منافع الحديد والبأس الشديد - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الفرق بين المؤرخ والمؤرخ الفيلسوف - بقلم الدكتور فتحى زغروت
بقلم : د فتحي زغروت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب عائلة ابو لبدة في المنوفية و فلسطين (آخر رد :يحيى زكريا أبو شيخه)       :: ي أهل الكرم والمقام عالي (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: بحث عن الأنساب (آخر رد :أدهم المصرى العُمرى)       :: قبيلة الإمارة (آخر رد :أدهم المصرى العُمرى)       :: شجرة السيد الشريف على ابو النور الكلابى (آخر رد :رجب منجود)       :: الله يسامح .. (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: قبيله الحسن من اماره زبيد القحطانيه (آخر رد :علي القعور الزبيدي)       :: قبيله الحسن من اماره زبيد القحطانيه (آخر رد :علي القعور الزبيدي)       :: نسب عائله الجدر (آخر رد :حمزه عبد الغفار)       :: علواني (آخر رد :حسن علواني)      



Like Tree1Likes
  • 1 Post By عبير ابو عاليه

إضافة رد
قديم 10-02-2016, 11:57 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرفة المجلس الاسلامي و الاسرة العربية و التراجم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي منافع الحديد والبأس الشديد

أستاذ متفرغ- كلية الهندسة – جامعة الإسكندرية- مصر
البريد الكتروني: profgammal@ممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.php.com
( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيّنــاتِ وَأَنْـزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَــــابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْـزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ )[ الحديد:57/25].
ملخص عام
تناول أستاذنا الجليل فضيلة الأستاذ الدكتور/ زغلول النجار شرح لفظ نزول الحديد في أبحاثه المنشورة، فإننا نكمل حلقة البحث بما يهدف إلى تقديم آيات النفع بالحديد وتعريف القارئ بوصف القرآن الكريم بالبأس الشديد من الناحية الهندسسية، فالحديد وسبائكه متعدد الخواص ومتعدد الإستخدامات حيث أننا نجد المنافع لبني البشر علي إختلاف ألوانهم وألسنتهم، فنجد أن الحديد وسبائكه يتم تصنيع الإبرة منها حتي الصاروخ مرورا بكافة المعدات والتقنيات والتي كان من أهمها منافع وتقنيات النقل السريع، حيث نجد الطرق والكباري والقناطر والأهوسة من منشآت يدخل في تصنيعها أساسا من الحديد، كما أننا نجد الحديد يدخل مباشرة في الأفران التي يتم بها تصنيع الخبز والطعام ومعدات الطهي بأنواعها المختلفة وهي كلها منافع بلا حدود وتتعدد الإستخدامات حسب نوع السبيكة المصنع منها المنشأ وتتعدد الفوائد طبقا لتقنيات هذا المنشأ وهل هو قطاع خدمي مثل اعمال وصلات لطرق الحديدية والمعدنية والقناطر والكباري وسحارات المياة وأنابيب نقل الغاز والنفط ووسائل النقل المختلفة البرية والبحرية والجوية منها وكذا في أدوات الزراعة والصناعة بأنواعهما المختلفة والتي يتشكل منها شريان الحياة لكافة البشر، وكذا قطاع هندسي مثل تصنيع منشآت وقطاعات إنتاجية ومصانع وورش الإنتاج المختلفة، وقطاع عسكري والذي وصفته الآيات بالبأس الشديد أي النصر المجيد بلا حدود والذي كي يحدث فيجب أن يمتلك الجانب ذو القوة وسائل دفاعية وأخري هجومية مثل المدافع والدبابات والمسدسات فيتم تصنيعها أساسا من الحديد وسبائكه. وهكذا تتعدد المنافع بتعدد السبائك الحديدية وحسب الإستخدام وحتي الأقمار الصناعية والصواريخ والكبسولات الفضائية يتم ويدخل في تصنيعها سبائك مصنعة ويدخل في تقنية تصنيعها الحديد. فتاعلوا بنا ندرس معا الآية الكريمة في سورة الحديد ونلاحظ أن الحديد هي إسم لإحدي سور القرآن الكريم نظرا لأهمية الحديد وسبائكه في حياة البشر.
لقد تناول القرآن الكريم في عدد من الآيات الصريحة ذكر الحديد في خمس مواقع، وأهم ماذكر في آيات القرآن في وصف السبائك الحديدية هي هذه الآية والتي سوف نتناولها الآن في هذا البحث تفصيلا، فالحديد يعتبر من الصناعات الثقيلة والتي يتحتم علي الدولة أن تنميها وأن تشجع عليها، فهي من الصناعات المفيدة وإمتلاكها يعني إمتلاك سبل الدفاع القوية والمناعة الهجومية. ويود الأستاذ الدكتور الباحث أن يشير إلى أن الحديد والإنسان إنما هما من أساس وأصل واحد فكلاهما خلقه الله من تراب وكلاهما يعودان في نهاية مشوار حياتهما إلى تراب، هذا مع الفارق في أن الإنسان أعطاه الله منحة التفكير ورجاحة العقل، بينما أعطي الله سبائك الحديد صفة المتانة والصلادة والممطولية، وكلاهما يتعب ويكل ويكد مع الفارق فلابد أن تكون هناك فترات راحة وفترات صيانة كي يعود النشاط للبشرمرة أخري وتعود الماكينات للعمل بكفاءة، وهكذا تتعدد صور الشبه بين الحديد ولإنسان لدرجة أن كلاهما منه الغالي والنفيس ومنه الضعيف والرخيص، فهذه إحدي معجزات الله في خلقه ولنا في موضوع التشابه عودة في بخحث آخر إن شاء الله تعالى ونكتفي بهذا القدر في هذا الموضع. ونعود فنقول أن السبائك الحديدية تنقسم إلى أنواع كثيرة بحسب نسب عناصر السبيكة ومكوناتها الكيميائية من ناحية وبحسب درجاتها الفلزية وخواصها الميكانيكية وتلك الحرارية ومن ثم تتعدد فوائد ومنافع الحديد وتتعدد إستخداماته وإستعمالانه دون حدود وهي سبائك تبدأ من سبائك الحديد الزهر وتصل إلى سبائك الصلب الفولاذية المتينة ذات المناعة ضد حدوث الكسور والإنهيار.
ويكفي أن تعلم عزيزي القارئ أن الحديد كالماء بدونه يموت الإنسان وينقرض ويموت ويعتل، بل أنه لزلا الحديد لما امتلك الإنسان التقنيات ولأصبح طعاما سهلا للوحوش ولأضحي من الضعف والهوان بحيث أن التاريخ يسجل الآن صعود الإنسان إلى الفضاء الكوني وغوصه في أغوار أعماق البحار والمحيطات نتيجة امتلاكه للحديد والفولاذ والذي طوعه فأطاعه تشكيلا وأوصله لحاما مستجيبا، وخلط سبائكه مع سبائك النحاس فأعطت سبيكة منيعة في خواصها معمرة في عمرها، وهكذا فقد استطاع الإنسان أن يحوز الدنيا وأن يمتلك سبل الدفاع والمبادرة بامتلاكه مصانع إنتاج الحديد والصلب وهي من الصناعات الثقيلة التي لا تخلو أمة قوبة كانت أم ضعيفة، متقدمة كانت أم متخلفة بامتلاك سبل تصنيع الحديد والصلب فإنها صناعة إستراتيجية تدخل في كافة الاستخدامات الآدمية من وساسل النقل مرورا بتقنيات البحث والتنقيب وكافة مناحي ومتطلبات الحياة، وباختصار شديد لولا اكتشاف الإنسان للحديد لما استطاع أن بحيا ويعمر الأرض. والله سبحانه وتعالى أعلم.
أولا : المقاصد والمعاني الدينية للآية الكريمة
يقول ابن كثير رضي الله عنه وأرضاه في كتابه عن تفسير القرآن بأن الله تَعَالَى يقول " لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلنَا بِالْبَيِّنَاتِ " أَيْ بِالْمُعْجِزَاتِ وَالْحِجَج الْبَاهِرَات وَالدَّلَائِل الْقَاطِعَات " وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَاب " وَهُوَ النَّقْل الصِّدْق " وَالْمِيزَان " وَهُوَ الْعَدْل قَالَهُ مُجَاهِد وَقَتَادَة وَغَيْرهمَا وَهُوَ الْحَقّ الَّذِي تَشْهَد بِهِ الْعُقُول الصَّحِيحَة الْمُسْتَقِيمَة الْمُخَالِفَة لِلْآرَاءِ السَّقِيمَة كَمَا قَالَ تَعَالَى " أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَة مِنْ رَبّه وَيَتْلُوهُ شَاهِد مِنْهُ " وَقَالَ تَعَالَى " فِطْرَة اللَّه الَّتِي فَطَرَ النَّاس عَلَيْهَا " وَقَالَ تَعَالَى " وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَان " وَلِهَذَا قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة" لِيَقُومَ النَّاس بِالْقِسْطِ " أَيْ بِالْحَقِّ وَالْعَدْل وَهُوَ اِتِّبَاع الرُّسُل فِيمَا أَخْبَرُوا بِهِ وَطَاعَتهمْ فِيمَا أُمِرُوا بِهِ فَإِنَّ الَّذِي جَاءُوا بِهِ هُوَ الْحَقّ الَّذِي لَيْسَ وَرَاءَهُ حَقّ كَمَا قَالَ " وَتَمَّتْ كَلِمَة رَبّك صِدْقًا وَعَدْلًا " أَيْ صِدْقًا فِي الْإِخْبَار وَعَدْلًا فِي الْأَوَامِر وَالنَّوَاهِي وَلِهَذَا يَقُول الْمُؤْمِنُونَ إِذَا تَبَوَّءُوا غُرَف الْجَنَّات وَالْمَنَازِل الْعَالِيَات وَالسُّرَر الْمَصْفُوفَات " الْحَمْد لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّه لَقَدْ جَاءَتْ رُسُل رَبّنَا بِالْحَقِّ " وَقَوْله تَعَالَى " وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيد فِيهِ بَأْس شَدِيد " أَيْ وَجَعَلْنَا الْحَدِيد رَادِعًا لِمَنْ أَبَى الْحَقّ وَعَانَدَهُ بَعْد قِيَام الْحُجَّة عَلَيْهِ وَلِهَذَا أَقَامَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّة بَعْد النُّبُوَّة ثَلَاث عَشْرَة سَنَة تُوحَى إِلَيْهِ السُّوَر الْمَكِّيَّة وَكُلّهَا جِدَال مَعَ الْمُشْرِكِينَ وَبَيَان وَإِيضَاح لِلتَّوْحِيدِ وَبَيِّنَات وَدَلَالَات فَلَمَّا قَامَتْ الْحُجَّة عَلَى مَنْ خَالَفَ شَرْع اللَّه الْهِجْرَة وَأَمَرَهُمْ بِالْقِتَالِ بِالسُّيُوفِ وَضَرْب الرِّقَاب وَالْهَام لِمَنْ خَالَفَ الْقُرْآن وَكَذَّبَ بِهِ وَعَانَدَهُ. وَقَدْ رَوَى الْإِمَام أَحْمَد وَأَبُو دَاوُد مِنْ حَدِيث عَبْد الرَّحْمَن بْن ثَابِت بْن ثَوْبَان عَنْ حَسَّان بْن عَطِيَّة عَنْ أَبِي الْمُنِيب الْجُرَشِيّ الشَّامِيّ عَنْ اِبْن عُمَر قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " بُعِثْت بِالسَّيْفِ بَيْن يَدَيْ السَّاعَة حَتَّى يُعْبَد اللَّه وَحْده لَا شَرِيك لَهُ وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْت ظِلّ رُمْحِي وَجُعِلَ الذِّلَّة وَالصَّغَار عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ" وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " فِيهِ بَأْس شَدِيد " يَعْنِي السِّلَاح كَالسُّيُوفِ وَالْحِرَاب وَالسِّنَان وَالنِّصَال وَالدُّرُوع وَنَحْوهَا" وَمَنَافِع لِلنَّاسِ " أَيْ فِي مَعَايِشهمْ كَالسِّكَّةِ وَالْفَأْس وَالْقَدُومِ وَالْمِنْشَار وَالْأَزْمِيل وَالْمِجْرَفَة وَالْآلَات الَّتِي يُسْتَعَان بِهَا فِي الْحِرَاثَة وَالْحِيَاكَة وَالطَّبْخ وَالْخُبْز وَمَا لَا قِوَام لِلنَّاسِ بِدُونِهِ وَغَيْر ذَلِكَ . قَالَ عِلْبَاء بْن أَحْمَد عَنْ عِكْرِمَة أَنَّ اِبْن عَبَّاس قَالَ : ثَلَاثَة أَشْيَاء نَزَلَتْ مَعَ آدَم السِّنْدَان وَالْكَلْبَتَانِ وَالْمِيقَعَة يَعْنِي الْمِطْرَقَة . رَوَاهُ اِبْن جَرِير وَابْن أَبِي حَاتِم وَقَوْله تَعَالَى " وَلِيَعْلَم اللَّه مَنْ يَنْصُرهُ وَرُسُله بِالْغَيْبِ" أَيْ مِنْ نِيَّته فِي حَمْل السِّلَاح نُصْرَة اللَّه وَرَسُوله " إِنَّ اللَّه قَوِيّ عَزِيز " أَيْ هُوَ قَوِيّ عَزِيز يَنْصُر مَنْ نَصَرَهُ مِنْ غَيْر اِحْتِيَاج مِنْهُ إِلَى النَّاس وَإِنَّمَا شَرَعَ الْجِهَاد لِيَبْلُوَ بَعْضكُمْ بِبَعْضٍ .
ثانيا: تاريخ استخدام الحديد
ثانيا: تاريخ استخدام الحديد طبقا لما جاء بالمراجع [1-3] أن استخدام الحديد يعود إلي آلف السنين منذ خلق آدم عليه السلام وإعماره الأرض حيث كانوا يستعملون الحديد في أعمال الصيد ونحت منازل الإيواء في جنبات الكهوف وفي أغوار بطون الجبال وعمل وسائل الدفاع والهجوم من حراب ونبل وسهام أي منذ أقاصي التاريخ ومنذ أن خلق الله الإنسان وجعل عمارة الأرض وزراعتها وتربية وصيد الحيوانات فهي جميعها كانت بدائية في بداية عهد الخلق وخلافة الإنسان للأرض، حيث نجد الإنسان وقد قام بتصنيع رؤوس الحراب والسكاكين وكذا تصنيع معدات تشكيل وتقطيع الصخور، وهي جميعها أدوات كانت ضرورية لحياة الإنسان والدفاع عن تواصل وجوده فالبقاء للأصلح هي عقيدة الفناء واستحلال القتل واستباحة الأعراض فهي كلها مسائل يتم فيها استخدام أدوات من الحديد والتي يمكن للإنسان أن يدرأ عن نفسه تبعات هذا الهجوم بالدفاع عن نفسه وعن وطنه وعن عرضه وحتي أن أهله باستخدام الأسلحة التي يتم تصنيعها من الحديد، فالشكل رقم 1 يوضح بعض الأدوات البدائية التي تم تصنيعها من الحديد وأستخدمها الإنسان منذ قديم الأزل، حيث وجدت في بعض الحفائر بإحدى القرى القديمة بعض هذه المعدات والتي استخدمها الإنسان في بداية خلافته علي الأرض وهي عبارة عن مجموعة من الأزاميل ورؤوس الرماح والسكاكين والخناجر والمطارق ورؤوس الفؤوس ومناجل الزراعة بما يجعل وصف المنافع والبأس الشديد في آيات القرآن الكريم حقا وصدقا. فعلي النحو المبين بالشكل 2 والمرجعين [4،5] يمكننا أن نري بوضوح وتيقن معني الممطولية والتي أعطت الحديد ميزة التعدد في الاستخدام القديمة منها والحديثة لسبائك الحديد، وتعدد المنافع بين المعدات البدائية إلى أن نصل إلى المعدات الثقيلة الحديثة، حكمة الله في خلقه سبحانه وتعالى.
ثالثا: المعني التقني والهندسي بالحديد ذي البأس الشديد
البأس يعني القوة والمتانة من ناحية الخواص التي تتحلي بها سبائك الحديد من ناحية، ولذلك فإن كافة المنشآت الهندسية والتي يتم تصميمها لمقاومة الزلازل عادة ما يتم تطبيق سبائك الحديد فيها نظرا لما تتمتع به هذه السبائك من مقدرة فائقة علي مقاومة الشروخ الإنهيارية والتي تصاحب الموجة الزلزالية، كما وأن المعروف هندسيا أنه في حالة التحميل الزائد عن حد الخضوع لهذه السبائك يجعلها تعطي إنذارا قبل حدوث الكسر اللدن “Plastic flow”، ومن ثم فإن هذه السبائك تتمتع بمقدرة كبيرة علي مقاومة الأحمال الفجائية عند درجات حرارة الجو العادية، أما في حالة الجو البارد فقد تتحول جزيئات السبيكة فاقدة ممطوليتها “Ductility” وجساءتها “Toughness” وتتحول إلى الهاشية“Brittkemess”، وحتى يحدث الكسر هشيا فإننا نسمع قبل انتشار الهاشية في المنشأ إلى صوت يشبه الانفجار”Bang” ثم تنفصل المادة بعده الي أكثر من شطر محدثة كسرا حبيبيا في مقطع الكسر، بينما في حالة الكسر المرن فإن الممطولية والزيادة في الطول ونقص مساحة المقطع كما في الشكل 2 تؤدي كله مجتمعا إلى حدوث المرونة “Elasticity” بما يجعل المادة تتحمل مزيدا من الأحمال المتكررة نتيجة حدوث ظاهرة لا نراها سوي في سبائك الحديد وعرفها العلماء بظاهرة الجهد الإنفعالي للتصلد “Strain hardening” وهي ظاهرة إن حدثت تؤدي إلى زيادة صلادة المعدن وتقلل مقاومة سطحه لحدوث الخدش” Hardness notch toughness".

عبير ابو عاليه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2016, 12:06 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

نقل سليم ومفيد..بارك الله فيك
وسؤال من باب اثراء الموضوع:
هل للحديد علاقة بالتوازن الأرضي بالجاذبية المغناطيسية إذ مادّته تتمغنط ؟!
وهل الحديد مكوّن في كل الأجرام السماوية؛ كواكب ونجوم، شهب ونيازك، صخور وأغبرة كونية؟!
حياك الله أختنا الفاضلة عبير ابوعالية
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي 2 04-11-2017 09:30 AM
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 10 28-10-2017 06:20 PM
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 01-02-2017 05:11 PM
تاريخ وامجاد عائلة الصديد شيوخ قبائل الصايح الشمريه الشمري مجلس قبائل شمر الطائية 15 28-06-2013 09:04 AM
بيان الوزارة الداخليه السعودية بشأن (( مشاهد النسب )) فما هو تعليق رباح القوبعي (( العونه )) أبوهاشم الهاشمي منتدى السادة الاشراف العام 8 19-04-2012 03:15 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 03:51 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه