اتهام لإسرائيل ببيع أعضاء فلسطينيين - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
من أغرب حالات وفاة على الاطلاق
بقلم : أسعد شالوه .
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: معرفت نسب عائلتي الكريمه ال الزريدي (آخر رد :عسكر)       :: الولي الصالح الشيخ محمد ابي يعزى و يهدى البكري الصديقي القرشي (آخر رد :احمد الاوسي)       :: الاساوي (آخر رد :احمد الاوسي)       :: نسب سلطان بروناي حسن البلقيه الحسني العلوي الهاشمي ... (آخر رد :الثعلب البرازيلي)       :: " الكسكسة " لهجة هوازن الأصيلة تؤكد نسب السمالوس الهوازني (آخر رد :فؤاد زعفران)       :: من أغرب حالات وفاة على الاطلاق (آخر رد :أسعد شالوه .)       :: افيدوني جزاكم الله خير (آخر رد :عبدالله محمد غريب الدوسري)       :: مناظرة: هل الفراعنة هم قوم عاد ؟ (آخر رد :عتيبة)       :: الطلاق المبكر من أمراض العصر (آخر رد :برقَش)       :: نسب وتاريخ الاشراف اشراف المدينة المنورة بالحجاز المتحالفين مع قبيلة شمر (آخر رد :شريف عبدالصادق)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس التاريخ العربي > مجلس التاريخ الحديث

مجلس التاريخ الحديث يعنى بالتاريخ من فتح القسطنطينية الى اليوم


إضافة رد
قديم 13-02-2010, 01:33 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي اتهام لإسرائيل ببيع أعضاء فلسطينيين

الأربعاء 27/8/1430 هـ - الموافق19/8/2009 م
اتهام لإسرائيل ببيع أعضاء فلسطينيين

جنود إسرائيليون يعتقلون شابا فلسطينيا قرب نابلس (الفرنسية-أرشيف)


ذكر تقرير نشرته صحيفة سويدية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بخطف وقتل فلسطينيين وسرقة أعضائهم للمتاجرة بها، الأمر الذي أثار غضب تل أبيب التي سلمت الخارجية السويدية بيانا شديد اللهجة احتجاجا على هذه الأنباء.

فقد نشرت الصحيفة السويدية "أفتونبلدت" تحقيقا خلال الأسبوع الجاري قالت فيها إن جنودا إسرائيليين يقومون بقتل الشبان الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة بعد اعتقالهم بهدف سرقة أعضائهم.

ونقل الصحفي السويدي دونالد بوستروم عن عائلات فلسطينية في الضفة وغزة اتهامها للجيش الإسرائيلي القيام بعمليات اختطاف منتظمة لشبان فلسطينيين ثم إعادتهم إلى ذويهم جثثا هامدة بعد أن انتزعت منها بعض الأعضاء.


دبابات إسرائيلية بالقرب من قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)

شبكة نيوجيرسي

وربط التقرير السويدي هذه العمليات مع الشبكة اليهودية التي تم اعتقالها مؤخرا بمدينة نيوجيرسي الأميركية على خلفية تورط بعض الحاخامات في تبييض الأموال والمتاجرة بالأعضاء البشرية بين إسرائيل ودول أخرى.


كما يلفت التقرير إلى وجود تجارة رائجة بالأعضاء البشرية في إسرائيل بسبب الحاجة الماسة إليها، مشيرا لتورط السلطات الرسمية وكبار الأطباء في الأمر، مؤكدا وجود أدلة على اختفاء شبان فلسطينيين لمدة خمسة أيام قبل أن يعادوا إلى مناطقهم بالسر ليلا جثثا هامدة وعلى أجسادهم آثار تشبه التشريح الطبي.

وتحت عنوان "إنهم ينهبون أعضاء أبنائنا"، اقتبست الصحيفة السويدية شهادات لأقارب شبان من الضفة وغزة احتجزوا لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي وأعيدت جثامينهم لعائلاتهم ناقصة بعض الأعضاء.



ويذكر التقرير أن هذه العمليات تعود لعام 1991 -خلال الانتفاضة الأولى-عندما احتجز الجنود الإسرائيليون شابا فلسطينيا بعد إصابته بأعيرة نارية في صدره وساقيه وتم نقله في طائرة هيلوكبتر إلى مكان مجهول، ثم أعيد بعد خمسة أيام ملفوفا في أغطية تعود لأحد المستشفيات حيث تبين بعد الكشف عن الجثة أنها تعرضت لاستئصال بعض الأعضاء.

الرد الإسرائيلي

وردت وزارة الخارجية الإسرائيلية بغضب على التقرير السويدي، وقال مسؤول في الخارجية إن السفارة الإسرائيلية في ستوكهولم نقلت الأربعاء احتجاجاً شديد اللهجة إلى الخارجية السويدية بشأن ما ورد من اتهامات بقتل الفلسطينيين والمتاجرة بأعضائهم.

وفيما قالت مصادر إعلامية إسرائيلية إن التقرير ينطلق من فكرة معاداة اليهود، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيغال بالمور نشر التقرير "علامة مخزية" للصحافة السويدية "على أساس أنه لا مكان للطعن والتشهير في الدول الديمقراطية".

كما نقل عن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قوله إن هذا النبأ "يعد استمراراً طبيعياً لفرية الدم التي يعرفها التاريخ اليهودي".

المصدر:قدس برس
عا يدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2010, 01:45 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي عائلة شهيد: الاحتلال سرق أعضاء بلال

الثلاثاء 4/9/1430 هـ - الموافق25/8/2009 م
عائلة شهيد : الاحتلال سرق أعضاء بلال


الحاجة صديقة غانم تحمل صورة ابنها الشهيد بلال الذي اغتيل قبل 17 عاما
(الجزيرة نت)


عاطف دغلس-نابلس

أعيد من جديد فتح الماضي بآلامه وأحزانه لدى عائلة الشهيد الفلسطيني بلال غانم من قرية أماتين غرب نابلس شمال الضفة الغربية، بعد أن بقيت قصة اغتياله من قبل الاحتلال الإسرائيلي طي الكتمان أكثر من سبعة عشر عاما.

وما أثار قصة بلال تقرير للصحفي السويدي دونالد بستروم الذي قال فيه نقلا عن عائلات ضحايا فلسطينيين من الضفة وغزة أن جنود الاحتلال قاموا بسرقة أعضاء أبنائهم بعد قتلهم، وهو ما أكدته عائلة الشهيد في رواياتها للجزيرة نت.

وفي منزلها في قرية أماتين روت الحاجة صديقة غانم (75 عاما) كيف استشهد ابنها وكيف قام الجنود بسرقة جثته "بعد أن قتلوه وجروه أرضا.. أشعر كأنه مات الآن، وأن تلك الأعوام الماضية لم تكن إلا بضع ثوان من عمري".

وتبادلت الأم مع نجلها جلال (32 عاما) الحديث للجزيرة نت حول استشهاد بلال والذي قال "في 15/3/1992 نصبت قوات خاصة إسرائيلية كمينا لشقيقي بلال الذي كان مطلوبا لها في منزل مهجور قرب منزلنا، وما إن حضر للمنزل وإذا بالقناص يطلق النار عليه ليرديه شهيدا بعد أن أصابه برصاصة بالقلب".


جثمان الشهيد بلال بعدسة الصحفي السويدي ويظهر أثر التشريح على جسده
(الجزيرة)

شواهد الجريمة

وأضاف جلال: أطلقت النيران عليه ثانية فأصابوه بقدمه، ومن ثم جروه أرضا إلى المنزل الذي كانوا يتحصنون فيه، حيث حطمت أسنانه نتيجة لسحبه بعنف على درج المنزل.

ولفت إلى أن الذي أثار القلق هو وجود جنود الاحتلال خلال دقائق بالمئات داخل القرية وحصارهم لها، بالإضافة لإحضار مروحية للقرية وإصرار جيش الاحتلال على أخذ الشهيد معهم بحجة إسعافه، حيث نقلوه بسيارة إسعاف عسكرية إلى الطائرة "رغم تأكدنا أنه استشهد".

ولم تعرف عائلة الشهيد الجهة التي نقل إليها ابنهم كما قال شقيقه، إلا أن سلطات الاحتلال أخبرتهم بوجوده في مركز أبو كبير الخاص بالتشريح بالقدس.

وما يثير القلق هو الطريقة التي أعيدت بها جثة بلال إلى أهله، وبهذا يقول شقيقه إنه بعد أسبوع من استشهاده اتصل الجيش بمختار القرية وأخبره أنهم سيعيدون الجثة في يوم هم حددوه، وبشرط ألا يحضر أي من النساء من عائلته، وأن يحضر للمقبرة رأسا دون أن يراه أهله مطلقا، وألا تتم له مراسم الجنازة الرسمية.

وقال أيضا "والأمر من ذلك كله إصرارهم على حضور أقل من عشرة أشخاص لدفنه، وأن يحضر الإسمنت المسلح وقت الدفن، كما أنهم طلبوا بداية مبلغا من المال كي يسلموا الجثة، لكنا رفضنا ذلك".


ضريح الشهيد حيث أجبر الاحتلال الأسرة
على بنائه بالإسمنت المسلح (الجزيرة)

تحقيق عالمي

وتابع جلال "حددوا يوما لتسليم الجثة ودفنها، إلا أنهم أخلفوا الموعد وجاؤوا بعده بيوم منتصف الليل وفرضوا منعا للتجوال على القرية، ورفضوا أي مراسم للشهيد، وسمحوا لي ولشقيقي الأكبر فقط من العائلة بحضور الدفن بالإضافة لعدة رجال من كبار السن".

وأكد أنهم أخرجوه من كيس أسود وعليه غطاء شبيه بتلك الأغطية في المشافي، مشيرا إلى حضور عدد من الصحافة الأجنبية معهم "وأثناء الدفن قام أحد الصحفيين بتصوير شقيقي بعد أن كشف عنه الغطاء لنرى أن جسده كان مفتوحا وتمت حياكته من ذقنه وحتى أسفل بطنه".

وأوضح جلال أن أحد الصحفيين قام بتصوير الجثة "وهو الصحفي السويدي دونالد بوستروم الذي أكد لنا ذلك لاحقا، واتصل بنا مؤخرا وأكد أنه يعمل على تحقيق بقضية الشهيد بلال".

ونفى شقيق الشهيد أن تكون العائلة قد أعطت إذنا بتشريح جثة الشهيد كما ادعى جيش الاحتلال، وقال إن مصالح شخصية ومكاسب سياسية تمت داخل إسرائيل من وراء هذه القضية. وطالب بوقفة حقوقية عالمية، وفتح تحقيق بالقضية باعتبارها قضية كل الشعب الفلسطيني وليست شخصية.
المصدر:الجزيرة
عا يدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2010, 01:53 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

الجمعة 1/8/1430 هـ - الموافق24/7/2009 م
الحاخامات وراء شبكة الفساد بنيوجرسي


مارا: التحقيقات كشفت شبكة من المسؤولين الفاسدين (الفرنسية)


تتواصل التحقيقات التي تجريها السلطات الأميركية بولاية نيوجرسي حول تورط جمعيات خيرية يهودية في عمليات تبييض الأموال والمتاجرة بالأعضاء البشرية، وسط توقعات بأن تكشف التحقيقات المزيد من المعلومات.

وأوضح مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني أن الاعتقالات التي تمت الخميس جاءت بعد ملاحقات وتحقيقات استمرت عشر سنوات بعد القبض بالصدفة على شخص متورط في عملية بسيطة للاحتيال على المصارف، تحول فيما بعد إلى مخبر للشرطة وقادها للكشف عن أكبر شبكة للاحتيال والفساد المالي في تاريخ الولاية.

وقال المراسل إن الحاخامات الأربعة هم صلة الوصل بين الجمعيات وإسرائيل لا سيما في إطار المتاجرة بالأعضاء البشرية حيث كان أحدهم يستغل موقعه الديني لإقناع بعض المحتاجين بالتبرع بكليته مقابل عشرة آلاف دولار، ومن ثم بيعها بعد ذلك مقابل مبالغ طائلة تصل في بعض الأحيان إلى 160 ألف دولار للكلية الواحدة.

اعتقالات واسعة

وكشفت مصادر إعلامية إسرائيلية أن حملة الاعتقالات جاءت في أعقاب عمل مخابراتي واسع نفذه مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) خلال العامين الماضيين، على إثر معلومات حصل عليها من مواطن إسرائيلي كشف نشاط شبكة دولية واسعة للغاية مع فروع في الولايات المتحدة وإسرائيل وسويسرا ساهمت في تبييض أموال وتقديم رشاوى والمتاجرة بالأعضاء.

وتضيف المصادر نفسها أن زعيم الشبكة هو الحاخام إلممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.php بن حاييم من بلدة ديل في ولاية نيوجرسي، الذي درج على تلقي شيكات يصل مبلغ كل واحد حتى 160 ألف دولارمن جهات مختلفة، ويتم إيداعها مباشرة في صناديق معاهد دينية يهودية (ييشيفاة) وكنس وجمعيات خيرية.

وكان بن حاييم يصرف هذا الشيكات ويحوّل الأموال نقدا إلى الجهات التي طلبت تبييض الأموال، ويحصل مقابل ذلك على عمولة بقيمة 10% من مبالغ الشيكات.

يشار إلى أن الحاخام بن إلممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.php، معروف بأنه جامع أموال كبير لصالح مؤسسات توراتية في إسرائيل والعالم، وأن لديه علاقات واسعة مع عائلة زعيم حزب شاس الحاخام عوفاديا يوسف.

متهمون آخرون

وبحسب المحكمة الأميركية في نيويورك، فإن الشخص الثاني في حلقة تبييض الأموال هذه مواطن إسرائيلي ساعد بن حاييم على تبييض الأموال وتوسط بينه وبين جهات طلبت تبييض أموالها.

كما تبين للمحققين أن حاخامات آخرين -ضالعين في عملية الاحتيال واسعة النطاق- درجوا على تبييض مبالغ مالية طائلة حصلوا عليها من أعمال غير قانونية متنوعة، بينها بيع سلع مزيفة والاحتيال على البنوك ومخالفات كبيرة لقوانين الضرائب.

وقال عميل سري للـ (أف بي آي) أن الشبكة بلغت من القوة والامتداد إلى حد ما ينصح بها إلى كل شخص يريد تبييض الأموال، وتحديدا عبر المعاهد الدينية اليهودية والكنس مثل كنيس أوهيل يعقوب ويشيفاه ديل.

المتورطون الأميركيون

من جانبه ذكر مكتب المدعي الأميركي في نيوآرك بولاية نيوجرسي رالف مارا أن التحقيق الذي استمر عشرة أعوام كشف عن استغلال للنفوذ وتلقي رشى بين شبكة من المسؤولين الفاسدين، وعن حلقة منفصلة لغسل أموال تقدر بعدة ملايين من الدولارات عبر جمعيات خيرية يديرها حاخامات يهود.

وأضاف أن من بين 44 شخصا تم اعتقالهم الخميس على ذمة القضية بيتر كامارانو رئيس بلدية هوبوكن بولاية نيوجرسي الذي تولى منصبه قبل 23 يوما، ومن بين المتهمين الآخرين رئيسا بلديتين، وعضو المجلس التشريعي للولاية ونائبة رئيس بلدية وأعضاء في مجلس المدينة ومسؤولون عن الإسكان والتخطيط وتقسيم المناطق ومفتشو مبان ومرشحون سياسيون.

وأوضح مراسل الجزيرة ناصر الحسيني أن معظم هؤلاء متورطون بتلقي رشى وهبات مالية مقابل تلزيم شركات محددة مشاريع بناء ومقاولات مستغلين مواقعهم في المجالس المحلية والبلدية في الولاية.


المصدر:الجزيرة + وكالات
عا يدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 07:00 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 07:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه