لماذا الاسلام ؟؟؟ - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 13 لعام 1166/1165هجري 1752/1753 ميلادي من سجلات شرعية طرابلس الشام المحمية
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: تفسير آية-وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ -بقلم د.فتحى زغروت (آخر رد :د فتحي زغروت)       :: أسئلة في نسب بني الحارث في الطائف وبيشة؟ مفتوح للنقاش (آخر رد :ناصر الخثعمي)       :: معرفة هذا النسب ضروري لو سمحتوا ! (آخر رد :كمال فكري)       :: نسب السادة الكحلات بالقرايا مركز اسنا..صعيد مصر (آخر رد :مصطفى القناوي)       :: دلالة صحة نسب الانصار (آخر رد :محمد ابوشافعين الأنصاري)       :: 216شارع عبد السلام عارف لوران الإسكندرية (آخر رد :أسامة محمد كامل محمد الصبري)       :: موسوعة ذخائر البرلس فى تاريخ وحضارة البرلس .. (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: الصحابه في مواجهه الازمات-خلافة عثمان وعلي عصر واحد متميز-( عصر الفتنة والتمرد )بقلم د.فتحى زغروت (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: أسئله عجز الكثير عن معرفتها فهلا أفدتمونا (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: سجل رقم 13 لعام 1166/1165هجري 1752/1753 ميلادي من سجلات شرعية طرابلس الشام المحمية (آخر رد :الشريف قاسم بن محمد السعدي)      



الاسلام باقلامنا " و من احسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال انني من المسلمين "


إضافة رد
قديم 10-12-2014, 06:09 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي لماذا الاسلام ؟؟؟

----- ( لماذا الاسلام ) -----


قال تعالى : { يا اهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبن لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفوا عن كثير } " المائدة : 15 " .. { قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين * يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات الى النور باذنه ويهديهم الى صراط مستقيم } " المائدة : 15,16 " ...

- لماذا يجتمع الناس على الخير ؟!
- لماذا ينظم الناس امورهم ؟!
- لماذا يضع العقلاء التشريعات والقوانين ؟!
- لماذا يكتب المفكرون والفلاسفة ؟!
- لماذا تفتح المدارس ويجهد المربون والمعلمون ؟!
- لماذا يسهر العلماء في البحث والكشف ؟!
- لماذا تبنى المدارس والمستشفيات والمباني والاكواخ ؟!
- لماذا تُنشأ المعابد .. مساجد وكنائس ؟!
- لماذا يريد المستريدون الفضاء ويركبون متن الهواء ؟!
- لماذا تعقد المؤتمرات والندوات ويلقي المجتمعون بخلاصات افكارهم وآرائهم ؟!
- لماذا تزرع الارض وتشق القنوات وتستنبط المياه وتستمطر السماء ؟!
- لماذا تجوب السفن البحار وتغوص البشر في اعماق المحيطات ؟!
- لماذا تنادي الدول بالسلام وندعوا الجماعات ورجال الدين والفلاسفة والكتاب والمفكرون اليه ؟!

** لماذا تطرح عشرات الأسئلة تعبر عن مكنون الفؤاد واتجاهات العقل ؟ .. وليست الأجوبة محيرة ولا محتارة .. ولكنها تلتقي في كلمات هي غاية الوجود على الحياة , هي رغبة الانسان في الحياة , حياة تقوم على تحقيق مطالب الانسان , مطالبه لتحقيق العيش الكريم والعقل السليم والجسم القوي والفكر القويم .
** مطالبه لتحقيق طمأنينة القلب وامن المجتمع وتكافله وإشباع التطلعات والأشواق الروحية في الانسان .. ومن اجل هذه الحياة على الارض لهذا الانسان .. كانت مساعي هذا الانسان لتنظيم هذه الحياة .. ولكن الانسان اذا ترك في التنظيم تجربة إثر تجربة من غير اساس يقوم على الاحاطة بكنه الانسان .. ظلت نتائج هذه التجربة مضطربة تخرج في ليل خابط أو نهار غائم , وظلت معه حياته تتراوح بين القرب من الصواب أو البعد عنه أو الانحراف عن طريقه ...
** ومن يحيط بكنه الانسان واسرار نفسه وأغوار مجاهيله ؟ ومن يعرف ابعاد هذا المعروف المجهول غير الذي خلقه فسوّاه وصنعه على عينه وأنشأه في أحسن تقويم ؟ وحتى لا نظل في متاهات التجربة على غير اساس , وفي حوامة البحث عن اشباع المطالب على غير هدى بعث له الأنبياء والرسل هداة مرشدين معهم قواعد التنظيم الثابت في عقيدة التوحيد تربطه بالله الخالق وتشرف به على حياة اخرى ارحب , تتلو حياته وتصله في دنياه بعالم غيبي يشبع تطلعاته , وفي قيم ثابتة واخلاق غير متغيرة يبني عليها تصرفاته المتغيرة ومعاملاته المتطورة مع نفسه وغيره من الناس .. وفي احكام تنظيمية تتنزل حسب الحاجة في اطوار نمو المجتمعات البشرية ومراحل تطورها .
** وكان آخر المبعوثين للهداية " محمد بن عبدالله " ... " بدين الاسلام " ... في بداية التكامل في التطور البشري من ناحية انسانية , ليتهيأ لهذا الانسان ان ينمو في تكامله على اساس قويم لا يضل ولا ينحرف .
** فاذا سار في طريق الاشباع الروحي ولم يغْلُ في دينه بان يندفع في الغيبية حتى يصبح في غيبوبة الرشد عن واقع الحياة في زهد يقطع صلته بالطبيعة الانسانية ورهبانية تقشفية تنأى به عن المباح من متع الحياة وعن العمل لبناء المجتمع .
** واذا سار في العمل لبناء الحياة وارضاء مطالب الطبيعة الانسانية وينغمس في ملذاتها من غير ضوابط لتجعله في منعته ومتاعه يقوم بعمل منظم مضبوط مكبوح ينال به الثواب مع انه سبب الحياة والبقاء , لأنه متصل بالشوق الروحي المتجه الى ارضاء الله خالقه { واتبع فيما اتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله اليك } " القصص : 77 " .
** واذا فكر الانسان لرقي مجتمعه بتشريع او تنظيم , او لتحسين حياته باختراع او اكتشاف علمي , او للسيطرة على بني جلدته بابتداع ادوات التدمير , وجد من قواعد التنظيم ما يجعل نتائج فكره واختراعه منضبطا يُسَيّرُ النتائج لخير البشرية ومنع الشر عنها .
** وهذا مصداق ما اوجزته الآية الكريمة التي ذكرناها مستهل هذه الكلمة { قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين * يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات الى النور باذنه ويهديهم الى صراط مستقيم } " المائدة : 15 * 16 " ..
- ومن هنا يكون جواب التساؤلات المطروحة بجواب عن سؤال ...
- لماذا الاسلام ؟!
- لماذا الاسلام للبشرية اليوم ! لا للمسلمين وحدهم ؟!
- فالمسلمون احق الناس اولا , بان يعرفوا لماذا الاسلام ؟!
- لأن بداية وجودهم وتاريخهم وحضارتهم وتقاليدهم كانت بالاسلام .
** المسلمون اولى الناس بان يخرجوا بدينهم من الصورة المشوهة التي يحملها الغرب عن الاسلام , او الصورة المنحرفة التي يحملها ابنا المسلمين " الظلاميون " .. ان يخرجوا بفهم صحيح عن الايمان والقضاء والقدر والتوكل ...
- ان يصححوا فهمهم عن الفقر والغنى .
- وفهمهم عن الزهد والحياة .
- وفهمهم عن الطبقية وصراع الطبقات .
- وفهمهم عن الدين والعلم .
- وفهمهم عن الدين والحياة .
- وفهمهم عن الاجتهاد وايجاد الحلول للمشكلات المعاصرة الملحّة في قضايا الأفكار والسياسة والحكم والمعاملات .
** العالم احوج ما يكون الى الاسلام !!! لأنه فشل في تحقيق السلام .. فشل في تحرير الانسان تحريرا حقيقيا من العبودية والشهوات والقلق النفسي , وفشل في ايجاد الطمأنينة والاستقرار والاطمئنان للمجهول .. فشل في السيطرة على استعمال التقنية الحديثة والمكتشفات العلمية المتلاحقة بعيدة عن تدمير الانسان .. فشل في ايجاد الحلول للمشكلات الملحّة المعاصرة في شؤون كثيرة من شؤون الحياة .
** والمنصف لا يغتر بمظاهر التقدم العلمي الباهر فهذا ظاهر من الحياة الدنيا , اما النظرة المنصفة في حقيقة الواقع في تصرفات الانسان المعاصر ومجتمعاته المتعددة , يرى الصورة الواضحة في شفافية مشعة تبين ان الانسان .. انسان اليوم قلق مضطرب متوتر يجري وراء المتع والمادة في لهاث , منهوماً لا يشبع , كأن ذلك هو سر وجوده في الحياة { والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تاكل الانعام } " محمد : 12 " .. { وتأكلون التراث أكلا لمّا * وتحبون المال حبا جمّا } " الفجر : 19 , 20 " .
** والاسلام في النظرة المنصفة ينقذ هذا الانسان من القلق والاضطراب , ومن التخبط والضياع , وضع له القواعد المنظمة لكل امر من اموره على مستوى الافراد والدولة والجماعات , لأنه دين شامل , احكامه لكل المجتمعات ثابتة الاصول متطورة الفروع , يساوي بين ابناء البشر جميعا فلا اسود ولا ابيض { انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم } " الحجرات : 13 " قال - عليه الصلاة والسلام - ( لا فضل لعربي على أعجمي الا بالتقوى ) وقال ( النفس بالنفس , من قتل عبده قتلناه ) .
- يحرم النزاعات الطبقية والعنصرية .
- يصور الله الخالق تصورا يتفق مع العقل وينتهي بالاعتراف بالخالق .
- يشعر الانسان بمسؤوليته في الحياة .

** يجعل الانسان يحب العمل والحياة ويعمل من اجل اسعاد الانسانية جمعاء { من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم باحسن ما كانوا يعملون } " النحل : 97 " .
** وينظر للدنيا نظرة جميلة منفتحة على الحياة { وآية لهم الارض الميتة احييناها واخرجنا منها حبا منه ياكلون * وجعلنا فيها جنات من نخيل واعناب وفجرنا فيها من العيون * ليأكلوا من ثمره وما عملته ايديهم أفلا يشكرون } " يس : 33-35 " .



- ولأن الاسلام عقيدة وتشريع يرسم للحياة منهاجا وسطا عدلا ...
- فقط يحتاج الى ان يفهمه المسلمون .. ثم يشرحونه للناس ويدعونهم له من غير " انغلاق " ولا " تعصب " ويبينون للناس بوعي وبصيرة .. " لماذا نريد الاسلام منهج حياة للعالمين " .

والله ناصر دينه رغم انف المارقين الموتورين .. والاسلام قادم بحول الله وقوته .


توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2014, 10:17 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
ضيف شرف النسابون العرب
 
الصورة الرمزية الشريف محمد الجموني
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

...........قد بينت.
توقيع : الشريف محمد الجموني

{وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104
الشريف محمد الجموني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2014, 05:51 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

هو التوفيق من الله .. وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها
جزاك الله خيرا " ابا شريف "
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موجز تاريخ قبيلة "البرنو" ايلاف مجلس قبائل السودان العام 2 27-01-2017 05:48 PM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 07:00 PM
مؤجز تاريخ قبيلة البرنو ايلاف مجلس قبائل افريقيا 0 13-09-2015 12:31 PM
دراسة ( اثر الخطابين الدينى والسياسى ) فى التاريخ الاسلامى / طارق فايز العجاوى طارق فايز العجاوى الصالون الفكري العربي 3 25-01-2012 09:01 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه