..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الصلبه ,, حياتي ,, معيشتهم ,, اصولهم ,, نوات هجرتهم , مجيئهم
بقلم : عنترهه
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب الفهيقات (آخر رد :الجارود)       :: يناصرية (آخر رد :ابن جنـاب)       :: الحمد لله أولا وآخرا (آخر رد :مهندس الانساب)       :: حكمه من جكم ألامام ألشافعى رحمة ألله عليه (آخر رد :الشريف احمد الجمازي)       :: نتيجة جديدة أرجو شرحها الله يسعدكم (آخر رد :الواثق دائماً)       :: هل جزاء ألاحسان إلا ألاحسان (آخر رد :الشريف احمد الجمازي)       :: نسب السادة الراويين الهاشميين_راوه_ الراوي (آخر رد :نجل الشيخ متعب الراوي)       :: الصلبه ,, حياتي ,, معيشتهم ,, اصولهم ,, نوات هجرتهم , مجيئهم (آخر رد :منير الشحش)       :: ياهلا بالضيف ضيف الله (آخر رد :منير الشحش)       :: حماد بدر الدين الشريف/ دير مواس المنيا (آخر رد :حربي زغلول)      



هذا هو الحب فتعال نحب حب الله ورسوله و المؤمنين

Like Tree232Likes

إضافة رد
قديم 07-11-2015, 11:50 PM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
المطوِّر العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عبدالقادر بن رزق الله
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

اللهم صلِّ و سلم و بارك على سيدنا محمد و على زوجاته الطيبات الطاهرات و آله و صحبه أجمعين .
توقيع : عبدالقادر بن رزق الله
اتَّقِ اللهَ حيثُما كنتَ ، وأَتبِعِ السَّيِّئَةَ الحسنةَ تمحُها ، و خالِقِ الناسَ بخُلُقٍ حَسنٍ
عبدالقادر بن رزق الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2015, 04:50 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حفصة بنت عمر بن الخطاب

نسبها : هي حفصة بنت عمر بن الخطاب ...
ألصحابية الجليلة الفاضلة الصالحة الكريمة , زوج النبي " صلى الله عليه وسلم " , أم المؤمنين ولدت بمكة سنة ثمان عشرة قبل الهجرة , وقد تزوجها خنيس بن حذافة السهمي , فكانت عنده الى ان ظهر الاسلام فدخلا فيه , ثم هاجرت معه الى المدينة ... فمات عنها رضي الله عنه ...
ألعرض :
بقيت حفصة بعد موت زوجها أرملة شابة لم تتجاوز الثانتة عشرة من عمرها , وتألم " عمر " لابنته الشابة , عندما رأى ابنته في حزن لموت زوجها , وفكر عمر مليّاً ثم بدا له أن يعرض ابنته على أبي بكر الصديق , ولم يتردد عمر بل ذهب على الفور الى أبي بكر وحدثه عن ابنته حفصة وعرض عليه ان يتزوجها , لكن ابا بكر لم يجب عليه بنعم أو لا فانصرف عمر غاضبا وذهب الى عثمان بن عفان وتحدث معه عن حفصة ثم عرضها عليه فأجاب عثمان : ما أريد ان اتزوج اليوم ...
في بيت النبوة :
فثار بعمر الغضب وذهب الى رسول الله يشكو له واستقبله النبي " صلى الله عليه وسلم " بلطف وحنان ومودّة ثم سأله عما يؤلمه فقال : يا رسول الله لقد عرضت حفصة على ابي بكر فسكت وعلى عثمان فرفض , فتبسّم صلى الله عليه وسلم في وجهه وقال : يتزوج حفصة من هو خير من عثمان ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة , وأذهلت المفاجأة عمر ,, يتزوج حفصة من هو خير من عثمان !! أيتزوج رسول الله ابنته ؟
كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " هو الذي خير من عثمان , وكأن عمر لا يصدق نفسه من شدة الفرح والابتهاج والغبطة والسعادة حيث رُدّ اليه اعتباره , بعد ان شعر بمهانة النقص والزهد في ابنته , وليس هناك لرسول الله " صلى الله عليه وسلم " من شبيه ولا مثيل ولا ضريب في عالم الرجولة والرجال ...
تهلل وحه عمر , وكاد يطير فرحا وحبورا يبشر كل من لقيه بهذا الخبر الميمون السعيد المبارك , فيتلقى التهاني من الناس , وانطلق الى ابنته ليبشرها بفضل الله تعالى وجميل بره , وجزيل عطائه , وجليل مكافأته ومجازاته لها على صبرها واحتمالها المكاره وحزنها على فراق زوجها , وليس هناك عوض اجمل ولا اعظم من رسول الله " صلى الله عليه وسلم " , ثم يقول ابو بكر : لا تجد علي يا عمر , فان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ذكر حفصة , فلم اكن لأفشي سر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ولو تركها لتزوجتها ...
وانتقلت حفصة الى بيت رسول الله , كانت عائشة وسودة قد سبقتاها اليه ثم جاءت اليه من بعد نساء اخريات .. فهل كان بين حفصة وازواج النبي ما كان يكون بين الضرائر من النساء ؟ وهل كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " يضيق ذرعا بنسائه اذ يتنافسن في حبه ويخرجن عن الحدود المعقولة في هذا التنافس ؟ لقد كان يحدث بين نساء النبي ما يحدث بين الضرائر ...
قصة المظاهرة :
تفعل الغيرة في النفس ولم تنج منها امراة حتى ولو كانت زوجة نبي , والغيرة علامة صحة لا تضير صاحبتها ما دامت بدافع الحب لزوجها , , بشرط الا تخرج الغيرة على حد الاعتدال أو تجمح الى الشطط وتحول الحياة الى جحيم ...
وقد رأينا في حديثنا عن السيدة عائشة رضي الله عنها كيف كانت تغار على النبي " صلى الله عليه وسلم " وربما اشتطت الغيرة احيانا الى حد غير مرغوب فيه كما نرى ذلك في قصة التظاهر التي اشار اليها القرآن الكريم في بقوله تعالى : { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة ازواجك والله غفور رحيم * قد فرض الله لكم تحلة ايمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم * واذا أسرّ النبي الى بعض ازواجه حديثا فلما نبأت به واظهره الله عليه عرّف بعضه واعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير * ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما وان تظاهرا عليه فان الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير * عسى ربه ان طلقكن ان يبدله ازواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات تائبات سائحات ثيبات وابكارا } " التحريم : 1 – 5 " ...
وفي هذه القصة وردت روايات نذكر منها هذه الرواية :
روي ان النبي " صلى الله عليه وسلم " شرب عند زينب بنت جحش عسلا فتواطأت عائشة وحفصة بفعل الغيرة على ان تقول كل منهما له : ما رائحة المغافير هذه ؟ فدخل على حفصة فقالت له : هل اكلت مغافير ؟ اني اجد ريح مغافير .. وكان النبي " صلى الله عليه وسلم " يكره الرائحة غير الطيبة لأنه يناجي الملك , فأنكر ذلك وقال : ( لا , ولكني كنت اشرب عسلا عند زينب فلن اعود له , وقد حلفت فلا تخبري احدا ) ...
ولكن حفصة لم تصبر على الكتمان , فقد اخبرت عائشة بما حدث , فنزلت هذه الآية , فكفّر النبي عن يمينه , وشرب العسل عند زينب مرة اخرى .. فالتظاهر على النبي " صلى الله عليه وسلم " قد حدث من عائشة وحفصة , لما كان بينهما من صداقة والذي يدل على ان اللتين تظاهرتا عليه هما عائشة وحفصة ما رواه الامام احمد في مسنده قال :
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لم ازل حريصا على ان اسأل عمر عن المرأتين من ازواج النبي " صلى الله عليه وسلم " اللتين قال فيهما الله : { أن تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما }.. حتى حج عمر وحججت معه , فلما كان ببعض الطريق عدل عمر وعدلت معه , ثم أتاني فسكبت على يديه فتوضأ فقلت : يا امير المؤمنين , من المرأتان من ازواج النبي " صلى الله عليه وسلم " اللتان قال الله تعالى فيهما : { أن تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما } ؟
فقال عمر : واعجبا لك يا ابن عباس ..
قال الزهري : كرم الله ما سألته ولم يكتمه ...
قال : هي حفصة وعائشة ثم اخذ يسوق الحديث ...
قال : كنا معشر قريش قوما نغلب النساء , فلما قدمنا المدينة وجدنا قوما تغلبهم نساؤهم , فطفقت نساؤنا يتعلمن من نسائهم ...
قال : وكان منزلي في دار أمية بن زيد , بالعوالي , فغضبت يوما على امرأتي فاذا هي تراجعني , فانكرت ان تراجعه ...
فقالت : ما تنكر ان اراجعك ؟ فوالله ان ازواج النبي " صلى الله عليه وسلم " ليراجعنه , وتهجره احداهن اليوم الى الليل ...
قال : فانطلقت فدخلت على حفصة فقلت :
أتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
يتبع الجزء الثاني بحول الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2015, 04:55 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حفصة بنت عمر بن الخطاب - 2
رضي الله عنهما
وفي رواية أخرى :
حفصة تذيع سر رسول الله :
ذات يوم خلا رسول الله بمارية القبطية في بيت حفصة فدخلت عليه حفصة بعد انصراف مارية وقالت له : لقد رزيت من كان عندك والله لقد سببتني وما كنت لتصنعها لولا هواني عليك ... وأخذت تبكي ...
فاقبل عليها الرسول " صلى الله عليه وسلم " يترضاها ويمسح دموعها ويخبرها بأن مارية حرام عليه ثم كلفها بحفظ هذا السر وأمرها بأن لا تحدث به أي احد , لكن شعور الانثى كان اكبر من حصافة العقل , واقوى من كل محاولات الحرص على كتمان السر , فلم تقدر عزيمتها على النهوض بأمر هذه المهمة الصعبة , فأفشت حفصة بالسر الى عائشة رضي الله عنها , وقد كان تظاهرهما على حفظ سر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " في الظاهر ولم يكن واقعيا ولذلك ولهذا السبب نزلت سورة التحريم { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة ازواجك ............ الى آخر الآية } ...
كانت حفصة بنت عمر هي التي أذاعت وأفشت سر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " , ولذلك فقد طلقها طلقة واحدة رحمة وشفقة بأبيها عمر الذي هاله الخبر فحثا التراب على رأسه , وكان على حفصة أن تستجيب لأمر الله , فعادت ادراجها , لكن استفادتها من التجربة المريرة كان اكبر من كل توقع , إذ تجافت حرب الضرائر , وآثرت البعد والنأي عن مشاغباتهن أو مشايعتهن في شيء قليلا كان أم كثيراً ...
ولم ير رسول الله " صلى الله عليه وسلم " من حفصة بعد ذلك شيئاً لا يسرّه حتى انتقاله للرفيق الأعلى ,, وعاشت حفصة في كنف النبي , تعيش لحظات النبوة السامية , وتتابع انتصار الرسول على اعدائه , وتشاهد وتسمع علو راية الاسلام وانتكاس رايات الكفر , وعاشت لحظات مرة قاسية في وفاة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وتولى ابو بكر الخلافة , وسار على هدي النبي , ورعى ازواجه , وأعلى مقامهن ...
حروب الردّة :
عندما ثارت حروب الردة وقتل من المسلمين من قتل بدا لأبي بكر ان يجمع القرآن , فجمعه من الصحف والرقاع وضم بعضه الى بعض , ولما عزم على حفظه مجموعا , وجال بفكره يتدبر المكان الذي يودعه فيه والشخص الذي يأتمنه عليه وقع رأيه على أم المؤمنين حفصة ...
· يا له من شرف لا يدانى .. كتاب الله المنزل هداية للبشرية الى ان تقوم الساعة يحفظ في منزل حفصة ...
· يا له من فخر يمتد الى أبد الآبدين , ليس لأم المؤمنين حفصة فحسب .. بل لكل امرأة مسلمة ضمها هذا المجتمع الاسلامي ...
حافظة المصحف :
كانت حفصة لإجادتها الكتابة تحفظ عندها رقاع المصحف مكتوبا فيها القرآن , ولهذا لما بدا لأبي بكر ان يجمع المصحف بعد تردد طويل , وبعد ان استشهد كثيراً من حفظته في حروب الردة وبخاصة في معارك اليمامة , وبعد أن جُمع , حفظت هذه الرقاع التي دون فيها لدى حفصة , وبعد جمع ابي بكر للقرآن الكريم الثاني بعد جمع رسول الله " صلى الله عليه وسلم " الأول له الذي عارضه به جبريل عليه السلام مرتين , وكان في ذلك دلالة على انها كانت ذات فضل في حفظ القرآن الكريم ...
حفصة بعد النبي ¨
ظلت حفصة في بيت النبي " صلى الله عليه وسلم " محفوظة برعايته مع زوجاته حتى توفي " صلى الله عليه وسلم " وكان المسلمون يعرفون لها فضلها ومنزلتها , وقد حافظت هي على ما اكتسبته من هذا الفضل , وانها من امهات المؤمنين اللاتي جعلهن الله في مقام الأسوة والقدوة ..
في الفتنة :
في عام الجمل كانت مع عائشة في مكة , وارادت عائشة ان تخرجها معها الى البصرة لإطفاء الفتنة التي تحدثنا عنها , وهمّت حفصة ان تذهب معها , لولا أن أخاها عبدالله بن عمر منعها من ذلك وطلب اليا ان تعود الى المدينة وتقر في بيتها كما امرها ربها تعالى ... فاطاعته وعادت الى المدينة ...
وفاتها :
ولزمت بيتها حتى وفاتها في شعبان سنة خمس واربعين في خلافة معاوية وهي يومئذٍ ابنة ستين سنة , وربما كانت فوق ذلك بثلاث سنين , فقد علمنا انها ولدت قبل البعثة بخمس سنين , فاذا اضفنا اليها ثلاث عشرة سنة قضاها النبي في مكة بعد بعثته الى خمس واربعين سنة كان مجموع ذلك ثلاث وستين سنة , الا اذا كانت قد توفيت قبل ذلك بثلاث سنين او أربع ...
فقد ورد في " أسد الغابة " انها توفيت حين بايع الحسن بن علي رضي الله عنهما , معاوية ابن ابي سفيان , وكان ذلك في جمادى الاولى سنة احدى واربعين , وصلى عليها مروان بن الحكم وهو يومئذٍ والي المدينة وتبعها الى البقيع وجلس حتى فرغ من دفنها ...
ورووا أنه حمل عمودي سريرها من عند دار بن مخزوم الى دار المغيرة بن شعبة , وحمله ابو هريرة بعده الى قبرها .. رضي الله عنها وارضاها ...

تم بحمد الله , ويتبعه سيرة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2015, 08:03 AM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

زينب بنت خزيمة
رضي الله عنها

نسبها :
هي : زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبدالله بن الحارث بن عبدالله بن عمرو بن عبد مناف الهلالية ...
كانت تسمى بأم المساكين لطيبة قلبها ورقة فؤادها وعطفها على الفقراء والمساكين ورحمتها بهم وتصدقها عليهم ... وكانت من السابقات للاسلام ...
زواجها برسول الله :
- اختلف المؤرخون وكتّاب السِّير فيمن كانت عنده زينب قبل رسول الله " صلى ىالله عليه وسلم " ...
- فقد وردت روايات كثيرة في زواجها برسول الله " صلى الله عليه وسلم " ومن كانت عنده قبل الرسول عليه الصلاة والسلام ...
أرجح هذه الروايات : ما رواه المحب الطبري في " السمط الثمين " وابن حجر في " الإصابة " وابن عبدالبر في " الاستيعاب في معرفة الأصحاب " وابن سيد الناس في " عيون الأثر " .. انها كانت عند الطفيل بن الحارث بن عبدالمطلب فخلفه عليها أخوه غبيدة بن الحارث واستشهد في معركة بدر فتزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ...
وفي السيرة النبوية لابن هشام :
أنها كانت عند عبيدة بن الحارث بن عبدالمطلب وكانت قبله عند جهم بن عمرو بن الحارث الهلالي ...
وفي تاريخ الأمم والملوك للطبري :
أنها كانت عند الطفيل بن الحارث فطلقها .. فتزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " .. واختلف المؤرخون ايضاً في المدّة التي عاشتها في بيت النبوة كما اختلفوا فيمن تولى زواجها برسول الله " صلى الله عليه وسلم ...
من الذي زوجها ؟ :
قال ابن سعد : خطب رسول الله " صلى الله عليه وسلم " زينب بنت خزيمة الهلالية أم المساكين فجعلت أمرها اليه , فتزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وقد أصدقها اثني عشرو أوقية , وقد بنى لها حجرة الى جانب الحجرات ...
وقد عللت الدكتورة بنت الشاطىء هذا الاختلاف في تراجم سيدات بيت النبوة بأن قِصر مقامها ببيت الرسول " صلى الله عليه وسلم " صرف عنها كتّاب السيرة ومؤرخي عصر المبعث فلم يصل الينا من اخبارها سوى بضع روايات لا تسلم من تناقض واختلاف , على انه مهما يختلف المؤرخون وكتّاب السيرة في أمر زينب بنت خزيمة فقد أجمعوا على وصفها بالطيبة والكرم والعطف على الفقراء ولا يكاد اسمها يذكر في أي كتاب مما ذكرنا إلا مقروناً بلقبها الكريم " أم المساكين " ...
كان يقال لها أم المساكين لرحمتها اياهم ورقتها عليهم .. وهذه النعوت الطيبة والخلال المحمودة والخصال الممدوحة ذكرها الطبري في تاريخه , وابن حجر في الاصابة , وابن عبدالبر في الاستيعاب , وكما اختلف في تاريخ حوادث حياتها ابتداءً من نسبها لأمها كذلك كان الاختلاف في وفاتها , حيث قيل الكثير ولعل الراجح انها ماتت رضي الله عنها في الثلاثين من عمرها كما هو المنقول والمأثورعن ابن حجر في الاصابة وعن الواقدي ...
لقد مرّت هذه الشعلة المضيئة سريعاً وانطفأ شهابها الثاقب , وألوت وجهها عن الدنيا وأشاحت عنها في لمحة خاطفة , فكان عمرها قصيراً كعمر الزهور وكما عاشت رقيقة الطبيعة , مرهفة الشعور , ذهبت كذلك ...
لم تدركها حيرة , ولا نالت منها غيرة , زاهدة إلا في حظها من رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وقد أسلمت الروح الى بارئها راضية مرضية في هدوء وصمت , فصلى عليها النبي " صلى الله عليه وسلم " ودفنها بالبقيع , وكانت أولى من دُفن من أمهات المؤمنين بعد خديجة المدفونة بالحجون في مكة ...

وسلام عليهن جميعا في الخالدين
ورقدت في سلام كما عاشت في سلام
وصلى عليها النبي عليه الصلاة والسلام ودفنها في البقيع
فكانت أوّل من دفن في البقيع من أمهات المؤمنين

تمت بحمد الله .. ويتبعها " أم سلمة " رضي الله عنها

توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-11-2015, 02:52 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أم سلمــــــة
رضي الله عنها

نسبها :
ام سلمة هذه كنيتها , أما اسمها فهند ...
أبوها من أجواد قريش وسادتها المعدودين , إنه أبو أميّة سهيل بن المغيرة المخزومي , لقّبه أهل مكة بزاد الركب , إذ كان إذا خرج في قافلة تكفّل بزادها لا يقبل أن يخرج أحد بزاد ...
وأمّها عاتكة بنت عامر الكنانية , وجدّها علقمة كان يسمى جذل الطعان , إذ كان فارساً معدوداً لا يباريه رجل في الفروسية والنّزال ...
فأم سلمة من بني مخزوم , وبنو مخزوم ثالث ثلاثة قبائل قي قريش كانت تتنافس الشرف , بنو هاشم وبنو أميّة وبنو مخزوم ...
وبنو هاشم وبنو أميّة كان يجمعهم عبد مناف , فكان بنو مخزوم يرون أنهم أحق بالسيادة والشرف في قريش من بني عبد مناف , لهذا كان سادة بني مخزوم من أشد الناس عداوة للإسلام إذ نظروا اليه نظرة التنافس القبلي على السيادة والشرف ...
كانوا يرون أن محمداً وهو من بني عبد مناف قد أضاف شرفاً جديداً لقومه وأنه بنبوته يحقق التفوق المطلق لبني عبد مناف على بني مخزوم , لهذا قال ابو جهل المخزومي قولته المشهورة عنما سُئِل عن نبوة محمد : وماذا أقول في ذلك ؟ تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف .. أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا , وأعطوا فاعطينا , حتى إذا تحاذينا على الركب , وكنا كفرسي رهان , قالوا : منا نبي بأتيه الوحي من السماء , فمتى ندرك مثل هذه ؟ والله لا نؤمن به أبداً ولا نصدقه ...
كان التنافس شديداً وكان العداء الذي اظهره بنو مخزوم للدعوة أشد وقد تزعموا مقاومة هذا الدين الجديد , وذهب زعيم بني مخزوم , أبو جهل في هذا العداء كل مذهب حتى سماه الرسول " فرعون هذه الأمّة " وحتى دعاه المسلمون بأبي جهل , ولم يمنع هذا العداء الشديد أبا سلمة عبدالله بن عبدالأسد المخزومي من الإيمان , فقد كان ذا عقل وذا رأي وقد رأى بثاقب عقله أن الحق مع محمد بن عبدالله فاتبعه , وكذلك كانت زوجته أم سلمة ذات عقل ورأي سديد فآمنت , ولما اشتد الأذى بالمسلمين في مكة وأذن صلى الله عليه وسلم لأصحابه بالهجرة الى الحبشة كان عبدالله وزوجته هند من المهاجرين السابقين الى الحبشة ...
وقد ولدت هند إبناً هناك في الحبشة فلُقّبت به فكانت يقال لها أم سلمة وظل هذا اللقب معروفا حتى ماتت , ثم قدمت مكة هي وزوجها بعد تمزيق صحيفة المقاطعة ...
ألهجرة الى المدينة :
مضت الأيام في مكة والإيذاء يزداد ويشتد من قريش للمسلمين فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه في الهجرة الى المدينة والتي كانت ىتسمى في ذلك الوقت " يثرب " بعد بيعة العقبة الكبرى , واستعد أبو سلمة وجهز نفسه للهجرة هو وزوجته فحدثت مأساة أليمة لزوجته ظلت حديث التاريخ ولندع أم سلمة لتروي لنا هذا النبأ الأليم كما جاء في السيرة النبوية عن أبي اسحق وأورده ابن حجر في الاصابة وابن كثير في البداية والنهاية والمحب الطبري في السمط الثمين :
تقول أم سلمة رضي الله عنها :
لما أجمع أبو سلمة الخروج الى المدينة رحل بعيراً له , وحملني وحمل معي ابني سلمة ثم خرج يقود بعيره فلما رآه رجال بني المغيرة قاموا اليه فقالوا : هذه نفسك غلبتنا عليها أرأيت صاحبتنا هذه علام نتركك تسير بها في البلاد ؟ .. قالت : ونزعوا خطام البعير من يده واخذوني فغضب عند ذلك بنو عبدالأسد رهط أبي سلمة وقالوا : والله لا نترك ابننا عندها اذا نزعتموها من صاحبنا .. وأصرّ بنو مخزوم أن يذهبوا بابن أختهم , ولم يستسلم أي من الفريقين حتى نزع بنو مخزوم يد الصغير وذهبوا بهذا الجزء منه ...
وذهب بنو عبدالاسد بالصغير أو بما تبقى منه , ولم يرحم أحد أم سلمة ولم يرحم أحد صغيرها , وعاد بنو مخزوم بأم سلمة الى بيوتهم وعاد بنو عبدالاسد بالصغير الجريح الى منازلهم وانطلق ابو سلمة حزينا أن فقد امراته وابنه ووصل الى مهجره حيث كان ينتظر أخبار رسول الله , وأخبار ولده وزوجته المصابرة المجاهدة ولم يكن ببني مخزوم من حاجة لأم سلمة ولكنهم أرادوا أن يظهروا عزّتهم الجاهلية بما فعلوا ...
ولم يكن ببني عبدالاسد من حاجة بالصغير ولكنهم قابلوا جاهلية بجاهلية , ومرّ على أم سلمة سنة وهي تعاني ألم الفراق المر , فراق الزوج والابن , وسعى بعض من أشفق على أم سلمة الى اهلها مستعطفا راجيا ان يتركوها تلحق بزوجها فإنما هي امرأة وعار عليهم ان يحبسوها فأطلقوها وسعى المشفقون الى بني عبدالاسد فردوا عليها ابنها ...
ولحقت أم سلمة بزوجها بالمدينة بعد معاناة امتدت سنة , معاناة في سبيل الله , ثباتا على العقيدة وتشبثاً بعرى الايمان .. واقام رسول الله دولة الاسلام في المدينة فكانت أيامه وأيام اصحابه كلها جهاد وما من صاحب لرسول الله إلا وخاض غمار هذا الجهاد المبارك ...
شهد ابو سلمة غزوة بدر الكبرى التي كتب الله بها النصر للمسلمين ثم شهد أحد وأبلى فيها بلاء حسنا وأصيب في هذه الغزوة بسهم في عضده وظل يداويه شهرا فلما برأ منه بعثه صلى الله عليه وسلم في شهر المحرم من السنة الرابعة للهجرة الى قطن وهو ماء لبني أسد ومعه مائة وخمسون رجلا .. وقاد المعركة الى النصر وأنزل بالعدو الهزيمة فلما عاد ابو سلمة الى المدينة عاوده جرحه مرة ثانية فظل به حتى مات ...

يتبع الجزء الثاني بحول الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-11-2015, 03:01 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أم سلمة- 2

حضر النبي صلى الله عليه وسلم وفاة ابي سلمة .. وأخذ يدعو له حتى مات فكبّر عليه صلى الله عليه وسلم تسع تكبيرات .. فقيل له : يا رسول الله أسهوت ام نسيت ؟ ...
قال : لم أسهَ ولم انسَ ولو كبّرت على ابي سلمة زلفا كان أهلا لذلك ... وقد اورد ابن عبد البر في الاستيعاب في معرفة الاصحاب أن أبا سلمة قال عند وفاته : اللهم اخلفني في أهلي بخير ...
ولما انتهت أيام العدة لأم سلمة أرسل اليها ابو بكر يخطبها فردته وأرسل اليها عمر بن الخطاب فردته , ثم بعث اليها رسول الله من يخطبها على نفسه فقالت : مرحبا برسول الله وبرسول رسول الله , أخبر رسول الله أن فيَّ خلالاً لا ينبغي معها أن أتزوج برسول الله , إني امراة مُسنّة وإني أم أيتام وإني شديدة الغيرة ...
وأرسل اليها رسول الله من يقول لها على لسانه :
أما قولك اني امرأة مسنة , فانا أسن منك , ولا يعاب على المرأة ان تتزوج أسن منها , واما قولك اني أم أيتام فإن كِلَهُم على الله وعلى رسوله , واما قولك اني امرأة شديدة الغيرة فإني أدعو الله ان يُذهب ذلك عنك ...


وأبدل الله ام سلمة من هو خير من أبي سلمة

وتزوجت خير البشر , وغدت أمّاً للمؤمنين

أم سلمة رضي الله عنها يوم الحديبية :
وفي العام السادس للهجرة صحبت أم سلمة النبي صلى الله عليه وسلم في رحلته الى مكة معتمرا , وهي الرحلة التي صدت فيها قريش محمدا واتباعه عن دخول البلد الحرام .. وتم عهد الحديبية ...
وكان لأم سلمة يومئذ دور جليل مذكور في تاريخ الاسلام , ذلك ان الصحابة دخل عليه امر عظيم حين بلغهم نص العهد ظنا منهم انه بخس المسلمين حقهم وهم المنتصرون الغالبون , ويكفي ان تذكر من ذلك انه حين تم الاتفاق على شروط الصلح ولم يبق إلا كتابته وثب عمر بن الخطاب فأتى ابا بكر فسأله :
" أليس برسول الله ؟ أولسنا بالمسلمين ؟ أو ليسوا بالمشركين ؟ "
فيجيب ابو بكر في كل مرّة : بلى ...
قال عمر : فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟
فحذره ابو بكر ثم قال : اني أشهد أنه رسول الله ...
قال عمر : وأنا اشهد انه رسول الله ...
ثم مضى عمر فأتى الرسول صلى الله عليه وسلم فسأله مثل ما سأل ابا بكر حتى اذا بلغ قوله : فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟
أجابه الرسول : أنا عبدالله ورسوله ولن أخالف أمره ولن يضيعني ...
واستفحل الامر الى حد منذر بخطر حتى ان النبي صلى الله عليه وسلم أمر اصحابه ان يقوموا فينحروا ثم يحلقوا فما قام منهم رجل .. فعل ذلك ثلاث مرات وما منهم من يستجيب , وشكا اليها ما حدث منهم من عدم اجابتهم له على ما طلبه منهم ...
فقالت أم سلمة وقد استنار في عقلها الذكي رأي :
يا نبي الله أتحب أن أشير برأي .
قال : نعم ...
قالت :أخرج عليهم , ثم لا تكلّم احداً منهم كلمة , حتى تنحر بدنتك , وتدعو حالقك فيحلقك ...


فقام النبي صلى الله عليه وسلم فلم يكلم احدا منهم حتى فعل ذلك كله الذي اشارت به أم سلمة , فلما رأى المسلمون ما فعل النبي صلى الله عليه وسلم قاموا جميعا الى هديهم فنحروها , ثم جعلوا يحلقون رؤوسهم واقبلوا يعتذرون الى النبي صلى الله عليه وسلم ...
كانت صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في رحلته الى مكة معتمرا سنة ست للهجرة , كما صحبته صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر وفي فتح مكة , وفي غزوة هوازن وثقيف وحصار الطائف ثم في حجة الوداع ...


أم سلمة وموقعة الجمل :
وكانت رضي الله عنها تؤثر حياة الظل والهدوء , طلبا للدعة والسلامة ... فلما كان من أمر النزاع المشهور بين علي رضي الله عنه ومعاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما , كانت متعاطفة مع عليْ الذي قدمت له ولدها ليشهد مشاهده , وذلك لاطمئنانها وثقتها بأن الحق مع عليّ , ومع رجاله ...
ثم ان أم سلمة لما علمت بخروج السيدة عائشة رضي الله عنها الى موقعة الجمل مع معاوية , وانها تتزعم ثورة ضد علي ارسلت اليها برسالة تقول فيها : أي خروج هذا الذي تخرجين ؟ ... الله من وراء هذه الأمة , لو سرت سيرك هذا ثم قيل : ادخلي الفردوس , لاستحييت ان ألقى محمداً هاتكةً حجاباً قد ضربه عليْ ...


مرضها ووفاتها :
ماتت سنة احدى وستين , يقول ابو هريرة :
ان الذي صلى عليها الوليد بن عتبة بن ابي سفيان , وكانت قد مرضت قبل مرضتها الاخيرة فاوصت ان يصلي عليها سعيد بن زيد وكان امير المدينة يومئذ مروان بن الحكم , ولكنها عوفيت من هذه المرضة , ومات سعيد قبلها , فلما توفيت بعد ذلك صلى عليها الوليد بن عتبة ...
· كانت أم سلمة تحفظ كثيرا من احاديث النبي صلى الله عليه وسلم وقد روي عنها ثلاثمائة وثمانية وعشرون حديثا ...
· وروى عنها ايضا ابن عباس وعائشة وابو سعيد الخدري وقبيصة بن ذؤيب مولى عمر , وعبدالرحمن ابن الحارث بن هشام , وآخرون ...
· وتعد ابنتها زينب من الصحابيات , هي ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان اسمها برة فسماها زينب , ورباها في حجره صلى الله عليه وسلم , وكانت تدخل عليه فينضح وجهها بالماء وحصلت لها بركة ذلك , فقد اخبر عطاف بن خالد المخزومي عن ةأمه قال :
· قالت لي أمي : رأيت زينب وهي عجوز كبير ما نقص من وجهها شيء , تقصد ما تجعد ولا أصابه ما يصيب العجائز من تجاعيد ...

رضي الله عن أم المؤمنين ام سلمة هند بنت سهيل المخزومي

تمّ بحمد الله ويتبعها زينب بنت جحش رضي الله عنها
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-11-2015, 07:38 PM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Kuwait

افتراضي

السلام عليكم

من لديه الاجابه ؟؟

هل تعتبر ماريه القبطيه و صفيه ابنت حيي من امهات المسلمين ؟؟ ولي اسئله اخرى
الجدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب : تاريخ الخلفاء للسيوطى ,,, (3) حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين 1 30-08-2016 10:03 AM
نساءٌ رائدات حسن جبريل العباسي موسوعة التراجم الكبرى 106 18-01-2013 10:03 PM
أم المؤمنين خديجة بنت خويلد . نساء صحابيات . شخصيات من بيت النبوة القلقشندي موسوعة التراجم الكبرى 0 15-12-2012 09:13 PM
عـقـيدة بـني الـعـباس ..... وحمايتهم للدين والعقيدة والسنة حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين 4 12-11-2012 02:48 AM
ام المؤمنين خديجة بنت خويلد عليها السلام السيد نديم غنوم الحسيني مجلس السادة الاشراف العام 0 08-02-2010 06:03 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: دليل العرب الشامل :: سودانيز اون لاين :: :: youtube ::


الساعة الآن 07:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه