فائدة لغوية - الصفحة 4 - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
العملاق طارق بن زياد وكذبة حرق السفن
بقلم : ابراهيم العثماني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: تم فصل النملة (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: الايمان ان ترعى الله في سرك مثل علانيتك (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: لماذا تستغفر الحيتان في الماء والنملة في جحرها للعالم ؟ فائدة قيمة.. اللهم اجعلنا منهم (آخر رد :نهد بن زيد)       :: العملاق طارق بن زياد وكذبة حرق السفن (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: النظارات الشمسية (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: ضيفكم الجديد (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: خمسون قاعدة عن فن قبول الاختلاف والتعايش الإيجابي بين البشر (آخر رد :ابن جنـاب)       :: انساب عائلات الرملة في فلسطين (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: من القبائل المتسامية في إقليم عمان (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: نبذه عن قبائل محافظة سوهاج (آخر رد :عماد القط عبدالرحمن اسماعيل)      



Like Tree482Likes

إضافة رد
قديم 19-05-2016, 05:41 PM   رقم المشاركة :[121]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

وجزاك الله خيراً شيخي الفاضل ورحم الله والديك
حفظك الله ورعاك

توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-05-2016, 02:47 PM   رقم المشاركة :[122]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية (30)
الفرق بين القسوة والغلظة

معنى القسوة لغةً:
القسوة اسم من قَسا القَلْب يَقْسُو قَسْوة وقَساوة وقَساء، وهو غلظ القلب، وشدَّته، وهو قاسٍ وقَسِي على فعيل، وأقساه الذنب، ويقال: الذنب مقساةٌ للقلب، والقَسْوَةُ الصلابة في كل شيء، وأصل هذه المادة يَدُلُّ عَلَى شِدَّةٍ وَصَلَابَةٍ [6866] ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (1/753)، ((لسان العرب)) لابن منظور (15/180)، ((المصباح المنير)) (2/503). .

معنى القَسْوة اصطلاحًا:
قال ابن منظور: (القسوة في القلب، ذهاب اللين، والرحمة، والخشوع منه) [6867] ((لسان العرب)) لابن منظور (15/180). .
وقال الجاحظ: (القساوة: وهو خلقٌ مركبٌ من البغض، والشَّجَاعَة، والقساوة، وهو التهاون بما يلحق الغير من الألم والأذى) [6868] انظر: ((تهذيب الأخلاق)) (30). .
وقال القاري: (هي النبو عن سماع الحق، والميل إلى مخالطة الخلق، وقلة الخشية، وعدم الخشوع والبكاء، وكثرة الغفلة عن دار البقاء) [6869] ((مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح)) (4/1556

معنى الغِلْظَة لغةً:
الغلظة اسم من غلظ يغلظ غلظًا صار غليظًا، واستغلظ مثله وهو غليظ وغلاظ، والأنثى غليظة وجمعها غلاظٌ، ورجل غليظ فظ فيه غلظة، بكسر الغين وضمِّها وفتحها، أي: غير لين ولا سلس، وذو غلظةٍ وفظاظةٍ وقساوةٍ وشدةٍ، وأَغْلَظَ له في القول، والغلظ ضد الرِّقة في الخلق، والطبع، والفعل، والمنطق، والعيش، ونحو ذلك) [6870] ((لسان العرب))، لابن منظور (7/449)، ((مختار الصحاح)) للرازي (1/228)، ((المصباح المنير)) للفيومي (2/450)

معنى الغِلْظَة اصطلاحًا:
قال الشوكاني (غلظ القلب: قساوته، وقلة إشفاقه،وعدم انفعاله للخير) [6871] ((فتح القدير)) (1/451).

معنى الفَظَاظَة لغةً:
الفَظَاظَةُ من فظَّ يفِظُّ- من باب تعب- فَظاظة: إذا غلظ، حتى يهاب في غير موضعه، ورجل فَظٌّ شديد، غليظ القلب، وذو فظاظةٍ: أي غلظٍ في منطقه وتجهمٍ. والفظاظة والفظظ: خشونة الكلام [6872] ((العين)) للخليل بن أحمد (8/153)، ((مختار الصحاح)) للرازي (ص 241)، ((المصباح المنير)) للفيومي (2/478). .
معنى الفظاظة اصطلاحًا:

قال الفيروزآبادي: (الفَظُّ: الغليظ الجانب، السيِّئ الخلق، القاسي الخشن الكلام) [6873] ((القاموس المحيط)) (ص 697).

منقووووووول

التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم العثماني ; 25-05-2016 الساعة 06:11 PM
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2016, 06:10 PM   رقم المشاركة :[123]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية (31 )

الفرق بين العَجْز والكَسَل

معنى الكَسَل لغةً:

الكَسَل: التَّثَاقُل عمَّا لا يَنْبَغِي أن يُتَثاقل عنه. والفعل: كَسِلَ يَكْسَل كَسَلًا، ورجلٌ كَسْلان، وامرأةٌ كَسْلَى، وكسْلانة: لغةً رَدِيئَة. ويُقَال: فلانٌ لا تُكْسِله المكَاسِلُ، يقول: لا تُثْقِلُهُ وُجُوهُ الكَسَل، وامرأةٌ مِكْسالٌ، وهي التي لا تكاد تبرحُ مجلسها [7188] ((تهذيب اللغة)) للأزهري (10/37)، وانظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (11/587)، ((والعين)) (5/310). .


معنى الكَسَل اصطلاحًا:

قال أبو حيَّان: (الكَسَل: التَّثاقُل، والتَّثبُّط، والفُتُور عن الشَّيء) [7189] ((البحر المحيط في التفسير)) (4/108). .

وقال المناويُّ: (الكَسَل: التَّثاقُل والتَّراخي عمَّا ينبغي مع القُدْرة، أو هو عدم انبعاث النَّفس لفعل الخير) [7190] ((فيض القدير)) (2/154)، وانظر: ((زاد المسير في علم التفسير)) لابن الجوزي (1/489). .

- الفرق بين العَجْز والكَسَل:

قال ابن حجر: (الفرق بين العَجْز والكَسَل: أنَّ الكَسَل تَرْكُ الشَّيء مع القُدْرَة على الأخذ في عمله، والعَجْز: عدم القُدْرَة) [7191] ((فتح الباري)) لابن حجر (6/36). .

وقال ابن القيِّم: (والعَجْز والكَسَل قرينان، وهما مِن أسباب الألم؛ لأنَّهما يستلزمان فوات المحبوب، فالعَجْز يستلزم عدم القُدْرَة، والكَسَل يستلزم عدم إرادته، فتتألَّم الرُّوح لفواته بحسب تعلُّقها به، والْتِذَاذِها بإدراكه لو حصل.

وقال -أيضًا-: وأمَّا الكَسَل فيتولَّد عنه الإضاعة والتَّفريط والحِرْمَان وأشدُّ النَّدامة، وهو منافٍ للإرادة.... والعَجْز والكَسَل قرينان، فإن تخلَّف مصلحة العبد وكماله ولذَّته وسروره عنه إمَّا أن يكون مصدره عدم القُدْرَة فهو العَجْز، أو يكون قادرًا عليه، لكن تخلَّف لعدم إرادته فهو الكَسَل، وصاحبه يُلَام عليه ما لا يُلَام على العَجْز، وقد يكون العَجْز ثمرة الكَسَل، فيُلَام عليه -أيضًا-، فكثيرًا ما يَكْسَل المرء عن الشَّيء الذي هو قادرٌ عليه وتَضْعُف عنه إرادته، فيفضي به إلى العَجْز عنه ... وإلَّا فالعَجْز الذي لم تُخْلَق له قُدْرَةٌ على دفعه، ولا يدخل معجوزه تحت القُدْرَة لا يُلَام عليه. قال بعض الحكماء في وصيَّته: إيَّاك والكَسَل والضَّجر؛ فإنَّ الكَسَل لا ينهض لمَكْرُمة، والضَّجر إذا نَهِض إليها لا يصبر عليها، والضَّجر متولَّدٌ عن الكَسَل والعَجْز) [7192] ((مفتاح دار السعادة)) (1/113). .
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2016, 08:44 PM   رقم المشاركة :[124]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية (32)

الانبجاس- الانفجار

قال تعالى"فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا"البقرة 60
وقال"فانبجست منه اثنتا عشرة عينا"الأعراف 160

يقال انبجس الماء أي انفجر..لكن الانبجاس يستعمل أكثر فيما يخرج من شيء ضيق والانفجار يستعمل فيما يخرج من الواسع والضيق فاستعمل القران اللفظين حيث ضاق المخرج

فالانبجاس أولا ثم الانفجار ثانيا ..والانفجار ابلغ..أما قوله تعالى"وفجرنا خلالها نهرا" وقوله "وفجرنا الأرض عيونا " فالمخرج واسع ..فقال :فجرنا ولم يقل بجسنا

وقد أتى بالانفجار في سورة البقرة لانه استجابة لاستسقاء موسى عليه السلام ولذا أمرهم في الاية بالاكل والشرب

وأتى بالانبجاس في سورة الأعراف لانه استجابة لطلب بني إسرائيل استسقاء موسى لهم ولذا أمرهم بالاكل فقط .



من أسرار النظم القراني ....
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2016, 09:39 PM   رقم المشاركة :[125]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

رائع يا أخانا الفاضل العثماني . حفظك الله و زادنا مما علمك و أَلْهَمَك .
و الاعجاز اللغوي هو الآخر من إعجاز القرآن الكريم .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2016, 12:22 AM   رقم المشاركة :[126]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

لقد أتيتنا بدررٍ نفيسة ثمينة..بارك الله فيك شيخنا الفاضل الاستاذ ابورياض..جعلها الله في ميزان حسناتك
يحفظك ربي ويرعاك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2016, 07:26 PM   رقم المشاركة :[127]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

أستاذي الفاضل عبدالقادر اشكر لك كريم مرورك وتعليقك
حفظك الله ورعاك
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2016, 07:27 PM   رقم المشاركة :[128]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

أستاذي مهندس مخلد اشكر لك كريم مرورك وتعليقك
حفظك الله ورعاك
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2016, 07:28 PM   رقم المشاركة :[129]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية (33 )


قوله تعالى "حتى إذا ركبا في السفينة خرقها قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئا إمرا "
وبعده "لقد جئت شيئا نكرا " حين قتل الغلام
في الأولى (إمرا) وفي الثانية (نكرا ) لماذا ؟

الإمر بكسر الهمزة شيء يخشى منه
والنكر ما تنكره العقول والشرائع

والسفينة لم تغرق وإنما عابها ويخشى عليها من الغرق فقال فيها :لقد جئت شيئا إمرا

أما قتل الغلام فهو إعدام له وهذا تنكره العقول فناسب كل لفظ مكانه

وقيل إن إمرا أي عجبا والنكر أعظم من العجب

وقيل إن النكر وهو قتل الغلام أقل من الإمر وهو غرق السفينة لأن قتل نفس واحدة أهون من إغراق أهل السفينة.


ولم قيل "حتى إذا ركبا في السفينة خرقها " بغير فاء ؟

وقال "حتى إذا لقيا غلاما فقتله " بالفاء؟


الجواب : أنه جعل خرق السفينة جواب الشرط .. وجعل قتل الغلام من جملة الشرط معطوفا عليه وجعل الجواب قوله "أقتلت نفسا زكية "

وذلك لأن خرق السفينة لم يتعقب الركوب فلم يأت بالفاء ..
ولأنه قد تعقب القتل لقاء الغلام فجاء بالفاء التي تفيد التعقيب والله أعلم .



من أسرار النظم القرآني ..
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2016, 02:05 AM   رقم المشاركة :[130]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أسراره اي كتاب الله ..القرآن الكريم..لا تنضب..
تسلم يمينك بها تلقى كتابك..حببنا الغالي ابورياض
يحفظك ربي ويرعاك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2016, 03:28 PM   رقم المشاركة :[131]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

اشكر لك كريم مرورك أستاذي مهندس مخلد
حفظك الله ورعاك
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2016, 04:42 PM   رقم المشاركة :[132]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية ( 34 )

ما الفرق بين كلمتي
(أكملت) و (أتممت)؟

●في قوله تعالى:
(اليوم أكملتُ لكُم دينكُم وأتْممتُ عليكُم نعمتي)

● أكمل الأمْـرَ:
أي أنهاهُ على مـراحل مُتقطّعة، بينها فواصل زمنيّة..

● فالذي عندهُ أيّام إفطار في رمضان وعليه صيامها فيما بعد، لديه فرصة 11 شـهراً لقضائها، ولو على فترات متقطّعة، لذلك قال تعالى : (ولتُكْـملوا الـعِدّة).

● أما أتـمّ الأمـر:
يجب أنْ لا ينقطع العمل حتّى ينتهي.

● فلا يجوز مثلاً :
الإفطار أثناء النهار، في صيام رمضان، ولو لفترة قصيرة جدّاً،

● لذلك يقول الله تعالى:
(ثُمّ أتِمّـوا الصـيام إلى الليل)؛ ولم يقل (أكملوا).

● وكذلك لا يجوز للإنسان أن يتحلّل مِنَ الإحرام في الحجّ حتى ينتهي من شعائره.

● لذلك يقول الله تعالى: (وأتمّوا الحجّ والعُمرة للّـه)، وليس أكملوا الحجّ.

● فلماذا الدين [ اُكْمل ]؛
بينما النعمة [ أُتِمّت ] ؟

● لأنَّ الدين نزل على فتراتٍ متقطّعة، على مدى 23 عاماً.

● ولكن المُلفت والجميل أن نعمة الله لم تنقطع أبدا.. فقال: (وأتممتُ عليكُم نعمتي)

● فـنِعْمـةُ اللّه لمْ تَنقطع، ولا حتى ثانية واحدة على هذه الأمّة.
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-06-2016, 08:47 PM   رقم المشاركة :[133]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

تُشكر على هذه الفائدة اللغوية
بلاشِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2016, 07:54 AM   رقم المشاركة :[134]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية ( 35 )

الفرق بين العلم والمعرفة

لفظا ومعنى أما اللفظ ففعل المعرفة
يقع على مفعول واحد تقول عرفت الدار وعرفت زيدا قال تعالى فعرفهم وهم له منكرون وقال يعرفونه كما يعرفون أبناءهم
وفعل العلم يقتضي مفعولين كقوله تعالى فإن علمتموهن مؤمنات وإن وقع على مفعول واحد كان بمعنى المعرفة كقوله وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وأما الفرق المعنوي فمن وجوه
أحدها أن المعرفة تتعلق بذات الشيء والعلم يتعلق بأحواله فنقول عرفت أباك وعلمته صالحا عالما ولذلك جاء الأمر في القرآن بالعلم دون المعرفة كقوله تعالى ((فاعلم أنه لا إله إلا الله وقوله اعلموا أن الله شديد العقاب)) وقوله ((فاعلموا أنما أنزل بعلم الله ))
فالمعرفة حضور صورة الشيء ومثاله العلمي في النفس والعلم حضور أحواله وصفاته ونسبتها إليه فالمعرفة تشبه التصور والعلم يشبه التصديق
الثاني أن المعرفة في الغالب تكون لما غاب عن القلب بعد إدراكه فإذا أدركه قيل عرفه أو تكون لما وصف له بصفات قامت في نفسه فإذا رآه وعلم أنه الموصوف بها قيل عرفه قال الله تعالى ((ويوم نحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم ))وقال تعالى ((وجاء أخوه يوسف فدخلوا عليه فعرفهم وهم له منكرون)) وقال تعالى(( الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ))لما كانت صفاته معلومة عندهم فرأوه عرفوه بتلك الصفات وفي الحديث الصحيح ((إن الله تعالى يقول لآخر أهل الجنة دخولا أتعرف الزمان الذي كنت فيه فيقول نعم فيقول تمن فيتمنى على ربه ))وقال تعالى(( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به)) فالمعرفة تشبه الذكر للشيء وهو حضور ما كان غائبا عن الذكر ولهذا كان ضد المعرفة الإنكار وضد العلم الجهل قال تعالى يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها ويقال عرف الحق فأقر به وعرفه فأنكره
الوجه الثالث من الفرق أن المعرفة تفيد تمييز المعروف عن غيره والعلم يفيد تمييز ما يوصف به عن غيره وهذا الفرق غير الأول فإن ذاك يرجع إلى إدراك الذات وإدراك صفاتها وهذا يرجع إلى تخليص الذات من غيرها وتخليص صفاتها من صفات غيرها
الفرق الرابع أنك إذا قلت علمت زيدا لم يفد المخاطب شيئا لأنه ينتظر بعد أن تخبره على أي حال علمته فإذا قلت كريما أو شجاعا حصلت له الفائدة وإذا قلت عرفت زيدا استفاد المخاطب أنك أثبته وميزته عن غيره ولم يبق منتظرا لشيء آخر وهذا الفرق في التحقيق إيضاح للفرق الذي قبله
والله أعلم
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2016, 06:33 PM   رقم المشاركة :[135]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

فائدة مميزة ...!
لا بد لنا من وصفها كما شعرنا بها " عزف على نايٍ حزين " !!!
لا غرابة بالوصف !! فهو صادر عن النفس التي جُلّ امنياتها ان ترى بيننا اعضاء مُجدّون حريصون على صون لغتنا المكرمة ويعيدوا لها بريقها والقها الذي كاد يغيب عن ذاكرة الأجيال الحالية ...!
جعل الله عملك هذا في ميزان حسناتك
جزاك الله الخير

التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم العثماني ; 17-10-2016 الساعة 12:30 PM
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-10-2016, 11:05 AM   رقم المشاركة :[136]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية (( 36 ))



الفرق بين النحو والصرف

النحو والصرف هما علمان مختلفان في اللغة العربية لكل منهما قواعده وأسسه:


النحو

هو تبيان الموضع الإعرابي لكلّ كلمة داخل الجملة، وتحديد الإعراب يعتمد على مجموعة من الأسس وهو ضروري جداً، والنحو من الأمور المهمة في اللغة العربية التي لا نستطيع تلاشيها؛ لأنّ تلاشيه في مواضع كثيرة يسبب انحراف في معنى الكلام وتغيير القصد منه، من هنا تتّضح أهمية علم النحو في اللغة العربية، ومن المصطلحات النحوية الفعل، والفاعل، والمفعول به، والمبتدأ، والخبر، واسم كان وأخواتها وخبرها، واسم أن وأخواتها وخبرها، والحال، والتمييز، والنعت، والمضاف إليه.


تجدر الإشارة إلى أنّ الكلمة الواحدة تأتي في مواضع نحوية إعرابية مختلفة، فكلمة المقال عندما نقول قرأت مقالاً جميلاً يكون إعرابها مفعول به، وعندما نقول سمعت عن مقال جميل يكون إعرابها اسم مجرور وعلامة جرة الكسرة، وعندما نقول انتشر المقال عند الناس يكون المقال فاعلاً مرفوعاً وعلامة رفعه الضمة، وهكذا.

الصرف

هو شقيق علم النحو وملازمه وهو المتممّ له، إلّا أنّه يختلف عنه اختلاف كبير، فعلم الصرف يعتمد على أوزان الكلمات فكلمة فلسطين على سبيل المثال إن وضعناها في جملة وكانت مبتدأ، مثل فلسطين جميلة لا نستطيع أن نضع عليها تنوين الضم لأنّها ممنوعة من الصرف، ومن هنا نلاحظ الارتباط بين الصرف والنحو، حيث إنّ الصرف يتممّ النحو والعكس، كما أنّ الصرف يسهل علينا معرفة الكلمات العربية الأصلية، من الكلمات الأعجمية الدخيلة، وتجدر الإشارة إلى أنّه يطلق على علم الصرف اسم ميزان الكلمات، وبهذا فإنّ الفرق بين علم الصرف وعلم النحو، أنّ علم الصرف هو ميزان الكلمات، كما أنّه يتحكم في حركة آخر الكلمة، بينما علن النحو يحدد بالضبط موقع ومكانة هذه الكلمة في الجملة
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2016, 02:48 PM   رقم المشاركة :[137]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية ( ( 37 ))

الضاد والظاء في كلمات متقاربة


الحظ: البخت.
أما الحض فمعناه: الحث.

حظيظ: رجل ذو حظ.
أما حضيض فمعناها: أسفل الأرض.

حظر: منع.
أما حضر فمعناها: قدم وكان موجوداً.

ظل: دام.
أما ضل فمعناها: تاه.

أظل القوم: ساروا في الظل.
أما أضل القوم: أغواهم.

ظن: علم بغير يقين.
أما ضن فبمعنى بخل، { وما هو على الغيب بضنين }

الغيظ: الغضب.
الغيض: القليل.
(غيض من فيض): أي قليل من كثير.

الفظ: سيء الخلق
الفض: التكسير والتحطيم.

الفظاظة: التجهم وسوء الخلق.
الفضاضة :ما تفرق من الشيء عند كسره.

فاظ: مات.
فاض: زاد وسال. (فاض الماء).

الظب: الرجل المهذار.
الضب: حيوان صحراوي زاحف.

الحظيرة: مأوى الأنعام.
الحضيرة : جماعة القوم أو المعدون للقتال منهم.

الحنظل: نبات شديد المرارة.
الحنضل: الماء المتجمع في التجويف الصخري.

الظلع: العرج.
الضلع: عظم من عظام الصدر.

ظاف: قيد. (ظاف البعير) أي قيده.
ضاف: نزل عليه ضيفا.

الظاهر: البارز والواضح. عكس الباطن، وهو من أسماء الله عز وجل.
الضاهر: أعلى الجبل.

العظ: اشتداد الزمان والحرب.
عظه بالأرض: ألزقه بها.
العض:الإمساك بالأسنان.
عضه: أمسكه بأسنانه.

العظل: التضمين.
العضل: الظلم والمنع.

العظة: النصح والموعظة.
العضة: كل شجرة كثر شوكها وعظم.

العظم: قصب الحيوان الذي عليه اللحم.
العضم: أداة من خشب أو حديد.

الغظاء: الرحم.
الغضاء: ما اتسع من الأرض.

القرظ: دباغة الجلود.
القرض: العطاء لأجل.

التقريظ: المدح والثناء.
التقريض: الذم الزائد.

القيظ: صميم الصيف وشدة الحر.
القيض: القشرة اليابسة على البيضة

نظف الشيء : خلص من الوسخ.
نضف الشيء : نجس

عظة: كلام الواعظ.
عضة: كذب وافتراء { الذين جعلوا القرآن عضين }

المظ: الرمان البري.
المض: الألم. (أمضني): آلمني.

النظم: التأليف.
النضم: الحنطة السمينة.

بظ: حرك أوتار العود وأعده للضرب.
البض: الجلد الرقيق الممتلئ، ناصع البياض.

نظر: أبصر بالعين.
نضر: مصدر نضر أي كان ذا رونق وبهجة.

نظرة: لمحة خاطفة
نضرة: حسن وجمال.

نظير: شبيه او مثيل.
نضير: أي ذا حسن وجمال.

ناظرة: متأملة للشيء بالعين.
ناضرة: جميلة.
{ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة }
أي وجوه جميلة تنظر إلى ربها ؛ جعلنا الله وإياكم منهم.
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2016, 09:45 PM   رقم المشاركة :[138]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

رحم الله مخلد ،أبو علي . كم كان حاضرا بالموقع ، وكم كان شاغلا لمكان التميُّز عن جدارة .
لقد كان يتابع الجميع ، فرفعُك أخي العثماني لصورته من وفاء النبلاء و الشرفاء لإخوانهم .
و الله ما نسيناه أبدا .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2016, 09:49 PM   رقم المشاركة :[139]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العثماني مشاهدة المشاركة
فائدة لغوية (1 )


تسمى التلاوة اليومية للقرآن ورد
ولغويا الورد يقال لمن يقدم على الماء.
كقوله تعالى: ( ولما ورد ماء مدين...)
وقوله تعالى : (وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه...)

فيكون على ذلك الورد هو:
سقيا القلب من القرآن

بذلك يكون القرآن سقيا وحياة وربيع للقلب!
فاحرص على ان يكون لك في كل يوم ورد

راقت لي
مازلت أذكر تعليق المرحوم أخينا أبي علي(مخلد) عليها ،خاصة على تلك العبارة :
بذلك يكون القرآن سقيا وحياة وربيع للقلب!
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-11-2016, 11:03 AM   رقم المشاركة :[140]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالقادر بن رزق الله مشاهدة المشاركة
رحم الله مخلد ،أبو علي . كم كان حاضرا بالموقع ، وكم كان شاغلا لمكان التميُّز عن جدارة .
لقد كان يتابع الجميع ، فرفعُك أخي العثماني لصورته من وفاء النبلاء و الشرفاء لإخوانهم .
و الله ما نسيناه أبدا .
رحمه الله وغفر له
وجزاك خيراً ورعاك
أبو مروان likes this.
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-11-2016, 11:04 AM   رقم المشاركة :[141]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية ( 38 )

معلومة بلاغية تستحق القراءة
ما الفرق بين القرية والمدينة في القرآن من حيث المعنى؟؟؟
الجواب:
اعتمد القرآن الكريم على [ طبيعة السكّان ] في مسمّياته للتجمعّات السكّانيّة ،
فإذا كان المجتمع [ مُتّّفقاً ] على فِكْرة واحدة أو مِهنةٍ واحدة أسماه القرآن [ قرية ].
و نحن نقول مثلاُ:
القرية السياحيّة، القرية الرياضيّة
الجزء الثاني من الجواب..
في سورتيْ [ الكهف ] و [ يس ] وهما مِنْ أكثر السور قراءةً لدى المسلمين
فهناك موضوع مدهشٌ للغاية في السورتين، هو:
كيف تتحوّل [ القرية ] إلى
[ مدينة ] في ذات الوقت،
و دون مرور فترة زمنيّة ،
حيثُ نجد في سورة الكهف
( حتّى إذا أتَيا أهْل قريةٍ استطعما أهلها فأبَوْا أنْ يُضَيّّفوهمَا فوجدا فيها جداراً يُريد أنْ يَنْقضّّ فأقامَه)....
ثم قال تعالى عنها
( و أمّا الجدار فكان لِغًلامَيْن يتيميْن في المدينة )
سورة الكهف
و ذات الموضوع ورَدَ في سورة يس:
( و اضْربْ لهم مثلاُ أصحاب القرية إذْ جاءها المرسلون).....
ثم قال تعالي عنها في موضع آخر
(و جاء منْ أقصى المدينة رجلٌ يسعى ) سورة يس
فكيف انقلبت [ القرية ] إلى
[ مدينة ] ببلاغةٍ مدهشة؟!
هي ما تسمى بالبلاغة القرآنية.
سنعود إلى سورة الكهف: فعندما اتّفق المجتمع على [ البُخْل ] عندها أسماه القرآن الكريم
[ قرية ]
وفي سورة يس عندما اتّفقوا على الكُفْر أسماها أيضاً [ قرية ].
و مثالُ آخر:
عندما اتّفق قوم [ لوط ] عليه السلام على معصية واحدة قال تعالى:
( و نجّيناه من القرية التي كانت تعْمل الخبائث ) -سورةالأنبياء -
و عِندمـا يُطلق القرآن الكريم مُسمّى [ مدينة ] يكون المجتمع فيه الخير و فيه الشرّ،
أو يكون سكّانه في عداء مع بعضهم..
و الدليل على ذلك أنّ القرآن الكريم أطلق على [ يثرب ] اسم: [ مدينة ]،، وذلك لوجود منافقين و صحابة مؤمنين بنفس المجتمع ،
فقال تعالى
( و من أهل المدينة مردوا على النفاق ) سورة التوبة آية 101،
و ( مِن ) هنا تفيد التبعيض
أي: ومن بعض أهل المدينة.
لذلك لم يردْ في القرآن الكريم أنّ الله سبحانه قد أهلك
[ مدينة ]،
بل يُهلك القرى الكافرة تماماً.
أي يأتي الهلاك عندما يعمّ الكُفر في المجتمع.
نعود لسورة الكهف:
عِندما أضاف [ العبد الصالح ] للمجتمع الفاسد،
و أضاف الولدين [ الصالحَين ] إلى المجتمع البخيل.
أصبح المجتمع [ مدينة ] ولم يعُدْ [ قرية ].
و كذلك في سورة يس،
عندمـا أسلم أحد الأشخاص، أصبحت [ القرية ] الكافرة [ مدينة ] فيها الكفر و فيها الإيمان،
لذلك قلب القرآن الكريم التسمية فوراً و بذات الحَدَث منْ [ قرية ] إلى [ مدينة ]
حيث قال في بداية القصة
"واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون "
فلما أعلن أحد أهلها إسلامه سماها مدينة:
"وجاء من أقصا المدينة رجل يسعى"،
و من روعة البلاغة في القرآن الكريم ، أنّ القارئ لا ينتبه أنّ [ القرية ] قد أصبحت [ مدينة ].
سبحان من جعل القرآن الكريم آية ومعجزة...
ولذلك
تدبره نعمة ومتعة لا تنقطع.
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-11-2016, 06:59 PM   رقم المشاركة :[142]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

إعجاز لغوي .. فتح الله عليك به لتعطيه للقارىء الكريم
وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
نتابع ابداعاتكم .. فلا تبخلوا علينا .. وأنتم الكرام
أخوكم " ابو عمر الفاروق "
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2016, 12:32 PM   رقم المشاركة :[143]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف ابوعمر الدويري مشاهدة المشاركة
إعجاز لغوي .. فتح الله عليك به لتعطيه للقارىء الكريم
وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
نتابع ابداعاتكم .. فلا تبخلوا علينا .. وأنتم الكرام
أخوكم " ابو عمر الفاروق "
شيخي الفاضل ابوعمر اشكر لك كريم مرورك وتعليقك
حفظك الله ورعاك وانتظرني مع بقية الأعضاء خلال لحظات
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2016, 12:52 PM   رقم المشاركة :[144]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية ( 39 )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالفرق بين الولد والابن هو:

أن الولد يشمل الذكر والأنثى، قال الله تعالى: يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، وقال سبحانه وتعالى: وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ [النساء:11]، قال الشوكاني في تفسيره: قوله إن كان له ولد، الولد يقع على الذكر والأنثى..... انتهى.

أما الابن فإنه خاص بالذكور، ومقابله لفظ البنت فلا يطلق إلا على الأنثى.

الفرق بينهما كما يرى الباحث: أن الوالد لا يطلق إلا على والدك منغير واسطة والذي كان هو سببا بولادتك من صلبه.

والأب: قد يطلق على الجد البعيد، أو الرجل الطاعن في السن أو المربي ومنه يظهر الفرق بين الولد والمولود، فإن الولد يطلق على ولد الولد أيضاً، بخلاف المولود، فإنه لمن ولد منك من غير واسطة .

كلمة أبّ تدلّ على الأبوة بحكم تربية الأب لأولاده والأبوّة هي باعتبار قدرةالإنسان على تربية أولاده ومسؤوليته عنهم ورعايته لهم

كلمة والد في القرآنالكريم تعني كل من هو قادر على الإنجاب

والوالدية مُطلقة وعليه فيجب البربالوالدين ولو كانوا مشركين أما الأبوة فهي خاصة وكل أب وأم تختلف تربيتهمالأولادهما عن غيرهم

فى تقديرى فان الوالد هو الذى ولـِد و أنجب .. العلاقة هناعلاقة خروج جسد من جسد:

"وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ" البلد

"الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْنِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِيوَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّاللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُور" المجادلة

"وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَأَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَاتُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَامَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَافِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْأَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَاسَلَّمْتُمْ مَا آَتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّاللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير"البقر
نلاحظ أن لفظ اولادهن يشمل البنين والبناتلان اللفظ يفيد الولادة أو الانجاب

علاقة الوالد والمولود علاقة بيولوجية لايتميز فيها الانسان عن الحيوان..لذلك نجد ان حقوق الوالد ثابتة لا تتغير حتى معاختلاف العقيدة:

"وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُوَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَإِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَبِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًاوَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْفَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُون" لقمان

الوصية هنا للوالدين وليس الابوين...لان "الولادة" لها حقوق ثابتة لا تتغير بتغير العقيدة.

اما "الأب" فهو الذى يربى أى يشكل الفردنفسيا وفكريا وإجتمعايا وعقائديا...."الوالد" يمكن ان يكون نفسه هو الاب: اى يلد ثم يربى..

اما لفظ "الاب" يرمز لعلاقة التربية وتشكيل شخصية فقط...لذلك نجد إنتقاءالقرآن للفظ الابوة – حتى مع الوالد- لتغليب علاقة التربية وتشكيل الشخصية على على علاقة الولادة الجسدية حينما يكون الاب الذى ربى هو نفسه الوالد الذى ولد كما فىقصة يوسف عليه السلام:

"إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّيرَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِيسَاجِدِينَ".

نلاحظ هنا ان يعقوب كان والد يوسف عليهما السلام...لكنه ايضاكان والد اخوته... لكن الذى ميز صلة يوسف بابيه هو انه اتبع ملته وتربيته اكثر مناخوته الذين شاركوه فى الولادة من ابيه:
"قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْرُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَلِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ" يوسف

بمعنى ان يعقوب كان والد يوسف, لكن سبب الثقة بينهماكانت الابوة وليس الولادة التى اشترك فيها يوسف مع اخوته لكنه تميز عنهم انه كان اقرب الى ابيه منهم. فكان سياق قصة يوسف كلها فى اطار الابوة وليس الوالدية:
نلاحظ أن لفظ اولادهن يشمل البنين والبناتلان اللفظ يفيد الولادة أو الانجاب

علاقة الوالد والمولود علاقة بيولوجية لايتميز فيها الانسان عن الحيوان..لذلك نجد ان حقوق الوالد ثابتة لا تتغير حتى معاختلاف العقيدة:

"وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُوَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَإِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَبِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًاوَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْفَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُون" لقمان

الوصية هنا للوالدين وليس الابوين...لان "الولادة" لها حقوق ثابتة لا تتغير بتغير العقيدة.

اما "الأب" فهو الذى يربى أى يشكل الفردنفسيا وفكريا وإجتمعايا وعقائديا...."الوالد" يمكن ان يكون نفسه هو الاب: اى يلد ثم يربى..

اما لفظ "الاب" يرمز لعلاقة التربية وتشكيل شخصية فقط...لذلك نجد إنتقاءالقرآن للفظ الابوة – حتى مع الوالد- لتغليب علاقة التربية وتشكيل الشخصية على على علاقة الولادة الجسدية حينما يكون الاب الذى ربى هو نفسه الوالد الذى ولد كما فىقصة يوسف عليه السلام:

"إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّيرَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِيسَاجِدِينَ".

نلاحظ هنا ان يعقوب كان والد يوسف عليهما السلام...لكنه ايضاكان والد اخوته... لكن الذى ميز صلة يوسف بابيه هو انه اتبع ملته وتربيته اكثر مناخوته الذين شاركوه فى الولادة من ابيه:
"قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْرُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَلِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ" يوسف

بمعنى ان يعقوب كان والد يوسف, لكن سبب الثقة بينهماكانت الابوة وليس الولادة التى اشترك فيها يوسف مع اخوته لكنه تميز عنهم انه كاناقرب الى ابيه منهم. فكان سياق قصة يوسف كلها فى اطار الابوة وليس الوالدية:

"وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِعَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُون" يوسف

وكانت نهاية القصة منطقية فى ذات السياق, حيث نلاحظ هنا ان يوسف حمل ابويه على العرش......ليسو والديه.... هذا يعنى ان حملهم على العرش ليس من باب التوريث (الوالدين) وانماتكريما للتربية التى قادته الى ذالك المقام الكريم. نلاحظ ايضا ان الاب يمكن ان يكون ذكر او انثى لانه حمل "أبويه".....والله اعلم
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2016, 03:12 AM   رقم المشاركة :[145]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

مشكوووووووووووووووووووووووووووور

التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم العثماني ; 16-12-2016 الساعة 04:50 AM
راعي الخيير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2016, 04:03 PM   رقم المشاركة :[146]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فائدة لغوية ( 40 )

الفرق بين النحر والذبح
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الذبح يختلف عن النحر في أربعة أشياء:
الأول: أن الذبح مختص بالبقر والغنم، وما كان قصير الرقبة من غيرهما، أما النحر فمختص بالإبل، وقد ألحق بها بعض العلماء الزرافة إن تأنست، فإن كانت متوحشة صيدت بما يصاد به غيرها.
وإن عكس المذكي فنحر البقر والغنم، أو ذبح الإبل فهو جائز عند الجمهور من الحنفية والشافعية والحنابلة، لأن المقصود فري الأوداج، وإنهار الدم ليطيب به اللحم، ولأن الكل موضع للتذكية.
ولا يجوز عند المالكية ذبح الإبل، وهو محمول على التحريم، كما ذكره صاحب شرح كفاية الطالب عن ابن حبيب، ورجحه العدوي في الحاشية، هذا إذا كان في حال السعة، أما إذا كان مضطراً لذبحها، فإنه جائز.
ويجوز عندهم نحر البقر، لكن ذبحها أفضل.
قال في بدائع الصنائع: والأسهل في الإبل النحر، لخلو لبتها من اللحم، واجتماع اللحم فيما سواه من خلفها، والبقر والغنم جميع حلقها لا يختلف. ا.هـ.
الثاني: أن المحل الذي يتم فيه الذبح هو ما بين الرأس والرقبة على أن تكون الجوزة أو جزء منها جهة الرأس، فإن انحازت الجوزة جهة البدن لم يؤكل عند الشافعية والمالكية، لأنه لم يقطع الحلقوم، وتؤكل عند الحنفية والحنابلة لأنهم لا يشترطون قطع الحلقوم، كما هو المروي عن أبي حنيفة والحنابلة، والذبيحة تُسمى في هذه الحالة (المغلصمة) واختص هذا المكان بالذبح، لأنه مجمع العروق فتسيل الدماء بسهولة، ويسرع خروج الروح.
وأما محل النحر فهو الوهدة، وهي المكان المنخفض الذي بين العنق والصدر، وتُسمى أيضاً اللبة.
الثالث: أن المقطوع في الذبح أربعة أشياء هي: الحلقوم والمريء والعرقان اللذان بينهما، ويسميان بالودجين، فعند أبي حنيفة يكفي قطع أي ثلاثة منها، لأن المقصود إنزال الدم، وهو يحصل بذلك.
وعند الشافعية يكفي قطع الحلقوم والمريء، لأن الروح لا تبقى بقطعهما.
وعند مالك لابد من قطع الحلقوم والودجين، ولا يشترط عنده قطع المريء.
وعند أحمد يكفي قطع الحلقوم، فإن قطع المريء فهو أكمل، والأولى أن يقطع معهما الودجين خروجاً من الخلاف.
أما النحر، فإنه يكفي فيه طعن اللبة (الوهدة) التي بين الصدر والعنق، ولا يشترط قطع الأوداج.
الرابع: أن السنة في الذبح إلقاء الذبيحة على جنبها الأيسر عند الجمهور، لورود السنة بذلك، قال النووي في شرح مسلم: وبهذا جاءت الأحاديث، وأجمع المسلمون عليه، واتفق العلماء وعمل المسلمين على أن إضجاعها يكون على جانبها الأيسر، لأنه أسهل على الذابح في أخذ السكين باليمين، وإمساك رأسها باليسار. ا.هـ.
أما السنة في الإبل، فهي أن تكون معقولة الرجل اليسرى، قائمة على بقية قوائمها الثلاث، لما روى أبو داود في سننه عن عبد الرحمن بن سابط: أن النبي صل الله عليه وسلم وأصحابه كانوا ينحرون البدن معقولة اليُسرى، قائمة على ما بقي من قوائمها.
ويرى الأحناف أنه لا فرق في الأفضلية بين نحرها قائمة ونحرها باركة.
والله أعلم.
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2016, 05:05 PM   رقم المشاركة :[147]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

فائدة لغوية ( 41 )

سؤال : لماذا في سورة الزمر جاء قول الله تعالى في حق الكفار بصيغة { حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها ) بدون واو ؟
وفي حق المؤمنين جاءت بواو , قال تعالى { حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها ) ؟!
أنظر جمال اللغة العربية !!!

واو الثمانية

كم في كتاب الله من لمحات بلاغية أبهرت الباحثين والمشتغلين بالفصحى وآدابها ..؟!
ومن هذا ما أطلق عليه " واو الثمانية " .. وهذه وقفة بيانية جميلة مع " واو الثمانية " ...!
سُمّيت واو الثمانية بهذا الاسم لأنها تأتي بعد ذكر سبعة أشياء مذكورة على نسق واحد من غير عطف , ثم يؤتى بالثامن مقروناً بالواو ...!
تقول : محمد عالم , فاهم , راسخ , تقي , نقي , زكي , ورع , وزاهد .. وهو أسلوب عربي .. ومن أنثلته في القرآن الكريم قوله تعالى :
{ ألتائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر } فقد ذكر سبعة أوصاف , ثم ذكر الثامن بالواو ...!
ومنه قوله تعالى { عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا } ...!
وملاحظة أخرى : اقتران الواو بلفظ " الثمانية " دون غيرها مثل قوله تعالى { سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة وسادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم } لم يعطف بالواو في " رابعهم " ولا في " سادسهم " بل عطف بها في " ثامنهم " !!! ومن ذلك قوله تعالى { سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام } ...!
وأعجب من ذلك ما جاء في قوله تعالى { حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها } في بيان حال الكفار في دخول النار .. بينما قال تعالى عن دخول أبواب الجنة { حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها } لاحظ إضافة حرف الواو هنا !
فالأولى لم تقترن بالواو ومعلوم ان أبواب النار سبعة .
أما في الثانية اقترنت بالواو لأن أبواب الجنة ثمانية .

طاب يومكم بذكر الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2016, 02:13 PM   رقم المشاركة :[148]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

سيدي المكرم ابرهيم العثماني معلومات ثقافية رائعة تضاف الى جعبتنا قلما نجدها فيما نطالع ومن حضرتكم استفدنا
الشكر الجزيل لك على ما اتحفتنا به من معلومات مفيدة لك احترامي وتقديري
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2016, 02:17 PM   رقم المشاركة :[149]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

سيدي المكرم الشريف ابو عمر رائعة من روائعك التي عودتنا عليها معلومات جميلة زادتنا حبا وتقربا من القران هذا الكتاب العظيم الذي اضعنا جزء من اعمارنا بالبعد عنه
شكرا لك سيدي على هذه العطايا لك كل الود والمحبة والتقدير
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-07-2017, 06:15 PM   رقم المشاركة :[150]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية أبوحفصي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

بارك الله فيك
أبوحفصي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب الاداب لفؤاد عبد العزيز الشلهوب د ايمن زغروت مجلس الاخلاق و الاداب 2 31-07-2017 03:07 PM
اداب اللقاء د ايمن زغروت مجلس الاخلاق و الاداب 0 31-07-2017 02:01 PM
لهجة قبيلة كنانة « دراسة لغوية » د حازم زكي البكري مجلس قبائل كنانة العام 1 05-03-2016 08:57 PM
فائدة ...تقشعر لها الابدان الشريف ابوعمر الدويري الصالون الفكري العربي 4 16-11-2015 06:42 PM
(( فائدة علم النسب )) نهديه إلى من لا يرون فائدة من هذا العلم احمد عبدالنبي فرغل ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 2 10-08-2012 09:39 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه