" مسابقة " كلمة المتقين " - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الى اين نسير ؟!!
بقلم : معلمة أجيال
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: بنو صالح ملوك غانة في كتاب سلسلة الأصول في شجرة الرسول (آخر رد :الحسن الصالحي الحسني)       :: نسب عائلة أبو صالح في حلب (آخر رد :علي موسى حسن ابو صالح)       :: هذا زمن والله عجيب (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: بني عمر وقبائل بني إسرائيل الضائعة ! (آخر رد :جحيدر الثوري)       :: ألأم ... والأب !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: الى اين نسير ؟!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: 6 علامات تعرف بها أنك محسود (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: قريه اولاد عمرو بمركز قنا (آخر رد :حسين نظير ال زيدان)       :: السادة الاشراف بمشطا (آخر رد :اشرف بن النجار الشريف)       :: الأنباط (النبط) (آخر رد :ناصر الخثعمي)      



هذا هو الحب فتعال نحب حب الله ورسوله و المؤمنين

Like Tree2Likes
  • 2 Post By الشريف احمد الجمازي

إضافة رد
قديم 16-03-2017, 03:15 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي " مسابقة " كلمة المتقين "

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآل بيته الاطهار

حول كلمة " المتقين "
الحوار
والتقوى تُطلَق في القرآن الكريم على عدد من الأمور:
1- تأتي بمعنى الخشية والهيبة كما قال تعالى: {وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ} [البقرة:41]، أي اخشوني وهابوني، وكذلك في قوله: {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ} [البقرة:281]، أي خافوا هذا اليوم وما فيه {وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا} [الإنسان: 7].
2- تأتي بمعنى الطاعة والعبادة كقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ} [آل عمران: 102]، يعني أطيعوه حق الطاعة واعبدوه حق العبادة، وهو قول مجاهد: أن يطاع فلا يُعصَى وأن يُذكر فلا يُنسى وأن يُشكر فلا يُكفَر.
3- تطلق على التنزه عن الذنوب وهذه هي الحقيقة في تعريف التقوى في الاصطلاح، قال عز وجل: {وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} [النور: 52]، يتقه أي يترك المعاصي والذنوب، فترك الطاعة والخشية ثم ذكر التقوى فعلمنا أن حقيقة التقوى شيء إضافي غير الطاعة والخشية في هذا النص وهو تنزيه القلب عن كل قبيح.
4- وكذلك يقال في مراتب التقوى أو حالات التقوى: 1- اتقاء الشرك. 2- اتقاء البدعة. 3- اتقاء المعصية. والله عزوجل ذكر التقوى ثلاث مرات في آية واحدة، فقال سبحانه وتعالى: {لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوا وَّآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوا وَّآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوا وَّأَحْسَنُوا} [المائدة:93]

وهنا نأتى إلى سؤال المسابقه
فى سورة "آل عمران "وردت "كلمة المتقين " أربع مرات
هل تكرمتم بذكر الايات التى وردت وما أشارت إليه
المسابقه للجميع

"نحبكم فى الله "


التعديل الأخير تم بواسطة معلمة أجيال ; 16-03-2017 الساعة 04:54 PM
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-03-2017, 10:33 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

صفات المتقين
شتملتْ سورُ القرآن الكريم وآياتُه على كثيرٍ من صفات المتّقين وما يتميّزون به من السّمات والخصال في الدّنيا، والأتقياء هم صفوة عباد الله الذين ملأ الإيمانُ قلوبهم فترجموه واقعاً عمليّاً في سلوكهم وتعاملهم في الحياة، وقد عرّفَ الإمام علي -رضي الله عنه- التّقوى تعريفاً جامعاً بليغاً حينما قال: ((التّقوى هي الخوفُ من الجليل، والعملُ بالتّنزيل، والرّضا بالقليل، والاستعدادُ ليوم الرّحيل)). سنتحدّثُ في هذا المقال عن أبرزِ صفات المتّقين في القرآنِ الكريم.

صفات المتّقين في القرآن
الخشية ورقّة القلب، فمن صفات المتّقين خشيةُ الله سبحانه وتعالى في السرّ والعلن، واستشعار مراقبة الله سبحانه في أعمالهم وأقوالهم، وكذلك يعرف المتّقون بأنّهم إذا تليتْ عليهم آيات الرّحمن زادتهم خشية وإيماناً بالله تعالى.
التّواضع ولينُ الجانب، فالمتّقون يتّصفون بالتّواضع الجمّ والأدب الرّفيع فلا يتكبّرون في مشيتهم أو تعاملهم مع النّاس، بل يلينون جانبهم ويتعاملون مع النّاس تعاملًا طبيًا سمحًا لا غلظة فيه ولا فظاظة.
البعد عن الفواحش والمنكرات، فمن صفات المتّقين أنّهم حريصون على اجتناب المنكرات والفواحش وعلى رأسِها الزنا.
المسارعة إلى التّوبة والاستغفار، فالمتّقون من صفاتهم أنّهم إذا فعلوا فاحشةً أو ذنبًا أو معصية تراهم يسارعون إلى التّحلل منها بالتّوبة النّصوح والإنابة العاجلة حتّى يزيلوا ما علق بقلوبهم من نكت الذّنوب وآثارها لترجع صفحةً بيضاء نقيّة.
البعد عن شهادة الزّور، فالمتّقون يدركون أنّ شهادة الزّور هي من كبائر الذّنوب والمعاصي فيجتنبونها.
العفو والصّفح عن المسيء، فالمتّقون على الدّوام تراهم يعفون عمّن أساء لهم؛ لأنّهم يدركون أنّ العفو والتّسامح هو من عزم الأمور التي يرتّب الله لصاحبها الأجر الكبير، والثّواب العظيم في الآخرة.
اجتناب السّفهاء والجاهلين، فالمتّقون لا يلقون بالاً بمن كانت السّفاهة والجهل سماته، فتراهم يجتنبون مجالس العاصين، ويبتعدون عن لغو اللّاهين.
الحرصُ على الطاعاتِ والفرائض من صلاةٍ وزكاةٍ وصيامٍ وصدقة؛ لأنّ المداومةَ عليها تحقّق رضا الله تعالى، وتزيدُ في حسناتِ المؤمن.
الحرصُ على الدّعاء والذّكر، فالمتّقون يذكرون الله كثيراً، ويستغفرونَه بكرةً وأصيلاً، وتراهم مشفقين على أهليهم يدعون لعاصيهم بالهداية والإنابة، ويرجون لمريضهم الشّفاء، ولمكروبهم الفرج واليسر بعد الشّدّة.
المسارعة إلى الخيرات، فمن صفاتِ المتّقين أنّك تراهم يسارعون في فضائلِ الأعمال والخيرات، ويشمّرون سواعدهم لعمل كلّ ما يرضي الله تعالى.
الوسطيّة في الإنفاق، فالمتّقون لا يُغالون في إنفاقهم على طعامِهم وشرابهم وأمور حياتهم، بل تراهم في ذلك وسطاً فلا إسراف أو تبذير، ولا شحّ أو تقتير.

وما زالت المسابقه قائمه وننتظر ردود من الساده الافاضل أعزكم ألله
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 07:00 PM
القرآن المعجزة الخالدة ابراهيم العثماني مجلس أهل القران 1 04-03-2014 05:04 PM
المختصر المفيد فى علم التجويد عبد الحميد جويلي مجلس أحكام التجويد و الترتيل 1 21-02-2010 02:59 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه