كتاب إجلاء الحقيقة في سيرة عائشة الصِّدِّيقة , صفاتها الخِلْقِيَّة والخُلُقِيَّة. - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
اللهجات العربية القديمة
بقلم : بنت النجادات
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: اللهجات العربية القديمة (آخر رد :بنت النجادات)       :: غاية الأماني في نسب الشيخ عبد القادر الجيلاني الحسني الهاشمي (آخر رد :هلا حيدر)       :: غاية الأماني في نسب الشيخ عبد القادر الجيلاني الحسني الهاشمي (آخر رد :هلا حيدر)       :: ثقافة المشي . . (آخر رد :هلا حيدر)       :: يا غاديا في غفلة (آخر رد :هلا حيدر)       :: حكايتي مع الصدقة.. (آخر رد :هلا حيدر)       :: " تطييب الخواطر " (آخر رد :هلا حيدر)       :: الوصف الدقيق لهند بن أبي هالة للنبي صلى الله عليه وسلم (آخر رد :قسورة الفلوجي)       :: لهجات القبائل العربية قديما (آخر رد :البراهيم)       :: تاريخ مملكة حِمْيَر (آخر رد :عتيبة)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس أنساب قريش و كنانة > مجالس القبائل البكرية و التيمية > مجلس القبائل البكرية و التيمية العام


إضافة رد
قديم 10-08-2016, 07:27 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قريش و كنانة - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية د حازم زكي البكري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة palestine

افتراضي كتاب إجلاء الحقيقة في سيرة عائشة الصِّدِّيقة , صفاتها الخِلْقِيَّة والخُلُقِيَّة.

إجلاء الحقيقة في سيرة عائشة الصِّدِّيقة

الفصل الثاني
فضائل ومناقب أُمِّ المؤمنين عَائِشَة رضي الله عنها:
وفيه أربعة مباحث:
المبحث الأول: صفاتها الخِلْقِيَّة والخُلُقِيَّة.
المبحث الثاني: مكانتها العلميَّة.
المبحث الثالث: الفضائل العامة التي شاركتْ فيها أمهات المؤمنين.
المبحث الرابع: الفضائل التي انفردتْ بِها رضي الله عنها.


(1/49)

المبحث الأول
صفاتها الخِلْقِيَّة والخُلُقِيَّة
وفيه مطلبان:
المطلب الأول: صفاتها الخِلْقِيَّة.
المطلب الثاني: صفاتها الخُلُقِيَّة.

(1/51)

المطلب الأول
صفاتها الخِلْقِيَّة
كانتْ أُمُّ المؤمنين عَائِشَة رضي الله عنها امرأةً جميلةً، بيضاء مشربة بحُمْرَة؛ ولهذا يقال لها: الحميراء (1)، والعرب تطلق على الأبيض الأحمر، كراهة لاسم البياض لكونه يشبه البرص، فهي كانت رضي الله عنها بيضاء بياضًا ناعمًا مشربًا بحمرة، وهو أحسن الألوان (2).
وكانت رضي الله عنها نحيلة الجسم في شبابها، ثم بمرور الأيام امتلأت وبَدُنَتْ، وحملت اللحم، وهذا ما تحكيه هي بنفسها، فقالت رضي الله عنها: «سَابَقَنِي النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَسَبَقْتُهُ، فَلَبِثْنَا حَتَّى إِذَا رَهِقَنِي اللَّحْمُ سَابَقَنِي فَسَبَقَنِي، فَقَالَ: "هَذِهِ بِتِلْكَ"» (3).
وكانت رضي الله عنها أقرب إلى الطول في جسمها، وكان شعرها طويلاً وهي صغيرة،
__________
(1) تصغير الحمراء، بمعنى بيضاء اللون مشرب بياضها بحمرة، والعرب تسمي الرجل الأبيض: أحمر، والمرأة حمراء، وقد وردت كلمة الحميراء في كثير من النصوص، ولكن الغالب فيها ضعيف، قال المزي رحمه الله: "كل حديث فيه يا حميراء فهو موضوع إلا حديثاً عند النسائي". ينظر: مرقاة المفاتيح 5/ 2003، وقال ابن القيم رحمه الله في المنار المنيف ص (60): "كل حديث فيه يا حميراء أو ذكر الحميراء فهو كذب مختلق".
ولكن هذا الكلام ليس هذا على إطلاقه فقد ورد حديث فيه كلمة (الحميراء)، وهو صحيح، فعن عائشة ك قالت: «دَخَلَ الْحَبَشَةُ الْمَسْجِدَ يَلْعَبُونَ فَقَالَ لِي: "يَا حُمَيْرَاءُ، أَتُحِبِّينَ أَنْ تَنْظُرِي إلَيْهِمْ؟ " فَقُلْتُ: نَعَمْ، فَقَامَ بِالْبَابِ، وَجِئْتُهُ، فَوَضَعْتُ ذَقَنِي عَلَى عَاتِقِهِ، وَأَسْنَدْتُ وَجْهِي إلَى خَدِّهِ ... » الحديث. أخرجه النسائي في السنن الكبرى 5/ 307، رقم (8951)، والطَّحَاوي في شرح مشكل الآثار 1/ 268، رقم (292)، قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري 2/ 444: "إسناده صحيح، ولم أر في حديث صحيح ذكر الحميراء إلا في هذا".
(2) ينظر: البدء والتاريخ 5/ 11، وسير أعلام النبلاء 3/ 428.
(3) سبق تخريجه.

(1/53)

ثم أصابها مرض شديدٌ فتمزق معه شعرها وصار تحت المنكبين، وكان عمرها حينئذٍ ست سنين، ثم تحسَّن شعرها في الطول، فعنها رضي الله عنها قالت: «تَزَوَّجَنِي النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ، فَقَدِمْنَا المَدِينَةَ فَنَزَلْنَا فِي بَنِي الحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ، فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ (1) شَعَرِي، فَوَفَى جُمَيْمَةً (2)» (3).
يقول الندوي رحمه الله: "كانت عائشة رضي الله عنها من أولئك السيدات التي تنمو وترعرع بسرعة هائلة من حيث النمو الجسمي، فكانت لما بلغت التاسعة أو العاشرة من عمرها سمنت كأحسن سمنة، أما في باكورة عمرها فكانت نحيفة الجسم، خفيفة لم يغشها اللحم، ثم مالت بعد سنوات إلى شيء من السمنة، ولما كبرت بدنت ورهقها اللحم.
وجملة ما يفهم من وصفها على التحقيق أن لونها كان أبيض يميل إلى الحمرة، وكانت وضيئة بهية المنظر رائعة الجمال" (4).
ويدلل على جمال عائشة رضي الله عنها ووضاءَتِها، قول أُمِّ رومان لها في حادثة
__________
(1) فَتَمَرَّقَ: أي تمزق وانتتف وَسقط. ينظر: الفائق في غريب الحديث 2/ 249، ومشارق الأنوار 1/ 377، وغريب الحديث لابن الجوزي 2/ 354، والنهاية في غريب الحديث والأثر 4/ 320.
(2) جُمَيْمَةً: تَصْغِير جمة وجمة الإِنْسَان مُجْتَمع شعر ناصيته والناصية قصاص الشّعْر والوفرة والجمة إِلَى الأذُنَيْنِ فَقَط فَإِن زَادَت فَوق ذَلِك لم يقل وفرة. ينظر: مشارق الأنوار 2/ 292، والنهاية في غريب الحديث والأثر 1/ 300.
(3) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب المناقب، باب تزويج النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم عَائِشَة، وقدومها المدينة، وبنائه بها 5/ 55، رقم (3894)، ومسلم في صحيحه، كتاب الحج، باب تزويج الأب البكر الصغيرة 2/ 1038، رقم (1422).
(4) سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين ص (207) .....

(1/54)

الإفك: «يَا بُنَيَّة هَوِّنِي عَلَى نَفْسِكِ الشَّأْنَ، فَوَاللَّهِ لَقَلَّمَا كَانَتِ امْرَأَةٌ قَطُّ وَضِيئَةٌ عِنْدَ رَجُلٍ يُحِبُّهَا وَلَهَا ضَرَائِرُ، إِلاَّ أَكْثَرْنَ عَلَيْهَا» (1)، وفي رواية: «لَقَلَّمَا كَانَتِ امْرَأَةٌ حَسْنَاءُ عِنْدَ رَجُلٍ يُحِبُّهَا» (2).
ويدلل على ذلك أيضاً قول عمر رضي الله عنه لبنته حفصة رضي الله عنها: «لاَ يَغُرَّنَّكِ أَنْ كَانَتْ جَارَتُكِ هِيَ أَوْضَأَ مِنْكِ، وَأَحَبَّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم - يُرِيدُ عَائِشَةَ -» (3)، وفي رواية: «لاَ يَغُرَّنَّكِ هَذِهِ الَّتِي أَعْجَبَهَا حُسْنُهَا» (4).
__________
(1) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الشهادات، باب تعديل النساء بعضهن بعضا 3/ 173، رقم (2661)، ومسلم في صحيحه، كتاب التوبة، باب في حديث الإفك وقبول توبة القاذف 4/ 2129 رقم (2770) من حديث عائشة رضي الله عنها.
(2) صحيح البخاري، كتاب تفسير القرآن، باب {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} 6/ 107 رقم (4757).
(3) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب المظالم، باب الغرفة والعلية المشرفة وغير المشرفة في السطوح وغيرها 3/ 133 رقم (2468)، ومسلم في صحيحه، كتاب الطلاق، باب في الإيلاء، واعتزال النساء، وتخييرهن ... 2/ 1111 رقم (1479) من حديث عمر رضي الله عنه.
(4) صحيح البخاري، كتاب تفسير القرآن، باب {تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ} 6/ 156 رقم (4913)، وكتاب النكاح، باب حب الرجل بعض نسائه أفضل من بعض 7/ 34 رقم (5218).

(1/55)

المطلب الثاني
صفاتها الخُلُقِيَّة
إِنَّ عائشة رضي الله عنها قد احتلتْ مكانة سامية مرموقة في الأخلاق الحسنة النبيلة الرفيعة، وكان الزهد والورع والعبادة والسخاء والجود والشفقة على الناس من أهم وأكبر معالم شخصيتها رضي الله عنها.
فقد تأثرت عائشة رضي الله عنها كثيراً بعبادة النبي صلى الله عليه وسلم ومنهجه فيها؛ لأنها كانت ألصق الناس به صلى الله عليه وسلم، وأكثرهم اطلاعاً على عبادته الخاصة به - عليه الصلاة والسلام -، ونقلت عائشة رضي الله عنها للناس - في الأحاديث الكثيرة التي رويت عنها - صورة كاملة لعباداته صلى الله عليه وسلم (1)، وفي ما يلي ذكر لأمهم ما تميزت به عائشة رضي الله عنها من صيام وقيام وزهد وورع:
أولاً: صيامها وقيامها:
كانت أُمّ المؤمنين عَائِشَة رضي الله عنها كثيرة العبادة، قوامة دائمة التهجد (2)، صوَّامة كثيرة الصِّيام، فعن عبد الرحمن بن القاسم (3) عن أبيه (4): «أَنَّ عَائِشَة زَوْجَ النَّبِيّ
__________
(1) ينظر: سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين ص (208)، والسيدة عائشة أم المؤمنين وعالِمة نساء الإسلام ص (161) ...
(2) مصنف عبد الرزاق 8/ 454، رقم (15887)، وإسناده صحيح.
(3) هو: عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق المدني الفقيه أحد الأعلام، من سادات أهل المدينة، فقهًا وعلمًا وديانةً، وحفظًا للحديث، وإتقانًا، مات بالشام سنة (126هـ).
ينظر في ترجمته: الطبقات الكبرى 5/ 367، والتاريخ الكبير 5/ 339، ومشاهير علماء الأمصار ص (206).
(4) هو: محمد بن أبي بكر الصديق، أبو القاسم التيمي، ولد في حجة الوداع في حياة النَّبِيّ - صلى الله عليه وسلم -، وولي إمرة مصر من قبل عليّ، وقتل بها سنة (38هـ). =

(1/56)

صلى الله عليه وسلم كَانَتْ تَصُومُ الدَّهْرَ، وَلاَ تُفْطِرُ إِلاّ يَوْمَ أَضْحًى أَوْ يَوْمَ فِطْرٍ»، وفي رواية: «أَنَّ عَائِشَة رضي الله عنهاَانَتْ تَسْرِدُ الصَّوْمَ (1)» (2).
ثانيًا: كرمها وجودها:
كانت عَائِشَة رضي الله عنها جوَّادةً كريمةً كثيرة الصدقات، لا يكاد يقر بيدها المال حتى تنفقه على الفقراء والمساكين، فقد باعت عَائِشَة رضي الله عنها دارًا لها بمائة ألف دينار ثم قسمت الثمن على الفقراء، فعتب عليها عبد الله بن الزبير، فعن عروة بن الزبير رضي الله عنه، قال: «كَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ أَحَبَّ البَشَرِ إِلَى عَائِشَة بَعْدَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم وَأَبِي بَكْرٍ، وَكَانَ أَبَرَّ النَّاسِ بِهَا، وَكَانَتْ لاَ تُمْسِكُ شَيْئًا مِمَّا جَاءَهَا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ إِلا تَصَدَّقَتْ، فَقَالَ ابْنُ الزُّبَيْرِ: يَنْبَغِي أَنْ يُؤْخَذَ عَلَى يَدَيْهَا (3)، فَقَالَتْ: "أَيُؤْخَذُ عَلَى يَدَيَّ؟!، عَلَيَّ نَذْرٌ إِنْ كَلَّمْتُهُ"، فَاسْتَشْفَعَ إِلَيْهَا بِرِجَالٍ مِنْ قُرَيْشٍ، وَبِأَخْوَالِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خَاصَّةً فَامْتَنَعَتْ، فَقَالَ لَهُ الزُّهْرِيُّونَ (4) أَخْوَالُ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، مِنْهُمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ
__________
= ينظر في ترجمته: معجم الصحابة 4/ 526، ومشاهير علماء الأمصار ص (40)، ومعرفة الصحابة 1/ 168.
(1) أي: أنها كانت تصوم الأيام التي لم يرد في حقها النهي عن صومها كالعيدين وأيام التشريق، وأيام الحيض، وهذا يزيل إشكال: "أنها كانت تصوم الدهر"؛ لأنه وردت أحاديث تنهي عن صيام الدهر، والمقصود هنا: أنها كثيرة الصيام.
ينظر: فتح الباري 4/ 221، وشرح السيوطي على مسلم 3/ 245. ...
(2) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى 8/ 54،59، والفريابي في الصيام ص (100)، رقم (131)، وأورده الذهبي في سير أعلام النبلاء 2/ 187، وقال محققو السير 2/ 187: "أخرجه ابن سعد ورجاله ثقات".
(3) أي: يحجر عليها وتمنع من الإعطاء. ينظر: عمدة القاري 16/ 77.
(4) الزُّهْرِيُّونَ: هم المنسوبون إلى زهرة، واسمه: المغيرة بن كلاب. ينظر: عمدة القاري 16/ 77.

(1/57)

بْنُ الأَسْوَدِ بْنِ عَبْدِ يَغُوثَ، وَالمِسْوَرُ بْنُ مَخْرَمَةَ: إِذَا اسْتَأْذَنَّا فَاقْتَحِم الحِجَابَ، فَفَعَلَ فَأَرْسَلَ إِلَيْهَا بِعَشْرِ رِقَابٍ فَأَعْتَقَتْهُمْ، ثُمَّ لَمْ تَزَلْ تُعْتِقُهُمْ حَتَّى بَلَغَتْ أَرْبَعِينَ، فَقَالَتْ: "وَدِدْتُ أَنِّي جَعَلْتُ حِينَ حَلَفْتُ عَمَلاً أَعْمَلُهُ فَأَفْرُغُ مِنْهُ"» (1).
وعن عروة بن الزبير أيضًا: «أَنَّ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ بَعَثَ إِلَى عَائِشَة، رضي الله عنها بِمِائَةِ أَلْفٍ، فَقَسَمَتْهَا حَتَّى لَمْ تَتْرُكْ مِنْهَا شَيْئًا، فَقَالَتْ بَرِيرَةُ (2): أَنْتِ صَائِمَةٌ، فَهَلا ابْتَعْتِ لَنَا بِدِرْهَمٍ لَحْمًا؟ فَقَالَتْ عَائِشَة: "لَوْ أَنِّي ذُكِّرْتُ لَفَعَلْتُ"» (3).
وعنه رضي الله عنه قال: «رَأَيْتُهَا تَصَدَّقُ بِسَبْعِينَ أَلْفًا وَإِنَّهَا لَتَرْقعُ جَانِبَ دِرْعِهَا (4)» (5).
__________
(1) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب المناقب، باب مناقب قريش 4/ 180، رقم (3505).
(2) هي: بريرة بنت صفوان، مولاة أم المؤمنين عائشة، صحابية مشهورة، كانت مولاة لبعض بني هلال فكاتبوها، ثم باعوها من عائشة، وجاء الحديث فِي شأنها بأن الولاء لمن أعتق، وكان زوجها عبدًا يسمى مغيثًا، عاشت إلى خلافة يزيد ابن معاوية.
ينظر في ترجمتها: الطبقات الكبرى 8/ 201، ومعرفة الصحابة 6/ 3275، والاستيعاب 4/ 1795.
(3) أخرجه الحاكم في المستدرك 4/ 15، رقم (6745)، وفي سنده محمد بن يونس الْكُدَيْمِيُّ، وهو ضعيف. ينظر: الكامل في ضعفاء الرجال 7/ 553، والمجروحين 2/ 312، وتقريب التهذيب ص (515).
(4) في المطبوع: "تَرْفَعُ جَانِبَ دِرْعِهَا"، وكأنه تصحيف: والصواب: "ترقع جانب درعها" والله أعلم، والمعنى: أنها كانت ترقع قميصها، لأن درع المرأة قميصها. ينظر: غريب الحديث للحربي 2/ 694، والزاهر في معاني كلمات الناس 1/ 437، ومشارق الأنوار 1/ 256، والنهاية في غريب الحديث والأثر 2/ 113.
(5) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى 8/ 53، وأبو نعيم في حلية الأولياء 2/ 47، والحديث أورده الذهبي في سير أعلام النبلاء 2/ 186، وصححه، وسكت عنه محققو السير.

(1/58)



وعن أم ذَرَّةَ (5) قالت: «بَعَثَ ابْنُ الزُّبَيْرِ إِلَى عَائِشَة بِمَالٍ فِي غِرَارَتَيْنِ (1) يَكُونُ مِائَةَ أَلْفٍ فَدَعَتْ بِطَبَقٍ، وَهِيَ يَوْمَئِذٍ صَائِمَةٌ، فَجَعَلَتْ تَقْسِمُ فِي النَّاسِ، قال: فلما أمست قالت: يا جارية هاتي فِطْرِي، فَقَالَتْ أُمُّ ذَرَّةَ: يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ أَمَا اسْتَطَعْتِ فِيمَا أَنْفَقْتِ أَنْ تَشْتَرِيَ بِدِرْهَمٍ لَحْمًا تُفْطِرِينَ عَلَيْهِ؟ فَقَالَتْ: لا تُعَنِّفِينِي (2) لَوْ كُنْتِ أَذْكَرْتِنِي لَفَعَلْتُ» (3).
ثالثًا: زهدها وورعها:
كانت أُمّ المؤمنين عَائِشَة رضي الله عنها مع صيامها وقيامها وكرمها وجودها تكره أن يُثْنَي عليها وأن تُمْدح وهي تسمع، مخافة الرياء، وتقول: «يَا لَيْتَنِي كُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا» (4).
وكثيرًا ما كانت تتمثَّل ببيت لبيد بن ربيعة (5):
__________
(6) هي: أم ذرة المدنية، مولاة عَائِشَة، روت عَن: مولاتها عَائِشَة أُمّ المؤمنين، وأم سلمة زوج النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، قال ابن حجر: "مذكورة في الصّحابيات". الإصابة 8/ 388.
ينظر في ترجمتها: الطبقات الكبرى 8/ 353، وتهذيب الكمال 35/ 358، والإصابة 8/ 388.
(1) الغِرَارَة: بكسر الغين: الكيس الكبير من الصوف أو الشعر. ينظر: لسان العرب 5/ 16، وتاج العروس 13/ 226.
(2) التَعْنيفُ: التوبيخ والتقريع واللوم. ينظر: تهذيب اللغة 3/ 5، والصحاح 4/ 1407، ولسان العرب 9/ 258.
(3) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى 8/ 53، وأبو نعيم في حلية الأولياء 2/ 47، وأورده الذهبي في سير أعلام النبلاء 2/ 187، وقال محققو السير: "رجاله ثقات".
(4) أخرجه معمر بن راشد في جامعه 11/ 307 (20616)، والإمام أحمد في فضائل الصحابة 1/ 462، رقم (750)، وأبو داود في الزهد ص (279)، رقم (318)، والطبراني في مسند الشاميين 4/ 201، رقم (3102)، وأبو نعيم في حلية الأولياء 2/ 45، والبيهقي في شعب الإيمان 2/ 229، والحديث إسناده صحيح.
(5) هو: لبيد بن ربيعة بن مالك العامري، أحد شعراء الجاهلية البارزين، من أهل نجد ثم سكن الكوفة، وقد أدرك الإسلام، ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم، ولما أسلم لم يقل شعراً، وقال: يكفيني القرآن، مات سنة (41هـ).
ينظر في ترجمته: تهذيب الأسماء واللغات 2/ 70، والأعلام 5/ 240.

(1/59)

وكثيرًا ما كانت تتمثَّل ببيت لبيد بن ربيعة (1):
ذَهَبَ الَّذِينَ يُعَاشُ فِي أَكْنَافِهِمْ ... وَبَقِيتُ فِي خَلْفٍ كَجِلْدِ الأَجْرَبِ
وتقول: رحم الله لبيدًا فكيف لو رأى زماننا، وقال عروة بن الزبير: رحم الله أُمّ المؤمنين فكيف لو رأت زماننا (2).
وقد عاشت أُمّ المؤمنين عَائِشَة رضي الله عنها في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم معيشة الكفاف، فعنها رضي الله عنها قالت: «مَا شَبِعَ آلُ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم مُنْذُ قَدِمَ المَدِينَةَ، مِنْ طَعَامِ بُرٍّ ثَلاَثَ لَيَالٍ تِبَاعًا، حَتَّى قُبِضَ» (3).
__________
(1) هو: لبيد بن ربيعة بن مالك العامري، أحد شعراء الجاهلية البارزين، من أهل نجد ثم سكن الكوفة، وقد أدرك الإسلام، ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم، ولما أسلم لم يقل شعراً، وقال: يكفيني القرآن، مات سنة (41هـ).
ينظر في ترجمته: تهذيب الأسماء واللغات 2/ 70، والأعلام 5/ 240.
(2) أخرجه معمر بن راشد في جامعه 11/ 246، رقم (20448)، والبخاري في التاريخ الأوسط 1/ 56، رقم (210)، وأبو داود في الزهد ص (277)، رقم (316)، وابن أبي شيبة في مصنفه 5/ 275، رقم (26040)، والحارث بن أبي أسامة في مسنده (بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث) 2/ 845، رقم (895)، وأبو بكر الدينوري في المجالسة وجواهر العلم 8/ 143، رقم (3453)، والحِنَّائِي في فوائده 1/ 678، رقم (120)، والخطيب البغدادي في البخلاء ص (119)، رقم (152)، والصِّيدَاوِيّ في معجم الشيوخ ص (103)، وأبو نعيم في معرفة الصحابة 5/ 2422، رقم (5924)، وقال البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة 6/ 146: "هذا إسناد رواته ثقات".
(3) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الرقاق، باب: كيف كان عيش النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وتخليهم من الدنيا 8/ 97، رقم (6454)، ومسلم في صحيحه، كتاب الزهد والرقائق 4/ 2281، رقم (2970).

(1/60)

وقالت أيضًا: «مَا شَبِعْتُ بَعْدَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم مِنْ طَعَامٍ إِلا وَلَوْ شِئْتُ أَنْ أَبْكِيَ لَبَكَيْتُ، مَا شَبِعَ آلُ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم حَتَّى قُبِضَ» (1).
وكانت عَائِشَة رضي الله عنها، شديدة الورع، فعن شريح بن هانئ (2) قال: «سَأَلْتُ عَائِشَة، عَنِ الْمَسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ، فَقَالَتْ: ائْتِ عَلِيًّا فَإِنَّهُ أَعْلَمُ بِذَلِكَ مِنِّي، فَأَتَيْتُ عَلِيًّا فَذَكَرَ عَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بِمِثْلِهِ» (3).
وعنها رضي الله عنها قالت: «كُنْتُ أَدْخُلُ بَيْتِي الَّذِي دُفِنَ فِيهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وَأَبِي فَأَضَعُ ثَوْبِي، وَأَقُولُ إِنَّمَا هُوَ زَوْجِي وَأَبِي، فَلَمَّا دُفِنَ عُمَرُ مَعَهُمْ، فَوَاللهِ مَا دَخَلْتُهُ إِلا وَأَنَا مَشْدُودَةٌ عَلَيَّ ثِيَابِي، حَيَاءً مِنْ عُمَرَ» (4).
وفي رواية: «مَا زِلْتُ أَضَعُ خِمَارِي وَأَتَفَضَّلُ فِي ثِيَابِي فِي بَيْتِي حَتَّى دُفِنَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فِيهِ، فَلَمْ أَزَلْ مُتَحَفِّظَةً فِي ثِيَابِي حَتَّى بَنَيْتُ بَيْنِي وَبَيْنَ الْقُبُورِ جِدَارًا
__________
(1) أخرجه أبو نعيم في حلية الأولياء 2/ 46، وإسناده صحيح.
(2) هو: شريح بن هانئ بن يزيد بن كعب، أبو المقدام الحارثي من اليمن سكن الكوفة، كان شجاعًا مقدامًا، وكان من أمراء جيش عليّ رضي الله عنه يوم الجمل، وخرج في جيش أبى بكرة غازيًا فقتل بسجستان سنة (78هـ).
ينظر في ترجمته: الطبقات الكبرى 6/ 180، والاستيعاب 2/ 702، ومعرفة الصحابة 3/ 1480.
(3) أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب الطهارة، باب التوقيت في المسح على الخفين 1/ 232، رقم (276).
(4) أخرجه أحمد في مسنده 42/ 440،441، رقم (25660)، والحاكم في المستدرك 3/ 63، رقم (4402)، و4/ 8، رقم (6721)، وقال: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه"، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 8/ 26: "رواه أحمد، ورجاله رجال الصحيح". وقال محققو المسند 42/ 441 (طبعة الرسالة): "إسناده صحيح على شرط الشيخين".

(1/61)

فَتَفَضَّلْتُ بَعْدُ» (1).
قال الحافظ عماد الدين ابن كثير (2) رحمه الله: "ووجه هذا ما قاله شيخنا الإمام أبو الحجاج المزي (3): أن الشهداء كالأحياء في قبورهم وهذه أرفع درجة فيهم" (4).
__________
(1) جاء بهذا اللفظ عند: ابن سعد في الطبقات الكبرى 3/ 277، وابن شَبَّة في تاريخ المدينة 3/ 945، وإسنادهما حسن فيه إسماعيل بن عبد الله، وعبد الله بن عبد الله ابن أويس، وهما صدوقان. ينظر: تقريب التهذيب ص (108)، وص (309).
(2) هو: إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير، أبو الفداء، البصري ثم الدمشقي الشافعي، المعروف بابن كثير، كان عالمًا بالتفسير، والحديث والفقه والتاريخ، له مصنفات كثيرة من أشهرها: (البداية والنهاية)، و (تفسير القرآن العظيم)، و (اختصار علوم الحديث)، مات سنة (774هـ).
ينظر في ترجمته: الدرر الكامنة 1/ 445، وطبقات المفسرين الأدنه وي 1/ 260، وشذرات الذهب 6/ 231.
(3) هو: يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، أبو الحجاج، جمال الدين القضاعي الكلبي المزي، محدث الديار الشامية في عصره، ولد بظاهر حلب، ونشأ بالمزة (من ضواحي دمشق)، وكان عالمًا باللغة، والحديث، ومعرفة الرجال، من مصنفاته: (تهذيب الكمال في أسماء الرجال)، و (تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف)، مات بدمشق سنة (742هـ).
ينظر: أعيان العصر وأعوان النصر 5/ 644، وطبقات الشافعية لابن قاضى شهبة 3/ 74، والدرر الكامنة 4/ 457.
(4) ينظر: الإجابة لإيراد ما استدركته عَائِشَة على الصحابة ص (50).
توقيع : د حازم زكي البكري
نسبنــا الى الصديـــق امانـــة في الاعنـــاق
سأظل أغوص في الاعمـــــــــــــــــــــــاق
وأقلب المخطوطـــــــــــــــــــات والاوراق
ما زال في روحي نفس بــــــــــــــــــــــاق
فنسبنا الى الصديق امانة في الاعنــــــــاق
فلا نسعى الى شهرة او معدنا بـــــــــــراق
وانما صونا من الادعياء وكل مختال عاق
فنتحرى الدقة في الالحـــــــــــــــــــــــــاق
ونجمع الآل على التقوى وعروة الوثــــاق
سأنثر درري في كـــــــــــل درب ورواق
ليجمعها من شاء فحقي فيها عند الله بـــاق
ونختصم عند الله كل غدار وبــــــــــــواق
نكث كل اتفاق وعهد وميثـــــــــــــــــــاق
وننحني اكبار واجلال لطيب الاعـــــراق
ولمن قال الحق دون امـــــــــــــــــــــلاق
د حازم زكي البكري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحفة السلطان في النسب والنسب القاسمي : السيد حسين الحسينى الزرباطى. (1) ابن الوجيه مكتبة الانساب و تراجم النسابين 24 04-08-2018 04:09 PM
تدوين السنة النبوية نشاته و تطوره خادم القران مجلس علم النقل و التدوين 4 03-07-2017 12:49 PM
التدين المغشوش وأثره في الأمة في فكر الشيخ الغزالي ,,, حسن جبريل العباسي الاسلام باقلامنا 2 20-04-2016 10:57 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه