كتاب اذكار الاكل و الشرب . من كتاب الاذكار للامام النووي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
فض النزاع حول ضريح العارف بالله خضر بن عنان العُمري
بقلم : خالد عنان
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: كبد وقوانص الدجاج.. (آخر رد :هلا حيدر)       :: قبائل التحور FGC1713 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: اصل العرب ومساكنهم (آخر رد :الديباج)       :: سوهاج\ جهينه\الحرافشه (آخر رد :اسماعيل عثمان)       :: شرح نتيجة J-M267 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: ثلاث عينات لبني أسد على التحور FGC2 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: عينة هلالية صريحة من بني دريد تونس FGC7 (آخر رد :أحمد القيسي)       :: الله دليل على وجود الله ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: مالا تعرفونه عن سوزان مبارك......... شيء رهيب (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ادعيه واذكار (آخر رد :هلا حيدر)      



مجلس الاذكار و المأثورات صحيح ما ورد عن محمد افضل الذاكرين (ص) في سنته المطهرة


إضافة رد
  #1  
قديم 08-07-2017, 02:10 PM
ايلاف غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2011
الدولة: بلاد الله
المشاركات: 702
افتراضي كتاب اذكار الاكل و الشرب . من كتاب الاذكار للامام النووي

كتاب أذكار الأكل والشّرب
بابُ ما يقولُ إذا قُرِّب إليهطعامُه
1/556 روينا في كتاب ابن السني،عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضي اللّه عنهما،
عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم أنه كان يقول في الطعام إذا قُرِّبَإليه‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ بارِكْ لَنا فِيما رَزَقْتَنا، وَقِنا عَذَابَ النَّارِ،باسم اللَّهِ‏"‏‏.‏(1)
بابُ استحباب قول صاحب الطعام لِضِيْفَانِه عندَتقديم الطَّعام‏:‏ كُلوا، أو ما في مَعناه
اعلم أنه يُستحبّ لصاحِب الطعام أن يقولَ لضيفه عند تقديم الطعام‏:‏باسم اللّه، أو كُلوا، أو الصَّلاة، أو نحو ذلك من العبارات المصرِّحة بالإِذن فيالشروع في الأكل، ولا يجب هذا القول، بل يكفي تقديمُ الطعام إليهم، ولهم الأكلبمجرّد ذلك من غير اشتراط لفظ، وقال بعض أصحابنا‏:‏ لا بدّ من لفظ، والصوابُالأوّل، وما ورد في الأحاديث الصحيحة من لفظ الإِذن في ذلك‏:‏ محمول علىالاستحباب‏.‏
باب التسمية عند الأكلِ والشُّربِ
1/557 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن عمر بن أبي سلمة رضي اللّه عنهما قال‏:‏
قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏سَمِّ اللَّهَ، وَكُلْبِيَمِينِكَ‏"‏‏.‏‏(2)(‏البخاري ‏(‏5376‏)‏ ، ومسلم‏(‏2022‏)‏ ، والموطأ 2/934، وأبو داود ‏(‏3777‏)‏ ، والترمذي ‏(‏1858‏)‏ ، وابنماجه ‏(‏3267‏)‏ ، والنسائي ‏(‏278‏)‏ ‏.‏ وتتمته‏:‏ ‏ ‏وكُلْ مما يليكَ‏ ‏‏.‏‏)‏ "(‏البخاري ‏(‏5376‏)‏ ، ومسلم ‏(‏2022‏)‏ ، والموطأ 2/934، وأبو داود ‏(‏3777‏)‏ ،والترمذي ‏(‏1858‏)‏ ، وابن ماجه ‏(‏3267‏)‏ ، والنسائي ‏(‏278‏)‏ ‏.‏ وتتمته‏:‏‏"‏وكُلْ مما يليكَ‏"‏‏.‏‏)‏
2/558 وروينا في سنن أبي داود والترمذي،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذَا أكَلَ أحَدُكُمْفَلْيَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ تَعالى في أوَّلِهِ، فإنْ نَسِيَ أنْ يَذْكُر اسْمَاللَّهِ تَعالى في أوَّلِهِ فَلْيَقُلْ‏:‏ باسم اللَّهِ أوَّلَهُوآخِرَهُ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏(3)
3/559 وروينا في صحيح مسلم،عن جابر رضي اللّه عنه قال‏:‏ سمعتُ رسولُ اللّه صلى اللّهعليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ تَعالىعنْدَ دُخُولِهِ وَعنْدَ طَعامِهِ، قالَ الشَّيْطانُ‏:‏ لا مَبِيتَ لَكُمْ وَلاعَشاءَ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ تَعالى عنْدَ دُخُولِهِ قالَالشَّيْطانُ‏:‏ أدْرَكْتُمُ المَبِيتَ، وَإذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ تَعالى عِنْدَطَعامِهِ قالَ‏:‏ أدْرَكْتُمُ المَبِيتَ وَالعَشاء‏"‏‏.‏‏(4)
4/560 وروينا في صحيح مسلم أيضاً،في حديث أنس المشتمل على معجزةٍ ظاهرةٍ من معجزاتِ رسولِاللّه صلى اللّه عليه وسلم لمَّا دعاهُ أبو طلحةَ وأُمُّ سُليم للطعام، قال‏:‏ ثمقال النبيّ صلى اللّه عليه وسلم ‏"‏ائْذَنْ لِعَشَرَةٍ‏"‏ فأذن لهم، فدخلُوا فقالالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ كُلُوا وسَمُّوا اللَّهَ تَعالى‏"‏ فأكلُوا حتى فعلَذلك بثمانين رجلاً‏.‏ ‏(5)
5/561 وروينا في صحيح مسلم أيضاً،عن حذيفة رضي اللّه عنه قال‏:‏ كنّا إذا حضرْنَا مع رسولِاللّه صلى اللّه عليه وسلم طعاماً لم نضعْ أيدينا حتى يبدأ رسولُ اللّه صلى اللّهعليه وسلم فيضعُ يدَه، وإنّا حضرنا معه مرّة طعاماً فجاءت جارية كأنها تُدفعُ،فذهبتْ لتضعَ يدَها في الطعام فأخذَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم بيدها، ثمجاءَ أعرابيٌّ كأنما يُدْفَعُ، فأخذَ بيدِه، فقال رسولُ اللّه صلى اللّه عليهوسلم‏:‏ ‏"‏إنَّ الشَّيْطانَ يَسْتَحِلُّ الطَّعامَ أنْ لا يُذْكَرَ اسْمُ اللّهعَلَيْه، وأنَّهُ جاءَ بهَذِهِ الجارِيَةِلِيَسْتَحِلَّ بِهَا، فأخَذْتُ بِيَدِها،فَجاءَ بهذا الأعْرابِيّ لِيَسْتَحِلَّ بِهِ، فأخَذْتُ بِيَدِهِ، وَالَّذي نَفْسِيبِيَدِه إنَّ يَدَهُ في يَدِي مَعَ يَدِهِما‏"‏ ثم ذكر اسم اللّه تعالىوأكل‏.(6)
6/562 وروينا في سنن أبي داود والنسائي،عن أميّة بن مَخْشِيٍّ الصحابي رضي اللّه عنه قال‏:‏
كان رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم جالساً ورجلٌ يأكلُ، فلم يُسمّحتى لم يبقَ من طعامه إلا لقمة، فلما رفعها إلى فِيه قال‏:‏ باسم اللّه أوّلهوآخرُه، فضحكَ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم ثم قال‏:‏ ‏"‏ما زَالَ الشَّيْطانُيأكُلُ مَعَهُ، فَلَمَّا ذَكَرَ اسْمَ اللَّهِ اسْتَقَاءَ ما فيبَطْنِهِ‏"‏ ‏(7)‏قلتُ مَخْشِيّ، بفتح الميم وإسكان الخاء وكسرالشين المعجمتين وتشديد الياء؛ وهذا الحديث محمول على أن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم لم يعلمْ تركَه التسمية إلا في آخر أمره، إذ لو علم ذلك لم يسكتْ عن أمرهبالتسمية‏.‏
7/563 وروينا في كتاب الترمذي،عن عائشةَ رضي اللّه عنها قالت‏:‏ كان رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم يأكلُ طعاماً في ستة من أصحابه، فجاء أعرابيٌّ فأكلَه بلقمتين،فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أما إنَّهُ لَوْ سَمَّىلَكَفاكُمْ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏ ‏(8)
8/564 وروينا،عن جابر رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمقال‏:‏ ‏"‏مَنْ نَسِيَ أنْ يُسَمِّيَ على طَعامِهِ، فَلْيَقْرأ‏:‏ قُلْ هُوَاللَّهُ أحَدٌ إذَا فَرَغَ‏"‏‏.‏(9)
قلت‏:‏ أجمع العلماءُ على استحباب التسمية على الطعام في أوّلِه،فإن تركَ في أوله عامداً أو ناسياً أو مُكرهاً أو عاجزاً لعارض آخر ثم تمكن فيأثناء أكلِه، استحبّ أن يسمّي للحديث المتقدم ويقول‏:‏ باسم اللّه أوله وآخره، كماجاء في الحديث‏.‏ والتسميةُ في شرب الماء واللبن والعسل والمرق وسائر المشروباتكالتسمية في الطعام في جميع ما ذكرناه‏.‏ قال العلماء من أصحابنا وغيرهم‏:‏ويُستحبُّ أن يجهرَ بالتسمية ليكونَ فيه تنبيهٌ لغيره على التسمية وليُقتدى به فيذلك، واللّه أعلم‏.‏
بابُ لا يعيبُ الطعامَ والشرابَ
1/565 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ ما عابَ رسولُ اللّهصلى اللّه عليه وسلم طعاماً قطّ، إن اشتهاه أكلَه، وإن كرهَه تركَه‏.‏ وفي روايةلمسلم‏:‏ وإن لم يشتهه سكت‏.(10)
2/566 وروينا في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه،عن هُلْب(11) الصحابي رضيَ اللّه عنه قال‏:‏ سمعتُ رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم وسأله رجلٌ‏:‏ إن من الطعام طعاماً أتحرّجُ منه‏؟‏فقال‏:‏ ‏"‏لا يَتَحَلَّجَنَّ في صَدْرِكَ شَيْءٌ ضَارَعْتَ بِهِالنَّصْرانِيَّةَ‏"‏‏.‏(12)
قلتُ‏:‏ هُلْب بضمّ الهاء وإسكان اللام وبالباء الموحدة‏.‏ وقولهيَتَحَلَّجَنَّ، هو بالحاء المهملة قبل اللام والجيم بعدها، هكذا ضبطه الهرويوالخطابي والجماهير من الأئمة، وكذا ضبطناه في أصول سماعنا سنن أبي داود وغيرهبالحاء المهملة، وذكره أبو السعادات ابن الأثير بالمهملة أيضاً، ثم قال‏:‏ ويُروىبالخاء المعجمة، وهما بمعنى واحد‏.‏ قال الخطابي‏:‏ معناه لا يقع في ريبة منه‏.‏قال‏:‏ وأصله من الحلج‏:‏ هو الحركة والاضطراب، ومنه حَلْجُ القطن‏.‏ قال‏:‏ ومعنىضارعتَ النصرانية‏:‏ أي قاربتها في الشبه، فالمضارعة‏:‏ المقاربة في الشبه‏.‏
بابُ جواز قوله‏:‏ لا أشتهي هذا الطعام أو مااعتدتُ أكله ونحو ذلك إذا دعت إليه حاجةٌ
1/567 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن خالد بن الوليد رضي اللّه عنه في حديث الضَّبِّ لماقدَّموه مشوياً إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فأهوى رسولُ اللّه صلى اللّهعليه وسلم بيده إليه، فقالوا‏:‏ هو الضَّبُّ يا رسولَ اللّه‏!‏ فرفعَ رسولُ اللّهصلى اللّه عليه وسلم يدَه، فقال خالد‏:‏ أحرام الضَّبُّ يا رسول اللّه‏؟‏‏!‏ قال‏:‏‏"‏لا، وَلَكِنَّهُ لَمْ يَكُنْ بِأرْضِ قَوْمي فأجِدُنِيأعافُهُ‏"‏‏.‏‏(13)
بابُ مَدحِ الآكلِ الطعامَ الذي يأكلُمنه
1/568 روينا في صحيح مسلم،عن جابر رضي اللّه عنه؛ أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمسألَ أهلَه الأُدْمَ، فقالوا‏:‏ ما عندنا إلاَّ خَلّ، فدعا به فجعلَ يأكلُ منهويقول‏:‏ ‏"‏نِعْمَ الأُدْمُ الخَلُّ، نِعْمَ الأُدْمُالخَلُّ‏"‏‏.‏‏(14)
بابُ ما يقولُه من حَضَرَ الطعامُ وهو صائمٌ إذالم يُفطر
1/569 روينا في صحيح مسلم،عن أبي هُريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذَا دُعِيَ أَحَدُكُمْ فَلْيُجِبْ، فإنْ كانَ صَائِماًفلْيُصَلِّ، وَإنْ كَانَ مُفْطِراً فَلْيَطْعَمْ‏"‏قال العلماء‏:‏معنى فليصل‏:‏ أي فليدْعُ‏.‏(15)
2/570 وروينا في كتاب ابن السني وغيره، قال فيه‏:‏‏"‏فإنْ كانَ مُفْطِراً فَلْيَأكُلْ،وَإنْ كَانَ صَائِماً دَعا لَهُ بالبَرَكَةِ‏"‏‏.‏‏(16)
بابُ ما يقولُه مَن دُعِي لطعامٍ إذا تَبِعَهغيرُه
1/571 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي مسعودٍ الأنصاري قال‏:‏ دعا رجلٌ النبيَّ صلىاللّه عليه وسلم لطعامٍ صنعَه له خامسَ خمسةٍ، فتبعهُم رجلٌ، فلما بلغَ البابَ قالالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إِنَّ هَذَا اتَّبَعَنا فإنْ شِئْتَ أَنْ تأذَنَلَهُ، وَإِنْ شِئْتَ رَجَعَ‏"‏ قال‏:‏ بل آذنُ له يا رسولَ اللّه‏!(17)
بابُ وَعْظِهِ وتأديبِهِ مَنْ يُسيءُ فيأكلِه
1/572 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن عمر بن أبي سلمةَ رضي اللّه عنهما قال‏:‏
كنتُ غلاماً في حِجْر رسولِ اللّه صلى اللّه عليه وسلم فكانتْ يديتطيشُ في الصحفة، فقال لي رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا غُلامُ‏!‏ سَمّاللّه تعالى، وكُلْ بِيَمينِكَ، وكُلْ مِمَّا يَلِيكَ‏"‏ وفي رِوَاية في الصحيحقال‏:‏ أكلتُ يوماً مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فجعلتُ آكلُ من نواحيالصحفة، فقال لي رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كُلْ مِمَّايَلِيكَ‏"‏‏.‏ قُلت‏:‏ قولُه تطِيشُ، بكسر الطاء وبعدها ياء مثناةمن تحت ساكنة، ومعناه‏:‏ تتحرّك وتمتدّ إلى نواحي الصحفة ولا تقتصرُ على موضعواحد‏.‏(18)
2/573 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن جبلةَ بن سحيم قال‏:‏ أصابَنَا عامُ سَنةٍ مع ابنالزبير، فرزقنا، فكان عبد اللّه بن عمر رضي اللّه عنهما يمرّ بنا ونحن نأكلُ،ويقولُ‏:‏ لا تقارِنُوا، فإن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم نهى عن الإِقران، ثميقول‏:‏ إلاَّ أنْ يَسْتأذِنَ الرَّجُلُ أخاهُ‏.‏ ‏(19)
قلت‏:‏ قوله لا تقارنوا‏:‏ أي لا يأكل الرجل تمرتين في لقمة واحد‏.‏
3/574 وروينا في صحيح مسلم،عن سلمة بن الأكوع رضي اللّه عنه؛ أن رجلاً أكل عندَالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم بشماله، فقال‏:‏ ‏"‏كُلْ بِيَمِيْنِكَ‏"‏(20)، قال‏:‏ لا أستطيعُ، قال‏:‏‏"‏لا اسْتَطَعْتَ‏"‏ ‏(21)‏ ، ما منعه إلا الكِبْر(22)‏ ، فما رفعها إلى فِيْه‏.‏(23)
قلتُ‏:‏ هذا الرجل هو بُسر بضم الموحدة وبالسين المهملة‏:‏ ابن راعيالعَير بالمثناة وفتح العين، وهو صحابي، وقد أوضحتُ حالَه، وشرح صحيح مسلم‏"‏واللّه أعلم‏.‏
بابُ استحباب الكَلامِ علىالطَّعام
فيه حديث جابر(24)‏ الذي قدَّمناه في باب مدح الطعام‏.‏ قالالإِمام أبو حامد الغزالي في ‏"‏الإِحياء‏"‏‏:‏ من آداب الطعام أن يتحدَّثوا في حالأكله بالمعروف، ويتحدّثوا بحكايات الصالحين في الأطعمة وغيرها‏.‏
بابُ ما يقولُهُ ويفعلُه من يأكلُ ولايَشبعُ
1/575 روينا في سنن أبي داود وابن ماجه،عن وحشيِّ بن حرب رضي اللّه عنه؛ أنأصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قالوا‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ إنّا نأكلُ ولانشبعُ، قال‏:‏ ‏"‏فَلَعَلَّكُم تَفْتَرِقُونَ، قالوا‏:‏ نعم، قال‏:‏ فاجْتَمِعُواعلى طَعامِكُمْ واذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ يُبَارَكْ لَكُمْفيه‏"‏‏.‏(25)
بابُ ما يقولُ إذا أكلَ مع صَاحبِعَاهَةٍ
2/576 روينا في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه،عن جابر رضي اللّه عنه؛ أن رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم أخذَ بيدِ مجذومٍ فوضعَها معه في القَصعةِ، فقال‏:‏‏"‏كُلْ باسم اللَّهِ ثِقَةً بِاللَّهِ وَتَوَكُّلاًعَلَيْهِ‏"‏‏.(26)
بابُ استحباب قولِ صاحبِ الطَّعام لضيفهِومَنْ في معناهُ إذا رفع يده من الطعام ‏"‏كُلْ‏"‏ وتكريرُه ذلك عليه ما لم يتحقّقْأنه اكتفى منه وكذلك يفعلُ في الشرابِ والطِّيبِ ونحو ذلك
اعلم أن هذا مُستحبّ، حتى يُستحبّ ذلك للرجل مع زوجته وغيرها منعيالِه، الذين يُتوهم منهم أنهم رفعوا أيديهم ولهم حاجةٌ إلى الطعام وإن قلَّت‏.‏
ومما يُستدّل به في ذلك‏:‏
1/577 ما رويناهُ في صحيح البخاري،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه في حديثه الطويل المشتمل علىمعجزاتٍ ظاهرةٍ لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، لما اشتدّ جوعُ أبي هريرة وقعدَعلى الطريق يستقرىءُ مَن مَرَّ به القرآن معرّضاً بأن يُضيفه، ثم بعثه رسولُ اللّهصلى اللّه عليه وسلم إلى أهل الصفّةِ فجاءَ بهم فأرْواهم أجمعينَ من قدحِ لبنٍ،وذكر الحديث إلى أن قال‏:‏ قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ‏"‏بَقِيتُ أناوَأنْتَ‏"‏ قلتُ‏:‏ صَدقتَ يا رسولَ اللّه‏!‏ قال‏:‏ ‏"‏اقْعُدْ فاشْرَبْ‏"‏ فقعدتُفشربتُ، فقال‏:‏ ‏"‏اشْرَبْ‏"‏ فَشَرِبْتُ، فَمَا زَالَ يَقُولُ اشْرَبْ، حتىقلتُ‏:‏ لا، والذي بعثك بالحقّ لا أجد له مَسْلَكاً، قال‏:‏ فأرِني، فأعطيته القدحَفحمد اللّه تعالى وسمَّى وشربَ الفضلةَ‏.(27)
بابُ ما يقولُ إذا فَرَغَ منالطَّعامِ
1/578 روينا في صحيح البخاري،عن أبي أُمامةَ رضي اللّه عنه أن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم كان إذا رفع مائدته قال‏:‏ ‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيراً طَيِّباً مُبارَكاًفِيهِ غَيْرَ مَكْفيٍّ وَلا مُوَدَّعٍ وَلا مُسْتَغْنىً عَنْهُ رَبَّنا‏"‏ وفيرواية ‏"‏كان إذا فَرَغَ من طعامِه‏"‏ وقال مرّة‏:‏ إذا رفع مائدته قال‏:‏‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَفانا وأرْوَانا غَيْرَ مَكْفِيّ ولامَكْفُورٍ‏"‏‏.‏‏(28)
قلتُ‏:‏ مكْفيّ بفتح الميم وتشديد الياء، هذه الرواية الصحيحةالفصيحة، ورواه أكثر الرواة بالهمز وهو فاسد من حيث العربية، سواء كان من الكفايةأو من كفأت الإِناء، كما لا يقال في مقروء من القراءة‏:‏ مقرىء، ولا في مرمىْبالهمز‏.‏ قال صاحب مطالع الأنوار في تفسير هذا الحديث‏:‏ المراد بهذا المذكور كلهالطعام، وإليه يعود الضمير‏.‏ قال الحربيّ‏:‏ فالمكفيّ‏:‏ الإِناء المقلوب للاستغاءعنه كما قال ‏"‏غير مستغنى عنه‏"‏ أو لعدمه، وقوله غير مكفور‏:‏ أي غير مجحود نِعمَاللّه سبحانه وتعالى فيه، بل مشكورة، غير مستور الاعتراف بها والحمد عليها‏.‏
وذهب الخطابي إلى أن المراد بهذا الدعاء كله البارى سبحانه وتعالى،وأن الضمير يعود إليه، وأن معنى قوله غير مكفيّ‏:‏ أنه يُطْعِمُ ولا يُطْعَمُ كأنهعلى هذا من الكفاية، وإلى هذا ذهب غيره في تفسير هذا الحديث‏:‏ أي إن اللّه تعالىمستغنٍ عن معين وظهير، قال‏:‏ وقوله لا مودّع‏:‏ أي غير متروك الطلب منه والرغبةإليه، وهو بمعنى المستغنى عنه، وينتصب ربنا على هذا بالاختصاص أو المدح أو بالنداءكأنه قال‏:‏ يا ربنا اسمع حمدنا ودعاءنا، ومن رفعه قطعه وجعله خبراً، وكذا قيدهالأصيلي كأنه قال‏:‏ ذلك ربّنا‏:‏ أي أنت ربنا، ويصحّ فيه الكسر على البدل من الاسمفي قوله الحمد للّه‏.‏
وذكر أبو السعادات ابن الأثير في نهاية الغريب نحو هذا الخلافمختصراً‏.‏ وقال ومن رفع ربّنا فعلى الابتداء المؤخر‏:‏ أي ربنا غير مكفيّ ولامودع، وعلى هذا يرفع غير‏.‏ قال‏:‏ ويجوز أن يكون الكلام راجعاً إلى الحمد كأنهقال‏:‏ حمداً كثيراً غير مكفي ولا مودّع ولا مستغنى عن هذا الحمد‏.‏ وقال في قولهولا مودّع‏:‏ أي غير متروك الطاعة، وقيل هو من الوداع وإليه يرجع، واللّه أعلم‏.‏
2/579 وروينا في صحيح مسلم،عن أنس رضي اللّه عنه، قال‏:‏ قال رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم‏:‏ ‏"‏إنَّ اللّه تعالى لَيَرْضَى عَنِ العَبْدِ يأكُلُ الأكْلَةَفَيَحْمَدُهُ عَلَيْها، ويَشْرَبُ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدُهُعَلَيْها‏"‏‏.‏‏(29)
3/580 وروينا في سنن أبي داود وكتابي ‏"‏الجامع‏"‏ و‏"‏الشمائل‏"‏للترمذي،عن أبي سعيدالخدري رضي اللّه عنه؛
أن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم كان إذا فَرَغ من طعامه قال‏:‏‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي أطْعَمَنَا وَسَقانا وَجَعَلَنامُسْلِمِينَ‏"‏‏.‏(30)
4/581 وروينا في سنن أبي داود والنسائي، بالإِسناد الصحيح،عن أبي أيوب خالد بن زيدالأنصاري رضي اللّه عنه قال‏:‏ كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إذا أكَلَ أوشَرِبَ قال‏:‏ ‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي أطْعَمَ وَسَقَى، وَسَوَّغَهُ، وَجَعَلَلَهُ مَخْرَجاً‏"‏‏.‏(31)
5/582 وروينا في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه،عن معاذ بن أنس رضي اللّه عنه قال‏:‏
قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَنْ أكَلَ طَعاماًفَقالَ‏:‏ الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أطْعَمَنِي هَذَا وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِحَوْلٍ مِنِّي وَلاَ قُوَّةٍ، غُفِرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ مِنْذَنْبِهِ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏ قال الترمذي‏:‏ وفي الاب ـيعني باب الحمد على الطعام إذا فرغَ منه ـ عن عقبةَ بن عامر وأبي سعيد وعائشة وأبيأيوب وأبي هريرة‏.‏(32)
6/583 وروينا في سنن النسائي وكتاب ابن السني، بإسناد حسن،عن عبد الرحمن بن جُبيرالتابعي؛
بأنه حدَّثه رجلٌ خدمَ النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم ثماني سنين أنهكان يسمعُ النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم إذا قَرَّبَ إليه طعاماً يقول‏:‏ ‏"‏باسماللَّهِ‏"‏ فإذا فَرغَ من طعامه قال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ أطْعَمْتَ وَسَقَيْتَوَأغْنَيْتَ وأقْنَيْتَ وَهَدَيْتَ وأحْسَنْتَ، فَلَكَ الحَمْدُ على ماأعْطَيْتَ‏"‏‏.‏‏(33)
7/584 وروينا في كتاب ابن السني،عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضي اللّه عنهما،
عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم؛ أنه كان يقول في الطعام إذا فرغَ‏:‏‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي مَنَّ عَلَيْنا وَهَدَانا، وَالَّذي أشْبَعَناوَأرْوَانا، وكُلَّ الإِحْسانِ آتانا‏"‏‏(34)
8/585 وروينا في سنن أبي داود والترمذي وكتاب ابن السني،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال‏:‏قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذَا أكَلَ أحَدُكُمْ طَعاماً‏"‏ وفيرواية ابن السني ‏"‏مَنْ أطْعَمَهُ اللَّهُ طَعاماً فَلْيَقُلِ‏:‏ اللَّهُمَّبارِكْ لَنا فِيهِ وأطْعِمْنا خَيْراً مِنْهُ، وَمَنْ سَقاهُ اللَّهُ تعالى لَبَناًفَلْيَقُلِ‏:‏ اللَّهُمَّ بارِكْ لَنا فِيهِ وَزِدْنا مِنْهُ، فإنَّهُ لَيْسَشَيْءٌ يُجْزِىءُ منَ الطَّعامِ وَالشَّرَابِ غَيْرَ اللَّبَنِ‏"قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏ ‏(35)
9/586 وروينا في كتاب ابن السني، بإسناد ضعيف،عن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنهقال‏:‏ كان رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم إذا شرب في الإِناء تنفَّسَ ثلاثةأنفاسٍ يحمد اللّه تعالى في كل نفس، ويشكرُه في آخره‏.‏ ‏(36)
بابُ دعاءِ المدعوّ والضيفَ لأهلِ الطَّعامِإذا فَرَغَ من أكلهِ
1/587 روينا في صحيح مسلم،عن عبد اللّه بن بُسْرٍ ـ بضمّ الباء وإسكان السينالمهملة ـ الصحابيّ، قال‏:‏ نزل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على أبي‏:‏ فقرّبناإليه طعاماً ووَطْبَةً فأكل منها، ثم أُتيَ بتمر فكان يأكلُه ويُلقي النَّوَى بينأصبعيه ويجمعُ السبَّابَةَ والوُسطى ـ قال شعبة‏:‏ هو ظني وهو فيه إن شاء اللّهتعالى إلقاءُ النَّوى بين الأصبعين ـ ثم أُتي بشرابٍ فشربَه، ثم ناولَه الذي عنيمينه، فقال أبي، وأخذَ بلجامِ دابّته‏:‏ ادعُ اللَّهَ لنا، فقال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّبارِكْ لَهُمْ فِيما رَزَقْتَهُمْ، وَاغْفِرْ لَهُمْوَارْحَمْهُمْ‏"‏‏.(37)
قلتُ‏:‏ الوطبة بفتح الواو وإسكان الطاء المهملة بعدها باء موحدة‏:‏وهي قربة لطيفة يكون فيها اللبن‏.‏
1/588 وروينا في سنن أبي داود وغيره، بالإِسناد الصحيح،عن أنس رضي اللّه عنه؛ أن النبيّ صلىاللّه عليه وسلم جاء إلى سعد بن عبادة رضي اللّه عنه، فجاء بخبزٍ وزيْتٍ فأكل، ثمقال النبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ، وأكَلَطَعَامَكُمُ الأبْرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُالمَلائِكَةُ‏"‏‏.‏‏(38)
3/589 وروينا في سنن ابن ماجه،عن عبد اللّه بن الزبير رضي اللّه عنهما قال‏:‏ أفطرَرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم عند سعد بن معاذ، فقال‏:‏ ‏"‏أفْطَرَعِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ‏"‏ الحديث‏.‏ ‏(39)
قلتُ‏:‏ فهما قضيتان جَرَتَا لسعد بن عبادة وسعد بن معاذ‏.‏
4/590 وروينا في سنن أبي داود،عن رجل عن جابر رضي اللّه عنه قال‏:‏ صنعَ أبو الهيثم بنالتَّيِّهَان للنبيّ صلى اللّه عليه وسلم طعاماً، فدعا النبيَّ صلى اللّه عليه وسلموأصحابَه، فلما فرغوا، قال‏:‏ ‏"‏أثِيبُوا أخاكُمْ‏"‏ قالوا‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏وما إثابته‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏إنَّ الرَّجُلَ إذَا دُخلَ بَيْتُهُ فأُكِلَ طَعامُهُوَشُرِبَ شَرَابُهُ، فَدَعَوْا لَهُ، فَذَلِكَ إثابَتُهُ‏"‏‏.‏‏(40)
بابُ دُعاءِ الإِنسانِ لمن سَقَاهُ ماءً أولبناً ونحوهما
1/591 روينا في صحيح مسلم،عن المقداد رضي اللّه عنه في حديثه الطويل المشهور قال‏:‏فرفع النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم رأسَه إلى السماء، فقال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ أطْعِمْمَنْ أطْعَمَنِي، وَاسْقِ مَنْ سَقانِي‏"‏‏.(41)
2/592 وروينا في كتاب ابن السني،عن عمرو بن الحَمِقِ رضيَ اللّه عنه؛ أنه سقى رسولَ اللّهصلى اللّه عليه وسلم لَبَناً فقال‏:‏‏"‏ اللَّهُمَّ أمْتِعْهُ بِشَبابِه‏"‏ فمرّتْعليه ثمانون سنةً لم يرَ شعرةً بيضاء‏.(42) قلت‏:‏ الحَمِق بفتح الحاء المهملة وكسرالميم‏.‏
3/593 وروينا فيه،عن عمرو بن أخطب، بالخاء المعجمة وفتح الطاء رضي اللّهعنه قال‏:‏
اسْتَسْقَى رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم فأتيتُه بماء في جمجمةوفيها شعرة فأخرجتُها، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّجَمِّلْهُ‏"‏ قال الراوي‏:‏ فرأيته ابن ثلاث وتسعين أسود الرأس واللحية‏.‏ ‏(43)(‏ابن السني ‏(‏478‏)‏ وهوحديث حسن، أخرجه أحمد وابن حبّان والحاكم‏.‏ انظر الفتوحات الربانية 5/255‏)‏ "(‏ابن السني ‏(‏478‏)‏ وهو حديث حسن، أخرجه أحمد وابن حبّان والحاكم‏.‏ انظرالفتوحات الربانية 5/255‏)‏
قلت‏:‏ الجُمْجُمة بجيمين مضمومتين بينهما ميم ساكنة، وهي قدح منخشب وجمعها جماجم، وبه سمي دير الجماجم، وهو الذي كانت به وقعة ابن الأشعث معالحجاج بالعراق، لأنه كان يُعمل فيه أقداح من خشب، وقيل‏:‏ سمي به لأنه بُنِي منجماجم القتلى لكثرة من قُتل‏.‏
بابُ دعاءِ الإِنسان وتحريضِه لمن يُضيِّفُضَيْفاً
1/594 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ جاء رجلٌ إلى رسولاللّه صلى اللّه عليه وسلم ليضيفَه فلم يكنْ عندَه ما يضيفُه، فقال‏:‏ ‏"‏ألارَجُلٌ يُضِيفُ هَذَا رَحِمَهُ اللَّهُ‏"‏ فقام رجل من الأنصار فانطلقبه‏.‏ وذكر الحديث‏.‏(44)
بابُ الثناءِ على مَنْ أكرمَضيفَه
1/595 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ جاء رجلٌ إلى النبيّصلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ إني مجهودٌ، فأرسلَ إلى بعض نسائِه فقالتْ‏:‏ والذيبعثكَ بالحقّ ما عندي إلا ماءٌ، ثم أرسلَ إلى أخرى فقالت مثلَ ذلك، حتى قلنَ كلهنّمثلَ ذلك، فقال‏:‏ ‏"‏مَنْ يُضِيفُ هَذَا اللَّيْلَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ‏"‏ فقام رجلمن الأنصار فقال‏:‏ أنا يا رسولَ اللّه‏!‏ فانطلقَ به إلى رحلِه فقال لامرأته‏:‏ هلعندكِ شيءٌ‏؟‏ قالت‏:‏ لا، إلا قوتُ صبياني، قال‏:‏ فعلِّليهم بشيء، فإذا دخلَضيفُنا فأطفئي السراجَ وأريه أنَّا نأكلُ، فإذا أهوى ليأكلَ فقومي إلى السِّراجِحتى تطفئيه، فقعدُوا وأكلَ الضيفُ، فلما أصبحَ غدا على رسول اللّه صلى اللّه عليهوسلم، فقال‏:‏ ‏"‏قَدْ عَجِبَ اللَّهُ مِنْ صُنْعِكُما بِضَيْفِكُما اللَّيْلَةَ‏"‏فأنزل اللّه تعالى هذه الآية‏{‏وَيُؤْثِرُونَ على أنْفُسِهِمْ وَلَوْ كانَ بِهِمْخَصَاصَةٌ‏}‏[‏الحشر‏:‏9‏]‏‏.‏(45)
قلتُ‏:‏ وهذا محمولٌ على أن الصبيان لم يكونوا محتاجين إلى الطعامحاجة ضرورية، لأن العادةَ أن الصبيّ وإن كان شبعاناً يطلبُ الطعامَ إذا رأى مَنيأكلُه، ويُحمل فعلُ الرجل والمرأة على أنهما آثرا بنصيبهما ضيفهما، واللّه أعلم‏.‏
بابُ استحباب ترحيب الإِنسان بضيفه وحمدهاللّه تعالى على حصوله ضيفاً عنده وسروره بذلك وثنائه عليه لكونه جعلَه أهلاًلذلك
1/596 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،من طرق كثيرة، عن أبي هريرة وعن أبي شُرَيْحٍ الخزاعيّرضيَ اللّه عنهما؛ أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ كانَ يُؤْمِنُباللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ‏"‏‏.‏(46)
2/597 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ خرجَ رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم ذاتَ يومٍ ـ أو ليلةٍ ـ فإذا هو بأبي بكر وعمر رضي اللّه عنهما،قال‏:‏ ‏"‏ما أخْرَجَكُما مِنْ بُيُوتِكُما هَذِهِ السَّاعَةَ‏؟‏‏"‏ قالا‏:‏ الجوعيا رسول اللّه‏!‏ قال‏:‏ ‏"‏وأنا وَالَّذي نَفْسِي بِيَدِهِ لأَخْرَجَني الَّذيأخْرَجَكُما، قُومُوا‏"‏ فقاموا معه، فأتى رجلاً من الأنصار، فإذا ليس هو في بيته،فلما رأتْهُ المرأةُ قالتْ‏:‏ مرحبَاً وأهلاً، فقالَ لها رسول اللّه صلى اللّه عليهوسلم‏:‏ ‏"‏أيْنَ فُلانٌ‏؟‏‏"‏ قالت‏:‏ ذهبَ يستعذبُ لنا من الماء، إذ جاءالأنصاريّ فنظر إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وصاحبيه، ثم قال‏:‏ الحمد للّه،ما أحدٌ اليوم أكرمُ أضيافاً منّي‏.‏ وذكر تمام الحديث‏.‏ ‏(47)
بابُ ما يقولُه بعدَ انصرافِه عنالطَّعام
1/598 روينا في كتاب ابن السني،عن عائشةَ رضي اللّه عنها قالت‏:‏ قالَ رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أذِيبُوا طَعامَكُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّوَالصَّلاةِ، وَلا تَنَامُوا عَلَيْهِ فَتَقْسُوَ لَهُقُلُوبُكُمْ‏"‏‏.(48)

__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4)
صدق الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 10 28-10-2017 06:20 PM
كتاب اذكار الصيام . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:06 PM
كتاب الصلاة على رسول الله (ص) . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 01:59 PM
كتاب الاذكار النووية . للامام النووي . كاملا د ايمن زغروت مجلس الاذكار و المأثورات 8 08-07-2017 01:21 PM
رد الأشقر على القداح ( بلاد ونسب بني شبابة ) رد _ علمي _ دقيق _ حاسم مالك العتيبي مجلس قبيلة عتيبة الهيلاء 22 17-04-2012 09:13 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه