فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر,,, - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 270 لعام 1203 هجري من سجلات دفاترأحكام القدس الشريف
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نصوص (مرجحة) تعضد نسب حرب الخولاني المجيد (آخر رد :ابوصالح الحربي)       :: نقاش بخصوص تحور الكوهين وفرعون موسى عليه السلام (آخر رد :النوميدي)       :: قليل هنّاك ولا كثير عنّاك (آخر رد :شفيق أبو لمعه)       :: سجل رقم 270 لعام 1203 هجري من سجلات دفاترأحكام القدس الشريف (آخر رد :الشريف قاسم بن محمد السعدي)       :: علاج تعرق اليدين والرجلين (آخر رد :شفيق أبو لمعه)       :: سوء إستخدام المكياج (آخر رد :شفيق أبو لمعه)       :: تثبيت نسب دار الطويل من مدينة البيرة (آخر رد :حازم عبدالله)       :: استفسار عن عائلة (عمر العثمان) (آخر رد :بو عمر)       :: نسب ال الجزائري الحسني. (آخر رد :الجنتل الرياشي)       :: سجل رقم 269 لعام 1202 هجري من سجلات دفاترأحكام القدس الشريف (آخر رد :الشريف قاسم بن محمد السعدي)      



الاسلام باقلامنا " و من احسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال انني من المسلمين "

Like Tree35Likes
  • 3 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 3 Post By الشريف احمد الجمازي
  • 2 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By أبو مروان
  • 1 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 3 Post By عبدالله القنور
  • 3 Post By ابو محمد السردي
  • 1 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By الشريف احمد الجمازي
  • 1 Post By أبو مروان

إضافة رد
قديم 25-06-2016, 06:25 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر,,,

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر

(( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ، لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ،
تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ، سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ))

(1) // فضل العشر الأواخر وليلة القدر:

صحت الأحاديث الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
أنه كان يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها.
(رواه أحمد ومسلم والترمذي عن عائشة: كما في صحيح الجامع الصغير -4910).



وقالت السيدة عائشة: كان إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله.
(رواه الستة إلا الترمذي عن عائشة، المصدر السابق -4713 وانظر: اللؤلؤ والمرجان -730).
.............
وشد المئزر كناية عن الاجتهاد في العبادة، .............
يُقال للمجتهد في أمر: شمر عن ساقيه، كما يكنى به عن اعتزال النساء.

والمراد بقولها: (أحيا ليله).............
(عبرت عن القيام بالإحياء، دلالة على أن الأوقات التي لا تغتنم في طاعة الله تعالى أوقات ميتة)،
أي أحياه كله بالقيام والتعبد والطاعة وقد كان قبل ذلك يقوم بعضه، وينام بعضه،
كما أمره الله سبحانه وتعالى في سورة (المزمل).

ومعنى (أيقظ أهله).............
أي زوجاته أمهات المؤمنين، ليشاركنه في اغتنام الخير والذكر والعبادة في هذه الأوقات المباركة.
وبهذا يعلمنا أن يتعهد المسلم أهله وأسرته بالتذكير بمواقع الخير، والأمر به،
كما قال تعالى: (وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها) (طه: 132).
.............
ومن دلائل حرصه صلى الله عليه وسلم على الاجتهاد في العشر الأواخر: اعتكافه فيها في المسجد،
متفرغًا لعبادة الله سبحانه وتعالى. وقد ذكرت السيدة عائشة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف
العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين من بعده .
(متفق عليه اللؤلؤ والمرجان -728، 729، ورواه عنه كذلك ابن عمر، المصدر نفسه -727).
.............
والاعتكاف: عزلة مؤقتة عن شواغل الحياة، وإقبال بالكلية على الله تبارك وتعالى، والأنس بعبادته.
والإسلام لم يشرع الرهبانية، ولا التعبد بالعزلة الدائمة، ولكنه شرعها لفترات مؤقتة في أوقات معينة،
لترتوي القلوب الظامئة إلى المزيد من التعبد والتجرد لله رب العالمين.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)
من كتاب "فقه الصيام" لفضيلة الشيخ د. يوسف القرضاوي.
*****************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-06-2016, 06:35 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

(2) // سر الاجتهاد في العشر:

وسر الاجتهاد والمبالغة في العشر الأواخر من رمضان يكمن في أمرين:
الأول: أن هذه العشر، هي ختام الشهر المبارك، والأعمال بخواتيمها،
ولهذا كان من دعائه عليه الصلاة والسلام:
"اللهم اجعل خير أيامي يوم ألقاك، وخير عمري أواخره، وخير عملي خواتمه".

الثاني: أن ليلة القدر المباركة المفضلة أرجح ما تكون فيها، بل صحت الأحاديث أنها تلتمس فيها.
فاللبيب الكيس من اجتهد في هذه العشر، عسى أن يظفر فيها بهذه الليلة فيغفر له ما تقدم من ذنبه.
.............
فضل ليلة القدر:
لقد نَوَّه القرآن، ونَوَّهَت السُّنَّة بفضل هذه الليلة العظيمة، وأنزل الله فيها سورة كاملة:
(( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ، لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ، سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)) .
.............
عَظَّمَ القرآنُ شأنَ هذه الليلة، فأضافها إلى (القدر) أي المقام والشرف، وأي مقام وشرف أكثر من أن تكون خيرًا وأفضل من ألف شهر. أي الطاعة والعبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر. وألف شهر تساوي ثلاثًا وثمانين سنة وأربعة أشهر، أي أن هذه الليلة الواحدة أفضل من عمر طويل يعيشه إنسان عمره ما يقارب مائة سنة، إذا أضفنا إليه سنوات ما قبل البلوغ والتكليف.
.............
وهي ليلة تتنزَّل فيها الملائكة برحمة الله وسلامه وبركاته، ويرفرف فيها السلام حتى مطلع الفجر.
وفي السنة جاءت أحاديث جمة في فضل ليلة القدر، والتماسها في العشر الأواخر من رمضان
ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة:
"من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه"
(رواه البخاري في كتاب الصوم).
.............
ويحذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغفلة عن هذه الليلة وإهمالها ، فيحرم المسلم من خيرها وثوابها، فيقول لأصحابه، وقد أظلهم شهر رمضان: "إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَها فقد حُرِم الخيرَ كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم"
(رواه ابن ماجه من حديث أنس، وإسناده حسن كما في صحيح الجامع الصغير وزيادته -2247).
.............
وكيف لا يكون محرومًا من ضيع فرصة هي خير من ثلاثين ألف فرصة؟
إن من ضيع صفقة كان سيربح فيها 100% يتحسر على فواتها أيّما تحسر،
فكيف بمن ضيع صفقة كان سيربح فيها 3000000% ثلاثة ملايين في المائة؟!!.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)

*****************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-06-2016, 06:38 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

(3) // أي ليلة هي ؟:

ليلة القدر في شهر رمضان يقينًا، لأنها الليلة التي أنزل فيها القرآن، لقوله سبحانه وتعالى:
(شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) (البقرة: 185).
والواضح من جملة الأحاديث الواردة أنها في العشر الأواخر، لما صح عن السيدة عائشة قالت:
كان رسول الله يجاور في العشر الأواخر، ويقول:
"تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان "
(متفق عليه، اللؤلؤ والمرجان -726).

وعن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم، خرج إليهم صبيحة عشرين فخطبهم، وقال:
"إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها - أو نسيتها - فالتمسوها في العشر الأواخر، في الوتر"
(متفق عليه، المصدر نفسه -724). وفي رواية: "ابتغوها في كل وتر " (نفسه 725).
.............
ومعنى (يجاور): أي يعتكف في المسجد، والمراد بالوتر في الحديث: الليالي الوترية، أي الفردية،
مثل ليالي: 21، 23، 25، 27، 29. وإذا كان دخول رمضان يختلف من بلد لآخر فى هذه الأيام،
فالليالي الوترية في بعض الأقطار، تكون زوجية في أقطار أُخرى،
فالاحتياط التماس ليلة القدر في جميع ليالي العشر الأواخر من رمضان .
.............
ويتأكد التماسها وطلبها في الليالي السبع الأخيرة من رمضان، فعن ابن عمر:
أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروا ليلة القدر في المنام، في السبع الأواخر،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أرى رؤياكم قد تواطأت (أي توافقت) في السبع الأواخر،
فمن كان متحريها، فليتحرها في السبع الأواخر"
(متفق عليه، عن ابن عمر، المصدر السابق -723).
.............
وعن ابن عمر أيضًا:
"التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يُغلبن على السبع البواقي".
(رواه أحمد ومسلم والطيالسي عن ابن عمر كما في صحيح الجامع الصغير 1242).
والسبع الأواخر تبدأ من ليلة 23 إن كان الشهر 29 ومن ليلة 24 إن كان الشهر 30 يومًا.
.............
ورأي أُبَىّ بن كعب وابن عباس من الصحابة رضي الله عنهم ....
أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان، وكان أُبَىّ يحلف على ذلك لعلامات رآها،
واشتهر ذلك لدى جمهور المسلمين، والصحيح: أن لا يقين في ذلك،
وقد تعددت الأقوال في تحديدها حتى بلغ بها الحافظ ابن حجر 46 قولاً.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)

*****************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-06-2016, 06:42 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

(4) // أي ليلة هي ؟:


رأي أُبَىّ بن كعب وابن عباس من الصحابة رضي الله عنهم أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان، وكان أُبَىّ يحلف على ذلك لعلامات رآها، واشتهر ذلك لدى جمهور المسلمين،
والصحيح: أن لا يقين في ذلك،
وقد تعددت الأقوال في تحديدها حتى بلغ بها الحافظ ابن حجر 46 قولاً.
وبعضها يمكن رَدُّه إلى بعض. وأرجحها كلها: أنها في وتر من العشر الأخير،
وأنها تنتقل، كما يفهم من أحاديث هذا الباب، وأرجاها أوتار العشر،
وأرجى أوتار العشر عند الشافعية ليلة إحدى وعشرين، وعند الجمهور ليلة سبع وعشرين
(فتح الباري -171/5 ط. الحلبي).
.............
ولله حكمة بالغة في إخفائها، فلو تيقنا أي ليلة هي لتراخت العزائم ، واكتفت بإحياء تلك الليلة،
فكان إخفاؤها حافزًا للعمل في الشهر كله، ومضاعفته في العشر الأواخر منه، وفي هذا الخير الكثير.
وهذا كما أخفى الله تعالى عنا ساعة الإجابة في يوم الجمعة، لندعوه في اليوم كله،
وأخفى اسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب؛ لندعوه بأسمائه الحسنى جميعًا.
.............
روى البخاري عن عبادة بن الصامت قال:
خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليخبرنا بليلة القدر، فتلاحى رجلان من المسلمين (أي تنازعا وتخاصما) فقال: "خرجت لأخبركم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان،
فرفعت (أي من قلبي فنسيت تعيينها) وعسى أن يكون خيرًا لكم".
.............
وقد ورد لليلة القدر علامات، أكثرها لا يظهر إلا بعد أن تمضى، مثل:
أن تظهر الشمس صبيحتها لا شعاع لها، أو حمراء ضعيفة......إلخ.
ومثل: أنها ليلة مطر وريح، أو أنها ليلة طلقة بلجة، لا حارة ولا باردة، إلخ ما ذكره الحافظ في الفتح.
.............
وكل هذه العلامات لا تعطي يقينًا بها، ولا يمكن أن تَطَّرد، لأن ليلة القدر في بلاد مختلفة في مناخها، وفي فصول مختلفة أيضًا، وقد يوجد في بلاد المسلمين بلد لا ينقطع عنه المطر، وآخر يصلي أهله صلاة الاستسقاء مما يعاني من المَحْل، وتختلف البلاد في الحرارة والبرودة، وظهور الشمس وغيابها، وقوة شعاعها، وضعفه، فهيهات أن تتفق العلامات في كل أقطار الدنيا.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)

*****************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-06-2016, 06:43 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

(5) // هل هي ليلة عامة أو خاصة؟:

مما بحثه جمع من العلماء هنا: هل تعتبر ليلة القدر ليلة خاصة لبعض الناس.............،
تظهر له وحده بعلامة يراها، أو رؤيا في منام، أو كرامة خارقة للعادة، تقع له دون غيره؟

أم هي ليلة عامة لجميع المسلمين .............،
بحيث يحصل الثواب المرتب عليها لمن اتفق له أنه أقامها، وإن لم يظهر له شيء؟.
.............
لقد ذهب جمع من العلماء إلى الاعتبار الأول، مستدلين بحديث أبي هريرة:
"من يقم ليلة القدر فيوافقها.." (رواية لمسلم عن أبي هريرة).

وبحديث السيدة عائشة: أرأيت يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر ما أقول؟.
فقال: "قولي: اللهم إنك عفوٌّ تحب العفو فاعفُ عني"
(رواه ابن ماجه والترمذي عن عائشة).
وفسَّروا الموافقة بالعلم بها، وأن هذا شرط في حصول الثواب المخصوص بها.
.............
ورجح آخرون معنى يوافقها: أي في نفس الأمر، إن لم يعلم هو ذلك،
لأنه لا يشترط لحصولها رؤية شيء، ولا سماعه، كما قال الإمام الطبري بحق.
وكلام بعض العلماء في اشتراط العلم بليلة القدر كان هو السبب فيما يعتقده الكثير من
عامة المسلمين أن ليلة القدر طاقة من النور تُفتح لبعض الناس من السعداء دون غيرهم.
ولهذا يقول الناس:
إن فلانا انفتحت له ليلة القدر، وكل هذا مما لا يقوم عليه دليل صريح من الشرع.
.............
فليلة القدر ليلة عامة لجميع من يطلبها، ويبتغي خيرها وأجرها، وما عند الله فيها،
وهي ليلة عبادة وطاعة، وصلاة، وتلاوة، وذكر ودعاء وصدقة وصلة وعمل للصالحات،
وفعل للخيرات. وأدنى ما ينبغي للمسلم أن يحرص عليه في تلك الليلة:
أن يصلي العشاء في جماعة، والصبح في جماعة، فهما بمثابة قيام الليل.
ففي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :
"من صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل،
ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلى الليل كله"
(رواه أحمد ومسلم واللفظ له، من حديث عثمان، صحيح الجامع الصغير -6341).

والمراد............. :
من صلى الصبح بالإضافة إلى صلاة العشاء، كما صرحت بذلك رواية أبي داود والترمذي:
"من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف ليلة،
ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان كقيام ليلة"
(المصدر السابق -6342).

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)
*****************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-06-2016, 06:47 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

لقاء مع فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوي
بعنوان ليلة القدر

توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 12:52 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

تعجز يداى عن شكرك أخــى..
فقد وفيت وكفيت فيما قدمت ..
جزاك الله كل خير ,,
وبارك الله فيك ولكـ ..
وجعله فى ميزان حسناتك .. آمين
لا حرمنا من جميل ما تقدم لنا
شيخما الجليل؟إسلام الغربى
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 02:14 AM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أخي الحبيب اسلام..
انظر بحثي في شأن ليلة القدر..
وأقتبس من كلام شيخنا العلامة ما يلي:
((وكل هذه العلامات لا تعطي يقينًا بها، ولا يمكن أن تَطَّرد، لأن ليلة القدر في بلاد مختلفة في مناخها، وفي فصول مختلفة أيضًا، وقد يوجد في بلاد المسلمين بلد لا ينقطع عنه المطر، وآخر يصلي أهله صلاة الاستسقاء مما يعاني من المَحْل، وتختلف البلاد في الحرارة والبرودة، وظهور الشمس وغيابها، وقوة شعاعها، وضعفه، فهيهات أن تتفق العلامات في كل أقطار الدنيا)).
هذه العلامات تعطي اليقين بها على التحري بالتأكيد..فقوله صلى الله عليه وسلم..من باب العلم لا التحزير..وهو إخبار عنها لا شط فيه..فهو دلّهم على علاماتها إذ أُنسيها بسبب تلاحي فلان وفلان من المسلمين..
ولكوني من التحرين لها سنويا..لا بل كت أن اضع لها رزنامة فهبت ذلك وخفت أن أكون مفتريا على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم..وق فعل البعض فأحجمت مخافة ذلك..
فهي ليلة لا شك وترية..كائنا ما كان الشهر..كائنا ما كان البل والمكان ..
فهي خاصة بالارض جميعها ابتداءا..وهي تبدأ من مشرق الارض فتسير سيرا حثيثا حتى تأتي الى نهاية الارض بالغروب..فهي تدور مع دوران الارض..اربع وعشرون ساعة ..يوم كامل..وتحدث مع غروب الشمس عن الموضع والمكان فتنتقل اليه من المكان الذي يسبقه الى الذي يليه..وهذه العلامات تأكيدية غير اجتهادية..تحدث كل عام في ليلة القدر..لا تحدث في سواها..وإن حدثت في سواها فلا تجتمع بالكلية في سواها..هذا أولا..
وثانيا..العبرة فيها دخول شهر رمضان على الصحيح لذلك رفع الله سبحانه العلم بها على التأكيد القطعي..اذ قد يخطئ المسلمون في باية الشهر..وقد حدث قديما زمن معاوية رضي الله عنه..ويحدث في زماننا بسبب الخلافات الفقهية بجواز تعد الأهلة خطأ..فهو هلال واحد يبدأ من مشرق الارض ظهوره ويسير سيره الى مغرب الارض..أمّا اختلاف المطالع فشيء آخر فهمه البعض على جواز اختلاف رؤيته..فالرؤية في الحديث لثبوت رمضان واحدة..ولشوال شاهدا رؤية..ولا يعني ذلك أن من رآه في المشرق لا يلزم من في المغرب كما فهموا الفقهاء وأفتوا وعليهم الإثم في ذلك..فالمنازل للقمر صحيحة ذكرها القرآن الكريم..أمّا زاوية الرؤية بسبب المنازل وموضع الرؤية فمختلف من مكان لآخر..لكنه ليس بمسوّغ للإختلاف على بداية الشهر أو انتهائه..فذلك شأن آخر..وقد حاججت العلماء هنا..حتى استقر الفهم لديهم ولدينا بأن من أعلن في المشرق وجب على من بعدهم في المكان والجهة اتباعهم في الرؤية..ولا تلزمنا رؤيتنا نحن ونكتفي بها..فقد أثبت الحديث ثبوت وقوع الشهر الفضيل برؤية واحدة بشاهد واحد..فلا عبرة بتعدد الرؤى وان تباعت الاوطان والمواطن..فهو قمر واحد ووحيد للارض..
وثالثا..وهو الاهم..فهي ليلة مقدّرة تقديرا من عليم بها تخضع كما يخضع كل الوجود لسنّة إلهية لا تتخلّف ولا تتبدّل..فلا تأتي من غير نظام محكم..وهذا ما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم اخبارهم بها..أي اخبارهم بكيفية تحديدها..وليس بأنّها ليلة ثابتة بعينها كما فهم بعض أهل العلم خطأ وخلافا للصحيح الثابت الذي دلّت عليه الأحايث التي يلزم الجمع بينها لا تصويب بعضها على بعض كما نفعل في شأن غيرها..فهي لا تقع دوما في سبع وعشرين أو خمس وعشرين أو ثلاث وعشرين وهكذا بل تنتقل بينها في نظام وسلك فلكي محكم وفق سنة الله في الكون كله..
لذا اقتضى التنويه..بارك الله فيكم
وحسبت أنّ موضوعي الذي اطلع عليه البعض من الخارج إلّا من رحم ربي من الاعضاء..لم يطلع عليه الكثير هنا..حسبته قد أوفى المسألة وأزال الغمة بالفهم في شأنها..فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..اليه يردّ العلم والامر كله..غفر الله لنا ولكم..
وجعل ما تكتبون في ميزان حسناتكم
يحفظكم ربي ويرعاكم
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 02:37 AM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

هل تعتبر ليلة القدر ليلة خاصة لبعض الناس.............،
تظهر له وحده بعلامة يراها، أو رؤيا في منام، أو كرامة خارقة للعادة، تقع له دون غيره؟

أم هي ليلة عامة لجميع المسلمين .............،
بحيث يحصل الثواب المرتب عليها لمن اتفق له أنه أقامها، وإن لم يظهر له شيء؟.
(إسلام الغربي)

__________________________________
هي هذا و ذاك إن شاء الله، أي خاصة و عامة، فخاصة لمن اجتهد فيها و اقبل على ربه بالعبادة و الطاعة ، فخصه الله بها و أكرمه من فضله ، و الله يؤتي فضله من يشاء .
و هي عامة لكل من أحياها طمعا في فضل ربه ، و الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ، و لا يرُدُّ مقبلا عليه خاوي الوفاض ، و الله رؤوف واسع كريم .
___________________________________
بارك الله فيك استاذنا الفاضل إسلام الغربي ، و جعل الله ما أكرمتنا به حول هذه الليلة المباركة في ميزان حسناتك .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مروان ; 27-06-2016 الساعة 03:00 AM
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 05:03 PM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف احمد الجمازي مشاهدة المشاركة
تعجز يداى عن شكرك أخــى..
فقد وفيت وكفيت فيما قدمت ..
جزاك الله كل خير ,,
وبارك الله فيك ولكـ ..
وجعله فى ميزان حسناتك .. آمين
لا حرمنا من جميل ما تقدم لنا
شيخما الجليل؟إسلام الغربى
شكرًا لمروركم الكريم
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 05:06 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م مخلد بن زيد بن حمدان مشاهدة المشاركة
أخي الحبيب اسلام..
انظر بحثي في شأن ليلة القدر..
وأقتبس من كلام شيخنا العلامة ما يلي:
((وكل هذه العلامات لا تعطي يقينًا بها، ولا يمكن أن تَطَّرد، لأن ليلة القدر في بلاد مختلفة في مناخها، وفي فصول مختلفة أيضًا، وقد يوجد في بلاد المسلمين بلد لا ينقطع عنه المطر، وآخر يصلي أهله صلاة الاستسقاء مما يعاني من المَحْل، وتختلف البلاد في الحرارة والبرودة، وظهور الشمس وغيابها، وقوة شعاعها، وضعفه، فهيهات أن تتفق العلامات في كل أقطار الدنيا)).
هذه العلامات تعطي اليقين بها على التحري بالتأكيد..فقوله صلى الله عليه وسلم..من باب العلم لا التحزير..وهو إخبار عنها لا شط فيه..فهو دلّهم على علاماتها إذ أُنسيها بسبب تلاحي فلان وفلان من المسلمين..
بوركتم يا كرام على بحثكم القيم فى شأن ليلة القدر
شكرًا لمروركم الكريم
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 05:06 PM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالقادر بن رزق الله مشاهدة المشاركة
هل تعتبر ليلة القدر ليلة خاصة لبعض الناس.............،
تظهر له وحده بعلامة يراها، أو رؤيا في منام، أو كرامة خارقة للعادة، تقع له دون غيره؟

أم هي ليلة عامة لجميع المسلمين .............،
بحيث يحصل الثواب المرتب عليها لمن اتفق له أنه أقامها، وإن لم يظهر له شيء؟.
(إسلام الغربي)

__________________________________
هي هذا و ذاك ، أي خاصة و عامة، فخاصة لمن اجتهد فيها و اقبل على ربه بالعبادة و الطاعة ، فخصه الله بها و أكرمه من فضله ، و الله يؤتي فضله من يشاء .
و هي عامة لكل من أحياها طمعا في فضل ربه ، و الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ، و لا يرُدُّ مقبلا عليه خاوي الوفاض ، و الله رؤوف واسع كريم .
___________________________________
بارك الله فيك استاذنا الفاضل إسلام الغربي ، و جعل الله ما أكرمتنا به حول هذه الليلة المباركة في ميزان حسناتك .
شكرًا لمروركم الكريم
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-06-2016, 07:22 AM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

جزاكم الله خير
عبدالله القنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2016, 12:24 PM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
عضو متميز
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

شكرا لك بارك الله فيك
ابو محمد السردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2017, 01:02 AM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2017, 01:53 AM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

أللهم صلى وسلم وذد وبارك على سيدنا محمد واله وصحابته وسلم
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-2017, 06:50 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

♦♦ الاعتكاف و السنة النبوية المطهرة


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ...

// عن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم،
خرج إليهم صبيحة العشرين فخطبهم، وقال:
"إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها - أو نسيتها -
فالتمسوها في العشر الأواخر في الوتر"

// الاعتكاف سنة عن النبى صلى الله علبه وسلم،
و هى سنة مستحبة في كل الأوقات،
ولا حد لمدة الاعتكاف ما لم يتضمن محذورًا شرعيًا .

- و المقصود بالاعتكاف ....
الجلوس في المسجد من شخص مخصوص بنية ،
قال تعالى: { وَلَا تُبَٰشِرُوهُنَّ وَأَنتُمۡ عَٰكِفُونَ فِي ٱلۡمَسَٰجِدِ } ...... [البقرة:187].

// روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ...
أنه قد اعتكف فى العشر الأواخر من رمضان حتى انتقل إلى الرفيق الأعلى،
ثم بعد ذلك فقد أعتكفن من بعده أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين .

- و يستحب للمعتكف أن ينوي الاعتكاف ولو كان لوقت يسير،
ولا يجوز له الخروج من المسجد إلا لعذر ضروري .

- كما يستحب لمن أراد الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان ...
أن يدخل المسجد قبل غروب الشمس من ليلة الحادي والعشرين من رمضان،

ويستحب له أيضًا أن يبيت ليلة العيد فيغدو إلى مصلى العيد من معتكفه في المسجد.


{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
******************************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-06-2017, 02:25 AM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

وقالت السيدة عائشة: كان (رسول الله صلى الله عليه و سلم)إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله.
.............
وشد المئزر كناية عن الاجتهاد في العبادة، .............
يُقال للمجتهد في أمر: شمر عن ساقيه، كما يكنى به عن اعتزال النساء.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن جبريل العباسي مشاهدة المشاركة


( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ، لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ،
تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ، سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ))
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن جبريل العباسي مشاهدة المشاركة
نَعَم المقصود ب(شد مئزره) الاجتهاد و المثابرة في العبادة ، لا كما يشرحها بعض الجهلة ممن ينسبون إلى الحقل الديني تجاوزا بـ( اعتزال النساء) . و هل كان هَمُّ رسول الله صلى عليه و سلم إلا النساء؟؟؟ بل كان يبيت ليله متعبدا كما تقول سيرته العطرة ،مشدودا إلى ربه تعالى .
اللهم صلِّ و سلم و بارك على المصطفى و آله و صحبه .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2018, 04:46 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2018, 03:11 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

ما ورَد في الْتِماس لَيلةَ القَدْر في الوَتْر من العَشر الأواخِر

●● عن السيدة عائشةَ رضِيَ اللهُ عنها ....
أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال:
(تَحرُّوا لَيلةَ القَدْرِ في الوَتْر من العَشرِ الأواخِرِ من رمضانَ)
رواه البخاريُّ (2017)

●● عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رضِيَ اللهُ عنهُ قال:
خطَبَنا رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ فقال:
(إنِّي أُريتُ ليلةَ القَدْرِ، وإنِّي نُسِّيتُها (أو أُنسيتُها)؛
فالْتمِسوها في العَشرِ الأواخرِ من كلِّ وَترٍ).
رواه البخاريُّ (2036)، ومسلم (1167)

●● عن ابن عبَّاس رضِيَ اللهُ عنهُما: قال:
قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ:
(هِي في العَشر، هي في تِسع يَمضِين، أو في سَبْعٍ يَبقَين)؛ يعني: ليلةَ القَدْر.
رواه البخاريُّ (2022)

--------------
●● (المعلومة المتداولة) إعجاز عددي في سورة القدر:
عدد كلمات سورة القدر ثلاثون كلمة ...
بعدد اجزاء القران وعدد أحرفها 114 بعدد السور
وكلمة هي في الآية رقم 27 والمرجح أنها ليلة القدر،
وكلمة القدر في السورة تكررت في أرقام 5 و 10 و 12 ..
وعند جمعهم 5+10+12 = 27 ،
وهذا يرجح أن ليلة القدر هي 27.
--------------
●● (التصحيح) :
- لماذا تم احتساب ( في ) وهي حرف جر، ولم يتم احتساب ( و ) وهو حرف عطف ؟
- لماذا علينا أن نجمع الحروف في مكان ما وفي مكان آخر نطرحهم أو نضربهم ؟
- ما هو المبدأ ام المبدأ هو ‘‘ الهوى والعشوائية ‘‘ ؟

- قد تكون ليلة القدر هي ليلة 27 وقد لا تكون ،
والأولى أن نجتهد ونتحرّى ليلة القدر لا أن نخترع أساليب بهلوانية لرصدها .

// حملة #فتبينوا لمكافحة الخرافات على الانترنت//
--------------
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2018, 11:04 AM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

(1) زكاة الفطر


●● زكاة الفطر فرض على كل مسلم؛ لما ثبت عن ابن عمر رضى الله عنهما قال:
فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعًا من تمر أو صاعًا من شعير،
على الذكر والأنثى والصغير والكبير والحر والعبد من المسلمين.
وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس للصلاة.

●● أوقات إخراج زكاة الفطر ..( وجوب، ... جواز، ...استحباب).

● وقت الوجوب : عند غروب الشمس فى آخر ليلة منه؛ أى: ليلة العيد.

● وقت الجواز: قبل العيد بيوم أو يومين؛ لحديث ابن عمر في البخارى:
"كانوا يتقبلونها قبل العيد بيوم أو يومين".

● وقت الاستحباب: أن تخرج قبل خروج الناس إلى صلاة العيد.

●● ولا يجوز أن تتأخر زكاة الفطر عن بعد صلاة العيد؛
لقول ابن عباس في الحديث الحسن:
(من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات) .

فالذي أخرها بعد صلاة العيد آثِم ،
والذى أخرها عن يوم العيد فهو أشد إثمًا،
وتصير دَينًا في رقبته، وواجبًا عليه أداؤها،

أما إن أخر الزكاة لعذر فلا إثم عليه. ........ والله تعالى أعلم
---------------
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
******************************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2018, 11:13 AM   رقم المشاركة :[22]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

(2) هل زكاة الفطر تختلف من عام إلى عام ؟


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ....

●● زكاة الفطر لا تختلف لأنها محدودة بمقدار شرعي، وهذا المقدار هو الصاع ،
والصاع قد حدده النبي - صلى الله عليه وسلم -

والحكمة فيما أرى من ذلك ترجع إلى أمرين:-

● الأمر الأول:
أن النقود كانت عزيزة عند العرب خاصة أهل البوادي منهم فلو قلت لأحدهم:
ادفع درهمًا أو دينارًا، فلن تجد لديه من ذلك شيئًا,
ليس لديه إلا الأطعمة الشائعة كالتمر والزبيب وغيره مما كان يقتات به العرب يومئذ،
وهذا مما جعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يحدد زكاة الفطر بالصاع .

● الأمر الثاني:
أن النقود تتغير قدرتها الشرائية من وقت لآخر،
فأحيانًا نجد الريال منخفض القيمة، وقوته الشرائية متدنية جدًا،
وفي أحيان أخرى ترتفع قيمته الشرائية في الأسواق،
مما يجعل تحديد الزكاة بالنقود مضطربًا بين الصعود والهبوط، ولا يستقر على حال؛

ولهذا حددها النبي - صلى الله عليه وسلم -
بمقدار لا يختلف ولا يضطرب وهو الصاع،
والصاع هذا يشبع عائلة ليوم طعامًا في الغالب.
---------------
● وقد حدد النبي عليه الصلاة والسلام الأقوات التي كانت شائعة في عصره،
وهي ليست على سبيل الحصر،
ولهذا قال العلماء بأن الإخراج من غالب قوت البلد جائز،
سواء أكان برًا أم أرزًا أو شعيراً أم غير ذلك،
والصاع يساوي ربعة وزيادة بمقدار قليل،

أي نحو كيلوين من الطعام (2 كلجم).
ويمكن دفع القيمة على مذهب الإمام أبي حنيفة.
---------------
● وإن كان موسرًا فالأفضل أن يدفع زيادة على قيمة الصاع،
لأن الطعام لم يعد مقصورًا هذه الأيام على الأرز مثلاً،
بل لابد أن يكون معه اللحم والمرق والخضر والفاكهة وغير ذلك..... والله أعلم

---------------
// كتاب فقه الصيام الشيخ يوسف القرضاوى//

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
******************************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2018, 03:46 PM   رقم المشاركة :[23]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

♦♦ (1) حكم صلاة العيد


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ...

صلاة العيد سنة مؤكدة...
واظب عليها النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ،
ولكن أداءها في الخلاء أفضل، وأمر الرجال والنساء أن يخرجوا لها.
ويجوز أن تؤدى بالمسجد، وما لم يكن هناك عذر مانع، كبرد أو مطر؛
إلا المسجد الحرام، فإن الصلاة فيه أفضل من غيره باتفاق،
-------------
قال أبو سعيد الخدري ـ رضي الله تعالى ـ :
"كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ
يخرج يومي الفطر والأضحى إلى المصلى،
فأول شيء يبدأ به الصلاة، ثم ينصرف فيقوم مقابل الناس،
والناس جلوس على صفوفهم فيعظهم ويوصيهم ويأمرهم؛
فإن كان يريد أن يقطع بعثاً قطعه،
أو يأمر بشيء أمر به ثم ينصرف" (البخارى).
وكان المصلى في أرض فضاء آخر في المدينة عند البقيع،
-------------
وقال الشافعي ـ رضي الله تعالى عنه: ـ
وعامة أهل البلدان، إلا أهل مكة،
"بلغنا أن رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ
كان يخرج في العيد إلى المصلى بالمدينة، وكذلك من كان بعده،
فإنه لم يبلغنا أن أحداً من السلف صلى بهم عيداً إلا في مسجدهم"
-------------
وخلاصة القول:
أنه تجوز صلاة العيد في المساجد،
وإن كانت صلاتها في الأماكن المفتوحة (تؤخر الصلاة )...
فصلاتها في المسجد أفضل................ والله تعالى أعلم..

( من مقالات الشيخ على جمعة )
-------------

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
******************************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2018, 03:55 PM   رقم المشاركة :[24]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

♦♦ (2) كيفية صلاة العيد


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ...

●● صلاة العيد ركعتان،
ويدخل وقتها بعد ارتفاع الشمس قدر رمح،
وحدده العلماء بزوال حمرتها، وينتهي وقتها بزوال الشمس.
-------------
●● وأما هيئتها ...
● فيكبر في الركعة الأولى ..................... (سبعاً) من غير تكبيرة الإحرام،
ويقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة .............. بسورة الأعلى أو سورة ق.
● وفي الركعة الثانية يكبر...... (خمساً) ويقرأ بسورة الغاشية أو بسورة القمر،
-------------
●● وبعد الصلاة يخطب الإمام خطبة يذكر فيها الناس ويعظهم.
والدليل على ذلك :
ما روى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله قال:
"كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى،
وأول شيء يبدأ به الصلاة، ثم ينصرف فيقوم مقابل الناس .....
والناس جلوس على صفوفهم فيعظهم ويوصيهم ويأمرهم،
وإن كان يريد أن يقطع بعثاً أو يأمر بشيء أمر به ثم ينصرف".
-------------
●● تكبيرات الخطبة:
● ذهب جمهور العلماء إلى أن الخطيب ....
يكبر تسع تكبيرات متوالية في الخطبة الأولى , و
في الخطبة الثانية يكبر سبع تكبيرات متوالية.

● وذهب المالكية إلى أن التكبير في خطبة العيد غير محدَّد، فيكبر في أولها وأثنائها.
● ويستحب عند الحنفية أن يكبر الإمام قبل نزوله من المنبر، أربع عشرة تكبيرة
....... والله تعالى أعلم
-------------
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
******************************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2018, 04:06 PM   رقم المشاركة :[25]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

♦♦ (3) تكبيرات العيد


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ...

التكبير في العيد مندوب،
ولم يرد في صيغة التكبير شيء بخصوصه في السنة المطهرة،
ولكن درج بعض الصحابة منهم سلمان الفارسي على التكبير بصيغة:
" الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، ..... الله أكبر الله أكبر ولله الحمد "
-----------
والأمر فيه على السعة،
لأن النص الوارد في ذلك مطلق وهو قوله تعالى:
{ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ } (البقرة 185)،
والمطلق يؤخذ على إطلاقه حتى يأتي ما يقيده في الشرع،
-------------
ودرج المصريون من قديم الزمان على الصيغة المشهورة وهي:
" الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ،... الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ،
الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلاً ،

لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده ،
لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ،

اللهم صل على سيدنا محمد،
وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد،
وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد ،
وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا "،
-------------
وهي صيغة شرعية صحيحة،
قال عنها الإمام الشافعي رحمه الله تعالى :
" وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن،
وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببتُه " (أ. هـ)

وزيادة الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وأصحابه
وأنصاره وأزواجه وذريته في ختام التكبير أمر مشروع؛
-------------
فإن أفضل الذكر،
ما اجتمع فيه ذكر الله ورسوله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ،
كما أن الصلاة والسلام على النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ
تفتح للعمل باب القبول فإنها مقبولة أبدًا حتى من المنافق ...
كما نص على ذلك أهل العلم؛
لأنها متعلقة بالجناب الأجل ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ .
-------------
وبناء على ذلك :
فمن ادعى أن قائل هذه الصيغة المشهورة مبتدع ....
فهو إلى البدعة أقرب؛ حيث تحجَّر واسعًا وضيَّق ...
ما وسعه الله تعالى ورسوله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ
وقيد المطلق بلا دليل،

ويسعنا في ذلك...
ما وسع سلفنا الصالح من استحسان مثل هذه الصيغ وقبولها وجريان
عادة الناس عليها بما يوافق الشرع الشريف ولا يخالفه،
ونهيُ من نهى عن ذلك غير صحيح ،
ولا يلتفت إليه ولا يعول عليه.


....... والله تعالى أعلم
-------------
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
******************************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2018, 04:20 PM   رقم المشاركة :[26]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

♦♦ (4) اجتِماع العيد والجمعة في يومٍ واحد


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

●● اختلف جمهور العلماء والفقهاء عند اجتماع العيد والجمعة في يوم واحد...
على أربعة أقوال:

الأول: لا تسقط الجمعة بفعل العيد على كل أحد.
والثانى: تسقط الجمعة على أهل القرى ممن لَيسوا في بلد الجمعة ويسمعون النداء.

والثالث: يسقط وجوب الجمعة، ويخير المكلف بين الجمعة والظهر.
والقول الرابع يقول: بسقوط وجوب الجمعة والظهر معًا بفعل العيد.
-----------
●● والراجح من هذه الأقوال هو ما ذهب إليه الجمهور منهم :
أنه لا تسقط صلاة الجمعة بصلاة العيد،
لا عن المأمومين ولا عن الإمام، لا عن أهل البلد، ولا عن أهل القرى ...
إذا كانت الجمعة تجب عليهم،............. وذلك من ثلاثة وجوه:

الوجه الأول: قوله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ }.... [الجمعة/9]،
وهو أمر صريح بالسعي إلى صلاة الجمعة، فلا يبطله أو يرده شيء.

الوجه الثاني: - قول الحنفية -:
أن صلاة العيد سنة عند الجمهور وصلاة الجمعة فرض،
وقاعدة التشريع أن الفرض لا يسقط بالسنة،
فلا تسقط ـ إذن ـ صلاة العيد صلاة الجمعة،

بل وإن كان كل منهما فرضًا،
فكل منهما فرض مستقل عن الآخر لكل شروطه ولكل وقته.

الوجه الثالث: أنهما صلاتان لا تداخل بينهما،
ولكل شروط: وجوبًا أو استنانًا ، فوجب أداء الجمعة، وإنْ صُلِّي العيد.
---------------
●● والخلاصة:
المسألة خلافية اجتهادية يحتملها الأدلة،
فالأولى للمسلم الحريص على زيادة الخير فعل الجمعة،
خصوصًا مع قرب المساجد في وقتنا هذا، وتوفر وسائل المواصلات،

فالأولى به صلاة الجمعة،
حتى ولو أدى به أن يتأخر عن خطبة الجمعة
- فقد قيل بأن حضورها فرض كفاية - ،
---------------
وعليه:
لا يجوز إسقاط فرض الجمعة بصلاة العيد..
إذا اجتمع العيد والجمعة في يوم واحد. ...........والله تعالى أعلم.
---------------

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }.
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-06-2018, 02:37 PM   رقم المشاركة :[27]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

جزيتم خيرا ووفقتم
المستغفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
د.محمود رمضان: طايفة عزبان ودورها السياسي والحضاري في مصر في العصر العثماني آل خضراوي مجلس التاريخ الحديث 0 25-05-2017 11:58 AM
أحداث فى شهر رمضان ألمبارك الشريف احمد الجمازي الاسلام باقلامنا 4 08-07-2016 06:38 PM
تاريخ السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 12:00 AM
شهر شعبان حنان حسن الاسلام باقلامنا 0 04-07-2012 03:35 AM
فضل العشر الأواخر من شهر رمضان محمد صلاح الاسلام باقلامنا 1 04-09-2010 12:04 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه