حوار للنسابة أحمد ضياءالعنقاوي بخصوص تزوير الانساب ,,, - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
المنطق المقلوب
بقلم : ناصر بكر
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: السودان في كتاب " أطيب الثمرات في التعريف بقبائل الإمارات " (آخر رد :فتى العرب)       :: المنطق المقلوب (آخر رد :فوزي الخطيب)       :: اريد ان اعرف معلومات حول اصول نسب : شريڭي (وجدة) (آخر رد :مولودي_في_الغربة)       :: ابحث عن اصل نسبي (شريڭي) من وجدة/المغرب (آخر رد :مولودي_في_الغربة)       :: تخالط أنساب آل جعفر وآل الصديق في العالم العربي (آخر رد :ناصر بكر)       :: صوره لحاكم الجوف الأمير فيصل حمود الرشيد (آخر رد :الكاتب/نذير الجبرين)       :: صورة قصر جدي الشيخ صالح بن خليف الصالح العبد الجبرين ( آخو صالحه .. ) رحمه الله (آخر رد :الكاتب/نذير الجبرين)       :: استفسار (آخر رد :عمران درويش)       :: ملحمة اليحيا ( الضياغم ) (آخر رد :الكاتب/نذير الجبرين)       :: شمر القبيله الوحيده اللي مالها شيخ عام واحد (آخر رد :الكاتب/نذير الجبرين)      



ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . عبر عن ارائك العلمية باسلوب راق و تواصل مع الباحثين و النسابين العرب

Like Tree1Likes
  • 1 Post By أبو سعد

إضافة رد
قديم 29-09-2016, 12:10 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) حوار للنسابة أحمد ضياءالعنقاوي بخصوص تزوير الانساب ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

من حوار للنسابة المصري احمد ضياء العنقاوي منشور في العديد من مواقع الانترنيت ،

فقد تحدث عن تزوير الانساب ، ننقل مقتطفات من كلامه:

قال: [(و من القضايا المهمة في النسب الشريف : أنه ينبغي ملاحظة أن هناك بعض الأشخاص أو الفروع
التي ليس لها حظ في النسب الشريف ، وقد غرهم في ذلك تشابه أسرهم وقبائلهم بألقاب بعض قبائل الأشراف
قديماً وحديثاً فادعوا النسب الشريف)].

وقال: [(إن الشروط التي ينبغي توفرها في المشتغلين بالأنساب ،
لا تختلف عن الشروط المطلوبة في سائر العلوم – في نظري - ،
و ذلك لما يقتضيه علم النسب من الأمور المهمة ؛
و يجب عدم الخوض في غمار القضايا الشائكة إلا بعد دراسة مستفيضة حول تلك القضايا النسبية .

إن الأصل في ذلك هو التروي والحيطة ، و هذا هو الواجب .
و قد احترز كثيرٌ من علماء الأمة في مثل هذه القضايا ،
و ذكر لنا ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة :
( توقف كثير من قضاة العدل عن الدخول في الأنساب ثبوتاً أو انتفاءً لاسيما نسب أهل البيت الطاهر المطهر، .. ) ؛

ثم قال : .. و عجبتُ من قوم يبادرون إلى إثباته بأدنى قرينة و حجة مموهة !
يُسألون عنها يوم لا ينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم )
و من هنا نحذر العاملين في مجال الأنساب - في الاثبات والنفي بدون تحقيق -
لما فيه من الاثم الكبير بنفس القدر ، وإني أنصح بالتوقف في مثل هذه القضايا ،
إلا إذا كان الحق لا يقبل الشك أو الافتراضية في النفي والاثبات على السواء)].

وقال: [(وبطبيعة الحال ، فإن جهود تحقيق الانساب على مدار القرون الاسلامية قديماً وحديثاً ،
يوفقُ الله من يقومُ بتحقيقها وتدقيقها وتوثيقها وتصحيح ما يعتري بعضها من أخطاء ، و من سقط أو إضافة و غير ذلك ،
.. كما يظل آخرون ، يزيغون ويزيفون ، جاهلون وقاصدون ، و الفيصلُ هنا : " عمل النسابة ذاته "

فمثلاً : بالحجاز في العهد الحاضر ليس كتاب :
( قبائل الطائف و أشراف الحجاز ) للشريف محمد بن منصور آل زيد ،
ككتاب ( الدرر السنية في الأنساب الحسنية و الحسينية ) للبرادعي .

وفي العراق ليس كتاب ( عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب ) لابن عنبة ،
ككتاب( صحاح الأخبار في نسب السادة الفاطميين الأطهار ) للرفاعي .

و بالجملة : فإن العالم الاسلامي يضج في العهد الحاضر بكثرة النسابين ، و كثرة الباحثين في الأنساب ،
و نحن في انتظار ما تفرزه الايام ، و أما في الحجاز في العهد الحاضر ؛
فأشهد أني معايش و معاصرٌ لصحوة جادة أمينة شملت غالب أشرافها في تسجيل أنسابهم)].

وقال: [(بموت السيد محمد علي الببلاوي الحسني سنة 1953م ،
عطلت نقابة الأشراف ولم يصدر قرار بتعيين نقيب خلفاً للسابق ،
و أصبحت نقابة الأشراف شاغرة لحين تعيين نقيب جديد ،
في هذه الفترة ، ادعى البعض كونه نقيباً للأشراف بمصر ، وقام بإصدار شهادات مزيفة ،
بل قام بتعيين وكلاء في بعض الأقاليم المصرية ،
ثم قاموا بإعطاء شهادات نسب مطبوعة و مختومة وموقعة لطالب النسب مقابل رسوم مالية ، وهدايا عينية ،
وكذلك قامت جمعيات باسم الأشراف ، فكثرت الأنساب المزيفة ، وكادت أن تعم البلوى ...

على إثر تلك الفوضى بمصر ، قمتُ بكتابة عدة مقالات في الصحافة المصرية وغيرها ،
و أُجريت معي عدة مقابلات حول ذلك ... وكنت فيها أطالب بعودة نقابة الأشراف بمصر.

و في سنة 1986م /1406 ، هبَّ كثيرٌ من أشراف مصر ومحبيهم ، و عقدنا عدة لقاءات و اجتماعات بالقاهرة ،
و في العديد من المحافظات ، حيث طالبنا الجهات المعنية بالدولة بأهمية عودة نقابة الأشراف بمصر ،
وعلى إثر ذلك شكلنا أول لجنة رسمية مؤقتة من 16 عضو من كبار أشراف مصر سنة 1409/1989م ،
كنت أحد أعضائها ، وكان فيها أيضاً النقيب محمود كامل يس ، ...
و في سنة 1411 /1991م صدر قرارٌ جمهوري بتعيينه نقيباً لأشراف مصر .

و لعلَّ من أبرز آثار تلك الفوضى التي وقعت في أنساب الأشراف بمصر بعد تعطل النقابة ،
هو دخول بعض الأفراد و البيوتات لكيان الأشراف الطاهر ،
حيث كان بعض هؤلاء الأفراد من جملة المطالبين بعودة النقابة في مصر ،
ولهم دعوى في النسب الشريف منذ القدم ، ولم يمتلك البينة الشرعية
لصحة اتصال نسبه بل كانوا ضمن عناصر الفوضى و من أهم أقطابها ،
و استطاعوا إقحام أنفسهم ضمن المطالبين بعودة النقابة ، و بعودتها كان بعضهم ضمن كيان النقابة.
و قد تباحثت في ذلك مع النقيب محمود كامل يس حتى عام 1412 إلا أن القدر لم يمهله حيث توفي سنة 1414 ...

ثم حدثت بعد ذلك بعض التجاوزات والتساهلات في إثبات بعض الأنساب ،
وصدرت بذلك قرارت نسب وكرنيهات ... ،
و لكن لايصح ذلك إلا لمن صحَّ نسبه ... !!

يجب أن يعلم الجميع أن الشرف لا تمنحه النقابات ، و ( الكرنيهات ) لا تُثْبِتُ الأدعياء ،
و إنما ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ...

و ليتذكر المتساهلون في إثبات النسب الشريف ، و المدعون للنسب دون ورع ،
و لا وازع ديني الوعيد الشديد الذي ورد في العديد من الأحاديث النبوية ، منها :
* حديث أخرجه الإمام البخاري ومسلم و أحمد :
( ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر ، و من ادعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من النار )

* و منها حديث : (... و من ادعى إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس اجمعين ) .
أخرجه مسلم و أحمد والترمذي.
و قد فهم السلف عظيم جرم من ادعى النسب ،
و ها هم بعض الخلف الذين ادعو النسب قد تناسوا أو جهلوا ذلك الوعيد الشديد ... ، و لا حول ولا قوة الابالله)].

وحينما سُئِلَ:[[حسين محمد الرفاعي صاحب "بحر الانساب المحيط"
قام بنسخ كتاب ابن عميد الدين النجفي بحواش
وتعليقات مرتضى الزبيدي وقام بالدعوة لرابطة الاشراف العالمية ..
وقد قام بإثبات عدد من البيوت الغير مشهورة النسب في خاتمة كتابه ..

ما هو منهج الرجل في إثبات الانساب ؟ وهل يعتمد على كتابة واعتباره حجة ؟]]
أجاب بقوله: [(لم يقدم لنا الرفاعي في كتابه ما اعتمد عليه في إثبات كثير من أنساب تلك البيوتات ،
ولم يوضح منهجه في إثبات هذه الأنساب ،
و على ذلك ، فأنا متحفظ في الرواية والنقل مما أورده في كتابه إلا تلك البيوتات الثابتة النسب التي أوردها ،
و هو مثل عبد الله بن صديق صاحب كتاب "الأسر القرشية أعيان مكة المحمية" في التساهل)].

وقال أيضاً في معرض حديثه عن الاشراف في المغرب العربي:
[(بالنسبة لمراتب الشرف بالمغرب ،
فقد ذكر لنا المؤرخ المغربي ابن السكاك المكناسي (ت807) صاحب كتاب
"نصح ملوك الاسلام بالتعريف بما يجب عليهم من حقوق آل البيت الكرام "
وهو مخطوط بالخزانة العامة بالرباط ، حيث ذكر:
.. ، اعلم أن الشرف عندنا بالمغرب على مراتب أربع :
1. المرتبة المقطوعة بها ، و التي إذا رأيت واحداً منهم ، فلا يتخلل شك ؛
( ثم ضرب على ذلك أمثلة من الأشراف الحسنية والحسينية بالمغرب )

2. المرتبة الثانية : مشاهير الشرف غير أنهم ليسوا في القطع ( ثم ضرب في ذلك مثلاً ببيتين )

3. المرتبة الثالثة : قوم واردون من بلاد نائية . هولاء مصدقون على أنسابهم ،
فيجب علينا أيضاً إكرامهم وتعظيمهم . ( ثم شرح كيفية التعامل معهم في النسب والتقدير ...)



4. المرتبة الرابعة : غلب على نسبهم الطعن لعدم شرفهم وضعف نسبهم ثم شرح كيفية اقرار النسب ،
والتوقف عن الطعن بدون دليل ، ثم ذكر أهمية تحقيق الأنساب وإخراج من ليسوا من الأشراف ،
ثم شرح كيفية ثبوت النسب النبوي ، و ما تقيد به العلماء والنقباء على رسوم المنتسبين ...

كما قسم لنا النسابة المغربي الحوات (ت1123) في كتابه :"السر الظاهر فيمن أحرز بفاس الشرف الباهر "
طبقات أهل النسب ، حيث قال :" إنَّ أهل النسب فيه طبقات ، وبعضها فوق بعض درجات ،
و أول المشاهير الذين عُدَّ شرفُهم من قبيل التواتر ،
ثم أهل الرسوم التي لا يتوجه إلى أهلها طعن ولا يتطرق التمسك بها احتمال ،
ثم أهل الرسوم التي توجه الطعن إليها ، ثم أهل الظهائر التي ربما يكون بها غمز في الظاهر ،
ثم أهل الدعاوى المجردة ، ثم أهل الدعاوى الكاذبة.." .
و لزكريا التطواني كلام مطول حول ذلك في مخطوطته ( التعريف ) .

و من هنا أهيب بالباحثين والنسابين الحيطة والحذر في النقل من بعض كتب و مخطوطات الأنساب المغربية ؛
حتى لا يقعوا في بعض المصادر الموضوعة ، ولهذا نظائر في العديد من البلدان الاسلامية .

فمثلاً : وردت في المصادر النسبية المغربية عدد من المخطوطات منسوبة للإمام السيوطي ،
و هي من جملة المؤلفات النسبية المشكوك في صحتها ، بل نجزم هنا بأنها ليست للإمام السيوطي المصري .

كما نجد مخطوط " التحقيق في أهل النسب الوثيق " لأحمد العشماوي الذي كان حياً سنة ( 1142 ) ،
و قد ورد هذا المخطوط بعدة أسماء ، و نسخه توجد اليوم في عدد من الأماكن ،
منها ( نسخة بالخزنة العامة 1351 D ) ، و أخرى بـ( رقم 2/د ) ، و ثالثة بـ( رقم 3887 )
و قد تلاعب النساخون في كل نسخة ، فأضافوا أنساب ، و حذفوا أخرى في كل نسخة ،
و في الجملة ، فإنَّ مثل هذا الكتاب من الكتب المشكوك في مصداقيتها.

وقد أثرتُ هذا في الحوار الذي أجراه معي الدكتور بن عجيبة، وغيرها من القضايا النسبية!
ولا أدري هل نشر أم لا ؟ حيث أنني لم أطلع عليه.

و تبياناً لذلك ، أقول : دخلت بعض الأقوام في الشرف ،
حتى نجد المؤرخ المغربي ابن زيدان في ( المنزع اللطيف) يذكر لنا مقولة:
" كاد المغرب أن يكون شريفاً " ، من كثرة من ادَّعى الشرف ،
و ذكر لنا المؤرخ المغربي بن زيدان في ( العز والصولة ) أيضاً :
" ... ، أنه لما بويع المولى اسماعيل (1082) ، وجد أمر الأشراف مختلاً ، و كادت الرعايا أن تصير كلها أشرافاً !!
فلما رأى ذلك صار كل من يأتيه من الأشراف يخرجه من الرعية ، و يدفعه للودايا أو قواد رؤوسهم أو لعبيد الدار " .

و يعتبر حاكم المغرب المولى إسماعيل ، هو الذي صان الأنساب من الدخيل ،
و أثبتها بقواعدها في دفتره المشهور المبني على دفتر أبي العباس المنصور ، الذي يعتبر الآن مفقوداً ،
و قد بحثت عنه كثيراً ، و سألت عنه الأستاذ محمد المنوني العلامة بالمغرب حيث التقيت به بالرباط سنة (1419) ،
فذكر لي :" إن ديوان أبي العباس المنصور (يسمع ولايرى) ، فقد ضاع " .
أما ديوان محمد بن عبد الرحمن ، ففيه زيادة وإضافات غير صحيحة ، وهو يحتاج إلى تحقيق .
أما ديوان الأشراف لمولانا إسماعيل ، فقد وجدت ورقة بخط الزياني ، قال فيها :
"هذه الورقة في الأنساب من ديوان مولانا إسماعيل " ،
إلا أن الشبيهي في كتابه اعتمد على ديوان الأشراف في عهد مولانا إسماعيل هذا ،
وننصح في التعامل مع مثل هذه المخطوطات المغربية الصحيحة)].
*************************
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2016, 08:01 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

مبحث شيق ، وتزوير الأنساب فضحه هذا العلم اليقيني القاطع ، ولو علم هذا المزور خطورة هذا الأمر ما أقدم عليه .
أبو سعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-11-2016, 01:44 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
أشكر لكم مروركم الكريم


توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2019, 03:15 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

حوار للنسابة أحمد ضياءالعنقاوي

بتاريخ (13-11-2010م) مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ


الشريف أحمد ضياء بن محمد قللي الهاشمي الحسني النموي العنقاوي ، نسابة معاصر ،
و محقق بارع ، ولد في مدينة قنا بصعيد مصر يوم الاثنين 12 شعبان 1375 ،
تخرج من كلية الآثار ( القسم الاسلامي ) سنة 1400 هـ ،
و تولى نظارة وقف الأشراف بني حسن العنقاوية في قنا سنة 1403 ،
و له مساهمات عديدة تتعلق بنقابة الأشراف وأنساب آل البيت في مصر وغيرها ،
كما أن له عدد من المشاركات والمؤلفات العلمية منها كتاب " معجم أشراف الحجاز " ،
و له تحقيقات علمية و دراسات جادة ، مثل تحقيق مخطوطة
( حُسْن القِرَى في ذكر أودية أم القرى ) لجار الله ابن فهد ، و ذيَّلَ عليه ، و له توثيق لكثير
من شجرات الأنساب الحديثة ، وله مقالات صحفية متنوعة ، وغير ذلك من الأعمال .

و حيث أن الموقع يبحث عن إثراء ما يتعلق بآل البيت بشكل عام ، فإنه يطيب له في هذه المناسبة
أن يستضيف الأستاذ الشريف النسابة أحمد ضياء العنقاوي الحسني ، و يجري معه هذا الحوار الماتع ...
***
س1 : لماذا اعتنى الناس عامة وخاصة بأنساب آل البيت ؟
ج : منذ صدر الإسلام اعتنى المسلمون بأنساب آل البيت، حيث حرصت الشريعة بالعناية بالأنساب،
فقد كان حفظ نسب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته الطيبين الطاهرين ،
فرض كفاية لما يتعلق به من أحكام شرعيه، ولذا وجب ضبطه وتوثيقه وحفظه.
واخرج لنا الإمام احمد والترمذي عن رسول صلى الله عليه وسلم
( تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأثر) .

وقد كانت غيرة الأمة الإسلامية عبر العصور ، على هذا النسب النبوي الشريف ، وضبطه ،
كي لا ينتسب إليه صلى الله عليه وسلم وآله أحد إلا بحق ،
و درج السلف الصالح رضي الله عنهم على هذا لتوقيرهم وتعظيمهم والاعتراف بحقوقهم الشرعية .

و على ذلك حفظت انساب أهل البيت النبوي مع طول السنين ،
وقيض الله لهم من يقوم بضبطها وحفظها في سائر الأرض ،
حيث تجري دماء النبوة في عروقهم وأصلابهم المتعاقبة أينما حلوا ،
و مهما طالت بهم الأزمان وتعاقبت الأجيال ، حتى يرث الله الأرض ومن عليها .
***
س2:ما هي أبرز الكتب الخادمة في نسب آل البيت ؟
الإجابة عن هذا السؤال قد تكون في مجلد .
و يمكن هنا التحدث عن أمثلة لأبرز الكتب التي خدمت أنساب آل البيت عبر القرون ،
حيث بدأت تصلنا أهم المدونات النسبية الخاصة بآل البيت بدءاً من القرن الثالث الهجري ،
فمثلاً نجد :
في القرن الثالث الهجري: كتاب (المعقبين من ولد الإمام علي أمير المؤمنين )
ليحيى العقيقي بن الحسن بن جعفر الحجة ( 277 ) هـ .
و في القرن الرابع الهجري: كتاب ( سر السلسلة العلوية)لأبي نصر البخاري (ت357) هـ .

وفي القرن الخامس الهجري :(كتاب )تهذيب الأنساب ونهاية الأعقاب )
لشيخ الشرف العبيدلي (ت435) هـ ، وكتاب :( المجدي في الأنساب) للعمري .
و في القرن السادس الهجري: نجد كتاب:( لباب الأنساب والألقاب والأعقاب)
لابن فندق البيهقي(ت565) هـ .

و في القرن السابع الهجري: كتاب (الشجرة المباركة في أنساب الطالبية)للفخر الرازي
( ت 606 ) هـ ، وكتاب (الفخري في انساب الطالبين) للأزورقاني المروزي (ت 614) هـ .
و في القرن الثامن الهجري: كتاب (الأصيلي في أنساب الطالبيين ) لابن الطقطقي (ت709) هـ .

وفي القرن التاسع الهجري: ازدادت حركت الكتابة في أنساب آل البيت ، و برع العديد من النسابين في هذا الشأن .
و من تلكم الجهود : (كتاب عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب)لابن عنبة ( ت 828 ) هـ ،
و له أيضاً ( بحر الأنساب)، و كتاب ( الأنساب المشجرة ) للحسن الحسيني (كان حياً سنة 887 ) هـ .

و في القرن العاشر: كتاب (تحفة الطالب في من نسب إلى أبي عبد الله و أبي طالب ) للسمرقندي ( ت994) هـ .
و في القرن الحادي عشر :كتاب ( بحر الأنساب المسمى بالمشجر الكشاف لأصول السادة الأشراف) للنجفي .
و في القرن الثاني عشر :كتاب( روضة الألباب وتحفة الأحباب ونخبة الأحساب لمعرفة الأنساب) لأبي علامة (ت 1114) هـ .

أما في القرن الثالث عشر الهجري ، و ما تلاه حتى العهد الحاضر ، فقد ازداد انتشار الأشراف،
و كثر عددهم في الآفاق ، فأصبح البحث في شمولية أنساب آل البيت ، و تتبعهم أمرٌ ،
ليس بالميسور على النسابة الفرد ، و لذا لا نجد كتباً ودراسات نسبية شاملة جادة ومحققة ،
شملت أنساب آل البيت بشكل عام ، و حصر شامل ، إلا بعض الكتب المتناثرة الخاصة ببعض الفروع .
***

س3: ما هي بصمات كلية الآثار والعمل الحكومي في وزارة الإعلام عليك في تحقيق الأنساب وتدقيقها؟
في الحقيقة لم يكن بخلدي حين درست في كلية الآثار ، أو حتى بعد تخرجي وعملي لفترة يسيرة مفتشاً للآثار ،
لم يدر في ذهني العمل في مجال الأنساب وتحقيقها ،
و لكن نظراً لطبيعة دراستي للتاريخ الإسلامي بصفة عامة ،
و إضافة إلى الدراسات الأخرى للمخطوطات والوثائق و الآثار الإسلامية والعملات
والنقود والنصوص الإنشائية القديمة من قراءات أثرية وفي شواهد القبور وغيرها ،
كل ذلك قد أكسبني خبرة في التعامل مع قضايا البحث و التوثيق ،
والتنقيب ، و التدقيق فيما يتعلق بقضايا الأنساب بشكل عام ،
إذ يعد علم الأنساب من مصادر التاريخ وروافده ...

كما أكسبني العمل الإعلامي :
التعامل مع قطاعات مختلفة من الناس ، وهم متباينون في مستوياتهم الفكرية و الاجتماعية والدينية وغيرها ،
مما مكنني من التعامل مع كافة الشرائح البشرية في عالم الأنساب .
و أحب أن أشير في هذا المقام إلى أن محبتي لقومي من آل البيت كافة ،
كانت باعثاً كبيراً لنفسي للخوض في عالم الأنساب ، حيث مكنني ذلك من تقديم ما يمكن به فائدتهم ،
وكان لكثرة قراءتي للمخطوطات ، و للعديد من المصادر المتعلقة بالأنساب ، و صبري ...
إضافة إلى اطلاعي على كثير من الوثائق والحجج والمشجرات القديمة والحديثة
وكثرة اختلاطي بالرواة والنسابين بمصر والحجاز وغيرها من البلدان والاستفادة منهم ،
مع الدخول في قضايا الأنساب المختلفة دون العجل في ابداء الرأي ،
أكسبني ذلك عبر السنين شيئاً من العلم في بحر الأنساب ،
و الذي آمل أن أقوم بتسجيل ما حملت منه أو بعضاً منه لإكمال رسالتي فيه ،
ثم الانصراف إلى شأن يغنيني في آخرتي...
***
س 4 : باعتبارك من أبرز المحققين الثقات لأنساب الأشراف اليوم
ما هي أبرز العقبات التي كانت تواجهك عند تحقيق وتدقيق الأنساب ؟


دعني أقول : كثيراً ما يواجه العاملين في مجال الأنساب العديد من العقبات ،
ومع كل استشكال نسبي يمكن مواجهة عقبات مختلفة ،
فليست جميع العقبات في مستوى واحد بل تختلف باختلاف الأحوال
والأشخاص و الظروف وطبيعة القضية النسبية المطروحة للبحث ..

من ذلك كثرة المصادر النسبية في المكتبات الإسلامية و تعارض بعضها مع بعض ،
فهناك بعض المصادر قد ذاع صيتها و نقل عنها العديد من النسابين و الباحثين ، قديماً و حديثاً ،
و هي في الحقيقة تحمل بعضها أنساباً و أخباراً ،
بعضها مكذوب ، و بعضها ضعيفٌ بَيِّنُ الوضع و السقط ،
بفعل النساخ أو المؤلف ذاته ، مع تعذر العثور على نسخ أخرى لمقابلتها ،
و قد طبعت بعض تلك المصادر دون تحقيق جيد لها للأسف ،
و هي تحتاج إلى إعادة تحقيق وتدقيق !

كثيراً ما يأتيني أناس بقضايا نسبية ،
استشعر أن أصحابها صادقون في بحثهم عن الحقيقة ،
لكن لا أنا و لا أي باحث منصف متجرد للحق يستطيع أن يقدم لهم
ما يعينهم على إثبات ذلك النسب الذي يبحثون عنه ،
وذلك لعدم توفر المصادر المتعلقة بهم ،
كما أنهم يفقدون ما يعينهم على إثبات أنسابهم ، و هذا كثير اليوم ،

و نحن لا ننكر أنه قد توجد مصادر محفوظة و مشجرات قديمة و وثائق هنا وهناك ،
لكن لا يتيسر الاطلاع عليها لعدد من الأسباب .
ولعل من القضايا النسبة القديمة ، والتي سيكون لها شأنٌ في المستقبل ،
و هي تواجهنا بإلحاح اليوم :
دخول بعض أفراد أو جماعات من الأشراف في أحلاف مع بعض القبائل المحيطة بهم ،
ففي الحجاز مثلاً نجد نسبة في قبائل حرب وجهينة ومطير وغيرها ، دعوى لأفراد منهم :
أنهم ينتمون إلى الأشراف ، و رغم وجود تواتر بين تلك القبائل يؤكد ذلك ،
إلا أن مثل هذه القضايا تحتاج إلى تثبت و إلى مزيد من البحث و التروي
قبل التعجل في إبداء الرأي على ظاهر ما يملكون من وثائق و بينات .

و أيضاً من الأمور التي نواجهها اليوم :
طريقة حساب الأجيال ، فقد اختلف فيها المتقدمون وكثر فيها اجتهاد المتأخرون ،
و قد افتقر معظم النسابين المعاصرين إلى معرفة الأسلوب الصحيح لحساب الأجيال ؛
وقد تضاربت بعض المصادر في أعمدة نسب بعض قبائل الأشراف ،
مع وجود أكثر من مشجرة لبعضهم بأعمدة فيها اختلاف ،
و تمسك أصحابها كل بما ورث ، مع عدم وجود مصدر أقوى للأخذ به ،
كما لم تذكر المصادر القديمة ما يعين على تصحيح تلك الأعمدة ...

في هذه الحالة : قد نلجأ إلى حساب الفترة الزمنية لتعاقب الأجيال ، و نسعى لمعرفة متوسط الفترة ،
وذلك ليقربنا إلى معرفة أصح الأعمدة ، و لكن يجب أن نعلم أن هذا لا يحسم مسألة صحة العمود ،
و بالتالي لا نستطيع الجزم فيما بين أيدينا من مسائل شائكة ..

هناك متسرعون ومتخرصون في هذا الباب و هذا شأنهم لا شأننا وليتقوا الله فيما يعرض عليهم،
فأمانتنا العلمية التي نقوم بها في خدمة أنساب آل البيت تأبى علينا ذلك ...

و أيضاً من القضايا التي تحتاج إلى بحث وتحري – وهي من جملة العقبات - :
كثرة وجود أنساب القطع في العديد من المصادر النسبية ،
وعدم تمكننا من إجابات حول مصير تلك الذريات ،
مما يجعل الباب مفتوحاً على مصراعيه للجادين و العابثين .

و من العقبات التي نواجهها :
حرص بعض الأشراف الزائد عن الحد ، في التمسك بعدم إقرار بعض فروعهم التي نزحت عنهم ،
احتياطاً للأمر في الظاهر و قد تكون هناك مقاصد خفية من ذلك التشدد في النفي لتلك الفروع ،
كخشية بعض أصحاب المصالح المالية من مطالبتهم بحقوق قديمة ،
أو أوقاف ، أو حصص في أراضي و أموال ، و هذا مقامٌ تسكب عنده العبرات .

و مما يزيد الطين بلة ، أنك تجد بعض العاملين في الأنساب يحرصون على حذف بعض أسماء
وردت في المشجرات القديمة لكونه لم يسمع بهم أو لأن أخبارهم منقطعة ،
و ذلك بحجة ( قطع الطريق على الأدعياء ) ، و كأنهم لا يعلمون أنهم بذلك
يقيمون الحجة في الطعن لمن قد يكون من أبناء عمومتهم و أقرب الناس إليهم .. ،
و قد دخلت بعض أفراد من الأشراف في البادية و الحاضرة،
كما أرتحل كثير منهم في البلدان المختلفة منذ القدم مع عدم احتفاظهم بموروث عند ارتحالهم ،
ولذا يصعب التثبت من أمرهم .

و من القضايا المهمة في النسب الشريف :
أنه ينبغي ملاحظة أن هناك بعض الأشخاص أو الفروع التي ليس لها حظ في النسب الشريف ،
وقد غرهم في ذلك تشابه أسرهم وقبائلهم بألقاب بعض قبائل الأشراف قديماً وحديثاً فادعوا النسب الشريف.

و لعل من المواضيع المهمة التي ربما رفعت كثيراً من العقبات في باب الأنساب :
موضوع البصمة الوراثية .
و قد سألني أحد العلماء الباحثين في هذا المجال في الغرب :
هل يمكن العمل بموضوع البصمة الوراثية في أنسابنا ؟
و هل نقر نحن المهتمين بالأنساب بنتائج هذا ؟
تلك معضلة نسبية تحتاج دراسة لمعرفة كيفية الاستفادة منها في هذا المجال في تحقيق وتدقيق الأنساب .
و قد أصبح علم الأنساب له ارتباط بميدان الطب بعد ظهور الأمراض الوراثية .
و عليه ، فإن التعاون بين الطبيب والنسَّاب ضرورة يفرضها الواقع العلمي القادم.
***
س5:في العصر الحديث اتجهت عدد من منتديات الإنترنت إلى الخوض في انساب الأشراف،
وقد فتحت منتديات وأغلقت... في رأيكم كيف يمكن الافادة من هذه المنتديات ؟


في الحقيقة إنني غير متابع - للأسف - للانترنت ، رغم فوائده ،
وكثيراً ما أحضر لي بعض الإخوان بعض قضايا الأنساب الني نوقشت في تلك المنتديات .
و رغم وجود إثراء علمي وفكري في بعض تلك القضايا إلا أنني ألاحظ – أحياناً -
محاولات بعض الإخوان في طرح اسمي في بعض تلك القضايا ، ومطالبتي بطرح آرائي فيها .

إنَّ وقتي ضيق , و بعض تلك القضايا لا جدوى من الخوض فيها ،
أضف إلى ذلك :
تجاوزات من جهال الكتَاب، وخاصة أصحاب الأسماء المستعارة
في تحويل تلك الأطروحات والاختلافات في الرأي إلى قذف و سباب و تصفية حسابات ،
و هم أبعد الناس عن أدب الحوار والخلاف .

لما أسلفت ، تراني محجماً عن المتابعة والمشاركة في تلك المنتديات ،
مع استفادتي مما يثار في بعض المواضيع ..
و أرى أنه حتى تكون هذه المنتديات ذات فائدة ،
فيمكن أن تقتصر على أصحاب مؤلفات الأنساب ،
و من لهم مشاركات سابقة و دراية جيدة و قراءات في هذا الفن .. ،

كما يمكن عمل برنامج لطرح أسئلة عشوائية ،
فمن تمكن من الإجابة يسمح له بالمشاركة على أن لا تكون باسم مستعار ،
حتى على الأقل من مدير المنتدى ،
ثم يفتح باب للمنتدى للمشاركات العامة حول تلك القضايا لمن أراد المشاركة ،
و يمكن لمسئول المنتدى ، ينتقي و ينتخب ما يصلح للطرح الخاص...
وهذا ليس تحجيراً على الرأي ولكن ضوابط حتى تتبين مصداقية المشاركين.
***
س 6: قراءة الوثائق والمشجرات من جنس قراءة المخطوطات مع هذا نجد كثيرا
من الخائضين في النسب يقدمون على قضايا شائكة دون أدنى خلفيه في هذا الباب ؟
ما تعليقكم على هذا الأمر؟


إن الشروط التي ينبغي توفرها في المشتغلين بالأنساب ،
لا تختلف عن الشروط المطلوبة في سائر العلوم – في نظري - ،
و ذلك لما يقتضيه علم النسب من الأمور المهمة ؛
و يجب عدم الخوض في غمار القضايا الشائكة إلا بعد دراسة مستفيضة حول تلك القضايا النسبية .

إن الأصل في ذلك هو التروي والحيطة ، و هذا هو الواجب .
و قد احترز كثيرٌ من علماء الأمة في مثل هذه القضايا ،
و ذكر لنا ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة :
( توقف كثير من قضاة العدل عن الدخول في الأنساب ثبوتاً أو انتفاءً لاسيما نسب أهل البيت الطاهر المطهر، .. ) ؛
ثم قال : .. و عجبتُ من قوم يبادرون إلى إثباته بأدنى قرينة و حجة مموهة !
يُسألون عنها يوم لا ينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم )
و من هنا نحذر العاملين في مجال الأنساب - في الاثبات والنفي بدون تحقيق -
لما فيه من الاثم الكبير بنفس القدر ، وإني أنصح بالتوقف في مثل هذه القضايا ،
إلا إذا كان الحق لا يقبل الشك أو الافتراضية في النفي والاثبات على السواء .
***
س7: هل أنت راض عن الجهود المبذولة في عالم تحقيق الأنساب عند الأشراف والسادة ؟
عندي تحفظ على جزء من السؤال ، و هو الفصل بين الأشراف و السادة !
الحقيقة التاريخية التي أقرها كبار المحدثين ، و فحول المفسرين واللغويين، و أعلام المؤرخين المتقدمين ،
اتفاقهم على أنه لا فرق بين اللقبين لتساوي السيادة و الشرف لذرية الحسن والحسين معاً ،
و يمكن الرجوع في ذلك إلى : السيوطي في " الحاوي في الفتاوى " ، ابن حجر في " نزهة الالباب " ،
البهوتي في " كشاف القناع " ، و السخاوي في " استجلاب الغرف " ،
ابن رسول في " طرفة الاصحاب " ، و القلقشندي في " صبح الاعشى " وغيرهم ...

أما ما ذهب إليه بعض المؤرخين والباحثين بالحجاز و خاصة أهل القرن الثالث عشر ،
و ما تلاه في تفسير إطلاق لقب " (الشريف) على ذرية الحسن السبط لتوليهم شرافة مكة _ أي : إمارتها _ ،
و لقب ( السيد ) على ذرية الحسين السبط ، فتلك مغالطة تاريخية ،
و قد انتشر هذا الرأي عند العامة وبعض الكتاب ببلاد الحرمين
و يمكن الرجوع لمعرفة عدم الفرق بين اللقبين في ذلك إلى : النعمي في ( الجواهر اللطاف ) ،
و جعفر لبني في ( الحديث شجون ) ، و الدهلوي في ( تحفة الاحباب ) ، و عبدالله غازي في ( إفادة الأنام ) ،
و أيوب صبري في ( مرآة الحرمين ) ، و النبهاني في ( الشرف المؤبد ) ، .. و من سار على نهجهم من المعاصرين...

وعوداً إلى السؤال الأصلي ،
وهو حول مدى رضانا عن الجهود المبذولة اليوم في عالم تحقيق الأنساب ؛ فأقول :
إن الكمال لله وحده ، و لابد لكل عمل بشري أن يعتريه النقص و الخطأ والنسيان ،
وبطبيعة الحال ، فإن جهود تحقيق الانساب على مدار القرون الاسلامية قديماً وحديثاً ،
يوفقُ الله من يقومُ بتحقيقها وتدقيقها وتوثيقها وتصحيح ما يعتري بعضها من أخطاء ،
و من سقط أو إضافة و غير ذلك ، .. كما يظل آخرون ، يزيغون ويزيفون ،
جاهلون وقاصدون ، و الفيصلُ هنا : " عمل النسابة ذاته "

فمثلاً : بالحجاز في العهد الحاضر ليس كتاب :
( قبائل الطائف و أشراف الحجاز ) للشريف محمد بن منصور آل زيد ،
ككتاب ( الدرر السنية في الأنساب الحسنية و الحسينية ) للبرادعي .

وفي العراق ليس كتاب ( عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب ) لابن عنبة ،
ككتاب( صحاح الأخبار في نسب السادة الفاطميين الأطهار ) للرفاعي .

و بالجملة : فإن العالم الاسلامي يضج في العهد الحاضر بكثرة النسابين ، و كثرة الباحثين في الأنساب ،
و نحن في انتظار ما تفرزه الايام ، و أما في الحجاز في العهد الحاضر ؛
فأشهد أني معايش و معاصرٌ لصحوة جادة أمينة شملت غالب أشرافها في تسجيل أنسابهم .
***
س8 : لماذا يتوقف الكثيرون عند حد كتابة الشجرة ؟
ألا يوجد دور للنسابة إلا جمع الأسماء وتطريزها وكتابتها وتلوينها ؟

منذ القدم هناك كثيرون ممن يقومون بعمل مشجرة لهم أو لأقوامهم
بدافع الغيرة أو الحرص أو الحفظ لأنسابهم وقبيلتهم ،
وقد انتشرت في الآونة الأخيرة ببلاد الحرمين ممن قاموا بعمل مشجرات لفروعهم أو قبائلهم ،
و ذلك آخر مأمولهم ،فمن قام بعمل مشجرة لقومه ، ثم توقف عند هذا الحد فهو بهذا العمل يشكر ،
و قد أكمل حلقة من حلقات بحر الأنساب ، و ساهم في سد باب ،
بجمع و تحقيق هذا الفرع من الشجرة الأم ، و على ذلك ،
فهو يعد مرجعاً لفرعه وقبيلته في هذا لدى المهتمين و الباحثين .

إلا أنه نظراً لما كسبه من خبرات ومعلومات من خلال عمله في المشجرات ؛
فيمكنه بمزيد من البحث والاطلاع الخوض في عمل دراسة نسبية وتاريخية لقبيلته ،
و أحسب أن بعض الاخوان يسعى جاداً في ذلك ،
بل يمكن تطوير هذا العمل ليشمل فروع أخرى لدراسات أشمل ... والله الموفق .
و يبقى السؤال مفتوحاً : ماذا بعد المشجرة ؟ و هو سؤالٌ جميل من السائل !
***

س9:قد تخطىء بعض الأسر على نفسها أو يخطىء الآخرون عليها
فيكتب عمود نسبها بشكل غير صحيح ، ثم ينتشر ذلك بين الناس ...
في هذه الحالة كيف يمكن المراجعة والتصحيح ؟


إنَّ مزية الشرف هو الإنتماء إلى آل البيت عن طريق زواج السيدة فاطمة الزهراء
بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإمام علي بن ابي طالب رضي الله عنه
ثم من نسلهم في الحسن والحسين وتعاقب ذريتهما .

أما ما يحدث أحيانا من أخطاء في كتابة عمود بعض الأنساب من بعض أهل النسب
ممن لا خبرة و لا معرفة لهم بتلك الاعمدة النسبية ، فهذا واقع ، و يقع كثيراً في كلام
المؤرخين وبعض النسابين المشهورين في بعض أعمدة النسب الشهيرة الثابتة الصحيحة !

و العبرة هنا بقول ثقات النسابين المعاصرين لهم والمحققين من النسابين والمؤرخين ؛
فإن كانت تلك الأسر شريفة ثابتة صحيحة الانتماء ، و قد حدث إلتباس في عمودهم ؛
فذلك خطأ يمكن الرجوع إليه للحق عن طريق من لهم معرفة و دراية حقيقية بالأنساب ،
و ذلك بعد التحقيق و الضبط و التوثيق .

و نحذر هنا من يدخلهم جهلهم في غير آبائهم لما في ذلك من الوعيد ،
و أما إذا كانت تلك الأسر مدعية نسباً ليس لها حظ منه ، و هي تعلم ؛ فليتقوا الله ،
و ليعودوا إلى أصولهم ، و رُشدهم و إلا سيقعون في وعيد شديد حذَّرَ منه
نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بقوله :
( من ادعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من النار ) . حديث صحيح . أخرجه البخاري.
***
__________________
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2019, 03:18 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

الشريف أحمد ضياءالعنقاوي و معرفته بعلم الأنساب‏

(أشراف الحجاز 27/6/1430هـ)



استفاد الشريف ضياء كثيرًا من كبار الأشراف بقنا،‏ ‬وخاصة من العالمين بأنسابهم،‏ ‬من ذلك‏:‬
الشريف محمد ‬بن عبدالرحيم‏ ‬بن حسنين العنقاوي‏ ‬المعروف بكمال حسنين(ت‏1422‬هـ/‏٢٠٠٢‬م)،‏
‬واستفاد منه كثيرًا في‏ ‬معرفة الأشراف ذوي‏ ‬عنقا بصعيد مصر،‏
‬إذ هو‏ ‬يُعدّ‏ ‬حجة في‏ ‬معرفة أنساب الأشراف الحَسنيين ذوي‏ ‬عنقا،‏
‬فهو من بيت رئاسة وجاه،‏ ‬وقد كانت نظارة وقف الأشراف ذوي‏ ‬عنقا في‏ ‬أجداده،‏
‬ويملك كثيرًا من الوثائق والصكوك والحجج وسجلات محكمية،‏ ‬ورثها عن آبائه،‏
‬ومن خلالها حصر أجداد الأشراف العنقاوية بقنا،‏ ‬ومكة المكرمة،‏ ‬ووادي‏ ‬فاطمة،‏ ‬والمدينة النبوية‏.‬

والشريف المعمر هاشم بن محمد الفوال العنقاوي،(1315‬هـ‏ -1403هـ/‏1898‬م‏ -1983‬م‏)
‬عن ثلاث وتسعين سنة،‏ ‬فهو كما قال‏: ‬رجل فيه صلاح ومن حفظة كتاب الله‏.
‬وقد استفاد الشريف ضياء من بعض مروياته ومسوداته في‏ ‬معرفة أنساب الأشراف ذوي‏ ‬عنقا،
وبعض أشراف قنا الحُسينيين،‏ ‬وغيرها من القبائل المقيمة في‏ ‬صعيد مصر‏.‬

والشريف منصور بن محمد الأحمر العنقاوي‏ (‬ت‏1407‬هـ/‏1986‬م‏)،‏
‬الذي‏ ‬يُعدّ‏ ‬من خيار أهل المنطقة ومن حفظة كتاب الله،‏
‬فقد كان على معرفة بأنساب الأشراف ذوي‏ ‬عنقا،‏
‬وكذلك ابن عمه الشريف أنور الأحمر العنقاوي‏ (‬ت‏1409‬هـ/‏1988‬م)‏.‬

وكذلك استفاد من الشريف مصطفى شملول الجمازي‏ ‬الحُسيني‏ (‬ت‏1424‬هـ/‏2004‬م‏) ‬
صاحب كتاب‏(‬عروبة مصر من قبائلها‏)‬،‏
‬وهو من أفضل العالمين بأنساب الأشراف الجمامزة الحُسينيين،
‏ ‬وله إلمام جيد بالأشراف العنقاوية الحَسنية بقنا،‏
‬وقد التقى به مرارًا بقنا والقاهرة،‏ ‬وكان‏ ‬يشغل وظيفة
رئيس لجنة تحقيق الأنساب بنقابة الأشراف بمصر‏.‬

ولم‏ ‬يكتفِ‏ ‬الشريف ضياء بما نهله من علم هؤلاء الأشراف حول أنساب الأشراف وغيرهم بصعيد مصر،‏
‬فقد كانت همته عالية،‏ ‬فاتجه إلى دار الوثائق القومية التي‏ ‬كانت بالقلعة بمدينة القاهرة،‏
‬ومكث‏ ‬يبحث في‏ ‬الوثائق الخاصة بأشراف الحجاز وغيرهم من الأشراف أكثر من عشر سنين‏.‬

وفي‏ ‬تلك الفترة كان‏ ‬يتردد على دار المحفوظات القومية بالقاهرة،‏
‬وأرشيف وزارة الأوقاف بالقاهرة،‏ ‬وأرشيف الشهر العقاري‏ ‬والتوثيق بالقاهرة،‏
‬إذ فيهما سجلات المحاكم القديمة التي‏ ‬كانت في‏ ‬العهد المملوكي‏ ‬والعثماني،‏ ‬
ومنها الوثائق التي‏ ‬تنظر في‏ ‬المعاملات المختلفة ومنها‏:
‬المتعلقة بأشراف الحجاز وعلاقاتهم بمصر والعكس‏.

‬كما بحث كثيرًا في‏ ‬دار الكتب المصرية،‏
‬وزار معهد إحياء المخطوطات بجامعة الدول العربية مرات،
‏ ‬وغيرهما للوقوف على مخطوطات علم الأنساب،‏ ‬والتاريخ والتراجم والرحلات‏.‬

دور الشريف ضياء في‏ ‬إعادة نقابة الأشراف بمصر‏:‬
قال الشريف ضياء‏:
«لما‏ ‬تبين لي‏ ‬وجود فوضى في‏ ‬الأنساب في‏ ‬مصر بعد تعطل نقابة الأشراف بها،‏ ‬
وكثرة الادعاءات ووجود العديد من الجمعيات والنقابات المزيفة،‏ ‬
علاوة على إيماني‏ ‬بأهمية حفظ أنساب آل البيت النبوي؛
كنت من أوائل المطالبين في‏ ‬مصر بعودة نقابة الأشراف
بعد أن عطلت منذ سنة ‏1372‬هـ/‏1953‬م،‏
‬عقب موت آخر نقيب لها وهو السيد محمد الببلاوي،‏

‬فآثرت إثارة هذا الموضوع في‏ ‬وسائل الإعلام المختلفة،‏
‬وتحقق ذلك بعد عدة اجتماعات ولقاءات مع العديد من كبار الأشراف بمصر،‏
‬وأعيدت النقابة وعين نقيبًا لها محمود كامل‏ ‬ياسين سنة(1411‬هـ/‏١٩٩١‬م).

وقد ساءت بعض أحوال النقابة بعد موت نقيبها محمود كامل‏ ‬ياسين(ت‏1414‬هـ/‏1994م‏)،‏
‬فآثرت البعد،‏ ‬وبخاصة بعد أن تساهل بعضهم في‏ ‬إثبات الأنساب‏...!!‬،‏
‬وانغمست في‏ ‬أبحاثي‏ ‬لخدمة الأنساب النبوية‏« ‬اهـ‏.‬

وبنزوله الأرض المقدسة في‏ ‬ذي‏ ‬القعدة ‏1410‬هـ/‏1989‬م،‏
‬قيض الله له الدكتور الشريف سامي‏ بن محسن العنقاوي‏ ‬من أبناء عمومته،‏ ‬من أهل مكة المكرمة،
‏ ‬الذي‏ ‬أحسن استقباله وضيافته،‏ ‬وكان له الفضل في‏ ‬دعم بعض أبحاثه،
ثم‏ ‬أُتيحت له فرصة الاطلاع على أهم المصادر المخطوطة والمطبوعة في‏ ‬الأنساب وغيرها،
‏ ‬وما يخدمها من المشجرات القديمة والوثائق الأهلية والرسمية في‏ ‬مكة المكرمة،‏

‬ومن خلال رحلاته وزياراته،‏ ‬استطاع الشريف ضياء
التعرف على مواطن أهله الأشراف في‏ ‬بلاد الحرمين
وما حولها من قبائلهم،‏ ‬وشاهد أحوالهم،‏ ‬وسمع أخبارهم،‏
‬وعايش تقاليدهم وعاداتهم واستفاد كثيرًا من ثقات النسابين من الأشراف،‏
‬وبخاصة أصحاب المشجرات منهم وكذلك اللقاءات والمقابلات والحوارات
التي‏ ‬دارت مع شيوخهم ومشاهيرهم وكبار‏ ‬أعيانهم والمعمرين،‏

‬من ذلك الشريف قائم مقام إمارة مكة المكرمة سابقًا
شاكر بن هزاع بن عبدالله العبدلي ‏(ت‏1425‬هـ/‏2005‬م‏)‬ ،‏
وكذلك التقى بالرواة المعتمدين في‏ ‬أقوالهم وأقوامهم،‏

‬وينوه بفضل اثنين هما من أكابر العلماء في‏ ‬هذا الشأن،‏ ‬وهما‏:
‬الشريف مساعد ‬بن منصور بن مساعد آل زيد صاحب كتاب‏ (جداول أمراء مكة)‬،‏ ‬
والشريف محمد ‬بن منصور بن هاشم آل زيد صاحب كتاب‏ (‬قبائل الطائف وأشراف الحجاز‏)‬،‏
‬وهما من أهل السبق والمرجعية والفضل في‏ ‬الأنساب الحجازية،‏
‬وقد استفاد منهما كثيرًا من خلال لقاءاته العديدة بهما‏.‬

--------------
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2019, 12:11 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

مجهود رائع تشكر عليه وسلمت يداك على الطرح المميز فعلا من إبن العم الحبيب الشريف احمد ضياء القللى العنقاوى جزاكم الله خيرا وحفظكم ورعاكم إبن عمنا الشريف حسن جبريل
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2019, 11:16 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

قال رسول الله صلى الله لعن الله من دخل فينا بغير نسب
ومن خرج منا من غير سبب
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
چزكم الله خيرا
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جريدة النسب لمعرفة من إنتسب إلى خير أب تأليف: محمد حسين الحسيني الجلالي مفيد مجلس السادة الاشراف ذرية الحسين بن علي 1 05-10-2015 05:34 AM
تاريخ النسيان في أخبار ملوك السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 01:18 AM
صورة شاهد علي قبربالمعلاة يثبت موسى بن محمد بن طلحة احمد البكري الطائفي مجلس القبائل البكرية و التيمية العام 31 23-12-2013 11:13 AM
اتحاف عقلاء البشر بأخبار المهدي المنتظر... منقول للفائدة قاسم سليمان الاسلام باقلامنا 7 25-06-2012 05:13 PM
الحرمة المغلظة لاتخاذ القبور مساجد....منقول للفائدة قاسم سليمان مجلس العقائد العام 0 10-05-2012 01:20 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه