{ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ } - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
البحث عن نسب شجرة العائلة
بقلم : جمال بن احمد
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: أرجوك ياخِلي .. (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: حب النبي صلى الله عليه وسلم لأمته (آخر رد :علال ابو محمد)       :: بني عمر وقبائل بني إسرائيل الضائعة ! (آخر رد :جحيدر الثوري)       :: سلالة نوح (آخر رد :لمرابط)       :: عائله القصاصين (آخر رد :ابوياسين القصاص)       :: ((ألا يا رجال تلتهم راتب الزوجات)) (آخر رد :الجارود)       :: شرح تفصيلي عن قبيله الحسن من اماره زبيد القحطانيه (آخر رد :الجارود)       :: البحث عن نسب شجرة العائلة (آخر رد :علاء محمد خطاب)       :: موجز عن فقه الحج في المذهب المالكي (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: وقفة شعرية ثورة الشك للامير عبد الله الفيصل-إعداد الدكتور: فتحى زغروت (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      



Like Tree1Likes
  • 1 Post By عبير ابو عاليه

إضافة رد
قديم 10-02-2016, 11:46 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرفة المجلس الاسلامي و الاسرة العربية و التراجم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ }

{ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ }



الأرضون السبع

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، اللهمَّ صلِّي على عبدكَ ونبيكَ وخليلكَ الناطقِ بوحيكَ ، والذي جعلتهُ لسان الصِّدقِ الأبدي ، سيدّنا مُحَمَّد وعلى آلهِ وأزواجهِ وذريِّتهِ وباركْ وسلِّم , كما تحبهُ وترضاهُ آمين.
وبعد :-
فتفضلوا معي أيها الأكارم ، للاطلاع على هذه النفحات المباركة ، منْ معجزاتِ القرآنِ العظيمِ ، والتي تفضل بها الباحث الأستاذ البرفسور : [ زغلول النجار ] ، غفرَ اللهُ تعالى لهُ ولولديهِ ، ولنا ولوالدينا ، ولجميعِ المسلمينَ آمين.
قال تعالى : { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً } الطلاق12

وقد ثبتَ عنْ سيدِّنا رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، أنهُ قالَ :

(1) " من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين " .
(2) " من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين " .
(3) " من أخذ شيئًا من الأرض بغير حقه خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين " .
(4) " من أخذ شبرًا من الأرض ظلمًا فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين " .
(5) " من ظلم من الأرض شيئًا طوقه من سبع أرضين " .
(1) " من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين " :
الحديث الأول – أخرجه البخاري في صحيحه ، في كتاب المظالم والغصب ، حديث رقم 2273, وكتاب بدء الخلق ، حديث رقم 2956 : حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَنَّ أَبَا سَلَمَةَ حَدَّثَهُ أَنَّهُ كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أُنَاسٍ خُصُومَةٌ ، فَذَكَرَ لِعَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، فَقَالَتْ : يَا أَبَا سَلَمَةَ اجْتَنِبْ الأَرْضَ ، فَإِنَّ النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قَالَ :" مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ مِنْ الأَرْضِ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ" وأخرجه أيضًا ، مسلم في صحيحه ، في كتاب المساقاة ، حديث رقم 3025 : حَدَّثَنَا يَحْيَى وَهُوَ ابْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، أَنَّ أَبَا سَلَمَةَ حَدَّثَهُ ، وَكَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ قَوْمِهِ خُصُومَةٌ ، فِي أَرْضٍ ، وَأَنَّهُ دَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ ، فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهَا فَقَالَتْ : يَا أَبَا سَلَمَةَ اجْتَنِبِ الأَرْضَ ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قَالَ :" مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ مِنَ الأَرْضِ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ " .
(2)" من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين" :
رواه البخاري ، في صحيحه ، في كتاب بدء الخلق ، حديث رقم 2956 : عَنْ أَبِى سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَكَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أُنَاسٍ خُصُومَةٌ ، فِي أَرْضٍ ، فَدَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ ، فَذَكَرَ لَهَا ذَلِكَ ، فَقَالَتْ : يَا أَبَا سَلَمَةَ اجْتَنِبْ الأَرْضَ ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قَالَ : " مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ ".
(3) "من أخذ شيئًا من الأرض بغير حقه خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين":
رواه البخاري ، في صحيحه ، في كتاب المظالم والغصب ، حديث رقم 2274: حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ ، عَنْ سَالِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ رَضي الله عنه ، قَالَ : " قَالَ النَّبِي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: "مَنْ أَخَذَ مِنْ الأَرْضِ شَيْئًا بِغَيْرِ حَقِّهِ خُسِفَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَى سَبْعِ أَرَضِينَ " .
(4) " من أخذ شبرًا من الأرض ظلمًا فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين " :
رواه البخاري ، في صحيحه ، في كتاب بدء الخلق حديث رقم 2959 : عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ ، أَنَّهُ خَاصَمَتْهُ ، أَرْوَى ، فِي حَقٍّ زَعَمَتْ أَنَّهُ انْتَقَصَهُ لَهَا ، إِلَى مَرْوَانَ ، فَقَالَ سَعِيدٌ ، أَنَا أَنْتَقِصُ مِنْ حَقِّهَا شَيْئًا ، أَشْهَدُ لَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، يَقُولُ :" مَنْ أَخَذَ شِبْرًا مِنْ الأَرْضِ ظُلْمًا فَإِنَّهُ يُطَوَّقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ " ، ورواه مسلم في صحيحه في كتاب المساقاة حديث رقم 3023 .
(5) " من ظلم من الأرض شيئًا طوقه من سبع أرضين " :
رواه البخاري ، في صحيحه ، في كتاب المظالم والغصب ، حديث رقم 2272 : عَنْ سَعِيدَ بْنَ زَيْدٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، يَقُولُ : " مَنْ ظَلَمَ مِنْ الأَرْضِ شَيْئًا طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ " .
وهذه الأحاديث : تنهى ، عنْ الظلمِ بصفةٍ عامةٍ , وعنْ الظلمِ ، في اغتصابِ الأرضِ بصفةٍ خاصةٍ , انطلاقاً منْ قولِ الحقِّ تباركَ وتعالى : { " وَلاَتَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ . مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ . وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ العَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَ لَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ .وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ .وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الجِبَالُ . فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ " }إبراهيم:42– 47 ، والآيات القرآنيّة الكريمة , وكذلك الأحاديث النبويّة الشريفة ، في النهي ، عنْ الظلمِ كثيرةٌ , ولكنَّ الأحاديثَ الخمسةَ المُشَار إليها آنفاً ، تُرَكِّز على [[ الأرضينِ السبع ]] ، وقدْ حَارَ النّاس ، في فَهْم دِلالة تلكَ الإشارة الكونيّة , وكَثُرَت تساؤلاتهم : هلْ الأرضينَ السبع ، هي سبعُ كواكبٍ مُنفَصِلةٍ ، مثل أرضنا ، لكلِّ أرضٍ منها سماؤُها ؟؟؟ ، وإذا كانَ كذلكَ ، فأين هي ؟؟؟ ، خاصَّةً وأنّ أعدادَ الكواكبِ ، في الجزءِ المُدْرَك ، منْ السماءِ الدنيا كثيرةٌ , وقد بدأتْ البحوث الفلكيّة ، في اكتشافِ أعدادٍ منها ، على الرّغمِ منْ صعوبةِ ذلكَ ، وهل هي منْ كواكبِ المجموعةِ الشمسيّةِ ؟؟؟ ، كما كانَ يُظَنُّ ، إلى عهدٍ قريبٍ ، قبلَ أنْ يصلَ عدد المُكتَشَف منها ، إلى أَحَدَ عَشَرَ كوكباَ !!!!! ، أمْ هي سبعُ نُطُقٍ ، في أرضنا ، التي نحيا عليها ، يُغْلِق الخارجُ منها الداخلَ فيها , وتتطابق حول مركزٍ واحدٍ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .
والأحاديث النبويّة الشريفة ، المُشَار إليها آنفاً ، تؤيِّد التصوُّر الأخير ، الذي أثبتته الدراسات الفيزيائيّة ، لتركيبِ الأرض الداخليّ على النحو التالي :

{لُبّ الأرض الصلب }

وهو عبارةٌ ، عن نواةٍ صلبةٍ منْ [ الحديد (90%) , والنيكل (9%) , مع قليلٍ منْ العناصر الخفيفة ، منْ مثل الكربون , والفوسفور , والكبريت , والسيليكون , والأوكسجين (1%) ] , وهو تركيبٌ قريبٌ ، منْ تركيبِ النيازكِ الحديديّةِ ، مع زيادةٍ واضحةٍ ، في نسبةِ الحديدِ , ويبلغ قطر هذه النواة حاليًا ، حوالي [ (2402 ) كيلو متر ] , وتُقَدَّر كثافتها بحوالي [ 10– 13.5 جرام للسنتيمتر المكعب ] ، ذلكَ لأنَّ متوسط كثافة صخور القشرة الأرضية ككل هو [ 5.5 جرام للسنتيمتر المكعب ] ، وتعتبر تلك النواة { الأرض السابعة } .

{نطاق لُبِّ الأرض السائل ( الخارجي )}


وهو نطاقٌ سائلٌ تقريباً , يحيط باللُبّ الصلب , ولهُ نفس تركيبه الكيميائيّ تقريباً , ولكنّه في حالةِ انصهارٍ , ويُقَدَّر [ سُمْكُه بحواليْ (2275) كيلو متر ], ويفصله عنْ اللُبّ الصلب ، منطقةٌ انتقاليةٌ شبهُ منصهرةٍ يبلغ سُمْكُها [ (450) كيلو متر ] , تُعْتَبَر الجزء الأسفل ، منْ هذا النطاق ، الذي يمثل { الأرض السادسة } , ويكوِّن كلٌّ منْ اللُبِّ الصلبِ والسائلِ حوالي [ 31 % ] من كتلة الأرض .




{النطاق الأسفل منْ وشاح الأرض ( الوشاح السفلي ) }

وهو نطاقٌ صلبٌ ، يُحِيط بلُبّ الأرض السائل , ويبلغ سُمْكُه حوالي [ (2215) كيلو متر ] ، منْ عمقِ [ 670 كم ] إلى عمقِ [ 2885كم ] ، ويفصله عنْ الوشاح الأَوْسط ، ( الذي يعلوه ) ، مستوى انقطاع للموجات الاهتزازيّة الناتجة ، عنْ الزلازلِ , ويُعْتَبَر هذا النطاق { الأرض الخامسة } .

{النطاق الأوسط منْ وشاح الأرض ( الوشاح الأوسط )}

وهو نطاقٌ صلبٌ يبلغ سُمْكُه حواليْ [ (270) كيلو متر ] , ويَحُدُّه منْ أعلى وأسفل ، مستويانِ ، منْ مستوياتِ انقطاع الموجات الاهتزازيّة ، يقع أحدهما على عمق [ (670) كيلو متر ] ، ويفصله عنْ الوشاحِ الأسفلِ , ويقع الآخر على عمق [ (400) كيلو متر ] ، تحتَ سطح الأرض , ويَفصِلُه عنْ الوشاح الأعلى , ويمثِّل هذا النطاق ، { الأرض الرابعة } .

{النطاق الأعلى منْ وشاح الأرض ( الوشاح العلوي )}

وهو نطاقٌ لدنٌ , شبهُ منصهرٍ , عالي الكثافة واللزوجة , تَبْلُغ نسبة الانصهار فيهِ حواليْ [ (1% ) ] , ولذلكَ ، فإنهُ يُعْرَف : باسم نطاق الضَّعف الأرضي , ويَمْتَدُّ بينَ عمق [ (65 –120 ) كيلو متر ] , وعمق [ (400) كيلو متر ] ، تحتَ سطح الأرض , ولذلك يترواح سُمْكُه بين [ (335 ) ـ (380 ) كيلو متر ] , ويعتبر هذا النطاق ، { الأرض الثالثة } .

{النطاق السفلي منْ الغــلاف الصخري للأرض}

ويتراوح سُمْكُه بيْن [ (40 ) ـ (60 ) كيلو متر ] ، بين أعماق[( 60 –80 ) كيلو مترًا و (120) كيلو متر ] تحتَ سطح الأرض , ويَحُدُّه منْ أسفلِ الحدّ العلويّ لنطاق الضعف الأرضيّ , ومنْ أعلى خط انقطاع الموجات الاهتزازيّة ، المعروف باسم " الموهو " , ويمثُّلُ هذا النطاق ، { الأرض الثانية }.

{ النطاق العلوي منْ الغلاف الصخري للأرض ( قشرة الأرض ) }

ويتراوح سُمْكُه بيْن [ (8,5) كيلو مترات ] تحتَ قِيْعانِ البحار والمحيطات ، وبيْن [ (80,60) كيلو متر ] ، في المتوسّط ، تحتَ القارات , ويتكون غالباَ منْ الصخور الجرانيتيّة ، المغطاة بسُمْك رقيقٍ ، منْ التتابعات الرسوبيّة والتربة , ويَغْلُب على تركيبها العناصر الخفيفة في كُتًل القارات , والصخور القاعديّة وفوقَ القاعديّة وبعض الرسوبيّات ، في قِيعَان البحار والمحيطات , وتُعْتَبَر قشرة الأرض ، هي : { الأرض الأولى }.
وهذا التفسير : يتطابق مع أحاديثِ المُصطفى - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - المذكورة في مطلع هذه الكلمة , خاصةً ، حينما يَذْكُر التعبير المُعْجِز " خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين " ، مما يشير إلى تطابق تلك الأرضين ، حولَ مركزٍ واحدٍ , ويُدَعِّمُه قول الحق تبارك وتعالى ، في سورة إبراهيم , عقب الآيات المُحَذرَة ، منْ الظلمِ ، والتي أشرنا إليها في الأسطرِ السابقةِ : [ " يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الوَاحِدِ القَهَّار " ]إبراهيم: 48 ، وقول عزّ مَنْ قائل : في ختامِ سورةِ الطلاق :[ " اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍوَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً "] الطلاق :12 ، وقولهُ سُبحانهُ وتعالى : في سورةِ الملكِ :[ " الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ البَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ . ثُمَّ ارْجِعِ البَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ البَصَرُ خَاسِئاًوَهُوَ حَسِيرٌ " ] الملك :3 – 4 ، و " طباقًا " هنا معناها مُتطابقة ، حولَ مركزٍ واحدٍ , يُغَلِّف الخارجُ منها الداخلَ فيها , وليست طباقًاً ، بمعنى طبقات ، بعضُها فوقَ بعضٍ ، بهيئةٍ أفقيةٍ ، كما تَصَوَّرَها البعضُ من قبل , ورَحِمَ الله اليقاعي الذي قال : [[ " طباقًا " أي : ذاتُ أطباقٍ , بحيثُ يكون كلُّ جزءٍ منها مطابقاً للجزء من الأخرى , ولا يكون جزءٌ منها خارجًا عن ذلك , وهي لا تكون كذلك إلا أن تكون الأرض كُرَوِيَّةً , والسماء الدنيا مُحِيطَةٌ بها إحاطة قشر البيضة من جميع الجوانب , والسماء الثانية مُحِيطَةٌ بالسماء الدنيا , وهكذا إلى أن يكون العرش مُحِيطًا بالكلِّ , والكُرسِيّ الذي هو أقربُها بالنسبة إليه كحلقةٍ في فلاةٍ , فما ظَنُّكَ بما تَحتَه , وكلُّ سماءِ من التي فوقَها بهذه النِّسبة , وقد قرَّر أهلُ الهيئةِ أنَّها كذلك , وليس في الشرع ما يُخَالِفُه , بل ظاهُرُه يُوَافِقُه ]] .

تم نقله مع يسير منْ التصرف / منْ أجلِ إتمام الفائدة رجاءاً


[{ ... رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ{191} رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ{192} رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ{193} رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ{194}]


آل عمران سورة
عبير ابو عاليه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 11:55 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

يقول الحق سبحانه "خلق سبع سماوات ومن الارض مثلهن"
فهل المثلية متحققة أم متحقق العدد؟!
فإن كانت المثلية أي مثلا بمثل، فلنر.. إذ السماوات علو وطباقا اي طبقة على آخرى تُطبق على ما تحتها وتحيط بها!
ومن الارض اي جنسها أو صفتها؟!
ننتظر الإجابات ولنا عودة ان شاء الله تعالى
بارك الله فيك احتنا الفاضلة الأستاذة عبير ابوعالية
حياك الله عضوا بيننا..فأهلا وسهلا بك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب الاذكار النووية . للامام النووي . كاملا د ايمن زغروت مجلس الاذكار و المأثورات 8 08-07-2017 01:21 PM
المنهاج فيما ينبغى على المعتمرين والحجاج ( 1 ) ما ينبغى على من أراد الحج قبل الحج محمود محمدى العجواني مجالس علوم الفقه 11 24-09-2013 06:35 PM
من كتاب اسباب النزول ( للنيسابورى ) الشريف النورابي مجلس أسباب النزول و جمع القرآن 3 18-07-2011 02:20 AM
هذا هو حبيبنا صلى الله عليه وسلم الشريف النورابي الاسلام باقلامنا 0 22-12-2010 11:36 AM
كيف تستقبل رمضان ( 2 ) محمود محمدى العجواني مجالس علوم الفقه 7 13-07-2010 02:11 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه