الحلقة الثانية من ( قبيلة بني خاقان الحميرية)في العراق - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
اريد معرفة نسب عائلتى
بقلم : احمد رشاد محمدالصغير
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب قبيلة العدوي في سلطنة عمان (آخر رد :بنت النجادات)       :: 🍒🍒 اجتهد لتسعد بثمرة تربيتك (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: البحث عن اصول شمر الزكوك (السكوك) بالبصمة الجينية (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: خمس سنوات كافية كي تتحول أمتنا إلى أمة قرآنية ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: اريد معرفة نسب عائلتى (آخر رد :علي الساعدي)       :: شمر الزكوك ( السكوك ) (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: علاج تساقط الشعر (آخر رد :أندلسية)       :: ( لمحـــاتّ مضيئـــة لأهم القبائل و العشائر العربية – العراقية ، توزيعهـا الجغرافي ، ودورهـا و سبّل (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: عشائر جليحة الكندية في العراق بقلم كاظم المسعودي (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: بني ساعده في العراق (آخر رد :المسعودي المهاجري)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس قبائل اليمن السعيد > مجالس بلاد اليمن و حضرموت > مجلس قبائل حمير


إضافة رد
قديم 18-05-2015, 09:38 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي الحلقة الثانية من ( قبيلة بني خاقان الحميرية)في العراق

الحلقة الثانية من ( قبيلة بني خاقان الحميرية)
حمير في التاريخ
الذين حملوا اسم حمير في التاريخ


طلب ورجاء من الأخوة أصحاب الاختصاص من النسابين وأصحاب الاطلاع تقويم البحث بالنقد الموضوعي وإرشادنا إلى الأخطاء الواردة فيه وإرشادنا أيضاً إلى المصادر التي لم نصل إليها.
تمهيد

ذكرنا في الحلقة الأولى من البحث ( قبيلة بني خاقان الحميرية) بأن عدد الذين حملوا اسم أو لقب خاقان بلغ (116) مائة وستة عشر خاقاناً.
من كان منهم من العرب بلغ (53) ثلاثة وخمسون خاقاناً عربياً ( اسماً ولقباً ) بينهما اسم لمنطقة في مصر (الخاقانية ) واسم فخيذة ( آل خيقان ) من قبيلة نهد في اليمن.

بينما بلغ عدد الذين حملوا اسم أو لقب خاقان من الفرس ( 38 ) ثمانية وثلاثون شخصاً.

وبلغ عدد الذين حملوا اسم أو لقب خاقان من الأتراك ( 25 ) خمسة وعشرون شخصاً.
فلا ادري لماذا سارع بعض الكتاب الى نسبة بني خاقان / خيكان الى الأتراك أو الفرس رغم أن الذين حملوا هذا الاسم من العرب ضعف الذين حملوا هذا الاسم من الأتراك وضعف الذين حملوه من الفرس.


وبما إن تسلسلاتنا النسبية كما ذكرنا تنتهي عند خاقان بن حمير المذكور في الحلقة السابقة وكما هو مدون لدينا ولدى الأسر العلمية القديمة في النجف, وفي إحدى المشجرات المخطوطة المتوارثة لدينا , ناسخها يسحب خطاً من حمير إلى نهاية الصفحة إلى (سيف بن ذي اليزل اليماني ) هكذا مكتوب في المشجر أي سيف بن ذي يزن الأمر الذي يجعلنا نقطع بنسب هذه القبيلة إلى خاقان بن حمير ثم إلى سيف بن ذي يزن.ولكن ذلك لم يمنعنا من مواصلة البحث وفق منهج علمي بعيداً عن تبني وجهة نظر معينة أو التعصب إلى هذه الجهة أو تلك .


منهج البحث

إعادة لابد منها , وهي أن هناك أكثر من خاقان في التاريخ (وتناولنا ذلك مسبقاً).

وهناك أكثر من حمير عند العرب عاشوا في فترات زمنية متفاوتة لذا لا بد من التحقق والتحقيق إلى أي حمير ينتسب خاقان خاصة وإن احد الكتاب الكبار(وهو الشيخ معن العجلي في كتابه الخميسية وما حولها ص 185وما بعدها) شكك بنسبة خاقان إلى حمير وتبعه في ذلك عدد من الجهلة المتطفلين على علم الأنساب دون علم حيث قال(ومن المتعذر كل التعذر وجود هذا الاسم (أي خاقان) بين أبناء حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان) , نعم لا يوجد لحمير الأول ولد اسمه خاقان ولكن ذلك لا يعني عدم وجود حمير آخر أو أكثر من حمير عند العرب من نسل حمير أو كهلان أو عدنان لذا أفردنا هذا المبحث لهذا الغرض.

ولأن المخطوطات والمشجرات الموروثة غير محققة وغير مصادقة وفيها انقطاع كبير بين حمير وسيف بن ذي يزن ولأن ما صودق منها يتوقف عند خاقان بن حمير ولأن المشجرات التي صدرت بعد 2001 متضاربة وغير متفقة وصودقت من قبل نسابين لا يمكن الركون إلى آراء بعضهم لذا كان منهجنا في البحث يتلخص بما يلي :-

* البحث عن الذين حملوا اسم أو لقب خاقان من العرب والأعاجم والى أي خاقان تنتسب هذه القبيلة؟ (وتناولنا ذلك في الحلقة الأولى من هذا بحث (قبيلة بني خاقان الحميرية) كما ذكرنا ونشر جزء منه في منازار وموقع النسابون العرب).

* البحث عن الذين حملوا اسم أو لقب حمير في اليمن, كم عددهم , وتحديد الفترة التي عاش فيها كل منهم ( إن مكنتنا المصادر من ذلك) , والى أي حمير منهم ينتسب خاقان بن حمير (الجد الجامع لهذه القبيلة).

* جمع ما كتب حول القبيلة وما طرح حولها من آراء وأطروحات وجمع المشجرات ومناقشتها ورد ما كان خاطئاً وتقرير ما صح منها بعد وضعها على منصة التشريح وتطبيق مناهج البحث العلمي عليها خاصة وان أغلب الذين كتبوا عنها هم من غير ذوي الاختصاص فهم ما بين رجل دين أو شاعر أو جماع أو متطفل. (نشر جزء صغير منه فيما يخص المشجرات في مجلة الناصرية الفيحاء عدد الرابع لسنة 2007م التي تصدر عن قسم الإعلام جامعة ذي قار والعدد 31 من مجلة الأنساب النجفية ولم يصلني هذا العدد).
* دلت الوثائق والمخطوطات التي يزيد عمرها على الخمسمائة سنة على إنها قبيلة قحطانية ([1]) ونخوتهم حمير , فإلي أي حمير من قحطان تنتسب؟؟؟ .

*إذا ثبت بأن خاقان بن حمير من أصلاب سيف بن ذي يزن , فإلي أي حمير من نسله ينتسب ؟؟؟.

*هل هناك قبائل تلتقي وتتفق في النسب مع قبيلة بني خيكان ؟؟؟
*من هي القبائل التي تنتخي بنخوة حمير؟؟؟ ولهذين السؤالين افردنا بحث مستقل.


*كيف يثبت النسب ؟؟؟ وما هي طرق إثبات النسب ؟؟؟ وكيف يعتبر المشجر صحيحاً ؟؟؟ وهذا ما بحثناه في مبحث مستقل سينشر لاحقاً ..

ملاحظات /
*إن السلسلة الموصلة من الجيل الحالي إلى خاقان بن حمير فهي من المحفوظ والمدون وفي المشجرات الموروثة ومدونات الأسر العلمية وقد نشر هذه السلسلة حمدي الشرقي في كتابه العشائر الخاقانية المنشور سنة 1969 وجبار عبد الله الجويبراوي في عشائر الفرات الأوسط والجنوبي.وهناك تكرار في بعض العبارات لإيصال الفكرة إلى الجميع (من ذوي الإختصاص وغيرهم).
*اغلب المصادر التي إعتمدناها هي كتب الكترونية بعضها موافق للمطبوع والآخر غير موافق؟
*النقاط المذكورة المعلمة في منهج المبحث أفردنا لها مباحث مستقلة .

وسنتناول الذين حملوا إسم أو لقب حمير في هذا المبحث.

تعريف بقبيلة حمير في اليمن
.......................
الذين حملوا إسم أو لقب حمير في التاريخ

في بداية هذا المبحث لابد من الشروع بالبحث عن الذين حملوا اسم ولقب حمير في التاريخ. وقد ورد في كتب التاريخ أكثر من حمير , والذين حملوا اسم حمير في العرب عدنانيون وقحطانيون (كهلانيون وحميريون) لذا قسمنا هذا المبحث الى ثلاثة أقسام :-
أولا.حمير الحميريون
ثانياً.حمير الكهلانيون


ثالثاً حمير العدنانيون.

أي حسب الجذم الذي ينتهي اليه النسب , ولم نسمع ولم يدلنا أي مصدر أو نعثر على هذا الاسم ( حميـــر ) عند غير العرب.
وفي هذا المبحث نستعرض الذين حملوا اسم ولقب حمير من العرب وزمن كل منهم ممن وردت أسماؤهم في المصادر التاريخية والى أي حمير ينتسب خاقان الجد الجامع لهذه القبيلة تحقيقاً لا تخميناً وهو الغاية من البحث.


والذين وجدناهم ووردت أسمائهم من العرب في المصادر التي تمكنا من الوصول إليها يصنفون إلى ثلاثة أصناف كما ذكرنا وهم:-.

أولا.حمير الحميريون

وهم من هامات العرب وأصحاب الملك والإمارة لهم السمعة الواسعة والمجد الأثيل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تاريخ ابن خلدون - (ج 2 / ص 48)
وهلك يعفر وخلف ابنه النعمان حملا ويعرف بالمعافر واستبد عليه من بنى حمير ماران بن عوف بن حمير ويعرف بذى رياش وكان صاحب البحرين فنزل نجران واشتغل بحرب مالك بن الحاف بن قضاعة ولما كبر النعمان حبس ذا رياش واستبد بأمره وطال عمره وملك بعده ابنه أسجم بن المعافر فاضطربت أحوال حمير وصار ملكهم طوائف إلى أن استقر في الرايش وبنيه التبابعة كما نذكره ويقال ان بنى كهلان تداولوا الملك مع حمير هؤلاء وملك منهم جبار بن غالب بن كهلان وملك أيضا من شعوب قحطان نجران بن زيد بن يعرب بن قحطان وملك من حمير هؤلاء ثم من بنى الهميسع بن حمير أبين بن زهير بن الغوث بن أبين بن الهميسع واليه نسب عرب أبين من بلاد اليمن وملك منهم أيضا عبد شمس بن واثل بن الغوث بن حيران بن قطن بن عريب بن زهير بن أبين بن الهميسع بن حمير ثم ملك من اعقابه شداد بن الملطاط بن عمرو بن ذى هرم بن الصوان بن عبد شمس وبعده أخوه لقمان ثم أخوهما ذو شدد وهداد ومداثر وبعده ابنه الصعب ويقال انه ذو القرنين وبعده أخوه الحرث بن ذى شدد وهو الرائش جد الملوك التبابعة وملك في حمير أيضا من بنى الهميسع من بنى عبد شمس هؤلاء حسان بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس قال أبو المنذر هشام بن الكلبى في كتاب الانساب ونقلته من أصل عتيق بخط القاضى المحدث أبى القاسم بن عبد الرحمن بن حبيش...



وقال شاعرهم كما ورد في الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة - (ج 6 / ص 729):

وما حميـر في الناس إلا كبــــاذخ يعيش الـورى في ظله المتمدد
هم الأنف في وجـه الزمان ومجدهم على صفحات الدهر ليس بجلمد
هم ملكوا شرق البـلاد وغربـــها وعلــوا جياد الخيل في كل مورد
وســدوا على يأجــوج لما تتابعــت على العين في قطر من العين مبعد
ترى كل معطوف الوشاحين أخمص على كل مخطوف الجناحين أجرد
فمن أمرد في السلم في حلم أشيب ومن أشيب في الحرب في جهل أمرد
بأيديهم البيض الرقــاق كأنهــــا جداول مــاء الموت قيل لها اجمدي

ورد في كتب التاريخ أكثر من حمير من نسل حمير الأول.


في هذا المبحث سوف نورد من وردت أسمائهم في المصادر التاريخية من الذين حملوا اسم أو لقب حمير من الحميريين والذين دلتنا عليهم المصادر التي توصلنا إليها سبعة وثلاثين حمير, الأول وانحدر من نسله الآخرون الذين حملوا نفس هذا الاسم أو اللقب , لنستدل من خلال هذا البحث إلى أي حمير يعود خاقان الجد الجامع لهذه القبيلة( وهذه العبارة نكررها دائماً لأنها الغاية من البحث) .

- قال أبو محمد الحسن بن احمد الهمــداني المعروف بابن الحائك المتوفى سنة(350هـ) في كتابه ( الأكليل في تاريخ اليمن ) حمير في قحطـان ثلاثة الأكبر والأصغر والأدنى ( [2] )



1 / حمير الأول وهو حمير الأكبر.
واسمه ( العرنجج ) وهو حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان . ومنه ملوك اليمن من التبابعة وكان أشجع الناس ودام ملكه خمسين سنة وهو أول من وضع التاج على رأسه من ملوك اليمن .قال القلقشندي (بنو حمير - بكسر الحاء وسكون الميم - قبيلة من بني سبأ من القحطانية، وهم بنو حمير بن سبأ، وسبأ يأتي نسبه عند ذكره في حرف السين المهملة، قال الجوهري: اسم حمير العرنجج. قال أبو عبيد: وكان لحمير من الولد الهميسع، ومالك، وزاد هشام ابن الكلبي في كتاب الجمهرة: وذكر زيد، وعريب، ومسروح، ووائل، وعمير كرب، وإرساء، ومرة، ودرما، ومن حمير كانت ملوك اليمن من التبابعة إلا من تخلل في خلال ملكهم في قليل من الزمن)
معجم قبائل العرب - (ج 1 / ص 305)
(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 60 - 1) حمير: بطن عظيم، من القحطانية، ينتسب إلى حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان، واسم حمير العرنجج.
البدء والتاريخ - (ج 1 / ص 220)
وولد حمير بن سبأ ست نفر مالك بن حمير وعامر بن حمير وعوف بن حمير وسعد بن حمير ووائلة بن حمير وعمرو بن حمير فولد مالك بن حمير قضاعة بن مالك وولد قضاعة قبائل منها كلب بن وبرة ومصاد وبنوا القين وتنوخ وجرم بن زياد وراسب وبهراء وبلى ومهرة وعذرة وسعد هذيم وهذيم عبد حبشي نسب إليه والشائعة منه الكلاع وذو النواس وذو أصبح وذو وجدن وذو يزن وبطون كثيرة ...
المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 2 / ص 16)
وأولاد حمير هم: مالك، وعامر، وعمرو، وسعد، ووائلة في رواية, والهميسع بن حمير، ومالك بن حمير، ولهيعة بن حمير، ومُرة بن حمير على رواية "أبي نصر" في قول "الهمداني"، والهميسع، ومالك، وزيد، وعريب، ووائل، ومشروح "مسروح"، ومعد يكرب، وأوس، ومرة على رواية أخرى، وجعلهم بعض الرواة أكثر من ذلك عددًا4. وقد ورد في الجزء الأول من الإكليل "عميكرب" في موضع "معد يكرب" و"واسا" في موضع "أوس".
وفي تاريخ اليعقوبي - (ج 1 / ص 75)
ثم ملك بعد سبا حمير بن سبا، واسم حمير زيد، وكان أول ملك لبس التاج من الذهب مفصصاً بالياقوت الأحمر.
ثم ملك بعد حمير أخوه كهلان بن سبا، فطال عمره حتى هرم.
وفي المحبر - (ج 1 / ص 364)
تسمية ملوك حمير عن هشام بن الكلبي ملك (قحطان) مائتي سنة ثم (يعرب) بن قحطان مائتي سنة.
ثم (يشجب) بن يعرب ثم (سبأ) وهو عبد شمس ثم (حمير) بن سبأ ثم (نصر) بن سبأ ثم (الحارث) بن شداد ويقال ابن شدد بن الملطاط بن عمرو بن ذى السن بن الصوار بن عبد شمس.

وفي المطالب العالية للحافظ ابن حجر العسقلاني - (ج 12 / ص 89)
قال ابن أبي عمر : ثنا المقرئ ، ثنا الإفريقي ، ثنا أبو الغازي العنسي ، عن أبي أمامة ، قال : إنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : « إن من خيار الناس الأملوك أملوك حمير ، وسعيان والسكون والأشعريون «.

وفي البدء والتاريخ - (ج 1 / ص 220)
وولد حمير بن سبأ ست نفر مالك بن حمير وعامر بن حمير وعوف بن حمير وسعد بن حمير ووائلة بن حمير وعمرو بن حمير فولد مالك بن حمير قضاعة بن مالك وولد قضاعة قبائل منها كلب بن وبرة ومصاد وبنوا القين وتنوخ وجرم بن زياد وراسب وبهراء وبلى ومهرة وعذرة وسعد هذيم وهذيم عبد حبشي نسب إليه والشائعة منه الكلاع وذو النواس وذو اصبح وذو وجدن وذو يزن وبطون كثيرة..

وفي مسند أحمد - (ج 15 / ص 459)
حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنِي أَبِي أَخْبَرَنَا مِينَاءُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ ( كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَ رَجُلٌ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ الْعَنْ حِمْيَرَ فَأَعْرَضَ عَنْهُ ثُمَّ جَاءَهُ مِنْ نَاحِيَةٍ أُخْرَى فَأَعْرَضَ عَنْهُ وَهُوَ يَقُولُ الْعَنْ حِمْيَرَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَحِمَ اللَّهُ حِمْيَرَ أَفْوَاهُهُمْ سَلَامٌ وَأَيْدِيهِمْ طَعَامٌ أَهْلُ أَمْنٍ وَإِيمَانٍ.

وفي المسند الجامع - (ج 5 / ص 141)
عَنْ أَبِي حَيٍّ ، عَنْ ذِي مِخْمَرٍ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ ( قَالَ :( كَانَ هَذَا الأَمْرُ فِي حِمْيَرَ ، فَنَزَعَهُ اللهُ ، عَزَّ وَجَلَّ ، مِنْهُمْ فَجَعَلَهُ فِي قُرَيْشٍ ، وَ سَ يَ عُ و دُ إِ لَ يْ هِ مْ.)).
قَالَ عَبْدُ اللهِ : وَكَذَا كَانَ فِي كِتَابِ أَبِي مُقَطَّعًا ، وَحَيْثُ حَدَّثَنَا بِهِ تَكَلَّمَ بِهِ عَلَى الاِسْتِوَاءِ.
يَعْنِي : وَسَيَعُودُ إِلَيْهِمْ.


وفي السلسلة الصحيحة - مختصرة - (ج 5 / ص 34)
[ كان هذا الأمر في حمير فنزعه الله منهم فصيره في قريش ] . ( صحيح ) . رواه البخاري في التاريخ وأحمد والطبراني وغيرهم وزاد البخاري وأحمد : وسيعود إليهم . واسنادهم جيد

وفي موسوعة أطراف الحديث - (ج 1 / ص 206419)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كان هذا الأمر في حمير فنزعه الله منهم فصيره في قريش
المعجم الكبير:ج4/ص234 ح4227
وفي نفحات الازهار - (ج 11 / ص 73)
عن أبي هريرة قال : كنا عند النبي عليه السلام ، فجاء ه رجل أحسبه من
قريش فقال : يا رسول الله العن حميرا ! فقال النبي عليه السلام : رحم الله حميرا ،
أفواههم سلام ، وأيديهم طعام ، وهم أهل أمن وإيمان . منكر " .
وفي شعب الإيمان للبيهقي - (ج 7 / ص 365)
إن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، العن حمير ، فقال : « يرحم الله حمير » فقال : يا رسول الله ، إنما قلنا العن حمير ، فقال : « نعم القوم حمير بأفواههم السلام ، وبأيديهم الطعام »

وفي جمع الجوامع أو الجامع الكبير للسيوطي - (ج 1 / ص 12843)
رحم الله حمير أفواههم سلام وأيديهم طعام وهم أهل أمن وإيمان (أحمد ، والترمذى - غريب - عن أبى هريرة . البيهقى شعب الإيمان عن الصنابحى)
حديث أبى هريرة : أخرجه أحمد (2/278 ، رقم 7731) ، والترمذى (5/728 ، رقم 3939) وقال : غريب .
وفي مسند البزار - (ج 1 / ص 280)
قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : الإِيمَانُ يَمَانٌ ، وَرَدْأُ الإِيمَانِ فِي قَحْطَانَ ، وَالْقَسْوَةُ فِي وَلَدِ عَدْنَانَ ، حِمْيَرُ رَأْسُ الْعَرَبِ وَنَابُهَا ، وَمَذحِجٌ هَامَتُهَا وَعِصْمَتُهَا ، وَالأَزْدُ كَاهِلُهَا وَجُمْجُمَتُهَا ، وَهَمْدَانُ غَارِبُهَا وَذُرْوَتُهَا ، اللَّهُمَّ أَعِزَّ الأَنْصَارَ الَّذِينَ أَقَامَ اللَّهُ بِهِمُ الدِّينَ الَّذِينَ آوَوْنِي وَنَصَرُونِي وَحَمَوْنِي ، وَهُمْ أَصْحَابِي فِي الدُّنْيَا وَشِيعَتِي فِي الآخِرَةِ ، وَأَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي.


2 / حمير الأصغر.
وهو زرعة بن سبأ الأصغر بن كعب([3] ) انتقل إليه الملك من عبد شمس وكان حسن السير في الناس وهو حمير الأصغر (زرعة) بن سبا الأصغر بن كعب بن سهل بن زيد بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن حيدان ( أو حذار )[4] بن قطن بن عريب بن زهير بن أيمن ( أو أبين ) بن الهميسع بن العرنجج ( وهو حمير الأكبر ).


3 / حمير الأدنى .
وهو حمير بن الغوث بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن شدد بن زرعة ( وهو حمير الأصغر المذكور أعلاه) .
وفي موسوعة الخطب والدروس - (ج 148 / ص 1)
و منهم من ينسب ابن سبأ إلى ( حمير ) ، و هي قبيلة تنسب إلى حمير بن الغوث بن سعد بن عوف بن مالك بن زيد بن سدد بن حمير بن سبأ الأصغر بن لهيعة بن حمير بن سبأ بن يشجب هو حمير الأكبر ، و حمير الغوث هو حمير الأدنى و منازلهم باليمن بموضع يقال له حمير غربي صنعاء . أنظر : معجم البلدان لياقوت الحموي (2/306) .
ومن الذين قالوا بذلك : ابن حزم في كتابه الفصل في الملل والأهواء ( 5/46) ،
وفي معجم البلدان - (ج 2 / ص 119)
حميرُ: بالكسر ثم السكون وياءٍ مفتوحة وراء . قال ابن أبي الدمنة الهمذاني حمير بن الغوث بن سعد بن عوف بن علي بن مالك بن زيد بن سدد بن حمير بن سبأ الأصغر بن لهيعة بن حمير بن سبأ بن يشجب وهو حمير الأكبر وحمير الغوث هو حمير الأدنى ومنازلهم باليمن، بموضع يقال له حمير غربي صنعاءَ وهم أهل غُتمة ولُكنة في الكلام الحميري، قال: ولذلك يقول أهل صنعاءَ إذا أراد غتمياً من أغتام بادية صنعاء وكل حميري يريدون من حمير بن الغوث ولا يريدون حمير الأكبر ولا حمير بن سبأ الأصغر وهم يعلمون أن فيهم الفصاحة والشعر و إلى حمير بن الغوث هذا يُنسب أكثر هذه اللغة الحميرية.

4 / حضرموت بن حمير الأصغر

وفي عجائب البلدان من خلال مخطوط - (ج 1 / ص 126)
حضرموت : كما ورد في دائرة المعارف للبستاني إنها نسبت إلى عامر بن قحطان الذي لقب بحضرموت لأنه كان إذا حضر حربا أكثر من القتل، فأصبح يُقال عند حضوره حضر موت، ثم أُطلق للأرض التي كانت بها قبيلته هذه أرض حضرموت، ثم أطلق الأسم على البلاد نفسها.ويشير الحسن الهمداني أن نسبة الاسم تعود إلى حضرموت بن حمير الأصغر الذي غلب على اسم ساكنها على إسمها, أو الغالب كما ذكر في العهد القديم نسبة لحضرموت بن قحطان بن عابر .

وهو حميرالأصغر (زرعة) بن سبا الأصغر بن كعب بن سهل بن زيد بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن حيدان ( أو حذار )[5] بن قطن بن عريب بن زهير بن أيمن ( أو أبين ) بن الهميسع بن العرنجج ( وهو حمير الأكبر ).



5 / حمير بن قطن بن عوف بن زهير بن أيمن بن حمير بن سبأ

وفي بغية الطلب في تاريخ حلب - (ج 3 / ص 198)
حمير بن قطن بن عوف،( وقيل عريب) بن زهير بن أيمن بن حمير بن سبأ
وفي مختصر تاريخ دمشق - (ج 1 / ص 2860)
كريب بن أبرهة بن الصباح ابن مرثد بن ينكف بن نيف بن معدي كرب بن عبد الله بن عمرو بن ذي أصبح - واسمه الحارث - بن مالك بن زيد بن غوث بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن عوف بن حمير بن قطن بن عوف بن زهير بن أيمن بن حمير بن سبأ أبو رشدين - ويقال : أبو راشد - الأصبحي يقال : إن له صحبة . قدم دمشق وافدا على معاوية وعلى عبد الملك بن مروان . ومن المؤكد أن أيمن هو أبين بن حمير كما مذكور في مصادر أخرى.

6 / حمير بن المنتاب بن عمرو بن زيد بن يعفر بن سكسك بن وائل بن حمير بن سبأ .
المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 4 / ص 184)
ويعرف "ياسر ينعم" عند أهل الأخبار بـ"ياسر أنعم" وبـ"ناشر النعم" وبـ"ياسر ينعم" وبـ"ناشر ينعم" وبـ"ناشر أنعم"، وزعموا أنه إنما عرف بذلك لإنعامه عليهم، ووالده في نظرهم "عمرو بن يعفر بن حمير بن المنتاب بن عمرو بن زيد بن يعفر بن سكسك بن وائل بن حمير بن سبأ"4، أو "يعفر بن عمرو بن حمير بن السياب بن عمرو بن زيد بن يعفر بن سكسك بن وائل بن حمير بن سبأ"5، أو "عمرو ذي الأذعار"، (4 الإكليل "ص207", الطبري "1/ 566" "دار المعارف" "2/ 11" "دار المعارف", مروج الذهب "2/ 5"، ابن خلدون "2/ 52".5 التيجان "ص219").

7 / حمير. حمير بن رعين بن زيد بن الغوث بن سود بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن شداد بن حميرالأصغر.


التوبي(بني توبة): بنو توبة من بني ريام بن قمر بن الأمراء بن الحارث بن عبد
المدان بن حمير بن رعين بن زيد بن الغوث بن سود بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن شداد بن حميرالأصغر.

المصدر/ موسوعة الساحات الالكترونية-الموسوعة الحرة-قبيلة حمير وانتشاراتها موسوعة القبائل العربية.( ومنهم الجامودي (الجواميد): هم فرع من بني ريام بن قمر بن الأمراء بن الحارث بن عبد المدان بن حمير بن رعين بن زيد(نفس المصدر اعلاه).
الرماحي (الرماحيون): هم فرع من بني حميربن رعين بن زيد بن الغوث بن سعد بن عوف ابن عدي بن مالك بن زيد بن شدّاد بن العماد بن حميرالأصغر بن سبأ بن كعب بن حميربن سبأ).


8 / حمير بن زيد بن شراحيل

من آل ذي مناخ ([6] ) وهو حمير بن زيد بن شراحيل بن شراحيل ([7] ) بن زيد بن سبقه بن زرعة بن ذي مناخ بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن حيدان بن قطن بن عريب بن زهير بن الهميسع بن حمير الأكبر .


9 / حمير بن مروع الوحوش
وهو حمير بن مروع الوحوش ([8] ) بن بدر بن مراعس بن كنعان بن عابد بن عكرمة بن مراد بن جبهيث بن غوث بن لهيب بن شداد بن عمير بن زرعة بن الملك سيف بن ذي يزن.وتنسب قبيلة آل بدير إلى بدير بن فائز بن رعين بن حمير المذكور بن مروع الوحوش . والمشجر منشور على موقع النسابة الشيخ عبد الأمير البديري.


10 / حمير بن مخالس. , ودرج على تسميته بحمير السادس الا انه من الناحية الزمنية العاشر.
وهو حمير بن مخالس بن ذي الكلاع بن رعين ([9] ) بن حمير التاسع المذكور أعلاه وهو من رجال اواخر القرن الخامس الهجري وله ولدان (خاقان وحجر) وخاقان بن حمير هذا هو الجد الجامع لقبيلة بني خاقان .


11 / حمير بن الأمير موسى, ودرج على تسميته بحمير السابع ( كما ورد في مشجر مكتب سبأ وكما ورد في موسوعة العامري) الا انه من الناحية الزمنية الحادي عشر.

وهو حمير بن الأمير موسى ([10] ) بن مراد بن يوسف بن عاد بن مكرم بن مراد بن بكر بن إسماعيل الحميري بن حجر(الأخ الشقيق لخاقان )بن حمير المذكور. وإسماعيل الحميري له أربعة أبناء (بكر ومربد الجهود والأزرق ( الجد الجامع لقبيلة آل ازيرق الحميرية ) وشويل ( الجد الجامع لقبيلة الشويلات ) ولكن الذهبي جانبه الصواب في الأنساب المنقطعة ص 240 حين نسب آل ازيرق الى ( ازيرق بن عبد بن جذيمة بن وهب بن ثعلبة بن سلامان بن ثعل بن عمرو بن غوث بن طي) فالمعروف إن آل ازيرق قبيلة حميرية لا طائية كما دلت على ذلك المصادر وهذا المشجر ونخوتهم حمير.
وحمير هذا هو الجد الجامع لقبيلة آل حمير المنتشرة في بابل وكربلاء والنجف ومناطق أخرى أشار إليه العامري في معجمه ج2 ص 106 حرف الحاء .




12 / سعد بن حمير

وهو من آل ذي يزن .. ولم نتمكن من تحديد الفترة الزمنية التي عاش بها والظاهر انه جاء بعد صدر الاسلام.

حيث ذكره البخاري حين قال : اسم أبي ضميرة سعد بن حمير من السعد من حمير من آل ذي يزن ../ الكتاب : الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة , المؤلف : البري (2/227)

وهو غير جد السلف واسلم الذين ورد ذكرهم في ( المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام (2/ 21) وولد سعد بن حمير السلف وأسلم، وولد عمرو بن حمير الحارث، وولد "الحارث" "آل ذي رعين"2. وورد في معجم قبائل العرب (1/ 26) وفي نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ( ق 19 - 1). أسلم بن ربيعة: بطن من سعد بن حمير، من القحطانية) وف إكمال الكمال (4/ 469) (( وقال شارح القاموس (وقرأت في المقدمة الفاضلية تأليف النسابة المذكور(المقصود الشريف النسابة بالإسكندرية المعروف بالحافظ السلفي) ما نصه: وأما سعد بن حمير فمنه النسب نسب السلف البطن المشهور، وإليه يرجع كل سلفي على وجه الأرض )).



وهو غير سعد بن حمير بن مالك الهمداني المذكور في تاريخ دمشق - (ج 20 / ص 231) حيث قال ( سعد بن حمير بن مالك الهمداني ( 6 ) كان أحد النفر العشرة الذين وجههم يزيد بن معاوية إلى ابن الزبير يدعوه إلى طاعته له ذكر في حديث قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال سعد بن حمرة الهمداني استعمله يزيد بن معاوية على جند الأردن) .
(والذين لم نتمكن من تحديد الفترة الزمنية التي عاشوا بها سوف ندرج تفاصيلهم والمصادر التي ذكرتهم بعد هذا التسلسل اي 12).

13/ حسان بن حمير بن مالك بن حسان بن مالك بن الفائش.

الإكليل - (ج 1 / ص 28)

فولد شهاب بن مالك بن معاوية الفائش الأكبر بطن وهم فائش خمر وهم أخوال أسعد تبع، وأمه الفارعة بنت موهبيل بن عبد ريم بن عمرو بن الفائش، ويسمى الفائش اليوم الحواشة لبطن دخل فيها من حمير يسمون الحواشة، وغلب على الحواشة اسم الفائش فالجميع يدعون بهذين الإسمين، ولهم ثروة ونجدة ودين. وهاجر أكثر الفائش وبقي في خمر وأحوازها بنو حمير وبنو أسد ابنا مالك بن حسان بن مالك بن الفائش. ومن آل حمير آل حسان بن حمير، وبنو بشر ساكنة الظاهر أعني ظاهر لغابة وآل جعفر وآل عثمان وآل يزيد وآل قيس وآل أسد وآل عبد الرحمن وآل فارع وآل سرور وآل الأجهر وآل تمام وآل عامر. وقد يقول بنو أسد بن مالك إنهم أسد بن معشر بن مرثد بن شهاب بن مالك بن معاوية ومالك بن شهاب وهو جوب. بطن يسمى به الوطن من البون كما سمي بحوث من حاشد الوطن منهم عمرو ذو النفرة بن مالك بن رزام بن سخبر، وكان من أشراف جوب والسخابر بالبون من جبلة ومرثد بن شهاب. ثلاثة ابطن بني شهاب ابن مالك بن معاوية بن دومان.
فولد مرثد بن شهاب معشراً، فولد معشر بن مرثد عامراً ومالكاً وزياداً وأسداً بطون كلها انقضى نسب بني شهاب.


14 /محمد بن حمير القضاعي

الثقات لابن حبان - (ج 7 / ص 441)
محمد بن حمير أبو عبد الله السليحى وسليح من قضاعة من أهل حمص يروى عن إبراهيم بن أبى عبلة روى عنه عمرو بن عثمان وأهل الشام مات في صفر سنة مائتين.
وورد اسمه في كنز الفوائد - (ج 3 / ص 17)
حدثني من طريق العامة أبو محمد عبد الله بن عثمان بن حماس بمدينة الرملة قال حدثنا أبو الحسن أحمد بن محبوب قال حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني قال حدثنا كثير بن عبيد أبو الحسن الحذاء قال حدثنا محمد بن حمير عن مسلمة بن علي عن عمر بن ذرة عن قلابة الحرمي عن أبي مسلم الخولاني عن أبي عبيدة الجراح عن عمر بن الخطاب قال أخذ رسول الله ص بلحيتي و أنا أعرف الحزن في وجهه فقال يا عمر إنا لله و إنا إليه راجعون أتاني جبرائيل آنفا فقال إنا لله و إنا إليه راجعون فقلت أجل إنا لله و إنا إليه راجعون فمم ذاك يا جبرئيل قال... كنز الفوائد ج : 1 ص : 146إن أمتك مفتنة بعدك بقليل من الدهر غير كثير فقلت فتنة كفر أو فتنة ضلالة قال كل سيكون فقلت فمن أين ذلك و أنا تارك فيهم كتاب الله قال بكتاب الله يضلون و أول ذلك من قبل أمرائهم و قرائهم بمنع الأمراء الحقوق فيسأل الناس حقوقهم فلا يعطونها فيفتنوا و يقتلوا يتبع القراء هؤلاء الأمراء فيمدونهم في الفيء ثم لا يقصرون فقلت يا جبرئيل فيم يسلم من يسلم منهم قال بالكف و الصبر إن أعطوا الذي لهم أخذوه و إن منعوهم تركوه...(كنز الفوائد - (ج 3 / ص 18)) فهذا بعض ما ورد من الأخبار في أنه قد كان بعد رسول الله ص من ضل و أضل و ظلم و غشم و وجب بغيه و البراءة منه متى فعله فأما الوجه في اللعن الذي يجب أن يحمل عليه ما تضمنه الخبر الذي أوردناه من قوله ص و لعن آخر أمتكم أولها فهو ما استحله الظالمون المبغضون لأمير المؤمنين ع من لعنه و المجاهرة بسبه و ذمه فلسنا نشك في أنه قد تبرأت منه الخوارج و لعنه معاوية و من بعده من بني أمية على المنابر و تقرب الناس إلى ولاة الجور بذمه و نشأ أولادهم على سماع البراءة منه...الخ.

وفي بحر العلوم للسمرقندي - (ج 2 / ص 36)
قال الفقيه : حدّثنا الخليل بن أحمد قال : حدّثنا عبد الله بن أحمد قال : حدّثنا أبو عتبة قال : حدّثنا محمد بن حمير عن شهاب بن خراش عن حرملة عن عقبة بن مسلم عن عقبة بن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا رَأَيْتَ الله يُعْطِي عَبْداً مِنَ الدُّنْيَا عَلَى مَعْصِيَةٍ مِمَّا يُحِبَّ فإنَّمَا ذلك مِنْهُ اسْتِدْرَاج » ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم { فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلّ شَىْء } الآية .
وورد في فيض الرحمن تفسير جواهر القرآن - (ج 1 / ص 98)
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قرأ دبر كل صلاة مكتوبة آية الكرسي, لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت" وهكذا رواه النسائي في اليوم والليلة, عن الحسين بن بشر به, وأخرجه ابن حبان في صحيحه, من حديث محمد بن حمير وهو الحمصي, من رجال البخاري أيضاً, فهو إسناد على شرط البخاري, وقد زعم أبو الفرج بن الجوزي, أنه حديث موضوع, والله أعلم.
وفي المنهل القدسي في فضل آية الكرسي - (ج 1 / ص 13)
وقال الحافظ شرف الدين الدمياطى في جزء جمعه في تقوية هذا الحديث :محمد بن حمير القضاعى الحمصى كنيته أبو عبد الحميد احتج به البخاري أيضا ، وقد تابع أبا أمامة علي بن أبي طالب وعبدالله بن عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة وجابر وأنس رضى الله عنهم ، فرووه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأورد حديث علي من الطريقتين السابقتين ،
محمد بن حمير القضاعي

موسوعة أقوال أبي الحسن الدارقطني في رجال الحديث - (ج 2 / ص 121)
محمد بن حمير بن أنيس القضاعي ، ثم السليحي ، أبو عبد الحميد ، ويقال : أبو عبد الله ، الحِمْصِيّ.


الدر المنثور - (ج 2 / ص 21)
وأخرج ابن المنذر عن أبي إسحق الطالقاني عن محمد بن حمير عن فلان بن السري « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : اتقوا النساء في المحيض فإن الجذم يكون من أولاد الحيض » .
سنن البيهقى - (ج 2 / ص 335)
وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ و أَبُو بَكْرِ بْنُ الْحَسَنِ قَالاَ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ : مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ حَدَّثَنَا أَبُو عُتْبَةَ : أَحْمَدُ بْنُ الْفَرَجِ الْحِجَازِى الْحِمْصِىُّ بِحِمْصَ فِى صَفَرٍ سَنَةَ سَبْعٍ وَسِتِّينَ وَمِائَتَيْنِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حِمْيَرِ بْنِ أُنَيْسٍ حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ أَبِى حَمْزَةَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ : أَنَّ أَبَا عَمْرٍو ذَكْوَانَ كَانَ عَبْدًا لِعَائِشَةَ فَأَعْتَقَتْهُ ، وَكَانَ يَقُومُ لَهَا فِى شَهْرِ رَمَضَانَ يَؤُمُّهَا وَهُوَ عَبْدٌ.

محمد بن حمير
معجم أحاديث المهدي - (ج 1 / ص 178)
ابن حماد : ص 101 حدثنا محمد بن حمير ، عن السقر بن رستم ، عن أبيه قال : ولم يسنده إلى النبي صلى الله عليه وآله .
التعقب المتوانى على السلسلة الضعيفة للألباني - (ج 2 / ص 50)
محمد بن حمير بن أنيس السليحي الحمصى
وفي الاسماء اختلاف
بحر الدم - (ج 1 / ص 136)
محمد بن حمير بن أنيس القضاعي: قال أحمد: ما علمت إلا خيرا.
(*) قال البَرْقانِيّ : سَمِعْتُ الدَّارَقُطْنِيّ يقول : محمد بن حمير ، عن الأوزاعي ، حمصي ، لا بأس به. (426).
(*) وقال الحاكم : قلتُ للدَّارَقُطْنِيِّ : محمد بن حمير ؟ قال : قد وثقه بعض مشايخنا ، وجرحه بعضهم.
ومحمد بن حمير السليحي الحمصي في ابن ماجة،
رجال الشيعة في أسانيد السنة- محمد جعفر الطبسي - (ج 1 / ص 200)
تهذيب الكمال - (ج 25 / ص 116)
محمد بن حمير بن أنيس القضاعي ثم السليحي أبو عبد الحميد ويقال أبو عبد الله الحمصي وسليح بطن من قضاعة روى عن إبراهيم بن أبي عبلة خ س وإسماعيل بن عياش وبحير بن سعد وبشر بن جبلة مد وثابت بن عجلان خ س وخالد بن حميد المهري فق وزيد بن جبيرة ق وسفيان الثوري وسليمان بن سليم الكناني وشعيب بن أبي الأشعث وشعيب بن أبي حمزة س وصفوان بن عمرو السكسكي وعبد الله بن لهيعة ق وعبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي وعمر بن الصبح
تهذيب الكمال - (ج 34 / ص 436)
بن حمير هو محمد بن حمير الحمصي
سير أعلام النبلاء - (ج 9 / ص 234)
محمد بن حمير * (خ، س، ق) ابن أنيس، المحدث العالم، شيخ حمص، أبو عبد الله، وقيل: أبو عبد الحميد القضاعي ثم السليحي، وسليح: بطن من قضاعة.



15 / أبو حُمير إياد بن طاهر الرُّعيني .


وفي تبصير المنتبه بتحرير المشتبه - (ج 1 / ص 464)
قلت : وأبو حِمْيَر تبَيْع كناهُ ابن معين.
وأبو حُمير إياد بن طاهر الرُّعيني شيخ لابن يونس.


16/ زيد بن حمير الشامي اليزني

رجال الشيعة في أسانيد السنة- محمد جعفر الطبسي - (ج 1 / ص 298)
زيد بن حمير الشامي، وأبي إسحاق السبيعي في عمل اليوم والليلة، وأبي حازم الأشجعي في البخاري وأبي داود،

رجال الشيعة في أسانيد السنة - (ج 1 / ص 298)
يزيد بن حمير الشامي، وأبي إسحاق السبيعي في عمل اليوم والليلة، وأبي حازم الأشجعي في البخاري وأبي داود،
الكنى والأسماء للدولابي - (ج 4 / ص 390)
. وأبو عمر يزيد بن حمير شامي ، يروي عنه شعبة .
تهذيب الكمال للمزي - (ج 12 / ص 371)
وقد يكون هو يزيد بن حمير اليزني:
شبيب بن نعيم ،ويُقال : ابن أَبي روح،ويُقال : ابن روح،الوحاظي،أبو روح الشامي الحمصي.
رَوَى عَن : رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم (س) يق الله : الأَغَر،وعني زيد بن حمير اليزني (د) ،وأبي هُرَيْرة.
تهذيب الكمال مع حواشيه - (ج 17 / ص 27)
ويزيد بن حمير الرحبي
وذكر السمعاني في الانساب ( الرحبي )
والرحبي نسبة إلى رحبة بطن من حمير وهو رحبة بن زرعة أخو سدد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
17/ حمير بن الحارث الأصغر،تاج الدين ذي رُعين الأصغر
الوافي بالوفيات - (ج 5 / ص 11)
زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن - ثلاثة - ابن سعيد ابن عصمة بن حمير بن الحارث الأصغر، تاج الدين أبو اليمن الكندي النحوي اللغوي الحافظ المحدّث، وُلد ببغداد سنة عشرين وخمس مائة، وتوفّي سنة ثلاث عشرة وستّ مائة، حفظ القرآن وهو ابن سبع سنين وأكمل القراءات العشر وهو ابن عشر، وكان أعلى أهل الأرض إسناداً في القراءات،..الخ.

وفي الطبقات السنية في تراجم الحنفية - (ج 1 / ص 287)
زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن ين سعيد بن عصمة ابن حمير بن الحارث ذي رُعين الأصغر الإمام، العلامة، المفنن الفهامة تاج الدين، أبو اليمن، الكندي
النحوي، اللغوي، المقري، المحدث، الحافظ. ولد ببغداد سنة عشرين وخمسمائة.....الخ.

سير أعلام النبلاء - (ج 22 / ص 34)
الكندي * الشيخ الامام العلامة المفتي، شيخ الحنفية، وشيخ العربية، وشيخ القراءات، ومسند الشام، تاج الدين أبو اليمن زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن سعيد بن عصمة بن حمير الكندي البغدادي المقرئ النحوي اللغوي الحنفي. ولد في شعبان سنة عشرين وخمس مئة.
وحفظ القرآن وهو صغير مميز، وقرأه بالروايات العشر، وله عشرة أعوام، وهذا شئ ما تهيأ لاحد قبله، ثم عاش حتى انتهى إليه علو الاسناد في القراءات والحديث،
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
18/ حضرموت بن حمير الأصغر

ورد ذكره في صفة جزيرة العرب - (ج 1 / ص 43)
وهي جزؤها الأصغر نسبت هذه البلدة إلى حضرموت بن حمير الأصغر فغلب عليها اسم ساكنها كما قيل خيوان ونجران والمعنى بلد حضرموت وبلد خيوان ووادي نجران لأن هؤلاء رجال نسبت إليهم المواضع وكذلك سمي أكثر بلاد حمير وهمدان بأسماء متوطِّنيها.


19/ حمير بن مالك الكلاعي الحميري

ورد ذكره في حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة - (ج 1 / ص 87),
حمير بن مالك الكلاعي الحميري . قاضي الإسكندرية. عن ابن عمرو، قال الدار قطني: عداده في المصريين.

20 / حارثة بن حمير الأشجعي الحميري
في نسبه اختلاف كثير ونورد المصادر باختلافاتها,
تبصير المنتبه بتحرير المشتبه - (ج 1 / ص 465)
وقيل : بل هو مَخْشي بن الحُمَيّر.
وأرْبَد بن حُمَيِّر بَدْري.
وخارجة ، وقِيل : حارثة ، وقِيل : حمزة ، وقِيل : أبو خارجة ، وقِيل : جارية ، بجيم بن حُمِّير.
وأخوه عبد الله بن خُمَيّر الأشْجَعِيّان بدْريان ، وقبل اسم أبيهما كاسم القبيلة ، وقِيل : خُمَير ، بضم الخاء المعجمة وفتح الميم.

الاستيعاب - (ج 1 / ص 92)
حارثة بن حمير الأشجعي حليف لبني سلمة من الأنصار وقيل حليف لبني الخزرج ذكره موسى بن عقبة فيمن شهد بدرا هو وأخوه عبد الله بن حمير ذكر يونس بن بكير عن ابن إسحاق فيمن شهد بدرا حارثة بن خمير بالخاء المنقوطة فيما ذكر الدارقطني وأما إبراهيم بن سعد فذكر عن ابن إسحاق فيمن شهد بدرا خارجة بن حمير وعبد الله بن حمير من أشجع حليفان لبني سلمة هكذا قال خارجة مكان حارثة والله أعلم.
الوافي بالوفيات - (ج 4 / ص 77)
حارثة بن حميِّر الأشجعي، حليف بنى سلمة من الأنصار وقيل للخروج ذكره موسى بن عقبة فيمن شهد بدراً هو وأخوه عبد الله بن حميِّر وقال غيره: ابن خمير، بالخاء منقوطة.
الوافي بالوفيات - (ج 4 / ص 341)
خارجة بن حميِّر تصغير حمار الأشجعيّ الصِّحابي. شهد بدراً وهو وأخوه عبد الله بن حميِّر، هكذا قال ابن إسحق في رواية إبراهيم بن سعد. وقال موسى بن عقبة: حارثة بن الحميّر، ولم يختلفوا أنه من أشجع وأنه شهد بدراً وأحدا. وقال يونس بن بكير: خميّر بالخاء المعجمة .
الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 1 / ص 614)
حارثة بن حمير الأشجعي حليف بني سلمة ذكره موسى بن عقبة عن بن شهاب وأبو الأسود عن عروة ويونس بن بكير عن بن إسحاق في البدريين...
وفي ثقات ابن حبان - (ج 1 / ص 200)
وعبد الله بن حمير وخارجة بن حمير حليفان لهم من أشجع ومن بنى النعمان بن سنان بن عبيد بن عدى بن غنم جابر بن عبد الله بن رئاب بن النعمان بن سنانو عبد الله بن عبد مناف بن النعمان بن سنان وخليدة بن قيس بن النعمان بن سنان ومن بنى خناس وعبد الله بن صخر بن أمية بن خناس ويزيد بن
المنذر بن سرح بن خناس و عبد الله بن النعمان بن بلدمة بن خناس والضحاك بن حارثة بن زيد بمن ثعلبة وسواد بن زريق بن ثعلبة....الخ.
الاستيعاب - (ج 1 / ص 124)
خارجة بن حمير الأشجعي من بني دهمان حليف لبني خنساء بن سنان من الأنصار شهد بدرا هو وأخوه عبد الله بن حمير هكذا قال : ابن إسحاق خارجة في رواية إبراهيم بن سعد . وقال موسى بن عقبة : حارثة بن الحمير ولم يختلفوا أنه من أشجع ومن بني دهمان وأنه شهد بدرا هو وأخوه وأحدا
وقال يونس بن بكير مكان حمير خمير بالخاء المنقوطة.

توضيح المشتبه في ضبط أسماء الرواة وأنسابهم وألقابهم وكناهم - (ج 3 / ص 195)
وروى إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق خارجة بن حمير كالقبيلة قلت قيده العز بن الأثير عن طريق إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق خارجة بن حمير بالحاء المهملة المضمومة والمثناة تحت المشددة قال وروى يونس بن بكير عن ابن إسحاق خارجة بن خمير بضم المعجمة
قلت إنما قاله يونس عن ابن إسحاق حارثة بن خمير لا خارجة قال وقال غير واحد خارجة بن الحمير تصغير حمار وقال ابن عائذ فيه أبو خارجة وقال ابن عقبة حارثة قلت قاله موسى بن عقبة حارثة بن حمير قال وقيل حمزة بن الحمير قلت ذكره ابن شاهين عن بعضهم وأنه من أشجع من بني دهمان قال وقال ابن الكلبي جارية _ بجيم _ ابن حميلة بحاء قلت المشهور جارية بن حميل _ بإسقاط الهاء بن نشبة بن قرط بن مرة بن نصر بن دهمان كذا ذكره ابن جرير الطبري وغيره ومحمد بن قاسم بن وهب بن خمير الشاعر الأندلسي قيده الخطيب بضم الخاء المعجمة وفتح الميم المشددة وسكون المثناة تحتوخمير بضم المعجمة وفتح الميم مخففة وكسر المثناة تحت مشددة القحيف بن خمير بن سليم العقيلي أبو الصباح الكوفي.
وفي أسد الغابة - (ج 1 / ص 298)
خارجة بن حمير الأشجعي، من بني دهمان، حليف لبني خنساء بن سنان من الأنصار، شهد بدراً هو وأخوه عبد الله بن حمير، كذا قال ابن إسحاق: خارجة، من رواية إبراهيم بن سعد، عنه. وقال موسى بن عقبة: حارثة بن الحمير، ولم يختلفوا أنه من أشجع، وأنه شهد بدراً، وقال يونس بن بكير عوض حمير: بالخاء المعجمة، هذا قول أبي عمر.
وفي معجم قبائل العرب - (ج 3 / ص 1260)
و(الاكليل للهمداني ج 10 ص 247) يحصب بن دهمان: بطن من عامر بن حمير، وهم: بنو يحصب بن دهمان بن عامر بن حمير.


تهذيب الكمال - (ج 15 / ص 144)
دهمان بن عامر بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

21/ عصمة بن حمير الكندي البغدادي

ذيل طبقات الحنابلة - (ج 1 / ص 128)
علي بن بردواق بن زيد بن الحسين بن سعيد بن عصمة بن حمير الكندي البغدادي
النحوي الأديب، شمس الدين أبو الحسن، ابن عم الشيخ تاج الدين أبي اليمن زيد: سمع ببغداد. وقرأ وكتب الطباق بخطه على يحيى بن البنا وغيره ويغلب على ظني: أني وقفت على قراءته للهداية على الشيخ عبد القادر.

22 / إياد بن حمير الذبحانى الرعيني

إكمال الكمال - (ج 4 / ص 234)
وأما الذبحانى أوله ذال معجمة وعدها باء معجمة بواحدة، فهو إياد بن طاهر بن إياد الرعينى ثم الذبحانى، يكنى أبا حمير، كتبت عنه من حفظه، توفى سنة أربع وثلاثمائة، وهو من ولد بنات المفضل بن فضالة قاله ابن يونس * طاهر بن أبى معاوية واسمه إياد بن حمير الذبحانى ابو عمر، حكى عنه ابنه أبو حمير، وهو يروى عن المفضل بن فضالة [ بن المفضل بن فضالة ] - قاله ابن يونس * وعبيد 4 بن عمرو بن صالح الرعينى ثم الذبحانى، من أصحاب رسول الله / صلى الله عليه وسلم، شهد فتح مصر، ذكره في كتبهم - قاله ابن يونس * وعبد الملك بن عمر بن جابر الرعينى ثم الذبحانى، حدث عنه سليمان بن عبد الله بن أبى فاطمة، مات سنة خمس وسبعين ومائة - قاله ابن يونس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

23 / حمير بن يزيد بن حضر موت

إكمال الكمال - (ج 7 / ص 413)
وأما هزيم بالزاي فهو هزيم بن أسعد بن عمرو بن وائل بن مرة بن حمير بن يزيد بن حضر موت ذكره ابن حبيب.

24 / شرحبيل بن حمير

قال صاحب مغانى الأخيار - (ج 1 / ص 458) في حديثه عن سليم بن عامر الكلاعى
سليم بن عامر الكلاعى الخبائرى: أبو يحيى الحمصى، والخبائرى هو ابن سواد بن عمرو بن الكلاعى بن شرحبيل بن حمير. روى عن أوسط البجلى، وتميم الدارى، وجبير بن نفير، وشرحبيل بن السمط، وأبى أمامة صدى بن عجلان الباهلى، وعبد الله بن بسر المازنى، وعبد الله بن الزبير، وعبد الرحمن بن عائذ، ومعدى كرب بن عبد كلال، والمقداد بن أسود، والمقدام بن معدى كرب، وأبى الدرداء، وأبى هريرة. روى عنه ثابت بن عجلان، وثور بن يزيد، وجابر بن غانم السلفى، وجرير بن عثمان، وصفوان بن عمرو، وعمر بن جعثم، ومحمد بن الوليد الزبيدى، ومعاوية بن صالح الحضرمى، ويزيد بن سنان الرهاوى، وغيرهم. وقال العجلى: شامى تابعى ثقة. وقال أبو حاتم: لا بأس به. وقال يعقوب بن سنان: ثقة مشهور. وقال النسائى: ثقة. وذكره ابن حبان فى الثقات. وقال خليفة بن خياط: مات سنة ثلاثين ومائة. روى له البخارى فى الأدب وغيره والباقون، وأبو جعفر الطحاوى.
وفي خصائص المصطفى صلى الله عليه وسلم بين الغلو والجفاء (ص: 125)الهامش 7 في حديثه عن صنم نسر قال في الهامش (وأما نسر فكانت لحمير لآل ذي الكلاعمن حمير، من القحطانية، وهم بنو شرحبيل بن حمير. انظر: المرجع السابق(أي معجم قبائل العرب) (3/990).


25 / حمير بن عدي الخطمي الأنصاري

الاستيعاب - (ج 1 / ص 122)
حمير ويقال الحمير بالألف واللام بن عدي القاري الخطمي الأنصاري أحد بني خطمة تزوج مولاة عبد الله بن أبي بن سلول وكانت فاضلة فولدت له توءمين الحارث بن الحمير وعدي بن الحمير وأم سعد بن الحمير وكان الحمير من أصحاب مسجد الضرار ثم تاب فحسنت توبته..
وترجمته في أسد الغابة - (ج 1 / ص 287)
حمير بن عدي القاري. أخو بني خطمة، تزوج معاذة التي كانت لعبد اله بن أبي ابن سلول، فولدت له توأماً: الحارث، وعدياً، وولدت له أم سعد، قاله ابن ماكولا.
حمير: بضم الحاء المهملة، وفتح الميم، وتشديد الياء تحتها نقطتان.


26 / محاسن بن حمير الأنصاري

ورد ذكره في البداية والنهاية - (ج 6 / ص 340) في تعداد الانصار حيث قال (ومنهم الأنصار غير من ذكرنا تراجمهم عمارة بن حزم بن زيد بن لوذان النجاري وهو أخو عمرو بن حزم كانت معه راية قومه يوم الفتح وقد شهد بدرا وقتل يومئذ وعقبة بن عامر بن نابي بن زيد بن حرام السلمي شهد العقبة الاولى وشهد بدرا ) ... الى ان قال (ومحاسن بن حمير وسلمة بن مسعود وقيل مسعود بن سنان وضمرة بن عياض وعبد الله بن أنيس ).


27/ زاهر بن حمير الحضرمي

تهذيب الكمال - (ج 14 / ص 484)
قال محمد بن إسحاق الزوفي من حمير وليس له إلا حديثه في الوتر ولا يعرف سماعه من بن أبي مرة وقال بن الكلبي زوف بن حسان بن الأسود بن محلاة بن زاهر بن حمير بن زهرة بن كعب بن أيدعان بن الحارث بن زيد بن حضرموت وذكره بن حبان في كتاب الثقات روى له أبو داود والترمذي وبن ماجة.


28/ أبو حمير الكندي الحضرمي

مختصر تاريخ دمشق - (ج 1 / ص 3530)
نفير بن مالك بن عامر
ويقال : ابن يحامر ويقال : نفير بن جبير أبو جبير ويقال : أبو حمير الكندي الحضرمي وفد على سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وشهد فتح دمشق

29 / حمير بن جعفر المليكي الحميري

وفي العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية - (ج 1 / ص 24)
وفيها توفي الفقيه الصالح عثمان بن محمد بن الفقيه فضل بن أَسعد بن حمير بن جعفر المليكي الحميري وكان فقيهاً فاضلاً صالحاً عالماً متأدباً له محفوظات جيدة. وبديهة حسنة وكان حاضر الجواب. يحسن الإيراد نظماً ونثراً. توفي يوم الأحد لثلاث بقين من رمضان من السنة المذكورة. وكان ميلاده آخر نهار الجمعة سلخ شهر المحرم من سنة إحدى وخمسين وخمسمائة والله اعلم.
.العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية - (ج 1 / ص 31)
وفي هذه السنة أعني سنة خمس وأربعين. توفي الفقيه الصالح يحيى بن فضل بن سعيد بن حمير بن جعفر بن أبي سالم المليكي. وكان مولده ليلة الاثنين لليلتين بقيتا من جمادى الآخرة سنة خمس وثمانين وخمسمائة.


30 / أسعد بن حمير المليكي الحميري

العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية - (ج 1 / ص 20)
وفي هذه السنة توفي الفقيه يحيى بن الفقيه فضل ابن اسعد بن حمير ابن جني أبي سالم المليكي. وكان مولده سنة ستين وخمسمائة. وتفقه بعبد الله بن سالم الأصبحي وتزوج ابنته منيرة ولهُ منها أولاد معروفون تفقه منهم جماعة ومسكنهم قرية الملحمة ولهم فيها مسجد ينسب إليهم وهو شرقيها يعرف بالمسجد الأعلى " وكانت " قراءته البيان على سليمان بن فتح. وكانت وفاته في القرية المذكورة ليلة الخميس ثالث عشر شهر ربيع الأول من السنة المذكورة والله اعلم.



31 / الحسن بن خمير الحرازي الحميري
الحسن بن خمير وليس حمير وأوردناه لاحتمال وجود تصحيف في النص.
تهذيب الكمال مع حواشيه - (ج 6 / ص 141)
الحسن بن خمير الحرازي ، أبو علي الحمصي وحراز : من حمير.
تبصير المنتبه بتحرير المشتبه - (ج 1 / ص 336)
وبتخفيف الراء وتقديمهما : حرّاز بن عَوف قبيلة من حمير ، منها أزهر الحَرَازي ، وغيره.
معجم قبائل العرب - (ج 1 / ص 256)
حراز بن عوف: قبيلة من حمير، من القحطانية، تنتسب إلى حراز بن عوف ابن عدي بن مالك بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وايل بن الغوث بن أيمن ابن الهميسع بن حمير.
نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب - (ج 1 / ص 79)
بنو حراز - بطن من حمير من القحطانية، وهم بنو حراز بن عوف من بني عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير، وحمير يأتي نسبه عند ذكره في هذا الحرف فيما بعد.
وهنا وقع اختلاف في التسلسل ما بين عوف وايمن.


32 / القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن خليفة بن حمير الحميري

التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 205)
إبراهيم بن خليفة بن حمير الحميري القاضي أبو إسحاق، سمع علياً الرزبري رسالة أبي عبد الله بن مانك بقرية خيارج، سنة ثمان وعشرين وخمسمائة، بروايته عن أبي إسحاق الشحاذي عن الشيخ أسكندر عن عبد الغفار بن محمد الهمداني عن ابن شاذي.
وهو غير حمير بن إبراهيم بن حمير بن الحسن الخيارجي العجلي.

33 / المسور بن المثنى بن كلاع بن أيمن بن سعيد بن حمير الهواري الحميري


نزهة المشتاق في اختراق الآفاق - (ج 1 / ص 66)
وصنهاجة ولمطة أخوان لأب واحد وأم واحدة وأبوهم لمط بن زعزاع من أولاد حمير وأمهم تازكاى العرجاء وأبوها زناتى وهوار أيضا أخ لصنهاج ولمط من أم وأبوه المسور بن المثنى بن كلاع بن أيمن بن سعيد بن حمير وإنما قيل له هوار لكلمة تقولها فسمي بها هوارا وذلك أن قبائل العرب نزلت على قبائل البربر فنقلوهم إلى لسانهم بطول المجاورة لهم حتى صاروا جنسا واحدا وأن أميرا من أمراء العرب يسمى المسور كان ساكنا مع قومه في بلاد الحجاز فضاعت له إبل فخرج يطلبها ويبحث عنها إلى أن عبر النيل بمصر وسار في بلاد المغرب طالبا لها فمر بجبال طرابلس فقال لغلامه أين نحن من الأرض فقال له الغلام نحن بأرض إفريقية فقال له لقد تهورنا والتهور عند العرب هو الحمق فسمي بهذه اللفظة هوارا ونزل المسور المذكور بقوم من زناتة فحالفهم ورأى بأرضهم تازكاي أم صنهاج ولمط التي ذكرناها آنفا وكانت جميلة حسنة بدنة تليعة بارعة الكمال فولع بها المسور فسأل عنها ورغب في زواجها فتزوجها وكانت تازكاي يومئذ خلوا من زوج ومعها أبناها صنهاج ولمط وهما أبنا لمط الأكبر فولد للمسور منها ولد سماه المثنى ثم مات المسور عنها وبقي ولده المثنى مع أخويه لمط وصنهاج عند أمهم تازكاي وعند أخواله من زناتة فولد للمط أولاد كثيرة وولد لصنهاج مثل ذلك فكثر نسلهم وتسلطوا على الأمم فاجتمع عليهم قبائل البربر فأزعجوهم إلى الصحارى المجاورة للبحر....الخ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ


34 / لاشر بن حمير الخشني القضاعي
وهو اكثر من اختلف في اسمه,
سير أعلام النبلاء - (ج 2 / ص 568)
وقال أبو بكر بن أبي شيبة: اسمه: لاشر بن حمير، واعتمده الدولابي.
تهذيب الكمال مع حواشيه - (ج 33 / ص 172)
وَقَال الحافظ أبو نعيم الأصبهاني : أبو ثعلبة الخشني لاشر ابن حمير ، ويُقال : لاشومة بن جرثوم ، وقيل : ناشب بن عَمْرو ، وقيل : لاس بن جلهم ، وقيل : غرنوق بن ناشم ، وقيل : ناشر ، وقيل : خريم بن ناشب ، وقيل : جرهم بن ناشم ، وقيل : جرثوم.
وَقَال في موضع آخر : جرثوم بن ناشب ، وقيل : ابن ناشم ، وقيل : ابن ناشر ، وقيل : ابن لاس ، وقيل : جرهم. واختلف فيه ، وقيل غير ما ذكرنا ، كنيته أبو ثعلبة الخشني ، وخشينة بطن من قضاعة.
وَقَال في موضع آخر : لاشر بن حمير ، وقيل : لاشومة بن جرثومة ، وقيل : لاس بن جلهم ، أبو ثعلبة الخشني ، مختلف في اسمه ، وقيل : غرنوق بن ناشم ، وقيل : ناشر ، وقيل : ناشب بن عَمْرو ، وقيل : خريم بن ناشب ، وقيل : جرهم بن ناشم ، وقيل : جرثوم.
وَقَال مسلم بن الحجاج : أبو ثعلبة الخشني جرهم بن ناشم ، ويُقال : جرثوم ، له صحبة.
قال : وَقَال الدارمي : لاس بن حمير.

35 / محمد بن حمير الخولاني.

المتفق والمفترق للخطيب البغدادي - (ج 3 / ص 264)
ومحمد بن زياد أبو سفيان الألهاني الحمصي
سمع أبا أمامة الباهلي وعبدالله بن بسر وأبا عنبة الخولاني والمقدام بن معدي كرب روى عنه أبو بكر بن أبي مريم ووهب بن خالد وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد ومحمد بن حرب وسليم بن عثمانالفوزي ومحمد بن حمير الخولاني.

جمهرة أنساب العرب (ص: 171 )
وخولان. بنو خولان بن عمرو بن مالك بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ.
ولد خولان( وهو فكل بن عمرو): حبيب، وعمرو، والأصهب، وقيس، ونبت، وبكر، وسعد، بطون. منهم: أبو مسلم الخولاني، اسمه عبد الله بن أيوب، وأبو إدريس الخولاني؛ والسمح بن مالك الخولاني. وقعت خولان بمصر والشام؛ فخملت أنسابهم.
نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب (ص: 86)
بنو خولان - بطن من كهلان من القحطانية، وهم بنو خولان بن مالك بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان،
نسب معد واليمن الكبير (ص: 45)
ومن كانَ بالشَّامٍ من خَوْلاَنُ بن عُمُرّو " يَقُولُون " خَوْلاَنُ بن عُمُرّو بن الحافِ بن قُضَاعَةَ.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
36 / الأديب محمد بن حمير الشاعر
قحطاني يماني ولم نستطيع تحديد نسبه أحميري أم كهلاني.
ورد العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية - (ج 1 / ص 28)
وفي سنة 639 استولى السلطان نور الدين على حصنت يُميَن والشواهد وقتل عمار بن الشيبانيّ. وكان عمار مطيعاً ممتنعاً على حصونه. فوفد إليه الأديب محمد بن حمير الشاعر المشهور. فأَقام على باب داره ساعة من نهار فلم يأذن له فكتب إليه رقعة يقول فيها:
يا البابٍ أصلحك الله أمرُْ لسن ... أَمضه السير والإدلاج والسهر
وافى إلى أرض خولان فصادفها ... مثل القتادة لا ظل ولا ثمر
فلما وقف على رقعته وقع على ظهره كتاباً يقول:
بل كالغمامة فيها الظل والثمر
ثم أذن له فأكرمه وأنصفه وأقام عنده أياماً ثم انصرف عنه فلقيه جماعة من عبيد عمار فنبهوه وأخذوا ما معه. فاتهم عماراً ووقع في خاطره أنه الذي أمرهم بذلك. ثم قدم على السلطان نور الدين فانشده في مجلس الشراب.
ما شاق قلبي أَمراجُ وأَكوار ... ولا شجتني أَعلامُ وآثارُ
ولا أُسائلُ أَهل النجد أن نجدوا ... ولا أُسائلُ أهل الغوْر أن غاروا
قد يزأر الذئب إذ لا حولهُ أَسدُ ... ويصهل العيرُ أن لم يلق خطارُ
سررت باليمن الخضراء حين صفت ... لابن الرسول فما من تلك أَكدارُ
وكان فيها عطاريد زعانفة ... فما بقي من بني البظراء ديَّارُ
لكن بقي فردُ ثؤلولٍ تعاب بهِ ... والنار تسهل مركوباً ولا العارُ
أن قلتُ لم يبق سلطان سوى عَمر ... قالوا بلى وبقي السلطان عمارُ
أو قلت لا قصرَ إلا قصرُ دُملؤَه ... قالوا براشُ يُمين القصرُ والدارُ
أو قلت ما أحسنَ المعشارَ من جؤة ... قالوا وليس إلى ذبحان معشارُ
فخذ يمنياً ولا تقبل معاذره ... فالكلب حيث خلا بالعظم جبارُ
لم يتفق قط سلطانان في بلد ... هل يدخل الغمد بتَّارُ وبتارُ
ما غبت إلا رمى بالعين دملؤَة ... وظل ينشد والأقداحُ دوَّارُ
وابن المحليّ يميثهُ بملحمة ... كلاهما اتفقا طبل ومزمارُ
مولاي لا تحتقرهُ فابن ملجم قد ... عدى بحيدر والدَّار غدَّارُ
بئس الخبيئة تحت الفرش قمَّلةُ ... والسدُّ شرُّ كمين تحته الفارُ

وفي ج1 ص 35 من العقود اللؤلؤية قال :
وكان ابن حمير شاعراً فصيحاً جيد القريحة حسن البديهة وهو القائل في مدح مولانا السلطان نور الدين حيث يقول:
قد قيل جاورْ لتغني البحر أو ملكاً ... أنت المليك وأنت البحر يا عمرُ
ما حاز ما حزت لا عربُ ولا عجم ... ما شاد ما شدت لا جن ولا بشرُ
إذا الجدود بهم أبناؤُهم شرفوا ... أو فاخروا فبك الأجداد تفتخرُ
والكل أنت وفيك السر أجمعهُ ... فلا يغرَّنك أن غابوا وإن حضروا

37 / جمال الدين محمد بن حمير
ابن الشاعر المذكور آنفاً,ورد في العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية - (ج 1 / ص 44)
وفي هذه السنة المذكورة (سنة اثنتين وتسعين وستمائة) أيضاً توفي الأديب جمال الدين محمد بن حمير الشاعر المشهور. وكان أوحد شعراء عصره وهو من شعراءِ الدولة المنصورية.

العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية - (ج 1 / ص 45) باختصار وتصرف , وقد سئل ابن سحبان أي الشاعرين اَفصح فقال:
هو شاعر في عصره فطن ولـــكن ابن حمير اشعر الشعراء
وكانت وفاة ابن حمير في مدينة زبيد ودفن في مقبرة باب سهام شرقي قبر الشيخ الصالح مرزوق ابن حسن الصوفي بينهما الطريق هنالك إلى قرية المخريف وغيرها من وادي رمِع والله أعلم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ





وبعد أن استعرضنا الذين حملوا أسم ولقب حمير وبلغ عددهم سبعة وثلاثون حمير فمن نافلة القول أن نكرر بان حمير العاشر وهو حمير بن مخالس. , والذي درج على تسميته بحمير السادس
وهو حمير بن مخالس بن ذي الكلاع بن رعين بن حمير المذكور هو والد خاقان وهو من رجال أوائل القرن الخامس الهجري وله ولدان (خاقان وحجر) وخاقان بن حمير هذا هو الجد الجامع لقبيلة بني خاقان .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

إسلام ملوك حمير
وقد ورد في المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 6 / ص 221) بحديثه عن ملوك حمير قوله ( فكان على حمير عند مبعث رسول الله سادات نعتوا أنفسهم بنعوت الملوك، من بينهم "الحارث بن عبد كلال، ونعيم بن عبد كلال، والنعمان قيل ذي رعين وهمدان ومعافر وزرعة ذو يزن بن مالك بن مرة الرهاوي" وقد أرسلوا إلى الرسول مبعوثًا عنهم يخبره برغبتهم في الدخول في الإسلام، وصل إليه مقفلة من أرض الروم، ثم لقيه بالمدينة وأخبره بإسلامهم وبمفارقتهم الشرك، فكتب إليهم رسول الله كتابًا يشرح فيه ما لهم وما عليهم من واجبات وحقوق).
كما ورد في المصدر نفسه - (ج 7 / ص 180) ما نصه ( فقد نعتت كتب التواريخ والسير سادات حمير في أيام الرسول: الحارث بن عبد كلال، وشريح بن عبد كلال، ونعيم بن عبد كلال، و"النعمان قيل ذي رعين وهمدان ومعافر"، و"زرعة ذو يزن" "زرعة بن ذي يزن" بـ"ملوك حمير"، وذكرت أنهم أرسلوا إلى الرسول رسولًا يحمل إليه كتابًا منهم يخبرونه فيه بإسلامهم، وقد وصل إليه مقفله من تبوك، ولقيه بالمدينة، فكتب الرسول إليهم جوابه، شرح لهم فيه ما لهم وما عليهم، وما يجب عليه).


ثانــيا حمير الكهلانيون

إما الذين حملوا لقب وأسم حمير من كهلان هم بطنين وأسماء لرجال وهم كالآتي :-

الأول – آل حمير بطن من الفداغة من شمر سنجارة الطائية الكهلانية ([11]) وينتشرون في الموصل وديالى وكركوك ومناطق أخرى متفرقة في الشمال .
الثاني - آل حمير بطن من آل فاطمة من قبيلة يام الهمدانية الكهلانية من سكنة الجوف ونجران ([12]).

أما الأشخاص الذين حملو اسم حمير من كهلان فهم :-
1- حميري بن الحارث بن جابر بن الأسود بن عمرو اللخمي وهو ليس أب لقبيل ولم ينتسب إليه أحد فكان مجرد أسم ضمن تسلسل الأسماء.
2- سوار بن أبي حمير الفهمي الهمداني احد شهداء الطف ([13]) ، احد الشهداء مع الامام الحسين ع. (المزار- محمد بن المشهدي - (ج 1 / ص 454) السلام على الجريح المأسور سوار بن ابي حمير الفهمي الهمداني).
3- علي بن ذي حمير بن السبيع بن يبلغ الهمداني. ورد في الاختصاص - (ج 25 / ص1). روى محمد بن جعفر المؤدب أن أبا إسحاق واسمه عمرو بن عبد الله السبيعي أنه صلى أربعين سنة صلاة الغداة بوضوء العتمة وكان يختم القرآن في كل ليلة ولم يكن في زمانه أعبد منه ولا أوثق في الحديث عند الخاص والعام وكان من ثقات علي بن الحسين عليهما السلام وولد في الليلة التي قتل فيها أمير المؤمنين صلوات الله عليه وقبض وله تسعون سنة و هو من همدان اسمه عمرو بن عبدالله بن علي بن ذي حمير بن السبيع بن يبلغ الهمداني ونسب إلى السبيع لانه نزل فيهم (أقول - هكذا قال صاحب الاختصاص ولكن تسلسله النسبي يرتفع به الى سبيع بن يبلغ الهمداني لذا فهو همداني اصلاً ونسباً ).
4- زياد بن حمير الهمداني الكوفي : /معجم رجال الحديث الخوئي - (ج 8 / ص 230): من أصحاب الصادق عليه السلام ، رجال الشيخ ( 54 ) وفي أصحاب الامام الصادق (ع) - عبد الحسين الشبستري - (ج 2 / ص 47)[ الهمداني ] زياد بن حمير، وقيل خمير الهمداني، الكوفي. إمامي. المراجع: رجال الطوسي 199. تنقيح المقال 1: 455. خاتمة المستدرك 803. معجم رجال الحديث 7: 305. جامع الرواة 1: 335. توضيح الاشتباه 164. نقد الرجال 141. مجمع الرجال 3: 68. أعيان الشيعة 7: 75. منتهى المقال 139. العندبيل 1: 298. منهج المقال 151. (1258) [ الجعفي ]

5- أبي حمير سبأ بن أبي السعود أحمد بن المظفر بن عليّ الصُّليحيّ
6- المنصور أبو حمير سابق أحمد بن المظفر بن علي الصليحي

وردت أسماؤهم في الوافي بالوفيات - (ج 4 / ص 275)

وكتب رسالته المشهورة عنه إلى أبي حمير سبأ بن أبي السعود أحمد بن المظفر بن عليّ الصُّليحيّ اليمانيّ بعد انفصاله عنه. رواها الحافظ أبو الطاهر السِّلفي عنه سنة اثنتين وستين وخمس مائة،
وفي نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب - (ج 1 / ص 23)
بنو الصليحي - القائمون بدعوة العبيديين باليمن فخذ من همدان من القحطانية، وهم بنو القاضي محمد بن علي الهمداني الصليحي، وأولهم في القيام بالدعوة علي ابن القاضي محمد بن علي. ثم ابنه الكريم أحمد بن علي. ثم المنصور أبو حمير سابق أحمد بن المظفر بن علي الصليحي. ثم ابنه علي بن منصور السابق أحمد وهو آخرهم.

7- أبو الحسن علي بن أبي بكر بن حمير بن تبع بن فضل
الشريعة للآجري - (ج 1 / ص 1)
: أخبرنا الفقيه الحافظ أبو الحسن علي بن أبي بكر بن حمير بن تبع بن فضل قال : أنا الشيخ الفقيه أسعد بن خير بن يحيى بن عيسى بن ملامس - رحمه الله - عن أبيه خير بن يحيى قال : أنا أبو بكر أحمد بن محمد البزار المكي ، عن محمد بن الحسين الآجري - رحمة الله عليه - ، قال محمد بن الحسين الآجري - رحمه الله - : أحق ما ابتدأت به الكلام : الحمد لله مولانا الكريم ، وأجل الحمد ما حمد به الكريم نفسه ، فأنا أحمده به : الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين ، والحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ، وله الحمد في الآخرة ، وهو الحكيم الخبير ، يعلم ما يلج في الأرض ، وما يخرج منها ، وما ينزل من السماء ، وما يعرج فيها ، وهو الرحيم الغفور ،....الخ.

وفي مناقب الأسد الغالب - (ج 1 / ص 24)
قال صافحت علي بن أبي بكر بن حمير بن تبع بالمسجد السعيدي في عدن قال صافحت سالم بن عبد الله بن محمد بن سالم الإمام قال صافحت أحمد بن عبد الله الثغري قال....الخ.
والظاهر انه يماني ولم نستطع تحديد نسبه.

8- أبو حمران حمير بن بحير الهمداني
تاريخ الطبري - (ج 4 / ص 149)
فقال رجل منا يجيبه إن الله لا يستحى من الحق قد والله هزمونا قال أبو الرواغ لا أكثر الله فينا ضربك إنا ما لم ندع المعركة فلم نهزم وإنا متى عطفنا عليهم وكنا قريبا منهم فنحن على حال حسنة حتى يقدم علينا الجيش ولم ترجع عن وجهنا إنه والله لو كان يقال انهزم أبو حمران حمير بن بحير الهمداني ما باليت إنما يقال انهزم أبو الرواغ....الخ..

9- سلمان بن حمير الثوري الهمداني

تاريخ الطبري - (ج 4 / ص 542).
وقد عبى ابن ورس أصحابه فجعل على ميمنته سلمان بن حمير الثوري من همدان وعلى ميسرته عياش بن جعدة الجدلي وكانت خيله كلها في الميمنة والميسرة...الخ
تاريخ الرسل والملوك - (ج 3 / ص 407)
وقال له ابن الزبير: إن رأيت القوم في طاعتي فاقبل منهم. وإلا فكايدهم حتى تهلكهم. ففعلوا، وأقبل عباس بن سهل حتى لقي ابن ورس بالرقيم، وقد عبى ابن ورس أصحابه، فجعل على ميمنته سلمان ابن حمير الثورى من همدان، وعلى ميسرته عياش بن جعدة الجدلي، وكانت خيله كلها في الميمنة والميسرة، فدنا فسلم عليه، ونزل هو يمشي في الرجالة، وجاء عباس في أصحابه وهم منقطعون على غير تعبية،... الخ.
وفي تاريخ الطبري - (ج 4 / ص 543)ايضاً,
ورفع عباس بن سهل راية أمان لاصحاب ابن ورس فأتوها إلا نحوا من ثلثمائة رجل انصرفوا مع سلمان بن حمير الهمداني وعياش بن جعدة الجدلي فلما وقعوا في يد عباس بن سهل أمر بهم فقتلوا إلا نحوا من مائتي رجل كره ناس من الناس ممن دفعوا إليهم قتلهم فخلوا سبيلهم فرجعوا فمات أكثرهم في الطريق .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

10- سراج الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر بن حمير اليمني الهمداني.

مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان - (ج 2 / ص 42)
وفيها توفي الشيخ الإمام المحدث شيخ المحدثين سراج الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر بن حمير اليمني آلهمداني. روى عن جماعة كثيرين، وروى عنه الإمام يحيى بن أبي الخير صحيح البخاري وسنن أبي داود، واجتمع عليه جماعة، وسمعوا عليه الكتابين المذكورين.

11- يرسم بن حمير الهمداني

أنساب الأشراف - (ج 2 / ص 361)
ثم إنه دفع إلى حوشب اليرسمي، يرسم بن حمير وهم في همدان، فكان خازنه وصاحبه حتى هلك المختار،

12- محمد بن حمير بن عمر الوصابي الهمداني
وهو ابو عبد الله محمد بن حمير بن عمر الوصابي الهمداني شاعر له ديوان شعر مطبوع في دار العودة بيروت الطبعة الاولى سنة 1985 تحقيق محمد بن علي بن الحسين الاكوع الحوالي توفي سنة 651 هـ. وفي من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة قبيلة وصاب الحميرية نبذة تاريخية ,عرفت وصاب في الماضي بـ" وصاب بن مالك" وهي بطن من سبأ الأصغر , وتنسب إلى وصاب بن مالك بن زيد بن أدد بن زرعة. بينما توسع بعض الإخبارين في تعريف وصاب ونسبها إلى وصاب ونسبها إلى وصاب أبن سهل بن زيد بن الجمهور بن الجمهور بن عمرو بن قيس بن جشم العظماء بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن حيدان بن قطن بن عريب بن زهير ابن أيمن بن الهميسع بن حمير الأكبر أبن سبأ الأصغر , وعرفت وصاب قديماً ببلد " العركبة " والعركبة مدينة أثرية قديمة جداً تقع في عزلة جباح مخلاف جعر ولها حصن واُارها قائمة حتى الأن . يشير القاضي " الحجري " في " معجمه " عن العلامة الحبيشي أن وصاباً سميت باسم " وصاب بن سهل بن زيد بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم العظمى وينتهي نسبه إلى حمير الأكبر .
الا أن ابو عبد الله محمد بن حمير بن عمر الوصابي انتسب في شعره الى همدان .

13- محمد بن حمير الأزدي

الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 6 / ص 238)
من طريق الحارث بن حصيرة حدثني محمد بن حمير الأزدي قال إني لشاهد ميثما حين أخرجه بن زياد فقطع يديه ورجليه فقال سلوني أحدثكم فإن خليلي النبي صلى الله عليه و سلم أخبرني أنه سيقطع لساني فما كان إلا وشيكا حتى خرج شرطي فقطع لسانه ثم ظهر لي أن صاحب الحديث الثاني آخر مخضرم وأن قوله في هذه الرواية خليلي يريد علي بن أبي طالب وكان من عادته إذا ذكره أن يصلي عليه.

14- حمير ابن خميس الطائي

التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 194)
أخبرني أبو عبد الله حمير ابن خميس الطائي ثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله المقرىء القزويني أنبا أبو عمرو عثمان بن طلحة الزبيري بقزوين ثنا عبد الله بن أيوب ثنا شيبان ابن فروخ الايلي ثنا عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن العبادلة، عبد الله ابن عباس، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عمرو، قالوا قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: القاص ينتظر المقت والمستمع ينتظر الرحمة والتاجر ينتظر الرزق، والمحتكر ينتظر اللعنة.
15-
16- حمير بن زيد الحضرمي
الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 6 / ص 596)
وائل بن حجر بضم المهملة وسكون الجيم بن ربيعة بن وائل بن يعمر ويقال بن حجر بن سعد بن مسروق بن وائل بن النعمان بن ربيعة بن الحارث بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن شرحبيل بن مالك بن مرة بن حمير بن زيد الحضرمي كان أبوه من أقيال اليمن ووفد هو على النبي صلى الله عليه و سلم واستقطعه أرضا فأقطعه إياها وبعث معه معاوية ليتسلمها في قصة له معه معروفة قال بن سعد نزل الكوفة وروى عن النبي صلى الله عليه و سلم روى عنه ابناه علقمة وعبد الجبار وزوجه أم يحيى ومولى لهم وكليب بن شهاب وحجر بن عنبس وآخرون ومات وائل في خلافة معاوية

وفي تاريخ ابن خلدون - (ج 7 / ص 380)
ونسبنا في حضرموت من عرب اليمن إلى وائل بن حجر من اقيال العرب معروف وله صحبة قال أبو محمد بن حزم في كتاب الجمهرة هو وائل بن حجر بن سعد بن مسروق بن وائل ابن النعمان بن ربيعة بن الحرث بن عوف بن عدى بن مالك بن شرحبيل بن الحرث ابن مالك بن مرة بن حمير بن زيد بن الحضرمي بن عمر بن عبد الله بن عوف بن جردم بن جرسم ابن عبد شمس بن زيد بن لؤى بن شبت بن قدامة بن أعجب بن مالك بن لؤى بن قحطان وابنه علقمة بن وائل وعبد الجبار بن علقمة بن وائل وذكره أبو عمر بن عبد البر في حرف الواو من الاستيعاب وأنه وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فبسط له رداءه وأجلسه عليه وقال اللهم بارك في وائل بن حجر وولده وولد ولده إلى يوم القيامة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
17- حمير الدوسي
تاريخ دمشق - (ج 46 / ص 295)
قدم جندب بن عمرو بن حمير الدوسي المدينة مهاجرا ثم مضى إلى الشام وخلف ابنته أم أبان عند عمر فقال يا أمير المؤمنين إن وجدت لها كفؤا فزوجه ولو بشراك نعله وإلا فأمسكها حتى يلحقها دار قومها بالسراة قال فكانت عند عمر تدعوه أباها ويدعوها بنته قال فإن عمر ذات يوم على المنبر يكلم الناس في بعض الأمر إذ خطر عليه أمرها فقال ذكره ما من أهل له في الحميلة الحسيبة ابنة جندب بن عمرو بن حممة وليعلم امرؤ من هو فقام عثمان بن عفان فقال أنا يا أمير المؤمنين.



18- حمير بن حوشب اليمني الأخضري

ورد في طبقات الشافعية الكبرى - (ج 7 / ص 45)
سالم بن مهدي بن قحطان بن حمير بن حوشب الأخضري الفقيه
تفقه بمشايخ أرض الخصيب فمنهم راجح بن كهلان وتوفي سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة.

وفي توضيح المشتبه في ضبط أسماء الرواة وأنسابهم وألقابهم وكناهم - (ج 9 / ص 14):-
اليَمَني بفتح أوله والميم معاً وكسر النون نسبة إلى اليمن الإقليم المعروف ومنه سالم بن مهدي بن قحطان بن حمير بن حوشب اليمني الأخضري الفقيه الشافعي تفقه على راجح بن كيلان.

19- احمد بن حمير الكندي
لسان الميزان - (ج 6 / ص 70)
احمد بن حمير الكندي من الإسكندرية وهو احمد بن محمد بن الحسين بن حمير الكندي ومولده سنة اثنتي عشرة وسبع مائة...الخ.

20- احمد بن صالح بن حمير , لا يوجد مصدر لتحديد نسبه واعتقد انه كندي.
21- احمد بن محمد بن الحسين بن حمير الكندي
في لسان الميزان - (ج 6 / ص 70),
وأسند أبو الطيب المذكور المصافحة الى الملثم من عدة طرق تنتهي الى الملثم بعضها عن احمد بن صالح بن حمير عن إبراهيم المؤدب عن الملثم وزاد أبو الطيب بهذا السند في صفة المصافحة انه يلصق باطن الكف بباطن الكف وبقبض الأصابع الخمسة على الإبهام قلت وقد اجازني احمد بن حمير الكندي من الإسكندرية وهو احمد بن محمد بن الحسين بن حمير الكندي ومولده سنة اثنتي عشرة وسبع مائة ومات قبل المقرى ولم يكن سماعه على قدر سنه بل كانت عنده فوائد سمعها بمكة سنة إحدى وأربعين وسبع مائة...الخ.

22- حمير بن قيس الناعطي الهمداني
منقذ و حمير إبنا قيس الناعطيان
ورد ذكرهما في بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة - (ج / ص 4)
انّ الأشتر كان يومئذ يقاتل على فرس له ، و في يده صحيفة يمانية إذا طأطأها خلت فيها ماء منصبّا ، و اذا رفعها كاد يغشي البصر شعاعها ، و جعل يضرب بسيفه و يقول : الغمرات ثم تنجلينا ، و رآه منقذ و حمير ابنا قيس الناعطيان ، فقال منقذ لحمير : ما في العرب مثل هذا ، إن كان ما أراه من قتاله من النيّة . فقال له حمير : و هل النيّة إلاّ ما تراه يصنع ؟ قال : إنّي أخاف أن يكون حاول ملكا . . .

وفي بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة - (ج / ص 13)
كان الأشتر يقاتل و في يده صحيفة يمانية ، إذا طأطأها خلت فيها ماء منصبا ، و إذا رفعها كان يغشي البصر شعاعها ، يضرب بسيفه قدما و هو يقول : « غمرات ثم ينجلين » فبصر به الحارث بن جمهان الجعفي ،
فدنا منه و قال له : جزاك اللّه عن أمير المؤمنين ، و جماعة المسلمين خيرا . و قال منقذ الناعطي لأخيه حمير : ما في العرب رجل مثل هذا .
« و أخذوا بأطراف الأرض زحفا زحفا » أي : يجرّون أنفسهم إلى العدو . منهم محمد بن سليمان بن عطية الهمداني الناعطي كوفي (طرائف المقال - السيد علي البروجردي (2/ 68)). و محمد بن عياض الناعطي الهمداني كوفي طرائف المقال - السيد علي البروجردي (2/ 78) . وورد في أصحاب الامام الصادق (ع) - عبد الحسين الشبستري (2/ 65) نقلاً عن اللباب 3: 290 وفيه الناعطي نسبة إلى ناعط وهو ربيعة بن مرثد الهمداني وانما قيل له ناعط لأنه نزل جبلا يقال له ناعط فسمي به وغلب عليه.


23- سليمان بن حمير الهمداني

الكامل في التاريخ - (ج 2 / ص 238)
ونزل عباس أيضاً وبعث إلى ابن ورس بجزائر وغنم مسلخة، وكانوا قد ماتوا جوعاً، فذبحوا واشتغلوا بها واختلطوا على الماء، وجمع عباس من أصحابه نحو ألف رجل من الشجعان وأقبل نحو فسطاط ابن ورس، فلما رآهم نادى في أصحابه، فلم يجتمع إليه مائة رجل حتى انتهى إليه عباس واقتتلوا يسيراً، فقتل ابن ورس في سبعين من أهل الحفاظ، ورفع عباس راية أمانٍ لأصحاب ابن ورس، فأتوها إلا نحو من ثلاثمائة رجل من سليمان بن حمير الهمداني وعباس بن جعدة الجدلي، فظفر ابن سهل منهم بنحو من مائتين فقتلهم وأفلت الباقون فرجعوا، فمات أكثرهم في الطريق....

تاريخ الرسل والملوك - (ج 3 / ص 171)
قال أبو الرواغ: لا أكثر الله فينا ضربك! إنا ما لم ندع المعركة فلم نهزم، وإنا متى عطفنا عليهم وكنا قريباً منهم فنحن على حال حسنة حتى يقدم علينا الجيش، ولم نرجع عن وجهنا، إنه والله لو كان يقال: انهزم أبو حرمان حمير بن بجير الهمداني، ما باليت، إنما يقال: انهزم أبو الرواغ؛ فقفوا قريباً، فإن أتوكم فعجزتم عن قتالهم فانحازوا، فإن حملوا عليكم فعجزتم عن قتالهم فتأخروا وانحازوا إلى حامية،

24- أحمد بن علي بن حمير الأزدي

ذيل مرآة الزمان - (ج 1 / ص 346)
أحمد بن علي بن حمير أبو العباس صفي الدين البعلبكي المعروف بابن معقل، كان من أماثل أهل بعلبك وله جدة متوسطة وعنده مكارم وسعة صدر وحسن عشرة وكان متشيعاً متغالياً في ذلك؛ وتوفي بمنزله ببعلبك العصر من نهار الخميس ثالث شعبان وقد نيف على الأربعين سنة من العمر - رحمه الله - . وخال والده هو عز الدين أبو العباس أحمد بن علي بن معقل بن أبي العلاء بن محمد بن معقل الأزدي ثم المهلبي الحمصي، كان شاعراً مقتدراً على النظم، عالماً بفنون الأدب والأصول والفقه على رأي الإمامية، غالياً في التشيع، وله ديوان يختص بمدح أهل البيت عليهم السلام لكنه قد حشاه بثلب الصحابة رضي الله تعالى عنهم، والتعريض بهم، والتصريح في بعض القصائد؛ وكان من شعراء الملك الأمجد صاحب بعلبك، وانتقل إلى حماة مدو ثم عاد إلى بعلبك وتزهد وانقطع إلى أن توفي بدمشق سنة أربع وأربعين وستمائة؛ وفي تاريخ الإسلام للذهبي - (ج 12 / ص 213) ( أحمد بن علي بن حمير البعلبكي ، ابن أخت العز ابن معقل ، صفي الدين . رئيس متميز . رافضي مغتال ، معروف كخاله .
توفي في شعبان كهلاً).

25- يزيد بن وادع بن حمير الأزدي
تاريخ خليفة بن خياط - (ج 1 / ص 91)
السند : مات عمر وعليها عمرو بن مسلم . ثم ولاها يزيد بن المهلب فلانا السبئي حتى غلب على البصرة يزيد بن وادع بن حمير الأزدي . فلم يزل عليها حتى قدم عليها هلال بن أحوز من قبل مسلمة بن عبد الملك وذلك سنة اثنتين ومائة .
26-



ج- حمير العدنانية

إما الذين حملوا اسم أو لقب حمير من العدنانيون هم عدة بطون ورجال وهم كالآتي :-

الأول– حمير من تميم

حمير التميمية :- بطن من كليب بن بربوع بن حنظلة وهم أبناء حمير بن الحارث بن عمرو بن همام بن رياح ( الأخ الشقيق لكليب ) بن يربوع بن حنظلة ولحمير هذا ينتسب الحميريون في العراق وينتخون به في نخواتهم([14]) وهم من عوف بن كعب بن زيد مناة بن تميم ([15]) وفيهم قال الشاعر سحيم بن وثيل الرياحي :
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني
فأن مكاننا من حميري مكان الليث في وسط العرين


وفي إكمال الكمال - (ج 3 / ص 153)
وأما حشيش مثل الذى قبله سواء إلا انه بحاء مهملة، ففى تميم حشيش بن نمران بن سيف بن حمير (قاله النسابة: حميري، بالياء 1) ابن رباح بن يربوع بن حنظلة وفيها ايضا حشيش بن حرقوص بن مازن ابن مالك بن عمرو بن تميم.
وقد ورد رباح بن يربوع والصحيح رياح كما في المصادر التالية:

في المؤتلف والمختلف للدار قطني - المجلدان 1-2 - (ج 2 / ص 127)
وأما حشيش بالحاء غير معجمة : ففي تميم : حشيش بن تمران بن سيف بن حمير بن رياح بن يربوع بن حنظلة .

وفي جمهرة أنساب العرب /ابن حزم الأندلسي ص 145 /
بنو رياح بن يربوع
من بني رياح بن يربوع: سحيم بن وثيل بن عمرو بن جوير بن وهيب ابن حميري بن رياح بن يربوع الشاعر؛ وهو القائل:
أنا ابن جلا وطلاع الثـنـايا

متى أضع العمامة تعرفوني
وسحيم هذا نافر غالباً، والد الفرزدق، في الإسلام. ومنهم: حبيب بن أعيفر بن أبي عمرو بن إهاب بن حميري بن رياح، كان من أجمل الناس، لا يدخل مكة إلا متلثماً؛ ومطر بن ناجية بن ذروة بن حصان بن قيس بن أوس ابن حميري بن رياح، الذي غلب على الكوفة أيام "ابن الأشعث"؛


حِميَر حمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس، واسمه الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي السعدي، من تميم

وفي حديثه عن الأسود بن سريع بن حِميَر بن عُبادة التميمي السعدي، /ورد في دلائل الصدق - (ج 73 / ص 9)
والأسود بن سريع بن حِميَر بن عُبادة التميمي السعدي، كان شاعراً قاصّاً، وكان أوّل من قصَّ في مسجد البصرة، مات سنة 42 هـ في زمان معاوية، وقيل: فُقِد أيّام الجمل، وقيل: لمّا قُتل عثمان ركب الأسود سفينة وحمل معه أهله وعياله، فانطلق فما رُئي بعد.انظر: الاستيعاب 1 / 89 رقم 44، أُسد الغابة 1 / 103 ـ 104 رقم 144، الإصابة 1 / 74 ـ 75 رقم 161.

وورد في أسد الغابة - (ج 1 / ص 53) الأسود بن سريع
ب د ع الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس، واسمه الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي السعدي، يكنى أبا عبد الله، غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم. ومرة بن عبيد هو أخو منقر بن عبيد، يجتمع الأسود بن سريع والأحنف بن قيس في عبادة، وهو أول من قص في جامع البصرة.
روى عنه الحسن وعبد الرحمن بن أبي بكرة. قال ابن منده: لا يصح سماعهما منه، وروى عنه الأحنف بن قيس.



وفي ثقات ابن حبان - (ج 3 / ص 8)
أنيس بن جنادة الغفاري أخو أبى ذر وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع أخيه الاسود بن سريع من بنى مرة بن عبيد السعدي التميمي كنيته أبو عبد الله وسريع هو بن حمير بن عبادة بن النزال بن مرة عداده في البصريين وكان شاعرا وهو أول من قص في مسجد الجامع بالبصرة والاحنف بن قيس بن عمه ومات الاسود بن سريع بعد يوم الجمل سنة ست وثلاثين وقد قيل إنه بقى إلى بعد الاربعين والذي حكم به على بن المديني أنه قتل يوم الجمل وكان ينفى أن يكون الحسن سمع منه الاسود بن أصرم المحاربي عداده في أهل الشام ورأيته فيهم.

وفي التاريخ الكبير - (ج 1 / ص 446)
سمعت احمد بن حنبل يقول الاسود بن سريع بن حمير ابن عبادة بن حصين بن نزال بن مرة، مات سنة ثنتين واربعين، وقال على: قتل ايام الجمل. وفي الهامش (1) كذا في الاصلين مشكولا ونحوه في الاصابة والثقات وغيرها وفى طبقات ابن سعد (7 / 1 / 28) " حميري " والله اعلم ح (2) في الاصلين كما يظهر " نزار " وفى طبقات ابن سعد " نزال " وفى الاستيعاب رقم (83) والثقات " النزال ".

وفي الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 1 / ص 74)
الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي السعدي الشاعر المشهور روى البخاري في تاريخه عن مسلم بن إبراهيم عن السري بن يحيى عن الحسن البصري قال حدثنا الأسود بن سريع قال غزوت مع النبي صلى الله عليه و سلم أربع غزوات وأخرجه بن حبان وابن السكن من طريق السري وروى البخاري في الأدب المفرد له حديثا آخر..
كنز العمال - (ج 3 / ص 1176و1177)
قال : قلت يا رسول الله : مدحت الله بمدحة ومدحتك بمدحة . قال : فذكره. اما ما أثنيت فيه على الله فهاته وأما ما مدحتني فيه فدعه
الباوردي وابن قانع ( طب ص ك ) عن الأسود بن سريع ( الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة التميمي السعدي من بني منقر صحابي غزا مع النبي صلى الله عليه و سلم ونزل البصرة توفي يوم الجمل سنة 42 .
ومنهم الفارعة بنت حمير بن عبادة بن النزال بن مرة ، حيث ورد في معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني - (ج 16 / ص 347).. عن ابن سعد الواقدي ، وقال : قتادة بن أوفي بن مولة بن عتبة بن ملادس بن قتادة ، من عبد شمس بن سعد بن زيد مناة بن تميم ، له صحبة ، وهو أبو إياس بن قتادة ، وأم إياس بن قتادة : الفارعة بنت حمير بن عبادة بن النزال بن مرة ، ولا أعلم قتادة أسند شيئا.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حمير بن كراثة من تيم

وفي مشاهير علماء الأمصار - (ج 1 / ص 157)
حماد بن سلمة بن دينار الخزاز أبو سلمة وكنية سلمة أبو صخرة الحنظلي مولى حمير بن كراثة من تيم ويقال انه مولى قريش من عباد أهل البصرة ومتقنيهم ممن لزم العبادة والعلم والورع ونصرة السنة والطبق على البدع وهو بن أخت حميد الطويل مات سنة سبع وستين ومائة ولم ينصف من ترك حديثه ثم لم يترك حديث بن أخى الزهرى وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار وأقرانهما..
التاريخ الكبير - (ج 3 / ص 121)
حمير بن كراثة الربعي، قال داود بن المفضل حدثنا حماد بن سلمة عن ابيه عن حميري بن كراثة قال: لما فتحت الابلة * (الهامش) * (1) كذا فلعله يريد نحو الحديث الذى رواه المثنى بن عوف والحديث في مسند احمد (5 / 25) - ح (2) يعنى انه أبو عبد الله الجسرى وفى الكنى للمؤلف رقم (413) " أبو عبد الله الجسرى..سمع معقل بن يسار وجندب روى عنه الجريرى ومثنى بن عوف " وقال المؤلف في ترجمة (4 / 1 / 419) " مثنى بن عوف العنزي البصري عن ابى عبد الله الجسرى.." وقال ابن ابى حاتم " حميري بن بشير أبو عبد الله بصرى الجسرى روى عن معقل بن يسار روى عنه قتادة وسلمة بن دينار والد حماد بن سلمة.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حمير بن كنانة من تميم

حمير بن كنانة من تميم. ثقات ابن حبان - (ج 6 / ص 216)
روى عنه (اي حكيم بن شريك الهذلى من أهل مصر) سعيد بن عبد الرحمن أخو أبى حرة حماد بن سلمة بن دينار الخزاز كنيته أبو سلمة من أهل البصرة وكنية سلمة أبو صخرة مولى حمير بن كنانة من تميم ويقال مولى قريش وقد قيل إنه حميري.


الثاني– حمير من بني يحيى من سليم من القحطانية العدنانية ([16]).
الثالث– حمير من بني أسد وهم أبناء حمير بن ناشرة بن سلمة بن والبة من بني الصيداء من أسد بن خزيمة ([17]) وبنو حمير بن ناشرة أثنا عشرة رجلا من فرسان بني أسد وكبار رجالاتها.



حمير في قريش

عياض بن حمير بن عوف الزهري
الفائق في غريب الحديث و الأثر (ص: 183)
حرف الزاي الزاي مع الباء
أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم - أهدى إليه عياض بن حمير فبل أن يسلم، فردة وقال: إنا لا نقبل زبد المشركين.سئل عنه الحسن فقال: رفدهم، يقال: زبدته أزبده وزبدته إذا رفدته ووهبت له.
وفي أنساب الأشراف (2/ 196)
كان ممن قتل بالحرة من الشراف
الفضل بن العباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، اسمعيل بن خالد بن عقبة بن أبي معيط، يحيى بن نافع بن عجير بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف، عبيد الله بن عتبة بن غزوان من بني مازن بن منصور، المغيرة بن عبد الله بن السائب بن ابي حبيش بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي، عياض بن حمير بن عوف الزهري، في خلق من قريش والأنصار.
وقال أبو مخنف: قتل بالحرة من وجوه قريش سبعمائة رجل وكسر سوى من قتل من الأنصار،

حمير بن عمرو بن عبدالله / من قريش
نسب قريش - (ج 1 / ص 139)
وولد عمرو بن عبد الله: حميراً، واسمه عبد الله، وأمه: بنت عتبة بن غزوان بن هلال بن عبد مناف بن الحارث بن منقذ بن عمرو بن معيص بن عامر بن لؤي؛ وأم كلثوم بنت عمرو بن عبد الله، لها سعيد بن العاصي؛ وأم كريز بنت عمرو، ولدت للمجلل بن عبد بن أبي قيس، وأمهما: أم حبيب بنت العاصي بن أمية، وأخوهما لأمهما: أبو ذئب هشام بن شعبة بن عبد الله بن أبي قيس. وولد حمير بن عمرو: عبداً، به كان يكنى، سمي عبد الرحمن، قتل يوم الجمل، وعمرو بن حمير، قتل يوم الجمل، وأمهما: أروى ابنة قيس بن عبد ود؛ وقد انقرضوا.

وورد في جمهرة النسب ابن الكلبي ص42

وولد عمرو بن عبد الله: حميراً واسمه عبد الله، وولد حمير عبداً، به كان يكنى، سمي عبد الرحمن، قتل يوم الجمل،وعمرو بن حمير قتل يوم الجمل.
وكذلك ورد ذكرهم في جمهرة النسب لابن حزم ص 109 في حديثه عن بنو أبي قيس بن عبد ود
(ولد أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي: عبد الله وعبد العزى، وعبد ود فولد عبد ود: عمرو بن عبد ود، الفارس المشهور، قتل كافراً يوم الخندق، وهو المتهم بقتل عمرو بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصي، وفيه كانت القسامة في الجاهلية؛ وكان عمرو جد خداش. وقد انقرض ولد خداش. وولد عمرو بن عبد الله بن أبي قيس: حمير بن عمرو. فولد حمير: عبد، وعمرو، قتلا يوم الجمل؛ وأم كلثوم بنت عمرو، ولدت سعيد بن العاصي بن سعيد بن العاصي بن أمية. وحمير لقب، وكان اسمه عبد الله، وكانت أمه بنت عتبة بنت غزوان الصاحب المشهور -رضي الله عنه. وقد انقرض عقب ابن عمرو بن عبد الله بن أبي قيس).

إكمال الكمال - (ج 2 / ص 516 و517)
وأما حمير (بضم الحاء المهملة وفتح الميم مخففة)، قال ابن الكلبى: عبد الله وعبد الرحمن ابنا حمير بن عمرو بن عبد الله بن ابى قيس بن عبد ود ابن نصر بن مالك بن حسل، / قتلا يوم الجمل مع عائشة رضى الله عنها، وقال الزبير: عبد الرحمن وعمرو ابنا حمير قتلا يوم الجمل.
وأما حمير (مثل الذى قبله إلا إن ياءه مشددة مكسورة ) فهو حمير بن عدى القارئ اخو بني خطمة تزوج معاذة التي كانت لعبد الله ابن أبي ابن سلول فولدت له توءما الحارث وعديا وولدت له ام سعد وحمير من اشجع حليف بنى سلمة، كان من اصحاب مسجد الضرار تاب وحسنت توبته - قاله الغلابى.
الآباء اربد بن حمير قاله ابن اسحاق في رواية ابن ايوب عن ابن سعد عنه فيمن هاجر إلى الحبشة * وفيمن شهد بدرا خارجة بن حمير، و عبد الله بن حمير - حليفان لبنى سلمة من اشجع، وكذلك قاله الاموى عن ابن اسحاق، وقال في رواية يونس بن بكير: حارثة - بحاء مهملة وثاء معجمة بثلاث - بن
خمير - بخاء معجمة وياء مخففة، وعبد الله بن خمير، وقال موسى بن عقبة فيمن شهد بدرا: حارثة بن الحمير وعبد الله بن الحمير، حليفان من اشجع

__________
مالك بن أنس بن عامر بن حمير القرشي
الأوائل للعسكري - (ج 1 / ص 116)
أول من صنف في الفقه مالك بن أنس صنف الموطأ: وهو مالك بن أنس بن عامر بن حمير، وعداده في بني تميم بن مرة من قريش، وكان أبوه أنس بن عامر، يروي عن عمر وعثمان وطلحة وأبي هريرة رضي الله عنهم، وحمل مالك ثلاث سنين، وكان شديد البياض، أصلع، عظيم الهامة، وكان يأتي المسجد ويقيم صلاته فيه.

عياض بن حمير بن عوف الزهري / من قريش

أنساب الأشراف - (ج 2 / ص 196)
وقال الواقدي: كانت وقعة الحرة يوم الجمعة لثلاث بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وستين، وكان مسير مسلم من المدينة للنصف من المحرم سنة اربع وستين، ومات لسبع بقين من المحرم سنة أربع وستين، وقال غيره: كان يوم الحرة يوم الأربعاء.
وكان ممن قتل بالحرة من الأشراف,
الفضل بن العباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، اسمعيل بن خالد بن عقبة بن أبي معيط، يحيى بن نافع بن عجير بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف، عبيد الله بن عتبة بن غزوان من بني مازن بن منصور، المغيرة بن عبد الله بن السائب بن ابي حبيش بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي، عياض بن حمير بن عوف الزهري، في خلق من قريش والأنصار.




بنو أبي قيس بن عبد ود / من قريش

جمهرة أنساب العرب /ابن حزم الأندلسي ص 109
ولد أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي: عبد الله وعبد العزى، وعبد ود فولد عبد ود: عمرو بن عبد ود، الفارس المشهور، قتل كافراً يوم الخندق، وهو المتهم بقتل عمرو بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصي، وفيه كانت القسامة في الجاهلية؛ وكان عمرو جد خداش. وقد انقرض ولد خداش. وولد عمرو بن عبد الله بن أبي قيس: حمير بن عمرو. فولد حمير: عبد، وعمرو، قتلا يوم الجمل؛ وأم كلثوم بنت عمرو، ولدت سعيد بن العاصي بن سعيد بن العاصي بن أمية. وحمير لقب، وكان اسمه عبد الله، وكانت أمه بنت عتبة بنت غزوان الصاحب المشهور -رضي الله عنه. وقد انقرض عقب ابن عمرو بن عبد الله بن أبي قيس.

إبراهيم بن حمير بن الحسن بن حمير أبو إسحاق العجلي

إبراهيم بن حمير بن الحسن بن حمير أبو إسحاق العجلي الخيارجي، كبير كثير الرحلة والرواية، سمع صحيح البخاري من أبي الهيثم الكشميهني وسنن الحسن بن علي الحلواني من أبي بكر المقرىء،
جامع الأحاديث - (ج 21 / ص 266)
من قرأ { قل هو الله أحد } [ الإخلاص : 1 ] ألف مرة فقد اشترى نفسه من الله (إبراهيم بن حمير الخارجى فى فوائده ، والرافعى عن حذيفة) أخرجه الرافعى (2/206) .

التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 91)
محمد بن الحسن أبو الفتح الطيب القزويني، سمع صحيح البخاري أو بعضه من القاضي إبراهيم بن حمير الخيارجي سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة.

التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 110)
محمد بن عبد السلام الصوفي، سمع صحيح البخاري بتمامه من القاضي إبراهيم بن حمير الخيارجي بقراأة هبة الله بن زاذان، سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة.
التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 204)
التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 322)
حمير بن إبراهيم بن حمير بن الحسن الخيارجي، سمع أباه أبا إسحاق إبراهيم بن حمير ومن مسموعه منه ذكر مشائخ البخاري لعبد الله بن عدي الحافظ.

التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 307)
الحسن بن غالب بن محمد أبو سعيد البزاز، سمع أبا الحسن القطان، روى عنه إبراهيم بن حمير العجلي، فقال: ثنا أبو سعيد الحسن بن غالب بقزوين، في سكة الحديد ثنا أبو الحسن القطان ثنا الحسن بن أيوب ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا سليمان بن بلال عن عمرو بن أبي عمرو عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قيل: يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة فقال صلى الله عليه وآله وسلم أسعد الناس بشفاعتي من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه أو من نفسه.

التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 322)
حمير بن إبراهيم بن حمير بن الحسن الخيارجي، سمع أباه أبا إسحاق إبراهيم بن حمير ومن مسموعه منه ذكر مشائخ البخاري لعبد الله بن عدي الحافظ.
حمير بن خليفة بن حمير بن إبراهيم بن حمير سبط الأول، سمع أباه وسمع الأستاذ الشافعي ابن داؤد المقرىء سنة عشر وخمسمائة.


حمير بن خليفة بن حمير بن إبراهيم بن حمير العجلي.
التدوين في أخبار قزوين - (ج 1 / ص 322)
حمير بن خليفة بن حمير بن إبراهيم بن حمير سبط الأول، سمع أباه وسمع الأستاذ الشافعي ابن داؤدالمقرىء سنة عشر وخمسمائة.
أي انه حفيد إبراهيم بن حمير بن الحسن بن حمير أبو إسحاق العجلي القاضي المذكور اعلاه .


توبة بن الحمير بن ربيعة بن كعب بن خفاجة
وولد عمرو بن عقيل: خفاجة، بطن ضخم، منهم: إبراهيم، قاضي سجستان؛ والنجوى محمد بن معارك المعروف بالعقيلي بقرطبة؛ وتوبة بن الحمير بن ربيعة بن كعب بن خفاجة، صاحب ليلى الأخيلية.
وفي تاريخ دمشق - (ج 70 / ص 60)
وأما حمير (ياؤه مشددة مكسورة) توبة بن الحمير بن سفيان بن كعب بن خفاجة بن عمرو بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة أبو حرب الشاعر وهو صاحب ليلى الأخيلية.



مخشي بن حميرالأشجعي ، حليف بني سَلِمة وقيل الطائي حليف بني أسد . وفي نسبه اختلاف كثير.
هميان الزاد - إباضي - (ج 6 / ص 42)
{ قُلْ أباللهِ وآياتهِ ورسُولِه كُنتم تَسْتهزئونَ } وقول النقاش : إن المتعلق بحقيها عبد الله بن أبى سهوة ، لأنه لم يشهد تبوك ، وما خرج إليه ، وقيل : « إن رهطا من المنافقين منهم وديعة ، ومخشن بن حمير بتشديد الياء ، وقيل : اسمه مخاشن ، وقيل : مخشى ، وقيل : مخشى بن حمير بتخفيف ياء حمير لتصغير الثلاثى ، قالوا مشيرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه : أتحسبون جلاد بنى الأصفر كقتال العرب ، والله لكأنا بكم مقرنين فى الحبال إرجافا وترهيبا ، فقال مخشن : والله لوددت أنى أقاضى على أن يضرب كلا منا مائة جلدة ، ولا ينزل فيها قرآن ، فقال صلى الله عليه وسلم لعمار : » أدركهم فإنهم قد احترقوا فإن أنكروا فقل بل أنتم كذا وكذا « فجاءوا معتذرين ، وتعلق وديعة بحقبها »

وفي تفسير الميزان - العلامة الطباطبائي - (ج 9 / ص 182)
و في الدر المنثور، أخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال: اجتمع ناس من المنافقين فيهم جلاس بن سويد بن صامت و جحش بن حمير و وديعة بن ثابت فأرادوا أن يقعوا في النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فنهى بعضهم بعضا، و قالوا: إنا نخاف أن يبلغ محمدا فيقع بكم، و قال بعضهم: إن محمدا أذن نحلف له فيصدقنا فنزل: "و منهم الذين يؤذون النبي و يقولون هو أذن" الآية.

وفي التحرير والتنوير - (ج 1 / ص 101).. (وزَيد بن اللُّصَيْت القَيْنُقَاعي ووديعة بن ثابت من بني عَمرو بن عَوف ، ومُخَشِّن بن حُمَيِّر الأشجعي اللذين كانا يثبطان المسلمين من غزوة تبوك ، وقد قيل إن زيد بن اللُّصَيْت تابَ وحسن حاله ، وقيل لا ، وأما مُخَشِّن فتاب وعفا الله عنه وقُتل شهيداً يوم اليمامة ....الخ) . ومخشي بن حمير /تفسير الميزان - العلامة الطباطبائي - (ج 9 / ص 194)
و فيه، أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية في رهط من المنافقين من بني عمرو بن عوف فيهم وديعة بن ثابت، و رجل من أشجع حليف لهم يقال له: مخشي بن حمير كانوا يسيرون مع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) و هو منطلق إلى تبوك فقال بعضهم لبعض: أ تحسبون قتال بني الأصفر كقتال غيرهم و الله لكأنا بكم غدا تقادون في الحبال. قال مخشي بن حمير لوددت أني أقاضي على أن يضرب كل رجل منكم مائة على أن ينجو من أن ينزل فينا قرآن فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعمار بن ياسر: أدرك القوم فإنهم قد احترقوا فسلهم عما قالوا فإن هم أنكروا و كتموا فقل: بلى قد قلتم كذا و كذا فأدركهم فقال لهم فجاءوا يعتذرون فأنزل الله: "لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم أن نعف عن طائفة منكم" الآية فكان الذي عفا الله عنه مخشي بن حمير فتسمى عبد الرحمن، و سأل الله أن يقتل شهيدا لا يعلم بمقتله فقتل باليمامة لا يعلم مقتله و لا من قتله و لا يرى له أثر و لا عين.
أقول: و قصة مخشي بن حمير وردت في عدة روايات غير أنها على تقدير صحتها لا تستلزم نزول الآيات فيها على ما بينها و بين مضامين الآيات من البون البعيد. في بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 21 / ص 222) ...وهو مخشى بن الحمير فى الامتاع واسد الغابة:
مخشى بن حمير، وفى السيرة: مخشن بن حمير.
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 22 / ص 39), (من المنافقين، منهم الخلاس بن سويد ، وشاس بن قيس، ومخشي بن حمير، و رفاعة بن عبد المنذر وغيرهم).

وفي التحرير والتنوير - (ج 6 / ص 326)
ومخشي بن حُمَيِّر الأشجعي ، حليف بني سَلِمة ، وقفوا على عَقَبَة في الطريق ينظرون جيش المسلمين فقالوا انظروا إلى هذا الرجل يريد أن يفتتح حصون الشام هيهات هيهات فسألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن مناجاتهم فأجابوا «إنّما كنّا نخوض ونلعب» .
وفي المحرر الوجيز - (ج 3 / ص 279)
وقال ابن هشام ويقال فيه مخشي وقال خليفة بن خياط في تاريخه مخاشن بن حمير وذكر ابن عبد البر مخاشن الحميري وذكر جميعهم أنه استشهد باليمامة وكان قد تاب وتسمى عبد الرحمن ، فدعا الله أن يستشهد ، ويجهل أمره فكان ذلك باليمامة ولم يوجد جسده ، وذكر أيضاً ابن عبد البر محشي بن حمير بضم الحاء وفتح الميم وسكون الياء ولم يتقن القصة ، وكان محشي مع المنافقين الذين قالوا { إنما كنا نخوض ونلعب } فقيل كان منافقاً ثم تاب توبة صحيحة ،...الخ.
وفي الإتقان - (ج 2 / ص 387)
إن نعف عن طائفة منكم هو مخشي بن حمير
وفي توفيق الرحمن في دروس القرآن - (ج 3 / ص 374)
قال ابن إسحاق : كان الذي عفى عنه فيما بلغني مخشيّ بن حمير الأشجعي حليف بني سلمة ، وذلك أنه أنكر منهم بعض ما سمع .
تاريخ الطبري - (ج 2 / ص 372)
فكان الذى عفى عنه في هذه الآية مخشى بن حمير فسمى عبد الرحمن وسأل الله ان يقتله شهيدا الا يعلم مكانه فقتل يوم اليمامة فلم يوجد له أثر.

الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 4 / ص 159)
عبد الله بن عبد الرحمن هو المخشي بن حمير يأتي بيان ذلك في حرف الميم.
الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 5 / ص 227)
عبد الرحمن بن حمير هو يحيى وقع في تاريخ المنقري ان النبي صلى الله عليه و سلم سماه عبد الرحمن والمحفوظ ما ذكره بن إسحاق انه تغير اسمه واسم أبيه فسماه عبد الله بن عبد الرحمن.

.................
وفي شعب الإيمان للبيهقي - (ج 16 / ص 270) في حديث طويل منه::
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر (1) ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر من نسائكم فلا يدخلن الحمام » قال : فنميت ذلك إلى عمر بن عبد العزيز في خلافته ، فكتب إلى أبي بكر بن عمرو بن حزم : الى ان قال : ، رواه شيخنا أبو عبد الله الحافظ من حديث عمرو بن يحيى ، حدثني أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم ، ورواه من حديث عبد الله بن صالح ، عن الليث ، عن يعقوب ، عن عبد الرحمن بن حمير ، عن محمد بن ثابت بن شرحبيل ، عن عبد الله بن يزيد الخطمي.

الجرح والتعديل لابن أبي حاتم - (ج 5 / ص 99)
عبد الله بن عبد الرحمن بن حمير [ الضبى ] الحضرمي روى عن سعد بن مسعود لتجيبي روى عنه خالد بن حميد المهرى [ المصرى ].
نا عبد الرحمن قال سألت ابي عنه فقال: لا اعرفه اراه اسكندرانى


وقال مخشن بن حمير : والله يارسول الله قعد بي اسمي واسم أبي فكان الذي عفي عنه في هذه الآية فتسمى عبد الرحمن وسأل الله أن يقتله شهيدا لايعلم بمكانه فقتل يوم اليمامة فلم يوجد له أثر ]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 7 / ص 367)
أبو مخشي الطائي حليف بني أسد كان من المهاجرين الأولين وممن شهد بدرا ويقال إن اسمه سويد بن مخشي ذكره بن سعد عن أبي حبيبة ويقال بن عدي ذكره عن أبي معشر ويقال زيد بن مخشي ويقال بن حمير.
الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 7 / ص 368)
أبو مخشي آخر فرق عبد الله بن محمد بن عمارة بينه وبين الذي قبله فقال في الأول اسمه زيد بن حمير شهد بدرا لا شك فيه وقال في الثاني اسمه سويد بن مخشي شهد أحدا ولم يشهد بدرا حكاه بن سعد وجزم بن سعد بأن زيد بن حمير يكنى أبا مخشي وقد تقدمت ترجمته في حرف القاف.
وقد اوردت المصادر الاسم باشكال مختلفة حُمَيِّر و خُمَيّر و الحُمَيِّر .منها ان أرْبَد بن حُمَيِّر.

وفي تبصير المنتبه بتحرير المشتبه - (ج 1 / ص 465)
وأرْبَد بن حُمَيِّر بَدْري.
وخارجة ، وقِيل : حارثة ، وقِيل : حمزة ، وقِيل : أبو خارجة ، وقِيل : جارية ، بجيم بن حُمِّير.
وأخوه عبد الله بن خُمَيّر الأشْجَعِيّ ان بدْريان ، وقبل اسم أبيهما كاسم القبيلة ، وقِيل : خُمَير ، بضم الخاء المعجمة وفتح الميم.
وعبد الرحمن والحارث ابنا الحُمَيِّر بن قُتَيبة الأشجعيان يشاهران ذكرهما الآمدي. انتهى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد بن حمير بن زياد
لم نستطيع تحديد جهة انتسابه.
وقد ورد في الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم - (ج 4 / ص 120)
حدثنا المسيب بن واضح ، نا محمد بن حمير بن زياد ، عن عبد الله بن بسر المازني قال : خرجت من حمص « فآواني الليل إلى البقيعة قال : فنزلت فحضرني من أهل الأرض فقرأت هذه الآية من الأعراف ( إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام (1) ) الآية قال : فقال بعضهم لبعض احرسوه الآن حتى يصبح . قال : فلما أصبحت ركبت دابتي »



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حمير بن خميس الأبهري السعدي

حمير بن خميس الأبهري أبو عبدالله السعدي، سمع بالري أبا حاتم وبقزوين، يحيى بن عبدك وأقرانهما قال الخليل الحافظ: وحدثني عنه محمد بن إسحاق الكيساني، والقاسم بن علقمة، أنبا عبد الكافي بن عبد الغفار بن مكي الحربي، عن اجازة جدة مكي بن محمد، أنبا بو حفص عمر بن محمد بن عمر بن جابار، عن أبيه عن جده عمر عن أبي عبد الله حمير بن خميس ثنا محمد بن أحمد النيسابوري، ثنا محمد بن يحيى ثنا، يزيد ابن هارون ثنا شريك بن ليث عن طاؤس، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، إنما يبعث الناس على نياتهم.
وليس نسبه الى بهراء من قضاعة /بنو بهراء بن عمرو بن الحافي بن قضاعة.
حيث ورد في لب اللباب في تحرير الأنساب (ص: 2)
الأبهري: كالأحمدي إلى أبهر بليدة قرب زنجار وقرية بأصبهان أيضا.
الأنساب المتفقة (ص: 1)
والأَبْهري الأول منسوب إلى بلدة ابهر بالقرب من زنجان خرج منها جماعة من الفقهاء المالكيّة والمحدّثين والصوفيّة والأدباء وفيهم كثرة الثاني منسوب إلى قرية من قرى أصبهان اسمها ابهر أيضا حدث منها جماعة منهم إبراهيم بن الحجاج الأبهري جدّ محمد بن يونس الأبهري ...الخ.
اما السعدي فقد ورد في لب اللباب في تحرير الأنساب (ص: 44)
السعدي: إلى سعد بن بكر بن هوازن وسعد تميم وسعد الأنصار وسعد جذام وسعد خولان وسعد تجيب وسعد بن أبي وقاص وسعد بن عبد شمس وسعد هذيم من قضاعة وسعد بن ليث وسعد بن بكر بن عبد مناة بن كنانة وسعد بن كعب بطن من خزاعة قلت: وإلى السعديين قرية قرب المهدية انتهى


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
عربد بن حمير منقذ بن نباتة
ورد في الغدير - الشيخ الأميني - (ج 9 / ص 310)

من حياة الخليفة أبي بكر - (ج 16 / ص 3)
عربد بن حمير



عياض بن حمير

ورد في الغدير - الشيخ الأميني - (ج 12 / ص 40)
والمغالاة في فضائل الخلفاء الثلاثة - (ج 6 / ص 5)
وعياض بن حمير ورد ايضاً في النص و الاجتهاد - (ج 1 / ص 448) ولم نستطع تحديد نسبه.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الْوَزِيرِ الْعَادِلِ أَبِي مَنْصُورِ بْنِ حُمَيْر

ورد ذكره في أحكام القرآن لابن العربي - (ج 4 / ص 373)
فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَ جَزَاءَهُ .
وَعَلَى ذِكْرِ هَذِهِ الْآيَةِ أُنَبِّئُكُمْ أَنِّي كُنْت بِمَجْلِسِ الْوَزِيرِ الْعَادِلِ أَبِي مَنْصُورِ بْنِ حُمَيْرٍ عَلَى رُتْبَةِ بَيَّنَّاهَا فِي كِتَابِ " تَرْتِيبِ الرِّحْلَةِ لِلتَّرْغِيبِ فِي الْمِلَّةِ " ، فَقَرَأَ الْقَارِئُ : { تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ } وَكُنْت فِي الصَّفِّ الثَّانِي مِنْ الْحَلْقَةِ ، فَظَهَرَ أَبُو الْوَفَاءِ عَلِيُّ بْنُ عَقِيلٍ إمَامُ الْحَنْبَلِيَّةِ بِهَا ، وَكَانَ مُعْتَزِلِيَّ الْأُصُولِ ، فَلَمَّا سَمِعْت الْآيَةَ قُلْت لِصَاحِبٍ لِي كَانَ يَجْلِسُ عَلَى يَسَارِي : هَذِهِ الْآيَةُ دَلِيلٌ عَلَى رُؤْيَةِ اللَّهِ فِي الْآخِرَةِ ، فَإِنَّ الْعَرَبَ لَا تَقُولُ : " لَقِيت فُلَانًا " إلَّا إذَا رَأَتْهُ .




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ


حمير العوفى / من بنى عوف من بنى سليم.
تاريخ الطبري - (ج 7 / ص 322)
وكانت بنو سليم كارهة للقتال فأمر حماد بن جرير بقتالهم وحمل عليهم بموضع يقال له الرويثة من المدينة على ثلاث مراحل وكانت بنو سليم يومئذ وأمدادها جاؤا من البادية في ستمائة وخمسين وعامة من لقيهم من بنى عوف من بنى سليم ومعهم أشهب بن دويكل بن يحيى بن
حمير العوفى وعمه سلمة بن يحيى وعزيزة بن قطاب اللبيدى من بنى لبيد بن سليم...الخ

سعد بن حمير،
الفجر الساطع على الصحيح الجامع (2/ 110)
ثوبان مولى النبي صلى الله عليه وسلم، يقال إنه عربي من حكم بن سعد بن حمير، اشتراه ثم أعتقه النبي صلى الله عليه وسلم، فخدمه إلى أن مات. توفي بحمص عام 54هـ.
ترجمته في: الاستيعاب ص: 218، والإصابة 1/413.
__________
سعد بن حمير،

الكشف والبيان ـ للثعلبى - (ج 1 / ص 464)
وقال سنان بن حبيب : قلت لسعد بن حمير : إنّي عصت عليّ مولاة لي كان مسكنها معي فحلفتُ أن لا تساكنني،
فقال : هذا من عمل الشيطان كفّر عن يمينك وأسكنها ثم قرأ {ولا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً يْمَانِكُمْ} .
{لا يؤاخذكم الله باللغوا في أيمانكم} أصل اللغو في كلام العرب ما أسقط فلم يعتد به،

وهو غير سعد بن حمير بن مالك الهمداني المذكور في تاريخ دمشق - (ج 20 / ص 231) حيث قال ( سعد بن حمير بن مالك الهمداني كان أحد النفر العشرة الذين وجههم يزيد بن معاوية إلى ابن الزبير يدعوه إلى طاعته له ذكر في حديث قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال سعد بن حمرة الهمداني استعمله يزيد بن معاوية على جند الأردن) .
وهو غير سعد بن حمير من ال ذي يزن
وهو غير سعد بن حمير بن مالك الهمداني ايضا .
وغير سعد بن حمير جد ثوبان مولى رسول الله (ص).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



حمير بن مالك الكوفي

الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم - (ج 6 / ص 3)
حدثنا محمد بن المثنى ، نا أبو داود ، نا عمرو بن ثابت ، عن أبي إسحاق ، عن حمير بن مالك ، قال : سمعت ابن مسعود رضي الله عنه يقول : « لقد أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين سورة وأن زيد بن ثابت لصبي من الصبيان »

وفي تاريخ المدينة - (ج 3 / ص 1006)
حدثنا عبد الله بن رجاء قال، أنبأنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن حمير بن مالك قال: لما أمر بالمصاحف أن تغير ساء ذلك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال: من استطاع منكم أن يغل مصحفا فليفعل، فإن من غل شيئا جاء بما غل يوم القيامة، ثم قال: لقد قرأت القرآن من في رسول الله سبعين سورة، وزيد صبي، أفـأترك ما أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ !.
وفي المتفق والمفترق للخطيب البغدادي - (ج 1 / ص 35)
حمير بن مالك اثنان
459- (1) أحدهما يعد في الكوفيين
حدث عن عمر بن الخطاب وعبدالله بن مسعود روى عنه أبو إسحاق السبيعي وغيره.
وهو غير حمير بن مالك الكلاعي الحميري الذي ورد في حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة - (ج 1 / ص 87),
حمير بن مالك الكلاعي الحميري . قاضي الإسكندرية. عن ابن عمرو، قال الدار قطني: عداده في المصريين.
وغير حمير بن مالك الهمداني


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

سعيد بن حمير
الحسام الماحق لكل مشرك ومنافق - (ج 1 / ص 35)
حدثنا محمد بن إبراهيم قال حدثنا أحمد بن مطرف قال حدثنا سعيد ابن عثمان و سعيد بن حمير قال حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال حدثنا سفيان بن عيينة قال : (( اضطجع ربيعة مقنعاً رأسه و بكى فقيل له ما يبكيك ؟ فقال : رياء ظاهر و شهوة خفية ، و الناس عند علمائهم كالصبيان في حجور أمهاتهم ما نهوهم عنه انتهوا ، و ما أمروهم ائتمروا و قالوا لا تعرف خطأ معلمك حتى تجالس غيره .
إكمال الكمال - (ج 4 / ص 418)
والترجمة في تاريخ ابن الفرضى رقم 579 (سيد أبيه بن العاصي المرادى الزاهد من أهل إشبيلية يكنى أبا عمر، سمع بقرطبة من عبيدالله بن يحيى وسعيد بن حمير وغيرهما،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عمران بن حمير
وفي الصارم المنكي لابن عبدالهادي - (ج 1 / ص 324)
عن عمران بن حمير قال : قال لي عمار بن ياسر : ألا أحدثك عن حبيبي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال الني - صلى الله عليه وسلم - : (( يا عمار إن الله عز وجل أعطى ملكاً من الملائكة أسماع الخلائق فهو على قبري إذا أنا مت فليس أحد من أمتي يصلي علي صلاة إلا سماه باسمه ، واسم أبيه يا أحمد إن فلاناً يصلي عليك يوم كذا وكذا بكذا ،قال وتكفل لي الرب تبارك وتعالى أن يصلي على ذلك العبد عشراً بكل واحدة )) وقد روى هذا الحديث أيضاً محمد بنهارونالروياني في مسنده عن أبي كريب ، عن قبيصة ، عن نعيم بن ضمضم ،


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الضحاك بن حمير
ينابيع المودة لذوي القربى - (ج 2 / ص 185)
وعن الضحاك بن حمير قال: رأيت قميص علي بن أبي طالب الذي أصيب فيه " كرباس سنبلاني "، ورأيت أثر دمه فيه كأنه " وردي ". وعن حبة العرني قال: أتى رجل بفالوذج فوضع عند علي فقال: (والله) إنه طيب الرائحة، حسن اللون، طيب الطعم، ولكن أكره أن أعتاد نفسي ما لم تعتد. (أخرج هذه الأحاديث أحمد في المناقب).


حمير بن ناشرة / بنو ناشرة بطن من عك من عدنان ,

تاج العروس صفحة7312 / موقع الكتروني.
منهم بشر بن أبي خازم واسمه عمرو بن عوف بن حمير بن ناشرة ، الشاعر ، ذكره ابن الكلبي . ونشير ، مصغرا : موضع ببلاد العرب . والناشريون : فقهاء زبيد بل اليمن كله ، وهم أكبر بيت في العلم والفقه والصلاح ، وبهم كان ينتفع في أكثر بلاد اليمن ، ينتسبون إلى ناشر بن تيم بن سملقة بطن من عك بن عدنان ، وإليه نسب حصن ناشر باليمن . وحفيده ناشر الأصغر بن عامر بن ناشر ، نزل أسفل وادي مور ، وابتنى بها القرية المعروفة بالناشرية ، في أول المائة الخامسة ، منهم القاضي موفق الدين علي بن محمد بن أبي بكر بن عبد الله. وهم غير بني ناشرة بن أسامة بن والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد ,من اسد خزيمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
الحسن بن حمير الحزارى

حلية الأولياء - (ج 7 / ص 162)
حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا يحيى بن محمد ثنا عمران بن بكار ح وحدثنا أبو إسحاق بن حمزة ثنا إسحاق بن موسى الرملي ثنا عمران بن بكار ثنا الحسن بن حمير الحزارى ثنا الجراح بن مليح البهراني عن شعبة بن الحجاج عن محمد بن قيس عن حميد عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اختلط بنا أهل البيت حتى أن كان ليقول لأخ لي هو أصغر مني يا أبا عمير ما فعل العنيز يهازله بذلك حتى إذا حضرت الصلاة وأراد أن يصلي بسطنا له بساطا من شعر فصلى عليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

هشام بن حمير
مسند الشافعي ترتيب السندي - (ج 0 / ص 1020)
( أخبرنا ) : سُفْيانُ عن ابْنِ طاووسٍ وإبراهِيمَ بنِ مَيْسَرَةَ ( وروى هذا الحديث نفسه عن سفيان عن ابن طاووس وإبراهيم بن ميسرة وهشام بن حمير ) أنَّهُمَا سَمِعاَ طاوساً يَقُولُ :
- خَرَجَ النبيُّ صلى اللَّه عليه وسلم لا يُسَمِّي حَجًّا ولا عُمْرَة يَنْتَظِرُ القَضَاءَ قال : فَنَزَلَ عَلَيْهِ القَضَاءُ وهُوَ يَطُوفُ بَيْنَ الصَّفَا والمَرْوَةِ وأَمَرَ أصْحابَه أنَّ مَنْ كان مِنْهُمْ أَهَلَّ بالحجّ ولم يَكُنْ مَعَهُ هَدْيٌ أنْ يَجْعَلْهاَ عُمْرَةً.

حمير بن بشير
الكنى والأسماء للدولابي - (ج 4 / ص 499)
وأبو عبد الله حمير بن بشير ، يروي عن معقل بن يسار ، يحدث عنه المثنى بن عوف .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

همام بن حمير

أمالي ابن سمعون - (ج 1 / ص 51)
حدثنا أبو بكر المطيري حدثنا عباس الترقفي حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ حدثنا نافع بن يزيد وابن لهيعة وكهمس القيسي وهمام بن حمير عن قيس بن الحجاج الزرقي عن حنش عن ابن عباس رضي الله عنهما قال كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي يا غلام أو يا بني ألا أعلمك كلمات ينفك الله بهن فقلت بلى قال احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده أمامك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله جف القلم بما هو كائن فلو أن الخلق كلهم جميعا أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يقضه الله لم يقدروا عليه وإن أرادوا أن يضروك بشيء لم يقضه الله عليك لم يقدروا عليه فاعمل لله بالشكر في اليقين واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا وأن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
حسان بن حمير / مَجْهُول

البدر المنير - (ج 7 / ص 662)
الحَدِيث السَّادِس
رُوِيَ أنَّه - صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ : «مَلْعُون من نكح يَده» .
هَذَا الحَدِيث ذكره الرَّافِعِيّ دَلِيلا عَلَى تَحْرِيم الاستمناء ، وَهُوَ غَرِيب لَا يحضرني من خرجه ، الى ان قال:
وَهَذَا حَدِيث غَرِيب وَإِسْنَاده لَا يثبت بِمثلِهِ حجَّة : حسان بن حمير مَجْهُول ، ومسلمة وَعلي ضعفهما الْأَزْدِيّ من أجل هَذَا الحَدِيث ، وَسَاقه ابْن الْجَوْزِيّ فِي «علله» كَذَلِك ، ثمَّ قَالَ : هَذَا حَدِيث لَا يَصح عَن رَسُول الله - صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم - ، وَحسان لَا يُعرف (وَلَا مسلمة) ثمَّ سَاق بِإِسْنَادِهِ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عمران بن موسى بن حمير الطبيب

مشيخة ابن الحطاب - (ج 1 / ص 106و107)
أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الصواف الحراني بمصر حدثنا أبو القاسم حمزة بن محمد بن علي الكناني الحافظ إملاء أخبرنا عمران بن موسى بن حمير الطبيب حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير حدثني الليث بن سعد عن عامر بن يحيى المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي أنه قال سمعت عبد الله بن عمرو يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر له تسعة وتسعون سجلا كل سجل منها مد البصر ثم يقول الله عز و جل له أتنكر من هذا شيئا فيقول لا يا رب فيقول عز و جل ألك عذر أو حسنة فيهاب الرجل فيقول لا يا رب فيقول عز و جل بلى إن لك عندنا حسنات وإنه لا ظلم عليك فتخرج له بطاقة فيها اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فيقول يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات فيقول عز و جل إنك لا تظلم قال فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
خالد بن حمير

حلية الأولياء - (ج 4 / ص 48)
حدثنا أبو بكر بن مالك، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، عن أبان بن خالد، حدثني عبيد الله بن رواحة، حدثنا الأسود بن شيبان، عن خالد بن حمير. قال: قدم علينا عبد الله بن زياد واجتمع عليه ناس من الناس فوجدته يقول: " جيش رسول الله صلى الله عليه وسلم جيش الأمراء وقال: عليكم زيد بن حارثة، فإن أصيب زيد فجعفر فعبد الله بن رواحة الأنصاري فوثب جعفر " . فقال: بأبي أنت وأمي ما كنت أرهب أن تستعمل علي زيداً، قال: " امض فإنك لا تدري أي ذلك خير " .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
عبد الملك بن حمير
ورد ذكره في - عباد يحبهم الغفار من الكتاب والسنة والآثار - (ج 1 / ص 45)
عن علقمة بن وائل بن حجر ، عن أبية قال : "جاء رجل من حضرموت ورجل من كندة إلى النبي ، فقال الحضرمي : يا رسول الله إن هذا قد غلبني على أرض لي كانت لأبي ، فقال الكندي : هي أرض في يدي أزرعها ، ليس له فيها حق ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للحضرمي : ألك بينة ؟ قال : لا ، قال :فلك يمينه قال :يا رسول الله إن الرجل فاجر لا يبالي على ما يحلف عليه ، قال :ليس لك منه إلا ذلك ، فانطلق ليحلف له ، فلما أدبر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما لئن حلف على مال ليأكله ظلماً ليلقين الله وهو عنه معرض" ورواه عبد الملك بن حمير عن علقمة ، و قال هو امرؤ القيس بن عابس الكندي وخصمه ربيعة بن عبدان. وروي لما هم إن يحلف نزلت هذه الآية فامتنع امرؤ القيس أن يحلف ، وأقر لخصمه بحقه ودفعه اليه .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
الصحابي أربد بن حميّر

الوافي بالوفيات - (ج 3 / ص 142)
الصحابي أربد بن حميّر - بالحاء المهملة تصغير حمار - ذكره إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق في من هاجر إلى المدينة من الصحابة رضي الله عنهم.
عيون الأثر - (ج 2 / ص 407)
و يقال : بكر و أبو ذر الغفاري و رزينة امرأة حديثها عن النبي صلى الله عليه و سلم في فضل يوم عاشوراء عند أهل البصرة و أربد : كذا وجدته فيهم غير منسوب و قد ذكر إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق فيمن هاجر إلى المدينة : أربد بن حمير فلا أدري أهو هو ؟ أم ل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
القحيف بن حمير الخفاجي العقيلي
والوافي بالوفيات - (ج 7 / ص 228)
القحيف بن حمير أحد بني خفاجة: كان شارعاً من شعراء الإسلام، وكانت خرقاء التي كان ذو الرمة يشبب بها قد كبرت حتى جاوزت تسعين سنة أحبتا أن تنفق ابنتها لتزوجها، فأرسلت إلى القحيف وسألته أن يشبب بها فقال:
لقد أرسلت خرقاء نحوي جريها ... لتجعلني خرقاء ممن أضلت
وخرقاء لا تزداد إلا ملاحةً ... ولو عمرت تعمير نوحٍ وجلت
ونظره بعض الفقهاء مكة وهو يحد النظر إلى غير حرمه، فقال له: أتنظر إلى غير حرمة لك وأنت محرم؟! فقال القحيف:
اقسمت لا أنسى ولو شطت النوى ... عرانينهن الشم والأعين النجلا
ولا المسك من أعطافهن ولا البرى ... ضممن وقد ولينها قصباً خدلا
يقول لي المفتي وهن عشيةً ... بمكة يرمحن المهدبة السحلا
تق الله لا تنظر إليهن يا فتى ... وما خلتني في الحج ملتمساً وصلا
وإن صبا ابن الأربعين لسبة ... فكيف مع اللاتي مثلن به مثلا
عواكف بالبيت الحرام وربما ... رأيت عيون القوم من نحوها نجلا

وفيات الأعيان - (ج 6 / ص 374)
لما قتل ابن الطثرية رثاه القحيف بن حمير بن سليم الندى بن عبد الله العقيلي بقوله:
ألا تبكي سراة بني قشيرٍ ... على صنديدها وعلى فتاها
أبا المكشوح بعدك من يحامي ... ومن يرجي المطي على وجاها
ورثى القحيف أيضاً الوليد بن زياد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
زيد من حمير

أخبار القضاة - (ج 1 / ص 331)
ثم ولي أبو خزيمة إبراهيم بن زيد من حمير، وسماء الحرث بن مسكين قال أبو خزيمة عبد الله بن ظريف يقال إن جرير بن خازم حدث عنه، وكان من خيار المسلمين وكان سبب ولايته أن أبا عون شاور في رجل يوليه القضاء ويقال: بل صالح بن علي فأشير عليه بثلاثة نفر: حيوة بن شريح وأبي خزيمة وعبد الله بن عباس الغساني.
وكان أبو خزيمة يومئذ بالاسكندرية فاستحضر ثم أتى بهم إليه. فكان أول من نوظر حيوة بن شريح فامتنع فدعى له بالسيف والنطع فلما رأى ذلك حيوة أخرج مفتاحاً كان معه فقال هذا مفتاح بيتي ولقد اشتقت إلى معادي، فلما رأوا عزمه تركوه، فقال لهم حيوة لا تظهروا ما كان من إبائي إلى أصحابي فيفعلوا مثل ما فعلت فنحى حنوه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

مرسل بن حمير الشاعر

ولاة مصر - (ج 1 / ص 27)
وكان زبان بن عبد العزيز شديد التحريض على حفص بن الوليد حتى قتل. فكانت حضرموت...وكان...عورات زبان أيام المسودة. وقال مسرور الخولاني:
فإيّاكَ لا تَجني من الشرّ غلطَةً ... فتودي كحفَصٍ أو رَجا بن الأُشيِّمِ
فَلا خَيرَ في الدّنْيا وَلا العَيش بَعدهم ... فكَيفَ وَقَد أضْحَوْا بسَيفِ المقطّمِ
ورثاه ابن ميادة المري:
لَقد سرّني إنْ كانَ شَيئاً يَسُرّني ... مُغادُ ابنِ صَبّارٍ على بَلخَ والسَّفْرُ
وَحَوْثَرَةُ المُهْدي بمِصرَ جِيادَهُ ... وَأسيافَهُ حَتى استَقامَتْ لَهُ مِصرُ
وقال مرسل بن حمير يبكي حفصاً وأصحابه:
يا عَيْنُ لا تُبْقي مِنَ العَبَرات ... جُودي عَلى الأحْياءِ وَالأمواتِ
بَكّي الّذينَ مَضَوْا فَهُمُ قد صاد ... فوا صَدَقات شَدّ أبطلَتْ ثاراتِ
يا حَفصُ يا كَهفَ العَشيرَةِ كُلّها ... يا أخا النّوالِ وَساتِرَ العَوْراتِ
إمّا قُتِلتَ فأنتَ كُنتَ عَميدَهُم ... وَالكَهْفَ للأيْتامِ وَالجاراتِ
أوْدَى رَجاءٌ لا كَمِثْلِ رَجائِنا ... رَجُلٌ وَعُقْبَةُ فارِجُ الكُرُباتِ
وَشَبابُنا عَمرٌو وَفَهْدٌ ذو النّدى ... وَابنُ السّليطِ وَعامِرُ الغاراتِ
قُتِلوا وَلَمْ أسْمَعْ بمِثْلِ مُصابهِمْ ... سَرَواتُ أقْوامٍ بَنو سَرَواتِ
طُلّتْ دِماؤهُمُ فَلَمْ يُعْرَجْ لَهُمْ . . . بَيْنٌ وَلَمْ يُطْلَبْ لَهُمْ بِجُناةِ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
كثير بن حمير الاصم.

ميزان الاعتدال - (ج 3 / ص 403)
كثير بن حمير الاصم، شيخ لموسى بن أيوب النصيبى.
قال ابن حبان: لا يجوز أن يحتج به.


سالم بن حمير/ عبدي من بني عبد القيس
مغانى الأخيار - (ج 5 / ص 414)
وفى عبد القيس: الديل بن عمر بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس. النسبة إلى ذلك كله الديلى بكسر الدال وإسكان الياء، ومن ديل يديل إذا تعلق الشىء وتحرك، فمن بنى الديل بن عمرو: عبد الرحمن بن جندب، وسالم بن حمير، وصحاد بن العباس بت شراحبيل كلهم صحابة.


سالم بن حمير العبدي من بني عبد القيس

الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 3 / ص 9)
سالم بن حمير العبدي من بني مرة بن ظفر بن عمرو بن وديعة ذكره الرشاطي عن المدائني فيمن وفد على النبي صلى الله عليه و سلم قال ولم يذكره أبو عمر ولا بن فتحون.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
يحيى بن حمير العوفي

تاريخ الرسل والملوك - (ج 5 / ص 247)
وعامة من لقيهم من بني عوف من بني سليم، ومعهم أشهب بن دويكل بن يحيى بن حمير العوفي وعمه سلمة بن يحيى وعزيزة بن قطاب اللبيدي من بني لبيد بن سليم؛ فكان هؤلاء قوادهم،


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
حمير بن ثابت الأسدي

ورد ذكره في الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 3 / ص 175) في حديثه عن سماك بم مخرمة:
سماك بن مخرمة بن حمير بن ثابت الأسدي أسد خزيمة تقدم أيضا وذكره حمزة بن يوسف في تاريخ جرجان فيمن دخلها من الصحابة وقال بن أبي حاتم إليه ينسب مسجد سماك بالكوفة وهو خال سماك بن حرب وبه سمي وقال أبو عمر له صحبة وعن بن معين أنه قال إنه من الصحابة وقال عبيد الله بن عمرو الرقي يقال إنه مات بالرقة ويقال عاش إلى خلافة معاوية وذكر بن عساكر لسماك بن مخزمة قصة مع معاوية يقول فيها ولئن قدمت إلينا شبرا من غدر لنقدمن إليك باعا لكن نسبه تميمي فلعله آخر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

حمير الخلال

لسان الميزان - (ج 5 / ص 145)
محمد بن الحسين بن عبد الرحمن بن عمر بن احمد بن حمير الخلال عن بن عمر بن مهدي وغيره وعنه الحميدي وشجاع الذهلي وابن الخاضبة وآخرون قال الحميدي كتبوا عنه على ما فيه من القبائح وقال هبة الله السقطي لم يكن من أهل هذا الشان وقال بن الأنماطي كان حارسا عندنا في الدرب توفي سنة بضع وستين.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
أبو حمير القاضي

مختصر تاريخ دمشق - (ج 1 / ص 36)
كان للحجاج قاض في الكوفة من أهل الشام يقال له أبو حمير فحضرت الجمعة فمضى يريدها فلقيه رجل من أهل العراق فقال : أبا حمير أين تذهب ؟ قال : إلى الجمعة قال : أما بلغك أن الأمير قد أخر الجمعة اليوم ؟ فانصرف راجعا إلى بيته . فلما كان من الغد قال له الحجاج : أين كنت يا أبا حمير لم تحضر معنا الجمعة ؟ قال : لقيني بعض أهل العراق فأخبرني أن الأمير أخر الجمعة فانصرفت . قال : فضحك الحجاج وقال : أبا حمير أما علمت أن الجمعة لا تؤخر ؟

دبيس بن حمير / لم نعرف نسبه

ورد في تاريخ بغداد - (ج 3 / ص 233)
أخبرنا الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الكوفي حدثنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم حدثنا دبيس بن حمير قال ومات جعفر الأحمر سنة سبع وستين وله سبع وستون سنة.


حمير بن ناصر النبهاني شيخ مشائخ بني ريام
موقع عاشق عمان الالكتروني / الموضوع حرب الجبل الأخضر وأحداثه

ولقد قامت الإمامة مرة أخرى في العصور المتأخرة من التاريخ عندما بايع العمانيون الإمام عزان بن قيس الألبوسعيدي عام 1868 ألى حين مقتله على يد البغاة عام 1871ثم أنقطعت حتى ظهور العلامة المحقق الشيخ الجليل نور الدين السالمي الذي لم يألوا جهدا مستطاع حتى يقيم أود هذا الدين ويقوم أعوجاجه فقد ألتقى بالشيوخ وكاتبهم لكي يعلنوا إمامة الظهور بعمان فتلقى أستحسان البعض وأعتذر البعض ولكن وعدوه خيرا فقام بزيارة من بلده القابل بعد استقراره بها إلى تنوف حيث التقى بالشيخ حمير بن ناصر النبهاني شيخ مشائخ بني ريام فأبدى رغبة الشيخ في أعادة نظام الإمامة الى القطر العماني فأبدى الشيخ حمير أستعداده للقيام بأعباء التجهيز لقيام الإمامة فقام الأمام الشيخ نور الدين السالمي بتنصيب الإمام سالم بن راشد الخروصي بعد رفض شديد من قبله وأصرار قاطع من الشيخ نور الدين السالمي وقد أمر تلميذه الشيخ أبو زيد الريامي بسل السيف والوقوف عند رأس سالم لقتله إذا رفض الإمامة لأن في ذلك تشتيت لرأي الأمة وأضعاف قوتها فقبل الأمام سالم ذلك مرغما والدموع تسيل من عينيه لعظم تحمل أعباء هذه المسؤلية وتم الأتفاق والبيعة في تنوف عام 1913 م

وأتفقوا مع الشيخ حمير على رده للمظالم وتجهيزه ألف مقاتل في حالة طلب منه ذلك على أن يبقى له بيت المال بمعقله بتنوف.

سليمان بن حمير النبهاني
موقع عاشق عمان الالكتروني / الموضوع حرب الجبل الأخضر وأحداثه

وقد وبلغت دولة الإمامة أوجها في عهد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي من حيث التوسع والعمران والقوة فقد دخلت جعلان نطاق نفوذ الإمامة عام 1944

وتوفي رضي الله عنه عام 1954بعد عمر حافل بالإنجازات وخلف مقام منصبه الإمام غالب بن علي الهنائي الذي نال تأييد أغلبية العمانيين بتأييد من الشيخيين سليمان بن حمير النبهاني وأخيه طالب بن علي الهنائي
بلعرب بن حمير النبهاني/ آخر سلالة النبهانيين.
من موقع / ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
بلعرب بن حمير بن سلطان بن سيف بن مالك اليعربي(تقريبا 1684-1754) تاسع الائمة اليعربيين في عُمان بويع له بنزوى بعد خلع سيف بن سلطان عام 1145 هجري , قاتله سيف بن سلطان فظفر بلعرب وجاء سيف بجيش من العجم ففاز سيف وانهزم جيش بلعرب وبعد فتنة كبيرة استعفى بلعرب من الامامة وتسمى بها سيف سنة 1151 هجري ثم اعاده اليها بعضهم نحو سنة 1160 وحاربه أحمد بن سعيد البوسعيدي فقتله .
مجلة التاريخ العربي - (ج 1 / ص 3803 و ص 3804)

انتهى حكم النبهانيين عندما اتصل أحد حكامهم وطلب مساعدة البرتغاليين في تثبيت حكمه، وهو ابن حمير، وكان آخر سلالة النبهانية (وهو غير سميه بلعرب بن حمير آخر سلالة اليعاربة، الذي قاوم التدخل الأجنبي الفارسي. وكما انتهى النبهانيون عندما طلبوا مساعدة البرتغال، فإن اليعاربة أيضا انتهو عندما طلبوا مساعدة فارس من قبل سيف بن سلطان الثاني. وكما مهدت نهاية النبهانيين لقيام اليعاربة، كذلك مهدت نهاية اليعاربة لقيام البو سعيد.



الإمام بلعرب بن حمير اليعربي (1732-1738م):اخر سلالة اليعاربة.

مجلة التاريخ العربي - (ج 1 / ص 3772)
جعل قبائل الظاهرة تعلن انتخاب إمام آخر هو بلعرب بن حمير عام 1732م ، الذي استولى على سمائل وأزكي وبهلا والشرقية وحصون الظاهرة . أما الإمام سيف بن سلطان، فإن نفوذه استمر في حصون الباطنة ومسقط .
ثم قال (جاء علماء الدين إلى نزوى، فأسقطوا الإمامة عن سيف بن سلطان للمرة الرابعة وبايعوا بلعرب بن حمير بن سلطان بن سيف بن مالك بن بلعرب اليعربي إماما على عمان. ومع ذلك، فإن الحرب الأهلية لم تنته بها؛ بل ازداد الأمر).


مجلة التاريخ العربي - (ج 1 / ص 3686)
وانتخاب الإمام سلطان بن مرشد وبعدها مرحلة تحرير عمان من الغزو الفارسي، ثم نهاية اليعاربة بظهور أحمد بن سعيد والقضاء على آخر أئمة اليعاربة بلعرب بن حمير،
وقعة النهروان أو الخوارج (12/ 9)
ثم صار الاتفاق على امامة سلطان بن مرشد بن عدي اليعربي . وهو آخر أئمة اليعاربة وذلك 1154 ثم مات على اثر
جراحات اصابته في الحرب . وانتقل ملك اليعاربة الى احمد بن سعيد . ثم بويع مرة
ثانية بلعرب بن حمير ث لخع وقتل وانتقلت الدولة من ايدي اليعاربة الى آل بوسعيد ،
وأول هذه الدولة احمد بن سعيد بن احمد بن محمد البوسعيدي . وهو ابو ملوك عصرنا
وعقدت له الامامة وحارب اهل فارس توفي 1196.

أما الذين حملوا اسم الحُمَيِّر وخُمَيْر

تبصير المنتبه بتحرير المشتبه - (ج 1 / ص 465)
وتَوْبَة بن الحُمَيِّر الخفاجي صاحب لَيْلَى الأخْيَليّة ,ورد ذكره آنفاً.
وعبد الرحمن والحارث ابنا الحُمَيِّر بن قُتَيبة الأشجعان يشاهر ان ذكرهما الآمدي. ورد ذكره آنفاً.
وبالخاء المعجمة مخفَّفًا : يزيد بن خُمَيْر تابعي مشهور ، وآخرون.
وبفتح ثم كسر : أبو الخير خَمِير بن محمد بن سَعْد الذكواني الزاهد ، سمع من إسماعيل البَيْهّقِي.
وأبو المعالي محمد بن خَمِير الخُوارزمي حدّث بشرح السنة عن البغوي.
وصاعد بن منصور بن خَمِير الخوارزمي ، أخذ عنه العُلَيْمي.
قلت : وخَمِير بن عبد الله الذُّهلي ، عن ابن داسَة.
وأبو بكر محمد بن أحمد بن خَمِير الخوارزمي ، عن الأصم.
وأبو العلاء صاعد بن يوسف خوارزمي أيضاً. ضبطهم الزمخشري.
واختلف في ابن خمير بن سُليم الخفاجي الشاعر فضُبط عن الآمدي كهذا وحكى الأميرُ فيه التشديد. انتهى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

حمير بن نعيم الحصرى / لم نعرف نسبه

تاريخ ابن خلدون - (ج 4 / ص 295)
وأقره هشام ثم استعفى مروان بن محمد حين ولى فاعفاه وولى مكانه حسان بن عتامة بن عبد الرحمن السبحينى وكان بالشأم فاستخلف حمير بن نعيم الحصرى بمصر ثم قدم ورفض ولايتها فولى مكانه حفص بن الوليد لستة عشر يوما من ولايته وبقى حفص شهرين ثم ولى مروان الحوثرة بن سهل بن العجلان الباهلى في محرم سنة ثمان وعشرين ثم صرف عنها في رجب سنة احدى وثلاثين وولى المغيرة بن عبد الله بن مسعود الفزارى ثم مات في جمادى سنة
ست وثلاثين واستخلف ابنه الوليد وولى مروان بن عبد الملك بن موسى بن نصير...الخ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال حمير السعدي:

شاعر عاش في عهد الخليفة عثمان بن عفان
معجم البلدان - (ج 3 / ص478- 479)
فلما سار ابن عامر إلى فارس في أيام عثمان بن عفان أنفذ مجاشع بن مسعود السلمي إلى كرمان في طلب يزدجرد الى ان قال , بسجستان ومُكران فأقطعت العرب منازلهم وأرضيهم فعمروها وأدوا العشر فيها واحتفروا القني في مواضعها فعند ذلك قال حمير السعدي:
أيا شجرات الكرم لا زال وابل ... عليكن منهل الغمام مَطيرُ
سُقيتن ما دامت بنجد وشيجة ... ولا زال يسعى بينكنّ غديرُ
ألا حبذا الماء الذي قابل الحمى ... ومرتبع من أهلنا ومصيرُ
وأيامنا بالمالكية إنْني ... لهنَ على العهد القديم ذَكورُ
ويا نخلات الكرخ لا زال ماطر ... عليكنْ مستن السحاب درورُ
سقيتن ما دامت بكرمان نخلة ... عوَامر تجري بينهن نهورُ
لقد كنتُ ذا قرب فأصبحتُ نازحاً ... بكرمان ملقًى بينهن أدورُ
وولي الحجاج قطَن بن قبيصة بن مخارق بن عبد الله بن شدَاد بن معاوية بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال الهلالي فارس وكرمان،







اسماء لم نعرف عنها شيئاً
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 50)
أوس بن حمير "ج4" 416

المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 113)
سعد بن حمير السلف "ج1" 370، 403، 405، 407.

JJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJ
المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 130)
الصدف بن حمير "ج4" حا 465.


المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 154)
عريب بن حمير "ج1" 365، 373.

المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 189)
لهيعة بن حمير "ج1" 365.

المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 203)
مرة بن حمير "ج1" 365.

المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - (ج 19 / ص 209)
معد يكرب بن حمير "ج4" 416

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ

حمير بن ميسرة الكاتب / لم نستطع تحديد نسبه.

حمير بن ميسرة الكاتب القزويني، عالم بالعربية، متقن رأيت بخطه معظم أدب الكاتب لأبي محمد بن قتيبة، كتبه سنة خمس وثمانين وثلاثمائة وفي كتابة ما يدل على الأتقان والمعرفة التامة.
وفي تبصير المنتبه بتحرير المشتبه - (ج 1 / ص 464) قال :-
قلت : وأبو حِمْيَر تبَيْع كناهُ ابن معين.
وأبو حُمير إياد بن طاهر الرُّعيني شيخ لابن يونس.(ذكرناه في حمير الحميريين)
ومحمد بن حِمْير ، عن أبي جعفر ، وعنه اليمان بن يزيد. مجهول. انتهى.
وبالتصغير : عبد الله وعبد الرحمن ابنا حُمَيْر بن عَمْر ، قُتِل مع عائشة يوم الجمل. .(ذكرناهم في حمير القرشيين)

قلت : هذا قول ابن الكلبي.
وأما الزُّبير فأبدل عبد الله بعمرو ، وهما من بني عامر بن لؤيّ. انتهى.
وبتثقيل : حُمَيِّر بن عديّ العابد زوج مُعاذة جارية عبد الله بن أبَيّ بن سَلُول.
قلت : وحُمَيِّر الأشجعي حليف بني سلمة ، كان من أصحاب مسجد الضِّرَار ثم تاب وصحَّت صحبته.


[1]- محمد علي جعفر التميمي – مشهد الامام ج3ص 187

[2]- الزبيدي--تاج العروس في شرح القاموس –ج3ص58مادة ح م ر. – نقلا عن أبو محمد الحسن بن احمد بن يعقوب الهمداني- الإكليل في التاريخ .
وكذلك - عمر رضا كحالة –معجم قبائل العرب القديمة والحديثة –ج5 ص 305.

[3]- الزبيدي –المصدر السابق –ج3 ص 158 وهو غير ما ذكره السويدي في السبائك ص17 على إن حمير الأصغر هو زرعة بن كعب الذي هو عم زرعة المذكور الملقب بحمير الأصغر.

[4]- ابن حزم - جمهرة انساب العرب ص438 وحذار في تاج العروس ج3 ص 158.

[5]- ابن حزم - جمهرة انساب العرب ص438 وحذار في تاج العروس ج3 ص 158.

[6]- ابن حزم –المصدر السابق-ص438- 438 وفيه النسب من حمير بن زيد إلى ذي مناخ بن عبد شمس.

[7] ابن حزم –المصدر السابق ص 437- 438 .في الهامش شراحيل الأول ذكر باسم شرحبيل .

[8] - المشجر الصادر من مكتب سبا للأنساب العربية القحطانية المسند إلى (12) مصدر وفيه النسب من حمير السابع وأبنائه الستة إلى سيف بن ذي يزن ومروع الوحوش اسمه الحارث لقب بهذا الاسم لأنه يصطاد الأسود في غاباتها وهو فارس اليمن في وقته.وقد ذكر هذا المشجر العشائر الخاقانية المتفرعة عن خاقان/ خيكان في محافظة ذي قار.

[9]- المصدر السابق ورعين هذا جد قبيلة آل بدير(بدير بن فائز بن رعين ).

[10]- المصدر السابق وقد سكن الأمير موسى مابين الفالوجة وبابل وكانت له إمارة القبائل القحطانية عامة أزيلت عنه الإمارة لعدم إطاعته أوامر الأتراك وأعطيت إلى شفلح أمير زبيد.

[11]- ابن خلدون –العبر ج 6 ص73
عباس العزاوي – عشائر العراق ج 1ص184

[12]- القاضي حمد الحقيل – كنز الأنساب ومجمع الآداب ج ص 209

[13]- الشيخ عبد الجبار الخاقاني - كتابه تحفة العابد وبلغة الزاهد ص 319

[14]- محمد عبد الرضا الذهبي – الأنساب المنقطعة ص 141 باختصار عن المصدر المذكور.

[15]- المصدر السابق ص 196

[16]- ابن خلدون – العبر ج 6 ص 73

[17]- ابن خلدون – المصدر السابق- ج 6 ص 73

داود سلمان جيثوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أصول وأنساب القبائل العمانية ابن خلدون مجلس قبائل الخليج العام 10 21-06-2019 04:53 PM
مختصر أصول العشائر العراقية مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق العام 73 19-05-2019 01:22 PM
قبائل العرب في ليبيا الحناوي مجلس قبائل ليبيا العام 6 11-03-2019 02:50 PM
معارك قبيلة عنزة الوائلية ثنيان العنزي مجلس قبائل عنزة و سائر ربيعة بن نزار 0 16-03-2018 01:52 PM
صور الرحال الأنجليزي مبارك بن لندن و قبيلة الكثيري في ظفار و الربع الخالي و حضرموت ذباح الكثيري الهمداني مجلس قبيلة ال كثير همدان 1 17-02-2017 12:10 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه