أكثر علوم العرب !!! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عينات قبيلة مرداس من ولاية عنابة الطارف الجزائرية
بقلم : القرشي التلمساني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الأعرف والأمين أخشبا البلد الأمين (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: جبال مكة المكرمة : جبل النور وجبل ثور (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سوق الهجلة التاريخي بالطائف (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: الأشراف الأدارسة بنو إدريس الأزهر أصول وفروع (آخر رد :محمد ناجي بن قاسم)       :: زمن التمحيص (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: صامطة (آخر رد :البراهيم)       :: كأنك العيد (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: للنقاش: هل يعاب النسابون المقدمين يعرب بن قحطان على معد بن عدنان ؟! (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: هي الخمسون (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: من قصص الجن في الصحراء (آخر رد :ابن جنـاب)      



Like Tree9Likes
  • 2 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 2 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By ابراهيم العثماني

إضافة رد
قديم 05-03-2016, 07:42 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي أكثر علوم العرب !!!

أكثر وأعزّ علوم العرب !!!



ألقارىء والمتابع الكريم : لما أن كان وقدمنا ما تيسّر لنا ذكره من علوم العرب قديما ! ورددنا فيه على الشعوبية والعلمانية الجديدة والمتمثلة ببعض أبناء جلدتنا الذين لا همّ لهم إلا " جَلْد الذّات " وبعث الهزيمة وإضعاف العزّة والكرامة بين الناشئة من الأبناء والأحفاد ! فقد ادّخرنا علم العلوم عند العرب لنفرد له بحثاً خاصّاً لأنه هو العلم الذي منه استقينا كل المعرفة التي لدينا عن امة العرب في عهدها القديم .. ألا وهو الشعر ! وباسم الله نبدأ

علم الشعر والقريض !!!

إعلم أن الشعر أكثر علم العرب , وأوفر خطوط الأدب , وأحرى أن تُقبل شهادته , وتُمتَثَل إرادته , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن من الشعر لحكمة ) , وقال الفاروق عمر رضي الله تعالى عنه : " نِعْمَ ما تعلمته العرب الأبيات من الشعر يقدمها الرجل أمام حاجته فيستنزل بها الكريم , ويستعطف بها اللئيم , مع ما للشعر من عِظَم المزية , وشرف الأبيّة , وعزّ الأنفة , وسلطان القدرة " , وفي عمدة ابن رشيق : العرب أفضل الأمم , وحكمتها أشرف الحكم , كفضل اللسان على اليد , والبُعد عن امتهان الجسد , إذ خروج الحكمة عن الذات , بمشاركة الآلات , فإنه لا بد للإنسان من أن يتولّى ذلك بنفسه , أو يحتاج فيه ألى آلة أو معين من جنسه " ...


كلام العرب نوعان : منظوم , ومنثور , ولكل نوع منهما ثلاث طبقات : جيدة , ومتوسطة , ورديئة , فإذا اتفق الطبقتان في القدر وتساوتا في القيمة ولم يكن لأحدهما فضل على الأخرى كان الحكم للشعر ظاهراً في التسمية , لأن كل منظوم أحسن من كل منثور من جنسه في معترف العادة , ألا ترى أنَّ الدرَّ أخو اللفظ ونسيبه وإليه يُقاس وبه يُشَبّه إذا كان منثوراً لم يؤمن عليه ولم ينتفع به في الباب الذي له كَسَب ,. ومن أجله انتُخِب , وإن كان أعلى قدراً , وأغلى ثمناً , فإذا نُظِم كان أصْمَن له من الابتذال , وأظهر لحسنه مع كثرة الاستعمال , وكذلك اللفظ إذا كان منثوراً تبدد في الأسماء , وتدحرج عن الطباع , ولم يستقر منه إلا المفرطة في اللفظ وإن كانت أجمله , والواحدة من الألف وعسى أن لا تكون أفضله ...


فإن كانت هي اليتيمة " أي الدرّة لا نظير لها " المعروفة والفريدة الموصوفة , فكم في سقط الشعر من أمثالها ونظائرها لا يُعبأ به ولا يُنظر إليه , فإذا أخذ سلك الوزن وعقدة القافية تألفت أشتاته , وازدَوَجَت فرائده وبِناته , واتخذه اللابس جمالاً , والمدّخر مالاً , فصار قِرْطةُ الآذان , وقلائد الأعناق , وأما في النفوس , وأكاليل الرؤوس , يقلَّب في الألسن , ويُخَبّأ في القلوب مصوناً باللب , ممنوعاً من السرقة والغصب , وقد اجتمع الناس على أن المنثور في كلامهم أكثر .. وأقل جيداً محفوظاً , وأن الشعر أقل .. وأكثر جيداً محفوظاً , لأن في أدناه من زينة الوزن والقافية ما يقارب جيد المنثور , وكان الكلام كله منثوراً , فاحتاجت العرب الى الغناء بمكارم أخلاقها , وطيب أعراقها , وذكر أيامها الصالحة , وأوطانها النازحة , وفرسانها الأنجاد , وسمحائها الأجواد , لتَهُزَّ أنفسها الى الكرم , وتدُل أبناءها على حُسن الشّيَم , فتوهّموا أعاريض جعلوها موازين الكلام , فلما تم لهم وزنه سمّوه شعراً لأنهم قد شعروا به أي فطنوا ..

وزعم الرواة أن الشعر كله إنما كان زجراً أو قطعاً , وأنه إنما قُصد على عهد هاشم بن عبد مناف , وكان أول من قصده مهلهل وامرؤ القيس , وبينهما وبين مجيء الاسلام مائة ونيف وخمسون سنة , ذكر ذلك الجُمحي وغيره .. وأول من طوّل الرجز وجعله كالقصيد الأغلب العجلي شيئاً يسيراً وكان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم , ثم أتى العجّاج فافتنَّ فيه , فالأغلب العجليّ والعجّاح في الرجز كامرىء الفيس ومهلهل في القصيد ...


سُئِل أبو عمرو بن العلاء : هل كانت العرب تُطيل ؟ قال : نعم ليُسمع منها , قيل : هل كانت توجز ؟ , قال : نعم ليُحفظ عنها , ويُستحَب عندهم الإطالة عند الإعذار والإنذار والترغيب والترهيب والإصلاح بين القبائل كما فعل زهير والحرث بن حلّزة ومن شابههما , وإلا فالقطع أطير في بعض المواضع .. والطوال للمواقف المشهورة ...

وللبحث بقية بحول الله وتوفيقه
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2016, 11:19 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الجليل ابا عمر
وبارك الله بك
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2016, 02:27 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

الكناني الكريم ابن الكرام
نسأل الله تعالى التوفيق لنا ولكم في كل ما ندوّنه في موقعنا المبارك
جزاك الله الخير
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2016, 05:00 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

إحتماء القبائل بشعرائها

ومن مذاهب العرب أن القبيلة منهم كانت إذا نبغ فيها شاعر أتت القبائل فهنّأتها بذلك , وصنعت الأطعمة واجتمعت النساء يلعبن بالمزاهر , كما يصنعن بالأعراس , وتباشروا به لأنه حماية لأعراضهم , وذَبٌّ عن أحسابهم وتخليد لمآثرهم , وإشادة بذكرهم , وكانوا لا يهنّئون إلا بغلام أو فرس تُنْتَج أو شاعر ينبغ فيهم ...


فممن حمى قبيلته زياد الأعجم .. وذلك أن الفرزدق همَّ بهجاء عبد القيس فبلغ ذلك زياداً – وهو منهم – فبعث اليه : لا تعجل فإنّي مُهْدٍ إليك هديّة ! فانتظر الفرزدق الهديّة ! فجاءه من عنده هجو ! وهو هذا :

وما ترك الهاجون لي إن هجوته ..... مصحاً أراه في أديم الفــرزدقِ

ولا تركوا عظماً يرى تحت لحمه ..... لكاســـرةٍ أبقــوه للمتعــــــرقِ

سأكسر ما أبقوا له من عظامه ..... وأنكت مخَّ الساق منـه وأنتقــــي

فأنا ومن تهدي لنا إن هجوتنا ..... لكالبحر مهما يُلْقَ في البحر يغرقِ

فلما بلغته الأبيات كفَّ عما أراد وقال : لا سبيل الى هجاء هؤلاء ما عاش " العبد " هذا فيهم .. وهجا عبد الله بن الزبعري السهمي بني قصي , فدفعوه برمّته الى عتبة بن ربيعة خوفاً من هجاء الزبير بن عبد المطلب , وكان شاعراً مُفلّقاً شديد المعارضة قذع الهجاء , فلما وصل عبد الله بن الزبعري إليهم أطلقه حمزة بن عبد المطلب وكساه , فقال عبد الله :



لعمرك ما جاءت بنكر عشيرتي ..... وإن صالحت إخوانها لا ألومها

فود جنـاةُ الشــر أنَّ سيوفنـــــــا ..... بأيماننا مسلولـةٌ لا نشيمُهــــا

فإنَّ قُصِيّاً أهل عِــزٍّ ونجـــــــدةٍ ..... وأهل فعال لا يُـــرام قديمهـــــا

هُمُ منعوا يوْمَيْ عُكاظ نساءنـــا ..... كما منع الشولَ الهجان قُرومُها


وكان الزبير غائباً في الطائف , فلما وصل الى مكة وبلغه الخبر قال :


فلولا نحن لم يلبس رجالٌ ..... ثيابَ أعِزّةٍ حتى يموتـــوا

ثيابهُمُ سِمـالٌ أو طمــــارٌ ..... بها دسمٌ كما دسم الحَميتُ

ولكنا خُلِقنـــا إذْ خُلِقنــا ..... لنا الحَبَرات والمسكُ الفتيـتُ

والأخبار في هذا الباب , لا يحيط بها الاستقصاء والحساب , وقد عمل بهذا المذهب الى صدر الاسلام , ولولا خوف التطويل لأوردنا شيئاً من ذلك في هذا المقام ...

وللبحث تتمّة تتبع بحول الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2016, 01:56 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي تنقُّل الشعر في القبائل ...

تنقُّل الشعر بين القبائل

ذكر أبو عبد الله محمد بن سلام الجمحي في كتاب الطبقات وغيره من المؤلفين , أن الشعر كان في الجاهلية في ربيعة , وكان منهم مهلهل بن ربيعة واسمه عدي وقيل امرؤ القيس , وسمي مهلهلاً لهلهلة شعره أي رقّته وخفّته , وقيل لاختلافه , وقيل بل سمّي بذلك لقوله :

لما توقل في الكراع شريدهم ..... هلهلت أثأر جابراً أو صِنْبلا

ويُروى ( لما توعر في الكلاب هجينهم ) , قال أبو سعيد الحسن بن الحسين البكري : يعني بقوله امرأ القيس بن حمام ذكره امرؤ القيس في شعره حيث قال :



عُوجا على الطّلَلِ المُحِيل لأننا ..... نبكي الديار كما بكى ابن حُمامِ

وكان مهلهل تبعه يوم الكلاب ففاته ابن الحُمام بعد ان تناوله بالرمح وقد كان ابن الحُمام أغار على بني تغلب مع زهير بن جناب فقتل جابراً وصنبلاً , وروى لأننا بمعنى لعلنا وهي لغة فيما زعم بعض المؤلفين , وكان مهلهل اول من قصد الصائد , قال الفرزدق ( ومهلهل الشعراء ذاك الأوّل ) وهو خال امرؤ القيس ابن حجر وجدّ عمرو بن كلثوم لأمه , ومنهم المرقشان والأكبر منهما عم الأصغر .. والأصغر عم طرفة بن العبد , واسم الأكبر عوف بن سعد وعمرو بن قَميئَةَ ابن أخته , وفي " العمدة " ابن أخيه , ويقال إنه أخوه , واسم الأصغر حرملة , وقيل ربيعة بن سفيان وهذا أعرف .. ومنهم سعد بن مالك الذي يقول :

يا بؤس للحرب التي ..... وضعت أراهِطَ فاستراحوا

وطرفة بن العبد بن سفيان وعمرو بن قَميئَة والحرث بن حِلّزة والمتلمس وهو خال طرفة , واسمه جرير بن عبد المسيح , والأعشى واسمه ميمون بن قيس ابن جندل , وخاله المسيب بن عَلَس , واسم المسيب زهير .. ثم تحول الشعر في قيس فمنهم النابغتان , وزهير بن أبي سلمى , وابنه كعب لأنهم ينسبون في بني عبد الله ابن غطفان , واسم أبي سلمى : ربيعة , ولبيد , والحطيئة , والشماخ واسمه معقل ابن ضرار , وأخوه مزرد واسمه جزء ابن ضرار , وقيل يزيد وجزء أخوهما , وكان مزرد شريراً يهجو ضيوفه وهجا قومه عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :



تعلم رسول الله أنا كانمـــــا ..... أفأنا بانمار ثعالب ذي ضحــــل

تعلم رسول الله لم أرَ مثلهم ..... أجر على الأدنى وأحرم للفضل

ألضحل : الماء القليل في الارض لا عمق له وجمعه أضحال , ومنهم خداش ابن زهير وكان له السبق في الشعر في وقته , ثم استقر الشعر في تميم ومنهم أوس ابن حجر شاعر مُضر في الجاهلية ولم يتقدمه أحد منهم حتى نشأ النابغة وزهير فأخملاه وبقي شاعر تميم في الجاهلية غير مدافع , وكان الأصمعي يقول : أوس أشعر من زهير ولكن النابغة طأطأ منه وكان زهير راوية أوس , وكان أوس زوج أم زهير ...


وسُئِل حسان بن ثابت : من أشعر العرب ؟ قال : أرجلً أم حيّاً ؟ قال : حيّاً ! فقال : أشعر الناس حيّاَ هذيل .. وقال ابن سلام الجمحي : وأشعر هذيل أبو ذؤيب غير مدافع , وقال الأصمعي : قال أبو عمرو بن العلاء : أفصح الناس لساناً وأعربهم أهل السروات وهنّ ثلاث ! وهي الجبال المطلة على تهامة مما يلي اليمن فأولها هذيل وهي تلي السهل من تهامة ثم بجيلة السراة الوسطى , وقد شركتهم ثقيف في ناحية أخرى منها , ثم سراة الأزد أزد شنؤة وهم بنو الحرث بن كعب بن الحرث ابن نصر بن الأزد ...

وقال ابو عمرو : أفصح الناس عليا تميم وسفلى قيس , وقال ابو زهد : أفصح الناس سافلة العالية وعالية السافلة يعني عجز هوازن , قال ولست أقول , قالت العرب إلا ما سمعت منهم , وإلا لم أقُل قالت العرب .. وأهل العالية أهل المدينة ومن حولها ومن يليها ومن دنا منهم ولغتهم ليست بتلك عندهم , وقوم يرون تقدمة الشعر لليمن في الجاهلية بامرىء القيس وفي الاسلام بحسان بن ثابت , وفي المولدين بأبي نواس وأصحابه مسلم بن الوليد وأبي الشيص ودعبل كلهم من اليمن ...

وفي الطبقة التي تليهم بالطائيين أبو تمام والبحتري ويختمون الشعر بأبي الطيب وهو خاتم الشعراء لا محالة , وكان ينتسب في كنده وهي رواية ضعيفة وإنما وُلد في كندة بالكوفة فيما حكاه ابن جنّيّ , وإلا فكان غامض النسب فيقولون بدىء الشعر بكندة يعنون امرأ القيس – وختم بكندة – يعنون أبا الطيب ! وزعم بعض المتأخرين أنه جعفي , وقوم منهم الصاحب بن عباد يقولون : بدىء الشعر بملك وختم بملك , يعنون امرأ القيس وأبا فراس الحرث بن سعيد بن حمدان ...


وقال آخرون : بل رجع الشعر الى ربيعة فختم بها كما بدىء بها يريدون مهلهلا وأبا فراس , وأشعر أهل المدر بإجماع من الناس واتفاق حسان بن ثابت , وقال ابو عمرو بن العلاء : ختم الشعر بذي الرمَة والرجز برؤبة بن العجاج , وزعم يونس أن العجاج أشعر أهل الرجز والقصيد , قال : وإنما هو كلام وأجودهم كلاماً أشعرهم , والعجاج ليس في شعره شيء يستطيع أحد أن يقول : لو كان مكانه غيره كان أجود , وذكر أنه صنع أرجوزته ( قد جبر الدين الإله فجبر) فيها نحو مائتي بيت وهي موقوفة مقيدة , قال : ولو اطلقت فيها وتباعد فيها الوزن لكانت منصوبة كلها ...

وقال ابو عبيدة : إنما كان الشاعر يقول من الرجز البيتين والثلاثة ونحو ذلك إذا حارب أو شاتم أو فاخر حتى كان العجاج أوّل من أطاله , وقصّده , ونسب فيه , وذكر الديار , واستوقف الركاب عليها , ووصف ما فيها , وبكى على الشباب , ووصف الراحلة , كما فعل الشعراء بالقصيد , فكان في الرّجاز كامرىء القيس في الشعراء , وقال غيره : أوّل من طوّل الرجز الأغلب العجلي وهو قديم , وزعم الجمحي وغيره أنه أوّل من رجز . ولا أظن ذلك صحيحا إلا أنه إنما كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نجد الرجز أقدم من ذلك , وكان أبو عبيدة يقول : افتتح الشعر بامرىء القيس وختم بابن هرمة ...

ولم أرَ أنفذ من الذي قال : أشعر الناس من أنت في شعره !


ويتبع ختام البحث بحول الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-03-2016, 06:56 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي خاتمة البحث ... والحمد لله على توفيقه


خاتمــــــــــــــــــة !!!

لما كان لا بد لكل بحث من نهاية ! فللفائدة نختم البحث بالرد على من ادعى ان الشعر ما هو إلا وسيلة للتكسب ممن يُمدحون من قبل الشعراء ! وان الشعراء كانوا يتخيرون من يمدحونهم بكل عناية ! واحياناً يوقعون انفسهم في مشاكل كونهم يمدحون شخص ما ولا يمدحون من هو قبيله إذا كانا ليسا على وئام .. وعليه نقول :


أنفة شعراء العرب من التكسّب بالشعر

كانت العرب لا تتكسب بالشعر وإنما يصنع أحدهم ما يصنع فكاهة أو مكافأة عن يد لا يستطيع على اداء حقها إلا بالشكر إعظاماً لها , قال امرؤ القيس بن حجر يمدح بني تميم رهط المعلى :


أقَرَّ حشى امرىء القيس بن حُجْرٍ ..... بنو تَيمٍ مصابيح الظـــــــلام

لأن المعلى أجاره حين طلبه المنذر بن ماء السماء , فقيل لبني تيم مصابيح الظلام ببيت امرىء القيس !! وقال أيضاً لسعد بن الضباب :



سأجزيك الذي دافعت عني ..... وما يجزيك عني غير شكري

فاخبره أن شكره هو الغاية في مجازاته , حتى نشأ النابغة الذبياني فمدح الملوك , وقَبِل الصّلة على الشعر , وخضع للنعمان بن المنذر , وكان قادراً على الامتناع منه بمن حوله من عشيرته أو سار اليه من ملوك غسان , فسقطت منزلته وكسب مالاً جزيلاً حتى كان أكله وشربه في صحاف الذهب والفضّة وأوانيهما من عطايا الملوك , وتكسب زهير بن أبي سلمى يسيراً مع هرم بن سنان , فلما جاء الأعشى جعل الشعر متجراً يتجر به نحو البلاد , وقصد حتى ملك العجم فأثابه , وأجزل عطيّته , لعلمه بقدر ما يقول عند العرب , واقتداءً بهم فيه , على أن شعره لم يحسن عنده حين فُسّر له بل استخف به واستهجنه لكنه حذا حذو ملوك العرب ...


وأكثر العلماء يقولون إنه اوّل من سأل بشعره وقد علمنا أن النابغة أسَنّ منه وأقدم شعراً وقد ذُكر عنه التكسب بالشعر مع النعمان بن المنذر مع ما فيه قبح من مجاعلة " رشوة " الحاجب , ودَسّ الندماء على ذكره بين يديه , وما أشبه ذلك , وذكر أن أبا عمرو بن العلاء سُئِل : لمَ خضع للنعمان النابغة ؟ قال : رغب في عطاياه وعصافيره , وأما زهير بن أبي سلمى فما بلغ الطائي قط معرفة باجتداء من يمدحه , ويدلّك على ذلك ما قاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه لابنة زهير حين سألها : ما فعلت حلل هرم بن سنان التي كساها أباكِ ؟ قالت : أبلاها الدهر , قال : لكن ما كسا أبوك هرماً لم يُبله الدهر ...


وقال لبعض ولد هرم بن سنان : أنشدني ما قال فيكم زهير .. فأنشده .. فقال : لقد كان يقول فيكم ويُحسن , قال : يا امير المؤمنين إنا كنا نعطيه فنُجزل , قال : ذهب ما أعطيتموه .. وبقي ما أعطاكم .. ثم ان الحطيئة اكثر من السؤال بالشعر وانحطاط الهمّة فيه حتى مقت وذلّ أهله , وهلم جرا الى أن حرم السائل وعدم المسؤول , أما أكثر من تقدم فالغالب على طباعهم الأنفة من السؤال بالشعر وقلة التعرض به لما في أيدي الناس إلا فيما لا يزرى بقدر ولا مروءة مثل الفلتة النادرة , والمهمة العظيمة , ولهذا قال عمر رضي الله عنه : نعم ما تعلمته العرب الأبيات من الشعر يقدمها الرجل أمام حاجته ...

ألا ترى لبيد بن ربيعة لما بعث اليه الوليد بن عقبة مائة من الإبل ينحرها لعادته عند هبوب الصبا وقد أسنَّ وأقَلَّ , وكان يطعم الناس ما هبّت الصبا , قال لبنته : اشكري هذا الرجل فإني لا لأجد نفسي تجيبني ولقد أراني لا أعيا بجوانب الشعر فقالت :



إذا هبّت رياح أبي عقيلٍ ..... دعونا عند هبّتها الوليدا

أغرَّ الوجه أبيض عبشميّاً ..... أعان على مروئته لبيدا

بأمثال الهضاب كأن ركباً ..... عليها من بني حامٍ قعودا

أبا وهبٍ جزاك الله خيراً ..... نحرناها وأطعمنا الثّريدا

فَعُدْ إن الكريم له مَعادٌ ..... وظنّي بابن أروى أن يعودا

وعرضتها عليه فقال : أجدتِ لولا أنّك استعدْتِ ! كراهية في قولها ( فعُد إن الكريم له معاد ) ويُروى : لولا أنك استزدْتِ .. وقالوا : كان الشاعر في مبتدأ الأمر أرفع منزلة من الخطيب لحاجتهم الى الشعر في تخليد المآثر , وشدة العارضة , وحماية العشيرة , وتهيّبهم عند شاعر غيرهم من القبائل , فلا يقدم عليهم خوفاً من شاعرهم على نفسه وقبيلته , فلما تكسبوا به وجعلوه طعمةً وتولوا به الاعراض وتناولوها صارت الخطابة فوقه ...


وعلى هذا المنهاج كانوا حتى فشت فيهم الضراعة وتطعموا أموال الناس وجشعوا فخشعوا واطمأنت بهم دار الذلّة إلا من وقر نفسه وقارها , وعرف لها مقدارها , حتى قُبض نقيّ العرض مصون الوجه ما لم يكن به اضطرار يحل الميتة , أما من وجد الكفاف والبُلغة فلا ٍوجه ٍلسؤاله بالشعر ...


كانت هدذه دراسة مختصرة في البحث في " ديوان العرب " لسبر غواره ومعرفة كنهه

أخوكم " ابو عمر الفاروق "

تم بحمد الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-04-2016, 09:04 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

شيخي الفاضل ابوعمر شكرا
سلمت وسلمت اناملك علی جميل ما طرحت
حفظك الله ورعاك
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-04-2016, 04:39 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ألأجمل ... هو من يراه جميلاً !!!
بارك الله بك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل العرب على العجم ايلاف فضائل القبائل العربية و ايامها 9 19-04-2019 05:38 PM
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 11 04-04-2019 09:06 PM
هل الانبياء سكنوا جزيرة العرب فقط و هل ادم ليس اول البشر ؟ د ايمن زغروت ساحة المناظرات الكبرى 112 24-12-2018 08:02 PM
: قـبـيـلـة فـــايـــد الحـرابـي منيع ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 1 24-12-2015 05:46 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه