عندما وصل الإسلام إلى أستراليا - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 4 من سجلات دفاتر أحكام الشام الشريف من عام 1197 هجري الى عام 1208 هجري
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: بني سُلَيْم بن منصور (آخر رد :الموحدون)       :: المعرفة عن أنساب وأصول عائلة الخضري (آخر رد :علاء على الانصاري)       :: معتقدات قبيلة طيء .. (آخر رد :معلمة أجيال)       :: استفسار عن عائلة التاجي (آخر رد :متابع بصمت)       :: ذنوب الخلوة ... وجدار المراقبة ! (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: تاريخ طويل من الأخطاء م شيرين عبد الوهاب!! (آخر رد :الضوء الساطع11)       :: محبوبها (آخر رد :الشاعرة هند المطيري)       :: * بيكربونات الصوديوم * (آخر رد :هلا حيدر)       :: آل فراج الضباعي (آخر رد :علاء على الانصاري)       :: قبيلة الحمران المضرية العدنانية (آخر رد :محمود راشد)      



Like Tree5Likes
  • 2 Post By مفيد
  • 1 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By الشريف ابوعمر الدويري

إضافة رد
  #1  
قديم 10-10-2015, 10:13 PM
مفيد غير متواجد حالياً
كاتب في النسابون العرب
 
تاريخ التسجيل: 14-11-2014
المشاركات: 596
افتراضي عندما وصل الإسلام إلى أستراليا

عندما وصل الإسلام إلى أستراليا


يجهل الكثير من الأستراليين أن سكان البلاد الأصليين كانوا على اتصال مستمر بمسلمين أجانب قبل وصول المستعمرين المسيحيين إلى بلادهم.
ولايزال الإسلام إلى اليوم يجتذب بعضهم.
القوارب الصغيرة البيضاء والصفراء الراسية على صخور جزيرة أرهام، شمالي أستراليا، تروي لنا قصة مغايرة لتلك التي يعرفها أغلب الأستراليين عن أمتهم.
إنها قوارب أندونيسية تقليدية معروفة باسم براوس، كانت تحمل الصيادين المسلمين من مدينة ماكاسار المزدهرة بحثا عن سمك خيار البحر.
ولا يعرف بالتحديد متى جاء الصيادون لأول مرة من ماكاسار.
يعتقد بعض المؤرخين أنهم وصلوا أستراليا عام 1750، ولكن التأريخ باستخدام الكربون المشع لشمع النحل في رسومات الكهوف يشير إلى فترة تاريخية أسبق بكثير.
ويبدو أن بعض الرسومات أنجزت قبل 1664، وربما تعود إلى أعوام 1500.
ويرجح أنهم كانوا يقومون برحلة كل عام لجمع خيار البحر، المرتفع الثمن، نظرا لأهميته في طرق العلاج والأطعمة الصينية.
محاولة ناجحة

Image captionسكان أستراليا كانوا يقدمون هدايا للصيادين الأندونيسيين لتوديعهم.
ويرى عالم الأثروبوليجا، جون برادلي، من جامعة ميلبورن، أن التواصل مع سكان ماكاسار هي أول محاولة من الأستراليين لإقامة علاقات مع الخارج.
ويضيف أن المحاولة كانت ناجحة، لأنهم عقدوا صفقات ومعاملات تجارية، على أساس المساواة دون مشاكل عرقية.
ولكن بريطانيا تعاملت بشكل مناقض. فقد اعتبر البريطانيون أستراليا أرضا بلا سكان، ولذلك استوطنوها بلا اتفاقية، أو أي اعتراف بحق السكان الأصليين في أرضهم.
وقد استقر بعض الصيادين من أهل ماكاسار بأستراليا وتزوجوا من أستراليات، وتركوا إرثا دينيا وثقافيا عمّر طويلا في أستراليا.
وفضلا عن رسومات الكهوف وغيرها من فنون السكان الأصليين، تأثرت الميثولوجيا الأسترالية بالمعتقدات الإسلامية.
ويقول برادلي: "إذا ذهبت إلى جنوب شرقي أرهام ستجد هناك أثرا للإسلام في الأغاني وفي الرسومات وفي الرقص وفي طقوس الجنائز أيضا".
ويضيف: " من الواضح تماما أنها طقوس مستعارة، إلى جانب بعض الكلمات والتعابير اللغوية، إذ تسمع منهم تمجيدا لله، أو بعض الصلوات يؤدونها لله".
الصلاة

Image captionصياد يعرض نوعين من خيار البحر.
ومن بين هذه الطقوس هناك صلاة تؤديها طائفة يونغلو في الساحل الشمالي لأرهام، يرددون فيها عبارة واليفا واليفا، وهي عبارة مشتقة من عبارة "الله تعالى"، وتردد عادة في الجنائز.
ويتوجه الناس في صلاتهم غربا، أي باتجاه القبلة، كما أنهم يسجدون أيضا تماما مثلما يفعل المسلمون في صلاتهم.
ويرى عالم الأثنروبولوجيا، هوارد مورفي، من الجامعة الأسترالية أنه "من التبسيط الاعتقاد أن طائفة يونغلو يعبدون الله الواحد الحقيقي، بل هو تمثيل لله كما هو في معتقدهم".
وتوقفت تجارة خيار البحر مع أهل ماكاسار في 1906، بسبب ارتفاع الضرائب وسياسة الحكومة التي ضيقت على تجارة السكان من غير الجنس الأبيض.
وبعد أكثر من قرن، لا يزال سكان أستراليا الأصليين شمالي البلاد يحتفون بتاريخهم المشترك مع أهل ماكاسار ويعتبرونه عهد الثقة والاحترام المتبادلين، رغم وجود دلائل على أن الأمر لم يكن كذلك دائما.
تقول ريجينا غانتر من جامعة بريزبان: " أنا مؤرخة وأعرف أن أهل ماكاسار لما جاءوا إلى أرهام، كانت معهم المدافع، وكانوا مسلحين، ووقعت أعمال عنف، ولكن الكثيرين من طائفة يونغلو يتبنون فكرة تفضيل تجارة خيار البحر على الاحتلال، ويعتبرون أهل ماكاسار من أقاربهم".
عندما أشارات إلى مدافع أهل ماكاسار أمام شيخ قبيلة فندها. أراد أن يروي قصته التي يرى فيها تواصلا ثقافيا إيجابيا، يختلف عن الذين يأتون ويأخذون أرضك ونساءك، ويضعون أنفسهم أسيادا عليك.
ولم يكن هذا التواصل الوحيد بين المسلمين وسكان أستراليا الأصليين. ففي نهاية القرن 19 والقرن 20 جلب صيد المرجان الملايو من جنوب شرقي آسيا للعمل بعقود في بروم في الساحل الشمالي الغربي لأستراليا.
زيجات مختلطة

Image captionصورة لسكان أصليين يوجهون مسافرا في الصحراء الأسترالية.
وتزوج الملايو، على غرار أهل ماكاسار، من أستراليات وجلبوا إلى أستراليا معتقداتهم الإسلامية وثقافتهم.
وتحل اليوم العديد من العائلات شمالي أستراليا أسماء ورثتها من هذه الزيجات المختلطة، مثل دولا، وحسن، وخان.
بينما شهدت الصحراء القاحلة وسط أستراليا تدفقا منفصلا للمسلمين.
ففي بلدة آليس سبرينغ الهادئة ذات 26 ألف ساكن في قلب أستراليا تنتصب بناية لا يتوقعها الناس. إنها مسجد ترتفع منارته وسط الصخور ماكدونال الحمراء.
ويطلق على المسجد اسم "المسجد الأفغاني". وللاسم حكاية. فبين 1860 و1930 جاءت قافلة من الجمال معها 4 آلاف شخص إلى أستراليا. كان العديد منهم من أفغانستان، وبعضهم من الهند وباكستان الحالية.
أدى هؤلاء دورا أساسيا في فتح الصحراء، وتوفير المؤونة إلى مختلف الفرق العاملة هناك، وساعدوا في إنجاز البنى التحتية الأساسية مثل خط التلغراف أوفرلاند، وخط السكة الحديد غان، الذي لا يزال يعمل حتى الآن.
ويربط خط السكة الحديد "غان" شمالي أستراليا بجنوبها، وقد اشتق اسمه من "أفغان"، ويشار إلى الجمل في شعار القطار.
يقول ريموند ساطور، وعمره 62 عاما: "جد والدي كان لديه 40 جملا". ويضيف: "وساعدت هذه القافلة على التعرف على السكان الأصليين والتفاعل معهم، وهذه علاقتنا بسكان أستراليا الأصليين".
وتوقف استخدام الجمال الأفغانية في عام 1930 مع الشروع في استخدام السيارات بدل الحيوانات.
صلات تاريخية

Image captionالسكة الحديد تربط بين مدينتي داروين و أديلاييد.
ويعمر المسجد الأفغاني في آليس اليوم مصلون من الأجيال الأولى للمهاجرين من الهند وباكستان وأفغانستان. ويقول ريموند ساطور: "الإخوة يأتون ويؤدون الصلاة والوعظ، ونحن نتعلم منهم لنبقى على صلة بالإسلام وبالافغان الأولين".
وتركت هذه الصلات التاريخية أثرا إلى اليوم فهناك عدد متزايد من السكان الأصليين الذين يعتنقون الإسلام.
وحسب إحصاء السكان في أستراليا عام 2011، هناك 1140 شخصا من السكان الأصليين يعرفون أنفسهم بأنهم مسلمون، وهي نسبة أقل من 1 في المئة من عدد السكان الأصليين الإجمالي في أستراليا.
ويعتنق السكان الأصليون أيضا المسيحية، ولكن عدد المسلمين بينهم تضاعف مقارنة بما كان عليه عام 2001، حسب الإحصاء.
ويعد أنتوني موندين، بطل الملاكمة العالمي، أبرز سكان أستراليا الأصليين الذين اعتنقوا الإسلام. وقد تأثر بحركة قوة السود، وخاصة مناضل الحقوق المدنية مالكوم أكس، الذي كان زعيما منظمة أمة الإسلام.
يقول جاستين آغال، وهو من السكان الأصليين واعتنق الإسلام منذ 15 عاما: "سيرة مالكوم أكس رائعة، كان مهتما بالعدالة الاجتماعية والدفاع عن قضية شعبه، ولكنه كان مهتما أيضا بالبحث الجانب الروحي في بحثه عن الحقيقة".
ويعد آغال واحدا من السكان الأصليين الذين يربطون، عن حق أو عن باطل، بين المسيحية وعنصرية الاحتلال في أستراليا.
ويقول أنه من بين ما نجح فيه الاحتلال في أستراليا هو تلقين السكان الأصليين أن الله يكرهنا، وأننا أبناءه المنبوذين، وأنه عاقبنا فجعلنا متوحشين.
بينما يرى في الإسلام امتدادا لمعتقدات السكان الأصليين الثقافية.
ممارسات مشتركة

Image captionجدا والد ريموند ساطور.
وتقول بيتا ستيفنسن، خبيرة علم الاجتماع في جامعة فيكتوريا إن التطابق في المعاني بين معتقدات السكان الأصليين والإسلام ليس غريبا. فهم يشتركون في ممارسات مثل ختان الذكور وتعدد الزوجات وعدد من السلوكات الثقافية مثل احترام الأرض وتوقير كبار السن.
ويرى بعض السكان الأصليين في اعتناقهم الإسلام تجديدا لحياتهم. كان محمد (ليس اسمه الاصلي) متشردا، ومدمنا على الخمر، وساعدته تعاليم الإسلام والصلاة وتحريم المسكرات والمخدرات والقمار على التغلب على الإدمان الذي أقلع عنه منذ ستة أعوام.
يقول محمد: "عندما اعتنقت الإسلام شعرت لأول مرة بأنني إنسان، قبلها كنت مشتتا بين أكثر من عقيدة وقناعة، لم اكن أبدا إنسانا مكتملا".
ويرفض محمد الانتقاد الذي يوجه له من بعض السكان الأصليين بأنه تخلى عن طريقة حياته التقليدية، ويعتقد أن ثقافة السكان الأصليين دمرها الاحتلال.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-10-2015, 11:34 PM
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
تاريخ التسجيل: 07-04-2015
الدولة: الأردن
المشاركات: 6,830
افتراضي

رائع جدا أخي مفيد
ما ظننت أن المسلمين قد يُقضِّرون في الذهاب إلى أيّ بقعة لأيّ غرض إلاّ ونشروا الدين والسماحة...لكن التقصير لازم المسلمين قرونا أربعة على الأقل تنكّبت فيها الحضارة الإنسانية معاني السماحة والمساواة والتآخي والتآلف
بارك الله فيك
__________________
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-10-2015, 07:58 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 14,073
افتراضي

بؤرة جيدة ... لعلها مركز انطلاق لنشر الرسالة السمحة
بارك الله بكم
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 10 28-10-2017 06:20 PM
- الصومال في العصور القديمة والوسطى. أبوعبد العزيزالقطب مجلس قبائل الصومال 3 27-10-2016 05:47 AM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه