن كان الذي أظن فالله أشد نقمة ولئن كان غيره ما أحب أن تقتل بي بريئاً.

وذكر معمر عن الزهري عن أنس قال لم يكن فيهم أحد أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم من الحسن.
وقال أبو جحيفة رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الحسين يشبهه.
قال أبو عمر رضي الله عنه حفظ الحسن بن علي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث ورواها عنه منها حديث الدعاء في القنوت ومنها: " إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة " .
وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه أنه قال في الحسن والحسين:
" إنهما سيدا شباب أهل الجنة " .
وقال: " اللهم إني أحبهما وأحب من يحبهما " .
قيل كانت سنة يوم مات ستاً أربعين سنة وقيل سبعا وأربعين.
وكان معاوية قد أشار بالبيعة إلى يزيد في حياة الحسن وعرض بها ولكنه لم يكشفها ولا عزم عليها إلا بعد موت الحسن.

وروينا من وجوه أن الحسن بن علي لما حضرته الوفاة قال للحسين أخيه يا أخي إن أبانا رحمه الله تعالى لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم استشرف لهذا الأمر ورجا أن يكون صاحبه فصرفه الله عنه ووليها أبو بكر فلما حضرت أبا بكر الوفاة تشوف لها أيضاً فصرفت عنه إلى عمر فلما احتضر عمر جعلها شورى بين ستة هو أحدهم فلم يشك أنها لا تعدوه فصرفت عنه إلى عثمان فلما هلك عثمان بويع ثم نوزع حتى جرد السيف وطلبها فما صفا له شي منها وإني والله ما أرى أن يجمع الله فينا أهل البيت النبوة والخلافة فلا أعرفن ما استخفك سفهاء أهل الكوفه فأخرجوك.

وقد كنت طلبت إلى عائشة إذا مت أن تأذن لي فأدفن في بيتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت نعم وإني لا أدري لعلها كان ذلك منها حياء فإذا أنا مت فاطلب ذلك إليها فإن طابت نفسها فادفني في بيتها وما أظن القوم إلا سيمنعونك إذا أردت ذلك فإن فعلوا فلا تراجعهم في ذلك وادفني في بقيع الغرقد فإن فيمن فيه أسوة.

فلما مات الحسن أتى الحسين عائشة فطلب ذلك إليها فقالت نعم وكرامة فبلغ ذلك مروان فقال مروان كذب وكذبت والله لا يدفن هناك أبداً منعوا عثمان من دفنه في المقبرة يريدون دفن الحسن في بيت عائشة.
فبلغ ذلك الحسين فدخل هو ومن معه في السلاح فبلغ ذلك مروان فاستلأم في الحديد أيضاً فبلغ ذلك
أبا هريرة فقال والله ما هو إلا ظلم يمنع الحسن أن يدفن مع أبيه والله إنه لابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انطلق إلى الحسين فكلمه وناشده الله وقال له أليس قد قال أخوك إن خفت أن يكون قتال فردوني إلى مقبرة المسلمين فلم يزل به حتى فعل وحمله إلى البقيع فلم يشهده يومئذ من بني أمية إلا سعيد بن العاص وكان يومئذ أميراً على المدينة فقدمه الحسين للصلاة عليه وقال هي السنة.
وخالد بن الوليد بن عقبة ناشد بني أمية أن يخلوه يشاهد الجنازة فتركوه فشهد دفنه في المقبرة ودفن إلى جنب أمه فاطمة رضي الله عنها وعن بنيها أجمعين.


نقل من كتاب الاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبد البر رحمه الله
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 14-03-2013, 02:55 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

جاء في المعجم الكبير للطبراني ..

أن الإمام علي رضي الله عنه
سأل ابنه الحسن بن علي رضي الله عنه
عن أشياء من أمر المروءة...


فقال: يا بني ما السداد؟
قال: يا أبة السداد دفع المنكر بالمعروف.

قال: فما الشرف؟
قال: اصطناع العشيرة وحمل الجريرة وموافقة الإخوان وحفظ الجيران.

قال: فما المروءة؟
قال: العفاف وإصلاح المال.

قال: فما الدقة؟
قال: النظر في اليسير ومنع الحقير.

قال: فما اللوم؟
قال: إحراز المرء نفسه وبذله عرسه.

قال: فما السماحة؟
قال: البذل من العسير واليسير.

قال: فما الشح؟
قال: أن ترى ما أنفقته تلفا.

قال: فما الإخاء؟
قال: المواساة في الشدة والرخاء.

قال: فما الجبن؟
قال: الجرأة على الصديق والنكول عن العدو.

قال: فما الغنيمة؟
قال: الرغبة في التقوى والزهادة في الدنيا هي الغنيمة الباردة.

قال: فما الحلم؟
قال: كظم الغيظ وملك النفس.

قال: فما الغنى؟
قال: رضي النفس بما قسم الله تعالى لها وإن قل وإنما الغنى غنى النفس.

قال: فما الفقر؟
قال: شره النفس في كل شيء.

قال: فما المنعة؟
قال: شدة البأس ومنازعة أعزاء الناس.

قال: فما الذل؟
قال: الفزع عند المصدوقة.

قال: فما العي؟
قال: العبث باللحية وكثرة البزق عند المخاطبة.

قال: فما الجرأة؟
قال: موافقة الأقران.

قال: فما الكلفة؟
قال: كلامك فيما لا يعنيك.

قال: فما المجد؟
قال: أن تعطي في الغرم وتعفو عن الجرم.

قال: فما العقل؟
قال: حفظ القلب كلما استوعيته.

قال: فما الخرق؟
قال: معازتك إمامك ورفعك عليه كلامك.

قال: فما حسن الثناء؟
قال: إتيان الجميل وترك القبيح.

قال: فما الحزم؟
قال: طول الأناة والرفق بالولاة.

قال: فما السفه؟
قال: اتباع الدناءة ومصاحبة الغواة.

قال: فما الغفلة؟
قال: تركك المسجد وطاعتك المفسد.

قال: فما الحرمان؟
قال: تركك حظك وقد عرض عليك.

قال: فما المفسد؟
قال: الأحمق في ماله المتهاون في عرضه...

************************
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 14-03-2013, 02:56 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,588
افتراضي

من أقوال الإمام الحسن بن على

لا تعاجل الذنب بالعقوبة واجعل بينهما للاعتذار طريقاً.
المزاح يأكل الهيبة، وقد أكثر من الهيبة الصامت.
الفرصة سريعة الفوت، بطيئة العود.
تُجهل النعم ما أقامت، فإذا ولت عرفت.
ما تشاور قوم إلا هدوا إلى رشدهم.
اللؤم أن لا تشكر النعمة.
الخير الذي لا شر فيه: الشكر مع النعمة، والصبر على النازلة.

فوت الحاجة خير من طلبها إلى غير أهلها.
ما رأيت ظالماً أشبه بمظلوم من الحاسد.
علّم الناس علمك، وتعلّم علم غيرك، فتكون قد أتقنت علمك، وعلمت ما لم تعلم.

لرجل أبلّ من علة: إن الله قد ذكرك فاذكره، وأقالك فاشكره.
إذا أضرت النوافل بالفريضة فارفضوها.
من تذكر بعد السفر اعتدّ.
بينكم وبين الموعظة حجاب العزة.
إن من طلب العبادة تزكى لها.
قطع العلم عذر المتعلمين.
أحسن الحسن الخلق الحسن.

لا أدب لمن لا عقل له، ولا مروءة لمن لا همة له، ولا حياء لمن لا دين له،
ورأس العقل معاشرة الناس بالجميل، وبالعقل تدرك الداران جميعاً،
ومن حرم العقل حرمهما جميعاً.

هلاك المرء في ثلاث، الكبر والحرص والحسد، فالكبر هلاك الدين، وبه لعن إبليس،
والحرص عدو النفس، به أخرج آدم من الجنة، والحسد رائد السوء، ومنه قتل قابيل هابيل.

مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق،
والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم، والترحم على الجار، ومعرفة الحق للصاحب،
وقري الضيف، ورأسهن الحياء.

**********************
رد مع اقتباس
  #111  
قديم 07-10-2015, 09:24 AM
فدوشة غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 07-10-2015
العمر: 32
المشاركات: 16
افتراضي السلام عليكم والرحمة

شكرا لكم وبارك الله فيكم وجهودكم مثمونه ان شاء الله
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 20-08-2017, 02:10 PM
احمد لافي الطويلعي غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 20-08-2017
المشاركات: 82
افتراضي

شكرا وبارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 21-08-2017, 11:12 PM
احمد لافي الطويلعي غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 20-08-2017
المشاركات: 82
افتراضي

وفقكم الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه