نظرية التحدي و الاستجابة من أهم النظريات التي فسرت حركة التاريخ - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
صامطة
بقلم : ابراهيم العثماني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: صامطة (آخر رد :نهد بن زيد)       :: صبا بردى (آخر رد :ابن جنـاب)       :: الأعرف والأمين أخشبا البلد الأمين (آخر رد :البراهيم)       :: قائمة باسماء قري محافظة سوهاج (آخر رد :وائل ابو تمام)       :: بلو أرحامكم ولو بالسلام.. (آخر رد :منوّر)       :: القيصوم (آخر رد :منوّر)       :: بحث عن تشتت قبيلة مراد (آخر رد :عبدالله م)       :: Oman: al-Ghafiriyah and al-Hinawiyah Tribal Confederations (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: حكم ومواعظ وأقوال مأثورة..نتعلم وتستمر الحياه.. (آخر رد :منوّر)       :: ذات الصواري (آخر رد :ابراهيم العثماني)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس التاريخ العربي > مجلس التاريخ الحديث

مجلس التاريخ الحديث يعنى بالتاريخ من فتح القسطنطينية الى اليوم

Like Tree11Likes
  • 3 Post By د ايمن زغروت
  • 2 Post By ابراهيم العثماني
  • 3 Post By ابراهيم العثماني
  • 3 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان

إضافة رد
قديم 01-08-2014, 01:49 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي نظرية التحدي و الاستجابة من أهم النظريات التي فسرت حركة التاريخ

نظرية التحدي و الاستجابة للعالم توينبي
من أهم النظريات التي فسرت حركة التاريخ

بقلم م ايمن زغروت

تعد نظرية التحدي و الاستجابة من أهم و أدق النظريات التي تفسر حركة التاريخ الإنساني و نشوء و ارتقاء الحضارات , و تكمن قوتها في أن توينبي استلهمَها من عِلم النَفس السلوكيّ، وعلى وَجه الخصوص من كارل يونج (1961- 1875 )ويقول توينبي : إنَّ الفَرد الذي يتعرَّضُ لصدمةٍ قد يفقدُ توازُنَه لفترةٍ ما، ثمَّ قد يستجيبُ لها بنوعَين من الاستجابة:

- الأُولى: النكوص إلى الماضي لاستعادته والتمسُّك به تعويضًا عن واقعه المُرّ، فيُصبح انطوائيًّا.
- الثانية: تقبُّل هذه الصدمة والاعتراف بها ثمَّ مُحاولة التغلُّب عليها، فيكون في هذه الحالة انبساطيًّا.

فالحالة الأولى تُعتَبرُ استجابةً سلبيَّة، والثانية إيجابيَّة بالنسبة لعلم النفس. (1)






تطبيق النظرية على تفسير ظهور الحضارات الأولى:

على هذا المِنوال يُفسِّر ظهورَ الحضارات الأصليَّة الأُولى في كلٍّ من وادي الرافدين ووادي النيل، فيقول:

كان السهل الأفرو آسيويّ (أي جنوب شبه الجزيرة العربيَّة وشمال إفريقيا) يتمتَّع بجوٍّ مُعتدل ومَراعٍ شاسعة ومياهٍ غزيرة، خلال نهاية الفترة الجليديَّة الأخيرة، كما ذكرنا سابقا. وكانت الشراذمُ البشريَّة المُنتشرة فيه تعيشُ عيشةً راضية على الصَّيد والقَنص وجمع الثمار والبذور.

ولكن حدثَ تغيُّرٌ مناخيّ تدريجيّ في الفترة المُعتدلة أو الدفيئة الأخيرة التي نعيشها الآن، الأمر الذي سبَّب انحباسَ الأمطار وانتشارَ التصحُّر وجفافَ الأنهر. (كما يحدث الآن وبشكلٍ مُستمرّ في بعض أجزاء إفريقيا الوُسطى حيث تمتدُّ الصحراء الكُبرى وتتَّسعُ باستمرار).

وهذا هو نَمطُ التحدِّي الذي واجهَته تلك المجتمعات، فاستجابت له بأساليبَ مُختلفة: إذْ تحوَّل بعضُها إلى قبائلَ رُحَّل تسعى وراءَ الكلأ والماء، وترعى أنعامَها التي تقتاتُ عليها.

وانحدر الجزءُ الثاني إلى الجنوب نحو المناطق الاستوائيَّة المُشابهة للبيئة السابقة إلى حدٍّ بعيد، فظلَّ مُحافِظًا على نَمطِ مَعيشته البدائيَّة السابقة إلى يومنا هذا.

ورحَل قسمٌ ثالث إلى دِلتا النيل، حيثُ وَاجه أحوالاً طبوغرافية جديدة تتمثَّلُ بوجود هذا النهر العظيم وتلك البيئة المُختلفة، فكافح عوائقها وسخَّرها لأغراضه، بعد أن اكتشف الزراعة، الأمر الذي أدَّى إلى إنشاء الحضارة المصريَّة الرائعة. كما إنَّ انتقالَ بعض الجماعات من شبه الجزيرة العربية إلى أهوار جنوب العراق والفرات الأسفل تمخَّض عن انبثاق حضارات ما بين النهرين، كما أسلفنا.

وبعبارةٍ أُخرى فإنَّ هذه الجماعات قد استجابت إلى التحدِّي الطبيعيِّ بأساليبَ مُختلفة:

منها بالبقاء في أرضها وتحوُّلها إلى قبائل بدويَّة، أي كانت استجابتُها سلبيَّة، ومنها بالرحيل إلى مناطقَ جديدة مُختلفة قريبة من الأنهار، حيث أسَّست تلك الحضارات الأُولى، أي كانت استجابتُها ديناميكيَّة حضاريَّة، تعتمد على الحركة أو الهجرة، ثم التغيير والتطوير والإبداع.(2)

تطبيق النظرية على تفسير نمو الحضارات:

أمَّا فيما يتعلَّق بنُموِّ الحضارة، فيُعيدها تُوينبي إلى الدافع الحيوي Elan Vital، وهي الطاقة الكامنة لدى الفَرد والمُجتمع التي تنطلق بغرض التحقيق الذاتيّ. ويعني ذلك كما يقول: “أنَّ الشخصيَّة النامية أو الحضارة تسعى إلى أن تصيرَ هي نفسُها بيئةَ نفسها، وتحدِّيًا لنفسها، ومجالَ عمل لنفسها. وبعبارةٍ أُخرى إنَّ مقياس النموّ هو التقدُّم في سبيل التحقيق الذاتيّ.” ويكون ذلك “عن طريق المُبدِعين من الأفراد، أو بواسطة الفئة القليلة من هؤلاء القادة المُلهَمين”، إذ تستجيبُ لهم الأكثريَّةُ عن طريق المُحاكاة الآليَّة mimesis التي تُمثِّلُ الطريقةَ الغالبة في عمليَّة الانقياد الاجتماعيّ. وتـقود هذه المُحاكاةُ في الجماعة البدائيَّة إلى حركةٍ سلفية تـنزعُ إلى مُحاكاةِ القُدَماء، بينما هي في المُجتمعات الحضاريَّة النامية حركةٌ تقدُّميَّة تُؤدِّي إلى مُحاكاة الطليعة الخلاَّقة. (2)

تطبيق النظرية على تفسير سقوط الحضارات:

وعلى صعيد سقوط الحضارات يرى تُوينبي أنَّه يعودُ إلى ثلاثة أسباب:
– ضعف القوَّة الخلاَّقة في الأقلِّـيَّة المُوجِّهة وانقلابها إلى سلطةٍ تعسفية؛
– تخلِّي الأكثريَّة عن مُوالاة الأقلِّـيَّة الجديدة المُسيطرة وكفِّها عن مُحاكاتها؛
– الانشقاق وضياع الوحدة في كيان المُجتمع. (3)

و من الأمثلة الحية على دقة هذه النظرية فإننا نلاحظْ أنَّ ذلك ينطبقُ على حالة العرب في هذا العصر، فإنَّهم تعرَّضوا لصدمة الحضارة، فلجأوا إلى النكوص إلى الماضي دفاعًا عن النفس.


المراجع:
1. احمد محمود صبحي – "في فلسفة التاريخ" – ص 266 - مؤسسة الثقافة الجامعية ط1 سنة 1975.
2. منَح خوري “التاريخ الحضاريّ عند تُوينبي” ص 35,36 - بيروت: دار العلم للملايين سنة 1960.
3. المرجع السابق، ص 39–40.
4. المرجع السابق، ص 127.
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2015, 09:08 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

سلمت أستاذي وسلمت اناملك علي جميل ما طرحت ونقلت
واسمح لي بهذه الإضافة سلمك الله :-


الانطوائيه والانبساطيه :


هناك نمطان من الشخصيات : الشخصيه الانطوائيه ، والشخصيه الانبساطية

واذا اكتسبا صفة الاعتدال فلا يمكن وصفهما بانهم شخصيات معاقه ، اما اذا وصلت لحد الافراط

فهى كذلك .

الاعاقه ليست وجود المرض الجسدى الملحوظ وانما تشمل النفسى والعقلى واى شىء فى

اللحظه التى يعيشها الانسان بمعاناة ما حتى وان كان صداع ، وسنتعرض لانواع الاعاقة

المستتره والتى نفسرها على انها طبيعه ملازمه للانسان او حتى تعب عرضي

الانطوائيه :

قد يكون هناك شخص انطوائى وفى مقابله شخص اجتماعى ، وتتجه الصفات السلبيه للاول

اما الايجابيه للثانى ، لكن هذا ليس بصحيح لان الانطوائيه احدى علامات الذكاء لذلك نجد ان

معظم الاطفال الذين لهم قدرات خاصه انطوائيين . وعلى الجانب الاخر نجد ان الناس تلمس

فى الشخص الاجتماعى تفهما اكثر لانه يستخدم صوته المرتفع لايضاح ذلك .
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2015, 09:35 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

انواع الشخصيه :


الانطوائيه والانبساطيه هما نوعان يكملان العالم ، ونجد ان اهتمامات الشخص الانبساطى

تنصب على العالم الخارجى مع من يحيطونه من الاشخاص والاشياء . اما الشخص الانطوائى

فتنصب كل اهماماته على العالم الداخلى الذاتى له بما يدور من مفاهيم وافكار .

وكل واحد منا لديه هاتيين الشخصيتين لكن الميل دائما يكون لشخصيه اكثر من الاخرى مثلما

يفضل الشخص استخدام اليد اليسرى عن اليد اليمنى وتختلف درجات التفضيل اما تكون

معتدله او ملحوظه بشكل يصل الى حد التعصب .

ونجد ان الاشخاص المتمتعيين بقدرات خاصه يميلون فى الغالب للانطوائيه فهم بطبيعتهم

حذرين ومتحفظين يحتاجون الى الوقت للتفكير ، والى التعامل مع افراد منفردين لا الجماعات

لا يميلون الى التعلم عن طريق المحاوله والخطا ، انما المشاهده وجمع المعلومات وتقصى

الحقائق بتوجيه الاسئله القليله جدا ، وهم عكس الانبساطيين فى ذلك الذين يميلون الى

كثرة الاسئله وابداء التعليقات والمقاطعه . يحتاج الشخص الانطوائى الى الوقت للتفكير

وعكس الافكار بداخل عقله قبل الاقبال على الاجابه او الانخراط فى اى نشاط من الانشطه .

وهذه صفه طبيعيه لا تحتاج الى علاج كما يتصور البعض ولا ينبغى بذل مجهود ليتحول

الشخص الانطوائى الى شخص انبساطى .
صفات الشخص الانطوائى :

* الحصول على الطاقه الدافعه من داخل نفسه .

* العالم الاصلى له هو عالم الافكار والمعانى والفهم .

* الصعوبه فى فهمه .

* الخجل صفه اساسيه له .

* شخصيته مزدوجه فهى خاصه جدا وعامه جدا فى نفس الوقت .

* عاطفته جياشه .

* التردد بين التفكير والفعل ثم العوده الى التفكير فى النهايه .

* التعلم بالمشاهده وعيش الحياه عندما يفهمها فقط .

* مراجعة الافكار قبل ترجمتها شفهيا .

* الاحتياج الى وقت من التفكير قبل صنع القرار .

* القدره على التركيز .

* الهدوء فى وجود التجمعات الكبيره .

* الاصدقاء على نطاق ضيق ومحدود .

* الشعور بقيادة اشخاص اخرين له .

* الرغبه فى الخصوصيه .

* الخوف من السخريه فى وجود التجمعات الكبيره .


صفات الشخص الانبساطى :


* الحصول على الطاقه الدافعه من خارج نفسه بالتفاعل مع العالم الخارجى .

* العالم الاصلى له هو العالم الخارجى من الاشخاص والاشياء .

* من السهل فهمه للاندماج معه بسهوله لاختلاطه بمن يحتك به .

* لا اختلاف فى الشخصيتين عند التعامل مع الغير ، او عند الانفراد بالنفس .

* اقل عاطفه وتاثرا .

* الحصول على القوه الدافعه بمن يحيط به ، ولا تلعب الذات لديه مثل هذا الدور الفعال .

* تكوين الاصدقاء بسهوله .

* التحدث فى تجمعات كبيره ، وعدم الخوف من الاحراج .

* الوصول الى قرارات سريعا ، والتفكير بصوت عال .

* التعلم عن طريق المحاوله والخطا .

* فهم الحياه بعد الخوض فى تجاربها .

* التردد بين الفعل ثم التفكير والعوده مره اخرى للفعل .

* الوقوع فى الحيره والتردد بسهوله .
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2015, 10:07 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

بوركت بهذا التشخيص الوافي
على كل شخص ان يفطن الى امر مهم..هو الوسط في كل امر
احسنت اخي ابراهيم...إضاءة قيّمة على نفسية كل شخص..فإن عرفت نفسيته أدركت سبل التعامل معه
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2015, 03:17 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
عضو موقوف
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

جميل جميل
احمد عبدالنبي فرغل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب تاريخ الأردن وعشائره لكاتبه د: أحمد عويدي العبادي حسام العامري مجلس القبائل الاردنية العام 27 28-12-2018 06:29 PM
سبب تسمية العراق مع نوع العلم . مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق العام 19 27-10-2016 04:48 AM
كتاب البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب المؤلف : المقريزي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 18 02-09-2016 10:51 PM
لمحات من تاريخ إمارات عربستان ومشيخة خزعل الكعبي (1 ـ 3) مجاهد الخفاجى مجلس قبائل الاحواز و عربستان و عرب الهولة 13 16-04-2012 01:20 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه