أمهات المؤمنين - خديجة ... - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
مفاجأة ...
بقلم : د ايمن زغروت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: وجود نتائج ما لا يبرر تسمية التحور باسم النتائج (آخر رد :طهطام)       :: شجرة العرب العاربه j1 اهداء الي المهندس ايمن زغروت (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: دليل عائلات غزة - اعداد حسن ابولمظي شريف (آخر رد :عبد الله سعيد عليان)       :: إصرار قبيلة معاصرة على مسمى جاهلي لم يقم عليه دليل لا يعتد به (آخر رد :البارود)       :: مفاجأة ... (آخر رد :أبو مروان)       :: خالص العزاء للشريف عبد القادر بن رزق الله (أبو مروان) لوفاة والدته ,,, (آخر رد :أبو مروان)       :: قبائل المغرب (آخر رد :عبدالله الساكني)       :: بعض القرى المصرية التى تم تغيير اسماءها (8) (آخر رد :أبو النصر)       :: هل الحجاز ومكة هي موطن النبي ابراهيم وَذُرِّيَّتِهِ وقومه ولم تطأ قدماه ارض العراق والشام ومصر ؟ (آخر رد :البراهيم)       :: بعض القرى المصرية التى تم تغيير اسماءها (8) (آخر رد :أبو النصر)      



هذا هو الحب فتعال نحب حب الله ورسوله و المؤمنين

Like Tree232Likes

إضافة رد
  #1  
قديم 03-11-2015, 03:09 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي أمهات المؤمنين - خديجة ...

بعد التوكل على الله .. وبناءً على طلب بعض الاخوة الفضلاء وسؤالهم عن تقصيرنا برفع سيرة أم المؤمنين " السيدة خديجة بنت خويلد " رضي الله عنها .. فإنه مما يزيدنا شرفاً ويملأنا غبطة أن نبدأ بسيرة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن وخير ما نستهل سيرهن العطرة أن تكون " المسلمة المؤمنة " التي صدقت الرسالة ولم يسبقها رجل أو امرأة .. ألا وهي السيدة خديجة رضي الله عنها !! وستكون سيرتها موجزة .. وعلى أجزاءٍ ثلاثة .. ونسأل الله التوفيق ...
خديجة بنت خويلد
أم المؤمنين رضي الله عنها

نسبها :
هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن قصي بن كلاب بن مرة ... تجتمع مع الرسول " صلى الله عليه وسلم " في قصي ...
وأمها : فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن هرم بن رواحة ...
تزوجت قبل رسول الله برجلين هما : عتيق بن عائذ بن عبدالله المخزومي .. وولدت له بنتاً أسمتها هنداً ... وأبو هالة هند بن زرارة التميمي وأنجبت منه ولدين هما : هالة وهنداً ...
- كانت ولادتها بمكة , ونشأت وترعرعت دوحتها في بيت الأشراف , لآنها كانت نسيبة ذات شرف وفخار آباءً وأجداداً ...
- عاشت في بيئة ميسورة لم تعرف الإعسار , ولم تدركها فاقة , فكان ثراؤها معروفا بين بطون العرب , لم يخف عن أحد كالشمس المتألقة في وهج الظهيرة من أموال وتجارة وعروض واسعة ...
- وقد مات أبوها في حرب الفجّار , وقد تزوجت من عتيق بن عائذ بن عبدالله المخزومي فمات وترك لها فتاة في سن الزواج , ثم تزوجت أبا هالة بن زرارة , وتوفي أيضاً وترك لها غلاماً هو هند بن أبي هالة ...
- ووضع الله في طريقها محمد بن عبدالله , شاب يتيم الأبوين , فقير المال , لكنه غني بأخلاقه وصفاته حتى دعاه قومه بالأمين ...
خرج محمد في قافلة تجارية الى الشام أميناً على مال خديجة .. وكان معه في هذه الرحلة غلامها ميسرة , فشاهد من خلقه وفضله ما أذهله ... فقد كان فيه من الاخلاق والفضل فوق ما عرفه في سائر الرجال ... وعاد محمد بتجارة خديجة رابحاً , وتحدث ميسرة الى سيدته بما رآه من أخلاق محمد ... ورأت خديجة محمداً وتحدثت أليه حين جاء يحاسبها على تجارتها ...
- رأت شاباً جميلا يتدفق حيوية ويكاد النور يقفز من بين عينيه ... ولمست أخلاقاً لم تعرفها لأحد سواه في قريش من أخلاق ومُثُل , فأعجبت به , وتوقعت أن يكون له شأن , وبعثت السيدة خديجة الى رسول الله " صلى الله عليه وسلم " من يعرض عليه أن يتزوجها يقال لها نفيسة بنت أمية التميمية وتسأله :
· يا محمد ما يمنعك أن تتزوج ؟
· ما بيدي ما أتزوج به ..
· فإن كفيت ذلك ودعيت الى المال والجمال والشرف والكفاية ألا تُجيب ؟
· فمن هي ؟
· خديجة ...
· بلى وأنا أفعل ...
بعد هذا الحوار تعود السيدة نفيسة وتخبر السيدة خديجة فترسل الى النبي " صلى الله عليه وسلم " بموافقتها على الزواج , ويذهب النبي " صلى الله عليه وسلم " الى السيدة خديجة خاطباً وتقول له : إني قد رغبت فيك لقرابتك وواسطتك في قومك , وحسن جمالك وصدق حديثك ...
حدّث النبي " صلى الله عليه وسلم " أعمامه في الأمر , فأجابوه الى ما طلب .. وخرج معه أبو طالب وحمزة الى بيتها .. فكان في استقبالهم عمها عمرو بن أسد , وفي حفل بهيج خطب أبو طالب فقال :
- الحمد لله الذي جعلنا من ذرية ابراهيم وزرع اسماعيل وأصل معد وعنصر مضر .. وجعلنا سدنة بيته .. وسواس حرمه .. وجعل لنا بيتاً محجوجاً وحرماُ آمناً ... ثم إن ابن أخي محمد بن عبدالله لا يوزن به رجل شرفاً ونبلاً وفضلاً وإن كان في المال قَلْ .. فإن المال زائل .. وعارية مستردّة .. وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم .. وخطر جليل .. وقد خطب إليكم رغبة في خديجة بنت خويلد وبذل لها ما آجله وعاجله كذا ....
- وخطب ورقة بن نوفل وهو ابن عم خديجة فقال : الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت وفضلنا على ما عددت , فنحن سادة العرب وقادتها , وأنتم أهل لذلك كله , لا ينكر العرب فضلكم , ولا يرد احد من الناس فخركم وشرفكم , ورغبتنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم , فاشهدوا عليّ معاشر قريش أني قد أنكحت محمد بن عبدالله خديجة بنت خويلد ...
- وقد كانت خديجة رضي الله عنها ابنة خويلد قد ذكرت لورقة بن نوفل , وكان ابن عمها وكان نصرانياً قد تتبع الكتب , وعلم من علم الناس ما ذكر لها غلامها ميسرة قول الراهب , وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه في القافلة فقال ورقة : لإن كان هذا حقا يا خديجة فإن محمدا نبي هذه الأمّة وقد عرفت أنه كائن لهذه الأمّة نبي يُنتظَر هذا زمانه ...
أو كما قال .. فجعل ورقة يستبطىء الأمر ويقول : متى هو ؟
يتبع الجزء الثاني بحول الله


__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)

التعديل الأخير تم بواسطة الشريف ابوعمر الدويري ; 03-11-2015 الساعة 03:46 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-11-2015, 03:18 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

خديجة بنت خويلد - 2

كان النبي " صلى الله عليه وسلم " في ذلك الطور من حياته محتاجاً الى عاطفة دافقة فيّاضة , وامومة حانية , وحدب وإشفاق وتحنن , ولم تكن مثل هذه المطلوبات لتتوفر في غير خديجة رضي الله عنها , لذلك كان اختيار الله تعالى له موافقاً لمختلف وتباين الظروف النفسية والاجتماعية , فإن خديجة رضي الله عنها كانت على درجة كبيرة من الجمال والغنى والثراء واليسار , ثم انها من علية القوم من أشراف مكة سواء من جهة ابيها أو من جهة أمها .. من ثم كانت له صدرا حنونا , وقلبا كبيرا , وفؤادا رؤوفا , بددت عن سماء وجدانه سحابات الشقاء , ومسحت عن محاجر عينيه دموع الشقاء وعبرات الهموم والأنكاد , فكان كنفها ملاذاً لروحه ونفسه ووجدانه .. لكن التاريخ تلبث بعد بضع عشرة سنة ليسجل يوم العرس المشهود بين أيامه الخالدات على مر الزمان ...
وقد انصرف الى حين , تاركاً هذين الزوجين ينعمان بأطيب حياة زوجية شهدتها مكة ويرشفان على مهل رحيق ودٍّ صافٍ عميق سيظل حديث التاريخ , واستغرقا في هناءتهما خمسة عشر عاماً ناعمين بالألفة والاستقرار وقد أتم الله عليهما نعمته فرزقهما البنين والبنات .. " القاسم , وعبدالله , وزينب , ورقية , وأم كلثوم . وفاطمة " ...
وأرخى الزمن لهما في حياتهما تلك الرخية الهادئة أعواما ذات عدد ارتوى محمد خلالها من نبع الحنان معوضا بذلك حرمان ماض يتيم ومتزوّدا لغدٍ مُقبلٍ حافل بالكفاح المضني والشواغل الجسام .. وقد ذاقا في تلك الفترة لوعة الثكل في الولدين العزيزين فكان للزوجين في وئامهما وتصبرهما ما أعانهما على تجرّع الكأس التي تدور على الناس جميعا فلا يعفى من شربها احد , وما كان ولداهما إلا وديعة ولا بدّ يوما أن تُسترد الودائع ...
كان من عادة الرسول " صلى الله عليه وسلم " الصعود الى غار حراء للتأمّل في ملكوت السموات والارض , حتى جاء يوم ونزل جبريل عليه السلام برسالة الاسلام , ثم يعود بعدها الى زوجته خديجة ويخبرها بالأمر فتشجعه على الاستمرار في الامتثال لأوامر الله وطاعته ...
في خلوته الرائعة عاشت روعة الكون , وسحر الطبيعة في دخيلته وطويّته , وأخذ التفكير في الكون البعيد المترامي الاطراف منه كل مأخذ وهو يفكّر ويفكّر ويتأمّل ... ويتدبّر ويسرح ببصره عبر الأفق لبعيد ...
في الليلة المباركة الميمونة , وفي الموعد المنتظر نزل الوحي , وكانت مكة هي البقعة المباركة التي اختيرت لشرف هذا التنزيل , ففيها البيت العتيق الذي جعله الله تعالى مثابة للناس وأمناً , وإليه كان يحج الناس من قديم الزمان ...
وفي غار حراء نزل أمين السماء على أمين الارض , ولم يكن في تلك اللحظة يدري محمد " صلى الله عليه وسلم " من الأمر شيئاً .. حيث لم يعرف ماذا يراد منه .. ومن هو هذا الهاتف الذي ناداه وألقى عليه روائع الكلم ...
لم يكن يعرف أنه صار مرسلا اليه , وأصبح مبعوثا لقومه خاصة وللبشرية عامة , فأخذ منه الروع والفزع والفرق كل مأخذ .. فانطلق في غبش الفجر مروعاً مأخوذاً ترعد فرائضه , ويرجف فؤاده , وبخفق قلبه , وقد امتقع لونه , وشحب وجهه , ثم دلف الى بيته وهو يقول : زملوني زملوني ... وتزمّله خديجة , وتضمه الى صدرها حتى تذهب عنه الروع .. ثم تستمع الى ما يخبرها به قائلا لها : لقد خشيت على نفسي .. ولكن خديجة رضي الله عنها تقول له : كلاّ , والله لا يخزيك الله ابدا , انك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ... وتبشره قائلة : أبشر يا ابن العم واثبت , فوالذي نفس خديجة بيده إني أرجو أن تكون نبي هذه الأمّة المنتظر ...
وتتركه خديجة يستريح في فراشه , حتى اذا رات النوم قد تسلل الى جفونه , انطلقت الى ابن عمها ورقة بن نوفل لتخبره بما حدث لزوجها .. وجاء في الصحيحين في الحديث المتفق عليه عن السيدة عائشة رضي الله عنها عن بدء الوحي , قالت : فانطلقت به خديجة حتى أتت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبدالعزى , وكان امرءاً تنصّر في الجاهلية .. يكتب الانجيل بالعبرانية , وكان شيخا كبيرا قد عمي .. فقالت له خديجة :
- يا ابن عم , اسمع من ابن اخيك ,فأخبره الرسول " صلى الله عليه وسلم " ما رأى وسمع ...
- فقال له ورقة : هذا الناموس الأكبر الذي نزل على موسى وغيسى , يا ليتني فيها جذع , ليتني أكون حيّاً إذ يخرجك قومك ...
- فقال صلى الله عليه وسلم : أومخرجي هم ؟
- قال : نعم , لم يأت أحد بمثل ما جئت به إلا عودي , وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً ...
سمعت خديجة كل ذلك من ابن عمها , سمعت ان الرسول سوف يلقى من قومه عنتاً , سوف يكذبونه وسوف يؤذوه وسوف يخرجونه من مكة , موطنه وموطنها , وسوف يشهرون في وجهه السلاح ويقاتلونه به , وسوف يكون جهاداً كبيراً , سمعت خديجة كل ذلك فما زادها إلا ثقة بزوجها وعزماً على نصرته والوقوف الى جانبه ...
- كانت خديجة أول من صدّق محمداً وآمن بما جاء به .. وأصبحت خديجة أول رقم في الاسلام , لم يسبقها اليه رجل أو امرأة , ولم يسبقها اليه صغير أو كبير ...
- سجلت خديجة بإيمانها صفحة فخار للمرأة أن كانت أول المسلمين .. وسارت الدعوة الاسلامية بقدر الله ...
- وشاء الله أن يلقى رسوله والمؤمنون عنتاً وضيقاً من قريش ...
أوذي المؤمنون بأموالهم وأنفسهم , فما وهنوا وما رأى المشركون منهم ضعفاً , بل صبروا لما أصابهم في سبيل الله , يستوي في ذلك الرجال والنساء , وكانت خديجة خير معين لزوجها ولمن أسلم من الرجال والنساء .. آست رسول الله بمالها , وآزرته بحنانها , وأعانته بصبرها وجلدها ...

يتبع بحول الله الجزء الثالث والأخير
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-11-2015, 03:23 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

خديجة بنت خويلد - 3

مع النبي في شعب بني هاشم :
· واجتمعت كلمة الكفر على محاصرة بني هاشم الذين يعضدون النبي " صلى الله عليه وسلم " في شعب بني هاشم , وأعلنت قريش عليه حرباً ضارية قوامها التجويع والمقاطعة , وقد سجلت هذا الاعلان في صحيفة قاطعة ظالمة أودعت جوف الكعبة ...
· وقفت خديجة خلف النبي " صلى الله عليه وسلم " تؤيده في سنوات المقاطعة بكل ما أوتيت من قوة وجهد وقد تركت دارها الفسيحة الأنيقة لتقيم مع زوجها في ركن من أركان هذا الشعب , تقاسي مع من فيه من ضروب الأذى وألوان العناء وصنوف الاضطهاد ومرارة الجوع , في الوقت الذي كانت فيه قد كبرت وضعفت بسبب فقدان أولادها الذكور من حبيبها المصطفى " صلى الله عليه وسلم" ...
· ثلاث سنوات قضتها مع بني هاشم وبني عبدالمطلب في هذا الشعب القاسي .. لا تبوح بشكوى ولا تصرح بألم حتى قيّض الله من قيّض لنبذ هذه المقاطعة وكل هذا الحصار ..
· لم يمر على كسر حلقة الحصار وانهياره غير ستة أشهر حتى مات أبو طالب عم النبي " صلى الله عليه وسلم " , وكافله بعد جدّه عبدالمطلب وراعيه في غدواته وروحاته , في وروده وصدوره , في حلّه وترحاله , وظعنه وإقامته ...
· كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " مستهدفا من أعدائه وخصومه إذ كان هدفاً ودريئة وغرضاً لأذاهم , فلما مات عمه الذي كان يذب عنه , ويحامي عنه , ويمانع من حريمه , ويدفع عنه كل مكروه , شعر عليه الصلاة والسلام بانهيار ركن شديد كان يأوي اليه , فكأن بعضه قد ضاع منه , فكان حزنه على عمّه لذلك شديداً لا يكاد يوصف , ولا يُحتمل بحال ...
· ولم تشهد خديجة رضي الله عنها مأتمه , فقد كانت في فراشها تودع الدنيا وزوجها عليه السلام الى جانبها يرعاها ويؤنس وحشة احتضارها ببشرى ما لها عند الرفيق الأعلى ويتزود منها لفراق لا لقاء بعده في هذه الدنيا .. ثم أسلمت الروح بعد ثلاث أيام بين يدي الزوج الذي تفانت في حبه منذ لقيته والنبي الذي صدقته وآمنت برسالته من فجر ليلة القدر وجاهدت معه حتى الرمق الأخير من حياتها وكانت له سكناً وأنساً وملاذاً الى ان رجعت نفسها المطمئنة الى ربها راضية مرضية ...
· ودفنها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " بالحجون .. وتلفّت النبي عليه الصلاة والسلام حوله .. فإذا الدار بعدها موحشة خلاء ...
قال عبدالله بن ثعلبة :
- لما توفي أبو طالب وخديجة بنت خويلد وكان بينهما شهر وخمسة أيام .. اجتمعت على رسول الله شدّتان فلزم بيته وأقلَّ الخروج , ونالت منه قريش ما لم تكن تنال ولا تطمع به وقد سُمّي ذلك العام بعام الحزن ...
- كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " دائم الذكر لها يذكرها بالثناء والحمد والإكبار والحب حتى غارت منها زوجته الأثيرة عائشة , والغيرة طبيعة النساء .. كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " يقول عن خديجة :
لقد رزقت حبها ... وإني لأحب حبيبها
- كان إذا سمع أختها هالة بنت خويلد في بيته يهش ويقول : " اللهم هالة " إنه يانس لصوتها إذ يشبه صوت خديجة , وإنه ليهش للقائها إذ كانت أخت خديجة , لهذا كانت غيرة عائشة منها شديدة حتى إنها قالت له ذات يوم وقد أغضبها ذكره لها وتأكيده على حبها وتقديرها : ما تذكر من عجوز من عجائز قريش , حمراء الشدقين , هلكت في الدهر الأول , أبدلك الله خيراً منها ...
- ويتغيّر وجه رسول الله " صلى الله عليه وسلم "لما يسمع ويقول مغضباً لعائشة : والله ما ابدلني الله خيراً منها .. آمنت بي حين كفر الناس , وصدقتني إذ كذبني الناس , وواستني بمالها إذ حرمني الناس , ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء ...

وسكتت عائشة نادمة على ما فرط منها في حق خديجة
رضي الله عن إحدى خير اربعة من نساء الارض وأكملهن
رضي الله عن أم المؤمنين خديجة بنت خويلد
تم بحمد الله



__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-11-2015, 05:49 PM
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً
مشرف عام المجالس الاسلامية - رحمه الله رحمة واسعة
 
تاريخ التسجيل: 07-04-2015
الدولة: الأردن
المشاركات: 6,783
افتراضي

الله...الله...الله..
لقد سطّرت بمداد من ذهب صحيفة لا يملؤها غيرها ..فهي الحبيبة الأحب إلى قلب الحبيب صلى الله عليه وسلم..الوفاء بالوفاء..القوة والذكاء والفطنة ..ومناقبها كثيرة عديدة ..ذكرعناوينها الحبيب صلى الله عليه وسلم..
سيدة العالم الأولى في حياة الحبيب صلى الله عليه وسلم..
لم يكن نقص في حنان امومة عنده فيأنس إليها بل هو المودّة والحب والأنس الذي يُكنُّ الحبيب صلى الله عليه وسلم لها وتُكِنُّه له صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها..
وهي أم الحبيبات لأبيهنّ..رقية، ام كلثوم، زينب وفاطمة..
وأم الولد الحبيبين القاسم وعبدالله
وهي التي كان بها يصل بعد وفاتها صويحباتها وقرابتها..
وفاؤه وحبّه لها صلى الله عليه وسلم ظاهر كل حين في حياته..حتى صوتها لم يغادر قلبه ..
صلى الله وبارك وسلم عليكم أهل البيت ...
بارك الله فيكم شيخنا ابوعمر
__________________
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-11-2015, 09:02 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,490
افتراضي

نزل جبريل على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقول:

يا رسول اللَّه!

هذه خديجة قد أتتك ومعها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب،
فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربِّها ومني
،
وبشرها ببيت في الجنة من قصب (من لؤلؤ مجوَّف)
لا صَخَب فيه ولانَصَب (لا ضجيج فيه ولا تعب).
متفق عليه

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:

"أفضل نساء أهل الجنة ...
خديجة بِنْت خويلد، وفاطِمَة بِنْت مُحَمَّد،
ومَرْيَم بِنْت عُمران، وآسية بِنْت مزاحم امْرَأَة فرعون".


العم الفاضل
سلمت يمينك وبارك الله فيكم

__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-11-2015, 09:06 AM
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 01-05-2010
المشاركات: 6,490
افتراضي

__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-11-2015, 12:02 PM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجلس الاسلامي و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,493
افتراضي

[سجلت خديجة بايمانها صفحة فخار للمرأة ان كانت اول المسلمين]
اي نعم ويحق لنا ان نفخرولكل نساء العالم العز والفخار فلقد كانت اول من صدّق وامن وكانت الحبيبة والزوجة الطيبة الكريمة الصابرة احتضنت رسولنا الكريم وساندته لم تتعالى لم تتكبرلم تمل ولم تضجر لم تتخلى عنه وهو باحلك اوقاته بل كانت خير سند وخير معين نعم نفخر بها والله ويحق لنا ان نفخر بتلك السيرة العبقة بالحب والخير والعطاء والصبر نفخر انك امنّا وسيدتنا وقدوتنا يا خير نساء الارض وسيدة نساء الجنة جزاك الله عن المسلمين خيرا وعنا نحن معشر النساء خيرا فسيرتك طريق لنا نستدل بها لعلنا نبلغ الى الخير والى مرضاة الله سبحانه بوركت اخي ابو عمر وبوركت مساعيك على مانقلت وجعله الله في ميزان اعمالك
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-11-2015, 02:19 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

ألاخوة الكرام - سلام الله عليكم
لقد أسعدنا وأثلج صدرنا ما تفضلتم به وطمأننا أن أمهات المؤمنين محفوظة سيرتهن في القلوب قبل الكتب ...
والشكر موصول الى ابن العم " خليل العباسي " على ما نقله لنا من الموقع لوجود بعضه في موضوع " نساء رائدات " والذي مرّ عليه اربع سنوات .. لكننا هنا أردنا تخصيص هذا المنتدى تحت إسم " أمهات المؤمنين " وهو لهن وحدهن ولنا في ذلك مأرب ومقصد ...
فالمأرب : ما اطلعنا عليه في منتديات الرافضة من قدحٍ وتشكيك وكذب وتدليس طال أمهات المؤمنين " رضي الله عنهن " ...
والمقصد : هو فتح العيون والقلوب والعقول على ما علق في وجدان أهل السنة من محبة وتقدير لآل بيت النبي " صلى الله عليه وسلم " وتثبيتها في وجدان الناشئة ...
وعليه .. سيكون رفع سيرة امهات المؤمنين من قبلنا متسلسلا حسب دخولهن بيت النبوة واحدة تلو أخرى .. ونرجوا ان يكون التفاعل بما تجود به الأنفس من كَلِمٍ يعبّر عما لهن من رفعة شأن فيها .. وكذلك نرجوا عدم النقل !! بل كما قدمنا - فقط - ماتجود به الانفس ... وانتظار إتمام سيرتهن جميعا ولكل متابع لنا جزيل الشكر والتقدير ...
أخوكم " ابو عمر الفاروق "
ألمراقب العام
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-11-2015, 02:49 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
نتابع مع القارىء الكريم سيرة أمهات المؤمنين
والثانية هي أم المؤمنين " سودة بنت زمعة " رضي الله عنها .. وهي الثانية بالترتيب في دخول بيت النبوة ...

سودة بنت زمعة
رضي الله عنها

نسبها :
هي سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس العامرية القرشية ...
وقد تزوجت سودة قبل رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ابن عمها " السكران بن عمرو " ولما نزل الوحي على رسول الله , وصدع بالدعوة الاسلامية أسلمت هي وزوجها , ولما اشتد الأذى برسول الله وأصحابه من قريش هاجرت هي وزوجها الى الحبشة وقضيا هناك فترة مع المسلمين .. وأثناء العودة الى ارض الوطن مات زوجها وأصبحت بعد موته لا مأوى لها !! فشعرت بلوعة الفراق وقسوة الحياة ومرارة الاغتراب وقد أصبحت أرملة لا زوج لها تعيش في حمايته خاصة أنها لو عادت الى أهلها فربما أكرهوها على الردّة عن الاسلام ...
بعد وفاة خديجة " رضي الله عنها " شعر النبي بوحشة غريبة في بيته ولا عجب في ذلك فقد كانت كما ذكرنا ملء سمعه وبصره , وكانت ركناً ركيناً يلجأ إليه في شدّته فيجد فيه الأمن والهدوء والاستقرار ...
وفي البيت بنات كن في حاجة الى أمهن التي تفهم عنهن ما هن في حاجة اليه , وقد سبق القول بأن رقية وأم كلثوم كانتا مخطوبتين الى إبني أبي لهب , وقد أقسمت أمهما على ولديها أن يفارقاهما فاستجاب الولدان لأمهما , وتزوجت رقية من عثمان بن عفان " رضي الله عنه " وهاجرت معه الى الحبشة , وبقيت أم كلثوم وفاطمة مع أبيهما في البيت , أما زينب فكانت قد زُفّت الى ابن خالتها أبي العاص بن الربيع ...
ولم تغب حالة النبي " صلى الله عليه وسلم" عن أصحابه فقد لمسوا ما هو فيه من حزن وأسى , فأقبلت اليه " خولة بنت حكيم السلمية " .. الملقبة بذات الهجرتين , لأنها هاجرت مع زوجها عثمان بن مظعون الى الحبشة ثم الى المدينة , وقالت له : يا رسول الله كأني أراك قد دخلتك خلة لفقد خديجة ؟ فأجاب النبي " صلى الله عليه وسلم " : ( أجل , كانت ام العيال وربة البيت ) ...
سودة في بيت النبوة
كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ما يزال يعيش في وحدته بعد موت خديجة مشحوناً بذكرياتها يأسره طيفها , وكان لا بد لرسول الله من زوجة تدير له شؤون بيته وترعاه وتخدم بناته ... وذات مساء جاءته " خولة بنت حكيم السلمية " زوجة عثمان بن مظعون وبلطف ورفق قالت له : يا رسول الله , كأني أراك قد دخلتك خلة لفقد خديجة ؟
فقال : أجل , كانت أم العيال وربة البيت ...
فقالت : يا رسول الله ... ألا تتزوج ؟
فقال : ومن بعد خديجة ؟
قالت : إن شئت بكراً وإن شئت ثيّباً ...
قال : فمن البكر ؟
قالت : إبنة أحب خلق الله اليك عائشة بنت أبي بكر ...
قال : ومن الثيّب ؟
قالت : سودة بنت زمعة بن قيس قد آمنت بك على ما انت فيه وقد مات زوجها في هجرتها وأصبحت بلا مأوى لها ...
وأطرق " صلى الله عليه وسلم " صامتا ثم فال : اذهبي فاذكريهما علي...
وفد أجمع كتاب السيرة على أن رسول الله عقد على عائشة قبل سودة , ولكنه تزوج سودة قبل عائشة لأن عائشة كانت ما تزال صغيرة .. إلا أن المحب الطبري في كتابه السمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين وضع عائشة بعد خديجة مباشرة لأنه اعتبر أن العقد أساس الزواج ورسول الله عقد على عائشة أولا , فوضع عائشة بعد خديجة .. لكن لا خلاف في ان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " دخل على سودة قبل عائشة ...
- دخلت سودة بيت رسول الله " صلى الله عليه وسلم " زوجة بعد خديجة ترعى شؤون البيت وتخدم بنات رسول الله , وكان كل ما يهمها أن ترضي رسول الله وأن تراه راضياً وكانت تعرف ان زواج رسول الله بها إنما هو زواج بر ورحمة لا زواج تآلف وحب وامتزاج ...
- وظلت سودة تقوم على بيت النبي " صلى الله عليه وسلم " حتى جاءت عائشة بنت ابي بكر ودخلت بيت محمد زوجة محبوبة تملأ العين بصباها ومرحها وذكائها ...
- شاءت سودة أن تتخلى عن مكانها في بيت محمد فهي لم تأخذ منه إلا الرحمة والمكرمة وهذه عائشة يدنيها من الرسول المودة والإيثار والاعتزاز بأبيها وملاحة يهواها الرجل وقد أنس محمد لمرحها , وصباها في بيته , فانقبضت سودة وبدت في بيت زوجها كالسجين ...
- ولما جاءها يوما وسألها ان كانت تريد تسريحا وهو يعلم ان ليس لها في الزواج مأرب إلا الستر والعافية وهي في عصمة الرسول ونعمة الله , وهمّت بأن تجيب في قهر وعلى ىاستحياء : سرحني يا رسول الله .. لكن الكلمات تعثرت في حلقها وطال عذابها وطالت حيرتها ورسول الله الى جانبها ينظز اليها صامتا في إشفاق وتأثّر ...
- وفجأة لاح لها خاطر سكنت له نفسها فقالت في هدوء : أبقني يا رسول الله , وأهب ليلتي لعائشة وإني لا أريد ما تريده النساء ... فتأثر صلى الله عليه وسلم لهذا الموقف السمح الكريم !! يأتي سودة ليسمعها كلمة الطلاق وما أبغضها فيكون جوابها هذا الإيثار النبيل تتحرّى به مرضاة الزوج الكريم ...
- وانجابت ظلمة الليلة فخرج محمد الى المسجد لصلاة الفجر وقامت سودة في مخدعها تصلي وقلبها عامر بنشوة الرضا والإيمان ..
- وكانت عائشة " رضي الله عنها " تعرف لها الفضل والجميل لما وهبتها ليلتها , وكانت تقول : ما من امرأة أحب إليّ أن أكون في مسلاخها من سودة بنت زمعة لما كبرت قالت : يا رسول الله قد جعلت يومي الذي يصيبني لعائشة , فقبله النبي " صلى الله عليه وسلم " وفي ذلك نزلت :
{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضاً } الآية .
- وفي سودة ايضا نزلت آية الحجاب , فقد كان ازواجه " صلى الله عليه وسلم " يخرجن بالليل إذا أردن قضاء الحاجة الى الناصع , وهو صعيد أفيح , فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول للنبي " صلى الله عليه وسلم " :
( إحجب نساءك فلم يكن الرسول يفعل )
ولما خرجت سودة ذات ليلة , وكانت فارهة طويلة فرآها عمر فناداها , فأنزل الله تعالى آية الحجاب ...
رضي الله عن أم المؤمنين سودة بنت زمعة
يليها سيرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
ترتيباً متوالياً حسب دخولهن بيت النبوة
وبالله نستعين
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-11-2015, 06:28 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

عائشة بنت أبي بكر
أم المؤمنين رضي الله عنها

نسبها :
هي عائشة بنت أبي بكر بن أبي قحافة – عبدالله بن عثمان ...
من أشراف قريش , أفقه نساء الأمّة , وأعلمهن بالدين وفقه الشريعة , وأكثرهن إحاطة بأدب العرب ...
- كانت رضي الله عنها تُكنّى بأم عبدالله ...
- وقد تزوجت رسول الله " صلى الله عليه وسلم " في السنة الثانية للهجرة ...
- كانت عائشة ام المؤمنين هي الوحيدة التي تزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وبنى عليها بكراً دون أمهات المؤمنين جميعهن اللاتي تزوجهن كلهن ثيّبات ...
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
خطب رسول الله " صلى الله عليه وسلم " الى ابي بكر الصديق عائشة فقال أبو بكر :
يا رسول الله قد كنت وعدت بها وذكرتها المطعم بن عدي بن نوفل بن عبدمناف لابنه جبير فدعني حتى أسُلّها منهم , ففعل ثم تزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ...
وعن عبدالرحمن بن أبي الرجال عن أبيه عن أمّه عمرة بنت عبدالرحمن بن سعد بن زرارة قالت : سمعت عائشة تقول :
تزوجني رسول الله " صلى الله عليه وسلم " في شوال سنة عشر من النبوة قبل الهجرة لثلاث سنين وانا ابنة ست سنين , وهاجر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فقدم المدينة يوم الاثنين لاثني عشر ليلة خلت من شهر ربيع الاول , وأعرس بي في شوال على رأس أشهر من المهاجر , وكنت يوم دخل بي ابنة تسع سنين ...
مولدها :
ولدت عائشة في السنة الخامسة للنبوة في بيت طيب عامر بالايمان والتقوى والصلاح والاخبات والزهد والورع ...
فأبوها أبو بكر الصديق أول من أسلم من الرجال وصدّق رسول الله يوم الاسراء ورفيق رسول الله في هجرته الى المدينة والخليفة الأول لرسول الله بعد موته , وأمها .. ام رومان المرأة التقيّة الناسكة الصابرة الأوّابة التي قال عنها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " :
( من سرّه أن ينظر الى امرأة من الحور العين فلينظر الى أم رومان )
ولقد عرفها " صلى ىالله عليه وسلم " منذ طفولتها الباكرة وكان لها في نفس رسول الله الاعزاز والتقدير وأنزلها من نفسه أعزّ ما تنزل به الابنة الغالية .. وبلغ من اعزاز الرسول لها انه كان يوصي بها أمها قائلا : يا أم رومان استوصي بعائشة خيراً واحفظيني فيها ...
عائشة أم المؤمنين
في الحديث المتقدم الذي روته عائشة عن خولة بنت حكيم لما عرضت الزواج على رسول الله بعائشة ثم سودة وقد تقدم في حديثنا عن سودة بنت زمعة ...
بعد ان هاجر النبي " صلى الله عليه وسلم " الى المدينة واستقر هناك وطاب له المقام دخل بها وهي ابنة تسع سنوات ولندع عائشة لتصف لنا عرسها فتقول :
جاء رسول الله الى بيتنا , فاجتمع اليه رجال من الانصار ونساء , فجاءتني أمّي وأنا في أرجوحة بين عذقين , فأنزلتني ثم سوّت شعري , ومسحت وجهي بشيء من ماء , ثم أقبلت تقودني حتى إذا كنت عند الباب وقفت بي حتى ذهب بعض نفسي , ثم أدخلتني ورسول الله " صلى الله عليه وسلم " جالس على سرير في بيتنا فأجلستني في حجره وقالت :
هؤلاء أهلك , فبارك الله لك فيهن , وبارك لهن فيك
ووثب القوم والنساء فخرجوا , وبنى بي رسول الله " صلى الله عليه وسلم " في بيتي , ما نُحرت علي جزور , ولا ذُبحت من شاة , وأنا يومئذٍ ابنة تسع سنين , حتى أرسل الينا سعد بن عبادة بجفنة كان يرسل بها الى رسول الله , ثم حمل اليهما كذلك قدح من لبن , شرب رسول الله " صلى الله عليه وسلم منه , ثم تناولته العروس على استحياء فشربت منه ,,,
كانت عائشة رضي الله عنها زوج الرسول " صلى الله عليه وسلم " وكانت ابنة الصديق ابي بكر , وكانت ابنة أم رومان التي وصفت بأنها من الحور العين .. ولكنها كانت امرأة لها عواطف المرأة ولها أحاسيسها ...
وكذلك اراد الله ان تكون عائشة , وكذلك اراد الله ان نطلع على حياتها بتفاصيلها , وذلك حتى لا نضيق بنسائنا وكلهن أدنى من عائشة منزلة وقدراً , وكذلك رأينا رسول الله يعالج ما فُطرت عليه النساء بأخلاق الاسلام حتى يعلم المسلمون كيف تكون معاملة الازواج ...
كانت عائشة محبة لرسول الله , تغار عليه , ولا تحب ان تشاركها فيه امرأة أخرى , إذ الغيرة من طبائع النساء , وهي فطرة فُطرت عليها بنات حواء لا يستطعن التبرّؤ منها ...
منزلتها عند رسول الله
نالت عائشة رضي الله عنها منزلة عظيمة في بيت رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وبين زوجاته . فقد كانت حريصة أشد الحرص على تعلم فرائض الشريعة وأحاديث الرسول وفروع الدين .. حدّث الأعمش عن مسلم عن مسروق أنه قيل له : هل كانت عائشة تعرف الفرائض ؟ فقال : والذي نفسي بيده , لقد رأيت مشيخة أصحاب محمد " صلى الله عليه وسلم " الكبار يسألونها عن الفرائض ...
وإذا علمنا أن الفرائض هي من أدقّ علوم الفقه علمنا كيف كانت منزلتها العلمية , ولم لا وهي الصديقة بنت الصديق , ولقد بلغ من منزلتها انها كانت ترى جبريل أحيناً ...
- حدّث الشعبي عن عن مسروق قال :
- قالت لي عائشة : لقد رأيت جبريل واقفا في حجرتي هذه على فرس ورسول الله يناجيه
- فلما دخلت قلت : يا رسول الله .. من هذا رأيتك تناجيه ؟
- قال : وهل رأيتِ ؟
- قلت : نعم ...
- قال : فيمن شبهتيه ؟
- قلت : بدحية الكلبي ...
- قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " : لقد رأيت خيراً كثيراً ذاك جبريل .
- قالت : فما لبث إلا يسيراً حتى قال :
يا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام
قلت : وعليه السلام جزاه الله خيراً
لقد كانت عائشة تعلم النساء والرجال , انها تخرجت من مدرسة النبوة , ورعاها نبي البشرية ومعلمها , فجمعت من الفصل والبيان ما جعلها تخلف في التاريخ دويّا تتناقل أصداه العصور ...
لقد غدت عائشة معلمة لكل امرأة في العالم الاسلامي على مر العصور وكانت خير زوجة اهتمت بالتلقّي عن رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فبلغت من العلم والبلاغة ما جعلها معلمة للفحول من الرجال , ومرجعاً لهم في الحديث ...
عاشت عائشة رضي الله عنها في بيت النبوة , تشاهد الرسول وتسمع حيثه , وترافقه في جهاده , وهي في كل أحوالها تحفظ ما تسمع وتعي ما تشاهد وتفهم ما ترى , ومع حفظها وفهمها آتاها الله فقهاً لما تسمع وتعي ...
- عاشت أم المؤمنين بعد رسول الله زمناً طويلاً كانت فيه مرجعاً للمسلمين في كثير من شؤون حياتهم ...
- لقد جمعت عائشة علماً غزيراً ووعت ما جمعت وأفادت به من حولها من المسلمين , لقد روت أمهات المؤمنين عن رسول اله أحاديث , وما روته عائشة أربى على ما روته أمهات المؤمنين مجتمعات ...
- قال الامام الزهري : لو جُمع علم عائشة الى علم جميع أزواج التبي " صلى الله عليه وسلم " وعلم جميع النساء , لكان علم عائشة أفضل ...
- ولم يقتصر علمها على الحديث الشريف , بل حفظت الأشعار وألمّت بالطب , روى هشام بن عروة عن أبيه :
ما رأيت أحداً أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة
كان بيتها رضي الله عنها مقصد طلاب العلم يستمعون منها وينقلون علمها وفقهها الى الأمصار ...

يتبع الجزء الثاني بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-11-2015, 06:37 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

ِعائشة بنت أبي بكر
الجزء الثاني
حديث الإفك :
حدثت محنة الإفك في السنة السادسة للهجرة والرسول " صلى الله علي وسلم " يتأهب لغزو بني المصطلق وقد كان من عادته " صلى الله عليه وسلم " أنه إذا خرج في سفر أو غزوة أقرع بين نسائه فأيهن خرج سهمها عليهن سافرت معه فخرج سهم عائشة فخرجت مع رسول الله " صلى الله عليه وسلم " , ولما فرغ عليه السلام من سفره , قفل راجعاً الى المدينة , حتى إذا كان قريبا منها أناخ الغسكر فباتوا بعض الليل ثم أذّن مؤذّن الرحيل , فارتحلوا وكانت السيدة عائشة قد ذهبت لبعض شأنها ثم تفقدت عقدها فلم تجده , فعادت الى المكان الذي ذهبت اليه تلتمس عقدها فوجدته , وكان الناس قد ارتحلوا وهم يحسبونها في هودجها , فقامت حيث هي وظنت أنهم سيعودون اليها , ولكنهم واصلوا السير حتى وصلوا الى المدينة وأنزل الهودج فإذا بعائشة ليست فيه , وانتظر النبي " صلى الله عليه وسلم " حائراً قلقاً , ثم بدت من بعيد تركب بعيراً يقوده صفوان بن معقل السلمي , فاطمأن الرسول " صلى الله عليه وسلم ة" لعودتها بسلامة الله وقد قصت عليه سبب تخلفها فما شك فيما حدثته به أبداً ...
ووجد عبدالله بن ابي بن سلول زعيم المنافقين فرصة للقيل والقال على رسول الله " صلى الله عليه وسلم " لتخلف عائشة عن الركب وراح يقول : والله ما نجت منه ولا نجا منها ...
ونسج حول الحادثة ما شاء من بهتان وافتراء ليشفي حقده على رسول الله فاطلق لسانه بالكذب في الطريق وبعد العودة في المدينة وانتشر حديث الإفك ختى بلغ مسامع الرسول وابي ربكر الصديق وام رومان وعائشة , كل هذا حدث وعائشة لا تعرف شيئا مما يقال في حقها من كذب وافتراء وإفك وبهتان , ولندع أم المؤمنين لتروي لنا حديث الإفك فتقول :
فلما فرغ رسول الله من سفره ذالك توجه قافلا حتى اذا كان قريبا من المدينة نزل منزلا فبات فيه بعض الليل , ثم اذن مؤذن في الناس بالرحيل فارتحل الناس وخرجت لبعض حاجتي وفي عنقي عقد لي فيه جزع ظفار , مدينة باليمن , فلما فرغت انسل من عنقي ولا ادري , فرجعت الى مكاني الذي ذهبت اليه فالتمسته حتى وجدته ...
وجاء القوم فرحلوا بعيري واخذوا الهودج وهم يظنون اني فيه اذ كنت خفيفة اللحم , فاحتملوا الهودج وشدوه على البعير ولم يشكوا اني فيه ثم اخذوا براس البعير فانطلقوا به ثم اضطجعت في مكاني وعرفت ان لو افتقدت لرجع الناس , فوالله اني مضطجعة , اذ مر صفوان بن المعطل السلمي , كان قد تخلف عن العسكر لبعض حاجته , فلم يبت مع الناس فرأى سوادي , فاقبل حتى وقف علي فلما رآني قال : انا لله وانا اليه راجعون , ظعينة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ما خلّفك يرحمك الله ؟ فما كلمته , ثم قرّب البعير فقال : اركبي ...
واستأخر عني فركبت , وأخذ برأس البعير , فانطلق سريعاً يطلب الناس , فوالله ما أدركنا الناس وما افتقدت , حتى اصبحت ونزل الناس ...
هذا القول سمعه منها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فلم ينكر عليها منه شيئا ولم يتطرق الى ذهنه شك او ريبة او هاجس , ولم يداخله حدس او ترجم بغيب او مظنة سوء بحال من الاحوال ...
إذ إن الظاهر انه " صلى الله عليه وسلم " بعد ان سمع كلامها , لم يعلق بخاطره من هذا الموضوع شيء البتة ولا فكر فيه برهة من زمان , لأن الموضوع لا يستحق ولا يقتضي جهدا في التمحيص وإعمال الذهن لأنه لا شيء فيه غير طبيعي , بيد أن أعداء الاسلام المجرمين من المنافقين الذين كانوا يظهرون الاسلام ويبطنون الكفر , وكانوا من المتربصين لأدنى هفوة لينسجوا على منوالها افتراءاتهم ومنحولاتهم المكذوبة , زراية وطعنا في الدين , أولائك المرجفون الخراصون لم تأخذهم شفقة ولا هوادة , ولم يراعوا إلاَّ ولا ذمّة فأفرخت على أيديهم الفرية , واستطار الخبر , وتنوقلت الروايات والتأويلات غير الكريمة التي تنطوي على غمز وعلى لمز خبيث لئيم ...
كان على رأس المنافقين عبدالله بن أبي بن سلول غضب الله عليه ولعنه , وكان مقصوده اللعين من هذا ان يشغل بال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ويزيد من همومه فيلتفت عن مهمته الاصلية الى قضايا فرعية , ومسائل جدلية جانبية , الى جانب اللمز والطعن في طهارة أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق شيخ الصحابة ...
ولم تكن الفرية موقوفة عند المنافقين وحدهم وإلا لهان الأمر نسبياً , لكنها امتدت ايضا حتى تراوحت وتنوقلت عن بعض المقربين لرسول الله " صلى الله عليه وسلم " , بل ومن اقرب الناس منه مثل – حسان بن ثابت – شاعر النبي " صلى الله عليه وسلم " ومسطح بن أثاثة , قريب ابي بكر الصديق وموضع حدبه وبره والطافه , وكذلك حمنة بنت جحش ابنة عمة النبي " صلى الله عليه وسلم " واخت زوجته زينب بنت جحش ...
استشار النبي " صلى الله عليه وسلم " اخلص الناس واحبهم اليه أسامة بن زيد حب رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فقال أسامة : يا رسول الله , أهلك , ولا نعلم منها إلا خيراً , وهذا الكذب والباطل ... وسأل ابن عمه علياً بن ابي طالب رضي الله عنه فقال له : يا رسول الله , النساء غيرها كثير , وانك لقادر ان تستخلف , وسل الجارية تصدقك ...
وبينما كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " جالسا بغتة غشاه الوحي , فسجي بثوبه , ووضعت وسادة تحت رأسه , وفي بيت ابي بكر الصديق وأم رومان .. وما هي إلا لحظات غير طويلة حتى سرّي عنه , فجلس يمسح عرقه ويقول :
( أبشري يا عائشة , فقد أنزل الله براءتك )
ثم خرج الى الناس يقرأ عليهم قوله تعالى : { إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم لكل امرىء منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم } ...
والإفك هو الكذب المختلف المفترى المكذوب وهو التخرص والإرجاف والبهتان والدعاوى الباطلة الفاحشة , التي لا ظل لها من حقيقة ...
انجلت الغمة وذهب الكرب وذهل المفترون وقتلت الفتنة , وارتفع الحق , ودحض الباطل الزهوق , وأعلى الله ذكر عائشة ورفع درجتها , وشملها بلطفه ورضوانه ليصبرها على هذه البلية التي طعنتها في قلبها وشرفها ...
لقد تبلج نور اليقين فازاح ظلمات الريب , وشبهات الراغمين , وارتفع الصدق والحق الى اعلى درجة , وانخسف الباطل الى احط واسفل درك وظهر امر الله واعداؤه كارهون ...
بعد ذلك انقضت الايام يستحث بعضها بعضا , وقد قرّت عين أم المؤمنين عائشة , وحمد الله ابو بكر وأم رومان , وعاد الاستقرار وثابت السكينة والرضى بالمقسوم من قضائه سبحانه وتعالى وقدره , وشكرا له على ما انعم وافاض من روحه وريحانه ...

يتبع الجزء الثالث والأخير
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-11-2015, 06:46 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

عائشة بنت أبي بكر

ألجزء الثالث

ثم حج رسول الله " صلى الله عليه وسلم " حجة الوداع , ثم عاد الى المدينة , وقد قربت ساعة الرحيل , بعد أن أدى الأمانة , وبلّغ الرسالة , وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين
وفاة النبي :
وقد تم تمريضه " صلى الله عليه وسلم " في حجرة عائشة , وعندما دنت ساعة الرحيل , واقترب وقت الفراق ضمته عائشة الى صدرها , وكان في يدها سواك من الاراك تستاك به , فاشار اليها الرسول " صلى الله عليه وسلم " يريده فأعطته إياه فتناوله وشاص به أسنانه , قالت السيدة عائشة : قضى رسول الله " صلى الله عليه وسلم " بين سحري ونحري .. وجمع بين ريقي وريقه ...
ألحب بين الزوجين
وكان صلى الله عليه وسلم يحب عائشة حبا جما , ويغمرها بفيض حنانه وايثاره وعطفه ومحبته لذلك كان يقول لها صلى الله عليه وسلم : حبك يا عائشة في قلبي كالعروة الوثقى ...
وتقول عائشة رضي الله عنها :
· قال لي رسول الله : اني لأعلم متى كنت عني راضية واذا كنت علي غضبى ...
· قلت : ومن اين تعرف ذلك ؟
· قال : أما اذا كنت راضية فانك تقولين لا ورب محمد واذا كنت غضبى قلت : لا ورب ابراهيم ...
· قلت : أجل والله يا رسول الله ما أهجر إلا اسمك ...
· وسُئِل صلى الله عليه وسلم : من أحب الناس اليك ؟
· قال : عائشة ...
وكانت رضي الله عنها تباهي ضرائرها بهذا الحب العظيم من محمد رسول الله
فتقول : أيّة امرأة كانت أحظى عند زوجٍ مني
ولقد كان ذكاء عائشة وعلمها وغرارة سنها وملاحتها الآسرة ومكانة ابيها وتقوى امها اسبابا حببتها الى الرسول , وقربتها الى قلبه ولكن هذا الحب والإيثار لم يمسكا محمداً عليها , فقد كانت الرسالة والدعوة تقتضيانه ان يصهر لبعض العشائر والقبائل تأليفا للقلوب وتوطيدا للإيمان , فتعددت زوجاته غير ان عائشة كانت بينهن جميعا هي الفضلى اذ انفردت في بيت النبوة بفضائل لم تتوافر في غيرها من نساء الرسول , وقد اثر عنها اكثر من " ألفين ومائة وعشرة أحاديث " ...
وفاتها
ولما أن بلغت من العمر ستاً وستين سنة , وفي ليلة الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان عام سبعة وخمسين للهجرة فاضت روحها البريئة الى بارئها , وفي غسق الليل وعلى أضواء المشاعل , شيعت جنازتها الى بقيع الفرقد , رضي الله عنها وأرضاها .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون

وسلام على المرسلين

والحمد لله رب العالمين
تم بحمد الله ويليها سيرة أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب
رضي الله عنها وعن أبيها
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-11-2015, 11:28 PM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجلس الاسلامي و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,493
افتراضي

جزيت عنا خير الجزاء اخونا ومرشدنا الشريف ابو عمر سيرة عطرة جميلة تفتخر بها كل مؤمنة مسلمة تقرا سيرتها الشريفة الطاهرة وتشدك بكل تفاصيلها طفولتها البريئة وفاء رسولنا لابيها تفاصيل زواجها تشدك باقي سيرتها بكل جوارحك تدمع عيوننا حزنا وقهرا على ما حاق بها من ظلم وتشويه تلك الطاهرة الوادعه تهتز المدينة لهول تلك الفتنه ولكن من اجمل ما روت القصه وجلس رسول الله يمسح عرقه ويقول [ابشري عائشة فقد انزل الله برائتك] ويا له من تشريف براءتها نزلت من رب العباد من فوق سبع سماوات وهل هناك اعظم من هذا التشريف .ونعرج في السيرة على سيرة عائشة الزوجة والحبيبة ولا ننسى عائشة المحدثة العالمة الطبيبة سيرة حافلة جميلة استمتعنا بها بحلاوتها وبمرها رحم الله امنا الطاهرة عائشة حبيبة رسولنا الكريم وجمعنا الله بها وبرسولنا الحبيب بجنات النعيم وجعل الله عملك اخونا الشريف ابو عمر بميزان اعمالك مين
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-11-2015, 11:47 PM
أبو مروان غير متواجد حالياً
المطوِّر العام - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 2,719
افتراضي

بارك الله فيك ابا عمر ، و أدام عطاءك .. لقد عرضت من خلال سيرة أمنا خديجة رضي الله عنها ، سيرة نبلاء المجتمع العربي ،في جاهليته ، فعندما تنظر إلى نص الخطبة الذي تقدم به أبو طالب و رد ورقة بن نوفل عليه ، تجد مجتمعا - رغم جاهليته و شركه- ما يزال محتفظا بالقيم الكريمة و عناصر السمو الانساني ،و هو موروثهم من ملة إبراهيم عليه السلام . و لذا اختار الله تعالى أن يكون رسول الاسلام و خاتم الرسل من العرب ، لأنه لم يكن أحسن منهم نبلا و كرامة و خلقا على الأرض آنذاك ، و قد سمعتُ الشيخ محمد الغزالي رحمه الله يقول هذا في إحدى حلقات دروسه المتلفزة بالجزائر .
__________________
اتَّقِ اللهَ حيثُما كنتَ ، وأَتبِعِ السَّيِّئَةَ الحسنةَ تمحُها ، و خالِقِ الناسَ بخُلُقٍ حَسنٍ
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07-11-2015, 11:50 PM
أبو مروان غير متواجد حالياً
المطوِّر العام - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 2,719
افتراضي

اللهم صلِّ و سلم و بارك على سيدنا محمد و على زوجاته الطيبات الطاهرات و آله و صحبه أجمعين .
__________________
اتَّقِ اللهَ حيثُما كنتَ ، وأَتبِعِ السَّيِّئَةَ الحسنةَ تمحُها ، و خالِقِ الناسَ بخُلُقٍ حَسنٍ
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 09-11-2015, 04:50 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

حفصة بنت عمر بن الخطاب

نسبها : هي حفصة بنت عمر بن الخطاب ...
ألصحابية الجليلة الفاضلة الصالحة الكريمة , زوج النبي " صلى الله عليه وسلم " , أم المؤمنين ولدت بمكة سنة ثمان عشرة قبل الهجرة , وقد تزوجها خنيس بن حذافة السهمي , فكانت عنده الى ان ظهر الاسلام فدخلا فيه , ثم هاجرت معه الى المدينة ... فمات عنها رضي الله عنه ...
ألعرض :
بقيت حفصة بعد موت زوجها أرملة شابة لم تتجاوز الثانتة عشرة من عمرها , وتألم " عمر " لابنته الشابة , عندما رأى ابنته في حزن لموت زوجها , وفكر عمر مليّاً ثم بدا له أن يعرض ابنته على أبي بكر الصديق , ولم يتردد عمر بل ذهب على الفور الى أبي بكر وحدثه عن ابنته حفصة وعرض عليه ان يتزوجها , لكن ابا بكر لم يجب عليه بنعم أو لا فانصرف عمر غاضبا وذهب الى عثمان بن عفان وتحدث معه عن حفصة ثم عرضها عليه فأجاب عثمان : ما أريد ان اتزوج اليوم ...
في بيت النبوة :
فثار بعمر الغضب وذهب الى رسول الله يشكو له واستقبله النبي " صلى الله عليه وسلم " بلطف وحنان ومودّة ثم سأله عما يؤلمه فقال : يا رسول الله لقد عرضت حفصة على ابي بكر فسكت وعلى عثمان فرفض , فتبسّم صلى الله عليه وسلم في وجهه وقال : يتزوج حفصة من هو خير من عثمان ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة , وأذهلت المفاجأة عمر ,, يتزوج حفصة من هو خير من عثمان !! أيتزوج رسول الله ابنته ؟
كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " هو الذي خير من عثمان , وكأن عمر لا يصدق نفسه من شدة الفرح والابتهاج والغبطة والسعادة حيث رُدّ اليه اعتباره , بعد ان شعر بمهانة النقص والزهد في ابنته , وليس هناك لرسول الله " صلى الله عليه وسلم " من شبيه ولا مثيل ولا ضريب في عالم الرجولة والرجال ...
تهلل وحه عمر , وكاد يطير فرحا وحبورا يبشر كل من لقيه بهذا الخبر الميمون السعيد المبارك , فيتلقى التهاني من الناس , وانطلق الى ابنته ليبشرها بفضل الله تعالى وجميل بره , وجزيل عطائه , وجليل مكافأته ومجازاته لها على صبرها واحتمالها المكاره وحزنها على فراق زوجها , وليس هناك عوض اجمل ولا اعظم من رسول الله " صلى الله عليه وسلم " , ثم يقول ابو بكر : لا تجد علي يا عمر , فان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ذكر حفصة , فلم اكن لأفشي سر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ولو تركها لتزوجتها ...
وانتقلت حفصة الى بيت رسول الله , كانت عائشة وسودة قد سبقتاها اليه ثم جاءت اليه من بعد نساء اخريات .. فهل كان بين حفصة وازواج النبي ما كان يكون بين الضرائر من النساء ؟ وهل كان رسول الله " صلى الله عليه وسلم " يضيق ذرعا بنسائه اذ يتنافسن في حبه ويخرجن عن الحدود المعقولة في هذا التنافس ؟ لقد كان يحدث بين نساء النبي ما يحدث بين الضرائر ...
قصة المظاهرة :
تفعل الغيرة في النفس ولم تنج منها امراة حتى ولو كانت زوجة نبي , والغيرة علامة صحة لا تضير صاحبتها ما دامت بدافع الحب لزوجها , , بشرط الا تخرج الغيرة على حد الاعتدال أو تجمح الى الشطط وتحول الحياة الى جحيم ...
وقد رأينا في حديثنا عن السيدة عائشة رضي الله عنها كيف كانت تغار على النبي " صلى الله عليه وسلم " وربما اشتطت الغيرة احيانا الى حد غير مرغوب فيه كما نرى ذلك في قصة التظاهر التي اشار اليها القرآن الكريم في بقوله تعالى : { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة ازواجك والله غفور رحيم * قد فرض الله لكم تحلة ايمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم * واذا أسرّ النبي الى بعض ازواجه حديثا فلما نبأت به واظهره الله عليه عرّف بعضه واعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير * ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما وان تظاهرا عليه فان الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير * عسى ربه ان طلقكن ان يبدله ازواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات تائبات سائحات ثيبات وابكارا } " التحريم : 1 – 5 " ...
وفي هذه القصة وردت روايات نذكر منها هذه الرواية :
روي ان النبي " صلى الله عليه وسلم " شرب عند زينب بنت جحش عسلا فتواطأت عائشة وحفصة بفعل الغيرة على ان تقول كل منهما له : ما رائحة المغافير هذه ؟ فدخل على حفصة فقالت له : هل اكلت مغافير ؟ اني اجد ريح مغافير .. وكان النبي " صلى الله عليه وسلم " يكره الرائحة غير الطيبة لأنه يناجي الملك , فأنكر ذلك وقال : ( لا , ولكني كنت اشرب عسلا عند زينب فلن اعود له , وقد حلفت فلا تخبري احدا ) ...
ولكن حفصة لم تصبر على الكتمان , فقد اخبرت عائشة بما حدث , فنزلت هذه الآية , فكفّر النبي عن يمينه , وشرب العسل عند زينب مرة اخرى .. فالتظاهر على النبي " صلى الله عليه وسلم " قد حدث من عائشة وحفصة , لما كان بينهما من صداقة والذي يدل على ان اللتين تظاهرتا عليه هما عائشة وحفصة ما رواه الامام احمد في مسنده قال :
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لم ازل حريصا على ان اسأل عمر عن المرأتين من ازواج النبي " صلى الله عليه وسلم " اللتين قال فيهما الله : { أن تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما }.. حتى حج عمر وحججت معه , فلما كان ببعض الطريق عدل عمر وعدلت معه , ثم أتاني فسكبت على يديه فتوضأ فقلت : يا امير المؤمنين , من المرأتان من ازواج النبي " صلى الله عليه وسلم " اللتان قال الله تعالى فيهما : { أن تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما } ؟
فقال عمر : واعجبا لك يا ابن عباس ..
قال الزهري : كرم الله ما سألته ولم يكتمه ...
قال : هي حفصة وعائشة ثم اخذ يسوق الحديث ...
قال : كنا معشر قريش قوما نغلب النساء , فلما قدمنا المدينة وجدنا قوما تغلبهم نساؤهم , فطفقت نساؤنا يتعلمن من نسائهم ...
قال : وكان منزلي في دار أمية بن زيد , بالعوالي , فغضبت يوما على امرأتي فاذا هي تراجعني , فانكرت ان تراجعه ...
فقالت : ما تنكر ان اراجعك ؟ فوالله ان ازواج النبي " صلى الله عليه وسلم " ليراجعنه , وتهجره احداهن اليوم الى الليل ...
قال : فانطلقت فدخلت على حفصة فقلت :
أتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
يتبع الجزء الثاني بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-11-2015, 04:55 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

حفصة بنت عمر بن الخطاب - 2
رضي الله عنهما
وفي رواية أخرى :
حفصة تذيع سر رسول الله :
ذات يوم خلا رسول الله بمارية القبطية في بيت حفصة فدخلت عليه حفصة بعد انصراف مارية وقالت له : لقد رزيت من كان عندك والله لقد سببتني وما كنت لتصنعها لولا هواني عليك ... وأخذت تبكي ...
فاقبل عليها الرسول " صلى الله عليه وسلم " يترضاها ويمسح دموعها ويخبرها بأن مارية حرام عليه ثم كلفها بحفظ هذا السر وأمرها بأن لا تحدث به أي احد , لكن شعور الانثى كان اكبر من حصافة العقل , واقوى من كل محاولات الحرص على كتمان السر , فلم تقدر عزيمتها على النهوض بأمر هذه المهمة الصعبة , فأفشت حفصة بالسر الى عائشة رضي الله عنها , وقد كان تظاهرهما على حفظ سر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " في الظاهر ولم يكن واقعيا ولذلك ولهذا السبب نزلت سورة التحريم { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة ازواجك ............ الى آخر الآية } ...
كانت حفصة بنت عمر هي التي أذاعت وأفشت سر رسول الله " صلى الله عليه وسلم " , ولذلك فقد طلقها طلقة واحدة رحمة وشفقة بأبيها عمر الذي هاله الخبر فحثا التراب على رأسه , وكان على حفصة أن تستجيب لأمر الله , فعادت ادراجها , لكن استفادتها من التجربة المريرة كان اكبر من كل توقع , إذ تجافت حرب الضرائر , وآثرت البعد والنأي عن مشاغباتهن أو مشايعتهن في شيء قليلا كان أم كثيراً ...
ولم ير رسول الله " صلى الله عليه وسلم " من حفصة بعد ذلك شيئاً لا يسرّه حتى انتقاله للرفيق الأعلى ,, وعاشت حفصة في كنف النبي , تعيش لحظات النبوة السامية , وتتابع انتصار الرسول على اعدائه , وتشاهد وتسمع علو راية الاسلام وانتكاس رايات الكفر , وعاشت لحظات مرة قاسية في وفاة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وتولى ابو بكر الخلافة , وسار على هدي النبي , ورعى ازواجه , وأعلى مقامهن ...
حروب الردّة :
عندما ثارت حروب الردة وقتل من المسلمين من قتل بدا لأبي بكر ان يجمع القرآن , فجمعه من الصحف والرقاع وضم بعضه الى بعض , ولما عزم على حفظه مجموعا , وجال بفكره يتدبر المكان الذي يودعه فيه والشخص الذي يأتمنه عليه وقع رأيه على أم المؤمنين حفصة ...
· يا له من شرف لا يدانى .. كتاب الله المنزل هداية للبشرية الى ان تقوم الساعة يحفظ في منزل حفصة ...
· يا له من فخر يمتد الى أبد الآبدين , ليس لأم المؤمنين حفصة فحسب .. بل لكل امرأة مسلمة ضمها هذا المجتمع الاسلامي ...
حافظة المصحف :
كانت حفصة لإجادتها الكتابة تحفظ عندها رقاع المصحف مكتوبا فيها القرآن , ولهذا لما بدا لأبي بكر ان يجمع المصحف بعد تردد طويل , وبعد ان استشهد كثيراً من حفظته في حروب الردة وبخاصة في معارك اليمامة , وبعد أن جُمع , حفظت هذه الرقاع التي دون فيها لدى حفصة , وبعد جمع ابي بكر للقرآن الكريم الثاني بعد جمع رسول الله " صلى الله عليه وسلم " الأول له الذي عارضه به جبريل عليه السلام مرتين , وكان في ذلك دلالة على انها كانت ذات فضل في حفظ القرآن الكريم ...
حفصة بعد النبي ¨
ظلت حفصة في بيت النبي " صلى الله عليه وسلم " محفوظة برعايته مع زوجاته حتى توفي " صلى الله عليه وسلم " وكان المسلمون يعرفون لها فضلها ومنزلتها , وقد حافظت هي على ما اكتسبته من هذا الفضل , وانها من امهات المؤمنين اللاتي جعلهن الله في مقام الأسوة والقدوة ..
في الفتنة :
في عام الجمل كانت مع عائشة في مكة , وارادت عائشة ان تخرجها معها الى البصرة لإطفاء الفتنة التي تحدثنا عنها , وهمّت حفصة ان تذهب معها , لولا أن أخاها عبدالله بن عمر منعها من ذلك وطلب اليا ان تعود الى المدينة وتقر في بيتها كما امرها ربها تعالى ... فاطاعته وعادت الى المدينة ...
وفاتها :
ولزمت بيتها حتى وفاتها في شعبان سنة خمس واربعين في خلافة معاوية وهي يومئذٍ ابنة ستين سنة , وربما كانت فوق ذلك بثلاث سنين , فقد علمنا انها ولدت قبل البعثة بخمس سنين , فاذا اضفنا اليها ثلاث عشرة سنة قضاها النبي في مكة بعد بعثته الى خمس واربعين سنة كان مجموع ذلك ثلاث وستين سنة , الا اذا كانت قد توفيت قبل ذلك بثلاث سنين او أربع ...
فقد ورد في " أسد الغابة " انها توفيت حين بايع الحسن بن علي رضي الله عنهما , معاوية ابن ابي سفيان , وكان ذلك في جمادى الاولى سنة احدى واربعين , وصلى عليها مروان بن الحكم وهو يومئذٍ والي المدينة وتبعها الى البقيع وجلس حتى فرغ من دفنها ...
ورووا أنه حمل عمودي سريرها من عند دار بن مخزوم الى دار المغيرة بن شعبة , وحمله ابو هريرة بعده الى قبرها .. رضي الله عنها وارضاها ...

تم بحمد الله , ويتبعه سيرة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12-11-2015, 08:03 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

زينب بنت خزيمة
رضي الله عنها

نسبها :
هي : زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبدالله بن الحارث بن عبدالله بن عمرو بن عبد مناف الهلالية ...
كانت تسمى بأم المساكين لطيبة قلبها ورقة فؤادها وعطفها على الفقراء والمساكين ورحمتها بهم وتصدقها عليهم ... وكانت من السابقات للاسلام ...
زواجها برسول الله :
- اختلف المؤرخون وكتّاب السِّير فيمن كانت عنده زينب قبل رسول الله " صلى ىالله عليه وسلم " ...
- فقد وردت روايات كثيرة في زواجها برسول الله " صلى الله عليه وسلم " ومن كانت عنده قبل الرسول عليه الصلاة والسلام ...
أرجح هذه الروايات : ما رواه المحب الطبري في " السمط الثمين " وابن حجر في " الإصابة " وابن عبدالبر في " الاستيعاب في معرفة الأصحاب " وابن سيد الناس في " عيون الأثر " .. انها كانت عند الطفيل بن الحارث بن عبدالمطلب فخلفه عليها أخوه غبيدة بن الحارث واستشهد في معركة بدر فتزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ...
وفي السيرة النبوية لابن هشام :
أنها كانت عند عبيدة بن الحارث بن عبدالمطلب وكانت قبله عند جهم بن عمرو بن الحارث الهلالي ...
وفي تاريخ الأمم والملوك للطبري :
أنها كانت عند الطفيل بن الحارث فطلقها .. فتزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " .. واختلف المؤرخون ايضاً في المدّة التي عاشتها في بيت النبوة كما اختلفوا فيمن تولى زواجها برسول الله " صلى الله عليه وسلم ...
من الذي زوجها ؟ :
قال ابن سعد : خطب رسول الله " صلى الله عليه وسلم " زينب بنت خزيمة الهلالية أم المساكين فجعلت أمرها اليه , فتزوجها رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وقد أصدقها اثني عشرو أوقية , وقد بنى لها حجرة الى جانب الحجرات ...
وقد عللت الدكتورة بنت الشاطىء هذا الاختلاف في تراجم سيدات بيت النبوة بأن قِصر مقامها ببيت الرسول " صلى الله عليه وسلم " صرف عنها كتّاب السيرة ومؤرخي عصر المبعث فلم يصل الينا من اخبارها سوى بضع روايات لا تسلم من تناقض واختلاف , على انه مهما يختلف المؤرخون وكتّاب السيرة في أمر زينب بنت خزيمة فقد أجمعوا على وصفها بالطيبة والكرم والعطف على الفقراء ولا يكاد اسمها يذكر في أي كتاب مما ذكرنا إلا مقروناً بلقبها الكريم " أم المساكين " ...
كان يقال لها أم المساكين لرحمتها اياهم ورقتها عليهم .. وهذه النعوت الطيبة والخلال المحمودة والخصال الممدوحة ذكرها الطبري في تاريخه , وابن حجر في الاصابة , وابن عبدالبر في الاستيعاب , وكما اختلف في تاريخ حوادث حياتها ابتداءً من نسبها لأمها كذلك كان الاختلاف في وفاتها , حيث قيل الكثير ولعل الراجح انها ماتت رضي الله عنها في الثلاثين من عمرها كما هو المنقول والمأثورعن ابن حجر في الاصابة وعن الواقدي ...
لقد مرّت هذه الشعلة المضيئة سريعاً وانطفأ شهابها الثاقب , وألوت وجهها عن الدنيا وأشاحت عنها في لمحة خاطفة , فكان عمرها قصيراً كعمر الزهور وكما عاشت رقيقة الطبيعة , مرهفة الشعور , ذهبت كذلك ...
لم تدركها حيرة , ولا نالت منها غيرة , زاهدة إلا في حظها من رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وقد أسلمت الروح الى بارئها راضية مرضية في هدوء وصمت , فصلى عليها النبي " صلى الله عليه وسلم " ودفنها بالبقيع , وكانت أولى من دُفن من أمهات المؤمنين بعد خديجة المدفونة بالحجون في مكة ...

وسلام عليهن جميعا في الخالدين
ورقدت في سلام كما عاشت في سلام
وصلى عليها النبي عليه الصلاة والسلام ودفنها في البقيع
فكانت أوّل من دفن في البقيع من أمهات المؤمنين

تمت بحمد الله .. ويتبعها " أم سلمة " رضي الله عنها

__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 15-11-2015, 02:52 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

أم سلمــــــة
رضي الله عنها

نسبها :
ام سلمة هذه كنيتها , أما اسمها فهند ...
أبوها من أجواد قريش وسادتها المعدودين , إنه أبو أميّة سهيل بن المغيرة المخزومي , لقّبه أهل مكة بزاد الركب , إذ كان إذا خرج في قافلة تكفّل بزادها لا يقبل أن يخرج أحد بزاد ...
وأمّها عاتكة بنت عامر الكنانية , وجدّها علقمة كان يسمى جذل الطعان , إذ كان فارساً معدوداً لا يباريه رجل في الفروسية والنّزال ...
فأم سلمة من بني مخزوم , وبنو مخزوم ثالث ثلاثة قبائل قي قريش كانت تتنافس الشرف , بنو هاشم وبنو أميّة وبنو مخزوم ...
وبنو هاشم وبنو أميّة كان يجمعهم عبد مناف , فكان بنو مخزوم يرون أنهم أحق بالسيادة والشرف في قريش من بني عبد مناف , لهذا كان سادة بني مخزوم من أشد الناس عداوة للإسلام إذ نظروا اليه نظرة التنافس القبلي على السيادة والشرف ...
كانوا يرون أن محمداً وهو من بني عبد مناف قد أضاف شرفاً جديداً لقومه وأنه بنبوته يحقق التفوق المطلق لبني عبد مناف على بني مخزوم , لهذا قال ابو جهل المخزومي قولته المشهورة عنما سُئِل عن نبوة محمد : وماذا أقول في ذلك ؟ تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف .. أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا , وأعطوا فاعطينا , حتى إذا تحاذينا على الركب , وكنا كفرسي رهان , قالوا : منا نبي بأتيه الوحي من السماء , فمتى ندرك مثل هذه ؟ والله لا نؤمن به أبداً ولا نصدقه ...
كان التنافس شديداً وكان العداء الذي اظهره بنو مخزوم للدعوة أشد وقد تزعموا مقاومة هذا الدين الجديد , وذهب زعيم بني مخزوم , أبو جهل في هذا العداء كل مذهب حتى سماه الرسول " فرعون هذه الأمّة " وحتى دعاه المسلمون بأبي جهل , ولم يمنع هذا العداء الشديد أبا سلمة عبدالله بن عبدالأسد المخزومي من الإيمان , فقد كان ذا عقل وذا رأي وقد رأى بثاقب عقله أن الحق مع محمد بن عبدالله فاتبعه , وكذلك كانت زوجته أم سلمة ذات عقل ورأي سديد فآمنت , ولما اشتد الأذى بالمسلمين في مكة وأذن صلى الله عليه وسلم لأصحابه بالهجرة الى الحبشة كان عبدالله وزوجته هند من المهاجرين السابقين الى الحبشة ...
وقد ولدت هند إبناً هناك في الحبشة فلُقّبت به فكانت يقال لها أم سلمة وظل هذا اللقب معروفا حتى ماتت , ثم قدمت مكة هي وزوجها بعد تمزيق صحيفة المقاطعة ...
ألهجرة الى المدينة :
مضت الأيام في مكة والإيذاء يزداد ويشتد من قريش للمسلمين فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه في الهجرة الى المدينة والتي كانت ىتسمى في ذلك الوقت " يثرب " بعد بيعة العقبة الكبرى , واستعد أبو سلمة وجهز نفسه للهجرة هو وزوجته فحدثت مأساة أليمة لزوجته ظلت حديث التاريخ ولندع أم سلمة لتروي لنا هذا النبأ الأليم كما جاء في السيرة النبوية عن أبي اسحق وأورده ابن حجر في الاصابة وابن كثير في البداية والنهاية والمحب الطبري في السمط الثمين :
تقول أم سلمة رضي الله عنها :
لما أجمع أبو سلمة الخروج الى المدينة رحل بعيراً له , وحملني وحمل معي ابني سلمة ثم خرج يقود بعيره فلما رآه رجال بني المغيرة قاموا اليه فقالوا : هذه نفسك غلبتنا عليها أرأيت صاحبتنا هذه علام نتركك تسير بها في البلاد ؟ .. قالت : ونزعوا خطام البعير من يده واخذوني فغضب عند ذلك بنو عبدالأسد رهط أبي سلمة وقالوا : والله لا نترك ابننا عندها اذا نزعتموها من صاحبنا .. وأصرّ بنو مخزوم أن يذهبوا بابن أختهم , ولم يستسلم أي من الفريقين حتى نزع بنو مخزوم يد الصغير وذهبوا بهذا الجزء منه ...
وذهب بنو عبدالاسد بالصغير أو بما تبقى منه , ولم يرحم أحد أم سلمة ولم يرحم أحد صغيرها , وعاد بنو مخزوم بأم سلمة الى بيوتهم وعاد بنو عبدالاسد بالصغير الجريح الى منازلهم وانطلق ابو سلمة حزينا أن فقد امراته وابنه ووصل الى مهجره حيث كان ينتظر أخبار رسول الله , وأخبار ولده وزوجته المصابرة المجاهدة ولم يكن ببني مخزوم من حاجة لأم سلمة ولكنهم أرادوا أن يظهروا عزّتهم الجاهلية بما فعلوا ...
ولم يكن ببني عبدالاسد من حاجة بالصغير ولكنهم قابلوا جاهلية بجاهلية , ومرّ على أم سلمة سنة وهي تعاني ألم الفراق المر , فراق الزوج والابن , وسعى بعض من أشفق على أم سلمة الى اهلها مستعطفا راجيا ان يتركوها تلحق بزوجها فإنما هي امرأة وعار عليهم ان يحبسوها فأطلقوها وسعى المشفقون الى بني عبدالاسد فردوا عليها ابنها ...
ولحقت أم سلمة بزوجها بالمدينة بعد معاناة امتدت سنة , معاناة في سبيل الله , ثباتا على العقيدة وتشبثاً بعرى الايمان .. واقام رسول الله دولة الاسلام في المدينة فكانت أيامه وأيام اصحابه كلها جهاد وما من صاحب لرسول الله إلا وخاض غمار هذا الجهاد المبارك ...
شهد ابو سلمة غزوة بدر الكبرى التي كتب الله بها النصر للمسلمين ثم شهد أحد وأبلى فيها بلاء حسنا وأصيب في هذه الغزوة بسهم في عضده وظل يداويه شهرا فلما برأ منه بعثه صلى الله عليه وسلم في شهر المحرم من السنة الرابعة للهجرة الى قطن وهو ماء لبني أسد ومعه مائة وخمسون رجلا .. وقاد المعركة الى النصر وأنزل بالعدو الهزيمة فلما عاد ابو سلمة الى المدينة عاوده جرحه مرة ثانية فظل به حتى مات ...

يتبع الجزء الثاني بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 15-11-2015, 03:01 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

أم سلمة- 2

حضر النبي صلى الله عليه وسلم وفاة ابي سلمة .. وأخذ يدعو له حتى مات فكبّر عليه صلى الله عليه وسلم تسع تكبيرات .. فقيل له : يا رسول الله أسهوت ام نسيت ؟ ...
قال : لم أسهَ ولم انسَ ولو كبّرت على ابي سلمة زلفا كان أهلا لذلك ... وقد اورد ابن عبد البر في الاستيعاب في معرفة الاصحاب أن أبا سلمة قال عند وفاته : اللهم اخلفني في أهلي بخير ...
ولما انتهت أيام العدة لأم سلمة أرسل اليها ابو بكر يخطبها فردته وأرسل اليها عمر بن الخطاب فردته , ثم بعث اليها رسول الله من يخطبها على نفسه فقالت : مرحبا برسول الله وبرسول رسول الله , أخبر رسول الله أن فيَّ خلالاً لا ينبغي معها أن أتزوج برسول الله , إني امراة مُسنّة وإني أم أيتام وإني شديدة الغيرة ...
وأرسل اليها رسول الله من يقول لها على لسانه :
أما قولك اني امرأة مسنة , فانا أسن منك , ولا يعاب على المرأة ان تتزوج أسن منها , واما قولك اني أم أيتام فإن كِلَهُم على الله وعلى رسوله , واما قولك اني امرأة شديدة الغيرة فإني أدعو الله ان يُذهب ذلك عنك ...


وأبدل الله ام سلمة من هو خير من أبي سلمة

وتزوجت خير البشر , وغدت أمّاً للمؤمنين

أم سلمة رضي الله عنها يوم الحديبية :
وفي العام السادس للهجرة صحبت أم سلمة النبي صلى الله عليه وسلم في رحلته الى مكة معتمرا , وهي الرحلة التي صدت فيها قريش محمدا واتباعه عن دخول البلد الحرام .. وتم عهد الحديبية ...
وكان لأم سلمة يومئذ دور جليل مذكور في تاريخ الاسلام , ذلك ان الصحابة دخل عليه امر عظيم حين بلغهم نص العهد ظنا منهم انه بخس المسلمين حقهم وهم المنتصرون الغالبون , ويكفي ان تذكر من ذلك انه حين تم الاتفاق على شروط الصلح ولم يبق إلا كتابته وثب عمر بن الخطاب فأتى ابا بكر فسأله :
" أليس برسول الله ؟ أولسنا بالمسلمين ؟ أو ليسوا بالمشركين ؟ "
فيجيب ابو بكر في كل مرّة : بلى ...
قال عمر : فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟
فحذره ابو بكر ثم قال : اني أشهد أنه رسول الله ...
قال عمر : وأنا اشهد انه رسول الله ...
ثم مضى عمر فأتى الرسول صلى الله عليه وسلم فسأله مثل ما سأل ابا بكر حتى اذا بلغ قوله : فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟
أجابه الرسول : أنا عبدالله ورسوله ولن أخالف أمره ولن يضيعني ...
واستفحل الامر الى حد منذر بخطر حتى ان النبي صلى الله عليه وسلم أمر اصحابه ان يقوموا فينحروا ثم يحلقوا فما قام منهم رجل .. فعل ذلك ثلاث مرات وما منهم من يستجيب , وشكا اليها ما حدث منهم من عدم اجابتهم له على ما طلبه منهم ...
فقالت أم سلمة وقد استنار في عقلها الذكي رأي :
يا نبي الله أتحب أن أشير برأي .
قال : نعم ...
قالت :أخرج عليهم , ثم لا تكلّم احداً منهم كلمة , حتى تنحر بدنتك , وتدعو حالقك فيحلقك ...


فقام النبي صلى الله عليه وسلم فلم يكلم احدا منهم حتى فعل ذلك كله الذي اشارت به أم سلمة , فلما رأى المسلمون ما فعل النبي صلى الله عليه وسلم قاموا جميعا الى هديهم فنحروها , ثم جعلوا يحلقون رؤوسهم واقبلوا يعتذرون الى النبي صلى الله عليه وسلم ...
كانت صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في رحلته الى مكة معتمرا سنة ست للهجرة , كما صحبته صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر وفي فتح مكة , وفي غزوة هوازن وثقيف وحصار الطائف ثم في حجة الوداع ...


أم سلمة وموقعة الجمل :
وكانت رضي الله عنها تؤثر حياة الظل والهدوء , طلبا للدعة والسلامة ... فلما كان من أمر النزاع المشهور بين علي رضي الله عنه ومعاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما , كانت متعاطفة مع عليْ الذي قدمت له ولدها ليشهد مشاهده , وذلك لاطمئنانها وثقتها بأن الحق مع عليّ , ومع رجاله ...
ثم ان أم سلمة لما علمت بخروج السيدة عائشة رضي الله عنها الى موقعة الجمل مع معاوية , وانها تتزعم ثورة ضد علي ارسلت اليها برسالة تقول فيها : أي خروج هذا الذي تخرجين ؟ ... الله من وراء هذه الأمة , لو سرت سيرك هذا ثم قيل : ادخلي الفردوس , لاستحييت ان ألقى محمداً هاتكةً حجاباً قد ضربه عليْ ...


مرضها ووفاتها :
ماتت سنة احدى وستين , يقول ابو هريرة :
ان الذي صلى عليها الوليد بن عتبة بن ابي سفيان , وكانت قد مرضت قبل مرضتها الاخيرة فاوصت ان يصلي عليها سعيد بن زيد وكان امير المدينة يومئذ مروان بن الحكم , ولكنها عوفيت من هذه المرضة , ومات سعيد قبلها , فلما توفيت بعد ذلك صلى عليها الوليد بن عتبة ...
· كانت أم سلمة تحفظ كثيرا من احاديث النبي صلى الله عليه وسلم وقد روي عنها ثلاثمائة وثمانية وعشرون حديثا ...
· وروى عنها ايضا ابن عباس وعائشة وابو سعيد الخدري وقبيصة بن ذؤيب مولى عمر , وعبدالرحمن ابن الحارث بن هشام , وآخرون ...
· وتعد ابنتها زينب من الصحابيات , هي ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان اسمها برة فسماها زينب , ورباها في حجره صلى الله عليه وسلم , وكانت تدخل عليه فينضح وجهها بالماء وحصلت لها بركة ذلك , فقد اخبر عطاف بن خالد المخزومي عن ةأمه قال :
· قالت لي أمي : رأيت زينب وهي عجوز كبير ما نقص من وجهها شيء , تقصد ما تجعد ولا أصابه ما يصيب العجائز من تجاعيد ...

رضي الله عن أم المؤمنين ام سلمة هند بنت سهيل المخزومي

تمّ بحمد الله ويتبعها زينب بنت جحش رضي الله عنها
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 15-11-2015, 07:38 PM
الجدي غير متواجد حالياً
كاتب في النسابون العرب
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2012
المشاركات: 88
افتراضي

السلام عليكم

من لديه الاجابه ؟؟

هل تعتبر ماريه القبطيه و صفيه ابنت حيي من امهات المسلمين ؟؟ ولي اسئله اخرى
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 16-11-2015, 08:15 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

ألأخ المكرم - الجدي
صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها نعم هي من أمهات المؤمنين رضي الله عنهن جميعا ً ...
أما مارية القبطية .. فلا .. فهي ملك يمين .. وسيأتي ذكر سيرتها بحول الله .. فتابع معنا جزاك الله الخير
أخوكم - ابو عمر الفاروق - المراقب العام
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 18-11-2015, 08:10 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي زينب بنت جحش

زينب بنت جحش
رضي الله عنها

نسبها :
هي زينب بنت جحش الأسدية المضرية ...
إحدى نساء مكة وشريفاتها . أمها أميمة بنت عبدالمطلب , عمّة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ... فزينب بنت عمة رسول الله ...
· أسلمت زينب وآل جحش جميعاً في وقت مبكّر , وقد أضافوا بإسلامهم وتسجيلهم أسرتهم كلها في سجل الإيمان , شرفاً الى شرف ...
· هاجرت زينب الى المدينة المنورة , مع من هاجر من اهلها , وقد بلغت سن الزواج , وغدت شابة يتطلع اليها السادة والاشراف ...
· وهي بالاضافة الى شرف المحتد ذات جمال يتحدث به من عرفها من النساء والرجال , وكان زيد بن حارثة مولى رسول الله " صلى الله عليه وسلم " من اقرب الناس الى قلبه , فما ان استقر الرسول في المدينة حتى تطلع الى اختيار زوجة لزيد ...
· واختار رسول الله لحبه زيد ابنة عمته زينب بنت جحش , اختار الرسول لزيد المولى شريفة من شريفات مكة , وسيدة من سيدات المجتمع الرفيع , وابنة عمته ...
· كانت زينب بنت جحش كريمة العنصر , شريفة النسب , طيبة الجرثومة , حسناء جميلة وضيئة , حفيدة عبدالمطلب بن هاشم , فأمها أميمة بنت عبدالمطلب , عمة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ...
· كانت اقربهن من رسول الله " صلى الله عليه وسلم " , وقد اضفت عليها هذه القرابة الشرف والفخر الذي كانت به تتيه وتعتز , مثلما تعتز بجمالها , وشبابها وحيوتها ومضريتها ...
ثم ان هذا التزويج الذي تم بها لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاغلا للمجتمع بأسره , فلم يخف أثره على احد من المدنيين على حد سواء , وما ترتب على هذا التزويج الذي لم يكن زواجا عاديا , وانما كان تزويجا خارجا عن ناموس الطبيعة مما جعله مجالا وغرضا للبحث والمناقشة والتأويل والتعليل شأن أي امر يتحول بالمجتمع الانساني من منهج الى منهج , ومن عقيدة الى عقيدة , ومن تشريع الى تشريع ...
زينب .. وزيد :
كان زيد بن حارثة عبدا لخديجة بنت خويلد رضي الله عنها , ووهبته لزوجها محمد " صلى الله عليه وسلم " , حيث ان زيد بن حارثة وهو طفل صعير اختطفته قبيلة من القبائل , اغارت على بني معن , ذاك الحي الذي كان يعيش فيه اخواله , وقد كان هناك يومها في زيارة مع أمه لأهلها وباعوه مع الاسرى في سوق عطاظ فاشتراه حكيم بن حزام وأهداه لعمته خديجة فوهبته لزوجها محمد رسول الله ...
أكرمه النبي " صلى الله عليه وسلم " وأعتقه , واحبه حبا عظيما , ومنحه من نفسه وقلبه كل عطف وحنان فتعلق زيد برسول الله صلى الله عليه وسلم واحبه حبا جما .. وكان ابوه قد جزع عليه جزعا شديدا , وحزن عليه حزنا شديدا , واخذ يجوب القبائل يسأل عن ولده الحبيب دون جدوى .. وفي احد مواسم الحج والناس يطوفون حول الكعبة رآه نفر من قومه عرفوه , وعرضوا عليه العودة معهم , لكنه قال لهم : أخبروا ابي اني هنا مع أكرم والد ... ووصلت الانباء الى ابيه حارثة تخبره بمكان زيد وكاد يطير من شدة الفرح والسرور , فشد رحاله ومعه اخوه كعب الى مكة يسألان عن محمد .. ولما لقياه قالا له :
يا ابن عبدالمطلب , يا ابن سيد قومه , انتم اهل الحرم , تفكون العاني , وتطعمون الاسير , وقد جئناك في ولد لنا فامنن علينا واحسن في فدائه ...
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ادعوا زيدا وخيروه , فان اختاركم فهو لكم بغير فداء , وان اختارني فوالله ما انا بالذي اختار على من اختارني فداء ...
ونادى رسول الله على زيد وقال له :
هل تعرف هؤلاء ؟
قال زيد : نعم هذا ابي , وهذا عمي ...
فقال رسول الله لزيد ما قاله لأبيه حارثة , فقال زيد :
ما انا بالذي اختار عليك احدا , انت الأب وانت العم ...
فقال له ابوه : اتختار العبودية على ابيك وامك وبلدك ووطنك ؟
فاجابه زيد : يا أبت , اني قد رأيت من هذا الرجل شيئا , وما انا بالذي افارقه ابدا ...
فبكى رسول الله من الفرح واخذه من يده , ونادى بأعلى صوته عند الكعبة :
اشهدوا ان زيداً ابني يرثني وأرثه
زواج زيد من زينب :
اراد ان يكافئه على صنيعه باختياره له على اهله ورفاقه وعشيرته , فاراد ان تكون الهدية مكافئة ومساوية لهذا الصنيع وهي ان تكون نفيسة مضنونا بها , وعقيلة من عقائل الاشراف , فاختار له ابنة عمته اميمة بنت عبدالمطلب – زينب بنت جحش – لتكون زوجا له ...
لكن وقع هذا الاختيار كان شديدا واليما على زينب العروس الشابة الحسناء وعلى اخيها عبدالله بن جحش الذي أثر في نفسه ذلك ابلغ التأثير إذ رأى كيف يتم ذلك بين شريفة عقيلة نسيبة ومملوك مثل زيد ؟ ...
هذا على الرغم من ان زيدا كان عربيا صميما من قبل ابيه , ومن جهة امه ايضا , لكن هذه العربية المحصنة لم يفلح شافعها عند زينب واخيها عبدالله من الجانب النفسي والوجداني ...
يتبع الجزء الثاني بحول الله











__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 18-11-2015, 08:17 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

زينب بنت جحش – 2

بيد أن الله سبحانه وتعالى رأى شيئاً غير ذلك الذي رأياه , فلما رأى كلاهما ان قدر الله تعالى وقضاؤه لا بد ان يتم بهذا التزويج لم يترددا لحظة واحدة ورضيا به فور سماعهما قوله تعالى :
{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضي الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم .. ومن يعص الله ورسوله فقد ضلّ ضلالاً مبينا }
فإنه لا اختيار للمؤمن ولا للمؤمنة إلا بما هو خير سواء في عاجل الأمر أو آجله , ولا عبرة لما يكون من كلا الطرفين قبولا واستحسانا أو رفضا واستهجانا , فان اختيار الله تعالى ليس قبله ولا بعده احتيار ...ثم تزوجت زينب زيدا بناء على الوحي الالهي غير مردود , الذي لا معقب له , فهو غير منقوص ...
لكن سحب الشقاء لم تنقشع عن سماء الزوجة الملبدة بغيوم الهموم , فان زينب لم تكن هانئة ولا هادئة في بيت الزوجية حيث لم تذق طعم الاستقرار النفسي ولا الطمأنينة , كذلك عاش زيد حياة قاسية مريرة مع زينب , فهو لا يرضى ان يكون زوجا مفروضا على عقيلة من اشراف قريش , وهو مولى من الموالي الرقيق ...
ولم يكن عند زيد إزاء إعراض زينب عنه إلا ان يشكو الى رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولم يكن من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ان يأمره بالصبر وبتقوى الله , وان يمسك عليه زوجه , ثم تتكرر الشكوى من زينب لسوء معاملتها لزوجها وقسوتها عليه , واعراضها عنه , ورسول الله ينصحه بمزيد من الصبر والتقوى والاحتمال ...
فيقول زيد :
لا والله يا رسول الله , ما رابني منها شيء , ولا رأيت منها إلا خيرا , ولكنها تتعظم علي لشرفها وإن فيها كِبرا , تؤذيني بلسانها ... فقال له عليه السلام : امسك عليك زوجك واتق الله .. وعاد زيد الى بيته , لكن زينب هجرته .. وفشلت كل المحاولات للتوفيق بينهما , حتى نفذ صبره , وتم الطلاق بينهما ...
زواج بأمر الله :
وبعد طلاق زينب وانقضاء عدتها تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بأمر من السماء , فقد اخبر الله سبحانه وتعالى محمدا صلى الله عليه وسلم بانه سوف يتزوج زينب بعد طلاقها من زيد لحكمة بالغة ... وخشي صلى الله عليه وسلم ان يذيع هذا الأمر الالهي , حتى لا يقال عنه انه تزوج بمطلقة متبنّاه , وأخفى ذلك في نفسه , فنزل قول الحق سبحانه :
{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله }
لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسوقا الى هذا الزواج بعاطفة غريزية كما هو في كل الزيجات أو اكثرها , لكن ارادة الله من وراء هذا التزويج حتى يتم ابطال قضية التبني , وما يترتب عليها من حقوق وآثار كانت مقررة في الجاهلية , واراد الاسلام ان ينسخها ويمحوها ويبطل كل آثارها ...
لكن الأفئدة المريضة , والقلوب السقيمة , والضمائر المعتلة تأخذ من هذه الواقعة مادة للغمز واللمز غير الكريم , وقد استثمرها المستشرقون في الخرص والإفك والبهتان ...
ولئن كان أولائك المستشرقون قد عوّلوا على أقوال بعض المفسرين من علماء المسلمين , والذين بدورهم كوّنوا عقيدتهم تلك على احاديث مرسلة , واخرى ضعيفة الاسناد , وبعض المرويات قد كانت مشوبة بمنهج المعتزلة كما ورد في تأويل الزمخشري في كشافه , ان نيران الفتنة الهب ضرامها , واوقد جمرتها واذكى سعيرها وتسجر تنورها تأويل المتأولين وتفنيد المفندين لقوله تعالى : { وتخفي في نفسك ما الله مبيديه } .. والسبب في زعمهم وما افتراه الكثيرون منهم هو : خطأ بعض المفسرين , وكتّاب التراجم والسِّيَر , في تفسير الآية المتعلقة بزواج النبي صلى الله عليه وسلم بزينب وذكر الروايات الضعيفة في هذا الموضوع ...
ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يفكر في الزواج بزينب , لا قبل زيد ولا بعده , كذلك زينب لم تكن تمتنع عن الزواج من ابن خالها لو طلب منها بادي الرأي قبل عرض زيد عليها , إذ انها لم تكن لتتأبى على ذلك , وليس معقولا ولا مقبولا ولا سائغا بحال ان يظهر جمال زينب بغتة وفجأة بما لم يكن فيها قبل ذلك , أو ان جمالها لم يكن قبل ذا تأثير ومراس وأصبح في طرفة عين له سحر هاروت وماروت , وكسحر الجان فيفعل الأفاعيل من خوارق المعجزات ...
ان محصول القول , وصفوة ولباب القضية ان كل ما ورد من مرويات واقاويل جديرة بالترك والإهمال ما خلا ما ذكرناه من أن الذي كان يخفيه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو إخبار الله إياه بأن زينب ستصير زوجته , وما حمله على ذلك الإخفاء لهذا الامر خوف مقالة الناس ان محمدا تزوج امرأة ابنه , وإلا فأي شيء كان يمنعه من الزواج بها وهي بكر غضة الإهاب , وقد كان يملك من أمرها كل شيء ؟ ...
على ان زواج زيد بزينب كان بوحي سماوي وأمر الهي , لأن زينب وأهلها أبوا ان تتزوج بهذا العبد المحرر , ذلك ان العرب كانت تتعصب للانساب , وتفتخر بالآباء والأجداد , ورأوا ان ذلك عار عليهم فنزلت الآية الكريمة :
{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم }
وامتثلت زينب لأمر الله ورسوله في الزواج , ثم كانت تتفاخر عليه , بشرفها ونسبها , وشكا الى رسول الله يريد ان يطلقها ويقول له عليه السلام ( أمسك عليك زوجك ) , مع علمه صلى الله عليه وسلم ان الله سيزوجه بها تشريعا جديدا وقضاء على عادة تأصلت في النفوس العربية , وهي :



معاملة المتبنى معاملة الابن الحقيقي فأراد الله القضاء على هذه العادة
يتبع الجزء الثالث بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-11-2015, 08:23 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

زينب بنت جحش – 3

زواجها من النبي :
وتزوج رسول الله تنفيذاً لحكم الله وقضائه المفروض ...
أولم رسول الله بشاة , ودعا كل من في المسجد ثم كل من في المدينة إليها , أكلوا وبارك الله فيما أكلوا ...أكل الجميع , ثم انصرفوا إلا أقلّهم ...
وانتظر رسول الله ان يخرج من عنده حتى يخلو بأهله !! وطاب المجلس لبعضهم , خرج رسول الله من عندهم , وغاب عنهم زمناً ثم عاد , والرجال يستغرقهم الحديث , ورسول الله بحيائه ودماثة أخلاقه لا يأمرهم بالإنصراف ...
وطال حديثهم .. ولم يأمرهم بشيء .. ولما انصرفوا خلا بأهله , وأنزل الله بعد ذلك قرآناً , ينظم طرفاً من حياة المسلمين الاجتماعية , ثم يفرض الحجاب على أزواج النبي وعلى المسلمات , أي بركة وأي خير أتانا من هذه الزوجة الصالحة , إنها زينب الورعة التقية المحسنة , لقد أنزل الله في بيت زينب :
{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم الى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا , فإذا طعمتم فانتشروا , ولا مستأنسين لحديث , إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم , والله لا يستحيي من الحق , وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب , ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن , وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبداً , إن ذلكم كان عند الله عظيما ً } ...
· كان زواج زينب من زيد بامر من الله وبقرآن يُتلى , وكان زواج زينب من رسول الله بأمر من الله وبقرآن يُتلى ...
· وكان حكم الاستئذان وتنظيم الولائم للمسلمين بقرآن يُتلى نزل في بيت زينب وفي المناسبة التي تزوجت فيها ...
· وكان فرض الحجاب على أمهات المؤمنين وعلى المسلمات بقرآن يُتلى نزل في بيت زينب وعند زواجها فأي منزلة تحتلها هذه المرأة القرآنية ؟ ...
· وأي شرف للمرأة المسلمة أضافته هذه المرأة الصالحة التي صدعت بأمر القرآن في كل شأن من شؤونها ...
· وأي شرف للمرأة المسلمة أن تصدع بالقرآن اقتداء بام المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها وأرضاها , جزاها الله عن كل امرأة مسلمة خيراً وبرّاً ؟ ...
زينب في بيت النبوة :
عاشت زينب في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم تقية ناسكة صوّامة قوّامة , عابدة خاشعة ...
يقول صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب :
( إن زينب بنت جحش أوّاهة )
فقال رجل : يا رسول الله : ما الأوّاه ؟
قال : ( ألخاشع المتضرّع )
ثم تلا عليه السلام قول الله تعالى :
{ إن إبراهيم لحليم أوّاه منيب } هود : 75
وكانت زوجة كثيرة الصدقة على الفقراء واليتامى والمساكين والمحتاجين تعطف عليهم , وترحمهم , وتحنو على هؤلاء المساكين , فكانت خير أم رحيمة للمؤمنين ...
تقول عائشة رضي الله عنها :
لم أرَ امرأة قط خيراً من زينب , وأتقى لله , وأصدق حديثاً , وأوصل للرحم , وأعظم صدقة , وأشد ابتذالاً لنفسها في العمل الذي تتصدق به وتتقرب الى الله عز وجل ...
وعاشت زينب في كنف رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت منصرفة الى عبادتها , تكثر منها , ولم يعرف عنها أنها دخلت فيما كان بين أزواج النبي من منافسة تدفعها الغيرة الفطرية في النساء , فقد كفاها إيمانها ثم جمالها وحب الرسول لها , وشغلت وقتها بعد العبادة برعاية الفقراء والمساكين , فقد كانت زينب امرأة صُنّاع , تجيد صناعة الدباغة والخرز , فكانت تدبغ وتخرز وتتصدق بكل ذلك في سبيل الله , ولما كان حديث الإفك كارثة وقعت , ابتلي بها , وفتّ فيها كثير من الناس , وكانت السيدة عائشة رضي الله عنها العفيفة الحصان دريئة وهدفاً وغرضاً لألسنة المتخرصين والمنافقين وأعداء الاسلام , وذلك للزراية والطعن والثلب في مقام النبوة والقدح في أمهات المؤمنين , المصونات العرض , الطاهرات الذيل , رضي الله عنهن وأرضاهن ...
لكن نفرً من العقلاء تورط ايضا في هذا الموضوع وتكلم بما لا يعلم غير السماع , ولا سيما بعد ان فشا أمر الحديث بين الصادر والوارد , وتكلم به آحاد الناس واصبح في وقت من الاوقات حديث اكبر البيوت , ثم ان زينب بنت جحش كانت الضرّة الاولى في مواجهة عائشة , والتي كانت تشعر بغيرة وحساسية خاصة تجاهها , وكان مظنوناً ان تفرح زينب أو تخوض في هذا الحديث الذي كثر فيه القيل واللفظ , فقد تصوّنت وتأنّقت وترفّعت عنه , ونزّهت نفسها عن التورط فيه وكانت محتاطة لدينها كل الاحتياط فحفظها الله وصانها , وليس أدل على مثل هذا مثل ما قالته السيدة عائشة نفسها التي فوجئت بذلك الموقع النبيل الكريم من اكثر واقوى ضرائرها , فقالت :
وكان كبر ذلك – الإفك – عند عبدالله بن ابي سلول في رجال من الخزرج , مع الذي قال مسطح , وحمنة بنت جحش , وذلك ان اختها زينب كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولم تكن امرأة من نسائه تناصبني في المنزلة عنده غيرها , فأما زينب فعصمها الله تعالى بدينها , فلم تقل إلا خيرا , وأما حمنة بنت جحش فأشاعت من ذلك ما أشاعت تضارني لأختها , فشقيت بذلك ...
كانت زينب في أمهات المؤمنين أطولهن يداً بالصدقة .. وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( أسرعكن لحوقاً بي أطولكن يداً ) .. وكانت زينب صًنّاع اليدين وتتصدق في سبيل الله ...
وفاتها :
ومرضت زينب وحانت وفاتها , فأرسل لها عمر بن الخطاب رضي الله عنه بخمسة أثواب تخيّرها ثوباً ثوباُ , فكُفّنت فيها وتصدقت عنها اختها حمنة بكفنها الذي كانت قد أعدّته لتُكفّن فيه ... ورثتها عائشة رضي الله عنها بقولها :
ذهبت من كانت ترعى اليتامى والأرامل , وصلى عليها عمر بن الخطاب ,, وسار يتقدم مشيعيها الى البقيع , وامر منادياً ينادي : أن اخرجوا على أمكم ...
ووقف على القبر في اليوم الحار حتى حُفر ودفنت وكان قد صنع لها نعشاً غشي بثوب أعجب به عمر , وكان اليوم حاراً , فأمر عمر بن الخطاب بضرب فسطاط فوق لقبر , فكان أول فسطاط فوق قبرها ...


وكان النبي قد تزوجها سنة خمس من الهجرة لهلال ذي القعدة
رضي الله عنها وأرضاها


تم بحمد الله ويتبع - جويرية بنت الحارث - بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)

التعديل الأخير تم بواسطة معلمة أجيال ; 20-11-2015 الساعة 08:16 PM
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 19-11-2015, 10:04 PM
الجدي غير متواجد حالياً
كاتب في النسابون العرب
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2012
المشاركات: 88
افتراضي

الاخ المكرم الشريف ابو عمر

ماريه القبطيه ( ام ابراهيم )....... هل يجوز للصحابه الزواج بها
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 20-11-2015, 02:41 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

ألأخ المكرم - الجدي
مارية القبطية " أم ابراهيم " ... هل يجوز للصحابة الزواج بها ؟
بارك الله بك .. سؤال وجيه .. دعانا الى البحث عن الجواب في مراجع فقه أهل السنة والجماعة .. وقد وجدنا بعد توفيق الله والاتكال عليه ما يلي :
في رأي شيخ الاسلام ابن تيمية يقول : إن المرأة " ملك اليمين " تبقى صفتها كذلك ما لم تُنجب .. ففي حال أنجبت تُصبح حرّة لأن ابنها يعتقها !! وفي حالة " مارية القبطية " فقد أنجبت ابراهيم .. فأصبحت حرّة .. وزاد على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بأن عقد عليها .. فأصبحت حكمها حكم أمهات المؤمنين ! فحُرّمت على المؤمنين " أبناءها " ...
هذا ما جاء عن شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله .. وأصبح إجماع علماء أهل السنة والجماعة لتأييدهم لرأيه الشرعي ولم يعترضه أحد .. والحمد لله رب العالمين .
نرجوا أن نكون قد وُفقنا في الجواب لشخصكم الكريم
مع أطيب التحيات
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 20-11-2015, 03:37 PM
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً
مشرف عام المجالس الاسلامية - رحمه الله رحمة واسعة
 
تاريخ التسجيل: 07-04-2015
الدولة: الأردن
المشاركات: 6,783
افتراضي

وكذلك صفيّة فإنّها من أزواج الحبيب صلى الله عليه وسلم..فقد أُخذت هي مع الأسرى، فاصطفاها رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه، وخيّرها بين الإسلام والبقاء على دينها قائلاً لها: " اختاري، فإن اخترت الإسلام أمسكتك لنفسي (أي تزوّجتك)، وإن اخترت اليهودية فعسى أن أعتقك فتلحقي بقومك "، فقالت: " يا رسول الله، لقد هويت الإسلام وصدقت بك قبل أن تدعوني، حيث صرت إلى رحلك وما لي في اليهودية أرب، وما لي فيها والد ولا أخ، وخيرتني الكفر والإسلام، فالله ورسوله أحب إليّ من العتق وأن أرجع إلى قومي ". فأعتقها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوّجها، وجعل عتقها صداقها، وكانت ماشطتها أم سليم التي مشطتها، وعطرتها، وهيّأتها للزواج برسول الله. وأصل هذه القصة ورد في صحيح البخاري. وعندما وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بخدها لطمة قال: " ما هذه؟ "، فقالت: " إني رأيت كأن القمر أقبل من يثرب، فسقط في حجري، فقصصت المنام على ابن عمي ابن أبي حقيق فلطمني "، وقال: تتمنين أن يتزوجك ملك يثرب، فهذه من لطمته...لذلك هي زوجة الحبيب صلى الله عليه وسلم ومن أمهات المؤمنين..وهنّ لهنّ حرمة على المؤمنين...
بارك الله فيك أخي السائل
__________________
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 20-11-2015, 04:48 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

أخي الكريم : أبو علي ...
سبق وأن أجبناه عن أم المؤمنين صفية رضي الله عنها !!
وما أضفتموه أنار سيرتها .. فهي ابنة الانبياء !! من أحفاد هارون .. وهارون من يعقوب ويعقوب من اسحق واسحق من ابراهيم عليهم السلام ... تاكيد ذلك ما جاء في السيرة النبوية .. فقد جاء فيها : أن السيدة صفية رضي الله عنها اشتكت الى النبي صلى الله عليه وسلم أن بعض نسائه يُعَيّرنها بالقول أنها كانت يهودية !! فقال لها المصطفى " صلى الله عليه وسلم " : إذا عُدنَ لذلك فقولي لهن : إن أبي نبي وجدّي نبي وزوجي نبي فمن منكن مثلي ؟؟؟
رضي الله عنهن جميعاً
بارك الله بك
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 20-11-2015, 08:43 PM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجلس الاسلامي و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,493
افتراضي

الله الله ما اروعها من سيرة تقرأ وتقرأ وتسبر اغوارها ولا تشبع جزاك الله خيرا اخونا ابو عمر فلقد عشنا لحظات جميلة ونحن نتنقل من سيرة لاخرى مستمتعين بجمال السرد فتارة نجد غيرة المرأة التي تتعدى الحدود الى ايمان المرأة وحبها للصدقة والعطف على الايتام الى وتارة نجدها ذات نظر ثاقب ورأي سديد حتى ان رسولنا الكريم اخذ بذلك الرأي الى المختالة بجمالها وحسبها ونسبها الى من اختارت رسول الله على اهلها الخ صلى الله عليك وسلم يا رسول الله وعلى زوجاتك المؤمنات الطاهرات امهاتنا وقدواتنا اللهم ارض عنهن واجزهن عن امة الاسلام خير الجزاء وجمعنا الله بكن في ظلال الجنان مشكور اخوي ابو عمر على المجهود المبارك
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #31  
قديم 21-11-2015, 07:56 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

جويرية بنت الحارث

رضي الله عنها

نسبها :
هي جويرية بنت الحارث ابن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك بن جذيمة بن المصطلق من خزاعة ...
هي التي قالت عنها أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :
" ما أعلم امرأة أعظم بركة منها على قومها "
· فقد اعتقهم من الأسر صلى الله عليه وسلم , وحررتهم من الذل , وجعلتهم انصاراً وأحباباً بعد ان كانوا خصوماً وأعداء ...
· كان ذلك بعض اهداف زواج النبي صلى الله عليه وسلم منها ...
· كانت زوجة سافع بن صفوان الملقب بذي الشفر .. بن سرح بن مالك بن جذيمة .. وقُتل عنها يوم المريسيع ...
· أما يوم المريسيع فهو يوم غزوة بني المصطلق وقصته كما يقول برهان الدين الحلبي في السيرة الحلبية كما يلي :
هذه الغزوة هي غزوة بني المصطلق , يقال لها : حرب , ويقال لها : غزوة الأعاجيب , وسببها ان النبي صلى الله عليه وسلم بلغه ان الحارث ابن أبي ضرار سيد بني المصطلق جمع لحرب النبي صلى الله عليه وسلم .. ومن قدر عليه من قومه من العرب , فأرسل النبي أحد أصحابه وهو " بريدة بن الخصيب " , ليعلم له ذلك , واستأذن بريدة النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول ما يتخلّص به من شرّهم وإن كان خلاف الواقع , فأذن له الرسول صلى الله عليه وسلم ونهاية القصة , وصول المسلمين الى المريسيع وتهيأ المسلمون للقتال وكانت راية المهاجرين مع أبي بكر والأنصار مع سعد بن عبادة , وانتهت بانتصار المسلمين على الكفر ومناصريه حيث قُتل في بداية المعركة أو الغزوة عشرة وأسرهم واستاق المسلمون إبلهم وشياههم , وكانت " برّة بنت الحارث " سيد بني المصطلق في السبي ...
جويرية في بيت النبوة :
بعد ان هزم الرسول صلى الله عليه وسلم بني المصطلق وأنزل بهم الهزيمة وسيقت نساؤهم سبايا , وفيهن برّة بنت الحارث زعيم القوم وقائدهم , وعاد صلى الله عليه وسلم الى المدينة .. وذات يوم ورسول الله جالس في حجرة عائشة , سمعت امرأة تستأذن في لقائه صلى الله عليه وسلم ...
وكرهتها عائشة من النظرة الأولى , فوقفت حيالها وبودّها لو تحول بينها وبين زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم , الذي كان وقتذاك يستريح لكن الشابة الغريبة ألحّت في الاستئذان على النبي صلى الله عليه وسلم ...
· لم تملك عائشة إلا أن تستأذن لها كارهة , وفي نفسها خاطر قلق , ودخلت الشابة المليحة فقالت في ضراعة تمازجها عِزّة :
· يا رسول الله , أنا بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه , وقد أصابني من البلاء ما لم يخفَ عليك , فوقعت في السهم لثابت بن قيس , فكاتبته على نفسي , فجئتك أستعينك على أمري ...
· فتأثر الفارس العربي للكريمة المُهانة , والعزيزة المُستذَلّة , واستثار شهامته , موقف سيدة حرّة أصيلة تلوذ به – وهو الذي هزم قومها – لتنجو من مهانة السبي وعار الرّق
· ورقّ قلبه , لبرّة العربية الفزاعية بنت سيد بني المصطلق , في موقفها ببابه مستطارة اللب , مستثارة القلق ولا تجد من ينقذها من محنتها سواه ...
وتكلم صلى الله عليه وسلم فقال :
هل لك في خير من ذلك ؟
سألت في لهفة وحيرة : وما هو يا رسول الله ؟
قال : أقضي عنك كتابتك وأتزوجك ...
فتألق وجهها بفرحة غامرة وهي لا تكاد تُصدّق أنها قد نجت من الضياع والهوان :
نعم يا رسول الله
قال عليه الصلاة والسلام : قد فعلت ...
وقد سماها الرسول عليه السلام ... جويرية
وفي رواية بالاستيعاب والإصابة :
أن النبي صلى الله عليه وسلم سبى جويرية – ويعني أن يتزوجها – فجاء أبوها فقال : يا محمد , أصبتم ابنتي وهذا فداؤها , فإن ابنتي لا يُسبى مثلها , فَخَلِّ سبيلها ...
قال عليه السلام : أرأيت إن خيّرتها , أليس قد أحسنت ؟
قال : بلى
فاتاها أبوها فذكر لها ذلك
فقالت : اخترت الله ورسوله
وقيل إن أباها كان أخفى بأحد شعاب مكة بكرين مما جاء به في فداء ابنته .. فلما سأله الرسول صلى الله عليه وسلم عنهما قال : أشهد أنك رسول الله حقّاً ... فخطب اليه الرسول صلى الله عليه وسلم ابنته برّة فزوجه إياها بمهر مقداره اربعمائة درهم ...
ولم تكن هناك امرأة خلعت على قومها من الكرامة مثل ما صنعت جويرية , حيث ان اهلها من تلك اللحظة التي بنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم صاروا أصهاراً له , فكان كل صحابي بيده أسرى منهم أطلقه أو أطلقتهم أحراراً تكريماً لمكانة مصاهرتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم , وقيل :
قد أعتق أهل مائة بيت من بني المصطلق
وكانت السيدة عائشة أول من رآها وهي على باب رسول الله صلى الله عليه وسلم , استقبلتها , وكأن خوفاً شديداً قد ألقي في قلب السيدة عائشة إذ شعرت ان شيئاً سيحدث إارهاصاً وتوقعاً إذا ما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
تقول السيدة عائشة :
وكانت " جويرية " امرأة حلوة ملاحة , لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه , فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تستعينه في كتابتها , فوالله ما هو إلا أن رأيتها على باب حجرتي فكرهتها وعرفت أن سيرى منها ما رأيت ...
وفاتها :
عاشت جويرية في بيت رسول الله عزيزة كريمة متعبدة صابرة تعبد الله في تقوى وإخبات حتى لحقت بالرفيق الاعلى في خلافة معاوية ودفنت في المدينة في سنة خمسين للهجرة ...

رضي الله عنها وأرضاها , وأنعم عليها في دار الخلد والنعيم
تم بحمد الله , ويتبع سيرة " صفية بنت حيي " بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 21-11-2015, 10:51 AM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجلس الاسلامي و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,493
افتراضي

رضي الله عنها وارضاها والله ان النفس لتهفو لمثل هذه السير وان القلب ليخفق عند تصفحها ما اروع ما اختار رسول من نساء عظيمات استحققن بجدارة ان يكن في حياة رسولنا الكريم هنيئا لهن مرافقته في الدنيا والاخرة اللهم اجعل لنا نصيب كنصيبهن في رؤية الحبيب المصطفى ورفقته في الجنه لتكتحل عيوننا برؤيته وتهدأ نفوسنا بصحبته صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #33  
قديم 21-11-2015, 02:02 PM
بركة الله غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 21-11-2015
المشاركات: 218
افتراضي

أعطر السِّير وأجملها وأهذبها وأنصعها وأشرفها سيرة بيت النبوّة، اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على الحبيب المصطفى وأهله وذرِّيَّته الكرام.
هم القدوة وهم المنهج.
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 21-11-2015, 02:04 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

ألفاضلة أم علي ...
نسأل الله الاستجابة لهذا الدعاء الطيب
رحم الله والديك
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 21-11-2015, 10:17 PM
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً
مشرف عام المجالس الاسلامية - رحمه الله رحمة واسعة
 
تاريخ التسجيل: 07-04-2015
الدولة: الأردن
المشاركات: 6,783
افتراضي

اللهم آميـــــــــــــــــــــن
__________________
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 24-11-2015, 09:31 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

صفيّة بنت حيي
رضي الله عنها

نسبها :
هي صفية بنت حيي بن أخطب بن سمية بن عامر بن عبيد بن كعب من الخزرج وأمها برّة بنت سموأل من بني قريظة أخوة بني النضير , وكانت صفية تزوجها سلام بن مشكم القرظي ثم فارقها فتزوجها كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق النضري فقُتل عنها يوم خيبر ...
غزوة خيبر :
أقام الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة بعد رجوعه من الحديبية , ثم خرج منها غازيا الى خيبر في نهاية السنة السادسة للهجرة , لما رآه من غدر اليهود لعنهم الله الذين يكيدون للإسلام ونبي الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم فلم يجد صلى الله عليه وسلم مناصاً من ان يتخلص من هؤلاء اليهود أعداء الانسانية ورجس البشرية ...
· ولكن اليهود جمعوا شملهم في خيبر وجهزوا انفسهم لمحاربة المسلمين والإغارة عليهم في المدينة ...
· لما وصلت الانباء الى رسول الله , اراد ان يعاجلهم قبل ان يتجمعوا ويغزوا المدينة في المكان الذي هم فيه , فأسرع بمهاجمتهم في خيبر , وجمع نحو الفين من المقاتلين وسار بهم الى خيبر , واستعمل على المدينة " نميلة بن عبدالله الليثي " واعطى الراية لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه , ولما اقترب صلى الله عليه وسلم من خيبر قال لاصحابه قفوا ثم قال :
· " اللهم رب السموات وما أظللن , ورب الارضين وما أقللن , ورب الشياطين وما أضللن , ورب الرياح وما أذرين , فإنا نسألك خير هذه القرية , وخير أهلها , وخير ما فيها , ونعوذ بك من شرّها , وشر أهلها , وشر ما فيها , أقدموا ياسم الله " ...
ولما أشرف عليها قال صلى الله عليه وسلم :
" الله اكبر , خربت خيبر , إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين " .. وخربت خيبر , واستولى المسلمون على كل ما في خيبر من خيرات , فقد فتحت الحصون المنيعة كلها حصناً حصناً , ووقعت جميعا في أيدي الكماة البسلاء وقتل المشركون , أخذت نساؤهم سبايا , وكان من بينهم شابة حسناء وضيئة في السابعة عشرة من عمرها , هي عقيلة بني النضير " صفية بنت حيي بن أخطب " التي ينتهي نسبها الى هارون عليه السلام , وأمها برّة بنت سموأل القرظية , وعلى الرغم من صغر سنها وقتذاك إلا أنها سبق أن تزوجت مرتين قبل ذلك : الأول كان زواجها من فارس من فرسان قومها وكان شاعراً مفوّهاً هو سلام بن مشكم القرظي , ثم خلفه عليها كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق النضري صاحب حصن القموص في خيبر ...
وكان كنانة قد خبّأ كنز بني النضير وأخفاه , وجمده , ولما اكتشف مخبأ الكنز عنده , دفعه رسول الله صلى الله عليه وسلم الى محمد بن مسلمة الانصاري فضرب عنقه ...
وسيقت السبايا وفي مقدمتهن صفية وابنة عم لها , يقودهما بلال بن رباح , فمر بهما بلال على قتلى من قتلى اليهود , فلما رأتهم التي مع صفية صاحت بأعلى صوتها , وصكت وجهها , وحثت التراب على رأسها , فلما رآها النبي صلى الله عليه وسلم قال : اغربوا عني هذه الشيطانة ... ثم قال لبلال : أنُزعت من قلبك الرحمة يا بلال حتى تمر بامرأتين على قتلى رجالهما ؟ ...
ثم نظر صلى الله عليه وسلم الى صفية وأراد أن يرحم عزّها فخيّرها بين أمرين , إما أن يعتقها وترد الى ما بقي من أهلها عزيزة كريمة , وإما أن تُسلم ويتزوجها النبي صلى الله عليبه وسلم وتكون أمّاً للمؤمنين , وصاحت صفية : اخترت الله ورسوله ...
صفية فقي بيت حارثة بن النعمان :
آثر صلى الله عليه وسلم ألا يدخل بصفية العروس الجميلة على نسائه , فأنزلها في منزل صديقه حارثة بن النعمان وما كادت تستريح حتى أقبلت عليها نسوة الانصار بالتحيات والاستطلاع .. وجاءت نساء النبي متخفيات رانيات الى ملاحة صفية ودماثتها ,, ولم تستطع عائشة أن تبقى بعيدة وتسبقهل ضرائرها الى المنزل الذي حلّت فيه الزو جة الجديدة , فراحت محجبة متنقبة للاستطلاع , ولما انسلّت من بين النساء تريد الانفلات لحق بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لها مازحاً : كيف رأيتها يا شُقيراء ؟ ...
فنترت عائشة وبهتت , فإن الغيرة من هذه الضرّة أشعلت النار في صدرها فأجابت في زهو وتهكم : رأيت يهودية ...
فرقّ لها محمد صلى الله عليه وسلم وطيّب خاطرها قائلاً : أسلمت صفية وحسن اسلامها فلا تعيدي ما قلت وإنك لتعلمين مكانتك عندي والاسباب التي تدعوني لمثل هذا الزواج فلا تغضبي .
صفية في بيت الرسول :
ثم انتقلت صفية الى دور النبي , فواجهتها هناك مشكلة محيرة , كانت عائشة ومعها حفصة وسودة في جانب , والزوجات الاخريات في جانب تقف فيه فاطمة الزهراء رضي الله عنها , فرأت صفية في الانضمام لأي منهن حرجاً شديداً , ولا سيما وأنها لا تزال حتى الآن منظوراً اليها – وهي أم المؤمنين – الى انها يهودية ولا تزال محمولا عليها بجريرة تطهرت منها , وبحوب وإصر تطهرت منه بإسلامها وحسن تدينها وأمومتها للمؤمنين , فرأت ان تمسك العصا من النصف , وتكون هي واسطة العقد , فلم تنضم . ولم تنحز لأي جهة , وبلباقة وذكاء واستبصار رأت تحسن الصلة بين ضرائرهن كلهن وبنت جسراً طيبا من المودّة والمحبىة والألفة والإيناس مع فاطمة الزهراء رضي الله عنها ...
وكان أخشى ما ىتخشاه جانب عائشة لشدة غيرتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم من كل جارية حسناء تدخل في بيته , كما كان يؤذيها أن تُعَيّر بقومها وعشيرتها ...
ومع منهجها السديد الموفق , ونظرتها الثاقبة النافذة , وبصرها القوي , وبصيرتها العميقة إلا انها لم تسلم من الوقوع في شرك المنازعات فيلفها مرير الكلام وغليظ القول عن عائشة وحفصة , وهي لم تقدم أي إساءة الى أي منهما , وبكت بكاءً حارّاً للمصطفى صلى الله عليه وسلم الذي رقّ لها وتأثر بها أبلغ التأثير , وقال لها :
( ألا قُلْتِ : وكيف تكونان خيراً مني , وزوجي محمد , وأبي هارون , وعمي موسى )
جبرت كلماته صلى الله عليه وسلم خاطرها المكسور , وزادت ثقتها بنفسها وبتدينها وبزوجها , فقد نزلت وترسلت هذه الكلمات على صدرها برداً , لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحامي عن صفية ويذب عنها , ويختصها برعاية وحياطة مخصوصة , ويشعر بالضيق والتأثر إذا ما أوذيت من الضرائر , ولقد ظل يحامي عنها عليه الصلاة والسلام حتى آخر عمره , فلم يحرمها من ذلك لحظة طوال حياته ...
صفية والفتنة وعثمان :
وعند حدوث الفتنة وهجوم الثوار على سيدنا عثمان بن عفان أمير المؤمنين " رضي الله عنه " وقفت صفية رضي الله عنها الى صفه , وتعاطفت معه , وقيل إنها قد وضعت معبراً بين منزلها ومنزل عثمان , تنقل اليه الطعام والماء إبان محنة الحصار الذي طوقه به الثائرون , ولما أغاروا على امير المؤمنين ذي النورين , الامام الصابر المحتيب , كان حزن صفية أم المؤمنين عليه بالغاً كبيراً ...
ثم حضرت خلافة علي بن ابي طالب رضي الله عنه , وماتت بعد ان استقر الأمر لمعاوية سنة خمسين للهجرة , ودفنت مع أمهات المؤمنين بالبقيع ...
رضي الله عن أم المؤمنين صفية بنت حيي
تم بحمد الله .. ويتبع سيرة " أم حبيبة " بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 26-11-2015, 04:18 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

أم حبيبــــــــــة
رضي الله عنها

نسبها :
هي رملة بنت أبي سفيان بن حرب بن أميّة .. أخت معاوية بن أبي سفيان , كانت من فصيحات قريش , وقد تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي في الحبشة , وصارت أمّاً للمؤمنين , وهي من الصحابيات الأوّليات ...
كانت السيدة رملة مشهورة بالذكاء والركانة والحصافة وجودة الرأي
إسلامها :
كانت رملة زوجة لعبيدالله بن جحش ابن عمّة رسول الله ...
ولما نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أسلم عبيدالله زوجها فأسلمت معه , فهي من السابقين الى الاسلام ...
وكان أبوها أبو سفيان ما يزال على الكفر بل العدو اللدود لرسول الله صلى الله عليه وسلم , وخشيت أذى أبيها , فهاجرت مع زوجها الى الحبشة , وتركت أباها يتميّز من الغيظ لإسلامها ...
في الحبشة وضعت رملة ورزقها الله بمولودة أسمتها حبيبة فأصبحت تُعرف بالتاريخ " بأم حبيبة "...
وذات ليلة وهي في غربتها , رأت في منامها رؤيا كدّرت صفو حياتها , فقد رأت زوجها عبيدالله في أسوأ صورة , فقامت من نومها مذعورة , فأصبحت فإذا هو ارتدّ عن الاسلام ودخل النصرانية , وحاول أن يردّها عن الاسلام فأبت وصبرت وتمسكت بدينها ...
وكانت صدمة قاسية لأم حبيبة فهي قد تركت النعيم في بيت أبيها زعيم مكة , وتنكرت له , وملأت قلبه غيظاً وقهراً , والرجل الذي أحبته كل هذا الحب يرتد عن الاسلام ...
هناك التقى عبيدالله بمن كان على دينهم من قبل , التقى بالنصارى الذين دعوه للعودة الى النصرانية .. ولعله رأى ما عليه المسلمون من فقر وما هم فيه من ضنك , ورأى ما عليه النصارى من بحبوحة في العيش وسعة في الرزق , فآثر العافية على الجهاد , فارتد , وهو في ارتداده الى النصرانية أحب أن تتبعه زوجه ام حبيبة ...
· أليست النساء تبعاً للرجال في كل شيء ؟
· ألم تفارق أم حبيبة دين آبائها إذ آمنت بالإسلام معه ؟
· قال عبيدالله لأم حبيبة : يا أم حبيبة قد رجعت الى النصرانية , فهل لك ان تفعلي كما فعلت ؟
· قالت أم حبيبة وقد هالها ما سمعت وفزعت فزعاً شديداً : والله يا عبيدالله ما خير لك .
· وحاولت أن ترده الى رشده فما رشد , وأكب على الخمر يعب منها حتى مات !
هذه ام حبيبة ذات العقل الراجح , إنها ما آمنت بالله ورسوله تبعاً لأحد ولا حبّاً في مخالفة أحد , بل آمنت لما رأت بثاقب رأيها ان ما يدعو اليه محمد حق , وأن اتباعه هو اتباع الطريق القويم , وكان ارتداد زوجها صدمة لها ...
لقد تركها ومعها وليدتها حبيبة ليس لها من تلجأ اليه غير الله , فقد خالفت أباها وأسلمت , وخالفت زوجها وثبتت على إسلامها .. ولا نشك بأنها لاقت مواساة إخوانها المسلمين المهاجرين معها , ولكنها تبقى في شعور المراة التي فقدت الناصرين .. الوالد والزوج ...
زواجها من رسول الله :
ذات يوم كانت أم حبيبة تجلس في بيتها وحيدة في غربتها الحزينة , إذ سمعت طرقات على بابها الموصد , ففتحت أم حبيبة الباب , وإذا بجارية من جواري النجاشي تحمل لها رسالة منه : إن الملك يقول لك : وكّلي من يزوّجك من نبي العرب , فقد أرسل اليه ليخطبك له ...
وقامت وقد التمع وجهها سروراً وفرحاً , وتراقص قلبها طرباً وانتشاء , وكأن الله اراد ان يبدل حزنها فرحاً وسعادة , ويزوجها باكرم نبي وأعظم رسول صلى الله عليه وسلم .. فنزعت اسوارين لها من فضة من معصمها وقدمتها للجارية حلاوة البشرى , وتحققت رؤياها , فقد رأت ليلتها في منامها من ينادي عليها بقوله : يا أم المؤمنين .. فصاحت :
كيف : أرسول الله يتزوجني ؟
وها هي الجارية تزف اليها البشرى السعيدة بزواج رسول الله منها , وتهللت وجوه المسلمين , وتهلل من بينها وجه خالد بن سعيد بن العاص أكثر ما تهلل به سائر الوجوه , فقد كان في هم كبير إذ يرى ابنة عمّه في ضيق شديد ولا يستطيع أن يفرج عنها هذا الضيق باكثر من كلمات يواسيها فيها ...
وكيف لا يتهلل وجه خالد بن سعيد وقد تولى بنفسه في مجلس النجاشي أمر زواج ابنة عمّه برسول الله , وكيف لا يطير فرحاً وقد غدا بهذا النكاح موصول العرى برسول البشرية أجمعين .. وكان يوم زواج أم حبيبة في مجلس النجاشي يوماً مشهوداً , وخرجت أم حبيبة من مجلس النجاشي وكلها بشر وسرور ...
وكيف لا تكون كذلك وقد ابدلها الله بزوجها المرتد سيد الأولين والآخرين ,, وأقامت أم حبيبة بالحبشة مع المهاجرين بانتظار أمر رسول الله لهم بالهجرة الى المدينة , وعندما جاء الأمر طاروا فرحاً , وأسرعوا يودعون النجاشي وينطلقون الى المدينة ...

تم الجزء الأول ... ويليه الجزء الثاني بحول الله
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 26-11-2015, 04:23 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 12,821
افتراضي

أم حبيبة - 2

· واستقبل رسول الله مهاجري الحبشة فرحاً وقد فتح الله عليه خيبر ...
· وعبّر رسول الله عن فرحته الغامرة بعودة هؤلاء المهاجرين الأولين قائلاً : والله ما أدري بأيهما أنا أسَرْ بفتح خيبر أم بقدوم جعفر ...
· وسُجّل في صفحة الجهاد الإسلامي لهؤلاء النفر العائدين من الحبشة هجرتان وغدت أم حبيبة ام المؤمنين وذات الهجرتين ...
· وسارت الحياة بأم حبيبة في بيت النبي رخاء , لا يكدّرها إلا ما تراه من صدٍّ ونفور من أبيها عن الدين الحق ...
أم حبيبة في بيت النبي :
ودخلت أم حبيبة بيت النبوة , لتعيش جواً هادئاً مع نساء النبي صلى الله عليه وسلم , حيث انها كانت في الاربعين من عمرها ولم تكن بالمرأة الجميلة التي تثير الغيرة في نفس عائشة أو حفصة , فلم يكن هناك خصومة , ولا جفوة بينها وبين ضرائرها , ولكن الشيء الذي يعكر صفو حياتها ويحزنها ويقض مضجعها , ويؤلمها , أن أباها أبا سفيان ما يزال مشركاً يعبد الاصنام وان الحرب بينه وبين زوجها لا تزال قائمة , فكانت تتضرع الى الله بالدعاء , تدعو ربها ان يهدي أباها الى الاسلام ...
موقف سجّله التاريخ :
لن ينسى التاريخ أبداً لأم حبيبة موقفها الإيماني العظيم حين جاء أبو سفيان الى المدينة ليفاوض الرسول في تجديد الهدنة , حيث كانت قريش قد نقضت معاهدة الحديبية , ولما شعروا بالخطر , اجتمعوا وتشاوروا فيما بينهم فأرسلوا أبا سفيان للتفاوض مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
وخرج أبو سفيان صاغراً مكرهاً يريد المدينة , فلما بلغها أشفق من لقاء محمد , وذكر أن له ابنة هناك في بيت خصمه , فتسلل اليها يستعين بها على ما جاء من اجله ...
وفوجئت به أم المؤمنين يدخل بيتها , ولم تكن قد رأته منذ هاجرت الى الحبشة , فوقفت تجاهه بادية الحيرة , لا تدري ماذا تفعل أو ماذا تقول , وأدرك أبو سفيان ما تعانيه ابنته , فاعفاها من أن تأذن له بالجلوس وتقدم من تلقاء نفسه ليجلس على الفراش , فما راعه منها إلا أن وثبت رملة فاختطفت الفراش , وطوته في إعزاز , ثم وقفت تلهث ...
· سألها وهو يلوذ بالصبر : أطويته يا بنية رغبة بي عن الفراش , أم رغبة بالفراش عني ؟ ...! وأجابت أم المؤمنين بثبات وثقة :
· بل هو فراش رسول الله وأنت امرؤ مشرك نجس !
· ذُهل الرجل , هل هذه ابنته ؟ هل لمثله يقال هذا الكلام ؟ إن كل بيت من بيوت العرب ليتمنى ان يدخله أبو سفيان , إذن لفرشوا له أفخر الفراش وأوثره , فلماذا إذن فعلت ابنته ذلك ؟ إذن فقد أصابها بعده شر ...
· هكذا قال أبو سفيان لابنته : لقد أصابك بعدي شر ...
وإلا فكيف سوّلت لها نفسها أن تطوي عنه الفراش , وهو أبوها وسيد قريش ؟ ! لقد صارت رملة " أم حبيبة " أماً للمؤمنين , وكان أبوها لا يزال مقيماً على الكفر والشرك , وكان دخول أم حبيبة بيت النبوة تحولا خطيرا غير مسبوق , وكانت فرحة ذي النورين عثمان بن عفان – رضي الله عنه – لا توصف ولا تحد , وهو خالها المحب العطوف الذي كان اول من بارك تزويج ابنة اخته من رسول الله صلى الله عليه وسلم , وتجلّى هذا السرور في إقامة عثمان وليمة حافلة نحرت فيها الذبائح , وطعم الناس فيها اللحم , وسهر أهل المدينة.. ويقول أبو سفيان عندما علم بزواج ابنته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
" هذا الفحل لا يُجدع أنفه "
ولم يكن هناك داعٍ بادي الرأي ولا مبرر لغيرة عائشة من رملة حيث انها سيدة قد نيّفت على الاربعين أو تكاد , ولكن هي الأخرى أم حبيبة رأت أن تربأ بنفسها عن ان تكون مقودة بابنة أبي بكر رضي الله عنهما , وأن تكون – وهي ابنة أبي سفيان زعيم قريش – تبعا لعائشة التي تتزعم ثورة الضرائر في بيت النبوة للاستئثار بأكبر نصيب من رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
لكنها عندما شعرت بدنو ساعة الرحيل , وكان لا بد من دنو قطافها يوماً من الأيام بعد ان جاهدت في سبيل الله حق جهاده , بعثت لعائشة لتحللها مما كان بينهما من هفوات أو هنّات تكون بين الضرائر عادة ...
فقالت لعائشة وقد دعتها اليها :
قد كاد أن يكون بيننا ما يكون بين الضرائر , فتحلليني من ذلك .. او قالت : قد يكون بيننا ما يكون بين الضرائر , فغفر الله لي ولك ما كان من ذلك ...
فحللتها عائشة , واستغفرت لها , فقالت لها : سررتني سرّك الله
وفعلت نفس هذا الأمر مع أم سلمة بنت زاد الركب
رضي الله عن أم المؤمنين أم حبيبة
تم بحول الله ... ويتبع سيرة " مارية القبطية "
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 26-11-2015, 04:36 PM
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً
مشرف عام المجالس الاسلامية - رحمه الله رحمة واسعة
 
تاريخ التسجيل: 07-04-2015
الدولة: الأردن
المشاركات: 6,783
افتراضي

رضي الله عن أمّهاتنا؛ أمّهات المؤمنين..فأرضاهنّ الله وقرّ بهنّ عيني حبيبهنّ؛ حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم..وقد أحبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم جميع نسائه..وزيادة مسطّرة لعائش بنت الصدّيق الحبيب رضي الله عنه وأرضاه...وحُقّ لهنّ ان يَغُرن على الحبيب صلى الله عليه وسلم، لمآثره وفضله ونوره وبركته وقلبه الطهور..
سيرة عطرة..تُعطِّر بها شريفنا الغالي ابوعمر، أسماعنا..فنقتدي ونهتدي ...بارك الله فيكم
__________________
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 26-11-2015, 05:27 PM
بركة الله غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 21-11-2015
المشاركات: 218
افتراضي

بيت النبوة بيت الشرف والعزه والكرامه
حتى لو كانوالنسوان ضراير لكن حكمة سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام كانت تجمعهن كلهن وما تفرقهن لان العدل موجود
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عـقـيدة بـني الـعـباس ..... وحمايتهم للدين والعقيدة والسنة حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 7 09-04-2017 06:08 AM
كتاب : تاريخ الخلفاء للسيوطى ,,, (3) حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 1 30-08-2016 10:03 AM
نساءٌ رائدات حسن جبريل العباسي موسوعة التراجم الكبرى 106 18-01-2013 10:03 PM
أم المؤمنين خديجة بنت خويلد . نساء صحابيات . شخصيات من بيت النبوة القلقشندي موسوعة التراجم الكبرى 0 15-12-2012 09:13 PM
ام المؤمنين خديجة بنت خويلد عليها السلام السيد نديم غنوم الحسيني مجلس السادة الاشراف العام 0 08-02-2010 06:03 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه