كتاب اذكار النكاح و ما يتعلق به . من كتاب الاذكار للامام النووي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حوار بين الصمت والكلام
بقلم : فايز أبو غليون
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: المصلح المجدد الشيخ الطيب العقبي الجزائري (آخر رد :أبو مروان)       :: صفحة من كتاب. (آخر رد :ابن جنـاب)       :: نسب العيايده وتاريخهم المشرف (آخر رد :ابن جنـاب)       :: العائلات العربية الأندلسية العريقة بفاس (آخر رد :عربية بكل تأكيد)       :: كيف تسأل عن نسبك بطريقة صحيحة .. كيف تسأل عن نسبك على الانترنت (آخر رد :محمد عوض البرعصي)       :: عائله قمحاوى (آخر رد :رحال العرب)       :: انا فلسطينية (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: ردّ الجميل !!! (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: حوار بين الصمت والكلام (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: التقويم الهجري (آخر رد :محمود أبو نعيم)      



مجلس الاذكار و المأثورات صحيح ما ورد عن محمد افضل الذاكرين (ص) في سنته المطهرة


إضافة رد
  #1  
قديم 08-07-2017, 02:14 PM
ايلاف غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2011
الدولة: بلاد الله
المشاركات: 701
افتراضي كتاب اذكار النكاح و ما يتعلق به . من كتاب الاذكار للامام النووي

كتاب أذكار النّكاح وما يتعلّق به
باب ما يقوله من جاء يخطب امرأةً من أهلها لنفسهأو لغيره
يُستحبّ أن يبدأ الخاطبُ بالحمد للّه والثناء عليه والصَّلاة علىرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ويقول‏:‏ أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه وحدَهلا شريكَ له، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُه جئتكم راغباً في فتاتِكم فُلانة أوفي كريمتِكم فُلانة بنت فلان أو نحو ذلك‏.‏
1/701 روينا في سنن أبي داود وابن ماجه وغيرهما،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن رسولاللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏كُلُّ كَلامٍ‏"‏ وفي بعض الروايات ‏"‏كُلُّأمْرٍ لا يُبْدأُ فِيه بالحَمْد لِلَّهِ فَهُوَ أجْذَمُ‏"‏ وروي‏"‏أقْطَعُ‏"‏وهما بمعنى‏.‏ هذا حديث حسن‏.‏ وأجذم بالجيم والذالالمعجمة ومعناه‏:‏ قليل البركة‏.‏(1)
2/702 وروينا في سنن أبي داود والترمذي،عن أبي هريرة، عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏‏"‏كُلُّ خطْبَةٍ لَيْسَ فِيها تَشَهُّدٌ فَهِيَ كاليَدِالجَذْماءِ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(2)
باب عرض الرجل بنته وغيرها ممن إليه تزويجها علىأهلِ الفضلِ والخير ليتزوجُوها
1/703 روينا في صحيح البخاري؛أن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه لما تُوفي زَوْجُ بنتهحفصة رضي اللّه عنهما قال‏:‏ لقيتُ عثمان فعرضتُ عليه حفصةَ فقلتُ‏:‏ إن شئتَأنكحتُك حفصة بنتَ عمر، فقال‏:‏ سأنظر في أمري، فلبثتُ ليالي ثم لقيني فقال‏:‏ قدبدا لي أن لا أتزوّج يومي هذا، قال عمر‏:‏ فلقيتُ أبا بكر الصديق رضي اللّه عنهفقلتُ‏:‏ إن شئتَ أنكحْتُك حفصةَ بنتَ عمر، فصمتَ أبو بكر رضي اللّه عنه، وذكر تمامالحديث‏.(3)
بابُ ما يقولُه عند عَقْدِالنِّكَاح
يُستحبُّ أن يخطبَ بين يدي العقد خطبةً تشتملُ على ما ذكرناهُ فيالباب الذي قبلَ هذا وتكونُ أطولَ من تلك، وسواء خطبَ العاقدُ أو غيرُه‏.‏
وأفضلُها‏:‏
1/704 ما روينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه،وغيرها، بالأسانيد الصحيحة،عنعبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال‏:‏
علَّمنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم خطبة الحاجة‏:‏ ‏"‏الحَمْدُلِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنا،مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هادِيَ لَهُ،وأشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، وأشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُوَرَسُولُهُ ‏{‏يا أيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْها زَوْجَها، وَبَثَّ مِنْهُما رِجَالاً كَثِيراً وَنِساءً، واتَّقُوا اللَّهَ الذي تَساءَلُونَ بِهِ والأرْحامَ إنَّ اللَّهَ كانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏1‏]‏‏.‏‏{‏يا أيُّهَا الَّذينَآمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وأَنْتُمْ مُسْلِمُون‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 102‏]‏ ‏{‏يا أيُّهَا الَّذين آمَنوا اتَّقُوا اللَّه وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أعْمالَكُمْ، ويَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ، وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزَاً عَظِيماً‏}‏‏[‏الأحزاب‏:‏71‏]‏‏"‏‏.‏ هذا لفظ إحدى روايات أبيداود‏.‏
وفي رواية له أخرى ‏(4)‏ بعد قوله ورسوله ‏"‏أرْسَلَهُ بالحَقّبَشِيراً وَنَذِيراً بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ، مَنْ يُطِعِ اللَّه وَرَسُولَهُفَقَدْ رَشَدَ، وَمَنْ يَعْصِهِما فإنَّهُ لا يَضُرُّإِلاَّنَفْسَهُ وَلا يَضُرُّ اللَّهَ شَيْئاً‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏
قال أصحابنا‏:‏ ويُستحبُّ أن يقول مع هذا‏:‏ أُزوِّجك على ما أمراللّه به من إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، وأقلّ هذه الخطبة‏:‏ الحَمْدُ لِلَّهِوَالصَّلاةُ على رَسُولِ اللّه صلى اللّه عليه وسلم أُوصِي بِتَقْوَى اللَّهِ،واللّه أعلم‏.‏(5)
واعلم أن هذه الخطبة سنّة، لو لم يأتِ بشيء منها صحَّ النكاح باتفاقالعلماء‏.‏ وحكي عن داود الظاهري رحمه اللّه أنه قال‏:‏ لا يصحّ، ولكن قال‏.‏العلماء المحققون‏:‏ لا تعدّوا خلافَ داود خلافاً معتبراً، ولا ينخرقُ الإِجماعُبمخالفته، واللّه أعلم‏.‏
وأما الزوجُ فالمذهب المختار أنه لا يخطب بشيء، بل إذا قال لهالوليّ‏:‏ زوّجتك فلانة‏.‏ يقول متصلاً به‏:‏ قبلتُ تزويجها؛ وإن شاء قال‏:‏ قبلتُنكاحَها، فلو قال‏:‏ الحمد للّه والصلاة على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قبلتُ،صحَّ النكاحُ، ولم يضرّ هذا الكلام بين الإِيجاب والقبول؛ لأنه فصل يسير له تعلقبالعقد‏.‏ وقال بعض أصحابنا‏:‏ يبطلُ به النكاح؛ وقال بعضهم‏:‏ لا يبطلُ بل يُستحبّأن يأتي به، والصوابُ ما قدّمناه أنه لا يأتي به ولو خالف فأتى به لا يَبطل النكاح،واللّه أعلم‏.‏
بابُ ما يُقالُ للزوج بعدَ عقدِالنِّكاح
السنّة أن يُقال له‏:‏ باركَ اللّه لك، أو باركَ اللّه عليك، وجمعَبينكما في خير‏.‏ ويُستحبُّ أن يُقال لكلّ واحد من الزوجين‏:‏ بارَك اللّه لكلّواحدٍ منكما في صاحبه، وجمعَ بينكما في خير‏.‏
1/705 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أنس رضي اللّه عنه؛ أن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم قاللعبد الرحمن بن عوف رضي اللّه عنه حين أخبره أنه تزوّج‏:‏ ‏"‏بارَكَ اللَّهُلَكَ‏"‏‏.‏(6)
2/706 وروينافي الصحيح أيضاً أنه صلى اللّه عليه وسلم قال لجابر رضي اللّه عنه حين أخبره أنهتزوّج‏:‏ ‏"‏بارَكَ اللَّهُ عَلَيْكَ‏"‏‏.(7)
3/707 وروينا بالأسانيد الصحيحة في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجهوغيرها،عن أبي هريرة رضياللّه عنه؛
أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم كان إذا رفأ الإِنسانُ، أي‏:‏ إذاتزوّج قال‏:‏ ‏"‏بَارَكَ اللَّهُ لك، وبارَكَ عَلَيْكَ، وَجَمَعَ بَيْنَكُما فيخَيْرٍ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏
(8)
فصل‏:‏ ويُكره أن يُقال له بالرِّفاءوالبنين، وسيأتي دليلُ كراهته إن شاء اللّه تعالى في كتاب حفظ اللسانفي آخر الكتاب‏.‏ والرِّفاء بكسر الراء وبالمدّ‏:‏ وهو الاجتماع‏.‏
باب ما يقول الزوجُ إذا دخلت عليه امرأتُه ليلةالزِّفاف
يُستحبّ أن يُسَمِّيَ اللَّهَ تعالى، ويأخذَ بناصيتهَا أولَ مايَلقاها ويقول‏:‏ بارَك اللَّهَ لكلِّ واحدٍ منَّا في صاحبه، ويقول معه‏:‏
1/708 ما رويناه بالأسانيد الصحيحة في سنن أبي داود وابن ماجه وابنالسني وغيرها،عن عمرو بنشعيب، عن أبيه، عن جده رضي اللّه عنه،
عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إِذَا تَزَوَّجَ أحَدُكُمُامْرأةً أوِ اشْتَرَى خَادماً فَلْيَقُلِ‏:‏ اللَّهُمَّ إِني أسألُكَ خَيْرَهاوَخَيْرَ ما جَبَلْتَها عَلَيْهِ، وأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرّها وَشَرِّ ما جَبَلْتَها(9)‏ عَلَيْهِ‏.‏ وَإِذَا اشْتَرَى بَعِيراًفَلْيأْخُذْ بِذِرْوَةِ سِنَامِهِ وَلْيَقُلْ مِثْلَ ذلكَ‏"‏ وفي رواية ‏"‏ثُمَّليأْخُذْ بِناصِيَتِها وَلْيَدْعُ بالبَرَكَةِ في المَرأةوالْخَادِمِ‏"‏‏.‏‏(10)
باب ما يُقالُ للرجل بعدَ دُخولِ أهلهِعليه
1/709 روينا في صحيح البخاري وغيرهعن أنس رضي اللّه عنه قال‏:‏ بنى رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم بزينب رضي اللّه عنها، فأولم بخبز ولحم‏.‏‏.‏ وذكر الحديث في صفة الوليمةوكثرة مَن دُعي إليها‏.‏ ثم قال‏:‏ فخرجَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم فانطلقإلى حجرة عائشة فقال‏:‏ ‏"‏السَّلامُ عَلَيْكُمْ أهْلَ البَيْتِ وَرَحْمَةُ اللَّهِوَبَرَكَاتُهُ‏"‏ فقالت‏:‏ وعليك السلام ورحمة اللّه، كيف وجدتَ أهلك‏؟‏ بارك اللّهلك، فتقرَّى حُجَر نسائه كلّهنّ يقولُ لهنّ كما يقول لعائشة، ويقلن له كما قالتعائشة‏.‏ ‏(11)
بابُ ما يقولُه عندَ الجمَاع
1/710 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما، من طرق كثيرة،
عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لَوْ أنَّ أحَدَكُمْ إذَاأتى أهْلَهُ قالَ‏:‏ بِسْمِ اللّه اللَّهُمَّ جَنِّبْنا الشَّيْطانَ وَجَنِّبِالشَّيْطانَ ما رَزَقْتَنا فَقُضِيَ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ لَمْ يَضُرَّهُ‏"‏ وفيرواية للبخاري ‏"‏لَمْ يَضُرَّهُ شَيْطانٌ أبَداً‏"‏‏.(12)
بابُ مُلاعبةِ الرجلِ امرأَتَه وممازحته لهاولطف عبارتِه معها
1/711 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن جابر رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال لي رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏تَزَوََّجْتَ بِكْراً أَمْ ثَيِّباً‏؟‏ قلت‏:‏ تَزوّجتُثيباً، قال‏:‏ هَلاَّ تَزَوَّجْتَ بِكْراً تُلاعِبُها وَتُلاعِبُكَ‏"‏‏.‏‏(13)(‏البخاري ‏(‏6387‏)‏ ، ومسلم‏(‏715‏)‏ ‏(‏110‏)‏"(‏البخاري ‏(‏6387‏)‏ ، ومسلم ‏(‏715‏)‏ ‏(‏110‏)‏
2/712 وروينا في كتاب الترمذي وسنن النسائي،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏ قالرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أكمَلُ المُؤْمِنِينَ إِيمانَاً أحْسَنُهُمْخُلُقاً وألْطَفُهُمْ لأهْلِهِ‏"‏‏.‏‏(14)
بابُ بيان أدبِ الزَّوِجِ مع أصهاره فيالكلام
اعلم أنه يستحبّ للزوج أن لا يخاطب أحداً من أقارب زوجته بلفظ فيهذكر جماع النساء، أو تقبيلهنّ، أو معانقتهنّ، أو غير ذلك من أنواع الاستمتاع بهنَّ،أو ما يتضمن ذلك أو يُستدلّ به عليه أو يفهم منه‏.‏
1/713 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن عليٍّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ كنت رجلاً مَذَّاءًفاستحييتُ أن أسألَ رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم لمكان ابنته منّي، فأمرتُالمقدادَ فسألَه‏.‏(15)
بابُ ما يُقال عند الولادة وتألّم المرأةبذلك
ينبغي أن يُكثر من دُعاء الكَرْب الذي قدَّمناه‏.‏
1/714 وروينا في كتاب ابن السنيعن فاطمة رضي اللّه عنها؛ أنَّ رسول اللّه صلى اللّه عليهوسلم لما دنا ولادها أمرَ أُمَّ سلمة وزينبَ بنتَ جحشٍ أن يأتيا فيقرآ عندها آيةالكرسي، و‏{‏إن ربَّكم اللَّهُ‏}‏‏[‏الأعراف‏:‏54‏]‏ إلى آخر الآية، ويعوّذاهابالمعوّذتين‏.‏ ‏(16)
بابُ الأَذَان في أُذُنِالمولُود
1/715 روينا في سنن أبي داود والترمذي وغيرهما،عن أبي رافع رضي اللّه عنه مولى رسولاللّه صلى اللّه عليه وسلم قال؛ رأيتُ رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم أذّن فيأُذن الحسين بن عليّ حينَ ولدتهُ فاطمةُ بالصلاة ـ رضي اللّه عنهمـقال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏(17)
قال جماعة من أصحابنا‏:‏ يُستحبّ أن يؤذّن في أُذنه اليمنى ويُقيمالصلاة في أُذنه اليسرى‏.‏
2/716 وقد روينا في كتاب ابن السني،عن الحسين بن عليّ رضي اللّه عنهما قال‏:‏ قال رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَنْ وُلِدَ لَهُ مَوْلُودٌ فأذَّنَ في أُذُنِهِاليُمْنَى، وأقامَ في أُذُنِهِ اليُسْرَى لَمْ تَضُرّهُ أُمُّالصّبْيانِ‏"‏‏.‏(18)
بابُ الدعاءِ عندَ تَحنيكِالطفل
1/717 روينا بالإِسناد الصحيح في سنن أبي داود،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏ كانَرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يُؤتى بالصبيان فيدعو لهم ويحنّكُهم‏.‏ وفيرواية‏:‏ فيدعو لهم بالبركة‏.(19)
2/718 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أسماء بنت أبي بكر رضي اللّه عنها قالت‏:‏ حملتُ بعبداللّه بن الزبير بمكة، فأتيتُ المدينةَ فنزلتُ قباءَ فولدتُ بقباءَ، ثم أتيتُ بهالنَّبي صلى اللّه عليه وسلم، فوضعَه في حِجره ثم دعا بتمرةٍ فمضغَها ثم تفلَ فيفِيه، فكانَ أوّل شيء دخل جوفَه ريقُ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، ثم حنَّكَهبالتمرة، ثم دعا له وباركَ عليه‏.(20)
3/719 وروينا في صحيحهما،عن أبي موسى الأشعري رضي اللّه عنه قال‏:‏ وُلد لي غلامٌ،فأتيتُ به النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم فسمَّاه إبراهيم، وحنَّكه بتمرةٍ، ودعا لهبالبركة،هذا لفظ البخاري ومسلم إلا قوله ‏"‏ودعا له بالبركة‏"‏فإنه للبخاري خاصة‏.‏ ‏(21)

__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4)
صدق الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب اذكار الحج . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:07 PM
كتاب اذكار الصيام . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:06 PM
كتاب حمد الله تعالى . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 01:58 PM
رد الأشقر على القداح ( بلاد ونسب بني شبابة ) رد _ علمي _ دقيق _ حاسم مالك العتيبي مجلس قبيلة عتيبة الهيلاء 22 17-04-2012 09:13 AM
احكام الزواج و الطلاق في الشريعة الاسلامية الارشيف مجلس الأزواج الجدد و المقدمين عليه 0 12-11-2009 02:14 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه