قبيلتي بني أسد وتميم المضريتين ويوم شِعب جبلة ... - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
نسب الرئيس المخلوع حسني مبارك - أنساب مشاهير أهل مصر - الحلقة الخامسة
بقلم : د ايمن زغروت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: سؤال للمختصين (آخر رد :السيد الرضوي)       :: الامير عيسى بن مهنا بن مانع بن حديثة بن منيف امير المدينة المنورة (آخر رد :عمار الزامل)       :: قصيدة الوداع ويش حال الوطن يحمود (آخر رد :د جعفر المعايطة التميمي)       :: الكلبية في مكون عنزة (آخر رد :الجارود)       :: الانبياء كلهم عرب وكلهم من جزيرة العرب (آخر رد :برج عالي)       :: أريد أن أعرف نسب عائلة نفادى و أبوزيد فى بنى سويف (آخر رد :مصطفى نفادى)       :: أسماء القبائل الهاشمية والهاشمية على التحور fgc2 (آخر رد :برج عالي)       :: عمل الانسان بحكمة قدرة خالقه . (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: نتيجة ال زايد الدواسر (آخر رد :ابو فهد 33)       :: نسب قبيلة العوامر (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس علوم الانساب المتخصصة > فضائل القبائل العربية و ايامها

فضائل القبائل العربية و ايامها يعنى بالقراءة في فضائل القبائل في الجاهلية و الاسلام و ايامها الدامية

Like Tree1Likes
  • 1 Post By المحامي عادل الأسدي

إضافة رد
  #1  
قديم 18-11-2014, 11:10 PM
المحامي عادل الأسدي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 23-02-2013
الدولة: العراق
العمر: 46
المشاركات: 1,218
افتراضي قبيلتي بني أسد وتميم المضريتين ويوم شِعب جبلة ...


يوم شِعب جبلة :- وفيه ساندت بنو أسد لقيطا" بن زرارة التميمي في طلب ثأر أخيه معبد بن زرارة ، من قاتليه بني عامر بن صعصعة وبني عبس ، وكان لقيط بن زرارة قد عزم على غزو بني عامر بن صعصعة للأخذ بثأر أخيه معبد بن زرارة وقد ذكر موته عندهم أسيرا فبينما هو يتجهز أتاه الخبر بحلف بني عبس وبني عامر فلم يطمع في القوم وأرسل إلى كل من كان بينه وبين عبس دخل يسأله الحلف والتظافر على غزو عبس وعامر فاجتمعت إليه بنو أسد وغطفان وعمرو بن الجون ومعاوية بن الجون واستوثقوا واستكثروا وساروا فعقد معاوية بن الجون الألوية فكان بنو أسد وبنو فزارة بلواء مع معاوية بن الجون وعقد لعمرو بن تميم مع حاجب بن زرارة وعقد للرباب مع حسان بن همام وعقد لجماعة من بطون تميم مع عمرو بن عدس وعقد لحنظلة بأسرها مع لقيط بن زرارة وكان مع لقيط ابنته دختنوس وكان يغزو بها معه ويرجع إلى رأيها وساروا في جمع عظيم لا يشكون في قتل عبس وعامر وإدراك ثأرهم فلقي لقيط في طريقه كرب بن صفوان بن الحباب السعدي وكان شريفا فقال ما منعك أن تسير معنا في غزاتنا قال أنا مشغول في طلب إبل لي قال لا بل تريد أن تنذر بنا القوم ولا أتركك حتى تحلف أنك لا تخبرهم فحلف لهم ثم سار عنهم وهو مغضوب فلما دنا من عامر أخذ خرقة فصر فيها حنظلة وشوكا وترابا وخرقتين من يمانية وخرقة حمراء وعشرة أحجار سود ثم رمى بها حيث يسقون ولم يتكلم فأخذها معاوية بن قشير فأتى بها الأحوص بن جعفر وأخبره أن رجلا ألقاها وهم يسقون فقال الأحوص لقيس بن زهير العبسي ما ترى في هذا الأمر قال هذا من صنع الله لنا هذا رجل قد أخذ عليه عهد على أن لا يكلمكم فأخبركم أن أعداءكم قد غزوكم عدد التراب وأن شوكتهم شديدة وأما الحنظلة فهي رؤساء القوم وأما الخرقتان اليمانيتان فهما حيان من اليمن معهم وأما الخرقة الحمراء فهي حاجب بن زرارة وأماالأحجار فهي عشر ليال يأتيكم القوم إليها قد أنذرتكم فكونوا أحرارا فاصبروا كما يصبر الأحرار منكم قال الأحوص فإنا فاعلون وآخذون برأيك فإنه لم تنزل بك شدة إلا رأيت المخرج منها قال فإذا قد رجعتم إلى رأيي فأدخلوا نعمكم شعب جبلة ثم أظمؤها هذه الأيام ولا توردوها الماء فإذا جاء القوم أخرجوا عليهم الإبل وانخسوها بالسيوف والرماح فتخرج مذاعير عطاشا فتشغلهم وتفرق جمعهم واخرجوا أنتم في آثارها واشفوا نفوسكم ففعلوا ما أشار به وعاد كرب بن صفوان فلقي لقيطا فقال له أنذرت القوم فأعاد الحلف له أنه لم يكلم أحدا فخلى عنه فقالت دختنوس ابنة لقيط لأبيها ردني إلى أهلي ولا تعرضني لعبس وعامر فقد أنذرهم لا محالة فاستحمقها وساءه كلامها وردها وسار حتى نزل على فم الشعب بعساكر جرارة كثيرة الصواهل وليس لهم هم إلا الماء فقصدوه فقال لهم قيس أخرجوا عليهم الآن الإبل ففعلوا ذلك فخرجت الإبل مذاعير عطاشا وهم في أعراضها وأدبارها فخبطت تميما ومن معها وقطعتهم وكانوا في الشعب وأبزرتهم إلى الصحراء على غير تغبية وشغلوا عن الاجتماع إلى ألويتهم وحملت عليهم عبس وعامر فاقتتلوا قتالا شديدا وكثرت القتلى في تميم وكان أول من قتل من رؤسائهم عمرو بن الجون وأسر معاوية بن الجون وعمرو بن عمرو بن عدس زوج دختنوس بنت لقيط وأسر حاجب بن زرارة وانحاز لقيط بن زرارة فدعا قومه وقد تفرقوا عنه فاجتمع إليه نفر يسير فتحرز برايته فوق جرف ثم حمل فقتل فيهم ورجع وصاح أنا لقيط وحمل ثانية فقتل وجرح وعاد فكثر جمعه فانحط الجرف بفرسه وحمل عليه عنترة فطعنه طعنه قصم بها صلبه .....


العنقري likes this.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-12-2015, 09:16 PM
العنقري غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 04-09-2014
المشاركات: 62
افتراضي

و النعم ببني اسد حلفاء تميم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-02-2016, 04:27 PM
المحامي عادل الأسدي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 23-02-2013
الدولة: العراق
العمر: 46
المشاركات: 1,218
افتراضي

والنعم من قال وأدلى .. بارك الله تعالى بكم أخي الكريم العنقري ...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-02-2016, 05:31 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 13,865
افتراضي

آهٍ من تلك الأيام الغابرة !!!
نذكرها ونسأل الله أن لا تعود بين العرب الذين دانوا بالاسلام !
قصة جميلة مع سرد لطيف
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-08-2016, 10:07 AM
قيس غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 09-08-2016
المشاركات: 12
افتراضي

يوم الشعب من أعظم أيام العرب مع ذي قار والكلاب ..
وعظمة هذا اليوم مرده لأمرين برأيي الأول هو التحالفات التي تمت قبل هذا اليوم والمطالب التي تطلب بها عبس وعامر من ثارات فذبيان تطالب عبس بدم حذيفة بن بدر وتميم تطالب عامر بدم معبد بن زرارة ويثربي بن عدس وللمصدافة فإن عبس أيضاً اهدرت بحلفها لعامر دم زهير بن جذيمة !
وثانيها كان لطريقة القتال التي تمت وحرز عامر وعبس في أعلى الجبل من الشعب وإحدارهم للإبل من الأعلى على الناس !


وكان من حديث هذا اليوم أن عبساً عندما أعيتها حرب داحس والغبراء خرجت من ديارها وكان الرأي فيهم أن يحالفوا عامراً فأتى الربيع بن زياد وقيس بن زهير بني كعب بن عامر وأرادوا حلفهم دوناً عن بني كلاب بن عامر لأن خالد بن جعفر الكلابي هو قاتل زهير بن جذيمة فلما أنتهوا إلى ربيعة بن شكل بن كعب قال لهم والله لابد من كلاب فأمهلوني حتى أستطلع قومي فلما أتى بني كلاب وفيهم الأحوص بن جعفر وهو شيخ كبير قد سقط حاجباه واعلمه قال له أظللتهم ظلك وأطعمتهم طعامك فقال نعم فقال الأحوص قد والله أجرت القوم إذن !

وقال قيس بن زهير حينها للربيع إنه لاحلف ولاثقة دون أن أنتهي إلى هذا الشيخ فأقدم إليه قيس وهو آخذ بمجاميع ثوبه وراء ظهره والأحوص جالساً قدام بيته فقال له هذا مقام العائذ بك قتلتم أبي فما أخذت له عقلاً ولا قتلت به أحداً وقد أتيتك لتجيرنا فقال له الأحوص نعم أنا جار لك مما أجير به نفسي .

فلما سمعت بهم بنو ذبيان حشدوا لهم وعليهم حصن بن حذيفة ومعه الحليفان أسد وذبيان يطلبون بدم حذيفة بن بدر وأقبل معهم معاوية وحسان ابني الجون في جمع من كندة وأقبلت بنو حنظلة والرباب وعليهم لقيط بن زرارة يطالبون عامراً بدم معبد وأخرج حسان بن الجون الوضائع من الحيرة وأقبل من تميم مع لقيط بن زرارة حاجب بن زرارة وعمرو بن عمرو وفارس تميم عتيبة بن الحارث بن شهاب فتبعهم غثاء من الناس طمعاً في الغنيمة فجمعوا جمعاً لم يكن في الجاهلية مثله قط والناس لا تشك في هلاك عامر فجاؤوا حتى مروا ببني سعد بن زيد مناة فأبت سعد الخروج وهم يزعمون أن عامر بن صعصعة إبناً لسعد بن زيد مناة فيما يقولوه فقالوا لهم اما وقد أبيتم المسير معنا فأكتموا علينا فقالوا لهم أما هذه فنعم !

فلما سمعت بنو عامر بخروجهم أتوا الأحوص وهو حينئذ شيخ كبير قد وقع حاجباه على عينيه وقد ترك الغزو غير أنه يدبر أمر القوم فقال لهم قد كبرت فما أستطيع ان أجيء بالحزم وقد ذهب الرأي مني ولكن إذا سمعت عرفت فأجمعوا أراءكم وبيتوا ليلتكم هذه ثم أغدوا علي فاعرضوا علي فقالوا نعم ..
فلما أصبحوا غدوا عليه وقد وضعت له عباءة بفناء داره فجلس عليها ورفع حاجباه عن عينيه بعصابة فقال لهم هاتوا ما عندكم فقال له قيس بن زهير قد بات في كنانتي هذه مائة رأي فقال له الأحوص يكفينا منها رأي واحد حازم صليب هات فأنثر كنانتك فجعل يعرض عليه كل رأي حتى رآه أنفد فقال الأحوص ما أراه بات في كنانتك رأي واحد فعرض الناس أراءهم حتى أفندوا فقال الأحوص ما أسمع شيئاً وقد صرتم إلي احملوا أثقالكم وضعفاءكم ففعلوا ثم قال أحملوا ضعنكم ففعلوا ثم قال أركبوا فركبوا وجعلوه في محفة وقال لهم أنطلقوا حتى تعلوا في اليمن فإن أدرككم أحد كررتم عليه وإن أعجزتموهم مضيتم !
فساروا حتى كانوا بوادي التسرير-وادي الرشا الآن- مصب وادي بحار حيث جبلة بين بلاد الشريف والشرف وهما من بلاد عامر بن صعصعة حيث الشريف لبني نمير والشرف لبني كلاب وهم في ضحوة الوقت فإذا الناس يرجع بعضهم إلى بعض فقال الأحوص ماهذا فقيل له إن عمرو بن عبدالله بن جعدة في فتيان من بني عامر يعقرون بمن أجاز بهم ويقطعون بالنساء حواياهن فقال الأحوص قدموني فقدموه حتى وقف عليهم فقال مالذي تصنعون فقال عمرو أردت أن تفضحنا وتخرجنا هاربين من بلادنا ونحن أعز العرب وأحدهم شوكة تريد أن تجعلنا موالي في العرب فقال الاحوص فكيف أفعل وقد جاء مالاطاقة لنا به فقال عمرو نرجع إلى شعب جبلة فنحوز النساء والذراري والضعفة والأموال في رأسه ونكون في وسطه حيث فيه ثمل وماء فإن أقام من جاءك أسفل منك أقام على غير ماء ولامقام لهم وإن صعدوا قاتلتهم من فوق رؤوسهم بالحجارة وكنت في حرز وكانوا في غير حرز وكنت على قتالهم أقوى منهم على قتالك فقال الاحوص هذا والله الرأي فأين كان هذا عنك حين استشرت الناس فقال عمرو إنما جاءني الآن !
فقال الاحوص للناس ارجعوا فرجعوا ومصداق ذلك قول النابغة الجعدي ..
ونحن حبسنا الحي عبساً وعامراً
لحسان وابن الجون إذ قيل أقبلا
وقد صعدت عن ذي بحار نساؤهم
كإصعاد نسر لايرومون منزلاً
عطفنا لهم عطف العروس فصادفوا
من الهضبة الحمراء عزاً ومعقلا

والشعب يسمى الآن مواجه وربما لتسميته إرثاً قديماً وقد كان يسمى بالمسلاح يوم الوقعة وربما أتت تسميته الجديدة من مواجهة القوم بعضهم لبعضهم والشعب يقع في الشمال الشرقي من جبلة وينساب الشعب جهة الشرق حيث مجرى الماء من حواف الجبل عظيمة وينساب الشعب حتى يبلغ وادي الرشاء حيث لايبعد عنه إلا بعض كيلومترات قليلة وحواف الشعب محاطة بجبلة من جميع جهاته إلا جهة مسيله من الشرق وهو أمنع مكان هناك لمن يريد تحفزاً لمواجهة أو قتال ..
ورفع بني عامر وعبس الأموال والذراري في الجبل من أعلاه وعقلوا جمالهم بعقالين بعد إضماءها في وسط الجبل حيث مسيله في الشعب وكمنوا هناك وعمي عليهم الخبر حتى ماكان من خبر كرب بن صفوان وهو من بني سعد بن زيد مناة ومنزاله حيث رأى الأحوص وقومه وقد ترك في منزاله بجانب الصرة والشوك لبن في وطب معلق في طرف شجرة هناك واللبن حرزٌ أي قد مضى عليه أكثر من نهار ..
ودليل ذلك أن مسير القوم لكم قدر حلاب اللبن إلى أن يحرز !

فلما أقبلت الجموع وأصبحوا نهارهم ذاك وقد كانت مشورتهم للقيط إذ بجمل عودٌ أجرب أحذ أعصل كاشراً عن أنيابه فقال الحُزاة من بني أسد أعقروه فقال له لقيط لا والله لايعقر حتى يكون فحل أبلي نذراً وكان البعير فيما يقال من عصافير المنذر التي أخذها قرة بن هبيرة بن عامر القشيري والعصافير من نجائب الإبل كانت للمناذرة ثم أستقبلهم معاوية بن عبادة بن عقيل وكان اعسراً وهو يرجز ..
أنا الغلام الأعسر
الخير في والشر
والشر في أكثر !
فتشأمت لذلك بنو أسد ورجعوا عن القوم إلا نفراً يسيراً فيهم شأس بن أبي بلي ومعقل بن عامر بن موءلة ..
فقال الناس حينها للقيط ماترى لما رأوا تحرز عامر وعبس في الشعب فقال أرى أن تصعدوا عليهم فقال له شأس لاتدخلوا على بني عامر فإني أعلم الناس بهم قد قاتلتهم وقاتلوني وهزمتهم وهزموني فما رأيت قوماً قط أقلق منزلاً من بني عامر والله ماوجدت لهم مثلاً إلا الشجاع -ضرب عظيم من الحيات- فإنه لايقر في جحره قلقاً وسيخرجون إليكم ، والله لإن بتم ليلتكم هذه لاتشعرون بهم إلا وهم منحدرين عليكم فقال لقيط وقد كره أن يكون له رأي والله لندخلن عليهم فأتوهم وقد جعل الاحوص ابنه شريحاً على تعبئة الناس وأقبل لقيط ومن معه مدلين فسندوا في الجبل حين ذرت الشمس فصعد لقيط في الناس فقال بنو عامر للاحوص قد أتوك فقال دعوهم حتى إذا نصفوا الجبل وانتشروا فيه حُلوا عُقل الابل واحدروها عليهم وأبتعوا أدبارها وليتبع كل رجل منكم بعيره حجرين أو ثلاثة ثم صاحوا بهم فلم يفجإ الناس إلا بالإبل تريد الماء والمرعى وجعلوا يرمونهم بالحجارة والنبل وأقبلت الإبل تحطم كل شيء مرت به وجعل البعير يدهده بيديه الحجارة في محداره فإنهزم الناس وقد كان لقيطاً يسخر من بني عامر لما رأى صنيعهم في الشعب قبل محدارهم عليه !

فقال رجل من بني أسد ..
زعمت أن العير لاتقاتل
بلى إذا تقعقع الرحائل
واختلف الهندي والذوابل
وقالت الابطال من ينازل
بلى وفيها حسبٌ ونائل

وانحط الناس منهزمين حتى السهل فلما بلغوه لم يكن لأحد همه إلا يذهب على وجهه لما راءه فجعلت بنو عامر السيوف في ظهورهم يقتلونهم فأنهزموا شر هزيمة وقال راجز بني عامر ..
لم أر يوماً كيوم جبله
يوم أتتنا أسد وحنظلة
وغطفان والملوك أزفله
نضربهم بقُضبٍ منتخله
لم تعد أن أفرش عنها الصقله
حتى حدوناهم حُداء الزومله !
والزومله هو سوق الإبل والعير التي عليها أحمالها .

وخرجت بنو نمير وقد كان سهمهم حين سهم الاحوص منازل بني عامر وعبس في الخليف وهو موضع عن يسار الشعب الآن في أعلاه وقد كمنوا لهم فكركروا للناس أي أحتجزوهم وانقطع شريح بن الأحوص وجزء بن خالد بن جعفر في فرسان معهم حتى أخذوا الجرف وهو موضع في مسيل الشعب من إحدى حافتيه فقتل الناس هناك قتلاً شديداً وجعل لقيط وهو يومئذ على الجرف على برذون له مجفف بديباج أعطاه إياه كسرى وكان أول عربي جُفف فجعل يقول ..
عرفتكم فالدمع ملعين يكف
لفارس أتلفتموه ماخُلف
إن الشواء والنشيل والرغف
والقينة الحسناء والكأس الأنف
وصفوة القدر وتعجيل اللقف
للطاعنين الخيل والخيل قطف
( والنشيل هو اللحم يخرج من القدر بلا مغرفة )
فجعل لايمر به أحد من الجيش إلا قال له أنت والله قتلتنا وشتمتنا فجعل يرتجز ويقول ..
ياقوم قد أحرقتموني باللوم
ولم أقاتل عامراً قبل اليوم
فاليوم إذ قاتلتهم فلا لوم
تقدموا وقدموني للقوم
شتان هذا والعناق والنوم
والمضجع البارد في ظل الدوم
فقال شأس بن أبي بلي يجيبه ...
لكنني قاتلتها قبل اليوم
إذ كنتُ لاتُعصَى أموري في القوم !

وجعل لقيط يقول من كر له خمسون ناقة ويرتجز فلا يكر أحد فجعل يقول كما قوله الأول ..
إن الشواء والنشيل والرغف
فأجابه شريح بن الأحوص
إن كنت ذا صدق فأقحمه الجرف
وقرب الأشقر حتى تعترف
وجوهنا إنا بنو البيض العطف !
فضرب لقيط الأشقر فرسه فأقحمه الجرف على بني عامر فطعنه شريح فسقط وقيل إن الذي طعنه جزء بن خالد والعلماء لاتشك في أن قاتل لقيط هو شريح بن الأحوص فارتث وبقي بعض يوم ثم مات وهو يقول عند موته ..
ياليت شعري عنك دختنوس
إذا أتاك الخبر المرموس
أتحلق القرون أم تميس
لابل تميس إنها عروس

وجعلت بنو عبس يضربونه وهو ميت فقالت دختنوس عندما علمت تعرض ببني عبس وتذكر أن ثأر لقيط عند بن عامر لاعبس وكذلك تعرض ببني تميم وأسد وغطفان وتصفهم بالخضاب وهو النعام الذي يتصيده الناس في الشرى وهو الموضع ..

ألا يالها الويلات ويلة من بكى
لضرب بني عبس وقد قضا
لقد ضربوا وجهاً عليه مهابةٌ
وماتحفل الصم الجنادل من ردى
فلو أنكم كنتم غداة لقيتمُ
لقيطاً صبرتم للأسنة والقنا
غدرتم ولكن كنتم مثل خُضبٍ
أصاب له القناص من جانب الشرى
فما ثأره فيكم ولكن ثأره
شريح وأردته الأسنة إذ هوى
فإن تعقب الأيام من عامر يكن
عليهم حريقاً لايرام إذا سما
ليجزيهم بالصبر قتلاً مضعفاً
وما في دماء الحمس يامال من بوا
ولو قتلتنا غالب كان قتلها
علينا من العار المجدع للعلى
لقد صبرت للموت كعب وحافظت
كلاب وما أنتم هناك لمن رأى !
( والحمس هم بنو عامر وهوازن عموماً مع قريش يقال لهم الحمس )

وقتل ذاك اليوم قريظ بن معبد بن زرارة وزيد بن عمرو بن عدس وقتل الفلتان بن المنذر بن نهشل وأبو إياس بن حرملة بن سعد بن ذبيان ومعاوية بن بدر الفزاري وأسر حسان بن عمرو بن الجون وفي أسره أمر عجب إذ اعترض دونه رجل من كندة يقال له حوشب فضربه شريح بن الأحوص بالسيف في رأسه فيُكسر السيف فيه ويخرج حوشب عادياً وقصدة السيف في رأسه وكان ها مما رعب الناس وشد طفيل بن مالك حينها على حسان وأسره وشد عوف بن الأحوص على معاوية بن الجون وأسره وجز ناصيته وأعتقه على الثواب فلقيه قيس بن زهير فقتله فأتى عوف عبس وقال لهم قتلتم طليقي فأحيوه أو أيتوني بملك مثله فخافت عبس شره وقد كان رجلاً مهيباً فقالوا أمهلنا فأنطلقوا حتى أتوا أبو براء عامر بن مالك بن جعفر يستعينوه على عوف فقال لهم دونكم سلمى بن مالك فهو نديمه وصديقه فأتوا سلمى فقال سوف أكلم طفيلاً حتى يأخذ أخاه فإنه لاينجيكم من عوف إلا ذاك فوافق طفيل على أخذ معاوية بن الجون أسيراً لعوف بدلاً من أخيه وقد قال نافع بن الخنجر بن الحكم بن عقيل بن طفيل بن مالك في الإسلام ..
قضينا الجون عن عبس وكانت
منية معبد فينا هزالا !

ويقال أن لبيد بن ربيعة شهدها وهو ابن تسع سنين وعامر بن مالك يقول له حينها اليوم يتمت من أبيك إن قتل أعمامك وكان أبيه قد قتل مع خالد بن جعفر

وكانت كبشة بنت عروة الرحال بن عتبة بن جعفر بن كلاب يومئذ حاملاً بعامر بن الطفيل فقالت يابني عامر ارفعوني فوالله إن في بطني لعز بني عامر فوضعوا القسي على عواتقهم ثم حملوها حتى أثووها بالقنة فزعموا أنها ولدت عامراً حين فرغ الناس من القتال !

وممن أسر ذاك اليوم فارس خندف وتميم عتيبة بن الحارث بن شهاب فشُد في القد فكان يبول على قده حتى عفن فلما دخلت الأشهر الحرم هرب فأفلت منهم بغير فداء !

ويقال أن يوم شعب جبلة كان قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بسبع وخمسين سنة وقد قدم عليه عامر بن الطفيل عام قُبض عليه الصلاة والسلام وهو ابن ثمانين سنة !!


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-08-2016, 10:16 AM
الجارود غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 24-07-2016
المشاركات: 2,085
افتراضي

قيس بن زهير العبسي ، وما ادراك ما قيس ، لا يهزم جمع اخذ براي قيس . سال عمر الفاروق الحطيءة فقال كم عددكم يوم الهباءة فقال الف ولا يهزم الف من قلة فكان فينا قيس لا نخالف له رايا . فكنا الف حاذق وراي واحد .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-08-2016, 10:24 AM
قيس غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 09-08-2016
المشاركات: 12
افتراضي


كان بودي وضع صور للشعب وجبله عموماً ولكن الروابط ممنوعة علي حيث مشاركاتي لم تتعد العشر :)

على العموم الصور منتشرة في النت وقد وقفت بنفسي في الشعب أكثر من مرة وفي إحدى الليالي الممطرة كان دوي السيل النازل من اعلى الجبل في الشعب مرعباً حيث كان يجرف ما أمامه من حجر وحصى ويلقي بها في بطن الشعب حيث يجرفها السيل إلى مسافة ولحافة الشعب من الجبل حفرة عميقة يجتمع فيها الماء النازل قبل أن ينساب في الشعب
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-08-2016, 10:32 AM
الجارود غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 24-07-2016
المشاركات: 2,085
افتراضي

اذا جت لك الفرصة استاذ / قيس زودنا في تلك المناظر الخلابة لاهنت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13-08-2016, 11:06 AM
قيس غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 09-08-2016
المشاركات: 12
افتراضي

الاقتباس غير متاح حاليا
اذا جت لك الفرصة استاذ / قيس زودنا في تلك المناظر الخلابة لاهنت

غالي والطلب رخيص حبيبنا ..
الجوال واللابتوب ملئ بصور تلك المنطقة وغيرها من مناطق صراع العرب الأولى وبإذن الله لك ماطلبت متى ماسنحت الفرصة لذلك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-08-2016, 12:38 PM
الجارود غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 24-07-2016
المشاركات: 2,085
افتراضي

اشكرك كل الشكر قيس على كرم اخلاقك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بني أسد وتميم ويوم شِعب جبلة المحامي عادل الأسدي مجلس قبائل بني اسد بن خزيمة 0 08-11-2014 08:20 PM
الملك جبلة بن الأيهم الغساني . انساب وقبائل . العشائر العربية القلقشندي مجلس قبائل الازد و خزاعة و غسان 0 15-12-2012 08:41 PM
جبلة بن الأيهم الغساني . انساب وقبائل . العشائر العربية القلقشندي موسوعة التراجم الكبرى 0 15-12-2012 08:40 PM
تاريخ قبيلة العجمان قصص ومعارك سليمان العجمي مجلس قبائل ال مرة و ال يام و العجمان 3 11-07-2011 10:24 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه