محمد مأمون الشناوي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
أسرة حاكمه مجهولة في شبه الجزيرة العربية
بقلم : سعد ناصر الخالدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: أعداد بني هلال في الوطن العربي (آخر رد :ناصر الخثعمي)       :: بني سلول من شهران (آخر رد :ناصر الخثعمي)       :: متى حكم آل مسلم شبة جزيرة قطر....؟ (آخر رد :سعد ناصر الخالدي)       :: آل حميد من بني خالد (آخر رد :سعد ناصر الخالدي)       :: أسرة حاكمه مجهولة في شبه الجزيرة العربية (آخر رد :سعد ناصر الخالدي)       :: قبيلة متعان من التحور القيسي1713 (آخر رد :العجمي_1)       :: رأي اخر في نسب جنب عمان (آخر رد :ناصر الخثعمي)       :: أسر خضيرية (آخر رد :السيف الأملح)       :: اريد ان اعرف نسب عائلتي (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: "مليون كورس مجاني للمخترعين - بدون أية إشتراكات" (آخر رد :السكون الصاخب)      



موسوعة التراجم الكبرى تراجم و سير الشخصيات و الجماعات و الحضارات


إضافة رد
قديم 21-02-2013, 07:27 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب و محقق أنساب
 
الصورة الرمزية القلقشندي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي محمد مأمون الشناوي

محمد مأمون الشناوي

شهد الأزهر الشريف محاولات جادة في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري لإصلاح نظم التعليم به، وتطوير مناهجه، وتيسير الالتحاق به، ومواكبته ركب العصر، والإفادة من التحديث مع المحافظة على طابعه المعروف، وتوالى صدور القوانين التي تنظم كل هذا، وكان من أعظم قوانين إصلاح الأزهر ما صدر سنة (1349هـ = 1930م) بشأن تنظيم الدراسة بالأزهر؛ حيث جعل مدة الدراسة بالأزهر أربع سنوات للمرحلة الابتدائية، وخمس سنوات للمرحلة الثانوية، واستبدل بالقسم العالي ثلاث كليات؛ هي: كلية الشريعة وتولى مشيختها لأول مرة محمد مأمون الشناوي، وكلية اللغة العربية وتولى مشيختها إبراهيم حمروش، وكلية أصول الدين وتولى مشيختها عبد المجيد اللبان.

وشاءت الأقدار أن يتولى الشيخان الأولان مشيخة الجامع الأزهر فيما بعد.



المولد والنشأة

وُلد محمد مأمون الشناوي في (11 من شعبان 1295هـ = 10 من أغسطس 1878م)، في قرية "الزرقا" بمحافظة "الدقهلية"، ونشأ في بيت علم وصلاح، فأبوه كان عالمًا جليلا معروفًا بالتقوى والصلاح، وأخوه الأكبر سيد الشناوي تخرج في الأزهر، وعمل بالقضاء الشرعي، وترقى في مناصبه حتى أصبح رئيسًا للمحكمة العليا الشرعية.



وبعد أن أتم حفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة التحق بالأزهر، وانتظم في حضور حلقات العلم التي تُعقد في أرجائه، غير أن الطالب الصغير فاجأه أسلوب التعليم بالأزهر، ودراسة المتون، والشروح والحواشي والتقارير؛ فضاق بكل هذا، ولم يحتملها عقله فأعرض عنها، وقرر أن يعود إلى بلدته ويهجر الدراسة، غير أن أباه هدأ من روعه، وبثّ فيه الثقة، فعاد إلى الدراسة، وواصل التعليم في جد ومثابرة، فانفتحت له مغاليق العلوم، وفهم ما كان غامضًا؛ حتى صار موضع رضا شيوخه وأساتذته. واتصل بالإمام محمد عبده والشيخ أبي الفضل الجيزاوي، ولقي منهما كل رعاية وتشجيع، حتى حصل على شهادة العالمية سنة (1324 هـ = 1906م).



في معترك الحياة

وبعد التخرج عُين مدرسًا بمعهد الإسكندرية الديني الذي كان قد أنشئ في سنة (1321 هـ = 1903م). واتبع التعليم فيه نظام التدريس في الجامع الأزهر، ثم نُقل إلى العمل قاضيًا بالمحاكم الشرعية، ولم يمنعه جلال المنصب من المشاركة في العمل الوطني إبان ثورة 1919م، التي عمَّ لهيبها البلاد، وأجَّجها حماس الناس ووطنيتهم، ثم اشترك مأمون الشناوي في إشعال الثورة بلسانه وقلمه؛ فكان يرتجل الخطب الحماسية في المساجد والكنائس والمنتديات، وينظم المظاهرات ويمشي في طليعتها، ويكتب المقالات في الصحف والمجلات.

ثم اختير إمامًا للسراي الملكية، وظل به خمس سنوات، وكان يُراعى فيمن يتولى هذا المنصب غزارة العلم وسعة الأفق، وأن يكون محل تقدير واحترام، ثم عُيِّن في سنة (1349هـ = 1930م) شيخًا لكلية الشريعة؛ فكان أول من تولى مشيختها في تاريخ الأزهر، وقد نجح في قيادة كليته وتنظيم الدراسة بها، ثم نال في سنة (1353هـ = 1934م) عضوية "جماعة كبار العلماء"، وكانت أكبر هيئة علمية شرعية في العالم الإسلامي، ولا ينال شرف عضويتها إلا الجهابذة من علماء الأزهر، وممن عُرفوا بسعة العلم والمعرفة، ثم عُين في سنة (1364هـ = 1944م) وكيلا للجامع الأزهر، ورئاسة لجنة الفتوى بالجامع الأزهر.



قبل المشيخة

ولما تُوفِّي الإمام الأكبر محمد مصطفى المراغي شيخ الجامع الأزهر سنة (1365هـ = 1945م) اتجهت الأنظار إلى ثلاثة من كبار علماء الأزهر؛ ليكون أحدهم شيخًا للجامع الأزهر، والثلاثة هم: محمد مأمون الشناوي، وإبراهيم حمروش الذي تولى مشيخة كلية الشريعة بعد الشناوي، والشيخ عبد المجيد سليم مفتي الديار المصرية، رئيس جماعة كبار العلماء، غير أن الملك فاروق لم يكن راغبًا في تولي أحدهم المشيخة، وتطلع إلى شيخ جليل هو مصطفى عبد الرازق ليتولى منصب المشيخة، وهو جدير بالمنصب لعلمه وفضله، لكن تعيينه في هذا المنصب مخالف لقانون الأزهر الذي ينص على أن يكون اختيار شيخ الجامع الأزهر من بين "جماعة كبار العلماء"، ولم يكن مصطفى عبد الرازق حينئذ عضوا في تلك الجماعة المرموقة.

وحاولت الحكومة المصرية تعديل قانون الجماعة بحيث يسمح بإعطاء عضويته للشيخ مصطفى عبد الرازق، فاصطدمت بالثلاثة الكبار من علماء الأزهر الذين أصروا على الرفض، ولم يكن رفضهم اعتراضًا على شخص مصطفى عبد الرازق أو تقليلا من شأنه، ولكن كان ذلك حفاظًا على القانون، ودفعًا لطغيان السلطة التي تريد أن تعبث بهيبة علماء الأزهر ومكانتهم.

وقدم الثلاثة استقالتهم من مناصبهم، وتمكنت الحكومة من تعديل قانون الجماعة بحيث يُسمح بترشيح مصطفى عبد الرازق لمشيخة الجامع الأزهر، وعُين بالفعل في المنصب الكبير في (22 من المحرم 1365 هـ = 27 من ديسمبر 1945م)، وتشاء الأقدار ألا تطول مدته في المشيخة فلم يكد يمر عليه عام حتى لقي ربه في (24 من ربيع الأول 1366هـ = 15 من فبراير 1947م)، وأن يتولى المعترضون الثلاثة المشيخة على التوالي، ويكون محمد مأمون الشناوي أولهم في تولي المشيخة.



مشيخة الجامع الأزهر
تولى الإمام محمد مأمون الشناوي مشيخة الأزهر في (2 من ربيع الأول 1367هـ = 18 من يناير 1348م)، واستقبل رجال الأزهر نبأ تعيينه استقبالا طيبا، وكان الشيخ الجليل عند حسن ظن علماء الأزهر وطلابه؛ فنهض بالأزهر، وأولاه عنايته التي ظهرت نتائجها في ارتفاع ميزانية الأزهر، والقضاء على العصبيات الحزبية التي كادت تُحدث فتنة في الأزهر، بعد أن تدخلت الأحزاب السياسية في شؤون الأزهر وترشيح بعض شيوخه، ثم بدأ الشيخ يُمكِّن للأزهر في مصر والعالم الإسلامي، فعمل على زيادة المعاهد الدينية في مصر، وحرص على ألا تخلو مدن مصر الكبرى من معهد أزهري، فأنشأ خمسة معاهد كبرى في (المنصورة والمنيا وسمنود ومنوف وجرجا)، وعُني بكليات الأزهر عناية تامة، ونقلها إلى المباني الجديدة التي خُصصت لها.

وعمل على تقوية الروابط بين الأزهر والعالم الإسلامي، فأوفد البعوث العلمية المختلفة إلى أنحاء العالم الإسلامي؛ تنشر العقيدة الصحيحة، ومبادئ الإسلام السمحة، وشرائعه الغراء، وتقرب ما بين الطوائف المختلفة، وتنزع ما يكون بينها من أسباب الفرقة والخلاف، وفي الوقت نفسه فتح أبواب الأزهر أمام الوافدين من الطلبة المسلمين من باكستان والهند والملايو وإندونيسيا وغيرها، حتى بلغت البعوث في عهده ما يزيد على ألفي طالب أُعدت لهم أماكن الدراسة والإقامة.

كما أرسل بعثة من نوابغ العلماء إلى إنجلترا لدراسة اللغة الإنجليزية والتمكن منها؛ تمهيدًا لإرسالهم إلى البلاد الإسلامية العديدة التي لا تجيد التخاطب إلا بهذه اللغة.

وسعى الشيخ بما له من مكانه سامية إلى وزارة المعارف؛ لتجعل مادة الدين الإسلامي أساسية في التعليم، وفتح مجالات التدريس في الوزارة أمام خريجي الأزهر، وتدخل بقوة لدى الحكومة لإلغاء البغاء الرسمي الذي كان وصمة عار في جبين مصر، فنجحت مساعيه، وأُلغي هذا العمل الفاضح.

وكان للشيخ مواقف أخرى محمودة، يأتي على رأسها موقفه من فلسطين؛ حيث ذكر المسلمين بوجوب الجهاد لنصرة فلسطين ودعاهم هم وحكامهم إلى الوقوف في وجه الهجمة الصهيونية حتى يؤدوا هذه الفريضة ويذكرهم التاريخ بخير.

وفاة الشيخ
ظل الشيخ يعمل في دأب، ويواصل جهوده في صبر وتأنٍّ حتى دهمه المرض؛ فألزمه الفراش، وظل طريحه حتى لبى نداء الله في (21 من ذي القعدة 1369هـ = 4 من سبتمبر 1950م)، وخلفه في منصبه الإمام عبد المجيد سليم.

من مصادر الدراسة:

q علي عبد العظيم: مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن - مطبوعات مجمع البحوث الإسلامية - القاهرة - 1398هـ = 1978م.

q محمد عبد المنعم خفاجي: الأزهر في ألف عام - عالم الكتب - بيروت ومكتبة الطليات الأزهرية - القاهرة - 1408هـ = 1988م.

q وزارة الأوقاف وشؤون الأزهر: الأزهر تاريخه وتطوره - القاهرة - 1383 هـ = 1964م.

q محمد عبد الله عنان: تاريخ الجامع الأزهر - مكتبة الخانجي - القاهرة - 1958م.
القلقشندي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اشراف سوريا - بقلم د كمال الحوت الارشيف منتدى السادة الاشراف العام 3 27-06-2018 11:28 PM
نسب عائلات الجبلاو بمحافظة قنا مصر قرية الجبلاو محمد الجبلاوي البحث عن الاصول.. اصول و انساب العائلات و القبائل 90 08-04-2018 02:32 PM
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 01-02-2017 05:11 PM
كتاب جذوة الاقتباس في نسب بني العباس ,,, حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 2 14-12-2014 10:56 AM
تاريخ النسيان في أخبار ملوك السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 01:18 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه