علم الجرح والتعديل - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
شوف كيف الدنيا وأتعجّب
بقلم : سليم هريسه
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: دار الوثائق القومية * دار المحفوظات بالقلعة سابقا * عائلات اشراف مصر (آخر رد :محمد أبومسلم عبدالخالق)       :: نسب عائلات الجبلاو بمحافظة قنا مصر قرية الجبلاو (آخر رد :أحمد محمود محمود عزازي)       :: دستورنا ... كما يجب أن يكون !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (آخر رد :الشريف احمد الجمازي)       :: عائلة عليان (آخر رد :محمد عليان)       :: قبيلة نهد القضاعية [ بحث متجدد] (آخر رد :ابن جنـاب)       :: كتاب (مكسب البيان في نسب بني ذبيان) (آخر رد :صقر بن عبيد العتيبي)       :: السؤال عن نسب عائلة الماضي من قبيلة الالمدا (آخر رد :آل حسين)       :: شأن الجنس العربي ومسؤوليته في الرسالة المحمدية ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ((وأشرفها نسلا خزيمة والنضر)) (آخر رد :الجارود)      



Like Tree7Likes
  • 4 Post By لطفي صلاح لطفي
  • 2 Post By م ايمن زغروت
  • 1 Post By عبدالمنعم عبده الكناني

إضافة رد
قديم 06-12-2016, 11:02 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
الصورة الرمزية لطفي صلاح لطفي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي علم الجرح والتعديل

علم الجرح والتعديل من العلوم الشرعية الشريفة التي منّ الله تعالى بها على هذه الأمة ، وهو من أدق العلوم وأجلها قدرا وأعظمها خطرا ، به تعرف أحوال الرواة ، ومَن منهم يقبل حديثه ويحتج به ، ومن منهم يرد حديثه ولا يحتج به .
والجرح - اصطلاحا - وصف الراوي بما يقتضي رد روايته أو تليينه أو تضعيفه .
والتعديل : وصف الراوي بما يقتضي قبول روايته .
فعلم الجرح والتعديل هو: علم يبحث في معرفة أحوال الرُّواة من حيث القَبول والردّ.
وغرضه: الذبُّ عن الشريعة، وصونها وحمايتها، بحماية حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعدم قبول ما يروى عنه إلا ما ثبت بالإسناد الصحيح .
قال العلامة عبد الرحمن المعلمي رحمه الله :
" ليس نقد الرواة بالأمر الهين، فان الناقد لا بد أن يكون واسع الاطلاع على الأخبار المروية، عارفا بأحوال الرواة السابقين وطرق الرواية، خبيرا بعوائد الرواة ومقاصدهم وأغراضهم، وبالأسباب الداعية إلى التساهل والكذب، والموقعة في الخطأ والغلط، ثم يحتاج إلى أن يعرف أحوال الراوي متى ولد؟ وبأي بلد؟ وكيف هو في الدين والأمانة والعقل والمروءة والتحفظ؟ ومتى شرع في الطلب؟ ومتى سمع؟ وكيف سمع؟ ومع من سمع؟ وكيف كتابه؟، ثم يعرف أحوال الشيوخ الذين يحدث عنهم وبلدانهم ووفياتهم وأوقات تحديثهم وعادتهم في التحديث، ثم يعرف مرويات الناس عنهم ويعرض عليها مرويات هذا الراوي ويعتبرها بها، إلى غير ذلك مما يطول شرحه، ويكون مع ذلك متيقظا، مرهف الفهم، دقيق الفطنة، مالكا لنفسه، لا يستميله الهوى ولا يستفزه الغضب، ولا يستخفه بادر ظن حتى يستوفى النظر ويبلغ المقر، ثم يحسن التطبيق في حكمه فلا يجاوز ولا يقصر.
وهذه المرتبة بعيدة المرام عزيزة المنال لم يبلغها إلا الأفذاذ " انتهى من " مقدمة الجرح والتعديل" لابن أبي حاتم (1/ 2-3)
وعلماء الجرح والتعديل ينظرون في حال الراوي من حيث ضبطه وإتقانه ، أو عدم ذلك ، ومن حيث أمانته فيما يرويه ، أو عدمها .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة "التقريب" (ص74-75) :
قال الذهبي رحمه الله :
" أعلى العبارات في الرواة المقبولين: ثبت حجة، وثبت حافظ، وثقة متقن،
وثقة ثقة، ثم ثقة صدوق، ولا بأس به، وليس به بأس، ثم محله الصدق، وجيد الحديث، وصالح الحديث، وشيخ وسط، وشيخ حسن الحديث، وصدوق إن شاء الله، وصويلح، ونحو ذلك.
وأردى عبارات الجرح: دجال كذاب. أو وضاع يضع الحديث. ثم متهم بالكذب.
ومتفق على تركه، ثم متروك ليس بثقة، وسكتوا عنه، وذاهب الحديث. وفيه نظر، وهالك ، وساقط، ثم واه بمرة، وليس بشيء، وضعيف جدا، وضعفوه، وضعيف، وواه، ومنكر الحديث، ونحو ذلك.
ثم : يضعف، وفيه ضعف، وقد ضعف، ليس بالقوي، ليس بحجة ، ليس بذاك، يعرف وينكر، فيه مقال، تكلم فيه، لين، سيئ الحفظ، لا يحتج به. اختلف فيه، صدوق لكنه مبتدع.
ونحو ذلك من العبارات التي تدل بوضعها على اطراح الراوي بالأصالة، أو على ضعفه، أو على التوقف فيه، أو على جواز أن يحتج به مع لين ما فيه " .
"ميزان الاعتدال" (1/ 4)

فمن أمثلة أقوال علماء الجرح والتعديل في الجرح خاصة :
- قولهم : فلان ضعيف لسوء حفظه أو لكثرة وهمه ، مثاله : حُديج بن معاوية ، قال النسائي ضعيف . وقال الدارقطني غلب عليه الوهم . وقال البزار : سيء الحفظ.
ينظر : "تهذيب التهذيب" (2/ 218)
- قولهم : كان يقبل التلقين ، فيلقنه الناس ما ليس من حديثه فيرويه . مثاله : سويد بن سعيد ، قال البخاري كان قد عمي فيلقن ما ليس من حديثه . وقال صالح بن محمد: صدوق إلا أنه كان عمي فكان يلقن أحاديث ليس من حديثه .
ينظر : "تهذيب التهذيب" (4/ 273)
- قولهم : لا يحتج به ، وحديثه في الغالب ضعيف ، مثاله : أحمد بن الخليل البغدادي . قال الدارقطني: ضعيف لا يحتج به.
ينظر : "ميزان الاعتدال" (1/ 96) .
- قولهم : منكر الحديث أو متروك الحديث أو ضعيف جدا أو ليس بشيء أو واه .
وتقال غالبا في الضعيف جدا الذي لا يعتبر حديثه لكثرة مخالفته الثقات ، وكونه يجيء بما لا يعرف من الحديث ، مثاله : إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة الأنصاري ، قال ابن معين: ليس بشيء, وقال البخاري: منكر الحديث, وقال الدارقطني: متروك .
ينظر : "تهذيب التهذيب" (1/ 104)
- قولهم : مدلس ، ولا يحتج بحديث المدلس حتى يصرح بالسماع ، مثاله : بقية بن الوليد ، وهو مشهور بالتدليس ، قال النسائي: "إذا قال حدثنا وأخبرنا فهو ثقة ، وإذا قال عن فلان فلا يؤخذ عنه لأنه لا يدري عمن أخذه .
ينظر : "تهذيب التهذيب" (1/ 475)
- قولهم : كذاب أو وضاع أو متهم بالوضع . مثاله : سليمان بن عيسى بن نجيح السجزى. قال أبو حاتم والجوزجاني : كذاب ، وقال ابن عدي: يضع الحديث .
ينظر : "ميزان الاعتدال" (2/ 218)
- قولهم : أكذب الناس ، أو دجال . وهذه أردأ منازل الجرح ، وحديث صاحبها باطل موضوع ، مثاله : إسحاق بن نجيح الملطي ، قال ابن معين: كذاب ، عدو الله ، رجل سوء خبيث ، وقال ابن حبان: دجال من الدجاجلة يضع الحديث صراحا . وقال الجوزجاني: كذاب وضاع لا يجوز قبول خبره ولا الاحتجاج بحديثه ويجب بيان أمره ، وقال أبو سعيد النقاش: مشهور بوضع الحديث . وقال ابن طاهر: دجال كذاب .
ينظر : "تهذيب التهذيب" (1/ 252)
وللعلماء في حال تعارض الجرح والتعديل في الراوي الواحد طريقة خاصة تشتمل على كثير من القواعد والضوابط التي توصل إلى الحكم الأقرب إلى الصواب في هذا الراوي ، ولهذه الضوابط أمثلة عملية كثيرة ، وكتب مختصة في شرحها وبيانها ، ولكننا ننقلها هنا مختصرة عن بعض المختصين في علوم الحديث .

يقول الدكتور الشريف حاتم العوني:

" عند تعارض الجرح والتعديل أسير على الخطوات التالية :

الخطوة الأولى : التثبت من أن التعارض حقيقي ، ليس وهمياً . ويتم ذلك من خلال النقاط التالية :

أولاً : التثبت من صحة القول المعارض ( جرحاً أو تعديلاً ) ، فقد لا يثبت ذلك القول ، فلا يكون هناك تعارض أصلاً . ومن أسباب عدم ثبوت القول في الجرح والتعديل : أن يكون صادراً ممن لا يقبل قوله في الجرح والتعديل ( كالأزدي أبي الفتح )، وأن يكون إسناد ذلك القول المعارض لا يثبت إلى ذلك الإمام . وأن يكون من نقل القول المعارض قد أخطأ في نقله لتلك العبارة في حق ذلك الراوي .وأن يكون الإمام الجارح أو المعدل نفسه قد أخطأ فجمع راويين متفرقين ، أو فرق واحداً فاختل حكمه على الراوي بسبب ذلك . وأن يكون الجرح أو التعديل مفسراً بما لا يصح معه الجرح أو التعديل . كمن جرح بركوب البرذون ، ومن عدل بحسن الهيئة واللحية . وكمن جرح بحديث ظنه خطأ وهو صحيح ، أو بحديث في إسناده من هو سبب الخطأ أو النكارة غير الذي جرح .

ثانياً : أن يكون الجمع بين الأقوال المتعارضة ممكناً بغير تعسف : وهذا الجمع يحتاج إلى علم عميق بألفاظ الجرح والتعديل ومراتبها وطرائق استخدام الأئمة لها .

ومن الأمور التي يجب مراعاتها عند هذا الجمع ، ما يلي :

1- مراعاة سياق الكلام الذي ذكرت فيه تلك العبارة ، إذ قد يكون الجرح أو التعديل نسبياً :

كمن ضُعف في بلد دون بلد : كمعمر بن راشد .

ومن ضُعف إذا حدث عن إقليم دون إقليم : كإسماعيل بن عياش وفرج بن فضالة .



ومن ضُعف إذا روى عنه أهل إقليم دون إقليم : كزهير بن محمد التميمي .

ومن ضعف أو وثق في شيوخ معينين : كسفيان بن حسين وجعفر بن برقان في الزهري .

من ضُعف عقب حديث أخطأ فيه ، أو وثق عقب حديث وافق الثقات فيه .

من ضُعف لبدعته ( لا لأمر آخر ) ممن كان مذهبه التشديد في حكم رواية المبتدع .

من ضُعف في وقت دون وقت كالمختلط .

من ضعف إذا حدث من حفظه ، ووثق إذا حدث من كتابه .

من ضعف عندما قرن بمن هو أوثق منه ، أو وثق عندما قرن بمن هو أضعف منه .

2- مراعاة شمول عبارات الجرح والتعديل عند الأئمة المتقدمين لمعانٍ ومراتب متعددة ، خلافاً للمتأخرين .

3- مراعاة الاصطلاحات الخاصة لبعض الأئمة .

ثالثاً : التثبت من أن الجرح أو التعديل خرج من قائله بإنصاف ، وأنه لم يكن بسبب اعتداء في البغض أو غلو في المحبة ؛ إذ إن أئمة الجرح والتعديل وإن كانوا أئمة الورع والنزاهة وأعظم الناس إنصافاً ؛ إلا أنهم ليسوا معصومين .

الخطوة الثانية : الترجيح :

1- يقدم الجرح إذا فسر بجارح ( أما إذا فسر بغير جارح فيرد كما سبق ) ؛ إلا في حالات قليلة يظهر فيها خطأ الجارح ، من خلال توارد قرائن متتابعة تدل على خطئه .

2- أما إذا كان الجرح مبهماً غير مفسر ، فإن الأصل تقديمه على التعديل ؛ لأنه إذا صدر من عارف بأسباب الجرح والعديل فالغالب والأصل أنه لم يجرح إلا بجارح ، ومادام أنه كذلك لزم تقديمه على التعديل ؛ لأن مع الجارح زيادة علم .

3- لكن يمكن أن نقدم التعديل على الجرح المبهم إذا لاحت قرائن تدل على قوة التعديل على الجرح المبهم .

ومن هذه القرائن :

كثرة عدد المعدلين .

جلالة المعدل وزيادة علمه على علم الجارح .

إنصاف المعدل في مقابل تشديد الجارح .

أن يكون المعدل معاصراً للمتكلم فيه ، خلافاً للجارح .

أن يكون المعدل بلدياً للمتكلم فيه ، وليس كذلك الجارح .

قوة عبارة التعديل ووضوحها .

الخطوة الثالثة : التوقف : عند عدم وجود مرجح ، وعند تكافؤ الأقوال ، بعد العجز عن جميع المراحل السابقة " انتهى باختصار.

" التأصيل لعلم الجرح والتعديل " (24-33) دار عالم الفوائد. وانظر " ضوابط الجرح والتعديل عند الإمام الذهبي "، محمد الثاني، (ص/587-783)، تحرير علوم الحديث، عبد الله الجديع، (الفصل الخامس).
ويراجع لمزيد العلم والمعرفة في ذلك :
- قاعدة في الجرح والتعديل لتاج الدين السبكي .
- اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير .
- نخبة الفكر للحافظ ابن حجر .
- ألفية السيوطي لجلال الدين السيوطي .
- قواعد التحديث لجمال الدين القاسمي .
- تيسير مصطلح الحديث لمحمود الطحان .
- خلاصة التأصيل لعلم الجرح والتعديل لحاتم العوني .
- عناية العلماء بالإسناد وعلم الجرح والتعديل لصالح الرفاعي .
منقول للفائدة
توقيع : لطفي صلاح لطفي
اللــــــــــــــــــه من وراء القصـــــــد
لطفي صلاح لطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2016, 08:33 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية م ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

بارك الله فيك و نفع بك اخي الكريم
توقيع : م ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
م ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2016, 10:19 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس كنانة و التاريخ و التراجم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الكريم
عبدالمنعم عبده الكناني متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2017, 04:33 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

جزاك الله خير
خ ـآلد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 8 24-09-2016 05:43 PM
تسيير الممتلكات المادية للمؤسسة التربوية عبدالقادر بن رزق الله مجلس التربية و التعليم 0 08-03-2015 04:27 PM
الجرح والتعديل عند المحدثين الارشيف مجلس علوم الحديث 7 07-04-2013 07:22 AM
عوائل الدلم / الخرج زرقاء اليمامة مجلس قبائل الجزيرة العربية العام 14 07-11-2012 07:27 AM
اتحاف عقلاء البشر بأخبار المهدي المنتظر منقول للفائدة قاسم سليمان الاسلام باقلامنا 0 10-05-2012 12:12 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه