هل الانسان مسير ام مخير؟! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
كنت مروراً من هنا
بقلم : جعفر عايد المعايطة التميمي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: قبيلة الحمدة (الحميدي) من ثقيف (آخر رد :البراهيم)       :: بعض أسر وقبائل قطر - للمؤرخ الكويتي الشيخ عبدالعزيز العويد (آخر رد :مقرن)       :: كيفية ثبوت النسب (آخر رد :مقرن)       :: ((من قواعد علم النسب عند المحققين)) (آخر رد :مقرن)       :: جمال اللغة العربية (آخر رد :جعفر عايد المعايطة التميمي)       :: الرواضين من بني عطيه (آخر رد :العطيات)       :: كلمات انجليزية ذات اصول عربية (آخر رد :جعفر عايد المعايطة التميمي)       :: القضاء يثبت نسب شاب بعد 20 سنة (آخر رد :ناشد هندام)       :: كتاب رحلة الألف عام مع قبائل أولاد على (آخر رد :محمديوسف)       :: تحديث و صورة مشجرة التحور الذهبي fgc1695 (آخر رد :أبوحفصي)      



Like Tree7Likes
  • 3 Post By معلمة أجيال
  • 2 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By معلمة أجيال

إضافة رد
قديم 24-01-2016, 02:27 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية معلمة أجيال
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي هل الانسان مسير ام مخير؟!

هل الإنسان مسير أو مخير؟
وهل له إرادة أو ليس له إرادة؟
مسأله قديمه جديده شغلت بال الفلاسفه القدماء والمعاصرين :
هل الانسان مسير ؟ أو مخير ؟ واذا كان مسيرا فلماذا يحاسب علي أشياء قد كتب عليه عملها ؟ السؤال مما يكثر طرحه وتسبب سوء فهمه لبعض الناس بترك العمل – العبادات مع اقترافه للمحرمات - محتجا بالقدر،ان الحديث في هذا الشان حساس ودقيق ويرتبط بصحة عقيدة الفرد ارتباطا وثيقا والجواب يحتاج إلى بسط وذكر لفتاوى العلماء الموضحة له ، لكني ساكتفي برأيين لعالمين جليلين لتوضيح الامر وفهمه مع ترك مساحة لمشاركة اخوتي الكرام في المنتدى لابداء ارائهم واتحافنا بما لديهم فجزاهم الله خيرا.
. عندما طرح السؤال على العلامة ابن عثيمين –رحمه الله ـ اجاب:
الإنسان مخير إن شاء آمن وإن شاء كفر بمعنى أن له الاختيار وإن كان ليس سواءً لا يستوي الكفر والإيمان لكن له اختيار أن يختار الإيمان أو أن يختار الكفر وهذا أمرٌ مشاهدٌ معلوم فليس أحدٌ أجبر الكافر على أن يكفر وليس أحدٌ أجبر المؤمن على أن يؤمن بل الكافر كفر باختياره والمؤمن آمن باختياره كما أن الإنسان يخرج من بيته باختياره ويرجع إليه باختياره وكما أن الإنسان يدخل المدرسة الفلانية باختياره ويدخل الجامعة الفلانية باختياره وكما أن الإنسان يسافر باختياره إلى مكة أو إلى المدينة أو ما أشبه ذلك وهذا أمرٌ لا إشكال فيه ولا جدال فيه ولا يمكن أن يجادل فيه إلا مكابر
نعم هناك أشياء لا يمكن أن تكون باختيار الإنسان كحوادث تحدث للإنسان من انقلاب سيارة أو صدم أو سقوط بيتٍ عليه أو احتراق أو ما أشبه هذا هذا لا شك أن لا اختيار للإنسان فيه بل هو قضاءٌ وقدر ممن له الأمر ولهذا عاقب الله سبحانه وتعالى الكافرين على كفرهم لأنهم كفروا باختيارهم ولو كان بغير اختيارٍ منهم ما عوقبوا ألا ترى أن الإنسان إذا أكره على الفعل ولو كان كفراً أو على القول ولو كان كفراً فإنه لا يعاقب عليه لأنه بغير اختيارٍ منه ألا ترى أن النائم قد يتكلم وهو نائم بالكفر وقد يرى نفسه ساجداً لصنم وهو نائم ولا يؤاخذ بهذا لأن ذلك بغير اختياره فالشيء الذي لا اختيار للإنسان فيه لا يعاقب عليه فإذا عاقب الله الإنسان على فعله السيئ دل ذلك على أنه عوقب بحقٍ وعدل لأنه فعل السيئ باختياره , وأما توهم بعض الناس أن الإنسان مسير لا مخير من كون الله سبحانه وتعالى قد قضى ما أراد في علمه الأزلي بأن هذا الإنسان من أهل الشقاء وهذا الإنسان من أهل السعادة فإن هذا لا حجة فيه وذلك لأن الإنسان ليس عنده علمٌ بما قدر الله سبحانه وتعالى إذ أن هذا سرٌ مكتوم لا يعلمه الخلق فلا تعلم نفسٌ ماذا تكسب غداً وهو حين يقدم على المخالفة بترك الواجب أو فعل المحرم يقدم على غير أساس وعلى غير علم لأنه لا يعلم ماذا كتب عليه إلا إذا وقع منه فعلاً فالإنسان الذي يصلي لا يعلم أن الله كتب له أن يصلي إلا إذا صلى والإنسان السارق لا يعلم أن الله كتب عليه أن يسرق إلا إذا سرق وهو لم يجبر على السرقة ولم يجبر المصلي على الصلاة بل صلى باختياره والسارق سرق باختياره ولما حدث النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه بأنه ( ما من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار ) قالوا : يا رسول الله ألا ندع العمل ونتكل ؟ قال : ( لا اعملوا فكلٌ ميسر لما خلق له ) فأمر بالعمل والعمل اختياري وليس اضطرارياً ولا إجبارياً ولا يجوز للإنسان أن يحتج بالقدر على الشرع فيعصي الله ويقول هذا أمرٌ مكتوب علي يترك الصلاة مع الجماعة ويقول هذا أمر مكتوب علي يشرب الخمر ويقول هذا أمر كتب علي يطلق نظره في النساء الأجنبيات ويقول هذا أمرٌ مكتوبٌ علي ما الذي أعلمك أنه مكتوبٌ عليك فعملته , أنت لم تعلم أنه كتب إلا بعد أن تعمل لماذا لم تقدر أن الله كتبك من أهل السعادة فتعمل بعمل أهل السعادة , وأما قول السائل هل للإنسان إرادة ؟ نقول : نعم له إرادة بلا شك قال الله تبارك وتعالى ( مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ )(آل عمران : 152) وقال تعالى ( وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ )(الإسراء : 19) والآيات في هذا معروفة وكذلك الأحاديث معروفة في أن الإنسان يعمل باختيار وإرادة ولهذا إذا وقع العمل الذي فيه المخالفة من غير إرادة ولا اختيار عفي عنه قال تعالى ( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ ) (الأحزاب :5) وهذا أمرٌ ولله الحمد ظاهر ولا إشكال فيه إلا على سبيل المنازعة والمخاصمة , والمنازعة والمخاصمة منهيٌ عنهما إذا لم يكن المقصود بذلك الوصول على الحق وقد خرج النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ذات يوم على أصحابه وهم يتنازعون في القدر فتأثر من ذلك عليه الصلاة والسلام لأن هذا النزاع لا يؤدي إلى شيء إلا إلى خصومة وتطاول كلام وغير ذلك وإلا فالأمر واضح ولله الحمد."
يقول الشيخ الشعراوي ـ رحمه الله ـفي هذه المسالة:
الانسان مسير في بعض الحالات , مخير في بعض الحالات الاخري , ذلك لان الانسان
كائن يمتاز عن بقيه الكائنات بالعقل والفكر وهو مناط الاختيار بين البدائل فان الشي
الذي لا بديل له , لا فكرولا أختيار فيه , لان العقل هو مناط اختيار البدائل والشي
الذي لا بديل له لا اختيار فيه .
فما معني الفكر ؟
الفكر هو المقياس الذي يميز به بين البدائل والامور الاختياريه ,من الممكن أن تفعلها
أو لا تفعلها وما دام البديل كوجودا وعقلك حاضرا فلك أن تفعل أو لا تفعل .
ومحل التخيير وانتقاء البدائل منوط بالعقل . لذلك فانه فاقد العقل لا يكلف من الله ,
وكذلك المجنون والمعتوه ( اذ التكليف والحرج مرفوع عنه لانه لا محل ولا موجب له ) .
ولقد خلق الله الانسان ولا حيله له في خلق نفسه ويميته أيضا ولا حيله له في موته لان هذا قدر الله,
وذاك قدر الله أيضا , ولا ينفصل قدر عن قدر انما جعل الله الايمان اختياريا .
ذلك لان الله سبحانه وتعالي يحب أن يحبه عبده , ويقبل عليه مختارا غير مجبرا ,
ويتمني الحق تبارك وتعالي أن يحبه عبده ويتعلق به , وهو قادر علي عصيانه , والابتعاد عن جادته.
اخوتي الافاضل الاراء بهذه المسألة كثيرة ومتشعبة وانا اكتفي بهذين الرأيين لعالمين لهما وزنهما عند المسلمين وساترك المجال لكم للبيان والتوضيح وجزاكم الله خير الجزاء


توقيع : معلمة أجيال
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


معلمة أجيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-01-2016, 02:33 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

بارك الله فيك أم علي على هذا الموضوع المهم القيم..
ونسمع من الإخوة الكرام ما سيضيفون ويعلّقون ونسمع لاستفسارات بعضهم ثم ندخل في النقاش بأمر الله وذلك بعد إذنك!
ولنا عودة إن شاء الله

التعديل الأخير تم بواسطة معلمة أجيال ; 24-01-2016 الساعة 03:40 PM
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-01-2016, 03:50 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية معلمة أجيال
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جزاك الله عنا خير الجزاء ونفع الله بك وبعلمك ابا علي وننتظرمشاركات باقي الاخوه الافاضل والشكر موصول لاخي الكريم الفاضل شاهر على طيب مروره بارك الله فيك
توقيع : معلمة أجيال
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


معلمة أجيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-08-2017, 05:39 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

اللهم يسر لنا كل خير
كايد الروضاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجذور التاريخية لقضية كشمير سلطان مجلس قبائل آسيا 3 31-10-2015 11:42 AM
~{ الحق هل تعرف اهلة }~ عثمان علي عليان الاسلام باقلامنا 2 08-06-2015 02:28 PM
فهارس كتاب الجامع لصلة الأرحام في نسب السادة الكرام السيد الغازي منتدى السادة الاشراف 27 12-08-2011 10:54 PM
روابط مشجرات بعض الساده في العراق مجاهد الخفاجى منتدى السادة الاشراف 1 11-03-2010 03:05 AM
ماحق الانسان في الاسلام ؟ مجاهد الخفاجى الاسلام باقلامنا 0 24-10-2009 03:34 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 08:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه