بحث فى تحقيق نسب الاتاسى - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قالوا حبيبك مسافر
بقلم : الشاطيء
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: خصوصية بيت المقدس ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: الجزء/2 من السجل رقم 13 لعام 1166/1165هجري 1752/1753 ميلادي من سجلات شرعية طرابلس الشام المحمية (آخر رد :جواد البزلميط)       :: التمذهب (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سجل رقم 13 لعام 1166/1165هجري 1752/1753 ميلادي من سجلات شرعية طرابلس الشام المحمية (آخر رد :جواد البزلميط)       :: سجل من سجلات المحاكم الشرعية دمشق رقم 391 لعام 1262-1263 هجري (آخر رد :جواد البزلميط)       :: سجل من سجلات المحاكم الشرعية دمشق رقم 75 لعام 1148 هجري (آخر رد :جواد البزلميط)       :: سجلات المحاكم الشرعية دمشق القسم الثاني من سجل رقم 75 لعام 1148 هجري (آخر رد :جواد البزلميط)       :: ال خطَّاف من المسعود من شمر (آخر رد :خطاف)       :: هوارة الوشاشات (آخر رد :ناصر الهواري)       :: ابراهيم سامي ابراهيم قطب ابراهيم صبح (آخر رد :ابراهيم سامي ابراهيم)      



منتدى السادة الاشراف العام ذرية امير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه


إضافة رد
قديم 29-08-2015, 12:09 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي بحث فى تحقيق نسب الاتاسى

بحث فى تحقيق نسب الاتاسى
منقول للفائدة من موقع الامير

مقدمة


الحمد لله : أحيا بما شاء مآثر الآثار بعد الدثور ووفق لتنقية نسب رسوله وآل بيته بالخبر الصحيح المأثور وأبعد عنه كل دخيل ومزور مثبور وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تضاعف لصاحبها الأجور وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله الذي أسفر فجره الصادق فمحا ظلمات أهل الزيغ والفجور صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه ذوي العلم المرفوع والفضل المشهور صلاة وسلاما دائمين ممر الليالي والدهور.


أما بعد :_


فقد اطلعتُ أخيراً على مقال هو لرجل يدعي باسل الأتاسي وهو من عائلة تركية مشهورة و معروفة الأصل والتاريخ فهي تركمانية وهناك أبحاث عدة قوية كتبت في هذا الشأن قمت بجمع بعضها وضمنتها بحثي هذا ليظهر ويتضح أصل عائلة الأتاسي وإبطال نسبهم المزعوم.


وهذا الصبي، الأتاسي طعن في نسب عائلات كثيرة من الأشراف ، و لفّق معلومات من هنا و هناك ، ضلّلَ بها القراء ، و زوّر الحقائق ، و طعن في أنساب و ارتكب كبيرة من كبائر الذنب ، فهو ساقطُ العدالة و الأمانة و النزاهة بما فعل .. ذلك الصبي نفسه يعرف كذب ما يفعل وهو يعلم أن تلك العائلات بريئة مما رماها به.


و قد تأملت كثيراً في الباعث و الحامل له على ذلك ، فلم أجد سوى صرف الأنظار عنه و عن نسبه و عن إفلاسه و إبعاد التهمة عنها .. و هي صورة دفاع وتترس خلف الآخرين و توجيه الأنظار لأمور أخرى ، و هو متفقٌ مع خط له أصيل في صناعة الفتن و التحريش و الشقاق بين الأشراف ..


ثم ظهر لي انه دائما أبدا يقدم على الطعن في العائلات السنية المذهب ولا يقرب من أي أسرة شيعية رغم تعلمون من أنسابهم المهلهلة.


والتي لا قيمة لها وأبطلها علماء الأنساب


قديما وحديثا لكنه يأخذ بالتقيه يتشبه بمن يخدم ولا يظهر عداؤه إلا لأهل السنة والجماعة
وأي شخص ينصحه يتهمه بالمساومة أي مساومة لا ندري ولعله يريد شيئا لا نفهمه
وكاد المريب أن يقول خذوني.


وأخيرا جاء بنسب لصيق لصديق له ورفيق ألا وهو مهند الصوفي فأراد أن يضحي به وهانت عليه العشرة والصداقة ليلفت الانظار عن نفسه ولا يطعن فيه أحد وليكن الطعن فى الصوفي بدلا منه وجاء بنسب له كنسب نفسه نسب لا أساس له من الصحة مهلهل وهو يعلم ذلك مستغلا سذاجة مهند الصوفي المسكين وفي ظن الصوفي أنه يخدمه. وسوف نرى ذلك بالحجة الدامغة.


فيا تري هل أراد أن يرفعه فوضعه .أم أراد أن يضعه ليرفع نسبه أم أراد أم ينجيه فقتله أم أراد أن يقتله لينجي نفسه أراد أن يصيبه ليحمي نفسه أراد أن يحميه فأصابه في مقتل ليتك تركته دون تدخل منك وأظنك ستتركه كعادتك يصارع أمواج الحجج والبراهين وأمواج الفتن حتى الموت:فلا أنت تركته ولا أنت سترجع له العار الذي ألصقته به.


و حتى نضيع على باسل الفرصة وهي فرصة لفت الانظار عن نسبه التركماني لأننا نفهمه جيدا ولسنا سذج كأصدقائه سنتناول نسب الاتاسي أولا ثم نردفه بنسب الصوفي


ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نهدي بحث إبطال نسب الأتاسي لمهند الصوفي




ونهدي بحث إبطال نسب الصوفي لباسل الاتاسي.


وستجد الأتاسي يدفع بملف له متهالك يحتفظ به ويقول هذا ردي على صحة نسبي.


لذا سنقدم أيضا أبحاثا تناقش ملفه المزعوم وتفند كلامه المبتور وتلقي به في مزابل العصور.



فنقول وعلى الله التوفيق والسداد والقبول
سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 12:10 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي

الباب الأول

بحث نسب الأتاسي نهديه لمهند الصوفي

دراسة قام بها عضو في منتدى القبائل العربيه العضو صائد الادعياء بعنوان

تذكير الغافل الناسي بتزوير التركماني باسل الأتاسي


بسم الله المعز الجبار والحمد لله ذو العز والاقتدار والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي المختار وعلى آله وصحبه ما طلعت شمس النهار .

وبعد...

ان سبب وقوفنا المطول عند مسألة إدعاء باسل الأتاسي الانتساب لآل البيت لا يحمل بين طياته الا هدفا ساميا أوحدا تتجلى معانيه في احقاق الحق وابطال الباطل ....وإن أساس بحثنا الذي قمنا بتقديمه يعتمد اعتمادا كاملا على عدة نقاط :

1) وجود قرائن تاريخية لا يمكن تكذيبها أو التحايل عليها تثبت انتساب الأسرة الأتاسية للعرق التركماني قولا واحدا غير قابل للنقاش أبدا .

2) عدم وجود قرائن تاريخية أو دلائل نسبية مقنعة عند المدعي الأتاسي وهذا ما سنفنده على امتداد صفحات بحثنا الطويل والمثير والملئ بالمفاجئات التي قد لا تخطر على بال .

3) عدم وجود تواتر بانتساب آل الأتاسي لآل البيت بل على العكس ان التواتر هنا يقود باتجاه واحد لا ثاني له وهو تواتر يصرخ قائلا أن آل الأتاسي تركمان الأصول والجذوروالمنبت والمنشأوالمحتد .

4) لم يسق المدعي باسل عموداً أسرياً خاصاً بهم وثق في اي مرجع من مراجع التاريخ الحديث او القديم بل ان تناقضا مذهلا في عمود مفترض يتكلم فيه باسل يقول ان حفيداً مفترضاً ذكرت كتب التاريخ وجوده وهو الشيخ العلاء علي الأطاسي التركماني رحمه الله ولد قبل ابيه المفترض عبدالله بن عبد الرحمن العطاس رحمه الله بمئتي عام فقط ومالنا ان نقول لله درك يا باسل الأتابكي.

5) لم يعرف عن العمود أي معلومة ل هو سر و طلسم مدفون لم يُسمع به حتى في حكايات ألف ليلة وليلة ومطعون فيه من الأشراف ومن غير الأشراف وحتى من كل من هب ودب على وجه الأرض وممن عرف أو لم يعرف بالنسب .

6) الحجج النسبية المدعاة غير موجودة أبدا انما الموجود صور غير واضحة أو مزاد عليها الحسني او الحسيني بطريقة مزرية ومصطنعة وواضحةأو أن هذه الصكوك مخبأة فهي لا تظهر ابد الدهر وخفيه لأسباب واضحة وجلية وهي عدم وجودها ابداً.

7) معظم الوثائق غير مؤرخة وليس لها سجل محكمي أبدا ولا تعرف ان كتبت اليوم أو منذ مئة أو مئتين أو الف عام أما تلك القليلة النادرة المأخوذة من صك مبايعة أوآجار فليس لها اي فائدة في باب اثبات النسب الشريف الذي يدعى وهي في الغالب تحمل معانٍ ليس لها وجود.

8) الوثيقة المقدمة على كل عللها ليس لها مصدراعتماد ومجهولة وغير معروفة ابدا انما هي كتابة بخط اليد وقد تكون شهادة يشهد بها المرء لنفسه بالنسب فحسب وكفى الله المؤمنين القتال .

9) الوثيقة ان ابرزت تكون نكرة ومناقضة للتاريخ وغير معروفة عند النسابين القدامى .
10) الأصل ينكر الفرع وقد يغرر ببعض رجال الأصل فيخجلون ثم يقولون مسايرة فلان معرف فيطبل ويزمر له بالرغم من أن الأصل ككل ينكر الفرع ولا يعرفه وقد يكون أحدهم من اليمن والآخر من الصين أو الشام أو المغرب لكن الأنكى ان يقول باسل أن نسبه معروف عند احد النسابين المعتبرين بحمص فاذا اتصل منصب آل العطاس به فوجئ بأنه يقول (أنه لا ينكر ولا يثبت أبدا) ساحبا نفسه من معمعة يزج باسل فيها اسمه .

والأدهى والأمر ان يقوم بعض الأشراف باستخدام أمثال هؤلاء القاذورات كممسحة زفر ولا حول ولا قوة الا بالله أو مقابل حاجات مادية أو منفعية أو دعائية وتنتهي المهزلة بأن يكتب الدعي الكذاب عن نفسه قائلا :العبد الفقير الشريف فلان .... فيصفق الذباب والمغرر بهم ثم لا يكتفي بهذا بل يبدأ فينسب هذا ويرفع هذا وينزل هذا والذباب يصفق وما أكثر الذباب .

وإننا انطلاقا من عدم وجود وثائق جامعة مانعة وثابتة الجذور أو حتى دلائل واقعية عند المدعي الأتاسي فاننا لن نعتمد هنا على ضعف مصادره واختلاف رواياته لدكدكة بحثة الركيك الضعيف - ( والذي لا يشكل الا على مدعي نسب مثله أو مخدوع مغرر به نسأل الله له الهداية) - وانما سيكون اعتمادنا تماما على الطريقة العلمية الموضوعية بذات القدر الذي نتتبع فيه الروايات النسبية التي تقدم القرائن والحجج العلمية والوثائقية وحتى الأخلاقية لا نحيد عنها قيد أنملة راجين من قراء هذا المبحث قراءة ما بين السطور بصورة متأنية وواعية و مجردة من العواطف ستقودهم في النهاية إلى حقيقة نقولها وبكل ثقة وبتشخيص علمي وفلسفي ومنطقي أنه

"مـن المستحيـل العثـور علـى مثـال واضـح المعالـم للادعـاء النسبـي وضعـف القريـنـة
التاريخية تتجمع حوله الشكوك من كل ناحية - علمية ونسبية و موروفولوجية وعائلية وحتى أخلاقية
- كـمــا تجـتـمـع عـنــد مثـالـنـا فـــي التركـمـانـي بـاســل الأتــاســي "


لقد كنا قد قطعنا على أنفسنا نحن السادات والأشراف عهدا أن نقف أمام كل مدع اثيم ونقطع عهدنا اليوم لكم أييها السادة أن نجعل من ترهات (العقد الألماسي في نسب آل الأتاسي) عبرة لكل ذاكر وناسي فما نقدمه اليوم هو غيض من فيض لما وجدناه من كذب وافتراء سطره المدعي باسل الأتاسي التركماني فيماكتب وهذا قليل من كثير نكشفه لحضرة القارئ حول عفن وصدأ نفس هذا الأثيم.

مقدمة حول أصل تسمية آل الأتاسي :

مثل كثير من العائلات التركمانية حازت عائلة آل الأتاسي (الأطاسي) التركمانية على لقب ذو معنى فقليلة هي العشائر التركمانية التي حافظت على نسبتها لفخذ العشيرة بسب ضعف ارتباط التركمان بانسابهم و قلة ضبطهم للأنساب بالطريقة التي يتقنها العرب ويبرعون بها .

وكلمة (أتاسي) أو (أطاسي) هي عبارة عن كلمة يلحق بها ضمير النسبة باللغة التركية :

• (أتا) أو (أطا) بمعني الأب أو الشيخ المحترم وهذا ما ذكر في كل المراجع المفسرة للألقاب التركية حيث ورد في :

1) معجم اللفاظ التاريخية في العصر المملوكي : تأليف الأستاذ محمد أحمد دهمان طباعة دار الفكر – دمشق – سورية :

(الأتابك أو الأطابك : معناه الولد أو الأمير باللغة التركية وهو أكبر الأمراء المتقدمين بعد النائب وتتالف كلمة أتابك من : أتا : بمعنى الأب أو الشيخ المترم لكبر سنه
بك : بمعني أمير .)

اذا ذكرت هنا (الأتا) و(الأطا) بمعنى الأب أو الشيخ المحترم لكبر سنه

2) معجم الألقاب أرباب السلطان في الدول الإسلامية من العصر الراشدي وحتى أواخر القرن العشرين: (1995م) طباعة وزارة الثقافة والارشاد القومي – دمشق – سورية للدكتور والمؤرخ الدمشقي والفنان قتيبة الشهابي حيث يذكر تفسيره لمعنى الأتا أو الأطا فيقول :



الدكتوروالفنان والمؤرخ المبدع قتيبة الشهابي


(الأتابك : لقب تركي من (أتا) و( أطا) بمعنى الأب أو الشيخ المحترم )

3) ذكر المؤرخ السيد المؤرخ نعيم الزهراوي حفيد نقباء أشراف حمص في كتابة الجذر السكاني الحمصي
وهو كتاب موسوعي عظيم يتالف من 9 أجزاء يستعرض فيه الكاتب كل وثيقة شرعية أو مرجع تاريخي ذكر حمص ويؤرخ لتاريخ العوائل ويدقق في أنساب الشراف فيها فهو حفيد نقباء الأشراف فيها .
أما عن تفسير الأتاسي أو الأطاسي فهو يذكر هذا في الجزء الخامس: الصفحة 291 ويفصل في نسب هذه السرة التركمانية في 33 صفحة يؤكد فيها النسب التركماني لهذه الأسرة جيث يقول :


فيما ورد تفسير (الأتابك) أو (الأطابك) في نفس الجزء الصفحة 252 حيث يقول الكاتب :

(الأتابك : لقب تركي مؤلف من "أطا أو أتا" بمعني الأب أو الشيخ المحترم )


4) عند سؤال النسابة الحمصي الذي يعول عليه باسل كثيرا وهو السيد الشريف الشيخ غازي حسين آغا المكانسي عن معنى كلمة الأتاسي فيما سبق فقال :
بأن معني الكلمة هي (المربي) حيث عملت هذه العائلة في تربية الخيول (سياسة الخيل) في أول امرها وكان حي التركمان يعج بمرابط تربية الخيل وبامكان السادة مراجعةالسيد غازي حسين آغا على الهاتف التالي لسؤاله عن الموضوع فان صدق ماذهب الية الرجل فان آل الأتاسي في البداية لم يكونوا الا ساسة خيل وليس إلا.

• أما الضمير (سي) المضاف لـ (أتا) أو (أطا) :فهوعبارة عن نعت مرادف في الألفاظ التركية للتأكيد حيث كان من عادة الأتراك استخدام الضمير سي كـ (كولاغاسي) و (أغاسي) أو اضافة الياء واللام كـ (سيوزلي) وغير هذا من الأمثلة .

الخلاصــــــــــــة :


(أطاسي) أو (أتاسي) هي عبارة عن كلمة تركية مشتقة مـن (أتـا) أو(أطـا) بمعنـى الشيـخ المحتـرم
أو المربي ( وهنا تكون المربي اي مربي الخيل كما يذهب السيد غازي حسين أغا وفق ما لديه من قرائن)
يضاف لها ضمير (سي) للتأكيد على عادة الأتراك ولا دخـل لهـا لا مـن قريـب ولا مـن بعيـد بلفـظ
(العطاسي) إنما هو إيحاء يستخدمه المدعـي باسـل الأتاسـي التركمانـي للتغريـر بالسـادة الأشـراف
والحاق نفسه بالسادة العلوية (آل العطاس) معروفي النسب والحسـب فـي بـلاد حضـر مـوت ومكـة
المكرمـة والبـلاد الشرقيـة (اندونيسيـا وبرونـاي وماليزيـا وعمـان وغيرهـا مـن البـلـدان ).
سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 12:12 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي


مراجعات لما قدمه باسل في كتابه المتهالك المدعو بالعقد الألماسي :

يعتمد باسل في كتابته عن أسرته على مراجع يستحي المرء أن يسميها بالمراجع فهي إما عبارة عن وريقات لا تشير بأي حال الى نسبة عطاسية مفترضة أو مشجرات صنعت منذ عهد قريب لا يتجاوز الـ 40 سنة أو على شهادات يشهد فيها المرء لنفسه ... تصوروا ...!! لا تستغربوا فشهادة المرء لنفسه في عرف باسل في أصح الشهادات ....!!
وهاكم أهم المراجع التي يعتمد عليها المدعي باسل الأتاسي التركماني نضعها أمام المجهر وندرسها بدقة ونرى فعاليتها في اثبات أي نسب وهنا سنشير الى هذه المراجع على أنها روايات خالية من أي اسناد يجعل منها سندا للحقيقة وسوف نشير الى بعضها لاحقا بعد تفنيدها على أنها رويات ولن نعيرها اية أهمية .

المراجع التي يعتمد عليها المدعي التركماني باسل الأتاسي :

1) مخطوط محمد ابي السعود الأتاسي المولود سنة (1885-1945)
2) مشجرة آل الأتاسي التي وضعها السيد نافذ بن طلعت الأتاسي والعائدة فقط لعام(1968).
3) مشجرة آل السيد سليمان .
4) وثائق عرضها باسل مرارا وتكرارا سيتم مناقشتها ورقة ورقة وسيتم الرد عليها بوثائق دامغة .

ومن هنا نلاحظ ان المدعي باسل الأتاسي التركماني هونفسه قد قام بالاعتماد على مشجرات صنعت حديثا فشجرة نافذ بن طلعت الأتاسي لا تعود لأكثر من 40 سنة وليس لها اي سند تاريخي ولم يقم بتوقيعها أي شريف او نقيب من نقباء مدينته كآل الزهراوي والحراكي والجندلي الرفاعي والسكاف الهاشمي والبرمي أو غيرهم وهو الذي لم ينفك يتهكم على كل من صنع مشجرة حديثة أو حاول الحفاظ على نفسه بلملمة شمل عائلته بمشجرة حديثة تعتمد على مشجرة قديمة رغم تحفظنا واعتراضنا على الكثيرين ممن يقدمون على هذه الخطوة والتي يكثر فيها احتمال التزوير ....

وهذا ديدن الأتاسي التركماني وديدن كل مزور ودعي وكذاب يبيح لنفسه ما لا يبيحه لغيره وهذا من طباع قوم يهود لعنهم الله فهم الموسومون دائما بهذا التناقض وهم الذين قال الله فيهم (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم) .... لكن مهلا ماذا عن الوثائق التي عرضها باسل .....!! ستأتيكم الاجابة في فصول شيقة قادمة ....!!

1) مخطوط محمد "ابي السعود الأتاسي" :

ما تحويه ورقة محمد ابو السعود الأتاسي كما ذكر التركماني باسل الأتاسي في العقد الألماسي

والمخطوط باللغة العربية : هو ما كتبته الانسان بخط يده .
أما إصطلاحا : فهو كتاب خطته اليد ذو قيمة تاريخة وعلمية فريدة يرقى الى فترة قديمة تزيد من ندرته .

وما كتبه محمد أبي السعود الأتاسي لا يرقى أن يكون مخطوطا بالمعني الاصطلاحي :

• فهو ليس كتاب : انما وريقة مؤلفة من عدة أسطر لا ندري مناسبة كتابتها كتبت منذ حوالي 70 عاما هذا اذا علمنا ان محمد ابو السعود الأتاسي كاتب الوريقة ولد سنة 1885 وتوفي سنة 1945.

• وهو ليس ذو قيمة تاريخة : فهو ليس عبارة الا عن سمع فلان من فلان ونقله فلان عن علان دون احالة الى مرجع اللهم الا كتاب (در الحبب في أعيان حلب ) للرضي ابن الحنبلي والذي ترجم للشهاب أحمد الأطاسي قائلا : (أحمد بن خليل بن علي التركماني الأصل الحمصي الحنفي المعروف بابن الأطاسي)

وكتاب خلاصة الأثر للغزي والذي ترجم لنفس الرجل بذكر ذات العبارة وغيره من أمهات المراجع .

• وهو ليس ذو قيمة علمية : لعدم تثبيت المصادر بنصوصها ولعدم ذكره ما كتب المؤلفون القدامى كالغزي وابن الحنبلي عيانا لا نقلا يقول فيه كاتب الوريقه (ذكره فلان وذكره علان في كتابه كذا) فبماذا ذكروه وما هي المتلازمة التي لازموه بها والى أي جنس نسبوه فمثلا حين يقول ذكرة ابن الحنبلي في در الحبب نجد أن ترجمة الشهاب احمد الأتاسي في هذا المرجع تتضمن العبارة التالية : (أحمد بن خليل بن علي التركماني الأصل الحمصي الحنفي المعروف بابن الأطاسي)
• وليس ذو قيمة نسبية : لأن الوريقة لا تشير لا من بعيد ولا من قريب الى نسب هاشمي يزعمة التركماني باسل الأتاسي ولا اشار لكنية عطاسية متواترة يتكلم عنها باسل ليل نهار ويحلم بها في العشي والابكار .

وبالتالي يحق لنا أن نصطلح على ما كتبه محمد أبو السعود الأتاسي أنه عبارة عن مذكرة أو وريقة كتبت من حوالي (70) سنة أو حتى أقل من هذا فكاتب هذه الوريقة توفي سنة 1945 ميلادية والمذكرة هذه لا تشير لا من قريب ولا من بعيد الى انتساب آل الأتاسي الى العطاسي أو الى آل بيت رسول الله لا من قريب ولا من بعيد انما تؤرخ لبعض من ذكر آل الأتاسي الموصومين في المراجع (بالتركماني الأصل ) ... هذا اذا سلمنا جدلا بصحة ما جاء في المخطوط فباسل نفسه هو الذي قال في مقدمته عن مذكرة محمد أبي السعود :

"ولما كان عامل الزمن قد أنشأ في اتلاف الوثيقة فطمس بعض حروفها آثرت على نفسي أن أقوم بنقلها حفاظا لها من الضياع وقد تعمدت حذف كلمات قليلة لعدم وضوحها واشرت إلى هذا في أمكنتها إلا أن هذا لم يكن له تاثير على المعني العام وكان لي بعض التعليق على المخطوط "

ولنا تعليق على كلام المدعي باسل الأتاسي التركماني :

1) يوحي المدعي باسل الأتاسي التركماني بموضوع تآكل وريقة محمد ابي السعود الأتاسي إلى عامل الزمن وبذلك يوحي أيضا الى وجود مخطوط نادر قديم قد يخيل لك أنه يعود لـ 400 عام تاريخ قدوم علي الأطاسي التركماني لحمص وتفاجئ أن محمد ابو السعود هذا من طبقة جد والد باسل ( علما أن جد باسل نفسه ما يزال على قيد الحياة ) اي أن المخطوط المفخم هذا قد لا يرقى الى أبعد تقدير الى 70 سنة .

2) يعترف باسل بأم لسانه انه قام بتنقيح وتعديل وحذف بعض الكلمات فأين الأمانة التاريخية ؟ ولماذا لم يقم باسل الأتاسي بعرض ما كتبه محمد ابي السعود الأتاسي ؟ رغم أنه عرض عشرات الصور التي يرى فيها ما يثبت نسبا مدعى مكذوب ينتحله ويدعيه !! لكنه أبداً لم يتطرق الى عرض هذه الوريقة التي كتبها محمد أبو السعود الأتاسي!! ويبدو أن هناك ما يخشاه !!

وهنا نؤكد على قاعدة عامة نتبعها وهي اننا لا نأخذ أبدا بصور الوثائق التاريخية المخطوطة والتي لم تذكر في مرجع ... لأن أغلب هذه الوثائق يتلاعب بها ويتم اضافة وازالة كلمات بكل سهولة بالقليل من المهارة باستخدام برامج التصميم .

الخلاصة من هذه الفقرة :

المخطوط الذي يفخمه باسل ليس عبارة الا عن وريقة لرجل (اسمـه محمـد ابـو السعـود الأتاسـي)

من مواليد (1303- 1364) هجرية الموافق (1885- 1945) ميلادية فلا قيمـة تاريخيـة حقيقيـة

تذكر له. كما ان الرجل وهو ابن المفتي عبد اللطيف الأتاسي التركماني لم يذكر لا من قريب ولا من بعيد

نسبا عطاسيا يزعمه باسل الأتاسي ولم يشر ولو بطريقة التلميح – حسـب مـا أورد باسـل نفسـه -

الى كونهم من آل بيت رسول الله انما أكتفى بذكر بعـض المناصـب العلميـة التـي حازتهـا اسرتـه

فالوريقة حديثة اذا و لا تعود لأكثر من 70 عاما فلا قيمة علمية أونسبية اوتاريخية لمخطوط أبو السعود

في نقطة تحديد نسب علي الأطاسي التركماني الجد الجامع لآل الأتاسي إنما اقصى ما وصل اليه محمد ابو

السعود الأتاسي هو تحديد الجد الجامع لآل الأتاسي وهو السالف ذكره علي الأطاسي التركماني فحسـب.

2)مشجرة نافذ بن طلعت بن راغب بن أمين بن المفتي عبدالستار الأتاسي (1969) :
3) مشجرة آل السيد سليمان الأتاسي :

في التعليق على هاتين المشجرتين نعود الى لمقدمة مدعي النسب الشريف التركماني باسل الأتاسي حيث ذكر أثناء تقديمه لكتاب (العقد الألماسي في نسب آل الأتاسي) ما نصه :

(وقد نزل بي العجب، ولتفكيري كان قد نهب، لما رأيت من الأتاسيين من لا يعلمون لأنفسهم أصلاً، ولا يقومون لأرحامهم وصلاً، لجهلهم بمن كان لهم من أقارب، وما لهم من أفخر الأنساب وأعلى الأحساب، وأن لمجد أسلافهم أسمى الأسباب، فآثرت أن أكون حامل الأنباء، مخبراً إياهم بما في تاريخ أسرتهم من بهاء، وما بلغت أعمال أجدادهم من علاء وسناء، وما قاسوه في سبيل الحق من عناء، حتى تحقق لهم الخير وتذوقوا الهناء. وأنا إذ أقوم بعملي هذا لا أقصد أن أفضّل فريقاً من الأتاسيين على الآخر، ولا أنحاز لفرع منهم دون الباقي، فليس المنشود هو إنشاء الأحزاب، بل إعادة المودة بين الأحباب، بعد أن كان لها طول غياب، فليس كالمودة بين أولي الرحم مستطاب، وقد أزعجني ما نزل بأبناء الأسرة من ابتلاء، وقد بارحوا ما اشتد به تمسك الآباء، وما كانوا عليه للغتهم من ولاء، ولدينهم وعاداتهم من حب ووفاء، وأضحوا في سباق وراء النعماء، فيمموا وجوههم نحو قصي الأطراف، يطلبون من متاع الحياة ألواناً وأصناف، حتى غفلوا عن تربية الجديد من الأجيال، فشبت بين قوم غريبي الأطوار والأحوال، وقد وافتهم الدنيا بزينتها، وفتحت لهم أبواب علتها، فغرهم منها حصول الإنفراج، وما علموا أن ذلك إنما هو لهم استدراج.) أهـ .


نقول بعد الاعتماد على الله :

1) المدعي باسل الأتاسي التركماني ينزل به العجب من جهل اللاباء والأجداد بأنسابهم وعدم معرفتهم أو بحثهم فيه والنتائج المستخلصة من هذا الكلام كثيرة جدا ليس أولها عدم عروبة هذه الأسرة النقية .

2) يقرر الأتاسي المدعي -(وهو يتصور نفسه الفارس المخلص الاتي على فرس بيضاء حالمة )-أنه هو من سيحمل أنباء الأقدمين الأوليين للمتأخرين الجاهلين حسب زعمه - لا تعليق -

3) يؤكد باسل للجميع هنا أنه لن يكون منحازا لفرع دون فرع -(على عادة الأتاسية)- الذين انحصرت فيهم المناصب في العصر الحديث والذين لا يعترفون على بعضهم وهنا ينشد باسل أن يوافقه الجميع على النسب الجديد المخترع .

4) يتغني باسل بأمجاد أسرته وينسى ان التاريخ مسجل في قلوب الرجال وعقولها عداك من كونه مسجلا في بواطن كتب التاريخ فاذا كان من الأتاسية بضعة علماء ومفتين كالشيخ علي وعبد الستار وطاهر وخالد وهاشم رحمهم الله فان منها الشيوعيين والجواسيس والعملاء والماسونيين وعبدة المال والجاه الذين ما خرجت سورية مثلهم كفيضي ونور الدين وفرحان ولؤي وجمال وابراهيم وغيرهم كثير .

الاستنتــــــاجــــــــــات :

1) المدعي الأتاسي يعرف ان عائلته لا تعرفمن نسبها الا أنهم تركمان ولذلك يعدهم باسل باذابة الفوارق بين آل الأتاسي وان يعترف آل الأتاسي ممن نال الجاه والسلطان ببقية آل الأتاسي الأقل مستوىً وهذا يشير الى طبقية متفشية لدى هذه الأسرة لن نتوقف عندها .

2) الاتاسي المدعي يحاول ان يقلل من استغراب أقاربه حول أصولهم فيبشرهم بأن لهم نسب رفيع لا يعرفونه اذا : فلا شهرة لنسب ولا هم يحزنون فابناء الأسرة أنفسهم لا يعرفون نسبهم العظيم الذي يعدهم به باسل وكان الموضوع هو اكتشاف نسب عرغه احدهم للتو وما هو بإرث يرثهالابن عن أبيه : نعم انها نظرية جديدة قدمها باسل الأتاسي الذي يتشدق ليل نهار عن شهرة نسب اجدادة التي لا يعرفها أبناء عمومته حتى .

3) الأتاسي التركماني باسل يمتص غضب ال********************ن لمشروع التقرب من بعض الفروع التي يرون منها أدنى من مستواهم المعيشي والاجتماعي أو الدراسي فيما يبشر المنبوذون بان الرحمة ستحل بهم وسيتقبلهم الأكابر (اصطلاحا) من آل الأتاسي ممن عالج وعاش في صنوف النعيم وفي قصور السلطان وللفقرة هذه دلالة لا تخفى على ذي عقل ونباهه.

4) مما يهيل المرء ان باسل يستشهد بالمشجرات المصنوعة من قبل بعض أولاد عمومته من الفرع الأخرى وهو الذي يعير أصحاب الأشجار الحديثة بأشجارهم ثم : يعتبر نفسه هو المخلص والآتي بما لم يستطع الاتيان به باقي أولاد عمومته وهو يتنكر لكل ماقدموه وصنعوه من مشجرات عندما كان جنينا أو نطفة في عالم الغيب وبالتالي ينكر ماقام بع نافذ بن طلعت وهو من الفرع الأميني وكذلك مشجرة السيد سليمان الحديثة لكنه لا يمتلك الا ان يشير اليهما اذا دعت الضرورة خوفا من انفضاض الأتاسية من حوله ولاسباب أخرى لا داعي لذكرها هنا .

في التعليق على مشجرة نافذ الأتاسي ومشجرة آل السيد سليمان نقول :

لقد قدم نافذ بن طلعت الأتاسي مشجرة لم تذكر الانتساب لأل بيت رسول الله ابدا لذلك كان لا بد للمدعي باسل بان يقوم بنسفها معتبرا اياها مرجعا للفروع العليا من آل الأتاسي ثم يقوم بفرض نظريته التي تجعل آل الأتاسي الحماصنة عطاسيين حضرميين بقدرة قادر .....!!
مستفيدا من تشابه مزعوم فسره بطريقته الخاصة ... هذه الطريقة التي لم يقبل بها حتى اقرب المقربين اليه من نسابي حمص حتى اذا ما قلت ان آل الأتاسي عرب وليس من آل البيت أما شاب او فتاة حمصية ضحكوا ملئ الأشداق واتهموك بالتهريج والكذب .... ثم هزوا رؤوسهم فهما بان لبعض الأفراد - هنا نقول البعض - من الكلمة النافذة والقدرة على شراء الذمم ما يجعلهم يشترون الرجل المعمم علاوة على الانسان الطيب البسيط .
ولنقرأ ونرى ما نقله السيد نعيم الزهراوي عن هاتين المشجرتين في كتابه الشهير والموسوعي عن مدينة حمص والمسمى (الجذر السكاني الحمصي) حيث يقول :

(وجاء في مشجرة النسب إلى أن آل الأتاسي وسيد سليمان المقدمة من السيد المهندس عبد المتين السيد سليمان الأتاسي بنسخة محفوظة لدي )

من دون أن نطالبه بالاجابة فالاجابات انتهت بالنسبة لنا فقد حسم الأمر وانتهت مهزلته واصبحت مبتذلة تماما كما أن السكوت عنها اصبح نوعا من المساعدة على الباطل والعياذ بالله لكننا نقول ليفهم السادة القراء :

- هل لديكم (أنتم آل الأتاسي) وثيقة عائلية موقعة من السادة الشراف في الشام أو السادة الشراف في حمص الثابت نسبهم كالزهراوي والحراكي والجندلي والسكاف والطليمات والسبسبي وغيرهم ....؟؟
- هل لديكم (أنتم آل الأتاسي) وثيقة تسوق عمود النسب الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ...؟؟
سؤال نجيب عليه بكل ثقة : لا ليس لديكم ابدا ما يثبت الشرف المزعوم انما لدينا ما يثبت انتحالكم صفة الشرف كما لدينا ما يثبت قلة شرفكم على كل الأصعدة وخاصة على الصعيد الأخلاقي ...!!

2) هل بامكاننا اعتبار هذه المشجرات دلالة نسب لآل البيت علما أنها كما رايتم لا تحتوي ابداً أي اشارة اي نسب عطاسي يدعيه باسل الأتاسي التركماني اليوم.....!!!
والاهـــــــــــــــم من ذلك كله...

لماذا لما يشتهر في السابق ان رئيس سوريا هاشم الاتاسي هاشمي؟؟؟؟ كما اشتهر ملوك الاردن؟؟؟؟وكما هو معروف انهم هواشم اشراف؟؟؟
لماذا لم يرد باسل الاتاسي على هذه الدراسه الوثائقيه وعلى ردي له وعلى بحث الشريف ايمن الحبشي؟؟؟وهو كان معنا في نفس المنتدى بل اختفى بعده تماما؟؟؟


الخلاصـــة النهائيــــة :

- لم تدع ولم تشر جميع المشجرات التـي صنعهـا آل الأتاسـي قبـل مجـئ العـاق باسـل حديثـا
-( ونقصد بهما مشجرتي آل السيد سليمان -ومشجرة نافذ بن طلعـت الأتاسـي)- نسبـة لآل البيـت
كما أن هاتين المشجرتين ليس لهما اي مصداقية لأن كـلا المشجرتيـن لـم تعتمـد علـى مستنـدات
قديمة مثبتة وذات مغزى في بـاب النسـب اللهم الا مخطوطـة (؟) محمدأبوالسعـود الأتاسـي التـي
تسبـق مشجـرة نافـذ بحوالـي 25 سنـة فقـط والتـي يعتبرهـا باسـل فالقـة الحبـة وبارئـة
النسـمـة مـاهـي الا وريـقـة لا قيـمـة لـهـا نسبـيـا وتاريـخـيـا وعلـمـيـا ..........
- لـم تعتمـد هـذه المشجـرة اذا علـى اي مرجـع وان كنـا نطالـب باسـل الآن رغـم فـوات
الأمـان بوضـع المراجـع التـي أوردت لهـم شجـرة نسـب أو أثبتـت لهـم عمـودا ونطالـبـع
باثبات النصوص التـي وضـع علـى أساسهـا عمودكـم المختـرع والـذي يعتبـر أحـد طلاسـم
القـرن العشريـن والواحدوالعشريـن فهـو يثبـت معجـزة لـم تحصـل لنبـي مرسـل ولا لملـك
منزل بل وتجاوزت مسألة معجزة سيدنا عيسى المسيح وهي ولادة الإبن قبل 200 سنة من ولادة أبيه
سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 12:19 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي


بيان نفي الأتاسي من آل باعلوي الحسيني
________________

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القديم الأول الذي لا يزول ملكه ولا يتحول خالق الخلائق وعالم الذرات بالحقائق مفني الأمم , محيي الرمم , معيد النعم , ومبيد النقم , وكاشف الغمم , وصاحب الجود والكرم , لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم نحمده حمداً يوافي نعمه ويدفع نقمه ويكافئ مزيده .

ونشهد بأن سيدنا وحبيبنا محمداً رسول الله , حبيبه ومصطفاه , سيد الخلق وحبيب الحق وأفضل من أقلّته الغبراء و تشرفت بنور طلعته أهل الأرض والسماء سيدنا أبي الزهراء محمد وآله الكرام وصحابته أهل الحب واللثام ما تعاقبت الليالي و تتابعت الأيام وتداولت السنين والأعوام .
وبعد ...

فان أفضل الكلام كلام الله وهو القائل : (قل لا أسألكم عليه من أجر إلا المودة في القربى) وأفضل الهدي هدي رسول الله وهو القائل : (لعن الله من بدل نسبه وإن دقّ ) أي صغر وحقر .

وانطلاقا من شفقتنا على المتنكر لأصله والمنتسب لغير فرعه وعنصره وأهله سطرنا هذا المحضر الشرعي نحن السادة آل باعلوي الموقعين بأفرعهم المنتشرة في أصقاع الأرض محذرين من ينتحل نسبا لا ينتسب إليه من الاستمرار في هذا الفعل الذي يودي به وبقبيلته إلى اللعن المستحق والكفر الممحق بمصداق حديث رسول الله :

(كفر بالله تبرؤ من نسب وإن دقّ – صغر وحقر- وكفر بالله إدعاء إلى نسب لا يعرف ) وهو القائل صلوات الله وسلامه عليه : ( من أدعى إلى غير أبيه وانتهى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ولا يقبل منه صرفا ولا عدلا ) رواه البخاري .

كما روى أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أنه سمع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر ومن ادعى قوما ليس له فيهم فليتبوأ مقعده من النار) صحيح البخاري 4/219

بل إن ادعاء للنسب هو عودة عن كل فضيلة ومجانبة لكل خيرية وأمانة وتنكر لمعاني الأبوة وانتقاص في الرجولة والنخوة فلما كان التشنيع هذا على المدعي كان لابد من الحفاظ على الأنساب وحفظها ولم تزل انساب آل البيت مضبوطة على تطاول الأيام وأحسابهم وأنسابهم لا يعتريها الكذب والبهتان ما قام أهلها بالذود عنها وحفظها في كل زمان من أن يعتريها ادعاء أو شبه أو زيادة ونقصان .

وانطلاقا من هذا رفعنا هذا الكتاب المبارك مشفوعا بتواقيع رؤوس السادات العلوية (آل باعلوي) من أبناء سيدنا علي العريضي رضوان الله عليه ليكون بيانا للناس شافيا وافيا يحق حقا ويبطل باطلا ويحفظ أصلاً من دنس الادعاء .

بعد مراجعة ما كتب (باسل الأتاسي ) في دعواه الصريحة بالانتساب للسادة آل العطاس الباعلوي وجدنا أنه لا بد لآل باعلوي أن يقولوا كلمتهم في هذا النسب الباطل شرعا المنقوض عقلا المتهالك من ناحية التوثيق والأمانة في النقل .


إذا أن ادعاء آل الأتاسي النسب لآل البيت أمر باطل لأسباب كثيرة نذكر بعضها باختصار دون الإشارة إلى مواطن التزوير والبهتان إنما نقتصر فقط على ذكر بعض الأدلة التاريخية التي لا مجال لنقضها :


عدم وجود مستند جامع مانع متعارف عليه يحقق هذه النسبة حيث أننا قمنا بدراسة كل الوثائق التي تدعي النسبة للسادة آل العطاس إلا أننا لم نجد أي رابط يربط بين الأسرتين إلا تشابه شكلي لفظي لا يبنى عليه نسب فكتب انساب آل باعلوي ومشجراتهم التي أحصوا فيها جميع الأصول وضبطت جميع الفروع وذكروا الأمهات والبنات والمندرجين والمنقرضين ومن مات صغير مع ذكر أوطانهم وأماكنهم ومهاجرهم حتى أماكن ****************هم وتاريخ وفياتهم وغير ذلك وقد أتفق علماء الأنساب أن أضبط مشجرات الأنساب هي مشجرات آل باعلوي وقال الشيخ يوسف النبهاني : أن سادتنا آل باعلوي قد أجمعت الأمة المحمدية في سائر الأعصار والأمصار

على أنهم من أصح أهل بيت النبوة نسباً وأثبتهم حسباً وأكثرهم علماً وعملاً وفضلاً وأدباً إلى أخر ما قال .


عدم وجود تواتر عندنا يحقق ادعاء النسب وهذه النقطة يمكن شرحها ضمن المنطلقين التاليين :


عدم وجود تواتر شهرة بانتساب آل الأتاسي لدى السادة آل باعلوي وعدم وجودهم في مشجراتهم التي ذكرت المهاجرين إلى أصقاع ابعد من بلاد الشام وتركيا حيث ذكرت المشجرات المهاجرين الى جزائر اندونيسيا والفلبين وماليزيا وبروناي فهل عجز الأجداد الذين دونوا هذه التواريخ أن يؤرخوا لخروج فرع كامل للأناضول ثم لمدينة حمص الشام ..فيما لم تسجل المراجع التاريخية ولا النسبية المختصة بالسادة العلوية والمؤرخة لهم أي ذكر لعائلة الأتاسي أو الأطاسي وهذا سرد لأهم المراجع التي اختصت بالسادة العلوية :

*شمس الظهيرة في نسب أهل البيت من بني علوي للسيد العلامة المفتي عبد الرحمن المشهور ، ويقع في مجلدين . مطبوع متداول وكذا تلخيصه خدمة العشيرة .
*دراسة في نسب بني علوي للسيد العلامة سقاف بن علي الكاف . طبع بمصر
*البضعة المحمدية للسيد علوي بلفقيه . الجزء الأول والجزء الثاني .
*الشجرة الزكية في الأنساب وسير أهل بيت النبوة للسيد يوسف جمل الليل . صدرت الطبعة الثانية منه عن مكتبة جُل المعرفة - و مكتبة التوبة بالرياض سنة 2002م .
*الرد المفحم المبين للسيد حسن السقاف ، وهو مطبوع ضمن مجموع رسائل السقاف .


بحث في نسب السادة العلويين : للسيد علي العيدروس مخطوط


رسالة في نسب السادة آل باعلوي للشريف حمزة الكتاني الإدريسي


ما كتبه الحبيب العلامة علوي بن طاهر الحداد وتواريخه كعقود الألماس ، والشامل في تاريخ حضرموت ، والمدخل إلى تاريخ الإسلام في الشرق الأقصى .

المشجرات والكتب القديمة والمخطوطات التي تخص السادة الباعلوية .

كل ما سبق وغيره كثير من المراجع لم يأت أبدا على ذكر انتساب هذه العائلة الحمصية لآل باعلوي .

عدم وجود تواتر عند أهل حمص أنفسهم حول نسبة آل الأتاسي إلى العرب أصلا بل أن التواتر أصلا كله يقول وبوضوح أن هذه الأسرة تركمانية المنشأ والأصول والسكن والشهرة وهذا ما أكده نسابو حمص ورجالاتها وهذا ما أكدته كل المراجع التاريخية المعتبرة التي ترجمت لأجدادهم نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :

*در الحبب في أعيان حلب للمؤرخ رضي الدين ابن الحنبلي ص 280-281.
*خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر للأمين المحبي ص 184-185.
*لطف السمر وقطف الثمر في أعيان القرن الحادي عشر للنجم الغزي ص 293-294.
*تكملة شذرات الذهب في أخبار من ذهب – أكرم حسن العلبي الجزء1 الصفحة 125
*أعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء تأليف المؤرخ محمد راغب الطباخ
*حمص دراسة وثائقية للمؤرخين الحمصيين محمود السباعي ونعيم سليم الزهراوي .
*تاريخ حمص لمنير الخوري عيسى اسعد ص 317-318
*تاريخ حمص (1/2/3/4/5/6/7/8/9) للسيد نعيم الزهراوي وهو من أبناء نقباء أشراف حمص وشهادته تعتبر شهادة مضاعفة حيث أورد هذا في كتبه بمواضع متعددة

إضافة إلى شهادة عشرات المراجع التي لا مجال لإثباتها واستعراضها في هذا الباب

لم تسق الأسرة الأتاسية عمودا نسبيا يسوقها للسادة آل باعلوي ولم يوثق هذا النسب في أي مرجع من مراجع التاريخ القديم أو الحديث : إنما المتوافر هو عمود نسب الأتاسية لجدهم علي الذي ينسبه الأتاسيون للعطاس بل يوجد تناقض في الروايات أيضا فمرة يقال أن علي الأتاسي هاجر الى بلاد الأتراك ثم لحمص

ومرة يقال انه هاجر الى مدينة حمص مباشرة وهذا أمر مطعون فيه عقلا ونقلا :

لأن علي الاتاسي لا يمكن أن يكون من أولاد السيد عقيل بن سالم حيث إن علي الأتاسي الكبير جد الأسرة الأتاسية متقدم في الزمن على عقيل بن سالم جد آل العطاس بما يقارب مائة سنة إذ أن جد آل الأتاسي علي الكبير توفي عام 914 هـ، وإذا فرضنا أنه عمره (70) سنة يكون تاريخ ولادته عام 844 هـ، أما عقيل بن سالم جد آل العطاس فقد ولد عام 919 هـ، وتوفي عام 1000 هـ الألف الهجرية وبهذا بطل أن يكون و لده أو من ذريته وهنا يشار إلى أن التاريخ هذا لا يمكن التحايل عليه لأنه مثبت في جميع المصادر التاريخية المعتبرة ولا يمكن التعامل معه بصورة تقريبية أبدا .

لا يمكن لأسرة أن تثبت نسبها عن طريق سرد المناصب الرسمية التي تولاها أفرادها كحكم المدينة أو الإفتاء أو القضاء ورغم هذا فان هذه الأسرة لم تنل في يوم من الأيام حسب رواية مؤرخي حمص نقابة السادة الأشراف فيها ولا يمكن أبدا ربط مسألة تولي المناصب السياسية والإدارية في عملية إثبات النسب لأن هذا الأمر باطل :

باطل شرعا فلا وجود لشرط شرعي يثبت النسب عن طريق تولي المناصب

باطل عقلا : لأن الإفتاء والقضاء غير مرتبط بنسب فالعلم ليس حكرا على قريش وآل البيت .


الادعاء الذي طرحه آل الأتاسي مناف ومجاف تماما لكل ما هو معروف ومؤرخ عند النسابين والمؤرخين سواء كانوا من آل باعلوي أو من أشراف مدينة حمص ومؤرخيها الذين أجمعوا على أن نقابة الأشراف جمعت بيد عدد من الأسر الشريفة أهمها آل الزهراوي وآل الحراكي ولم تنلها الأسرة الأتاسية بتاتاً رغم نيلها لكل المناصب الجامعة الأخرى كالقضاء والإفتاء وحكم المدينة .

لم تقم أي من المرجع التاريخية المختصة بالأنساب أو التراجم على كثرتها في بلاد الشام وغيرها بالإشارة إلى انتساب آل الأتاسي الى آل البيت أو إلى السادة الباعلوية رغم كثرة المصادر التي قامت بترجمة أبناء هذه الأسرة لكن أحدا منها لم يذكر أو حتى يلمح إلى وجود أصل شريف لهذه الأسرة مع أخذنا بعين الاعتبار أن بعض المراجع قد تسقط سهوا أو تقصيرا إحدى العائلات لكن لا يمكن لكل المراجع التاريخية أو تسقط عائلة نهائيا بل وتصف رجالها بـ (التركماني الأصل) ثم يقبل منها الادعاء إلى النسب الشريف.

عند مراجعة جميع المصادر التركمانية والاطلاع على أبحاثهم وجدنا أن قوم آل الأتاسي من التركمان يؤكدون على انتسابهم إليهم وينكرون على المدعين منهم النسبة الى السادة آل العطاس الباعلوي بل ويؤكدون على تفسير لفظ الأتاسي أو الأطاسي بتجزيئها الى (الأطا) و(سي) أي المربي ولا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالسادة آل العطاس الباعلوي كما أن الاعتماد على التشابه في الفعل لا يعني اتصال السبب في النسب .


الارتباط المكاني والزماني للعائلة الأتاسية بالتركمان : فهم يسكنون بحي باب التركمان ومقابرهم هي مقابر التركمان والصفة الملازمة لهم تاريخا والتي أثبتتها المراجع هي الصفة التركمانية فلا يمكن أن تتضافر كل هذه الأمور بالمصادفة وأن تتراكم كل هذه المتلازمات عبثا إنما هي دلالة لا تخفى على ذي عقل أن هذه الأسرة تركمانية المنشأ والمنبت والجذور .


إذا: لقد تضافرت جميع النقاط التي تجعل هذا النسب متهاويا تماما فلا رابط عقلي أو شرعي ولا مصدر تأريخي أو وثائقي ولا تواتر أو شهرة عرفوا بها بل هو ادعاء حديث تطور وزاد عن حده و لم يبق إلا العنصر الأخير الذي يسقط هذا النسب والى الأبد وهو : إنكار الأصل للعائلة المدعية وهذا ما رأيناه بعد التشاور والبحث بين مشايخ وأعيان ونسابي آل باعلوي وإننا نشهد الله ختاما أن نسب العائلة الأتاسية للسادة آل العطاس باطل باطل باطل وأننا كأصل لا نعترف بقرابتهم ولم نجد صحة لادعائهم لا في مرجع ولا في مشجر نما وجدنا ما يؤكد كونهم من المدعين للنسب العلوي فأردنا أن ننقي نسبنا ونحميه محذرين من ادعى ومشفقين من أن يحل غضب الله وسخطه عليه وأن يشمل فيمن لعنهم الله من سابع سماء ....هذا بلاغ للناس


والحمد لله الملك الحق المبين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبة أجمعين
سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 12:21 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي


رد نسابين آل باعلوي
____________________

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الذي من على آل بيت نبيه بحفظ أنسابهم وإظهار شرفهم على سائر الخلق أجمعين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين الذي هو نقطة ارتكاز الشرف الشامخ في الأولين والآخرين وآل بيته الطيبين الطاهرين ورضي الله عن صحابته الهداة المهتدين ومن سار على هديهم إلى يوم الدين
أما بعد:_

لقد اطلعنا على ما كتبه المدعو باسل الأتاسي عن أسرته ومحاولة دعواه الانتساب للسادة آل العطاس المنتسبين إلى آل باعلوي الحسينيين وبعد مراجعة مزاعمه التي ساقها في دعواه تبين أن مدار مزاعم دعواه ما يلي :-

1-مشتبه المسمى: أو بما يسمى اصطلاحاً مؤتلف اللفظ أن أسرته اسمها العطاس أو العطاسي أو الأتاسي وأن هذه قرينة استدل بها على نسبته لآل العطاس من آل باعلوي .
2-واستند في مشتبه المسمى إلى كرامة سبب التسمية وهو أن جد هذه الأسرة (الأتاسي ) عطس في بطن أمه وهو نفس سبب اللقب المشهور لدى السادة آل با علوي .

3-اعتماد كلام بعض السادة آل العطاس بأن أسرة ( الأتاسي) ينحدرون من آل العطاس باعلوي .

فنجيب على هذه المزاعم بالآتي :-

أولاً : لقد اشتهر السادة آل باعلوي كأسرة هاشمية علوية بالمحافظة على أنسابها ومشجراتها وتوثيق وفياتها و مواليدها ومواطن مدافنهم و****************هم غالباً وتميزوا بالحصر للمشجرات الجامعة لأعمدتهم ومواطن انتقالهم وسكناهم سلفاً وخلفاً فأول ما يقدم شخص بنسب إلى نسابة أو خادم شجرة من آل باعلوي فإن السؤال الأول هو على عمود نسبه ولم نسمع بأن نسابة من آل باعلوي قديماً أو حديثاً أو حتى نسابة مطلقاً اعتمد نسب شخص بقرينة ائتلاف مسمى اللقب فهذا مما يستحيل علمياً وعقلياً وشرعياً ونسبياً فيلزم لهذا المدعي النسبة أن يبرز عمود نسبه إلى السيد عقيل (العطاس) بن سالم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن السقاف باعلوي وحيث أنه لم يقدم هذه الحجة فلا يلتفت لنسبته المزعومة أصلاً إلا بالبينة الشرعية أو الحجة النسبية .

ثانياً : إن شهرة آل الأتاسي كأسرة علمية وسياسية في البلاد الشامية غني عن التعريف واشتهار جدهم الأعلى كما أفاد باسل المذكور انه توفي عام 914 أو 944 هـ فهذا يلزم منه قطعاً عدم الانتساب للسيد عقيل المذكور حيث أن السيد عقيل ولد عام 914 هـ كما حرره الإمام النسابة عبد الرحمن المشهور والسيد النسابة سقاف بن علي الكاف عند ذكر نسب الحبيب أحمد بن حسن العطاس في كتابه دراسة في نسب السادة بني علوي . كما أن تلك الفترة لم تكن فترة انتشار كبير لهذه الذرية المباركة من آل باعلوي فهم في حصر ووضوح في وادي حضرموت .

ثالثاً: لم يدع أحد من الأسرة الآتاسية وهي الأسرة المشهورة المعروفة خاصة الأقدمين منهم كعلي الأتاسي أو أحد ذريته أنهم ينحدرون من السادة آل باعلوي .كما نجد أن هذه العائلة كما نصت الكتب أنهم ينحدرون من أصول تركمانية فهم يسكنون بحي باب التركمان ومقابرهم هي مقابر التركمان والصفة الملازمة لهم تاريخا والتي أثبتتها المراجع هي الصفة التركمانية فلا يمكن أن تتضافر كل هذه الأمور بالمصادفة وأن تتراكم كل هذه الأمور عبثا إنما هي دلالة لا تخفى على ذي عقل أن هذه الأسرة تركمانية المنشأ والمنبت والجذور .

رابعاً: لم تعرف هجرة لذرية السيد عقيل المذكور إلى بلاد الترك أو الشام حسب قيود الشجرة العلوية أصلاً حتى هجرة من عرف منهم إلى الحجاز وغيرها معلوم محصور ومقيد البقاع والبلاد بتفصيلها وتواريخ أغلبها فتكون دعوى ارتباط المدعي من حيث الاتصال مستحيلة باعتبار أنه لم يحدد هذه الهجرة إلى تلك البلاد .

خامساً : أما ادعاء أن جدهم قد عطس في بطن أمه كما وقع للسيد عقيل بن سالم حسب ما اشتهر فإن هذا لا يعتد به حجة نسبية لا من قريب ولا من بعيد وسندخل في احتمال الوقوع وعدم الوقوع وصحة الحادثة ونفيها واحتمال تكرر الكرامة لأكثر من شخص كما هو وارد تكرر اللقب والاسم لأكثر من شخص وأسرة وقبيلة فإن الكرامات والقصص ليست حججاً نسبية أصلاً ولا يعتد بها النسابة إلا إذا استخدمها في سياق ترجمة أو فائدة فقط والتراجم كما هو معلوم لدى المشتغلين بفن الأنساب آلة لهم لا غاية نسبية .

سادساً : أما ما ادعاه المذكور في زعمه على ذكر بعض السادة آل العطاس بأن آل الأتاسي ينحدرون من آل العطاس العلويين فبعد الإطلاع على مقالاتهم واحترامنا لكل السادة الكرام زادهم الله شرفاً فإنها لا تعتبر حججاً نسبية أصلاً وأنساب السادة العطاس معروفة ومقيدة ومثبتة وليست سراً مستودعاً لدى شخص منهم وإنما مشهورة معلومة كالشمس في وضح النهار. كما أنها لا تخضع لتخمينات وقياسات واحتمالات ورود أفراد لأن مشجراتهم في حكم التواتر والصحة الإطباقية .

كذلك أن المعلوم أن من يلقب بآل العطاس في آل با علوي هم عقب السيد عبد الرحمن بن عقيل المذكور أما سائر أبناء عقيل فيطلق عليهم آل بن عقيل أو آل بن عقيل السقاف ( كما هو محرر في الشجرة وشمس الظهيرة وخدمة العشيرة ) وكما ذكرنا عالياً وكما هو معلوم لدينا كأسر ( آل باعلوي) لا يعتد لدينا بنسب شخص كائناً من كان إلا بعمود نسبه الموصول إلى الأصول المعروفة وغير هذا لا حجة فيه علينا أبداً حتى لو اشتهر في مجلس أو تناقل ذكره بعض الأشخاص فلا قيمة له في أنسابنا وتصحيحها وإضافتها .

أخيراً : يتضح لدينا باستعراض مزاعم دعوى باسل الأتاسي المذكور أنه لا يصح انتسابه هو ولا انتساب أسرته آل الأتاسي إلى السادة آل العطاس من آل باعلوي الحسينيين قطعاً .

وفي الختام : أذكر المدعو باسل الأتاسي وكل شخص يدعي الانتساب أو يؤيد نسب مدع ٍ كائناً من كان بالحديث المتواتر عن سيد الخلق صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( من انتسب إلى غير أبيه أو والى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) وقوله صلى الله عليه وآله وسلم : ( ليس من رجل ادعى إلى غير أبيه وهو يعلمه إلا كفر) (أخرجه مسلم ) وليتقوا الله تعالى .


كتبه السيد محمد بن السيد سقاف الكاف مع السيد عبدالله الذهب نسابين آل باعلوي الحسيني
سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 12:24 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي


رد الأشراف على مدعي النسب النبوي الشريف باسل الأتاسي التركماني



( لَيْسَ مِنْ رَجُلٍ ادَّعَى لِغَيْرِ أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَمُهُ إِلاَّ كَفَرَ وَمَنِ ادَّعَى قَوْمًا لَيْسَ لَهُ فِيهِمْ فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ )

ـ آل الأتاسي : عائلة مشهورة بالوجاهة بسوريا ، تدَّعي أنها من السادة آل العطاس العلويين، وأن أصل لقبهم العطاسي ، ثم حُرِّف إلى الأطاسي ، ثم حُرِّف إلى الأتاسي ، جاء في دائرة المعارف لفؤاد البستاني (6/25) ذكر هذه الأسرة ، وأقوال الناس في نسبها ، فقال:" إن لقب أتاسي أو أطاسي علم أسرة حمصية ، قيل إن أصلها تركماني ، ومن الذين ذهبوا هذا المذهب المؤرخ المحبِّي صاحب (خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر )الذي ترجم حياة أحمد الأطاسي المتوفى سنة1004هـ(1596م )، وقيل : نسبة إلى أطاس موقع بالحجاز ...،وقيل : عطاسي ، وأن العائلة عربية المحتد ثابتة الأعراق في عروبتها ، وأنها فرع من عائلة العطاسي المعروفة في الحجاز ، والتي تقطن المدينة ، ومما يشفع لهذه التسمية ويؤيدها في ادعائها الصحة أن ثمت فريقاً من العائلة سكن شرقي مدينة حمص مازال إلى اليوم محفوظاً بهذه التسمية ، وقرابة الأتاسي من العطاسي ثابتة أكيدة ، لأن نسب الفريقين ينتهي إلى الشيخ إبراهيم هذا الذي ترجمه خليل المرادي مفتي الشام في مؤلفه سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر)..."ا.هـ.نقلاً عن شمس الظهيرة(1/217ـتعليق المحقق).


ولنا مع هذا الادّعاء وقفات:


أولها : يقول النسَّابة المحقق السيد محمد ضياء ابن شهاب الدين العلوي في تعليقه على شمس الظهيرة(1/217):"ولم نعثر في الشجرات ما يؤكد وحدة الأصل ، والله أعلم ، ولما سئل هاشم الأتاسي قال : لا أستطيع أن أثبت شيئاً ؛ لأن الداخل فيه والخارج منه وليس منهم بالتأكيد ملعونان "ا.هـ.
إذن فمشجرات السادة بني علوي المعروفة بالدقة والضبط ، وذِكْرِ البلدان والمساكن في الحجاز واليمن وشرق آسيا والهند وأفريقيا بل والشام وغيره ، لم تذكر فرعاً من السادة آل العطاس نزح إلى الشام أو بلاد التركمان ، وأصبح يلقَّب بالأتاسي أو الأطاسي ، بل ولا اللقب نفسه(العطاس).

ثانيها: لا يُعرَف شخص من المتقدمين السادة آل العطاس اسمه إبراهيم ألبتة.

ثالثها: بعد الاطلاع على وثائق آل الأتاسي التي نشرها باسل الأتاسي اتضح لنا مايلي:

ـ أن جدهم الأكبر اسمه علي الأتاسي وقد توفي سنة 914أو944هـ ، فهذا يعني أن وفاته كانت قبل ولادة الشريف عمر بن عبد الرحمن (الملقب بالعطاس) بن عقيل بن سالم السقاف ، فقد ولد عام 992هـ ، أي بعد وفاة علي الأتاسي جد الأتاسية بثمانٍ وأربعين سنة على الأقل ، وأما السيد عقيل بن سالم (وهو والد السيد عبد الرحمن جد آل العطاس) فقد ولد سنة 914هـ ، وتوفي سنة1000هـ ، فلو أخذنا بالاحتمال الأول في وفاة الشيخ علي (جد الأتاسية) فتكون وفاته بعد ميلاد السيد عقيل بن سالم (ولد السيد عبد الرحمن العطاس) بسنتين ، وهذا مُحالٌ ، فكيف بحال ابن عقيل بن سالم ، وهو السيد عبد الرحمن (الملقب بالعطاس) ، فالحال أبعد وأبعد .

ـ إذا ثبت هذا ، فلا يمكن أن يكون علي الأتاسي حفيداً للشريف عبد الرحمن العطاس ، فهو على أقل تقدير ابنه من صلبه (إن سلمنا بذلك جدلاً) ، ولا يعرف للشريف عبد الرحمن العطاس إلا خمسة أبناء ، وهم :صالح ومشيخ وعبد الله وعقيل وعمر وهو المشهور وفي عقبه الكثرة ، ولا يعرف ابنٌ له ولا لأبيه عبد الرحمن :اسمه علي .

ـ لم نجد في الوثائق الأتاسية بياناً واضحاً أن الأتاسية من السادة الأشراف آل العطاس ، بل لا يوجد تصريحٌ أنهم من الأشراف بني علوي.

ـ لم يذكرالمؤرخون الأُوَل الذين ترجموا لأعيان الأتاسية أنهم أشراف علويون من آل العطاس ، وخصوصاً المحبِّي (ت1111هـ)في (خلاصة الأثر) والمرادي(ت1206هـ) في (سلك الدرر) ، بل وجدنا نقيض ذلك ، مع أنهما ترجما لجماعةٍ من السادة الأشراف بني علوي ، وأشاروا إلى أنسابهم ، خصوصاً الأول .

والخلاصة: أنه لم يثبت لدى نسابي السادة الأشراف بني علوي صحة دعوى انتساب الأتاسية إلى الأشراف آل العطاس ، ولا إلى الأشراف بني علوي ، والله أعلم.
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا وجدنا محمد رسول الله صلى الله عليه
وعلى آل بيته الطاهرين واصحابه واتباعه اجمعين :

اما بعد فقد طال الحديث عن آل الاتاسي ونسبهم المزعوم الى ال البيت , لذا ومن باب الامانة العلمية فقد قررت ان انشر هذا البحث وارد فيه على مزور خطير الا وهو باسل الاتاسي التركماني وانا ارجو الاجر والتوفيق من الله فقط وليس من أي عبد .

الفصل الأول :

* كتاب الجذر السكاني الحمصي للمؤلف نعيم سليم الزهراوي الجزء الخامس ص 291 يقول :
- اسرة آل الآتاسي ( اطاسي ) :
ذكر الدكتور قتيبة الشهابي عن الالقاب ما يلي :
الاتابك : لقب تركي من ( اطا , اتا بمعنى الأب او الشيخ ))
فيكون معنى الأتاسي او الاطاسي هي الاب او الشيخ المحترم
وهي صفة نعت مرادفة للالفاظ التركية , وتابع الشهابي .
ورد ذكر اسم الاطاسي في كتاب المحبي ( وهذا هو كتاب خلاصة الاثر في اعيان القرن الحادي عشر ج 1 للمحبي ص / 184-185/ )
يقول المحبي : ترجمة احمد بن خليل بن علي التركماني في الأصل , المعروف بالاطاسي وكانت وفاته سنة (1004 هـ , 1515 م )
ومن كتاب الجذر السكاني ايضاً نجد : وهذه ترجمة احد اجدادنا احمد الاطاسي المترجم في تاريخ المحبي منقولة من تاريخ در الحبب لابن الحنبلي المخطوط والموجود بمدينة حلب , استنسخناها من حلب وهي تؤيد ما كتبه المحبي عن نسب الاتاسي (( احمد بن خليل بن علي التركماني في الاصل الحمصي الاقامة المعروف بابن اطاسي )) .
ومن نفس الكتاب ايضا :
ننقل صورة ما وجد محررا بآخر كتاب مبارق الازهار المخطوطة الموجودة في مكتبة الحاج زكي الاتاسي , ثم كتاب المبارق في شرح المشارق بتاريخ من شهر جمادى الآخر من عام 854 , كتب الشيخ ابراهيم بن المرحوم الشيخ احمد الشهير بابن اطاسي الامام يومئذ بجماعة الجناب العالي امير طوقان ابن سطيس احسن الله عاقبتهم واسكنهم فسيح جنان (( ملك الشيخ ابراهيم بن اطاسي اوغلي ولد علي ))

اقول انا : في جميع ما كتب نجد ان لقب اتاسي ليس عطاسي بل هو اطاسي وكلهم شيوخ وليسوا سادة وجميع الكتب الاربعة او المخطوطات لم تذكر أي منها صفة النسب الى آل البيت .

ومن نفس المرجع ايضا :

نجد ملاحظة وهي : آل الاتاسي او الاطاسي , والعطاسي بموجب وثيقة صادرة عن المحكمة الشرعية
اذا فالعطاسي لم تولد معهم ولم تنتقل معهم الى تركية ولم يأتوا بها بعد تركية بل اخذوها من المحكمة
ولم يذكرها المحبي ولا أي مؤلف غيره بل هي عبارة عن تصحيح للاسم قام به احد افراد الاسرة ولم يكن هذا اللقب من صلب العائلة .

ونهاية لما كتبه نعيم الزهراوي صاحب الجذر السكاني يقول في اخر ملاحظاته :
هذه التخريجة (( أي لقب العطاسي )) لا تنفي عنهم الصفة التركمانية المسجلة في المدونات التاريخية القديمة
* كتاب تاريخ حمص ج2 ص 317 / 318 لمنير الخوري نأخذ :

بعنوان التركماني :
هو احمد بن خليل بن علي التركماني المعروف بابن الاطاسي , فاضل عالم رحل الى حلب ولازم الشهاب الانطاكي صديق جده ثم عاد الى حمص .

الفصل الثاني :

- يقول باسل الاتاسي في التعريف بمخطوطة محمد ابي السعود الاتاسي :
نقلت عن نسخة مصورة لما كتبه محمد ابو السعود بن المفتي عبد اللطيف بن المفتي محمد الاتاسي ( وهو من طبقة جد والدي ) عن نسب الاسرة الاتاسية ومفتيها من حمص وقد خط بيده , وهذه هي المخطوطة الوحيدة من نوعها التي وصلتنا عن احد اجداد العائلة
ولما كان عامل الزمن قد أنشأ في اتلاف الوثيقة فطمس بعض حروفها آثرت على نفسي (باسل الاتاسي ) ان اقوم بنقلها وحفظها وقد تعمدت حذف كلمات قليلة لعدم وضوحها واشرت الى هذا في امكنتها


فأقول انا العبد الفقير الى الله السيد عبد الملك :

تعتبر مخطوطة محمد ابي السعود من اهم المصادر التي استسقنا منها تسلسل نسب ال الاتاسي , فهذا مناف ٍ لما ذكرناه سابقا في ان المخطوطة لم تذكر أي تسلسل نسبي لال الاتاسي بل ذكرت تراجم عن اعيان العائلة الاوائل فقط .

ويستشهد الاتاسي بالمحبي ومنير الخوري ولكنهما ذكروا انه النسبة هي تركمانية في الاصل واكدوا على هذا الشيء .

ثم يتابع ويقول باسل وقد وضعت مشجرة الاسرة في عام 1968 ووجدنا فيها زيادات واخطاء في الانساب العليا وبذلك كان لنا ان اعدنا تركيب عمود النسب كما يتناسب وهذه التراجم !!!!!

فياله من عمل قام به الاتاسي باسل !! والمشكلة انه يقدم اعترافه مسبقا حتى لاتكون هذه المعلومات مخفية ويكذب ويصدق كذبته !!!

ثم يتابع باسل الاتاسي :

وقد كان اول من ترجم لآل الاتاسي هو ابن الحنبلي الذي ذكر , احمد بن خليل بن علي الاتاسي , جده , هو اخر من تنتهي به معرفتنا بعمود النسب ثم تعاقب المؤرخون في ذكر نسل احمد الاتاسي
امثال المرادي والبيطار والمكي , (( وفي قوله هنا مصيبة عظمى تعالوا وشاهدوا يقول : وبعد ان استعملنا هذه المراجع في تركيب عمود النسب عمدنا الى مخطوطة محمد ابي السعود فقابلنا النسب عليها وجبرنا ما كان ناقصاً فجاء عملنا مطابق للحقيقة
هاهو يعترف انه ركب عامود نسب ولكن فاتت باسل البديهة ورجع الى مخطوطة لا تذكر أي نسب !!!
فهنا الكذ واضح تماما فهو يقول انه رجع الى مخطوطة محمد ابي السعود وهي التي استعملت لاستكمال عمود النسب ولكننا في مخطوطة ابي السعود وجدنا انها تتكلم عن تراجم ولا تسوق عمود نسب !!!.


* امر عجيب :


يقول باسل : ومن الغريب حقاً ان احداً من افراد الا الاتاسي الاوائل لم يهتم بوضع مشجرة النسب في وقت كانت الانساب فيه حائزة على حظ وافر من الاهمية خاصة انساب الاسر التي توارث ابنائها مناصب مهمة ...

اذا فليست هناك أي شهرة للعائلة يا باسل بخصوص النسب , بل الشهرة التي تقول بانتساب هذه الاسرة الى النسب الهاشمي ماهي الا شهرة جديدة وفي عهد قريب جدا جدا .

- يعود باسل فيقول في اصل الكنية الاتاسية :

اما اسم العائلة الاصلي فهو العطاسي نسبة الى جدهم
هنا الكلام لا يعقل , لماذا ؟

ومن الغريب حقاً ان اي من الاتاسي الاوائل لم يدعي النسب , اذا لم تكن هناك شهرة ولا وثيقة ولا معلومة
فكيف حكم باسل ان جد العائلة لقبه العطاسي بدون وجود دليل او شهرة , ثم يقول ان جدهم الاول العطاسي
فمن هو هذا الجد ؟ وما اسمه ؟
- ثم يتابع باسل فيقول ان جد العائلة الحمصية كان قد انتقل من بلاد حضرموت الى بلاد يعيش فيها التركمان
هنا لدينا نقطة مهمة : اما ان يكون باسل الاتاسي كاذب , او ان المحبي كاذب !!
فاذا كان باسل كاذب فيكون الامر قد انتهى .

واذا كان المحبي كاذب (( لان المحبي يقول ان العائلة اصلها تركمانية الاصل وليست حمصية ))
فهذا يعني ان اعتماد باسل على المحبي في بداية ابحاثه هو اعتماد فاشل باطل لانه سيكون يعتمد على رجل كاذب . ولكن الاكيد المؤكد هو ان المحبي هو الصحيح (( والا لما كان باسل اعتمد عليه في ابحاثه كلها ))

ولكن باسل عندما قال ان جدهم كان اصله من حضرموت اخطأ خطأ فادحا لانه لم يراجع قول المحبي ان الاصل لهذه العائلة هو تركماني جاء الى حمص وليس كما قلب الاحداث باسل !!
- وباسل يؤكد مرارا وتكرارا على ان اصل الكلمة عطاسية او عطاسي ولكن الوثائق المحكمية والشرعية تؤكد ان (( لقب العطاسي )) هي معدلة بموجب قرار محكمة وليست اصلاً في وثيقة او مشجرة عائلة او حتى شهرة عند العائلة نفسها .
ولايستطيع باسل ان يقول انه اتى بهذه النسبة من الوثائق والمخطوطات لانه قال في موضع سابق ان مخطوطة ابي السعود هي الوثيقة الوحيدة , ووثيقة ابي السعود لم تذكر ذلك .

- وفي موضع اخر نجد انه يقول حول وثيقة محكمة حمص الشرعية :

كما اننا نجد التحوير من العطاسي الى الاطاسي مذكوراً صريحاً في الوثيقة المؤرخة بعام ...
وهنا كذب وافتراء واضح ومشكوف , فالوثيقة الاصلية تقول ان الاطاسي تحولت الى العطاسي اذا الذي حولها الى العطاسي , حولها تحساب لامر مستقبلي .وحتى يستشهد بها باسل في كتابتاته وقد استشهد بها حقاً !!!

وبالنسبة لتصحيح النسبة فهو امر عادي لانه يستطيع أي احد ان يضيف أي لقب الى عائلته دون برهان او دليل قوي .
ثم يذكر باسل ويستشهد بكتاب سلك الدرر في اعيان القرن الحادي عشر فيقول :
ومن آل العطاسي فريق يقطن جزيرة جاوا , قام بعضهم بسياحة الى الديار الشامية وعرج على حمص (( ينشد المعارفة مع اقاربه ))
من هم هؤلاء الذين ذهبوا الى حمص ؟ ماهي اسمائهم ؟
نحن نعلم ان السادة آل العطاس سادة حسينية واصلهم ثابت ولكن انتم يا اتاسي لا يوجد أي صلة بينكم وبينهم
ومجرد الزيارة لا تثبت النسب , وقد يكون اللقب (( الأتاسي )) شد هؤلاء الجماعة لأستكشاف الحقيقة وذهبوا ولكن ماهي النتيجة ؟ فنحن لم نشاهدكم في مشجرات السادة باعلوي الجديدة الحديثة وهو كان يجب ان يحصل لو انكم اقارب !!! ولم نجدكم في كتب ال با علوي ايضا !!! فاين انتم ؟؟؟؟
وهناك عدد كبير من الاشخاص يحملون لقب الهاشمي في السعودية ومصر والشام والاردن وليبيا والعراق وغيرها فهل مجرد زيارة احدهم لواحد آخر تثبت نسبه ؟؟؟
وعلى فكرة هناك عائلة الهاشمي في لبنان ولكنهم مسيحية اذا فاللقب ليس بدليل وهناك طائفة يهودية اسمها الموسوية !!!

- في كتابة باسل عن تاريخ الاسرة الاتاسية وتراجم مشاهيرها يقول :

اما بالنسبة للعطاسية فقد ذكرنا بعض شواهدها ولا ريب في صحتها واما الاصل التركماني فلنا عليه تعقيب , فكما ذكرنا سابقا ان احد اجداد الاسرة الاتاسية ولعله علي الاكبر (( اذا الاستاذ ليس متأكدا من جده !!))

قد جاء من بلاد التركمان الى بلاد الشام وهذا لا ينافي اصله العطاسي , اذا هنا باسل يأخذ برواية ابن الحنبلي والمحبي وغيرهم في ان احمد الاطاسي تركماني الاصل , ولكن المصيبة ان يقول ان هذا لا ينفي اصله العطاسي , فكيف بالتركماني الاعجمي يصبح عطاسي حسيني عربي ؟؟؟؟؟
- يعود باسل ليهجم بطريقة غير مباشرة على المحبي الذي اكد على الصفة التركمانية :
المحبي اخذ عن ابن الحنبلي وغيره ....
اذا فابن الحنبلي هو اول من ترجم لاحمد بن خليل الاطاسي اذا هنا باسل يؤكد على الأخذ بابن الحنبلي .
ولكن لماذا ؟ لماذا يأخذ باسل بابن الحنبلي ؟
لان ابن الحنبلي ترجم للعديد من الاعيان التركمان والاعاجم , ويستشهد باس بتراجم ابن الحنبلي عن احد الاشخاص ويقول عنه (( عن الشخص )) هو السيد الشريف الحسيني , العجمي الشروني .
ويقول باسل : ان المؤلف اذا لم يعلم بنسب المترجم عنه فليس ذلك امراً مهما وقد يكون الجهل بالنسب لأمور عديدة منها الزمان مثلاً او قلة الملعومات .

فاذا كان كلامك صحيحاً يا اتاسي فاذن انتم من على عهد المحبي وابن الحنبلي لم تكن لكم شهرة بالنسب العطاسي او العربي حتى .
وهاهو ابن الحنبلي عنده علم بأنساب المترجم عنهم , فعندما ذكر الشخص السابق قال عنه السيد الحسيني العجمي الشروني , اذا اورد السيادة والشرافة والحسيني ثم بالاخير قال العجمي أي هنا المسكن حقاً
فلماذا عندما ذكركم لم يذكر ذلك بل اكتفى بالقول الاطاسي التركماني , ولا تقل لي انه قلة المعلومة او البعد فهو كما حصل على معلومة الشروني حصل على معلوماتكم .

والاغرب من هذا وذاك ان باسل يكتب :

اذا لم يمنع وصف الحنبلي للمترجم بانه تركماني الاصل عن تصديقه كون المترجم حسيني عربي , فهل تعتقد يا باسل ان الناس اغبياء لهذه الدرجة ؟؟؟؟
انا عندما اقول ان فلانأ اصله اعجمي , فهذا يعني ان عمود نسبه يعود الى الاعاجم وليس الى العرب .
وتستشهد ايها الاتاسي وتقول ان امر انتقال العرب الى بلاد العجم امر عادي وقد يكون للتعليم او لمهمة الاشراف الديني وتستشهد بالشيخ عبد القادر الجيلاني !!!
اولاً يا استاذ باسل : السيد الشيخ عبد القادر جده العاشر هو السبط الحسن .
وهذا لا يحتاج الى اثبات او دليل , اما انتم فمن هو جدكم ؟؟؟
والمراجع لم تذكر سوى جدكم احمد بن خليل بن علي التركماني الاصل .
ثم تقول :
اما نسبة الأطاسي الى وادي أطاسي في الحجاز فلا حظ لها من الصحة وانما هي محاولة لايجاد اصل كلمة اطاسي التي اعجزت المحبي وابن الحنبلي !!!!
ياله من امر عجيب , الحنبلي والمحبي المؤرخين الاكابر يعجزون ويأتي باسل ويستنتج ما عجز عنه المؤرخون , والمصيبة انه يستشهد باقول اناس عاجزة في مواضع اخرى !!!!
ويتابع باسل : الحقيقة انه لا معنى لهذه الكلمة في العربية وانما هي تأتي من تخفيف العين , وهذا صحيح لان هذه الكلمة اصلها تركي بمعنى الاب او الشيخ المترم وليست كما قلت يا باسل الاتاسي انها تخفيف للعطاسية !!

- اما قولكم واستشهادكم بكتاب شمس الظهيرة في نسب اهل البيت من بني علوي :

فالمحقق السيد محمد ضياء شهاب الدين لم يعترف بآل الاناسي بل هو اضاف النبذة الموجودة عن آل الاتاسي الواردة في دائرة المعارف (( التي تذكر زيارة ال العطاس لآل الاتاسي )) فهذا ليس اعتراف من آل باعلوي بأن الاتاسي منهم , بل السيد ضياء ذكر هذه النبذة لمجرد ذكر آل العطاسي فيها وليس ليثبت نسب آل الاتاسي والا لكان اجمعت عليه جميع فروع ال با علوي

- يقول الاتاسي في احد الفقرات الت تذكر كيف انتسب ال الاتاسي الى العطاسي :

وقد كان الاجتهاد هو الحل والسبيل الوحيد لمعرفة اصل النسبة
فكما تعرف يا حضرة ...... فالاجتهاد في علم النسب مرفوض رفضاً تاما
وانت ضد هذا الامر (( الاجتهاد في النسب )) وهذا حسب مداخلاتك التي تشارك بها وقد اجبت احد الاخوة صارخا انك ضد الاجتهاد في النسب وهو لا يجوز !!!!

الاعتراف الهام هو اعتراف الرئيس السابق هاشم الاتاسي والذي اكد في اكثر من موضع انه ليس هناك أي علاقة بآل العطاس في اليمن , وليست هناك أي صل نسب بينهم وباسل لا يستطيع ان ينكر ذلك او يقول ان هاشم الاتاسي لم يكن لديه علم او انه كان منشغلاً بامور السياسة والا فلما كان هاشم الاتاسي عميداً للاسرة ؟؟
اذا هذا اعتراف مهم من عميد الاسرة في ذلك الوقت بأنه لايعرف أي معلومة حول انتسابهم الى عطاسية اليمن ولم تذكر وثائقهم أي من ذلك ولا حتى اجداده !!!
وكثيراً ما يستشهد باسل بقول فلان ذكرنا في كتابه وفلان ذكرنا باننا نحن السادة آل الاتاسي
فالذكر قد يكون لعدم تحري المعلومات او دقة فيها .
اما كل المراجع الصحيحة (( وهنا اركز على كل )) لانني واثق مما اكتب , فكل المراجع تذكر ان الاتاسية تركمان الاصل , حتى ولو ان هناك مرجعاً مثل كتاب الحصني الذي يذكر يلقب احد الاتاسيين بالسادة ولكنه لا يعطي أي ربط بالعطاسي .

الفصل الثالث :

بحث اتحاف الاحبة في بيان مشتبه النسبة للشريف أيمن بن محمد الحبشي الحسيني

1_ بالرجوع الى مخطوطة محمد ابي السعود التي نقلها باسل الاتاسي , فان الوثيقة لم تذكر أي شيء عن النسب او اتصاله بآل العطاس او أي قبيلة اخرى , بل كانت هذه المخطوطة عبارة عن ايراد تسلسل لعدد من الاشخاص من آل الاتاسي وهم من العلماء والمفتين , ولم تتطرق لامن قريب ولا من بعيد الى اتصال النسب بالعطاسية , بل هو على العكس ذكر في الاسماء اسم اتاسي او اسم اطاسي ولم يأتي على ذكر عطاسي !!

2_ يقول باسل انه حذف بعض الكلمات لعدم وضوحها وحسب ماهو معروف فان أي حك او تشويه في وثيقة ما يؤدي الى ضياع قيمتها ولكن الاتاسي حذف من الوثيقة بعض الكلمات !!!! ويجوز انه اعد وثائق جديدة !!

3_ يقول الاتاسي ان هذه الوثيقة هي الوثيقة الوحيدة التي يمتلكها بني الاتاسي في الرجوع الى اصلهم ومنبتهم , ولكن بالرجوع الى مخطوطة ابي السعود فانه يتبين وبوضوح ممتاز انهم اتاسية وليسوا عطاسية .

4_ يقول الاتاسي ( في انساب ومناقب السادة ال الاتاسي ) :
1_ لان باسل الاتاسي يعترف ان مخطوطة ابي السعود هي المخطوطة الوحيدة التي دلتهم على نسبهم وراينا ان مخطوطة ابي السعود لم تذكر العطاسي او العطاس ابدا ً .
2_ لو اعتمد باسل على قول ان هذه النسبة شهرة فهذا افتراء جديد , لانه في كتابه مناقب ... يقول
وفيه بيان مختصر لقبائل أو أسر يُظن أو قد يُشتَبه أنها من السادة العلوية وليست منهم

3ـ آل الأتاسي : عائلة مشهورة بالوجاهة بسوريا ، تدَّعي أنها من السادة آل العطاس العلويين، وأن أصل لقبهم العطاسي ، ثم حُرِّف إلى الأطاسي ، ثم حُرِّف إلى الأتاسي ، جاء في دائرة المعارف لفؤاد البستاني (6/25) ذكر هذه الأسرة ، وأقوال الناس في نسبها ، فقال:" إن لقب أتاسي أو أطاسي علم أسرة حمصية ، قيل إن أصلها تركماني ، ومن الذين ذهبوا هذا المذهب المؤرخ المحبِّي صاحب (خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر )الذي ترجم حياة أحمد الأطاسي المتوفى سنة1004هـ(1596م )، وقيل : نسبة إلى أطاس موقع بالحجاز ...،وقيل : عطاسي ، وأن العائلة عربية المحتد ثابتة الأعراق في عروبتها ، وأنها فرع من عائلة العطاسي المعروفة في الحجاز ، والتي تقطن المدينة ، ومما يشفع لهذه التسمية ويؤيدها في ادعائها الصحة أن ثمت فريقاً من العائلة سكن شرقي مدينة حمص مازال إلى اليوم محفوظاً بهذه التسمية ، وقرابة الأتاسي من العطاسي ثابتة أكيدة ، لأن نسب الفريقين ينتهي إلى الشيخ إبراهيم هذا الذي ترجمه خليل المرادي مفتي الشام في مؤلفه سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر)..."ا.هـ.نقلاً عن شمس الظهيرة(1/217ـتعليق المحقق).


ولنا مع هذا الادّعاء وقفات:


أولها : يقول النسَّابة المحقق السيد محمد ضياء ابن شهاب الدين العلوي في تعليقه على شمس الظهيرة(1/217):"ولم نعثر في الشجرات ما يؤكد وحدة الأصل ، والله أعلم ، ولما سئل هاشم الأتاسي قال : لا أستطيع أن أثبت شيئاً ؛ لأن الداخل فيه والخارج منه وليس منهم بالتأكيد ملعونان "ا.هـ.

إذن فمشجرات السادة بني علوي المعروفة بالدقة والضبط ، وذِكْرِ البلدان والمساكن في الحجاز واليمن وشرق آسيا والهند وأفريقيا بل والشام وغيره ، لم تذكر فرعاً من السادة آل العطاس نزح إلى الشام أو بلاد التركمان ، وأصبح يلقَّب بالأتاسي أو الأطاسي ، بل ولا اللقب نفسه(العطاس).

ثانيها: لا يُعرَف شخص من المتقدمين السادة آل العطاس اسمه إبراهيم ألبتة.

ثالثها: بعد الاطلاع على وثائق آل الأتاسي التي نشرها باسل الأتاسي اتضح لنا مايلي:

ـ أن جدهم الأكبر اسمه علي الأتاسي وقد توفي سنة 914أو944هـ ، فهذا يعني أن وفاته كانت قبل ولادة الشريف عمر بن عبد الرحمن (الملقب بالعطاس) بن عقيل بن سالم السقاف ، فقد ولد عام 992هـ ، أي بعد وفاة علي الأتاسي جد الأتاسية بثمانٍ وأربعين سنة على الأقل ، وأما السيد عقيل بن سالم (وهو والد السيد عبد الرحمن جد آل العطاس) فقد ولد سنة 914هـ ، وتوفي سنة1000هـ ، فلو أخذنا بالاحتمال الأول في وفاة الشيخ علي (جد الأتاسية) فتكون وفاته بعد ميلاد السيد عقيل بن سالم (ولد السيد عبد الرحمن العطاس) بسنتين ، وهذا مُحالٌ ، فكيف بحال ابن عقيل بن سالم ، وهو السيد عبد الرحمن (الملقب بالعطاس) ، فالحال أبعد وأبعد .

ـ إذا ثبت هذا ، فلا يمكن أن يكون علي الأتاسي حفيداً للشريف عبد الرحمن العطاس ، فهو على أقل تقدير ابنه من صلبه (إن سلمنا بذلك جدلاً) ، ولا يعرف للشريف عبد الرحمن العطاس إلا خمسة أبناء ، وهم :صالح ومشيخ وعبد الله وعقيل وعمر وهو المشهور وفي عقبه الكثرة ، ولا يعرف ابنٌ له ولا لأبيه عبد الرحمن :اسمه علي .

ـ لم نجد في الوثائق الأتاسية بياناً واضحاً أن الأتاسية من السادة الأشراف آل العطاس ، بل لا يوجد تصريحٌ أنهم من الأشراف بني علوي.

ـ لم يذكرالمؤرخون الأُوَل الذين ترجموا لأعيان الأتاسية أنهم أشراف علويون من آل العطاس ، وخصوصاً المحبِّي (ت1111هـ)في (خلاصة الأثر) والمرادي(ت1206هـ) في (سلك الدرر) ، بل وجدنا نقيض ذلك ، مع أنهما ترجما لجماعةٍ من السادة الأشراف بني علوي ، وأشاروا إلى أنسابهم ، خصوصاً الأول .

والخلاصة: أنه لم يثبت لدى نسابي السادة الأشراف بني علوي صحة دعوى انتساب الأتاسية إلى الأشراف آل العطاس ، ولا إلى الأشراف بني علوي ، والله أعلم.
(( علماً ان السيد الشريف ايمن تعرض للكثير من الهجومات من قبل باسل الاتاسي بعد نشر الشريف لهذه المقالة حتى ان باسل جند العديد من اعوانه لنشر التشويه والافتراء على هذا السيد الهاشمي ونشروا افتراءاتهم حتى على الجوجل وفي جميع المنتديات ))
وكتبه
الشريف أيمن بن محمد بن عبد الله الحِبشي الحسيني

سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 12:24 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي


الفصل الرابع :


رسالة السيد عبد الله الذهب با عبود باعلوي الى باسل الاتاسي

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و ذريته ومن والاه. و بعد فهذا قول في انتساب آل الأتاسي إلى آل العطاس وعدم ثبوت ذلك. بعد الإطلاع على ما كتبه الأستاذ باسل حبيب الأتاسي و الحبيب مصطفى العطاس حول نسبة آل الأتاسي فقد راجعت كتب و مشجرات السادة آل باعلوي فلم أجد ما يثبت انتساب آل الأتاسي إلى آل العطاس بل وجدت ما ينفي هذا الانتساب و ليس له صلة غير تقارب اللفظ.


و الدليل على عدم ثبوت نسبهم إلى عقيل بن سالم جد آل العطاس:-

أولا: إن علي الأتاسي الكبير جد الأسرة متقدم في الزمن على عقيل بن سالم جد آل العطاس بما يقارب مائة سنة إذ أن جد آل الأتاسي علي الكبير توفي عام 914 هـ، وإذا فرضنا أنه عمره (70) سنة يكون تاريخ ولادته عام 844 هـ، أما عقيل بن سالم جد آل العطاس فقد ولد عام 919 هـ، وتوفي عام 1000 هـ الألف الهجرية وبهذا بطل أن يكون و لده أو من ذريته .

ثانياً : أن كل مشجرات السادة آل باعلوي قد أحصوا فيها وذكروا أبناء عقيل بن سالم و أنهم خمسة (( شيخان و سالم و زين ومحمد و عبد الرحمن )) ولم يكن بينهم من أسمه ((علي)) و إذا فرضنا أن أحداً منهم كان أسمه ((علي)) فلن يكون هو علي الأتاسي الذي سبق عقيل بن سالم بزمن طويل،علاوة على ذلك أن لقب العطاس خاص بالحبيب عمر بن عبد الرحمن بن عقيل بن سالم كما هو مدون في كتب الأنساب و هذا متأخر أكثر من (150 ) سنة عن جد الأسرة الأتاسية هذا ما يثبته الدليل القطعي حسب تاريخ الميلاد و الوفاة و إثبات تسجيل الأصول في المشجرات أما ما يبدو على البديهة

فإن هذا النسب لا يصح وذلك للأمور التالية:-

أولاً : أن آل الأتاسي هذه الأسرة المشهورة لم يدع أحد منهم وخصوصاً السابقين الانتساب إلى السادة آل باعلوي إلى العطاس أو إلى غيرهم لا علي الأتاسي ولا أحد من ذريته ولا ذكر ذلك أحد من مؤرخيهم الذين هم أدرى بهم من غيرهم وأهل كل عصر هم أدرى وأعلم بأهل عصرهم من غيرهم .

ثانياً: إن كتب انساب آل باعلوي ومشجراتهم التي أحصوا فيها جميع الأصول وضبطت جميع الفروع وذكروا الأمهات والبنات والمندرجين والمنقرضين ومن مات صغير مع ذكر أوطانهم وأماكنهم ومهاجرهم حتى أماكن ****************هم وتاريخ وفياتهم وغير ذلك وقد أتفق علماء الأنساب أن أضبط مشجرات الأنساب هي مشجرات آل باعلوي
وقال الشيخ يوسف النبهاني : أن سادتنا آل باعلوي قد أجمعت الأمة المحمدية في سائر الأعصار والأقطار على أنهم من أصح أهل بيت النبوة نسباً وأثبتهم حسباً وأكثرهم علماً وعملاً وفضلاً وأدباً إلى أخر ما قال .

أما آل الأتاسي فهم أيضاً أسرة كريمة عريقة وهم قدموا من العلماء الصلحاء المفتين والقضاة والزعماء وذلك لمدة أكثر من ثلاثمائة سنة فهم لا يدفعون بالأبواب ،ولا تقطع دونهم الأسباب ،وأن كان إلى آل العطاس لم يصح لهم الانتساب ، وفي العرب كثير ممن تتشابه أسمائهم والألقاب ،من غير أن يكون لهم صلة أو اقتراب ،من ناحية الأنساب والحمد لله كثيراً والله أعلم بالصواب .

كتبه: عبد الله بن سالم بن عبد الله الذهب باعبود، ظفار صلاله سلطنة عمان ربيع الأول 1421هـ الموافق يونيو 2000م ] انتهت رسالة السيد عبد الله الذهب باعبود.
وبالمناسبة فالشيخ مصطفى رد على السيد باذهب ولكن لم يكن رده معتمد على جميع با علوي

ولو وجدت مشجرة واحد تؤيد انتساب الاتاسي الى العطاس وموقعة من جميع باعلوي لكان الامر انتهى

هذا امر صحيح شيخي العزيز ولكن ليس في نسب مخطوط ومعلوم ومحافظ عليه من قبل ابناء العشيرة , الذين يعرفون كل صغيرة وكبيرة فيه على عكس قول الاتاسي الذي يقول ان ابناء اسرته لم يهتموا بالنسب !!
وآل باعلوي مشهود لهم بالتدقيق وصحة المعلومة .

يعني اذا كان الذهب من السادة باعلوي وكانت وثائق السادة باعلوي محفوظة عندهم ويعرفونها , فهل يعقل ان يصدق وثيقة جديدة وحديثة تقول ان الاتاسي هم من العطاسي ؟؟؟
ويقول السيد باذهب كل المشجرات التي تخص باعلوي لا تذكر الاتاسي ولا علي الاتاسي وهذا صحيح فلا يوجد مشجرة واحدة من مشجرات العطاسية تذكر علي الاتاسي , ولا حتى أي كتاب ايضاً

اما اذا كانت المشجرات كلها لا تذكر اسم علي بين ابناء عقيل فهنا يصبح الامر مؤكدا بأن علي ليس ابنا لعقيل , اذا فالأتاسي ليس عطاسي !!!!
اما رد باسل على السيد باذهب فهو كلام يجمعه في ملف خاص ويعيد نشره كرد على أي احد , ولا يأتي بجواب جديد
يعني هو دائماً يقول اتاسي قريبة من اطاسي وقريبة على عطاسي
ويقول ان فلاناً زار الاتاسي بحمص وان فلاناً سمى الاتاتسي بالسيد وان الاصل التركماني لا ينفي النسب العربي !!! والاعظم من ذلك ان يقيس نفسه بالسيد العالم الجيلاني !!
وهو يعتمد على كلام ورسائل للشيخ مصطفى العطاسي ولكن في علم النسب الدليل الوحيد في اثبات النسب هو المشجرة او المخطوطة او اعتراف الاصل بالفرع او الشهرة او الاستفاضة
ولكننا لم نجد أي اعتراف سوى من الشيخ مصطفى العطاس فقط .

الفصل الخامس :

جميع المواقع التركمانية التي تذكر العوائل التركمانية تذكر ال الاتاسي بين العوائل المتنصلة من النسب التركماني الى النسب العربي وهذا ليس في موقع واحد بل هو في كل المواقع التركمانية .


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 622 في 144







وفي الخاتمة نؤكد ما يلي :


* توافق على ترجمة الشيخ احمد الاطاسي اربعة متعاقبين من ابرز علماء التراجم والرجال في زمنه وما بعده بقليل وهم ابن الحنبلي والمحبي والغزي والعلبي , وكلهم اتفقوا على اصله التركماني وقد صرحوا به تصريحاً قاطعا من دون ادنى شك او احتياط او تحفظ ثم لم يذكروا في نسبهم سوى ذلك .

* الاقوى من ذلك كله , ان يسمع ويقرأ علماء بني الاطاسي ( الاتاسي ) الاولون ( وكلهم من العلماء الفقهاء وليسوا من الاميين الجاهلين ولا من المغمورين ) ما كتب عن اصلهم التركماني فلا تجد احدا منهم يعترض على ما ذكره المؤرخون , ولا يعقب عليه ولا يستدرك لا في كتاب ولا في رسالة ولا حتى حديث مشهور ..

* وظل الامر على هذا النحو وظلت الاسرة لا تنكر اصلها التركماني حتى اوائل القرن العشرين حين كتب الشيخ محمد ابو السعد مخطوطة نشره باسل الاتاسي , ذكر فيه ابو السعود بشكل موجز ودقيق سلسلة علماء وفقهاء من ال الاتاسي ولم يذكر شيئا من ادعاء النسب الهاشمي ولم تذكر في الوثيق ان احداً من آل الاتاسي تسلم نقابة الاشراف .

* وقد كانت نقابة الأشراف في حمص محصورة بأسرتين معروفتين وهم : آل الزهراوي وآل الحراكي . ولم يكن لآل الاتاسي فيها مثقال حبة من خردل عبر تاريخهم الطويل في مدينة حمص والذي امتد حوالي خمسة قرون !!

* وضع باسل العديد من الابحاث ونشرها في الانترنت حول نسبهم الى ال العطاس ومنها فض الخلاف في اصول السادة بني الاتاسي العرب الاشراف . وانا اقول ان هذا البحث قبل أي شيء لا يتفق مع اصول البحث النزيه فهو لا يقبل النقاش .

* كان مدار بحثه الطويل المنمق بالعبارات المزخرفة والمزركشة والجمل الرنانة الفارغة على امرين :
- ربط نسب ال الاتاسي بآل العطاس , لماذا ؟
لان اللفظين متقاربين نوعا ما , ثم وراء ذلك هدف خبيث الا وهو ان يحص باسل على النسب الهاشمي العريق وممن ؟ من السادة الاشراف ال باعلوي الاكارم .
اما الهدف الاخر لباسل فهو التخلص من النسب التركماني والذي اصبح يخنقه ويخنق من قبله بعد زوال الدولة العثمانية وذهاب الفائدة منه , بل اصبح هذا النسب التركماني اصبح عبئاً يكدرهم بعد غلبة التيارات القومية العربية .

- التخلص مما لصق بهم من اصل تركماني :

ولكن بقيت هنا مشكلة تاريخية مدونة في كتب التراجم , ويعرفها القاصي والداني وهي مشكلة قدوم جدهم الاول علي الاتاسي مع دخول العثمانيين التركمان بلاد الشام , ثم مشكلة الاصل التركماني الصريح الراسخ للمفتي الاول من سلالتهم وصانع طريق امجادهم الشيخ احمد بن خليل بن علي الاطاسي , هذا الاصل التركماني قد ذكره واكده بدون أي تردد او تحفظ كل من ارخ او ترجم له من اصدقائه وانداده من العلماء المعاصرين له تقريباً .
اذن كيف سيحل باسل هذه الاحجية , وكيف سيخلص قومه من هذا الاصل التركماني الصريح الواضح الذي دونه المؤرخون المعاصرون لاجداده الاولين وكيف سيفسر سكوتهم ورضاهم بما ذكر من اصلهم التركماني حتى وقت قريب ؟

ليس في الامر أي مشكلة ( عند باسل طبعاً ) فليس هناك أي حل سوى الزعم بأن احد الاولين من آل العطاس اليمنين اختار ان يهاجر الى تركيا ليعلم التركمان دينهم , ولكن متى كانت هذه الهجرة بالضبط ؟ وماهي المراجع القديمة التي تذكر هذه الهجرة ؟ وفي أي مكان من بلاد الترك نزل ؟ ومتى يا ترى عاش هذا العالم ؟ ومن كان من نسله ؟ وهناك اسئلة كثيرة لم يجب عليها باسل . وهو يبرع فقط في اختيار الكلمات الطويلة فقط والردود التي لا تعتمد على أي مرجع تاريخي بل تعتمد على وثائق مزورة من صنعه .

ولعل الاكثر اضحاكا ان ترى الرجل يكذب كذبته اليوم ثم يصدقها غداً , وينسى ان ابتداء امره كان اختلاقا وتزويرا وبهتانا , ويغفل او يتغافل عن ان الناس كانوا شهودا على ما لفق وزور , فقد عم الاستاذ باسل وبعض من آمن معه من آل الاتاسي و وتواطؤوا على ترسيخ كذبة انتسابهم الى آل البيت النبوي , وجهدوا في توطيدها في المحافل والمنتديات وحيث امكنهم ذلك , لانه يعلم ان الشائعة اذا طال تداولها انقلبت حقيقة يصعب ردها الا بالجهد الجهيد .

ختاماً لكلامي وبحثي اريد ان اقول لكل من تبع باسل او صدقه او حامى عنه او يحامي عنه ارجع وتحقق بنفسك واطلب من باسل ان يعطيك تسلسل من اسمه الى الامام علي بن ابي طالب ويعطيك المراجع القديمة وليس المزورة التي يصعنها بنفسه , وبعد ذلك اعد حساباتك جيدا .



وصدقوني فاذا ذهبت انا فسيأتي من بعدي اناس اخرون لان الله عزوجل ورسوله توعدوا بحفظ هذا النسب الشريف ولن يدخل فيه أي دعي كاذب ان شاء الله وسيأتي من بعدي ناس كثر ان شاء الله المولى عزوجل
اللهم مالك الملك , اللهم يا حق يا حق , اللهم يا عارفاً بالحق واهله , اللهم اني قد بلغت فاشهد
اللهم اني قد بلغت فاشهد , اللهم اني قد بلغت فاشهد .
والى سيدي وحبيبي وجدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اشهدكم سيدي اني بلغت الامانة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سفير قريش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 11 04-04-2019 10:06 PM
فن التوقيعات الأدبية في العصر الإسلامي والعباسي فيصل العباسى مجلس الاشراف العباسيين العام 2 22-06-2014 09:53 AM
فقد طال الحديث عن آل الاتاسي ونسبهم المزعوم الشريف منصور هاشم مجالس قبائل سوريا 0 11-09-2010 04:39 AM
(السادة) و(الأشراف) في الحجاز جهاد مجلس قبائل الجزيرة العربية العام 0 07-08-2010 07:18 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه