الشاعر محمد حمام الشاعر بحال الامة - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
مسابقة للحاذقين #1
بقلم : د ايمن زغروت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عائلة دحمان في الجزائر ... نسل و شجرة عائلة (آخر رد :الشريف الدحماني الأندلسي)       :: الجهل ... وأهله !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: دليل عائلات غزة - اعداد حسن ابولمظي شريف (آخر رد :ابو عبد الرحمن مصطفى حجي)       :: التقوى هي الدواء ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: انساب عائلات غزة و تاريخ عائلاتها و وثائق انسابها (آخر رد :ابو عبد الرحمن مصطفى حجي)       :: هارون الرشيد رحمه الله بين التشويه والواقع (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: التسامح فى الإسلام- م. مخلد بن زيد (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سطوة القرآن (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: مسابقة للحاذقين #1 (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: للإخوة المصريين أبناء الكنانة من أخيكم العراقي الطائي للضرورة (آخر رد :جزاع الطائي)      



دواوين الشعراء القدامى و المعاصرين شعراء العصر الجاهلي و الاسلامي و الاموي و العباسي و العثماني و المعاصر


إضافة رد
قديم 14-05-2017, 09:58 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي الشاعر محمد حمام الشاعر بحال الامة

الشاعر محمد حمام الشاعر بحال الامة





هو من فحول شعراء الفصحى في القرن العشرين الذين تجنبتهم الصحافة العلمانية التي تجتهد في دفن كل ما هو اسلامي النزعة من الشعراء و الادباء , على حساب علمانيي الشعر و النثر من طعنوا في اصالة امتهم و تلاعبوا في وعيها بما جلبوه معهم من قيح العلمانية على حسابهم .

و شاعرنا اليوم محمد مصطفى حمام هو اديب موسوعي , و واحد من الشخصيات النادرة التى ظهرت فى الساحة الأدبية المصرية فى أوائل القرن الماضى، فهو من مواليد مدينة فارسكور 18 أغسطس 1906 وتوفى فى 23 مارس 1964، في الكويت.

الشاعر محمد حمام ابن مدينة فارسكور

ـ حصل على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة, و هذا يذكرنا بامثال العقاد ممن ثقف نفسه بنفسه)
ـ عمل موظفا في وزارة الزراعة ومصلحة البريد .
- عمل مراقبا لغوياً في تلفزيون الكويت فهو المثقف الموهوب بلا شهادات جامعية.
ـ طبع له بعد وفاته رحمه الله ” ديوان حمام “.
ـ قامت كريمته عزيزة مصطفى حمام بإعداد احتفالية لتكريم اسم والدها .

ولقد كان الكاتب الكبير عباس محمود العقاد يستدنيه من مجلسه ويقول: هذا كتاب من الشعر والأدب والفكاهة والفن، لا يجد الناس منه إلا نسخة واحدة.


اما العوضى الوكيل فقال عنه ما يلي :

"الندوة التى يحضرها حمام يملأ زمنها كله، ولا يكاد يترك لغيره فرصة للحديث، والناس يعجبون لرجل يروى الأشعار لكل شاعر ومن كل عصر، والطُرَف والنوادر والفكاهات من كل زمان ومن كل مكان، ويتحدث فى النحو فإذا هو سيد الموقف، يجلو دقائقه ويحقق حقائقه، وإذا انتقل الحديث إلى القرآن والحديث كان حاضر الجواب جميل الخطاب، مع أنه لم يدخل الأزهر ولم يختلف إلى مدرسة من مدارس الدين."

السلطان حسين كامل يحرمه من الرعاية
فقد بدأ حمام تعليمه فى مدرسة فارسكور الابتدائية، وتروى ابنته عزيزة أن السلطان حسين كامل قد زار فارسكور وألقى حمام قصيدة ترحيب به أثناء زيارته للمدرسة، وكان فى ذلك الوقت تلميذا بالصف الثالث الابتدائى، فأهداه ساعة ذهبية فاخرة نُقِشَ عليها الإهداء وتاريخه، وتولى السلطان حسين كامل الإنفاق عليه فى مراحل التعليم، واستمر الأمر كذلك فى عهد فؤاد الأول حتى قامت ثورة 1919، وقد كان الأزهريون يحملون حمام على أيديهم ليهتف لهم، فحرمه السلطان من الرعاية، لكن حمام قد تمسك بمساندة الثورة وبدأ العمل بالصحافة والأدب وهو فى سن الثالثة عشرة لينفق على نفسه.

وقد حصل حمام فى نهاية المطاف على شهادة البكالوريا، واستطاع أن يحصل بها على وظيفة وفرت له قدرا يسيرا من الرزق الذى كان راضيا قانعا به على الرغم من بؤسه وشقائه.

ويَرْوِى حمام أنه قد احتاج إلى خمسة جنيهات، فأخذ يطوف بالأصدقاء والأدباء يوما كاملا حتى تمكن من اقتراضها، وحين مضى بها ذاهبا إلى بيته أمسك بها بين يديه وهو يعبر كوبرى قصر النيل فأطارتها الريح من يده إلى النهر، ووقف حمام ينظر مبهوتا وحوله طائفة من الناس تتأمل هذا المشهد العجيب.

شاعريته الفذة
وقد كان حمام صاحب موهبة شعرية خاصة، ويمكن أن تقول إن شعره كله يدخل فى دائرة الارتجال، لأن القصيدة الطويلة كانت لا تأخذ كتابتها منه أكثر من ساعة واحدة من الزمن، ثم تبقى لديه كما هى دون تعديل أو تبديل إلا النزر اليسير النادر.
والإسلاميات لها نصيب كبير من شعر حمام، وسوف نعرض له ثلاثة نماذج شعرية متعلقة بشهر رمضان، أولها كتبه حمام فى بداية الشهر الكريم مُرَحِّبا به، ومُذَكِّرا بأن رمضان شهر صيام لا شهر طعام، حيث يقول :

أَعْظِم بشهر الصوم من فرحـة للصائمين الصادقين الكــرام
الجاعلين الشهر عيدا لهم يصفو به الحب ويفنى الخصام
المستحبين وإن أرهقوا إيتاء ذى القربى ورعى الذمام
لا هنأ الله به مفطرا ولا جزى الآثام إلا الأثـام
ولا أرتضى صوما لذى غفلة يجعل شهرَ الجوع شهرَ الطعام
يَفْتَنُّ فى ألوانه ممعنا فى الأكل حتى لا يطيقُ الكلام !
يودُّ لو صارَ الضحى مغربا ويكره النورَ ويهوى الظلام !
وقد يُذيبُ اليوم فى غفوة ويتوقى الصومَ بطِيبِ المنام

أما قصيدته الثانية فقد كتبها حمام فى منتصف الشهر الكريم، وهو يستمهل مروره السريع على العباد، ويتساءل متبتلا هل ستستمر به الحياة ليشهد مولد هلاله الجديد فى العام القادم، حيث يقول :

أفسحوا لى مجالسَ النسكِ إنى لمشوقٌ لمجلسِ القرآنِ
هيئوا لى منارة أحتفى بالـ فجر فيها مجلجلا بالأذانِ
أنا يا شهرنا الكريمُ وفـىٌّ أنا باقٍ على هوى رمضانِ
لهفَ نفسى عليك آذنت بالهجــ ر وولى من عمرك الثلثانِ
وستأتى بعد النوى ثم تأتى يا ترى هل لنا لقاءٌ ثانِ ؟


أما قصيدته الثالثة فقد كتبها فى أعقاب رمضان وفور ظهور هلال العيد، حيث يقول :

مضى رمضانُ محمودا كريما وهلَّ العيدُ مبتسما وسيما
كذا الإسلامُ خيرٌ بعدَ خيـرٍ ألا أكرمْ به دينا رحيما
ولو أنََّا بما أوصى أخذنا ولم نتوقَّ منهجه الحكيما
لكان العيدُ فرحةَ كلِّ حىٍّ فلا محرومَ فيه ولا هَضِيما
إذا نهرُ الزكاةِ جرى وجارى من الصدقاتِ هتَّانا عميما
جعلنا ذلةَ المسكينِ عزا وعوضنا عن اليُتْمِ اليتيما


وقد شرح حمام بوعى شديد فى النص السابق أثر الزكاة ودورها الفعال فى التكافل وتحقيق السلام الاجتماعى.
أول ما نشر من شعره مجموعا ديوانه ” آية وفاء ” الذى نشرته مطبعة السنة المحمدية بالقاهرة
ثم نشرت أشعاره بعد ذلك فى ” ديوان حمام ” ط الهيئة المصرية العامة للكتاب سنة 1974م , ثم نشرتها دار تهامة سنة 1984م
والأخيرة أفضل نشراته على الرغم من أنها لم تحو كل شعره الذى لم يزل بعضه مبعثرا
وعن الشاعر وشعره عقدت بعض الدراسات , أهمها رسالة ماجستير للباحث الدكتور / السيد أحمد رضوان ” رحمه الله ” أعدها سنة 1405هـ ـ 1985م بعنوان ( محمد مصطفى حمام حياته وشعره ) مخطوطة بمكتبة جامعة الأزهر ومكتبة كلية اللغة العربية بأسيوط , وثمة دراسة ممتعة جدا عن شعر حمام الفكاهى والساخر للأستاذ العلامة الدكتور / محمد فتحى أبوعيسى
ضمن أطروحته للدكتوراة ( الفكاهة بعد الجاحظ دراسة ونقد ومقارنة ) منشورة فى المغرب , وثمة فصل ممتع كتبه عنه الشاعر المصرى / أحمد مصطفى حافظ ضمن كتابه ( شعراء معاصرون ) نشرة الهيئة المصرية العامة للكتاب

قصيدة علمتني الحياة :


عـلَّـمـتـنـي الحياةُ أن أتلقّى*** كـلَّ ألـوانـهـا رضـاً وقبولا
ورأيـتُ الـرِّضـا يـخفِّف أثقا***لـي ويُـلقي على المآسي سُدولا
والـذي أُلـهـم الـرِّضا لا تراهُ***أبـدَ الـدهـر حـاسداً أو عَذولا
أنـا راضٍ بـكـل مـا كتب الله***ومُـزْجٍ إلـيـه حَـمْـداً جَزيلا
أنـا راضٍ بـكل صِنفٍ من النا***سِ لـئـيـمـاً ألـفيتُه أو نبيلا
لـسـتُ أخـشـى من اللئيم أذاه***لا، ولـن أسـألَ الـنـبيلَ فتيلا
فـسـح الله فـي فـؤادي فلا أر***ضـى مـن الحبِّ والوداد بديلا
فـي فـؤادي لـكل ضيف مكان***فـكُـنِ الـضيفَ مؤنساً أوثقيلا
ضلَّ من يحسب الرضا عن هَوان***أو يـراه عـلـى الـنِّفاق دليلا
فـالـرضا نعمةٌ من الله لم يسـ***ـعـد بـهـا في العباد إلا القليلا
والـرضـا آيـةُ البراءة والإيـ***ـمـان بالله نـاصـراً ووكـيلا
* * *
عـلـمـتني الحياةُ أنَّ لها طعـ***ـمَـيـن، مُـراً، وسائغاً معسولا
فـتـعـوَّدتُ حـالَـتَـيْها قريراً***وألـفـتُ الـتـغـيير والتبديلا
أيـهـا الـناس كلُّنا شاربُ الكأ***سَـيـن إنْ عـلقماً وإنْ سلسبيلا
نـحـن كالرّوض نُضْرة وذُبولا***نـحـن كـالـنَّجم مَطلعَاً وأُفولا
نـحـن كـالـريح ثورة وسكوناً***نـحـن كالمُزن مُمسكاً وهطولا
نـحـن كـالـظنِّ صادقاً وكذوباً***نـحـن كـالحظِّ منصفاً وخذولا
* * *
قـد تـسـرِّي الحياةُ عني فتبدي***سـخـريـاتِ الورى قَبيلاً قَبيلا
فـأراهـا مـواعـظـاً ودروساً***ويـراهـا سـواي خَـطْباً جليلا
أمـعـن الناس في مخادعة النّفـ***ـسِ وضـلُّـوا بصائراً وعقولا
عـبـدوا الـجاه والنُّضار وعَيناً***مـن عـيـون المَهَا وخدّاً أسيلا
الأديـب الـضـعيف جاهاً ومالاً***لـيـس إلا مـثـرثـراً مخبولا
والـعـتـلُّ الـقويُّ جاهاً ومالاً***هـو أهـدى هُـدَى وأقـومُ قيلا
وإذا غـادة تـجـلّـت عـليهم***خـشـعـوا أو تـبـتّلوا تبتيلا
وتَـلـوا سـورة الـهـيام وغنّو***هـا وعـافـوا القرآن والإنجيلا
لا يـريـدون آجلاً من ثواب الله***إنَّ الإنـسـان كـان عـجـولا
فـتـنـة عـمّـت المدينة والقر***يـةَ لـم تَـعْـفِ فتية أو كهولا
وإذا مـا انـبـريتَ للوعظ قالوا***لـسـتَ ربـاً ولا بُعثتَ رسولا
أرأيـت الـذي يـكـذِّب بـالد***يـن ولا يـرهب الحساب الثقيلا
* * *
أكـثـرُ الناس يحكمون على النا***س وهـيـهات أن يكونوا عدولا
فـلـكـم لـقَّـبوا البخيل كريماً***ولـكـم لـقَّـبـوا الكريم بخيلا
ولـكـم أعـطَـوا الملحَّ فأغنَوا***ولـكـم أهملوا العفيفَ الخجولا
ربَّ عـذراء حـرّة iiوصـموها***وبـغـيٍّ قـد صـوّروها بتولا
وقـطـيـعِ الـيدين ظلماً ولصٍ***أشـبـع الـنـاس كـفَّه تقبيلا
وسـجـيـنٍ صَـبُّوا عليه نكالاً***وسـجـيـنٍ مـدلّـلٍ تـدلـيلا
جُـلُّ مـن قـلَّـد الـفرنجة منا***قـد أسـاء الـتـقـليد والتمثيلا
فـأخـذنـا الخبيث منهم ولم نق***بـسِ مـن الـطـيّبات إلا قليلا
يـوم سـنَّ الـفرنج كذبةَ إبريـ***ـلَ غـدا كـل عُـمْـرنا إبريلا
نـشـروا الرجس مجملاً فنشرنا***هُ كـتـابـاً مـفـصَّلاً تفصيلا
* * *
عـلـمتني الحياة أنَّ الهوى سَيْـ***ـلٌ فـمـن ذا الذي يردُّ السيولا
ثـم قالت: والخير في الكون باقٍ***بـل أرى الخيرَ فيه أصلاً أصيلا
إنْ تـرَ الـشـرَ مستفيضاً فهوِّن***لا يـحـبُّ الله الـيئوس الملولا
ويـطول الصراع بين النقيضَيـ***ـنِ ويَـطوي الزمانُ جيلاً فجيلا
وتـظـلُّ الأيـام تعرض لونَيْـ***هـا عـلى الناس بُكرةً وأصيلا
فـذلـيـلٌ بالأمس صار عزيزاً***وعـزيـزٌ بـالأمس صار ذليلا
ولـقـد يـنـهض العليلُ سليماً***ولـقـد يـسـقـطُ السليمُ عليلا
ربَّ جَوعانَ يشتهي فسحة العمـ**ـرِ وشـبـعانَ يستحثُّ الرحيلا
وتـظـلُّ الأرحـامُ تـدفع قابيـ***لاً فـيُـردي بـبـغـيـه هابيلا
ونـشـيـد الـسـلام يتلوه سفّا***حـون سَـنُّوا الخراب والتقتيلا
وحـقـوق الإنـسان لوحة رسّا***مٍ أجـاد الـتـزويـر والتضليلا
صـورٌ مـا سرحتُ بالعين فيها***وبـفـكـري إلا خشيتُ الذهولا
* * *
قال صحبي: نراك تشكو جروحاً***أيـن لـحن الرضا رخيماً جميلا
قـلـت أما جروح نفسي فقد عوَّ***دْتُـهـا بَـلـسَـمَ الرضا لتزولا
غيرَ أنَّ السكوتَ عن جرح قومي***لـيـس إلا الـتقاعسَ المرذولا
لـسـتُ أرضـى لأمـة أنبتتني***خُـلُـقـاً شـائـهاً وقَدْراً ضئيلا
لـسـتُ أرضى تحاسداً أو شقاقاً***لـسـتُ أرضى تخاذلاً أو خمولا
أنـا أبـغي لها الكرامة والمجـ***ـدَ وسـيـفـاً على العدا مسلولا
عـلـمـتني الحياة أني إن عشـ***ـتُ لـنفسي أعِشْ حقيراً هزيلا
عـلـمـتـنـي الحياةُ أنيَ مهما ***أتـعـلَّـمْ فـلا أزالُ جَهولا(1)


و كانت هذه القصيدة قد ألقاها محمد حمام رحمه الله في المركز العام للشبان المسلمين، و عندما فرغ الشاعر من إنشادها، أجهش بالبكاء!!




قصيدة من وحى الحرمين:
و هي قصيدة عصماء تحكي مناجاة حمام لربه عند زيارته له في الحرم , ثم يبث حمام ربه لواعج نفسه عن حال الامة و حال ابنائها و يدعو ربه ان يكشف الغمة :

آنست نور الله جل جلاله
ومشيت حيث مشى النبى وآله
وبلغت أحسن ما تمنى مسلم
وأعز ما يسمو اليه خياله
مكنت من حظى فليس بشاغلى
ادباره عنى و لا اقباله
من يختتم سفر الحياة برجعة
لله طاب ختامه ومآله
فضل من الرحمن كرمنى به
وهو الذى لم تجفنى أفضاله
ما زال ظل الله معتصمى ويا
ويلى اذا امتنعت على ظلاله
يارب جاء اليك يسألك الهدى
عبد له اوزاره وضلاله
قد خال آفاق الحجاز تضيق عن
آثامه وبها تنوء جباله
عبر البحار الى حماك ودمعه
آماله أو دمعه أوجاله
وخطا بأرضك ذاهلا وكأنما
طفقت تطارد خطوه أعماله
حتى اذا البيت المحرم ضمه
قرت بلابله وأصلح باله
يارب قد بلغتنى أملى ومن
آواه بيتك لم تخب آماله
أنزلت فى القلب اللهيف سكينة
لا روعه باق ولا زلزاله
و أنلتنى شرف الطواف وعزه
سبحان ربى لا يغيض نواله
وشفيت شوقى للحطيم وزمزم
والشوق طال على الفؤاد مطاله
ولقد عببت زلال زمزم غاسلا
قلبى به . نعم الغسول زلاله
قد حرم الرى الحرام على دمى
وجرى بزمزم فى الدماء حلاله
ومقام ابراهيم قد جاورته
وله سناه وقدره وجلاله
وسعدت بالحجر الكريم مقبلا
ومجال ازجاء الدعاء مجاله
وطربت للتسبيح من طير الحمى
وهدلت لما شاقنى هداله
هذا الحمى قد كنت بعض حمامه
ولكل شاد فى الورى أمثاله
أنس الحمام الى حتى خلته
لى من كرام الآل أو انا آله
لى شدوه . لى أمنه . ولى اسمه
ان لم يكن لى رسمه وجماله
وخرجت من نسك الى نسك كما
يهفو لاعذب مورد نهاله
وصحبت موج المحرمين وكلهم
فرح وسربال التقى سرباله
بين الصفا والمروة انبعثوا وهم
عرس يزف نساؤه ورجاله
نشطوا فما ناء المسن بسنه
وقووا فما أعيا الهزيل هزاله
هان الزحام عليهمو فى نسكهم
لا حره يشكى ولا أهواله
الله ربى وهو أرحم راحم
تغنى الحجيج عن الظلال ظلاله
ووقفت فى عرفات اذكر وقفة
هى موثق الاسلام وهى كماله
هى وقفة للمصطفى أرست بها
ركن الحنيف يمينه وشماله
زكى وعلم ثم ودع قومه
وعن الاله ووحيه أقواله
صدق الوداع ,ففارق الدنيا الى
أهل السماء فأحسن استقباله
ما بين أضياف السماء نظيره
ما فى كواكبها الحسان مثاله
ثم ازدلفت الى( منى) والكون يملؤه
السنا والعيد هل هلاله
ونحرت والجمع العظيم مكبر
ودم الذبائح قد جرى سلساله
ورميت بالجمرات ابليس الذى
هو لابن ادم خسره وخباله
وأفضت للبيت العتيق تباركت
أصباحه وتقدست آصاله
ثم اتجهت لطيبة . طوبى لمن
شدت لمثوِ ى النبى رحاله
ولقد مررت بآل بدر خاشعا
من ذا يفوز بحظهم ويناله
قد عز عند الله , منصبهم فهم
عمال دين الله أو أبطاله
وصدحت فى حرم الرسول مؤذنا
والشعر أطلق بالمديح عقاله
فكأننى فى مدحه حسانه
وكأنما أنا فى الاذان بلاله
ووقفت بالصديق جل جهاده
وأعز بأس المسلمين نضاله
وصفا لفخر المرسلين وداده
وزكت لدى الله العلى خلاله
وهتفت بالفاروق يا من نهجه
عدل ومنوال الهدى منواله
من علم الاقيال خشيته ومن
كسرت نصال المشركين نصاله
وذكرت عمار البقيع وكل من
وصلت بأسباب النبى حباله
ان الذين ذكرت , آل محمد
أزواجه ,أبناؤه أنساله
أصهاره , اصحابه انصاره
والضاربون بسيفه, ورجاله
ما بين مكة والمدينة موسم
لله , قد حفلت بنا أحفاله
على قضيت حقوقه عندى فلا
تركت فرائضه ولا أنفاله
عل المتاب قد ارتضاه البارئ
المتكبر الحى الشديد محاله
وأعاذ حجى من رجيم , همه
افساد ما قدمت أو ابطاله
على من الفرق السعيد و لست
من فرق شقى أحبطت أعماله
يا من يحب التائبين دعاك من
صدق المتاب فهل يجاب سؤاله؟
المسلمون ودينهم فى محنة
لم يخف حالهمو عليك وحاله
وأراهمو متفرقين كأنهم
جسم سوى مزقت اوصاله
وأراهمو قد مكنوا لعدوهم
فتملكت أعناقهم أغلاله
صال العدو عليهمو متجبرا
واشتد فيهم بطشه ونكاله
واخال منهم من يخون عهوده
ومن الخيانة جاهه أو ماله
واخال من فساقهم من غره
امهال رب العرش لا اهماله
واخال منهم من يتوب لعلة
فاذا انقضت غلب المتاب ضلاله
يارب ألزمنا صراطك
تنصرف عنا مآسى يومنا ووباله
يا من ينير الروح باهر نوره
ويزف ألوان الجمال جماله

التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 14-05-2017 الساعة 10:19 PM
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جمهرة انساب العرب . ابن حزم الاندلسي د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 12 28-02-2017 07:59 AM
تاريخ النسيان في أخبار ملوك السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 01:18 AM
الحرمة المغلظة لاتخاذ القبور مساجد....منقول للفائدة قاسم سليمان مجلس العقائد العام 0 10-05-2012 01:20 AM
تفسير ما يوضح قول ابن حوقل فى اهل الخرطوم جنس من النوبه عليك معرفتهم اهل مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 1 16-12-2011 05:11 PM
فهارس كتاب الجامع لصلة الأرحام في نسب السادة الكرام السيد الغازي منتدى السادة الاشراف العام 27 12-08-2011 10:54 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه